رئيسية الموقع    الصور    المقالات    الملفات   الأخبار   الصوتيات

     

     

    صفحة 1 من 13 12310 ... الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 5 من 62

    الموضوع: ?حقيقة "قصة" الأسد الذي يتلفظ بكلمة الله >>>>>

    1. #1

      ?حقيقة "قصة" الأسد الذي يتلفظ بكلمة الله >>>>>

      بســم الله الرحـمن الرحـيم

      حقيقة "قصة" الأسد الذي يتلفظ بكلمة الله

      منذ سنوات عديدة كان قد وصل الي تعليقاً من أحد المشايخ على أشجار أو شجرة تشكل جذعها
      على شكل لفظ الجلالة الله ولكني لا أجد حروف تعليقه في ورقة ولا في عقلي غير مفهوم استقر في فؤادي وقت ذاك
      أطرحه عليكم بمناسبة هذا الأسد النبيل الذي طل علينا بصوته مقدماً لنا كرامة من الله على إثبات وجوده تعالى كما زعم مروجو
      هذه الكرامة. المفهوم يعتمد على كون هذا الأمر قد يكون مندرجاً تحت فصل خدعة. هذا ما بقي عندي من مفهوم كلام ذلك الشيخ.
      خدعة؟ خدعة!

      عجيب هذا الزمان الذي نعيشه وأعجب منه إعلامه...
      كيف تكون خدعة؟
      في هذه الايام يتداول الناس في المنتديات قصة هذا الأسد والزهرة التي تظهر عليها لفظ الجلالة الله
      وسحابة ظهرت في سماء أحد دول الجزيرة العربية على شكل لفظ الجلالة.
      وقد يكون هناك غير هذا مما لا أعرفه
      ولم أر صوره وتعرفونه ورأيتم صوره.
      والعجيب في الأمر ــ ونحن أمة التحقيق ــ لم نتحقق من صدق هذه الأخبار ولم يصدر على ما أعلم نص من أحد العلماء الموثوق بدينه بياناً بهذا الشأن
      ــ حاشا الكلام الذي صدر من ذلك الشيخ الذي لاأجد أسمه في حافظتي ــ
      ولا من مؤسسة إسلامية تبين لنا حقيقة هذا الأمر...

      هل الأمر بهذه الخطورة؟

      أقول نعم.
      نحن مع هذا التقدم العجيب للعلوم في هذا الزمان والقدرات التي حباها الله للبشرندرك تماماً أن التقدم الزراعي
      على سبيل المثال قد وصل الى درجة الحصول على حشيش بغير لونه الطبيعي ولكنه سام.
      ومازالت البحوث مستمرة في هذا المضمار.
      فماذا لوقام غداً نصراني يقول لنا انظروا أيها الضالون من المسلمين شجرة جذعها على شكل "يسوع المحبة".
      أو نرى يهودياً متكئأ على أريكته يقول انظروا معشر العرب "هذه الزهورقد نقش رب الجنود عليها ‘أرض الميعاد‘ ".
      أو هندوسياً قائماً على بقرة تصهل تقول "شرد بكل مسلم. شرد بكل مسلم".
      فماذا نحن قائلون يومئذ وقد استقر في أذهان المسلمين أن هذا التشكل حقيقة: تشكل السحاب وتشكل الجذع وتشكل الزهرة
      ونطق الأسد. فتنة عندئذ ستكون. هل سيسلم الدهماء منها؟

      لو أن الأمر قد تحقق لنا في نطق الأسد وغيره لقلنا سبحانك ربنا لا إله إلا أنت.
      ولكان هذا من الله آية للناس وكرامة للمؤمنين ليزدادوا إيمانا وليزدادوا هدى.
      أما والأمرعلى هذه الطريقة فنقول سبحانك هذا بهتان عظيم. والبينة على من ادعى.

      طيب. قولوا لنا في أي حديقة هذا الأسد؟ في أي مدينة؟ في أي دولة وهذا أقل القليل؟
      طيب المصدر.
      ومن هذا الذي يكبر أثناء زئير الأسد؟ لا بد أن يكون مسلماً!
      أي أنه شاهد على هذه الكرامة.
      أين هو إذاً؟
      .

      والله سبحانه يعلم خطورة من لا يفقه قول الله تعالى "فكيف تصبر على مالم تحط به خبراً".
      فيتعجل من يتعجل برأيه بدون بينة راجحة ولا يجد في صدرة صبراً يدفعه للتثبت ومتسعاً لأحداث هو فيها ومعهاولايريد أن يعلم حق العلم حكم الله فيها وأقوال وأفعال يراها ويسمعها لا يدري أين تأخذ به ونيات لا يدري كم له بهن من السخط والغضب فيكون هوانا لأمته وشقاء لنفسه في الدنيا والآخرة.
      وآخرلا يريد بالصبر وسعة الصدرإلا أن يحيا على بينة من أمره ويكون في حيطة لدينه ونفسه والحفاظ على تقواه وعقله وكرامته.
      والصبر ساعة وراحة الأبد في جنة عرضها السموات والأرض لكل من اتقى وحمد.

      نريد أقلاماً طيبة عالمة توصل الي المؤمنين حقائق هذه الآية وابراز معالمها وسبر مكنونها
      لكي يتسنى لنا حسن التدبر فيما يطرح علينا من مفاهيم وجلي أبصارنا وقلوبنا مما أصابها من الفضائيات الماكرة
      وانتقاء الكتاب الذي ألفه صاحبه مخلصاً لله دينه لإعزاز الدين وتبصير الغافلين وتذكير العالمين.
      ولعلك ترى الشطط في الأقوال والتنطع في الأفعال والجبن في اللقاء والقتل القتل
      والحماس في تسويد الصحائف على غير هدى من الله
      تعالى وقلة الصبر وخلو العفو وصدارة الغضب وكثرة الشكوى لغير الله تعالى
      وندرة الحلماء وتكبيل الصلحاء وأسر العفيف وسم الرغيف.

      فهل نحن بعد هذه الرؤية مستيقنون ومستبشرون؟

         


    2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      كلام اخي معقول

      بارك الله بك ,وجزاك الله خيرا

         


    3. #3
      تاريخ التسجيل
      Aug 2002
      المشاركات
      494

      جزاك الله خيرا أخي ماجة ،،،
      فعلا نحن أحوج مانكون إلى التثبت من مثل هذه الأخبار وعدم تلقفها وإشاعتها والتي قد تكون مكيدة من بعض الملاحدة كما حدث قبل فترة من قبل بعض العلمانيين بخصوص رسم لفظ الجلالة على جهاز قياس لتتكشف الأمور بعد ذلك عن سرعة البعض في تصديق أي شيء وعدم التثبت من الخبر وحينها يسقط في أيدينا - نعم نحن أمة التحقق

         

      سبحان الله وبحمده . . . سبحان الله العظيم


    4. #4

      كلام صحيح

         


    5. #5

      ---

         




    صفحة 1 من 13 12310 ... الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •