13-4 دولة العراق الإسلامية/عملية استشهادية مباركةعلى ما يسمى بالبرلمان في مدينة بغداد
دولة العراق الإسلامية / عملية استشهادية مباركة على ما يسمى بالبرلمان في مدينة بغداد

بسم الله الرحمن الرحيم
(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً) (سورة النساء: 60)
( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ) (سورة الأنعام: من الآية 57)

الحمدُ لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:

من المعلوم بالضرورة أن التشريع حق خالصاً لله تعالى فمن نازعه في حقه فقد كفر فهؤلاء البرلمانيون الكفار ينازعون رب السماوات والأرض في حكمه فلا يستحقون الا القتل . وبعد دراسة الموقع استطعنا الوصول الى أكثر موقع عند حكومة المالكي والصليبيين في نفس الوقت تحصينا . وإن سبب البلاء الذي مر على أهلنا أهل السنة والجماعة من قتل وتشريد وانتهاكات وخصوصا ما جرى من قتل وانتهاك للأعراض وخصوصاً في (تلعفر ) فيا أهل السنة عندكم رجال لا ينامون على ضيم .فلقد اضحك الله منكم يااهل السنة والجماعة بعدما رأيتم هؤلاء القرود من البرلمانيين يبكون ويصرخون من هول ما رأوا ،بعدما دخل عليهم فارسٌ مغوارٌ ، وأحد أبطال دولة العراق الإسلامية " بارك الله في رجالها " من " كتيبة الاستشهاديين " يوم الخميس 24من ربيع الأول 1428هـ الموافق 12/4/2007م ،لينغمس بحزامه الناسف وسط تجمع المرتدين من ما يعرف باسم البرلمان ، ودمر الله على يده جموع الردة والكفر، وقد تأخرنا عن الاعلان عنها لكي تتمكن مفارزنا من الانسحاب فعز الله رجال دولة العراق الإسلامية والمسلمين من الداخل والخارج وعلماء الأمة وقادتها الذين لم ينسونا بالدعاء وما فتح الله على أخينا من دك هذا الحصن الا بتوفيق من الله ، فانتظروا منا ضربات اشدوا وأنكل من ضربة (سلام الزكب) والبرلمان وفك أسرى بادوش سددكم الله يارجال دولة العراق الاسلامية جميعا سددك الله ياأمير بغداد ومن معك والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون ، نسأل الله أن يتقبل أخانا في الشهداء وأن يعلي نُزلهُ في عليّين ، وأن يجعله من ورثة جنّة النعيم ،ولله الحمد والمنّة.

وتأتي هذه العمليات ضمن خطة الكرامة " غزوة الثأر للعرض "التي أعلن عنها أمير المؤمنين أبي عمر البغدادي "حفظه الله" أمير دولة العراق الإسلامية .

والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

دولة العراق الإسلامية / وزارة الإعلام

المصدر: (مركز الفجر للإعلام)