احذروا.....الجلاد شروان الوائلي يؤسس جهازا سريا؟!

مروان القيسي ـ العراق
يخطأ من يعتقد ان أحلام شيروان الوائلي وزير حكومة الاحتلال لشؤون الامن الوطني تقف عند حد معين فهو و منذ ان ضحك له زمن الفوضى و الانفلات الامني فهو يطمح لتأسيس جهاز سري مخابراتي لتصفية اعداء ومعارضي الديمقراطية!!،

و هاهو اليوم يسرب خبر عبر احد اشهر مزوري هيئة النزاهة (الأمي)) سمير عواد الشويلي شقيق الفطحل المستشار الاعلامي لوزير الامن الوطني فاضل الشويلي الذي اكتشف مؤخرا كـ((العادة)) ثبوت تزوير شهادته الجامعية حيث ظهر بان تحصيله الدراسي لايتعدى رسوبه في مرحلة الرابع الابتدائي!!


على أي حال...سرب الخبر من خلال ماتسمى بصحيفة البينة الجديدة التي باركت الوائلي على تاسيس جهاز سري بعد ان كتبت بـ((البوند العريض))!الوائلي على راس جهاز امني سري!!انظروا الديمقراطية كيف ستكون وكيف ستقدم بالطريقة السرية؟؟

ولا ندري لماذا سريا؟ .. وماهي واجباته؟ وماهو رد فعل المحتل؟ ومن أين جاء التويل لهذا الجيش السري.. فهل من البنك العراقي الذي أحترق أمة من نسبة 84% التي اختفت وهي ميزانية عام 2007؟

فالوائلي الحالم بان يكون على راس جهاز امني او استخباري او مخابراتي بعد ان ذهبت خيالاته الواسعة مع احلام العصافير بان يكون على راس جهاز المخابرات الذي يقوده السيد الشهواني، وشخصت هذه الاحلام في ساعة مبكرة بعد ان اطلق شروان عدة بالونات كبيرة عن حجمه ووزنه وتاريخه وخبرته وانتماءه واصوله


,,فالوائلي له اصول فارسية معروفة أذ انه ينحدر من مناطق غرب ايران الا ان جده دخل مع ابناء عشيرة بني احطيط في محافظة ذي قار ، وكان تسفير عائلة شروان الى ايران قاب قوسين او ادنى في بداية الثمانينات الا ان توسط احد شيوخ عشائر الناصرية عند الرئيس العراقي صدام حسين حال دون ذلك وهذه القصة يعرفها ابناء محافظة ذي قار، ولايمكن ل(شروان كامل سبتي) ان ينكرها هو او غيره!

وهي حكاية معروفة يتداولها الكثير من ابناء هذه المدينة!!

وللذين لايعرفون شروان كامل سبتي فاننا نقول.... انه ممثل بارع يجيد تمثيل كل الادوار وخاصة التي تختص في الـ((مسكنة))! وتقبيل الايادي ومسح الاكتاف والارداف! وهذه الطريقة الخسيسة هي التي اوصلته الى مجلس محافظة ذي قار، وما تمكن فيها حتى بدات احلامه المنبعثة من افكاره الـ((نيرة))! تكبر شيئا فشيئا وبدأ معها يتنقل من دور الى آخر ! حتى جلس على كرسي وزارة الدولة لشؤون الامن الوطني كونه عاشق للعمل السري والمخابراتي!!

لذا تارة نجد شروان يجلس مع اهل العمائم أويقف خلف ((كتكوت الحوزة))! عمار اللا حكيم! يصغي اليه كالتلميذ في الاول الابتدائي! وتارة اخرى ينسق مع الـ((مكسور رجوليا))!! احمد الجلبي الذي ينطبق عليه المثل القائل (( لاحظت برجيلهه ولاخذت سيد علي))!على اساس ترميم البيت الشيعي!! وتارة يحتسي النبيذ في سهرات في دهاليز اهوار الناصرية مع الاطلاعات الايرانية ياخذ منهم الاوامر والتعليمات واسماء الطيارين وضباط الجيش العراقي الباسل ،وكل من تصدى للعدوان الايراني لتقوم فرق موته بتصفية هذه الاسماء ليثبت ولاءه المطلق للاطلاعات الايرانية، وانه افضل من يقوم بتنفيذ اوامرهم وكانه داخل في سباق مع عملاء الاطلاعات الآخرين في تقديم كل مايرضي لولاية الفقيه!!

ثم يعود الى بغداد ليذهب مع سيده العبد اللا عزيز الى احدى الحسينيات للـ(طم)! وقد يضرب الزنجيل اذا ما رأى ان العبد لم يرضى عليه نوعا ما وقد ((يروح زايد))! حتى يصل الى حالة الاغماء!وتارة اخرى نراه في بيت الحملدار برهوم الجعفري ليستمع الى احدى محاضراته التي تسطر الراس!! ثم يمسح يديه على جاكيته للبركة!!

وعندما يكون في مكان ما ويدخل القائد العام للقوات الـ((مصلخة))! ابو اسراء اوجواد المالكي ((كله يك حساب))! يفز مذعورا شروان كامل من مكانه منحنيا براسه الى الاسفل واشارت التملق على وجهه واضحة، وكلمة سيدي لاتسقط من فمه ؟؟ على الرغم من ان شروان اينما يجلس ويكون يتحدث الى مستشاريه ومساعديه من على وزن وشاكلة ((سموري الشويلي المزور))! ومستشاره الاعلامي((فضولي))! الذي حصل على الدكتوراه من معهد القائد المؤسس بأسم حزب البعث كونه ترشح من ضمن تنظيمات فرع صدام لحزب البعث العربي الاشتراكي! والذي يدير احدى عصابات فرق الموت التي ترافقه ايما يكون! يؤكد شروان لهم.... ان مكانه الطبيعي والاعتيادي هو كرسي رئاسة الوزراء!!


والمالكي كذلك ادرك هذا الامر منذ فترة وعرف ان طموحات واحلام شروان كامل هي كرسي الحكم فحجمه في مناسبات كثيرة وابعده عدة مرات( وذات مرة وبحضور بعض الوزراء قال له / شيروان خليني ساكت ولتروح زايد لأن أفتح أضبارتك القديمة وأرسلك مع عمك علي كيماوي) وقرب منه موفق الربيعي كريم شهبوري اليهودي !! كون يعرفه ((لايحل ولايربط))!او كما يقولون الاخوة في مصر ((لايهش ولاينش))!لذا بدء صراع خفي بين شهبوري وشروان كونهما فلاسفة العصر والزمان في الشؤون الامنية والاستخبارية!!


والمراقبون يدركون تماما ان امكانيات وطموحات شروان لاتتناسب معه لعدة اسباب منها ...

ـــ كونه عديم الشخصية ولايمانع من تقديم أي شئ في سبيل الوصول الى الهدف الذي يبتغيه من احلامه التي ينسجها دائما من خيالاته الواسعة او قد تاتيه من اسياده في ايران وجهاز الاطلاعات الايرانية التي ارتبط بها بعد الاحتلال مباشرة


ويجب هنا ان لاننسى ان شروان كامل سبتي الـ((دخيل))! على عشيرة بني احطيط ..انه دخل ضمن قائمة ماتسمى الائتلاف العراقي باموال سرقها واستولى عليها كانت مخصصة لاعمار مدن البصرة والناصرية عندما عمل مع السيد ( علي حسن المجيد) حتى وصل الى منصب مستشار لشؤون الجنوب على الرغم من تبعيته الايرانية!!

واستولى على اكثر من ثلاث ارباع المليار دينار ثم الحقها بسرقة اربعة مليارات دينار اخرى هي اموال ومخصصات ودفعات طوارئ لمنتسبي الجيش لمدة ستة اشهر، وعندما فاحت رائحتها((المليارات))! قبل اشهر قلائل الامر الذي جعل بالمئات من اصحاب تلك الاموال الى تقديم شكاوى قضائية اصولية ضد شروان كامل سبتي في محكمة ذي قار الامر الذي جعل بشروان ان يمارس ضغوطا كبيرة من اجل اغلاق هذه الدعاوى.

وعندما لم يجد اذنا صاغية من القضاء قام بنقلها الى بغداد لاغلاقها فتبعه الرجال الرجال من ابناء هذه المدينة التي تعرف تاريخه واستطاعت من اعادة الدعاوى الى الناصرية مرة اخرى ولاتزال القضايا عالقة تنتظر زوال حكومة الاحتلال ورحيل العمائم لياخذ القانون مجراه,,,

هذه الدعاوى اضيفت الى الدعوى التي سبقتها في نفس المحكمة والتي كان بطلها ايضا ((وزير امننا الوطني))!!تخص محاولة تهريب محركات الطائرات العراقية الى ابناء عمومته في ايران


الا ان الشرفاء القوا القبض عليها واعادوها الى العراق فاعترف من اعترف وهرب من هرب منهم ولكن الجميع اكدوا ان الـ((مهرب))!الرئيس لتلك المحركات شروان كامل سبتي حينها هرب الى البصرة مختبئا عند وائل عبد اللطيف ومن تلك الساعة اصبح يكنى نفسه بالـ((وائلي))! كونه خبئه لفترة وتوسط اليه عند مجلس حكم بريمر!! ويبدو أنه أخذ الأسم الأول لوائل عبد اللطيف فأصبح وائليا( وربما سيأخذ الأسم الأول من شارون للتشابه مع أسمه ويدعي أنه يهوديا ويطالب بالتعويض) ، وأن الأخير أشترط عليه أن يكون شريكا له بالمبالغ التي كانت بحوزته والتي سرقها من علي حسن المجيد ومن الناصرية فتم له ذلك.


وهاهو اليوم يعود الينا شروان كامل الامس شروان الوائلي اليوم ببدعة جديدة اسمها الجهاز الامني السري ليعيد امجاده في التصفيات بطريقة وصورة رسمية بعد ان ظل على مدى السنوات التي مضت يقوم بها بشكل فردي وابرزها للتذكير ليس الا مجزرة (قناة الشعبية الفضائية) التي تم تصفية كادرها وهم جميعا من الناصرية كونهم يعرفون تاريخ شروان الوائلي الذي سيقضي عمره في تقبيل الايادي ومسح الاكتاف حتى يصل الى الدورين الذين يتمناهما والذين لم يمثلهما لحد الآن وهي اما ترأسه جهاز سري لقتل الابرياء، أو الجلوس على كرسي رئاسة وزراء العراق؟؟