رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الماتريدية الحديثة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    128

    الماتريدية الحديثة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الماتريدية الحديثة .

    فأشهرهم عندي شعب ثلاث :

    1- البريلوية

    2- الكوثرية

    3- الديوبندية

    • وأما الديوبندية[1] _ فلهم أغصان و أفنان ، وهم ضروب و ألوان :
    فمنهم من هو أقرب شيء إلى أهل السنة والتوحيد كالجماعة (( الفنجفيرية ))[2] ومن على شاكلتهم فلهم مساعٍ جميلة في محاربة كثير من البدع و الشركيات شكر الله مساعيهم _ لو لا ما عندهم من عقيدة ماتريدية والتعصب المقيت و تحريف الأحاديث الصحيحة الصريحة نضالاً عن مذهبهم الحنفي كالكوثرية .

    وأما غلاة الديوبندية فلهم شعبتان :

    • الأولى : شعبة التربية والتبليغ ، وهي المعنية بجماعة التبليغ[3] .
    فجماعة التبليغ كما أنهم ديوبندية أقحاح كذلك ماتريدية أجلاد ، ويحملون عقائد صوفية خطيرة وبدعاً قبورية كثيرة مع فوائد عملية وفيرة .

    وقد ألف إمام التبليغية محمد زكريا رحمه الله كتباً كثيرة تعد منهجاً لجماعة التبليغ يسيرون عليه و يهتدون
    مع أن تلك الكتب مكتظة ببدع و خرافات و تبركات ما أنزل بها من سلطان فهذه الكتب دليل قاطع على أن هذه الجماعة مبتدعة تحمل عقائد قبورية صوفية كثيرة خطيرة [4]

    • الثانية : شعبة التدريس والتعليم :

    وغالب رجال هذه الشعبة أئمة في جميع العلوم النقلية و العقلية و قد أعطاهم الله أذهاناً و قَّادة ومكانة مرموقة في الزهد لا أستطيع وصفها .
    وكثير منهم حاربوا كثيراً من البدع والشركيات وهم حرب على البريلوية وهذا من حسناتهم التي لا تنسى ولكنهم مع هذا كله صوفية أصلاب ماتريدة أجلاد يحملون بدعاً قبورية خطيرة كثيرة تدل على غفلة شديدة عن حقيقة التوحيد و حقيقة ما يضاده من الشرك و وسائله .
    وهم أعداء لأهل الحديث متعصبون كالكوثرية .
    وهذا في الحقيقة وقوع في نوع من التناقض الواضح الفاضح [5].
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [1] ترجح الديوبندية مذهب الإمام أبي حنيفة يرحمه الله في الفقه و الفروع ، ومذهب أبي منصور الماتريدي في الإعتقاد والأصول ، وتنتسب في الصوفية إلى طرق النقشبندية الجشتية والقادرية والسهروردية طريقاً و سلوكاً ، ومما لا شك فيه أن هذا السلوك مبتدع انحرف بروَّاد مدرسة ديوبند بعيداً عن منهج أهل السنة و الجماعة في الاعتقاد و السلوك و الاتباع ... "" انتهى من الموسوعة الميسرة ج1 ص 306 "".
    [2] نسبة إلى قرية من قرى منطقة مردان بباكستان ، و زعيمها شيخ القرآن محمد طاهر بن آصف الحنفي الماتريدي الديوبندي النقشبندي (1407هجري ) رحمه الله . واسم جماعته " إشاعة التوحيد والسنة ". وهي جماعة لها دور كبير و نشاط طيب في نشر ترجمة القرآن الكريم والقضاء على الإشراك والبدع القبورية ولهم مساع جميلة يشكرون عليها غير أنهم ماتريدية في باب الصفات ولهم مدارس خاصة يدرسون فيها كتب الماتريدية و هم حنفية متعصبة في الفقهيات لهم عداء شديد لأهل الحديث في تلك المناطق ..... "" انتهى من كتاب "" عداء الماتريدية للعقيدة السلفية .ج1ص291_ للشمس السلفي الأفغاني "" . و أغلب النقل منه فليراجع .
    [3] إنها جماعة إسلامية ، مصادرها الرئيسية كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وعقيدة مؤسسيها وكبار علمائها و دعاتها في به القارة الهندية هي عقيدة ماتريدية نفسها على أن مذهبهم الفقهي هو المذهب الحنفي . تأثروا بالمتصوفة و بخاصة الطريقة الجشتية والقادرية والنقشبندية والسهروردية في الهند ...
    "" راجع الموسوعة الميسرة ج1 ص 322 .
    قال الشمس السلفي الأفغاني ( ولها حسنات عملية كثيرة وخرافات قبورية صوفية و فيرة . ولهذه الجماعة لون آخر في دورهم من أدوار الماتريدية يبثون أفكارهم الصوفية و أنظارهم العقدية الماتريدية بطرق خفية تدريجية حتى اغتربهم كثير من أصحاب العقيدة السلفية ولكن لا بد للحقيقة أن تظهر .
    وقد ألف الشيخ أرشد القادري البريلوي أحد كتَّاب البريلوية كتاباً بعنوان الزلزلة ذكر فيه نصوصاً صريحة لكبار علماء الديوبندية تتضمن البدع القبورية والخرافات بل الشركيات الصريحة و حاكمهم محاكمة دقيقة . وقد اعترف بذلك الشيخ عامر العثماني مدير مجلة التجلي بديوبند أحد كبار كتاب الديوبندية وصرح أن كل بلاء و بدعة وخرافة دخلت على الديوبندية إنما دخلت من أبواب التصوف .) عداء الماتريدية ج1 ص290 .
    [4] انظر على سبيل المثال : فضائل الحج _ فضائل درود ضمن تبليغي نصاب .
    [5] انظر عداء الماتريدية ج 3 ص330 .

    هذا ملخص مقتبس من كتاب ( عداء الماتريدية للعقيدة السلفية ) للمؤلف : الشمس السلفي الأفغاني .


    وإن كتب الله لنا عمراً سوف أحاول تلخيص عقيدة الماتريدية ومن ثم علاقة الديوبندية بها و أخيراً علاقة التبليغ بهم .


    ملاحظة :


    هناك جماعة تسمى بجماعة النفي والإثبات ويقال أنها انشقت عن الجماعة الأم التبليغ وفي ظني أنها لم تنشق ولكنها تظهر ما يبطن الآخرون . وهي تحتاج لمزيد من التقصي والبحث .



    هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله .

     

     
     

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,512

    يرفع للفائده
    رفع الله قدرك اخي الفاضل سيف جمعه
    لا تحزن اخي فنحن هنا في المنتدى لا نبحث
    عن العلم والفائده انما نبحث عن الجدال
    والمراء الا من رحم ربي فالعزوف
    عن موضوع كثير الفائده كموضوعك لم يفاجأني
    وجزيت الجنه على النصيحه فانا لا استطيع الرد
    عليك على الخاص فارجوا المعذره .

    http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=333250

     

     
     

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,654

    بارك الله فيك اخي الكريم على نقلك الطيب
    يرفع للفائده

    قال أحمد بن يونس قلت لأبي بكر بن عياش ( توفي 193 هــ ) لي جار رافضي قد مرض .
    قال : عده مثلما تعود اليهودي والنصراني , لاتنوي فيه الأجر
    ( سير أعلام النبلاء 8/504)

     

     
     

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    128

    أخي القائد اسامة

    جزاك الله خير وبارك فيك وأنا من يعتذر منك

    sharif idrissi

    وفيك بارك الله


    عذراً لم أرى الردود إلا هذا اليوم


    :0417:

     

     
     

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,172

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جامعةدارالعلوم ديوبند
    مدرسة الاحناف الكبرى في ديار العجم
    وافتراء بعض العلماء العرب المعاصرين عليها أوترييدهم الأفتراءات عنها دون تبين وتمحيص.
    وهنا انصاف وكيل وزارة الاوقاف والإرشاد السعودي لها بزيارته لها ومعاينتها على الواقع.
    فضيلة الدكتور عبد العزيز بن عبد الله العمّار
    وتبديد التهم الجائرة عليها وعلى مشايخها في زيارته
    لها بتاريخ يوم الخميس: 7/جمادى الأولى 1431هـ الموافق 22/ أبريل 2010م
    فكل من أراد أن ينتقص من عمل جماعة التبليغ ويرميها بالسوء يردد هذه الاسطوانة المشروخة عليهم وعلى بعض مشايخها الذين تخرجوا من جامعة ديوبند فيقولون .
    (( والديوبندي: نسبة إلى «ديوبند»، وهي: أكبر مدرسة للمذهبية الحنفية في شبه القارةالهندية، وقد أسست سنة (1283هـ)، ويزعم مؤسسوها: أن النبي صلى الله عليه وسلمأسسها، ويحضر اجتماعات مشايخها، ويدقق حساباتها.))
    · والان اقرا لوكيل وزارة الأوقاف والإرشاد بالمملكة السعودية عندمازار هذه المدرسة في هذا العام 2010م قبل 3 لأشهر فقط ,وماذا قال عنها لترى المزاعم عليها بانالرسول اسسها كذب وزور وافتراء كاذب على مشايخها
    وليس من سمع كمن رأى وشاهد
    الموضوع بعنوان / كان من توفيق الله أن نزور هذهالجامعة
    وتم استقباله كم ورد (وكان في استقبال الضيوف على بوّابه دارالضيافة الجامعيّة عدد وجيه من كبار الأساتذة وعلى رأسهم نائبا رئيس الجامعة: فضيلة الشيخ عبد الخالق المدراسي وفضيلة الشيخ عبد الخالق السنبهلي وفضيلة الشيخ السيد أرشد المدنيّ وغيرهم الذين تَلَقَّوْهم بترحاب حارّ وحفاوة بالغة.
    ثم انتظم مجلسُ اللقاء والتعارف بشكل عفويّ في قاعة المجالس والزيارات في دارالضيافة؛ حيث تحدّث فضيلة الشيخ أرشد المدنيّ وعَرَّفَ الأساتذةَ الموجودين إلى الضيوف، كما تحدّث بإيجاز عن الجامعة: تأسيسها وخلفيته، وأهم الإنجازات التي حقّقتها، والدور الفاعل الذي أدته في الحفاظ على الكيان الإسلاميّ في هذه الديار، وفي نشر علوم الكتاب والسنة، في صمت وإخلاص،
    ودونما دعاية بأيّ عمل قامت به من أجل رضا الله وحده، وعن الشعبيّة العجيبة التي تحظى بها من بين جميع المدارس والجامعات التي قامت بعدها، وعن السرّ وراءَها وهو روح الإخلاص والاحتساب التي ظلّت تتمسك بها منذ يومها الأوّل. ) للمزيد من المعرفة بهذا الرابط
    حديث معالي الدكتور عبد العزيز العمار في حفلةالترحيبقال في كلمته مخاطبا الطلاب والأساتذة والحاضرين بجامعة ديوبندالحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسَّلامعلى سيّدنا وحبيبنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم .
    السَّلام عليكم ورحمة اللهوبركاته
    .
    إخواني الكرام مشايخ هذه الجامعة الموقرة: جامعة دارالعلوم/ ديوبند. وعلى رأسهم فضيلة الشيخ الذي يعلم الله حبّنا له وتقديرنا له، وفضيلة شيخعلم الحديث في هذه الجامعة ورئيس جمعيّة العلماء، وتقديرنا للجميع
    .
    إخوانيالطلاب وأبنائي! إنّه ليوم سعيد وطيّب، بل إنّه من أسعد أيامي أن أزور هذه الجامعةالموقرة العريقة التي لها تاريخٌ عظيمٌ بخدمة الإسلام والمسلمين، وإنه يوم سعيد أنألتقي بكم كذلك أيّها الأبناء
    !
    أيَّها الإخوه ! أريد أن أتحدّث معكم ومعإخواني مشايخ هذه الجامعة العريقة حول نقاط
    :
    النقطةالأولى:
    إن الأخوّة الإيمانية "إنّما المؤمنون إخوة" التي تجمع المسلمين فيأنحاء العالم. إنّ الأخوّة تبدأ من الدنيا وتنتهي – إن شاء الله – في جنّة نعيم. ونحن نعلم علم اليقين في شأن هذه الدنيا أنّها دار الابتلاء ودار العمل، ودار تحقيقمقام عبوديّة الله سبحانه وتعالى التي خُلِقنا من أجلها.
    "
    وَمَا خَلَقْتُالْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُوْنِ
    ".الأمرالثاني:
    هذا الدين دين علم، جاء وعظّم شأن العلم والعلماء؛ لأنّ هذا الدينبَدَأ بالعلم، والعلم الشرعيّ يقتبس من النبوّة، من الكتاب والسنّة؛ لأنه هدى. "آلمّ ذٰلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيْهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِيْنَ" إذًا عنوانالقرآن هو أنه هدى للمتّقين هذا الهدى الذي فيه الأحكام: الأوامر، والنواهي،والزواجر، والشريعة من الرسول صلى الله عليه وسلم، هي التي لابدّ أن يسير عليهاالمسلم في حياته، إذاً عِظَمُ هذا العلم من عظم النبوّة، من عظم الخلق، من عظمالعبوديّة لله سبحانه، ولا تستقيم الحياة إلا بهذا العلم الشرعيّ الشريف: علمالكتاب والسنّة. فما أنتم فيه من علمٍ، أنتم بخير كثير،

    وأنتم قد وفّقكم الله،فعليكم الشكر لله سبحانه، وشكر الله سبحانه بتطبيق ما أخذتموه في هذه الجامعةالعريقة، وفي تاريخ الدعوة الإسلاميّة – منذ القرن الأوّل إلى الآن – الذي يقوم بهاالدعاة والعلماء، وحينما يختفي العلماء وينتهي العلماء يكثر الجهل، وتكثر البدع،وتكثر الخرافات، وينحصر الدين، فالعلم الشرعيّ أمرٌ ضروريٌّ ومُهمّ، بل إني أقول: إنّ العلم الشرعيّ هو العلم الشريف وهو عماد لشرف دعوة الله سبحانه، وعظم أمرهفهنيئًا لكم، هنيئًا لكم ما أنتم فيه من خير كثير، وهو طلب العلم الشرعيّالشريف.الأمر الثالث:وهو يتعلق بهذه الجامعة العريقة التيتأسّست منذ مائة وأربع وأربعين عامًا، أسّسها علماء مخلصون، مشايخ أجلاء، ألهمهمالله تعالى و وفّقهم، وهذا توفيق من الله عزّ وجلّ لإنشاء هذه الجامعة؛ ولكن حينماأنشؤوا هذه الجامعة أو هذه المدرسة،
    هل أنشئوها لمجرد تلقين التعليم دونما نية،
    لاإنما أنشئوها صادرين عن نية صالحة صادقة؛ لأنّ النية الصالحة والإخلاص هو الطريقلتحقيق العمل بالإخلاص لله تعالى "إنّما الأعمال بالنيات".
    الأمرالرابع:
    فهؤلاء العلماء الذين وفقهم الله سبحانه لتأسيس الجامعة وضعوها علىقواعد وأسس واضحة، ولو لم يؤسسوها على أسس واضحة ما رأينا هذا التوفيق؛ لأنّهمرحمة الله عليهم – وضعوا أسسًا واضحة حفظت لنا هذا الدين، وهذا الإسلام بهذهالقارّة أي القارّة الهندية؛
    بل وجدنا أنّ خرّيجي هذه الجامعة قدّموا أمر اللهسبحانه وتعالى من شرق الأرض إلى غربها، فأقول: إنّ الأسس التي وُضِعت بطريقة محكمةوجيّدة هي التي جعلت هذه الجامعة، وهذا المنهج الذي يُنتِجُ الطلابَ الذين يقومونبنشر العلم الشرعيّ، وهذا ما تميّزت به هذه الجامعة، والاّ لكانت مثل المدارسالأخرى، العاديّة،
    إنّ هذا المنهج هو المنهج المستقيم، إنه المنهج الصحيح لنشر الدينوفهم الدين.
    فهنيئا لكم دراستُكم في هذه الجامعة،

    وكنتُ منذ أن بدأتُ طالبًاوحتى تخرّجتُ من كليّة الشريعة في الرياض، وأنا أسمع من بعض المشايخ عن هذه الجامعةوغايتها، وأقرأ عنها وكان من توفيق الله أن نزور هذه الجامعة.سألني صحافيّقبل قليل، ما أسباب زيارتك للجامعة دار العلوم/ ديوبند؟ فقلت له: ليس هناك سببٌ؛لأنّ السبب يأتي حينما يكون الأمر مُسْتَحْدَثًا؛ ولكنّ الأمر الطبيعي والمطلبالشرعيّ أن نزور مثل هذه الجامعة؛ لأنها جامعتُنا ومشايخها إخواننا، وطلاّبهاأبناؤنا، نعتزّ بها، بل إنّا رأيناها حصنًا من حصون الإسلام في هذهالبلاد.
    الأمر الخامس
    :
    وهذا ما تطرّق له فضيلة المتحدّث (شوكت علي القاسمي) قبل قليل
    :
    أقول: رسالة هذه الجامعة رسالة الإسلام ورسالة الخير، ومن سعادتنا أننرى طلاّب هذه الجامعة الذين يتعلمون فيها من آلاف الطلاب الذين نراهم جميعًايستمعون الآن، والذين تخرجوا منها، قد أسّسوا المدارس، وأسّسوا الجامعات ونشرواالعلم الشرعيّ في أنحاء العالم، ويبارك الله فيهم، ويبارك في قلوبهم،

    وأسأل اللهتعالى أن يمتع بهم الدين الإسلامي والدين المبين، وبعد سنين نتمنى أن نزور جامعتكمهذه جامعة الجامعات وألتقي بكم وأنتم تعملون فيها مدرّسين أو أدباء أودعاة.
    النقطة الأخيرة،
    التي ذكرها أخونا (الأستاذ سلمان البجنوري) إذا كانهناك ما يُسمى بخلاف المذاهب؟ أقول هذه الكلمة، وقلتُها مِرارًا، وأكرّرها الآن،أقول:
    الأوّل، ما يتعلق بقضيّة المذاهب، فليس هناك تنازع، ولا شقاق، وإنّ العلماءحتّى الصحابة كان لهم آراء، وكانوا يختلفون، الإمام أبو حنيفة – رحمه الله – كان لهرأي، وأبو يوسف – رحمه الله – كان له رأي ومحمّد بن الحسن – رحمه الله – كان لهرأي، وزفر – رحمه الله – كان له رأي، والإمام الشافعي وتلاميذه، والإمام مالكوتلاميذه، والإمام أحمد، والاوزاعي، والليث،وسفيان الثوري الذين كان لهم آراء، ولميكن فيهم تنازع؛ لأنهم يأخذون من الكتاب والسنّة.
    إذًا أقول: الآن، لم يبقَإلاّ المذاهب الأربعة، قلت: لإخوانكم بالأمس في دلهي، وأقول الآن: إن هذه المذاهبليست مذاهب أربعة، وإنها مدرسة واحدة هي مدرسة أهل السنّة والجماعة، هي الكتابوالسنّة، ولكنّها أربعة أبواب: باب أبي حنيفة وباب مالك وباب الشافعي، وباب أحمدرحمهم الله – ما أخذ هؤلاء الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، أخذوا من مبدأواحدٍ، أخذوا من الكتاب وسنّة المصطفى صلى الله عليه وسلم، فلا هناك شقاق ولا يصحّأن يكون إنكارٌ وخلافيات. هذا ما نعتقده؛ لأنه ما قال ولا رأى أحد هذا الرأي منالهوى والشهوة – أستغفر الله – ولا يجوز أن نرتكب الذنب، فنقول: إنّ العلماء قدأخذوا من الشهوة رأيًا، بل أخذوا من الكتاب والسنة، فاحترام الأئمة واحترام العلماءهؤلاء دينٌ. ولا يجوز أن نجرّح العلماء
    .الأمر السادس:في قضيّة الاختلاف،أريد أن أقول: إنّه حصلت بعض المسائل في بعض المذاهب،
    · لايجوز التكفير ولا يجوزالتفسيق،
    · ونحن أهل السنّة والجماعة لا نكفّر ألا من كفّره الله سبحانه،
    · ولا يجوزالتكفير مطلقًا. هذه القضيّة خطيرة جدّا،
    · ولا نستعجل حتى في بعض الخلافيات حتى قالالإمام أحمد، وقال أبو حنيفة و روى عنه الشافعي كذلك فيمن أنكره أو قال بخلق القرآنما كفروه.
    · كان الإمام أحمد يرى خلق القرآن، ولا يرى أبو حنيفة، ولا يصح التكفير، ولانكفر المسلم بذنب،
    · ولا نكفر في الخلافيات حتى في المسائل العقدية إلا من كفّرهالله. من أنكر شيئًا من الدين بالضرورة، مثلاً: أنكر الصلاة، وأنكر الحجّ،
    · وأمرُالتكفير وأمر التفسيق وأمر التجريح أمرٌ خطير. ونحن نرى الآن قضيّة اضطهاد المسلمينفي فلسطين وأفغانستان وفي كل مكان من العالم الإسلامي.
    · ونرى أن الإسلامالآنُ متَّهَمٌ بالغلوّ والتطرف، وغير ذلك. وبالعكس نحن نعلم أن المسلمين لا يؤذونحتى غير المسلمين،
    · ولهذا لا يجوز أن يوصف الإسلام بالتطرّف.
    · وذلك يقتضي منّا أن نسعىأن نبيّن للناس سماحة الإسلام ورحمة الإسلام "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاّ رَحْمَةًلِلْعَالَمِيْنَ" ديننا دين الرحمة في كل شيء حتى مع الحيوان. فإسلامنا دين الرحمة،دين المحبّة، دين اللطف، ديناللين، دين التعاون بالطيّب، ودين الدعوة. نحن نشكرالله وندعو الناس إلى الدين، ندعو غير المسلمين إلى الله، وكيف ندعوهم؟
    · ندعوهمبالخير، بالكلمة الطيّبة، وبالتعاون الطيّب، وهذا مع غير المسلمين، فكيف مع إخوتناالمسلمين، وكيف مع زملائنا، وكيف مع مشايخنا، وكيف مع العلماء الذينسبقونا؟
    · فهذه الكلمات، أجبتُ أن أهديها إلى أبنائي وإخواني في هذه الجامعةالعريقة التي لا أستطيع أن أوفّي حقَّها بالحديث.
    · فلها الآثار الجليلة في أنحاءالعالم كله شرقًا وغربًا، أقدّم شكري إلى فضيلة المشايخ والأساتذة في هذه الجامعة،
    · وإنّ سروري عظيم في هذ اليوم؛ فإنه من أسعد أيامي؛ حيث وُفِّقْتُ أن أزور هذهالجامعة في الهند.
    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم أجمعين. وصلى الله علىسيّدنا وحبيبنا محمّد صلى الله عليه وسلم
    .
    والسلام عليكم ورحمة اللهوبركاته.)

    · نقل هذه الخطبة من الشريط الأخ محمد ساجد الرام فوري ، طالب قسم الأدبالعربي بالجامعة، فجزاه الله خيرًاالمصدرhttp://www.darululoom-deoband.com/ar...x8sub4file.htm

    ملاحظات
    1.كلام عالم جليل ومرشد حكيم.
    2.شاهد ما هي علية الجامعة عن كثب لا عن كتب وقالوا وقيل، ( وليس من سمع كمن رأى وشاهد )
    3.تكبد مشقة السفر وقطع مسافة الى "ديوبند" تلك المدينة الصغيرة المطمئنّة الواقعة على مسافة 150 ك م من دهلي العاصمة في الجهة الشماليّة منها، التي اشتهرت في العالم كلّه بجامعتها الإسلاميّة العريقة المعروفة بـ" دار العلوم/ديوبند"
    4.وعباراته كما هو مرسومة تثلج الصدور وتزيل الشكوك ، وتفتح آفاق لجمع الكلمة ومحاربة الوحشة والفرقة بين العاملين للإسلام في كل مكان عرباً او عجماً بلا إفراط أو تفريط أو مداهنة في الثوابت والمنهج السوي منهج أهل السنة والجماعة باختلاف أبوابهم كما قال معالي الوكيل فالبيت واحد أو مدرسة واحدة ولها أربعة أبواب، عبارة لم اسمع من روعتها وحكمتها من قبل.
    5.دعوة من الوكيل الفاضل للتعاون على البر والتقوى والدعوة بالكلمة الطيبة، ونبذ الغلو والتطرف.
    6. اعتراف منه بأثر هذه الجامعة في العالم كله ، فلم يبخس الناس أشياؤهم كما هو دأب من يحقر جهود الآخرين ، فحسب المرء من الشر أن يحقر أخاه المسلم. بل يدفع بتلك العبارات الرائعة والمؤثرة الجميع للعمل والتشبث بالكتاب والسنة ، لا تفرقهم أجتهادات أهل العلم والبحث قديما كانوا أم حديثاً.
    7. مع هذا فأتعجب كل العجب أن لا تجد لهذه الزيارة أثر إعلامي في الصحف أو النت إلا من موقع دار العلوم ديوبند ، فتأكد لي أن هذه الزيارة كانت لله وفي الله وما كان كذلك ، فالصحف العربية تتأخر ولا تتقدم إلا من رحم ، فالميدان كما هي مقولتنا دوما أبلغ أثرا من الأعلام، كما هو جماعة التبليغ المرتكز الأساسي عندهم الميدان والحركة والزيارات دون حمل كمرات إعلامية معهم ، لا يعيرون للإعلام أثرا بالغاً كما هو عند الآخرين.
    8. نسال الله أن تكون كلمات هذا الشيخ الفاضل والوكيل المبجل، السابق ذكرها تجمع جهود الأمة وكلمتهم وتكون سببا لرفع صاحبها برضوان الله إلى أعلا الجنات ، هكذا قال شيخنا يوسف في أخر بيان له قبل وفاته شرحه للحديث ما معناه رب كلمة يقولها المرء من رضوان الله،،،- والعكس كلمة من سخط الله تؤدي به الى جهنم ، وقال عن تلك الكلمة هي التي تجمع المسلمين من التي تفرق بينهم وتشتت صفوفهم، والذي يفرق بينهم مثاله مثال من يقتلع الغرسة التي غرسها رسولنا الكريم صلى الله علية وسلم بيده في أمته، ( راجع أخر بيان للشيخ يوسف بن الياس الكاندهلوي).
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الله ربي الاسلام ديني محمد نبيي صلى الله علية وسلم

     

     
     

  6. #6

    الشيخ محمد بن عبد الوهاب وعلماء ديوبند رحمهم الله

     

     
     

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    128

    الأخ الكريم yemen88


    أولاً اجب على السؤال التالي :

    هل الشيخ حمود التويجري رحمه الله يعذب في قبره الآن ؟


    ثانياً : يقول حكيم الإسلام محمد طيب رحمه الله (رئيس الجامعة الإسلامية دار العلوم / ديوبند سابقًا):


    هل علماء ديوبند يتبعون الإمام أبا الحسن علي الأشعري [المتوفى 324هـ / 936م] أوالإمام محمداً أبا منصور الماتريدي [المتوفى 333هـ / 944م] ؟ والجواب: أنهم في عُرْفِ علماء ديوبند أنفسهم يُعْرَفون بأنهم ما تريديون، ولكن جماعةً منهم ترى أنهم أشعريون. وذلك أولاً لأن مورثهم الأعلى العلمي هو الإمام الشاه ولي الله أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي الذي تشف أقواله عن أنه أشعري فهم يرون أنهم أشعريّون؛ وثانيا لأن علماء ديوبند يراعون المسائل الأشعرية في دروسهم ومحاضراتهم وكتاباتهم و خطاباتهم ؛ إلا أن الأحسن – نظراً إلى موقفهم المعتدل المزيج من المذهبين – أن يُوْصَفُوْا بأنهم ما تريديون مائلون إلى الأشعرية ؛ فهم جامعون بين الأشعرية والماتريدة .

    http://www.darululoom-deoband.com/arabic/index.htm


    يقول القرضاوي في مذكراته :

    أن جامعة ديوبند أشاعرة في العقيدة .
    http://qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=6399&version=1&template_id=217&parent_id=189



    فهل أنت تدفع _بفتح التاء وسكون الدال_ هذا الاتهام عن الإخوان في دار العلوم أو تدافع_بضم التاء وفتح الدال _ عن مذهبهم الأشعري الخليط بالماتريدي ؟

    واستدللت بالقرضاوي لأنه محايد بل قد يتهم بأن فيه أشعرية رحمنا الله و إياهم وغفر لنا ولهم .

     

     
     

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    128

    يقول الشمس السلفي رحمه الله
    مُعَرِّفاً بفرقة الديوبندية
    في كتابه
    :
    " جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية"

    قال رحمه الله

    :

    "
    لقد كنت أحسن الظن بالديوبندية؛
    لما عندهم من العلوم الجمة والعقول
    و
    الرد على القبورية في كثير من البدع ‏والشركيات.‏
    و
    لكن
    رأيت عندهم من الشركيات والقبوريات الوثنيات،
    وتصرف الأرواح والاستفاضة من القبور ‏والاستمداد من روحانية المشائخ شيئاً كثيراً،
    هو كنموذج من خرافاتهم القبورية
    التي لم اطلع عليها وهي تدل ‏على ما وراءهما مما لا يعلمه إلا الله عز وجل.‏
    و
    لقد توصلت إلى أنه
    لا فرق بين البريلوية وبين الديوبندية في هذه القبوريات
    إلا
    في أمور

    :‏
    # الأول:
    الإفراط في الغلو: فإن البريولية قد أفرطوا في الغلو في الصالحين؛ فهم غلاة الغلاة بخلاف الديوبندية فإنهم ‏من الغلاة، ولكنهم دون البريولية.‏
    # الثاني:
    أن البريلوية يقولون إن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم ما كان وما يكن بخلاف الديوبندية.‏
    # الثالث:
    أن البريلوية يعتقدون أن النبي صلى الله عليه وسلم نور لا بشر، بخلاف الديوبندية.‏
    #الرابع:
    أن البريولية صرحاء في القبورية والوثنية بخلاف الديوبندية فإنهم يتظاهرون بالتوحيد.‏
    #الخامس:
    أن البريولية مطردون لأقوالهم في الوثنية؛ فهم غير متناقضين، بخلاف الديوبندية فإنهم تارة يردون على ‏القبورية، ثم تراهم يرتكبون أفكاراً قبورية، فهم بالنسبة إلى البريلوية كالماتردية والأشعرية بالنسبة إلى الجهمية ‏الأولى.‏
    #السادس:
    أنه يوجد بين الديوبندية من وفق لمطالعة كتب الأئمة الأعلام: شيخ الإسلام ابن تيمية (728هـ) ‏وابن القيم (751هـ) ومجدد الدعوة الهمام (1206هـ) فعرفوا جانباً كبيراً من توحيد الألوهية فتجردوا للرد ‏على القبورية كالفنجفرية ونحوهم ممن عرفوا بعض جوانب التوحيد، بخلاف البريلوية فهم كلهم قبورية وثنية ‏والله المستعان على ما يصفون. ‏
    ولذلك
    ألف أرشد القادرية أحد كبار كتاب البريلوية كتاباً بعنوان (الزلزلة)
    ذكر فيه نصوصاً كثيرة جداً من ‏كتب الديوبندية المقدسة عندهم كبار أئمة الديوبندية
    أمثال:
    (الأرواح الثلاثة) و(السوانح القاسمية) و(أشراف ‏السوانح) و(الأنفاس القدسية) و(الكرامات الإمدادية) و(تذكرة الرشيد) و(نقش الحياة) و(حياة الولي) وغيرها ‏من كتبهم المقدسة.‏
    و
    هذه النصوص التي ذكرها ذلك البريولي في كتابه (الزلزلة)
    تنادي وتصرح بالوثنية الأولى.‏
    و
    إنما جمع ذلك البريولية تلك النصوص في كتب الديوبندية
    ليبين لأهل الإنصاف أن البريلوية ليسوا متفردين ‏بتلك العقائد القبورية
    بل الديوبندية شركاؤهم وخلطاؤهم في ذلك كله.‏
    فلم هذا الطعن في البريولية فقط؟
    ولم هذا التنابز والتنابذ والتقاطع للبريولية دون الديوبندية؟ هذا هو موضوع ‏كتاب (الزلزلة).‏
    و
    هذا الكتاب قد زلزل الديوبندية كلهم بدون شك،
    ولا محيد لهم ولا مفر إلا أن يتوبوا إلى الله عز وجل، أو ‏ليقولوا للبريولية: نحن وأنتم إخوان خلطاء في القبورية.‏
    قلت:
    أصل السر والسبب الوحيد لانخراط الديوبندية في العقائد القبورية
    هو أنهم صوفية نقشبندية أصحاب ‏بيعة.‏

    و
    لذلك اعترف بهذا السبب أحد كبار كتاب الديوبندية؛
    ألا وهو الشيخ عامر العثماني
    مدير مجلة التجلي ‏بديوبند
    في صدد كلامه على كتاب الزلزلة
    معترفاً بجميع ما نسب فيه إلى الديوبندية من الخرافات القبورية
    مبيناً ‏سبب انخراط مشايخه الديوبندية في القبوريات.‏
    و
    قال:
    إن السبب الوحيد لوقوع مشايخنا الديوبندية في الخرافات القبورية
    هو أنهم كانوا صوفية مع علومهم ‏الجمة،
    والشخص مهما كان محتاطاً في التصوف وعلى حذر منه
    يدخل عليه التصوف أنواعاً من الكشوف ‏والكرامات
    وأنواعاً من الأساطير في التصوف في الكون.‏
    ثم
    مما زاد الطين بله
    :
    أن هؤلاء المريدين للمشايخ لأجل غلوهم في المشايخ يبالغون في تعظيمهم
    فينسجون ‏حولهم ما يضاد الكتاب والسنة والعقائد الإسلامية،
    ولذا
    يقول الذين يرون الكتاب والسنة معياراً وميزاناً ‏للحق
    :
    " إن التصوف أفيون وتخدير وسفسطة وعدو للشريعة.‏"
    وكل ما أورده أرشد القادري من النصوص عن كتب مشايخنا الديوبندية
    فهو موجود في كتب مشايخنا،
    وإن ‏صاحب الزلزلة لم يكتب أي نوع من الخيانة في النقل؛
    فهو قد نقل تلك النصوص بغاية الأمانة والدقة.‏
    و
    قد كشف لنا أرشد القادري بكتابه الزلزلة
    عجائب من الخرافات التي توجد في كتبنا المقدسة؛
    بحيث ‏اندهشت من تلك الخرافات
    وأقول:
    أستغفر الله ثم أستغفر الله.‏
    و
    أقول
    :
    إن جرائد الفسق والفجور لم تضر الإسلام كما ضرت تلك الكتب التي نقدسها ونعظمها. وأقول ‏أيضاً:
    إن ما أورده أرشد القادري في كتابه الزلزلة على مشايخنا من الإيرادات والاعتراضات فهي حق وثابتة ‏لا يمكن أن يجيب عنها شخص منطقي كبير، ولا علامة الدهر؛
    لأنها حقائق ثابتة موجودة في كتب مشايخنا.‏
    و
    قد ذكر الشيخ عامر العثماني سببا ً أخر أيضاً:
    وهو أن التقليد الأعمى الذي هو داء عضال قد سرى في ‏عروق الديوبندية فهم يزعمون أن مشايخنا محفوظون عن الخطأ، ويعظمون مشايخهم إلى حد لا يرون الفضل ‏إلا فيهم؛ فكل ما يصدر عنهم فهم يسلمونه كالحقائق المسلمة إلى أخر ما ذكره
    واعترف به الشيخ عامر ‏العثماني أحد كبار كتاب الديوبندية.‏
    ### @ ###
    أقول:
    بعد هذا يحسن أن أذكر بعض الأمثلة من خرافات الديوبندية
    التي تشهد عليهم بأنهم قبورية لتكون ‏شواهد قواطع لما قلت،
    ويكون ذلك تصديقاً لكتاب الزلزلة،
    وتأكيداً لما اعترف به الشيخ عامر العثماني ‏الديوبندي،
    وبياناً للحقيقة التي خفيت على كثير من الناس،
    حتى على كثير من أهل التوحيد من أن الديوبندية ‏أهل التوحيد والسنة.‏
    و
    ليس ذلك من باب تتبع العورات،
    بل من باب الجرح والرد على أهل البدع وقلع بدعهم؛
    لأن الديوبندية مع ‏تلك الخرافات القبورية المكشوفة السافرة الظاهرة
    لم يرجعوا إلى التوحيد الصحيح، بل هم مصرون على ما في ‏كتبهم القبورية الخرافية الصوفية؛ فبها يعنون وبها يدينون،
    وبها يوالون، ويعادون، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ‏فأمرهم الآن كما كان
    :‏
    @@@**@@@المثال الأول: أنه قد تقدم أن الديوبندية يعتقدون في الشيخ عبد القادر الجيلاني (561هـ) أنه الغوث الأعظم، ‏وغوث الثقلين ‏
    كما قالوا في إمام النقشبندية: إنه غوث الورى السبحاني ‏ وهذه جريمة قبورية ووثنية سافرة.‏
    ‏ ولا تنس أيها القارئ معنى الغوث عند الصوفية.‏
    @@@**@@@المثال الثاني:
    أنه قد بالغت الديوبندية وأفرطت في نصب العداء لأهل التوحيد الذين يسمونهم (الوهابية) ولهم في ‏شتمهم وسبهم عجائب يستحي منها من عنده حياء، ولا يرتكب مثل هذه الأفعال إلا من لا يخاف الله رب ‏العالمين. وقد تقدم نماذج من ذلك ‏.‏

    ولذا أتمثل قول الشاعر:‏
    عجبت لشيخ يأمر الناس بالتقى وما راقب الرحمن يوماً وما اتقى
    @@@**@@@المثال الثالث:
    أنه قد ألف الشيخ خليل أحمد السهارنوفوري (1346هـ) كتابه المعروف (المهند على المفند) ‏والشيخ حسين أحمد المدني (1377) كتابه المشهور (الشهاب الثاقب) وكلاهما في البراءة من عقائد أهل ‏التوحيد الذين يسمونهم (الوهابية).‏
    وهما من أعظم أكابر الأئمة الديوبندية، وهذان الكتابان مكتظان بالخرافات القبورية والخزعبلات الصوفية، ‏وكلاهما من أقدس كتب الديوبندية المعول عليها، ولا سيما (المهند على المفند) باللغة العربية، وقد ترجم قريباً ‏إلى اللغة الأردية، وطبعت الترجمة مع الأصل، وسميت الترجمة (ماضي الشفرتين على خادع أهل الحرمين) وكم ‏أضلت هذه الترجمة من خلائق لا يحصون.‏
    وهذا برهان على أن الديوبندية الآن على ما كانوا عليه في سابق الزمان.‏
    @@@**@@@ المثال الخامس:
    أن لكبار أئمة الديوبندية كتباً
    يقدسها الديوبندية وهي مكتظة بالخرافات القبورية والوثنية ‏الصوفية
    ،
    نحو
    :
    (الأرواح الثلاثة) و(إمداد المشتاق) وتذكرة الخليل، وتذكرة الرشيد،
    والسوائح القاسمية، ‏وأشرف السوانح، ونقش الحياة،
    وأب حيات (أي ماء الحياة ) ،
    وتبليغي نصاب (أي نصاب التبليغ)، ومنهج ‏التبليغ، وغيرها.‏
    و
    هؤلاء الديوبندية لم يعلنوا البراءة من هذه الكتب ولا حذروا منها
    ولا أوقفوا طباعتها ولا منعوا بيعها ولا ‏شراؤها، وأسواق الهند وباكستان وغيرها مكتظة بها.‏

    @@@**@@@ المثال السادس:
    أن الشيخ حمد الله الداجوي الباكستاني هو من أكبر علماء الديوبندية في مناطق بشاور والديار ‏الأفغانية،
    وقد تجرد للدعة السافرة إلى الوثنية، وقد ألف كتاباً ضخماً في الدعوة إلى القبورية سماه (البصائر) ‏ونقل جل نصوصه عن كتب الديوبندية،
    ولم ينقل نصاً واحداً عن البريولية، والديوبندية في تلك البلاد كلهم ‏تبعوا هذا الوثني، ولم يعارضه من الديوبندية إلا عدة أعيان خرجوا عن خرافات الديوبندية في توحيد الألوهية ‏فقط كالفنجيرية.‏
    @@@**@@@المثال السابع:
    أنه قد ظهر كتاب جديد بعنوان (إمام الزنادقة ابن تيمية) لمجموعة من علماء الديوبندية في مناطق ‏بشاور وردان وسوات ودير من مناطق باكستان.‏
    وفي هذا الكتاب عجب العجاب من الوثنيات والشتائم والسباب.‏

    @@@**@@@ المثال الثامن:
    أنه
    من ذا الذي لم يعرف الكوثري
    ؟
    فالكوثري إمام القبورية والجهمية
    وشيخ عصبة التعصب في ‏آن واحد،
    وشتائمه لأئمة السنة وولوغه في علماء الأمة،
    ولا سيما ابن تيمية (728هـ) وابن القيم ‏‏(751هـ)
    ومجدد الدعوة الهمام (1206هـ) مما لا يخفى على من يهتم بالتوحيد ويعرف البدعة وأهلها.‏
    و
    مِنْ أخبث كتب الكوثري على الإطلاق كتب ثلاثة
    (تبديد الظلام) (الرد على النونية) و(المقالات) ‏والتأنيب)
    .
    وهذه الكتب كلها معظمة عند الديوبندية.‏
    و
    إن كنت في شك من ذلك
    فعليك بمقدمة النوري الكوثري أحد أئمة الديوبندية (1397هـ) التي كتبها في ‏إجلال هذه الكتب الثلاثة
    و
    في الكتابين الأولين عجائب من الوثنيات السافرة والقبوريات الماكرة الفاجرة ‏.‏
    [][][][] الحاصل
    :
    أن للكوثري موقعاً عظيماً في قلوب الديوبندية
    ومن الإعظام له ولكتبه ومقالاته الوثنية الجهمية ‏والإجلال مالا يخطر بالبال ‏.‏
    @@@**@@@ المثال التاسع: ‏
    أن المفتي عبد الشكور بن عبد الكريم وهو من كبار علماء الديوبندية المعاصرة،
    وهو مدير المدرسة الحقانية ‏بمدينة ساهيوال بباكستان ‏
    قد ألف كتاباً بعنوان (فيض روحاني) أي أولياء رباني) يعني الفيض الروحاني من ‏الأولياء الربانيين،
    وألف كتاباً آخر سماه (خلاصة عقائد علماء الديوبندية) والكتاب مشتمل على 52عقيدة،
    ‏والكتاب فيه دعوة سافرة إلى الوثنية
    وعليه تقريضات
    لخمسة عشر علماً من كبار أعلام الديوبندية،
    منهم ‏تقريض لرئيس المدرسة الديوبندية: الشيخ محمد طيب الملقب عند الديوبندية بحكيم الإسلام وحجة الإسلام ‏‏(1404هـ)‏ ‏.‏
    و
    من عجب العجاب
    أن هذا الكتاب الوثني قد طبع في آخر كتاب (المهند على المفند) طبعة جديدة حديثة؛
    ‏و
    هذا سلطان قاهر وبرهان باهر على أن الخلف على قبورية السلف من الديوبندية؟!.‏
    @@@**@@@ المثال العاشر
    :
    أن
    الشيخ غلام الله الديوبندي الباكستاني (1980م)‏ ‏ رحمه الله
    قد ألف كتاباً في التفسير سماه ‏‏(جواهر القرآن)
    أجاد فيه الرد على القبورية
    و
    بين وثنيتهم فجزاه الله عن التوحيد وأهله خير الجزاء.‏

    و
    لما كان شاذاً عن عقائد الديوبندية عند جمهور الديوبندية
    تصدى له الشيخ عبد الشكور المذكور وكيل ‏الديوبندية
    فألف في الرد عليه كتاباً سماه (هداية الحيران في جواهر القرآن)
    حقق فيه أنه قد شذ عن الديوبندية ‏
    وخرج على عقائدهم.
    وكتابه (هداية الحيران) أيضاً دعوة إلى القبورية،
    وقد شحن فيه نصوصاً من كتب كبار ‏أعلام الديوبندية لمناصرته والرد على مؤلف جواهر القرآن
    .‏

    @@@**@@@ المثال الحادي عشر:
    أن الشيخ محمد طاهر بن آصف الفنجفيري الملقب عد الحنفية بشيخ القرآن (1407هـ) ‏من معاصري الديوبندية الباكستانية رحمه الله تعالى
    قد وفقه الله تعالى لمطالعة كتب أئمة الإسلام ولا سيما شيخ ‏الإسلام (728هـ) وابن القيم الهمام (751هـ)
    ومجدد الدعوة الإمام (1206هـ) فتجرد للرد على القورية
    ‏وشن الغارة عليهم فنفع الله به خلقاً كثيراً،
    وانتشر تلاميذه في مناطق بشاور والقبائل الحرة وأفغانستان
    (مع ما ‏عنده من العقائد الماتريدية والأفكار الصوفية النقشبندية وطامات الديوبندية والتعصب للمذهب الحنفي ‏كالكوثري)
    ولكن الديوبندية عارضوه وصاروا ضده وعليه يداً واحدة ورموه عن قوس واحدة

    وحاربوه وشنوا ‏عليه الغارات زعماً منهم أنه شذ عن جماعة الديوبندية والتحق بالوهابية.‏
    قلت
    :
    كان رحمه الله حنفياً متعصباً ماتريدياً جلداً نقشبندياً صوفياً بحتاً،
    ولكن كان ذنبه عند الديوبندية أنه كان ‏حرباً شعواء على القبورية
    فرحمه الله رحمة واسعة إيانا، وسامحه وغفر لنا وله ‏
    .‏
    @@@**@@@ المثال الثاني عشر:
    أن الديوبندية في مناطق بشاور قد أعادوا طباعة كتاب خرافي وثني لرجل خرافي وثني
    ألا ‏وهو كتب (غوث العباد) لمصطفى أبي سيف الحمامي الزيني الأزهري المصري (1368هـ)‏ ‏.‏
    و
    هؤلاء الديوبندية
    وعلى رأسهم إمامهم في الوثنية الشيخ حمد الله الداجوري الباكستاني الأفغاني
    قد نشروا هذا ‏الكتاب وطبعوه في آخر كتاب (البصائر) لحمد الله الداجوري المذكور؛ كأنه تتمة للأول وجزء ثان له.‏
    قال الداجوري الديوبندي في سبب إلحاق (غوث العبادة) بكتابه (البصائر):‏
    ‏(خاتمة الطبع: الحمد لله الذي وفقنا لطبع كتاب (غوث العباد) فإنه ‏ لما كان في كتاب (البصائر) للداجوي ‏نفسه بيان أحوال ابن تيمية، وبعد ما طبع الكتاب المذكور (أي البصائر) وصل إلي كتاب (غوث العباد) فيه ‏ ‏تأكيد ما أقول ومزيد تفصيل وتحقيق في ‏ بعض المسائل؛ فإن صاحب البيت أدرى بما فيه -أردت أن ‏ألحقها ‏ بكتاب (البصائر) تأييداً‏ ‏ ومن الله التأييد‏ ‏ وبه الاعتصام. وصلى الله على خير خلقه محمد وعلى آله ‏وصحبه أجمعين.‏
    العبد الأواه محمد حمد الله الداجوي، 20 / رمضان المبارك سنة 1385هـ).‏
    @@@**@@@ المثال الثالث عشر:
    أن الديوبندية كلهم جميعاً صوفية نقشبندية أصحاب بيعة ،
    حتى الفنجيرية الرادين على ‏القبورية منهم ‏.‏
    ((@))
    أقول
    ((@))
    :
    لا تنس أيها القارئ الكريم
    اعتراف الشيخ عامر العثماني أحد كتاب الديوبندية: بأن سبب انخراط ‏مشايخنا الديوبندية في الخرافات القبورية إنما هو التصوف ‏.‏
    والديوبندية الفنجفيرية يوصون تلاميذهم أن يكونوا صوفية
    وأن تكون الطرق الأربع الصوفية عندهم كالمذاهب ‏الأربعة الفقهية ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الرابع عشر:
    عقيدة الديوبندية في تصرف الأموات وتجسد الأرواح وتدمير الأعداء ونصر الأولياء
    :‏
    قال القاضي ثناء الله الباني بتي أحد كبار أعاظم أئمة الديوبندية الملقب عندهم ببيهقي الوقت (1225هـ)‏ ‏
    ‏في تفسير قوله تعالى: (بل أحياء) [البقرة: 154]:
    (يعني أن الله يعطي لأرواحهم قوة الأجساد، فيذهبون من ‏الأرض والسماء والجنة حيث يشاؤون؛ وينصرون أولياءهم ويدمرون أعداءهم)‏ ‏. ‏
    ((@)) قلت: تدبر أيها المسلم إلى هذه الوثنية السافرة.‏
    و
    لقد استدل بكلام هذا القاضي ونقله الداجوي الديوبندي، وغيره ‏.‏
    و
    احتج البريلوية على عقيدة الديوبندية بكلام إمامهم هذا إتماماً للحجة عليهم ‏.‏
    هكذا عقيدة تصرف الأرواح وإتيانها إلى أبواب بيوتهم، وتصرفها في الإنسان الحي وغيره، من أوضح عقائد ‏الدبوبندية ‏.‏
    ((@)) تنبيه:
    لقد شن الفنجفيرية الغارة على هذا الداجوي لأجل هذه الخرافات.‏
    والفنجفيرية في ذلك على حق.. ولكن هذا الداجوي إنما تبع أئمته الديوبندية، فمال بال الفنجفيرية يعظمون ‏الباني بتي ‏ ويحكمون على الداجوي بأنه مشرك؟!‏
    @@@**@@@ المثال الخامس عشر:
    أن عقيدة إتيان الموتى في أجسادهم العنصرية البشرية المادية للقضاء والفصل يقظة من ‏أعظم عقائد كبار أئمة الديوبندية، ولهم في هذا الباب أساطير عجيبة غريبة.‏
    و
    منها إتيان إمام الديوبندية ومؤسس مدرستهم:
    الشيخ النانوتوي (1297هـ) لفصل القضاء على المخاصمة ‏التي وقعت في مدرسة ديوبند
    و
    للشيخ أشرف علي التهانوي الملقب بحكيم الأمة عند الديوبندية (1363هـ) عجائب في التعليق على هذه ‏القصة، فزاد الطين بلة والمريض علة.‏
    و
    للديوبندية أعاجيب في الدفاع عن هذه الأساطير ‏.‏
    و
    قد احتجت البريلوية على الديوبندية بهذه الأساطير الوثنية ‏. وفي ذلك عبرة ونكال فهل من مدكر؟!؟!‏
    ((@)) قصة أخرى:
    في إتيان إمام الديوبندية بعد موته لمناظرة عالم ديوبندي في مناظرته لرجل بريلوي، ولم يكن لهذا ‏الديوبندي المسكين بمناظرة هذا البريلوي القوي أي قِبَل وقوة،وكاد أن ينهزم لولا إتيان الناتوتي لمناصرته ؟!؟!‏
    ((@)) أسطورة ثالثة:
    في إتيان الخواجة الأجميري الجشتي إمام الصوفية الجشتية (627هـ)‏ ‏ لمناصرة الشيخ إمداد الله ‏إمام أئمة الديوبندية في التصوف والبيعة (1317هـ) وذلك يقظة دون منام وبجسده العنصري البشري ‏الدنيوي، والقصة طويلة، ولكنها وثنية محضة ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السادس عشر:
    أن عقيدة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة لا مناماً في هذه الحياة الدنيا من أبرز ‏العقائد الديوبندية.‏
    والديوبندية قد ادعوا وقوع ذلك ولهم في ذلك أساطير ‏.‏
    وقد ادعى ذلك قبلهم كثير من الصوفية؛ منهم التفتازاني فيلسوف الماتريدية والقبورية (792) حيث إنه ادعى ‏رؤيته النبي صلى الله عليه وسلم وأنه تفل في فيه فتضلع علماً ونوراً ‏.‏
    وقد صدقه في هذا الإفك البواح كله بعض الديوبندية ‏.‏
    وللسيوطي في ذلك رسالة خرافية، سماها: (تنوير الحلك في إمكانية رؤية النبي والملك)‏ ‏.‏
    فالديوبندية قد ورثت مراث الخرافة من سلفهم أهل الخرافة؟! ولا يخفى مفاسدها ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السابع عشر:
    خرافة أسطورة خروج يد رسول الله صلى الله عليه وسلم للرافعي (578هـ) سنة ‏‏555هـ وقد زارها حوالي (90000) شخص؛ منهم القطب الرباني الشيخ الجيلاني (561هـ)‏ ‏.‏

    @@@**@@@ المثال الثامن عشر:
    أن عقيدة الاستمداد من أهل القبور وروحانية المشايخ وحصول الفيض من قبورهم ‏وصدورهم من أعظم عقائد أكابر الديوبندية ‏.‏
    وقد صرح الشيخ أنور شاه الملقب عندهم بإمام العصر (1352هـ) بأن الاستفاضة من أهل القبور تجوز ‏لكونها ثابتة عند أرباب الحقائق الصوفية ‏.‏
    قلت: هذه ظاهرة وثنية قبورية؟!‏
    و للديوبندية في ذلك عجائب واهتمام بالغ واعتناء كامل ‏.‏
    وقد احتجت البريلوية بهذه النصوص الوثنية على الديوبندية وقالوا للديوبندية: أنتم إذاً تجوزون الاستمداد من ‏الأموات إلى هذا الحد فلم تنكرون علينا ؟؟!‏
    @@@**@@@ المثال التاسع عشر: أن عقيدة الاستغاثة والاستعانة بالأموات من أكبر عقائد الديوبندية.
    وإليكم نص ما قاله ‏شبير أحمد العثماني (1369هـ)‏ ؛ قال في تفسير قوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين) [الفاتحة: 5]:‏
    ‏(علم من هذه الآية الشريفة: أنه لا يجوز الاستمداد في الحقيقة من غير الله، ولكن إذا جعل شخص مقبول ‏واسطة لرحمة الله، وطلب منه العون على اعتقاد أنه غير مستقل في الإعانة، فهذا جائز؛ لأن هذه الاستعانة بهذا ‏الولي في الحقيقة استعانة بالله تعالى)‏ ‏. ‏
    وقالوا إن الاستمداد من أرواح الأموات هو عقيدة جميع أهل السنة بدليل أن الله تعالى قد سخر الملائكة ‏لإعانة خلقه ومددهم ‏.‏
    ((@)) قلت:
    هذا الذي قاله هؤلاء الديوبندية هو اعتقاد جميع القورية في استغاثتهم بالأموات. والاستعانة منهم عند ‏إلمام الملمات فكلهم يقولون: إننا لا نستغيث بالأولياء على اعتقاد أنهم مستقلون بالنفع والضر؛ بل إن الله تعالى ‏جعلهم وسيلة وواسطة بينه وبين عباده لقضاء حوائجهم ‏.‏
    وقالوا: لا يتحقق الشرك إلا إذا اعتقد أحد فيهم الاستقلال بالنفع والضر والقدرة دون العطاء من الله تعالى ‏.‏
    و
    قد أبطلت هذه العقيدة بكلام علماء الحنيفية بحمد الله وبينت على لسان علماء الحنفية
    :
    أن المشركين السابقين ‏أيضاً لم يعتقدوا في آلهتهم القدرة الذاتية والاستقلال بالنفع والضر
    وإنما كان شركهم شرك الشفاعة والواسطة ‏والتوسل ‏.‏
    فكلام الديوندية وغيرهم من القبورية لا يختلف عن كلام المشركين السابقين.‏
    @@@**@@@ المثال العشرون:
    أن العكوف والمراقبة إلى القبور من سمات أكابر علماء الديوبندية.‏
    فقد ذهب الشيخ خليل أحمد الشهارنفوري (1346هـ) مؤلف المهند على المفند، وبذل المجهود، وأحد كبار ‏أئمة الديوبندية بمرافقة الشيخ أشرف على التهانوي الملقب عند الديوبندية بحكيم الأمة الديوبندية (1362هـ) ‏إلى ضريح الخواجة معين الدين الأجميري إمام الصوفية الجشتية (627هـ) وبمجرد وصوله إلى قبره جلس إلى ‏القبر مراقباً، واستغرق في المراقبة إلى حد لم يشعر بما جرى وبما يجري، والناس كانوا يسجدون إلى القبر ‏ويطوفون به ويرتكبون أنواعاً من الشرك ‏.‏
    ((@)) قلت: مع هذا الشرق البواح لم تتمعر جباه هؤلاء الأئمة، ولم ينكروا على هؤلاء الوثنية الذين جعلوا هذا القبر ‏وثناً يعبدونه من دون الله بكلمة واحدة؛ بل جلس هذا الإمام للمراقبة إلى القبر لأن هذا كان يهمه وقد فعل!‏
    وقد صرح الشيخ رشيد أحمد الجنجوهي (1323هـ) الإمام الثاني للديوبندية بأن الشيخ الحاج (أظنه إمداد ‏الله 1317هـ شيخ الديوبندية) قد جلس مراقباً إلى قبر الحضرة قلندر ‏ إلى آخر القصة التي فيها عبرة ‏ونكال ‏.‏
    ((@)) ومن العجب العجاب أن أئمة الديوبندية
    قد يذكرون هذه الأساطير الوثنية بدون أي إنكار على أنها وحي من ‏السماء؟! بل يعدونها من أعظم المناقب وأكبر الكرامات سبحان قاسم العقول!!!‏
    وكل هذا من آفة التصوف والجهل بحقيقة توحيد الأنبياء والمرسلين.‏
    ومن ذلك كله يقول الديوبندية
    إن أئمتنا جمعوا بين الشريعة والطريقة وجعلوا الطريقة خادمة للشريعة، وأخذوا ‏لب التصوف وتركوا قشره، ونطقوا التصوف من كل باطل وخرافة، وأخذوا التصوف النقي الطاهر‏ ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الحادي والعشرون:
    أن عقيدة وحدة الوجود من العقائد الصوفية القبورية
    التي تسربت إلى كبار مشايخ ‏الديوبندية وأئمتهم الأجلة وأكابرهم.‏
    [1]وقد اعترف الشاه أنور الملقب عندهم بإمام العصر (1352هـ) بأن مشايخنا مولوعون بعقيدة وحدة ‏الوجود ولكني لست بمتشدد فيها ‏.‏
    [2] وقال الشيخ حكيم الملة (أمة الديوبندية) أشرف علي التانوي (1362هـ) أحد كبار أئمة الديوبندية ‏وشيخهم الثالث في التصوف عن الشيخ إمداد الله إمام الديوبندية وشيخهم الأول في التصوف (1317هـ) ‏أنه قال: (أعجبني بعض الأمور الطيبة في الحرمين).
    منها أن عقيدة وحجة الوجود انتشرت كثيراً في الناس وارتكزت فيهم حتى الأطفال، فقد ذهبت مرة إلى ‏مسجد قباء فسمعت شخصاً يقول: يا الله يا موجود فقال الآخر بل في كل الوجود.‏
    فلما سمعت ذلك طرأ علي حال ‏ ثم رأيت الأطفال يلعبون فقال أحدهم: يا الله ليس غيرك. فطربت منه إلى ‏حد زالت قواي؛ فقلت لهم: لم تذبحونني ‏.‏
    **((@))**
    تنبيه:
    الذي يعتقد عقيدة وحدة الوجود يقال له : الموحد عند الصوفية الوجودية الاتحادية ‏.‏
    بناء على هذا الاصطلاح الوثني استمع أيها المسلم للقصة التالية:‏
    [3] قال حكيم أمة الديوبندية (1362هـ) عن الشيخ إمداد الله الشيخ الأول في التصوف للديوبندية ‏‏(1317هـ):‏
    ‏(قيل لموحد: إذا كان الحلوى والخرء شيئاً واحداً فكل الحلوى والخرء جمعاً!!!
    فجعل هذا الموحد شكله شكل ‏الخنزير،
    فأكل الخرء ثم حول نفسه من صورة الخنزير إلى صورة الآدمي فأكل الحلوى).‏
    وقد علق على هذه الأسطورة الإلحادية الوثنية والوجودية الصوفية الشيخ أشرف علي الملقب بحكيم الأمة ‏فقال: (إن هذا المعترض على هذا الموحد كان غبياً؛ ولذلك تكلف هذا الموحد هذا التصرف، وإلا فالجواب ‏ظاهر وهو أن الحلوى والخرء متحدان في الحقيقة لا في الأحكام والآثار)‏ ‏.‏
    ((@)) قلت أيها المسلم
    دقق النظر في هذه الأسطورة الإمداديةالديوبندية الصوفية الاتحادية،
    و
    هذا التعليق الأشرفي ‏الحكيمي الديوبندية الصوفي الإلحادي
    يتبين لك فيها الطامات الآتية
    :‏
    #الأولى: تسمة هذا الاتحادي الصوفي الإلحادي موحداً.‏
    فالصوفية الاتحادية والحلولية الإلحادية لا يسمون الشخص موحداً إلا إذا أنكر توحيد الأنبياء
    والمرسلين، واعتقد ‏أن الله تعالى هو كل شيء وهو الاتحاد‏ ‏ أو أنه تعالى هو كل شيء وهو الحلول‏ ‏.‏
    وأما الجهمية الأولى فيسمون معطل الصفات والأسماء موحداً
    وأما الماتريدية والأشعرية فيسمون معطل بعض الصفات موحداً ‏.‏
    وأما القبورية فيسمون المستغيث بالأموات موحداً ‏.‏
    #الطامة الثانية:‏ أن هذا الولي الموحد الاتحادي الإلحادي الوثني قد وصل في القدرة والتصرف إلى حد كان قادراً على قلب ‏الأعيان والحقائق حتى قلب نفسه خنزيراً ثم انقلب من الخنزير آدمياً بقدرة كن فيكون.‏
    #الطامة الثالثة: عقيدة وحدة الوجود:‏
    وأن جميع ما في هذا الكون شيء واحد في الحقيقة وإنما الفرق في الأحكام والآثار، وأن الخالق والمخلوق شيء ‏واحد في الحقيقة، فما ثم إلا هو وإنما الفرق بالاعتبار لا بالحقيقة.‏
    #الطامة الرابعة: تناول هذا الولي الموحد الإلحادي الاتحادي الوثني الخرء وأكله إياه بعدما انقلب خنزيراً أنجس ‏الحيوانات في خلق الله تعالى، ويلزم هذا الخنزير أن يجامع أمه وأخته وبنته ومحارمه؛ لأن هذا الولي لما انقلب ‏خنزيراً حل له أكل أغلظ النجاسات وهو الخرء، فيحل له وطء المحارم أيضاً لأن الخنزير غير مكلف فلا محارم ‏له.‏
    #الطامة الخامسة: مناصرة ذلك الولي الاتحادي الإلحادي الوثني والدفاع عنه،
    والطعن فيمن ينكر على هؤلاء ‏الملاحدة ممن لا يعتقد عقيدة وحدة الوجود بأنه غبي أحمق في الاعتراض على هذا الولي الموحد الإلحادي ‏الاتحادي الوثني.
    [4] ولقد قال بعض الصوفية الملاحدة الاتحادية:‏
    إنني قد سجدت لله حينما لم تكن ذات الله ولا صفاته.‏
    فقال الشيخ أشرف على التهانوي عن شيخ الديوبندية إمداد الله: إن معناه: أنني عبدت الله حينما كان الله في ‏مرتبة الأعيان، ولم يكن وقت الظهور العيني لذاته وصفاته ‏.‏
    الشيخ الأول في التصوف للديوبندية إمداد الله (1317هـ): إن معناه أن العالم قديم في مرتبة الأعيان لأن هذا ‏النور والشعاع لصفات الله تعلى وصفاته قديمة ‏.‏
    [6] وقد صرح شيخ الديوبندية إمداد الله بعقيدة وحدة الوجود في صدد الثناء على الله تعالى‏
    [7] كما صرح بأن عقيدة وحدة الوجود هي عقيدته وعقيدة جميع مشايخه وعقيدة مريديه وذكر فيهم الشيخ ‏النانوتوي الإمام الأول للديوبندية والشيخ الجنجوهي الإمام الثاني للديوبندية ‏.‏
    [8] ومن شعار الديوبندية في باب وحدة الوجود قولهم: (لا موجود إلا الله ولا مقصود إلا الله ولا محبوب إلا ‏الله)‏ ‏. ‏
    [9] ومن شعارهم ما يرددون من قول الحلاج (309هـ): (سبحاني ما أعظم شأني)‏ ‏.‏
    [10] ومن مظاهر عقيدة وحدة الوجود عند أئمة الديوبندية ما ذكره الشيخ أشرف علي الملقب بحكيم الأمة ‏عند الديوبندية عن شيخ الديوبندية في التصوف إمداد الله (1317هـ) أنه قال: (إن النبي صلى الله عليه وسلم ‏لما كان واصلاً بالحق سبحانه صح أن يقال لعباد الله: عباد الرسول، كما قال تعالى: (قل يا عبادي الذين ‏أسرفوا على أنفسهم) [الزمر: 53] فضمير ياء المنادى في قوله (يا عبادي) يرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم.‏
    وقد علق عليه الشيخ حكيم الأمة بقوله: (إن القرينة أيضاً تؤكد هذا المعنى؛ لأن الله تعالى قال بعده: (لا تقنطوا ‏من رحمة الله) ولو كان ضمير المتكلم في قوله (يا عبادي) يرجع إلى الله تعالى لكان المناسب أن يقول: (لا ‏تقنطوا من رحمتي)‏ ‏.‏
    [11] وقد حكى الديوبندية عن شيخهم إمداد الله (1317هـ) أنه قال: ... لي انشراح الصدر في مسألة ‏وحدة الوجود، وقالوا: إن الشيخ كان إذا تكلم في وحدة الوجود يطرأ على السامعين الاطمئنان والوجود ‏.‏
    قلت: هذا هو التصوف التقي النقي اللب الخالص من القشور كما تزعم الديوبندية ؟
    نعم تصوف الديوبندية ‏نقي خالص،
    ولكن عن توحيد الأنبياء والمرسلين، وعن السلف الصالح أئمة هذا الدين.‏

    @@@**@@@ المثال الثاني والعشرون: خرافة عجيبة غريبة ذكرها حكيم الأمة عن شيخ الديوبندية إمداد الله: أنه قال: (لما ‏عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم والتقى بموسى عليه السلام استفسره موسى عليه السلام وقال إنك قلت: ‏علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل؟! كيف يصح هذا؟!‏
    فحضر حجة الإسلام الغزالي ‏ وسلم بإضافة: وبركاته ومغفرته).‏
    فقال له موسى عليه السلام: ما هذا الطول أمام الأكابر؟!‏
    فقال له الغزالي: إن الله تعالى قال لك: (وما تلك بيمينك يا موسى) [طه:17] فلم طولت في الجواب (هي ‏عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب آخري) [طه:18]؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ‏للغزالي : أدب يا غزالي).‏
    وقد علق على هذه الأسطورة حكيم أمة الديوبندية فقال: قوله : أدب يا غزالي يمكن أنه كشف لأحد الأكابر، ‏وأن هذه المكالمة بين الغزالي وبين موسى في المعراج أيضاً كشفت له لأن هناك اجتماع الأرواح وليس المراد ‏المعراج الجسدي)‏ ‏.‏
    أقول: تفكر أيها القارئ طالب الحق في هذه الأسطورة كم فيها من الطامات:‏
    @@ الطامة الأولى: نسبة حديث علماء أمتي كأنبياء بين إسرائيل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنه حديث ‏لا أصل له موضوع باطل مختلق مصنوع ‏.‏
    @@ الطامة الثانية: تصرف روح الغزالي وقدرته إلى أن وصل إلى مجلس الأنبياء والمرسلين في السموات العلى.‏
    @@ الطامة الثالثة: انهزام موسى عليه السلام في المناظرة أمام الغزالي وغلبة الغزالي على موسى عليه السلام.‏
    @@ الطامة الرابعة: نسبة قول: أدب يا غزالي إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع أنه ليس بكلام عربي فصيح بل هو ‏كلام ركيك عربية ونحوية، والعبارة الفصيحة أن يقال: الأدب أيها الغزالي.‏
    قلت: هذا كله من آفات التصوف النقي اللب الخالص من القشور الذي يدعيه الديوبندية.‏
    @@@**@@@ المثال الثالث والعشرون:‏
    أسطورة الكلب والولي صاحب الكرامة: قال الشيخ حكيم أمة الديوبندية عن شيخ الديوبندية إمداد الله ‏‏(1317هـ) أنه قال: (كان الحضرة الجنيد البغدادي ‏ جالساً فمر كلب أمامه فوقع نظره عليه فصار الكلب ‏صاحب الكمال إلى حد تبعته كلاب تلك المدينة، ثم جلس ذلك الكلب في مكان وجلست تلك الكلاب ‏حوله كالحلقة وانشغلت كلها في المراقبة)‏ ‏.‏
    قلت هذه حالة الكلب في الكمال والولاية والكرامة لأجل نظرة وقعت عليه من نظرات الجنيد، فما ظنك ‏بإنسان وقعت عليه نظرة من نظراته؟
    @@@**@@@ المثال الرابع والعشرون: قول الديوبندية في قدرة الأولياء أحياء وأمواتاً ومددهم لزوارهم:‏
    ‏1- قال الشيخ نصير الدين الغورغشتوي إمام الديوبندية في مناطق بشاور وأفغانستان (1388هـ)‏ ‏: (إن ‏للأولياء مدداً ظاهراً بالغً لزوارهم بحسب أدبهم)‏ ‏.‏
    ‏2- قالوا إن للأولياء قدرة من الله تعالى إلى حد يستطيعون أن يقدروا على السهم المتدفق المرسل من القوس، ‏فيردوه إلى القوس قبل أن يصل إلى الهدف، ويستطيعون أن يجعلوا قل (أي كن) بدل لا (لا تقل) (أي لا تكن) ‏وأن هذا من الكرامات الحسية ‏.‏
    ‏3- قالوا إن شخصاً صاحب الكشف أراد زيارة قبر الحافظ محمد ضامن رحمه الله عليه ليقرأ عليه سورة الفاتحة ‏فلما ذهب إلى قبره وقرأ عليه سورة الفاتحة قال لرفقته: إن هذا الولي مزاح عجيب إلى الغاية لأنني حينما كنت ‏أقرأ عليه سورة الفاتحة قال لي: اذهب إلى ميت فاقرأ عليه الفاتحة ماذا تصنع ههنا؟ جئت لتقرأ الفاتحة على ‏الأحياء!‏
    ((@)) يعني:
    أن هذا الولي يقول: أنا حي لا حاجة لي أن تقرأ علي الفاتحة، اذهب إلى ميت فاقرأ عليه؟!‏
    قلت: انظر أيها المسلم إلى قدرة هذا الولي المقبور ي قبره؛ حيث إنه سمع سورة الفاتحة وعلم بالزائر ثم كلمه ‏ذلك الكلام الذي فيه سخرية ومزاح، وإخباره بأنه حي لا يحتاج إلى الفاتحة، وأن الفاتحة لا تقرأ إلا علي ‏ميت؟!‏
    ثم انظر إلى صاحب هذا الكشف الزائر وقدرته على سماع كلام المقبور مع أنه لم يرد السفر إلى زيارة القبور؛ ‏كما أنه لم يرد قراءة الفاتحة عليها.‏
    ولكن كل ذلك من شؤم التصوف القبوري الذي يزعمون أنه نقي وتقي ولب خالص عن القشور ‏.‏
    المثال الخامس والعشرون: أن شد الرحال إلى القبور والسفر والحج إليه من أفضح عقائد الديوبندية.‏
    فقد تقدم عدة أقوال لهم في هذا الباب. بل قالوا: إنه ينبغي أن يجرد الزائر نيته للسفر إلى قبر النبي صلى الله عليه ‏وسلم ويكون المسجد تابعاً للقبر الشريف ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السادس والعشرون: التبركات البدعية:‏
    عند الديوبندية ولا سيما أئمتهم وأكابرهم عجائب وغرائب من التبركات البدعية، كل ذلك من ظواهر ‏الصوفية ومظاهر القبورية.‏
    وإليكم بع النماذج من تلك التبركات البدعية
    ‏1- التبرك بختم كتاب إحياء علوم الدين للغزالي (505هـ)‏ ‏.‏
    قلت: هل يتبرك بكتاب صوفي قبوري خرافي ؟!‏
    وللقبورية الصوفية شغف عظيم بهذا الكتاب ، وهو مصحف من مصاحف الصوفية والقبورية جميعاً ‏.‏
    وقد حكوا عن الإمام النواوي رحمه الله تعالى (676) أنه قال: (كاد الإحياء أن يكون قرآناً)‏ ‏.‏
    قلت: لم يحققوا ثبوت هذه المقالة عن النووي وما أظنها إلا كذباً عليه.‏
    ‏2- التبرك بالمثنوي للرومي الحنفي (672هـ) إما الصوفية المولوية ‏.‏
    للديوبندية شغف بهذا المصحف وختمه والاحتفال به ‏. وقد تهافت عليه القبورية الرومية والتركية والإيرانية ‏والأفغانية والهندية تهافت الفراش على النار ‏.‏
    وقد سماه القبورية: قرآناً بهلوياً (أي القرآن الفارسي).‏ ‏.‏
    وقال الرومي نفسه في الثناء على كتابه الثنوي مضاهئاً به القرآن: (بأيدي سفرة كرام بررة، يمنعون أن لا يمسه ‏إلا المطهرون، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه...)‏ ‏.‏
    ‏3-11 التبركات بالحجرة النبوية والتبرك بالغلاف والتبرك بتمر المدينة النبوية والتبرك بنوى التمر والتبرك ‏بتراب الحجرة الشريفة والتبرك بأقمشة المدينة وثيابها، بل التبرك بالزيت المحروق في الحجرة الشريفة والتبرك ‏بإدخال الأطفال إلى الحجرة الشريفة ‏.‏
    ‏12-15- التبرك بقبر النبي صلى الله عليه وسلم وموضع جلوسه، وما مسته يده الشريفة، وما مرت عليه قدمه ‏صلى الله عليه وسلم وكذا المنبر ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السابع والعشرون:
    اهتمام الديوبندية بدلائل الخيرات للجزولي الخرافي (863هـ) أو (870هـ)‏ ‏.‏
    درساً وقراءة ورواية وإجازة
    وهذه آية القبورية الواضحة الفاضحة[email protected]@@**@@@ المثال الثامن والعشرون:
    شغف الديوبندية بقصيدة البردة ‏ للبوصيري (696هـ) الخرافي القبوري ‏الصوفي ‏.‏
    درساً وقراءة ورواية وإجازة وهي متوراثة عندهم ‏.‏
    وللقبورية عامة إعظام وإجلال لها وتبرك بها ‏.‏
    وقال الشيخ حسين أحمد أحد كبار أئمة الديوبندية(1377هـ) في المقارنة بين أهل التوحيد الذين يسمونهم ‏الوهابية وبين الديوبندية: (إن الوهابية الخبيثة تستقبح جداً قراءة دلائل الخيرات، والقصيدة البردية، والقصيدة ‏الهمزية ‏ ويجعلون بعض أبيات قصيدة البردة من قبيل الشرك كقول البوصيري:‏
    يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
    مع أن أئمتنا وأكابرنا كانوا يأمرون مريدهم بقراءة مثل هذه الكتب ويجيزونها، والشيخ محمد قاسم النانوتوي ‏والشيخ الجنجوهي رحمهما الله أجاز قراءتها لآلاف من الناس وكانا يقرآنها. وقد أنشد الشيخ محمد قاسم ‏النانوتوي مثل هذا البيت الذي في قصيدة البردة
    فقال: ‏
    انصر أيها الكريم الأحمدي لأنه ليس لقاسم أحد سواك فإذا أنت لم تسأل عن حالنا فمن يسأل، ومن يكون ‏معيناً لنا غيرك؟؟؟ ‏.‏
    @@@**@@@ المثال التاسع والعشرون:
    إجلال الديوبندية للملاحدة الزنادقة الوجودية الإلحادية الاتحادية الحلولية من الصوفية ‏القبورية الوثنية.‏
    فقد قال الشيخ حسن أحمد صدر المدرسين بدار العلو ديوبند وأحد كبار أئمة الديوبندية (1377هـ) في ‏المقارنة بين أهل التوحيد الذين يسمونهم الوهابية وبين الديوبندية: ‏
    ‏(إن الوهابية يطعنون في أئمة الطريقة أمثال الخواجة بهاء الدين نقشبند، والخواجة معين الدين الجشتي، وغوث ‏الثقلين عبد القاهر الجيلاني ، والشيخ عبد الوهاب الشعراني، وغيرهم قدس الله أسرارهم أجمعين، ويسيئون ‏الأدب في حقهم.‏
    لكن أئمة الديوبندية يحبون هؤلاء ويعظمونهم، ويرون أن التوسل بمحبتهم وتعظيمهم مفيد إلى الغاية القصوى ‏وباعث للبركات وموجب لرضا اله سبحانه وتعالى.‏
    الحاصل: أنه لا علاقة لعقائد الوهابية بأكابر الديوبندية)‏
    @@@**@@@ المثال الثلاثون: أن التوسل بالصالحين أحياء وأمواتاً، بل التوسل بأمثال ابن عربي الاتحادي الملحد الوجودي ‏‏(638هـ) والشعراني الوثني (973هـ) من أعظم عقائد الديوبندية.‏
    وقد جعلوا مسلك التوسل بالأحياء والأموات من المسائل التي امتازت الديوبندية بها عن الوهابية ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الواحد والثلاثون: غلو الديوبندية في التقليد الأعمى إلى حد اعترفوا بأن الحق في مسألة كذا مذهب ‏الشافعي. ولكننا مقلدون يجب علينا تقليد إمامنا أبي حنيفة ‏.‏
    وقالوا: المتنقل من مذهب إلى مذهب يستوجب التعزير ولو باجتهاد وبرهان‏ ‏.‏
    قلت: وهذا الغلو في التقليد هو في الحقيقة نوع من أنواع الشرك إذ هو من اتخاذ الأئمة أرباباً من دون الله. ‏وهذا النوع من الطاعة المطلقة لغير الله شرك بالله عز وجل
    ومن هذا القبيل عدم تجويز إمام الفنجفيرية الانتقال من مذهب إلى آخره‏ ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الثاني والثلاثون: عقيدة الديوبندية في اطلاع الأولياء على اللوح المحفوظ: ‏
    قال القاضي الباني بتي (1255هـ) شيخ الديوبندية والملقب عندهم ببيهقي الوقت، وتبعه الشيخ صفدر ‏الديوبندي، واللفظ للأول:‏
    ‏(ومن هذا القبيل ما قيل إنه قد ينكشف على بعض الأولياء بعض الأحيان اللوح المحفوظ: فينظرون فيه القضاء ‏المبرم والمعلق)‏
    @@@**@@@ المثال الثالث والثلاثون: خلع إماما لديوبندية على الجيلاني خلعة الألوهية.‏
    فقد وقفت على كفر بواح وشرك صراح لم أره عند الأولين ولا عند الآخرين من قبورية هذا الأمة الإسلامية ‏إلا عند مشركي الجاهلية.‏
    وهو أن إمداد الله إمام الديوبندية قد نص على أن الجيلاني فاز بمرتبة الألوهية حيث قال: (لقد تناظر رجلان ‏فقال أحدهما: إن الشيخ معين الدين الجشتي رحمه الله عليه أفضل من الحضرة الغوص الأعظم الجيلاني قدس ‏سره.‏
    وقال الآخر: إن الحضرة الغوث المظهر الجيلاني أفضل من الشيخ الجشتي.‏
    فقلت لا ينبغي لنا أن نفضل بعض الأولياء على بعض، وإن كان الله تعالى قال: (فضلنا بعضهم على ‏بعض)‏ ‏.‏
    فقال مفضل الجيلاني على الجشي: لما قال الحضرة الغوث المطهر الجيلاني: قدمي على رقاب أولياء الله
    قال الحضرة معين الدين الجشتي: بل على عيني.‏
    فثبت أفضلية الغوث الجيلاني على الجشتي.‏
    قال إمداد الله إمام الديوبندية: فقلت: هذا يدل على أفضلية الحضرة الغوث الجيلاني على الحضرة الغوث ‏الجيلاني؛ لأن الحضرة الغوث الجيلاني في ذلك الوقت كان في مرتبة الألوهية وكان الحضرة الشيخ الجشتي في ‏مرتبة العبودية ‏.‏
    قلت: سبحانه وتعالى على أن يكون معه أحد في مرتبة الألوهية والغوثية؟؟؟
    وأقول: ما كنت أظن أن الديوبندية قد وصلوا في خرافاتهم القبورية الصوفية إلى حد التنصيص على ألوهية ‏الجيلاني.‏
    ولكن تبين أن الديوبندية كمن قيل فيه:‏
    وكنت أرى زيداً كما قيل سيداً إذا إنه عبد القفا واللهازم
    وأقول أيضاً:
    قد كنت أسمع أن كتب الديوبندية مكتظة بالخرافات القبورية الصوفية، ولكن كنت أستنكر تلك ‏الأخبار، واستكبر وأستكثرها عليهم، وكنت أقول: لعلها كذب عليهم؛ لما عندهم من العلوم الجمة ‏وتظاهرهم بالسنة؛ ثم لما أمعنت النظر في كتبهم وجدت عندهم من الطامات القبورية والخزعبالات الصوفية ما ‏لا يخطر بالبال فكان الأمر كما قيل:‏
    وأستنكر الأخبار قبل لقائه فلما التقينا صدّق الخبرَ الخبرُ ...
    انتهى المنقول من كلام الشمس السلفي رحمه الله



    منقول

     

     
     

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    128

    يقول الشمس السلفي رحمه الله
    مُعَرِّفاً بفرقة الديوبندية
    في كتابه
    :
    " جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية"

    قال رحمه الله

    :

    "
    لقد كنت أحسن الظن بالديوبندية؛
    لما عندهم من العلوم الجمة والعقول
    و
    الرد على القبورية في كثير من البدع ‏والشركيات.‏
    و
    لكن
    رأيت عندهم من الشركيات والقبوريات الوثنيات،
    وتصرف الأرواح والاستفاضة من القبور ‏والاستمداد من روحانية المشائخ شيئاً كثيراً،
    هو كنموذج من خرافاتهم القبورية
    التي لم اطلع عليها وهي تدل ‏على ما وراءهما مما لا يعلمه إلا الله عز وجل.‏
    و
    لقد توصلت إلى أنه
    لا فرق بين البريلوية وبين الديوبندية في هذه القبوريات
    إلا
    في أمور

    :‏
    # الأول:
    الإفراط في الغلو: فإن البريولية قد أفرطوا في الغلو في الصالحين؛ فهم غلاة الغلاة بخلاف الديوبندية فإنهم ‏من الغلاة، ولكنهم دون البريولية.‏
    # الثاني:
    أن البريلوية يقولون إن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم ما كان وما يكن بخلاف الديوبندية.‏
    # الثالث:
    أن البريلوية يعتقدون أن النبي صلى الله عليه وسلم نور لا بشر، بخلاف الديوبندية.‏
    #الرابع:
    أن البريولية صرحاء في القبورية والوثنية بخلاف الديوبندية فإنهم يتظاهرون بالتوحيد.‏
    #الخامس:
    أن البريولية مطردون لأقوالهم في الوثنية؛ فهم غير متناقضين، بخلاف الديوبندية فإنهم تارة يردون على ‏القبورية، ثم تراهم يرتكبون أفكاراً قبورية، فهم بالنسبة إلى البريلوية كالماتردية والأشعرية بالنسبة إلى الجهمية ‏الأولى.‏
    #السادس:
    أنه يوجد بين الديوبندية من وفق لمطالعة كتب الأئمة الأعلام: شيخ الإسلام ابن تيمية (728هـ) ‏وابن القيم (751هـ) ومجدد الدعوة الهمام (1206هـ) فعرفوا جانباً كبيراً من توحيد الألوهية فتجردوا للرد ‏على القبورية كالفنجفرية ونحوهم ممن عرفوا بعض جوانب التوحيد، بخلاف البريلوية فهم كلهم قبورية وثنية ‏والله المستعان على ما يصفون. ‏
    ولذلك
    ألف أرشد القادرية أحد كبار كتاب البريلوية كتاباً بعنوان (الزلزلة)
    ذكر فيه نصوصاً كثيرة جداً من ‏كتب الديوبندية المقدسة عندهم كبار أئمة الديوبندية
    أمثال:
    (الأرواح الثلاثة) و(السوانح القاسمية) و(أشراف ‏السوانح) و(الأنفاس القدسية) و(الكرامات الإمدادية) و(تذكرة الرشيد) و(نقش الحياة) و(حياة الولي) وغيرها ‏من كتبهم المقدسة.‏
    و
    هذه النصوص التي ذكرها ذلك البريولي في كتابه (الزلزلة)
    تنادي وتصرح بالوثنية الأولى.‏
    و
    إنما جمع ذلك البريولية تلك النصوص في كتب الديوبندية
    ليبين لأهل الإنصاف أن البريلوية ليسوا متفردين ‏بتلك العقائد القبورية
    بل الديوبندية شركاؤهم وخلطاؤهم في ذلك كله.‏
    فلم هذا الطعن في البريولية فقط؟
    ولم هذا التنابز والتنابذ والتقاطع للبريولية دون الديوبندية؟ هذا هو موضوع ‏كتاب (الزلزلة).‏
    و
    هذا الكتاب قد زلزل الديوبندية كلهم بدون شك،
    ولا محيد لهم ولا مفر إلا أن يتوبوا إلى الله عز وجل، أو ‏ليقولوا للبريولية: نحن وأنتم إخوان خلطاء في القبورية.‏
    قلت:
    أصل السر والسبب الوحيد لانخراط الديوبندية في العقائد القبورية
    هو أنهم صوفية نقشبندية أصحاب ‏بيعة.‏

    و
    لذلك اعترف بهذا السبب أحد كبار كتاب الديوبندية؛
    ألا وهو الشيخ عامر العثماني
    مدير مجلة التجلي ‏بديوبند
    في صدد كلامه على كتاب الزلزلة
    معترفاً بجميع ما نسب فيه إلى الديوبندية من الخرافات القبورية
    مبيناً ‏سبب انخراط مشايخه الديوبندية في القبوريات.‏
    و
    قال:
    إن السبب الوحيد لوقوع مشايخنا الديوبندية في الخرافات القبورية
    هو أنهم كانوا صوفية مع علومهم ‏الجمة،
    والشخص مهما كان محتاطاً في التصوف وعلى حذر منه
    يدخل عليه التصوف أنواعاً من الكشوف ‏والكرامات
    وأنواعاً من الأساطير في التصوف في الكون.‏
    ثم
    مما زاد الطين بله
    :
    أن هؤلاء المريدين للمشايخ لأجل غلوهم في المشايخ يبالغون في تعظيمهم
    فينسجون ‏حولهم ما يضاد الكتاب والسنة والعقائد الإسلامية،
    ولذا
    يقول الذين يرون الكتاب والسنة معياراً وميزاناً ‏للحق
    :
    " إن التصوف أفيون وتخدير وسفسطة وعدو للشريعة.‏"
    وكل ما أورده أرشد القادري من النصوص عن كتب مشايخنا الديوبندية
    فهو موجود في كتب مشايخنا،
    وإن ‏صاحب الزلزلة لم يكتب أي نوع من الخيانة في النقل؛
    فهو قد نقل تلك النصوص بغاية الأمانة والدقة.‏
    و
    قد كشف لنا أرشد القادري بكتابه الزلزلة
    عجائب من الخرافات التي توجد في كتبنا المقدسة؛
    بحيث ‏اندهشت من تلك الخرافات
    وأقول:
    أستغفر الله ثم أستغفر الله.‏
    و
    أقول
    :
    إن جرائد الفسق والفجور لم تضر الإسلام كما ضرت تلك الكتب التي نقدسها ونعظمها. وأقول ‏أيضاً:
    إن ما أورده أرشد القادري في كتابه الزلزلة على مشايخنا من الإيرادات والاعتراضات فهي حق وثابتة ‏لا يمكن أن يجيب عنها شخص منطقي كبير، ولا علامة الدهر؛
    لأنها حقائق ثابتة موجودة في كتب مشايخنا.‏
    و
    قد ذكر الشيخ عامر العثماني سببا ً أخر أيضاً:
    وهو أن التقليد الأعمى الذي هو داء عضال قد سرى في ‏عروق الديوبندية فهم يزعمون أن مشايخنا محفوظون عن الخطأ، ويعظمون مشايخهم إلى حد لا يرون الفضل ‏إلا فيهم؛ فكل ما يصدر عنهم فهم يسلمونه كالحقائق المسلمة إلى أخر ما ذكره
    واعترف به الشيخ عامر ‏العثماني أحد كبار كتاب الديوبندية.‏
    ### @ ###
    أقول:
    بعد هذا يحسن أن أذكر بعض الأمثلة من خرافات الديوبندية
    التي تشهد عليهم بأنهم قبورية لتكون ‏شواهد قواطع لما قلت،
    ويكون ذلك تصديقاً لكتاب الزلزلة،
    وتأكيداً لما اعترف به الشيخ عامر العثماني ‏الديوبندي،
    وبياناً للحقيقة التي خفيت على كثير من الناس،
    حتى على كثير من أهل التوحيد من أن الديوبندية ‏أهل التوحيد والسنة.‏
    و
    ليس ذلك من باب تتبع العورات،
    بل من باب الجرح والرد على أهل البدع وقلع بدعهم؛
    لأن الديوبندية مع ‏تلك الخرافات القبورية المكشوفة السافرة الظاهرة
    لم يرجعوا إلى التوحيد الصحيح، بل هم مصرون على ما في ‏كتبهم القبورية الخرافية الصوفية؛ فبها يعنون وبها يدينون،
    وبها يوالون، ويعادون، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ‏فأمرهم الآن كما كان
    :‏

    @@@**@@@المثال الأول: أنه قد تقدم أن الديوبندية يعتقدون في الشيخ عبد القادر الجيلاني (561هـ) أنه الغوث الأعظم، ‏وغوث الثقلين ‏
    كما قالوا في إمام النقشبندية: إنه غوث الورى السبحاني ‏ وهذه جريمة قبورية ووثنية سافرة.‏
    ‏ ولا تنس أيها القارئ معنى الغوث عند الصوفية.‏
    @@@**@@@المثال الثاني:
    أنه قد بالغت الديوبندية وأفرطت في نصب العداء لأهل التوحيد الذين يسمونهم (الوهابية) ولهم في ‏شتمهم وسبهم عجائب يستحي منها من عنده حياء، ولا يرتكب مثل هذه الأفعال إلا من لا يخاف الله رب ‏العالمين. وقد تقدم نماذج من ذلك ‏.‏

    ولذا أتمثل قول الشاعر:‏
    عجبت لشيخ يأمر الناس بالتقى وما راقب الرحمن يوماً وما اتقى
    @@@**@@@المثال الثالث:
    أنه قد ألف الشيخ خليل أحمد السهارنوفوري (1346هـ) كتابه المعروف (المهند على المفند) ‏والشيخ حسين أحمد المدني (1377) كتابه المشهور (الشهاب الثاقب) وكلاهما في البراءة من عقائد أهل ‏التوحيد الذين يسمونهم (الوهابية).‏

    وهما من أعظم أكابر الأئمة الديوبندية، وهذان الكتابان مكتظان بالخرافات القبورية والخزعبلات الصوفية، ‏وكلاهما من أقدس كتب الديوبندية المعول عليها، ولا سيما (المهند على المفند) باللغة العربية، وقد ترجم قريباً ‏إلى اللغة الأردية، وطبعت الترجمة مع الأصل، وسميت الترجمة (ماضي الشفرتين على خادع أهل الحرمين) وكم ‏أضلت هذه الترجمة من خلائق لا يحصون.‏
    وهذا برهان على أن الديوبندية الآن على ما كانوا عليه في سابق الزمان.‏
    @@@**@@@ المثال الخامس:
    أن لكبار أئمة الديوبندية كتباً
    يقدسها الديوبندية وهي مكتظة بالخرافات القبورية والوثنية ‏الصوفية
    ،

    نحو
    :
    (الأرواح الثلاثة) و(إمداد المشتاق) وتذكرة الخليل، وتذكرة الرشيد،
    والسوائح القاسمية، ‏وأشرف السوانح، ونقش الحياة،
    وأب حيات (أي ماء الحياة ) ،
    وتبليغي نصاب (أي نصاب التبليغ)، ومنهج ‏التبليغ، وغيرها.‏
    و
    هؤلاء الديوبندية لم يعلنوا البراءة من هذه الكتب ولا حذروا منها
    ولا أوقفوا طباعتها ولا منعوا بيعها ولا ‏شراؤها، وأسواق الهند وباكستان وغيرها مكتظة بها.‏

    @@@**@@@ المثال السادس:
    أن الشيخ حمد الله الداجوي الباكستاني هو من أكبر علماء الديوبندية في مناطق بشاور والديار ‏الأفغانية،
    وقد تجرد للدعة السافرة إلى الوثنية، وقد ألف كتاباً ضخماً في الدعوة إلى القبورية سماه (البصائر) ‏ونقل جل نصوصه عن كتب الديوبندية،
    ولم ينقل نصاً واحداً عن البريولية، والديوبندية في تلك البلاد كلهم ‏تبعوا هذا الوثني، ولم يعارضه من الديوبندية إلا عدة أعيان خرجوا عن خرافات الديوبندية في توحيد الألوهية ‏فقط كالفنجيرية.‏
    @@@**@@@المثال السابع:
    أنه قد ظهر كتاب جديد بعنوان (إمام الزنادقة ابن تيمية) لمجموعة من علماء الديوبندية في مناطق ‏بشاور وردان وسوات ودير من مناطق باكستان.‏
    وفي هذا الكتاب عجب العجاب من الوثنيات والشتائم والسباب.‏

    @@@**@@@ المثال الثامن:
    أنه
    من ذا الذي لم يعرف الكوثري
    ؟
    فالكوثري إمام القبورية والجهمية
    وشيخ عصبة التعصب في ‏آن واحد،
    وشتائمه لأئمة السنة وولوغه في علماء الأمة،
    ولا سيما ابن تيمية (728هـ) وابن القيم ‏‏(751هـ)
    ومجدد الدعوة الهمام (1206هـ) مما لا يخفى على من يهتم بالتوحيد ويعرف البدعة وأهلها.‏
    و
    مِنْ أخبث كتب الكوثري على الإطلاق كتب ثلاثة
    (تبديد الظلام) (الرد على النونية) و(المقالات) ‏والتأنيب)
    .
    وهذه الكتب كلها معظمة عند الديوبندية.‏
    و
    إن كنت في شك من ذلك
    فعليك بمقدمة النوري الكوثري أحد أئمة الديوبندية (1397هـ) التي كتبها في ‏إجلال هذه الكتب الثلاثة
    و
    في الكتابين الأولين عجائب من الوثنيات السافرة والقبوريات الماكرة الفاجرة ‏.‏
    [][][][] الحاصل
    :
    أن للكوثري موقعاً عظيماً في قلوب الديوبندية
    ومن الإعظام له ولكتبه ومقالاته الوثنية الجهمية ‏والإجلال مالا يخطر بالبال ‏.‏

    @@@**@@@ المثال التاسع: ‏
    أن المفتي عبد الشكور بن عبد الكريم وهو من كبار علماء الديوبندية المعاصرة،
    وهو مدير المدرسة الحقانية ‏بمدينة ساهيوال بباكستان ‏
    قد ألف كتاباً بعنوان (فيض روحاني) أي أولياء رباني) يعني الفيض الروحاني من ‏الأولياء الربانيين،
    وألف كتاباً آخر سماه (خلاصة عقائد علماء الديوبندية) والكتاب مشتمل على 52عقيدة،
    ‏والكتاب فيه دعوة سافرة إلى الوثنية
    وعليه تقريضات
    لخمسة عشر علماً من كبار أعلام الديوبندية،
    منهم ‏تقريض لرئيس المدرسة الديوبندية: الشيخ محمد طيب الملقب عند الديوبندية بحكيم الإسلام وحجة الإسلام ‏‏(1404هـ)‏ ‏.‏
    و
    من عجب العجاب
    أن هذا الكتاب الوثني قد طبع في آخر كتاب (المهند على المفند) طبعة جديدة حديثة؛
    ‏و
    هذا سلطان قاهر وبرهان باهر على أن الخلف على قبورية السلف من الديوبندية؟!.‏
    @@@**@@@ المثال العاشر
    :
    أن
    الشيخ غلام الله الديوبندي الباكستاني (1980م)‏ ‏ رحمه الله
    قد ألف كتاباً في التفسير سماه ‏‏(جواهر القرآن)
    أجاد فيه الرد على القبورية
    و
    بين وثنيتهم فجزاه الله عن التوحيد وأهله خير الجزاء.‏

    و
    لما كان شاذاً عن عقائد الديوبندية عند جمهور الديوبندية
    تصدى له الشيخ عبد الشكور المذكور وكيل ‏الديوبندية
    فألف في الرد عليه كتاباً سماه (هداية الحيران في جواهر القرآن)
    حقق فيه أنه قد شذ عن الديوبندية ‏
    وخرج على عقائدهم.
    وكتابه (هداية الحيران) أيضاً دعوة إلى القبورية،
    وقد شحن فيه نصوصاً من كتب كبار ‏أعلام الديوبندية لمناصرته والرد على مؤلف جواهر القرآن
    .‏

    @@@**@@@ المثال الحادي عشر:
    أن الشيخ محمد طاهر بن آصف الفنجفيري الملقب عد الحنفية بشيخ القرآن (1407هـ) ‏من معاصري الديوبندية الباكستانية رحمه الله تعالى
    قد وفقه الله تعالى لمطالعة كتب أئمة الإسلام ولا سيما شيخ ‏الإسلام (728هـ) وابن القيم الهمام (751هـ)
    ومجدد الدعوة الإمام (1206هـ) فتجرد للرد على القورية
    ‏وشن الغارة عليهم فنفع الله به خلقاً كثيراً،
    وانتشر تلاميذه في مناطق بشاور والقبائل الحرة وأفغانستان
    (مع ما ‏عنده من العقائد الماتريدية والأفكار الصوفية النقشبندية وطامات الديوبندية والتعصب للمذهب الحنفي ‏كالكوثري)
    ولكن الديوبندية عارضوه وصاروا ضده وعليه يداً واحدة ورموه عن قوس واحدة

    وحاربوه وشنوا ‏عليه الغارات زعماً منهم أنه شذ عن جماعة الديوبندية والتحق بالوهابية.‏
    قلت
    :
    كان رحمه الله حنفياً متعصباً ماتريدياً جلداً نقشبندياً صوفياً بحتاً،
    ولكن كان ذنبه عند الديوبندية أنه كان ‏حرباً شعواء على القبورية
    فرحمه الله رحمة واسعة إيانا، وسامحه وغفر لنا وله ‏
    .‏
    @@@**@@@ المثال الثاني عشر:
    أن الديوبندية في مناطق بشاور قد أعادوا طباعة كتاب خرافي وثني لرجل خرافي وثني
    ألا ‏وهو كتب (غوث العباد) لمصطفى أبي سيف الحمامي الزيني الأزهري المصري (1368هـ)‏ ‏.‏
    و
    هؤلاء الديوبندية
    وعلى رأسهم إمامهم في الوثنية الشيخ حمد الله الداجوري الباكستاني الأفغاني
    قد نشروا هذا ‏الكتاب وطبعوه في آخر كتاب (البصائر) لحمد الله الداجوري المذكور؛ كأنه تتمة للأول وجزء ثان له.‏
    قال الداجوري الديوبندي في سبب إلحاق (غوث العبادة) بكتابه (البصائر):‏
    ‏(خاتمة الطبع: الحمد لله الذي وفقنا لطبع كتاب (غوث العباد) فإنه ‏ لما كان في كتاب (البصائر) للداجوي ‏نفسه بيان أحوال ابن تيمية، وبعد ما طبع الكتاب المذكور (أي البصائر) وصل إلي كتاب (غوث العباد) فيه ‏ ‏تأكيد ما أقول ومزيد تفصيل وتحقيق في ‏ بعض المسائل؛ فإن صاحب البيت أدرى بما فيه -أردت أن ‏ألحقها ‏ بكتاب (البصائر) تأييداً‏ ‏ ومن الله التأييد‏ ‏ وبه الاعتصام. وصلى الله على خير خلقه محمد وعلى آله ‏وصحبه أجمعين.‏
    العبد الأواه محمد حمد الله الداجوي، 20 / رمضان المبارك سنة 1385هـ).‏
    @@@**@@@ المثال الثالث عشر:
    أن الديوبندية كلهم جميعاً صوفية نقشبندية أصحاب بيعة ،
    حتى الفنجيرية الرادين على ‏القبورية منهم ‏.‏
    ((@))
    أقول
    ((@))
    :
    لا تنس أيها القارئ الكريم
    اعتراف الشيخ عامر العثماني أحد كتاب الديوبندية: بأن سبب انخراط ‏مشايخنا الديوبندية في الخرافات القبورية إنما هو التصوف ‏.‏
    والديوبندية الفنجفيرية يوصون تلاميذهم أن يكونوا صوفية
    وأن تكون الطرق الأربع الصوفية عندهم كالمذاهب ‏الأربعة الفقهية ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الرابع عشر:
    عقيدة الديوبندية في تصرف الأموات وتجسد الأرواح وتدمير الأعداء ونصر الأولياء
    :‏
    قال القاضي ثناء الله الباني بتي أحد كبار أعاظم أئمة الديوبندية الملقب عندهم ببيهقي الوقت (1225هـ)‏ ‏
    ‏في تفسير قوله تعالى: (بل أحياء) [البقرة: 154]:
    (يعني أن الله يعطي لأرواحهم قوة الأجساد، فيذهبون من ‏الأرض والسماء والجنة حيث يشاؤون؛ وينصرون أولياءهم ويدمرون أعداءهم)‏ ‏. ‏
    ((@)) قلت: تدبر أيها المسلم إلى هذه الوثنية السافرة.‏
    و
    لقد استدل بكلام هذا القاضي ونقله الداجوي الديوبندي، وغيره ‏.‏
    و
    احتج البريلوية على عقيدة الديوبندية بكلام إمامهم هذا إتماماً للحجة عليهم ‏.‏
    هكذا عقيدة تصرف الأرواح وإتيانها إلى أبواب بيوتهم، وتصرفها في الإنسان الحي وغيره، من أوضح عقائد ‏الدبوبندية ‏.‏
    ((@)) تنبيه:
    لقد شن الفنجفيرية الغارة على هذا الداجوي لأجل هذه الخرافات.‏
    والفنجفيرية في ذلك على حق.. ولكن هذا الداجوي إنما تبع أئمته الديوبندية، فمال بال الفنجفيرية يعظمون ‏الباني بتي ‏ ويحكمون على الداجوي بأنه مشرك؟!‏
    @@@**@@@ المثال الخامس عشر:
    أن عقيدة إتيان الموتى في أجسادهم العنصرية البشرية المادية للقضاء والفصل يقظة من ‏أعظم عقائد كبار أئمة الديوبندية، ولهم في هذا الباب أساطير عجيبة غريبة.‏
    و
    منها إتيان إمام الديوبندية ومؤسس مدرستهم:
    الشيخ النانوتوي (1297هـ) لفصل القضاء على المخاصمة ‏التي وقعت في مدرسة ديوبند
    و
    للشيخ أشرف علي التهانوي الملقب بحكيم الأمة عند الديوبندية (1363هـ) عجائب في التعليق على هذه ‏القصة، فزاد الطين بلة والمريض علة.‏
    و
    للديوبندية أعاجيب في الدفاع عن هذه الأساطير ‏.‏
    و
    قد احتجت البريلوية على الديوبندية بهذه الأساطير الوثنية ‏. وفي ذلك عبرة ونكال فهل من مدكر؟!؟!‏
    ((@)) قصة أخرى:
    في إتيان إمام الديوبندية بعد موته لمناظرة عالم ديوبندي في مناظرته لرجل بريلوي، ولم يكن لهذا ‏الديوبندي المسكين بمناظرة هذا البريلوي القوي أي قِبَل وقوة،وكاد أن ينهزم لولا إتيان الناتوتي لمناصرته ؟!؟!‏
    ((@)) أسطورة ثالثة:
    في إتيان الخواجة الأجميري الجشتي إمام الصوفية الجشتية (627هـ)‏ ‏ لمناصرة الشيخ إمداد الله ‏إمام أئمة الديوبندية في التصوف والبيعة (1317هـ) وذلك يقظة دون منام وبجسده العنصري البشري ‏الدنيوي، والقصة طويلة، ولكنها وثنية محضة ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السادس عشر:
    أن عقيدة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة لا مناماً في هذه الحياة الدنيا من أبرز ‏العقائد الديوبندية.‏
    والديوبندية قد ادعوا وقوع ذلك ولهم في ذلك أساطير ‏.‏
    وقد ادعى ذلك قبلهم كثير من الصوفية؛ منهم التفتازاني فيلسوف الماتريدية والقبورية (792) حيث إنه ادعى ‏رؤيته النبي صلى الله عليه وسلم وأنه تفل في فيه فتضلع علماً ونوراً ‏.‏
    وقد صدقه في هذا الإفك البواح كله بعض الديوبندية ‏.‏
    وللسيوطي في ذلك رسالة خرافية، سماها: (تنوير الحلك في إمكانية رؤية النبي والملك)‏ ‏.‏
    فالديوبندية قد ورثت مراث الخرافة من سلفهم أهل الخرافة؟! ولا يخفى مفاسدها ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السابع عشر:
    خرافة أسطورة خروج يد رسول الله صلى الله عليه وسلم للرافعي (578هـ) سنة ‏‏555هـ وقد زارها حوالي (90000) شخص؛ منهم القطب الرباني الشيخ الجيلاني (561هـ)‏ ‏.‏

    @@@**@@@ المثال الثامن عشر:
    أن عقيدة الاستمداد من أهل القبور وروحانية المشايخ وحصول الفيض من قبورهم ‏وصدورهم من أعظم عقائد أكابر الديوبندية ‏.‏
    وقد صرح الشيخ أنور شاه الملقب عندهم بإمام العصر (1352هـ) بأن الاستفاضة من أهل القبور تجوز ‏لكونها ثابتة عند أرباب الحقائق الصوفية ‏.‏
    قلت: هذه ظاهرة وثنية قبورية؟!‏
    و للديوبندية في ذلك عجائب واهتمام بالغ واعتناء كامل ‏.‏
    وقد احتجت البريلوية بهذه النصوص الوثنية على الديوبندية وقالوا للديوبندية: أنتم إذاً تجوزون الاستمداد من ‏الأموات إلى هذا الحد فلم تنكرون علينا ؟؟!‏
    @@@**@@@ المثال التاسع عشر: أن عقيدة الاستغاثة والاستعانة بالأموات من أكبر عقائد الديوبندية.
    وإليكم نص ما قاله ‏شبير أحمد العثماني (1369هـ)‏ ؛ قال في تفسير قوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين) [الفاتحة: 5]:‏
    ‏(علم من هذه الآية الشريفة: أنه لا يجوز الاستمداد في الحقيقة من غير الله، ولكن إذا جعل شخص مقبول ‏واسطة لرحمة الله، وطلب منه العون على اعتقاد أنه غير مستقل في الإعانة، فهذا جائز؛ لأن هذه الاستعانة بهذا ‏الولي في الحقيقة استعانة بالله تعالى)‏ ‏. ‏
    وقالوا إن الاستمداد من أرواح الأموات هو عقيدة جميع أهل السنة بدليل أن الله تعالى قد سخر الملائكة ‏لإعانة خلقه ومددهم ‏.‏
    ((@)) قلت:
    هذا الذي قاله هؤلاء الديوبندية هو اعتقاد جميع القورية في استغاثتهم بالأموات. والاستعانة منهم عند ‏إلمام الملمات فكلهم يقولون: إننا لا نستغيث بالأولياء على اعتقاد أنهم مستقلون بالنفع والضر؛ بل إن الله تعالى ‏جعلهم وسيلة وواسطة بينه وبين عباده لقضاء حوائجهم ‏.‏
    وقالوا: لا يتحقق الشرك إلا إذا اعتقد أحد فيهم الاستقلال بالنفع والضر والقدرة دون العطاء من الله تعالى ‏.‏
    و
    قد أبطلت هذه العقيدة بكلام علماء الحنيفية بحمد الله وبينت على لسان علماء الحنفية
    :
    أن المشركين السابقين ‏أيضاً لم يعتقدوا في آلهتهم القدرة الذاتية والاستقلال بالنفع والضر
    وإنما كان شركهم شرك الشفاعة والواسطة ‏والتوسل ‏.‏
    فكلام الديوندية وغيرهم من القبورية لا يختلف عن كلام المشركين السابقين.‏
    @@@**@@@ المثال العشرون:
    أن العكوف والمراقبة إلى القبور من سمات أكابر علماء الديوبندية.‏
    فقد ذهب الشيخ خليل أحمد الشهارنفوري (1346هـ) مؤلف المهند على المفند، وبذل المجهود، وأحد كبار ‏أئمة الديوبندية بمرافقة الشيخ أشرف على التهانوي الملقب عند الديوبندية بحكيم الأمة الديوبندية (1362هـ) ‏إلى ضريح الخواجة معين الدين الأجميري إمام الصوفية الجشتية (627هـ) وبمجرد وصوله إلى قبره جلس إلى ‏القبر مراقباً، واستغرق في المراقبة إلى حد لم يشعر بما جرى وبما يجري، والناس كانوا يسجدون إلى القبر ‏ويطوفون به ويرتكبون أنواعاً من الشرك ‏.‏
    ((@)) قلت: مع هذا الشرق البواح لم تتمعر جباه هؤلاء الأئمة، ولم ينكروا على هؤلاء الوثنية الذين جعلوا هذا القبر ‏وثناً يعبدونه من دون الله بكلمة واحدة؛ بل جلس هذا الإمام للمراقبة إلى القبر لأن هذا كان يهمه وقد فعل!‏
    وقد صرح الشيخ رشيد أحمد الجنجوهي (1323هـ) الإمام الثاني للديوبندية بأن الشيخ الحاج (أظنه إمداد ‏الله 1317هـ شيخ الديوبندية) قد جلس مراقباً إلى قبر الحضرة قلندر ‏ إلى آخر القصة التي فيها عبرة ‏ونكال ‏.‏
    ((@)) ومن العجب العجاب أن أئمة الديوبندية
    قد يذكرون هذه الأساطير الوثنية بدون أي إنكار على أنها وحي من ‏السماء؟! بل يعدونها من أعظم المناقب وأكبر الكرامات سبحان قاسم العقول!!!‏
    وكل هذا من آفة التصوف والجهل بحقيقة توحيد الأنبياء والمرسلين.‏
    ومن ذلك كله يقول الديوبندية
    إن أئمتنا جمعوا بين الشريعة والطريقة وجعلوا الطريقة خادمة للشريعة، وأخذوا ‏لب التصوف وتركوا قشره، ونطقوا التصوف من كل باطل وخرافة، وأخذوا التصوف النقي الطاهر‏ ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الحادي والعشرون:
    أن عقيدة وحدة الوجود من العقائد الصوفية القبورية
    التي تسربت إلى كبار مشايخ ‏الديوبندية وأئمتهم الأجلة وأكابرهم.‏
    [1]وقد اعترف الشاه أنور الملقب عندهم بإمام العصر (1352هـ) بأن مشايخنا مولوعون بعقيدة وحدة ‏الوجود ولكني لست بمتشدد فيها ‏.‏
    [2] وقال الشيخ حكيم الملة (أمة الديوبندية) أشرف علي التانوي (1362هـ) أحد كبار أئمة الديوبندية ‏وشيخهم الثالث في التصوف عن الشيخ إمداد الله إمام الديوبندية وشيخهم الأول في التصوف (1317هـ) ‏أنه قال: (أعجبني بعض الأمور الطيبة في الحرمين).
    منها أن عقيدة وحجة الوجود انتشرت كثيراً في الناس وارتكزت فيهم حتى الأطفال، فقد ذهبت مرة إلى ‏مسجد قباء فسمعت شخصاً يقول: يا الله يا موجود فقال الآخر بل في كل الوجود.‏
    فلما سمعت ذلك طرأ علي حال ‏ ثم رأيت الأطفال يلعبون فقال أحدهم: يا الله ليس غيرك. فطربت منه إلى ‏حد زالت قواي؛ فقلت لهم: لم تذبحونني ‏.‏
    **((@))**
    تنبيه:
    الذي يعتقد عقيدة وحدة الوجود يقال له : الموحد عند الصوفية الوجودية الاتحادية ‏.‏
    بناء على هذا الاصطلاح الوثني استمع أيها المسلم للقصة التالية:‏
    [3] قال حكيم أمة الديوبندية (1362هـ) عن الشيخ إمداد الله الشيخ الأول في التصوف للديوبندية ‏‏(1317هـ):‏
    ‏(قيل لموحد: إذا كان الحلوى والخرء شيئاً واحداً فكل الحلوى والخرء جمعاً!!!
    فجعل هذا الموحد شكله شكل ‏الخنزير،
    فأكل الخرء ثم حول نفسه من صورة الخنزير إلى صورة الآدمي فأكل الحلوى).‏
    وقد علق على هذه الأسطورة الإلحادية الوثنية والوجودية الصوفية الشيخ أشرف علي الملقب بحكيم الأمة ‏فقال: (إن هذا المعترض على هذا الموحد كان غبياً؛ ولذلك تكلف هذا الموحد هذا التصرف، وإلا فالجواب ‏ظاهر وهو أن الحلوى والخرء متحدان في الحقيقة لا في الأحكام والآثار)‏ ‏.‏
    ((@)) قلت أيها المسلم
    دقق النظر في هذه الأسطورة الإمداديةالديوبندية الصوفية الاتحادية،
    و
    هذا التعليق الأشرفي ‏الحكيمي الديوبندية الصوفي الإلحادي
    يتبين لك فيها الطامات الآتية
    :‏
    #الأولى: تسمة هذا الاتحادي الصوفي الإلحادي موحداً.‏
    فالصوفية الاتحادية والحلولية الإلحادية لا يسمون الشخص موحداً إلا إذا أنكر توحيد الأنبياء
    والمرسلين، واعتقد ‏أن الله تعالى هو كل شيء وهو الاتحاد‏ ‏ أو أنه تعالى هو كل شيء وهو الحلول‏ ‏.‏
    وأما الجهمية الأولى فيسمون معطل الصفات والأسماء موحداً
    وأما الماتريدية والأشعرية فيسمون معطل بعض الصفات موحداً ‏.‏
    وأما القبورية فيسمون المستغيث بالأموات موحداً ‏.‏
    #الطامة الثانية:‏ أن هذا الولي الموحد الاتحادي الإلحادي الوثني قد وصل في القدرة والتصرف إلى حد كان قادراً على قلب ‏الأعيان والحقائق حتى قلب نفسه خنزيراً ثم انقلب من الخنزير آدمياً بقدرة كن فيكون.‏
    #الطامة الثالثة: عقيدة وحدة الوجود:‏
    وأن جميع ما في هذا الكون شيء واحد في الحقيقة وإنما الفرق في الأحكام والآثار، وأن الخالق والمخلوق شيء ‏واحد في الحقيقة، فما ثم إلا هو وإنما الفرق بالاعتبار لا بالحقيقة.‏
    #الطامة الرابعة: تناول هذا الولي الموحد الإلحادي الاتحادي الوثني الخرء وأكله إياه بعدما انقلب خنزيراً أنجس ‏الحيوانات في خلق الله تعالى، ويلزم هذا الخنزير أن يجامع أمه وأخته وبنته ومحارمه؛ لأن هذا الولي لما انقلب ‏خنزيراً حل له أكل أغلظ النجاسات وهو الخرء، فيحل له وطء المحارم أيضاً لأن الخنزير غير مكلف فلا محارم ‏له.‏
    #الطامة الخامسة: مناصرة ذلك الولي الاتحادي الإلحادي الوثني والدفاع عنه،
    والطعن فيمن ينكر على هؤلاء ‏الملاحدة ممن لا يعتقد عقيدة وحدة الوجود بأنه غبي أحمق في الاعتراض على هذا الولي الموحد الإلحادي ‏الاتحادي الوثني.
    [4] ولقد قال بعض الصوفية الملاحدة الاتحادية:‏
    إنني قد سجدت لله حينما لم تكن ذات الله ولا صفاته.‏
    فقال الشيخ أشرف على التهانوي عن شيخ الديوبندية إمداد الله: إن معناه: أنني عبدت الله حينما كان الله في ‏مرتبة الأعيان، ولم يكن وقت الظهور العيني لذاته وصفاته ‏.‏
    الشيخ الأول في التصوف للديوبندية إمداد الله (1317هـ): إن معناه أن العالم قديم في مرتبة الأعيان لأن هذا ‏النور والشعاع لصفات الله تعلى وصفاته قديمة ‏.‏
    [6] وقد صرح شيخ الديوبندية إمداد الله بعقيدة وحدة الوجود في صدد الثناء على الله تعالى‏
    [7] كما صرح بأن عقيدة وحدة الوجود هي عقيدته وعقيدة جميع مشايخه وعقيدة مريديه وذكر فيهم الشيخ ‏النانوتوي الإمام الأول للديوبندية والشيخ الجنجوهي الإمام الثاني للديوبندية ‏.‏
    [8] ومن شعار الديوبندية في باب وحدة الوجود قولهم: (لا موجود إلا الله ولا مقصود إلا الله ولا محبوب إلا ‏الله)‏ ‏. ‏
    [9] ومن شعارهم ما يرددون من قول الحلاج (309هـ): (سبحاني ما أعظم شأني)‏ ‏.‏
    [10] ومن مظاهر عقيدة وحدة الوجود عند أئمة الديوبندية ما ذكره الشيخ أشرف علي الملقب بحكيم الأمة ‏عند الديوبندية عن شيخ الديوبندية في التصوف إمداد الله (1317هـ) أنه قال: (إن النبي صلى الله عليه وسلم ‏لما كان واصلاً بالحق سبحانه صح أن يقال لعباد الله: عباد الرسول، كما قال تعالى: (قل يا عبادي الذين ‏أسرفوا على أنفسهم) [الزمر: 53] فضمير ياء المنادى في قوله (يا عبادي) يرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم.‏
    وقد علق عليه الشيخ حكيم الأمة بقوله: (إن القرينة أيضاً تؤكد هذا المعنى؛ لأن الله تعالى قال بعده: (لا تقنطوا ‏من رحمة الله) ولو كان ضمير المتكلم في قوله (يا عبادي) يرجع إلى الله تعالى لكان المناسب أن يقول: (لا ‏تقنطوا من رحمتي)‏ ‏.‏
    [11] وقد حكى الديوبندية عن شيخهم إمداد الله (1317هـ) أنه قال: ... لي انشراح الصدر في مسألة ‏وحدة الوجود، وقالوا: إن الشيخ كان إذا تكلم في وحدة الوجود يطرأ على السامعين الاطمئنان والوجود ‏.‏
    قلت: هذا هو التصوف التقي النقي اللب الخالص من القشور كما تزعم الديوبندية ؟
    نعم تصوف الديوبندية ‏نقي خالص،
    ولكن عن توحيد الأنبياء والمرسلين، وعن السلف الصالح أئمة هذا الدين.‏

    @@@**@@@ المثال الثاني والعشرون: خرافة عجيبة غريبة ذكرها حكيم الأمة عن شيخ الديوبندية إمداد الله: أنه قال: (لما ‏عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم والتقى بموسى عليه السلام استفسره موسى عليه السلام وقال إنك قلت: ‏علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل؟! كيف يصح هذا؟!‏
    فحضر حجة الإسلام الغزالي ‏ وسلم بإضافة: وبركاته ومغفرته).‏
    فقال له موسى عليه السلام: ما هذا الطول أمام الأكابر؟!‏
    فقال له الغزالي: إن الله تعالى قال لك: (وما تلك بيمينك يا موسى) [طه:17] فلم طولت في الجواب (هي ‏عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب آخري) [طه:18]؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ‏للغزالي : أدب يا غزالي).‏
    وقد علق على هذه الأسطورة حكيم أمة الديوبندية فقال: قوله : أدب يا غزالي يمكن أنه كشف لأحد الأكابر، ‏وأن هذه المكالمة بين الغزالي وبين موسى في المعراج أيضاً كشفت له لأن هناك اجتماع الأرواح وليس المراد ‏المعراج الجسدي)‏ ‏.‏
    أقول: تفكر أيها القارئ طالب الحق في هذه الأسطورة كم فيها من الطامات:‏
    @@ الطامة الأولى: نسبة حديث علماء أمتي كأنبياء بين إسرائيل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنه حديث ‏لا أصل له موضوع باطل مختلق مصنوع ‏.‏
    @@ الطامة الثانية: تصرف روح الغزالي وقدرته إلى أن وصل إلى مجلس الأنبياء والمرسلين في السموات العلى.‏
    @@ الطامة الثالثة: انهزام موسى عليه السلام في المناظرة أمام الغزالي وغلبة الغزالي على موسى عليه السلام.‏
    @@ الطامة الرابعة: نسبة قول: أدب يا غزالي إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع أنه ليس بكلام عربي فصيح بل هو ‏كلام ركيك عربية ونحوية، والعبارة الفصيحة أن يقال: الأدب أيها الغزالي.‏
    قلت: هذا كله من آفات التصوف النقي اللب الخالص من القشور الذي يدعيه الديوبندية.‏
    @@@**@@@ المثال الثالث والعشرون:‏
    أسطورة الكلب والولي صاحب الكرامة: قال الشيخ حكيم أمة الديوبندية عن شيخ الديوبندية إمداد الله ‏‏(1317هـ) أنه قال: (كان الحضرة الجنيد البغدادي ‏ جالساً فمر كلب أمامه فوقع نظره عليه فصار الكلب ‏صاحب الكمال إلى حد تبعته كلاب تلك المدينة، ثم جلس ذلك الكلب في مكان وجلست تلك الكلاب ‏حوله كالحلقة وانشغلت كلها في المراقبة)‏ ‏.‏
    قلت هذه حالة الكلب في الكمال والولاية والكرامة لأجل نظرة وقعت عليه من نظرات الجنيد، فما ظنك ‏بإنسان وقعت عليه نظرة من نظراته؟
    @@@**@@@ المثال الرابع والعشرون: قول الديوبندية في قدرة الأولياء أحياء وأمواتاً ومددهم لزوارهم:‏
    ‏1- قال الشيخ نصير الدين الغورغشتوي إمام الديوبندية في مناطق بشاور وأفغانستان (1388هـ)‏ ‏: (إن ‏للأولياء مدداً ظاهراً بالغً لزوارهم بحسب أدبهم)‏ ‏.‏
    ‏2- قالوا إن للأولياء قدرة من الله تعالى إلى حد يستطيعون أن يقدروا على السهم المتدفق المرسل من القوس، ‏فيردوه إلى القوس قبل أن يصل إلى الهدف، ويستطيعون أن يجعلوا قل (أي كن) بدل لا (لا تقل) (أي لا تكن) ‏وأن هذا من الكرامات الحسية ‏.‏
    ‏3- قالوا إن شخصاً صاحب الكشف أراد زيارة قبر الحافظ محمد ضامن رحمه الله عليه ليقرأ عليه سورة الفاتحة ‏فلما ذهب إلى قبره وقرأ عليه سورة الفاتحة قال لرفقته: إن هذا الولي مزاح عجيب إلى الغاية لأنني حينما كنت ‏أقرأ عليه سورة الفاتحة قال لي: اذهب إلى ميت فاقرأ عليه الفاتحة ماذا تصنع ههنا؟ جئت لتقرأ الفاتحة على ‏الأحياء!‏
    ((@)) يعني:
    أن هذا الولي يقول: أنا حي لا حاجة لي أن تقرأ علي الفاتحة، اذهب إلى ميت فاقرأ عليه؟!‏
    قلت: انظر أيها المسلم إلى قدرة هذا الولي المقبور ي قبره؛ حيث إنه سمع سورة الفاتحة وعلم بالزائر ثم كلمه ‏ذلك الكلام الذي فيه سخرية ومزاح، وإخباره بأنه حي لا يحتاج إلى الفاتحة، وأن الفاتحة لا تقرأ إلا علي ‏ميت؟!‏
    ثم انظر إلى صاحب هذا الكشف الزائر وقدرته على سماع كلام المقبور مع أنه لم يرد السفر إلى زيارة القبور؛ ‏كما أنه لم يرد قراءة الفاتحة عليها.‏
    ولكن كل ذلك من شؤم التصوف القبوري الذي يزعمون أنه نقي وتقي ولب خالص عن القشور ‏.‏
    المثال الخامس والعشرون: أن شد الرحال إلى القبور والسفر والحج إليه من أفضح عقائد الديوبندية.‏
    فقد تقدم عدة أقوال لهم في هذا الباب. بل قالوا: إنه ينبغي أن يجرد الزائر نيته للسفر إلى قبر النبي صلى الله عليه ‏وسلم ويكون المسجد تابعاً للقبر الشريف ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السادس والعشرون: التبركات البدعية:‏
    عند الديوبندية ولا سيما أئمتهم وأكابرهم عجائب وغرائب من التبركات البدعية، كل ذلك من ظواهر ‏الصوفية ومظاهر القبورية.‏

    وإليكم بع النماذج من تلك التبركات البدعية
    ‏1- التبرك بختم كتاب إحياء علوم الدين للغزالي (505هـ)‏ ‏.‏
    قلت: هل يتبرك بكتاب صوفي قبوري خرافي ؟!‏
    وللقبورية الصوفية شغف عظيم بهذا الكتاب ، وهو مصحف من مصاحف الصوفية والقبورية جميعاً ‏.‏
    وقد حكوا عن الإمام النواوي رحمه الله تعالى (676) أنه قال: (كاد الإحياء أن يكون قرآناً)‏ ‏.‏
    قلت: لم يحققوا ثبوت هذه المقالة عن النووي وما أظنها إلا كذباً عليه.‏
    ‏2- التبرك بالمثنوي للرومي الحنفي (672هـ) إما الصوفية المولوية ‏.‏
    للديوبندية شغف بهذا المصحف وختمه والاحتفال به ‏. وقد تهافت عليه القبورية الرومية والتركية والإيرانية ‏والأفغانية والهندية تهافت الفراش على النار ‏.‏
    وقد سماه القبورية: قرآناً بهلوياً (أي القرآن الفارسي).‏ ‏.‏
    وقال الرومي نفسه في الثناء على كتابه الثنوي مضاهئاً به القرآن: (بأيدي سفرة كرام بررة، يمنعون أن لا يمسه ‏إلا المطهرون، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه...)‏ ‏.‏
    ‏3-11 التبركات بالحجرة النبوية والتبرك بالغلاف والتبرك بتمر المدينة النبوية والتبرك بنوى التمر والتبرك ‏بتراب الحجرة الشريفة والتبرك بأقمشة المدينة وثيابها، بل التبرك بالزيت المحروق في الحجرة الشريفة والتبرك ‏بإدخال الأطفال إلى الحجرة الشريفة ‏.‏
    ‏12-15- التبرك بقبر النبي صلى الله عليه وسلم وموضع جلوسه، وما مسته يده الشريفة، وما مرت عليه قدمه ‏صلى الله عليه وسلم وكذا المنبر ‏.‏
    @@@**@@@ المثال السابع والعشرون:
    اهتمام الديوبندية بدلائل الخيرات للجزولي الخرافي (863هـ) أو (870هـ)‏ ‏.‏
    درساً وقراءة ورواية وإجازة
    وهذه آية القبورية الواضحة الفاضحة[email protected]@@**@@@ المثال الثامن والعشرون:
    شغف الديوبندية بقصيدة البردة ‏ للبوصيري (696هـ) الخرافي القبوري ‏الصوفي ‏.‏
    درساً وقراءة ورواية وإجازة وهي متوراثة عندهم ‏.‏
    وللقبورية عامة إعظام وإجلال لها وتبرك بها ‏.‏
    وقال الشيخ حسين أحمد أحد كبار أئمة الديوبندية(1377هـ) في المقارنة بين أهل التوحيد الذين يسمونهم ‏الوهابية وبين الديوبندية: (إن الوهابية الخبيثة تستقبح جداً قراءة دلائل الخيرات، والقصيدة البردية، والقصيدة ‏الهمزية ‏ ويجعلون بعض أبيات قصيدة البردة من قبيل الشرك كقول البوصيري:‏
    يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
    مع أن أئمتنا وأكابرنا كانوا يأمرون مريدهم بقراءة مثل هذه الكتب ويجيزونها، والشيخ محمد قاسم النانوتوي ‏والشيخ الجنجوهي رحمهما الله أجاز قراءتها لآلاف من الناس وكانا يقرآنها. وقد أنشد الشيخ محمد قاسم ‏النانوتوي مثل هذا البيت الذي في قصيدة البردة
    فقال: ‏
    انصر أيها الكريم الأحمدي لأنه ليس لقاسم أحد سواك فإذا أنت لم تسأل عن حالنا فمن يسأل، ومن يكون ‏معيناً لنا غيرك؟؟؟ ‏.‏
    @@@**@@@ المثال التاسع والعشرون:
    إجلال الديوبندية للملاحدة الزنادقة الوجودية الإلحادية الاتحادية الحلولية من الصوفية ‏القبورية الوثنية.‏
    فقد قال الشيخ حسن أحمد صدر المدرسين بدار العلو ديوبند وأحد كبار أئمة الديوبندية (1377هـ) في ‏المقارنة بين أهل التوحيد الذين يسمونهم الوهابية وبين الديوبندية: ‏
    ‏(إن الوهابية يطعنون في أئمة الطريقة أمثال الخواجة بهاء الدين نقشبند، والخواجة معين الدين الجشتي، وغوث ‏الثقلين عبد القاهر الجيلاني ، والشيخ عبد الوهاب الشعراني، وغيرهم قدس الله أسرارهم أجمعين، ويسيئون ‏الأدب في حقهم.‏
    لكن أئمة الديوبندية يحبون هؤلاء ويعظمونهم، ويرون أن التوسل بمحبتهم وتعظيمهم مفيد إلى الغاية القصوى ‏وباعث للبركات وموجب لرضا اله سبحانه وتعالى.‏
    الحاصل: أنه لا علاقة لعقائد الوهابية بأكابر الديوبندية)‏
    @@@**@@@ المثال الثلاثون: أن التوسل بالصالحين أحياء وأمواتاً، بل التوسل بأمثال ابن عربي الاتحادي الملحد الوجودي ‏‏(638هـ) والشعراني الوثني (973هـ) من أعظم عقائد الديوبندية.‏
    وقد جعلوا مسلك التوسل بالأحياء والأموات من المسائل التي امتازت الديوبندية بها عن الوهابية ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الواحد والثلاثون: غلو الديوبندية في التقليد الأعمى إلى حد اعترفوا بأن الحق في مسألة كذا مذهب ‏الشافعي. ولكننا مقلدون يجب علينا تقليد إمامنا أبي حنيفة ‏.‏
    وقالوا: المتنقل من مذهب إلى مذهب يستوجب التعزير ولو باجتهاد وبرهان‏ ‏.‏
    قلت: وهذا الغلو في التقليد هو في الحقيقة نوع من أنواع الشرك إذ هو من اتخاذ الأئمة أرباباً من دون الله. ‏وهذا النوع من الطاعة المطلقة لغير الله شرك بالله عز وجل
    ومن هذا القبيل عدم تجويز إمام الفنجفيرية الانتقال من مذهب إلى آخره‏ ‏.‏
    @@@**@@@ المثال الثاني والثلاثون: عقيدة الديوبندية في اطلاع الأولياء على اللوح المحفوظ: ‏
    قال القاضي الباني بتي (1255هـ) شيخ الديوبندية والملقب عندهم ببيهقي الوقت، وتبعه الشيخ صفدر ‏الديوبندي، واللفظ للأول:‏
    ‏(ومن هذا القبيل ما قيل إنه قد ينكشف على بعض الأولياء بعض الأحيان اللوح المحفوظ: فينظرون فيه القضاء ‏المبرم والمعلق)‏
    @@@**@@@ المثال الثالث والثلاثون: خلع إماما لديوبندية على الجيلاني خلعة الألوهية.‏
    فقد وقفت على كفر بواح وشرك صراح لم أره عند الأولين ولا عند الآخرين من قبورية هذا الأمة الإسلامية ‏إلا عند مشركي الجاهلية.‏
    وهو أن إمداد الله إمام الديوبندية قد نص على أن الجيلاني فاز بمرتبة الألوهية حيث قال: (لقد تناظر رجلان ‏فقال أحدهما: إن الشيخ معين الدين الجشتي رحمه الله عليه أفضل من الحضرة الغوص الأعظم الجيلاني قدس ‏سره.‏
    وقال الآخر: إن الحضرة الغوث المظهر الجيلاني أفضل من الشيخ الجشتي.‏
    فقلت لا ينبغي لنا أن نفضل بعض الأولياء على بعض، وإن كان الله تعالى قال: (فضلنا بعضهم على ‏بعض)‏ ‏.‏
    فقال مفضل الجيلاني على الجشي: لما قال الحضرة الغوث المطهر الجيلاني: قدمي على رقاب أولياء الله
    قال الحضرة معين الدين الجشتي: بل على عيني.‏
    فثبت أفضلية الغوث الجيلاني على الجشتي.‏
    قال إمداد الله إمام الديوبندية: فقلت: هذا يدل على أفضلية الحضرة الغوث الجيلاني على الحضرة الغوث ‏الجيلاني؛ لأن الحضرة الغوث الجيلاني في ذلك الوقت كان في مرتبة الألوهية وكان الحضرة الشيخ الجشتي في ‏مرتبة العبودية ‏.‏
    قلت: سبحانه وتعالى على أن يكون معه أحد في مرتبة الألوهية والغوثية؟؟؟
    وأقول: ما كنت أظن أن الديوبندية قد وصلوا في خرافاتهم القبورية الصوفية إلى حد التنصيص على ألوهية ‏الجيلاني.‏
    ولكن تبين أن الديوبندية كمن قيل فيه:‏
    وكنت أرى زيداً كما قيل سيداً إذا إنه عبد القفا واللهازم
    وأقول أيضاً:
    قد كنت أسمع أن كتب الديوبندية مكتظة بالخرافات القبورية الصوفية، ولكن كنت أستنكر تلك ‏الأخبار، واستكبر وأستكثرها عليهم، وكنت أقول: لعلها كذب عليهم؛ لما عندهم من العلوم الجمة ‏وتظاهرهم بالسنة؛ ثم لما أمعنت النظر في كتبهم وجدت عندهم من الطامات القبورية والخزعبالات الصوفية ما ‏لا يخطر بالبال فكان الأمر كما قيل:‏
    وأستنكر الأخبار قبل لقائه فلما التقينا صدّق الخبرَ الخبرُ ...
    انتهى المنقول من كلام الشمس السلفي رحمه الله

     

     
     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •