رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

    آخـــر الــمــواضــيــع

    الجزيرة : سنجاروالبغدادي في يد الدولة الإسلامية واشتباك المجاهدين وجها لوجه مع الأمريكان ۩۞۩ موجز اخبار الدولة الاسلامية من (اذاعة البيان ) ليوم السبت 28 صفر ۩۞۩ تمكن جيش الدولة الإسلامية من تطهير الحي العصري بالكامل في مدينة بيجي، ومقتل العشرات منهم ۩۞۩ أحد قادة الدولة الإسلامية يطمئن المواطنين بعد فتح تكريت .. لله درّكم ۩۞۩ الأستشهادي الفلسطيني ممتاز مريد الوحيدي (ابو عائشة الغزاوي)على موقع للجيش بمنطقة (ربيعة) ۩۞۩ حماس الخناس تفتري الكذب على الدولة الإسلامية في كتاب يتم توزيعه على عناصر القسام بغزة ۩۞۩ ولاية الانبار // تغطية مصوّرة || لجانب من المعارك الأخيرة في مناطق ألبو فهد شرقي الرمادي | ۩۞۩ أبو الوليد المقدسي أحد أكبر شرعيي جبهة النصرة يبايع الدولة الإسلامية ويوضح أمورا خطي ۩۞۩ عبد الكريم بكار “من منظري السرورية” يستحل الكذب لإثارة الناس ضد الدولة الإسلامية! ۩۞۩ جنرال امريكي: الحرب على الدولة الاسلامية ستستمر 3 سنوات على الاقل ۩۞۩

     

     

    صفحة 1 من 27 12310 ... الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 5 من 135

    الموضوع: أبو مصعب الزرقاوي يميع العقيدة و يثني على المبتدعة !! ...

    1. #1

      أبو مصعب الزرقاوي يميع العقيدة و يثني على المبتدعة !! ...

      وأما الشدة التي توصف بها "القاعدة"؛ فهي في الحقيقة تمسكٌ بالحق، وإذا ما سماها البعض شدة فهي شدة في مكانها، وهذا هو دين الصحابة والتابعين، وهو ما عليه النبي صلى الله عليه وسلم من قبل: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [سورة التوبة: 73].

      أما أهل السنة على الخصوص والمسلمون على العموم؛ فلا نتعامل معهم إلا بالحسنى، وقد كنا في أيام الفلوجة نتعامل مع ناس يخالفوننا في كثير من المسائل - ومثال ذلك "مجلس شورى المجاهدين" في الفلوجة كان يضم بين أعضائه أفراداً من الصوفية - ولا يمنعنا ذلك من التعامل معهم والقتال إلى جانبهم ضد الصليبيين.


      س) هناك أيضاً من يأخذ عليكم هذا الأسلوب من التعامل مع المبتدعة؟

      ج) أي طائفة أو جماعة تنتسب إلى الإسلام وتدين الله تعالى بالجهاد ومحاربة أعداء الدِّيْن من الصليبيين والمرتدين؛ فنحن معهم.

      وما داموا مسلمين فنحن نناصرهم ونتولاهم ولا نبرأ منهم، وإن تلبسوا ببعض البدع، ولا يمنعنا ذلك من التبرء من بدعتهم.


      س) كيف تتعامل معهم؟

      ج) نناصرهم ونتولاهم، وفي الوقت ذاته؛ نصرح لهم بأنهم على خطأ، ونعرض عليهم حجج السلف في ذلك، ولا نداهنهم على حساب السنة.
      فالتناصر وقت الحرب وصد العدوّ الصائل شيء، والتناصر وقت النقاش والمجادلة بالتي هي أحسن ومحاولة إرجاعهم إلى جادة السنة شيء آخر.
      نناصحهم ونناصرهم، وشتان ما بين إنسان مسلم متلبس بشيء من البدعة يحمل صفة الجهاد، يقاتل معي أعداء الدِّيْن، وبين شخص يصد عن الجهاد ويعطله ويطعن بالمجاهدين.

      وحتى هذا الصنف لا نقاتله، وذلك عملاً بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (أن يقال أن محمدا يقتّل أصحابه) !!!!!!!! .


      س) أيهما أفضل مسلم تلبس ببدعة، أم مسلم صافي العقيدة لكنه لا يجاهد؟


      ج) أما الذي يدعي أنه مسلم صافي العقيدة وهو تارك للجهاد؛ فهو فاسق
      و أما المسلم الذي يجاهد في سبيل الله؛ فهو أفضل من القاعد عن الجهاد، وإن كان متلبساً ببدعة.

      وأُقرب لك الأمر؛ ها هم الطالبان مثلاً المعروف عنهم أنهم ماتُريدية خريجو المدرسة الديوبندية، وهؤلاء من المعروف عنهم أنهم لا يقبلون إلا بتحكيم شرع الله، وقاتلوا في سبيل الله ووقفوا بوجه طغيان أمريكا.
      وعندهم بعض الأخطاء، ونعلم بهذا، ولكن هم عندي خير من أصحاب العقيدة الصحيحة من "علماء الجزيرة"، الذين بايعوا الطاغوت "عبد الله بن عبد العزيز"، بل أي عقيدة صحيحة يحملون ومن هو الأفضل عند الله تعالى؟ ملا محمد عمر أم هؤلاء؟! بل ملا محمد عمر خير من ملئ الأرض من أمثال هؤلاء. !!!!!!!!!


      ماذا نفعتنا العقيدة النظرية التي يعتقدونها؟! وماذا نفعتهم عقيدة ابن تيمية وابن القيم ومحمد بن عبد الوهاب؟! وهي محشورة في عقولهم محبوسة في صدورهم، لا تخرج للعلن ولا يرى لها تأثير على الطواغيت، بل إنهم يصدون عن سبيل الله بمبايعتهم للطاغوت وبتعطيلهم للجهاد وبدعوتهم لقتل المجاهدين ووصفهم بـ "الفئة الضالة"، فبئس ما يحملون من "عقيدة" إن لم يتبعها عمل وينتج عنها ثمر صالح، {قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ} [سورة البقرة: 93].

      فالطالبان خير من هؤلاء مئات المرات، بل لا مقياس ولا تشابه.

      ومثال آخر الشيخ "عبد الله الجنابي"؛ هو صوفي نخالفه ولا نتفق معه، ومع هذا كان الشيخ أبو أنس الشامي رحمه الله يقبل رأسه، وكنا نرجو فيه خيراً، ونطمع أن نجلبه إلى طريق السلف، وقد أهدى له الشيخ أبو أنس إحدى مؤلفات الشيخ ابن تيمية، فماذا نريد من الرجل إذا كان رافعاً لراية الجهاد داعياً لقتال أعداء المسلمين، فهو عندنا - والله - خير من المثبطين القاعدين عن الجهاد.
      ورغم هذا لم نكن نداهنه، كنا نناقشه، وفي وقت الحرب والمنازلة كنّا نشهر - معه - أسلحتنا بوجه العدوّ الصليبي الصائل.
      فيا أخي...

      ائتني بصوفي يحمل بدعة يجاهد في سبيل الله؛ أقبّل قدمه، وهو عندي خير من القاعد وإن كان يزعم أنه يحمل عقيدة صحيحة، فالمرء ما دام مسلماً مجاهداً هو على خير، وهو أفضل من القاعد على أي وجه كان، على أن لا يمنعني جهاده من التبرؤ من بدعته، ولا يحملني هذا على ترك مناصرته.
      فمن المعروف أن الأئمة قاتلوا مع يزيد الخارجي عندما قاتل الفاطميين على الرغم من إنه من الطائفة الموصوفة بأنها "كلاب أهل النار".
      نعم أقاتل مع المبتدع إلا إذا تلبس بناقض، وهذا أمرٌ آخر.

      وأما ذاك الذي تلبس بناقض؛ فإني لا أقاتل معه ولا تحت رايته، ولكن هذا لا يمنعني من دعوته بالحسنى وأن أطمع بإسلامه وهدايته إلى طريق السنة، وفي الوقت ذاته لا أرفع عليه السيف مادام يقاتل ذات العدوّ الذي أقاتله.
      ومحصلة الأمر عندنا أن من تلبس بناقض وقاتل الكفار؛ نناصحه وندعوه ونطمع بإسلامه، ولكن لا نستعين به ولا نقاتله ما دام رافعاً للسيف بوجه عدونا، معرضاً عن مقاتلتنا.

      وأما المبتدع؛ فنصبر عليه وندعوه ونقاتل معه، ولا نقره على خطئه ولا نداهنه ونستمر بدعوته حتى يعود إلى السنة.
      هذا هو دين الله تعالى؛ نصبر عليه وندعوه بالحسنى ونناصره لما معه من الإسلام، ولا أقول له؛ أنت محسن ببدعتك هذه ولا بأس عليك، بل أصارحه بخطورتها وبتلطف وبالحسنى، وأبقى أذكره بحقوق أخوة الإسلام التي تجمعنا.

      وإن كان قد ورد عن بعض السلف طرد المبتدع من الثغور، فإن هذا كان أيام التمكين، أما اليوم فأنا أواجه عدواً صائلاً يروم استئصال الإسلام والقضاء على الدِّيْن بالكلية، ولهذا فمن الواجب أن نقاتل مع كل مسلم دون اشتراط براءته من البدع.
      وهذا ما فعله شيخ الإسلام ابن تيمية عندما قاتل التتار، فإنه قاتل مع الصوفية ومع الأشاعرة وتحت راية المماليك، الذين كانوا يجمعون ما بين التصوف وعقيدة الأشاعرة والتعصب للمذهبية.

      والواقع أنه لم يكن هنالك جيل أو جيش بعد جيل الصحابة والتابعين صافياً.

      ونقر اليوم بأن هناك أخطاء، وهنالك من المجاهدين من معه بعض البدع، ولكن هذا لا يمنع من القتال معهم ضد عدونا الصائل.
      أما جماعتنا؛ فشرط الانتساب إليها إتباع السنة وترك البدع وهجر الكبائر، وهذا ما نلزم به أنفسنا ومن تبعنا، أما من لم يقدر على هذا ولم يستطع بلوغه؛ فإن منعنا لانتسابه لنا لا يعني إلغاءنا له وإغفالنا لحقه علينا في التناصر بالسيف - قتالاً معه – وباللسان - نصحاً له -
      وأعتقد أن هذا هو المنهج الذي ينبغي أن تكون عليه الجماعة التي تريد إرجاع خلافة النبوة وإقامة الشرع، إذ لا بد وضوح المنهج واستقامة المعتقد، لكي لا تنحرف الراية.


      ____________


      إنا لله و إنا إليه راجعون ...


         

      البس جديدا و عش حميدا و مت شهيدا
      تراجع القرضاوي عن الفتوى بجواز القتال في الجيش الأمريكي :
      http://muslm.net/vb/showthread.php?t=412764


    2. #2
      تاريخ التسجيل
      Jun 2007
      المشاركات
      1,905

      ألم أقل من قبل إنك
      [blink]لكع بن لكع يا أباشارون المتخلف [/blink]
      والله لاتساوي شسع نعل هئولاء أيها النكرة
      ثم لماذا تنتسب لهم بالعلم
      [blink]
      أخرس الله لسانك عن عباده
      أنت وأبوحامل الحمامي
      قبحكم الله
      [/blink]

         


    3. #3
      تاريخ التسجيل
      Mar 2007
      المشاركات
      2,189

      ابو هارون الكويتي (رضا صمدي)
      اخزاك الله يا متبع الهوى
      اين تمييع العقيدة
      وهل تقابل الله يوم القيامة بهذا الاتهام لابي مصعب
      واين الثناء على المبتدعة يا مبتدع
      انه الافتراء
      هل علمك القرضاوي شيخ الضلالة هذا
      ام تعلمت هذا في محاضن الاخوان المفلسين العفنة الفاسدة
      الهذه الدرجة تكرهون المجاهدين وتتربصونهم وتحاول تصيد اخطائهم
      لماذا تبتر الكلام
      وهل في كلام الشيخ ما يخالف الدين واقوال العلماء
      لو قلت لنا ان فيه ما يخالف فنحن اول من يرد هذا فليس عندنا احد معصوم
      لكن ان تفتري وتكذب وتفحش فلا كرامة لك ولا لامثالك من المراهقين
      هذه للسروريين
      http://www.tawhed.ws/c?i=57
      وهذه للاخاوين
      http://www.tawhed.ws/c?i=81

      وهذا الذي تحبونه جدا
      الخونة؛ أخس صفقة في تأريخ الحركة الإسلامية المعاصرة
      http://www.tawhed.ws/dl?i=e8in7fim











      شيوخكم القرضاوي وسلمان العودة الذين علموكم السوء والفحشاء والحقد الاسود :



      "سلمان العودة" على خطى "يوسف القرضاوي"

      أيها القارئ...

      إن "الكفاح" و "النضال الدعوي" الذي قام به "سلمان العودة" فيما مضى من دهره، وسجنه لنحو خمسة أعوام، لن يجعل له قداسة ترفعه عن مقام التخطيء، كما لن تمنحه صكاً مؤبداً بـ "العصمة"... فـ "يوسف القرضاوي" "ناضل" في مبتدأ حياته أكثر منه... ثم ألا تعلم أن القرضاوي سجن لنحو تسع سنوات وليس خمس فقط؟!

      القرضاوي - أيها القارئ - بعد سنين "الكفاح"، أصبح يُفتي من على بعد أميال - يمكن عدها على أصابع اليد - من القاعدة الأمريكية التي أُديرت منها حرب تدمير العراق ويُخطَط منها الآن لتدمير الشام...

      وأقرب إلى منبره من تلك القاعدة الأمريكية؛ أول سفارة يهودية في جزيرة العرب!

      القرضاوي - أيها القارئ - بعد سنوات السجن و "النضال"؛ صار يقول...

      النصارى واليهود إخوانه!

      الغناء حلال!

      الأنظمة العربية لها بيعة صحيحة في أعناق المسلمين... ولا يجوز منابذتها والخروج عليها!

      الديمقراطية من صميم الإسلام... وتطبيقها اليوم في بلداننا أولى من تطبيق الشريعة!

      بابا النصارى قدم لدينه الكثير! ويستحق المغفرة!

      الاختلاط بين الشباب والصبايا! غير محرم... لأنه - وحسب تعبير -؛ "ممكن يشوف الشاب وحده، تعجبو، تتجوز، وتبني بيت وأسرة"!

      ياسر عرفات؛ فطس "شهيداً"... أي أن روحه الآن في جوف طير أخضر تأوي إلى قناديل معلقة بالعرش! أما يوم القيامة فسيزوج بسبعين من الحور العين!... ويأتي وعلى رأسه تاج الوقار! ويشفع في سبعين من أهل بيته! - كما جاء في الحديث النبوي الشريف -

      كل هذا من كلام "مناضل" لتسع سنوات في سجون الطغاة!

      لن أقول أن الحكومات صنعت من يوسف القرضاوي بطلاًً، فسجنته ليخرج بعد أن صيرته "رمزاً" يصعب إسقاطه ليقول ما يُراد منه أن يقول... كلا...

      لكنني أقول؛ هي الهزيمة النفسية والاحباط الكبير واعتقاده ان فشل المشروع - أي مشروع - دليل على فساد فكر حامليه! كما ان طول الطريق والمشقة والشدة الملازمة للثبات عليه... كل ذلك جعله - ويجعل غيره - يفكر ألف مرة باللحاق بـ "القافلة"... فيلتمس رضا الجميع ويحاول كسب كل الأصوات... لينزلق - من حيث شعر أو لم يشعر - في هدم الشريعة، ونشر الضلال، وثلم الدين، وتمرير المشروع الصهيو/صليبي؛ الحالم بـ "تجديد" الدين الذي يدفع "الإرهابيين" لمقاومة ذلك المشروع، وتحويله إلى شيء أقرب إلى النصرانية منه إلى الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم!

      فصار الغناء - عنده - حلالاً... لأن "جلالته" يحبه! ولا يستطيع أن ينام إلا على أغنية من أغاني "فلانة"!

      والمعاهدات مع الجيوش الأمريكية صحيحة، ويجب على "المسلمين" الوفاء بمضمونها... لأن "سموه" له أفضال عليه!.. و "سموه" يحب الأمريكان... فهم الذين طردوا أباه وجاءوا به مكانه... ولولا الأمريكان لأصبح "سموه" في "خبر كان"!

      أما بيع الخمر والخنزير؛ فحلال أيضاً... لأن الجماهير "المسلمة" في أوربا! لا يمكنها أن ترتزق من دكاكينها إلا ببيع هذين الصنفين!... إلخ.

      هذه هي قصة "القرضاوي" باختصار...

      أما اليوم... فنحن نشهد ولادة "قرضاوي" جديد!.. اسمه "سلمان بن فهد العودة"...

      بالطبع لا يمكن لمنصف؛ أن يقارن "نضال" "القرضاوي المُستنسخ" - سلمان - بنضال "القرضاوي الأصل"!... فـ "القرضاوي الأصل" أكل الأمرين وشرب بكفيه السم الزعاف... وذاق ما لا يحتمل "سلمان" أن يذوق نصفه... بل ولا عشره...

      وقد كنت أستمع لـ "سلمان بن فهد العودة" قبل أيام عبر برنامج "بانوراما أم بي سي"... فجاءه سؤال عن حكم الغناء؟.. لف ودار... ثم لف ودار... وأخيراً جعل من حكم الغناء؛ قضية خلافية!.. وجعل الحكم معلقاً، أي أنت أيها السامع؛ اختر ما تريد من الأقوال... فكلها ثابتة ولا تثريب على من أخذ بأحدها!

      وهو أمر متوقع... فـ "العودة" يتكلم بنفسية الضعيف الخائف... فهو يتحدث من "قناة الغناء"، ومن دفعه للبرنامج هو "سموه" الذي لا يمكن أن يعيش بدون موسيقى تطن في أذنيه!

      السؤال هو؛ من بين نصوص الشرع الصريحة واتفاق أئمة المذاهب الأربعة - أحمد والشافعي ومالك وأبي حنيفة - على تحريم الغناء، ما الذي جعل "العودة" ينبش قولاً شاذاً ليخرجه إلى السطح؟!

      هو نفس نهج القرضاوي في بداياته!.. الذي يمكن تلخيصه في عبارة واحدة، هي؛ "لا تُغضب أحداً عليك... أذكر الخلاف للناس... وليختاروا هم ما يشاؤون"!.. وكما هو معلوم؛ لا يوجد حكم شرعي واحد لم يختلف فيه "المنتسبون إلى الإسلام"... من أصله - وهو التوحيد - مروراً بختم النبوة، إلى إماطة الأذى عن الطريق!.. فما الذي سيبقى من الإسلام إذا نهج "الدعاة" مثل هذا النهج في بيان أحكام الشرع؟!

      سلمان العودة يعيش الآن حالة من الترقب... فهو بين مطرقة "تراثه" وسندان "حاضره"... لا يستطيع أن يصرح بكل ما يعتقده دفعة واحدة... لئلا يُثير عليه الجيل القديم من "الصحويين" والمشايخ "التقليديين"... لذا فهو يقدم منهجه لـ "زبائنه" على جرعات... لكن الراجح؛ انه سيتمكن مع مضي الوقت من تمريره من بين "المطرقة" و "السندان"... ما دام يتعامل مع الطرفين بالطريقة "الزئبقية" التي ابتكرها!.. خصوصاً مع تبني "الأنظمة الحاكمة" له وفتحها للأبواب التي أُغلقت فيما مضى في وجهه... لما ترى فيه من وسيلة لانقاذها من "الإرهابيين"...

      الأمر بالتأكيد لا يقف عند مسألة؛ هل الغناء حرام أم حلال! - فهي مسألة صغيرة إذا ما قيست بغيرها -... بل يتعداه إلى مسائل تعتبر من لب العقيدة، والخلاف فيها ضيق، بين مسلم وكافر - لا غير -؛ كمسخ عقيدة الولاء والبراء، وأسلمة المرتدين، والدعوة للتحاكم إلى غير شرع الله... ولا تنس أن "القرضاوي الجديد" لا زال في مهده... وسوف يرى المتابع ويسمع ما هو أعظم مما سبق!

      "القرضاوي الأصل"؛ لا يقبله الكثيرون من "المتسعودين" حَكَمَاً يفصل في الخلاف... لكنهم لن يجدوا حرجاً في قبول "قرضاوي" "متسعود" أو "مُسعدن"! "محلي الصنع"، ولد في "بُريدة"!

      رسالة إلى "القرضاوي الجديد"...

      راقب الله تعالى، واخلوا بنفسك ساعة، اقرأ فيها سيرة أحمد - قبل وبعد الفتنة - واحذر من الاغترار بسيرة القرضاوي و "محمد عبده"!

      فقد يصفق اليوم لك العوام... وتتلقاك "الأنظمة الحاكمة" بالأحضان... لكن جولة الباطل ساعة... والحق باق إلى قيام الساعة... ولا أظن الأجيال القادمة ستبخل بلعنة على من وقف في صف "التتار الجدد" وعملاءهم!

      وليكن لك في الذين سبقوك عبرة!

      23/10/1426 هـ

      التعديل الأخير تم بواسطة الصوارم ; 20 06 2009 الساعة 09:54 AM

         


    4. #4

      يا أباشارون قبحك الله في الدنيا ولآخرة أين مصدر هذا الكلام يا لكع صدق فيك أو الخنساء حفظه الله وكيف تخالف الواقع ياحشرة إذا كان أبو مصعب يداهن هؤلاء فمن أين أتت المشاكل بين الفصائل والقاعدة !!!؟؟؟؟؟
      اللهم أنتقم من أبو شارون الكذاب

         

      [CENTER][SIZE=5][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][COLOR=red][COLOR=blue]أقسمت يا نفس لتنزلنـــه .... لتنزلنـــــــه أو لتكرهنــــــة [/COLOR][/COLOR][/COLOR][/FONT][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=5][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][COLOR=red][COLOR=#0000ff]إن أجلب الناس وشدو الرنة .... مالي أراك تكرهين الجنة [/COLOR][/COLOR][/COLOR][/FONT][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][COLOR=red][SIZE=5][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][FONT=Arial][COLOR=#000000] [COLOR=red]اللهم إنصر المجاهدين الموحدين في كل مكان واللعن الرافظة الأنجاس وييسر ذبحهم على أيدينا إنك على كل شيئ قدير[/COLOR] [/COLOR][/FONT][/COLOR][/FONT][/SIZE][/COLOR][/CENTER]


    5. #5

      أبو الخنساء و الصوارم ... أول عضوان مميعان للعقيدة ...

      *****************

      و هذا أبو أسيد كمان ...

      ما أكثر المميعين للجهاد ...


         

      البس جديدا و عش حميدا و مت شهيدا
      تراجع القرضاوي عن الفتوى بجواز القتال في الجيش الأمريكي :
      http://muslm.net/vb/showthread.php?t=412764




    صفحة 1 من 27 12310 ... الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •