رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

     

     

    صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 5 من 12

    الموضوع: يقول ابن القيم رحمه الله : الأسباب المانعة من قبول الحق كثيرة جدا ، فمنها :

    1. #1
      تاريخ التسجيل
      Dec 2006
      المشاركات
      78

      يقول ابن القيم رحمه الله : الأسباب المانعة من قبول الحق كثيرة جدا ، فمنها :

      يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه النافع *&][ هداية الحيارى ][&* في الرد على اليهود والنصارى :

      ( والاسباب المانعة من قبول الحق كثيرة جدا ؛ فمنها :
      الجهل به وهذا السبب هو الغالب على أكثر النفوس فان من جهل شيئا عاداه وعادى أهله .

      فان انضاف الى هذا السبب بغض من امره بالحق ومعاداته له وحسده كان المانع من القبول أقوى .

      فان انضاف الى ذلك إلفه وعادته ومرباه على ما كان عليه آباؤه ومن يحبه ويعظمه قوى المانع .

      فان انضاف الى ذلك توهمه أن الحق الذي دعي اليه يحول بينه وبين جاهه وعزه وشهواته واغراضه قوى المانع من القبول جدا.

      فان انضاف الى ذلك خوفه من أصحابه وعشيرته وقومه على نفسه وماله وجاهه كما وقع لهرقل ملك النصارى بالشام على عهد رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ازادد المانع من قبول الحق قوة .
      فان هرقل عرف الحق وهمَّ بالدخول في الاسلام فلم يطاوعه قومه وخافهم على نفسه فاختار الكفر على الاسلام بعد ما تبين له الهدى كما سيأتي ذكر قصته ان شاء الله تعالى.

      ومن أعظم هذه الاسباب : الحسد .
      فانه داء كامن في النفس .
      ويرى الحاسد المحسود قد فضل عليه وأوتي ما لم يؤت نظيره ، فلا يدعه الحسد ان ينقاد له ويكون من اتباعه .
      وهل منع ابليس من السجود لآدم الا الحسد ؟!
      فانه لما رآه قد فضل عليه ورفع فوقه غص بريقه واختار الكفر على الايمان بعد أن كان بين الملائكة.

      وهذا الداء هو الذي منع اليهود من الايمان بعيسى ابن مريم ، وقد علموا علما لا شك فيه أنه رسول الله جاء بالبينات والهدى، فحملهم الحسد على ان اختاروا الكفر على الايمان وأطبقوا عليه وهم أمة فيهم الاحبار والعلماء والزهاد والقضاة والامراء .
      هذا وقد جاء المسيح بحكم التوراة لم يات بشريعة يخالفها ولم يقاتلهم وانما اتي بتحليل بعض ما حرم عليهم تخفيفا ورحمة واحسانا وجاء مكملا لشريعة التوراة ومع هذا فاختاروا كلهم الكفر على الايمان .

      فكيف يكون حالهم مع نبي جاء بشريعة مستقلة ناسخة لجميع الشرائع مبكتا لهم بقبائحهم ومناديا على فضائحهم ومخرجا لهم من ديارهم وقد قاتلوه وحاربوه وهو في ذلك كله ينصر عليهم ويظفر بهم ويعلو هو وأصحابه وهم معه دائما في سفال ؟!

      فكيف لا يملك الحسد والبغي قلوبهم ؟!
      وأين يقع حالهم معه من حالهم مع المسيح وقد اطبقوا على الكفر به من بعد ما تبين لهم الهدي ؟!

      وهذا السبب وحده كاف في رد الحق ! فكيف إذا انضاف اليه زوال الرياسات والمأكل كما تقدم ؟!

      وقد قال المسور بن مخرمة وهو ابن أخت أبي جهل لأبي جهل :
      يا خالي .. هل كنتم تتهمون محمدا بالكذب قبل أن يقول ما قال ؟
      فقال : يا ابن أختي .. والله ! لقد كان محمد - صلى الله عليه و سلم - فينا وهو شاب يدعى الأمين فما جربنا عليه كذبا قط .
      قال: يا خال .. فما لكم لا تتبعونه ؟
      قال: يا ابن أختي ..تنازعنا نحن وبنوا هاشم الشرف :
      فاطعموا واطعمنا
      وسقوا وسقينا
      واجاروا وأجرنا
      حتى اذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا: منا نبي !
      فمتى ندرك مثل هذه ؟!! .


      وقال الاخنس بن شريق يوم بدر لأبي جهل:
      يا أبا الحكم .. أخبرني عن محمد : أصادق هو أم كاذب ؟ فانه ليس ها هنا من قريش احد غيرى وغيرك يسمع كلامنا.
      فقال أبو جهل:
      ويحك ! والله إن محمدا لصادق .
      وما كذب محمد قط .
      ولكن .. إذا ذهبت بنو قصي باللواء والحجابة والسقاية والنبوة ! فماذا يكون لسائر قريش ؟!! )

      هداية الحيارى في الرد على اليهود والنصارى لابن القيم رحمه الله
      صــ 16 ، 17 ـــفحة

         

      [SIZE=4][B][FONT=Traditional Arabic][B][COLOR=purple] قال [COLOR=Red]صلى الله عليه وسلم[/COLOR] : " [COLOR=Blue]إن الله عز وجل يحب الرفق ويرضاه ويعين عليه ما لا يعين على العنف[/COLOR]" [صحيح الترغيب والترهيب :2668]
      وقال [COLOR=Red]صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: " [COLOR=Magenta]إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرفق [/COLOR]" [صحيح الجامع : 303]
      وقال[COLOR=Red] صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: " [COLOR=DarkGreen]إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق [/COLOR]" [صحيح الجامع : 1704]
      وقال[COLOR=Red] صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: "[COLOR=Indigo]ما أعطي أهل بيت الرفق إلا نفعهم[/COLOR] " [صحيح الجامع :5541]
      وقال[COLOR=Red] صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: " [COLOR=Blue]عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش [/COLOR]"[صحيح الجامع : 4042][/COLOR][/B][/FONT][/B][/SIZE]


    2. #2
      تاريخ التسجيل
      Mar 2003
      المشاركات
      4,204

      بوركت
      ونفع الله بك

         

      قال الشيخ محمد عبد الهادي المصري : ( أما آن لأهل السنة والجماعة أن ينتبهوا لهذه الأخطار الماحقة في الداخل والخارج والتي تهددهم في دنياهم وآخرتهم ؟ أما آن لهم أن يتكتلوا هم أيضا دفاعا ـ أولا ـ عن وجودهم وعقيدتهم ـ ثم هجوما ـ ثانيا ـ ضد تجمعات الجاهلية الشرسة .
      أما آن لهم ـ أو لكثير منهم ـ أن يتخلوا عن معاركهم الوهمية وخلافاتهم الجانبية الشكلية . وليفرغوا طاقاتهم ويركزوا جهودهم المشتركة ـ المادية والمعنوية ـ لمواجهة هذه التحديات التاريخية والمعارك الفاصلة الحقيقية والجذرية ؟ أما آن لهم هذا ؟ (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ) ). أهل السنة والجماعة معالم الانطلاقة الكبرى تقديم العلامة ابن جبرين


    3. #3
      تاريخ التسجيل
      Dec 2006
      المشاركات
      78

      أخي الكريم *&][ محمود ][&*
      وبارك الله فيك .

         

      [SIZE=4][B][FONT=Traditional Arabic][B][COLOR=purple] قال [COLOR=Red]صلى الله عليه وسلم[/COLOR] : " [COLOR=Blue]إن الله عز وجل يحب الرفق ويرضاه ويعين عليه ما لا يعين على العنف[/COLOR]" [صحيح الترغيب والترهيب :2668]
      وقال [COLOR=Red]صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: " [COLOR=Magenta]إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرفق [/COLOR]" [صحيح الجامع : 303]
      وقال[COLOR=Red] صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: " [COLOR=DarkGreen]إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق [/COLOR]" [صحيح الجامع : 1704]
      وقال[COLOR=Red] صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: "[COLOR=Indigo]ما أعطي أهل بيت الرفق إلا نفعهم[/COLOR] " [صحيح الجامع :5541]
      وقال[COLOR=Red] صلى الله عليه وسلم [/COLOR]: " [COLOR=Blue]عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش [/COLOR]"[صحيح الجامع : 4042][/COLOR][/B][/FONT][/B][/SIZE]


    4. #4

      بارك الله فيك اخي الكريم

         


    5. #5

      بارك الله فيك يا رفق

         

      [frame="9 70"]
      [CENTER][COLOR=black][B][SIZE=5][FONT=Arial][COLOR=black][B][FONT=Arial][SIZE=5][COLOR=black]الَّلهُمَّ إنيَّ أحَبَبتُ صَحَابَةَ نِبيَّكَ محمدٍ صَلَّى اللَّه عليهِ وسلّمَ أصْدق الحُبَّ وأعْمَقهَ ، فَهَبنْي يَوْمَ الفَـــــزَع الأَكبْرَِ لأِيَّ منهم ، فانَكَّ تَعْلَمُ أنَّي ما أحْبَيْتُهُمْ الإَّ فيك يا أرَحْمَ الرَّاحِمين .[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][/COLOR][/FONT][/SIZE][/B][/COLOR][/CENTER]
      [/frame]




    صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •