رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

     

     

    صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 5 من 9

    الموضوع: الماتريدية الحديثة

    1. #1
      تاريخ التسجيل
      Jan 2009
      المشاركات
      128

      الماتريدية الحديثة

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الماتريدية الحديثة .

      فأشهرهم عندي شعب ثلاث :

      1- البريلوية

      2- الكوثرية

      3- الديوبندية

      • وأما الديوبندية[1] _ فلهم أغصان و أفنان ، وهم ضروب و ألوان :
      فمنهم من هو أقرب شيء إلى أهل السنة والتوحيد كالجماعة (( الفنجفيرية ))[2] ومن على شاكلتهم فلهم مساعٍ جميلة في محاربة كثير من البدع و الشركيات شكر الله مساعيهم _ لو لا ما عندهم من عقيدة ماتريدية والتعصب المقيت و تحريف الأحاديث الصحيحة الصريحة نضالاً عن مذهبهم الحنفي كالكوثرية .

      وأما غلاة الديوبندية فلهم شعبتان :

      • الأولى : شعبة التربية والتبليغ ، وهي المعنية بجماعة التبليغ[3] .
      فجماعة التبليغ كما أنهم ديوبندية أقحاح كذلك ماتريدية أجلاد ، ويحملون عقائد صوفية خطيرة وبدعاً قبورية كثيرة مع فوائد عملية وفيرة .

      وقد ألف إمام التبليغية محمد زكريا رحمه الله كتباً كثيرة تعد منهجاً لجماعة التبليغ يسيرون عليه و يهتدون
      مع أن تلك الكتب مكتظة ببدع و خرافات و تبركات ما أنزل بها من سلطان فهذه الكتب دليل قاطع على أن هذه الجماعة مبتدعة تحمل عقائد قبورية صوفية كثيرة خطيرة [4]

      • الثانية : شعبة التدريس والتعليم :

      وغالب رجال هذه الشعبة أئمة في جميع العلوم النقلية و العقلية و قد أعطاهم الله أذهاناً و قَّادة ومكانة مرموقة في الزهد لا أستطيع وصفها .
      وكثير منهم حاربوا كثيراً من البدع والشركيات وهم حرب على البريلوية وهذا من حسناتهم التي لا تنسى ولكنهم مع هذا كله صوفية أصلاب ماتريدة أجلاد يحملون بدعاً قبورية خطيرة كثيرة تدل على غفلة شديدة عن حقيقة التوحيد و حقيقة ما يضاده من الشرك و وسائله .
      وهم أعداء لأهل الحديث متعصبون كالكوثرية .
      وهذا في الحقيقة وقوع في نوع من التناقض الواضح الفاضح [5].
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      [1] ترجح الديوبندية مذهب الإمام أبي حنيفة يرحمه الله في الفقه و الفروع ، ومذهب أبي منصور الماتريدي في الإعتقاد والأصول ، وتنتسب في الصوفية إلى طرق النقشبندية الجشتية والقادرية والسهروردية طريقاً و سلوكاً ، ومما لا شك فيه أن هذا السلوك مبتدع انحرف بروَّاد مدرسة ديوبند بعيداً عن منهج أهل السنة و الجماعة في الاعتقاد و السلوك و الاتباع ... "" انتهى من الموسوعة الميسرة ج1 ص 306 "".
      [2] نسبة إلى قرية من قرى منطقة مردان بباكستان ، و زعيمها شيخ القرآن محمد طاهر بن آصف الحنفي الماتريدي الديوبندي النقشبندي (1407هجري ) رحمه الله . واسم جماعته " إشاعة التوحيد والسنة ". وهي جماعة لها دور كبير و نشاط طيب في نشر ترجمة القرآن الكريم والقضاء على الإشراك والبدع القبورية ولهم مساع جميلة يشكرون عليها غير أنهم ماتريدية في باب الصفات ولهم مدارس خاصة يدرسون فيها كتب الماتريدية و هم حنفية متعصبة في الفقهيات لهم عداء شديد لأهل الحديث في تلك المناطق ..... "" انتهى من كتاب "" عداء الماتريدية للعقيدة السلفية .ج1ص291_ للشمس السلفي الأفغاني "" . و أغلب النقل منه فليراجع .
      [3] إنها جماعة إسلامية ، مصادرها الرئيسية كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وعقيدة مؤسسيها وكبار علمائها و دعاتها في به القارة الهندية هي عقيدة ماتريدية نفسها على أن مذهبهم الفقهي هو المذهب الحنفي . تأثروا بالمتصوفة و بخاصة الطريقة الجشتية والقادرية والنقشبندية والسهروردية في الهند ...
      "" راجع الموسوعة الميسرة ج1 ص 322 .
      قال الشمس السلفي الأفغاني ( ولها حسنات عملية كثيرة وخرافات قبورية صوفية و فيرة . ولهذه الجماعة لون آخر في دورهم من أدوار الماتريدية يبثون أفكارهم الصوفية و أنظارهم العقدية الماتريدية بطرق خفية تدريجية حتى اغتربهم كثير من أصحاب العقيدة السلفية ولكن لا بد للحقيقة أن تظهر .
      وقد ألف الشيخ أرشد القادري البريلوي أحد كتَّاب البريلوية كتاباً بعنوان الزلزلة ذكر فيه نصوصاً صريحة لكبار علماء الديوبندية تتضمن البدع القبورية والخرافات بل الشركيات الصريحة و حاكمهم محاكمة دقيقة . وقد اعترف بذلك الشيخ عامر العثماني مدير مجلة التجلي بديوبند أحد كبار كتاب الديوبندية وصرح أن كل بلاء و بدعة وخرافة دخلت على الديوبندية إنما دخلت من أبواب التصوف .) عداء الماتريدية ج1 ص290 .
      [4] انظر على سبيل المثال : فضائل الحج _ فضائل درود ضمن تبليغي نصاب .
      [5] انظر عداء الماتريدية ج 3 ص330 .

      هذا ملخص مقتبس من كتاب ( عداء الماتريدية للعقيدة السلفية ) للمؤلف : الشمس السلفي الأفغاني .


      وإن كتب الله لنا عمراً سوف أحاول تلخيص عقيدة الماتريدية ومن ثم علاقة الديوبندية بها و أخيراً علاقة التبليغ بهم .


      ملاحظة :


      هناك جماعة تسمى بجماعة النفي والإثبات ويقال أنها انشقت عن الجماعة الأم التبليغ وفي ظني أنها لم تنشق ولكنها تظهر ما يبطن الآخرون . وهي تحتاج لمزيد من التقصي والبحث .



      هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله .


    2. #2
      تاريخ التسجيل
      Oct 2008
      المشاركات
      1,512

      يرفع للفائده
      رفع الله قدرك اخي الفاضل سيف جمعه
      لا تحزن اخي فنحن هنا في المنتدى لا نبحث
      عن العلم والفائده انما نبحث عن الجدال
      والمراء الا من رحم ربي فالعزوف
      عن موضوع كثير الفائده كموضوعك لم يفاجأني
      وجزيت الجنه على النصيحه فانا لا استطيع الرد
      عليك على الخاص فارجوا المعذره .

      http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=333250


    3. #3
      تاريخ التسجيل
      Mar 2007
      المشاركات
      1,654

      بارك الله فيك اخي الكريم على نقلك الطيب
      يرفع للفائده

      قال أحمد بن يونس قلت لأبي بكر بن عياش ( توفي 193 هــ ) لي جار رافضي قد مرض .
      قال : عده مثلما تعود اليهودي والنصراني , لاتنوي فيه الأجر
      ( سير أعلام النبلاء 8/504)


    4. #4
      تاريخ التسجيل
      Jan 2009
      المشاركات
      128

      أخي القائد اسامة

      جزاك الله خير وبارك فيك وأنا من يعتذر منك

      sharif idrissi

      وفيك بارك الله


      عذراً لم أرى الردود إلا هذا اليوم


      :0417:


    5. #5
      تاريخ التسجيل
      Nov 2006
      المشاركات
      1,096

      بسم الله الرحمن الرحيم
      جامعةدارالعلوم ديوبند
      مدرسة الاحناف الكبرى في ديار العجم
      وافتراء بعض العلماء العرب المعاصرين عليها أوترييدهم الأفتراءات عنها دون تبين وتمحيص.
      وهنا انصاف وكيل وزارة الاوقاف والإرشاد السعودي لها بزيارته لها ومعاينتها على الواقع.
      فضيلة الدكتور عبد العزيز بن عبد الله العمّار
      وتبديد التهم الجائرة عليها وعلى مشايخها في زيارته
      لها بتاريخ يوم الخميس: 7/جمادى الأولى 1431هـ الموافق 22/ أبريل 2010م
      فكل من أراد أن ينتقص من عمل جماعة التبليغ ويرميها بالسوء يردد هذه الاسطوانة المشروخة عليهم وعلى بعض مشايخها الذين تخرجوا من جامعة ديوبند فيقولون .
      (( والديوبندي: نسبة إلى «ديوبند»، وهي: أكبر مدرسة للمذهبية الحنفية في شبه القارةالهندية، وقد أسست سنة (1283هـ)، ويزعم مؤسسوها: أن النبي صلى الله عليه وسلمأسسها، ويحضر اجتماعات مشايخها، ويدقق حساباتها.))
      · والان اقرا لوكيل وزارة الأوقاف والإرشاد بالمملكة السعودية عندمازار هذه المدرسة في هذا العام 2010م قبل 3 لأشهر فقط ,وماذا قال عنها لترى المزاعم عليها بانالرسول اسسها كذب وزور وافتراء كاذب على مشايخها
      وليس من سمع كمن رأى وشاهد
      الموضوع بعنوان / كان من توفيق الله أن نزور هذهالجامعة
      وتم استقباله كم ورد (وكان في استقبال الضيوف على بوّابه دارالضيافة الجامعيّة عدد وجيه من كبار الأساتذة وعلى رأسهم نائبا رئيس الجامعة: فضيلة الشيخ عبد الخالق المدراسي وفضيلة الشيخ عبد الخالق السنبهلي وفضيلة الشيخ السيد أرشد المدنيّ وغيرهم الذين تَلَقَّوْهم بترحاب حارّ وحفاوة بالغة.
      ثم انتظم مجلسُ اللقاء والتعارف بشكل عفويّ في قاعة المجالس والزيارات في دارالضيافة؛ حيث تحدّث فضيلة الشيخ أرشد المدنيّ وعَرَّفَ الأساتذةَ الموجودين إلى الضيوف، كما تحدّث بإيجاز عن الجامعة: تأسيسها وخلفيته، وأهم الإنجازات التي حقّقتها، والدور الفاعل الذي أدته في الحفاظ على الكيان الإسلاميّ في هذه الديار، وفي نشر علوم الكتاب والسنة، في صمت وإخلاص،
      ودونما دعاية بأيّ عمل قامت به من أجل رضا الله وحده، وعن الشعبيّة العجيبة التي تحظى بها من بين جميع المدارس والجامعات التي قامت بعدها، وعن السرّ وراءَها وهو روح الإخلاص والاحتساب التي ظلّت تتمسك بها منذ يومها الأوّل. ) للمزيد من المعرفة بهذا الرابط
      حديث معالي الدكتور عبد العزيز العمار في حفلةالترحيبقال في كلمته مخاطبا الطلاب والأساتذة والحاضرين بجامعة ديوبندالحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسَّلامعلى سيّدنا وحبيبنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم .
      السَّلام عليكم ورحمة اللهوبركاته
      .
      إخواني الكرام مشايخ هذه الجامعة الموقرة: جامعة دارالعلوم/ ديوبند. وعلى رأسهم فضيلة الشيخ الذي يعلم الله حبّنا له وتقديرنا له، وفضيلة شيخعلم الحديث في هذه الجامعة ورئيس جمعيّة العلماء، وتقديرنا للجميع
      .
      إخوانيالطلاب وأبنائي! إنّه ليوم سعيد وطيّب، بل إنّه من أسعد أيامي أن أزور هذه الجامعةالموقرة العريقة التي لها تاريخٌ عظيمٌ بخدمة الإسلام والمسلمين، وإنه يوم سعيد أنألتقي بكم كذلك أيّها الأبناء
      !
      أيَّها الإخوه ! أريد أن أتحدّث معكم ومعإخواني مشايخ هذه الجامعة العريقة حول نقاط
      :
      النقطةالأولى:
      إن الأخوّة الإيمانية "إنّما المؤمنون إخوة" التي تجمع المسلمين فيأنحاء العالم. إنّ الأخوّة تبدأ من الدنيا وتنتهي – إن شاء الله – في جنّة نعيم. ونحن نعلم علم اليقين في شأن هذه الدنيا أنّها دار الابتلاء ودار العمل، ودار تحقيقمقام عبوديّة الله سبحانه وتعالى التي خُلِقنا من أجلها.
      "
      وَمَا خَلَقْتُالْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُوْنِ
      ".الأمرالثاني:
      هذا الدين دين علم، جاء وعظّم شأن العلم والعلماء؛ لأنّ هذا الدينبَدَأ بالعلم، والعلم الشرعيّ يقتبس من النبوّة، من الكتاب والسنّة؛ لأنه هدى. "آلمّ ذٰلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيْهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِيْنَ" إذًا عنوانالقرآن هو أنه هدى للمتّقين هذا الهدى الذي فيه الأحكام: الأوامر، والنواهي،والزواجر، والشريعة من الرسول صلى الله عليه وسلم، هي التي لابدّ أن يسير عليهاالمسلم في حياته، إذاً عِظَمُ هذا العلم من عظم النبوّة، من عظم الخلق، من عظمالعبوديّة لله سبحانه، ولا تستقيم الحياة إلا بهذا العلم الشرعيّ الشريف: علمالكتاب والسنّة. فما أنتم فيه من علمٍ، أنتم بخير كثير،

      وأنتم قد وفّقكم الله،فعليكم الشكر لله سبحانه، وشكر الله سبحانه بتطبيق ما أخذتموه في هذه الجامعةالعريقة، وفي تاريخ الدعوة الإسلاميّة – منذ القرن الأوّل إلى الآن – الذي يقوم بهاالدعاة والعلماء، وحينما يختفي العلماء وينتهي العلماء يكثر الجهل، وتكثر البدع،وتكثر الخرافات، وينحصر الدين، فالعلم الشرعيّ أمرٌ ضروريٌّ ومُهمّ، بل إني أقول: إنّ العلم الشرعيّ هو العلم الشريف وهو عماد لشرف دعوة الله سبحانه، وعظم أمرهفهنيئًا لكم، هنيئًا لكم ما أنتم فيه من خير كثير، وهو طلب العلم الشرعيّالشريف.الأمر الثالث:وهو يتعلق بهذه الجامعة العريقة التيتأسّست منذ مائة وأربع وأربعين عامًا، أسّسها علماء مخلصون، مشايخ أجلاء، ألهمهمالله تعالى و وفّقهم، وهذا توفيق من الله عزّ وجلّ لإنشاء هذه الجامعة؛ ولكن حينماأنشؤوا هذه الجامعة أو هذه المدرسة،
      هل أنشئوها لمجرد تلقين التعليم دونما نية،
      لاإنما أنشئوها صادرين عن نية صالحة صادقة؛ لأنّ النية الصالحة والإخلاص هو الطريقلتحقيق العمل بالإخلاص لله تعالى "إنّما الأعمال بالنيات".
      الأمرالرابع:
      فهؤلاء العلماء الذين وفقهم الله سبحانه لتأسيس الجامعة وضعوها علىقواعد وأسس واضحة، ولو لم يؤسسوها على أسس واضحة ما رأينا هذا التوفيق؛ لأنّهمرحمة الله عليهم – وضعوا أسسًا واضحة حفظت لنا هذا الدين، وهذا الإسلام بهذهالقارّة أي القارّة الهندية؛
      بل وجدنا أنّ خرّيجي هذه الجامعة قدّموا أمر اللهسبحانه وتعالى من شرق الأرض إلى غربها، فأقول: إنّ الأسس التي وُضِعت بطريقة محكمةوجيّدة هي التي جعلت هذه الجامعة، وهذا المنهج الذي يُنتِجُ الطلابَ الذين يقومونبنشر العلم الشرعيّ، وهذا ما تميّزت به هذه الجامعة، والاّ لكانت مثل المدارسالأخرى، العاديّة،
      إنّ هذا المنهج هو المنهج المستقيم، إنه المنهج الصحيح لنشر الدينوفهم الدين.
      فهنيئا لكم دراستُكم في هذه الجامعة،

      وكنتُ منذ أن بدأتُ طالبًاوحتى تخرّجتُ من كليّة الشريعة في الرياض، وأنا أسمع من بعض المشايخ عن هذه الجامعةوغايتها، وأقرأ عنها وكان من توفيق الله أن نزور هذه الجامعة.سألني صحافيّقبل قليل، ما أسباب زيارتك للجامعة دار العلوم/ ديوبند؟ فقلت له: ليس هناك سببٌ؛لأنّ السبب يأتي حينما يكون الأمر مُسْتَحْدَثًا؛ ولكنّ الأمر الطبيعي والمطلبالشرعيّ أن نزور مثل هذه الجامعة؛ لأنها جامعتُنا ومشايخها إخواننا، وطلاّبهاأبناؤنا، نعتزّ بها، بل إنّا رأيناها حصنًا من حصون الإسلام في هذهالبلاد.
      الأمر الخامس
      :
      وهذا ما تطرّق له فضيلة المتحدّث (شوكت علي القاسمي) قبل قليل
      :
      أقول: رسالة هذه الجامعة رسالة الإسلام ورسالة الخير، ومن سعادتنا أننرى طلاّب هذه الجامعة الذين يتعلمون فيها من آلاف الطلاب الذين نراهم جميعًايستمعون الآن، والذين تخرجوا منها، قد أسّسوا المدارس، وأسّسوا الجامعات ونشرواالعلم الشرعيّ في أنحاء العالم، ويبارك الله فيهم، ويبارك في قلوبهم،

      وأسأل اللهتعالى أن يمتع بهم الدين الإسلامي والدين المبين، وبعد سنين نتمنى أن نزور جامعتكمهذه جامعة الجامعات وألتقي بكم وأنتم تعملون فيها مدرّسين أو أدباء أودعاة.
      النقطة الأخيرة،
      التي ذكرها أخونا (الأستاذ سلمان البجنوري) إذا كانهناك ما يُسمى بخلاف المذاهب؟ أقول هذه الكلمة، وقلتُها مِرارًا، وأكرّرها الآن،أقول:
      الأوّل، ما يتعلق بقضيّة المذاهب، فليس هناك تنازع، ولا شقاق، وإنّ العلماءحتّى الصحابة كان لهم آراء، وكانوا يختلفون، الإمام أبو حنيفة – رحمه الله – كان لهرأي، وأبو يوسف – رحمه الله – كان له رأي ومحمّد بن الحسن – رحمه الله – كان لهرأي، وزفر – رحمه الله – كان له رأي، والإمام الشافعي وتلاميذه، والإمام مالكوتلاميذه، والإمام أحمد، والاوزاعي، والليث،وسفيان الثوري الذين كان لهم آراء، ولميكن فيهم تنازع؛ لأنهم يأخذون من الكتاب والسنّة.
      إذًا أقول: الآن، لم يبقَإلاّ المذاهب الأربعة، قلت: لإخوانكم بالأمس في دلهي، وأقول الآن: إن هذه المذاهبليست مذاهب أربعة، وإنها مدرسة واحدة هي مدرسة أهل السنّة والجماعة، هي الكتابوالسنّة، ولكنّها أربعة أبواب: باب أبي حنيفة وباب مالك وباب الشافعي، وباب أحمدرحمهم الله – ما أخذ هؤلاء الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، أخذوا من مبدأواحدٍ، أخذوا من الكتاب وسنّة المصطفى صلى الله عليه وسلم، فلا هناك شقاق ولا يصحّأن يكون إنكارٌ وخلافيات. هذا ما نعتقده؛ لأنه ما قال ولا رأى أحد هذا الرأي منالهوى والشهوة – أستغفر الله – ولا يجوز أن نرتكب الذنب، فنقول: إنّ العلماء قدأخذوا من الشهوة رأيًا، بل أخذوا من الكتاب والسنة، فاحترام الأئمة واحترام العلماءهؤلاء دينٌ. ولا يجوز أن نجرّح العلماء
      .الأمر السادس:في قضيّة الاختلاف،أريد أن أقول: إنّه حصلت بعض المسائل في بعض المذاهب،
      · لايجوز التكفير ولا يجوزالتفسيق،
      · ونحن أهل السنّة والجماعة لا نكفّر ألا من كفّره الله سبحانه،
      · ولا يجوزالتكفير مطلقًا. هذه القضيّة خطيرة جدّا،
      · ولا نستعجل حتى في بعض الخلافيات حتى قالالإمام أحمد، وقال أبو حنيفة و روى عنه الشافعي كذلك فيمن أنكره أو قال بخلق القرآنما كفروه.
      · كان الإمام أحمد يرى خلق القرآن، ولا يرى أبو حنيفة، ولا يصح التكفير، ولانكفر المسلم بذنب،
      · ولا نكفر في الخلافيات حتى في المسائل العقدية إلا من كفّرهالله. من أنكر شيئًا من الدين بالضرورة، مثلاً: أنكر الصلاة، وأنكر الحجّ،
      · وأمرُالتكفير وأمر التفسيق وأمر التجريح أمرٌ خطير. ونحن نرى الآن قضيّة اضطهاد المسلمينفي فلسطين وأفغانستان وفي كل مكان من العالم الإسلامي.
      · ونرى أن الإسلامالآنُ متَّهَمٌ بالغلوّ والتطرف، وغير ذلك. وبالعكس نحن نعلم أن المسلمين لا يؤذونحتى غير المسلمين،
      · ولهذا لا يجوز أن يوصف الإسلام بالتطرّف.
      · وذلك يقتضي منّا أن نسعىأن نبيّن للناس سماحة الإسلام ورحمة الإسلام "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاّ رَحْمَةًلِلْعَالَمِيْنَ" ديننا دين الرحمة في كل شيء حتى مع الحيوان. فإسلامنا دين الرحمة،دين المحبّة، دين اللطف، ديناللين، دين التعاون بالطيّب، ودين الدعوة. نحن نشكرالله وندعو الناس إلى الدين، ندعو غير المسلمين إلى الله، وكيف ندعوهم؟
      · ندعوهمبالخير، بالكلمة الطيّبة، وبالتعاون الطيّب، وهذا مع غير المسلمين، فكيف مع إخوتناالمسلمين، وكيف مع زملائنا، وكيف مع مشايخنا، وكيف مع العلماء الذينسبقونا؟
      · فهذه الكلمات، أجبتُ أن أهديها إلى أبنائي وإخواني في هذه الجامعةالعريقة التي لا أستطيع أن أوفّي حقَّها بالحديث.
      · فلها الآثار الجليلة في أنحاءالعالم كله شرقًا وغربًا، أقدّم شكري إلى فضيلة المشايخ والأساتذة في هذه الجامعة،
      · وإنّ سروري عظيم في هذ اليوم؛ فإنه من أسعد أيامي؛ حيث وُفِّقْتُ أن أزور هذهالجامعة في الهند.
      أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم أجمعين. وصلى الله علىسيّدنا وحبيبنا محمّد صلى الله عليه وسلم
      .
      والسلام عليكم ورحمة اللهوبركاته.)

      · نقل هذه الخطبة من الشريط الأخ محمد ساجد الرام فوري ، طالب قسم الأدبالعربي بالجامعة، فجزاه الله خيرًاالمصدرhttp://www.darululoom-deoband.com/ar...x8sub4file.htm

      ملاحظات
      1.كلام عالم جليل ومرشد حكيم.
      2.شاهد ما هي علية الجامعة عن كثب لا عن كتب وقالوا وقيل، ( وليس من سمع كمن رأى وشاهد )
      3.تكبد مشقة السفر وقطع مسافة الى "ديوبند" تلك المدينة الصغيرة المطمئنّة الواقعة على مسافة 150 ك م من دهلي العاصمة في الجهة الشماليّة منها، التي اشتهرت في العالم كلّه بجامعتها الإسلاميّة العريقة المعروفة بـ" دار العلوم/ديوبند"
      4.وعباراته كما هو مرسومة تثلج الصدور وتزيل الشكوك ، وتفتح آفاق لجمع الكلمة ومحاربة الوحشة والفرقة بين العاملين للإسلام في كل مكان عرباً او عجماً بلا إفراط أو تفريط أو مداهنة في الثوابت والمنهج السوي منهج أهل السنة والجماعة باختلاف أبوابهم كما قال معالي الوكيل فالبيت واحد أو مدرسة واحدة ولها أربعة أبواب، عبارة لم اسمع من روعتها وحكمتها من قبل.
      5.دعوة من الوكيل الفاضل للتعاون على البر والتقوى والدعوة بالكلمة الطيبة، ونبذ الغلو والتطرف.
      6. اعتراف منه بأثر هذه الجامعة في العالم كله ، فلم يبخس الناس أشياؤهم كما هو دأب من يحقر جهود الآخرين ، فحسب المرء من الشر أن يحقر أخاه المسلم. بل يدفع بتلك العبارات الرائعة والمؤثرة الجميع للعمل والتشبث بالكتاب والسنة ، لا تفرقهم أجتهادات أهل العلم والبحث قديما كانوا أم حديثاً.
      7. مع هذا فأتعجب كل العجب أن لا تجد لهذه الزيارة أثر إعلامي في الصحف أو النت إلا من موقع دار العلوم ديوبند ، فتأكد لي أن هذه الزيارة كانت لله وفي الله وما كان كذلك ، فالصحف العربية تتأخر ولا تتقدم إلا من رحم ، فالميدان كما هي مقولتنا دوما أبلغ أثرا من الأعلام، كما هو جماعة التبليغ المرتكز الأساسي عندهم الميدان والحركة والزيارات دون حمل كمرات إعلامية معهم ، لا يعيرون للإعلام أثرا بالغاً كما هو عند الآخرين.
      8. نسال الله أن تكون كلمات هذا الشيخ الفاضل والوكيل المبجل، السابق ذكرها تجمع جهود الأمة وكلمتهم وتكون سببا لرفع صاحبها برضوان الله إلى أعلا الجنات ، هكذا قال شيخنا يوسف في أخر بيان له قبل وفاته شرحه للحديث ما معناه رب كلمة يقولها المرء من رضوان الله،،،- والعكس كلمة من سخط الله تؤدي به الى جهنم ، وقال عن تلك الكلمة هي التي تجمع المسلمين من التي تفرق بينهم وتشتت صفوفهم، والذي يفرق بينهم مثاله مثال من يقتلع الغرسة التي غرسها رسولنا الكريم صلى الله علية وسلم بيده في أمته، ( راجع أخر بيان للشيخ يوسف بن الياس الكاندهلوي).
      والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

      الله ربي الاسلام ديني محمد نبيي صلى الله علية وسلم


    ****



    صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •  

    -