المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : |الفاروق|- [حملة النصرة لسوريا] ، سوريا طريق إلى الجنة .. بقلم :جلال الدين أبوالفتوح


 


فارس الكنانة
02 03 2012, 11:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




مؤسسة الفاروق للإنتاج الإعلامي

تــــــــــــقـــــدمـــــــ


http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711468222.gif (http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711468222.gif)



[حملة النصرة لسوريا] ، سوريا طريق إلى الجنة ..


بقلم الشيخ : جلال الدين أبو الفتوح


http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711467721.png (http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711467721.png)


[حملة النصرة لسوريا] ، سوريا طريق إلى الجنة ..





بقلم الشيخ : جلال الدين أبو الفتوح





الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ..
وبعد..


فإن سوريا تئن وتتألم بل تنزف دمًا وتحترق نارًا وتعيش خرابًا ودمارًا وتكتسي حزنًا وسوادًا، الكل يشاهد عبر شاشات التلفاز ، والقنوات الفضائية ، فظائع وجرائم ، تشيب لهولها الولدان فما العمل ؟


وما الواجب على كل مسلم تجاه إخوانه في سوريا ؟
هل سنظل أسرى لثقافة سايكس بيكو ، التي غرسها الاحتلال في أحشائنا ؟
هل ترانا سنكتفي بدموع حارة تنهمر من مآقينا أو مصمصة للشفاه عند رؤية جرائم الطغاة ؟
الذي أراه والله أعلم أننا يمكن أن نقدم لسوريا الآتي :


أولاً : الدعاء بإخلاص وإلحاح ، أن يفرج الله – سبحانه وتعالى – الكرب عن أهل سوريا ، وأن يمنّ عليهم بإهلاك طاغيتهم وإزالة ملكه ونظامه ، قال تعالى **وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر : 60] ، وعن جابر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيرًا من أمور الدنيا والأخرة إلا أعطاه إياه وذلك في كل ليلة) [رواه مسلم] ،
وفي الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ فَيَقُولُ مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ)

ثانيًا : العمل على فضح النظام السوري النصيري العلوي ، وإشاعة العلم لدى العامة والكافة بأنه أكفر من اليهود والنصارى كما بين ذلك شيخ الإسلام بن تيمية – رحمه الله – في فتواه عندما سُئل عنهم .

ثالثًا : فتح باب التبرع بالأموال وإرسالها إلى الشعب السوري ، عن طريق الثقات المأمونين .

رابعًا : تحريض المسلمين عامة والشباب خاصة على النفير لسوريا ، أداءا لفريضة الجهاد في سبيل الله تعالى ، مع الإسترشاد بتوجيهات ونصائح قادة الجهاد ، وخاصة فيما يتعلق بوقت النفير والطريق الأمن حتى لا يسقط الشباب فريسة في أيدي العملاء ومخابرات الأنظمة الطاغوتية .

خامسًا : ضغط الشعوب على الأنظمة الحاكمة ، لاجبارها على قطع العلاقات مع نظام المجرم بشار الأسد .

سادسًا: تشجيع الدعوة الرامية إلى المقاطعة الإقتصادية لمنتجات الدول المساندة لنظام بشار ، وخاصة إيران والصين وروسيا .

سابعًا: العمل على فضح عملاء النظام السوري ، في الداخل ممن يجتهدون في إطفاء المشروعية ، على نظام الجزار النصيري ، ويأتي على رأس هؤلاء محمد سعيد رمضان البوطي .


إن دماءنا التي تنزف في سوريا وغيرها من بلدان العالم الإسلامي ، لتدعونا إلى إحياء عقيدة الولاء والبراء ، والثورة على ثقافة سايكس بيكو ومخلفاتها .


الولاء للمسلمين الموحدين المعذبين في شتى بقاع العالم الإسلامي ، الولاء لطائفة المجاهدين (حماة الأرض والعرض) الذين يقاتلون في سبيل الله إعلاءًا لكلمته وإظهارًا لدينه ، والبراء من الكفار الأصليين والعملاء المرتدين ، الذين خانوا الدين ، وباعوا الأرض والعرض.. لابد من إشاعة العلم بخطورة سايكس بيكو على عقيدتنا وديننا فلم نجن سوى التفرق والتمزق ، والانكفاء على الرابطة القطرية الضيقة مع الإعراض عن الأخوة الإيمانية الواسعة ، التي تجعل من المسلمين في شتى البقاع أمة واحدة وجسدًا واحدًا (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً .. )


[الأنبياء : 92] (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) [متفق عليه] .

إن الدماء العابقات التي تراق في سبيل الله تعالى على أرض سوريا وغيرها من بلادنا الجريحة ، لتفتح لنا طريقًا إلى جنة الخلد ، وتباعد بيننا وبين العذاب الأليم قال الله تعالى


(إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة : 111] ، وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) ) [الصف]


وقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ( إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله تعالى ، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض) [رواه البخاري] .


وعن أبي بكر بن أبي موسى : (إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف.. ) [رواه مسلم]


اللهم اجلعنا من المجاهدين في سبيلك الذين يدافعون عن دينك ، وينصرون أولياءك اللهم يا قوي يا جبار ، انتقم من بشار ، وأرنا فيه آية ، واجعل نهايته أسوأ نهاية ، اللهم ارحم عبادك المستضعفين في سوريا ، فرج كربهم واشف صدورهم بإهلاك طاغيتهم .
آمين وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين




أخوكم
جلال الدين أبو الفتوح





مع تحيات إخوانكم في



http://im12.gulfup.com/2011-12-30/1325226223991.gif (http://im12.gulfup.com/2011-12-30/1325226223991.gif)



مؤسسة الفاروق للإنتاج الإعلامي



نسألكم الدعاء

فارس الكنانة
02 03 2012, 11:12 PM
بارك الله في أخواننا فى مؤسسه الفاروق وفى الشيخ جلال الدين أبو الفتوح

فارس الكنانة
02 03 2012, 11:26 PM
اللهم اجلعنا من المجاهدين في سبيلك الذين يدافعون عن دينك ، وينصرون أولياءك اللهم يا قوي يا جبار ،
انتقم من بشار ،
وأرنا فيه آية ،
واجعل نهايته أسوأ نهاية ،
اللهم ارحم عبادك المستضعفين في سوريا ،
فرج كربهم واشف صدورهم بإهلاك طاغيتهم .
آمين

فارس الكنانة
03 03 2012, 12:21 AM
لقد فتك أبناء العلوية القذرة فتكاً لا يتصوره إنسان ، تكاد تنفطر له السماء دهشة وترتج له الأرض وحشة بل تخر دونه الجبال ،
فلا يحسبوا أن فتكهم قد أكَلَّ منا لساناً ويدا

فارس مصر
03 03 2012, 01:29 AM
لقد احسنت يا فارس الكنانة بارك الله فيك وبارك الله فى الشيخ جلال الدين ابو الفتوح فما اجمل ما يدعوا اليه انه الجهاد فى سبيل الله من اجل ازالة هذا الطاغية الكافر المرتد المتجبر الحيون المجرم فاين الاحزاب ؟ واين قادتها من هذه المجازر ؟ وماذا هم فاعلون؟ الى الله المشتكى

فارس الكنانة
03 03 2012, 02:54 PM
هلموا لتطبيق هذه الحمله
وأضعف الايمان هو الدعاء



أو نشر مقالات لفضح النصيريه وأحبارها الفاسدين



أو
الضغط على الحكومات المرتده لمقاطعه النظام النصيرى




أو العمل على جمع الصدقات
أو
التحريض



أو الهجره للجهاد



نسأل الله أن يمن علينا بالهجره لارض الجهاد



قولوا آمين

فارس الكنانة
03 03 2012, 04:51 PM
لقد احسنت يا فارس الكنانة بارك الله فيك وبارك الله فى الشيخ جلال الدين ابو الفتوح فما اجمل ما يدعوا اليه انه الجهاد فى سبيل الله من اجل ازالة هذا الطاغية الكافر المرتد المتجبر الحيون المجرم فاين الاحزاب ؟ واين قادتها من هذه المجازر ؟ وماذا هم فاعلون؟ الى الله المشتكى

حياكم الله اخى الكريم محمد كنانة ونسال الله ان يبارك لنا فى علمائنا وشيوخنا ..والحقيقه عندما نسمع لفظة معشوقتنا <<الجهاد>>..يطير القلب له فيكون جسدك بموطنك وقلبك وعقلك وفكرك هناك معهم !! نسأل الله أن يمن علينا بالهجره لارض الجهاد..أمــا الاحزاب فانهم كل ما استطاعوا فعله هو القول بحل دم بشار وكآنه كان معصوم الدم قبل الثوره وصدق القائل وكم ذا بمصر من المضحكات .ولكنه ضحك كالبكا ؟؟والى الله المشتكى

فارس الكنانة
03 03 2012, 05:00 PM
http://www.pallap.com/pic/image-54C6_4F4D83E7.jpg (http://www.pallap.com/pic/share-54C6_4F4D83E7.html)

فارس الكنانة
03 03 2012, 05:03 PM
http://img04.arabsh.com/uploads/image/2012/02/29/0a3f4c426dfb.jpg

فارس الكنانة
03 03 2012, 05:05 PM
http://img04.arabsh.com/uploads/image/2012/02/28/0a304d4265f0.jpg



بارك الله لاخواننا فى منتدى شموخ الاسلام على هذه التصاميم

http://hh7.an3m1.com/Sep/an3m1.com_13304116961.gif (http://hh7.an3m1.com/)

فارس الكنانة
03 03 2012, 05:08 PM
http://www7.0zz0.com/2012/02/29/19/173085092.jpg


http://www.pallap.com/pic/image-A758_4F50C68C.jpg</EM>

فارس الكنانة
03 03 2012, 09:21 PM
اللهم مزق ملك بشار كل ممزق

فارس الكنانة
03 03 2012, 11:50 PM
لله دركم أخواننا فى سوريا فقد تغافل الجميع عنكم؟؟؟

فارس الكنانة
04 03 2012, 07:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم






مؤسسة الفاروق للإنتاج الإعلامي

تــــــــــــقـــــدمـــــــ


http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711468222.gif (http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711468222.gif)



[حملة النصرة لسوريا] ، سوريا طريق إلى الجنة ..


بقلم الشيخ : جلال الدين أبو الفتوح


http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711467721.png (http://im16.gulfup.com/2012-03-02/1330711467721.png)


[حملة النصرة لسوريا] ، سوريا طريق إلى الجنة ..





بقلم الشيخ : جلال الدين أبو الفتوح





الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ..
وبعد..


فإن سوريا تئن وتتألم بل تنزف دمًا وتحترق نارًا وتعيش خرابًا ودمارًا وتكتسي حزنًا وسوادًا، الكل يشاهد عبر شاشات التلفاز ، والقنوات الفضائية ، فظائع وجرائم ، تشيب لهولها الولدان فما العمل ؟


وما الواجب على كل مسلم تجاه إخوانه في سوريا ؟
هل سنظل أسرى لثقافة سايكس بيكو ، التي غرسها الاحتلال في أحشائنا ؟
هل ترانا سنكتفي بدموع حارة تنهمر من مآقينا أو مصمصة للشفاه عند رؤية جرائم الطغاة ؟
الذي أراه والله أعلم أننا يمكن أن نقدم لسوريا الآتي :


أولاً : الدعاء بإخلاص وإلحاح ، أن يفرج الله – سبحانه وتعالى – الكرب عن أهل سوريا ، وأن يمنّ عليهم بإهلاك طاغيتهم وإزالة ملكه ونظامه ، قال تعالى **وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر : 60] ، وعن جابر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيرًا من أمور الدنيا والأخرة إلا أعطاه إياه وذلك في كل ليلة) [رواه مسلم] ،
وفي الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ فَيَقُولُ مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ)


ثانيًا : العمل على فضح النظام السوري النصيري العلوي ، وإشاعة العلم لدى العامة والكافة بأنه أكفر من اليهود والنصارى كما بين ذلك شيخ الإسلام بن تيمية – رحمه الله – في فتواه عندما سُئل عنهم .


ثالثًا : فتح باب التبرع بالأموال وإرسالها إلى الشعب السوري ، عن طريق الثقات المأمونين .


رابعًا : تحريض المسلمين عامة والشباب خاصة على النفير لسوريا ، أداءا لفريضة الجهاد في سبيل الله تعالى ، مع الإسترشاد بتوجيهات ونصائح قادة الجهاد ، وخاصة فيما يتعلق بوقت النفير والطريق الأمن حتى لا يسقط الشباب فريسة في أيدي العملاء ومخابرات الأنظمة الطاغوتية .


خامسًا : ضغط الشعوب على الأنظمة الحاكمة ، لاجبارها على قطع العلاقات مع نظام المجرم بشار الأسد .


سادسًا: تشجيع الدعوة الرامية إلى المقاطعة الإقتصادية لمنتجات الدول المساندة لنظام بشار ، وخاصة إيران والصين وروسيا .


سابعًا: العمل على فضح عملاء النظام السوري ، في الداخل ممن يجتهدون في إطفاء المشروعية ، على نظام الجزار النصيري ، ويأتي على رأس هؤلاء محمد سعيد رمضان البوطي .


إن دماءنا التي تنزف في سوريا وغيرها من بلدان العالم الإسلامي ، لتدعونا إلى إحياء عقيدة الولاء والبراء ، والثورة على ثقافة سايكس بيكو ومخلفاتها .


الولاء للمسلمين الموحدين المعذبين في شتى بقاع العالم الإسلامي ، الولاء لطائفة المجاهدين (حماة الأرض والعرض) الذين يقاتلون في سبيل الله إعلاءًا لكلمته وإظهارًا لدينه ، والبراء من الكفار الأصليين والعملاء المرتدين ، الذين خانوا الدين ، وباعوا الأرض والعرض.. لابد من إشاعة العلم بخطورة سايكس بيكو على عقيدتنا وديننا فلم نجن سوى التفرق والتمزق ، والانكفاء على الرابطة القطرية الضيقة مع الإعراض عن الأخوة الإيمانية الواسعة ، التي تجعل من المسلمين في شتى البقاع أمة واحدة وجسدًا واحدًا (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً .. )


[الأنبياء : 92] (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) [متفق عليه] .


إن الدماء العابقات التي تراق في سبيل الله تعالى على أرض سوريا وغيرها من بلادنا الجريحة ، لتفتح لنا طريقًا إلى جنة الخلد ، وتباعد بيننا وبين العذاب الأليم قال الله تعالى


(إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة : 111] ، وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) ) [الصف]


وقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ( إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله تعالى ، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض) [رواه البخاري] .


وعن أبي بكر بن أبي موسى : (إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف.. ) [رواه مسلم]


اللهم اجلعنا من المجاهدين في سبيلك الذين يدافعون عن دينك ، وينصرون أولياءك اللهم يا قوي يا جبار ، انتقم من بشار ، وأرنا فيه آية ، واجعل نهايته أسوأ نهاية ، اللهم ارحم عبادك المستضعفين في سوريا ، فرج كربهم واشف صدورهم بإهلاك طاغيتهم .
آمين وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين




أخوكم
جلال الدين أبو الفتوح





مع تحيات إخوانكم في



http://im12.gulfup.com/2011-12-30/1325226223991.gif (http://im12.gulfup.com/2011-12-30/1325226223991.gif)



مؤسسة الفاروق للإنتاج الإعلامي



نسألكم الدعاء




لكم الله يا أهل سوريا

أبو معتصم
06 03 2012, 02:38 AM
((( ثانيًا : العمل على فضح النظام السوري النصيري العلوي ، وإشاعة العلم لدى العامة والكافة بأنه أكفر من اليهود والنصارى كما بين ذلك شيخ الإسلام بن تيمية – رحمه الله – في فتواه عندما سُئل عنهم .)))

فتوى في النصيرية

فضيلة الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حفظه الله من كل سوء :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

من هم النصيرية ؟ والى من ينتسبون ؟ وفي أي تاريخ نشأت هذه الطائفة ؟ وفيأي بلد تتواجد ؟ وما هي ديانتهم ؟ وما رأي علماء الأمة فيهم ؟ وهل تجوزتهنئتهم بأفراحهم وتعزيتهم في أحزانهم بمصابهم ؟ وهل تجوز الصلاة على منمات منهم ؟
أفتونا عن هذه الأسئلة مأجورين ، وجزاكم الله خيرا .

الجواب:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ، وبعد :

فإن الإجابة على هذه الأسئلة تحتمل مجلدا ولكن سنختصر في الجواب :

النصيرية طائفة من غلاة الشيعة ، نشأت في القرن الثالث الهجري ، ودخل فيهاطوائف كفرية من غيرها - كالباطنية والإسماعيلية والبوذية وغيرهم من الفرقالكافرة والمنحدرة من اصل مجوسي -

وهي تكثر في سوريا ، ولها وجود في البلدان المجاورة لسوريا .

وهي تنسب إلى رجل يدعى محمد بن نصير النميري ، الذي ادعى النبوة وزعم أنأبا لحسن العسكري - الإمام الحادي عشر من الشيعة - كان ربا وانه هو الذيأرسله نبيا .

أما ديانتهم فهي تقوم على معتقدات فاسدة وطقوس بالية ملفقة من اليهودية والنصرانية والبوذية والإسلام ...
ومن هذه المعتقدات الفاسدة لهذه الطائفة :

أولا : الغلو في الإمام على بن أبى طالب رضي الله عنه والاعتقاد بأنه إلهورب ، وانه خلق السماوات والأرض وجميع الكائنات ، ومن عباداتهم في الغلوبعلي رضي الله عنه قولهم : ( لا إله إلا حيدرة الانزع البطين ، ولا حجابعليه إلا محمد الصادق الأمين ، ولا طريق إليه إلا سلمان ذو القوة المتين ..) وبهذا القول يتبين انهم اكفر من اليهود والنصارى والمشركين .. لأنهمبعبارتهم هذه اسندوا الخلق والتدبير إلى الإمام على بن أبى طالب رضي اللهعنه ، أما اليهود والنصارى والمشركون فإنهم مقرون بان الله تعالى الخالقالمدبر المتصرف بشؤون الخلق .

ثانيا : القول بتناسخ الأرواح :

وهو أن الإنسان إذا مات خرجت روحه وسكنت بدن حيوان آخر إما إنسان وإما حيوان على حسب سلوك الشخص الميت الذي خرجت منه ، إن كان فاضلا سكنت بدن حيوان فاضل ، وان كان سيئا سكنت بدن حيوانحقير كالكلاب وغيرها .. وحقيقة هذا المذهب أن الدنيا لا تخرب ولا تنتهي وانه لا بعث ولا جنة ولا نار ، بل تستمر الأرواح بالتنقل من بدن إلى بدن إلى مالا نهاية ، وهذا المعتقد الفاسد أخذوه عن البوذية لأن من أصول مذهب البوذيين تناسخ الأرواح .

ومن الأمور المتأصلة في مذهب النصيرية شدة عدائهم للإسلام والمسلمين وبغضهم لهم ، ومن شدة عدائهم للإسلام انهم يلقبون الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه " بإبليس الأبالسة " ويليه في الإبليسية أبو بكر ثم عثمان ..

ويحرمون زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم لأن في جواره أبى بكر وعمر رضي الله عنهما .

وهذه الطائفة كانت محصورة في مكان في بلاد الشام لا يمكنون من الوظائف ولامن التعليم بناءا على فتوى صادرة بذلك من شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله ،وما زالوا كذلك إلى أن احتلت فرنسا بلاد الشام فأخرجتهم ولقبتهم بالعلويين ومكنتهم من المناصب الهامة بالدولة .

أما رأي علماء الإسلام فيهم فهو الحكم عليهم بالخروج من الملة ، لما يقوم عليه مذهبهم من الشرك والقول بتناسخ الأرواح وإنكار البعث والجنة والنار .

وقد سئل شيخ الإسلام بن تيمية رحمة الله عليه عن النصيرية فأجاب بما نصه :

الحمد لله رب العالمين .. هؤلاء القوم المسمون بالنصيرية هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية اكفر من اليهود والنصارى بل اكفر بكثير من المشركين ،وضررهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم من ضرر الكفار المحاربين..

فإن هؤلاء يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيع وموالاة أهل البيت وهم في الحقيقة لا يؤمنون بالله ولا برسوله ولا بكتابه ولا بأمر ولا بنهي ولا ثواب ولا عقاب ولا بجنة ولا بنار ولا بأحد من المرسلين قبل محمد صلى الله عليه وسلم ولا بملة من الملل ولا بدين من الأديان السالفة..

بل يأخذون من كلام الله ورسوله المعروف عند علماء المسلمين ويتأولونه على أمور يفترونها ويدعون أنها علم الباطن من جنس ما ذكره السائل …)

ثم استمر رحمه الله في الجواب إلى أن قال :

( ومن المعروف عندنا أن السواحل الشامية إنما استولى عليها النصارى من وجهتهم - أي وجهة النصيرية - وهم مع كل عدو للمسلمين ،ومن اعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين على التتار .. ) والفتوى طويلة نكتفي منها بما ذكر .

أما تهنئتهم بأفراحهم وتعزيتهم بمصابهم والصلاة على موتاهم فهذه أمور محرمة ولا تجوز ، لمخالفتها قاعدة الولاء والبراء التي هي اصل مهم من أصولالتوحيد .
هذا
وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

أملاه / حمود بن عقلاء الشعيبي | 25/3/1421 هـ

فارس مصر
06 03 2012, 08:31 AM
حياكم الله ايها الرجال الصادقون على هذا الجهد الطيب فى نشر الرسائل النافعة وبارك الله لكم هذا الجهد

فارس الكنانة
06 03 2012, 11:07 AM
بارك الله فيكم ووجزاكم الله كل خير

أبو معتصم
06 03 2012, 12:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


يا ويل سوريا الجريحــــة من أسودها الجائعــــــة المفترســـة ..يا ويلها..ثم يا ويلـها


.....................................................


العائلة الأسدية المفترسة التي ذبحت الشعب السوري الصابر المحتسب بدم بارد بعقيــــــدة عفلقية نصيرية شيعية فاســدة
فأرنا اللهم فيهم آية قدرتك وعجائب صنعك وأهلكهم جميعا كما أهلكت الظالمين مــن قبلهم..اللهم آمين..اللهم آمين يارب العالمــين

.................................................

وهؤلاء الأشبال من ذاك الأسد الجائــع

المجرم الصليبي"ميشيل عفلق"مؤسس حزب البعث العربي العربي الاشتراكي العفن.

ولقد استولي أسود سوريا المفترسة علي سوريا عنوة وسط الفوضي التي عمت سوريا بسبب كثرة الانقلابات فيها وزعزعة الأمن وعدم الاستقرار بها كما اعترف السفاح القاتل "ماهر الأسد" شقيق الجلاد الدموي الأكبر بشار الأسد الذي يبيد في شعبه المسكين منذ شهور عدة من قتل وذبح وشنق وهتك للأعراض..وقتل للأطفال والنساء..

وأطلق اليد الدموية النجسة ل"الشَّبِّيحة" الذين لهم نظائر في مصر يعرفون باسم "البلطجية"وهؤلاء وهؤلاء لا دين عندهم ولا خُلُق ولا خوف من الله جل وعلا..والذي يحكمهم هنا وهناك هو الأجر والغنائم التي يحصلون عليها

جاء ذلك في مقال كتبه الكاتب الكويتي"فؤاد الهاشم" في صحيفة الوطن الكويتية تحت عنوان:

"خاص وحصري ومؤسف ومخجل"

كتب يقول:

"ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد وقائد الفرقة الرابعة في الجيش علي خلفية تقرير أرسله إليه سبعة من كبار مساعديه العسكريين قبل يومين يقولون فيه:

"أنهم بحاجة إلي هدم وقصف المزيد من المساجد في كل أنحاء سوريا لمنع المتظاهرين من استخدامها كنقطة انطلاق إلي المظاهرات"

يقول الهاشم:إليكم تعليق هذا "الولد ماهر"-حرفيا- علي الاقتراح مع الاستغفار للباري عزوجل:

"إن الله لم ينتخبنا لقيادة هذا البلد والشعب السوري أيضا لم يخترنا قادة له غير صناديق الانتخابات..إن والدي استولي علي السلطة والحكم بالقوة ولا أحد يستطيع أن يسلبنا الحكم ولو كان الخالق ذاته..ولن نتردد في حرق كل مدينة سورية تقف ضدنا"

وهم بهذا الكفر البواح قد وضعوا نهايتهم المؤلمة التي سيرونها قريبا بذلك التطاول علي الذات الإلهية
العظيمة..

"وصل الأمر بهؤلاء المجرمين بالإعتداء علي الحرمات وشنق الفتيات السوريات العفيفات من غير جريرة أو ذنب اقترفنه..لكن شهوة القتل وحب السلطة والذود عنها بكل السبل المشروعة وغير المشروعة يجعلهم يحرقون الأخضر واليابس من أجل هذا الهدف الوضيع الحقير..

وهذا هو ديدن كل الحكام العرب في مصر واليمن وليبيا وسوريا وغيرها من بلاد الظلم والظالمين...

فسبحانك ربي ما أحلمك علي هؤلاء الفجرة الذين لم يتركوا وسيلة –حتى ولو كانت قذرة- إلا وقد استخدموها لإبادة وقتل هذا الشعب السوري الرافض لهم ولظلمهم وجبروتهم ودمويتهم.. في إباء وشموخ كشموخ الجبال الراسيات لهؤلاء"الكلاب المسعورة" من عائلة عميد الأسرة الدموي"حافظ الأسد"

ولعل الموقف المخزي للعالم عامة بمؤسساته التي يدعي أنها تدافع عن حقوق الإنسان في أي مكان في العالم.. وعالمنا العربي بجامعته العربية العاجزة أن تعمل أي شيء لهذه الشعوب التي تُذبح بدم بارد في ليبيا واليمن ومن قبلهما في تونس وفي مصر..

إنها-أي الجامعة العربية- قد أثبتت فشلها الذريع والمخزي..

وإحباطها في كل مجال حاولت التدخل فيه: في السودان والصومال وسوريا عندما رفض الأسد مقابلة"نبيل العربي"أمين عام الجامعة العربية لأسابيع حتى يقابله ذلك "الجزار الأسدي" الذي يستقوي علي شعبه المسكين "بالشبيحة" مثل "البلطجية في مصر"وبجيشه المخدوع في "بَعْثِيتِهِ" والمتشبع بالتحريض الشيعي القادم من إيران باعتبار سوريا حائط صد أمان لحزب الله في لبنان وحمايته من هجمات إسرائيلية كتلك التي حدثت منذ فترة ليست بالبعيدة..

ولذلك نري هذا التقارب غير الشريف بمقاصده الآثمة والخطيرة بين النظام البعثي النصيري في سوريا والدولة الشيعية المتعصبة لباطلها الشيعي العفن..

وعلي أثره وجدنا مجموعات من الحرس الثوري الإيراني في سوريا لقتل وإبادة الشعب السوري وإجهاض ثورته المباركة بظهور عدد من الشباب الملتحي وهذا ليس ديدن الشباب السوري في الجيش البعثي النصيري..ووقف العالم عاجزا أمام هذه المجازر البشرية التي يمارسها بشار الأسد وماهر الأسد قائد الفرقة الرابعة في الجيش السوري..ومعهما الشبيحة المجرمين الذين تظهرهم بعض الصور بأحجام"الثيران" والذين يقومون بأعمال إجرامية ضد شعبنا البطل في سوريا الحبيبة

ولقد ارتكب هؤلاء البعثيون النصيريون القتلة في شعبنا الحبيب في سوريا جرائم حرب أبشع من جرائم النازية..ولقد خالفوا كل الشرائع السماوية..وعصوا الله جل وعلا بكفرهم البواح كما رأينا فيما قاله

هذا"الجرو"ماهر الأسد في أحقيتهم في الحكم رغما عن إرادة الله جل وعلا..وتعالي الله عما يقولون علوا كبيرا..فأصبحوا بالإسلام كافرين ملحدين..وذنوبهم لا تُغفر بسبب قتلهم هؤلاء المسلمين المؤمنين عن عمد وقصد واضحين..

وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم القائل فيهم وفي أمثالهم كما في الحديث الصحيح..قال صلي الله عليه وسلم:
"كل ذنب عسي الله أن يغفره إلا من مات مشركا أو قتل مؤمنا متعمدا"
صحيح الجامع:2 /832 حديث:4525

ولله در القائل:

إذا الذئب استحال بمصر ظبيا فمن يحمي البلاد من الذئاب؟؟

قاتلكم الله أني تؤفكون يا آل الأسد المريض الجائع الذي يبذل كل مافي وسعه ليشبع حتى ولو بما حرم الله.

ماذا يدعو به هذا القاتل السفاح في الصورة التي علي اليمين..نسأل الله جل وعلا أن يجعل كيده في نحره ويجعل تدميره في تدبيره في إيذاء الشعب السوري الصامد البطل أمام هذه الترسانة العسكرية العاتية..

ولماذا يضحك هذا المعتوه؟؟؟ علي قتل شعبه؟؟؟أم علي فشله الذريع في حل مشاكل وطنه؟؟؟ أم يضحك علي "خيبته"؟

وليعلم بشار ومن علي شاكلته أن: "......والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون" يوسف/21 جزء من الآية

وقال عز من قائل:
"وما أمرنا إلا واحدةٌ كلمح بالبصر " القمر/50

وليعلموا أنهم إذا كانوا يستقوون علي شعوبهم بالقوة البشرية فإن لله تعالي جندا لا تُغلب فلقد أهلكت الطير الأبابيل جيش أبرهة الذي كان متوجها لهدم الكعبة..وأهلك الله الشعوب الظالمة تارة بالرياح العاتية التي تقتلع جذور الأشجار أو بالصواعق والأمطار..أو بالرعب كما نَصر الله جل وعلا رسوله الحبيب محمد صلي الله عليه وسلم ب"الرعب"
كما في الحديث الصحيح:

"أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي:ومن بينها:

"نُصِرتُ بالرعبِ مسيرةَ شهرٍ.."

فافعلوا ماشئتم يا آل الأسد فإن لكم عند الله يوما أسودا لا تجدون لأنفسكم منه فكاكا ولن يستطيع أحد منكم أن يدفع عن نفسه ذبابة من فوق وجهه.....

لقد رمَّلتم النساء..وأثكلتُم الأمهات ويتَّمتم الأطفال والبنات وخرَّبتم البيوت والديار من غير ذنب ارتكبه أصحابها..
فيا ويلكم من مشهد يوم عظيم..

ساعتـها:
"وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبـون.."

ولا نقول لكم إلا ما قال قرآن ربنا العظيم: "حسبنا الله ونعم الوكيل"
.....................................................................

منقــول من الفيسبوك

أبو معتصم
06 03 2012, 06:33 PM
سلسلة فضح النصيرية
منشور "1"


رأي علماء المسلمين من الأقدمين والمعاصرين في العلوية النصيرية :



رأي الإمام أبو حامد الغزالي فيهم واشكالهم من الباطنية :

قال الإمام الغزالي في كتابه " فضائح الباطنية ص 156" :

( والقول الوجيز أنه يسلك بهم " الباطنية " مسلك المرتدين في النظر في الدم والمال والنكاح والذبيحة ونفوذ الأقضية وقضاء العبادات ، أما الأرواح فلا يسلك فيهم مسلك الكافر الأصلي إذ يتميز في الكافر بين أربع خصال المن والفداء والاسترقاق والقتل ولا يتميز في حق المرتد .. وإنما الواجب قتلهم وتطهير وجه الأرض منهم )
نص فتوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله فيهم وقد جاءت في كتابه مجموع الفتاوى ج/35/ص146.
"
سئل شيخ الإسلام وناصر السنة تقي الدين أبو العباس أحمد بن تيمية عن النصيرية وما يتعلق بهم بمقتضى سؤال حرره الشيخ أحمد بن محمد بن محمود الشافعي رحمه الله :

صورة عن كتاب السائل عن النصيرية :

ما تقول السادة العلماء أئمة الدين رضي الله عنهم أجمعين وأعانهم على إظهار الحق المبين وإخماد شغب المبطلين في النصيرية القائلين باستحلال الخمر وتناسخ الأرواح وقدم العالم وإنكار البعث والنشور والجنة والنار في غير الحياة الدنيا وبأن الصلوات هي عبارة عن خمسة أسماء وهي على ، حسن ، حسين ، محسن ، فاطمة ؟؟ .
فذكر هذه الأسماء الخمسة على رأيهم يجزؤهم عن الغسل من الجنابة والوضوء وبقية شروط الصلوات وواجباتها وبأن الصيام عندهم عبارة عن اسم ثلاثين رجل واسم ثلاثين امرأة يعدون في كتبهم ، ويضيق هذا الموضع عن إبرازهم ، وبأن إلاههم الذي خلق السموات والأرض هو علي بن أبى طالب رضي الله عنه ،

فهو عندهم الإمام في السماء والإمام في الأرض فكانت الحكمة في ظهور اللاهوت بهذا الناسوت – على رأيهم أن يؤنس خلقه وعبيده ليعلمهم كيف يعبدونه ويعرفونه ،

وبأن النصيري عندهم لا يصير نصيرياً يجالسونه ويشربون الخمر معه ويطلعونه على اسرارهم ويزوجونه من نسائهم حتى يخاطبه معلمه ، وحقيقة الخطاب عندهم أن يحلفونه على كتمان دينه ومعرفة مشايخه ، وأكابر أهل مذهبه ، وعلى آلا تنصح مسلماً ولا غيره ، إلا من كان من أهل دينهم ، وعلى أن يعرف ربه وإمامه بظهوره في أنواره وأدواره فيعرف انتقال الاسم والمعنى في كل حين وزمان بالاسم عندهم ، في أول الناس آدم والمعني هو شيث ، والاسم يعقوب والمعنى هو يوسف ،

ويستدلون على هذه الصورة كما يزعمون بما في القرآن العظيم حكاية عن يعقوب ويوسف عليهما السلام فيقولون :

أما يعقوب فإنه كان الاسم فما قدر أن يتعدى منزلته فقال : سوف أستغفر لكم ربي ، وأما يوسف فكان المعنى المطلوب فقال : لا تثريب عليكم اليوم . فلم يعلق الأمر بغيره لأنه علم أنه الإمام المتصرف .

ويجعلون موسى هو الاسم ويوشع هو المعنى ويقولون يوشع ردت له الشمس لما أمرها فأطاعت أمره فهل ترد الشمس إلا إلى ربها ؟ ويجعلون سليمان هو الاسم وآصف هو المعنى ويقولون سليمان عجز عن إحضار عرش بلقيس وقدر عليه آصف ، لأن سليمان كان الصورة وآصف كان القادر المقتدر .

وقد قال قائلهم :

هابيل شيث يوسف يوشع آصف شمعون الصفا حيدر

ويعدون الأنبياء والمرسلين واحداً واحداً على هذا النمط إلى زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون :

محمد هو الاسم وعلى هو المعنى ، ويوصلون العدد على هذا الترتيب في كل زمان إلى وقتنا هذا ، فمن حقيقة الخطاب في الدين عندهم أن علياً هو الرب وأن محمداً هو الحجاب وأن سلمان هو الباب ،

وأنشد بعض أكابر رأسهم وفضلائهم لنفسه في شهور سنة سبعمائة فقال :

أشهد أن لا إله إلا حيدرة الأنزع البطين

ولا حجاب عليه إلا محمد الصادق الأمين

ولا طريق إليه إلا سليمان ذو القوة المتين

ويقولون :

إن ذلك على هذا الترتيب لم يزل ولا يزال ، وكذلك الخمسة الأيتام والاثنى عشر رقيباً ، وأسماؤهم مشهورة عندهم ومعلومة في كتبهم الخبيثة ، وإنهم لا يزالون يظهرون مع الرب والحجاب والباب في كل كور ودور أبداً وسرداً على الدوام والاستمرار ، ويقولون أن إبليس الأبالسة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ويليه في رتبة الإبليسية أبو بكر رضي الله عنه ، ثم عثمان رضي الله عنهم أجمعين وشرفهم وأعلى مراتبهم عن أقوال الملحدين وانتحال أنواع الضالين والمفسدين "

فلا يزالون موجودين في كل وقت حسب ما ذكر من الترتيب وهذه الطائفة الملعونة استولت على جانب كبير من بلاد الشام ، وهم معروفون ومشهورون متظاهرون بهذا المذهب ، وقد حقق أحوالهم كل من خالطهم وعرفهم من عقلاء المسلمين وعلمائهم من عامة الناس أيضاً في هذا الزمان لأن أحوالهم كانت مستورة عن أكثر الناس وقت استيلاء الإفرنج المخذولين على البلاد الساحلية ، فلما جاءت أيام الإسلام انكشف حالهم وظهر ضلالهم .

فهل يجوز لمسلم أن يزوجهم أو يتزوج منهم ؟ وهل يحل أكل ذبائحهم والحالة هذه أم لا ؟ وما حكم الجبن المعمول بأنفحة ذبيحتهم ؟ وما حكم أوانيهم وملابسهم ؟

وهل يجوز دفنهم بين المسلمين أم لا ؟ وهل يجوز استخدامهم في ثغور المسلمين وتسليمها إليهم ؟. أم يجب على ولي الأمر قطعهم واستخدام غيرهم من المسلمين الكفاة ؟

واذا استخدمهم وأقطعهم ولم يقطع لهم هل له صرف بيت المال عليهم ؟ وهل دماء النصيرية المذكورين مباحة ؟وأموالهم حلال أم لا ؟

وإذا جاهدهم ولي الأمر أيده الله تعالى بإخماد باطلهم وقطعهم عن حصون المسلمين وحذر أهل الإسلام من مناكحتهم وأكل ذبائحهم إلزامهم بالصوم والصلاة ، ومنعهم من إظهار دينهم الباطل ، وهم الذين يلونه من الكفار ، هل ذلك أفضل وأكثر أجراً من التصدي لقتال التتار في بلادهم ، وهدم بلاد السيس وديار الإفرنج على أهلها ؟ .

أم هذا أفضل من كونه يجاهد النصيرية المذكورين مرابطاً ويكون أجر من رابط في الثغور على ساحل البحر خشية قصد الإفرنج أكبر أم هذا أكبر أجراً ؟

وهل يجب على من عرف المذكورين ومذاهبهم أن يشهر أمرهم ويساعد على أبطال باطلهم وإظهار الإسلام بينهم فلعل الله تعالى يهدي بعضهم إلى الإسلام وأن يجعل في ذريتهم وأولادهم أناساً مسلمين بعد خروجهم من ذلك الكفر العظيم ؟ أم يجوز التغافل عنهم والإهمال ؟

وما قدر أجر المجاهد على ذلك والمجاهد فيه والمرابط له والملازم عليه ؟

ولتبسطوا القول في ذلك مثابين مأجورين إن شاء الله تعالى إنه على كل شيء قدير وحسبنا الله ونعم الوكيل .

نص جواب شيخ الإسلام :


1- النصيرية أكفر من اليهود والنصارى والمشركين

أجاب شيخ الإسلام تقي الدين أبو العباس أحمد بن تيمية وقال :

الحمد لله رب العالمين ، هؤلاء القوم المسمون النصيرية ، هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية ، أكفر من اليهود والنصارى ، بل أكفر بكثير من المشركين ، وضررهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم، أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل كفار التتار والإفرنج وغيرهم فإن هؤلاء يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيع وموالاة أهل البيت .
وهم في الحقيقة لا يؤمنون بالله ولا برسوله ولا بكتابه، ولا بأمر ولا بنهي ولا ثواب ولا عقاب ولا بجنة ولا بنار، ولا بأحد من المرسلين قبل محمد صلى الله عليه وسلم ، ولا بملة من الملل ولا بدين من الأديان السالفة ، بل يأخذون من كلام الله ورسوله المعروف عند علماء المسلمين ويتأولونه على أمور يفترونها ، ويدعون أنها علم الباطن من جنس ما ذكره السائل .

2- النصيرية ملاحدة لادين لهم

فإنهم ليس لهم حد محدد فيما يدعونه من الإلحاد في أسماء الله تعالى وآياته وتحريف كلام الله تعالى ورسوله عن مواضعه ، إذ مقصودهم إنكار الإيمان وشرائع الإسلام بكل طريقة ،مع التظاهر بأن لهذه الأمور حقائق يعرفونها من جنس ما ذكر السائل ، ومن جنس قولهم أن الصلوات الخمس معرفة أسرارهم ، والصيام المفروض كتمان أسرارهم ، وحج البيت العتيق زيارة شيخهم ، وأن أيدي أبي لهب هما أبو بكر وعمر ، وأن البناء العظيم والإمام المتين هو علي ابن أبي طالب .

3- النصيرية أعداء الإسلام كفار زنادقة

ولهم في معاداة الإسلام وأهله وقائع مشهورة وكتب مصنفة فإذا كانت لهم مكنة سفكوا دماء المسلمين ، كما قتلوا إمرة الحجاج وألقوهم في بئر زمزم ، وأخذوا مرة الحجر الأسود وبقي عندهم مدة ،وقتلوا علماء المسلمين ومشايخهم وأمراءهم وجند لا يحصي عددهم إلا الله .

وصنفوا كتباً كثيرة مما ذكره السائل وغيره ، وصنف علماء المسلمين كتباً في كشف أسرارهم وهتك أستارهم ، وبينوا ما هم عليه من الكفر والزندقة ، والإلحاد الذي هم فيه ، فهم أكفر من اليهود والنصارى ومن براهمة الهند الذين يعبدون الأصنام ، وما ذكره السائل في وصفهم قليل من الكثير الذي يعرفه العلماء من وصفهم .

4_النصيرية هم السبب في احتلال النصارى والتتار لبلاد الشام

ومن المعروف عندنا أن السواحل الشامية إنما استولى عليها النصارى من جهتهم ، وهم دائماً مع كل عدو للمسلمين ، فهم مع النصارى على المسلمين ومن أعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين على التتار ، و من أعظم أعيادهم إذا استولى – والعياذ بالله تعالى – النصارى على ثغور المسلمين وما زالت في أيدي المسلمين – حتىجزيرة قبرص يسر الله فتحها عن قريب، وفتحها المسلمون في خلافة أمير المؤمنين عثمان بن عفان فتحها معاوية ابن أبي سفيان إلى أثناء السنة الرابعة .

5_ النصيرية هم السبب في سقوط القدس في أيدي الصليبيين وهم السبب في سقوط الخلافة العباسية

فهؤلاء المحادين لله ورسوله كثروا بالسواحل وغيرها فاستولى النصارى على الساحل ، ثم بسببهم استولوا على القدس الشريف وغيره فإن أحوالهم كانت من أعظم الأسباب في ذلك ، ثم لما أقام الله ملوك المسلمين المجاهدين في سبيل الله تعالى كنور الدين الشهيد، وصلاح الدين وأتباعهم وفتحوا السواحل مع النصارى ممن كان بها منهم وفتحوا أرض مصر، فإنهم كانوا مستولين عليها نحو مائتي سنة، فاتفقوا هم والنصارى فجاهدهم المسلمون حتى فتحوا البلاد ، ومن ذلك التاريخ انتشرت دعوة الإسلام في الديار المصرية والشامية ، ثم إن التتار ما دخلوا لبلاد الإسلام وقتلوا خليفة بغداد وغيره من ملوك المسلمين إلا بمعاونتهم ومؤازرتهم ، فإن مرجع هؤلاء الذي كان وزيرهم وهو " النصير الطوسي " كان وزيراً لهم وهو الذي أمر بقتل الخليفة بولاية هؤلاء …

6_ للنصيرية أسماء أخرى ولهم ألقاب معروفة عند المسلمين

، تارة يسمون " الملاحدة " ، وتارة يسمون " القرامطة " ، وتارة يسمون " الباطنية " ، وتارة يسمون " الإسماعيلية " وتارة يسمون " النصيرية " ، وتارة يسمون " الخربوية " ، وتارة يسمون " المحمرة " ، وهذه الأسماء منها ما يعمهم ومنها ما يخص بعض أصنافهم ، كما أن الإسلام والإيمان ولبعضهم أسماء تخصه إما النسب وإما المذاهب وإما البلد وإما غير ذلك ..وشرح مقاصدهم يطول .

7_ظاهر مذهبهم الرفض وباطنه الكفر المحض

وهم كما قال العلماء فيهم :

ظاهر مذهبهم الرفض وباطنه الكفر المحض ، وحقيقة أمرهم أنهم لايؤمنون بنبي من الأنبياء المرسلين ولا بنوح ولا بإبراهيم ولا بموسى ولا عيسى ولا محمد صلوات الله عليهم أجمعين .

ولا بشيء من كتب الله المنزلة ، لا التوراة ولا الإنجيل ولا القرآن ، ولا يقرون أن للعالم خالقاً خلقه ، ولا بأن لهم ديناً أمر به ولا بأن لهم داراً يجزي الناس فيها على أعمالهم غير هذه الدار ، وهم تارة يبنون قولهم على مذاهب الفلاسفة الطاغين والإلهيين ، وتارة يبنونه على قول الفلاسفة وقول المجوس الذين يعبدون النور ،

ويضمون إلى ذلك الرفض ، ويحتجون بذلك بكلام النبوات ،إما بقول مكذوب ينقلونه كما ينقلون عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( أول ما خلق الله العقل ) والحديث موضوع باتفاق أهل العلم بالحديث ولفظه ( أن الله لما خلق العقل فقال له أقبل فاقبل فقال له أدبر فأدبر ) فيحرفون لفظه ويقولون ( أول ما خلق الله العقل ) ليوافقوا قول الفلاسفة اتباع أرسطو في أن أول الصادرات عن واجب الوجود العقل ،

وأما بلفظ ثابت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيحرفونه عن مواضعه كما يضع أصحاب رسائل " إخوان الصفا " ونحوهم فإنهم من أئمتهم ، وقد دخل كثير من باطلهم على كثير من المسلمين وراج عليهم حتى صار ذلك في كتب طوائف المنتسبين إلى العلم والدين ، وإن كانوا لا يوافقون على أصول الدعوة النهائية ، وهي درجات متعددة ، ويسمون النهاية " البلاغ الأكبر والناموس الأعظم " .

8_استهزؤوا بالله وبأسمائه الحسنى

ومضمون البلاغ الأكبر جحد الخالق تعالى والاستهزاء به وبمن يقربه حتى يكتب أحدهم أسماء الله تعالى في أسفل رجله ، وفيه أيضاً جحد شرائعه ودينه وما جاء به الأنبياء ودعوى أنهم من جنسهم طالبين للرئاسة فمنهم من أحسن في طلبها ومنهم من أساء في طلبها حتى قتل ، ويجعلون محمداً وموسى من القسم الأول ويجعلون المسيح من القسم الثاني ، وفيه من الاستهزاء بالصلاة والزكاة والصوم والحج ومن تحليل نكاح ذوات المحارم وسائر الفواحش وما يطول وصفه ، ولهم إشارات ومخاطبات يعرفون بها بعضهم بعضاً ، وهم إذا كانوا في بلاد المسلمين التي يكثر فيها أهل الإيمان فقد يخفون على من لا يعرفهم ، وأما إذا كثروا يعرفهم عامة الناس فضلاً عن خاصتهم .
9_ لا تجوز مناكحتهم والزواج منهم وتزويجهم باطل شرعاً لا يصح، ولا تباح ذبائحهم ولا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين

وقد اتفق علماء المسلمين على أن هؤلاء لا تجوز مناكحتهم ، ولا يجوز أن ينكح الرجل مولاته منهم ، ولا يتزوج منهم امرأة، ولا تباح ذبائحم ، وأما الجبن المعمول بأنفحتهم ففيه قولان مشهوران للعلماء كسائر أنفحة الميتة ، وكأنفحة ذبيحة المجوس وذبيحة الإفرنج الذين يقال عنهم بأنهم لا يذكون الذبائح .

وأما أوانيهم وملابسهم فكأواني المجوس وملابس المجوس على ما عرف من مذاهب الأمة، والصحيح في ذلك أن أوانيهم لا تستعمل إلا بعد غسلها ، فإن ذبائحهم ميتة ، ولا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين ، ولا يصلى على من مات منهم ، فإن الله تعالى نهى نبيه صلى الله عليه وسلم عن الصلاة على المنافقين كعبد ا لله بن أبي ونحوه ،

وكانوا يتظاهرون بالصلاة والزكاة والجهاد مع المسلمين ولا يظهرون مقالة تخالف الإسلام ، ولكن يسرون ذلك فقال الله : ( ولا تصل على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون ) فكيف بهؤلاء الذين هم مع الزندقة والنفاق يظهرون الكفر والإلحاد .

10_لا يجوز استخدامهم في جيش المسلمين والوظائف العامة والخاصة وهم أحرص الناس على تسليم حصون المسلمين

وأما استخدام مثل هؤلاء في ثغور المسلمين أو حصونهم أو جندهم فإنه من الكبائر ، وهو بمنزلة من يستخدم الذئاب لرعي الغنم ، فإنهم من أغش الناس للمسلمين ولولاة أمورهم ،

وهم أحرص الناس على إفساد المملكة والدولة ، وهم شر من المخامر الذي يكون في العسكر ،فإن المخامر إما أن يكون له غرض مع أمير العسكر وإما مع العدو وهؤلاء مع الملة ونبيها ودينها وملوكها وعلمائها وعامتها وخاصتها ، وهم أحرص الناس على تسليم الحصون إلى عدو المسلمين وعلى إفساد الجند على ولي الأمر وإخراجهم عن طاعته ،

ويحل لولاة الأمور قطعهم من دوواين المقاتلة ،فلا يتركون في ثغر ولا غير ثغر فإن ضررهم في الثغر أشد ، وأن يستخدم بدلهم من يحتاج إلى استخدامه من الرجال المأمونين على دين الإسلام وعلى النصح لله ورسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ، بل إذا كان ولي الأمر لا يستخدم من يغشه وإن كان مسلماً ، فكيف بمن يغش المسلمين كلهم ؟
ولا يجوز تأخير هذا الواجب مع القدرة عليه بل أي وقت قدر على الاستبدال بهم وجب عليه ذلك ، وأما إذا استخدموا وعملوا العمل المشروط ، فلهم إما المسمى وإما أجرة المثل ،لأنهم عوقدوا على ذلك ، فإن كان العقد صحيحاً وجب المسمى وإن كان فاسداً وجبت أجرة المثل ، وإن لم يكن استخدامهم من جنس الإجارة اللازمة فهي من جنس الجعالة الجائزة ، لكن هؤلاء لا يجوز استخدامهم فالعقد عقد فاسد ، فلا يستحقون إلا قيمة عملهم فإن لم يكونوا عملوا عملاً له قيمة فلا شيء لهم .

11_ النصيرية دماؤهم وأموالهم مباحة للمسلمين

وإذا أظهروا التوبة ففي قبولها منهم نزاع بين المسلمين ، فمن قبل توبتهم إذا التزموا شريعة الإسلام اقروهم عليها ، ومن لم يقبلها ، وورثتهم من جنسهم فإن مالهم يكون فيئاً لبيت مال المسلمين ، لكن هؤلاء إذا أخذوا فإنهم يظهرون التوبة لأن أصل مذهبهم التقية والكتمان لأمرهم وفيهم من يعرف وفيهم من قد لا يعرف ، فالطريق في ذلك أن يحتاط في أمرهم .

12_ يجب أن لا يتركوا مجتمعين ولا يمكنوا من حمل السلاح

فلا يتركون مجتمعين ولا يمكنون من حمل السلاح وأن يكونوا من المقاتلة ، ويلزمون شرائع الإسلام من الصلوات الخمس وقراءة القرآن ويترك بينهم من يعلمهم دين الإسلام ويحال بينهم وبين معلمهم ، فإن أبا بكر الصديق رضي الله عنه وسائر الصحابة لما ظهروا على أهل الردة وجاءوا إليه قال لهم الصديق : اختاروا إما الحرب المجلية وإما السلم المخزية .

قالوا : يا خليفة رسول الله هذه الحرب المجلية قد عرفناها ، فما السلم المخزية قال : تدون قتلانا ولا ندي قتلاكم ، وتشهدون أن قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ، ونقسم ما أصبنا من أموالكم ، وتردون ما أصبتم من أموالنا ، وتنزع منكم الحلقة والسلاح ، وتمنعون من ركوب الخيل ، وتتركون تتبعون أذناب الإبل حتى يرى خليفة رسول الله والمؤمنون أمراً بعد ردتكم .

فوافقه الصحابة على ذلك إلا في تضمين قتلى المسلمين فإن عمر بن الخطاب قال له : هؤلاء قتلوا في سبيل الله فأجورهم على الله يعني هم شهداء فلا دية لهم ، فاتفقوا على قول عمر في ذلك . وهذا الذي اتفق الصحابة عليه وهو مذهب أئمة العلماء والذي تنازع فيه العلماء .

فمذهب أكثرهم علىأن من قتله المرتدون المجتمعون المحاربون لا يضمن ، كما اتفقوا عليه آخراً وهو مذهب أبو حنيفة وأحمد في إحدى الروايتين ، ومذهب الشافعي وأحمد في الرواية الأخرى وهو القول الأول . فهذا الذي فعله الصحابة بأولئك المرتدين بعد عودتهم إلى الإسلام يفعل بمن أظهر الإسلام والتهمة ظاهرة فيه ، فيمنع من أن يكون من أهل الخيل والسلاح والدروع التي تلبسها المقاتلة ، ولا يترك في الجند من يكون يهودياً ولا نصرانياً ، ويلزمون شرائع الإسلام حتى يظهر ما يفعلون من خير أو شر ومن كان من أئمة ضلالهم وأظهر التوبة أخرج عنهم ، وسير إلى بلاد المسلمين التي ليس لهم بها ظهور فإما أن يهديه الله تعالى ، وإما أن يموت على نفاقه من غير مضرة للمسلمين .

13- قتالهم جهاد وهو من جنس قتال المرتدين وإقامة الحدود عليهم من أعظم الطاعات

ولا ريب أن جهاد هؤلاء وإقامة الحدود عليهم من أعظم الطاعات وأكبر الواجبات ، وهو أفضل من جهاد من لا يقاتل المسلمين من المشركين وأهل الكتاب ، فإن جهاد هؤلاء من جنس جهاد المرتدين والصديق وسائر الصحابة بدؤوا بجهاد المرتدين قبل جهاد الكفار من أهل الكتاب .

فإن جهاد هؤلاء حفظ لما فتح من بلاد المسلمين ، وأن يدخل فيه من أراد الخروج عنه ، وجهاد من لا يقاتلنا من المشركين وأهل الكتاب من زيادة إظهار الدين، وحفظ رأس المال مقدم على الربح ، وأيضاً فضرر هؤلاء على المسلمين أعظم من ضرر أولئك بل ضرر هؤلاء من جنس ضرر من يقاتل المسلمين من المشركين وأهل الكتاب ، وضررهم في الدين على كثير من الناس أشد من ضرر المحاربين من المشركين وأهل الكتاب .

14_ يجب على كل مسلم أن يفشي اسرارهم ويخبر عنهم من يجاهدهم

يجب على المسلم أن يقوم في ذلك بحسب ما يقدر عليه من الواجب ، فلا يحل لأحد أن يكتم ما يعرفه من أخبارهم ، بل يفشيها ويظهرها ليعرف المسلمون حقيقة حالهم ، ولا يحل لأحد أن ينهى عن القيام بما أمر به الله ورسوله ، فإن هذا من أعظم أبواب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله ،

وقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : ( يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين) والمعاون على كف شرهم وهدايتهم بحسب الإمكان له من الأجر ما لا يعلمه إلا الله تعالى . فإن المقصود بالقصد الأول هو هدايتهم كما قال الله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس . . )

قال أبوهريرة : كنتم خير الناس للناس تأتون بهم في القيود والسلاسل حتى تدخلوهم الإسلام ، فالمقصود بالجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هداية العباد لمصالح المعاش والمعاد بحسب الإمكان ، فمن هداه الله منهم سعد في الدنيا والآخرة ، ومن لم يهتد كف الله ضرره عن غيره .

ومعلوم أن الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو أفضل الأعمال ، كما قال صلى الله عليه وسلم : ( رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله تعالى )

وفي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن في الجنة مائة درجة ما بين الدرجة إلى الدرجة كما بين السماء إلى الأرض، أعدها الله عز وجل للمجاهدين في سبيل الله )

وقال صلى الله عليه وسلم ( رباط يوم في سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه ) ،ومن مات مرابطا مات مجاهداً وجرى عليه عمله ، وأجرى عليه رزقه من الجنة ، وأمن الفتنة ، والجهاد أفضل من الحج والعمرة

كما قال تعالى : ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين ، الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون ، يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات لهم فيها نعيم مقيم ، خالدين فيها أبداً إن الله عنده أجر عظيم ) .

والحمد لله رب العالمين وصلاته وسلامه على خير خلقه سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
انتهينا من جواب شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى .


أما في العلماء المعاصرين :

رأي الشيخ محمد أبو زهرة فيهم :

قال الشيخ محمد أبو زهرة رحمه الله تعالى في كتابه " المذاهب الإسلامية ص 96 : ( ولما جاء نور الدين زنكي وصلاح الدين من بعده ثم سائر الأيوبين اختفت النصيرية عن الأعين ، واقتصر عملهم على تدبير المكايد والفتك بكبراء المسلمين وقوادهم العظام ، إن أمكنتهم الفرصة وواتاهم الزمان .

ولما أغار التتار على الشام مالأهم النصيريون ، كما مالأوا الصليبين من قبل ، فمكنوا للتار من الرقاب ، حتى إذا انحسرت غارات التتار ، قبعوا في جبالهم لينتهزوا فرصة أخرى ) .

و بسبب انطلاق الجهاد في سوريا على يد الشيخ مروان حديد رحمه الله والمجاهدين الذين حملوا تلك الراية في سوريا ، ثم تبنى الإخوان المسلمين لها وإشهارها دولياً ، فقد وضعت مسألة العلوية النصيرية على طاولة البحث والسؤال لدى علماء المسلمين من قبل المجاهدين ،

في سوريا والإخوان وسواهم ممن اهتم بالقضية ، ويمكن أن نقول هنا أن إجماعاً حصل من قبل علماء العصر على اختلاف بلدانهم وممالكهم وانتماءاتهم العلمية والحركية على كفرالعلوية النصيرية في سوريا ولبنان وأتباعهم ووجوب جهادهم وقد ترجم كبار علماء العصر وقادة العمل الإسلامي ذلك في فتاوى شهيرة ما بين عام 1980-1985

وإلى دعم إعلامي ومادي للمجاهدين في سوريا ولكل من وقف معهم ،وكان على رأس ذلك كبار علماء الشام والجزيرة ومصر وباكستان والهند وسائر البلاد ،واشتهار ذلك يغني عن ذكر الأسماء هنا فالقضية محل إجماع السلف والخلف في كفر هؤلاءالعلوية النصيرية ووجوب جهادهم ، لم يخالف في ذلك إلا علماء السلطان من بعض المنافقين في بلاطهم ممن لا اعتبار لهم .

هذه هي العلوية النصيرية كعقيدة وتاريخ وكأمة خائنة معادية للإسلام فكراً وعقيدة وتاريخاً

وهناك تحت يدنا مجموعة من الوثائق عن صلواتهم وأدعيتهم التي تنضح بالشرك والكفر والإلحاد نعرض هنا عن سردها .

ولمن أراد أن يتعرف على مزيد من أسرار هذه الطائفة المارقة أن يراجع أخبارهم في كتب الملل والنحل والفرق ومن أهمها : ( فضائح الباطنية للإمام الغزالي ) ( الفتاوى الكبرى للإمام ابن تيمية ) ( الملل والنحل للشهرستاني ) ( فرق الشيعة للنوبختي ) والمذاهب الإسلامية للشيخ ابو زهرة وكتاب " الجذور التاريخية للنصيرية العلوية " ، "الموسوعة الميسرة في الأديان و المذاهب المعاصرة. "

رجاء متابعة السلسلة فإنا قادمون..........

منقول من الشموخ

فارس الكنانة
06 03 2012, 07:53 PM
هؤلاء القوم المسمون النصيرية ، هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية ، أكفر من اليهود والنصارى ، بل أكفر بكثير من المشركين ، وضررهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم، أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل كفار التتار والإفرنج وغيرهم فإن هؤلاء يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيع وموالاة أهل البيت .
وهم في الحقيقة لا يؤمنون بالله ولا برسوله ولا بكتابه، ولا بأمر ولا بنهي ولا ثواب ولا عقاب ولا بجنة ولا بنار، ولا بأحد من المرسلين قبل محمد صلى الله عليه وسلم ، ولا بملة من الملل ولا بدين من الأديان السالفة ، بل يأخذون من كلام الله ورسوله المعروف عند علماء المسلمين ويتأولونه على أمور يفترونها ، ويدعون أنها علم الباطن من جنس ما ذكره السائل .

.
بارك الله فيك اخى ابوالمعتصم هكذا يكون العلماء على دربهم نسير وعلى اثرهم نقتفى ...ورحم الله شيخ الاسلام بن تيميه ونسأل الله ان يمكن اخواننا فى سوريا من رقاب هؤلاء النصيريين العلويين وان ينصرهم عليهم

أبو معتصم
07 03 2012, 01:31 AM
سلسلة فضح النصيرية


منشور "2"


مقتطفات من تاريخ العلوية النصيرية الحديث في بلاد الشام 1920-2000.

حفل تاريخ العلوية النصيرية على مر الزمان بالعداء للإسلام والمسلمين ، وكان من أشهر تآمرهم تعاونهم مع الصليبيين عندما غزو المشرق العربي ووقوفهم إلى جانبهم ،

وقد حاربهم صلاح الدين الأيوبي رحمه الله ، ففروا إلى منعزلهم في الجبال مترقبين فرصة أخرى ، كذلك كان دأبهم مع التتار فقد عاونوهم ومكنوهم من رقاب المسلمين ،وعظم أمرهم في ذلك الوقت ،

وقد تكلم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن أمرهم الذي عاصره فأوسع وأجاد وترك لنا قولاً جامعاً مفيداً في ذلك ، سيأتي بيانه ،


فلما غزا الفرنسيون بلاد الشام عام 1920 لم تفتهم فرصة الاستعانة بهؤلاء الخونة أعداء الإسلام فقربوهم ومدوا لهم يد العون ،
وقد قام المستشار الفرنسي أنذاك بمساعدة أحد النصيريين ويسمى سليمان المرشد، في ادعائه الألوهية حيث أمده بالوسائل اللازملة لذلك ، لخداع الجهلة أبناء طائفته فاتخذ لنفسه رسولاً اسمه ( سليمان الميدة ) وكان هذا الرب يخرج لأبناء طائفته بثياب فيها أزرار كهربائية تضيء أنوارها، ليخر له أنصاره ساجدين وكان المستشار الفرنسي نفسه يخاطبه بصفة الإلهية !

يقول الزركلي في كتاب الأعلام ج3ص170 :

سليمان بن مرشد بن يونس ، علوي من النصيرية ادعى الألوهية من قرية ( جوبة برغال ) شرقي اللاذقية وتلقب بالرب ، بدأت سيرته سنة 1920 ونفي للرقة حتى 1925 وعاد من منفاه وتزعم أبناء نحلته النصيرية ، وهم من فرق الباطنية التي تؤله علياً وتقول بالحلول..

وكانت الثورة في سوريا أيام عودته قائمة على الفرنسيين ، وانتهت بتأليف حكومة وطنية لها شيء من الاستقلال الداخلي ، فاستماله الفرنسيون واستخدموه وجعلوا لبلاد النصيريين نظاماً خاصاً ، فقويت شوكته وتلقب بـ ( رئيس الشعب العلوي الحيدري الغساني ) .

وعين سنة 1938 قضاة وفدائيين وفرض الضرائب على القرى التابعة له ، وأصدر قراراً جاء فيه : ( نظراً للتعديات من الحكومة الوطنية والشعب السني على أفراد شعبي ، فقد شكلت لدفع هذا الاعتداء جيشاً يقوم به الفدائيون والقواد ).
وجعل لمن أسماهم الفدائيين ألبسة عسكرية خاصة ، وكان في خلال ذلك يزور دمشق نائباً عن العلويين في المجلس النيابي السوري ، ولما تحررت سوريا وجلا الفرنسيون عنها، ترك له هؤلاء من سلاحهم ما أغراه بالعصيان ، فجردت حكومة سوريا قوة فتكت بأتباعه واعتقلته مع آخرين ، ثم قتلته في دمشق شنقاً سنة 1946 . انتهى .

وبعد أن قتل سليمان المرشد ألهوا ابنه ( مجيب المرشد ) الذي قتل فيما بعد أيضاً ، واتخذ اسمه قيمة قدسية لدى النصيريين وسمى بالمجيب الأكبر ، ويرد اسمه في كثير من الصلوات الخاصة بصيغة الربوبية .

ونجد الآن في وثائق الخارجية الفرنسية وثيقة تحت رقم (3547) تاريخ 15/6/1936 . نص العريضة التي رفعها زعماء الشعب العلوي كما أسماه سليمان المرشد إلى جناب الحكومة الفرنسية المنتدبة يطالبونهم بعدم إنهاء الانتداب

هذا نصها :

( دولة ليون بلوم ، رئيس الحكومة الفرنسية : إن الشعب العلوي الذي حافظ على استقلاله سنة فسنة بكثير من الغيرة والتضحيات الكبيرة في النفوس ، هو شعب يختلف في معتقداته الدينية وعاداته وتاريخه عن الشعب المسلم ( السني ) ولم يحدث في يوم من الأيام أن خضع لسلطة من الداخل .

إننا نلمس اليوم كيف أن مواطني دمشق يرغمون اليهود القاطنين بين ظهرانيهم على عدم إرسال المواد الغذائية لإخوانهم اليهود المنكوبين في فلسطين !! وأن هؤلاء اليهود الطيبين الذين جاءوا إلى العرب المسلمين بالحضارة والسلام ، ونثروا على أرض فلسطين الذهب والرفاه ! ولم يوقعوا الأذى بأحد ، ولم يأخذوا شيئاً بالقوة ،
ومع ذلك أعلن المسلمون ضدهم الحرب المقدسة بالرغم من وجود إنكلترا في فلسطين وفرنسا وفي سوريا ، إننا نقدر نبل الشعب الذي يحملكم للدفاع عن الشعب السوري ورغبته في تحقيق استقلاله ، ولكن سوريا لا تزال بعيدة عن الهدف الشريف ، خاضعة لروح الإقطاعية الدينية للمسلمين .
ونحن الشعب العلوي الذي مثله الموقعون على هذه المذكرة نستصرخ حكومة فرنسا ضماناً لحريته واستقلاله ، ويضع بين يديها مصيره ومستقبله ، وهو واثق أنه لابد واجد لديهم سنداً قوياً لشعب علوي صديق قدم لفرنسا خدمات عظيمة .

التوقيع : سليمان أسد ( جد رئيس الجمهورية الحالي حافظ الأسد )

محمد سليمان الأحمد محمود أغا حديد

عزيز أغا هواش سليمان مرشد

محمد بك جنيد أه . )

ترى كم من عريضة لم تصلنا كتبت بأيد عميلة نصيرية لتنسج خطوط التآمر على المسلمين مع الصليبيين ثم مع التتار ، ثم مع كل أعداء الإسلام حتى جاء الاحتلال الفرنسي الذي حفظت لنا وثائق خارجيته هذه الوثيقة التي تعطف على اليهود وتستبقي الاحتلال الفرنسي في سوريا!!.

وتدور الأيام ويتسلم حزب البعث العربي الاشتراكي راية العمالة في سوريا ، وبتصميم أجنبي وتنفيذ نصيري تتدفق طلبات الانتساب على هذا الحزب الذي كان أحد مؤسسيه نصيرياً ( زكي الأرسوزي ) .

ويتدفق شبابهم على التطوع في الجيش والقوات المسلحة ، ليكون الحزب والجيش مطية النصيريية الجديدة للتآمر على الإسلام والمسلمين ،وكان الهدف هذه المرة كبيراً .. استلام السلطة في سوريا ، وتسلم مهمة تنفيذ مخططات أبناء صهيون الذين عطف عليهم جد حافظ أسد ، تسلمها الحفيد ليرأس شعبه وشعب سوريا بالكامل ، وكان ما رأينا ….

فكيف كانت خطة تسللهم إلى السلطة واستيلائهم على سوريا الشام ثم لبنان ثم تقاسم النفوذ مع اليهود والصليبيين على ما تبقى ؟ ! .

لم تكن الخطة التي وضعها العلوية النصيرية لغزو الجيش السوري، والسيطرة عليه من الداخل عن طريق التطوع الجماعي من وضع مشايخهم وحكمائهم فقط ، وإنما رسمها الفرنسيون لهم بناء على خبرتهم الاستعمارية السابقة كما رسموها لموارنة لبنان .

وذلك بناء على تعاون هذه الشرذمة مع الاحتلال الصليبي الفرنسي كما تعاونت سابقاً مع الحملات الصليبية في القرن الحادي عشر الميلادي .

· فقد استغل العلوية النصيرية في مرحلة حرية الأحزاب القصيرة التي تلت الانفصال السوري عن الوحدة مع عبد الناصر ليلعبوا على بعض الكتل السنية المتنافسة على الأصوات الانتخابية .

· ثم اتبعوا ذلك بالتغلغل في حزب البعث العربي الاشتراكي الذي تأسس على يد الصليبي الداهية ميشيل عفلق بمشاركة من مفكر نصيري معروف هو زكي الأرسوزي .

حيث قام حزب البعث أصلاً على الأقليات ولا سيما النصارى والاسماعيلية والدروز والعلوية النصيرية وبعض التائهين المرتدين من العلمانيين المنسوبين لأهل السنة ..

واستغل الحزب نقمة بعض سكان القرى والبوادي، للحرمان الذي كانوا يعانونه من الساسة المتنفذين من أبناء المدن المثقفين وأبناء الشريحة الإقطاعية من أهل السنة، وبعد انطلاقة الحزب عام 1947 ومع أوساط الخمسينات عام 1957 انهالت طلبات الانتساب من أبناء الطائفة عليه ثم أتبعوا ذلك بالخطة المدبرة لغزو الجيش بالتطوع الجماعي كما ذكرنا .

· تسلم الحزب السلطة في البلاد بانقلاب 8/3/1963 .

· وفي 23،2،1966 حصل انقلاب داخل حزب البعث مما شطر الحزب في سوريا إلى يميني فر إلى العراق مع مؤسس الحزب مشيل عفلق ورئيس الدولة أمين الحافظ وأتباعهم ، ويساري بقي في سوريا بسيطرة نصيرية حيث وضع في الرئاسة شبح رجل سني هو رئيس الدولة نور الدين الأتاسي، ليحكم من خلف الستار نصيرية الحزب والجيش بقيادة رجل العلوية النصيرية القوي ( صلاح جديد ) ، وتسلم وزارة الدفاع النصيري الماكر حافظ الأسد.

· ومن هنا بدأت فصول المسرحية الحقيقة فقد كان حافظ اسد نصيرياً متعصباً، وحاملاً لأفكار الحزب القومي السوري، وثمة روايات كثيرة عن تأهله للدور الذي قام به عبر بعثة عسكرية أرسل لها إلى لندن لمدة ستة شهور حيث جرى الترتيب مع اليهود والصليبة العالمية لدوره ودور طائفته المقبل الذي بدأت فصوله في معركة 5/5/1967 .

· حيث أشرف وزير الدفاع آنذاك حافظ أسد على تسليم قلعة المشرق العسكرية، وخطوط دفاعاتها الحصينة ومدينة القنيطرة ومرتفعات الجولان إلى الجيش الإسرائيلي دون قتال .. وقد أصبحت قصة إعلان سقوط القنيطرة من قبله والأمر بالإنسحاب الكيفي للجيش السوري من خطوط القتال قبل 17 ساعة من الدخول الإسرائيلي إليها معروفة يوم الحادي عشر من حزيران لعام 67 بالبيان العسكري الصادر عن وزارة الدفاع برقم 66 ذكرها كثير من الساسة الغربيين في مذكراتهم وروى تفاصيلها كثير من ضباط أركان الجيش السوري والمصري والأردني الذين عاصروا المرحلة .

ومن ذلك ما رواه سعد جمعة رئيس وزراء الأردن في حينها في كتابه ( المؤامرة الكبرى ومعركة المصير ) حيث قال :

" ظهر الخامس من حزيران اتصل سفير دولة كبرى في دمشق بمسؤول كبير ودعاه إلى منزله لأمر عاجل هام !
وتم الاجتماع في الحال ،فنقل السفير للمسؤول السوري نص برقية عاجلة من حكومته تؤكد أن سلاح الجو الإسرائيلي قد قضى قضاء مبرماً على سلاح الجو المصري ،وأن المعركة بين العرب وإسرائيل قد اتضحت نتائجها وأن إسرائيل لا تنوي مهاجمة النظام السوري ، وأن إسرائيل من قبل ومن بعد بلد ( اشتراكي ) يعطف على التجربة الاشتراكية البعثية ( خاصة البعثية العلوية ) ولذا فمصلحة سوريا مصلحة الحزب ،ومكاسب الثورة أن تكتفي بمناوشات بسيطة لتكفل لنفسها السلامة ، وذهب المسؤول السوري ليعرض ما سمعه لتوه على رفاق القيادة القطرية والقومية، وعاد الرسول السوري غير بعيد ليبلغ السفير استجابة الحزب والحكومة والقيادات لمضمون البرقية العاجلة وهكذا كان .

وشواهد هذا كثيرة كما قلنا في الكتب المعاصرة ومذكرات الزعماء .

وبقيام العلوية النصيرية بدورهم على يد زعيمهم وزير الدفاع، الذي عقد صفقة من جملتها تعهد من اليهود والدول الصليبية بتسليمه رئاسة الدولة وتمكين العلوية النصيرية من ملك سوريا(راجع كتاب سقوط الجولان خليل مصطفى)

· وبكل وقاحة خرج وزير خارجية سوريا البعثي الدرزي إبراهيم ماخوس ليعلن في خطابه : ( ليس مهماً أن يحتل العدو دمشق أو حتى حمص وحلب فهذه جميعاً أراضي يمكن تعويضها وأبنية يمكن إعادتها ، أما إذا قضي على حزب البعث فكيف يمكن تعويضه وهو أمل الأمة العربية ، لا تنسوا أن الهدف الأول من الهجوم الإسرائيلي هو إسقاط الحكم التقدمي في سوريا ،وكل من يطالب بتبديل حزب البعث فهو عميل لإسرائيل )( مؤامرة الدويلات الطائفية – عبد الغني النواوي)

· وعلى مر ثلاثة سنوات رتبت فصول المسرحية التي أعلنت بالحركة التصحيحية في شهر 10 عام 1970 بالانقلاب الأبيض الذي حمل حافظ أسد إلى رئاسة الجمهورية ،وهكذا وصلت المسرحية إلى فصلها الأساسي، ولو أراد الباحث أن يتقصى تاريخ سوريا ولبنان والشام مع مسير أسد العلوية النصيرية من شهر 10 عام 1970 إلى شهر 6عام 2000 لتطلب منه ذلك مجلدات سوداء كثيرة يسود بها وجه تاريخ هذه المنطقة ولكن نكتفي بالمحطات من حصاد هذه الثلاثين سنة المرة ..

1-حملة إبعاد وتصفية لكل القيادات السياسية والحزبية والعسكرية لمن يثبت مجرد انتمائه إلى طائفة السنة أما الذي ثبت تدينه أو عاطفته الدينية فقد ناله الإعدام أو السجن أو على الأقل الإبعاد .

2- سيطرة كاملة للعنصر النصيري على الأجهزة السلطوية الأساسية ، الجيش باسلحته الثلاث البرية الجوية البحرية ، الشرطة ، الأمن بفروعة المختلفة ، الاستخبارات ، حرس الحدود .

3- سيطرة كاملة على المناصب العليا والوزارات والمحافظات والمديريات وترك بعض الأشكال الصورية لأبناء الطوائف الأخرى مثل الإسماعيلية ،الدروز، النصارى ، وبعض عريقي التوجه العلماني من أبناء أهل السنة من مرتدي البعث .

4- سجل أسود وحافل بالفساد والرشاوى وسوء الإدارة وتفتيت البنية التحتية للجيش والاقتصاد السوري وربط دائرة كبار التجار بشركات مشتركة مع كبار ضباط العلوية النصيرية .

5- نشر للإباحية والفساد والفسوق والعصيان في صفوف الجيل المسلم الناشئ عن طريق مؤسسات تربوية تشوه الدين وتنشأ على الإلحاد ،تبدأ مع أطفال الابتدائية بتنظيم طلائع البعث ،وتستمر في الإعدادية والثانوية عبر شبيبة ثورة البعث لتستمر بعد ذلك بالميلشيات الحزبية العسكرية . وعن طريق وسائل الإعلام المختلفة من المجلات للإذاعة للتلفاز للدشوش ، لدور السينما … الخ، فقد تم إفساد الساحة العريضة من شباب وبنات أهل الإسلام في هذا البلد المبارك .

6- تصفية العلماء والدعاة والمشايخ والخطباء ، وشل المساجد والسيطرة عليها سيطرة تامة ثم استغلال انتفاضة المسلمين عليهم التي قادها الشيخ المجاهد البطل مروان حديد وتلاميذه ومن تبعهم من شباب الإسلام ،بعد أن فشلت الانتفاضة الجهادية ، استغل العلوية النصيرية الحاكمين في سوريا ولبنان ذلك ذريعة لاجتثاث جذور الصحوة الإسلامية المباركة في سوريا ولبنان عبر مجازر طاحنة .

7- أسفرت فترة سيطرتهم عن التنسيق التام مع إسرائيل وعملائهم في صفوف منظمة التحرير لإجهاض المقاومة الفلسطينية التي كانت أمل الشعب الفلسطيني في مقاومة اليهود فقد قضى الجيش السوري عليهم في لبنان قضاءا تاماً بالتعاون مع النصارى والقوى الطائفية الأخرى في لبنان .

8- وباستطراد سريع لسجل مخازيهم في حق أهل السنة في سوريا ولبنان وفلسطين نذكر ما يلي :

· عام 1967 سلم الأسد قلعة المشرق وهضبة الجولان وممراتها الحصينة إلى إسرائيل .

· عام 1973 انسحب الجيش السوري عن أكثر من 39 قرية للإسرائيليين الذين وصلوا لمشارف دمشق ، وأصدر الرئيس السوري حافظ الأسد مرسوماً جمهورياً للإفراج عن جواسيس اليهود، فضحته بعض وسائل الإعلام هذا نصه "كتاب النصيرية العلوية – مجاهد الأمين":
المرسوم الجمهوري رقم 385 :
" بناء على أحكام قانون العقوبات وأصول المحاكمات الجزائية وعلى المرسوم التشريعي 43 بتاريخ 1/9/1971 وعلى الأحكام المكتسبة قوة القضية المقضية الصادرة عن المحكمة العسكرية بدمشق بالأرقام 1132 /1154 بتاريخ 29/10/1951 ، 69/1101 لعام 1952 ، 2/214 تاريخ 21/12/1955 ، 18/19تاريخ 12/10/1959 ، 9/10 تاريخ 2/5/1959، 10/22 تاريخ 5/9/1959 ، 11/11 تاريخ 10/12/1960 والمتضمن الحكم بالاشغال الشاقة المؤبدة بعد الدغم والتبديل على 23 مجرماً لارتكابهم جرم العمل لصالح المخابرات الإسرائيلية ومدها بالمعلومات،وذهاب البعض منهم إلى إسرائيل والاتصال بالمسؤولين فيها، وتناول المال من إسرائيل لقاء عمليات التجسس يرسم ما يلي :
المادة (1) يمنح المحكومون المذكورون عفواً خاصاً عن المدة المتبقية المحكومون بها من قبل المحكمة العسكرية بقراراتها رقم 1132 /1154 ، 214/20 ، 9/1 ، 18/19، 10/22 ، 11/11 .
المادة (2) لا ينشر هذا المرسوم ويبلغ من يلزم لتنفيذه .
دمشق 20/2/1974 .
نسخة إلى المحامي العام ….. دمشق .
وزارة العدل
الرقم 2204
رئيس الجمهورية حافظ الأسد
25/2/1974
وزير العدل محمد أديب نحوي

هذا المرسوم وقعه حافظ أسد ، وطلب عدم نشره علناً لأنه يقضي بالإفراج عن جواسيس يهود ، ثم يزعم أنه محارب لإسرائيل .

· عام1973 نشبت معركة الدستور العلماني بين الحكومة والعلماء ،وسجن بموجبها عشرات المشايخ وأفرج عنهم في سنين لاحقة وكانت الدولة قد مسحت كلمة دين الدولة هو الإسلام من الدستور واضطرت لانتفاضة العلماء والمشايخ لإعادتها باللفظ دون المعنى .

· عام 1975 دخل الجيش السوري لبنان وقضى على القوى الإسلامية المواجهة للنصارى وارتكب عدة مذابح.

· علم 1976 رتب الجيش السوري بالتعاون مع الملشيات الصليبية المارونية حصار و اقتحام مخيم تل الزعتر،الذي كان يضم نحو 17000 فلسطيني،بالإضافة إلى 14000 لبناني من القوات المشتركة الذين كانوا يواجهون تحالف النصارى في لبنان ، و ذلك بعد أن مالت كفة الحرب لصالح المسلمين . و فيما كانت المدفعية السورية تدك المخيم ، كانت البحرية الإسرائيلية تحاصره من البحر و تطلق القنابل المضيئة ، حيث تقدمت قوات الكتائب لارتكاب المجزرة التي راح ضحيتها نحو 6000 قتيل و عدة آلاف من الجرحى و دمر المخيم .

· عام 1978 - 1982 قامت الثورة الجهادية المسلحة في سوريا ضد الحكومة العلوية النصيرية والتي كان قد بدأها الشيخ المجاهد مروان حديد عام 1975 و أعدم رحمه الله 1976 . و خلال هذه الفترة ارتكبت الحكومة العلوية النصيرية مجازر كثيرة في صفوف المسلمين المدنين السنة و لا سيما في المدن الرئيسية ، مثل حلب ، حماة، جسر الشغور ، اللاذقية ، دمشق ، والتي قتل بموجبها أكثر من ألفين من شباب السنة وسجن أكثر من ثلاثين ألف.وأدار رفعت الأسد مجزرة في سجن تدمر راح ضحيتها أكثر من سبعمائة شاب من حملة الشهادات العليا كما شرد في هذه الفترة من شباب أهل السنة أكثر من عشرة آلاف شاب .

· عام 1982 دبر نظام العلوية النصيرية مذبحة تدمير مدينة حماة بالمدفعية والطائرات حيث راح ضحية هذه المجزرة الرهيبة في ظل صمت مطبق من الإعلام العربي والعالمي أكثر من 45 ألف من المدنيين العزل من أهل السنة،ثم استباح العلوية النصيرية المدينة بعد تدميرها وتوقف المقاومة فيها قتلاً ونهباً وتنكيلاً بالمسلمين وهتكاً للأعراض بعد توقف المقاومة فيها.

· عام 1982 وبتدبير مع النظام السوري اجتاح الإسرائيليون لبنان ووصلوا إلى حصار بيروت،حيث تكفل العلوية النصيرية بترك بيروت بلا تموين وترك الفلسطينيين في البقاع بالعراء أمام العدو فكانت خسائرهم البشرية فادحة.

· شهر 5/1982 وبصمت وانسحاب سوري أمام القوات الإسرائيلية وقوات الكتائب المارونية دبرت مذبحة للسنة في مخيمات صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة،راح ضحيتها أكثر من خمسة آلاف مسلم أكثرهم من الفلسطينيين ومن ساكنهم من العائلات اللبنانية بعد أن ارتكبوا مجازر وحشية أقل حجماً في مخيمات صيدا الفلسطينية .

· شهر 5/1985 .و بترتيب مع العلوية النصيرية اقتحمت قوات حركة أمل الشيعية الباطنية مخيم صبرا و شاتيلا بعد حصار ألجأ المسلمين فيه إلى أكل القطط و الكلاب ، حيث نفذت مجزرة تحت سمع و بصر الجيش السوري و حكومته العلوية النصيرية حيث راح ضحية هذه المجزرة التي شارك فيها المنشقون الفلسطينيون عن منظمة التحرير الفلسطينية و بمشاركة اللواء السادس للجيش اللبناني بأوامر نبيه بري ، و كانت الحصيلة 3100 قتيل و جريح ، 15000 مهجر ، دمار 90% من مباني المخيم ، فضلا عن سجل مرعب من فظائع استباحة المخيم.

· شهر 10 /1985 وبتعاون مع مليشيات الحي النصيري في بعل محسن في طرابلس،أقدمت القوات السورية على حصار ودك مدينة طرابلس عاصمة أهل السنة في شمال لبنان .. وكانت قد ارتكبت مجزرة في مخيمات بيروت قبل ذلك بأسبوع وعلى مر 20 يوماً ذكرت وكالات الأنباء أن أكثر من مليون صاروخ وقذيفة دمرت أكثر من نصف مباني المدينة وجعلتها معزولة عن العالم،وساهمت القوات اللبنانية الكتائبية النصرانية في الحصار ومنع الوقود والدقيق عن طرابلس وقد قتل في هذه المجزرة عدة آلاف ، وفر من المدينة أكثر من 300 ألف نسمة وحلت الأحزاب الإسلامية وتم توقيع الاتفاق على نزع سلاحها بواسطة إيران(راجع : أمل و المخيمات الفلسطينية (عبد الله غريب ) ، كرة الثلج ( شيمون شيفر ))

· عام 1986 – 2000 بعد أن تم للنصيرية في سوريا السيطرة على سوريا ولبنان والقضاء على بذور النهضة المسلحة أو الحركة الإسلامية عند أهل السنة،تفرغوا لتنظيف البلدين من قوة المسلمين السنة فيها،واتبعوا خطة إعلامية وسياسية أمنية لضمان عدم نهوض أي بذور للتمرد والمقاومة لدى المسلمين ،

وبدأ حافظ أسد يعد العدة لخلافته ترسيخاً لملك العلوية النصيرية في سوريا ولبنان الشام،وبدأ ترتيب ولاية العهد لباسل الأسد،فركزت وسائل الإعلام عليه وأعطي رتبة عالية في الجيش السوري وأمسك باسل بعقود النفط التي جعلت اكتشافاته الأخيرة سوريا في مصاف الدول الكبرى لتصدير النفط الذي انفردت سوريا بسابقة خطيرة لا مثيل لها بجعل 60% من العائدات للشركات الأمريكية و 40% لسوريا تذهب كلها لميزانية خاصة بباسل الأسد لا دخل لميزانية البلد فيها وأبرمت اتفاقيات سرية للتطبيع والسلام مع إسرائيل بضمانة باسل لتعلن في مرحلة حكمه المنتظرة ..

ورتبت حملة لمكافحة الفساد والدعاية الاجتماعية لم يغفل فيها دور العمائم البيضاء من منافقي بعض مشايخ السنة في سوريا ولبنان ، ثم فوجيء الجميع أن أخذ الله باسل الأسد في حادث سيارة سنة 1996 وترك حصاد ثروته النفطية في بنوك سويسرة اليهودية 19 مليار دولار.

رفضت البنوك إعادتها لسوريا لأنه حساب شخص و القتيل لا أسرة له و لا ورثة . كما ذكرت بعض التقارير الإخبارية في أوربا،

وانهار الأسد وانهارت أحلامه وصحي من الصدمة لضرورة ترتيب ولاية العهد وتثبيت العرش في العلوية النصيرية ،واستقدم بشار الأسد طبيب عيون قضى عشر سنوات من سنواته الثلاثين في بريطانيا في أحضان الدعارة والفساد والتدرب على العمالة لدى الإنجليز، استقدم ليعد لخلافة العهد وهكذا كان ..

لنشهد الفصول الأخيرة التي نعيشها اليوم ونحن نودع القرن العشرين ونستقبل مطلع الحادي والعشرين،وقد قسمت الشام بين اليهود والعلوية النصيرية والنصارى والماسون والطوائف الحاقدة .. وهذه اليوم إرادة النظام اليهودي الصليبي العالمي الجديد ..

والمراقب للأوضاع في لبنان،وسوريا خلال الستة عشر سنة الأخيرة من عام 986 إلى عام 2000 يرى كيف أخمدت بذور المقاومة لدى أهل السنة حيث لم يعكر صفو الركود المقيت الذي فرضه العلوية النصيرية إلا حركة تمرد مسلح حصلت في منطقة طرابلس السنة في لبنان حيث قاد المجاهد البطل أبو عائشة معركة بطولية غير متكافئة،مع الجيش اللبناني المدعم بقوات وخبرة الحكومة السورية ..

حيث كانت مجموعة من شباب السنة تعد العدة لجهاد العلوية النصيرية والنصارى فكشف تنظيمهم وأجبروا على تلك المعركة غير المتكافئة لتفاجأ السلطة العلوية النصيرية السورية والنصرانية اللبنانية أن التنظيم يضم شباباً سوريين ولبنانيين تربوا على فهم حقيقة الصراع الطائفي في الشام وفهموا أبعاده رحمهم الله ..
أما على صعيد سوريا فقد تولت الدولة منذ عام 1983 – 1996 تصفية 30 ألف سجين من شباب السنة وحملة الشهادات الجامعية عبر حفلات إعدامية كانت تجري في سجن تدمر ودمشق وذلك دفعتين كل أسبوع .. ولم تفرج في عام 1996 في مسرحية هزلية لتلميع دور بعض علماء النفاق وتبييض وجه الرئيس النصيري إلا عن نحو 2000 معتقل من أصحاب العاهات والأمراض المزمنة

)حمامات الدم في سجن تدمر ( عبد الله الناجي ) ، تقارير منظمة العفو الدوليةعن سورية لسنة 1982(

فارس الكنانة
07 03 2012, 09:08 AM
سوريا المسلمه تستغيث


للشيخ

أبي محمود البحيرى



http://www.youtube.com/watch?v=ZQYFcOa1xac

فارس الكنانة
07 03 2012, 06:32 PM
سوريا ارض الايمان فى ايدى النصيرية فمن ينقذ سوريا ؟ اين رجالات الاسلام؟ الجهاد فرض عين فى سوريا فالى الجهاد

أبو معتصم
07 03 2012, 08:09 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "3"


يا أهل الشــــــام إن العصـمة في الحُسَام

الحمد لله الذي أنزل الحديد العنيف، قال الله تعالى: (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25)) [الحديد].

والصلاة والسلام على من بُعث بين يدي الساعة بالسيف، القائل فيما صح عنه: (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف)

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري، ومن تشبه بقوم فهو منهم) [أخرجه أحمد وغيره].

فلا أخال أن أحداً من أهل الحق أو حتى من أهل الباطل والأهواء؛ يخالفنا في كفر النصيرية الخبثاء، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "هؤلاء الدرزية والنصيرية كفار باتفاق المسلمين، لا يحل أكل ذبائحهم، ولا نكاح نسائهم، بل ولا يقرون بالجزية؛ فإنهم مرتدون عن دين الإسلام، ليسوا مسلمين، ولا يهود، ولا نصارى..
فأما النصيرية فهم أتباع أبي شعيب محمد بن نصير، وكان من الغلاة الذين يقولون إن علياً إله..".اهـ [مجموع الفتاوى 35/161].

فإذا كان الأمر كذلك؛ فإن بدئهم بالقتال متعين على من استطاع ذلك.

عن جنادة بن أبي أمية قال: دخلنا على عبادة بن الصامت وهو مريض، قلنا: أصلحك الله، حدَّث بحديث ينفعك الله به، سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم، قال: دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه، فقال فيما أخذ علينا: أن بايعنا على السمع والطاعة، في منشطنا ومكرهنا، وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله، إلا أن تروا كفرا بواحاً، عندكم من الله فيه برهان.[متفق عليه].

قال القاضي عياض رحمه الله: "أجمع العلماء على أن الإمامة لا تنعقد لكافر، وعلى أنه لو طرأ عليه كفر انعزل.. فلو طرأ عليه كفر وتغيير للشرع أو بدعة: خرج عن حكم الولاية وسقطت طاعته ووجب على المسلمين القيام عليه وخلعه".اهـ [شرح صحيح مسلم 11/317-318].

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "إنه إي الحاكم ينعزل بالكفر إجماعاً، فيجب على كل مسلم القيام في ذلك، فمن قوي على ذلك فله الثواب، ومن داهن فعليه الإثم".اهـ [فتح الباري 13/123].

هذا من حيث الابتداء، أما الدفع وصد الاعتداء، فلا أعلم أن عالماً؛ منع منه وإن كان الصائل مسلماً!

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال: (فلا تعطه مالك) قال: أرأيت إن قاتلني؟ قال: (قاتله) قال: أرأيت إن قتلني؟ قال: (فأنت شهيد) قال: أرأيت إن قتلته؟ قال: (هو في النار) [أخرجه مسلم].

وفي رواية -عند أحمد وصححها الأرنؤوط-: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت إن عدي على مالي؟ قال: (فانشد الله) قال: فإن أبوا علي؟ قال: (انشد الله) قال: فإن أبوا علي؟ قال: (فانشد الله) قال: فإن أبوا علي؟ قال: (فقاتل فإن قُتلت ففي الجنة، وإن قَتلت ففي النار).

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (من قتل دون ماله فهو شهيد) أخرجه البخاري ومسلم، وبوب عليه البخاري بقوله: "باب من قاتل دون ماله".اهـ [انظر: فتح الباري 5/152].

وفي رواية –أخرجها النسائي وأحمد، وصححها الألباني والأرنؤوط-: (من قتل دون ماله مظلوماً فله الجنة).
وفي رواية: (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد) [أخرجه أبو داود، والترمذي، والنسائي، وأحمد، وصححه الألباني].
وعن أبي جعفر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قتل دون مظلمته فهو شهيد) [أخرجه النسائي وصححه الألباني].

وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم: (من قتل دون مظلمة فهو شهيد) [أخرجه أحمد وحسنه الأرنؤوط].

وفي رواية عند أبي داود والترمذي وابن ماجة: (من أريد ماله بغير حق فقاتل فقتل فهو شهيد).

وعن ابن المبارك قال: "يقاتل عن ماله ولو درهمين".اهـ [ذكره الترمذي].

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "قال النووي: فيه جواز قتل من قصد أخذ المال بغير حق، سواء كان المال قليلاً أو كثيراً. وهو قول الجمهور".اهـ [فتح الباري 5/153].

قال الإمام الشوكاني رحمه الله: "وأحاديث الباب فيها دليل على أنها تجوز مقاتلة من أراد أخذ مال إنسان من غير فرق بين القليل والكثير إذا كان الأخذ بغير حق، وهو مذهب الجمهور كما حكاه النووي والحافظ في الفتح".اهـ [نيل الأوطار 5/367].

قلت: هذا في قتال الصائل المسلم كاللص وقاطع الطريق،فكيف بقتال الصائل الزنديق؟! قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وأما قتال الدفع فهو أشد أنواع دفع الصائل عن الحرمة والدين واجب إجماعاً؛ فالعدو الصائل الذي يفسد الدين والدنيا لا شيء أوجب بعد الإيمان من دفعه".اهـ [الفتاوى الكبرى 5/530].

قال عمرو بن كلثوم:
نطاعنُ ما تراخى الناسُ عنا *** ونضربُ بالسيوفِ إذا غشينا
ألا لا يجهل أحد علينا *** فنجهل فوق جهل الجاهلينا

فيا أهل الشام، إن العصمة في الحسام، ليست في الانبطاح أمام الظالم والاستسلام..

عن حذيفة رضي الله عنه قال: إن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يسألون عن الخير، وكنت أسأل عن الشر مخافة أن أدركه، وإني بينما أنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم قلت: يا رسول الله أرأيت هذا الخير الذي أعطانا الله هل بعده من شر كما كان قبله شر؟ قال: (نعم) قلت: فما العصمة منه؟ قال: (السيف).. [أخرجه أبو داود وأحمد والحاكم، وصححه الذهبي والألباني وحسنه الأرنؤوط].

قال العظيم آدبادي رحمه الله: "(فما العصمة) أي فما طريق النجاة؛ من الثبات على الخير والمحافظة عن الوقوع في ذلك الشر. (قال) النبي صلى الله عليه وسلم (السيف) أي: تحصل العصمة باستعمال السيف أو طريقها أن تضربهم بالسيف".اهـ [عون المعبود 11/184].

القول قول الصوارم *** كي تسترد المظالم

فالسلمية والمحافظة عليها، وانضباط النفس والسعي إليها، قد تنجع في إسقاط ظالم من الظالمين، أو في كف بأس بعض الكافرين، لكنها لا تؤتي ثمارها في مثل سوريا الأبية، ومع الطاغوت بشار والنصيرية، وكما

قال شهيد الإسلام، الشيخ الإمام أسامة بن لادن رحمه الله:
جُدر المذلة لا تُدك بغيـــــر زخات الرصاصِ
والحر لا يـلقـــي القــــــــــــيـاد لكل كفارٍ وعاصِ
وبغير نضح الدم لا يمحَ الهوان عن النواصِ

وإن المدافعة ليست نقيصة، ودماءكم ليست رخيصة، لكي تبذلونها بغير عوض، ناهيك عن ثمن الحرمات والعِرض، إن كان يُقدر بثمن أو يقبل العَرض!

لا يَسلمُ الشَّرفُ الرفيعُ من الأذى *** حتى يُراق على جَوانِبهِ الدمُ

فلا يجوز –يا أهل الشام- أن يخلص هؤلاء اللئام، إلى حريمكم دون ردع أو رد، أو مدافعة أو حد؛ قال الإمام النووي رحمه الله: "وأما المدافعة عن الحريم فواجبة بلا خلاف".اهـ

وأعظم الناس جرماً، وأخطرهم –بعد الكفر- ظلماً؛ من يأمر بالسلمية بعد كل هذه الجرائم، وبالموادعة بعد كل هذه المظالم!

قال الإمام ابن حزم رحمه الله: "ولا إثم بعد الكفر أعظم من إثم من نهى عن جهاد الكفار، وأمر بإسلام حريم المسلمين إليهم".اهـ [المحلى 7/300].

ووالله، وتالله، وبالله؛ إن الأنفس التي تزهق في مثل سلمية أهل الشام، لهي أضعاف ما لو تمت الفزعة للبندقية والألغام!

قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24)) [الأنفال].

عن عروة بن الزبير (لِمَا يُحْيِيكُمْ) قال: "أي: للحرب التي أعزكم الله تعالى بها بعد الذل، وقَوَّاكم بها بعد الضعف، ومنعكم من عدوكم بعد القهر منهم عليكم".اهـ [تفسير القرآن العظيم 2/372].

وقال ابن الجوزي رحمه الله: ".. أنه الجهاد، قاله ابن إسحاق. وقال ابن قتيبة: هو الجهاد الذي يحيي دينهم ويعليهم".اهـ [زاد المسير 2/258].

وهو –أي الجهاد- يقع أجره في الحالين،ويحيي في الدارين؛ قال ابن الجوزي رحمه الله: ".. أنه يحييهم بعد موتهم، وهو على قول من قال: هو الجهاد، لأن الشهداء أحياء، ولأن الجهاد يُعِزُّهم بعد ذُلِّهم، فكأنهم صاروا أحياء".اهـ[زاد المسير 2/258].

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم) [أخرجه أبو داود، وصححه الألباني].

قال العظيم آبادي رحمه الله: "(وتركتم الجهاد) أي المتعين فعله، (سلط الله عليكم ذلاً) بضم الذال المعجمة وكسرها، أي: صغاراً ومسكنة، ومن أنواع الذل الخراج الذي يسلمونه كل سنة لملاك الأرض.

وسبب هذا الذل –والله أعلم- أنهم لما تركوا الجهاد في سبيل الله الذي فيه عز الإسلام وإظهاره على كل دين، عاملهم الله بنقيضه وهو إنزال الذلة بهم فصاروا يمشون خلف أذناب البقر بعد أن كانوا يركبون على ظهور الخيل التي هي أعز مكان. قاله في النيل".اهـ [عون المعبود 9/182].

وما أصدق قول المتنبي حين قال:

أعزُّ مَكانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سابِحٍ *** وخيرُ جليسٍ في الزمانِ كِتابُ

وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها). فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟ قال: (بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن). فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال: (حب الدنيا وكراهية الموت) [أخرجه أبو داود، وصححه الألباني].

وفي رواية –حسنها الأرنؤوط- عند أحمد في مسنده: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لثوبان: (كيف أنت يا ثوبان إذ تداعت عليكم الأمم كتداعيكم على قصعة الطعام يصيبون منه) قال ثوبان: بأبي وأمي يا رسول الله أمن قلة بنا؟ قال: (لا. أنتم يومئذ كثير، ولكن يلقى في قلوبكم الوهن) قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: (حبكم الدنيا وكراهيتكم القتال).

وإذا عُرف السبب، بطل العجب! فإصرار بعض أهل الشام على سلمية الثورة، وكراهيتهم لقتال الكفرة، سبب رئيس لتداعى النصيرية والبعثية عليهم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، مع كثرة أهل السنة في الشام وربوعها!

وعن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال، وقد خطب الناس بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعام فقام وقد خنقته العبرة، فقال: أيها الناس إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم عام أول في هذا الشهر على هذا المنبر وهو يقول: (ما ترك قوم الجهاد في سبيل الله إلا أذلهم الله..). [ذكره في شفاء الصدور، وفي مشارع الأشواق1/107].

ورواه الطبراني باختصار ولفظه: (ما ترك قوم الجهاد إلا عمهم الله بالعذاب).

ورواه ابن عساكر عن الشعبي قال: لما بويع أبو بكر الصديق صعد المنبر، فذكر الحديث.. وقال فيه: (ولا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالفقر).

وقال الإمام ابن النحاس رحمه الله: "قال صاحب شفاء الصدور: وفي حديث علي رضي الله عنه أنه قال: (الجهاد في الله باب من أبواب الجنة، ومن ترك الجهاد في سبيل الله ألبسه الله الذلة وشمله البلاء ودُيّث بالصغار، وسيم الخسف ومنع النَّصَفَ) يعني الانتصاف.

قوله: ديث بضم الدال المهملة وتشديد الياء وكسرها وآخره ثاء مثلثة؛ معناه ذلل ومنه مديث أي مذلل".اهـ [مشارع الأشواق 1/110].

وعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من لم يغز أو يجهز غازياً أو يخلف غازياً في أهله بخير أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة) [أخرجه أبو داود وابن ماجة، وحسنه الإمام ابن النحاس في مشارع الأشواق 1/111، وحسنه -كذلك- الألباني].

قال العظيم آبادي رحمه الله: "(بقارعة) أي بداهية مهلكة، قرعه أمر إذا أتاه فجأة وجمعها قوارع".اهـ [عون المعبود 7/76].

فكل هذه الذلة والمسكنة والقوارع، التي تنزل بإخواننا من أهل الشام في الأحياء والشوارع؛ بسبب السلمية المقيتة وانعدام المجاهد المقارع.. وقديماً قالت العرب: "من أمن العقاب أساء الأدب!".

ومن لا يذد عن حوضه بسلاحه *** يهدم ومن (لا يحمل السيف) يُظلم
ومن هـــــــــــــــــــــــاب أسباب المنية يلقها *** ولو رام أسباب السماء بسلمِ

وبعيداً عن كي إخواننا بالنار في سوريا، يخرج علينا أصحاب العمائم المزخرفة في برد تركيا، ببيان جاء فيه ما نصه: "5- يؤكد الاتحاد على الطابع الشعبي والسلميّ للتظاهرات والتجمعات، وعلى مشروعية الحقوق المدنية للشعب السوري التي تكفلها له جميع المواثيق والمعاهدات الدولية، داعيا المتظاهرين إلى الحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة وعدم الاعتداء عليها".اهـ

حقاً؛ تمخض الجبل فولد فأراً! سكتوا دهراً، فلما نطقوا، نطقوا ذعراً! تحريف وتخريف، وتطفيف وتزيف؛ كيف غاب عن هؤلاء العلماء، تلك النصوص المتكاثرة المتواترة في جهاد الأعداء؟!
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "والأمر بالجهاد وذكر فضائله في الكتاب والسنة أكثر من أن يحصر".اهـ [مجموع الفتاوى 28/352].

بل قال رحمه الله: "وذلك لأن أهم أمر الدين الصلاة والجهاد؛ ولهذا كانت أكثر الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة والجهاد، وكان إذا عاد مريضاً يقول: (اللهم اشف عبدك، يشهد لك صلاة، وينكأ لك عدواً) ".اهـ [مجموع الفتاوى 28/261].

وقال أيضاً: "الكتاب له الصلاة، والحديد له الجهاد؛ ولهذا كان أكثر الآيات والأحاديث النبوية في الصلاة والجهاد، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في عيادة المريض: (اللهم اشف عبدك، يشهد لك صلاة، وينكأ لك عدواً) ، وقال عليه الصلاة والسلام: (رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله) ".اهـ [مجموع الفتاوى 35/36].

قال أبو همام: والآيات والأحاديث الواردة في الغزو والغزاة، أكثر مما ورد في الصلاة، فتأمل أيها الشامي، ولا تنساق خلف أصحاب المذهب الاستسلامي!

فإنهم استبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير؛ فتركوا ما أنزل الله الهادي، واتبعوا ما رسمه غاندي! الذي حرم رد الاعتداء على المعتدي، فقالوا بهذا المبدأ المسمى بـ: "أهِمْسا"، عسى أن يرد كيد بشار (الأسد) وعسى!

قال الشيخ الألباني –غفر الله له-: "ولذلك جاءت الشريعة الإسلامية مراعية لهذه الطاقة، فلم تقل –والحمد لله- كما في الإنجيل المزعوم اليوم: "من ضربك على خدك الأيمن؛ فأدِر له الخد الأيسر، ومن طلب منك رداءك؛ فأعطه كساءك"!

بل قال تعالى: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثلِ ما اعتدى عليكم)، وقال: (وجزاءُ سيئةٍ سيئةٌ مثلها)... وأقل ما يؤخذ من هذه الآيات ونحوها أنها تسمح للمظلوم بالانتصار لنفسه بالحق دون تعدٍّ وظلم؛ كقوله تعالى: (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم)،
A
والسنة تؤكد ذلك وتوضحه؛ كمثل قوله صلى الله عليه وسلم لعائشة حين اعتدت إحدى ضَرَّاتِها عليها: (دونَكِ فانتصِري)
قالت: فأقبلت عليها حتى رأيتها قد يبس ريقها في فيها، ما ترد علي شيئاً، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتهلل وجهه. رواه البخاري في الأدب المفرد وغيره؛ بسند صحيح..".اهـ [السلسلة الضعيفة 1/28].

وأخيراً:

إني لأعجب أشد العجب، من مثل عدنان الماكر الثعلب، الذي يتلون بألوان، ويسحر عوام الناس بمعسول اللسان، فمنذ زمن ليس بالبعيد، والله على ما أقول شهيد: شاهدته يدعو لبشار (الأسد) ويتلطف معه في الكلام، واليوم لما ثار عليه الأنام، تغير العرعور في الخطاب والأسلوب، وهكذا يصنع أمثاله من كل منافق لعوب،
ولله در شوقي حين قال:

مخطئ من ظن يوماً *** أن للثعلب ديناً!

ومن باب قول الله تعالى عن يوسف: (اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [يوسف: 62].

أقول: أنسي العرعور -وأمثاله- أنه يا طالما صّدع رؤوسنا بأن جهاد المجاهدين اليوم باطل، لما يترتب عليه من دماء وأشلاء وبلايا وزلازل، وأنه لا يجوز قتال الكفار والخروج على كل مرتد حاقد، بحجة مصلحة الدعوة ومراعاة المصالح والمفاسد!

ثم هاهو اليوم يحرض على الثورة السلمية التي خلّفت القتل والدمار، والتعذيب والتنكيل بالأحرار، بل وكانت سبباً في اغتصاب العفيفات، والتعرض لعرضهن بالدنيات.. ولله در أمير الشعراء حين قال:

أحرام على بلابله الدوح *** حلال للطير من كل جنسِ!

فيا عدنان العرعور، إلزم ما كنت تتغنى به منذ دهور، فإنها بضاعتك المزجاة، وإلا فتب وتنكر لذلك التأصيل الباطل واركب معنا سفينة النجاة..

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه والتابعين..

شعبان 1432هـ

وإني في الحـــــــــــــــــــــــــــــــربِ الضّروسِ موكَّلٌ *** بإقدامِ نفسٍ ما أريدُ بقاءها
إذا سقمتْ نفسي إلى ذي عداوةٍ *** فإني بنصل السيفِ باغٍ دواءها

الرابط
http://66.45.228.54/dl?i=29071101


منقول من الشموخ

أبو معتصم
08 03 2012, 01:54 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "4"



ما لا يعرفه الناس عن النظام السوري الطائفي


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد.

الحكم على الشيء فرع عن تصوره وإدراكه، وبالتالي من لا يحسن تصور الشيء،لا يحسن التعامل معه ولا تحديد الموقف منه .. فالمرء عدو ما يجهل .. وعليه لكي نحسن تفسير وفهم سياسة ومواقف النظام السوري الطائفي، وأعماله الإجرامية الوحشية التي ارتكبها طيلة أكثر من أربعين عاماً وما يرتكبه فيهذه الأيام من مجازر بحق شعب سورية .. ونحسن التعامل معه بصورة جيدة وصحيحة .. لا بد أولاً من أن نفهم العقيدة الثقافية، والاجتماعية، والصفات النفسية لهذا النظام الطائفي، ولعناصره المتنفذة والفاعلة في الحكم وإدارةالبلاد .. والتي كلها تنتمي إلى الطائفة النصيرية .. التي يحلو لها ولبعض الجهات أن تتسمى بالطائفة العلوية!



أقول، أولاً: بحكم العقيدة الباطنية التي يتدينون بها .. والتي لا تمت إلى الإسلام؛ دين وعقيدة الأمة بصلة .. والقائمة على الإلحاد، والجحود،والإباحية .. والوثنية ونكران البعث والنشور .. والحساب .. وأركان الإسلامالخمسة وغيرها .. وقولهم بأن علي بن أبي طالب هو الله .. وما تابع ذلك منانتهاج السرية، والتقية، في ممارسة طقوسهم وشعائرهم الطائفية والاجتماعية .. تولد لديهم شعور قوي بالغربة والعزلة وعدم الانتماء لهذه الأمة، ولا لدينها، ولا لجمهورها من المسلمين .. فهي تنظر لنفسها على أنها جسد غريب عنمحيطها .. كما تنظر للجمهور المحيط بها أنه عدو لها .. لا يقبلها ولا يمكن أن يتعايش معها على ما هي عليه من اعتقادات وطقوس، وأخلاقيات! وبالتالي فهم ليس لديهم أدنى شعور بالانتماء لسورية أرضاً وشعباً .. ينظرون للسوادالأعظم من المسلمين المحيط بهم نظرة ريبة .. وشك .. وعداوة .. ورغبة في الانتقام!

وبالتعبير الوطني؛ ليس لديهم أي حس أو انتماء وطني أو غيرة حقيقية على الوطن والمواطن، فهم يتعاملون مع الوطن السوري كما يتعامل المزارع مع بقرةحلوب، قيمتها عنده على قدر ما تدر عليه من حليب .. وكما يتعامل لص مع بيتٍسطا عليه، فيعيث فيه فساداً وخراباً ما دام فيه لعلمه أنه ليس له، ولنيستطيع أن يطيل فيه المكث والإقامة .. يأخذون بشراهة ولا يُعطون شيئاً!

لذا فهم باعوا وضحوا من قبل بهضبة الجولان الاستراتيجية .. بطريقة مريبة ومشبوهة .. اتفق جميع المراقبين والمحللين على أنها ترقى إلى درجة العمالةوالخيانة من قِبل حافظ الأسد النصيري الذي كان وقتئذٍ وزيراً للدفاع .. وإلى يومنا هذا لم يحركوا ساكناً نحو تحرير الجولان المحتل! وعلى الصعيدالداخلي المحلي .. بعد أكثر من أربعين عاماً من التسلط والحكم .. لم يقدموا شيئاً يُذكر للوطن والمواطن .. سوى فتح مزيدٍ من السجون .. والمراكزالأمنية القمعية التي لا هم لها سوى إذلال وإفقار ونهب وتركيع الشعب السوري .. وما شهدته سورية خلال العقود العجاف الماضية من نوع تقدم في العمرانونحو ذلك .. فهو بجهود الشعب السوري العامل الكادح بعيداً عن جهود ومشاركاتواهتمامات النظام وحكوماته!

السبب ـ بكل صراحة ووضوح ـ أنه نظام طائفي لا يشعر بالانتماء للوطن، أو أنهوجد لخدمة الوطن والمواطن، يمكن أن يقدم له شيئاً نافعاً .. فهذا الشعورلا يعرفه .. ولا يحس به .. لذا هان عليه بكل سهولة أن يقتل مئات المواطنينالسوريين في التظاهرات السلمية الأخيرة التي شهدتها الساحة السورية .. لشعوره أن هؤلاء أعداء له، لا يمتون له بأي نوع صلة تردعه عن قتلهم! ولوأردنا أن نتحدث عن السياسات الداخلية الفاسدة والظالمة، والطائفية للنظام .. التي لم تأتِ للوطن والمواطن سوى الدمار والخراب والتخلف والفقر والإذلال .. لطال بنا المقام .. لكن السؤال الذي يبحث عن الجواب .. لماذا ذلك .. لماذا هذه السياسة الداخلية لهذا النظام الطائفي .. الجواب: أنهنظام ليس لديه أدنى ولاء أو انتماء للوطن السوري .. لذا فهو لا يهمه من أمرالوطن والمواطن شيئاً!

فإن قيل: لمن ولاؤه وانتماؤه إذاً .. وأيتن تنحصر اهتماماته؟ أقول: ولاؤه لنفسه وشخصه، ولطائفته القائمة على مجموعة من الطلاسم والاعتقادات الباطنية والسرية .. ثم لشهوة البطن، والمال، والفرج، وكأس الخمر .. وما وراء ذلك لا يهمه شيئاً من المعاني والقيم .. حلال .. حرام .. حق .. باطل .. ضاعتالبلاد .. مات العباد .. دخل الاستعمار .. خرج الاستعمار .. لا يهمه شيئاًمن ذلك!

ثانياً: مما تتسم به الحياة الاجتماعية للطائفة النصيرية ـ الحاكمة لسورية ـأنهم عرفوا فيم بينهم أن الغني القوي منهم يذل ويستعبد الفقير الضعيف منهم .. من غير رحمة ولا شفقة .. ولا إحسان .. وعلى درجة غنى وقوة الغني القوي يتم الإذلال والاستعباد والاستحمار لمن دونه أو هو أضعف منه .. والضعيف يذلويقهر الأضعف منه .. والأضعف منه يذل ويقهر الأضعف منه .. وهكذا إلى أنتصل إلى أصغر وأضيق حلقة في مجتمعهم .. حيث تجد الزوج منهم ينتقم من إذلال الآخرين له بإذلال زوجته وأبنائه في بيته .. وكذلك هي علاقة شيوخ الطائفة مع أبناء الطائفة؛ هي علاقة استعلاء، واستعباد، وإذلال، ولعق لأحذية الشيوخ.. وجباية الأموال لصالح شيوخ الطائفة بالحرام!

لذا فإن الطائفة النصيرية اجتماعياً ـ على مدار تاريخها ـ تنقسم إلىطبقتين: طبقة غنية طاغية متفرعنة .. وطبقة فقيرة محرومة مستحمرة وهم الغالبية من أبناء الطائفة .. وكل طبقة من الطبقتين تنقسم كذلك إلى طبقتين،والطبقتان تنقسم إلى أربعة، والأربعة إلى ثمانية وهكذا .. إلى أن تجد فيالبيت الواحد طبقتين؛ قوي وضعيف أو ضعيف وأشد منه ضعفاً .. وهذه الطبقاتغير ثابتة فيم بينهم فهي تتماوج وتتذبب صعوداً وهبوطاً بحسب ارتفاع قوةالضعيف، وضعف القوي .. والظروف التي تسمح للفقير أن يكون غنياً، وللغني أنيكون فقيراً .. لذا يوجد تسابق محموم فيم بينهم على الاستغناء الفاحش بأيطريقة كانت .. ولما وجد الجندي حافظ الأسد النصيري نفسه أنه أقوى من رئيسه الضابط صلاح جديد النصيري كذلك .. انقض عليه .. ووضعه في السجن إلى أن ماتالآخر في سجنه .. ليحل مكانه في رئاسة البلاد .. علماً أنهما كلاهما منالطائفة النصيرية .. وعرفتم كذلك لماذا رفعت الأسد حملته نفسه على أن ينقلبعلى أخيه ورئيسه حافظ الأسد .. مما حمل الآخر على أن يجرد أخاه رفعت منجميع صلاحياته العسكرية والسياسية .. ويطلب منه أن يهيم على وجهه خارج البلاد .. وعرفتم كذلك لماذا ماهر الأسد ـ رئيس الحرس الجمهوري ـ الأخ الأصغر لبشار الأسد .. يتصرف في هذه الأيام وكأنه دولة ضمن دولة .. وفوقالقانون والمساءلة .. يُزاحم أخاه الرئيس على كثير من خصوصيات الرئيسوالرئاسة .. حتى يظن البعض أن الرئيس الفعلي هو ماهر وليس بشاراً .. سببذلك كله البيئة والتربية الاجتماعية والأخلاقية لأبناء الطائفة النصيرية كما تقدم!

فإن قيل: ما الذي يحمل عوام الطائفة أن تصبر على هذا النظام الاجتماعي المتخلف والظالم للطائفة؟ أقول: الذي يحمل عوام الطائفة من طبقة الفقراء والمهانين على أن يصبروا على إذلال وإهانة شيوخهم وزعمائهم، وأغنيائهم .. أن زعماء وشيوخ الطائفة يخوفون أبناء الطائفة من محيطهم الإسلامي .. وأنهممهما رأوا من إذلال زعمائهم وشيوخهم .. عليهم أن يصبروا ويسكتوا .. ويظلوا متماسكين فيم بينهم .. حتى لا يبتلعهم العالم الإسلامي المحيط بهم من كلحدب وصوب .. والذي لا تنطلي عليه منهم هذه المقولة .. ويتمرد على الطائفة وعاداتها وتعاليمها وقيمها الاجتماعية والأخلاقية .. يواجَه بالقتل والتصفية .. وبطريقة سرية رهيبة تتواطأ عليها الطائفة كلها!

فإن عرفتم ذلك أحسنتم التفسير لماذا بعد خمسين عاماً من حكم الطائفةالنصيرية لسورية .. لا يزال يوجد من أبناء الطائفة النصيرية من يشكو الفقروالحرمان .. وعرفتم كذلك لماذا المتنفذين والمتسلطين على الحكم في سورية من أبناء الطائفة يتعاملون باستعلاء واستهتار، واحتقار وإذلال للمواطن السوري بشكل عام .. مما حمل المواطن السوري مؤخراً ـ وبعد صبر طال أمده ـ أن يهتف في تظاهراته: المواطن السوري ما بينذل! بينذل .. ممن .. ولماذا .. الجوابقد عرفتموه .. وقد تقدم أعلاه!

بُعد ثالث هام لا بد من أن نشير إليه، وهو أن الطائفة النصيرية تفتقد القيم الدينية، أو الأخلاقية، أو الإنسانية .. التي يحتكمون إليها .. أو تحاكمهم إليها عند الخلاف .. لا يمكن ـ مثلاً ـ أن تقول لهم: اتقوا الله .. أوتسألهم بالله شيئاً .. مباشرة يستخفون بك .. ويضحكون عليك .. ويبادرونك بشتم الله عز وجل .. ولو ذكرتهم بتعاليم الإسلام وما جاء به الأنبياء والرسل من عند ربهم .. شتموا الإسلام والأنبياء والرسل .. ولو قلت لهم .. هذا حرام .. أو لا يجوز .. أو عيب .. يتنافى مع القيم والأخلاق الدينيةوالإنسانية .. سخروا منك ومن دينك وشتموك .. وشتموا تلك القيم .. ولوذكرتهم بحق الوطن .. وأخوة الوطن والمواطن .. وما يلزمهم من تعايش حضاريوإنساني مع غيرهم ممن يعيشون معهم في الوطن لشتموك وشتموا الوطن .. وشتمواالقومية العربية .. والإنسانية .. حتى القانون السوري أو القانون الدولي لشتموه .. لا يحترمون شيئاً .. ولا يقدسون شيئاً .. وهذه مشكلة كبيرة للمواطن السوري إذ لا يعرف كيف يتعامل معهم .. وإلى أي مرجعية يحاكمهم .. وما هي اللغة الأنسب التي يخاطبهم بها .. ويحاكمهم إليها .. غير خطابوقانون الرشاوي .. والفساد .. وبذل الأموال لهم بالحرام ليكفوا شرهم عنه.

فإن قيل: مرجعيتهم القانون السوري .. فهم يحتكمون إلى القانون السوري؟! أقول: أنتم واهمون .. هل ترون آل الأسد والمقربين لهم من الطائفة الحاكمين والمتنفذين يخضعون للقانون السوري .. أو يمكن مساءلتهم ومحاسبتهم على أساس القانون السوري ..؟ سيأتي الجواب القطعي أن لا .. فهم فوق القانون .. وفوقالمساءلة والمحاسبة .. والقانون دائماً تحتهم وتبعاً لهم .. ولما تعارضالدستور ـ وليس القانون وحسب ـ مع ولاية بشار الأسد للحكم .. مباشرة غيرواالدستور وتجاوزوه .. لأنهم هم الدستور .. وهم القانون!

وهذا أيضاً مما يعيننا على تفسير عدم إصغاء النظام الطائفي الحاكم .. لصيحات ومطالبات الناس بالإصلاح ... المعارضة ومنذ أكثر من أربعين عاماً،تطالبه ببعض الإصلاحات الضرورية التي لها مساس بحياة وكرامة وأخلاق وعزةوحرية المواطن السوري .. لكن لا حياة لمن تنادي .. وكأنهم يخاطبون جداراً .. ويتكلمون مع أصم أبكم .. والسر في ذلك: أن النظام الحاكم لا يعرف معنى قيم الأخلاق، والعزة، والكرامة، والحرية .. وأثرها في نفس الإنسان .. فهذه مصطلحات غريبة جداً على بيئته وثقافته ومصطلحاته الطائفية .. فكيف ترونهيحتكم إليها أو يُصغي لها؟!

وهل من الممكن من يقتل أكثر من ثلاثمائة شاب من مواطني سورية في أول تظاهرةسلمية لهم .. أن يكون محباً للوطن والمواطن .. أو يقبل أن يخضع لقانون الوطن ..؟! لا يقدم على هذه الجرائم والمجازر .. إلا من كان لديه الشعورمسبقاً أنه فوق الوطن والمواطن .. وفوق القانون .. وفوق المساءلة والمحاسبة .. وأن الوطن والمواطن لا يعني له شيئاً!

مجموع ما تقدم ـ في النقاط الثلاثة الآنفة الذكر ـ يعطينا تفسيراً دقيقاً لسلوكيات ومواقف وسياسات النظام الطائفي الحاكم .. كما يساعد شعبنا وأهلنا في سورية الجريحة على ابتكار الطريقة الأمثل للتعامل مع هكذا نظام طائفي .. هذه بعض صفاته وتركيبته الأخلاقية والنفسية، والاجتماعية، والطائفية!

فإن قيل: كيف تفسر إذاً موقف النظام الحاكم مع المقاومة وجبهة الممانعة .. وهذا موقف يدل على أن النظام عنده من القيم الوطنية والإنسانية الشيءالكثير .. وهو بخلاف ما أشرت إليه؟أقول: أجيب عن هذا السؤال من وجهين:

أولهما: أن النظام الحاكم الطائفي ـ طيلة أكثر من أربعين عاماً ـ ما كان بنفسه يوماً من الأيام مقاوماً ولا ممانعاً .. بل كان منبطحاً مستسلماً .. حيث لا تزال هضبة الجولان السورية ـ منذ احتلالها ـ بيد الصهاينة اليهود .. ومن ذلك الوقت وإلى ساعتنا هذه لم يُطلق النظام عليها ومن أجلها طلقة واحدة .. ولا يسمح لأحدٍ أن يُطلق نحوها طلقة واحدة .. وهو من ذلك الوقت يلعب دور كلب الحراسة الوفي الذي يحرس الحدود السورية مع دولة الصهاينةاليهود .. لذا فإن رحيل النظام الطائفي الحاكم .. يشكل قلقاً كبيراً للصهاينة اليهود خوفاً من أن يكون البديل عنه ليس بدرجة وفاء نظام آل الأسد الطائفي .. وليس بنفس مقدرته على ضبط وحراسة الحدود!

إضافة إلى ذلك قد قامت دولة الصهاينة بقصف منشآت نووية وعسكرية في الشمال السوري .. فنعّمت المنشآت .. وقتلت كل من فيها .. والنظام الحاكم الطائفي .. يتفرج .. ولم يزد عن إطلاق بعض الصواريخ الكلامية العنترية الفاضية .. التي لا تقدم ولا تؤخر .. ولم يتبعها إطلاق طلقة واحدة.

أما على الصعيد الفلسطيني .. فمجازر مخيم تل الزعتر، والكرنتينا .. وغيرهامن المجازر التي ارتكبها النظام الطائفي بحق الشعب والمخيمات الفلسطينية في بيروت في السبعينات وما بعدها .. التي لم يرتكب الصهاينة اليهود مثيلاًلها .. وما أعقبها بعد ذلك من ترحيل قصري لعرفات وللآلاف من الفلسطينيين ممن معه تحت القصف والوعيد السوري الطائفي .. نزولاً عند رغبة دولة الصهاينة اليهود .. ورغبة من النظام في تفريغ الساحة البنانية ـ من أي قوة فاعلة ـ للنصيرية في لبنان، وللشيعة الروافض بقيادة حزب الله البناني الرافضي .. كل ذلك يحدثنا عن مدى حقد وإجرام هذا النظام الطائفي بحق الشعب الفلسطيني، والقضية الفلسطينية .. والمقاومة الفلسطينية .. وكم اقتات هذا النظام وتشبع بما ليس فيه ـ ولا يزال ـ باسم القضية الفلسطينية!

ثانياً: النظام السوري الطائفي، كنظام متخلف فاسد، ومستبد، ينطوي على أجندة طائفية .. مكروه على الصعيد الداخلي المحلي، وعلى الصعيد الخارجي والدولي .. يحتاج لبعض الأوراق .. والاطلاقات الوطنية .. يتشبع ويتقوى بهاعلى شعبه أولاً .. ثم على محيطه العربي ثانياً .. فمن قبل رفع حافظ الأسدشعار الصمود والتصدي .. إلى أن ظهر كذب النظام .. وأصبح الناس يسمون جبهته بجبهة الجمود والتردي .. ولما انتهى مفعول جبهة الصمود والتصدي .. وأصبحت مسخرة للناس والمعلقين منهم .. عدل النظام ـ في عهد الوريث الابن ـ عن هذاالاسم وسمى نفسه ومن دخل في حلفه بجبهة المقاومة والممانعة .. وحتى يظهرأنه من هذه الجبهة، وينزعم هذه الجبهة، أذن لبعض قيادات الفصائل الفلسطينة ـمنها حماس ـ بالإقامة في دمشق بشرط أن يعطوا الولاء للطاغية ونظامه .. أضفإليهم احتضانه لحزب الله البناني الرافضي الطائفي.. ليقتات بهم .. ويستعملهم كورقة ضغط على من كل من يخالفه في الداخل والخارج سواء .. ولكييجد لنفسه بهم مبرراً لكل تقصير أو فساد أو ظلم يقع فيه؟

فإذا طولِب ببعض الإصلاحات .. وكف الأذى عن شعبه .. وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين .. وإلغاء العمل بقانون الطوارئ .. اعتذر للشعب السوري بأنه يمثل ويحتضن جبهة المقاومة والممانعة .. وأنه مشغول بالمقاومة والممانعة .. وأن المقاومة والممانعة تمنعه من أن يصغي لشعبه فيما يُطالبه به .. أو أنيقوم بأي إصلاحات ملموسة!

ولو انتفض الشعب السوري ضد ظلم النظام وفساده .. قال: هؤلاء ينتفضون علىمن يمثل ويحتضن المقاومة والممانعة .. وهم في انتفاضتهم يستهدفون المقاومة والممانعة التي يحتضنها النظام السوري .. ومن كان كذلك فهو خائن .. جزاؤه القتل .. فضلاً عن أن يُلتفت لمطالبه! وإذا أشير إلى بعض خيانات النظام الطائفي ومواقفه المزرية على مستوى العلاقات الخارجية .. اعتذر .. وترفع على من يخالفه .. بالمقاومة والممانعة .. وأنه يحتضن المقاومة والممانعة .. ومن يحتضن المقاومة والممانعة فوق الخيانة والعمالة .. والشبهات!

ومن خالفه من محيطه العربي .. والدولي .. هددهم بدبابير المقاومةوالممانعة .. وأن بيده ورقة المقاومة والممانعة .. يستعملها ضدهم وقتمايشاء .. فيرهبهم لمصالحه الخاصة بالمقاومة والممانعة .. ويفاوض الأطرافلمآربه من منطلق أن معه المقاومة والممانعة .. وهو عملياً لم يقدم للمقاومة والممانعة سوى أنه سمح لبعض قادة الفصائل الفلسطينية أن يقيمواعلى الأراضي السورية وبشروط تعجيزية، مذلة ومهينة!

وهكذا فهو يستخدم المقاومة والممانعة كعصاة يتكئ عليها في باطله وظلمه .. ويُؤدب بها كل من يخالفه أو يعترض عليه في شيء .. كما يرى في المقاومةوالممانعة غطاء واسعاً يستر به عيوبه وعوراته عن أعين الناس! ومقاومةوممانعة تدرّ على هذا النظام الفاسد الطائفي المهترئ .. هذه النتائج كلها .. ثم هو يرى فيها ذاك الكساء الذي به يغطي عيوبه وعوراته كلها .. كيف لاتريدونه يتشبع بالمقاومة والممانعة .. ويرحب بهكذا مقاومة وممانعة .. ويتظاهر أنه من ومع المقاومة والممانعة! هذا هو حظ النظام الطائفي منالمقاومة والممانعة، وهذا هو حظ المقاومة والممانعة من النظام البعثي الطائفي!

وكذلك يُقال فيم يخص مناداته بحزب البعث، والقومية العربية .. وغيرها منالشعارات الوطنية والقومية التي امتطاها لمآربه الخاصة، ووجد فيها الغطاءالساتر لعيوبه وجرائمه .. وطائفيته .. وهي في الحقيقة لا تعنيه ولا تهمهشيئاً .. وإلا قولوا لي كيف تفسرون التزام النظام بمبادئ البعث والقوميةالعربية .. وهو في نفس الوقت قد تحالف مع إيران الفارسية الرافضية فيقتالها وحربها ضد العراق العربي، وضد حزب البعث العربي الحاكم للعراق أنذاك .. كيف يمكن أن يكون بعثياً، وقومياً ثم يفعل كل ذلك .. أضف إلى ذلك هذاالتوغل الإيراني الرافضي .. في جميع مرافق وحياة المجتمع السوري .. بتواطئ من النظام ذاته .. حتى أصبحت سورية وكأنها ولاية من ولايات إيران ... في أيخانة من خانات الوطنية، وخانات حزب البعث، والقومية العربية .. يمكن أنيُصنف هذا التواطؤ؟!

خلاصة القول: أن النظام الطائفي الحاكم غير صادق مع أي شعار من الشعارات التي يرفعها .. ويتستر بها .. ثم في نفس الوقت تقدر على أن تلزمه بهاوتحاكمه إليها .. بغض النظر عن مدى شرعية وصحة هذه الشعارات من بطلانها.

فإن قيل: ما هو المطلوب من الطائفة النصيرية في هذه المرحلة ..؟أقول: مطلوب من أبناء هذه الطائفة ممثلة بوجهائها وقادتها وشيوخها .. أن يكون لهمموقف واضح وصريح ومعلَن من سياسات النظام الحاكم الظالمة .. ومن عائلة آلالأسد المتسلطين .. وأن يقفوا مع الشعب السوري في رغبته في إسقاط هذاالنظام الطائفي المتخلف الذي يقتات ويتقوى بهم، ومع رغبته في التغييروالتحرر من العبودية والتبعية للطاغوت ونظامه، وحزبه، وأن ينكروا عملياً،ومن خلال التظاهرات والاعتصامات جرائم النظام بحق الشعب السوري الأسير .. هذا هو المطلوب منهم في هذه المرحلة .. إذ لا يكفي أن يخرج واحد منهم ليكلمنا ـ عبر وسائل الإعلام ـ عن معارضته الباردة للنظام .. أو عن فقرومعاناة أبناء الطائفة من النظام الحاكم .. ثم عملياً وواقعاً .. نجد أن النظام يتقوى بالطائفة ككل .. ويتكئ عليها في ظلمه للشعب السوري .. ويجعلمنها شماعة للاستمرار في ظلمه وممارساته الطائفية العنصرية .. وعقبة كأداءأمام أي تغيير .. كما أن الطائفة ذاتها ـ منذ أكثر من أربعين عاماً ـ تتقوى بالنظام الحاكم .. على الشعب السوري .. والشعب السوري ـ إلى الساعة ـ لميجد منها موقفاً واحداً ضد النظام!

لا يُقبل منهم ذلك .. وها نحن نقولها لهم وبكل وضوح .. اختاروا لأنفسكم وطائفتكم من الآن .. وقبل فوات الأوان: إما الوقوف مع النظام الطائفي الظالم والمتخلف، وكطرف معه في معركته ضد الشعب السوري .. وإما الوقوف مع الشعب السوري في مطالبه ورغبته في التغيير وإسقاط النظام الطائفي الحاكم،المتخشب والمتوحش .. ولكل اختيار له تبعاته .. وله ردة الفعل التي تناسبهمن قبل الشعب السوري المسلم.

كلمة أخيرة أهمس بها في آذان أهلنا وشعبنا السوري الأبي، فأقول لهم: وحدوامطالبكم ـ من النظام ـ في مطلب واحدٍ لا غير؛ ألا وهو إسقاط النظام، كلالنظام .. ورحيله عن الحياة والساحة السورية، وإلى الأبد بإذن الله .. وأيما مطلب لكم دون ذلك .. فهو عبث، ومضيعة للأوقات والطاقات من غير طائل يُذكر .. ويعني مزيداً من المعاناة والإذلال للإنسان السوري.

) وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْأُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّبِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (هود:88.

أبو معتصم
09 03 2012, 03:50 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "5"


أين دورنا ؟؟!!!!

الطاغية بشار وجنده لا يخرجون عن كونهم من الكفار الأصليين أو المرتدين عن الدين.

أوجب الله تعالى على المسلمين الجهاد بأموالهم كما أوجب عليهم الجهاد بأبدانهم ..

وقد روى أبو داود في سننه عن موسى بن إسماعيل حماد بن سلمة عن حميد الطويل عن أنس بن مالك أن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال : « جاهدواالمشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم ».

فمن سقط في حقه الجهاد بالبدن لأي عذر من الأعذار فلا يسقط في حقه الجهاد بالمال.



وروى البخاري في صحيحه عن زيد بن خالد ، رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ، ومن خلف غازيا في سبيل الله بخير فقد غزا .

وأفضل النفقات والصدقات ما كان في الجهاد في سبيل الله :

روى الترمذي في سننه عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
(أفضل الصدقات ظل فسطاط في سبيل الله ومنيحة خادم في سبيل الله أو طروقة فحل في سبيل الله).

وروى الترمذي أيضا عن خريم بن فاتك : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (من أنفق نفقة في سبيل الله كتبت له بسبعمائة ضعف).

والمقصود بسبيل الجهاد , فهو عام مراد به الخصوص .

وروى النسائي عن أبي مسعود : أن رجلا تصدق بناقة مخطومة في سبيل الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (ليأتين يوم القيامة بسبعمائة ناقة مخطومة) .

إن من الواجب علينا اليوم أن نقوم بحملة لجمع التبرعات والزكوات لدعم الجهاد في سوريا .

يجب أن يحدث ذالك على مستوى الإعلام في القنوات والموقع وعلى مستوى المساجد وعلى مستوى المؤسسات التجارية وعلى مستوى الجمعيات والهيئات الخيرية , بلوعلى المستوى القبلي والعشائري ..

يجب أن نخرج من مرحلة السؤال عن أخبار إخوتنا في الشام والبكاء عليهم إلى مرحلة المشاركة في الحدث والدعم الميداني لهم ..

إن النظام النصيري يتلقى الدعم المادي والعسكري والمعنوي من إيران ومن حزب الله ..

فلماذا لا يقوم أهل السنة بالاجتماع على نصرة إخوانهم في الشام ؟لقد قدم المسلمون جهودا طيبة في إعانة إخوانهم في الصومال عندما اجتاحتهم المجاعة والجفاف , وتم التفاعل مع هذه القضية حتى أصبحت هما للجميع بحمدالله.

لكن لماذا لا يقوم المسلمون بالجهود نفسها لمواجهة النكبة التي حلت بإخوانهم في بلاد الشام ؟أيظنون أن الأزمة في الصومال أخطر من الأزمة في سوريا ؟أيظنون أن من يموت بسبب الجوع كل يوم في الصومال أكثر من الذين يقتلون كل يوم في المجازر التي يرتكبها نظام بشار ؟نحن مسؤولون أمام الله تعالى عن كل قطرة دم تسيل في أرض الشام إن لم نتحرك بشكل عملي لصيانتها .

لقد تغيرت الأمور في عصر الثورات , وأصبح لدينا في بعض البلدان الإسلامية متسع من الحرية أكثر من قبل ,و القيود التي كانت تمنعنا بالأمس من نصرة إخواننا المسلمين أصبحت اليوم أضعف مما كانت ..

فلم لا نستثمر هذه المتغيرات من أجل نصرة إخواننا المسلمين ؟أم أنا تعودنا على عدم الالتفات إلى نصرة إخواننا المسلمين لأنتا اقتنعنا بأنه لا قدرة لنا على نصرتهم , ولم تفلح الثورات الأخيرة في إقناعنا بأنا قادرون عليها ؟يجب أن يقوم الإخوة الإعلاميون بالاحتساب في الدعوة إلى هذا الأمر والتحريض عليه حتى يكون هم لجميع المسلمين ..

منقول

أبو معتصم
10 03 2012, 08:11 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور"6"



شبهة قوية ... لابد من إزالتها

السلام عليكم :

ماحكم قتل الاسرى السنة من الجيش السوري؟؟؟؟

مع شيء من التفصيل خصوصا بعد فتوى ابو بصير

وهذ نصها:

{السؤال السابع: بعض الحواجز التي يقيمها الأمن، يوضع عليها بعض منالمجندين السنة ممن يؤدون الخدمة الإلزامية، وقد يضطر الثوار لإطلاق النارعليهم ابتداء منهم أو رداً على اطلاق النار عليهم، ونحن هنا لا نستطيعالتفريق بين المسلم وغيره، وبين المتطوع منهم أو المجبر على الوقوف، فهليجوز إطلاق الرصاص هنا وما حكم من يُقتل منهم؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. لا نرى جواز مبادأة الجند بقتال .. لاحتمالوجود المكره منهم وهم الأكثر .. واحتمال انفصالهم وانشقاقهم عن القتلةالطائفيين من جنود الطاغوت .. لو سنحت لهم الفرصة بذلك .. وقد حصل الشيءالكثير من ذلك ولله الحمد .. من هؤلاء المنشقين الشرفاء تشكل الجيش السوريالحر .. نسأل الله تعالى أن يقويهم، ويكثر سوادهم.

إلا ما كان على وجه الدفاع عن النفس .. وعن حرمات وأعراض الشعب السوري .. فتقاتلون المقاتلة المهاجمين من جند العصابات الأسدية، الذين يبدأونكمالقتال .. أياً كان انتماؤهم .. وكان ولاؤهم .. وكانت أسماؤهم .. فإن كانمسلماً ـ حتى لو كان مكرهاً على تكثير سواد القوم ـ لا يجوز له أن يوجهبندقيته نحو صدور الثوار والمجاهدين .. وصدور الشعب السوري الأعزل .. حتىلو تعرض للتهديد بالقتل من قبل شبيحة وجنود العصابة الأسدية .. فلا يجوز لهأن يُطيعهم في قتل الناس .. فنفسه ليست أعز وأكثر حرمة من نفوس الثوارالمجاهدين .. وغيرهم من أبناء الشعب السوري المسلم .. فإن قُتِلَ على يدِالثوار والمجاهدين .. يُبعث على نيته بإذن الله .. والثوار المجاهدون ليسعليهم شيء .. لأنهم في موقف المدافع عن النفس .. كما أنهم لا يستطيعون أنيميزوا بينه وبين غيره ممن يجوز توجيه السلاح نحوهم، وإن قُتِل على يدالشبيحة وجنود العصابة الأسدية بسبب امتناعه عن قتل إخوانه وأهله .. وشعبه .. فهو شهيد بإذن الله، والله تعالى أعلم.

ثم هناك سبب آخر يحملنا على القول أعلاه؛ بعدم الانشغال بالجند إلا على وجهالدفاع عن النفس .. وهو أن الانشغال بالجند ـ بعيداً عن العناصر الطاغوتيةالفاعلة للنظام الأسدي ـ لا يُؤثر على النظام الأسدي في شيء .. والنظامالطائفي لا يُضيره ـ ولا يُساء ـ مهما قُتل من الجند .. ما دامت العناصرالطائفية الكبيرة التي تدير كفة حكم النظام سالمة .. بعيدة عن السهام .. لميصبها شيء من الصراع الدائر .. ثم هو من جهة أخرى فيه إطالة من أمدالمعركة مع الطاغية .. كما فيه استهلاك واستنزاف لقوى الثوار والمجاهدينفيما لا طائل يُذكَر من ورائه.

النظام الأسدي السوري .. الذي تديره .. وتحكمه .. وتتحكم بجميع مفاصله .. مجموعة من العناصر النصيرية الطائفية لا تتعدى أصابع الكفين .. عليهم .. وعلى المجموعة الضيقة المقربة لهذه العصابة يكون التركيز، ويكون العمل،والله تعالى أعلم. }

أفيدونا مأجورين
المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
وصلى الله على نبيه الكريم
وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد :

فبالنسبة لقتل الأسرى فقد ذكرنا حكمه في إجابة سابقة فيمكن الرجوع إليها . (5444)

وبالنسبة لكلام الشيخ فقد استوقفتني فقرتان في كلامه و لا بد من التعليق عليهما ..

الفقرة الأولى هي قوله :

(لا نرى جواز مبادأة الجند بقتال .. لاحتمال وجود المكره منهم وهم الأكثر .. واحتمال انفصالهم وانشقاقهم عن القتلة الطائفيين من جنود الطاغوت .. لوسنحت لهم الفرصة بذلك .. وقد حصل الشيء الكثير من ذلك ولله الحمد .. منهؤلاء المنشقين الشرفاء تشكل الجيش السوري الحر .).

وتعليقا على هذه الفقرة أقول :

كل من كثر سواد الكفار والمرتدين فحكمه حكمهم ويعامل كما يعاملون ويحكم عليه بظاهر حاله وتوكل سريرته إلى الله تعالى .

وفي ذالك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :

(وقد يقاتِلون وفيهم مؤمن يكتم إيمانه يشهد القتال معهم ولا يمكنه الهجرة،وهو مكره على القتال، ويُبعث يوم القيامة على نيته، كما في الحديث الصحيحعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال «يغزو جيش هذا البيت، فبينما همببيداء من الأرض إذ خُسِفَ بهم، فقيل: يا رسول الله، وفيهم المكره، قاليبعثون على نياتهم». وهذا في ظاهر الأمر وإن قُتِل وحكم عليه بما يُحكم علىالكفار فالله يبعثه على نيته، كما أن المنافقين منا يُحكم لهم في الظاهربحكم الإسلام ويُبعثون على نياتهم. والجزاء يوم القيامة على مافي القلوبلاعلى مجرد الظواهر، ولهذا روي أن العباس قال: يا رسول الله كنت مكرها، قال «أما ظاهرك فكان علينا وأما سريرتك فإلى الله») (مجموع الفتاوى) 19/ 224ــ 225.

فليس من الصواب القول بأنه يحرم قتل المنخرطين في جند الطاغوت بحجة أنهم قديكونون مكرهين لأن الأدلة مصرحة بمشروعية معاملتهم بظاهر حالهم .

وليس من الصواب القول بأنه يحرم قتل المنخرطين في جند الطاغوت بحجة أنهم قدينشقون لأن هذا أمر غيبي لا يعلمه إلا الله ولو طردنا هذا الأمر لما جازقتال أحد !

لكن يمكن للإخوة في بعض الحالات تطبيق ما ذكر الشيخ وتبنيه كخطة عسكرية إنرأوا في ذالك مصلحة وغلب على ظنهم أن الجنود المستهدفين قد يكونون مكرهينينتظرون الفرصة المناسبة للانشقاق.

أما أن يكون ترك استهداف هؤلاء الجند هو القاعدة والأصل ففي ذالك إقرار لهم على تولي الطاغية.

***

الفقرة الثانية هي قوله :

(ثم هناك سبب آخر يحملنا على القول أعلاه؛ بعدم الانشغال بالجند إلا علىوجه الدفاع عن النفس .. وهو أن الانشغال بالجند ـ بعيداً عن العناصرالطاغوتية الفاعلة للنظام الأسدي ـ لا يُؤثر على النظام الأسدي في شيء .. والنظام الطائفي لا يُضيره ـ ولا يُساء ـ مهما قُتل من الجند .. ما دامتالعناصر الطائفية الكبيرة التي تدير كفة حكم النظام سالمة .. بعيدة عنالسهام .. لم يصبها شيء من الصراع الدائر .. ثم هو من جهة أخرى فيه إطالةمن أمد المعركة مع الطاغية .. كما فيه استهلاك واستنزاف لقوى الثواروالمجاهدين فيما لا طائل يُذكَر من ورائه)

وتعليقا على هذه الفقرة أقول :

قوله : (الانشغال بالجند ـ بعيداً عن العناصر الطاغوتية الفاعلة للنظام الأسدي ـ لا يُؤثر على النظام الأسدي في شيء ..)

أقول :

بل هو يؤثر بإذن الله فهؤلاء هم الأداة التي يحتمي بها النظام وهم الدرعالواقية و السد الذي يحول دون الوصول إليه فللوصول لهذا الطاغية والقضاءعليه لا بد من القضاء على السد الذي يحميه والدرع الذي يقيه .

ولو أن الثوار في ليبيا تعاملوا مع جنود القذافي بالطريقة التي ذكر الشيخ فهل كان الوضع سيتغير ؟

قوله :

(والنظام الطائفي لا يُضيره ـ ولا يُساء ـ مهما قُتل من الجند .. ما دامتالعناصر الطائفية الكبيرة التي تدير كفة حكم النظام سالمة .. بعيدة عنالسهام .. لم يصبها شيء من الصراع الدائر .)

أقول :

صحيح أن توجيه السلاح إلى الرؤوس الفاعلة في النظام مسألة مهمة لا ينبغيإغفالها , لكن الجنود أيضا هم القوة الضاربة للنظام والقضاء عليهم وسيلةللقضاء عليه , ولا أظن أن النظام وهو في مرحلة كهذه يسره أن يموت له جنديواحد ..ليس حبا للجنود وإنما حبا لنفسه لانه في أمس الحاجة لكل جندي .

قوله :

(ثم هو من جهة أخرى فيه إطالة من أمد المعركة مع الطاغية ..
كما فيه استهلاك واستنزاف لقوى الثوار والمجاهدين فيما لا طائل يُذكَر من ورائه)

أقول :

الذي يظهر والله أعلم أن المعركة ستطول أكثر عندما يكون جند الطاغية المدافعين عنه في مأمن من أن ينالهم أحد بسوء .

والطريقة المثلى للحد من أمد الصراع هي القضاء على هؤلاء الجند .

أما القول بان توجيه السلاح إلى جند الطاغية يعني استنزافا لطاقة الثوار فهو من العجب !

فإذا لم تصرف طاقة الثوار في قتال جند الطاغية فما هي قيمتها ؟

وكيف سيتوصل الثوار للقضاء على الزمرة الحاكمة إن لم يدخلوا في صراع مع الجند الذين يحمونها ؟

أخيرا نقول للإخوة الموحدين :

الرحمة واللين لا تحسن إلا في موضعها ..والحكمة هي وضع الشيء في موضعه .

والله أعلم
والحمد لله رب العالمين.
أجابه، عضو اللجنة الشرعية :
الشيخ أبو المنذر الشنقيطي
الرابط
http://www.tawhed.ws/FAQ/display_que...8&pageqa=1&i=2

منقول من الشموخ

أبو معتصم
11 03 2012, 10:27 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "7"



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

وبعد...

فإن الورقة الوحيدة المتبقية للنظام البعثي الطائقي السوري ليزاود عليها؛هي الورقة الوطنية، التغني والتماجد بالوطنية، والتستر بالوطنية.

أكثر المفردات تردداً على ألسنة مسؤولي هذا النظام ووسائل إعلامه، الوطن والوطنية، حتى بات - لكثرة تكرار هذه الكلمة - أن يصدق الناس أن النظام فعلاً يحب الوطن، وتهمه شؤون الوطن والمواطن، ويحرص على سلامة الوطن،وقوته، وتماسكه.

فما هي الوطنية كما يفهمها ويمارسها النظام البعثي السوري، وكيف ينظر النظام للوطن والمواطنين؟!

الوطنية تعني - في عرف هذا النظام المتخلف -؛ تمجيد الطاغوت الحاكم،والهتاف باسمه وحياته، وأيما نقد له ولسياسته ومواقفه، فهو خروج على الوطن،وإساءة للوطن والوطنية، وخيانة للوطن.

الوطنية؛ تعني تمجيد النظام الحاكم، وتمجيد حزبه البعثي الطائفي، وأيما نقد لهذا النظام، ولسياساته، ولحزبه، فهو خروج على الوطن، وخيانة للوطنوالوطنية.

الوطنية؛ تعني حماية العصابة الطائفية الحاكمة - على قلة أفرادها - وحماية مكاسبها ونفوذها ومصالحها، ولو كان في ذلك دمار وخراب للوطن، وقتل لكرامة وعزة المواطنيين.

الوطنية؛ تعني أن تسكت على ظلم وطغيان الطواغيت الظالمين، وأن تعيش حياتك صماً بكماً؛ من غير سمع ولا بصر، ولا عقل ولا إحساس، فبقدر ما تعطل وتُشِل حواسك هذه، وتسكت على الضيم، فبقدر ما تكون - في عرف هذا النظام الطاغي المتخلف - وطنياً، ومخلصاً للوطن، وقائد الوطن، وحزب الوطن، وبقدر ما تُعمل حواسك هذه، وتستفيد منها، وتسعى في تحصيل حقوقك وحقوق غيرك من الناس، وتردعلى الظالمين ظلمهم وطغيانهم، بقدر ما تكون غير وطني، وتُصنف كعدو للوطن،وضد الوطن.

الوطنية؛ تعني الانتماء والولاء للطاغية الحاكم، ولحزبه، وعِصابته من المقربين، وخلاف ذلك فأنت غير وطني، وتُصنف كعدو للوطن، وخائن للوطن، وضدالوطن.

فإن قيل: قد بالغت في الوصف، وكلامك هذا يعوزه الدليل والبرهان، فأين الدليل على ما تقوله؟

أقول: قد مضى على حكم هذا النظام الفاشي البعثي لسورية الشام، أربعة عقود تقريباً، فتأملوا الحال والمآل الذي آلت إليه سورية - أرضاً وشعباً - على جميع مستويات الحياة الخاصة منها والعامة:

على المستوى العسكري:

الكل يعلم أنه نظام ضعيف متآكل المعنويات والعتاد سواء، لا يملك القدرة على استرداد ما قد ضيعه - بفعل الخيانة - من أراضي سورية وقعت تحت الاحتلال اليهودي الصهيوني منذ عام 1967م، كما أنه لا يملك القدرة على الدفاع عن نفسه وعن الوطن تجاه أي عدوانٍ أو خطر خارجي، لذا فهو نظام سريع الاستجابة للضغوط الخارجية، ولكل ابتزاز خارجي يتعرض له، لعلمه المسبق بأنه قد فقد الجبهة الداخلية التي تحميه، وفقد رصيده من الشعب السوري، فلا يقدر على الاحتماء به، وأن جيشه لم يُعَد لحماية البلاد والعباد ضد أي عدوانٍ أوتهديد خارجي، وإنما لحماية شخص الطاغوت الحاكم، وكرسيه، ونظامه الفاسد،وحزبه، وطائفته، والمقربين إليه من اللصوص والمجرمين، في مواجهة غضب الشعوب إذا ما نهضت ونفضت غبار الذل والخوف عنها يوماً، وأرادت أن تسترد حقوقها،وعزتها وكرامتها، وأن تقول للطاغوت؛ لا، كفى.

والسؤال الذي يطرح نفسه: أهكذا تكون الوطنية التي يتشدقون بها، ويكون حب الوطن، والوفاء للوطن، والحفاظ على مصلحة الوطن وقوته، والذود عن الوطن وحرماته، وكرامته؟!

أما على المستوى الاقتصادي:

فرغم غنى سوريا بمواردها الطبيعية، والبشرية العالية، إلا أنها من أكثر دول العصر تخلفاً وفقراً، فالثروة الاقتصادية واستثماراتها تنحصر - ظلماً وعدواناً - في جيوب أفراد قلة من الزمرة الحاكمة وحسب، بينما عامة الشعب بملايينه يشكون الفقر والجوع والحرمان، ولا أدل على ذلك مما صرح به خدَّام مؤخراً - وهو شاهد منهم! - بأن غالب الشعب السوري يعيش تحت حد مستوى الفقر،ويقتات من القمامة والنفايات التي يلقيها اللصوص المترفون.

والسؤال الذي يطرح نفسه؛ أهكذا تكون الوطنية التي يتشدقون بها، ويكون حب الوطن، والوفاء للوطن، والحفاظ على مصلحة الوطن والمواطن، والذود عن الوطن وحرماته، وثرواته؟.

أما على المستوى الإداري:

الرشاوي، والابتزاز، والمحسوبيات، والسرقة والنهب، واستغلال النفوذ،والإهمال المتعمد، ووضع المرء في غير موضعه المناسب، وبما لا يتناسب مع الكفاءات المطلوبة، فحدث ولا حرج، فالأمور قد بلغت زروتها، وإلى حدٍّ لايُطاق، يصعب معه الإصلاح، ولا أدل على ذلك مما صرح به خدام مؤخراً - وهوشاهد منهم - بأن شخصاً يعمل في مجال الأمن والمخابرات براتب لا يتعدى مائتي ليرة سورية، يتوفى عن ثروة تُقدر بأربع مليارات دولار.

والسؤال الذي يطرح نفسه؛ أهكذا تكون الوطنية التي يتشدقون بها، ويكون حب الوطن، والوفاء للوطن، والحفاظ على مصلحة الوطن والمواطن، والذود عن الوطن وحرماته، وكرامته؟!

أما على المستوى الاجتماعي والأخلاقي:

شيوع البطالة، والفقر المدقع، والفواحش والزنى، ودور الخنا والدعارة،والخمور والمخدرات، وبيع الأعراض والشرف مقابل لقمة العيش، فحدث ولا حرج،فلم يعد الأمر سراً، فوسائل الإعلام في كل يوم تُطلعنا بما يجري حول ذلك مايشيب له شعر الولدان، ويندى له الجبين.

والسؤال الذي يطرح نفسه؛ أهكذا تكون الوطنية التي يتشدقون بها، ويكون حب الوطن، والوفاء للوطن، والحفاظ على مصلحة الوطن والمواطن، والذود عن الوطن وحرماته، وكرامته؟!

ما قيمة الوطن بالنسبة للمواطن، إذا كان هذا المواطن الذي يعيش في هذاالوطن، مهدور الحقوق والحرمات، فلا حقوق ولا حرية، ولا عزة، ولا كرامة له،بل ولا لقمة عيش كريمة يتمتع بها؟!

كيف ننشد إنساناً يحب وطنه، ويخلص في الانتماء إلى وطنه، ويخدم وطنه،ويدافع عن وطنه، وهو يشعر أنه غريب في وطنه، محارب في دينه وعقيدته، ومهان في كرامته وعزته وعِرضه، يعيش الفقر والخوف والإرهاب على مدار الوقت، مُداسبأحذية الجلادين الظالمين ممن يزعمون زوراً أنهم من حرَّاس وحماة الوطن،لا قيمة ولا اعتبار له إلا بقدر ما يقترب من الطاغوت، ويخدم الطاغوت؟!

أهكذا تكون الوطنية، أيها الوطنيون؟!

أما على المستوى السياسي:

فالنظام لا هو اصطلح مع محيطه من الدول، وأحسن إدارة العلاقة والتعامل على المستوى العلاقات الخارجية، ولا هو اصطلح مع شعبه المرهوب والمقموع،المحروم من أدنى مستويات الحقوق التي تتمتع بها الشعوب الأخرى، فأوقع الوطن والمواطن في إقامة جبرية قسرية، وعزلة تامة، لا نزال نرتقب مزيداً منالمضاعفات السيئة على الوطن والمواطن، نتيجة لهذه السياسة المتبعة.

ولو أردنا أن نستطرد فقط في ذكر سياسة النظام السوري الطائفي في لبنان وتاريخه

الحافل بالرعب والإجرام والنهب والفساد في ذلك البلد المجار و، وما جرَّته تلك السياسة من آثار سلبية على المجتمع السوري، والعلاقة المتبادلة بين الشعبين المتجاورين، لطال بنا المقام، وهي قصة كاملة تُسطر بعشرات من المجلدات.

والسؤال الذي يطرح نفسه؛ أهكذا تكون الوطنية، ويكون الحرص على الوطن، وعلى سلامة وعزة الوطن والمواطن؟!

يفعل النظام السوري جميع الموبقات، وعلى جميع المستويات، ولكن باسم الوطن، والوطنية، والحمية الوطنية، وهو كذوب.

أيما نظام - أو جماعة أو فرد - يفقد الانتماء لعقيدة ودين الأمة، ويُعلن الحرب على دين الأمة وعقيدتها، فهو مباشرة يفقد الشعور بالانتماء لوطن وأرضالأمة، ويهون عليه التفريط بالأوطان وحقوقها وحرماتها، وما أكثر الأدلة الدالة على ذلك لو أردنا الاستدلال والتوسع، والنظام النصيري البعثي الحاكم في سورية هو من جملة هذه الأدلة الدالة على هذه الحقيقة المسلَّمة التي لاينبغي الجدال حولها.

الطائفة النصيرية المارقة على جميع الثوابت والمسَلَّمات - وحكام سورية منها - الخارجة على دين الأمة وعقيدتها، وعلى جماعة المسلمين، لا يمكن أن تكون يوماً من الأيام وطنية، أو يهمها شؤون الأوطان، أو حريصة على سلامةوقوة أوطان المسلمين.

أصارح القرَّاء - وما عودتهم إلا على كامل المصارحة والمفاتحة - أنني ممن عايش وخالط النصيريين في جبالهم وسهولهم، وخبر خفاياهم وأسرارهم، وعقائدهم الباطنية الخطيرة، فالنصيري الباطني لا يمكن أن يكون يوماً من الأيام وطنياً يحب الأوطان ويحرص عليها وعلى قوتها، فوطن النصيري شهواته ونزواته وحسب، لا وطن له سوى ذلك، والوطنية عنده الحرص على إشباع شهواته ونزواته - وهي لا تشبع - ولو بالسطو والنهب والحرام، لا يعرف من الوطنية معنى غيرذلك، ولا أدل على ذلك من سيرتهم السيئة المخجلة في سورية ولبنان.

فأحدهم يحرص على الوظيفة، لا لكي يخدم الناس والوطن، وإنما ليستغني بالظلم والحرام، وبكل وسيلة مخجلة محرمة، في أقرب وقت ممكن، لاعتقاده بأنها فرصته التي قد لا تتكرر، وحد استغنائه وشبعه ليس له حدود، فهو لو ملك مال الأرض كلها فلا يَشبع، ولا يُشبع بطنه إلا التراب.

في سورية ولبنان - مكان نفوذهم - قد نهبوا البلاد والعباد، وعاثوا فيها فساداً وفجوراً، وسرقوا كل شيء، إلى أن أوصلوا البلدين وأهلهما إلى هذاالموصل السيء من الفقر والضعف والتخلف الاقتصادي والإداري، رغم غنى البلدين بالموارد الطبيعية والبشرية التي تجعل منهما في أوائل الدول المتقدمة والمزدهرة اقتصادياً لو وجدت اليد الأمينة العادلة المسؤولة.

النصيريون كانوا دائماً عبر تاريخهم كله، حلفاء لأعداء الأمة على الأمة وأوطانها وأبنائها، ولما دخلت فرنسا سورية مستعمرة وجدت لها في هذه الطائفة اللعينة العين الساهرة التي تتجسس على عورات المسلمين من أبناء البلد،والحليف، والنصير، والمعين على الوطن، وعلى أبناء الوطن، ودين وعقيدة أهلهذا الوطن، ومكافأة لهم على صنيعهم الخائن هذا حاول الفرنسيون بأن يُقيموا للطائفة النصيرية دولة مستقلة تمتد حدودها من مدينة اللاذقية مروراً بجميع المدن الساحلية إلى أن تصل مدينة حمص، يُضاف إليها جبال النصيرية - المسماة زوراً بجبال العلويين! - المطلة على المدن الساحلية.

وهذا مشروع لو فقد النصيريون حكمهم في دمشق وتفلتت منهم المدن الشمالية فيحلب وغيرها، لا يُستبعد أن يُنشَّط، ويجد طريقه للوجود والتنفيذ من جديد،ويجد من يدعمه ويؤيده من قوى الاستعمار والاستكبار العالميين كأمريكاوغيرها من الدول الغربية، بذريعة حماية الأقليات، التي تقوم سياساتها في بلاد المسلمين على تقسيم الدولة إلى دويلات متعددة، متنافرة متناحرة، وعلىمبدأهم القديم الجديد؛ "فرِّق تسد"!

وبالتالي على الذين يهتمون - من أبناء الأمة المخلصين - بالشأن السوري،سوريا الشام، ويهمهم الوطن والمواطن السوري، لا بد من أن تتعدى اهتماماتهم - منذ الساعة - مرحلة ما بعد سقوط الحكم النصيري في دمشق، لتشمل مرحلة قيام الدولة القرمطية النصيرية في الساحل السوري، وكيف يُوقفون هذا المشروع الخبيث الخطير الذي قد يشترك فيه الثالوث؛ القرامطة النصيريون، والصهاينة اليهود، والمستعمر الصليبي، وهذا مشروع أراه ماثلاً أمام عيني، إن لم ينهض من مخلصي هذه الأمة من يوقفه ويُعطله، كما نرى اليوم العراق تتقسم إلى دويلات عرقية وطائفية تحت مسميات مزيفة كلها تعني التقسيم، وتقطيع أوصالالبلد الواحد إلى بلاد، بعد أن كان ذلك مستحيلاً في نظر المراقبين والمحللين، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

منقول من الشموخ

فارس الكنانة
11 03 2012, 12:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




رسائل-النفير العام إلى جبهة نصرة الشام // للشيخ أبي المنذر الشنقيطي حفظه الله ــــ





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين .





من أين تبدأ هذا البوح يا قلمhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifبل كيف تصمت و الأحداث تزدحم



هذا النزيف على جنبيك منبثقhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifو في فؤادك من فرط الأسى ندم



اكتب فديتك هذا الخزي نحملهhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifوليس تقبله الأخلاق والشيم



اكتب بأنا عرفنا كل نازلةhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifفلم نبالي ولم تنهض لنا همم



اكتب فأموال قومي في خزائنهاhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifو الجوع يفتك بالأحرار و العدم



كم هامةٍ سجدت لله ضارعة http://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifيسومها الذلَ من جاروا و من ظلموا



كم حرة صرخت يوما بمعتصمhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifو ليس في الأرض وا ذّلاّه معتصم



كم طفلة خطفت من كف عائلها http://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifكم بائس حقه المشروع يهتضم





أيها المسلمون في بلاد الشام :





إنكم تواجهون عدوا لا يرقب فيكم إلا ولا ذمة، ولا يرعوي عن قتل الشيوخ والأطفال والنساء، ولا يبالي بانتهاك الأعراض ولا بتدنيس المقدسات ..





عدو لا حياء في وجهه ولا رحمة في قلبه ولا منتهى لحقده ولا حدود لبطشه ..





وإنكم لن تنصروا عليه إلا بتوفيق من الله ومدد من عنده ..





فمهما بذل العباد من جهد، وأنفذوا من طاقة فلن يظفروا بالنصر إلا بتوفيق وإعانة من الله تعالى، كما قال تعالى : [ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ] [الأنفال: 10] .





وقال تعالى: [ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ] [آل عمران: 160]،





و إن نصر الله لا يستمد إلا بطاعة الله والالتجاء إليه والتذلل له بالعبودية والخضوع والإخلاص والتوبة والإنابة ..





والأعمال الصالحة وتقوى الله تعالى من أعظم الأسباب الموجبة للنصر والتمكين ..





قال تعالى : [ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً ] [سورة النور 24/55]





وقال تعالى : [ إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ].





والعبادة والطاعة وسيلة إلى نيل ولاية الله تعالى ونصره وتأييده ومعيته..





عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال :





(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله تعالى قال : من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه) رواه البخاري .





روي أن محمد بن مسلمة خرج في إحدى المعارك في جيشه، وكان فيه محمد بن واسع فكان يقوم الليل ويدعو في النهار ..





فقال محمد بن مسلمة : "والذي نفسي بيده! إن إصبع محمد بن واسع أعظم عندي في الجيش من ألف شاب طرير، ومائة ألف سيف شهير" .





أما هزائم المسلمين فكانت غالبا ما تحدث بسبب المعصية ومخالفة أوامر الله كما حدث في غزوة أحد التي قال تعالى في شأنها : [ أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير ].





قال ابن جرير الطبري في تفسيره :





(يعني تعالى ذكره بذلك : أو حين أصابتكم أيها المؤمنون مصيبة، وهي القتلى الذين قتلوا منهم يوم أحد، والجرحى الذين جرحوا منهم بأحد، وكان المشركون قتلوا منهم يومئذ سبعين نفرا [قد أصبتم مثليها ] يقول : قد أصبتم أنتم أيها المؤمنون من المشركين مثلي هذه المصيبة التي أصابوا هم منكم، وهي المصيبة التي أصابها المسلمون من المشركين ببدر، وذلك أنهم قتلوا منهم سبعين، وأسروا سبعين . [قلتم أنى هذا ] يعني : قلتم لما أصابتكم مصيبتكم بأحد : [أنى هذا ] من أي وجه هذا ؟ ومن أين أصابنا هذا الذي أصابنا، ونحن مسلمون، وهم مشركون، وفينا نبي الله صلى الله عليه وسلم، يأتيه الوحي من السماء، وعدونا أهل كفر بالله وشرك ؟ قل يا محمد للمؤمنين بك من أصحابك : [هو من عند أنفسكم ] يقول : قل لهم : أصابكم هذا الذي أصابكم من عند أنفسكم، بخلافكم أمري، وترككم طاعتي، لا من عند غيركم، ولا من قبل أحد سواكم) تفسير الطبري (6/ 214).





وقد ذكر ابن القيم رحمه الله في ( زاد المعاد )، أن من الحكمة في هزيمة المسلمين في معركة أحد : (تعريف المسلمين سوء عاقبة المعصية والفشل والتنازع، وأن هذا أشد عليهم من أسلحة أعدائهم).





وقال ابن حجر رحمه الله :





(قال العلماء: وكان في قصة أحد وما أصيب به المسلمون فيها من الفوائد، والحكم الربانية أشياء عظيمة منها: تعريف المسلمين سوء عاقبة المعصية، وشؤم ارتكاب النهي، لما وقع من ترك الرماة موقعهم الذي أمرهم الرسول -صلى الله عليه وسلم - أن لا يبرحوا منه) فتح الباري، 7/ 347.





وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:





(أما بعد يا معشر قريش! فإنكم أهل هذا الأمر، ما لم تعصوا الله، فإذا عصيتموه؛ بعث إليكم من يلحاكم كما يلحى هذا القضيب» - لقضيب في يده -، ثم لحا قضيبه، فإذا هو أبيض يصلد) ... رواه أحمد





يلحى: أي يقشر، والصلد: هو الأملس.





وعن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه قال :( لما فتحت مدائن قبرص وقع الناس يقتسمون السبي، ويفرقون بينهم، ويبكي بعضهم على بعض، فتنحى أبو الدرداء ثم إحتبى بحمائل سيفه فجعل يبكي، فأتاه جبير بن نفير، فقال : ما يبكيك يا أبا الدرداء ؟ أتبكي في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله، وأذل فيه الكفر وأهله ؟ فضرب على منكبيه، ثم قال : ثكلتك أمك يا جبير بن نفير، ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره، بينا هي أمة قاهرة ظاهرة على الناس، لهم الملك حتى تركوا أمر الله، فصاروا إلى ما ترى، وإنه إذا سلط السباء على قوم فقد خرجوا من عين الله ليس لله بهم حاجة .) رواه سعيد ابن منصور في سننه .





وعن ابن عمر قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : ( إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ) رواه أبو داود .





ويقول ابن القيم في ذكر الآثار السيئة للمعاصي :





(من ذلك: قلة التوفيق، وفساد الرأي، وخفاء الحق، وفساد القلب، وخمول الذكر، وإضاعة الوقت، ونفرة الخلق، والوحشة بين العبد وبين ربه، ومنع إجابة الدعاء، وقسوة القلب، ومحق البركة في الرزق والعمر، وحرمان العلم، ولباس الذل، وإهانة العدو...) اهـ من "الجواب الكافي" .





وقد قال عمر رضي الله عنه في رسالته إلى أمراء الجند :





(ولذنوب الجيش عندي أخوف عليهم من عدوهم، فإن الله إنما ينصرنا بطاعتنا له ومعصيتهم له، فإذا استوينا نحن وهم في المعصية، كان لهم الفضل علينا في القوة).





ونحن نقول لإخوتنا في الشام إنما نخشى عليكم من الذنوب أكثر مما نخشى عليكم من هذا الطاغية وجنده ..





فعليكم بالعودة الصادقة إلى الله - تعالى - فالتزموا بالفرائض وأحيوا السنن واهجروا المحرمات .





واعلموا أن الله تعالى وعدنا بالنصر إن نصرناه فقال تعالى: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ] [محمد: 7]





وأخبرنا تعالى أن نصرنا له إنما يكون بنصرة دينه وإقامة شريعته، فقال تعالى : [وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ المُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ ] ( الحج : 40-41 ) .





فتمسكوا بدينكم وعضوا عليه بالنواجذ وعيشوا من أجله وموتوا في سبيله وعاهدوا الله على نصره ..





واجتمعوا تحت راية الشريعة والتفوا حول المجاهدين الذين يحملونها ..







حماة الدين إن الدين صاراhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifأسيرا للصوص وللنصارى



فإن بادرتموه تداركوهhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifوإلا يسبق السيف البدارا



بأن تستنصروا مولا نصيراhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifلمن والى ومن طلب انتصارا



مجيبا دعوة الداعي مجيراhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifمن الأسواء كل من استجارا



وأن تستنفروا جمعا لهماhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifتغص به السباسب والصحارى



وفتيانا يرون الضيم صاباhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifوطعم الموت خرطوما عقارا



أحبوا الملة البيضا فكانواhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifعليها من مراودها غيارى



ولو في المسلمين اليوم حرhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifيفك الأسر أو يحمي الذمارا



لفكو دينهم وحموه لماhttp://tawhed.ws/styles/default/images/star.gifأراد الكافرون به الصَّغارى







أيها المسلمون في بلاد الشام :



إذا لم تلجؤوا إلى الله تعالى وأنتم في هذا المصاب الأليم والكرب العظيم فمتى ستلجؤون؟





إذا لم تجتمعوا تحت راية الشريعة الآن فمتى ستجتمعون ؟





إن عدوكم يريد محو دينكم والقضاء عليه ..





وإن صراعكم مع هذا الطاغية وأتباعه صراع عقدي وديني، فينبغي أن تدخلوه براية شرعية واضحة ..





وإن هذه التضحيات الجسام والدماء الغزيرة التي تسيل كل يوم من الخسارة أن تسفك في غير سبيل الله ..





إن الله تعالى لم يأمرنا بالاعتصام تحت راية الديمقراطية أو شريعة الطاغوت ..





بل أمرنا بالاعتصام بحبله والاجتماع على شرعه حيث قال تعالى : [ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ] .





حين لا يوجد من التنظيمات التي تدافع عن المسلمين وتتصدى لجرائم الطاغية إلا بعض التنظيمات التي تدعو إلى الديمقراطية ولا تتبنى الطرح الشرعي فليس من مصلحة المسلمين ترك القتال معها، بل الواجب هو المبادرة إلى الدفاع عن المسلمين بكل ما أمكن من وسائل دون تأخير أو تسويف .





أما حين توجد التنظيمات الجهادية التي ترفع راية الشريعة بشكل واضح وتسعى إلى قتال الطغاة وإقامة الحكم الإسلامي وتحكيم الشريعة، فلا يجوز الانضمام إلى غيرها أو التأخر في تكثير سوادها ..





وكيف يستوي في الميزان الشرعي من يجاهد لإقامة شرع الله ومن يجاهد لإقامة الحكم الديمقراطي ؟!





فعلى كل المسلمين في بلاد الشام بما فيهم الجيش الحر أن يجتمعوا ويتوحدوا تحت راية الشريعة ..





ولا يجوز لهم أن يجعلوا من تنكب الشريعة والإعراض عنها وسيلة إلى طلب النصرة والمدد من الكافرين.





ولا يجوز لهم أن يلتمسوا رضى الغرب بسخط الله عز وجل.





أيها المسلمون في بلاد الشام :





إنكم لن تنعموا بالعز والاستقرار إلا في ظل شريعة القرآن ..





ففيها العدل والأمان، وفيها رضا الرحمن ..





وإن أعداء الدين اليوم من اليهود والنصارى ودول الكفر يريدون تسليم البلاد إلى أقوام لا دين لهم .. حتى تنتقل السلطة من عميل إلى عميل !





وكل هذه التحركات والمؤتمرات التي تعقدها الدول الغربية والعملاء من الحكام الهدف منها هو منع وصول السلاح إلى المجاهدين الموحدين، فقد ضاقت بهم الأرض حين علموا أن بلاد الشام يوجد فيها اليوم أقوام يقاتلون في سبيل الله و لا يريدون إلا القضاء على الطغاة وإقامة شرع الله !





وقد صرح كلابر، أكبر مسئول استخباراتي أمريكي، للجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي أن سلسلة من التفجيرات في سورية ضد مصالح أمنية واستخباراتية "تحمل جميعها العلامات المميزة لهجمات القاعدة ..لذلك نعتقد أن القاعدة في العراق توسع نطاق عملها إلى سورية" .





ولقد قام الإخوة في "جبهة النصرة" برفع راية الشريعة وأعلنوها صريحة أنهم يقاتلون من أجل صد عدوان هؤلاء المعتدين وتحرير البلاد من قبضتهم وتحكيم شرع رب العالمين .





فلماذا لا يقوم المسلمون بالتسابق إليهم ؟





ولماذا لا يقوم العلماء بالتحريض على النفير إليهم ؟





ولماذا يقوم البعض بالتشكيك فيهم والتجني عليهم ؟





أيها العلماء لقد كنتم تحذرون الناس من دعم التنظيمات الجهادية بحجة درء الفتنة ومنع الخروج على ولاة الأمر ..





وقد اعترفتم بمشروعية الجهاد في بلاد الشام ..واعترفتم بمشروعية الخروج على الطاغية بشار ..





فلماذا لا تقومون بدعم المجاهدين في جبهة النصرة لكونهم يرفعون راية إسلامية واضحة؟





أم أنه ترسخ في أذهانكم أن رفع الراية الشرعية يعني التطرف والإرهاب ؟





أيها المسلمون :





لقد أسلمتم إخوانكم من أهل السنة في العراق إلى الروافض بحجة درء الفتنة الطائفية، مع كل ما تعرضوا له من تصفية عرقية وقتل على الهوية ومجازر وحشية ..





فهل ستفعلون الشيء نفسه مع إخوانكم في بلاد الشام وتسلموهم إلى النصيرية ؟





أما آن لكم أن تتوبوا إلى الله عز وجل وتقوموا بما أوجب الله عليكم من نصرة إخوانكم؟





أما آن لكم أن تزحفوا إلى بلاد الشام زرافات ووحدانا من أجل حقن دماء المسلمين وصون أعراض المسلمات الطاهرات ؟





ألا فاعلموا أن النفير إلى بلاد الشام فرض على كل قادر من المسلمين لما تقرر في الشرع من وجوب جهاد الدفع على المعينين .





قال شيخ الإسلام ابن تيمية (وإذا دخل العدو بلاد الإسلام فلا ريب أنه يجب دفعه على الأقرب فالأقرب، إذ بلاد الإ سلام كلها بمنزلة البلدة الواحدة، وأنه يجب النفير إليه بلا إذن والد ولا غريم، ونصوص أحمد صريحة بهذا ) ا.هـ





وقال ابن عابدين : ( وفرض عين إن هجم العدو على ثغر من ثغور الإسلام فيصير فرض عين على من قرب منه، فأما من وراءهم ببعد من العدو فهو فرض كفاية إذا لم يحتج إليهم، فإن احتيج إليهم بأن عجز من كان بقرب العدو عن المقاومة مع العدو أو لم يعجزوا ولكنهم تكاسلوا ولم يجاهدوا فإنه يفترض على من يليهم فرض عين كالصلاة والصوم لا يسعهم تركه، وثم وثم إلى أن يفترض على جميع أهل الإسلام شرقا وغربا على هذا التدرج ) اهـ من حاشية ابن عابدين .





ألا فاعلموا أيها المسلمون أنكم مسئولون بين يدي الله تعالى عن خذلانكم وعدم نصرتكم لإخوانكم في الشام ..





وأن ما يحدث لهم إنما هو امتحان من الله تعالى لكم :هل تنصرونهم ..أم تخذلونهم ؟





فكم من صبي ذبح وأنتم تلعبون ..!





وكم من عفيفة اغتصبت وأنتم تسرحون وتمرحون ..!





ستلقون الله تعالى وفي أعناقكم كل قطرة دم أريقت ..





ستلقون الله تعالى وفي صحائفكم كل عرض انتهك ..





ستلقون الله تعالى وأنتم ممن يوبخون بقوله تعالى : [ وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا ] [النساء: 75].





يا تجار المسلمين :





أتكنزون الأموال وتتنافسون في الأرصدة وتتباهون بالقصور وإخوانكم في بلاد الشام بين ضرب العدوان وألم الحرمان ؟





إن كنتم عجزتم عن نصرتهم بأنفسكم فهل هناك أدنى من النصرة بالمال ؟





ما قيمة الأموال إن لم تنصروا بها إخوانكم ضد عدوهم وعدوكم ؟







لمن تطلب الدنيا إذا لم ترد بها سرور محب أو إساءة مجرم ؟





أتهنؤون بما لذ وطاب وتسحرون بالطعام وبالشراب وإخوانكم في الشام يقاسون حر الفجيعة وهول المصاب ؟







مزجنا دمانا بالدموع السواجم فلم يبق منا عرضة للمراجم



وشر سلاح المرء دمع يريقه إذا الحرب شبّت نارُها بالصوارم



فأيها بني الإسلام إن وراءكم وقائع يلحقن الذري بالمناسم



أتهويمةً في ظلَّ أمن وغبطةٍ و عيش كنوار الخميلة ناعم !



وكيف تنام العين ملء جفونه على هفوات أيقظت كل نائم



وإخوانكم بالشام يضحى مقيلهم ظهور المذاكي أو بطون القشاعم



وكم من دماء قد أبيحت ومن دُمى تواري حياءً حسنها بالمعاصم



وتلك حروب من يغيب عن غمارها ليسلم يقرع بعدها سن نادم



أرى أمتي لا يشرعون إلى العدا رماحهم والدين واهي الدعائم



ويجتنبون النار خوفًا من الردى ولا يحسبون العار ضربة لازم



أيرضى صناديد الأعاريب بالأذى ويغضي على ذل كماة الأعاجم



فليتهموا إذ لم يذودوا حمية عن الدين ضنوا غيرة بالمحارم



وإن زهدوا في الأجر إذ حمس الوغى فهلا أتوه رغبة في المغانم







اللهم انصر المجاهدين في كل مكان، واجمع كلمة المسلمين على جهاد المعتدين وتحكيم الشريعة يا أرحم الراحمين .



والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين .






كتبه :



أبو المنذر الشنقيطي



الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1433 هـ

أبو معتصم
11 03 2012, 09:39 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "8"



نصرة شعرية "لجبهة النصرة" و "" للثورةالسورية""



الله أكبر أعلنوا التكبيرا * الله أكبر عالياً و كبيرا
رفضت بلاد الشام ليل هوانها * و تيممت فجراً بذاك منيرا
نفضت غبار الذل عن هاماتها * و تبدلت مسك الدماء عبيرا
لاحت لهم رايات عز خالد * فشمروا لبلوغها تشميرا
بين الدماء وبين أشلاء الإبا * و ملاحم تذر الديار قفيرا
تحيا عزائم لا يلين شموخها * فترى هناك مقاتلاً نحريرا
يا فارسا ً أنف الخنوع لظالم * حاشا لمثلك أن يموت صغيرا
تهوى المسير إلى الممات بعزة * لا ان تعيش مقيداً و أسيرا
يا أيها الشعب الأبي تقدموا * و كفى بربك حامياً و نصيرا
صوغوا قسي العز من عزماتكم * بل وتروا أقواسها توتيرا
و لترسلوا سهم النضال أبية * يرتد عزم الظالمين حسيرا
أوروا حمام الويل في أعدائكم * بل سجروا نيرانها تسجيرا
سيروا على قدم الجهاد وصابروا * سيكون يوم الظالمين عسيرا
و تجرعوا غصص النضال بعزة * تردون ماء المكرمات نميرا
يا أيها الصنم الذي سجدت له * جبهات ذلٍ و استطال كثيرا
قد بات يقتل كل حرٍ ماجدٍ * فلكم أمات كرامةً و ضميرا
يا أيها القزم اللعين بمكره * ألف الخداع و أتقن التزويرا
ما أنت كفؤ أن تسوس عروبة * فمقام مثلك أن يسوس حميرا
كشف الغطاء و بات وجهك عاريا * إني أراك معربدً سكيرا
و ظلام ويلك أسدلت أستاره * سيكون ليلاً شاتيا و مطيرا
تعمي البصائر لامعات بروقه * و رعوده تعلي الصدور زفيرا
ليلٌ تهاوى بالرجوم نجومه * و سترجم الشيطان و الشريرا
سنري الطغاة المجرمين نكالهم * و يتبرون فعالهم تتبيرا


منقول من الشموخ

أبو معتصم
12 03 2012, 03:25 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "9"


حقيقة الرافضة


خطبة الشيخ أبو مصعب الزرقاوى

هل أتاك حديث الرافضة؟!!




الرابط

http://mtj.fm/vid/audio/5240.zip


جمادى الأولى/1427 هـ

[1] أصل هذه المادة ثلاث محاضرات للشيخ رحمه الله، نُشرت في جمادى الأولى/1427 هـ.

فارس مصر
12 03 2012, 04:44 AM
اين المسلمون من حمص الجريحة؟ الم يصل مسامع المسلمين حشرجات الصدور وانات الالم فى سوريا؟ هل دماء المسلمين فى سوريا ماء؟ اين النجدة؟ اين الشجاعة؟

أبو معتصم
13 03 2012, 01:58 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "10"

خانوا الحسين حياً وخانوه ميتا



بسم الله الرحمن الرحيم

عجباً للشيعة الروافض، فأي دينٍ هذا الذي يتدينون به، وأي أخلاق هذه التي يتخلقون بها؟!

وطَّؤوا للغزاة المحتلين، غزو العراق، فكانوا - بكل فصائلهم ومرجعياتهمالدينية - للغزاة المحتلين العين والبطانة والنصير على الإسلام والمسلمينفي العراق، وكل ذلك - كما زعموا - من أجل الحسين، والثأر للحسين، زعموا،والحسين رضي الله عنه منهم ومن دينهم وأخلاقهم براء براءة الذئب من دم يوسفعليه السلام!

تحالفوا مع الغزاة المحتلين، على أبناء البلد من المسلمين، ليشاركوهم - لأكثر من سنة - وزر القتل والفساد والدمار الذي ارتكبوه بحق البلادوالعباد، وكل ذلك - كما يزعمون - من أجل الحسين، والثأر للحسين!

منذ أكثر من ألف سنة - ولا يزالون - يلطمون أنفسهم بالسلاسل، وأحياناًبالخناجر، ويتظاهرون، ويستعرضون عددهم وعضلاتهم، في مظاهرات ومسيرات عدة،من أجل الحسين، والانتقام والثأر للحسين، زعموا!

دينهم كله قائم، على عبادة الحسين، وعبادة قبر الحسن، والاستغاثة بالحسين،من دون الله عز وجل ، والحسين رضي الله عنه من هذا الشرك كله براء، فحاشاهأن يرضاه!

يحجون إلى قبر الحسين - زعموا! - أكثر مما يحجون إلى بيت الله الحرام!

قالوا - على لسان جميع مرجعياتهم السياسية والدينية - للغزاة المحتلينبلسان الحال، وأحياناً بلسان المقال: لا نبالي بالعراق، وبأهل العراق، فهيوأهلها وخيراتها وثرواتها ومساجدها حلال زلال لكم، ونحن معكم عليهم، ولكنالنجف مقر قبر علي رضي الله عنه - زعموا! - وكربلاء مقر قبر الحسين رضيالله عنه - زعموا! - فلا، فالنجف وكربلاء، خطوط حمراء، لا نسمح لأحدبتجاوزها، إلا على أجسادنا وأرواحنا!!

مدن العراق كلها، وحرمات المسلمين كلها مستباحة لكم، وهي خطوط خضراء وبيضاءلا حرج من تجاوزها، أما النجف وكربلاء، فلا، فهي خطوط حمراء، نحذر كل منتحدثه نفسه الاقتراب منها، فضلاً عن تجاوزها!

أصموا آذاننا تهديداً وصراخاً وصياحاً عن خطوطهم الحمراء هذه، حتى كدنا - نحن الذين نعرف كيدهم ومكرهم وكذبهم، وأن الكذب من دينهم قد جُبلوا عليه - أن نصدقهم!

ولأسباب شخصية، وحزبية، وجنائية، معلومة للجميع - يقدرها الله سبحانهوتعالى - يختلف فصيل مقتدى الصدر الشيعي مع الغزاة الأمريكان، لينقلب وبارخيانة الخائن على نفسه، وليبطل سحر وكذب الساحر، ولينكشف للعالم كله كذبادعائهم في أنهم يحبون الحسين، وأنهم يريدون أن يثأروا وينتقموا للحسين!

فها هم جنود الغزاة الأمريكان - ومنذ أكثر من أسبوعين - قد تجاوزوا هذهالخطوط الحمراء، فدخلوا بأحذيتهم النجسة، وترسانتهم المدججة بالأسلحة،مدينتي النجف وكربلاء، ليعيثوا فيهما - بكل سهولة ويسر - فساداً وخراباًوتدميراً، ولم يستثنوا من شرهم شيئاً، حتى مسجدي النجف وكربلاء مقر قبريعلي بن أبى طالب والحسين رضي الله عنهما - كما يزعم الشيعة الروافض! - لميسلما من القصف والخراب الأمريكي!

يفعل الغزاة الأمريكان كل ذلك، والشيعة الروافض ممثلة بأحزابهم ومرجعياتهمالدينية، صامتون، كالشيطان الأخرس، لا حِراك لهم ولا نفس، وكأن الأمر لايعنيهم في شيء، وكأنهم لم يتكلموا من قبل عن الخطوط الحمراء، فخطوطهمالحمراء أصبحت خضراء وبيضاء ومستباحة، وقبر الحسين رضي الله عنه الذي كانوايعبدونه من دون الله، ويحجون إليه لم يعد يعني لهم شيئاً، فهو حلال للغزاةالأمريكان!

لا غرابة؛ فمن قبل غدروا بالحسين حياً عندما عاهدوه على النصرة والوقوف معهضد أعدائه، ولما جاءهم، وأحاط به أعداؤه، وحمي الوطيس، تخلوا عنه ليكتفوابالنظر إليه وهو يُقتل ومن معه من أهل بيته، ليبوؤا بوزرهم الثقيل، وهاهماليوم بعد أن تعاهدوا وأقسموا على الذود والدفاع عن مرقدي علي بن أبي طالبوولده الحسين رضي الله عنهما، يتخلفون، ويغدرون، ويكذبون، ويكتفون بمجردالتفرج على ما يحدث من انتهاكات، وكأنهم لم يتعاهدوا من قبل على النصرةوالذود عن الحرمات، فخانوا الحسين ميتاً كما خانوه حياً، لكن هل سيبكونهويلطمون أنفسهم عليه لألف عام قادمة على خيانتهم له ميتاً كما بكوه، ولطمواأنفسهم عليه لأكثر من ألف عام مضت عندما خانوه وهو حي يُقاتل؟!!

ومن العبر التي تُذكر، وتستدعي التوقف والتأمل، هذا الكم الكبير الذي كانيُقتل في كل يوم - من هذين الأسبوعين الماضيين من القتال - من جيش المهديالشيعي الرافضي التابع لمقتدى الصدر، على أيدي الغزاة الأمريكان، بينما هملم يتمكنوا من قتل أحدٍ من جنود الأمريكان، وكأنهم نعاج جلحاء عرجاء أمامأسود مفترسة، وهذا كله بسبب غياب الروح القتالية الجهادية، وبسبب ما همعليه من شرك وعبادة وتعظيم للقبور والمقامات، الذي يورث في قلوبهم الجبنوالخوف، وحب الدنيا، ويرفع عنهم نصرَ الله تعالى وعونه ومدده، فنصر اللهتعالى لعباده مشروط بنصر العباد لخالقهم؛ بتوحيده والدخول في طاعتهوعبادته، كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوااللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} محمد: 7.

بخلاف أسود التوحيد في الفلوجة، الذين أعطوا جنود الاحتلال درساً لا يُنتسىفي الصبر والثبات وفنون القتال، بفضل ما هم عليه من التوحيد وما منَّ اللهتعالى عليهم من روح قتالية جهادية عالية، فكبدوا العدو المحتل، صاحب أكبرترسانة أسلحة في العالم، من الخسائر الفادحة في الأرواح والمعدات ما هومعلوم للجميع، مما يبعث على الإعجاب والفخر والعزة والمجد!

إنها لعبرة تستدعي من الشيعة الروافض وبخاصة مقاتليهم أن يُراجعوا مواقفهم،وأنفسهم، ويُحاسبوها قبل أن يُحاسَبوا، ويعرفوا أين هم من جادة الحقوالصواب، وأين هم من جادة التوحيد الذي لا نجاة لأحد يوم القيامة إلا به،ولا نصر ولا تمكين ولا استخلاف في الأرض إلا به.

قال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِيارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناًيَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَفَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} النور: 55.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

منقول من الشموخ

جزا الله الأخ "محب القائد " على هذا المجهود الطيب ..

وسنتابع بإذن الله باقي المنشورات في هذه السلسلة المباركة

فارس الكنانة
13 03 2012, 10:53 AM
اين المسلمون من حمص الجريحة؟ الم يصل مسامع المسلمين حشرجات الصدور وانات الالم فى سوريا؟ هل دماء المسلمين فى سوريا ماء؟ اين النجدة؟ اين الشجاعة؟


عطلهم معطلة الزمان وعزلهم معتزله الايام انهم المتسلفون على الاكتاف ..دجالون العبارات كذابون الكلمات أفاكى الاحاديث -المتأسلمون-

أبو معتصم
13 03 2012, 07:03 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "11"



الاستعمار القرمطي الباطني لسورية وشرعيّة الدفاع عن النفس

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد.

للمرة العاشرة أقول: لمن يريد أن يستشرف مواجهة ومعارضة النظام السوري الطائفي .. لا بد له ابتداءً من أن تتوفر لديه قراءة جيدة ودقيقة لعقلية ونفسيات وجينيات النظام، والقائمين عليه .. إذ أن الحكم على الشيء فرع عن تصوره؛ فمن أخطأ تصور الشيء أخطأ في الحكم عليه، ومن أصاب في تصوره أصاب في الحكم عليه. النظام السوري الطائفي ـ باتفاق جميع المراقبين والباحثين المنصفين ـ ساقط سقوطاً ذريعاً من الناحية الأخلاقية القيميّة .. فاقد للحد الأدنى من القيم والأخلاق .. لا يتورع عن ارتكاب الجرائم وكل ما هو مُشينٌ ومُعيبٌ من أجل بقائه، وبقاء امتيازات ومخصصات القائمين عليه.

من صفات هذا النظام الجبان أن الخصم الذي يقف أمامه أو يُعارضه كلما كان ضعيفاً، مسالماً، مستسلماً كلما أمعن النظام في القتل، والاستعلاء،والإذلال، والقهر لهذا الخصم .. وكلما كان قوياً كلما هابه، وأصغى إليه،وأظهر له نوع احترام .. يظهر ذلك بجلاء من خلال إمعانه في قتل أطفال،ونساء، وشيوخ، ورجالات سورية المسالمين، الذين يتظاهرون ضده سلمياً .. فالمجازر وجرائم القتل التي يرتكبها بحق الشعب السوري الأعزل المسالم ـ منذ أن أعلن عن انتفاضته وثورته السلمية ـ لم تتوقف .. فالمتظاهرون من جهة يرفعون الورود وغصون الزيتون .. ويهتفون سلمية سلمية .. والنظام الطائفي في المقابل يُمعن في الطغيان والقتل والإجرام والإذلال .. حيث بتنا في كلأسبوع ـ بل في كل يوم ـ نسمع عن عشرات القتلى من أبناء الشعب السوري يُقتلون بدمٍ باردٍ .. وبسخرية واستهتار .. على أيدي مخابرات النظام،وأجهزته الأمنية القمعية، والفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد .. هذا غيرالاعتداءات على الأعراض والحرمات .. وممارسة قمة التعذيب والإذلال لمن يقع في شباكهم وأسرهم!

هذا النظام الطائفي فاقد لشعور الانتماء للأمة ولعقيدتها، وقيمها .. فاقد لشعور الانتماء لسورية أرضاً وشعباً .. لذا لا يمكن أن يعمل شيئاً لصالح سورية وشعب سورية .. فسورية بالنسبة له لا تعني أكثر من مزرعة يتمتع بها آلالأسد وطائفته وعصابته .. أو بقرة حلوب إذا جف ضرعها رماها ونظر إلى غيرها .. فهو استعمار حقيقي متلبس بجميع صفات وخصال المستعمر الأجنبي الظالم!

قولوا لي: ماذا فعله الاستعمار الفرنسي من جرائم بحق سورية أرضاً وشعباً لم يفعل النظام البعثي النصيري الطائفي أضعافه .. وبالتالي علامَ لقَّب وسُمّي الاستعمار الفرنسي بالاستعمار، وعُومِل معاملة الاستعمار بينما النظام السوري الطائفي القرمطي لا يُلقّب بالاستعمار، ولا يُعامَل معاملة الاستعمار؟!

لماذا من قَبل حصل الإجماع من قِبل الشعب السوري على ضرورة قتال وطرد الاستعمار الفرنسي، بينما هو منقسم فيم بينه على ضرورة قتال وطرد استعمارالنظام الطائفي القرمطي الحاكم، الذي سام شعب سورية الذل والهوان .. وفعلبه مالم يفعله الاستعمار الفرنسي بكثير ..؟! لماذا .. وما الفرق؟!

نحن نريدها ثورة سلمية .. وتغييراً سلميّاً .. لكن إذا سُدَّت أمام الخيارات السلمية الأبواب .. ثم في كل يوم ـ تحت شعار سلمية الثورةوالتغيير ـ نُفاجأ بمقتل العشرات والمئات من شباب وأبناء شعب سورية على يد مخابرات وطائفة ووحوش آل الأسد .. حينئذٍ لا بد للمخلصين بأن ينهضوا للتفكير بجميع الخيارات المتاحة والممكنة لمواجهة هذا العدوان! ما أظن شريفاً يحب بلده وشعبه .. يرضى بهكذا نتيجة .. أو تسره هكذا نتيجة .. أن يجلس على أريكته، وهو يراقب وسائل الإعلام ليعد كم قتيلاً من أبناء شعبه وبلده يسقطون صرعى خلال يوم أو أسبوع على أيدي جلاوزة الاستعمار ..!

فإن قيل: ما هو الحل .. وكيف السبيل للخلاص من هذا الواقع المرير .. ومنهذا الاستعمار؟! أقول: ابتداء كل من يهمه أمر سورية وشعب سورية من المعارضة وغيرهم .. يجب أن يعترف أن هناك ثمة مشكلة كبيرة لا بد من حلها .. ولا يكفي في حلها الاقتصار على الوسائل السلمية!

لا بد من أن يقتنعوا ابتداء أن من حق الشعب السوري أن يدافع عن نفسه .. وأن جميع الخيارات متاحة ومشروعة له للتخلص من هذا الاستعمار الطائفي القرمطي البغيض .. الخيارات السلمية وغير السلمية! لا بد من أن يقتنعوا ابتداء أنكل الخيارات متاحة .. وهي قابلة للدراسة والتفعيل .. فإذا لم تتوفر القناعةابتداء لا يمكن الشروع في أي خيار أو عمل! المشكلة كبيرة جداً .. ولمن يستشرف التصدي لها من المعارضة وغيرهم .. لا بد من أن يرقى إلى مستواها .. ومستوى مواجهتها وعلاجها!

ولا أحسب هؤلاء الذين يجرِّمون جميع الخيارات على الشعب السوري .. ويحرمون على أنفسهم التفكير أو دراسة أي خيار .. باستثناء خيار التظاهرات السلمية .. مع علمهم المسبق أن نتيجة هذه التظاهرات السلمية قد تكون مئات القتلى والشهداء من أبناء الشعب السوري .. لا أحسب هؤلاء قد فهموا حجم المشكلة .. فضلاً عن أن يكونوا قد ارتقوا إلى مستوى علاجها ومواجهتها!

ومن جهتي أقترح جملة من النقاط .. على الشعب السوري المسلم الأبي أن ينظرالممكن منها .. فيختار لنفسه ما يراه مناسباً له ولحركته في هذه المرحلة .. إذ القرار في النهاية لهم .. فهم في الميدان، وهم الأدرى من غيرهم بجدوى وسيلة دون غيرها .. وبمدى قدرتهم على تفعيل وسيلة دون غيرها .. سائلاً الله تعالى لهم السداد والتوفيق .. وأن يحفظهم من كل شرٍّ، وذي شر.

أولاً: كلامي أعلاه لا يعني أنني لا أستحسن الوسائل السلمية، ولا أرى جدواها .. لا؛ ليس شيئاً من ذلك، بل أنا مع استخدام جميع الوسائل السلمية وتفعيلها إلى أقصى حدّ .. وبخاصة " العصيان المدني " الذي يشل جميع مفاصل الحياة على النظام .. فآثار هذه الوسائل على الاستعمار القرمطي الطائفي بادية لا خفاء فيها .. فأرى تفعيلها .. والتفنن في إبداع الوسائل السلمية بصورة تخرج عن المألوف والمعتاد .. وتفاجئ وتربك الاستعمار!

ثانياً: الحركة الجماعية للشعب السوري ـ بكل صورها وأشكالها ـ تكون سلمية .. كما أفدنا في النقطة الأولى أعلاه .. فإن تقصّد النظام فرداً أو أفراداًبأعيانهم .. يريد قتلهم أو اعتقالهم .. عليهم أن يتواروا عن أنظار أعين الاستعمار وجنده ما استطاعوا .. فإن حصلت المواجهة ولا بد فلهم أن يدافعواعن أنفسهم وأعراضهم .. بما يملكون من سلاح .. ولا يُسلموا أنفسهم للاعتقال .. وبخاصة إن علموا أن اعتقالهم يعني خروجهم من السجن كما خرج الطفل حمزةالخطيب ميتاً ممثلاً بجثته رحمه الله .. أو أن يكون مصيره في مقابر جماعيةيُلقى فيها وهو لا يزال على قيد الحياة، كما حصل في المجازر الجماعية التي ارتكبها الاستعمار بحق أهلنا في درعا .. ولا أجدني هنا مضطراً لأن أسرد أدلة النقل والعقل التي تجيز للمرء أن يدافع عن نفسه وأهله وعرضه في حال تعرض لشيء من ذلك الاعتداء الوحشي الذي يقوم به الاستعمار القرمطي النصيري الطائفي بحق أهالي وشعب سورية .. فهذا أمر معلوم من الدين بالضرورة، لاخفاء فيه، ولا خلاف عليه بين جميع العلماء والعقلاء[1].

ثالثاً: تحسباً للمحظور الأكبر الذي قد يمارسه ويرتكبه الاستعمار الطائفي المجرم كارتكاب إبادات جماعية لسكان المدن والقرى السورية ـ وقد ارتكب من قبل كثيراً من ذلك ـ أقول: للشعب السوري كامل الحق في أن يعمل جاهداً على تسليح نفسه بما يتيسر له من طرق .. وأن يعد العدة تحسباً لما ينتظره من مكروه ومحظور يُكرَه عليه،
كما قال تعالى:
وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ
الأنفال:60.
ليتمكن من الدفاع عن نفسه، وحرماته، ورد عدوان وحوش الاستعمار القرمطي الطائفي عن نفسه .. وأيما خطوةعسكرية متطورة يتخذها الشعب السوري للدفاع عن نفسه ـ بعد أن حصل له هذاالذي حصل ـ فهي مشروعة .. معقولة .. ومتفهمة .. على الجميع أن يتفهمها ويباركها!

أبو معتصم
14 03 2012, 01:37 AM
سلسلة فضح النصيرية


منشور "12"


أزمة المعارضة السورية وإشكالياتها


سؤال: شيخنا ما رأيك بالمجلس الوطني السوري الذي شُكّل مؤخراً في اسطنبول؟

الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

ليس لنا أي مشاركة في تشكيل هذا المجلس والإعلان عنه، كما أننا لم نُستَشَر في قيامه ولا في شيء من أنشطته وتوجهاته .. ربما نحن لا يشملنا شعارهم المرفوع بعدم إقصاء أي طرف من أطراف المعارضة للنظام السوري .. فصدورهم ـوللأسف ـ مفتوحة لكل شيء .. حتى للنطيحة والمتردية وما أكل السبع فصدورهم تتسع لهم .. إلَّانا ومن كان على منهجنا .. فنحن دون ذلك عند القوم .. والحمد لله رب العالمين.

وفيم سألت عنه أقول: ذكرت من قبل أن أي عنصر معارض يستشرف المشاركة في قيادة الثورة السورية وتمثيلها في هذه المرحلة العصيبة .. ينبغي أن يتحقق فيه ـ كحدٍّ أدنى ـ شرطان:
أولهما : أن يُعرف بسابقة بلاء ونضال، ومواقف مشرفة ومميزة ضدالطاغوت ونظامه الطائفي، بحيث لا يُعرف عنه قبل الثورة نوع ارتماء على عتبات السفارات السورية، يستجدي العفو والقرب من الطاغية ونظامه.

ثانياً: أن يتميز بثقافة والتزام يمكناه من الارتقاء إلى مستوىأدبيات ومبادئ وشعارات الثورة السورية الإيمانية والإسلامية .. إذ لا ينبغي ولا يصح أن ينتمي إلى أجندة إلحادية معادية ومضادة ـ تمثل الوجه الآخرالقميء للنظام البعثي السوري ـ لما عليه الشعب السوري المسلم الثائرالمجاهد من توجه والتزام ..

فحينئذٍ ستكون الثورة وشعاراتها وأهدافها في اتجاه وفي وادٍ، ومن يمثلها ويتكلم باسمها في الخارج يغرد في اتجاه معاكس وفي وادٍ آخر!

من لا يتحقق فيه هذان الشرطان لا يمنع أن يكون من المعارضة، لكن لا يُقبل أن يكون من ضمن قيادات الثورة ومنظريها وموجهيها، وبخاصة في هذه المرحلة .. لأنه فاقد لمتطلبات هذا الموقع الحساس، وفاقد الشيء لا يُعطيه.

الشعب السوري يعيش في هذه المرحلة مأساة بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى .. وهو لا يهتم كثيراً للأسماء والعناوين .. كما تهمه الأعمال التي تخفف عنه بعض مأساته ومعاناته .. وتحقق له أهدافه.

فإن علمت ذلك علمت أن لنا تحفظاً على كثير من الأسماء الوارد ذكرها في هذاالمجلس المشار إليه في السؤال، منهم النَّي المتحامل ربيبة فرنسا وصنيعتها " برهان غليون " .. لكن تحفظنا هذا لا يعني ولا يلزم منه أن نثير ـ في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها سوريا أرضاً وشعباً ـ معركة مع أي طرف من أطراف المعارضة الممثلة في هذا المجلس أو غيره .. لأننا نعتقد أن أمامناعدواً شرساً فاقداً لمطلق القيم والمبادئ .. كما أنه فاقد لشعور الانتماءإلى سوريا أرضاً وشعباً .. لا بد من معالجته واستئصاله أولاً .. وأن تتفرغ جميع الجهود والطاقات من أجل ذلك.

نحن نلتقي مع هذا المجلس ـ على ما مآخذنا عليه ـ وغيره، في هدف واحدٍ ـ وهوالهدف الذي أجمع عليه جميع أفراد الشعب السوري الحر، ونادت به الثورة ـ ألا وهو اسقاط الطاغية بشار الأسد ونظامه وعصابته وإرثه الطائفي البغيض .. فعلى مثل هذا الهدف ـ في هذه المرحلة ـ ينبغي أن تتوحد الجهود والسهام .. وعلى مثل هذا الهدف سيُقيّم عطاء وأعمال هذا المجلس سلباً أو إيجاباً .. ثم بعد الفتح والتحرير لكل حادث حديث، ولكل مقام مقال ..
ولا شك أن لنا المقال الذي يميزنا عن غيرنا كإسلاميين .. نهدف ونتطلع إلى أن تكون سورية ـبإذن الله ـ دولة إسلامية منسجمة مع توجه ورغبة الغالبية العظمى للشعب السوري المسلم.

وهذا لا يعني ـ تحت ضغط الحاجة لتشكيل هكذا مجلس بتركيبته الحالية والمعلن عنها ـ أن نعمي العين عن مسيرة ونشاطات هذا المجلس وغيره .. إن جاءت في الاتجاه المعاكس لمصلحة الثورة السورية بخاصة، والشعب السوري بعامة .. ومصلحة مستقبل الشام .. بل أن المراقبة ستبقى مستمرة .. وبيننا وبينهم النقد والنصح على قدر ما يستدعي الموقف والحاجة، بإذن الله.

ولعلني اسجل ابتداء هذا التساؤل، الذي يتساؤله كل الشعب السوري .. وكل شباب الثورة .. وكل تنسيقياتهم .. ويوجهونه لهذا المجلس الذي استشرف في هذه المرحلة مهمة العمل من أجل اسقاط الطاغية ونظامه الطائفي البغيض: إذا كنتم تمنعون وتعارضون ـ كما تقولون ـ أي تدخل عسكري خارجي .. ثم أنكم في نفس الوقت تصرون على سلمية الثورة .. وتجرمون أي نشاط أو توجه عسكري لها في الداخل .. مع الاتفاق والإجماع على أننا في سوريا أمام عصابة طائفية حاكمة متوحشة ومجرمة عديمة الإنسانية والأخلاق .. لا تتورع عن قتل كل الشعب السوري لو قدرت على ذلك ـ وبأبشع الصور ـ مقابل أن تبقى مخصصاتهم الاستعمارية والاستعبادية لسوريا أرضاً وشعباً .. فسوريا لا تعدو عندهم عن كونها مجرد مزرعة لهم يرتعون فيها فساداً وخراباً كيفما شاؤوا .. فكلنا متفقون على هذا التوصيف، وأشد منه!

والسؤال الكبير الذي يطرحه الشعب السوري في الداخل على هذا المجلس،وبإلحاح: ما هي الآلية التي ستعتمدونها مع هكذا نظام بوليسي مخابراتي طائفي متوحش .. لكي توقفوا على الأقل مجازره بحق الشعب السوري الأعزل .. كيف ستوقفون عمليات الذبح اليومية التي يرتكبها الطاغية ونظامه بحق العزل من الشعب السوري .. إذا كان هذا المجلس ـ ممثلاً بالقائمين عليه ـ يجرم العمل العسكري؛ سواء منه الخارجي، أو الداخلي ..؟!

أعلم أن كثيراً من أعضاء هذا المجلس همه الأكبر كيف يسجل لنفسه وحزبه موقفاً سياسياً يستقوي ويتباهى به لاحقاً على الشعب السوري .. بينما الموقف الأخلاقي يقتضي منه ومن حزبه البحث في الآلية العملية الجادة والفعالةالتي توقف عمليات الذبح والقتل التي يرتكبها النظام الطائفي بدم بارد هستيري بحق الشعب السوري .. وبصورة يومية!

نطرح هذا السؤال .. واعتقد أن جميع التنسيقيات السورية .. بل وجميع الثوار .. بل وجميع الأحرار من الشعب السوري .. يطرحون معي هذا السؤال المحق .. وهم يريدون له الجواب الشافي وبكل وضوح من المجلس المعلن عنه..؟!

ونعلمهم مسبقاً أننا قد حفظنا وسئمنا اجابتهم المتكررة ـ وبألفاظ منمقة مختلفة متشابهة وحمالة أوجه ومعانٍ ـ حول تفعيل الإجراءات السلمية المحلية والدولية .. مع علمهم المسبق أن هذه الإجراءات .. لا تقدم ولا تؤخر كثيراًفي عملية اسقاط الطاغية ونظامه، وعملية ايقاف مجازره وجرائمه ... فهذاالجواب لم يعد مقنعاً لأحد .. وبالتالي نتوقع منهم أن لا يكرروه على مسامع الشعب السوري أكثر من ذلك .. وأن يكونوا أكثر جدية وشعوراً بالمسؤولية فيما يطرحون من حلول وإجراءات؟!

فإن قِيل: هل يمثلكم هذا المجلس وترضاه ممثلاً للشعب السوري في هذه المرحلة ..؟

أقول: رغم أننا فُوجئنا بالمجلس بصورته الحالية .. إذ لم نُستشَر في أمره .. ولم يسبق لنا العلم به من قبل ـ كما تقدمت الإشارة إلى ذلك ـ فهو يمثلنا منه ما وافق الحق، وتحققت فيه المصلحة الراجحة لسوريا؛ ثورةً، وأرضاً،وشعباً، ومستقبلاً .. يمثلنا منه كل اجراء عملي يساعد على حماية حرمات وأعراض الشعب السوري من الانتهاكات والاعتداءات اليومية التي يتعرض لها من قبل النظام الطائفي وأجهزته الأمنية .. وما سوى ذلك فهو لا يمثلنا ولانرضاه لأنفسنا ولا لغيرنا .. وهو ردٌّ ومرفوض .. فليس مثلنا من يعطي صفقة يمينه لكل من هب ودب .. ولمن نعلم ومن لا نعلم .. وفي الحق والباطل سواء.

فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ". وقال صلى الله عليه وسلم:" من أمركم من الولاة بمعصية فلا تطيعوه "، هذا فيمن كان له ولاية شرعية علينا .. فكيف بمن ليس له علينا مثل هذه الولاية، فمن باب أولى أن لا يُتابَع أو يُقَر في الباطل والخطأ.

نسأل الله تعالى أن يكشف البلاء عن أهلنا في سوريا .. وأن يعجل بهلاك وسقوط الطاغية ونظامه .. وأن يجعل من أعمالنا كلها مفتاح خير مغلاق شرّ .. إنه تعالى سميع قريب مجيب، وصلى الله على محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.

أبو معتصم
14 03 2012, 03:16 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "13"


تباكي على الوطَن والمواطِن، أم على النّظام السوري


ما إن كتبت مقالتي " الخيار الأنجَع الذي تخلَّت عنه المعارضة السورية "، وبينت فيه بأدلة النقل والعقل، والواقع أن من حق الشعب السوري المسلم أن يدفع عن نفسه وحرماته ظلم طغاة النظام السوري الحاكم الجاثم ـ بالحديد والنار ـ على صدور العباد، ومقدرات البلاد منذ عقود .. وبخاصة في حال انتفاء الجدوى من الحلول السلمية في التغيير .. إلا وانبرت بعض الأقلام المأجورة المشبوهة الكاذبة لترد علينا .. ولتذرف دموع التماسيح على النظام المسكين المسالم والمحب لشعبه .. فكتب بعضهم مقالته تحت عنوان:" لا للكراهية، لا للتكفير، لا لسفك الدماء ". وبعضهم كتب:" كلنا شركاء في الوطن، سلطة ومعارضة "، وبعضهم ذرف دموعه الطائفية، كدموع التماسيح، تحت عنوان:" سكاكين أحمد موفق زيدان ودعواته العلنية للتطهير العرقي " فلم يُحسن التمييز بين الطائفة، والنظام، فجعلهما سواء، وجعل قتال النظام الحاكم يعني قتال الطائفة النصيرية ولا بد؛ لأن النظام ـ في عرفه وفهمه ـ هو الطائفة، والطائفة هي النظام، فحكم على نفسه ونظامه بالطائفية من حيث يتظاهر بذمها .. وغيرهم من المأجورين ممن تربوا على التزلف، والكذب، والدجل، والنفاق، والاقتيات باسم الوطن، والمواطن .. والشراكة الوطنية .. والوطن لا يعني لهم سوى أنه فرصة يسطون فيها على الحقوق والحرمات .. ليستغنوا بالحرام بأقصر وقت ممكن .. قبل أن تفوتهم .. وتفلت من بين أيديهم .. وتنتقل إلى غيرهم من الوطنيين!

ولهؤلاء ـ ولمن وراءهم ـ أقول: وفِّروا علينا دموعكم .. وتباكيكم على الوطن والمواطن .. والشراكة الوطنية .. فدموع التماسيح لم تعد تنطلي علينا .. ولا على الشعب السوري المكبّل بأغلالكم، وسجونكم، وأحقادكم.

أربعون عاماً مضت .. عام يركب عاماً .. والنظام النصيري البعثي الطائفي الحاكم .. يقتل الوطن .. والمواطن .. ويُمعِن في إذلال وذبح الوطن والمواطن .. ويخون الوطن والمواطن .. ويتحالف مع أعداء الوطن والمواطن .. على الوطن والمواطن .. حتى أنه جعل من الوطن كله سجناً كريهاً للمواطن .. فأين دموعكم على الوطن والمواطن .. ومصالح الوطن والمواطن .. ولماذا لم نر منها شيئاً .. إلا عندما قلنا كلمة حق في الطاغوت ونظامه؟!

لماذا لم نر شيئاً من دموعكم هذه على الوطن والمواطن .. عندما ارتكب النظام البعثي النصيري مجزرة حماه .. ومجزرة سجن تدمر .. وغيرها من المجازر التي امتدت على جميع ربوع الوطن ومدنه وقراه .. حتى ما من بيت من بيوت سورية الجريحة إلا ومنها شهيد .. أو سجين .. أو طريد .. كلهم من ضحايا نظامكم البعثي النصيري .. الذي تتباكون عليه .. وتذرفون عليه دموع التماسيح!

أين كانت دموعكم هذه .. وأين كان بكاؤكم على التعايش المشترك .. وأنتم تعلمون أن خارج سورية يوجد أكثر من نصف مليون مهجَّر سوري لا يحق لهم العيش في وطنهم .. ولا مجرد زيارة بلدهم .. والنظام يحرمهم من أدنى حقوقهم المدنية .. بما في ذلك البطاقات الشخصية التي تُعرّف عليهم ـ في بلاد الغربة والمهجر ـ بأنهم سوريون؟!

النظام السوري الحاكم .. قد باع الجولان إلى الصهاينة اليهود .. ثم بعد ذلك عمل ـ ولا يزال ـ عند الصهاينة اليهود ككلب حراسة وفي يحرس حدود دولتهم من الشعب السوري .. يجرم شعبه .. ويقتله .. ويسجنه .. لو فكر ـ مجرد تفكير ـ بالانتصاف أو التحرير .. فلِمَ لم تُظهروا لنا حينئذٍ شيئاً من دموعكم على الوطن والمواطن.

النظام السوري الحاكم قد باع سورية أرضاً وشعباً، وثقافة .. إلى آيات وساسة الروافض في قم وطهران .. ليعيثوا في البلاد، وبين العباد فساداً .. وليزيدوا البلاد فساداً على فساد .. فتحولت سورية إلى زراريب من الحسينيات .. يبثون فيها الطعن والهدم .. واللطم .. ويدمرون النسيج الاجتماعي السوري بطابور خبيث دخيل من الشيعة الروافض ..فأين تباكيكم على الوطن والمواطن؟!

النظام البعثي النصيري .. قد صادر كل الحريات .. ومنع كل الحريات .. إلا حرية شتم الله تعالى .. وشتم رسوله صلى الله عليه وسلم .. وشتم الإسلام .. فقد أطلق لها العنان لمن شاء .. وشجع الناس عليها .. حتى أصبح الشتم والطعن ظاهرة ثقافية للنظام الحاكم لا تستلفت الاهتمام، ولا تستدعي القلق.

إن شتمت الطاغوت أو قلت فيه وفي سياساته كلمة نقد .. قُتِلت وغيبت في غياهب السجون .. وصودرت جميع حرياتك .. وأصبح مجرد السؤال عنك خيانة للوطن والوطنية .. بينما إن شتمت الله تعالى .. وشتمت رسوله صلى الله عليه وسلم .. وشتمت الإسلام .. لا يُنكَر عليك .. والذي يُنكِر عليك .. يتعرض للمحاسبة والسجن من قبل البعثيين النصيريين .. ويُرمى بالإرهاب والتطرف!

قتلوا وحاربوا في المجتمع السوري .. جميع قيم الإيمان والخير، والحق .. التي جاء بها الإسلام .. والتي تمثل عقيدة، وثقافة، وقيم الشعب السوري المسلم الأصيل .. ومع ذلك لم نجد أحداً من هؤلاء المنافقين الدجالين يتباكون على الوطن والمواطن .. وحضارة وثقافة وقيم الوطن والمواطن!

الفساد ـ بكل أنواعه وأشكاله ـ ضارب بجذوره في جميع ربوع الوطن .. من شماله إلى جنوبه، ومن شرقه إلى غربه .. وذلك أن النظام البعثي النصيري .. يحكم سورية على طريقة اللصوص والحرامية .. الذين قد لا تُتاح لهم الفرصة في كل وقت على السرقة والنهب .. لذا فهم يريدون أن يغتنموا فرصة ظهورهم وحكمهم واستيلائهم أكبر قدر ممكن في النهب والإفساد .. وليكن بعدها وبعدهم ما يكون .. فسورية بالنسبة لهم لا تعدو سوى أن تكون بقرة حلوباً .. يحلبونها بالحرام حتى ينزف دمها .. ولو ماتت فهي لا تعني لهم شيئاً .. ومع ذلك لم نجد أحداً من هؤلاء المنافقين الدجالين يتباكون على الوطن والمواطن.

عصابة من النصيريين المتنفذين .. كان طعامهم من قبل لا يزيد عن حبة بندورة .. وبصلة .. ورغيف خبز .. واليوم يملكون القصور .. ومئات الملايين من الدولارات .. ومع ذلك لم نجد أحداً من هؤلاء المنافقين الدجالين الذين يتباكون على الوطن والمواطن .. يتجرأ على سؤالهم: من أين لكم هذا؟!

الإنسان السوري .. إنسان ذكي ومعطاء .. وشجاع .. كان من الممكن أن يعطي الشيء الكثير الكثير لسورية .. وللعرب .. وللمسلمين .. والبشرية جمعاء .. لو أتيحت له الحرية .. أو قليل من الفرص المتاحة لغيره من الشعوب .. ومع ذلك فقد تآمر عليه هذا النظام اللعين .. فجعله يعيش ـ على مدار أربعة عقود ـ أجواء الخوف .. والجهل .. والتخلف .. والرعب .. والمجون .. والقلق على اللقمة التي بها يسد رمق أطفاله .. ويسعى إليها على مدار الوقت .. من دون أن يجدها!

الشعب الوحيد الذي لا يحق له أن يتنفّس أو أن يعبر عن بعض مشاعره في الاتجاه الذي لا يُرضي الطاغوت ونظامه الفاسد .. هو الشعب السوري!

في كل بيت زرع النظام جاسوساً من أهله .. ليتجسس على بقية أهل البيت .. ليلقي في نفوس الناس الخوف والرعب .. وانعدام الثقة .. ويشل تفكيرهم وعطاءهم!

آخر شعب في العالم يتعرّف على الكمبيوتر .. والإنترنت .. هو الشعب السوري .. ومع ذلك فهو إلى الساعة مراقب من قبل أجهزة مخابرات النظام على مدار الوقت .. لا يُسمح له أن يستخدم من هذا العلم والمجال إلا اليسير اليسير.

فلصالح مَن يُدمَّر الإنسان السوري .. لصالح دولة الصهاينة اليهود .. أم لصالح بقاء العصابة النصيرية الحاكمة على سدة الحكم من دون أن تجد تلك المقاومة أو المعارضة المقلقة والفاعلة .. أم لكلاهما معاً؟

أين أنتم أيها الدجاجلة الذين تتباكون على الوطن والمواطن .. والعيش المشترك .. أرونا بعض دموعكم على الإنسان السوري المدمّر والمكبل والمهزوم .. والمرعوب .. والفقير .. إن كنتم صادقين!

الدولة تُعرَف بقوة جيشها .. ومع ذلك فإن أضعف جيوش المنطقة عقيدة، وعدة وعتاداً .. هو الجيش السوري .. لأنه فُرِّغ من عقيدة الدفاع عن الوطن والمواطن، وحقوق وحرمات الوطن والمواطن .. واقتصرت مهامه على الدفاع عن الطاغوت وقصره ومكتسباته ومكتسبات طائفته.

جندي نصيري في الجيش السوري .. يملك صلاحيات .. وزير الدفاع السني " مصطفى طلاس " .. جيش هذه بعض تركيبته الطائفية فماذا تنتظر منه أن يقدم لك؟

جيش لا ولاء له إلا للطاغوت ولقصره، ولنظامه فماذا تنتظر منه ..؟!

جيش لا تتحرك دباباته ومدافعه .. إلا إذا تحرك الشعب السوري في الاتجاه الذي لا يرضي النظام الحاكم .. ليقتله ويكبته .. ويدمر عليه منازله .. كما فعلوا في حماه وغيرها .. ماذا تنتظر منه .. أهكذا يكون الجيش الوطني؟

جيش لا يستأسد إلا على شعبه .. بينما على العدو فهو أجبن من نعجة لأنه مفرَّغ من العقيدة القتالية الإيمانية!

جيش يسود فيه الكفر والتكفير .. فشتم الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم لا يتوقف على مدار الوقت .. على لسان الضباط والجنود سواء .. والويل لمن يُرى من الجنود أنه يُصلي أو يُعرف عنه الصوم .. أو تعرف عنه مسحة دينية خفيفة .. فهذا مكانه أقبية السجون والتعذيب.

جيش هذه بعض صفاته .. كيف يكون أميناً على حماية الوطن والمواطن .. وحراسة الحقوق والحرمات .. ثم ألا يستحق هذا الجيش من هؤلاء الدجاجلة المنافقين بعض الدموع الوطنية .. التي يذرفونها على الطاغوت ونظامه؟!

أيها الناس: سورية الحبيبة ـ أرضاً وشعباً ـ تعيش مأساة حقيقية بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى .. ومع ذلك فلا بواكي لها .. بينما الطاغوت ونظامه .. ما إن تقترب من جنابه بسوء .. أو بنقد يسير .. إلا وينبري المتباكون المتزلفون أصحاب الأقلام المأجورة .. ليبكونه .. ويتكلمون عن الوطن .. والوطنية .. والعيش المشترك!

على قدر ما تدخل في موالاة وعبادة الطاغوت ـ ولو كنت من الطالحين المفسدين ـ على قدر ما تكون وطنياً .. ومواطناً صالحاً .. ولك كامل حقوق المواطنة .. وعلى قدر ما تعادي الطاغوت ونظامه .. وتتبرأ منه .. ومن كفره وفساده .. فعلى قدر ما تكون عدواً للوطن وللمواطنين .. وتُحرَم من أدنى حقوقك .. ولو كنت من أكثر الناس صلاحاً ووفاء للوطن .. وعطاء للوطن والمواطنين .. هكذا يفهمون الوطن والوطنية .. وهكذا يلقنونها للناس .. وللأجيال في المدارس التي ينخر فيه الفساد .. وهكذا يريدون منا نحن الكبار أن نفهم ونعتقد ونمارس الوطنية!

الوطن = الطاغوت .. والطاغوت = الوطن .. ولا وطنية صادقة من دون الدخول في دين وحزب وعبادة الطاغوت؟!

هكذا يفهمون الوطن والوطنية .. وهكذا يُمارسون الوطنية .. وهكذا يلقنونها للأجيال .. وهكذا يريدون منا أن نعتقد ونمارس الوطنية .. وإلا فنحن غير وطنيين!

ولهؤلاء المأجورين أعداء الله ورسوله، والوطن والمواطن نقول: لكم وطنيتكم المزيفة الكاذبة هذه .. وطنيتكم مردودة عليكم .. احتفظوا بها لأنفسكم .. كفرنا بكم وبوطنيتكم .. وطاغوتكم .. قد بدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تُؤمنوا بالله تعالى وحده .. وتدخلوا في سِلم الإسلام كافَّة .. وترفعوا أغلالكم الثقيلة عن الوطن والمواطن .. وتعرفوا لهما حقوقهما الشرعية التي شرعها الله تعالى، وكفلها لعباده .. من غير منة ولا أذى .. وإلا فالمعارك بيننا وبينكم ـ أيها اللصوص الدخلاء ـ سجال .. إلى أن يفتح الله بيننا وبينكم، وهو خير الفاتحين.


منقول من الشموخ

أبو معتصم
16 03 2012, 03:40 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور"14"

النفير العام إلى جبهة نصرة الشام


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين .

من أين تبدأ هذا البوح يا قلم

بل كيف تصمت و الأحداث تزدحم
هذا النزيف على جنبيك منبثق

و في فؤادك من فرط الأسى ندم
اكتب فديتك هذا الخزي نحمله

وليس تقبله الأخلاق والشيم
اكتب بأنا عرفنا كل نازلة

فلم نبالي ولم تنهض لنا همم
اكتب فأموال قومي في خزائنها

و الجوع يفتك بالأحرار و العدم
كم هامةٍ سجدت لله ضارعة

يسومها الذلَ من جاروا و من ظلموا
كم حرة صرخت يوما بمعتصم

و ليس في الأرض وا ذّلاّه معتصم
كم طفلة خطفت من كف عائلها

كم بائس حقه المشروع يهتضم

أيها المسلمون في بلاد الشام :

إنكم تواجهون عدوا لا يرقب فيكم إلا ولا ذمة، ولا يرعوي عن قتل الشيوخوالأطفال والنساء، ولا يبالي بانتهاك الأعراض ولا بتدنيس المقدسات ..

عدو لا حياء في وجهه ولا رحمة في قلبه ولا منتهى لحقده ولا حدود لبطشه ..

وإنكم لن تنصروا عليه إلا بتوفيق من الله ومدد من عنده ..

فمهما بذل العباد من جهد، وأنفذوا من طاقة فلن يظفروا بالنصر إلا بتوفيق وإعانة من الله تعالى، كما قال تعالى : [ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ] [الأنفال: 10] .

وقال تعالى: [ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْيَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَىاللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ] [آل عمران: 160]،

و إن نصر الله لا يستمد إلا بطاعة الله والالتجاء إليه والتذلل له بالعبودية والخضوع والإخلاص والتوبة والإنابة ..

والأعمال الصالحة وتقوى الله تعالى من أعظم الأسباب الموجبة للنصر والتمكين ..

قال تعالى : [ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِيارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناًيَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً ] [سورة النور 24/55]

وقال تعالى : [ إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ].

والعبادة والطاعة وسيلة إلى نيل ولاية الله تعالى ونصره وتأييده ومعيته..

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال :

(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله تعالى قال : من عادى لي ولياًفقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ومايزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع بهوبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألنيلأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه) رواه البخاري .

روي أن محمد بن مسلمة خرج في إحدى المعارك في جيشه، وكان فيه محمد بن واسع فكان يقوم الليل ويدعو في النهار ..

فقال محمد بن مسلمة : "والذي نفسي بيده! إن إصبع محمد بن واسع أعظم عندي في الجيش من ألف شاب طرير، ومائة ألف سيف شهير" .

أما هزائم المسلمين فكانت غالبا ما تحدث بسبب المعصية ومخالفة أوامر الله كما حدث في غزوة أحد التي قال تعالى في شأنها : [ أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير ].

قال ابن جرير الطبري في تفسيره :

(يعني تعالى ذكره بذلك : أو حين أصابتكم أيها المؤمنون مصيبة، وهي القتلى الذين قتلوا منهم يوم أحد، والجرحى الذين جرحوا منهم بأحد، وكان المشركونقتلوا منهم يومئذ سبعين نفرا [قد أصبتم مثليها ] يقول : قد أصبتم أنتم أيهاالمؤمنون من المشركين مثلي هذه المصيبة التي أصابوا هم منكم، وهي المصيبةالتي أصابها المسلمون من المشركين ببدر، وذلك أنهم قتلوا منهم سبعين،وأسروا سبعين . [قلتم أنى هذا ] يعني : قلتم لما أصابتكم مصيبتكم بأحد : [أنى هذا ] من أي وجه هذا ؟ ومن أين أصابنا هذا الذي أصابنا، ونحن مسلمون،وهم مشركون، وفينا نبي الله صلى الله عليه وسلم، يأتيه الوحي من السماء،وعدونا أهل كفر بالله وشرك ؟ قل يا محمد للمؤمنين بك من أصحابك : [هو منعند أنفسكم ] يقول : قل لهم : أصابكم هذا الذي أصابكم من عند أنفسكم،بخلافكم أمري، وترككم طاعتي، لا من عند غيركم، ولا من قبل أحد سواكم) تفسيرالطبري (6/ 214).

وقد ذكر ابن القيم رحمه الله في ( زاد المعاد )، أن من الحكمة في هزيمةالمسلمين في معركة أحد : (تعريف المسلمين سوء عاقبة المعصية والفشلوالتنازع، وأن هذا أشد عليهم من أسلحة أعدائهم).

وقال ابن حجر رحمه الله :

(قال العلماء: وكان في قصة أحد وما أصيب به المسلمون فيها من الفوائد،والحكم الربانية أشياء عظيمة منها: تعريف المسلمين سوء عاقبة المعصية، وشؤمارتكاب النهي، لما وقع من ترك الرماة موقعهم الذي أمرهم الرسول -صلى اللهعليه وسلم - أن لا يبرحوا منه) فتح الباري، 7/ 347.

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(أما بعد يا معشر قريش! فإنكم أهل هذا الأمر، ما لم تعصوا الله، فإذاعصيتموه؛ بعث إليكم من يلحاكم كما يلحى هذا القضيب» - لقضيب في يده -، ثملحا قضيبه، فإذا هو أبيض يصلد) ... رواه أحمد

يلحى: أي يقشر، والصلد: هو الأملس.

وعن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه قال :( لما فتحت مدائن قبرص وقعالناس يقتسمون السبي، ويفرقون بينهم، ويبكي بعضهم على بعض، فتنحى أبوالدرداء ثم إحتبى بحمائل سيفه فجعل يبكي، فأتاه جبير بن نفير، فقال : مايبكيك يا أبا الدرداء ؟ أتبكي في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله، وأذل فيهالكفر وأهله ؟ فضرب على منكبيه، ثم قال : ثكلتك أمك يا جبير بن نفير، ماأهون الخلق على الله إذا تركوا أمره، بينا هي أمة قاهرة ظاهرة على الناس،لهم الملك حتى تركوا أمر الله، فصاروا إلى ما ترى، وإنه إذا سلط السباء علىقوم فقد خرجوا من عين الله ليس لله بهم حاجة .) رواه سعيد ابن منصور فيسننه .

وعن ابن عمر قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : ( إذا تبايعتمبالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكمذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ) رواه أبو داود .

ويقول ابن القيم في ذكر الآثار السيئة للمعاصي :

(من ذلك: قلة التوفيق، وفساد الرأي، وخفاء الحق، وفساد القلب، وخمول الذكر،وإضاعة الوقت، ونفرة الخلق، والوحشة بين العبد وبين ربه، ومنع إجابةالدعاء، وقسوة القلب، ومحق البركة في الرزق والعمر، وحرمان العلم، ولباسالذل، وإهانة العدو...) اهـ من "الجواب الكافي" .

وقد قال عمر رضي الله عنه في رسالته إلى أمراء الجند :

(ولذنوب الجيش عندي أخوف عليهم من عدوهم، فإن الله إنما ينصرنا بطاعتنا لهومعصيتهم له، فإذا استوينا نحن وهم في المعصية، كان لهم الفضل علينا فيالقوة).

ونحن نقول لإخوتنا في الشام إنما نخشى عليكم من الذنوب أكثر مما نخشى عليكم من هذا الطاغية وجنده ..

فعليكم بالعودة الصادقة إلى الله - تعالى - فالتزموا بالفرائض وأحيوا السنن واهجروا المحرمات .

واعلموا أن الله تعالى وعدنا بالنصر إن نصرناه فقال تعالى: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ] [محمد: 7]

وأخبرنا تعالى أن نصرنا له إنما يكون بنصرة دينه وإقامة شريعته، فقال تعالى : [وَلَيَنصُرَنَّاللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنمَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَوَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ المُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُالأُمُورِ ] ( الحج : 40-41 ) .

فتمسكوا بدينكم وعضوا عليه بالنواجذ وعيشوا من أجله وموتوا في سبيله وعاهدوا الله على نصره ..

واجتمعوا تحت راية الشريعة والتفوا حول المجاهدين الذين يحملونها ..

حماة الدين إن الدين صارا

أسيرا للصوص وللنصارى
فإن بادرتموه تداركوه

وإلا يسبق السيف البدارا
بأن تستنصروا مولا نصيرا

لمن والى ومن طلب انتصارا
مجيبا دعوة الداعي مجيرا

من الأسواء كل من استجارا
وأن تستنفروا جمعا لهما

تغص به السباسب والصحارى
وفتيانا يرون الضيم صابا

وطعم الموت خرطوما عقارا
أحبوا الملة البيضا فكانوا

عليها من مراودها غيارى
ولو في المسلمين اليوم حر

يفك الأسر أو يحمي الذمارا
لفكو دينهم وحموه لما

أراد الكافرون به الصَّغارى


أيها المسلمون في بلاد الشام :
إذا لم تلجؤوا إلى الله تعالى وأنتم في هذا المصاب الأليم والكرب العظيم فمتى ستلجؤون؟

إذا لم تجتمعوا تحت راية الشريعة الآن فمتى ستجتمعون ؟

إن عدوكم يريد محو دينكم والقضاء عليه ..

وإن صراعكم مع هذا الطاغية وأتباعه صراع عقدي وديني، فينبغي أن تدخلوه براية شرعية واضحة ..

وإن هذه التضحيات الجسام والدماء الغزيرة التي تسيل كل يوم من الخسارة أن تسفك في غير سبيل الله ..

إن الله تعالى لم يأمرنا بالاعتصام تحت راية الديمقراطية أو شريعة الطاغوت ..

بل أمرنا بالاعتصام بحبله والاجتماع على شرعه حيث قال تعالى : [ واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ] .

حين لا يوجد من التنظيمات التي تدافع عن المسلمين وتتصدى لجرائم الطاغيةإلا بعض التنظيمات التي تدعو إلى الديمقراطية ولا تتبنى الطرح الشرعي فليسمن مصلحة المسلمين ترك القتال معها، بل الواجب هو المبادرة إلى الدفاع عنالمسلمين بكل ما أمكن من وسائل دون تأخير أو تسويف .

أما حين توجد التنظيمات الجهادية التي ترفع راية الشريعة بشكل واضح وتسعىإلى قتال الطغاة وإقامة الحكم الإسلامي وتحكيم الشريعة، فلا يجوز الانضمامإلى غيرها أو التأخر في تكثير سوادها ..

وكيف يستوي في الميزان الشرعي من يجاهد لإقامة شرع الله ومن يجاهد لإقامة الحكم الديمقراطي ؟!

فعلى كل المسلمين في بلاد الشام بما فيهم الجيش الحر أن يجتمعوا ويتوحدوا تحت راية الشريعة ..

ولا يجوز لهم أن يجعلوا من تنكب الشريعة والإعراض عنها وسيلة إلى طلب النصرة والمدد من الكافرين.

ولا يجوز لهم أن يلتمسوا رضى الغرب بسخط الله عز وجل.

أيها المسلمون في بلاد الشام :

إنكم لن تنعموا بالعز والاستقرار إلا في ظل شريعة القرآن ..

ففيها العدل والأمان، وفيها رضا الرحمن ..

وإن أعداء الدين اليوم من اليهود والنصارى ودول الكفر يريدون تسليم البلادإلى أقوام لا دين لهم .. حتى تنتقل السلطة من عميل إلى عميل !

وكل هذه التحركات والمؤتمرات التي تعقدها الدول الغربية والعملاء من الحكامالهدف منها هو منع وصول السلاح إلى المجاهدين الموحدين، فقد ضاقت بهمالأرض حين علموا أن بلاد الشام يوجد فيها اليوم أقوام يقاتلون في سبيل اللهو لا يريدون إلا القضاء على الطغاة وإقامة شرع الله !

وقد صرح كلابر، أكبر مسئول استخباراتي أمريكي، للجنة القوات المسلحةالتابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي أن سلسلة من التفجيرات في سورية ضد مصالحأمنية واستخباراتية "تحمل جميعها العلامات المميزة لهجمات القاعدة ..لذلكنعتقد أن القاعدة في العراق توسع نطاق عملها إلى سورية" .

ولقد قام الإخوة في "جبهة النصرة" برفع راية الشريعة وأعلنوها صريحة أنهميقاتلون من أجل صد عدوان هؤلاء المعتدين وتحرير البلاد من قبضتهم وتحكيمشرع رب العالمين .

فلماذا لا يقوم المسلمون بالتسابق إليهم ؟

ولماذا لا يقوم العلماء بالتحريض على النفير إليهم ؟

ولماذا يقوم البعض بالتشكيك فيهم والتجني عليهم ؟

أيها العلماء لقد كنتم تحذرون الناس من دعم التنظيمات الجهادية بحجة درء الفتنة ومنع الخروج على ولاة الأمر ..

وقد اعترفتم بمشروعية الجهاد في بلاد الشام ..واعترفتم بمشروعية الخروج على الطاغية بشار ..

فلماذا لا تقومون بدعم المجاهدين في جبهة النصرة لكونهم يرفعون راية إسلامية واضحة؟

أم أنه ترسخ في أذهانكم أن رفع الراية الشرعية يعني التطرف والإرهاب ؟

أيها المسلمون :

لقد أسلمتم إخوانكم من أهل السنة في العراق إلى الروافض بحجة درء الفتنةالطائفية، مع كل ما تعرضوا له من تصفية عرقية وقتل على الهوية ومجازر وحشية ..

فهل ستفعلون الشيء نفسه مع إخوانكم في بلاد الشام وتسلموهم إلى النصيرية ؟

أما آن لكم أن تتوبوا إلى الله عز وجل وتقوموا بما أوجب الله عليكم من نصرة إخوانكم؟

أما آن لكم أن تزحفوا إلى بلاد الشام زرافات ووحدانا من أجل حقن دماء المسلمين وصون أعراض المسلمات الطاهرات ؟

ألا فاعلموا أن النفير إلى بلاد الشام فرض على كل قادر من المسلمين لما تقرر في الشرع من وجوب جهاد الدفع على المعينين .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية (وإذا دخل العدو بلاد الإسلام فلا ريب أنه يجبدفعه على الأقرب فالأقرب، إذ بلاد الإ سلام كلها بمنزلة البلدة الواحدة،وأنه يجب النفير إليه بلا إذن والد ولا غريم، ونصوص أحمد صريحة بهذا ) ا.هـ

وقال ابن عابدين : ( وفرض عين إن هجم العدو على ثغر من ثغور الإسلام فيصيرفرض عين على من قرب منه، فأما من وراءهم ببعد من العدو فهو فرض كفاية إذالم يحتج إليهم، فإن احتيج إليهم بأن عجز من كان بقرب العدو عن المقاومة معالعدو أو لم يعجزوا ولكنهم تكاسلوا ولم يجاهدوا فإنه يفترض على من يليهمفرض عين كالصلاة والصوم لا يسعهم تركه، وثم وثم إلى أن يفترض على جميع أهلالإسلام شرقا وغربا على هذا التدرج ) اهـ من حاشية ابن عابدين .

ألا فاعلموا أيها المسلمون أنكم مسئولون بين يدي الله تعالى عن خذلانكم وعدم نصرتكم لإخوانكم في الشام ..

وأن ما يحدث لهم إنما هو امتحان من الله تعالى لكم :هل تنصرونهم ..أم تخذلونهم ؟

فكم من صبي ذبح وأنتم تلعبون ..!

وكم من عفيفة اغتصبت وأنتم تسرحون وتمرحون ..!

ستلقون الله تعالى وفي أعناقكم كل قطرة دم أريقت ..

ستلقون الله تعالى وفي صحائفكم كل عرض انتهك ..

ستلقون الله تعالى وأنتم ممن يوبخون بقوله تعالى : [ وَمَا لَكُمْ لَاتُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِوَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَامِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْلَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا ] [النساء: 75].

يا تجار المسلمين :

أتكنزون الأموال وتتنافسون في الأرصدة وتتباهون بالقصور وإخوانكم في بلاد الشام بين ضرب العدوان وألم الحرمان ؟

إن كنتم عجزتم عن نصرتهم بأنفسكم فهل هناك أدنى من النصرة بالمال ؟

ما قيمة الأموال إن لم تنصروا بها إخوانكم ضد عدوهم وعدوكم ؟
لمن تطلب الدنيا إذا لم ترد بها

سرور محب أو إساءة مجرم ؟

أتهنؤون بما لذ وطاب وتسحرون بالطعام وبالشراب وإخوانكم في الشام يقاسون حر الفجيعة وهول المصاب ؟

مزجنا دمانا بالدموع السواجم

فلم يبق منا عرضة للمراجم
وشر سلاح المرء دمع يريقه

إذا الحرب شبّت نارُها بالصوارم
فأيها بني الإسلام إن وراءكم

وقائع يلحقن الذري بالمناسم
أتهويمةً في ظلَّ أمن وغبطةٍ

و عيش كنوار الخميلة ناعم !
وكيف تنام العين ملء جفونه

على هفوات أيقظت كل نائم
وإخوانكم بالشام يضحى مقيلهم

ظهور المذاكي أو بطون القشاعم
وكم من دماء قد أبيحت ومن دُمى

تواري حياءً حسنها بالمعاصم
وتلك حروب من يغيب عن غمارها

ليسلم يقرع بعدها سن نادم
أرى أمتي لا يشرعون إلى العدا

رماحهم والدين واهي الدعائم
ويجتنبون النار خوفًا من الردى

ولا يحسبون العار ضربة لازم
أيرضى صناديد الأعاريب بالأذى

ويغضي على ذل كماة الأعاجم
فليتهموا إذ لم يذودوا حمية

عن الدين ضنوا غيرة بالمحارم
وإن زهدوا في الأجر إذ حمس الوغى

فهلا أتوه رغبة في المغانم


اللهم انصر المجاهدين في كل مكان، واجمع كلمة المسلمين على جهاد المعتدين وتحكيم الشريعة يا أرحم الراحمين .
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين .
كتبه :
أبو المنذر الشنقيطي
الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1433 ه

الرابط
http://www.tawhed.ws/r?i=09031201


منقول من الشموخ

أبو معتصم
16 03 2012, 03:49 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "15"



دور الحكومات في دعم التشيع


لايخرج دور الكثير من الحكومات العربية والإسلامية عن مخطط نشر التشيع في العالم الإسلامي إذا ما علمنا بأن غالب هذه الحكومات إن لم يكن كلها تأتمر بأمر الغرب الصليبي وتسعى إلى إرضاءه ،

فهذه الحكومات قد عفا عليها الزمن ، حكومات مهترأة ومترهلة مستغرقة حتى آذانها في الفساد ولا يهمها سوى البقاء في كراسيها لأن الكثير منها لم تأت بناء على رغبات شعوبها وإنما إستولت على مقاليد الحكم فيها بالحديد والنار وبمساعدة أسيادهم من اليهود والنصارى ،

وإذا أراد الأعداء إستبدال دين الإسلام بدين الرافضة فلا أعتقد بأن هذه الحكومات سوف يكون لها أي رأي فضلا على الإعتراض ، وعليه فإننا نرى الدعم اللامحدود للشيعة في الكثير من البلاد من وظائف وتجارات ومناصب حساسة ولكم في بلدان الخليج العربي مثالا ،

فالشيعة مع أنهم أقلية إلا أنهم يمارسون وجودهم كأغلبية مدعومة من تلك الحكومات ، ولايغركم ما يقال من تخوف تلك الحكومات من المد الرافضي فهذا أمر تكذبه الوقائع على الأرض ، وسأضرب لذلك بعض الأمثلة :

1- التركيبة السكانية:يشكل الإيرانيون من الشيعة سواء المواطنين أو المقيمين الوافدين في بلدان الخليج العربي نسبة كبيرة من شرائح المجتمع الخليجي ، وهؤلاء كما هو معلوم ليس لهم ولاء إلا لإيران ، وهذه الحقيقة تدركها هذه الحكومات ومع ذلك فإنها تغض الطرف عنهم وتمد لهم وتفتح لهم أبواب العمل والتجارة وما إلى ذلك من الأعمال ،

وهاهم أتباع حزب الله من اللبنايين ملأوا بعض هذه البلدان ولا سيما بعد أحداث ما يسمى بحرب تموز 2006 حيث أنهم دخلوها من غير تأشيرة دخول ! واليوم هم يقومون بأدوارهم اللوجستية دعما للمخطط الرافضي في إحتلال المنطقة والسيطرة على مقدراتها في الوقت الذي يضيق على أهل السنة في الكثير من هذه البلاد .

2- الموقف من أهل السنّة: يعد موقف الحكومات العربية والإسلامية بإجماله متخاذلا بل ومتواطئا مع الأجنبي في أكثر الأحيان ، فإن ماحصل للعراق وأفغانستان من قتل وتدمير ماكان ليجري لولا مساعدة بعض هذه الحكومات ،

فهذا يفتح مطاراته لآلة القتل الصليبية وذاك يفتح لهم أرضه لإقامة القواعد العسكرية وثالث يشارك بالجهد الإستخباراتي واللوجستي الداعم للعدو ورابع من يفتح سجونه لأسرى المسلمين ليقوم بالنيابة عن أسياده بمهمة التحقيق وإنتزاع المعلومات وتسليمها لهم ، وخامس من يسخر إعلامه لدعم الحملة الصليبية المعاصرة وتشويه سيرة المجاهدين والتعمية على أخبارهم ،

والمعلوم أن المتضرر الوحيد مما يجرى هم أهل السنّة فقط ، أما الشيعة المتواطئون مع المحتل فإنهم في منأى عن حلقات التدمير المنظم الذي لا يستهدفهم ، في الوقت الذي إمتلأت بطونهم من المال الحرام ثمن بيعهم أنفسهم للأجنبي وإعانتهم على إحتلال بلاد المسلمين .

3- حرية الحركة لدهاقنة الشيعة: ويأتي ذلك من خلال فسح المجال أمام قادة الشيعة وكبراءهم ليصولوا ويجولوا في بلاد المسلمين كما حدث في زيارة المجرم مقتدى الصدر إلى السعودية وأخيرا إلى تركيا ليستقبله قادة تلك الدول مع علمهم بما إرتكبه هو وإتباعه من مجازر بحق أهل السنة في العراق ،

وكذا الحال بالنسبة لعتاتهم ، من أمثال عبدالعزيز الحكيم وعمار والمالكي والجعفري وعلاوي وغيرهم من عصابة القتل والإجرام ، ولا تجد من يوقفهم أو يردعهم أو يوجه لهم تهمة القتل العمد لآلاف العراقيين من أهل السنة ، أما إن كان سنّيا عابرا للسبيل لم يثبت عليه تهمة تذكر فإن هذه الحكومات تبادر إلى إعتقاله بجريرة الإشتباه ومن ثم تقوم بتسليمه لمن يقتله بعد أن يعذبه حتى الموت ..

4- دعم حزب ( الله ) الرافضي: فبعد مسرحيته الأخيرة في أحداث تموز من عام 2006 وجدنا الإعلام العربي ينقل كل صغيرة وكبيرة عن زعيمهم ومباشرة ومن غير تقطيع أو بتر على عكس ما يفعل مع من يتحدث بإسم أهل السنة ، وسارعت تلك الحكومات إلى بناء ما هدمته تلك الحرب التحريكية التي أدت إلى مجيء قوات اليونفيل الصليبية إلى جنوب لبنان لتكون مع حزب الله الجدار العازل الذي يحمي إسرائيل ( راجع ما قلناه آنفا ) ، وعلى أثر ذلك بادر الكل إلى بناء الجنوب ( وأكثر المستفيدين هم الشيعة بالطبع ) أما مخيم نهر البارد السنّي فلا بواكي له بعد أن هدمت البيوت على رأس ساكنيها .

5- تعظيم دور علماء الشيعة: من خلال إعطاءهم الأهمية الكبرى وإضفاء هالة من القدسية عليهم ، كما يحصل عند زيارة أي مسؤول عربي إلى العراق فلا بد له أن يزور المدعو السيستاني ( الإيراني ) ويقدم قرابين الطاعة والولاء له ، كما حصل مع سعد الحريري وعمرو موسى وغيرهم .

6- حادثة البقيع: القليل من سمع بما جرى في البقيع مؤخرا من نبش لقبور الصحابة وأمهات المؤمنين على يد الرافضة ، مرت هذه الحادثة مرورا عابرا لأن الإعلام السعودي والعربي لم يريدا إثارة ضجة حول هذا الموضوع وكأن الأمر لا يستدعي الإهتمام ، نعم إنها حادثة قد تكون ليست بتلك الأهمية لمن لا يكترث إلا بنفسه ولا يأبه لما يجري حوله و لا يعبأ بما يحدث على أراضي المسلمين ، أما بالنسبة لنا نحن أهل السنّة فان الحادث كان حادثا جللا وله مدلول خطير جدا وحري بالأمة أن تجعل تاريخ هذه الفعلة الشنيعة في سلم الأحداث الأليمة التي ألمّت بها على غرار حادثة سرقة الحجر الأسود على يد القرامطة يوم أن جلس أبو طاهر القرمطي على الكعبة بتاريخ 317هـ قائلا : ( أنا بالله وبالله أنا ....... الله يخلق وأفنيهم أنا ) ودأب يقتل بالحجاج ويرميهم في ماء زمزم ..

إن حادثة البقيع تدعونا لأن نفكر ألف مرة ومرة في خطورة ما يجري وأن ننتبه إلى ضعف وخور حكومات أؤتمنت على حرمات المسلمين ، وأن ننظر لهذا الحدث الكبير من زاوية أخرى لنسأل انفسنا.. أهو جس نبض من قبل أعداء الأمة لأفعال عظيمة أخرى قادمة في الطريق ؟ كهدم المسجد الأقصى أو حتى الكعبة ... أنا لا أقول بأنهم سيفعلونها ولن يجرؤوا بإذن الله ما دام هنالك رجال ينافحون عن مقدسات هذه الأمة ووجودها ،
ولكن هؤلاء الأوغاد من اليهود والنصارى ومن والاهم يعمدون بين الفينة والأخرى إلى تحسس ردود الفعل لدى الأمة ليعلموا مقدار القوة والضعف لديها قبل أن يقوموا بعمل جديد في حلقة مخططاتهم الرامية إلى إخضاع الإمة والسيطرة على مقدراتها ..

وعليه فإن هاجس الأمة يجب أن يكون متقدا على الدوام ، وعلى الأعداء أن يفهموا بأن الأمة مازالت حية وقادرة على الدفاع عن نفسها ويجب أن يدرك هؤلاء الأعداء بأن أي حدث مهما كان كبيرا أو صغيرا لن يمر بغير حساب ، بالأمس حاول شارون إقتحام المسجد الاقصى ومن ثم جاءت أحداث ما يسمى الصور المسيئة لشخص نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام واليوم حادثة البقيع وبين هذه وتلك نشر صور أسرى المسلمين في أبي غريب وغوانتنامو وغيرهما في وضع مذل ومهين ..

كل ذلك لا يخرج عن دائرة توجيه الضربات النفسية للمسلمين بغية كسر شوكتهم وإضعاف معنوياتهم وفي نفس الوقت لجسّ مستوى الحس والتأثر لديهم ، فإن وجدوا منهم برودا وعدم إكتراث أمعنوا في إيذاءهم وانتقلوا إلى خطوة أكبر منها،

أما إن وجدوا منهم مقاومة وعدم إستسلام أحجموا ليعيدوا الكرة ثانية ولو بعد حين ، وهكذا فهي حرب سجال يستخدم فيها الأعداء كل الأسلحة الدنيئة والقذرة لديهم لأنها وبكل بساطة حرب صليبية رافضية صهيونية مشتركة ليس فيها خطوط حمراء ولا يرقبون في مؤمن إلاًّ ولا ذمّة..

وما اجتمع فيها هؤلاء الإعداء إلا بعد أن توحدت أهدافهم كي ينفذوا مأربهم الرامي للقضاء على دين الإسلام ... ( خابوا وخسروا ) ...

أبو معتصم
16 03 2012, 09:24 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "16"

الشيعة في الخليج العربي والدور المناط بهم



يمثل الشيعة في الخليج العربي بل وفي كل بلد مسلم على أقليتهم خلايا نائمة تنتظر الإشارة للإنقضاض على حكومات نما فيها الضعف والخور والهوان ، فهذه البحرين التي يمثل فيها الشيعة أكثر من 50% من مجمل السكان ،

مازالت تعاني من مؤامرات الشيعة والإيرانيين الرامين إلى الإطاحة بحكومة ذلك البلد وتسليمه لإيران ، وتشير التقارير بأن الآلاف من البحارنة الشيعة تلقوا تدريبات عسكرية سواء في العراق أو جنوب لبنان ليكونوا جاهزين للمرحلة القادمة فهم يعتقدون بأن مهمتهم قد أنجزت في العراق وهي تنتظر دورها في البحرين وبلاد اخرى ،

أما حكومة هذا البلد فإنها تتخبط في غيها وبدلا من العودة إلى الله وتحكيم شريعته واحتضان الخيرين من أهل السنّة فإن البحرين صارت تصنف في قائمة الدول الأولى لا من ناحية الصناعة أو التطور العلمي والتقني وإنما في قائمة أكثر الدول التي تحوي بيوتا للدعارة ( جاء ذلك بعد إعطاء البحرين المركزالثامن عالميا ضمن عشرة مدن أطلق عليها مدن الخطايا ) ولا حول ولا قوة إلا بالله ،

فهل ننتظر من هكذا حكومات أن تقف بوجه المد الرافضي الصليبي الذي يجتاح المنطقة وهم في ذات الوقت يحتضنون قيادة الأسطول الخامس الأمريكي ..

أما الإسلاميون هناك فهم بين مطرقة ولاءهم لدينهم وسندان إنخراطهم في العملية السياسية التي إجتذبتهم من غير طائل فلا هم أفادوا أهل السنة بوجه الهجمة الرافضية ولا هم غيروا نظاما علمانيا يحكم بغير ما أنزل الله ،

ولذا نقول لكم بأنكم ستوقفون عند ربكم وتسألون عما فرطتم به تجاه دينكم وأهلكم من اهل السنّة في كل مكان ، فالفساد في بلدكم زاد ولم يقل والشيعة من قوة إلى قوة ، وهذا اللقاء غير الشرعي بينكم وبين حكومة لا تأبه بشيء سوى ملذاتها وشهواتها قد أنجب مشروعا مشوها أسمه الخور والمداهنة والقبول بالدنية وضعف الهمم ،

أما آن لكم أن تراجعوا أنفسكم وتنظروا حولكم ، أم أنكم تنتظرون مصيرا كمصير أهل السنّة في العراق فيشاهد الناس جثثكم معلقة على أعمدة الكهرباء والرافضة من حولكم يرقصون ويغنون ويرددون (لعنة الله على النواصب أحفاد معاوية ويزيد )...

أما السعودية فالمنطقة الشرقية تقف على بركان رافضي مدعوم من إيران والعراق والغرب الصليبي ، وهم كذلك ينتظرون الإشارة ، والأحداث الأخيرة من مظاهرات ومطالبات بالإنفصال باتت ليست خافية على أحد ، فتارة يسمون دولتهم المزعومة بدولة القطيف والإحساء وأخرى بدولة الشرق العربية ويضعون لها خرائط وكأن الأمر بات في حكم المنتهي ، خابوا وخسروا ،

ولا أدري حتى متى يسكت علماء هذا البلد عن ما يخطط له من مؤامرات الرافضة ، ونتساءل لماذا يكون رد الفعل شديدا إذا كان المتهم سنّيا وأما إذا كان الفاعل شيعيا فلا تجد من ينبس ببنت شفة ؟ فماذا ينتظرون ؟ أينتظرون أن ترفرف أعلام الرافضة التي تقطر دما فوق ربى مكة كما فعلها القرامطة من قبل ؟ ، ليس لنا إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل .. ،

ولذا كان لزاما على أهل السنّة في أرض الحرمين أن يعوا خطورة القادم ولا يقعوا تحت طائلة الوعود المخدرة التي تطلقها هذه الجهة أو تلك ، فالرافضة يعدون أنفسهم وبكل الوسائل ، فهل أعد إخواننا السنّة أنفسهم إيمانيا وبدنيا كما ينبغي تهيأ للمرحلة المقبلة التي ستكون صعبة بكل المقاييس إن ظل المسلمون يغطون في سباتهم ومنشغلين بدنياهم ..

وأما الكويت فهي ليست أفضل حالا من أخواتها ، فالشيعة على قلتهم يهيمنون على التجارة والأعمال والكثير من المناصب الأمنية والحساسة بل حتى الوزارات وهم يحظون بالتقريب من قبل السلطة ، وجاءت حادثة تأبين عماد مغنية لتزيل اللثام عن دور الشيعة في الكويت وعمالتهم لإيران واتباعها ،

فلم يبال هؤلاء بما فعله هذا الرافضي من قتل وتدمير وصل إلى محاولة نفجير طائرة أمير البلاد السابق ، فقاموا بإقامة العزاء له وتأبينه وإظهار الحزن عليه ، فماذا فعلت الحكومة تجاههم سوى حبسهم لأيام ومن ثم إكرامهم فيما بعد ليتبوأوا المناصب العليا في الدولة ! ، أهو غباء أم حمق أم تنفيذ لأوامر السيد الأكبر الذي يقتضي تكريم الشيعة وتمكينهم من حكم البلاد ..

وفي اليمن بلغ الحوثيون المدعومون من قبل إيران وحكومة الرافضة في العراق وجهات أخرى ، من القوة بمكان ليهددوا إستقرار البلاد وأمنه ، والمضحك المبكي هو أن جرحى الحوثيين في قتالهم مع الحكومة يعالجون في إحدى الدول الخليجية ! أرايتم إخوتي ..؟..

الشيعة المتمردون على حكوماتهم يكرمون ويعالجون في أفضل المستشفيات العربية أما أهل السنة من المجاهدين الذين يقارعون أعداء الله من اليهود والنصارى ويدافعون عن حرمات الأمة فإنهم إرهابيون لا يستحقون العون أو المساعدة بل يلقون في غياهب السجون ويسامون أشد العذاب لا لشيء إلا أن يقولوا ربنا الله .

ودولة خليجية أخرى منهمكة بتهريب النفط العراقي وتقاسم الغنائم مع المحتل الأجنبي فضلا عن القيام بدور المورد لأسلحة القتل والتدمير التي تستخدمها القوات الصليبية في حربهم على المسلمين ....

وهذا (حزب الله ) الشيعي الذي يلقى هو الأخر رعاية خليجية فإنه يحتل بيروت ويقتل أهلها ويهدد الحكومة بالسقوط ومع ذلك فإنه ليس إرهابيا بل إن له وزراء ونواب يتبوأون أعلى المناصب في الحكومة ، وكذلك ما يسمى بجيش المهدي وقرينه فيلق بدر الذين أرتكبوا المجازر الفظيعة بحق أهلنا في العراق فإن لهم وزراء في الحكومة العراقية إضافة إلى أعضاء في البرلمان المزعوم ويتنقلون بين البلدان ويستقبلون إستقبال الفاتحين ، وهم مدعومون أيضا وعلى الأخص من قبل دولة خليجية يقال أن بعض القائمبن عليها اكتشفوا متأخرين حجم الخطأ القاتل الذي إرتكبوه بدعمهم لإحتلال العراق بعد أن رأوا الرافضة والإيرانيين عند حدودهم يطرقون عليهم أبوابهم ... ،

هذه للأسف صورة مصغرة عن الواقع المأساوي الخليجي الذي تعيشه هذه البلدان ، وبدلا من أن يواجه القائمون عليها مخططات تشييع بلادهم واحتلالها من قبل الرافضة وعدم الوثوق بوعود الغرب الكاذبة ، ومد أيديهم إلى اخوانهم السنّة في كل مكان ، تراهم يغضون الطرف عن كل ما يجري ويتهافتون على إيران وأعوانهم كسبا لرضاهم ودرأ لأذاهم بزعمهم ، متناسين بأن الرافضة يسيرون وفق مخطط مدعوم غربيا ولن يوقفهم شيء حتى يتموا تنفيذ هذا المخطط مالم يدرك أولئك مقدار الخطر المحدق بهم ويكفوا عن دس رؤوسهم في الرمال ليروا الحقيقة بعين دينهم وشريعة ربهم لا بعين من يريد الشر بهم وتسليمهم لأعداءهم ،

ولتكن سيرة ملوك الطوائف في الأندلس عبرة لهم يوم أن تواطئوا مع النصارى ضد بعضهم البعض وكانت النتيجة أن زال ملكهم وصاروا كهشيم المحتضر .

وليت شعري متى سيدرك هؤلاء الحكام أن بقاء حكمهم من بقاء دينهم ، أما موالاتهم لأعداء ربهم ومحاربتهم لأولياءه فإنها المهلكة والله .. ولهم في سير الهالكين العبر إن أرادوا الإتعاظ بها ، يقول تعالى {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا }محمد10


منقول من الشموخ

أبو معتصم
17 03 2012, 05:33 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "17"

موقف ( الإسلاميين ) والمثقفين من الهجمة الشيعية المعاصرة


1- قَوميّو الأمس وصفَويّو اليوم

كشفت أحداث العراق عن حقائق غاية في الأهمية تشير إلى مدى خطورة ما وصل إليه المد الرافضي بين من يسمون بالمثقفين أو ( المفكرين ) العرب إضافة إلى بعض المحسوبين على التيارات الإسلامية ، فمن كان بالإمس يسير في ركاب ما يسمى حركة القوميين العرب نجدهم اليوم يدافعون عن الدولة الفارسية في إيران في تناقض عجيب ومريب ، دعاة للعروبة بالامس ودعاة للفارسية الصفوية اليوم !!! ،

ولا غرو فمن أسس بنيانه على شفا جرف هار من العصبية المنتنة لا يجد غضاضة في تبني فكر عصبي شعوبي آخر مادام هناك من يدفع أكثر ، بالأمس كانت بغداد قبلتهم واليوم أضحت طهران قبلتهم الجديدة ، إذا تكلموا لا تفرق بينهم وبين أي رافضي آخر مع ما يدعونه من إنتماء للإسلام ولمنهج أهل السنّة والجماعة بالتحديد ...... فهمي هويدي ، العوا ، الترابي ، والكثير من رموز الإخوان المسلمين في مصر وغيرهم .... ،

إذا تكلموا نطقوا بالتشيع وإذا تحركوا شممت منهم رائحة التشيع ، أسماؤهم عمر وأبو بكر وعثمان وقلوبهم بن سبأ والعلقمي والسيستاني ، أبرزهم الإعلام المأجور ليكونوا ( مفكرين ) يفكرون بالنيابة عن الأمة .. إذا تكلم ( حسنهم ) في لبنان هشوا وبشوا ، وإذا تكلم عالم رباني من أهل السنة والجماعة إغتاضوا وانتفضوا ، أقلامهم رخيصة جاهزة للإيجار لمن هب ودب .. وألسنتهم سليطة على الجميع إلا الشيعة وأعوانهم ، تقام لهم الندوات والمؤتمرات وتنشا لهم المجالس والجمعيات ...

يجمعهم حبهم للرافضة وعداؤهم لكل ماهو إسلامي أصيل ، لا يكترثون بمقتلة أهل السنة في العراق على أيدي إخوانهم الرافضة لأنهم إنسلخوا من الجسد السنّي يوم أن شربوا من كأس التشيع وباعوا أنفسهم للشيطان ، تجدهم يبررون للشيعة أفعالهم القذرة بحجج سخيفة وواهية تنم عن خلل فكري ونفسي تربوا عليه ونشأوا فيه حتى شابت رؤوسهم فيه ، صاروا أبواقا لما يسمى بحزب الله الرافضي يطبلون ويزّمرون لإنتصاراته الوهمية ولا يشيرون ولو بكلمة لإنتصارات المجاهدين في مشارق الأرض ومغاربها .

فمن ذكرناهم أعلاه هم مفكرون ولكن بطريقة مقلوبة ، مثقفون ولكن بثقافة الأعداء ، دعاة ولكن إلى التشيع بدلا من التوحيد ، كتّاب يمجدون من يقتل أهل الإسلام ، صحفيون يهرفون بما لايعرفون ، شعراء في كل واد يهيمون .....

هذه الظاهرة الخطيرة ما كانت لتحصل لولا غفلة أهل السنّة الحقيقيين وحسن ظنهم بغيرهم ، فالرافضة ومن وراءهم إيران والداعمين لهم من اليهود والنصارى أستغلوا إنشغال أهل السنّة برد الهجمة الصليبية الراهنة من جهة وتخاذل الأنظمة العربية عن نصرتهم من جهة أخرى لينفذوا مخططاتهم في إستمالة من يسمون بالمفكرين والمثقفين من حملة الفكر القومي والإخواني وشراء ذمم الكثيرين منهم ليستخدموهم في ضرب الحركة السنّية المعاصرة المتمثلة بعودة الكثير من أهل السنة إلى جادة الإسلام الحق بعيدا عن البدع والخرافات التي إمتازت بها العقود المتأخرة من تاريخ الأمة ، وبروز ظاهرة الإسلام الجهادي التي بدأت تحدث تأثيرها وبقوة في المجتمعات السنّية المسلمة ، فكان لهؤلاء دور شبيه بالطابور الخامس إبان الحروب العالمية .

يطعنون بأهل السنّة ويشوهون إنجازاتهم في ساحات الجهاد والدعوة وفي ذات الوقت يمجدون الرافضة ويجعلونهم رموزا ليحتذى بها بغض النظر عن ماهية الفكر الرافضي المقيت المحارب لدين لله والمغير لكل ما هو إسلامي .. ومن ضمن ذات المخطط هو الهجمة الشرسة التي يشنها هؤلاء إلى جانب إخوانهم الليبراليين والعلمانيين على الدعوة السلفية وما يسمونها الحركة الوهابية التي باتت غصة في حلوقهم وحلوق الرافضة لأنها الدعوة الحقيقية للإسلام التي يجدها الغرب الصليبي أشد المناوئين لها في طريق مخططاتهم الرامية إلى تدمير العالم الإسلامي وتقسيمه والسيطرة عليه .

أما من يسمون أنفسهم بالعلماء من مشايخ السلطان فهؤلاء لا يقل دورهم خطورة عن دور أولئك ( المثقفين ) إن لم يكن أشد خطرا وصنفان من الناس إذا صلحا صلح الناس وإذا فسدا فسد الناس العلماء والأمراء ، فكيف بمن صار موظفا يأتمر بأمر الحاكم ولا يأتمر بأمر الله ورسوله ، يصدر الفتاوى القاتلة التي تودي بالأمة وتجعلها مطية بيد أعداءها ، لاشك أن أولئك المشايخ هم أيضا ماكان لهم ليتبوؤا أماكنهم الوظيفية ويطلقوا سهامهم المسمومة على صدر الأمة لولا رعايتهم من قبل من مكن لهم ووجهم ليعملوا قتلا بالأمة من خلال فتواهم الباطلة التي لا تستند إلى كتاب أو سنّة وإنما إلى أهواء أولياءهم من الجن والإنس ..

وفي هذا السياق تجد من يدعي بأنه عالم أوشيخ ليقول أن ما يجري في العراق الآن فتنة !!! والاولى تركها وعدم الخوض فيها !! وكأنه لم يرى أو يسمع بالإحتلال الأمريكي لهذا البلد المسلم أو ما يجري من مجازر لأهل السنّة هناك من قتل وتدمير وهتك للأعراض .... نعم ... **... فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46...

ولمَ نستغرب ... أليس منهم من أفتى بجواز ولاية الكافر تبريرا لحكم المحتل في العراق ، ومنهم من أجاز مشاركة الجنود الأمريكيين المسلمين في الجيش الأمريكي في حروبهم على ديار المسلمين تحت ذرائع واهية وتافهة لا ترقى حتى لأن يرد عليها .

وهكذا وبكل بساطة يتم إختزال الأحداث الجسام التي مرت وتمر بالأمة لتضيع دماء المسلمين وتنسى كما ضاعت ونسيت من قبل في الأندلس ودير ياسين وصبرا وشاتيلا وتل الزعتر وكذلك مذابح المسلمين في غزة وقبلها في جنين إضافة إلى ما جرى في أفغانستان والشيشان وكشمير مرورا بالبوسنة وغيرها من بقاع العالم الإسلامي ، فالمبدأ إخوتي واحد لا يتغير فمن لا تتحرك دماؤه في عروقه ولا تلتهب مشاعره في جنباته لرؤية مسلم واحد يقتل بغير حق أو عرض لمسلمة ينتهك على يد كافر أو مرتد ،

فإنه لن يأبه بقتل الآلاف منهم فالأمر عنده سيان ، واحد أو ألف لايعني له شيئا مادام الإيمان قد رفع من قلبه والغيرة قد ماتت في صدره فأنى له أن يتأثر لما يجري للمسلمين بعد أن إختل ميزان الولاء والبراء عنده ، واتخذ الدنيا غاية ، وصار عنده الدينار والدرهم إلاهان يعبدهما من دون الله مصداقا لقول نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام :
( تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم تعس عبد الخميصة تعس عبد الخميلة إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط ، تعس وانتكس وإذا شيك فلا إنتقش ، طوبى لعبد آخذ بعنان فرسه في سبيل الله أشعث رأسه مغبرة قدماه ، إن كان في الحراسة كان في الحراسة وإن كان في الساقة كان في الساقة ، إن إستاذن لم يؤذن له وإن شفع لم يشفع ) رواه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه .

2- الإخوان المسلمون وسلفية القصور والنقاط الرخوة في الجسد الإسلامي

لو استعرضنا مواقف الإخوان ولا سيما من الشيعة لوجدنا تساهلا شديدا في التعامل مع هذه الفئة المارقة من دين الله ( راجع الاسباب التي ذكرناها آنفا ) ، وكما أن الشيعة وجدوا في الصوفية مدخلا سهلا إلى العالم الإسلامي لينشروا إفكارهم الضالة ( وهذا ما سنتطرق إليه لاحقا ) ، فكذلك الإخوان أضحوا جسرا للشيعة في أي مكان يتواجدون فيه ، ....والأمثلة كثيرة أقتضب منها التالي :

موقفهم من الشيعة في العراق ، تحالف وتآلف وتواطؤ مع الأجنبي في إحتلال هذا البلد المسلم ، في مصر معقل الإخوان تتوالى تصريحاتهم في الدفاع عن إيران وأذنابها واعتبار الخلاف مع الشيعة خلاف في الفروع لا في الأصول ، وفي فلسطين .. الجهاد الإسلامي ومن ثم حماس ( راجع ماقلناه آنفا ) ...

وفي لبنان موقف الجماعة الإسلامية برئاسة الإخواني العتيد فتحي يكن المؤيد لما يسمى بحزب الله ( علما بأن هذه الجماعة قد إنشقت على نفسها لخلافات حول هذا الموضوع وغيره ) ، وفي السودان حيث وجد الرافضة موطأ قدم لهم عن طريق الترابي ومن يسير في ركابه إضافة إلى الصوفية التي يعج بها هذا البلد المسلم ، وكذا الحال في مجمل الدول التي يتواجد فيها الإخوان فإننا نرى وبوضوح حالة التقارب التي تجمعهم بالرافضة ،

ومما لاشك فيه أن هذا النوع من العلاقة الودية فكريا ومنهجيا بل ووجدانيا بين الإخوان والشيعة يمهد الكثير لتنفيذ المخطط الشيطاني الرامي إلى تشييع بلاد المسلمين وإخراجهم من دينهم ، ولا أظن أن الإخوان سيحيدون يوما عن علاقتهم بالشيعة لأنها بنيت على أساس عقدي وفكري لا يرى فيهم عدوا سوى فروقات طفيفة تقع تحت طائلة الإختلاف المذهبي الفقهي ليس إلا ، وهذا الأمر يعد خطيرا وخطيرا جدا لما يمثله التيار الإخواني من تواجد على الساحة المحلية والسياسية في العالم الإسلامي ، ومالم يعيد الإخوان النظر في فكرهم ومنهجهم المبني في الكثير منه على أطر سياسية بحتة بعيدة عن الشرع ،

فإن الإخوان سيظلون المنفذ السهل لتسلل الشيعة إلى العالم الإسلامي ، ولنتذكر بأن الإخوان كتيار مر في الكثير من المنعطفات التاريخية التي أدت إلى تغيره تغيرا كبيرا عن دعوة الأوائل من مؤسسي هذا الحزب فالإخوان اليوم أصبحوا واجهات ( شرعية ) للكثير من الحكومات العلمانية في المنطقة من خلال برلمانات ومجالس شكلية تتحاكم إلى دساتير وضعية صنعت في بلاد اليهود والنصارى ، وهكذا فإن الإخوان باتوا أقرب إلى العلمانية منهم إلى الإسلام وصاروا أداة بيد الحكومات لضرب غيرهم من التيارات الإسلامية من جهة ولأضفاء طابع الشرعية على تلك الحكومات من جهة أخرى .

سلفية القصور :

أما من يسمون بالمداخلة أو من أسميتهم بسلفية القصور فهؤلاء وإن كانوا في ظاهر الحال أقل خطرا من الإخوان في مشاركتهم مخطط التشييع الذي نحن بصدده إلا أن ولائهم المطلق للحكام مسلما من كان منهم أو كافرا ، وانحيازهم إلى الأعداء بمحاربتهم لأولياء الله من المجاهدين والدعاة الصادقين ، وإطلاقهم الفتاوى التي تصم الجهاد بالفتنة وتعلن الإستسلام للأعداء والسير في ركابهم ، كل ذلك يجعل منهم نقطة رخوة أخرى ينفذ منها الأعداء إلى بلاد المسلمين ، وقد يسأل سائل كيف يكون المرء سلفيا ومتقاربا مع الشيعة في ذات الوقت ؟ ،

أليست السلفية هي الفكر السباق في محاربة الشيعة وبيان طاماتهم ؟ أقول نعم ، إن السلفية الحقيقية هي من يبيّن عوار الفكر الشيعي ويحذر منه ويدعو إلى العودة إلى منهج أهل السنة والجماعة القائم على كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام وبفهم السلف الصالح ..

أما هؤلاء المنتمون إلى السلفية زورا فهي منهم براء لأنهم أتخذوها غطاء كما أتخذوا العلمانية دثارا ، مظهرهم سلفي وجوهرهم إرجائي ، يوالون ويعادون في أولياء أمورهم ، عيون وجواسيس لأعداء الله ويد باطشة على أولياءه ، فمثل هؤلاء لايجدون غضاضة في الإنسياق وراء أمر الحاكم حتى وإن أمرهم بمنكر أو نهاهم عن معروف ،

فهم طوع أمر ( أولياء أمورهم ) الضالعين في هذا المخطط ، أما حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) وقوله عليه الصلاة والسلام ( إنما الطاعة بالمعروف ) فإنهما ليسا موجودين في قواميسهم ، وما حدث في العراق من تواطؤهم مع المحتل الأمريكي وأعوانهم الرافضة وملاحقتهم للمجاهدين الأبرار والدعاة الأخيار إلا شاهد على ما نقول ،

ونحن إن أردنا الإنصاف وهذا ما نبتغيه فإنه علينا أن نضع مواقف هذه الفئة بمصاف مواقف إخوانهم من التيارات الفكرية التي تحمل في طياتها داء التخاذل ونبتة العمالة للأجنبي ، وكل هذه الفئات التي تتصف بضلالها وتنكبها للصراط باتت وبالا على الأمة وحملا ثقيلا يتعب كاهلها ، ووجودها صار وبما لايقبل الشك حائلا أمام آمال الامة وطموحاتها في تحكيم شريعة ربها وانشاء دولتها دولة الخلافة المنتظرة القائمة على كتاب الله وسنّة نبيه عليه الصلاة والسلام .

منقول من الشموخ

أبو معتصم
18 03 2012, 02:49 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "16"

مؤسسة راند ودورها في هذا المخطط الرهيب


مؤسسة راند هي أكبر مركز ( فكري ) في العالم ,وهو مركز أمريكي مقره الرئيسي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

تقوم مؤسسة "راند" الذي أشتق أسمها من إختصار كلمتي :DevlopmentReserch & ، أي الابحاث والتطوير بجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات ومن ثم تحليلها وإعداد التقارير والأبحاث التي تركز على قضايا الأمن القومي الامريكي في الداخل والخارج . يعمل في المؤسسة ما يقارب 1600 باحث وموظف يحمل غالبيتهم شهادات أكاديمية عالية ,وميزانيتها السنوية تتراوح بين 100-150 مليون دولار أمريكي .

تعتبر مؤسسة "راند" أحد المؤسسات الفكرية المؤثرة بشكل كبير على المؤسسة الحاكمة في أمريكا, وهي تدعم توجهات التيار المتشدد في وزارة الدفاع وتتولى الوزارة دعم كثير من مشروعاتها وتمويلها ,كما ترتبط بعلاقات ومشروعات بحثية مع وكالات المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي ,وتصب كثير من الدراسات والبحوث الصادرة عن هذه المؤسسة في خانة أنصار مواجهة الإسلام والمسلمين .

فقد قام باحثون في فرع المؤسسة بدولة قطر بكتابة مشروع الإسلام والديموقراطية وهو ما عرف لاحقا باسم "تقرير" راند , ويعتبر فرع " راند" في المنطقة العربية مركزا مهما للمساهمة في إعادة تشكيل المنطقة وفق الرؤية التي تطرحها الإدارة الأمريكية.

ولقد صدرت تقارير عديدة من هذه المؤسسة آخرها عام 2007 ، وسأختار بعضا من البنود المهمة التي وردت في هذه التقارير ومن ثم ساعلق عليها في ختام هذا الموضوع :

أولا : الإعتدال على الطريقة الأمريكية :

هو السلاح الجديد الذي سوف يشهر في وجه الإسلام‏ ....‏

وقد حددت مواصفات المسلم المعتدل بالتالي :

1- يرى عدم وجوب تطبيق الشريعة الإسلامية.

2- يؤمن بحرية المرأة في إختيار "الرفيق" وليس الزوج، بعيدا عن التقاليد والأعراف.

3- يؤمن بحق الأقليات الدينية في تولي المناصب العليا في الدول ذات الغالبية المسلمة.

4- يدعم التيارات الليبرالية والعلمانية.

5- يؤمن بتيارين دينيين إسلاميين فقط هما: "التيار الديني التقليدي"، و"التيار الديني الصوفي" المعاديين لما يطرحه "التيار الوهابي" المعادي للغرب.

ثانيا : التقليديون في نظر راند :

وفيما يتعلق بالتقليديين تقول "راند" : يجب عدم إتاحة أي فرصة لهم للتحالف مع الأصوليين ويجب دعمهم وتثقيفهم , ليشككوا بمباديء الأصوليين وليصلوا إلى مستواهم في الحجة والمجادلة , وفي هدا الإطار يجب تشجيع الإتجاهات الصوفية ومن ثم الشيعية ( يقول ابن خلدون : لولا التشيع لما كان التصوف ) ،ويجب دعم ونشر الفتاوى ( الحنفية ) لتقف في مقابل ( الحنبلية ) التي ترتكز عليها (الوهابية ) وأفكار القاعدة وغيرها مع التشديد على دعم الفئة المنفتحة من هؤلاء.

ثالثا : التيار المعتدل حسب وصفة راند :

ثم تقول التقارير بوضوح إن التيار المعتدل (في التعريف الأمريكي) هم من : يزورون الأضرحة والمتصوفون والرافضون للإحتكام للشريعة، والمؤمنون بحرية المرأة في إختيار "الرفيق وليس الزوج"، وحق الأقليات الدينية في تولي المناصب العليا في الدول ذات الغالبية المسلمة، ويروج التقرير لتيارين دينيين إسلاميين فقط هما: "التيار الديني التقليدي"، أي تيار رجل الشارع الذي يصلي بصورة عادية وليست له إهتمامات أخرى، و"التيار الديني الصوفي"، يصفه التقرير بأنه التيار الذي يقبل الصلاة في القبور وبشرط أن يعارض كلاً منها ما يطرحه "التيار الوهابي".

رابعا : التحذير من دور المسجد :

تحذر التقارير مما تعتبره "خطورة دور المسجد"، بإعتبار أنه الساحة الوحيدة للمعارضة على أسس الشريعة، ولذلك يدعو لدعم "الدعاة الذين يعملون من خارج المسجد" .

خامسا : التركيز على الأطراف :

وتؤكد التقارير، أن هناك حاجة للتركيز على "أطراف" العالم الإسلامي في آسيا وأوروبا وتجاهل "المركز"** يقصد به المنطقة العربية }، بغرض دعم ما يسمونه "الإعتدال في أطراف العالم الإسلامي"، خصوصا في آسيا وأوروبا وغيرها، وذلك بهدف أن تخرج الأفكار الإسلامية المؤثرة على مجمل العالم الإسلامي، من هذه الأطراف وليس من المركز الذي أصبح ينتشر فيه "التطرف"، وبحيث تصبح هذه الأطراف هي المصدرة للفكر الإسلامي المعتدل الجديد وفق المعايير الأمريكية.

سادسا : دعم الشيعة :

كـما تؤكـد على أن على الولايات المتحدة أن تنـحاز إلى الشـيعة الذين يشـكلون 15% من مسلمي العالم لتشكيل حاجز أمام الحركات الإسلامية المتطرفة، وقد يخلق أساساً لموقف أمريكيٍ مستقر في الشرق الأوسط.

سابعا : الإهتمام بغير العرب :

وأوصت الدراسة بضرورة الإهتمام بالمسلمين غير العرب ؛ لأن مركز الجاذبية سينتقل إلى القطاعات غير العربية ؛ لأن الفكر المنتشر في تلك المناطق أكثر إبتكاراً وتطوراً حول الإسلام , وتجهيزهم لمواجهة التفسيرات الإسلامية الأكثر تطرفاً.

ويخلص تقرير عام 2007 إلى بناء "شبكة مسلمة معتدلة" للتصدي للتيارات الإسلامية التي تعتبرها أمريكا متطرفة وهذا هو عنوان التقرير ، بناء شبكات مسلمة معتدلة building moderate muslim networks )) .

التعليق :لايحتاج ما احتوته تقارير راند إلى كثير تعليق فالأمر بيّن وواضح كل الوضوح فكل ما يقال في هذه التقارير لا يخرج عن الحرب المعلنة على الإسلام ، حربٌ على الإسلام الحق من جهة ودعم للإسلام المزيف والمشوه من جهة أخرى ،

وفيما يتعلق بهذا الكتاب فإن التقارير تشير ومن غير أدنى غموض إلى دعم الشيعة والصوفية في مواجهة ما سمته التيار الأصولي السلفي الوهابي ، وهذا يؤكد على ما ذكرناه آنفا في باب مخطط تحويل الصوفية إلى رافضة وما أشرنا إليه من أدلة وشواهد على الدعم المتناهي للشيعة من قبل الغرب الصليبي ومن وراءهم اليهود ،

واستوقفتني هنا أكذوبة ان الشيعة يشكلون 15 % من مسلمي العالم وهذه طريقة إعتادها صناع السياسة الغربية من مروجي الأكاذيب السمجة والمكشوفة ولا سيما بعد أحداث العراق يوم أن أشاعوا بأن الشيعة هم الأغلبية لغاية هي الأخرى معروفة ،

فهم يريدون بمثل هذه الإحصائيات تعظيم دور الشيعة في العالم كي يبرروا دعمهم لهم بحجة المطالبة بحقوقهم بإعتبارهم واقعا لايمكن تجاوزه وهم بهذا العدد زعموا هذا من من جهة ، ومن جهة أخرى فإنهم بإبرازهم للشيعة وتسليط الضوء على دورهم المتنامي من خلال الإكثار من أعدادهم تزييفا وكذبا فإنهم يشاركون بنشر هذا الفكر الخبيث بين المسلمين والجهلة منهم خاصة ،

وبنظرة واحدة إلى عدد الشيعة في العالم ندرك مقدار الكذب الذي يحاول الرانديون ترسيخه لدى الآخرين ، فالشيعة يتركز وجودهم في وسط إيران أما أطرافه فأغلبيتهم سنّة ، إضافة إلى بعض الأقليات هنا وهناك سواء في العراق أو أفغانستان أو باكستان أو ما يشكلونه من عدد قليل في بعض بلدان الخليج ، ليمثلوا بعد ذلك كله نسبة ضئيلة جدا لا تتجاوز في أحسن الاحوال ( 5 % ) وهم يطوفون في بحر سني يزيد عددهم على المليار نسمة ...

و الذي أرجوه من إخواني أن يقرئوا تقارير مؤسسة راند جيدا ويراجعوا دوما ما يكتبه الأعداء فإن فيها الكثير مما يستفيد منه أهل الرأي والإختصاص ولاسيما ونحن نخوض حربا ضروسا يستهدف فيها أعداؤنا ديننا وقيمنا ومبادئنا .

أبو معتصم
18 03 2012, 03:35 AM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "17"

مؤسسة راند ودورها في هذا المخطط الرهيب


مؤسسة راند هي أكبر مركز ( فكري ) في العالم ,وهو مركز أمريكي مقره الرئيسي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية. تقوم مؤسسة "راند" الذي أشتق أسمها من إختصار كلمتي DevlopmentReserch & ، أي الابحاث والتطوير بجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات ومن ثم تحليلها وإعداد التقارير والأبحاث التي تركز على قضايا الأمن القومي الامريكي في الداخل والخارج .

يعمل في المؤسسة ما يقارب 1600 باحث وموظف يحمل غالبيتهم شهادات أكاديمية عالية ,وميزانيتها السنوية تتراوح بين 100-150 مليون دولار أمريكي . تعتبر مؤسسة "راند" أحد المؤسسات الفكرية المؤثرة بشكل كبير على المؤسسة الحاكمة في أمريكا, وهي تدعم توجهات التيار المتشدد في وزارة الدفاع وتتولى الوزارة دعم كثير من مشروعاتها وتمويلها ,كما ترتبط بعلاقات ومشروعات بحثية مع وكالات المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي ,وتصب كثير من الدراسات والبحوث الصادرة عن هذه المؤسسة في خانة أنصار مواجهة الإسلام والمسلمين .

فقد قام باحثون في فرع المؤسسة بدولة قطر بكتابة مشروع الإسلام والديموقراطية وهو ما عرف لاحقا باسم "تقرير" راند , ويعتبر فرع " راند" في المنطقة العربية مركزا مهما للمساهمة في إعادة تشكيل المنطقة وفق الرؤية التي تطرحها الإدارة الأمريكية.

ولقد صدرت تقارير عديدة من هذه المؤسسة آخرها عام 2007 ، وسأختار بعضا من البنود المهمة التي وردت في هذه التقارير ومن ثم ساعلق عليها في ختام هذا الموضوع :

أولا : الإعتدال على الطريقة الأمريكية :

هو السلاح الجديد الذي سوف يشهر في وجه الإسلام‏ ....‏

وقد حددت مواصفات المسلم المعتدل بالتالي :

1- يرى عدم وجوب تطبيق الشريعة الإسلامية.

2- يؤمن بحرية المرأة في إختيار "الرفيق" وليس الزوج، بعيدا عن التقاليد والأعراف.

3- يؤمن بحق الأقليات الدينية في تولي المناصب العليا في الدول ذات الغالبية المسلمة.

4- يدعم التيارات الليبرالية والعلمانية.

5- يؤمن بتيارين دينيين إسلاميين فقط هما: "التيار الديني التقليدي"، و"التيار الديني الصوفي" المعاديين لما يطرحه "التيار الوهابي" المعادي للغرب.

ثانيا : التقليديون في نظر راند :

وفيما يتعلق بالتقليديين تقول "راند" : يجب عدم إتاحة أي فرصة لهم للتحالف مع الأصوليين ويجب دعمهم وتثقيفهم , ليشككوا بمباديء الأصوليين وليصلوا إلى مستواهم في الحجة والمجادلة , وفي هدا الإطار يجب تشجيع الإتجاهات الصوفية ومن ثم الشيعية ( يقول ابن خلدون : لولا التشيع لما كان التصوف ) ،ويجب دعم ونشر الفتاوى ( الحنفية ) لتقف في مقابل ( الحنبلية ) التي ترتكز عليها (الوهابية ) وأفكار القاعدة وغيرها مع التشديد على دعم الفئة المنفتحة من هؤلاء.

ثالثا : التيار المعتدل حسب وصفة راند :

ثم تقول التقارير بوضوح إن التيار المعتدل (في التعريف الأمريكي) هم من : يزورون الأضرحة والمتصوفون والرافضون للإحتكام للشريعة، والمؤمنون بحرية المرأة في إختيار "الرفيق وليس الزوج"، وحق الأقليات الدينية في تولي المناصب العليا في الدول ذات الغالبية المسلمة، ويروج التقرير لتيارين دينيين إسلاميين فقط هما: "التيار الديني التقليدي"، أي تيار رجل الشارع الذي يصلي بصورة عادية وليست له إهتمامات أخرى، و"التيار الديني الصوفي"، يصفه التقرير بأنه التيار الذي يقبل الصلاة في القبور وبشرط أن يعارض كلاً منها ما يطرحه "التيار الوهابي".

رابعا : التحذير من دور المسجد :

تحذر التقارير مما تعتبره "خطورة دور المسجد"، بإعتبار أنه الساحة الوحيدة للمعارضة على أسس الشريعة، ولذلك يدعو لدعم "الدعاة الذين يعملون من خارج المسجد" .

خامسا : التركيز على الأطراف :

وتؤكد التقارير، أن هناك حاجة للتركيز على "أطراف" العالم الإسلامي في آسيا وأوروبا وتجاهل "المركز"** يقصد به المنطقة العربية }، بغرض دعم ما يسمونه "الإعتدال في أطراف العالم الإسلامي"، خصوصا في آسيا وأوروبا وغيرها، وذلك بهدف أن تخرج الأفكار الإسلامية المؤثرة على مجمل العالم الإسلامي، من هذه الأطراف وليس من المركز الذي أصبح ينتشر فيه "التطرف"، وبحيث تصبح هذه الأطراف هي المصدرة للفكر الإسلامي المعتدل الجديد وفق المعايير الأمريكية.

سادسا : دعم الشيعة :

كـما تؤكـد على أن على الولايات المتحدة أن تنـحاز إلى الشـيعة الذين يشـكلون 15% من مسلمي العالم لتشكيل حاجز أمام الحركات الإسلامية المتطرفة، وقد يخلق أساساً لموقف أمريكيٍ مستقر في الشرق الأوسط.

سابعا : الإهتمام بغير العرب :

وأوصت الدراسة بضرورة الإهتمام بالمسلمين غير العرب ؛ لأن مركز الجاذبية سينتقل إلى القطاعات غير العربية ؛ لأن الفكر المنتشر في تلك المناطق أكثر إبتكاراً وتطوراً حول الإسلام , وتجهيزهم لمواجهة التفسيرات الإسلامية الأكثر تطرفاً.

ويخلص تقرير عام 2007 إلى بناء "شبكة مسلمة معتدلة" للتصدي للتيارات الإسلامية التي تعتبرها أمريكا متطرفة وهذا هو عنوان التقرير ، بناء شبكات مسلمة معتدلة building moderate muslim networks )) .

التعليق :

لايحتاج ما احتوته تقارير راند إلى كثير تعليق فالأمر بيّن وواضح كل الوضوح فكل ما يقال في هذه التقارير لا يخرج عن الحرب المعلنة على الإسلام ، حربٌ على الإسلام الحق من جهة ودعم للإسلام المزيف والمشوه من جهة أخرى ، وفيما يتعلق بهذا الكتاب فإن التقارير تشير ومن غير أدنى غموض إلى دعم الشيعة والصوفية في مواجهة ما سمته التيار الأصولي السلفي الوهابي ،

وهذا يؤكد على ما ذكرناه آنفا في باب مخطط تحويل الصوفية إلى رافضة وما أشرنا إليه من أدلة وشواهد على الدعم المتناهي للشيعة من قبل الغرب الصليبي ومن وراءهم اليهود ، واستوقفتني هنا أكذوبة ان الشيعة يشكلون 15 % من مسلمي العالم وهذه طريقة إعتادها صناع السياسة الغربية من مروجي الأكاذيب السمجة والمكشوفة ولا سيما بعد أحداث العراق يوم أن أشاعوا بأن الشيعة هم الأغلبية لغاية هي الأخرى معروفة ،

فهم يريدون بمثل هذه الإحصائيات تعظيم دور الشيعة في العالم كي يبرروا دعمهم لهم بحجة المطالبة بحقوقهم بإعتبارهم واقعا لايمكن تجاوزه وهم بهذا العدد زعموا هذا من من جهة ، ومن جهة أخرى فإنهم بإبرازهم للشيعة وتسليط الضوء على دورهم المتنامي من خلال الإكثار من أعدادهم تزييفا وكذبا فإنهم يشاركون بنشر هذا الفكر الخبيث بين المسلمين والجهلة منهم خاصة ،

وبنظرة واحدة إلى عدد الشيعة في العالم ندرك مقدار الكذب الذي يحاول الرانديون ترسيخه لدى الآخرين ، فالشيعة يتركز وجودهم في وسط إيران أما أطرافه فأغلبيتهم سنّة ، إضافة إلى بعض الأقليات هنا وهناك سواء في العراق أو أفغانستان أو باكستان أو ما يشكلونه من عدد قليل في بعض بلدان الخليج ، ليمثلوا بعد ذلك كله نسبة ضئيلة جدا لا تتجاوز في أحسن الاحوال ( 5 % ) وهم يطوفون في بحر سني يزيد عددهم على المليار نسمة ...

و الذي أرجوه من إخواني أن يقرئوا تقارير مؤسسة راند جيدا ويراجعوا دوما ما يكتبه الأعداء فإن فيها الكثير مما يستفيد منه أهل الرأي والإختصاص ولاسيما ونحن نخوض حربا ضروسا يستهدف فيها أعداؤنا ديننا وقيمنا ومبادئنا .

أبو معتصم
18 03 2012, 05:25 PM
سلسلة فضح النصيرية
منشور"18"


مختارات شعرية نصرة للمجاهدين

وإنا لقوم لا نرى الموت سبة إذا ما رأته للصليب فلول
يقرب حب الموت آجالنا لنا وتكرهه آجالهم فتطول
وما مات منا سيد حتف أنفه ولا طل منا حيث كان قتيل
_______

تسيل على حد الظباة نفوسنا وليست على غير الظباة تسيل
إذا سيد منا خلا قام سيد قؤول لما قال الكرام فعول
وأيامنا مشهورة في عدونا لها غرر معلومة وحجول
_______

فتى مات بين الضرب والطعن ميتة تقوم مقام النصر إذ فاته النصر
وما مات حتى مات مضرب سيفه من الضرب واعتلت عليه القنا السمر
فأثبت في مستنقع الموت رجله وقال لها من تحت أخمصك الحشر
غدا غدوة والحمد نسج رداءه فلم ينصرف إلا وأكفانه الأجر
تردا ثياب الموت حمراً فما أتى لها الليل إلا وهي من سندس خضر
مضى طاهر الأثواب لم تبقى روضة غداة ثوى إلا اشتهت أنها قبر
عليك سلام الله وقفاً فإنني رأيت الكريم الحر ليس له عمر
_______

والباذلين نفوسهم لنبيهم للموت يوم تعانق وكرار
لا يشتكون الموت إن نزلت بهم شهباء ذات معاقم وأوار
يتطهرون كأنه نسك لهم بدماء من علقوا من الكفار
_______

ركزوا رفاتك في الرمال لواءً يستنهض الوادي صباح مساء
يا ويحهم نصبوا مناراً من دم توحي إلى جيل الغد البغضاء


منقـــول

أبو معتصم
20 03 2012, 03:31 PM
سلسلة فضح النصيرية

منشور "19"



( بشائر الكتاب والسنة في بلاد الشام المباركة وأهلها )


فضل بلاد الشام و بشائر الرسول عليه الصلاة و السلام فيها:

يجدر بنا هنا و قبل البدء في هذه الفقرة لفت النظر إلى أن إيماننا بديننا الحنيف يجعلنا لا نفرق بين أرض إسلامية وأخرى ، وبين مسلم شامي و آخر مصري أو تركي ، فالإسلام دين عالمي لا فضل فيه لعربي على أعجمي إلا بالتقوى ، و أرض الإسلام كلها حرام على أعدائه ، و لقد كان لبقاع إسلامية عديدة و شعوب إسلامية مختلفة في تراثها الديني و العلمي و الأدبي و الفني على مر العصور.

ولعل مثال محمد الفاتح التركي وصلاح الدين الكردي و كثير غيرهم من قادة شعوب إسلامية شتى خير مثال على ذلك ، وما مثال إخواننا الأفغان و نحن في القرن العشرين عنا ببعيد.

إن هذا المفهوم يجب أن يكون وازعا لأهل كل بلد و سكان كل ثغر من ثغور الإسلام أن يهبوا ليؤدوا دورهم في خدمة الإسلام و التعاون مع إخوانهم على بعد الدار و المزار لإعادة مجده الذي بشرنا الصادق صلى الله عليه و سلم بعودته ، و بقيام الخلافة الراشدة بعد حكومات العسف و الجور و الطغيان ، و ماإشارتنا لبركة و فضل بلاد الشام إلا تبركا بكلام الله تبارك وتعالى وتيمنا بكلام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ، وهذا حق فكما قيل فإن لله خواص في الأمكنة و الأزمنة والأشخاص.

فقد اختار الله من الأمم العرب لحمل رسالته ، ومن العرب قريش ، ومن قريش هاشم ومن هاشم محمدا صلى الله عليه وسلم ( كما في الحديث ) ، و هذا اختيار تكليف ثم تشريف كما فضل الله مكة و المدينة على غيرهما من البقاع وخص الشام بالبركة التي ذكر و خص أخرى بما شاء وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء على علم وحكمة منه عز وجل.

فما نذكره من فضل الشام وبركتها هو تيمن و بركة ، و إيعاز لمسلمي هذه البلاد ومن حولهم و سائر المسلمين لأن يأخذ كل دوره و يتحمل مسؤولية ، فهي مزية تكليف قبل أن تكون مزية تشريف.

ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مناقب الشام و أهله مانقطف منه ما يلي: ( ثبت للشام و أهله مناقب بالكتاب و السنة و آثار العلماء ، وهي أحد مااعتمدته في تحضيضي للمسلمين على غزو التتار ، و أمري لهم بلزوم دمشق ونهيي لهم عن الفرار إلى مصر ، و استدعائي للعسكر المصري إلى الشام و تثبيت العسكر الشامي فيه……

بركة الشام :

هذه المناقب هي أمور أحدها البركة فيه ، وقد ثبت ذلك بخمس آيات من كتاب الله تعالى:

1- قوله تعالى في قصة موسى:( وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض و مغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا…) الأعراف 137. ومعلوم أن بني إسرائيل إنما أورثوا مشارق أرض الشام و مغاربها بعد أن غرق فرعون في اليم.

2- قوله في قصة الإسراء:( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ) الإسراء 1 و هو وصوله صلى الله عليه وسلم أرض الشام .

3- قوله في قصة إبراهيم : ( وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين و نجيناه و لوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين ) الأنبياء.70-71 و معلوم أن إبراهيم نجاه الله و لوطا إلى أرض الشام من أرض الجزيرة و العراق.

4- وقوله تعالى : ( و لسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين ) الأنبياء81 و إنما كانت تجري إلى أرض الشام التي فيها مملكة سليمان.

5- قوله تعالى في قصة سبأ ( وجعلنا بينهم و بين القرى التي باركنا فيها قرى ظاهرة و قدرنا فيها السير سيروا ليالي و أياما آمنين )سبأ 18 وهو ما كان بين اليمن مساكن سبأ و بين قرى الشام من العمارة القديمة كما ذكر العلماء.

فهذه خمسة نصوص حيث ذكر الله تعالى أرض الشام في هجرة إبراهيم إليها و مسرى الرسول إليها ، ووصفها بأنها الأرض التي باركنا فيها ، و أيضا فيها الطور الذي كلم الله عليه موسى و الذي أقسم الله به في سورة التين ( و التين و الزيتون و طور سينين ) ،

وفيها المسجد الأقصى ومنها مبعث أنبياء بني إسرائيل ، وإليها هجرة إبراهيم ، و إليها مسرى نبينا صلى الله عليه وسلم ، و منها معراجه ، و بها ملكه و عمود دينه و كتابه و الطائفة المنصورة من أمته و إليها المحشر و المعاد ،

ومن ذلك أن الطائفة المنصورة إلى قيام الساعة التي ثبت الحديث فيها في الصحاح من حديث معاوية وغيره ( لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم و لا من خذلهم حتى تقوم الساعة ) انظر الجامع الصغير،

و فيهما عن معاذ بن جبل قال : وهم بالشام ،

وفي تاريخ البخاري مرفوعا قال : ( وهم بدمشق وفي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا يزال أهل الغرب ظاهرين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة )

وقال أحمد بن حنبل : أهل المغرب هم أهل الشام وهم كما قال لوجهين ، أحدهما أن في سائر الحديث بيان أنهم أهل الشام ، وثانيهما أن لغة النبي صلى الله عليه و سلم و أهل مدينته في أهل المشرق هم أهل نجد و العراق ، و كان أهل المدينة يسمون الأوزاعي إمام أهل الغرب ، و يسمون الثوري شرقيا من أهل الشرق ، ومن ذلك أنها خيرة الله في الأرض و أن أهلها خيرة الله و خيرة أهل الأرض ،

واستدل أبو داوود في سننه على ذلك بأحاديث كثيرة مثل:

( حديث عبد الله بن حوالة الأزدي عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ستجندون أجنادا جندا بالشام و جندا باليمن و جندا بالعراق ، فقال الحوالي : يا رسول الله اختر لي ؟ قال عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها حزبه من عباده ، فمن أبى فليلحق بيمنه وليسق من غدره، فإن الله تكفل لي بالشام و أهله ) أخرجه أحمد و الطحاوي في مشكل الآثار

و كان الحوالي راوي الحديث يقول: من تكفل الله به فلا ضيعه عليه ومن ذلك أن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها على الشام كما في الصحيح من حديث عبد الله بن عمر ، ومن ذلك أن عمود الكتاب و الإسلام بالشام كما قال النبي صلى الله عليه و سلم (( رأيت كأن عمود الكتاب أخذ من تحت رأسي فأتبعته بصري فذهب به إلى الشام )) ( صحيح أخرجه أبو نعيم في الحلية و صححه الحاكم) ومن ذلك أنها عقر دار المؤمنين كما قال صلى الله عليه وسلم : ( عقر دار المؤمنين في الشام ) أخرجه أحمد و ابن سعد في الطبقات و النبوي في مختصر المعجم و غيره انتهى كلا م شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .

كما ذكر في الشام و أهله و فضله طائفة من الأحاديث ننقل بعضها منها :

1 ) عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي نظرت فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ، ألا إن الإيمان في الشام إذا وقعت الفتن حديث صحيح أخرجه الحاكم و أبو نعيم في الحلية.

2) أخرج الطيالسي في مسنده عن شعبة عن معاوية مرفوعا ( إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ، لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة ) كذلك أخرجه الترمذي من طريقه و قال حسن صحيح.
3) عن سالم بن عبد الله عن أبيه رضي الله عنه قال : ( قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ستخرج نار في آخر الزمان من حضرموت تحشر الناس قلنا فبماذا تأمرنا يا رسول الله ؟ قال عليكم بالشام ) حديث صحيح أخرجه أحمد و الترمذي في الفتن و صححه ابن حبان في صحيحه.

4 ) عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : فسطاس المسلمين يوم الملحمة في الغوطة إلى جانب مدينة يقال لها دمشق من قلب مدائن الشام و في رواية ثانية ، سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( يوم الملحمة الكبرى ، فسطاس المسلمين بأرض يقال لها الغوطة ، فيها مدينة يقال لها دمشق خير منازل المسلمين ) صحيح أخرجه أبو داوود و الحاكم و أحمد و قال الحاكم صحيح الإسناد ووافقه الذهبي.

5) عن أوس بن أوس الثقفي رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ينزل عيسى بن مريم عليهما السلام عند المنارة البيضاء شرقي دمشق صحيح أخرجه الطبراني و له شواهد من روايات أخرى.

6) عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :( إذا وقعت الملاحم بعث الله من دمشق بعثا من الموالي أكرم العرب فرسانا و أجودهم سلاحا ،يؤيد الله بهم الدين )حسن أخرجه ابن ماجة و الحاكم.ا.هـ

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حولها وعلى أبواب بيت المقدس لا يضرهم خذلان من خذلهم ظاهرين على الحق إلى أن تقوم الساعة " رواه الطبراني في الأوسط .

وستبقى البشائر كما بشرنا بها ربنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم إلى أن تكون الملحمة الكبرى حيث نقاتل اليهود ونحن شرقي النهر وهم غربيه تماماً كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم،حيث يقاتل معنا الشجر والحجر ويقولان للمسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله،إلا شجر الغرقد فإنه من شجر اليهود ..

وإنا وإن طال الزمن فإننا نرى في الأفق الزاهر رايات أهل السنة وشبابهم المجاهد،يجتثون شأفة العلوية النصيرية وكفار الطوائف،ويجتثون شأفة اليهود والنصارى،ويجتثون بعدهم الغرقد وما زرع اليهود ..
فإلى أمتنا نزف البشرى كي ينبعث الأمل في القلوب وإن لفتها دياجير العجز والذل ، نزفها وإن خنق القلب اليوم غصة التشريد والهزيمة المؤقتة أمام قوى الشر ..

نزفها من قلب الأحزان وشدة الحصار .. نزفها ونحن نرتل آيات الله فنأنس بها،ونحن نستقرأ المستقبل مع بشائر المصطفى صلى الله عليه وسلم فنبتهج بها .. نزفها ونحن ننشد مع شهدائنا الأبرار يستنهضون هممنا و يسألوننا.

أخي هل تراك سئمت الكفاح وألقيت عن كاهليك السلاح

فمن للضحايا يواسي الجـراح ويرفع رايــاتها من جديـد

لنجيبهم بأننا على العهد ماضون وعلى الطريق سائرون ولنقول لهم :

سأثأر لـكن لرب وديــن وأمضي على سنتي في يقين

فإما إلى النصر فوق الأنام وإما إلى الله في الخالديـــن .

منقول

أبو معتصم
25 03 2012, 04:23 PM
اقرأوا وابكوا

وأين حمصُ وما تحويه من نزهٍ * ونهرها العذب فياض وملآنُ

قواعدٌ كنَّ أركانَ البلاد فما * عسى البقاء إذا لم تبقى أركان

تبكي الحنيفيةَ البيضاءَ من أسفٍ * كما بكى لفراق الإلف هيمانُ

يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ * إن كنت في سِنَةٍ فالدهر يقظانُ

وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ * أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ

تلك المصيبةُ أنْسَتْ ما تقدَّمها * وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ

يا راكبين عتاقَ الخيلِ ضامرةً * كأنها في مجال السبقِ عقبانُ

وحاملين سيوفَ الهندِ مرهقةُ * كأنها في ظلام النقع نيرانُ

وراتعين وراء البحر في دعةٍ * لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ

كم يستغيث بنا المستضعفون وهم * قتلى وأسرى فما يهتز إنسان

لماذا التقاطع في الإسلام بينكمُ * وأنتمْ يا عباد الله إخوانُ

ألا نفوسٌ أبيَّاتٌ لها هممٌ * أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ

يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهُمُ * أحال حالهمْ جورُ وطغيانُ

بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهم * واليومَ هم في بلاد الضدِّ عبدانُ

فلو تراهم حيارى لا دليل لهمْ * عليهمُ من ثيابِ الذلِ ألوانُ

ولو رأيتَ بكاهُم عندَ بيعهمُ * لهالكَ الأمرُ واستهوتكَ أحزانُ

يا ربَّ أمٍّ وطفلٍ حيلَ بينهما * كما تفرقَ أرواحٌ وأبدانُ

وطفلةٍ مثل حسنِ الشمسِ * إذ طلعت كأنما ياقوتٌ ومرجانُ

يقودُها العلجُ للمكروه مكرهةً * والعينُ باكيةُ والقلبُ حيرانُ

لمثل هذا يذوبُ القلبُ من كمدٍ * إن كان في القلب إسلامٌ وإيمانُ

أبو البقاء الراندي من 750 سنة ..

أبو معتصم
21 09 2012, 07:09 AM
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
لأهلِ الشَّام من مُجاهدي الشَّامِ ..
بعون الله وتوفيقه
جبهة النصرة - مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي
تقـــدِّم:
السلسة المرئية/ بداية النهاية
(1) عملية نوعية/ مقتل 162 شبيح في تفجير مُسيرة عن بعد*


http://im29.gulfup.com/2012-09-19/1348068662651.jpg



وصف المقطع:
- يظهر المقطع لحظات تفجير سيارة غير مأهولة (تُقاد بالتحكم عن بعد) في عملية نوعية على تجمع لقوات النظام في ريف حماة على أتوتستراد محردة/حماة - مفرق خطاب، وأدت العملية لمقتل أكثر من 162 من أعوان الظالم.
بداية النهاية:
سلسلة مقاطع مرئية قصيرة توثيقية لعمليات جبهة النصرة.

ـــــــــــــــــــــــــــ
* كانت جبهة النصرة قد تبنت العملية في بيان سابق.
صورة ضوئية للبيان المذكور:
-------------------
http://www.gulfup.com/X34r4mwptnyg4kc
-------------------
name: JN_press44.rar
size: 702 KB
MD5: 14d4af878ebf66c3f92961056f648abe
-------------------






روابط المقطع

كلمة السر لجميع الروابط:

deCEhigYJuMYGevyKAjipuMAm

جودة عالية جداً HD
42.47 MB

http://5kevcu.1fichier.com/
http://turbobit.net/xYvc.html
http://turbobit.net/hEn8.html
http://filecloud.io/download.html
http://uploaded.net/file/rpx8whsl
http://uptobox.com/td9jjqvx46h2
http://uploaded.net/file/ns1uy7qc
http://uptobox.com/50y2a2k6u0q6
http://uploadhero.com/dl/8DSv8NtX
http://uploadhero.com/dl/LTJq6sGn
http://turbobit.net/qsiompj9q816.html
http://turbobit.net/tfmyw297hrrm.html
http://www.sendspace.com/file/0jbpka
http://depositfiles.com/files/rznud1x5e
http://depositfiles.com/files/opfg46ngc
http://dl.free.fr/getfile.pl?file=/iJcUBgFy
http://www.sendspace.com/file/82dg6m
http://www.sendspace.com/file/82dg6m
http://depositfiles.com/files/1omb61a5q
http://dl.free.fr/getfile.pl?file=/UvHdViDU
http://bitshare.com/files/ddldrpjy/bedaya1.rar.html
http://www26.zippyshare.com/v/48161742/file.html
http://www23.zippyshare.com/v/37861639/file.html
http://rapidgator.net/file/43111950/bedaya1.rar.html
http://rapidgator.net/file/43113022/bedaya1.rar.html
http://rapidgator.net/file/43175482/bedaya1.rar.html
http://bitshare.com/files/bzg0xds0/bedaya1.rar.html
http://freakshare.com/files/vbblxlzs/bedaya1.rar.html
http://freakshare.com/files/74cdx8dh/bedaya1.rar.html
http://freakshare.com/files/05tybamh/bedaya1.rar.html
http://www.filefactory.com/file/1jtq.../n/bedaya1.rar (http://www.filefactory.com/file/1jtqudje3yd5/n/bedaya1.rar)
http://www.filefactory.com/file/29ux.../n/bedaya1.rar (http://www.filefactory.com/file/29uxawfjpy6v/n/bedaya1.rar)
https://rapidshare.com/#!download|63...aya1.rar|44538 (https://rapidshare.com/#!download|637p2|2412499502|bedaya1.rar|44538)
https://rapidshare.com/#!download|63...aya1.rar|44538 (https://rapidshare.com/#!download|637p12|2412499502|bedaya1.rar|44538)



جودة عالية
21.38 MB

http://tlnoh2.1fichier.com/
http://4qm80s.1fichier.com/
http://turbobit.net/dhc7.html
http://turbobit.net/dhc7.html
http://uploaded.net/file/wlrsnxjd
http://uploaded.net/file/7620ojqo
http://uptobox.com/eyh90f4k0mf1
http://uptobox.com/zp15n661e33o
http://uploadhero.com/dl/AdWjv06q
http://uploadhero.com/dl/bFHLSdcc
http://turbobit.net/u3b156xsan8v.html
http://turbobit.net/9u7dzcd3evoa.html
http://depositfiles.com/files/ngvkniuth
http://depositfiles.com/files/phpk6sozj
http://depositfiles.com/files/ab5k1v7d0
http://dl.free.fr/getfile.pl?file=/2vc8lNSG
http://www.sendspace.com/file/du8y7m
http://www.sendspace.com/file/du8y7m
http://dl.free.fr/getfile.pl?file=/M1Fhhtds
http://depositfiles.com/files/ycrewhmhy
http://www63.zippyshare.com/v/13906240/file.html
http://www63.zippyshare.com/v/13906240/file.html
http://www.putlocker.com/file/3A420C684E1AEFEA
http://bitshare.com/files/cslosvss/bedaya2.rar.html
http://bitshare.com/files/cslosvss/bedaya2.rar.html
http://rapidgator.net/file/43175750/bedaya2.rar.html
http://rapidgator.net/file/43115543/bedaya2.rar.html
http://rapidgator.net/file/43122044/bedaya2.rar.html
http://rapidgator.net/file/43175677/bedaya2.rar.html
http://freakshare.com/files/psrlqhdy/bedaya2.rar.html
http://freakshare.com/files/psrlqhdy/bedaya2.rar.html
http://freakshare.com/files/1b30j4cw/bedaya2.rar.html
http://freakshare.com/files/gn4scm9n/bedaya2.rar.html
http://www.filefactory.com/file/3quq.../n/bedaya2.rar (http://www.filefactory.com/file/3quqat0rbhhf/n/bedaya2.rar)
http://www.filefactory.com/file/3quq.../n/bedaya2.rar (http://www.filefactory.com/file/3quqat0rbhhf/n/bedaya2.rar)
https://rapidshare.com/#!download|57...aya2.rar|22426 (https://rapidshare.com/#!download|578p3|3268974675|bedaya2.rar|22426)
https://rapidshare.com/#!download|57...aya2.rar|22426 (https://rapidshare.com/#!download|578p11|3268974675|bedaya2.rar|22426)


جوال
6.86 MB

http://jn2c7y.1fichier.com/
http://nc3r8e.1fichier.com/
http://turbobit.net/hbbP.html
http://turbobit.net/117G.html
http://uploaded.net/file/l7pe9vjl
http://uploaded.net/file/85o5u90e
http://uptobox.com/osw6z2abjodt
http://uptobox.com/z8abe0g36m7h
http://uploadhero.com/dl/jsTNCHpT
http://uploadhero.com/dl/mXXZlVo2
http://www.sendspace.com/file/teilun
http://depositfiles.com/files/4ue2frfck
http://turbobit.net/o8ra5095moza.html
http://turbobit.net/wuogz4y6a13y.html
http://depositfiles.com/files/nvf5s3c49
http://www.sendspace.com/file/7wdixa
http://depositfiles.com/files/nwtnjg8dw
http://depositfiles.com/files/vcgd508kg
http://dl.free.fr/getfile.pl?file=/oP4i5yAH
http://dl.free.fr/getfile.pl?file=/6BB0pZQq
http://www4.zippyshare.com/v/42811421/file.html
http://www64.zippyshare.com/v/36354897/file.html
http://www.putlocker.com/file/A8C13B404844B764
http://www.putlocker.com/file/C3897DEB218E9824
http://rapidgator.net/file/43176473/bedaya3.rar.html
http://rapidgator.net/file/43178059/bedaya3.rar.html
http://rapidgator.net/file/43176113/bedaya3.rar.html
http://rapidgator.net/file/43175840/bedaya3.rar.html
http://bitshare.com/files/x1dorh83/bedaya3.rar.html
http://bitshare.com/files/8u9hg8ga/bedaya3.rar.html
http://freakshare.com/files/rg59tak8/bedaya3.rar.html
http://freakshare.com/files/jpswo8v1/bedaya3.rar.html
http://freakshare.com/files/5bv904og/bedaya3.rar.html
http://freakshare.com/files/kme1pejb/bedaya3.rar.html
http://www.filefactory.com/file/5pep.../n/bedaya3.rar (http://www.filefactory.com/file/5pepldy3bjqp/n/bedaya3.rar)
http://www.filefactory.com/file/682q.../n/bedaya3.rar (http://www.filefactory.com/file/682q2575ouxd/n/bedaya3.rar)
https://rapidshare.com/#!download|33...daya3.rar|7194 (https://rapidshare.com/#!download|339p4|2650176412|bedaya3.rar|7194)
https://rapidshare.com/#!download|33...daya3.rar|7194 (https://rapidshare.com/#!download|339p1|2650176412|bedaya3.rar|7194)

تابعونا
https://twitter.com/JbhatALnusra

اللهم أنصر المجاهدين في سوريا
وأهلك الطاغية وجنده وأولياءه


اللهمّ وفق جبهة النصرة لنصرة الإسلام والمسلمين

http://im29.gulfup.com/2012-02-24/1330042216113.jpg

أبو معتصم
21 09 2012, 09:49 PM
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

لأهلِ الشَّام من مُجاهدي الشَّامِ ..

بعون الله وتوفيقه
جبهة النصرة - مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي
ُتقـــدِّم:

الإصدار المرئي:
صدق الوعد (1)

جبهة النصرة تقدم الإصدار المرئي



http://forums.graaam.com/images/images_thumbs/84b466d69d45e184c88ea6ae3cf4b419.jpg (http://up.graaam.com/img/bad78180ed909d68bf5056a034bda484.jpg)


أولا: روابط الجزء الأول:
50:59 دقيقة


الجزء الأول: جودة عالية
793.41 MB
http://archive.org/download/Sdq_Alwa3d_02/sw11.mp4 (http://archive.org/download/Sdq_Alwa3d_02/sw11.mp4)


الجزء الأول: جودة متوسطة
166.27 MB
http://archive.org/download/Sdq_Alwa3d_02/sw12.rmvb (http://archive.org/download/Sdq_Alwa3d_02/sw12.rmvb)


الجزء الأول: جوال
106.09 MB
http://archive.org/download/Sdq_Alwa3d_02/sw13.mp4 (http://archive.org/download/Sdq_Alwa3d_02/sw13.mp4)

أبو معتصم
22 09 2012, 04:21 AM
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم



لأهلِ الشَّام من مُجاهدي الشَّامِ ..


بعون الله وتوفيقه
جبهة النصرة - مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي
ُتقـــدِّم:


الإصدار المرئي المميّز:
صِدق الوعْد (2)



http://img02.arabsh.com/uploads/image/2012/08/19/0e3e464e63f60d.jpg
مباشر


الجزء الأول


جودة عالية
http://archive.org/download/wa3d2/sw11.mp4 (http://archive.org/download/wa3d2/sw11.mp4)
جودة متوسطة
http://archive.org/download/wa3d2/sw12.rmvb (http://archive.org/download/wa3d2/sw12.rmvb)
جودة جوال
http://archive.org/download/wa3d2/sw13.mp4 (http://archive.org/download/wa3d2/sw13.mp4)


الجزء الثاني


جودة عالية
http://archive.org/download/wa3d2/sw21.mp4 (http://archive.org/download/wa3d2/sw21.mp4)
جودة متوسطة
http://archive.org/download/wa3d2/sw22.rmvb (http://archive.org/download/wa3d2/sw22.rmvb)
جودة جوال
http://archive.org/download/wa3d2/sw23.mp4 (http://archive.org/download/wa3d2/sw23.mp4)
الصفحة
http://archive.org/details/wa3d2 (http://archive.org/details/wa3d2)


يوتيوب
الجزء الأول
https://www.youtube.com/watch?v=RqPi45M8hLo (https://www.youtube.com/watch?v=RqPi45M8hLo)
الجزء الثاني
https://www.youtube.com/watch?v=ebyqn1eIoxY (https://www.youtube.com/watch?v=ebyqn1eIoxY)

أبو معتصم
04 06 2013, 10:59 PM
ما بال قومي حتى الجهاد بالكلمات لا يريدون !


أبو عبد الله التهامي

يصرخون لا نريد كلاما .. نريد أفعالا ! من جهة الأفعال ما يقوم به المجاهدون في منازلة الطغيان فيه آيات للسائلين .. و أما الجهاد بالكلمات فهذا ما أستطيعه الان و كل مقدوري في الوقت الحاضر أن اجاهد بالكلمات و اسال الله أن يتقبل .. القصير مقبرة الشيطان و اتباعه .. منذ أيام و الدجال الصغير يدك القصير و أهلها بكل أنواع الاسلحة و الطيران و معه الصمت العالمي المريب و تجاهل علماء سوريين لما يحصل في القصير من جرائم حرب و حرق و قتل أسر بأكملها بأطفالها و أجنتها التي في البطون ! و العلماء غابوا !! و عابوا الجهاد و هددوا و انكشفوا و ذهبت ريحهم و فشلوا .. هؤلاء العلماء العار ! إن ما تعرضت له القصير و تتعرض له لو أصاب لندن أو باريس لسقطتا في يومين !لقد جاء إلى القصير كل حاقد على أهل الإسلام في سوريا ! جاءها المجوسي و الشيعي و النصيري ومن ايران و لبنان و العراق و بلاد الأفغان يسبقهم حقدهم و تعطشهم لدماء أطفالنا و نساءنا و ضعفائنا ! و رغم كل هذا و رغم غدر و عمالة و اندساس الانجاس و قذارة البعض و تخبئة السلاح و ترويع الآمنين .. فإن الله كان معنا وسطر المجاهدون في القصير ملاحم لن ترويها شهريار ولن تكفي بطولاتهم ألف ليلة وليلة .. كل سوريا كانت في القصير .. شراسة الحرب هناك كانت عظيمة و كان المجاهدون عندما يضربون .. يضربون بجبروت و قسوة ولم يلتفتوا لكل تلك الاسلحة الفتاكة التى يحاربهم بها النظام .. المجاهدون فر منهم الخوف فهم لا يعرفونه ! سقط الكثير من حزب اللات صرعى و قتلى تحت أقدام المجاهدين ناهيك عن من قتل من جنود الطاغية و من سقط من مجوس ايران ! في القصير المعركة الأشد حتى الان .. القصير مفتاح الانتصار للمجاهدين و إفشال للمخطط النصيري لإقامة دولة نصيرية في المستقبل بموافقة النظام العالمي و سكوت و قلة حيلة العرب .. لن تقسم سوريا و لن يعيش فيها نصيري واحد .. سوريا لن تأتي كرامتها ولن ترى عزها إلا بالإسلام و على الأقليات أن تحترم وجودها وتعرف من هو صاحب الأرض و صاحب الأمر و النهي في سوريا و أن الإسلام هو دين السوريين.

مجاهدو سوريا نسوا مكاسبهم الشخصية:

نصر الله سوف يأتي .. مجاهدوا سوريا تناسوا المكاسب الشخصية و نبذوا الحزبية و انكشف لهم معارضي الخارج ! و توحدوا تحت راية لا إله إلا الله و كان من بركات هذا الاتحاد كواجب شرعي أن تراجعت قوات النظام عن الكثير من المواقع بفضل شراسة و شجاعة و ضربات المجاهدين .. أكثر الحواجز تحصينا دمرت عن بكرة أبيها و قتل كل من كان فيها .. العمليات الاستشهادية لها النصيب الأوفر في رعب النصيرية و حزب اللات .. قوية و صعبة العمليات الاستشهادية و نفذت بحرفنة و معلمة .. سقط الكثير من النصيرية في النار بهكذا عمليات .. و تضحية و بطولة تروى على مر الأزمان لن يحكم سوريا سوى الإسلام و ما يقوله الإسلام .. أما الإخوان و المرجفون و المثبطون و ما مرجعياتكم .. يحلمون !! سوف يمشي خالد ابن الوليد في أزقة حلب الشهباء و حمص العدية ولا بد من الشام و إن طال الزمن .. و سيأتي ألف صلاح الدين من أرض الشام .. هؤلاء الشوام لا ينجبون سوى الرجال تتبعها رجال ومن فوقها رجال و من تحتها رجال ! لن يفرح النصيريون بعد هذا و سوف يتمنون الموت بما سيرونه في الليالي الاتيه! يا أهل الشام يا من كنتم و ما زلتم خيار رسول الله صلى الله عليه وسلم الأول .. انتم بقية الناس فلا ناس بعدكم .. اذبحوا أطفالهم كما ذبحوا أطفالنا اقتلوا رجالهم و نسائهم و أحرقوا و أبيدوا خضرائهم ! دخيل الله اذبحوهن ! اذبحوهن .. دخيل الله !

إسرائيل وحزب اللات:

اسرائيل نحذر سوريا من إرسال اسلحة متطورة إلى حزب اللات !! أنه مكر الغرب و دهائهم .. يخدعوننا ! هم يشجعون أن تذهب هذه الاسلحة إلى حزب اللات على أن تقع في اليد الخطأ و تصوبها نحو اسرائيل .. و لكن حزب اللات له معنا حساب عسير و ليل طويل يعيش فيه ذلا و هلعا و رعبا قبل أن نزهق روحه الملعونة .. البرادات يوميا تنقل جثث هذا الحزب الكافر إلى لبنان بالمئات .. يا ويل أمه النصيري و المجوسي من غضبة السوريين! و قد فعلت جبهة النصرة بلواء ابو العباس و أنصار حزب اللات الأفاعيل .. اسرائيل تعرف كما نعرف أن البطة سوف يسقط.. و أن حزب الله خصوصا و الشيعة عموما هم البديل في مواجهة السوريين في مرحلة ما بعد سقوط البطة .. عند اقتراب المجاهدين لحرب اسرائيل سيظهر التحالف اليهودي الشيعي للعلن بعد أن كان تحالفا سريا شديد التكتم !! ستنتصر ثورة السوريين .. إنها ثورة الإسلام و نهوضه لقيادة الأمة .. و سوف تدمر الوجود الشيعي و تبيد الجنس النصيري و لن ترحم و ستسيل دماء الانجاس انهارا تحت أقدام المجاهدين.. من أتى برأس فله كذا و كذا و يا خيل الله أركبي !!في هذاك اليوم سوف نرتكب المجازر و المذابح في كل واحد منكم و نقطع رأس ربكم و تنساكم الدنيا .. قريبا في هذاك اليوم !!

جبهة النصرة أتت لتنتصر::

جبهة النصرة أتت لتنتصر و تبقى .. جاءت تحمل أمل الأمة لاستعادة أمجادها.. جبهة النصرة و المرحلة الحالية و لكل فعل رد فعل !الصمت بدأ وهذا ما يتماشى مع طبيعة المرحلة .. الهجوم بصمت و قتل النصيرية و المجوس في صمت و التفجيرات الاستشهادية في صمت ! لا بيانات و لا مؤسسة المنار للإنتاج الإعلامي ! خلص بدنا نخوض الحروب و نواجه الموت في صمت ! 70 ألف كافر من ايران و العراق و لبنان يجيئون لمشاركة نظام الطاغية مجازره و مذابحه ضد أهل السنة في سوريا و بالأمس تعبر قناة السويس سفينة إيرانية مكدسة بأسلحة ثقيلة حتى يقتل بها الشوام كما يقول المصريون ! و مصر لم تحرك ساكنا ! و مصر ضاعت بحكم الإخوان حلفاء ايران و المجوس ! و الإخواني أردوغان ممثل قدير و يعرف متى يرقص على جراحنا و متى يصبح بطلا و هو يتاجر في قضايانا ! فقط يحارب بالكلمات و الوضع يحتاج لما هو أكبر من الكلمات ! منذ أن اسقط البطة الطائرة التركية و الضحك على الذقون ابتدأ!! و هناك من ثوار الخارج من يقول لا نحتاج إلى رجال !! و ماذا تحتاجون إذا ! و هل السلاح لا يحتاج الى رجال وهل الإغاثة لا تحتاج رجال وهل مواجهة البطة و الطغاة لا يحتاج إلى رجال ! ليتهم يعيرونا صمتهم ! في سهل الغاب كان لجبهة النصرة حكاية تشبه الأساطير و بعملية استشهادية أرسلت جبهة النصرة 200 نصيري و شيعي و مجوسي إلى جهنم عندما فجرت مقر التنمية الريفية هناك ! و كانت هناك عمليات لها قبل و بعد و اثناء ذلك.. قسما لو روينا حقيقة ما يجري على الأرض لصدم الكثير و لما صدق الكثير ! و سوف يحتار الكثير! طعنات الغدر تتوالى و سكاكين الحقد تشحذ ! في صمت جبهة النصرة تخوض معاركها معهم !

جبهة النصرة لم تأت لتعبث:

جبهة النصرة لم تأت لتعبث .. جبهة النصرة تدرك ما تفعل !هناك من لا يصدق لحاجة في نفس يعقوب و هؤلاء لست أقصدهم بما أكتب ! نعم بطولات جبهة النصرة فوق الخيال و أسطورة و لكنها حقيقة نستمتع برؤيتها و نهيم إعجابا بما نسمعه منها !! لقد أصبح النصيرية يتحسسون رقابهم كلما سمعوا بجبهة النصرة .. يتحسسونها ليتأكدوا انهم ما زالوا أحياء ! هذه جبهة النصرة ولك .. لقد قل الأكسجين لديهم و دقات قلوبهم تتسارع و حياتهم غدت جحيما هؤلاء النصيرية ! النصيري لا يسترجل إلا على امرأة ضعيفة أو طفل لا حول له ولا قوة ! أو الائتلاف الأضحوكة أو حكومة هيتو المسخرة !

أما أسود جبهة النصرة فهؤلاء لا يستطيع أن ينظر اليهم حتى !! جبهة النصرة عرت القريب و البعيد و أثبتت بأفعالها و ردت أفعالها أنها قد حطمت كل المؤامرات التى حيكت ضد ثورة السوريين من المهد إلى اللحد و أصبحت كابوسا ثقيلا و مرعبا لكل أولئك المتآمرين .. و ما عليها منهم ! فلن يضروها شيئا .. جبهة النصرة خذينا للعز المنتظر و الأيام السعيدة .. كل الأحرار معكي و كل القلوب تحبك و تفخر بك .. سيروا في طريقكم الذي اخترتم و اذبحوا النصيرية و قطعوا أوصال شيعة حزب الله اقتلوا المجوس حرقا بربهم النار ! و دعوا كل مثبط و حاقد و حاسد يموت بغيظه و يبلع كلامه و لسانه .. نعم جبهة النصرة أرسلت 2000 ما بين نصيري و شيعي و مجوسي و مرتزق إلى الجحيم في اسرع رحلة إلى العالم الأخر .! بأربع سيارات مفخخه رغم التعتيم الإعلامي المتفق عليه و التشكيك و زرع الفتن ! يا ويل اعدائها منها ! لن تقف حتى تصل اليهم !.

* 25 مايو 2013