رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

     

     

    مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل تتوقع أن تضرب ( أمريكا ) قريباً منشئات ( إيران ) النووية ؟!

    المصوتون
    509. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
    صفحة 1 من 236 1231050 ... الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 5 من 1176

    الموضوع: عاجل : أخبار خطيرة وتحليلات ساخنة جداً حول الحرب الرهيبة المنتظرة بين أمريكا وإيران !

    1. #1

      عاجل : أخبار خطيرة وتحليلات ساخنة جداً حول الحرب الرهيبة المنتظرة بين أمريكا وإيران !

      ( 1 )




      دبي / رياض قهوجي ـ باحث في الشؤون الاستراتيجية - / جريدة الحياة : تحتدم المناقشة في أوساط المحللين والمراقبين في الغرب في شأن امكان استخدام واشنطن أو اسرائيل لأسلحة نووية تكتيكية في أي مواجهة عسكرية محتملة مع ايران. وتتناول المناقشة ثلاث نقاط أساسية، وهي: نية القيادة الاميركية على اتخاذ مثل هذه الخطوة وقدرتها على ذلك، فعالية هذه القنابل وقدرتها على انجاز المهمة، قانونية الهجوم النووي وعواقبه على المستويات الانسانية والبيئية والدولية. ويشار الى أن صحفاً ووسائل اعلام غربية كبيرة تحدثت في الشهور الستة الأخيرة عن مخططات وسيناريوهات أميركية واسرائيلية لقصف المنشآت النووية الايرانية والموجودة على عمق يصل حتى سبعين قدما تحت الأرض بقنابل نووية تكتيكية.

      ويعتقد بعض المحللين أن ادارة الرئيس بوش قررت تصعيد المواجهة ضد ايران، وانها تنفذ سلسلة خطوات حتى تحقق هدفين: أولاً تجييش الشارعين العربي والاسلامي مذهبيا ضد ايران عبر تضخيم وتهويل خطر التمدد الشيعي - الفارسي. وثانياً، استدراج طهران الى حرب مع الغرب والدول الاقليمية. وفي هذا الاطار، يقول المحلل الأميركي الايراني الاصل تريتا بارسي ان حملات اعتقال ايرانيين في العراق بتهمة الاشراف على اعمال حربية ضد عراقيين وجنود قوات التحالف، محاولة لاستفزاز طهران ودفعها للقيام بعمل متهور يشعل الحرب. وتوقع بارسي أن تقدم أميركا على خطوات استفزازية اضافية في المستقبل القريب تحت ذريعة حماية جنودها من خطر ايران. ويقول ان واشنطن تراهن على العواطف المتأججة في ايران والخطوات المتطرفة لقيادتها لتقع بالمصيدة وتشعل الحرب. وكان بول روبرتس مساعد وزير الخزانة الأميركية في عهد رونالد ريغان، قال في مقال له الاسبوع الماضي ان المحافظين الجدد والقيادة الاسرائيلية يخططون لاشعال حرب مع ايران يجد الكونغرس الأميركي نفسه مضطرا للموافقة عليها، معربا عن اعتقاده بأن ايران تُستدرج حاليا لشن هجوم على قوات أميركية يكون له تأثير على الشعب الأميركي مشابه لهجوم اليابان على بيرل هاربر في الحرب العالمية الثانية، والذي دخلت أميركا الحرب على أثره.

      ويجمع المراقبون على أن الرئيس بوش لا بد أن يكون قد درس مع قادته العسكريين خيار استخدام رؤوس نووية تكتيكية، كما ذكر الصحافي الأميركي الشهير سيمور هيرش في مقالته في الصيف الماضي. ورد بوش، في مؤتمر صحافي في 18 نيسان (ابريل) الماضي عما اذا كان خيار استخدام اسلحة نووية ضد ايران قائماً، «ان الخيارات جميعها على الطاولة». ولقد اعتبر العديد من المراقبين عدم نفي بوش للخيار النووي كدليل على استعداد الادارة الاميركية للجوء لهذا الخيار ان دعت الحاجة. ويعطي الدستور الأميركي الرئيس الصلاحية المطلقة باستخدام أسلحة نووية من دون الحاجة لموافقة الكونغرس.
      ويشكك عدد من الخبراء بقدرة القنابل النووية التكتيكية على تدمير المنشآت الايرانية تحت الأرض. وينفي الخبراء الاعتقاد السائد بأن هذه القنابل تطلق كمية بسيطة من الاشعاعات يمكن السيطرة عليها. ويقول هؤلاء انه، حتى في حال تفادي انبعاث كميات كبيرة من الاشعاعات، سيطلق الانفجار في الهواء غبارا نوويا قد تحمله الرياح الى مناطق سكنية مجاورة، مثل مدينة أصفهان التي تقع قرب منشأتين نوويتين أساسيتين. وسيؤدي الغبار النووي الى تفشي أمراض تسببها الاشعاعات النووية مثل السرطان. ويقدر بعض المراجع أن هجوما بأسلحة نووية تكتيكية على ايران قد يؤدي الى مقتل أو جرح نحو ثلاثة ملايين شخص.
      ويعتقد أن الرئيس بوش قد يلجأ الى العذر ذاته الذي استخدمه الرئيس ترومان عنما امر بقصف اليابان بقنبلتين نوويتين، وهو أن الحرب التقليدية واحتلال هذه الدولة التي هددت أمن أميركا كان سيكلف الولايات المتحدة آلاف القتلى والجرحى. ولذلك كان استخدام السلاح النووي الخيار الوحيد لاجبار طوكيو على الاستسلام وانهاء الحرب. كما يُعتقد بأن واشنطن لن تقبل بأقل من استسلام كامل لايران، ولن ترضى بمجرد اتفاق وقف لاطلاق النار معها في حال اندلاع الحرب، لأن ذلك سيترجم على أنه نصر لطهران.

      وعليه ، فإن امكان استخدام الأسلحة النووية التكتيكية سيكون وارداً بشدة ، خاصة اذا ما عجزت آلة الحرب التقليدية عن هزيمة ايران وإخضاعها.

         

      [CENTER][SIZE=4][COLOR=slategray]ــــــــــــــــــــــــــــــ[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=2][COLOR=#000080][COLOR=#a50021][FONT=PT Bold Heading][SIZE=4]( ما أنفع الاستغفار وما أكثر ثمراته ! .. فاستغفروا الله كثيراً لعلكم تُرحَمُون )[/SIZE][/FONT][/COLOR][/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=4][COLOR=darkgreen][URL="http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=201095"][U][SIZE=3][COLOR=#162507]( [COLOR=red]هـنـا[/COLOR] )[/COLOR][/SIZE][/U][/URL] [/COLOR][/SIZE][COLOR=navy][B][COLOR=#336699][FONT=Times New Roman]ملف ساخن تجد فيه آخر الأخبار والتقارير حول الحرب المنتظرة بين أمريكا وإيران ؛ مع العلم أنني أبرأ إلى الله من الكفار وأمثالهم الذين ترد أسماؤهم في هذه الأخبار والمقالات ، ومع أني أجمع مادة هذا الملف من مواقع وصحف لا يهمها أن تنشر ما يُغضب الله فهذا لا يعني أني راضٍ بكل ما تنشره ولو كان يُغضب الله أو أهوِّن متابعتها بل أبرأ إلى الله من كل ما تنشره مما يُغضبه عز وجل .[/FONT][/COLOR][/B][/COLOR][/CENTER]


    2. #2

      ( 2 )

      أميرال روسي سابق : أمريكا تحضّر للهجوم على إيران من الخليج !


      موسكو ـ فالح الحمراني / جريدة الوطن السعودية : اعتبر الأميرال ادوارد بالتين، القائد السابق للأسطول الروسي في البحر الأسود، أن وجود غواصة أمريكية تحمل صواريخ مجهزة برؤوس نووية (هي »نيوبورت نيوز«) في منطقة مضيق هرمز يدل على أن الولايات المتحدة الأمريكية بصدد حشد قوة عسكرية بالقرب من شواطئ ايران.

      ونقلت صحيفة ترود الصادرة بموسكو عن الأميرال تأكيده أن الغواصات كانت تمهد لاجراء الهجمات الجوية بتدمير أنظمة الدفاع الجوي خلال عمليات عسكرية شنتها القوات الأمريكية في الأعوام القليلة الماضية مثل العملية التي استهدفت يوغسلافيا أو عملية »عاصفة الصحراء«. واوضح الأميرال انه تتواجد 3 أو 4 غواصات أمريكية بالقرب من شواطئ ايران حتى الآن. وتستطيع هذه الغواصات اطلاق 45 الى 60 صاروخا دفعة واحدة، أي أنها تستطيع تدمير المنشآت النووية والعسكرية الايرانية الرئيسية.

      كما أرسلت القيادة الأمريكية حاملة الطائرات »انتربرايز« الى المنطقة والتي تحمل 88 طائرة. ويدل كل ذلك ـ والكلام ما زال للأميرال بالتين ـ على أن البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) لم يخطط للسيطرة على الملاحة البحرية في الخليج الفارسي فحسب بل تتضمن خططه الاستراتيجية ضرب منشآت ايرانية.



      ويرى الأميرال الروسي أن العملية التي أجريت في الصومال مؤخرا لم تستهدف الا تضليل الرأي العام. وكذلك الحال بالنسبة لقرار ارسال قوة اضافية قوامها 22 ألف جندي الى العراق. فحتى الخبراء العسكريون الأمريكيون يقولون انه لا لزوم للمزيد من الجنود الأمريكيين في العراق. ولكن ثمة حاجة الى هؤلاء في حال نشوب نزاع مسلح مع ايران.
      ولا يستبعد الأميرال بالتين امكانية فرض الحصار البحري على الخليج في أقرب وقت كمرحلة أولى من العملية ضد ايران.


      وكانت الادارة الأمريكية قد فرضت حظرا على تعامل الشركات الأمريكية مع مؤسستين صناعيتين روسيتين تنتجان الأسلحة والمعدات العسكرية ومؤسسة حكومية روسية لتصدير الأسلحة تدعى »روس اوبورون اكسبورت«. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية ان هذه المؤسسات تزود سورية وايران بالأسلحة مخالفة القانون الأمريكي بهذا الشأن.

         

      [CENTER][SIZE=4][COLOR=slategray]ــــــــــــــــــــــــــــــ[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=2][COLOR=#000080][COLOR=#a50021][FONT=PT Bold Heading][SIZE=4]( ما أنفع الاستغفار وما أكثر ثمراته ! .. فاستغفروا الله كثيراً لعلكم تُرحَمُون )[/SIZE][/FONT][/COLOR][/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=4][COLOR=darkgreen][URL="http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=201095"][U][SIZE=3][COLOR=#162507]( [COLOR=red]هـنـا[/COLOR] )[/COLOR][/SIZE][/U][/URL] [/COLOR][/SIZE][COLOR=navy][B][COLOR=#336699][FONT=Times New Roman]ملف ساخن تجد فيه آخر الأخبار والتقارير حول الحرب المنتظرة بين أمريكا وإيران ؛ مع العلم أنني أبرأ إلى الله من الكفار وأمثالهم الذين ترد أسماؤهم في هذه الأخبار والمقالات ، ومع أني أجمع مادة هذا الملف من مواقع وصحف لا يهمها أن تنشر ما يُغضب الله فهذا لا يعني أني راضٍ بكل ما تنشره ولو كان يُغضب الله أو أهوِّن متابعتها بل أبرأ إلى الله من كل ما تنشره مما يُغضبه عز وجل .[/FONT][/COLOR][/B][/COLOR][/CENTER]


    3. #3

      ( 3 )

      خبراء يرسمون خريطة حرب أمريكية محتملة على إيران

      العربية نت : إذا كانت إيران في المرحلة الأخيرة لإنتاج القنبلة النووية كما زعمت مؤخرا صحيفة "لوس أنجليس تايمز" الأمريكية، فهل استعدادات الولايات المتحدة في مياه الخليج هي الأخيرة قبل شن ضربة على منشآت إيران النووية؟.

      وبالرغم من إعلان الولايات المتحدة عن قرب دخول حاملة طائرات أمريكية جديدة لمياه الخليج، لزمت الحكومة الإيرانية الصمت ، وهذا ما فسره مراقبون بأنها لا تأخذ التهديدات الأمريكية على محمل الجد، رغم تحذيرات خبراء وباحثين إيرانيين من ضربة أمريكية باتت وشيكة على المنشآت النووية في بلادهم.

      وفي خطوة عسكرية بارزة ، نقلت أنظار الخبراء حول العالم نحو إيران، أعلنت الولايات المتحدة أنها تنوي تعزيز وجودها الجوي والبحري في منطفة الخليج من خلال إرسال حاملة الطائرات "يو اس اس جون سي. ستينيس" لتنضم الى حاملة الطائرات "يو اس اس دوايت دي. ايزنهاور"، كما سينشر في المنطقة فوجا من الدفاع الجوي مجهز بصواريخ مضادة للصواريخ من طراز باتريوت، وستكون المرة الأولى التي تنشر فيها واشنطن مجموعتين (جو-بحر) في المنطقةمنذ غزو العراق.

      وكانت حاملة الطائرات ايزنهاور قد وصلت الى داخل مياه الخليج العربي في 11 ديسمبر/كانون الاول الماضي وعلى متنها 6500 بحار وجندي مصحوبة بعدد من المدمرات والغواصات الهجومية.

      ضربة استباقية :

      وعلى الضفة الأخرى للخليج، لزمت إيران الصمت في إشارة إلى أن النظام الإيراني "لا يهتم ولا يكترث تجاه ما تقوم به واشنطن في مياه الخليج لا بل تعتقد إيران أن واشنطن فشلت في العراق ولذلك خططت لزيادة العدد في العراق ، وستكون مضطرة في النهاية للجلوس على مائدة المفاوضات معها "، كما يقول الخبير والباحث الإيراني د. ما شاء الله شمس الواعظين .

      لكن رؤية الخبراء في مراكز الأبحاث الإيرانية تختلف عن الرؤية الرسمية. يقول الباحث شمس الواعظين، مستشار مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية بطهران، لـ"العربية.نت": مراكز الدراسات والنخب السياسية الإيرانية ترى في هذا النشاط الأمريكي، وتحديدا نشر صواريخ مضادة للصواريخ أي نظام باتريوت في المنطقة، مؤشرا لعمل ما ستقوم به واشنطن ضد إيران فما يتعلق بملفها النووي أي توجيه ضربات استباقية لها وأخذ المبادرة المسبقة من أي رد فعل إيراني ضد القواعد العسكرية في دول الخليج.

      ويعتقد الخبراء والباحثون الإيرانيون- بحسب شمس الواعظين- أن واشنطن ستشن عمليات محدودة من حيث ضرب المنشآت النووية وسترد إيران عليها مع استبعاد الحرب الشاملة كما حصل في العراق.

      ويوضح: ستكون حربا تكتيكية، وترد إيران على مصادر النيران أو القواعد التي تشن العمليات ، وربما نقلت الولايات المتحدة حاملاتها لمياه الخليج لأنها لم تنجح بإقناع الدول الخليجية باستخدام أراضيها لشن هجمات ضد طهران فالعلاقات الإيرانية الخليجية وخاصة في الجانب الأمني جيدة.

      معرفة نووية :

      ويكشف شمس الواعظين أن طهران باتت تملك "المعرفة النووية وهذا أهم شئ من المنظور الاستراتيجي بالنسبة لها"، ويضيف:" وبصرف النظر على صعوبة ضربة المنشآت نظرا لانتشارها في مناطق مختلفة، فإنه في حال ضربت هذه المنشآت سوف يتم بناء منشآت أخرى سرا طالما المعرفة النووية الموجودة".

      يذكر أن صحيفة "لوس انجليس تايمز" أجرت تحقيقا على مدى ثلاثة اشهر، اعتمادا على تقارير سرية وتصريحات مسؤولين دوليين وخبراء مستقلين ومنفيين ايرانيين ومصادر استخباراتية في اوروبا والشرق الاوسط، "كشف عن أدلة قوية على ان مشروع ايران النووي التجاري يخفي وراءه خطة تهدف الى جعل ايران القوة النووية المقبلة في العالم"، بحسب الشرق الأوسط اللندنية.

      ومن هذه الأدلة " يشير تقرير سري اعدته الحكومة الفرنسية في مايو (آيار) الماضي الى ان ايران اصبحت على نحو مفاجئ قاب قوسين او ادنى من الحصول على يورانيوم مخصب او بلوتونيوم لاستخدامه في انتاج قنبلة نووية".

      وبخصوص ضرب المنشآت الإيرانية، قالت الصحيفة : التخلص من البنية التحتية النووية لإيران سيكون عملية صعبة بسبب توزيع المنشآت النووية على مواقع متعددة في البلاد فيما لا تزال منشآت نووية اخرى صغيرة خاضعة لاجراءات سرية صارمة، فضلا عن ان هناك منشأة نووية واحدة على الاقل شيدت على اساس تصميم يقاوم الضربات الجوية التقليدية.

      ويلفت الباحث الإيراني شمس الواعظين إلى أن واشنطن عندما تصل إلى طريق مسدود في مكان ما فإنها تقدم على نقل الصراع إلى مكان آخر "كما فعلت مع أفغانستان عندما لم تنحل الأمور كما تشاء هناك نقلت الصراع إلى العراق، وهي الآن تنقل الصراع من العراق إلى إيران".

      ويتفق كل من شمس الواعظين والخبير السياسي الآخر حسن هاشميان على أن إيران سوف تستعد لكل الاحتمالات رغم أن الموقف الرسمي لا يزال يعتبر التحركات الأمريكية للضغط على طهران فقط. ويتوقع هاشميان أن تجري طهران مناوارات عسكرية في مياه الخليج ردا على نشر حاملات الطائرات الأمريكية.

      حاملات نووية :

      وفيما يتعلق بحاملات الطائرات الأمريكية في مياه الخليج، كان الصحافي ميسم الأنباري، من مجلة آراء حول الخليج الصادرة عن مركز الخليج للأبحاث، على متن حاملة الطائرات إيزنهاور، وزوّد "العربية.نت" بمعلومات مثيرة.

      وقال الأنباري لـ"العربية.نت": دخلت معها بحر العرب والخليج ورست قرب البحرين لأن الأسطول الخامس هناك. لقد سمحوا لنا برؤية الاسلحة التقليدية ولم يسمحوا لما برؤية الأسلحة النووية ولا مفاعلها الذي تسير عليه. ولكن أخبرنا جندي أمريكي أن توجد أسلحة نووية على متن حاملة الطائرات.

      ونقل الأنباري عن الأدميرال ألين جي مايرز، قائد الحاملة والسفن التابعة لها، قوله "الهدف من وجودنا في الخليج العربي هو إسناد قوات التحالف في العراق ومراقبة أمن المياه لمنع أي عمليات إرهابية أو من يخرق القوانين الدولية وجعل المياه آمنة للتجارة لما لذلك من أهمية على الاقتصاد العالمي"، نافياً أن يكون وجودهم متعلقاً بالدرجة الأساسية بالأزمة مع إيران حول ملفها النووي".

      وعند السؤال عن قدرة الحاملة والسفن التابعة لها على التصدي لأي هجوم صاروخي إيراني عليها خاصة بما يعرف بصواريخ تعمل كـ (توربيدو) التي ادعى الإيرانيون بأنه لا يمكن رصدها، نفى مايرز علمه بوجود هكذا صواريخ لدى إيران، كما أكد على قدرة الحاملة على الرد السريع والتصدي لأي هجوم إيراني مفترض.

      وأما الكابتن دان كلويد، قبطان السفينة، فقال إن" مهامنا بالإضافة إلى حماية أمن المياه والعمليات ضد أي خطر إرهابي في المياه، القيام بإسناد قوات التحالف في كل من العراق وأفغانستان حيث كانت المهام في بحر العرب باتجاه أفغانستان فيما انتقلت إلى العراق مع دخول حاملة الطائرات الخليج العربي".
      أيزنهاور ..

      جيش عائم :

      وتعتبر دوايت دي آيزنهاور ثالث حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية ودخلت عقب غزو العراق الكويت في العام 1990 كأول حاملة طائرات تقوم بعمليات مستمرة في البحر الأحمر، ودخلت أيزنهاور الخليج العربي في 26 سبتمبر 1991 لدعم قوات التحالف في عملية (عاصفة الصحراء) ضد الجيش العراقي لتعود بعدها إلى مرفأ السفن التابع للبحرية الأمريكية في نورفولك لإجراء عمليات صيانة وتعديلات ومن ثم العودة إلى الأسطول في نوفمبر 1993. وعادت مؤخرا إلى مياه الخليج.

      ويوجد على متنها حوالي 5 آلاف شخص بين ضابط طيار وبحري وبحار، وتتميز بأن 70 في المائة من طاقمها العامل بأعمار بين 18 إلى 22 عاماً.

      ومن الطائرات التي تحملها: أف 18 من طراز هورنيت و سوبر هورنيت، طائرتان إي (2 سي هوك آي) ومهمتها الإنذار المبكر والقيادة والسيطرة للقوة الضاربة لمجموعة حاملة الطائرات،طائرتان (إي أي براولر) لتوفير الحماية للطائرات المقاتلة،. وتحتوي على مستشفى بخمسين سريراً.

      وبحسب ميسم الأنباري فإن هذه الحاملة يمكنها إطلاق بين دقيقة وأخرى طائرة وتستقبل كل نصف دقيقة طائرة.

      وأما الحاملة "يو اس اس جون سي. ستينيس" فتعمل بالدفع النووي وتتألف من 8 إلى 9 مقاتلات من نوع :هورنت، برولر،فايكينغ،سيهوك، هوكاي. وهذه الطائرات يمكن أن تدمر طائرات مقاتلة أخرة إضافة إلى السفن والأهداف الأرضية. وتعمل حاملة الطائرات على مفاعلين نويين ( الدفع النووي) وهو ما يزيد من طاقتها وسرعتها التي تصل إلى 56 كم في الساعة.

      ولديها أسلحة دفاعية مثل صاروخ "ريم 7 سي سبارو" للمسافات القصيرة وأنظمة "رام" لإطلاق صاروخ أرض جو ونظام فلانكس المضادر لصواريخ كروز وأنظمة الكترونية أخرى. وتحمل سبع سفن حربية وغواصتين.

      ويمكن للطائرات التي على متنها مثل "اف 18 هورنيت" و"اف 14 تومكات" الطيران لمسافات اطول قبل القاء القنابل. وعلى متنها مستشفى بمخزون المضادات الحيوية، بما في ذلك "سيبرو"، ومضادات السموم، تحسبا لأي هجوم يستخدم فيه الانثراكس (الجمرة الخبيثة) او غاز الاعصاب.

         

      [CENTER][SIZE=4][COLOR=slategray]ــــــــــــــــــــــــــــــ[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=2][COLOR=#000080][COLOR=#a50021][FONT=PT Bold Heading][SIZE=4]( ما أنفع الاستغفار وما أكثر ثمراته ! .. فاستغفروا الله كثيراً لعلكم تُرحَمُون )[/SIZE][/FONT][/COLOR][/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=4][COLOR=darkgreen][URL="http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=201095"][U][SIZE=3][COLOR=#162507]( [COLOR=red]هـنـا[/COLOR] )[/COLOR][/SIZE][/U][/URL] [/COLOR][/SIZE][COLOR=navy][B][COLOR=#336699][FONT=Times New Roman]ملف ساخن تجد فيه آخر الأخبار والتقارير حول الحرب المنتظرة بين أمريكا وإيران ؛ مع العلم أنني أبرأ إلى الله من الكفار وأمثالهم الذين ترد أسماؤهم في هذه الأخبار والمقالات ، ومع أني أجمع مادة هذا الملف من مواقع وصحف لا يهمها أن تنشر ما يُغضب الله فهذا لا يعني أني راضٍ بكل ما تنشره ولو كان يُغضب الله أو أهوِّن متابعتها بل أبرأ إلى الله من كل ما تنشره مما يُغضبه عز وجل .[/FONT][/COLOR][/B][/COLOR][/CENTER]


    4. #4

      ( 4 )

      رايس : توقع ضربة ضد إيران يُبرز خطورة الوضع

      مفكرة الإسلام : أعلنت "كوندوليزا رايس" وزيرة الخارجية الأمريكية - يوم الأحد - أن التكهنات بشأن هجوم صهيوني على المنشآت النووية الإيرانية، تبرز مخاطر عدم إقناع إيران بوقف تخصيب اليورانيوم .

      ورغم أن "رايس" أكدت أنه لا يزال هناك "مجال واسع للمساعي الدبلوماسية"، للحد من برنامج إيران النووي، الذي تخشى القوى الغربية أن يؤدي لصنع قنابل، إلا أنها أضافت أن مجرد الحديث عن عملية "إسرائيلية" على لبنان، إنما يظهر مدى خطورة أن تواصل إيران العمل ببرامجها، دون رادع." وفقًا لما أوردته "رويترز"

      وكانت "رايس" تزور الأراضي الفلسطينية المحتلة، في إطار جولة بالمنطقة؛ لبحث فرص إحياء عملية السلام بين "إسرائيل – وفلسطين"، وطلبت مساعدة العرب في الخروج من المأزق العراقي.

      الجدير بالذكر أنه - على الرغم من دعوات الرئيس الإيراني "محمود أحمدي نجاد" إلى محو إسرائيل من الخارطة، إلا أنه عاد واعتذر، وأعلن أنه يحترم "جميع يهود الأرض"، وفي الوقت الذي تعلن فيه إسرائيل استبعادها للجوء لعمل عسكري وقائي ضد إيران، يعتقد كثير من المحللين أنه سيكون من الصعب - على إسرائيل - تدمير منشآت إيران النووية بمفردها.

      الجدير بالذكر أن إيران كانت من أوائل الدول، التي اعترفت بالكيان الصهيوني، كدولة مستقلة منذ عام ‏1951م،‏ أي بعد نشأته بحوالي ثلاث سنوات، بل إن علاقات قوية نشأت بين الدولتين بلغت ـ في السبعينيات ـ حد الشراكة الإستراتيجية، تجلت في مساعدة إيرانية، لعمليات ترحيل اليهود من العراق، وتعاون "إسرائيلي إيراني" في مجال المخابرات‏، في حين ساعد الموساد، والشاباك، والجيش الإسرائيلي، في إقامة جيش إيران، ووحدات المخابرات المسماة "السافاك".

      وقد بدأ تزويد إيران، إسرائيل بالنفط، في بداية الخمسينيات؛ حيث نقل في حاويات إلى "إيلات"، ونقل منها في أنبوب قطره نحو‏40‏ سم إلى مدينة بئر سبع، ومولت شراء الأنبوب، وأقامته عائلة "روتشيلد".‏

      وفي منتصف عام 2006م - وربما قبل أيام من اندلاع الحرب اللبنانية - كشفت مصادر صحفية عن معلومات تسربت من مصادر استخبارية، أن عدة قنوات اتصال، وتفاوض سرية، قد فتحت بين إيران وأمريكا، في أكثر من عاصمة عربية، وشرق أوسطية، وأوروبية، وصولاً إلى واشنطن بالذات، مرورًا ببغداد، وطهران، وأنقرة، وجنيف، وفيينا.

      وأكثر من ذلك، تؤكد هذه المصادر أن المفاوضات السرية قد تجاوزت - في الأيام الأخيرة - محور طهران ـ واشنطن، لتنضم إليها تل أبيب، وتتحول إلى مفاوضات إيرانية ـ أمريكية ـ إسرائيلية.

         

      [CENTER][SIZE=4][COLOR=slategray]ــــــــــــــــــــــــــــــ[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=2][COLOR=#000080][COLOR=#a50021][FONT=PT Bold Heading][SIZE=4]( ما أنفع الاستغفار وما أكثر ثمراته ! .. فاستغفروا الله كثيراً لعلكم تُرحَمُون )[/SIZE][/FONT][/COLOR][/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=4][COLOR=darkgreen][URL="http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=201095"][U][SIZE=3][COLOR=#162507]( [COLOR=red]هـنـا[/COLOR] )[/COLOR][/SIZE][/U][/URL] [/COLOR][/SIZE][COLOR=navy][B][COLOR=#336699][FONT=Times New Roman]ملف ساخن تجد فيه آخر الأخبار والتقارير حول الحرب المنتظرة بين أمريكا وإيران ؛ مع العلم أنني أبرأ إلى الله من الكفار وأمثالهم الذين ترد أسماؤهم في هذه الأخبار والمقالات ، ومع أني أجمع مادة هذا الملف من مواقع وصحف لا يهمها أن تنشر ما يُغضب الله فهذا لا يعني أني راضٍ بكل ما تنشره ولو كان يُغضب الله أو أهوِّن متابعتها بل أبرأ إلى الله من كل ما تنشره مما يُغضبه عز وجل .[/FONT][/COLOR][/B][/COLOR][/CENTER]


    5. #5

      ملف ساخن يحتوي على معلومات مهمة حول ملف ( إيران ) النووي :

         

      [CENTER][SIZE=4][COLOR=slategray]ــــــــــــــــــــــــــــــ[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=2][COLOR=#000080][COLOR=#a50021][FONT=PT Bold Heading][SIZE=4]( ما أنفع الاستغفار وما أكثر ثمراته ! .. فاستغفروا الله كثيراً لعلكم تُرحَمُون )[/SIZE][/FONT][/COLOR][/COLOR][/SIZE][/CENTER]
      [CENTER][SIZE=4][COLOR=darkgreen][URL="http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=201095"][U][SIZE=3][COLOR=#162507]( [COLOR=red]هـنـا[/COLOR] )[/COLOR][/SIZE][/U][/URL] [/COLOR][/SIZE][COLOR=navy][B][COLOR=#336699][FONT=Times New Roman]ملف ساخن تجد فيه آخر الأخبار والتقارير حول الحرب المنتظرة بين أمريكا وإيران ؛ مع العلم أنني أبرأ إلى الله من الكفار وأمثالهم الذين ترد أسماؤهم في هذه الأخبار والمقالات ، ومع أني أجمع مادة هذا الملف من مواقع وصحف لا يهمها أن تنشر ما يُغضب الله فهذا لا يعني أني راضٍ بكل ما تنشره ولو كان يُغضب الله أو أهوِّن متابعتها بل أبرأ إلى الله من كل ما تنشره مما يُغضبه عز وجل .[/FONT][/COLOR][/B][/COLOR][/CENTER]




    صفحة 1 من 236 1231050 ... الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •