رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

     

     

    صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 5 من 33

    الموضوع: دهون الخنازير في بيوتنا

    1. #1
      تاريخ التسجيل
      Apr 2007
      المشاركات
      731

      دهون الخنازير في بيوتنا



      موقع الخبر
      وزارة الصحة السعودية

      http://www.moh.gov.sa/ar/modules/new...hp?storyid=332
      أو ادخل على الموقع نفسه
      www.moh.gov.sa

      واكتب في البحث دهون الخنزير




      كان احد الأصدقاء يعمل في منطقة بفرنسا ( بيغال قسم الأغذية) وذلك في قسم الغذاء. علما بان عمله يتطلب أن يقوم بتسجيل كافة الأدوية والسلع والأطعمة. فإذا قامت أي شركة بإنتاج سلعة معينة يجب أن تصدق من قبل قسم الأغذية ، وهذا الصديق يعمل في قسم مختبر جودة الأغذية ، وبالتالي من الواجب عليه أن يقوم بفحص كافة المنتجات ومحتوياتها.

      بعض مكونات تلك الأغذية كانت عبارة عن أسماء علمية بحته ، ولكن البعض الآخر منها كان عبارة عن أرقام ، وعندما سال صديقي عن السر في تلك الأرقام للمسئول ، رد عليه " قم بواجبك فقط وبدون أي أسئلة!"

      أثارت هذه الإجابة الشك في ذهن صديقي وقام بالبحث في الملفات والتحري عن أسباب وطريقة التسمية التي تشكلت بأرقام فقط ، وما اكتشفه كان كافيا لإدهاش جميع المسلمين في العالم !!



      إن في معظم البلدان الغربية الخيار الأساسي للحوم هو لحم الخنزير ، حيث توجد العديد من المزارع لتربية الخنازير وتوليدها ، ففي فرنسا لوحدا توجد أكثر من 42000 مزرعة للخنازير والأسباب إن الخنازير توجد بها كمية عالية من الدهون والشحوم أكثر من أي حيوان آخر ، ولكن الأوربيون والغربيون بشكل عام يحاولون تفادي هذه الدهون ، فأين تذهب هذه الكمية الهائلة من الدهون إذا ؟؟ لقد فكروا في استعماله والاستفادة منه ولكن ليس لهم ولكن لغيرهم!

      أولا : جربوا في إنتاج الصابون منه ، ولقد نجحت التجربة.

      ثانيا قاموا بإنشاء شبكات تجارية دولية لمعاجلة هذه الدهون كيميائيا ، فتم التصنيع والتعليب والبيع ! وقامت شركات التصنيع الأخرى بشراء هذه المنتجات ، وقامت العديد من الشركات الأوروبية بإدخال هذه الدهون بالعديد من مكوناتها الأساسية الطبية والصحية ومواد التنظيف والغذائية وبذلك أدخلت هذه المكونات التي تحتوي على دهون لحم الخنزير على أنها تحتوي فعلا على تلك الدهون في أوروبا .

      ولكن ظهرت مشكلة عندما أرادوا تسويق هذه المنتجات الصحية والغذائية وغيرها والتي تحتوي على دهون الخنزير في البلاد الإسلامية ؟ حيث إن الخنازير ومشتقاتها ممنوعة من الدخول إلى تلك البلاد تحت أي مسمى بشكل مباشر أو غير مباشر. وقد أدى منع تسويق هذه المنتجات من الدخول إلى البلاد الإسلامية إلى عجز تجاري!

      فتم تغيير الخطة! واستبدلوا عبارة دهون الخنزير إلى تسمية أخرى وهي ( دهون حيوانات ) عبارة عن أبقار ومواشي وعندما استفسرت السلطات الإسلامية عن طريقة الذبح حرام اكتشفوا بان الحيوانات ليست مذبوحة وفقا للشريعة الإسلامية فتم المنع مرة أخرى ! مما أدى أيضا إلى عجز بمقدار 75% من بيع المنتجات إلى البلاد الإسلامية وهذا يعني خسارة الملايين من الدولارات نتيجة العجز عن التسويق لهذه المنتجات في البلاد الإسلامية .

      وأخيرا بدئوا بطريقة التشفير ، فدائرة الأغذية فقط هي التي تعرف طريقة هذه الرموز والشفرات لكي يتم التعارف عليها ومعرفة مكونات الأغذية والتي تبدأ بحرف (E) والتي تدخل في العديد من مكونات المنتجات التي تصل إلينا نحن المسلمون ومنها : معجون الأسنان ، كريم الحلاقة ، معجون الحلاقة ، الشكولاته ، الحلويات ، البسكويت ، رقائق الذرة ، الحلويات ، الأكل المعلب ، الفاكهة المعلبة . فضلا عن العديد من الأدوية التي تشير مكوناتها بوجود فيتامينات متعددة.

      لذلك اطلب من جميع المسلمين الأفاضل بالتأكد وقراءة هذه محتويات أي سلعة تجارية سواء غذائية أو صحية أو غيرها قبل الشراء كالتدقيق على انتهاء صلاحية المنتجات، وقد أرفقت مجموعة من الرموز المشفرة بالحرف (E) والتي تجاور عادة هذه الرموز بكلمات وعبارات علمية خادعة مثلا :

      ليسثين الصويا ، زيت بذور اللفت النخيل وبزرالكتان ، حليب أبقار ، مكونات نباتيه ، والتي تدل على احتواء المنتج على دهون الخنزير :

      E100, E110, E120, E 140, E141, E153, E210, E213, E214, E216, E234, E252,E270, E280, E325,E326, E327, E334, E335, E336, E337, E422, E430, E431, E432, E433, E434, E435, E436, E440,E470, E471, E472, E473, E474, E475,E476, E477, E478, E481, E482, E483, E491, E492, E493,E494, E495, E542,E570, E572, E631, E635, E904.


      علما بان هناك أيضا سلع ومنتجات بها تلك الرموز وقد لا تحتوي على دهن الخنزير ولكن أضرارها مختلفة وهذه هي :


      منتج به دهن خنزير:

      E101-E102-E103-E111-E120-E123-E124-E126-E127-E128-E141-E152-E210-E213-E214-E206-E234-E252-E270-E280-E325-E326-E327-E334-E336-E337-E374-E420-E422-E430-E431-E432-E433-E434-E435-E436-E442-E470-E471-E472-E473-E474-E475-E476-E477-E478-E780-E481-E482-E483-E488-E489-E491-E492-E493-E494-E495-E542-E550-E570-E577-E591-E631-E632-E633-E904.


      مواد مشكوك فيها:

      E104-E122-E141-E150-E153-E171-E173-E180-E240-E214-E477-E151.


      مواد تسبب آلام المعدة:


      E226-E224-E223-E211-E221.


      مواد تسبب ارتفاع ضغط الدم:


      E320-E321-E250-E251-E252.


      مواد خطرة ومحرمة في أمريكا وبريطانيا:


      E127-E124-E123-E120-E110-E102.


      مواد ممنوعة دولياً:


      E103-E105-E111-E217-E239-E330-E121-E125-E126-E127-E130-E152-E181-E211-E212-E213-E214-E215.


      مواد تسبب السرطان:


      E102-E123-E124-E131-E142-E210-E211-E212-E213-E214-E215-E217-E220-E239-E251-E330-E311.


      مواد تسبب اضطراب معوي:


      E221-E223-E224-E226.


      مواد تسبب طفح جلدي:


      E230-E231-E232-E233-E311-E312.


      مواد تزيد نسبة الكولسترول:


      E320-E312-E463-E464-E466.


      مواد تسبب اضطراب في الهضم:


      E338-E339-E340-E341-E407-E450-E461-E462-E463-E465-E466.


      مواد تدمر فيتامين ب 12


      E220.


      تسبب مشاكل للبشرة:


      E250-E231-E232-E233-E311-E312


      علمان بان الرموز غير الضارة هي :


      مواد غير ضارة:


      -E132-E140-E160-E161-E163-E170-E174-E175-E200-E201-E202-E203-E236-E237-E238-E260-E261-E262-E263-E281-E282-E300-E301-E302-E303-E304-E305-E306-E307-E308-E309-E322-E331-E332-E333- E335-E400-E401-E402-E403-E404-E405-E405-E406-E408-E410-E411-E413-E414- E421.

      وأتمنى أن تتحقق مسؤوليتنا كمسلمين بإتباع نهج الشريعة الإسلامية والابتعاد عن الحرام وتجنبه والقيام بنشر هذه الرموز إلى كل مسلم في العالم وان يحاول النصح إلى جميع من حوله ، وان يقوم هو وأهل بيته وأصدقائه بالتأكد من محتويات منازلهم من السلع والمنتجات المستوردة سواء العربية او الأجنبية والتي تشير في محتوياتها إلى وجود الرموز المشفرة بالحرف (E) والمذكورة أعلاه.


      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




      الدكتور / امجد خان


      معهد الأبحاث الطبية


      الولايات المتحدة
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      منقول من موقع الوزرارة
      وأيضا ً اظروا إلى هذه الصورة باللأسفل

      [GRADE="FFA500 FF6347 008000 4B0082"]
      وقد يقول البعض أين وزارة الصحة في بلا دنا
      أقول أين وزارات الإعلام من الإحتلال الموجه من مثلثلات وأفلام
      ودور وزارت الحربية من الخنوع والإمتثال لإوامر الغرب
      وووزارات التربية والتعليم من تطبيق المبادئ الغربية
      وووووووو
      وتقولون إلا الصحة العامة أقول هي أسهل شيء للإختراق يا إخوان ليس لدينا الأجهزة الكافية والخبرات والتدقيق لكشف مخالفة المنتجات
      والذي منه مثل الرشاوي
      وغيره

      حسبنا الله ونعم الوكيل

      [/GRADE]




         


    2. #2
      تاريخ التسجيل
      Apr 2007
      المشاركات
      731

      فضيحة بسبب دهن الخنزير في إندونيسيا








      وهذا المثل من اندونسيا
      أين وزارة الصحة هناك قبل الحدث
      فضيحة بسبب دهن الخنزير في إندونيسيا



      منتج الشركة المغلقة كان واسع الانتشار في إندونيسيا


      احتجزت الشرطة في إندونيسيا أربعة مسؤولين تنفيذيين في شركة اكتشفت الشرطة أنها تستخدم دهن الخنزير في إنتاج مكسبات الطعم بما يتعارض مع الشريعة الإسلامية
      وأفادت الأنباء بأن الشرطة استخدمت مئة جندي لإغلاق مصنع الشركة في مويوكرتو بالقرب من سورابايا، وقامت بتأمين المنطقة المحيطة تحسبا لهجوم من قبل المسلمين الغاضبين
      وتعتبر الشركة الإندونيسية فرعا لشركة يابانية. وقد أصدرت الشركة اعتذارا عاما وسحبت حوالي ثلاثمئة ألف طن من مكسبات الطعم من منافذ البيع
      ووعدت الشركة باستبدال المادة المستخلصة من دهن الخنزير والمستخدمة في تصنيع مكسبات الطعم بأخرى مستخلصة من فول الصويا
      يذكر أن المسلمين يشكلون ثمانين بالمئة من تعداد السكان في إندونيسا الذي يتجاوز مئتين وعشرة ملايين نسمة المصد ر @ http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news...00/1104309.stm

         


    3. #3

      لا يجوز القسم بالأمانة!
      وأنا أشك في هذا الكلام وعند التدقيق نجد E123 قد كررت في المواد المسرطنة ودهن الخنزير! لعل سهولة كتابة123 لأنها أرقام متسلسلة؟والله أعلم.

         


    4. #4
      تاريخ التسجيل
      Apr 2007
      المشاركات
      731


      ملف السرطان والخنزير
      تأملت في السمنة التي تحدث اليوم من الكولا والأغذية السريعة وما قرأته عن الكولسترول الخنزيري وهرمون النمو وعلاقته الواضحة المعروفة بالسرطان ومرةأخرى يسمح لي حجم الكوارث البيئية والصحية الواردة لنا من الخنزير مع حديث البخاري أن أطلق فرضية جديدة عن أهم سبب لارتفاع السرطان في العصر الحديث ألا وهو منتجات لحم الخنزير التي تدخل سراً وغشا ً مع ملايين المنتجات للعالم الإسلامي بل وإن وراءها عقيدة أمنية تضمن للصهاينة التمكين في الأرض طالما الخنزير منتشر فيها ( ويبدو أنها عقيدة صحيحة)
      مقطع مهم من حلقة من قناة الجزيرة :
      محمد علي البار: يحيون كمان الأستاذ الدكتور نزيه حماد، صديقي العزيز يا سيدي طبعا هناك الخنزير هو منجم للميكروبات والفيروسات والأمراض المختلفة يعني قبل فترة يعني قبل عشر سنوات الشركات الدوائية مصنعة كبيرة استطاعت أنها تصنع قلب خنزير بواسطة الهندسة الوراثية بحيث إنه أصبح شبيه بالإنسان وهذا كان سيحل مشكلة كبيرة بالنسبة لزرع الأعضاء ونقص الأعضاء وخاصة القلب ويمكن يداوي آلاف من البشر في كل بلد من البلدان لكن توقف المشروع كله والآن له عشر سنوات متوقف لأنه وجد أن الخنزير فيه فيروسات تتحول إلى سرطان، ليست فقط فيروسات عادية ولكن ممكن تتحول إلى سرطان يعني الخنزير حتى شحومه وحتى لحمه وحتى لو تغير بعد فترة من استحال من شكل إلى شكل، المواد الفيروسية ما بتتحول، المواد اللي بتتحول إلى سرطانات ما بتتغير المواد اللي بتتحول إلى كوليسترول ما بتتغير، فهذه الأضرار الصحية في الخنزير رهيبة جدا يعني فلا يمكن حصرها
      مقال عن بطاطا ماكدونالد
      المحرر
      13 شوال 1426
      ملاحظة:
      صار عندي الكثير من الفضول لأحلل نسبة هرمون النمو في الكولا والأغذية السريعة لأضع يدي على جرح الأمة وسرطاناتها !
      المحرر 14 شوال 1426
      الأمراض غير المعدية والخنزيرللدكتورين سفيان العسولي ومحمد علي البار
      المملكة العربية السعودية
      مقدمة:
      الحمد لله الذي حرم الخبائث وأحل الطيبات والقائل: ( يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون ) البقرة/ 172 والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد النبي الأمي الأمين وآله وصحبه أجمعت والذي وصفه الله بقوله (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) الأعراف/ 157.
      وبعد فقد حرم الله تعالى الخنزير في أربع آيات من القرآن الكريم أولها في سورة البقرة آية 173 ( إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم ) وفي سورة المائدة آية 3 وفي سورة الأنعام آية 145، وفي سورة النحل آية 115.
      ولا خلاف عند المسلمين قاطبة في تحريم الخنزير وجميع أجزائه. قال القرطبي في تفسيره الجامع لأحكام القرآن: أجمعت، الأمة على تحريم شحم الخنزير لأن اللحم مع الشحم يقع عليه اسم اللحم. " وفي بحث الأطعمة من الموسوعة الفقهـية ": الخنزير وهو حرام لحمه وشحمه وجميع أجزائه لقوله تعالى: ( إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير ) .
      وقال ابن حزم الظاهري في المحلى (3): " لا يحل أكل شيء من الخنزير لا لحمه ولا شحمه ولا جلده ولا عصبه ولا غضروفه ولا حشوته ولا مخه ولا عظمه ولا رأسه ولا أطرافه ولا لبنه ولا شعره.. الذكر والأنثى. الصغير والكبير سواء ولا يحل الانتفاع بشعره لا في خرز ولا غيره ". ثم يقول " فالخنزير بعينه رجس وهو كله رجس. وبعض الرجس رجس حرام. يجب اجتنابه. فالخنزير كله حرام لا يخرج من ذلك شعره ولا غيره حاشا ما أخرجه النص من الجلد إذا دبغ فحل استعماله.
      والمشاكل التي تواجه العالم الإسلامي أنه يستورد كثيرا من الأطعمة والمنتوجات من الغرب حيث يستخدم الخنزير في أغراض كثيرة مختلفة.
      يقول كتاب المعرفة (الحيوان) "تستخدم في الغرب جميع أجزاء الخنزير ولا تبقى منه أي فضلات فمن الدم يصنع السجق الأسود وبعض أنواع أخرى من البوذنج . وتستخدم الأمعاء كغلاف للسجق. ويحول الدهن الزأئد إلى شحم يستخدم في الطبخ أو في الصناعات العديدة التي يدخل فيها الخنزير ويستخدم الشعر في أنواع المفروشات وتحول العظام ونفايات الجلد إلى سماد ويدبغ جلد الخنزير لصناعة الجلود الغالية الثمن وتستخدم غدد الخنزير لاستخراج أنواع من الأدوية والعقاقير الهرمونية ".
      وتقول (دائرة المعارف البريطانية: " يعتبر الخنزير من أكثر الحيوانات احتواء على الشحوم. أكثر الخنازير احتواء على الشحم هو النوع الضخم المعروف باسم بور (عفر أو حلوف) والذي يزن أكثر من مائة كيلوجرام ويدخل شحم الخنزير في صناعة الزيوت المزلقة وزيوت التشحيم وزيوت السفن وصناعة الصابون وأدوات التجميل والمعاجين والمضادات الحيوية وأنواع الطعام والجيلي ومعاجين الأسنان ".
      ويعرف دهن الخنزير باسم لارد ويستخدم كدهن للطبخ في المخابز وصناعة الحلويات والشوكلاته والجاتوه والآيس كريم ويخلط مع زيوت نباتية أو حيوانية أخرى. ويستخدم لارد في صناعة الدهون الطبية ودهون التجميل ودهون الصابون ويستخدم بصورة خاصة في شحوم التزليق Lubricants.
      والأطعمة التي يدخل فيها الخنزير وشحمه واسعة جدا بدءا من الأسماء المعروفة مثل بورك وهام وسلامي وبيكون وأنوع السجق إلى الأسماء غير الواضحة والداخلة في الشوربة والسلطة والمايونيز والمشروبات والدجاج.
      والخنزير من الحيوانات السريعة النمو إذ تضع الخنزيرة ما بين عشرة إلى عشرين خنوصا وينمو الخنزير من أقل من كيلو جرامين عند الولادة إلى أكثر من مائة كيلوجرام خلال مائتي يوم .
      وسبب هذا النمو السريع زيادة كبيرة في هرمونات النموGrowth Hormone والهرمونات المنمية للغدد التناسلية Gonadotrophins وهذا الأمر له علاقة بارتباط لحم الخنزير وشحمه بأنواع السرطان التي تزداد لدى آكلي لحم الخنزير وشحمه.
      ويوجد الدهن متداخلا مح خلايا لحم الخنزير بكميات كبيرة خلافا لبقية أنواع اللحوم مثل البقر والغنم والماعز والدجاج والتي يوجد فيها الدهن بشكل نسيج دهني شبه مستقل .
      وبالإضافة إلى ذلك فإن دهون الخنزير ترتبط بالمواد المخاطية النشوية Xopslsaccharides مما يجعل إزالتها من الجسم بعد اختزانها فيه، عملية عسيرة.
      وعند مقارا، أونصة من البورك (أو الهام أو البيكون) بلحم الأبقار أو الدجاج نجد الفروق التالية :
      البورك الدجاج البقر
      بروتين 4 , 3 جم 5.1 جم 4.8 جم
      دهن 3 , 11 دهن 2 جم 5, 4 جم
      ويرتبط تناول الخنزير لحما وشحما بمجموعة من الأمراض غير المعدية أهمها السرطان. وإرتباط الخنزير بالسرطان يأتي من عدة عوامل كالآتي :
      ا- دهن الخنزير وارتباطه بالسرطان والذي سنناقشه في هذه الورقة.
      2- النمو السريع في الخنزير نتيجة زيادة الهرمونات وارتباط هذه الهرمونات بالسرطان.
      3- المواد الحافظة التي تضاف لحفظ دهن ولحم الخنزير مثل النيرايت و 4 داميثايل أمينو والأشعة السينية ويعتبر دهن الخنزير من المواد السريعة القبول للتحلل والتغيير مما يساعد على تكوين مواد سرطانية أو مساعدة على التسرطن.
      4- علاقة الخنزير لحما وشحما بتليف الكبد وبالتالي سرطان الكبد .
      5- علاقة الخنزير الذي يعتبر العائل الخازن لوشيعة الكبد العينية والتي تؤدي إلى سرطان الكبد في شرق آسيا .
      ويرتبط دهن الخنزير الموجود بكثرة حتى في اللحم (الهبر) بتسبيب السمنة وترتبط السمنة بمجموعة من الأمراض: تصاب الشرايين، الذبحة الصدرية، جلطات القلب، ضغط الدم، البول السكري، التهاب المرارة وحصواتها، زيادة المضاعفات للعمليات الجراحية، صعوبة التنفس وزيادة كبيرة في سرطان الأمعاء الغليظة والمستقيم والبروستاته وسرطان الثدي والبنكرياس وعنق الرحم والمرارة وزيادة في الدوالي وزيادة في معدل الوفيات.
      كما يرتبط أكل لحم الخنزير بالتهاب المفاصل وذلك نتيجة العوامل التالية.
      ا- السمنة وعلاقتها بما يسمى فصال عظمي.
      2- التهاب المفاصل المنتن نتيجة انتقال الميكروبات وخاصة من فصيلة السالمونيلا. وتعتبر السالمونيلا كوليرا الخنزيرية من الأنواع الهامة التي تنقل من الخنزير إلى الإنسان .
      3- مرض النقرس: يحتوي لحم الخنزير على كمية كبيرة من المواد التي تتحول إلى حامض البوليك والتي يؤدي ترسبها إلى معرض النقرس الذي يصيب الكلى والمفاصل ويزيد من احتمال الإصابة بضيق شرايين القلب .
      4- يحتوي لحم الخنزير على مواد مخاطية نشوية وبها مادة الكبريت التي ترسب في أوتار العضلات والنسيج الغضروفي مما يؤدي إلى رخاوة الأنسجة وبالتالي إلى تغيرات باثولجية في المفاصل والعمود الفقري .
      وستركز هذه الورقة على الدهون وخاصة دهن وعلاقته بالسرطان وقد قمنا بجمع المعلومات المنشورة في هذا الصدد . ولعل هذا يفتح الباب لمزيد من الأبحاث الميدانية في العالم الإسلامي حيث يمكن مقارنة مجموعات سكانية تأكل لحم الخنزير ( النصارى) والأغلبية التي لا تتناول لحم الخنزير ( المسلمين) ومدى تأثير الغذاء على هذه المجموعات السكانية التي تكون متماثلة في كثير من الأحيان وحيث يمكن استبعاد عامل الوراثة والعوامل الأخرى .
      ونرجو أن نكون أولا قد أشرنا إلى سبب واحد من الأسباب العديدة التي من أجلها حرم الله الخنزير والتي ستتضح مع التق=دم العلمي ومرور الأيام وثانيا أن نكون قد نبهنا إلى أهمية إجراء أبحاث في البلاد العربية والإسلامية من حيث تأثير تناول لحم الخنزير وعدم تناوله على مجموعات متماثلة من السكان .
      دهون الخنزير والسرطان
      ظهرت، في السنوات الأخيرة عدة أبحاث حول علاقة الدهون وخاصة دهن الخنزير بأنواع مختلفة من السرطانات مثل سرطان القولون والمستقيم، وسرطان الثدي وسرطان الموثة (البروستاتا) سرطان بطانة الرحم، سرطان المرارة والبنكرياس وقد تم التعرف على تأثير دهن الخنزير في ظهور هذه الأنواع من السرطانات عن طريق الدراسات الوبائية ، وكذلك عن طريق الدراسات التجريبية ، وسوف نتناول في هذه الدراسة الحقائق الوبائية والتجريبية عن علاقة الدهون وخاصة دهن الخنزير بظهور أنواع مختلفة من السرطانات وسنتعرض أيضا إلى الحقائق العلمية عن الكيفية التي يساعد فيها الدهن على ظهور أنواع السرطانات المختلفة .
      الدهن (دهش الخنزير) وسرطان الأمعاء الغليظة (القولون):
      لقد أوضحت الدراسات الوبائية التي أجريت في عدد من الدول وفي مجتمعات متباينة حول نوع وكمية الدهون المستخدمة في الغذاء ، أن الدهن (الخنزيري) له علاقة قوية وإيجابية بسرطان القولون وأن سرطان القولون يرتبط ارتباطا وثيقا بكمية الدهن المتناول في الغذاء، نجد أن أعلى معدلات الإصابة بسرطان القولون لدى الذكور والإناث على السواء هو في البلاد التي تستهلك كبيرة من دهن الخنزير مثل الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، أيرلندا، الدول الإسكندنافية وألمانيا بينما نجد أن أدق معدلات الإصابة هي في البلاد القليلة الاستخدام لدهن الخنزير مثل الفلبين ، تايلاند ، اليابان ودول أمريكا اللاتينية، وفي دراسة قامت بها منظمة الأغذية والزراعة FAO التابعة للأمم المتحدة تبين أن الإصابة بسرطان القولون في 27 دولة يرتبط ارتباطا وثيقا بكمية الدم المستخدمة .
      كيف تسبب الدهون السرطان في الأمعاء الغليظة (القولون) ؟:
      قد تبين أتن دور الدهون ( وخاصة دهن الخنزير ) في إحداث السرطان إنما يأتي من دوره كمادة حافزة وليست كمادة بادئة ويلعب الدهن هذا الدور بالطرق الآتية
      أولا: تؤثر الدهون على نشاط النبيت المعوي الدقيق والذي يقوم بدوره بإحداث عمليات كيميائية معقدة وتحويل مواد الستيرول الحامضية والمتعادلة في الأمعاء الغليظة إلى مواد مسرطنة نشطة .
      ثانيا: تؤثر الميكروبات الموجودة في الأمعاء الغليظة على الأحماض الصفراوية التي التركيب العام المشابه بتركيب السلاسل الماء فحمية العطرية المعروفة بقدرتها على إحداث السرطان وتقوم الميكروبات الموجودة في الأمعاء الغليظة والتي تنشط بفعل الدهون بتحويل نواة أحماض الصفراء إلى نواة عطرية والذي ينتج عنه مواد مسرطنة .
      ثالثا : تستطيع الميكروبات في الأمعاء أن تحول الأحماض الصفراوية إلى مواد حاثة على السرطان أو مواد معاونة على التسرطن .
      رابعا : تزيد الدهون من نشاط الميكروبات microflora في الأمعاء باسم: B-glucuronidase, 7a- hydroxylase cholestrol dehydro-genase and nuclear dehydrogenase. وهي جميعها أنزيمات لها القدرة على إحداث تفاعلات ينتج عنها مواد مسرطنة نشطة فعلى سبيل المثال ، كثير من المواد المسرطنة والضارة في الجسم تفرز من الجسم عن طريق الصفراء على شكل مقترنات الجوكورنيويد وأنزيم B-glucuronidase يحرر هذه المواد المسرطنة ويطلق سراحها لتقوم بتأثيرها على الجسم .
      الدراسات الوبائية لسرطان القولون ودور الغذاء:-
      قام عدد من الباحثين باختبار ثلاث مجموعات أمريكية ، الأولى يتميز غذاؤها بوجود كمية كبيرة من دهن الخنزير والثانية من سرطان البشارين وهي مجموعة مسيحية تحرم أكل الخنزير أما المجموعة الثالثة فهم أمريكيون من أصل صيني وياباني وغذاؤهم نباتي وقد وجد أن المجموعة الأولى لديها زيادة في المواد التالية الحاثة على السرطان .
      ا- زيادة في إفراز أحماض الصفراء بأنواعها المختلفة .
      2- زيادة في إفراز المواد المساعدة عل التسرطن والمشتقة من مادة الكوليسترول مثل Coprostanol and coprostanon وقد وجد الباحثون أن 80 بالمائة من مرضى سرطان القولون تزداد في برازهم نسبة أحماض الصفراء ومستقبلات الكوليسترول عن المعدل الطبيعي .
      3- تزداد أيضا لدى المجموعة الأولى الأنزيمات البكتيرية المساعدة على السرطنة مثل B-glucuronidase وكذلك أنزيم 7Q-hydroysteriod والذي يقوم بتحويل أملاح الصفراء المائية Hydroxybile salts قليلة الخطورة إلى أملاح الصفراء الكنونيبة Ketobile salts والتي تعتبر أحد المواد المساعدة في سرطان القولون ووجدت الأملاح الصفراوية الكيتونية بكمية كبيرة لدى من يتناولون الدهون بكثرة ولدى المصابين بسرطان القولون وهنا نحب أن نؤكد أن الدهن هو السبب المباشر لهذه التغيرات في أحماض الصفراء وفي نشاط بكتيريا الأمعاء ولا يعتبر البروتين الموجود قي اللحم له علاقة بهذه الزيادة والتغيرات.
      فقد وجد بالتجربة أنه لا يوجد فرق في كمية أحماض الصفراء والسيترول المفرزة في براز من يتناولون غذاء غنيا باللحم الأحمر (قليل الدهن) وآخرين غذاؤهم لا يحوي أي نوع من اللحوم .
      ومما يجب التأكيد عليه هنا أيضا أن دهن الخنزير هو المقصود في هذه التأثيرات وليست الدهون الأخرى حيث وجد أن الخنزير وليس دهن اللبن (الحليب) أو منتجات الألبان له الخاصية في التأثير على أحماض الصفراء وبكتيريا الأمعاء. ففي مقارنة بين مجموعة من الفنلنديين الذين يتناولون كمية كبيرة من دهن اللبن منتجات (الألبان) وبين مجموع من سكان نيويورك الذين يتناولون كمية مماثلة من الدهن ولكنها من دهن الخنزير وكما هو واضح أن كمية إفراز أحماض الصفراء لدى سكان نيويورك هي ضعف الكمية التي يفرزها سكان فنلندا.
      الدراسات التجريبية على علاقة الدهون بسرطان القولون:
      لقد ساعد كثيرا في هذا المجال اكتشاف عدة نماذج حيوانية يمكن إحداث سرطان فيها مشابه لسرطان القولون في الإنسان عن طريق استخدام بعض المواد الكيميائية المسرطنة مثل 3-methyl - 4-aminobiphenyl, 3-methyl-2- naphthylamine cycasin, methl azoxymethanol (MAM) .
      وفي. جميع هذه الدراسات وجد أن الحيوانات التي تتغذى على غذاء عالي الدهن (20%) أصيبت بسرطان القولون بنسبة أعلى بكثير من الحيوانات التي تتغذى على غذاء منخفض الدهن (5%) فقد كان معدل زيادة الأورام المحدثة في الحيوانات التي أخذت (20%) شحم خنزير يساوي أربعة أضعاف الأورام التي ظهرت في الحيوانات التي أخذت 5% شحم خنزير أما في حالة دون البقر فقد كان عدد الأورام أقل من الضعف حتى في حالة تناول طعام يحوي 20 بالمائة دهن بقري ، أما في حالة تناول طعام به 20% دهن نباتي فقد كان عدد الأورام يساوي ضعف تلك التي ظهرت في الحيوانات التي أخذت 3% دهن نباتي فقط .
      وكذلك وجدت زيادة أيضا في معدل إفرازات أحماض الصفراء في الحيوانات التي أخذت 30% دهن خنزير في غذائها وكذلك وجدت زيادة إفراز مادة الستيرول والأنزيمات البكتيرية في براز الحيوانات التي يحوى غذاؤها على20% دهن وهذه الأنزيمات كما أشرنا من قبل لها دور في إطلاق المواد المسرطنة من عقالها.
      خلاصة:
      من هذه الدراسات الوبائية والتجريبية العديدة نستخلص أن العلاقة بين الدهن وخاصة الدهن الخنزيري وبين سرطان القولون علاقة وثيقة ومؤكدة وأن الدهون تسبب زيادة أحماض الصفراء التي ثبت من خلال الدراسات العديدة أنها تعمل كمواد حافزة على سرطان القولون وتعمل أحماض الصفراء من خلال تأثيرها على نشاط خلايا الأمعاء الطلائية .
      ومعظم هذه الدراسات لم تجزم فيما إذا كان تأثير أحماض الصفراء مباشرا على الخلية وانقسامها أم أن التأثير غير مباشر بواسطة تنشيط فسيولوجي وقد وجد بعض الباحثين زيادة في نشاط وانقسام خلايا القولون في الجرذان بعد تغذيتها بحامض الكولين أحد أحماض الصفراء وهذا يجعل الخلايا قابلة للتأثر السريع بأي مواد مسرطنة ، وخلاصة هذه الأبحاث هو تأكيد دور الدهن وخاصة دهن الخنزير في إحداث سرطان القولون .
      الدهن (دهن الخنزير) وسرطان الثدي:
      يعتبر سرطان الثدي من السرطانات المنتشرة بصورة خاصة في المجتمعات الغربية ويقل ظهوره في اليابان والمناطق الآسيوية تبلغ نسبة الوفيات من سرطان الثدي في هولندا اثني عشر ضعف الوفيات في اليابان ومن خلال الدراسات الوبائية تبين دور الغذاء وخاصة الدهن في حدوث سرطان الثدي ففي اليابان نجد أن معدل الإصابة بسرطان الثدي أقل بكثير من الولايات المتحدة الأمريكية فإذا ما تتبعنا هذه النسبة لدى اليابانيين المهاجرين إلى أمريكا نجد أن معدلات الإصابة بسرطان الثدي والموت الناتج عنه تزداد زيادة كبيرة لتصل إلى أربعة أضعاف أو خمسة أضعاف ما عليه عند اليابانيين في بلادهم من نفس السن والوزن وكذلك الحال بالنسبة للبولنديين المهاجرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب هذا فإن الدراسات الوبائية أيضا تدل على أن زيادة معدلات الموت بسبب سرطان الثدي تزداد مع زيادة تناول الدهون في الطعام ، وعند ذكرنا للدهن هنا نخص دهن الحيوان وبالذات دهن الخنزير ليست الدهون النباتية وأثبتت الدراسات في اليابان أن دهن الخنزير له علاقة قوية مع سرطان الثدي يليه دهون الحيوانات الأخرى ودليا! آخر على دور الدهون الحيوانية وخاصة دهن الخنزير في ظهور سرطان الثدي هو الزيادة الملحوظة في معدل الإصابة بسرطان الثدي في اليابان والمصاحبة للتحول من الغذاء النباتي إلى الغذاء الغربي والزيادة في تناول الدهون .
      ودراسة أخرى محكمة لاستبعاد العامل الوراثي في دراسة طائفة البشاريين في الولايات المتحدة الأمريكية فهذه المجموعة مماثلة لبقية المجتمع الأمريكي، وتختلف عنه فقط في امتناعها عن تناول لحم الخنزير والخمور والتدخين، وقد وجد أن هذه الطائفة يقل لديها بصورة كبيرة الإصابة بالسرطانات المختلفة ومنها سرطان الثدي.
      الدراسات لتجريبية على سرطان الثدي وأثر الدهون عليه:
      أوضحت الدراسات العديدة أن زيادة الدهن في الطعام تسبب زيادة في الإصابة بسرطان الثدي سواء كانت هذه الإصابة نموا تلقائيا أو أنه أحدث بفعل كيماوي ، وهذه نتيجة جلية وواضحة تحت كل الظروف التجريبية، وبغفض النظر عن نوع الحيوان المستخدم، الذي يبين نسبة الإصابة بسرطان الثدي في الجرذان نتيجة تعاطيه كميات كبيرة من شحم الخنزير.
      هل تاثير الدهون نتائج عن زيادة السعرات الحرارية ؟
      من المعروف أن زيادة السعرات الحرارية في الطعام تؤدي إلى السمنة ، وقد وجد أن الفئران السمينة تتعرض بصورة أكبر من الفئران العادية لسرطان الثدي ، وقد تم استبعاد أن تكون السعرات الحرارية هي السبب في زيادة سرطان الثدي ، وأن الدهن هو السبب حيث أعطيت مجموعتان من الفئران كميات متساوية من السعرات الحرارية ولكنها تختلف في كمية الدهون ووجد أن المجموعة التي أخذت غذاء عالي الدهن تولد لديها سرطان الثدي بنسبة أكبر وكذلك وجد أن التقليل من الدهن يساعد على منع ظهور أنواع مختلفة من السرطانات من بينها سرطان الثدي .
      كيف يساعد الدهن على تولد سرطان الثدي؟
      لقد أثبتت الدراسات أن الدهن يعمل Promotor على سرطان الثدي وليس بادئا lnitiator للسرطان أن إعطاء الحيوانات دهنا فقط لم ينتج عنه سرطان ، وإن إعطاء مادة مسرطنة مثل DMBA ينتج عنه زيادة كبيرة في نسبة ظهور سرطان الثدي بالمقارنة بالحيوانات التي أعطيت المادة المسرطنة فقط ، وقد وضعت عدة نظريات للكيفية التي يقوم بها الدهن بدوره كمادة حافزة على سرطان الثدي ، ويمكن تلخيص مجمل هذه النظريات إلى أن تأثير الدهن يمكن أن يكون مباشرا أو غير مباشر :
      التأثيرالمباشر: يحدث الدهن تغييرا في تركيب غلاف الخلية وبالتالي يغير من عمل الخلية ونشاطها ومستقبلاتها receptors وإنزيمتها المرتبطة بغلاف الخلية membrane bound enzymes وكذلك يمكن للدهن أن يزيد من إفراز هرمون البروستاجلاندين وقد وجد أن كمية البروستاجلاندين المفرزة من الخلايا السرطانية (في سرطان الثدي) تزيد عن تلك التي تفرزها الخلايا العادية ومن الجدير بالذكر أن مادة البروستاجلاندين تصنع من الأحماض الدهنية غير المشبعة ويحتوي دهن الخنزير على كمية كبيرة جدا منها (67% كذلك تقوم الدهون وخاصة الأحماض الدهنية غير المشبعة بالتحول إلى فوق أكسيد الدهن عن طريق التفاعل الجذري الحر وذلك عند تعرضها للأشعة السينية وفوق البنفسجية والتي تستخدم أحيانا في حفظ الأطعمة ، وتعتبر فوق أكاسيد الدهون عناصر مطفرة وهذه تؤدي إلى تغيرات كبيرة وهامة في الحامض النووي DNA , وهو ما يعرف باسم التطفر والذي يؤدي إلى عملية السرطنة وبما أن الخنزير يقوم أكثر من غيره من الدهون بالتحول إلى مادة فوق أكسيد الدهن نتيجة احتوائه على 67% من الأحماض الدهنية غير المشبعة ، فإن علاقة دهن الخنزير بالذات بالسرطان تصبح أكثر وضوحا لأن مادة فوق أكسيد الدهن تحدث تغيرات في نواة الخلية المؤدية إلى السرطنة .
      التأثير غير المباشر للدهون على سرطان الثدي: يشمل هذه التغيرات الفسيولوجية التي يحدثها الدهن في وظيفة الخلية والذي يؤدي في النهاية إلى تنشيط النمو السرطاني، وهناك دلائل على أن الدهن يسبب تغيرات في مناعة الجسم والتي ترفض الخلايا الخبيثة وتقتلها وتعاملها كجسم غريب وكذلك للدهن تأثير على درجة إفراز الهرمونات وجميع هذه الأنظمة تعمل متعاونة داخل الجسم و تمنع حدوث أي تغير سرطاني داخل الخلايا كما تقوم بالقضاء على أي خلية يظهر فيها هذا التحول وقد أوضحت التجارب أن الدهون عديمة التشبع والموجودة بكمية أكبر في دهن الخنزير تساعد على انتشار السرطان بعكس الأحماض الدهنية المتبعة التي لا تساعد على انتشار السرطان بنفس القدر وعندما- حقنت مجموعة من الفئران بخلايا سرطانية بعد إعطائها غذاء دهنيا من الخنزير أدى ذلك إلى ظهور أورام سرطانية بنسبة أكبر بكثير من الفئران التي تناولت غذاء دهنيا به أحماض دهنية مشبعة .
      والنقطة الثانية هي أن البروستاجلاندين تصنع في الجسم من الأحماض الدهنية غير المشبعة وقد أشرنا إلى علاقة البروستاجلاندين بسرطان الثدي. وكذلك تقوم الأحماض الدهنية غير المشبعة والبروستاجلاندين بالتأثير على نظام المناعة الخلوية وتقلل من قدرته على مهاجة الأجسام الغريبة بما في ذلك الخلايا السرطانية وذلك يؤدي إلى انتشار الخلايا الخبيثة في بدء تكوينها. وليس ذلك فحسب ولكن الدهون في الغذاء تؤثر تأثيرا كبيرا ومباشرا على نشااط هرمونات الجسم العديدة ، وتعمل الهرومونات مثل البرولاكتلاين على زيادة نمو وظهور سرطان الثدي وقد تبين من هذه الأبحاث أن زيادة كمية البروولاكتين في جسم الحيوانات يزيد من معدل سرطان الثدي ويعتبر دور البرولاكتين حافزا وليس بادئا لسرطان الثدي.
      وبازدياد نسبة إفراز هرمون البرولاكتين مع زيادة تناول الدهون يزداد معدل حدوث سرطان الثدي.
      الدهن وسرطان الموثة (البروستاتا):
      لقد دلت الدراسات الوبائية أن سرطان البروستاتا (الموثه) منتشر في الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا الغربية وأنه نادر الحدوث نسبيا في أفريقيا واليابان وتدل الدراسات الوبائية أن ظهور سرطان البروستاتا غالبا ما يكون نتيجة- عوامل بيئية حيث دلت الدراسات على المهاجرين من مناطق تقل فيها الإصابة بسرطان البروستاتا كاليابان إلى مناطق تكثر فيها الإصابة كالولايات المتحدة الأمريكية أن معدل الإصابة بسرطان البروستاتا يزداد لدى المهاجرين مما يؤكد على دور العوامل البيئية وخاصة الغذاء واستبعاد العوامل الوراثية ويبدو أن هناك علاقة بين سرطان الثدي لدى الإناث وسرطان البروستاتا لدى الذكور بسرطان القولون لديهما معا وهذه الثلاثة جمعها عامل واحد هو زيادة ا الدهون في الغذاء وخاصة دهن الخنزير. وأصبح واضحا أن الدهن وخاصة دهن الخنزير في غذاء المجتمعات الغربية هو العامل الذي يساعد على ظهور سرطان البروستاتا .
      كيفية دور الدهون في إحداث سرطان البروستاتا:
      لقد دلت العديد من الدراسات الإكلينيكية أن ظهور سرطان البروستاتا يعتمد إلى حد كبير على الهرمونات وبما أن الدهون في الغذاء تؤثر على نظام الهرومونات في الجسم فإن تناول الدهون وخاصة دهن الخنزير تؤدي إلى زيادة الإصابة بعملية السرطنة نتيجة تغير نسبة الهرمونات وكذلك عن طريق الأحماض الأمينية الحيوية والناقلات عبر الأعصاب .
      الدهن وسرطان بطانة الرحم:
      إن معدلات الإصابة بسرطان الرحم له علاقة وثيقة بكمية الدهون المستهلكة وتزداد بزيادته حيث نرى الإصابة في الولايات المتحدة عالية ( 35 من كل مائة ألف نسمة من السكان ) بينما نرى الإصابة في اليابان منخفضة ( 3 حالات من كل مائة ألف من السكان ) وذلك يعود إلى أن استهلاك الدهون العالي في الولايات المتحدة الأمريكية والمنخفض في اليابان وأن زيادة الدهن في الطعام تسبب السمنة والحيض المبكر وسن اليأس المتأخر وزيادة في إنتاج الاسترجين وزيادة في حدوث مرض البول السكري وضغط الدم وجميع هذه العوامل منفردة أومشتركة .. لها علاقة بسرطان بطانة الرحم وهناك علاقة إيجابية واضحة بين السمنة وسرطان بطانة الرحم والدهن له علاقة أقوى من النشويات في غحداثص السمنة ففي إحدى التجارب أعطيت مجموعتان من الجرذان كميات متساوية من السعرات الحرارية إحداهما غنية بالدهون والأخرى قليلة الدهون ووجد أن الجرذان التي تناولت غذاء غنيا بالدهون يحدث عندها انفتاح الرحم والوداق في سن مبكرة عن الحيوانات التي أخذت نفس السعرات ولكن على شكل قليل الدهن وكذلك يسبب الدهن تأخر انقطاع الطمث .
      ونساء البشاريين الذين يحرمون لحم الخنزير تقل لديهن الإصابة بسرطان بطانة الرحم وبالتالي الوفيات الناتجة عنه بنسبة 40% عن المعدل العام لسكان الولايات المتحدة الأمريكية .
      ويبدو أن الاستروجين له دور أساسي في الإصابة بسرطان الرحم حيث وجد أن إفراز الاستروجين يزداد عن معدله الطبيعي فيمن أصبن بسرطان بطانة الرحم وثبت أن هذه الزيادة هي نتيجة تناول الدهون في الغذاء لأنها تستمر حتى بعد استئصال الرحم والمبايض وأنابيب الرحم وأن مصدر هرمونات الاستروجين هو تحول الاندروستيندن إلى الاسترون ولذا فالسيدات البدينات وكذلك المصابات بسرطان بطانة الرحم يقمن بتحويل كميات أكبر إلى مادة الايسترون بالمقارنة مع غير المصابات وبذلك يمكن ربط أطراف الصورة لنؤكد على أن سرطان بطانة الرحم له علاقة إيجابية بزيادة هرمون الاستروجين وكمية هذا الهرمون لهـا علاقة إيجابية بكمية ونوعية الدهون المستخدمة وزيادة الدهون الحيوانية (وفي الغرب يعتبر الخنزير أهم مصدرها) يؤدي إلى مجموعة من العوامل المباشرة وغير المباشرة التي تساعد على الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
      الدهن وسرطان البنكرياس:
      يعتبر سرطان البنكرياس السرطان الرابع من أنواع السرطانات المسببة للموت في الولايات المتحدة الأمريكية ولا يسبقه إلا سرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم (الأمعاء الغليظة) وسرطان الثدي وقد وجد أن للدهون علاقة قوية بظهور سرطان البنكرياس والذي يوضح زيادة في معدلات الوفاة بسبب سرطان البنكرياس في الد ول التي يزداد بها تناول الدهون .
      وقد وجد. أن البشاريين تقل لديهم الإصابة بسرطان البنكرياس وكذلك تقل الإصابة بسرطان البنكرياس لدى اليابانيات الذين يعتبرون من أقل الشعوب تناولا للدهن في العالم .
      الدهن وسرطان المرارة:
      هناك ارتباط قوي بين أمراض المرارة وزيادة تناول الدهون ويعتبر التهاب المرارة وحصوات المرارة أكثر حدوثا لدى النساء البدينات كما يرتبط التهاب المرارة وحصواتها باستخدام حبوب منع الحمل ، وقد وجد أن معظم حصوات المرارة (50- 90 بالمائة) هي من الكوليسترول ويعتمد تركيز الكوليسترول وتحوله بالتالي إلى حصوات على درجة الدهون الموجودة وعلى كمية هرمونات الاستروجين وهذا هو السبب في أن حبوب منع الحمل المحتوية على مشتقات الاستروجين تعتبر من العوامل المسببة لحصوات المرارة .
      وقد وجد أن سرطان المرارة ترتبط ارتباطا مباشرا بوجود حصى في المرارة وقد وجد بعض الباحثين أن 90% من حالات سرطان المرارة كان لديها حصى في المرارة وفي تقرير الكلية الملكية للأطباء عن السمنة جاء أن أمراض المرارة مرتبطة بالسمنة وباستعمال حبوب منع الحمل وأنها تزداد زيادة كبيرة بوجود السمنة وبدرجة زيادة وكذلك تزداد. حالات سرطان المرارة بزيادة السمنة وكمية الدهن التي يتناولها الشخص وأمراض المرارة تقع في النساء غالبا بنسبة 4 إلى 1 مقارنة بالرجال.
      الدهن وسرطان البنكرياس:
      يعتبر سرطان البنكرياس السرطان الرابع من أنواع السرطانات المسببة للموت في الولايات المتحدة الأمريكية ولا يسبقه إلا سرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم (الأمعاء الغليظة) وسرطان الثدي وقد وجد أن للدهون علاقة قوية بظهور سرطان البنكرياس والذي يوضح زيادة في معدلات الوفاة بسبب سرطان البنكرياس في الدول التي يزداد بها تناول الدهون .
      وقد وجد أن البشاريين تقل لديهم الإصابة بسرطان البنكرياس وكذلك تقل الإصابة بسرطان البنكرياس لدى اليابانيين الذين يعتبرون من أقل الشعوب تناولا للدهن في العالم.
      الدهن وسرطان المرارة:
      هناك ارتباط قوي بين أمراض المرارة وزيادة تناول الدهون ويعتبر التهاب المرارة وحصوات المرارة أكثر حدوثا لدى النساء البدينات كما يرتبط التهاب المرارة وحصواتها باستخدام حبوب منع الحمل وقد وجد أن معظم حصوات المرارة (50- 90 بالمائة) هي من الكوليسترول ويعتمد تركيز الكوليسترول وتحوله بالتالي إلى حصوات على درجة الدهون الموجودة وعلى كمية هرمونات الاستروجين وهذا هو السبب في أن حبوب منع الحمل المحتوية على مشتقات الاستروجين تعتبر من العوامل المسببة لحصوات المرارة.
      وقد وجد أن سرطان المرارة ترتبط ارتباطا مباشرا بوجود حصى في المرارة وقد وجد بعض الباحثين أن 95./ من حالات سرطان المرارة كان لديها حصى المرارة وفي تقرير الكلية الملكية للأطباء عن السمنة جاء أن أمراض المرارة مرتبطة بالسمنة وباستعمال حبوب منع الحمل وأنها تزداد زيادة كبيرة بوجود السمنة وبدرجة زيادتها وكذلك تزداد. حالات سرطان المرارة بزيادة السمنة وكمية الدهن التي يتناولها الشخص وأمراض المرارة تقع في النساء غالبا بنسة 4 إلى 1 مقارنة بالرجال.
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      شرطة الاحتلال تستخدم شحم الخنزير لردع العمليات الفدائية

      الناصرة (فلسطين) - خدمة قدس برس
      في الوقت الذي أخفقت فيه مختلف أجهزتها الأمنية في منعها؛ ذكرت مصادر صحفية عبرية أمس الخميس أنه تثور الآن لدى الشرطة الإسرائيلية فكرة تعليق أكياس مليئة بشحم حيوان الخنزير داخل كل حافلة إسرائيلية، من أجل ردع أفراد المقاومة الفلسطينية عن تنفيذ مبتغاهم.
      وقالت المصادر إن الاقتراح طرح في أروقة الشرطة قبل أشهر عديدة، ولكن كانت هناك حاجة لمصادقة شرعية دينية خاصة من أجل تحقيقها، ذلك أن الخنزير يعد حيواناً دنساً لدى اليهود.
      وأفتى الحاخام اليعيزر موشي فيشر، رئيس مدرسة هيكال توراة الدينية في القدس الغربية المحتلة وقاضي المحكمة الحاخامية بأن "لا مانع شرعي من استخدام أكياس من دهن الخنزير في الباصات وباقي الأماكن"، والتعليل للفتوى هو أن "الأمر يتعلق بمسألة فداء النفس التي تبيح الاتصال بالدهن الدنس".
      وقالت الشرطة الصهيونية إنها ستعلق أكياساً من دهن الخنزير في التجمعات الاستيطانية، وفي المدارس وفي رياض الأطفال، ومحطات القطار وغيرها. وأعرب نائب وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي النائب يعقوف ادري من ليكود عن تأييده للمبادرة المطروحة وقال "إذا كانت أكياس دهن الخنزير هي التي ستمنع المسلمين المتزمتين من تنفيذ عمليات، فأنا أؤيد ذلك"، على حد تعبيره.

      التعليق :
      كما سبقتني فراستي لهذه القضية فقلت إن هناك عقيدة أمنية من وراء تلويث منتجات أغذية العالم الإسلامي كله بالرشوة والتهديد تارة والترغيب أخرى كجزء من عقيدة أمنية تحفظ لهم الهيمنة على العالم والله أعلم ..
      وهاذا الخبر يقوي هذه النظرية لليقين
      كما أن هذا الخبر يقوي نظريتي لتحرير القدس بسموم الخنازير والقضاء عليها في فلسطين ( موضوع نظرية فلسطين المفتاح والمرآة للعالم )
      المحرر
      14 شوال 1426
      منقول http://www.angelfire.com/ok5/porkflu...ory/cancer.htm

         


    5. #5
      تاريخ التسجيل
      Apr 2007
      المشاركات
      731

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البكيرات مشاهدة المشاركة
      لا يجوز القسم بالأمانة!
      وأنا أشك في هذا الكلام وعند التدقيق نجد E123 قد كررت في المواد المسرطنة ودهن الخنزير! لعل سهولة كتابة123 لأنها أرقام متسلسلة؟والله أعلم.
      أول شيء لم أقسم بالإمانة فالموضوع منقول
      الشيء الثاني جزا الله الأخ على كلامة ولكنه بدون وعي
      بالنسبة لتكرار الرقم E123 أقول لك إن دهن الخنزير مسرطن ولذلك قد ذكر في مكان المنتجات المسرطنة
      أيضا ً إفهم الكلام جيدا ً قبل أن تكتب ولا تكن من مثيري الفتن وإلحاق الضرر بإخوانك

         




    صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •