رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

...
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: " من هم البهره‎"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    872

    " من هم البهره‎"

    من هم البهرة ؟

    سؤال راود كثير من الناس
    خاصة في دولة الكويت مؤخراً عندما حاول البهرة رفع راية لهم
    ولكن أبى الله إلا أن يقمعها
    فالله الحمد









    هذا زعيمهم

    محمد برهان الدين

    و القبعه التي على رأسه تعتبر شعار للبهرة وهي علامة إخلاص للبهرة لمن يرتديها






    كثيير من الناس يراهم أناس أبرياء مسلمون مسالمون !


    لا سيما عندما يرى نظافتهم وتناسق زييهم



    ولكن يا أخي الكريم


    ألا تعلم أن من دينهم


    أنهم يصلون إلى مرحلة من العمر لا ينظفون فيها من النجاسة إلى الموت


    ولا حول ولاقوة إلا بالله

    ----------

    أولا


    أخي الكريم يجب أن تعلم


    من أين خرجت البهرة؟


    كما تعلمون أن الشيعة تفرقت فرقا عدة
    منها الإسماعيلية
    والإسماعيلية تفرقت فرق عدة
    منها
    الإسماعيلية البهرة
    وهؤلاء سنتحدث عنهم
    علما بأن الشيعية يكفر بعضهم بعضا !

    ----



    أصل كلمة البُهرة؟

    بضم الباء : أصلها هندوكي وتعني التجارة في لغة أهل " كجرات" بالهند ، وسبب التسمية يرجع إلى الذين دعوا أهل الهند إلى المذهب الإسماعيلي ، وكانوا تجارا.




    أماكنهم وعددهم

    تنتشر هذه الطائفة في 500 مدينة وقرية في الهند ويقدر عددهم اليوم حوالي مليوني نسمة!

    ويوجد حوالي 300 ألف يعيشون في باكستان وبريطانيا وسيلان ويوجد في تنزانيا وكينيا وفي دول الخليج كالكويت ودبي ، وآخيرا في اليمن







    زعماؤهم

    لهم زعماء يتعاقبون يطلق عليهم " الداعي"
    ولهم النفوذ والسيطرة على طائفتهم .



    يقول "نورمان آل كونتر أكنز " وهو أحد أبناء البهرة الذين ثاروا في وجه الداعي والإمام للمطالبة بإصلاح شؤون الطائفة :


    (( إن أي فرد من أفراد الطائفة لا يملك أن يحيا حياته الخاصة به أو أن يقرأ مجلة أو صحيفة أو كتابا إلا بإذن الداعي .. ولا يستطيع أن يدرس في مدرسة أو جامعة إلا بإذن خاص من الداعي ..
    ولا يستطيع أي فرد أن يمارس أي نوع من أنواع التجارة أو المحاماة أو الطب أو الأعمال الحسابية أو غيرها إلا بإذن الداعي كذلك والأدهى من ذلك أن أفراد الطائفة لا يستطيعون دفن موتاهم إلا بتصريح من الداعي )) !!!!
    وكانت نهاية هذا الرجل الذي ثار في وجه أئمة البهرة هو الإعدام بأمر الداعي .

    ويقولون

    " نحن مسلمون مسالمون"!!


    ولا حول ولاقوة إلا بالله


    وتعتبر الجامعة السيفية مركز التعليم الأساسي للمذهب الإسماعيلي في العالم اليوم ، إذ يفد إليها الظلاب من ابناء الطائفة من البلاد العربية والإفريقية والأوربية وغيرها


    ولهذه الطائفة جمعية تعرف بجمعية الشباب المسلم


    والمستلم لزمام الطائفة هو الداعي المطلق


    محمد برهان الدين

    وهذا الزعيم الذي يسجدون له ويقدسونه ويقبلون رجليه ويديه وهو يعاملهم كالعبيد


    وإليكم الصور









    في هاتان الصورتان لاحظ أنهم يجعلون قطعة قماش بين يدهم ويد الزعيم حتى لا يتنجس من أيديهم!!!!










    وهذا السجود لغير الله



    الكفر الصريح !


    حتى قال الزعيم الحالي لوالده


    سجدت له دأباً وأسجد دائما .... لدى قبره مستمتعاً للرغائب

    لدى قبره أسجد ثم بلغ إلى أبي .... سلام ابنم في زرئه أي ناصب


    ولاحول ولا قوة إلا بالله





    يحمل على الأكتاف!!





    هذا المجرم يفرض على النساء تقبيل رجليه ويديه ويعتبر نفسه المالك المطالق لكل ممتلكات أتباعه المادية والمعنوية


    ومازال يمارس الإبتزاز البشع لأفراد طائفته كما سيأتي




    عقيدة البهرة


    عقيدتهم مستمدة من معتقدات التيار الشيعي الذي استقاه بدوره أصلا من المذاهب والديانات والآراء الفلسفية القديمة.


    فهم يعتقدون:


    1- أن الله لاهو موجود ولا غير موجود ولاعالم ولا جاهل ولا قادر ولا عاجز وكذلك جميع الصفات.


    2- نفوا أن يكون الله قد خلق العالم خلقا مباشرة وإنما أبدع الكاف واخترع النون وإن من الكاف والنون أقام الله العالم !!
    3- قالوا بأن النبوة مكتسبة وليست هبة من الله فالإنسان في نظرهم يستطيع أن يصبح نبيا بعد الإرتياض والمجاهدة!!!!!!!
    4- يعتبرون الإمامة مكملة للنبوة وإستمرارا لها.
    5- يرون أن الأنبياء لم يتصل بهم الوحي إلا عن طريق وسطاء !!
    6- يعتقدون أن الأئمة عندهم يعرفون الظاهر والباطن ولا يشاركهم فيها أحد!!
    7- ويعتقدون أن الأئمة هم الذي يحاسبون الناس يوم القيامة ، وأن إمام كل زمان يحاسب أهله !! والعياذ بالله من هذا الكفر الصراح
    8- يرون يوم البعث والنشور هو قيام النفوس الجزئية لمافرقة المدركات الحسية والآلات الجسدانية.
    9- يرون العذاب والعقاب هو ما تجده النفوس من الإسلام والأوضاع والأسقام.
    10- يرون نسخ الشريعة الإسلامية !!!
    11- يؤمنون بتناسخ الأرواح!( إذا مات إنسان صالح ذهبت نفسه إلى إنسان آخر !! )
    12- يقدمون صلاتهم وأعيادهم قبل باقي المسلمين بيوم أو يومين وهكذا الحج إلى بيت الله الحرام
    13- اباحوا الربا علانية عطاءً وأخذاً.
    14- يرون أن الكعبة هي رمز على الإمام.
    15- إحياء وتشييد القبور وبناء الأبنية عليها .
    16- يعتقدون أن الأئمة الثلاثة ( أبو بكر وعمر وعثمان) مغتصبون الخلافة من علي رضي الله عنهم أجمعين.
    17- يرون أن الأئمة معصومون الخطأ!!
    18- يحترمون القرآن ظاهرا ويفسرونه تفسيرا باطنيا شيطانياً.
    19- قبلتهم في الصلاة قبر الداعي الحادي والخمسين طاهر الدين في مومباي يسمونها " الروضة الطاهرة" وليس إلى الكعبة!!
    20- تجب عليهم الصلاة في أول عشر أيام من شهر محرم فقط ولا تجب في غيره!!
    21- والحج والصيام والزكاة لها معاني مختلفة عندهم.


    22- وكل فرد قبل أن يسافر يذهب إلى الروضة الطاهرة يطوف بها عدة مرات.







    علما ً



    بأن البهرة كاليهود لا يسمحون أحدا بإعتناق دينهم مالم يولد من أصل بهري!!




    ولا يجوز للبهري العبادة إلا بإذن مسبق من الداعي ، والصلاة عندهم ثلاث مرات فقط باليوم وقبلتهم القبر في مومباي


    أعيادهم


    -غدير خم






    -عيد النيروز



    -ليلة الإمام ( يجتمعون فيها رجالا ونساء ثم يطفئون الأنوار ثم يمسك كل واحد بيد من جاوره ذكرا كان أو أنثى محرما كان أو غير محرم


    -عيد الفطر وعيد الأضحى يسمونهما عيد البقر!


    ولا يهتمون بهما.


    موقفهم من الصحابة



    وقفوا موقف شيطاني فريد مو نوعه حيث رموهم بالألقاب القبيحة والسب والشتم



    فقد وصفهم الإسماعيلي الشيطاني هبة الله الشيرازي في كتاب له بـ



    إبليس

    فرعون
    هامان

    هبل



    والعياذ بالله



    ----



    مصادر دخل داعي البهر


    مصدر دخل محمد برهان الدين



















    الضرائب التي يفرضها على أتباعه


    يبلغ دخله السنوي 120 مليون ربية هندية ( كل ألف روبية 35 دينار كويتي)


    وكل فرد من عائلته يتقاضى 8000 روبية شهريا وعدد أفراد اسرته 188 شخصا غير السيارات والمساكن


    واشترى من الضرائب عدة فنادق منها " سندز هاوس " في مومباي


    حيث إذا أراد أن يبني فندق أمر جميع الأتباع بدفع 10 روبيات على الأقل


    ويتاجر بالذهب ويهربه وكذا المجوهرات والأحجار الكريمة




    يفرض على الطائفة ضرائب منها


    أن أي إمرأة حامل فإنها تدفع ضريبة وإذا وضعته ضريبة ولزم عليها أن تأتي بالجنين إلى الداعي كي يمسح عليه وهذا فيه ضريبة


    وهو الذي يختار له الإسم ولا دخل لوالديه في اسم المولود وهذا فيه ضريبة ايضا


    ويلزمها أن تدفع ضريبة 500 إلى 5000 روبية كي يقرأ عليه بسم الله الرحمن الرحيم!!



    وفي صلاة العيد


    تباع تذاكر الصلاة !!


    فالصف الأول يكلف 1000 روبية والثاني 800 وهكذا
    ومن مات يدفع عنه أولياؤه ضريبة
    ويكفن بضريبة
    ويدفعون ضريبة آخرى لشراء صك غفران!!
    ومن دفع أكثر كتب له الصك ومعه شقة درجة اولى في الجنة !!!
    والذي يدفع أقل كانت له الشقة من الدرجة الثانية وهكذا!!


    ومن يريد أن يصبح شيخ عليه أن يدفع 52 ألف روبية أما لقب الملا فيشترى بألف روبية


    ومن يدفع أكثر يتقرب إلى الداعي أكثر!!




    فكل هذا يصل إلى حساب الداعي في بنوك سويسرا

    وكذلك زكاة المال

    وعندهم أن كل شخص يصل إلى البلوغ عليه أن يأخذ الميثاق على نفسه وهو عبارة عن عدة بنود


    منها

    أنه يجب عليك تلبية كل أمر يصدر عن إمام الزمان ، ويجب الإبتعاد عن كل ما ينهى عنه الداعي.

    يعني انت و مالك للداعي

    ولا يسمح لك بأن تناقش هذا الميثاق أبدا وإلا وجبت عليك اللعنة!!!


    فعلى هذا

    هم كفرة لا يؤمنون بأصول الإسلام ولا يهتدون بهدي كتاب الله ولا سنة رسوله صلى الله عليه وسلم

    وعلى هذا كانت فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء

    والحمدلله




    المراجع

    1-الملل والنحل للشهرستاني

    2- الموسوعة الميسرة في الفرق

    3-سلسلة ماذا تعرف عن للدكتور أحمد الحصين

    المزيد من عقائد الاسماعيلية الباطنية

    http://www.saaid.net/feraq/mthahb/34.htm

    منقول بتصرف

    </B></I>
    </B></I>

     

     
     

  2. جزاك الله خيراً


    من هم " البهرة " ؟ وما هي عقائدهم ؟

    ]جاء تعريف " البهرة " في " الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة " ( 2 / 389 ) :


    هم إسماعيلية مستعلية ، يعترفون بالإمام " المستعلي " ، ومن بعده " الآمر " ، ثم ابنه " الطيب " ، ولذا يسمون بـ " الطيبية " ، وهم إسماعيلية الهند ، واليمن ، تركوا السياسة ، وعملوا بالتجارة ، فوصلوا إلى الهند ، واختلط بهم الهندوس الذين أسلموا ، وعرفوا بـ " البهرة " ، والبهرة : لفظ هندي قديم ، بمعنى " التاجر " .

    - الإمام الطيب دخل الستر سنة 525 هـ‍، والأئمة المستورون من نسله إلى الآن لا يُعرف عنهم شيء ، حتى إن أسماءهم غير معروفة ، وعلماء البهرة أنفسهم لا يعرفونهم .


    - انقسمت البهرة إلى فرقتين :

    1. البهرة الداوودية : نسبة إلى قطب شاه داود : وينتشرون في الهند ، وباكستان ، منذ القرن العاشر الهجري ، وداعيتهم يقيم في " بومباي " .


    2. البهرة السليمانية : نسبة إلى سليمان بن حسن ، وهؤلاء مركزهم في اليمن حتى اليوم .




    ثانياً:

    " البهرة " خليط من عقائد منحرفة شتَّى ، وهم باطنية ، وهم جزء من الإسماعيلية ، والتي كانت من فرق الشيعة ، لكنهم غلوا في أئمتهم أشد من غلو الرافضة ،

    وهذه بعض عقائدهم :

    1. لا يقيمون الصلاة في مساجد المسلمين .

    2. ظاهرهم في العقيدة يشبه عقائد سائر الفرق الإسلامية المعتدلة .

    3. باطنهم شيءٌ آخر ، فهم يصلون ، ولكن صلاتهم للإمام الإسماعيلي المستور من نسل " الطيب بن الآمر " .

    4. يذهبون إلى مكة للحج كبقية المسلمين ، لكنهم يقولون : إن الكعبة هي رمز على الإمام .


    انتهى من " الموسوعة الميسرة " ( 2 / 390 ) .



    وأما الغلو في إمامهم : فله صور متعددة ، من السجود له ، وتقبيل يده ورجله من الرجال والنساء ، وغير ذلك ،


    ونحن نسوق بعضها مع الحكم عليها من خلال طائفة من فتاوى علماء اللجنة الدائمة :


    1. سئل علماء اللجنة الدائمة :

    كبير علماء بوهرة يصر على أنه يجب على أتباعه أن يقدموا له سجدة كلما يزورونه ، فهل وجد هذا العمل في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو الخلفاء الراشدين ، وحديثاً نشرت صورة لرجل بوهري يسجد لكبير علماء بوهرة في جريدة " من " الباكستانية المعروفة الصادرة في 6 / 10 / 1977 م ، ولاطلاعكم عليها نرفق لكم تلك الصورة ؟ .

    فأجابوا :

    السجود نوع من أنواع العبادة التي أمر الله بها لنفسه خاصة ، وقربة من القرب التي يجب أن يتوجه العبد بها إلى الله وحده ؛ لعموم قوله تعالى : ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ) النحل/ من الآية 36 ؛ وقوله : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ ) الأنبياء/ 25؛ ولقوله تعالى : ( وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ) فصلت/ 37 ،


    فنهى سبحانه عباده عن السجود للشمس والقمر، لكونهما آيتين مخلوقتين لله فلا يستحقان السجود ولا غيره من أنواع العبادات ، وأمر تعالى بإفراده بالسجود لكونه خالقاً لهما ، ولغيرهما من سائر الموجودات ،


    فلا يصح أن يُسجد لغيره تعالى من المخلوقات عامة ؛ ولقوله تعالى : ( أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ . وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ . وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ . فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا ) النجم/ 59 – 62 ، فأَمر بالسجود له تعالى وحده ، ثم عمَّ فأمر عباده أن يتوجهوا إليه وحده بسائر أنواع العبادة دون سواه من المخلوقات ، فإذا كان حال " البوهرة " كما ذكر في السؤال :


    فسجودهم لكبيرهم عبادة وتأليه له ، واتخاذ له شريكاً مع الله ، أو إلهاً من دون الله ، وأمره إياهم بذلك أو رضاه به : يجعله طاغوتاً يدعو إلى عبادة نفسه ، فكلا الفريقين التابع والمتبوع كافر بالله خارج بذلك عن ملة الإسلام ، والعياذ بالله .


    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .



    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 382 ، 283 ) .


    2. وسئل علماء اللجنة الدائمة – أيضاً - :

    جميع النساء يقبلن يده ورجله ، فهل يجوز في الإسلام لرجل غير محرم للنساء أن يلمسن أيدي كبير العلماء ، وهذا العمل ليس خاصّاً بكبير العلماء ، بل هو لكل فرد من أفراد أسرته ؟

    فأجابوا :

    أولاً :

    ما ذُكر من تقبيل نساء " البوهرة " يد كبيرهم ، ورجله ،

    وتقبيلهن يد كل فرد من أسرته ورجله : لا يجوز ، ولم يُعرف ذلك مع النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا مع أحد من الخلفاء الراشدين ؛ وذلك لما فيه من الغلو في تعظيم المخلوق ، وهو ذريعة إلى الشرك .

    ثانياً : لا يجوز للرجل أن يصافح امرأة أجنبية منه ، ولا أن يمس جسدها ؛ لما في ذلك من الفتنة ؛ ولأنه ذريعة إلى ما هو شر منه ، من الزنا ، ووسائله ، وقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : " كان رسول الله صلى الله علية وسلم يمتحن من هاجرن إليه من المؤمنات بهذه الآية بقول الله : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ ) إلى قوله : ( إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) الممتحنة/ 12 ،


    قال عروة : قالت عائشة : فمَن أقرَّ بهذا الشرط من المؤمنات قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قد بايعتك ) ، كلاماً ، ولا والله ما مست يده يد امرأة قط في المبايعة ، ما يبايعهن إلا بقوله : ( قد بايعتك على ذلك ) متفق عليه ، فإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يبايع النساء مصافحة ،


    بل بايعهن كلاماً فقط مع وجود المقتضي للمصافحة ، ومع عصمته ، وأمن الفتنة بالنسبة له : فغيره من أمَّته أولى بأن يجتنب مصافحة النساء الأجنبيات منه ،


    بل يحرم عليه ذلك ، فضلا عن تقبيل يده ورجله ، وأيدي أفراد أسرته ، وأرجلهم ،


    وقد صحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إني لا أصافح النساء ) رواه النسائي وابن ماجه ، وقد قال الله عز وجل : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) الأحزاب/ من الآية 21 .


    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 383 – 385 ) .

    3. وسئلوا :

    كبير علماء " بوهرة " يدَّعي أنه المالك الكلي للروح والإيمان - العقائد الدينية - نيابة عن أتباعه
    .

    فأجابوا :

    إذا كان كبير علماء " بوهرة " يدَّعي ما ذكر : فدعواه باطلة ،


    سواء أراد بما يدعيه من ملك الروح والإيمان أن الأرواح والقلوب بيده يصرفها كيف يشاء فيهديها إلى الإيمان ، أو يضلها عن سواء السبيل : فإن ذلك ليس إلى أحدٍ سوى الله تعالى ؛ لقوله سبحانه : ( فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ )


    الأنعام/ 125 ؛ وقوله : ( مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا ) الكهف/ 17 …


    إلى غير ذلك من الآيات الدالة على أن تصريف القلوب بهدايتها وإضلالها إلى الله دون سواه ؛ ولما ثبت من قوله صلى الله عليه وسلم : ( قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يصرفها كيف يشاء ) مسلم .


    ومن دعائه صلى الله عليه وسلم عند فزعه إلى ربه بقوله : ( يا مقلب القلوب ، ثبِّت قلبي على دينك ) رواه الترمذي ،


    أو أراد بملكه الأرواح والإيمان نيابة عن جماعته أن إيمانه يكفي أتباعه أن يؤمنوا ، وأنهم يثابون بذلك ، ويؤجرون ، وينجون من العذاب وإن أساءوا العمل ، وارتكبوا الجرائم ، والمنكرات : فإن ذلك مناقض لما جاء في القرآن


    من قوله تعالى : ( لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ) البقرة الآية 286 ، وقوله: ( كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ) الطور الآية 21 ، وقوله : ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ . إِلا أَصْحَابَ الْيَمِينِ . فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ . عَنِ الْمُجْرِمِينَ . مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ ) المدثر/ 38 - 42 الآيات ، وقوله : ( مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا . وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا } النساء/ 123 ، 124 ، وقوله : ( وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلا مَا سَعَى ) النجم/ 39 ، وقوله : ( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ) فاطر/ 18 …


    إلى غير ذلك من الآيات التي تدل على أن كل إنسان يجزى بعمله خيراً كان أم شرّاً ؛ ولما ثبت في الحديث من أن النبي صلى الله عليه وسلم قام حين أنزل عليه :


    ( وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ) الشعراء/ 214 فقال :


    ( يا معشر قريش - أو كلمة نحوها - اشتروا أنفسكم لا أغني عنكم من الله شيئاً ، يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئاً ، يا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئاً ، يا فاطمة بنت محمد سليني من مالي ما شئت لا أغني عنك من الله شيئاً ) متفق عليه .


    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 385 – 387 ) .

    4. وسئلوا :

    ويدَّعي أنه المالك الكلي لجميع أملاك الوقف ، وأنه غير محاسب على جميع الصدقات، وهو الله على الأرض ، كما ادعى ذلك كبير العلماء المتوفى سيدنا طاهر سيف الدين في قضية بالمحكمة العليا في مدينة " بومباي " ، وله القدرة الكاملة على جميع أتباعه .


    فأجابوا :

    ما ذكر في السؤال عن دعوى كبير " البوهرة " ملكه الكلي لجميع أملاك الوقف ، وأنه غير محاسب على جميع الصدقات ، وأنه هو الله على الأرض : كلها دعاوى باطلة ،


    سواء صدرت منه أم من غيره ، أما الأولى : فلأنَّ أعيان الأوقاف لا تُملك ، وإنما يملك الانتفاع بغلَّتها ، وذلك بصرفها إلى الجهات التي جعلت وقفاً عليها لا إلى غيرها ، فلا يملك كبير " البوهرة " أعياناَ – أي : أوقافاً - ولا يملك شيئاً من غلتها إلا غلة ما جعل وقفاً عليه إن كان أهلاً لذلك .

    وأما الثانية :


    وهي دعوى أنه غير محاسب : فلأن كل امرئ محاسب على جميع أعماله من التصرف في الصدقات ، وغيرها بنص الكتاب ، والسنَّة ، وإجماع الأمة .


    وأما الثالثة : وهي دعوى أنه الله في الأرض : فكفر صراح ، ومن ادَّعى ذلك: فهو طاغوت يدعو إلى تأليه نفسه ، وعبادتها ، وبطلان ذلك معلوم من دين الإسلام بالضرورة .


    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 387 ، 388 ) .


    . وسئلوا :

    ويدَّعي أنه يحق له أن يعلن البراءة والمقاطعة الاجتماعية ضد الذين يعترضون على مثل هذه الأعمال .

    فأجابوا :


    إن كانت صفة كبير علماء " بوهرة " على ما تقدم في الأسئلة : فلا يجوز له أن يتبرأ ممن يعترضون عليه فيما ارتكبه من أنواع الشرك ،


    بل يجب عليه قبول نصحهم ، والإقلاع عن تأليه نفسه ، وعن دعوى اتصافه بما هو من اختصاص الله تعالى :


    الألوهية ، وملك الأرواح والقلوب ، ودعوة من حوله إلى عبادته ،


    وإلى غلوهم في الضراعة والخضوع له ولأفراد أسرته ، بل يجب على من اعترضوا على ما يرتكبه من ألوان الكفر أن يتبرءوا منه ومن ضلاله وإضلاله إذا لم يقبل نصحهم ،


    ولم يعتصم بكتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، وأن يتبرءوا من اتباعه وكل من كان على شاكلتهم من الطواغيت وعبدة الطواغيت ، قال الله تعالى :

    ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا ) آل عمران/ الآية 103 ، وقال : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ) الأحزاب/ 21 ،

    وقال : ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ) النحل/ الآية 36


    وقال : ( وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ . الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ) الزمر/ 17 ، 18 ،


    وقال : ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ) الممتحنة الآية 4 ، الآية ،

    إلى أن قال سبحانه وتعالى : ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ) الممتحنة/ 6 .


    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 388 ، 389 ) .

    وأخيراً قال علماء اللجنة الدائمة :

    إذا كان واقع كبير علماء " بوهرة " وأتباعه ، وما وصفت في أسئلتك : فهم كفرة ، لا يؤمنون بأصول الإسلام ، ولا يهتدون بهدي كتاب الله ، وسنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم ،


    ولا يستبعد منهم أن يضطهدوا الصادقين في إيمانهم بالله ، وكتابه ، وبرسوله صلى الله عليه وسلم ، وسنَّته ،

    كما اضطهد الكفار في كل أمة رسل الله الذين أرسلهم سبحانه إليهم لهدايتهم .


    الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن قعود .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 2 / 390 ) .

    منقول

    قال أبو قلابه( ماابتدع رجل بدعةإلا استحل السيف )
    مدونة للمشاركات في المنتديات http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

     

     
     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •