المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان هيئة كبار العلماء حول خطورة التسرع في التكفير والقيام بالتفجير ..( صورة )


 


الصفحات : [1] 2

سفيان الثوري
09 11 2008, 01:58 PM
http://kady11.jeeran.com/images/1تكفير.JPG

سفيان الثوري
09 11 2008, 02:01 PM
http://kady11.jeeran.com/images/2تكفير.JPG

سفيان الثوري
09 11 2008, 02:03 PM
http://kady11.jeeran.com/images/3تكفير.JPGhttp://kady11.jeeran.com/images/3تكفير.JPG

سفيان الثوري
21 11 2008, 05:05 PM
بيان هيئة كبار العلماء حول خطورة التسرع في التكفير والقيام بالتفجير وما ينشأ عنهما من سفك للدماء وتخريب للمنشآت .


الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله , وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه , أما بعد :

فقد درس مجلس هيئة كبار العلماء في دورته التاسعة والأربعين المنعقدة بالطائف ابتداء من تاريخ 2\4\1419هـ ما يجري في كثير من البلاد الإسلامية وغيرها من التكفير والتفجير , وما ينشأ عنه من سفك الدماء , وتخريب المنشآت , ونظرا إلى خطورة هذا الأمر , وما يترتب عليه من إزهاق أرواح بريئة , وإتلاف أموال معصومة , وإخافة للناس , وزعزعة لأمنهم واستقرارهم , فقد رأى المجلس إصدار بيان يوضح فيه حكم ذلك نصحا لله ولعباده , وإبراء للذمة وإزالة للبس في المفاهيم لدى من اشتبه عليهم الأمر في ذلك , فنقول وبالله التوفيق :

أولا : التكفير حكم شرعي , مرده إلى الله ورسوله , فكما أن التحليل والتحريم والإيجاب إلى الله ورسوله , فكذلك التكفير , وليس كل ما وصف بالكفر من قول أو فعل , يكون كفرا أكبر مخرجا عن الملة .

ولما كان مرد حكم التكفير إلى الله ورسوله ؛ لم يجز أن نكفر إلا من دل الكتاب والسنة على كفره دلالة واضحة , فلا يكفي في ذلك مجرد الشبهة والظن , لما يترتب على ذلك من الأحكام الخطيرة , وإذا كانت الحدود تدرأ بالشبهات , مع أن ما يترتب عليها أقل مما يترتب على التكفير , فالتكفير أولى أن يدرأ بالشبهات ؛ ولذلك حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الحكم بالتكفير على شخص ليس بكافر , فقال : " أيما امرىء قال لأخيه : يا كافر , فقد باء بها أحدهما , إن كان كما قال وإلا رجعت عليه " . وقد يرد في الكتاب والسنة ما يفهم منه أن هذا القول أو العمل أو الإعتقاد كفر , ولا يكفر من اتصف به , لوجود مانع يمنع من كفره .

وهذا الحكم كغيره من الأحكام التي لا تتم إلا بوجود أسبابها وشروطها , وانتفاء موانعها كما في الإرث , سببه القرابة - مثلا - وقد لا يرث بها لوجود مانع كاختلاف الدين , وهكذا الكفر يكره عليه المؤمن فلا يكفر به .
وقد ينطق المسلم بكلمة بالكفر لغلبة فرح أو غضب أو نحوهما فلا يكفر بها لعدم القصد , كما في قصة الذي قال :" اللهم أنت عبدي وأنا ربك " . أخطأ من شدة الفرح .

والتسرع في التكفير يترتب عليه أمور خطيرة من استحلال الدم والمال , ومنع التوارث , وفسخ النكاح , وغيرها مما يترتب على الردة , فكيف يسوغ للمؤمن أن يقدم عليه لأدنى شبهة .
وإذا كان هذا في ولاة الأمور كان أشد ؛ لما يترتب عليه من التمرد عليهم وحمل السلاح عليهم , وإشاعة الفوضى , وسفك الدماء , وفساد العباد والبلاد , ولهذا منع النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم من منابذتهم , فقال :" إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان " . فأفاد قوله :" إلا أن تروا " , أنه لا يكفي مجرد الظن والإشاعة . وأفاد قوله :" كفر " أنه لا يكفي الفسوق ولو كبُرَ , كالظلم وشرب الخمر ولعب القمار , والإستئثار المحرم . وأفاد قوله : " بواحا " أنه لا يكفي الكفر الذي ليس ببواح أي صريح ظاهر , وأفاد قوله : " عندكم فيه من الله برهان " . أنه لابد من دليل صريح , بحيث يكون صحيح الثبوت , صريح الدلالة , فلا يكفي الدليل ضعيف السند , ولا غامض الدلالة . وأفاد قوله : " من الله " أنه لا عبرة بقول أحد من العلماء مهما بلغت منزلته في العلم والأمانة إذا لم يكن لقوله دليل صريح صحيح من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم . وهذه القيود تدل على خطورة الأمر .

وجملة القول : أن التسرع في التكفير له خطره العظيم ؛ لقول الله عز وجل : (( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به , سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون )) - الأعراف 33 - .

ثانيا : ما نجم عن هذا الإعتقاد الخاطىء من استباحة الدماء وانتهاك الأعراض , وسلب الأموال الخاصة والعامة , وتفجير المساكن والمركبات , وتخريب المنشآت , فهذه الأعمال وأمثالها محرمة شرعا بإجماع المسلمين ؛ لما في ذلك من هتك لحرمة الأنفس المعصومة , وهتك لحرمة الأموال , وهتك لحرمات الأمن والإستقرار , وحياة الناس الآمنين المطمئنين في مساكنهم ومعايشهم , وغدوهم ورواحهم , وهتك للمصالح العامة التي لا غنى للناس في حياتهم عنها .
وقد حفظ الإسلام للمسلمين أموالهم وأعراضهم وأبدانهم , وحرم انتهاكها , وشدد في ذلك , وكان من آخر ما بلغ به النبي صلى الله عليه وسلم أمته فقال في خطبة حجة الوداع :" إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا , في شهركم هذا , في بلدكم هذا " . ثم قال صلى الله عليه وسلم :" ألا هل بلغت ؟ اللهم فاشهد " . متفق عليه . وقال صلى الله عليه وسلم :" كل المسلم على المسلم حرام , دمه وماله وعرضه " . وقال عليه الصلاة والسلام :" اتقوا الظلم , فإن الظلم ظلمات يوم القيامة " .

وقد توعد الله سبحانه من قتل نفسا معصومة بأشد الوعيد , فقال سبحانه في حق المؤمن : (( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزآؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما )) - النساء 93 - .
وقال سبحانه في حق الكافر الذي له ذمة في حكم قتل الخطأ :(( وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة )) - النساء 92 -
فإذا كان الكافر الذي له أمان إذا قتل خطأ فيه الدية والكفارة , فكيف إذا قتل عمدا , فإن الجريمة تكون أعظم , والإثم يكون أكبر . وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة " .

ثالثا : إن المجلس إذ يبين حكم تكفير الناس بغير برهان من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وخطورة إطلاق ذلك , لما يترتب عليه من شرور وآثام , فإنه يعلن للعالم أن الإسلام بريء من هذا المعتقد الخاطىء , وأن ما يجري في بعض البلدان من سفك للدماء البريئة , وتفجير للمساكن والمركبات والمرافق العامة والخاصة , وتخريب للمنشآت هو عمل إجرامي , والإسلام بريء منه , وهكذا كل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر بريء منه , وإنما هو تصرف من صاحب فكر منحرف , وعقيدة ضالة , فهو يحمل إثمه وجرمه , فلا يحتسب عمله على الإسلام , ولا على المسلمين المهتدين بهدي الإسلام , المعتصمين بالكتاب والسنة , المستمسكين بحبل الله المتين , وإنما هو محض إفساد وإجرام تأباه الشريعة والفطرة ؛ ولهذا جاءت نصوص الشريعة قاطعة بتحريمه محذرة من مصاحبة أهله .

قال الله تعالى : (( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام , وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد , وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد )) . - البقرة 204 - 206 - .
والواجب على جميع المسلمين في كل مكان التواصي بالحق , والتناصح والتعاون على البر والتقوى , والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة , والجدال بالتي هي أحسن , كما قال الله سبحانه وتعالى : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )) - المائدة 2 -
وقال سبحانه : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم )) - التوبة 71 - , وقال عز وجل : (( والعصر , إن الإنسان لفي خسر , إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر .)) - سورة العصر -

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة " . قيل : لمن يا رسول الله ؟ قال: " لله , ولكتابه , ولرسوله , ولأئمة المسلمين وعامتهم " , وقال عليه الصلاة والسلام :" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد , إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " , والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .

ونسأل الله سبحانه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يكف البأس عن جميع المسلمين , وأن يوفق جميع ولاة أمور المسلمين إلى ما فيه صلاح العباد والبلاد وقمع الفساد والمفسدين , وأن ينصر بهم دينه , ويعلي بهم كلمته , وأن يصلح أحوال المسلمين جميعا في كل مكان , وأن ينصر بهم الحق , إنه ولي ذلك والقادر عليه , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .

رئيس المجلس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى .

سفيان الثوري
22 11 2008, 10:42 PM
السؤال :

هل إبرام الإتفاقيات في إنشاء المشاريع العسكرية في بلاد المسلمين يعتبر من المظاهرة لهم والمناصرة لهم ؟؟

الجواب :

((هذا ليس من المظاهرة لأنه لمصلحة المسلمين

نحن بحاجة إلى أن نتعلم الأمور الحربية وأساليب الحرب وهم يتقنونها أكثر منا

فلامانع أن نستفيد من خبراتهم

وليس هذا من الموالاة هذا من تبادل المصالح التي يحتاجها المسلمون ))

( الإجاباب المهمة ص61)أجاب عنها الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان

موحد2
23 11 2008, 12:10 AM
سؤال : ماحكم إنشاء قواعد عسكرية في بلادنا للقوات الأمريكية علماً بأن هذه القوات هي من يقتل إخواننا المسلمين في العراق وافغانستان ؟

أتمنى الإجابة على هذا السؤال الذي طالما حيرني وحير الكثيرين من قبلي.

سفيان الثوري
23 11 2008, 08:34 PM
إذا حيرك سؤال فأرقام كبار العلماء متوفرة

فاسئل الشيخ الفوزان أو اللحيدان ...

سفيان الثوري
29 11 2008, 01:41 PM
السؤال الثاني والعشرون : كيف تكون المناصحة الشرعية لولاة الأمور ؟

الجواب :


مناصحة ولاة الأمور تكون بأمور منها :


الدعاء لهم بالصلاح والاستقامة ؛ لأنه من السنة الدعاء لولاة أمور المسلمين، ولا سيما في أوقات الإجابة ، وفي الأمكنة التي يُرجى فيها إجابة الدعاء ، قـــــــال الإمام أحمد : " لو كان لنا دعوة مستجابة لدعونا بها للسلطان " . إذ في صلاح السلطان صلاح للمجتمع ، وفي فساد السلطان فساد للمجتمع .

ومن النصيحة لولاة الأمور : القيام بالأعمال التي يسندونـــــــــــها للموظفين .


ومن النصيحة لهم : تـنبيههم على الأخطاء والمنكرات التي تحصل في المجتمع ، وقـــــــــد لا يعلمون عنها ، ولكن يكون هذا بطريقة سرية فيما بين الناصح وبينهم ، لا النصيحة التي يجهر بها أمام الناس ، أو على المنابر ، لأن هذه الطريقة تـثير الشر ، وتحدث العداوة بين ولاة الأمور والرعية .

ليست النصيحة أن الإنسان يتكلم في أخطاء ولاة الأمور على منبر أو على كرسي أمام الناس ، هذا لا يخدم المصلحة ، وإنما يزيد الشر شرا . إنما النصيحة أن تـتصل بولاة الأمور شخصيا أو كتابيا ، أو عن طريق بعض الذين يتصلون بهم ، وتبلغهم نصيحتك سرا فيما بينك وبينهم .


وليس من النصيحة أيضا : أننا نكتب نصيحة وندور بها على الناس ، أو على كل أحد ليوقعوا عليها ، ونقول : هذه نصيحة ، لا ، هذه فضيحة ؛ هذه تعتبر من الأمور التي تسبب الشرور ، وتُـفــــــــرح الأعداء ، ويتدخل فيها أصحاب الأهواء .


من فتاوى السياسة الشرعية للشيخ العلامة صالح بن فــــوزان الفــــوزان حفظه الله تعالى

سفيان الثوري
02 12 2008, 09:56 AM
السؤال :

معاملة الكفار بالإحسان هل هو من المودة والمظاهرة ؟؟ وكيف تكون ؟؟

الجواب :

(إذا أحسنوا إلينا نحسن إليهم

(( لاينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين ))

هذا إحسان منهم إذا أحسنوا إلينا نحسن إليهم في أمور الدنيا

إذا اعطاك هدية تعطيه هدية

والنبي صلى الله عليه وسلم قبل هدية الكفار لأن قبول الهدية من التعامل الدنيوي

ولابأس بها )

( الإجابات المهمة ص59 للعلامة الفوزان حفظه الله )

قاب قوسين
02 12 2008, 11:14 AM
السؤال الذي يله لو تكرمت
هل هذا البيان متوافق مع هذا الاعلان وما الرابط بينهما؟!

(الأمن العام) تفتح حوارا شرعيا مع نزلاء الفكر التكفيري في مراكز الاصلاح




عمان - خلف الطاهات - فتحت مديرية الأمن العام قبل نحو شهر حوارا شرعيا مؤصلا على أسس فقهية مع نزلاء الفكر التكفيري في مراكز الاصلاح والتأهيل تقوده نخبة من فقهاء وعلماء وأساتذة في الشريعة الإسلامية في عدد من الجامعات الأردنية ويعد هذا الحوار الاول من نوعه في مراكز الاصلاح . الحوار بحسب مطلعين تنفذه ادارة الاصلاح والتاهيل ودائرة الافتاء بالامن العام شمل مراجعات لقضايا فقهية وعقائدية ونظرة هؤلاء لتلك القضايا وموقفهم من مجمل الإحداث، وشمل الحوار نحو 36 نزيلا من أصحاب الفكر التكفيري اغلبهم من نزلاء سجن جويدة. الدكتور بسام العموش قال من الجرأة بمكان إطلاق هذا الحوار فالإصلاح في السجون يبدأ بالاعتراف في الخطأ ، والمسلم يجب ان يكون مصلحا اجتماعيا، منوها إلى ان لفظ كافر لا يجوز بأي حال من الأحوال إطلاقه على أي إنسان مسلم مهما كانت معصيته لان اللفظ البديل لأصحاب المعاصي هو الفسق .
أمين عام الحزب الوطني الدستوري الدكتور احمد الشناق اكد ان خطوة الأمن العام في الاتجاه الصحيح باعتبار ان الحوار فكري وليس امنيا.
الخطوة ذاتها لاقت ترحيبا واسعا لدى العديد من نزلاء هذا الفكر، وكانت الرأي التقت مع عدد من اصحاب هذا الفكر في سجن سواقة في الثلث الاول من هذا العام، وطالبوا بمثل هذا الخطوة.

--

سفيان الثوري
16 12 2008, 05:11 PM
لم أفهم السؤال ؟؟؟

أسأل الله لي ولك الهداية

سفيان الثوري
19 01 2009, 07:11 PM
هل من كلمة توجِّهونها لطلبة العلم ؟ .

جـ / نحثّ طلبة العلم على القيام بالنصيحة لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم، كما أمرهم بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وكما أخذ الله عليهم الميثاق بقوله - تعالى - :

** وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ } (1) .


وأن يتبعوا في النصيحة والبيان منهج الكتاب والسنة، وما عليه سلف الأمة .


وأن يحذروا منهج الخوارج والمعتزلة، الذين يتّبعون في أسلوب النصيحة والبيان الخروج على أئمة المسلمين،


والتشهير، والعنف، والتنفير،


قال - صلى الله عليه وسلم -: (( يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا ))


هذا ما نوصي به طلبة العلم ولا سيّما الدعاة .هذا وبالله التوفيق .

الأجوبَةُ المُفِيدَة عَنْ أَسئِلَةِ المْنَاهِجِ الجَْدِيدَة للشيخ الفوزان حفظه الله

سفيان الثوري
03 02 2009, 02:47 PM
السؤال :

هل وجود البنوك الربوية ووضعها في البلاد دليل على استحلال الربا واستباحته ؟؟؟

الجواب :

أكل الربا لايدل على استباحة الربا

أكل الربا كبيرة من كبائر الذنوب

والتعامل بالربا كبيرة وموبقة من الموبقات

لكن لايدل على كفر المرابي إلا إذاستحله فإذا استحله ولو لم يأخذه

إذا قال الربا حلال فهو كافر ولو لم يأخذ الربا فإذا جمع بين الجريمتين وقال الربا حلال وأخذه فهاتان جريمتان والعياذ بالله

أكله كبيرة وفسق واستحلاله كفر ))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص56)

نوري18
03 02 2009, 04:36 PM
السؤال :

هل وجود البنوك الربوية ووضعها في البلاد دليل على استحلال الربا واستباحته ؟؟؟

الجواب :

أكل الربا لايدل على استباحة الربا

أكل الربا كبيرة من كبائر الذنوب

والتعامل بالربا كبيرة وموبقة من الموبقات

لكن لايدل على كفر المرابي إلا إذاستحله فإذا استحله ولو لم يأخذه

إذا قال الربا حلال فهو كافر ولو لم يأخذ الربا فإذا جمع بين الجريمتين وقال الربا حلال وأخذه فهاتان جريمتان والعياذ بالله

أكله كبيرة وفسق واستحلاله كفر ))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص56)

يحكى أن سفيان الثوري رحمه الله عرض عليه القضاء في زمانه ,فخاف من الخليفة أن يبطش به,و دهب للقائه
فأعطاه ورقة فيها قراره بالتنصيب و كيس مملوء دراهم,فأخدهما سفيان الثوري و خرج ,ثم عرج على نهر دجلة فألقاهما فيه و هرب,ثم بقي يعيش متخفيا إلى أن مات,لكيلا يعمل عند السلاطين
و هو من قال عن السلاطين من برى لهم قلم فهو من الظلمة


هناك فرق بين مرتكب الكبيرة و أنه لا يكفر ما لم يستحلها,
و بين من يشرعها للناس و يحميها بقوانينه و عساكره و يشجع الناس عليها .
و يجعل نفسه ندا لله بتحليل ما حرم الله,و لا نعلم إكراها مستساغا على هدا الفعل ,إد يمكنهم عمل بنوك بدون معاملات ربوية,و هدا ما تحاول أوربا فعله بعد الأزمة التي حلت بها بسبب الربا
فهدا يكفر و إن لم يتعامل بالربا,و إن لم يستحل دلك الفعل
و إشتراط الاستحلال في هده الحالة هو من مدهب المرجئة,الدين لا يرون الا الكفر القلبي مخرجا من الملة ,أما الكفر العملي عندهم فلا يخرج من الملة ما لم يستحله الشخص

سفيان الثوري
05 02 2009, 11:40 PM
هذه فتوى الشيخ العلامة الفوزان حفظه الله

وأنت مجهول وكلامك غير مقبول

وسفيان الثوري رحمه الله كان يبغض الحسن بن صالح ويقول فيه إذا رآه يصلي

( نعوذ بالله من خشوع النفاق )

لإنه على مذهب الخوارج ( يرى الخروج على الولاة )!!!

نسأل الله أن يميتنا على الإسلام والسنة

ويعيذنا من بدع الخوارج الغلاة والمرجئة الضلال ...

سفيان الثوري
11 03 2009, 11:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صدر عن هيئة كبار العلماء ـ حفظهم الله ـ البيان التالي:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده محمد واله وصحبه . اما بعد .. فان مجلس هيئة كبار العلماء فى جلسته الاستثنائية المنعقدة فى مدينة الرياض يوم الاربعاء 13 / 3 / 1424هـ

استعرض حوادث التفجيرات التى وقعت فى مدينة الرياض مساء يوم الاثنين 11 / 3 / 1424هـ

وما حصل بسبب ذلك من قتل وتدمير وترويع واصابات لكثير من الناس من المسلمين وغيرهم . ومن المعلوم ان شريعة الاسلام قد جاءت بحفظ الضروريات الخمس وحرمت الاعتداء عليها وهى الدين والنفس والمال والعرض والعقل .

ولا يختلف المسلمون فى تحريم الاعتداء على الانفس المعصومة والانفس المعصومة فى دين الاسلام اما ان تكون مسلمة فلا يجوز بحال الاعتداء على النفس المسلمة وقتلها بغير حق ومن فعل ذلك فقد ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب العظام يقول الله تعالى: ( ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذاباً عظيماً ).

ويقول سبحانه: ( من اجل ذلك كتبنا على بنى اسرائيل انه من قتل نفساً بغير نفس او فساد فى الارض فكانما قتل الناس جميعا) الاية .

قال مجاهد ـ رحمه الله ـ: ( فى الاثم وهذا يدل على عظم قتل النفس بغير حق).

ويقول النبى صلى الله عليه وسلم: ( لا يحل دم امرئ مسلم يشهد ان لا اله الا الله وانى رسول الله الا باحدى ثلاث النفس بالنفس والثيب الزانى والمارق من الدين التارك للجماعة ) متفق عليه وهذا لفظ البخارى ويقول النبى صلى الله عليه وسلم: ( امرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فاذا فعلوا ذلك عصموا منى دماءهم واموالهم الا بحق الاسلام وحسابهم على الله ) متفق عليه من حديث ابن عمر رضى الله عنهما .

وفى سنن النسائى عن عبدالله بن عمرو رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: ( لزوال الدنيا اهون عند الله من قتل رجل مسلم ).

ونظر ابن عمر رضى الله عنهما يوماً الى البيت او الى الكعبة فقال: ( ما اعظمك واعظم حرمتك والمؤمن اعظم حرمة عند الله منك ).

كل هذه الادلة وغيرها كثير تدل على عظم حرمة دم المرء المسلم وتحريم قتله لاى سبب من الاسباب الا ما دلت عليه النصوص الشرعية فلا يحل لاحد ان يعتدى على مسلم بغير حق يقول اسامة بن زيد رضى الله عنهما ..

بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الحرقة فصبحنا القوم فهزمناهم ولحقت انا ورجل من الانصار رجلاً منهم فلما غشيناه قال لا اله الا الله فكف الانصارى فطعنته برمحى حتى قتلته فلما قدمنا بلغ النبى صلى الله عليه وسلم فقال: ( يا اسامة اقتلته بعدما قال لا اله الا الله ) قلت كان متعوذاً فما زال يكررها حتى تمنيت انى لم اكن اسلمت قبل ذلك اليوم متفق عليه وهذا لفظ البخارى .

وهذا يدل اعظم الدلالة على حرمة الدماء فهذا رجل مشرك وهم مجاهدون فى ساحة القتال لما ظفروا به وتمكنوا منه نطق بالتوحيد فتاول اسامة رضى الله عنه قتله على انه ما قالها الا ليكفوا عن قتله ولم يقبل النبى صلى الله عليه وسلم عذره وتاويله وهذا من اعظم ما يدل على حرمة دماء المسلمين وعظيم جرم من يتعرض لها .



وكما ان دماء المسلمين محرمة فان اموالهم محرمة محترمة بقول النبى صلى الله عليه وسلم: ( ان دماءكم واموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا فى شهركم هذا فى بلدكم هذا ) اخرجه مسلم وهذا الكلام قاله النبى صلى الله عليه وسلم فى خطبة يوم عرفة واخرج البخارى ومسلم نحوه فى خطبة يوم النحر .

وبما سبق يتبين تحريم قتل النفس المعصومة بغير حق .

ومن الانفس المعصومة فى الاسلام .. انفس المعاهدين واهل الذمة والمستامنين فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: ( من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وان ريحها توجد من مسيرة اربعين عاماً ) اخرجه البخارى .



ومن ادخله ولى الامر المسلم بعقد امان وعهد فان نفسه وماله معصوم لا يجوز التعرض له ومن قتله فانه كما قال النبى صلى الله عليه وسلم ( لم يرح رائحة الجنة ) وهذا وعيد شديد لمن تعرض للمعاهدين ومعلوم ان اهل الاسلام ذمتهم واحدة يقول النبى صلى الله عليه وسلم ( المؤمنون تتكافا دماؤهم ويسعى بذمتهم ادناهم ).



ولما اجارت ام هانئ رضى الله عنها رجلاً مشركاً عام الفتح واراد على بن ابى طالب رضى الله عنه ان يقتله ذهبت للنبى صلى الله عليه وسلم فاخبرته فقال صلى الله عليه وسلم ( قد اجرنا من اجرت يا ام هانئ ) اخرجه البخارى ومسلم .

والمقصود ان من دخل بعقد امان او بعهد من ولى الامر لمصلحة راها فلا يجوز التعرض له ولا الاعتداء لا على نفسه ولا ماله .

اذا تبين هذا فان ما وقع فى مدينة الرياض من حوادث التفجير امر محرم لا يقره دين الاسلام وتحريمه جاء من وجوه ..

1 / ان هذا العمل اعتداء على حرمة بلاد المسلمين وترويع للامنين فيها .

2 / ان فيه قتلاً للانفس المعصومة فى شريعة الاسلام .

3 / ان هذا من الافساد فى الارض .

4 / ان فيه اتلافاً للاموال المعصومة .

وان مجلس هيئة كبار العلماء اذ يبين حكم هذا الامر ليحذر المسلمين من الوقوع فى المحرمات المهلكات ويحذرهم من مكائد الشيطان فانه لا يزال بالعبد حتى يوقعه فى المهالك اما بالغلو بالدين واما بالجفاء عنه ومحاربته والعياذ بالله والشيطان لا يبالى بايهما ظفر من العبد لان كلا طريقى الغلو والجفاء من سبل الشيطان التى توقع صاحبها فى غضب الرحمن وعذابه .



وما قام به من نفذوا هذه العمليات من قتل انفسهم بتفجيرها فهو داخل فى عموم قول النبى صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بشيء فى الدنيا عذب به يوم القيامة ) اخرجه ابو عوانه فى مستخرجه من حديث ثابت بن الضحاك رضى الله عنه .

وفى صحيح مسلم من حديث ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بحديدة فحديدته فى يده يتوجا بها فى بطنه فى نار جهنم خالداً مخلدا فيها ابداًُ ومن شرب سماً فقتل نفسه فهو يتحساه فى نار جهنم خالداً مخلداُ فيها ابدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى فى نار جهنم خالداً مخلدا فيها ابداً ) وهو فى البخارى بنحوه .



ثم ليعلم الجميع ان الامة الاسلامية اليوم تعانى من تسلط الاعداء عليها من كل جانب وهم يفرحون بالذرائع التى تبرر لهم التسلط على اهل الاسلام واذلالهم واستغلال خيراتهم فمن اعانهم فى مقصدهم وفتح على المسلمين وبلاد الاسلام ثغراً لهم فقد اعان على انتقاص المسلمين والتسلط على بلادهم وهذا من اعظم الجرم .



كما انه يجب العناية بالعلم الشرعى المؤصل من الكتاب والسنة وفق فهم سلف الامة وذلك فى المدارس والجامعات وفى المساجد ووسائل الاعلام كما انه تجب العناية بالامر بالمعروف والنهى عن المنكر والتواصى على الحق فان الحاجة بل الضرورة داعية اليه الان اكثر من اى وقت مضى وعلى شباب المسلمين احسان الظن بعلمائهم والتلقى عنهم وليعلموا ان مما يسعى اليه اعداء الدين الوقيعة بين شباب الامة وعلمائها وبينهم وبين حكامهم حتى تضعف شوكتهم وتسهل السيطرة عليهم فالواجب التنبه لهذا .



وقى الله الجميع كيد الاعداء وعلى المسلمين تقوى الله فى السر والعلن والتوبة الصادقة الناصحة من جميع الذنوب فانه ما نزل بلاء الا بذنب ولا رفع الا بتوبة نسال الله ان يصلح حال المسلمين ويجنب بلاد المسلمين كل سوء ومكروه وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه .

هــــيــــئــــــــــــة كـــــــبــــــــــار الـــــــعـــــلـــــــمـ ــــــــــــاء

رئيس المجلس: عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد ال الشيخ

صالح بن محمد اللحيدان

عبدالله بن سليمان المنيع

عبدالله بن عبدالرحمن الغديان

د / صالح بن فوزان الفوزان

حسن بن جعفر العتمى

محمد بن عبدالله السبيل

د / عبدالله بن محمد بن ابراهيم ال الشيخ

محمد بن سليمان البدر

د / عبدالله بن عبدالمحسن التركى

محمد بن زيد ال سليمان

د / بكر بن عبدالله ابو زيد ( لم يحضر لمرضه )

د / صالح بن عبدالله بن حميد

د / احمد بن على سير المباركى

د / عبدالله بن على الركبان

د / عبدالله بن محمد المطلق .

سفيان الثوري
28 03 2009, 04:22 PM
قال شيخ الإسلام رحمه الله

((ولا يجوز للإمام أن يعطي أحدا مالا يستحقه لهوى نفسه من قرابة بينهما أو مودة ونحو ذلك فضلا عن أن يعيطه لأجل منفعة محرمة منه كعطيه المخنثين من الصبيان المردان الأحرار والمماليك ونحوهم والبغايا والمغنين والمساخر ونحو ذلك أو إعطاء العرافين من الكهان والمنجمين ونحوهم لكن يجوز بل يجب الاعطاء لتأليف من يحتاج إلى تأليف قلبه وإن كان هو لا يحل له أخذ ذلك كما أباح الله تعالى في القرآن العطاء للمؤلفة قلوبهم من الصدقات وكما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعطي المؤلفة قلوبهم من الفيء ونحوه وهم السادة المطاعون في عشائرهم


كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعطي الأقرع بن حابس سيد بني تميم وعيينة بن حصن سيد بني فزارة وزيد الخير الطائي سيد بني نبهان وعلقمة بن علاثة العامري سيد بني كلاب ومثل سادات قريش من الطلقاء كصفوان بن أمية وعكرمة بن أبي جهل وأبي سفيان بن حرب وسهل بن عمر والحارث بن هشام وعدد كثير ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال بعث علي وهو باليمن بذهيبة في تربتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين انفر الأقرع بن حابس الحنظلي وعيينة بن حصن الفزاري وعلقمة بن علاثة العامري ثم أحد بني كلاب وزيد الخير الطائي أحد بني نبهان


قال فغضبت قريش والأنصار فقالوا يعطي صناديد نجد ويدعنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني إنما فعلت ذلك لتألفهم

فجاء رجل كث اللحية مشرف الوجنتين غائر العينين ناتيء الجبين محلوق الرأس فقال اتق الله يا محمد


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن يطع الله إن عصيته أيأمنني أهل الأرض ولا تأمنوني قال ثم أدبر الرجل فاستأذن رجل من القوم في قتله ويرون أنه خالد ابن الوليد


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من ضئضيء هذا قوما يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم يقتلون أهل الاسلام ويدعون أهل الاوثان يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد

وعن رافع بن خديج رضي الله عنه قال أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم



أبا سفيان بن حرب وصفوان بن أمية وعيينة بن حصن والأقرع بن حابس كل إنسان مائة من الإبل واعطى عباس بن مرداس دون ذلك فقال عباس ابن مرداس اتجعل نهبي ونهب العبيد بين عيينة والأقرع وما كان حصن ولا حابس يفوقان مرداس في المجمع وما كنت دون امرئ منهما ومن يخفض اليوم لا يرفع


قال فأتم له رسول الله صلى الله عليه وسلم مائة رواه مسلم و العبيد اسم فرس له


والمؤلفة قلوبهم نوعان كافر ومسلم


فالكافر إما أن ترجى عطيته منفعة كإسلامه أو دفع مضرته إذا لم يندفع إلا بذلك والمسلم المطاع يرجى بعطيته المنفعة أيضا كحسن إسلامه أو إسلام نظيره أو جباية المال ممن لا يعطيه إلا لخوف أو لنكاية العدو أو كف ضرره عن المسلمين إذ لم ينكف إلا بذلك


وهذا النوع من العطاء وإن كان ظاهره إعطاء الرؤساء وترك الضعفاء كما يفعل الملوك فالأعمال بالنيات


فإذا كان القصد بذلك مصلحة الدين وأهله كان من جنس عطاء النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه وإن كان المقصود العلو في الأرض والفساد كان من جنس عطاء فرعون


وإنما ينكره ذوو الدين الفاسد كذي الخويصرة الذي أنكره على النبي صلى الله عليه وسلم حتى قال فيه ما قال وكذلك حزبه الخوارج


أنكروا على أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ما قصد به المصلحة من التحكيم ومحو اسمه وما تركه من سبي نساء المسلمين وصبيانهم


وهؤلاء أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتالهم لأن معهم دينا فاسدا لا يصلح به دنيا ولا آخرة


وكثيرا ما يشتبه الورع الفاسد بالجبن والبخل فإن كلاهما فيه ترك فيشتبه ترك الفساد لخشية الله تعالى بترك ما يؤمر به من الجهاد والنفقة جبنا وبخلا


وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم شر ما في المرء شح هالع وجبن خالع قال الترمذي حديث صحيح وكذلك قد يترك الإنسان العمل ظنا أو إظهار أنه ورع وإنما هو كبر وإرادة للعلو



وقول النبي صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات كلمة جامعة كاملة فإن النية للعمل كالروح للجسد وإلا فكل واحد من الساجد لله والساجد للشمس والقمر قد وضع جبهته على الأرض فصورتهما واحدة ثم هذا أقرب الخلق إلى الله تعالى وهذا أبعد الخلق عن الله


وقد قال الله تعالى وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة وفي الأثر أفضل الإيمان السماحة والصبر


فلا يتم رعاية الخلق وسياستهم بالجود الذي هو العطاء والنجدة التي هي الشجاعة


بل لا يصلح الدين والدنيا إلا بذلك ولهذا كان من لا يقوم بهما سلبه الأمر ونقله إلى غيره


كما قال الله تعالى يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله أثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير ))

السياسة الشرعية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

سفيان الثوري
07 04 2009, 01:38 PM
السؤال :

هناك من يفتي بقتل الكفار الذين في الجزيرة العربية وعللوا ذلك بأنهم ليسوا معاهدين ولأن دولتهم تقتل المسلمين باسم الإرهاب فهل هذه الفتوى صحيحة ؟؟؟

الجواب :

وهذا من فتاوى الجهال أيضاً والمتعالمين فلايجوز قتل الكفار الذين جاءوا بعهد ودخلوا بأمان ,

هذا غدر وخيانة ولايجوز ذلك ولو كانوا في جزيرة العرب يجوز لهم أن يدخلوا جزيرة العرب لمصالح المسلمين

أما سفراء وإما تجار وإماعمال يقومون بأعمال لايتقنها غيرهم يجوز هذا .

الممنوع في جزيرة العرب الإستيطان وتمكين الكفار من الإستيطان في الجزيرة .

أما انهم يدخلون الجزيرة للمعاملة والتعامل ثم يخرجون فهذا لامانع منه .

والذي يخرج الكفار من جزيرة العرب هو ولي الأمر وليس ذلك من حق كل أحد .

فالخطاب لولاة أمور المسلمين يخرجونهم إذا قدروا على ذلك .

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص88)

سفيان الثوري
24 04 2009, 11:20 PM
س 74 : كثر في هذه الفترة السب والطعن في العلمـاء الكبار والحكم عليهم بالكفر والفسق لا سيما بعدما صدرت بعض الفتاوى في التفجيرات، وأن عند علمائنا ضعفا في الولاء والبراء فأرجو أن توجهوا لنا نصيحة في هذا الموضوع وما حكم الرد على الشاب القائل بهذا ؟ .


جـ / على الجاهل أن لا يتكلم، وأن يسكت ويخاف الله عز وجل ولايتكلم بغير علم

قال الله تعالى

] قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [


فلا يجوز للجاهل أن يتكلم في مسائل العلم ولا سيما المسائل الكبار مثل التكفير، وأيضاً الغيبة والنميمة، والوقيعة في أعراض ولاة الأمور، والوقيعة في أعراض العلماء ، فهذه أشد أنواع الغيبة . نسأل الله العافية !!


جل وعلا : ] وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً [ .

فالواجب إمساك اللسان عن القول في هذه المسائل. لا سيما التكفير، ولا سيما الولاء والبراء .
الإنسان قد يحكم على الناس بالضلال والكفر وهو مخطئ، ويرجع حكمه عليه. لأن الإنسان إذا قال لأخيه يا كافر أو فاسق وهو ليس كذلك رجع ذلك عليه والعياذ بالله

الأمر خطير جداً فعلى كل من يخاف الله أن يمسك لسانه، إلا إن كان
ممن وُكل إليه الأمر وهو من أهل الشأن، بأن يكون من ولاة الأمر أو من العلماء فهذا لابد أن يبحث في هذه المسألة.

أما إن كان من عامة الناس ومن صغار الطلبة فليس له الحق في أن يصدر الأحكام ويحكم على الناس ويقع في أعراض الناس وهو جاهل ويغتاب وينم ويتكلم في التكفير والتفسيق وغير ذلك، فهذا كله يرجع إليه، ولا يضر المتكَلَّم فيه، وإنما يرجع إليه .
فعلى المسلم أن يمسك لسانه وألا يتكلف ما لا يعنيه ، أما أن يتناول الأحكام الشرعية ويُخطِّي ويصوب ويتكلم في أعراض ولاة الأمور وفي أعراض العلماء ويحكم عليهم بالكفر أو بالضلال، فهذا خطر عظيم عليه، وأما هم فلا يضرهم كلامه فيهم .


وقبض العلم إنما يكون بموت العلماء : هو ما أخبر عنه النبي e بقوله : ( إن الله لا يقبض العلم انتـزاعاً ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا )

والله هذا هو الواقع اليوم، الآن رؤوس جهال يتكلمون بأحكام الشريعة ويوجهون الناس ويحاضرون ويخطبون وليس عندهم من العلم والفقه شيء،

إنما عندهم تهريج، وتهييج، قال فلان وقال فلان، شغلوا الناس بالقيل والقال وهذا مصداق ما أخبر به النبي e، اتخذ الناس رؤوساً جهالاً )

ومع الأسف يسميهم الناس علماء، ولا حول ولا قوة إلا بالله. في حين لو تسأله عن نازلة من النوازل أو حكم شرعي فإنه لايستطيع أن يجيبك بجواب صحيح، لأنه يقول هذا ليس بعلم، العلم هو الثقافة السياسية وفقه الواقع، فحُرمِوا العلم والعياذ بالله، نسأل الله العافية .

الأجوبــَةُ المُفِيــــدَة عن أسئلة المناهج الجديدة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله .

سفيان الثوري
05 05 2009, 12:14 AM
المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة


هذه – بإذن الله- الحلقة الأولى من عدة حلقات قصيرة تهدف إلى التعريف بصفات الخوارج قديما و حديثا، وهي مستفادة من كتاب الأخ الفاضل-أبو عبد الرحمن عادل بن علي الفريدان- قرأه و أطلع عليه الشيخ العلّامة صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان- حفظه الله- ، أحببت أن أشارك بها أخوتي لتعم الفائدة، والله الموفق.



الصفة الأولى : أنهم أحداث الأسنان.
الصفة الثانية : أنهم سفهاء الأحلام – أي العقول-.
الصفة الثالثة : أنهم يقولون من خير قول البرية.
الصفة الرابعة: أنهم لا يجاوز إيمانهم حناجرهم.
الصفة الخامسة : أنهم يخرجون من الدين كما يخرج السهم من المية، ثم لا يعودون فيه.
الصفة السادسة : أن فيهم ضعفا في فقه دين الله، ولذا جاء أنهم يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم.
الصفة السابعة : أنهم يجتهدون في العبادات.
الصفة الثامنة : أنهم شر الخلق و الخليقة.

( قال أحمد بن حنبل رحمه الله : الخوارج قوم سوء، لا أعلم في الأرض قوما أشر منهم.)

أبو عمر علي
05 05 2009, 10:04 AM
الأخ سفيان الثوري وفقه الله

عندي استفسار بسيط لو تكرمت

هل تنطبق الصفات المذكورة للخوارج الغلاة على الفرقة المسماة بالأباضية في زماننا هذا؟

وبخاصة أنها تعتبر فرقة من فرق الخوارج

وهل تنطبق عليهم الأحكام الشرعية في حقهم والتي ذكرها علماؤنا في حق الخوارج عموماً والتي نقلت أنت بعضا منها؟

وفقكم الله لما يحب ويرضى

سفيان الثوري
19 05 2009, 04:38 PM
لاشك أن الاباضية من أشهر فرق الخوارج

وليست هي الفرقه الوحيدة الموجودة الآن

بل هناك فرق ضالة غاليه تنكبت الصراط المستقيم

وتركت نهج العلماء الراسخين

كفرقة التكفير والهجرة وأهل التكفير والتفجير من سفهاء الأحلام

لانتشار عداوة الدين من قبل المنافقين والملحدين

ولبعد كثير من المسلمين عن دينهم

نسأل الله العافية من الفتن المضلة

سفيان الثوري
04 06 2009, 12:36 PM
المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة



الحلقة الثانية

الصفة التاسعة : أن سيماهم التحليق، و في رواية التسبيت، وهو استئصال الشعر القصير.

الصفة العاشرة : أنهم يقتلون أهل الإيمان و يدعون أهل الأوثان.

الصفة الحادية عشرة : أنهم يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه.

الصفة الثانية عشرة : أنهم يطعنون على أمرائهم، ويشهدون عليهم بالضلال. كما فعل عبد الله ابن ذي الخويصرة مع النبي صلى الله عليه و سلم.

الصفة الثالثة عشرة : أنهم يدعون إلى كتاب الله، وليسوا منه في شيء.

الصفة الرابعة عشرة: أنهم لا يرون لأهل العلم والفضل مكانة، ولذا زعموا أنهم أعلم من علي بن أبي طالب و ابن عباس و سائر الصحابة- رضي الله عنهم و أرضاهم-

الصفة الخامسة عشرة : أنهم يتشددون في العبادة ،فيتعبدون و يتدينون حتى يعجبون من رآهم و تعجبهم أنفسهم.

قال ابن عباس رضي الله عنه ( ولم أر قوما أشد اجتهادا منهم أيديهم كأنها ثفن الإبل ، ووجوهم معلنة من آثار السجود).

الصفة السادسة عشرة : أن ابن عمر يراهم شر الخلق، وقال رضي الله عنه :انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها في المؤمنين.

سفيان الثوري
28 06 2009, 01:28 PM
السؤال : يتعرض رجال الأمن في هذه الأيام لحملة مستهدفة وخاصة الذين يواجهون الخلايا الإرهابية فهناك من يتهمهم بكلام باطل ومنهم من يقلل من شأنهم ومنهم من يعتبرهم كفار لأنهم أطاعوا الطاغوت في نظرهم ومنهم من يلصق بهم التهم السيئة لقصد تشويه سمعة رجال الأمن فمانصيحكتم لهؤلاء المرجفين الذين يشيعون مثل هذا الكلام ؟؟؟؟

الجواب :

لاشك أن أصحاب الجرائم يعادون من يكشف جرائمهم من رجال المباحث وغيرهم


وكشف جرائم المجرمين من أجل القضاء عليها وإراحة المجتمع من شرها أمر واجب .

ومالايتم الواجب به فهو واجب


فيجب على رجال المباحث ورجال الأمن ورجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التعاون على القيام بهذا الواجب

وهم مثابون على ذلك لإن هذا العمل فيه صلاح للإسلام والمسلمين وردع المجرمين .

ولايضرهم مايقال عنهم من قبل المنافقين والذين في قلوبهم مرض .)

ا. هـ كلام الشيخ .

(الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة

للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 96)

أبوحذيفة المغربي
28 06 2009, 06:10 PM
مسكين يا سفيان يا بقري أولم يكفر ابن باز صدام حسين أوليس تكفر هيئة كبار علماء تارك الصلاة والساجد لغير الله والمستغيث بغير الله والساب لله ولرسوله ولدين الاسلام أولم يشارك طاغوتكم الاكبر أبو جهل العصر المقبور فهد بن عبد العزيز من قبل وأخه الاطرم المعتوه من بعده عبد الله في حصارالعراق وشاركو في قتل مليون ونصف مليون من المسلمين تحت الحصار أم ان دماء الامركان حمراء ودماء العراقيين المسلمين زرقاء تعسا لكم وأظل أعمالكم يا /ناصري طواغيت العصر

السلفي العماني
28 06 2009, 10:34 PM
مسكين يا سفيان يا بقري أولم يكفر ابن باز صدام حسين أوليس تكفر هيئة كبار علماء تارك الصلاة والساجد لغير الله والمستغيث بغير الله والساب لله ولرسوله ولدين الاسلام أولم يشارك طاغوتكم الاكبر أبو جهل العصر المقبور فهد بن عبد العزيز من قبل وأخه الاطرم المعتوه من بعده عبد الله في حصارالعراق وشاركو في قتل مليون ونصف مليون من المسلمين تحت الحصار أم ان دماء الامركان حمراء ودماء العراقيين المسلمين زرقاء تعسا لكم وأظل أعمالكم يا /ناصري طواغيت العصر

للأسف سبب وقوعنا اليوم في شقاقات وسبب الوهن الذي أصاب الأمة هو من هم على شاكلتكم من الجهال التكفيرين أحفاد الخوارج , والله ما يطعن في الشيخ ابن باز أو العثيمين أو الألباني الا مبتدع وضال وما أراك الا منهم , وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الخوارج : " يقرأون القرآن لا يبلغ حناجرهم " فها أنتم الآن تقرأون القرآن ولا يجاوز حناجركم وسبب هذا كله بعدكم عن العلماء وزهدكم فيهم فوصفتموهم كما وصفهم غيركم من أهل البدع سواءا قديما أو حديثا فقلتم أن علمهم لا يتجاوز سروال المرأة أيس تعنون بذالك أنهم علماء حيض ونفاس وأما الواقع فأنتم تقولون بأنهم لا يفقهون شيئا من ذالك ولكن الواقع الذي يتحدث بنفسه يقول أنكم معشر التكفيرين جهال وإلا لقرأتم أن الله عزوجل يقول : " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء " وهذا ليس معناه أن الله قد يعذب هذا الإنسان الذي فعل الكبائر والمعاصي , لالالا , ولكن هذا معناه أن الكفر بالله والإشرك به أعظم وأعظم من فعل الكبائر والمعاصي , بل بينهما بعد ما بين السماء والأرض , ولكنكم قوم لا تفقهون...

شكرا لك أخي أبو سفيان الثوري وأشهد الله على حبك أخي العزيز...

أبوحذيفة المغربي
29 06 2009, 06:18 PM
[quote=السلفي العماني;2243130]للأسف سبب وقوعنا اليوم في شقاقات وسبب الوهن الذي أصاب الأمة هو من هم على شاكلتكم من الجهال التكفيرين أحفاد الخوارجأضحكتني يا حفيد جهم بن صفوان وبشر المريسي عليك من الله ما تستحق أنت وأجدادك يهود القبلة بل سبب وهن الامة هو أعادة أحيائكم لدين القديانية الداعي الى الركون والتمسك بأقوال المنافقين -سلفكم الصالحين الاصليين يا دعي السلفية وهي منك براء- وثطبيت الامة عن القيامة بمجاهدة أعداء الله الصائلين عليها , والله ما يطعن في الشيخ ابن باز أو العثيمين أو الألباني الا مبتدع وضال وما أراك الا منهم من طعن في هؤلاء يا أعمى البصر والبصيرة. فكل مخطئ ومصيب الا صاحب الروضة الشريفة عليه الصلاة والسلام. وبالطبع فالثلاثة الذين ذكر ت رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته وغفر لهم.لهم نصيب من الخطاء بحكم طبيعتهم البشرية لا كما تظن يا مبتدع ويا جاهل وضال. أفضل منهم صدرت منهم مواقف عقدية فوصوف تبعا لما اعتقده كالامامين الجبيلين ابن حجر والنووي أولم يسقطا في الارجاء يا جاهل ولكن ولله الحمد ليس كارجائكم يا يهود القبلة وهذا لم ينقص من منزلتهما شئيا يا دعي السلفية وهي منك براء, فها أنتم الآن تقرأون القرآن ولا يجاوز حناجركم لما لم تتمم الحديث ياخبيث أدا تعتبرني مارقا من الدين يا جهمي عليك وعلى أجدادك يهود القبلة من الله ما تستحقون وسبب هذا كله بعدكم عن العلماء وزهدكم فيهمبعدا لك ولعلماء باعوا أخراهم بدنياهم يا جهمي وحاشا العلماء الصادقين الثابتين على ما هداهم الله اليه من الحق. فمن غرائبكم يا يهود القبلة أنكم تناسيتم عن قصد, الفتاوى التي كانت تصدر في الماضي الغير البعيد عن من تتمسح بهم وتزعم احترامك لهم في المواضيع التي فيه الخلاف بيننا وبينكم يا أذناب الطواغيت فوصفتموهم كما وصفهم غيركم هذا التوصيف يا محيي بدعة الارجاء والتجهم جاء بعدما رفع بعض المشايخ الافاظل أيدهم بالكلية عن الامة واصطفوا مع الطواغيت ضدها تباع للقول المشهور((الارجاء دين يحبه الملوك يصيبون به دنياهم ))ولكن الواقع الذي يتحدث بنفسه يقول أنكم معشر التكفيرين جهال:06007:أنا أتحداك يا دعي المعرفة والعلم في مسائل الكفر والايمان وأن تبرز وبوضوح عقيدتكم يا أحفاد بشر المريسي وجهم بن صفوان وإلا لقرأتم أن الله عزوجل يقول : " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء " وهذا ليس معناه أن الله قد يعذب هذا الإنسان الذي فعل الكبائر والمعاصي , لالالا , ولكن هذا معناه أن الكفر بالله والإشرك به أعظم وأعظم من فعل الكبائر والمعاصي , بل بينهما بعد ما بين السماء والأرض (في الحقيقة تأويل الادلة لتوافق أهوائكم ليس عليكم بجديد فهذا حقا هو منهجكم الضال كيف تجرؤ يا عدو نفسك على ذالك واليك شرح الآ ية يا دعي السلفية وهي منك براء
تفسير قوله إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء

فسروا لنا قول الحق تبارك وتعالى ((إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)).

هذه الآية على ظاهرها، يخبر سبحانه أنه لا يغفر الشرك لمن مات عليه، إذا مات على الشرك لا يُغفر له، إذا مات يسب الدين، ويسأل الأموات ويستغيث بالأموات، أو بالملائكة، أو بالجن، أو بالأصنام يدعوهم، يسألهم النصر، يسألهم الغوث، شفاء المرضى إلى غير هذا، هذا إذا مات على هذا لا يغفر له، إلى النار نعوذ بالله، وهكذا على الصحيح لو مات تاركاً للصلاة، لا يصلي يكون لا يغفر له؛ لأنه مات على الكفر بالله، أو مات جاحداً للصلاة، جاحداً للزكاة، جاحداً لصيام رمضان، جاحداً للحج مع الاستطاعة يكون إلى النار، لا يغفر له، نعوذ بالله أو مات يسب الدين، أو يستهزأ بالدين، أو ينكر الآخرة أو والجنة أو النار، أو الجنة هذا كله كفر بالله وشرك به سبحانه من مات عليه فإنه لا يغفر له أبداً، بل له النار أبد الآباد، أما من مات على المعصية، مات ... الشرك مات على الزنا، ما تاب، أو على الخمر، أو على الربا، أو العقوق لوالديه أو أحدهما، أو قطيعة الرحم، أو ما أشبه ذلك من المعاصي، لم يتب، هذا تحت مشيئة الله، إن شاء الله غفر له؛ بتوحيده وإسلامه وطاعته الأخرى، وإن شاء ربنا -سبحانه- أدخله النار، وعذبه فيها على قدر المعصية، التي مات عليها، ثم يخرج من النار إلى الجنة بعدما يمحص في النار ويطهر، والناس في النار على حسب أعمالهم العصاة إذا دخلوا النار على حسب أعمالهم منهم من تطول مدته ويخلد فيها خلود له نهاية، ومنهم من لا تطيل مدته لقلة معاصيه إذا دخل النار، قال تعالى: (والذين لا يدعون مع الله آلهاًَ آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق آثما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيها مهانا * إلا من تاب وآمن) فذكر أنه يخلد الشرك المشرك، والزاني والقاتل، لكن خلود مختلف، خلود المشرك لا ينتهي أبداً، وخلود القاتل إذا كان ما استحل القتل والزاني إذا كان ما استحل الزنا، بل مات على معصية هذا خلود له نهاية، إذا انتهت المدة التي أرادها الله خرج من النار، بعد التطهير والتمحيص، وهكذا قوله -جل وعلا-:(ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها، وغضب الله عليه، ولعنه، وأعد له عذاباً أليماً)، هذا جزاءه إن جازاه، وإن عفا عنه -سبحانه- هو العفو الغفور، وإن جازاه لأنه مات على التوحيد والإيمان لكنه قاتل فهذا لخلوده نهاية، ما هو مثل خلود الكفار، خلوده له نهاية، إذا انتهت المدة أخرجه الله من النار بتوحيده، وإسلامه الذي مات عليه، وهكذا بقية العصاة إذا دخلوا النار لهم مدة ينتهون إليها ثم يخرجون، إلا بشفاعة الشفعاء كالنبي -صلى الله عليه وسلم- أو بشفاعة الملائكة، أو الأَفراط، أو المؤمنين وبعضهم يخرج بدون شفاعة أحد، بل برحمة الله فقط ، إذا نقظت المدة رحمه الله وأخرجه -سبحانه- من دون شفاعة الله.
المصدر :: الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله رحمتا واسعة وغفر له ما تقدم من ذنبه وجعله مع الصدقين والشهداء وحسن أؤلائك رفيقا (http://www.imambinbaz.org (http://www.imambinbaz.org/)

ولكنكم قوم لا تفقهون ... :06007::06007:تعلم يا دعي الفهم والمعرفة وتوب الى الله عزوجل من الارجاء والتجهم اللذاني تغرق فيهما واترك عنك الارجاف والخذلان وتعلم من المجاهدين الاباء والتحدي والصمود وعود الى منهج أهل السنة والجماعة خيرا لك والله من وراء القصد وهو الهادي الى سواء السبيل

السلفي العماني
30 06 2009, 12:00 AM
[quote=السلفي العماني;2243130]للأسف سبب وقوعنا اليوم في شقاقات وسبب الوهن الذي أصاب الأمة هو من هم على شاكلتكم من الجهال التكفيرين أحفاد الخوارجأضحكتني يا حفيد جهم بن صفوان وبشر المريسي عليك من الله ما تستحق أنت وأجدادك يهود القبلة بل سبب وهن الامة هو أعادة أحيائكم لدين القديانية الداعي الى الركون والتمسك بأقوال المنافقين -سلفكم الصالحين الاصليين يا دعي السلفية وهي منك براء- وثطبيت الامة عن القيامة بمجاهدة أعداء الله الصائلين عليها , والله ما يطعن في الشيخ ابن باز أو العثيمين أو الألباني الا مبتدع وضال وما أراك الا منهم من طعن في هؤلاء يا أعمى البصر والبصيرة. فكل مخطئ ومصيب الا صاحب الروضة الشريفة عليه الصلاة والسلام. وبالطبع فالثلاثة الذين ذكر ت رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته وغفر لهم.لهم نصيب من الخطاء بحكم طبيعتهم البشرية لا كما تظن يا مبتدع ويا جاهل وضال. أفضل منهم صدرت منهم مواقف عقدية فوصوف تبعا لما اعتقده كالامامين الجبيلين ابن حجر والنووي أولم يسقطا في الارجاء يا جاهل ولكن ولله الحمد ليس كارجائكم يا يهود القبلة وهذا لم ينقص من منزلتهما شئيا يا دعي السلفية وهي منك براء, فها أنتم الآن تقرأون القرآن ولا يجاوز حناجركم لما لم تتمم الحديث ياخبيث أدا تعتبرني مارقا من الدين يا جهمي عليك وعلى أجدادك يهود القبلة من الله ما تستحقون وسبب هذا كله بعدكم عن العلماء وزهدكم فيهمبعدا لك ولعلماء باعوا أخراهم بدنياهم يا جهمي وحاشا العلماء الصادقين الثابتين على ما هداهم الله اليه من الحق. فمن غرائبكم يا يهود القبلة أنكم تناسيتم عن قصد, الفتاوى التي كانت تصدر في الماضي الغير البعيد عن من تتمسح بهم وتزعم احترامك لهم في المواضيع التي فيه الخلاف بيننا وبينكم يا أذناب الطواغيت فوصفتموهم كما وصفهم غيركم هذا التوصيف يا محيي بدعة الارجاء والتجهم جاء بعدما رفع بعض المشايخ الافاظل أيدهم بالكلية عن الامة واصطفوا مع الطواغيت ضدها تباع للقول المشهور((الارجاء دين يحبه الملوك يصيبون به دنياهم ))ولكن الواقع الذي يتحدث بنفسه يقول أنكم معشر التكفيرين جهال:06007:أنا أتحداك يا دعي المعرفة والعلم في مسائل الكفر والايمان وأن تبرز وبوضوح عقيدتكم يا أحفاد بشر المريسي وجهم بن صفوان وإلا لقرأتم أن الله عزوجل يقول : " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء " وهذا ليس معناه أن الله قد يعذب هذا الإنسان الذي فعل الكبائر والمعاصي , لالالا , ولكن هذا معناه أن الكفر بالله والإشرك به أعظم وأعظم من فعل الكبائر والمعاصي , بل بينهما بعد ما بين السماء والأرض (في الحقيقة تأويل الادلة لتوافق أهوائكم ليس عليكم بجديد فهذا حقا هو منهجكم الضال كيف تجرؤ يا عدو نفسك على ذالك واليك شرح الآ ية يا دعي السلفية وهي منك براء
تفسير قوله إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء

فسروا لنا قول الحق تبارك وتعالى ((إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)).

هذه الآية على ظاهرها، يخبر سبحانه أنه لا يغفر الشرك لمن مات عليه، إذا مات على الشرك لا يُغفر له، إذا مات يسب الدين، ويسأل الأموات ويستغيث بالأموات، أو بالملائكة، أو بالجن، أو بالأصنام يدعوهم، يسألهم النصر، يسألهم الغوث، شفاء المرضى إلى غير هذا، هذا إذا مات على هذا لا يغفر له، إلى النار نعوذ بالله، وهكذا على الصحيح لو مات تاركاً للصلاة، لا يصلي يكون لا يغفر له؛ لأنه مات على الكفر بالله، أو مات جاحداً للصلاة، جاحداً للزكاة، جاحداً لصيام رمضان، جاحداً للحج مع الاستطاعة يكون إلى النار، لا يغفر له، نعوذ بالله أو مات يسب الدين، أو يستهزأ بالدين، أو ينكر الآخرة أو والجنة أو النار، أو الجنة هذا كله كفر بالله وشرك به سبحانه من مات عليه فإنه لا يغفر له أبداً، بل له النار أبد الآباد، أما من مات على المعصية، مات ... الشرك مات على الزنا، ما تاب، أو على الخمر، أو على الربا، أو العقوق لوالديه أو أحدهما، أو قطيعة الرحم، أو ما أشبه ذلك من المعاصي، لم يتب، هذا تحت مشيئة الله، إن شاء الله غفر له؛ بتوحيده وإسلامه وطاعته الأخرى، وإن شاء ربنا -سبحانه- أدخله النار، وعذبه فيها على قدر المعصية، التي مات عليها، ثم يخرج من النار إلى الجنة بعدما يمحص في النار ويطهر، والناس في النار على حسب أعمالهم العصاة إذا دخلوا النار على حسب أعمالهم منهم من تطول مدته ويخلد فيها خلود له نهاية، ومنهم من لا تطيل مدته لقلة معاصيه إذا دخل النار، قال تعالى: (والذين لا يدعون مع الله آلهاًَ آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق آثما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيها مهانا * إلا من تاب وآمن) فذكر أنه يخلد الشرك المشرك، والزاني والقاتل، لكن خلود مختلف، خلود المشرك لا ينتهي أبداً، وخلود القاتل إذا كان ما استحل القتل والزاني إذا كان ما استحل الزنا، بل مات على معصية هذا خلود له نهاية، إذا انتهت المدة التي أرادها الله خرج من النار، بعد التطهير والتمحيص، وهكذا قوله -جل وعلا-:(ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها، وغضب الله عليه، ولعنه، وأعد له عذاباً أليماً)، هذا جزاءه إن جازاه، وإن عفا عنه -سبحانه- هو العفو الغفور، وإن جازاه لأنه مات على التوحيد والإيمان لكنه قاتل فهذا لخلوده نهاية، ما هو مثل خلود الكفار، خلوده له نهاية، إذا انتهت المدة أخرجه الله من النار بتوحيده، وإسلامه الذي مات عليه، وهكذا بقية العصاة إذا دخلوا النار لهم مدة ينتهون إليها ثم يخرجون، إلا بشفاعة الشفعاء كالنبي -صلى الله عليه وسلم- أو بشفاعة الملائكة، أو الأَفراط، أو المؤمنين وبعضهم يخرج بدون شفاعة أحد، بل برحمة الله فقط ، إذا نقظت المدة رحمه الله وأخرجه -سبحانه- من دون شفاعة الله.
المصدر :: الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله رحمتا واسعة وغفر له ما تقدم من ذنبه وجعله مع الصدقين والشهداء وحسن أؤلائك رفيقا (http://www.imambinbaz.org (http://www.imambinbaz.org/)

ولكنكم قوم لا تفقهون ... :06007::06007:تعلم يا دعي الفهم والمعرفة وتوب الى الله عزوجل من الارجاء والتجهم اللذاني تغرق فيهما واترك عنك الارجاف والخذلان وتعلم من المجاهدين الاباء والتحدي والصمود وعود الى منهج أهل السنة والجماعة خيرا لك والله من وراء القصد وهو الهادي الى سواء السبيل


أولا لن أرد على تفاهة كلامك وسبابك لي ولكن أنا أعلم أنكم تتهمون كل من لم يكن تكفيري مثلكم بأنه مرجئ وقد حكمتم أنتم وشيوخكم على العلامة الألباني وطلابه بأنهم مرجئة , وهذا من الضلال والجهل الذي وقعتم فيه معشر التكفيرين , روى الإمام البربهاري رحمه الله عن الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى قال : من قال أن الإيمان قول وعمل وتصديق بالقلب وأنه يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية فقد خرج من الإرجاء أوله وآخره . , ولكن شيوخكم الجهلة ومن سار على مسلكهم من الإمعات أحفاد الخوارج أو الخوارج العصريين فإنهم للأسف لا يطالعون كتب السلف حتى يميزوا الحق من الباطل ولكنهم متحمسين وغلاة في الحكم على أصحاب الكبائر وهذا ما أوقعكم وشيوخكم وجعلكم في صفوف الخوارج نسأل الله العافية , وليس بالغريب على شيوخكم وعليكم سب العلماء والإنتقاص من قدرهم ووصفهم بأنهم عبدة السلطان وأنهم عبدة الطواغيت .

أما أنا فلله الحمد والمنة من أهل السنة والجماعة أبا عن جد , ولله الحمد والمنة انا أفخر بأنني سلفي على الكتاب والسنة وعلى منهج السلف الصالح ولله الحمد , وإن كان في الوقت كفاية قبل سفري للسعودية قريبا فسأرد على كل شبهاتك حول تكفير الحكام وغيرهم من أصحاب الكبائر

أبوحذيفة المغربي
30 06 2009, 12:14 AM
:06007: عدت لاضحاكي مرة أخرى يا رويبضة. الليلة ان شاء الله لن أجيبك; وسأأخر ذالك الى الغد بحول الله. والله اني مشفق عليكم يا أفراخ المرجئة مساكين لا حظ لكم في العلم في مسائل الكفر والايمان اللهم ما تعتقدون انه علم ولكن في الحقيقة مجرد تأويلات باطلة لا علاقة لها بالعلم لا من قريب ولا من بعيد ترقب ردي عليك يا ربويبضة ولا تفوته لعلك تتعلم شيئا من عقيدة اهل السنة والجماعة يخفيه عنكم طواغيتكم أدعياء العلم والسنة وفهمكم السقيم للعقيدة وتميعكم لها والله المستعان

السلفي العماني
30 06 2009, 12:26 AM
:06007: عدت لاضحاكي مرة أخرى يا رويبضة. الليلة ان شاء الله لن أجيبك; وسأأخر ذالك الى الغد بحول الله. والله اني مشفق عليكم يا أفراخ المرجئة مساكين لا حظ لكم في العلم في مسائل الكفر والايمان اللهم ما تعتقدون انه علم ولكن في الحقيقة مجرد تأويلات باطلة لا علاقة لها بالعلم لا من قريب ولا من بعيد ترقب ردي عليك يا ربويبضة ولا تفوته لعلك تتعلم شيئا من عقيدة اهل السنة والجماعة يخفيه عنكم طواغيتكم أدعياء العلم والسنة وفهمكم السقيم للعقيدة وتميعكم لها والله المستعان

هات ما عندك وسنبطله بأدلة الكتاب والسنة إن شاء الله , والله أنا من يشفق عليكم معاشر الحزبيين فبدل أن تتعلموا العلم الشرعي ذهبتم وأنشغلتم بالسياسة وإتهمتم العلماء بأنهم لا يعرفون الواقع وأنهم ليسوا بعلماء الواقع , وها هي حزبيتكم ما أنتجت لنا سوى الدمار والخراب ولا حول ولا قوة الا بالله.

سفيان الثوري
30 06 2009, 12:43 AM
مشكلة هؤلاء ضعف العقل والدين نسأل الله العافية

فهم سفهاء أحلام حدثاء أسنان


والخوارج المارقين أجهل الناس بالدين واجرأهم على دماء المسلمين

نسأل الله السلامة من البدع المضلة

مسلم ابن مسلمة
30 06 2009, 01:51 AM
قال : (( تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك , فاسمع وأطع ))حديث: (تسمع وتطيع وإن أخذ مالك وضرب ظهرك):

فحديثٌ صحيحٌ، وليس فيه إلاَّ أن السمع والطاعة للإمام لا تسقط بجوره وظلمه، وإن بلغ ذلك أخذ المال وضرب الظهر.

فإن كان المخالف يفهم؛ أنَّ المراد السمع والطاعة في أخذه للمالِ وضربه للظهر، فأول ما يلزم على هذا أنَّه يجب عليه إن طلب منه السلطان ما طلب من المال ظلمًا وجورًا أنَّ عليه الامتثال وجوبًا، وأن يسعى بنفسه إلى السلطان ويناوله ماله، لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالسمع والطاعة للإمام في هذا الأمر خاصة، وكذا إن طلبه ليضربه، فليس له الامتناع عنه بشيءٍ، ولا الفرار منه أو التهرب عن طاعته والخروج عن أمره بأيِّ طريقٍ، ويكون واجبًا عليه إعانة السلطان على ظلمه له، ويحرم عليه أن يفر ولا يمكن السلطان من ماله أو ظهره!

وقد ثبت في صحيح البخاري من حديث أنس بن مالكٍ في كتاب أبي بكر الصديق رضي الله عنه إلى عماله في الصدقات: (بسم الله الرحمن الرحيم، هذه فريضة الصدقة، التي فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين، والتي أمر الله بها رسوله، فمن سُئلها من المسلمين على وجهها فليُعطها، ومن سئل فوقها فلا يعط).

فإن كان المخالف؛ لا يرى أنَّ المراد في الحديث السمع والطاعة في أن يأخذ السلطان ماله بغير وجه حق، وأن يجلد ظهره لغير موجب شرعي، ولكن رأى أنَّ مجرَّد مدافعة السلطان خلافٌ لما أُمر به من طاعته، بخلاف الفرار منه وتغييب المال عنه؛ فيلزمه أنَّ السُّلطان لا يُدافَع عن شيءٍ من الحُرمات البتّة، ولو أراد عرض الرجل لم يكن له أن يدفعه ولا بيده، بل ولو أرادت المرأة الشريفة العفيفة أن تمتنع منه لم يكن لها ذلك إلا بالفرار، وليس لها أن تدفعه بيدها لأنَّه وليُّ أمر المسلمين.

وإذا التزم هذا في السلطان، فليُعلم أنَّه ليس مختصًّا بإمام المسلمين، والسلطان الذي ليس فوقه سلطان لبشر، بل هو يشمل كل صاحبِ ولايةٍ على ولايته، وكل وكيلٍ لأميرٍ في أمرٍ من الأُمور، باعتبار نيابتهم للسلطان، وكون مقاتلة الواحد منهم كمقاتلة السلطان الَّذي أنابه، فيحرم أن يدفع الموظّف مديرهُ، والمرؤوس رئيسه عن عرضه، ولا يجوز له أن يزيد عن نهيه بالكلام، أو الفرار منه إن استطاع، فإن لم يستطع الفرار، لم يجز له أن يدفع عن عرضه بيده، وكذلك الموظفة عند رئيسِها، متى كان الرئيس والمرؤوس في كل ذلك موظفًا حكوميًّا!

وإنَّما استطردتُ في هذا اللازم؛ لبيان شناعة هذا القول الذي اجتمعت أدلة الشرع والعقل والفطرة السويّة في دفعه.

والقول الَّذي قُلناه؛ هو ما دلَّ عليه الكتاب فيما يُفهم من آية البغاةِ، وفي عموماتٍ كثيرةٍ، وما دلت عليه السنة في الحديث المتفق عليه: (وإن جلد ظهرك وأخذ مالك).

وبه فهم الحديثَ عبد الله بن عمرو بن العاص، وهو راوي الحديثِ، وهو صحابيٌّ، بل من علماء الصحابة، وكان غزير العلم - كما قال المزِّي في ترجمته من "تهذيب الكمال" - واشتهرت الواقعة ولم يُنكرها أحد من الصحابة ولا التابعين، وفقهاء الصحابة يومئذٍ متوافرون.


* * *

فمن سأل عن سلفٍ في فهم الحديث:

فحسبك بعبد الله بن عمرو ومن وافقه من الصحابة والتابعين في ذلك العصر.

ومن سأل عن عالمٍ؛ فحسبه عبد الله بن عمرو ومن وافقه من العلماء في وقته .



و الحمد لله على نعمة العقل

سفيان الثوري
30 06 2009, 12:05 PM
العجيب فهمك الغريب الذي لم تسبق إليه

عليك بفهم السلف ودع عنك بنيات الطرق


واترك التحريف المشابه لتأويل الجهمية للصفات


فبهذا ضل من ضل من الخوارج والمرجئة

والجهمية والروافض.


فهل تقبل هذا الحديث الذي يحرم الخروج وحمل السلاح على الإمام الفاجر


وهو يطاع في المعروف أما المعصية فلاطاعة لمخلوق في معصية الخالق

ام ترفضه نسأل الله السلامة .

ولم يقل العلماء أن الظالم لايهرب منه أو أنه يعان على المعصية

بل لايجوز إعانة الظالم

ويجب الصبر عليه كما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم

وهذا في الإمام أي ولي الأمر السلطان .

اما الخوارج والمرجئة فهم يرون السيف على أمة محمد صلى الله عليه وسلم


وقد شابهوا أهل الجاهلية في ذلك


وحرفوا النصوص

وخالفوا حكم الله عزوجل ورسوله صلى الله عليه وسلم .

سفيان الثوري
30 06 2009, 12:45 PM
السؤال : يتعرض رجال الأمن في هذه الأيام لحملة مستهدفة وخاصة الذين يواجهون الخلايا الإرهابية فهناك من يتهمهم بكلام باطل ومنهم من يقلل من شأنهم ومنهم من يعتبرهم كفار لأنهم أطاعوا الطاغوت في نظرهم ومنهم من يلصق بهم التهم السيئة لقصد تشويه سمعة رجال الأمن فمانصيحكتم لهؤلاء المرجفين الذين يشيعون مثل هذا الكلام ؟؟؟؟

الجواب :

لاشك أن أصحاب الجرائم يعادون من يكشف جرائمهم من رجال المباحث وغيرهم


وكشف جرائم المجرمين من أجل القضاء عليها وإراحة المجتمع من شرها أمر واجب .

ومالايتم الواجب به فهو واجب


فيجب على رجال المباحث ورجال الأمن ورجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التعاون على القيام بهذا الواجب

وهم مثابون على ذلك لإن هذا العمل فيه صلاح للإسلام والمسلمين وردع المجرمين .

ولايضرهم مايقال عنهم من قبل المنافقين والذين في قلوبهم مرض .)

ا. هـ كلام الشيخ .

(الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة

للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 96)

مسلم ابن مسلمة
01 07 2009, 02:39 AM
سلاما سلاما

أبو أسامة مسلم
01 07 2009, 02:16 PM
قال الأخ السلفى العمانى :ولكنهم متحمسين وغلاة في الحكم على أصحاب الكبائر

فمن أصحاب الكبائر الذين يكفرونهم؟
ولم أرى الأخ الذى رد على الأخ سفيان أنه يكفر أصحاب الكبائر؟

أبوحذيفة المغربي
01 07 2009, 05:19 PM
قال الأخ العمانى :ولكنهم متحمسين وغلاة في الحكم على أصحاب الكبائر

فمن أصحاب الكبائر الذين يكفرونهم؟
ولم أرى الأخ الذى رد على الأخ سفيان أنه يكفر أصحاب الكبائر؟
أخي الكريم أبو أسامة لا تحمل ما يقوله الرويبضة على محمل الجد لانه يهرف بما لا يعرف . في الحقيقة الجهمي العماني مجرد مفعول به أما صاحب الموضوع فأشد ظلال منه ربما لصغر سنه او لقصور فهمه لكن الحمد لله نحن لهم بالمرصاد وسنكشف زيف عملتهم وأن ما تعلموه مجرد تحريفات للنصوص الشرعية وأقوال السلف لتوافق رغبات طواغيت الحكم لان الارجاء دين تحبه الملوك


قال الذهبي رحمه الله: (غلاة المعتزلة، وغلاة الشيعة، وغلاة المرجئة، وغلاة الجهمية، وغلاة الكرامية قد ماجت بهم الدنيا وكثروا، وفيهم خونة وعملاء للكفار نسأل الله العفو والمغفرة لأهل التوحيد، ونبرأ إلى الله من الهوى و البدع، ونحب السنة وأهلها، ونحب العالم على ما فيه من الإتباع والصفات الحميدة، ولا نحب ما ابتدع فيه بتأويل سائغ، إنما العبرة بكثرة المحاسن) [سير أعلام النبلاء


**********************
بسم الله الرحمـــــــن الرحيم
هذه عقيدتنا
فإنه من المقطوع به عند أهل السنةِ والجماعةِ أنَّ الإيمانَ قولٌ وعملٌ يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، وتارة يقولون : الإيمان : قولٌ باللسان ، وعملٌ بالأركان (الجوارح) ، واعتقادٌ بالجَنان (القلب)، وتارة يقولون : قولٌ وعملٌ ونِيَّةٌ ، ولهم عباراتٌ لا تختلف عن هذه في معناها،وقد حكى غيرُ واحدٍ إجماعَ الصحابة والتابعين والفقهاء والمحدثين على ذلك،ومن هؤلاء الشافعي والبغوي وابن عبدالبر وغيرهم . بل أصبح هذا مما يميزهم عن أهل البدع .(( كالمرجئة المعاصرين وأتباعهم المغرر بهم)).
كما أنَّه من المقطوعِ به عندهم أنَّ من الأقوالِ والأعمالِ ما هو كفرٌ أكبر يُخرج من الملة -كما يوجد من الاقوال والاعمال ماهو كفر أصغر لا يخرج من الملة-، وقد حكى غيرُ واحدٍ الإجماع على أنَّ سبَّ اللهِ ورسولِه كفرٌ مخرج من الملة ، ومن هؤلاء : الإمام إسحاق بن راهوية ومحمد بن سحنون وغيرهما . فظنَّ بعض الناس أنَّ الكفرَ العمليَّ لا يخرج صاحبه من الإسلام وأنَّ سبَّ الله ورسوله مستثنى من ذلك ، وهذا خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة. بل حكى غيرُ واحدٍ الإجماع على أنَّ الكفرَ يكون بالقولِ أو الفعلِ أو الإعتقادِ ، ومن هؤلاء :
العلاَّمة ابن حزم والشيخ سليمان آل الشيخ والشيخ عبدالله أبابطين والشيخ محمد بن ابراهيم ، فسقطت دعوى الاستثناء والحمد لله ، ومن فرَّق بين سبِّ الله أو رسوله وبين أي قولٍ أو عملٍ أجمع المسلمون أنه كفر كالذبح لغير الله أو السجود لصنمٍ أو نحو ذلك فعليه الدليل . فلا يظنُّ ظانٌ أَنَّ في المسألة خلافاً يجعل المسألة من مسائل الخلاف والاجتهاد ، إذ لا يستطيع أحدٌ أَنْ يحكي عن واحدٍ من علماء أهل السنة والجماعة خلاف ذلك البتَّةَ .
هذا وقد تردَّدت في الآونة الأخيرة مسألة التَّكفير بالقول والعمل، وزعم بعضُهم أنَّه لا يكفُر إلاَّ من اعتقد الكفر، أمَّا من تلفَّظ به أو عمل ما هو كفرٌ صراحةً فلا يكفر؛ إذ الكفر هو الاعتقاد فقط ـ وهذا هو مذهب المرجئة المذموم ـ، مستدلِّين بتقسيم بعض العلماء الكفر إلى عمليٍّ واعتقاديٍّ، وأنَّ الأول كفر أصغرُ والثاني كفرٌ أكبرُ، دون تفريقٍ بين الكفر العمليِّ الذي يعنيه العلماء والكفر بالعمل أو الأعمال المكفِّرة .
ومن هنا نشأت شبهة أخرى وهي أنَّ المرء لو عمل عملاً كفريَّاً ، كالسُّجود لصنمٍ أو صليبٍ ، أو قال قولاً كفريّاً ،كَسَبِّ الله ورسوله، أو استهزأ بآيات الله لشهوةٍ أو غرضٍ دنيويٍ فإنَّه لا يكفُر ما لم يعتقد ؛ فعدُّوا ذلك مانعاً من موانع التَّكفير ، والذي عليه علماء أهل السنة والجماعة أنَّ موانع التكفير أربعة : ( الجهل، والخطأ، والتأويل أو الشبهة، والإكراه )
فمن وقع في كفرٍ عملاً أو قولاً ثم أقيمت عليه الحجة وبُيِّن له أنَّ هذا كفرٌ يخُرج من الملة فأصَرَّ على فعله طائعاً غير مُكْرَهٍ ، متعمّداً غير مخطىءٍ ولا متأوّلٍ فإنَّه يكفر ولو كان الدافع لذلك الشهوة أو أيّ غرضٍ دنيويٍّ، وهذا ما عليه أهل الحق وعليه ظاهرين إلى قيام الساعة إن شاء الله .

**********************
وفي "السنَّة" للخلاَّل قال الحميديّ : (( أُخْبِرْتُ أَنَّ قوماً يقولون : إِنَّ من أقرَّ بالصَّلاة ، والزَّكاة ، والصَّوم ، والحجِّ ، ولم يفعل من ذلك شيئاً حتى يموتَ أو يصلِّي مسندٌ ظهرَه مستدبر القبلة حتى يموت فهو مؤمنٌ ما لم يكن جاحداً إذا علم أَنَّ تركه ذلك في إيمانه إذا كان يقرُّ الفروض واستقبال القبلة ؛ فقلت : هذا الكفر بالله الصُّراح وخلاف كتاب الله وسنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم فعل المسلمين . قال حنبل : قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل : من قال هذا فقد كفر بالله ، وردَّ على الله أمرَه وعلى الرَّسول ما جاء به
**********************
\برلايبرلا
**********************
إلا أَنَّني أُحبُّ أَنْ أُنَبِّه إلى أََنَّ التَّكفير حكم شرعيٌّ له حدوده وضوابطه التي ينبغي مراعاتها ، فلا بدَّ من قيام الحجَّةِ وتحَقُّق الشُّروط وانتفاء الموانع كالجهل والتَّأْويل والخطأ والإكراه ، كما أَنَّه لابدَّ من التَّفْريق بين أّنْ تقول : هذا القول أو الفعل كفرٌ أو رِدَّةٌ ، وبين التَّكفير المطلق كأَنْ تقول : من فعل كذا فهوكافرٌ أو مُرتَدٌّ ، وبين تكفير المُعَيَّن فتقول : فلانٌ كافرٌ .
**********************
yjyytj
**********************
أخي الكريم أبو أسامة لا تحمل ما يقوله الرويبضة على محمل الجد لانه يهرف بما لا يعرف . في الحقيقة الجهمي العماني مجرد مفعول به أما صاحب الموضوع فأشد ظلال منه ربما لصغر سنه او لقصور فهمه لكن الحمد لله نحن لهم بالمرصاد وسنكشف زيف عملتهم وأن ما تعلموه مجرد تحريفات للنصوص الشرعية وأقوال السلف لتوافق رغبات طواغيت الحكم لان الارجاء دين تحبه الملوك


قال الذهبي رحمه الله: (غلاة المعتزلة، وغلاة الشيعة، وغلاة المرجئة، وغلاة الجهمية، وغلاة الكرامية قد ماجت بهم الدنيا وكثروا، وفيهم خونة وعملاء للكفار نسأل الله العفو والمغفرة لأهل التوحيد، ونبرأ إلى الله من الهوى و البدع، ونحب السنة وأهلها، ونحب العالم على ما فيه من الإتباع والصفات الحميدة، ولا نحب ما ابتدع فيه بتأويل سائغ، إنما العبرة بكثرة المحاسن) [سير أعلام النبلاء


**********************
بسم الله الرحمـــــــن الرحيم
هذه عقيدتنا
فإنه من المقطوع به عند أهل السنةِ والجماعةِ أنَّ الإيمانَ قولٌ وعملٌ يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، وتارة يقولون : الإيمان : قولٌ باللسان ، وعملٌ بالأركان (الجوارح) ، واعتقادٌ بالجَنان (القلب)، وتارة يقولون : قولٌ وعملٌ ونِيَّةٌ ، ولهم عباراتٌ لا تختلف عن هذه في معناها،وقد حكى غيرُ واحدٍ إجماعَ الصحابة والتابعين والفقهاء والمحدثين على ذلك،ومن هؤلاء الشافعي والبغوي وابن عبدالبر وغيرهم . بل أصبح هذا مما يميزهم عن أهل البدع .(( كالمرجئة المعاصرين وأتباعهم المغرر بهم)).
كما أنَّه من المقطوعِ به عندهم أنَّ من الأقوالِ والأعمالِ ما هو كفرٌ أكبر يُخرج من الملة -كما يوجد من الاقوال والاعمال ماهو كفر أصغر لا يخرج من الملة-، وقد حكى غيرُ واحدٍ الإجماع على أنَّ سبَّ اللهِ ورسولِه كفرٌ مخرج من الملة ، ومن هؤلاء : الإمام إسحاق بن راهوية ومحمد بن سحنون وغيرهما . فظنَّ بعض الناس أنَّ الكفرَ العمليَّ لا يخرج صاحبه من الإسلام وأنَّ سبَّ الله ورسوله مستثنى من ذلك ، وهذا خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة. بل حكى غيرُ واحدٍ الإجماع على أنَّ الكفرَ يكون بالقولِ أو الفعلِ أو الإعتقادِ ، ومن هؤلاء :
العلاَّمة ابن حزم والشيخ سليمان آل الشيخ والشيخ عبدالله أبابطين والشيخ محمد بن ابراهيم ، فسقطت دعوى الاستثناء والحمد لله ، ومن فرَّق بين سبِّ الله أو رسوله وبين أي قولٍ أو عملٍ أجمع المسلمون أنه كفر كالذبح لغير الله أو السجود لصنمٍ أو نحو ذلك فعليه الدليل . فلا يظنُّ ظانٌ أَنَّ في المسألة خلافاً يجعل المسألة من مسائل الخلاف والاجتهاد ، إذ لا يستطيع أحدٌ أَنْ يحكي عن واحدٍ من علماء أهل السنة والجماعة خلاف ذلك البتَّةَ .
هذا وقد تردَّدت في الآونة الأخيرة مسألة التَّكفير بالقول والعمل، وزعم بعضُهم أنَّه لا يكفُر إلاَّ من اعتقد الكفر، أمَّا من تلفَّظ به أو عمل ما هو كفرٌ صراحةً فلا يكفر؛ إذ الكفر هو الاعتقاد فقط ـ وهذا هو مذهب المرجئة المذموم ـ، مستدلِّين بتقسيم بعض العلماء الكفر إلى عمليٍّ واعتقاديٍّ، وأنَّ الأول كفر أصغرُ والثاني كفرٌ أكبرُ، دون تفريقٍ بين الكفر العمليِّ الذي يعنيه العلماء والكفر بالعمل أو الأعمال المكفِّرة .
ومن هنا نشأت شبهة أخرى وهي أنَّ المرء لو عمل عملاً كفريَّاً ، كالسُّجود لصنمٍ أو صليبٍ ، أو قال قولاً كفريّاً ،كَسَبِّ الله ورسوله، أو استهزأ بآيات الله لشهوةٍ أو غرضٍ دنيويٍ فإنَّه لا يكفُر ما لم يعتقد ؛ فعدُّوا ذلك مانعاً من موانع التَّكفير ، والذي عليه علماء أهل السنة والجماعة أنَّ موانع التكفير أربعة : ( الجهل، والخطأ، والتأويل أو الشبهة، والإكراه )
فمن وقع في كفرٍ عملاً أو قولاً ثم أقيمت عليه الحجة وبُيِّن له أنَّ هذا كفرٌ يخُرج من الملة فأصَرَّ على فعله طائعاً غير مُكْرَهٍ ، متعمّداً غير مخطىءٍ ولا متأوّلٍ فإنَّه يكفر ولو كان الدافع لذلك الشهوة أو أيّ غرضٍ دنيويٍّ، وهذا ما عليه أهل الحق وعليه ظاهرين إلى قيام الساعة إن شاء الله .
إلا أَنَّني أُحبُّ أَنْ أُنَبِّه إلى أََنَّ التَّكفير حكم شرعيٌّ له حدوده وضوابطه التي ينبغي مراعاتها ، فلا بدَّ من تحَقُّق الشُّروط وانتفاء الموانع كالجهل والتَّأْويل والخطأ والإكراه ، كما أَنَّه لابدَّ من التَّفْريق بين أّنْ تقول : هذا القول أو الفعل كفرٌ أو رِدَّةٌ ، وبين التَّكفير المطلق كأَنْ تقول : من فعل كذا فهوكافرٌ أو مُرتَدٌّ ، وبين تكفير المُعَيَّن فتقول : فلانٌ كافرٌ .
**********************
qdsfgfg
**********************
للاسف مشكلة تعديل الرد تعطلت عندي ارجو من الادارة ان تستعادني في حل هده المشكل والسبب اني كنت بصدد تعديل اخر رد وعندما انتهيت وارسلت الرد المعدل طهرت لي رسالة مفادها اني تاخرت كثيرا في الرد فلم رجعت لما كتبت. وجدت مجهود اكثر من نصف ساعة من الكتابة والنقل قد دهب وحاولت اكثر من مرة لاعادة كتابة ولو نصف الرد المعدل لكن لم افلح ولضيق وقتي ساحاول اكمال ما بدأت به بعد انتهاء دوامي وذاهبي للبيت ان شاء الله
**********************
لا اعرف لما لا استطيع تعديل ردي المرجو من الادارة الكريمة ان تحل لي هدا المشكل لانه الاظفات تظاف الى ردي على الموضوع دونما استطاعتي التعديل والدليل التكرار الحاصل فيه لنفس ما كنت قد حررت

**********************
ااااللبببلللل
**********************

لا زالت خدمة التعديل معطلة عندي

أبو أسامة مسلم
01 07 2009, 09:11 PM
:707::0207::A14::A3::A5::0417:


وما ذكرته بارك الله فيك هى عقيدة أهل السنة والجماعة التى تخالف عقيدة المرجئة
الذين فتنتهم أشد من فتنة الأزارقة.

أبوحذيفة المغربي
02 07 2009, 04:41 PM
وما ذكرته بارك الله فيك هى عقيدة أهل السنة والجماعة التى تخالف عقيدة المرجئة
الذين فتنتهم أشد من فتنة الأزارقة.

أخي الكريم بارك الله فيك على المتابعة والحقيقة الكثير من أفراخ المرجئة هؤلاء مغرربهم أخذو العقيدة من ناس. عقيدة السلف عندهم مجرد دروس نظرية يلقونها في محاضراتهم وكتبهم لكن في واقعهم اليومي والحياة عموما تجدهم ينحون منحى اهل الاهواء والمبتدعة من غلاةالجهمية والاشاعرة والكرامية والمرجئة :A3::0417::A4:
**********************
هذه عقيدتنا
عقيدتنا ومنهجنا: فنقول بعد حمد الله تعالى والاستعانة به

نؤمن أن الله تعالى جلّ في علاه لا إله غيره، ولا معبود بحقٍ سواه، مثبتين له سبحانه ما أثبتته كلمة التوحيد نافين عنه الشرك والتنديد، فنشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن هذه هي أول الدين وآخره وظاهره وباطنه، من قالها والتزم شروطَها وأدى حقَها فهو مسلم، ومن لم يأتِ بشروطها أو ارتكب أحد نواقضها فهو كافر وإن ادعى أنه مسلم.

ونؤمن أن الله تعالى هو الخالق المدبر له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأنه هو الأول والآخر والظاهر والباطن، {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}، ولا نلحد في أسمائه تعالى ولا في صفاته سبحانه، ونثبتها له كما جاءت في الكتاب والسنة الصحيحة من غير تكييف ولا تمثيل ولا تأويل ولا تعطيل.
ونؤمن أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول الله إلى الخلق كافة - إنسِهم وجنِهم - يجب إتباعه وتلزم طاعته في جميع ما أمر به وتصديقه والتسليم له في جميع ما اخبر به، ونلتزم مقتضى قول تعالى فيه: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيما} [النساء: 65].
ونؤمن بملائكة الله المكرمين، وأنهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون، وأن حبهم من الإيمان وبغضهم من الكفران.
ونؤمن بأن القرآن كلام الله تعالى بحروفه ومعانيه، وأنه صفة من صفات الله تعالى ليس بمخلوق، ولهذا وجب تعظيمه ولزم اتباعه وفُرض تحكيمه.
ونؤمن بأنبياء الله تعالى ورسله أجمعين، أولهِم آدم عليه السلام وخاتمِهم محمد صلى الله عليه وسلم، إخوة متحابين بُعثوا برسالة توحيد رب العالمين.

ونؤمن أن السنة هي الوحي الثاني، وأنها مبينة ومفسرة للقرآن، وما صح منها لا نتجاوزه لقول أحد كائناً من كان، ونتجنب البدع صغيرَها وكبيَرها.
وحبُ نبينا صلى الله عليه وسلم فريضة وقربة، وبغضه صلى الله عليه وسلم كفر ونفاق، ولحبِ نبينا صلى الله عليه وسلم نحب أهلَ بيته ونوقرهم ولا نغلوا فيهم ولا نَبهتهم.
ونترضى عن الصحابة كافة، وأنهم كلهم عدول، وبغير الخير عنهم لا نقول، وحبهم واجب علينا وبغضهم نفاق عندنا، ونكف عما شجر بينهم، وهم في ذلك متأولون، وهم خير القرون.
ونؤمن بالقدر خيره وشره كُل من الله تعالى، وأنه سبحانه له المشيئة العامة والإرادة المطلقة، وأن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، وأن الله تعالى خالق أفعال العباد، وأن للعباد اختيار أفعالهم بعد إذن الله، وأن قضاءه وقدره سبحانه لا يخرج عن الرحمة والفضل والعدل.
ونؤمن أن عذاب القبر ونعيمه حق، يعذب الله من استحقه إن شاء، وإن شاء عفى عنه، ونؤمن بمسألة منكر ونكير على ما ثبت به الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع قول الله تعالى: {يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء}.
ونؤمن بالبعث بعد الموت وباليوم الآخر، ونؤمن بعرض الأعمال والعباد على الله تعالى، ونؤمن بيوم الحساب والميزان والحوض والصراط، وأن الجنة حق والنار حق.

ونؤمن بأشراط الساعة، ما صح منها عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأن أعظم فتنة منذ خلق الله آدم عليه السلام وحتى تقوم الساعة هي فتنة المسيح الدجال، ونؤمن بنزول عيسى عليه السلام قائماً بالقسط ونؤمن بعودة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.
ونؤمن بأن الله يُخرج من النار قوماً من الموحدين بشفاعة الشافعين، وأن الشفاعة حق لمن أذن الله له ورضي له قولا.
ونؤمن بشفاعة نبينا صلى الله عليه وسلم، وان له المقامَ المحمودَ يوم القيامة.
وأن الإيمان قول وعمل ونية، وأنه اعتقادُ بالجنان وإقرارٌ باللسان وعملٌ بالجوارح، لا يجزيء بعضُها عن بعض.
واعتقاد القلب هو؛ قوله وعمله، فقول القلب هو؛ معرفته أو علمه وتصديقه، ومن أعمال القلب؛ المحبة والخوف والرجاء... إلخ.
وأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، وله شعبٌ كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، أعلاها "لا إله إلا الله" وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، ومن شعب الإيمان ما هو أصلٌ يزول الإيمان بزواله، كشعبة التوحيد - لا إله إلا الله محمد رسول الله – والصلاة، ونحوها مما نص الشارع على زوال أصل الإيمان وانتقاضه بتركه. ومنها؛ ما هو من واجبات الإيمان ينقص الإيمان الواجب بزوالها، كالزنا وشرب الخمر والسرقة ونحوها.
ولا نكفر امرءً من الموحدين ولا من صلى إلى قبلة المسلمين بالذنوب - كالزنا وشرب الخمر والسرقة - ما لم يستحلها، وقولنا في الإيمان وسط بين الخوارج الغالين وبين أهل الإرجاء المفرطين.
وأن الكفر أكبر وأصغر، وأن حكمه يقع على مقترفه اعتقاداً أو قولاً أو عملاً، لكن تكفير الواحد المعين منهم والحكم بتخليده في النار موقوف على ثبوت شروط التكفير وانتفاء موانعه، فإنا نطلق القول بنصوص الوعد والوعيد والتكفير والتفسيق ولا نحكم للمعين بدخوله في ذلك العام حتى يقوم فيه المقتضى الذي لا معارض له، ولا نكفر بالظنون ولا بالمآل ولا بلازم القول.
ونُكفّر من كفره الله ورسوله، وكلُ من دان بغير الإسلام فهو كافر - سواء بلغته الحجة أم لم تبلغه - وأما عذاب الآخرة فلا يناله إلا من بلغته الحجة، قال تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً} [الإسراء: 15].
ومن نطق بالشهادتين وأظهر لنا الإسلام ولم يتلبس بناقض من نواقض الإسلام عاملناه معاملة المسلمين ونكل سريرته إلى الله تعالى؛ إذ من أظهر لنا شعائر الدين أجريت عليه أحكام أهله، فأمور الناس محمولة على الظاهر والله يتولى السرائر.
والرافضة عندنا طائفة شرك وردة.
ونعتقد بأن الديار إذا علتها شرائع الكفر وكانت الغلبة فيها لأحكام الكفر دون أحكام الإسلام فهي ديار كفر، ولا يلزم هذا تكفيرَ ساكني الديار لغياب دولة الإسلام وتغلب المرتدين وتسلطهم على أزمّة الحكم في بلاد المسلمين، ولا نقول بقول الغلاة؛ "(الأصل في الناس الكفرُ مطلقاً"، بل الناس كلٌ بحسب حاله منهم المسلم ومنهم الكافر.
ونؤمن أن العلمانية على اختلاف راياتها وتنوع مذاهبها - كالقومية والوطنية والشيوعية والبعثية - هي كفر بواح مناقض للإسلام مخرج من الملة.
منهجُنا:
وأصول الإستدلال عندنا؛ الكتاب والسنة وبفهم السلف الصالح من القرون الثلاثة الأولى المفضلة.
ونرى جواز الصلاة وراء كل بر وفاجر ومستور الحال من المسلمين.
والجهاد ماض إلى قيام الساعة، بوجود الإمام وعدمه ومع جوره وعدله. وإن عُدِمَ الإمام لم يؤخر الجهاد؛ لأن مصلحته تفوت بتأخيره، فإن حصلت غنيمة قسمها أهلها على موجب الشرع، وينبغي لكل مؤمن أن يجاهد أعداء الله تعالى وإن بقي وحده.
ودماءُ المسلمين وأعراضُهم وأموالُهم عندنا حرام لا يباح منها إلا ما أباحه الشرع وأهدره الرسول صلى الله عليه وسلم.
وإن اعتدى صائل من الكفار على حرمات المسلمين فإن الجهاد عندئذٍ فرض عين، لا يشترط له شرط، ويدفع بحسب الإمكان، فالعدو الصائل الذي يفسد الدين والدنيا لا شيء أوجب بعد الإيمان من دفعه.
وكفر الردّة أغلظ بالإجماع من الكفر الأصلي؛ لذا كان قتال المرتدين أولى عندنا من قتال الكافر الأصلي.
والإمامة لا تنعقد لكافر، وإذا طرأ الكفر على الإمام خرج عن حكم الولاية وسقطت طاعته، ووجب على المسلمين القيام عليه وخلعه ونصب إمام عادل إن أمكنهم ذلك.
وقيام الدين بقرآن يهدي وسيفٍ ينصر، فجهادنا يكون بالسيف والسنان وبالحجة والبيان.
ومن دعا إلى غير الإسلام أو طعن في ديننا أو رفع السيف علينا فهو محارب لنا.
وننبذ الفرقة والاختلاف وندعو إلى جمع الكلمة والائتلاف.
ولا نُؤثم أو نهجر مسلماً في مسائل الإجتهاد.
ونرى وجوب اجتماع الأمة - والمجاهدين خاصة - تحت راية واحدة.
والمسلمون أمة واحدة، لا فضل لعربهم على عجمهم إلا بالتقوى، والمسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم، ولا نعدل عن الأسماء التي سمانا الله تعالى بها.
ونوالي أولياء الله تعالى وننصرهم، ونعادي أعداء الله تعالى ونبغضهم، ونخلع ونبرأ ونكفر بكل ملة غير ملة الإسلام سالكين في ذلك طريق الكتاب والسنة، مجانبين سبل البدعة والضلالة.


فأين أنتم يا أفراخ غربان الارجاء

أبو أسامة مسلم
02 07 2009, 05:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فى أهل السنة المنصورون بإذن الله
ونصر المجاهدين وأعزهم وأخزى المرجئة وقطع دابرهم
فوالله الذى لا إله إلا هو
لايرد عليك إلا منافق أو جاهل قد رضى وتابع

**********************



من أقوال المرجئة المعاصرين ولو كان بشر وجهم حيين لما وسعهما إلا أن يكونا تلميذين عندهم


يقول أحدهم


إن استبدال كل الشرع بشرع آخر لا يعد كفرا وذلك لآن الشرع لا يوجد فيه دليل على تكفير من استبدل كل الشرع!!!!!!


قلت أى أن الذى يأتى بالتوراة المحرفة أو الإنجيل المحرف أو يكتب كتابا فى أحكام الناس ثم يلزم كل الناس بهذا الدين الجديد فهو مع ذلك مؤمن وانما نقص ايمانه قليلا



وذلك لآن القرأن ليس فيه آية تنص على أن الذى يستبدل دين الإسلام بدين الكفار يكفر


114 سورة وآلاف الأحاديث الصحيحة ليس فيها دليل !!!!!!!!!!!!!!



حسبنا الله ونعم الوكيل


وهذه عقيدتهم من صغيرهم الى كبيرهم ولا أفترى عليهم فى ذلك

سفيان الثوري
04 07 2009, 04:31 AM
السؤال : هل الخوارج يعتبرون من أهل القبلة ؟ وهل يصلى خلفهم ؟

وماضابط من يصلى خلفه من أهل القبلة ؟

الجواب : اختلف العلماء في الخوارج هل هم كفار ؟

أم هم ضلال فساق ؟

على قولين القول بتكفيرهم أقرب لأن الأدلة دلت على كفرهم

وأما الصلاة خلفهم فلاتجوز الا اذا تغلبوا على بلد كما ذكر الفقهاء فالمسلم يصلي خلفهم ولايترك الجماعة .

( الاجابات المهمة في المشاكل المدلهمة للشيخ العلامة

صالح بن فوزان الفوزان ص10 )

أبوحذيفة المغربي
04 07 2009, 06:28 PM
على قولين القول بتكفيرهم أقرب لأن الأدلة دلت على كفرهم

اذا الخوارج عندك يا ثوري كفار. المعروف أنكم تصفون الشيخ المجاهد أسامة بن لادن حفظه الله وأطال في عمره بالخارجي ادا هو كافر مارق من الدين عندكم (((وممن يرى بتكفير الخوارج كما ذكر الحافظ أبوبكر بن العربي فقال الحافظ :
وَبِذَلِكَ صَرَّحَ الْقَاضِي أَبُو بَكْر بْن الْعَرَبِيّ فِي شَرْح التِّرْمِذِيّ فَقَالَ : ‏الصَّحِيح أَنَّهُمْ كُفَّار لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " يَمْرُقُونَ مِنْ الْإِسْلَام " وَلِقَوْلِهِ : " لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْل عَاد " ،‏ وَفِي لَفْظ " ثَمُود " ،‏ وَكُلّ مِنْهُمَا إِنَّمَا هَلَكَ بِالْكُفْرِ ،‏ وَبِقَوْلِهِ : " هُمْ شَرُّ الْخَلْق " وَلَا يُوصَف بِذَلِكَ إِلَّا الْكُفَّار ،‏ وَلِقَوْلِهِ : " إِنَّهُمْ أَبْغَضُ الْخَلْق إِلَى اللَّه تَعَالَى " ،‏ وَلِحُكْمِهِمْ عَلَى كُلّ مَنْ خَالَفَ مُعْتَقَدهمْ بِالْكُفْرِ وَالتَّخْلِيد فِي النَّار فَكَانُوا هُمْ أَحَقَّ بِالِاسْمِ مِنْهُمْ .ا.هـ.)))
وأما الصلاة خلفهم فلاتجوز الا اذا تغلبوا على بلد كما ذكر الفقهاء فالمسلم يصلي خلفهم ولايترك الجماعة .
قال شيخ الاسلام رحمه الله في منهاج السنة (5/247) :
ومما يدل على أن الصحابة لم يكفروا الخوارج أنهم كانوا يصلون خلفهم وكان عبدالله بن عمر - رضي الله عنه - وغيره من الصحابة يصلون خلف نجدة الحروري وكانوا أيضا يحدثونهم ويخاطبونهم كما يخاطب المسلم المسلم كما كان عبدالله بن عباس يجيب نجدة الحروري لما أرسل إليه يسأله عن مسائل وحديثه في البخاري ، وكما أجاب نافع بن الأزرق عن مسائل مشهورة وكان نافع يناظره في أشياء بالقرآن كما يتناظر المسلمان وما زالت سيرة المسلمين على هذا
---------------------------------------------------------
قال البخاري( في خلق أفعال العباد) :
(ما أبالي صليت خلف الجهمي والرافضي أم صليت خلف اليهود والنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون ولا يناكحون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحهم).
وفي سير أعلام النبلاء 10 / 31 :
عن البويطي يقول: سألت الشافعي: أصلي خلف الرافضي ؟ قال: لا تصل خلف الرافضي، ولا القدري، ولا المرجئ. قلت: صفهم لنا. قال: من قال: الايمان قول، فهو مرجئ، ومن قال: إن أبا بكر وعمر ليسا بإمامين، فهو رافضي، ومن جعل المشيئة إلى نفسه، فهو قدري.
وعن إسحاق بن بهلول قال: قلت ليزيد بن هارون: أصلي خلف الجهمية؟ قال: (لا)،قلت: أصلي خلف المرجئة؟ قال: (إنهم لخبثاء )
عن أبي بكر المروذي قال: سمعت أباعبد الله يقول: (المرجئ إذا كان يخاصم فلا يصلى خلفه )
**********************
تنبيـــــه الى الادارة الكريمة لم يعود يظهر توقيعي أسفل كتاباتي ولا أدري ما السبب

أبو أسامة مسلم
04 07 2009, 07:17 PM
هل يمكن تعريف الخوارج اصطلاحا حتى يمكن معرفتهم؟

سفيان الثوري
05 07 2009, 10:21 PM
التعريف بالخوارج والتحذير منهم :


الخوارج : جمع خارجي وهو الذي خلع طاعة الإمام الحق وأعلن عصيانه وألب عليه .


وقد عرفوا أيضاً : بأنهم يكفرون بالمعاصي الكبائر ويخرجون على أئمة المسلمين وجماعتهم


ويدخل فيهم كل من أخذ بأصولهم وسلك سبيلهم .( 1)


الضابط في معرفة الخارجي :


إذا اظهر القول بالخروج على ولاة المسلمين

أو كفر المسلمين بالكبائر التي دون الشرك

أو صحح مذهب الخوارج واستحل دماء المسلمين باسم الجهاد في سبيل الله وإنكار المنكر

فتلك هي الضوابط التي يعرف بها الخوارج .

(1)الخوارج للعقل ( ص28)


(2) مما أفاده الشيخ صالح الفوزان . ( المسائل المنتقاة ص8)

أبوحذيفة المغربي
06 07 2009, 06:45 PM
[quote= الثوري;2250498] لما لم تجب على سؤالي هل الشيخ أسامة عندكم كافر لانه عندك وعند طواغيتكم حكاما وعلماء من الخوارج
الخوارج : جمع خارجي وهو الذي خلع طاعة الإمام الحق وأعلن عصيانه وألب عليه .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

( كل طائفة خرجت عن شريعة من شرائع الإسلام الظاهرة المتواترة فإنه يجب قتالها باتفاق أئمة المسلمين ، وإن تكلمت بالشهادتين. فإذا أقروا بالشهادتين وامتنعوا عن الصلوات الخمس وجب قتالهم حتى يصلوا … وكذلك إن امتنعوا عن الحكم في الدماء والأموال والأعراض والأبضاع ونحوها بحكم الكتاب والسنة …)
ويقول ابن كثير في تفسير هذه الآية من تفسيره (2/68) : (فمن فعل ذلك منهم فهو كافر يجب قتاله حتى يرجع إلى حكم الله ورسوله فلا يحكم سواه في كثير ولا قليل ) .


قال الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ في شرحه لكتاب مسائل الجاهلية :
س / ما رأيك عن قول من قال إن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله خرج على العثمانيين، وكيف نرد عليهم؟
الجواب من جهتين:
الجهة الأولى: أنه كما ذكرت لكم نَجْد في وقت الشيخ لم تكن تحت ولاية العثمانيين، بل إن نجدا من سنة 260 هـ وهي لم تخضع لوِلاية، لا ولاية العباسيين لا ولايات أخر، كانت مستقلة، تسلط عليها بعض الخوارج من ذلك الوقت وطائفة من أهل اليمن ونحوها، يعني استقلت لم تدخل تحت طاعة من ذلك الوقت، فكانوا في تفرق فلم يُجبر أهلها ولم يخضعوا لبيعة وإنما كانوا مستقلين، لما ظهرت الدولة العثمانية كانت نجد كل بلد لها أميرها، فما خضعوا تحت الخلافة العثمانية في أول ما قامت لأنه أول ما قامت كانت على إسلام صحيح بعد ذلك انحرفت.
هذا لما أتى الشيخ وهم على هذا النحو كل بلد لها أمير، ما يقرون بطاعة لبني عثمان بخلاف الأحساء والمنطقة الشرقية وهؤلاء يقرون للولاية للعثمانيين، والوالي على الأحساء ونحوها تحت ولايته، كذلك [الأشراف] ونحوهم كان عندهم نوع استقلال لكنهم تحت الولاية العامة، أما نجد كانت مستقلة، هذا من جهة.
الجهة الثانية: أن في وقت الشيخ رحمه الله تعالى كان العثمانيون يدعون إلى الشرك الأكبر وإلى الطرق الصوفية ويحببون ذلك وينفقون على القبور وعلى عبادتها ينفقون عليها الأموال، فمن هذه الجهة لو كانت نجد داخلة تحت الولاية لما كان لهم طاعة لأنهم دعوا إلى الشرك وأقروه في عهودهم الأخيرة، أما في المائتين سنة الأولى (250 سنة الأولى) كانوا على منهج، يعني كانوا في الجملة جيدين، لكن لما في كان في سنة 1100 تقريبا وما بعدها لما كثر الشرك في المسلمين هم كانوا ممن يؤيدون ذلك تأييدا وينفقون عليه، وقد وجد من أقوال الخلفاء العثمانيين –حسب التسمية الشائعة- ولاة بني عثمان وجد منهم من يكتب أدعية في استغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم أو استغاثة بالأولياء ونحو ذلك.
فالجهة الأولى هي المعتمدة التي ذكرتُ لك، والثانية فرع عنه.ا.هـ.
قال القاضي عياض رحمه الله : أجمع العلماء على أنّ الإمامة لا تنعقد لكافر وعلى أنّه لو طرأ عليه كفر ينعزل.

شيخ الإسلام رحمه الله في مجموع الفتاوى ج1 ص13.. عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن نضرب بهذا ( السيف) من عدل عن هذا ( المصحف).

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سيلي أموركم بعدي رجال يطفئون السنّة ، ويعملون بالبدعة ، ويؤخّرون الصلاة عن مواقيتها ، فقلت : يا رسول الله إن أدركتهم كيف أفعل ؟ قال : تسألني يا ابن أمّ عبد ماذا تفعل ؟ لا طاعة لمن عصى الله . ( رواه أحمد ، وابن ماجه ، والبيهقي ،الطبراني في الكبير وإسناده على شرط مسلم).

وعنه أيضا رضى الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قال: ما من نبىّ بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمّته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ، ويقتدون بأمره ، ثم إنّها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ، ويفعلون ما لا يؤمرون ، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن ، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل. (حديث صحيح، رواه مسلم واللفظ له، وأحمد، وابن حبان).

وقال شيخ الإسلام رحمه الله:أجمع علماء المسلمين على أن كل طائفة ممتنعة عن شريعة من شرائع الإسلام الظاهرة المتواترة، فإنه يجب قتالها، حتى يكون الدين كله لله‏.‏(الفتاوى/ باب الجهاد).

وقال ابن حجر رحمه الله: قال ابن التين: وقد أجمعوا أنّه - أي الخليفة - إذا دعا إلى كفر أو بدعة أنّه يُقام عليه.

وقال ابن حجر: وملخّصه أنّه ينعزل بالكفر إجماعا، فيجب على كلّ مسلم القيام في ذلك." فتح الباري: 13/123".

وقال ابن حجر: (وهذا - أي الخروج - مذهب للسلف قديم)

ويقول الإمام الجصاص رحمه الله عن الإمام أبي حنيفة رحمه الله: (وكان مذهبه رحمه الله مشهوراً في قتال الظلمة وأئمة الجور)، انظر (الدولة الإسلامية للبشير أحمد نقلاً عن أحكام القرآن للجصاص).

وقد نقل الإمام الذهبي والموفق ابن أحمد المكي قول أبي حنيفة أنّ: أيّما إمام غلّ يعني استخدم خزانة الدولة بطرق غير مشروعة أو جَار في حكمه، بَطُلَت إمامته ولم يَجز حكمه)، (الخلافة والملك نقلاً عن أحكام القرآن للجصاص).

*ولقد ساعد الإمام أبو حنيفة زيداً في خروجه هذا على الوالي الأموي وأمده بالمال، وكان ينصح الناس ويأمرهم بالوقوف إلى جانبه، وشبّه خروجه بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم في بدر

*كذلك حين ثار عبد الرحمن بن الأشعث على الدولة الأموية في زمن ولاية الحجاج الظالمة وقف إلى جانبه آنذاك أكابر الفقهاء أمثال سعيد بن جبير والشعبي وابن أبي ليلى وأبي البختري، ويذكر ابن كثير أن فرقة عسكرية من القُرَّاء (يعني العلماء والفقهاء) وقفت معه ولم يقل واحد من العلماء الذين قعدوا عن القيام معه أن خروجه هذا غير جائز، والخطب التي ألقاها هؤلاء الفقهاء أمام جيش بن الأشعث تترجم نظريتهم ترجمة أمينة،
قال بن أبي ليلى: (أيها المؤمنون إنّه من رأى عُدْواناً يُعمل به ومُنكراً يُدعى إليه فأنكره بقلبه فقد سلم وبرئ، ومن أنكره بلسانه فقد أجر وهو أفضل من صاحبه، ومن أنكره بالسيف لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الظالمين السفلى فذلك الذي أصاب سبيل الهدى ونُور في قلبه اليقين، فقاتلوا هؤلاء المحلّين المحدثين المبتدعين الذين قد جهلوا الحق فلا يعرفونه وعملوا بالعدوان فلا ينكرونه).

وقال الشعبي: (يا أهل الإسلام قاتلوهم ولا يأخذكم حرج في قتالهم، فوالله ما أعلم قوما على بسيط الأرض أعمل بظلم ولا أجور منهم في الحكم، فليكن بهم البدار).
(أما الإمام مالك فقد روى ابن جرير عنه أنه أفتى الناس بمبايعة محمد بن عبد الله بن الحسن الذي خرج سنة 145هـ، فقيل له: فإن في أعناقنا بيعة للمنصور، فقال: إنما كنتم مكرهين وليس لمكره بيعة، فبايعه الناس عند ذلك عن قول مالك ولزم مالك بيته). (الدولة الإسلامية للبشير أحمد نقلاً عن البداية والنهاية لابن كثير).

(وقال القاضي أبو بكر بن العربي: قال علماؤنا في رواية سحنون: إنما يقاتل مع الإمام العادل سواء كان الأول أو الخارج عليه). (المصدر السابق نقلاً عن أحكام القرآن لابن العربي).

(ومما يؤكد أن مذهب مالك هو الخروج على الظالمين من الحكام أن تلميذه الفقيه يحي بن يحي الليثي أحد فقهاء الأندلس وقرعوس بن العباس كانا فيمن خرجوا على الحكم بن هشام بن الداخل سنة 202هـ)،

(وقال إمام الحرمين من الشافعية: وإذا جار والي الوقت وظهر ظلمه وغشمه ولم ينزجر حين زجر عن سوء صنيعه بالقول فلأهل الحل والعقد التواطؤ على خلعه ولو بشهر الأسلحة ونصب الحروب). (نفس المصدر نقلاً عن سير أعلام النبلاء للذهبي).

(وممن ذهب إلى جواز الخروج على الإمام الجائر من الحنابلة: إبن رزين وابن عقيل وابن الجوزي خلافاً لما عليه المذهب) (نفس المصدر نقلا عن صحيح مسلم بشرح النووي).
------------
(ومن العلماء الذين خرجوا: أحمد بن نصر الخزاعي الذي ساءه ما رآه من انحراف الخلافة وإظهار الفسق فقام بدعوة سرية إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والخروج على الخليفة لبدعته وفسقه).
-----------
وقد قال الإمام أحمد في ابن نصر بعد مقتله: (رحمه الله.. ما أسخاه لقد جاد بنفسه له). (الدولة الإسلامية للبشير أحمد نقلاً عن البداية والنهاية لابن كثير). ----------------------------
(وقبل أحمد بن نصر خرج الحسين بن علي رضي الله عنه على يزيد بن معاوية، وخرج ابن أبي ليلى والفقهاء والقرّاء بالكوفة مع بن الأشعث على الحجاج، وخرج الإمام زيد رضي الله عنه وأيّد خروجه أبو حنيفة كما سبق). (نفس المصدر).
ولم يقل أحد أن الاختلاف بين الحسين ومن معه وبين الآخرين من الصحابة كابن عباس كان حول جواز الخروج أو عدم جوازه، بل كان اختلافاً حول التدبير والتخطيط

قل لي يارويبضة هل كل هؤلاء الاعلام الذين نقلت لك عنهم خوارج
وقد عرفوا أيضاً : بأنهم يكفرون بالمعاصي الكبائر ويخرجون على أئمة المسلمين وجماعتهم
لا تقول كلاما هلاميا حدد ما تقصد بكفرون بالمعاصي الكبائر عن أي معاصي تتحدث
الضابط في معرفة الخارجي
إذا اظهر القول بالخروج على ولاة المسلمين
وقال سعيد بن جبير: (قاتلوهم ولا تأثموا من قتالهم بنيّة ويقين، وعلى آثامهم قاتلوهم على جورهم في الحكم وتجبرهم في الدين واستذلالهم الضعفاء وإماتتهم الصلاة)). (الخلافة والملك نقلاً عن الطبري). هل الشيهد باذن الله سعيد ابن جبير من الخوارج يا نصير الطواغيت
-----------------
أو كفر المسلمين بالكبائر التي دون الشرك
هل الحكم بغير ما أنزل الله من الكبائر التي هي دون الشرك
أو صحح مذهب الخوارج واستحل دماء المسلمين هل تعرف معنى ذالك ام انك تقرأ ولا تفهم ألا تعرف انه استحلال دم مسلم كفر لانه احلال لما حرمه الله

أبو أسامة مسلم
06 07 2009, 07:54 PM
الخوارج : جمع خارجي وهو الذي خلع طاعة الإمام الحق وأعلن عصيانه وألب عليه

################

وهذا تعريف صحيح
فما تعريف الإمام الحق يا أخ ثورى؟

سفيان الثوري
07 07 2009, 05:41 PM
من أي بلد أنت ؟؟؟

أبوحذيفة المغربي
07 07 2009, 05:46 PM
سؤال استخبراتي !!!!!!!!
أجب الرجل عن سؤال محدد سئله لك وان كنت لا تعرف الاجابة اعتذر ونحن نعلمك ونجبك بفضل الله لعل الله تعالى يمن عليك بالخروج من الارجاء والخور و الانبطاح الى معتقد اهل السنة والجماعة وطريق العزة والاباء طريق سعيد ابن جبيروالشيخ الشهيد كما كان يطلق عليه علماء عصره ومن جاؤؤ بعده -ومنهم العماد ابن كثير وغيره- احمد بن ناصر الخزاعي والعز ابن عبد السلام وشيخ الاسلام ابن تيمية وعبد الله ابن المبارك رضي الله عليهم جميعا وارضاهم وجعلنا على طريقتهم وسنتهم ومنهجهم
والله من وراء القصد وهو الهادي الى سواء السبيل والله المستعان

سفيان الثوري
07 07 2009, 05:49 PM
عليك أن تسأل العلماء !!!

أبوحذيفة المغربي
08 07 2009, 05:15 PM
عليك أن تسأل العلماء !!!
لما التهرب من الاجابة أم لم يخبرك من ورائك بغية أن لا تعلم الشروط الشرعية المطلوبة في حاكم المسلمين سوائا من جاء عن الا ستخلاف كما خلف عمر ابوبكررضي الله عنهما وأرضاهما بعد تشاور كبار الصحابة او بالوراثة كما توارث الخلافة الأمويون والعباسيون الحكم ووافق بعض الصحابة والتابعين بعضهم وخالفو البعض ام بالتغلب كما تغلب الملك سعود ووافقه أئمة الدعوة النجدية

سفيان الثوري
08 07 2009, 06:21 PM
قال تعالى ( فاسئلوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون )

أبوحذيفة المغربي
08 07 2009, 06:26 PM
التهرب لن ينفع واجه ولا تتفلت وتلقي حمل ما جنت يداك على غيرك

سفيان الثوري
10 07 2009, 09:47 PM
لم اتهرب منك ولايهمني رأيك فأنت متبع لهواك ولسفهاء الأحلام من المفتين بغير علم

ويجب عليك أن تقصد بيان الحق لاأن تثبت رأيك الذي لايوافقك عليك علماء الأمة

فقد خرجت على علماء السنة وناصرت قطاع الطرق من الجهلة أدعياء العلم

أبوحذيفة المغربي
11 07 2009, 06:32 PM
أظهر ت حجمك الحقيقي الان اكتفيت منك سلام عليكم لا نبغي الجاهلين

سفيان الثوري
11 07 2009, 09:18 PM
الحمد لله فانا اعرف مقدار علمي

ولست مثل بعض الناس

لايدري ولايدري أنه لايدري

ويفتي بجهل ويظلم نفسه

فسارع بالتوبة قبل حسرة الفوت

سفيان الثوري
05 08 2009, 11:34 PM
لايستطيع المبتدعة على اختلاف فرقهم العمل بجميع النصوص الشرعية

بل يعملون بما يوافق اهوائهم ويهملون أو يردون النصوص الأخرى

فلهم نصيب وشبه باهل الكتاب الذي يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض نسأل الله العافية

وعادتهم تحريف النصوص الشرعية ولي اعناق النصوص بما يوافق مشربهم

وليس همهم معرفة مراد الله ومراد رسوله صلى الله علي:A4:ه وسلم كماهي عادة أهل السنة

وهذات واضح في الخوارج والروافض وأفراخ الجهمية

سفيان الثوري
18 08 2009, 11:53 PM
وأهل السنة يحبون الخير لجميع الناس ويريدون لهم الهداية للسنة ودخول الجنة فاحذروا إخواني من الغلو وبغض علماء السنة وتجهيلهم فهو طريق الغواية والضلال

سفيان الثوري
27 08 2009, 02:08 PM
السؤال : أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ،يقول السائل :يوجد بعض الشباب يتهمون الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ ابن عثيمين بأنهم من مرجئة العصر وأنهم من أضل الأمة ،فما نصيحتكم لهؤلاء ؟



الجواب : على كل حال هذا ليس بغريب فالذي لا يوافقهم على هواهم يحكمون عليه بالإرجاء أو بغيره من المذاهب ،حكموا على ابن باز وعلى ابن عثيمين بالإرجاء لأنهما لم يخرجا على ولي الأمر ،ولم يكفرا المسلمين وهم يريدون منهما ذلك ،لكن لما عجزوا عن حصول موافقتهما لهم حكموا عليهما بالإرجاء ،هذا كلام بالهوى ــ والعياذ بالله ــ واتهامهم لهذين الإمامين بما ليس فيهما ، ما عرفنا عنهما إلا الخير والاستقامة والاعتدال ،والحث على لزوم الكتاب والسنة ومنهج السـلف هذا الذي تعلمناه منهما وعرفــناه منهما - رحمهما الله - ، لكن لما لم يوافقا هؤلاء على نزاعاتهم ونزغاتهم رموهما بالإرجاء، لأن الذي لا يكفر المسلمين مرجئ عندهم ))


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلمهة الجزء الأول
للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان )

سفيان الثوري
29 08 2009, 01:05 AM
السؤال:هل من الاجتماع الاستخفاف بـ((هيئة كبار العلماء)) ورميهم بالمداهنة والعمالة؟


الجواب: يجب احترام علماء المسلمين، لأنهم ورثة الأنبياء.


والاستخفاف بهم يُعتبر استخفافاً بمقامهم، ووراثتهم للنبي لى الله عليه وسلم واستخفافاً بالعلم الذي يحملونه . ومن استخف بالعلماء استخف بغيرهم من المسلمين من باب أولى، فالعلماء يجب احترامهم لعلمهم ولمكانتهم في الأمة ، وإذا لم يوثق بالعلماء فبمن يوثق؟

وإذا ضاعت الثقة بالعلماء فإلى من يرجع المسلمون لحل مشاكلهم ولبيان الأحكام الشرعية؟


وحينئذ تضيع الأمة، وتشيع الفوضى. والعالم إذا اجتهد وأصاب فله أجران، وإذا اجتهد فأخطـأ فله أجر واحد، والخطأ مغفور.


وما من أحد استخف بالعلماء إلا وقد عرض نفسه للعقوبة، والتاريخ خير شاهد على ذلك قديماً وحديثاً، ولاسيما إذا كان هؤلاء العلماء ممن وُكل إليهم النظر في قضايا المسلمين، كالقضاة وهيئة كبار العلماء.


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمةة الجزء الأول)

Snake Eye
29 08 2009, 05:17 AM
يأخي والله من كثر مايحذرون الناس من التكفير هذه الايام سوف تظهر فتنه جديده الا وهي فتنة الارجااء

وسوف يصبح حالنا مثل ماكان حال أحمد ابن حنبل ,, يمتحن الناس في عقائدهم فمن وافقت عقيدته عقيدة المرجئه ترك واما خلاف ذلك فيزج بالسجن

يأأخي انظر الى كتب أئمة الدعوه النجديه فكلها تعج بما تسميه بالتكفير ,, وانظر الى فتاوى العلماء في بلاد الحرمين فكلهم يكفرون من فعل ناقضا من نواقض الاسلام معلوما من الدين بضروره , كمن سجد لقبر او صنم او اسغاث بغير الله او ساب الله ورسوله او من صرف عباده لغير الله ,, فهم يكفرونه اصلا تعيينا

أبوأيوب الجزائري
29 08 2009, 11:42 AM
إذا حيرك سؤال فأرقام كبار العلماء متوفرة

فاسئل الشيخ الفوزان أو اللحيدان ...
لماذا بالضبط الفوزان او اللحيدان
لماذا لا يكون العلوان او سعيد بن زعير
او
سفر الحوالي

سفيان الثوري
29 08 2009, 12:40 PM
لإن العلوان فيه تشدد وغلو في مسائل عدة

وابن زعير ليس بطالب علم بل هو مثقف فليس أهلاً للفتيا

khalid ahmed
29 08 2009, 01:03 PM
سؤال بسيط للعلامه السلفى سفيان دام الله ظله
عندما رمى عمر ابن الخطاب الصحابى الجليل المبرء من سبع سماوات حاطب ابن ابى بلتعه بالكفر
قائلا للرسول صلى الله عليه وسلم(دعنى اضرب رأس هذا المنافق)اى اضرب راس هذا الكافر المظهر للاسلام والمبطن للكفر
وفى روايه(فأنه قد كفر انه قد نافق نكث وظاهر اعدائك عليك)
نحن نعلم تماما ان حاطب رضى الله عنه بريئ وقد رماه عمر بالكفر
هل عمر ابن الخطاب رضى الله عنه من جمله التكفيرين الخوارج؟؟
وهل الرسول عليه الصلاه والسلام من التكفيريين؟لانه سكت اقرارا لعمر
وهل ابن حجر من التكفيرين الخوارج ايضا ؟
حين قال مستشهدا بهذا الحديث...ان المسلم ان تلبس بكفر لا حرج على من كفره به....او نحوا مما قال

افتونا مأجورين.........................فنحن فى حيره من امرنا

سفيان الثوري
29 08 2009, 02:12 PM
لست مفتياً بل أنقل كلام أهل العلم

ولست ممن يدخل نفسه في مسائل يتورع عنها العلماء الأكابر

والحمد لله على العافية

أهل الذكر هم علماء السنة الراسخين

ودين الله كامل والتكفير حكم شرعي يفتي فيه خواص أهل العلم من المفتين والقضاة

أما الجهلة والنكرات وصغار الطلبة فعليهم لزوم العلماء

وعمر رضي الله عنه اعلم الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر رضي الله عنه

وبقية الحديث يرد عليك ...

فلو أفنيت عمرك في طلب العلم على المشايخ لما ظهر منك هذا الكلام ...

khalid ahmed
29 08 2009, 03:22 PM
لست مفتياً بل أنقل كلام أهل العلم










وعمر رضي الله عنه اعلم الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر رضي الله عنه


وبقية الحديث يرد عليك ...




يا اخى ان لم تكن مفتيا ......فلماذا تفتى وتقول باقى الحديث يرد عليك!!
ام ان هذا من التناقض لديك ولدى الكنيسه النجديه اعنى المشيخه النجديه!!!
لم تجب على السؤال!!!
وانا
على علم مسبق انك لن تستطيع لا انت ولا من تتمسح بكنائسهم ممن تسميهم علماء او
علماء السعوديه

قادرين على
ان يجيبوا على مثل هذا التسائل البسيط!!!

ورحم الله ناصر السعيد يوم قال

دين السعودي لا دين محمدنا ... لا دين عيسى ولا تنزيل قرانا

سفيان الثوري
29 08 2009, 04:53 PM
السؤال : إننا في هذه البلاد ــولله الحمد ــ نعيش في هذه الدعوة السلفية المباركة ، ولم يكن عندنا انقسامات ، وجماعات إلى وقت قريب ، والبلاد من شرقها إلى غربها ، ومن جنوبها إلى شمالها لا يختلفون على علمائهم ولا أمرائهم ، ويحبون هذه الدعوة المباركة ، فما سر هذا الاختلاف الذي نراه اليوم بين شبابنا حتى سمعنا من بعض شبابنا بل من بعض دعاتنا من يطعن في دعوتنا وفي علمائنا ، ويهيج على ولاة الأمر فما رأي فضيلتكم ؟ .


الجواب :

هذا له أسبابه:


السبب الأول : التعالم والاستغناء عن العلماء لأن كثيراً من هؤلاء الشباب اكتفوا بمطالعة الكتب من غير معرفة لمضموناتها ،فاكتفوا بالمطالعة ،واكتفوا بالجلوس بعضهم مع بعض وتعلم بعضهم من بعض فقط ،



وتركوا العلماء وزهدوا فيهم ،وجهلوهم فحرموا من العلم ،أنت إذا احتقرت العالم فإنك تحرم من علمه فكيف بمن يحتقر العلماء كلهم ؟ هذا يحرم من العلم نهائياً ،

هذه ناحية


السبب الثاني : بحكم تقارب البلدان ،ووسائل الإعلام التي يبث فيها كل شر ، وكل فتنة ، وكل دعاية أثرت في عقول كثير من الشباب.



السبب الثالث : دعاة السوء الذين يتخللون في مجتمعنا ،ويأتون من هنا وهناك ،يحملون أفكاراً هدامة ،وينشرونها بين شبابنا ،هذه الأسباب الثلاثة في نظري هي التي سببت انعزال هؤلاء وادعاءهم أنهم على علم وأن غيرهم جهال ولا يعرفون شيئا .


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة الجزء الأول)

طالبان والقاعدة
29 08 2009, 10:19 PM
السؤال :

هناك من يفتي بقتل الكفار الذين في الجزيرة العربية وعللوا ذلك بأنهم ليسوا معاهدين ولأن دولتهم تقتل المسلمين باسم الإرهاب فهل هذه الفتوى صحيحة ؟؟؟

الجواب :

وهذا من فتاوى الجهال أيضاً والمتعالمين فلايجوز قتل الكفار الذين جاءوا بعهد ودخلوا بأمان ,

هذا غدر وخيانة ولايجوز ذلك ولو كانوا في جزيرة العرب يجوز لهم أن يدخلوا جزيرة العرب لمصالح المسلمين

أما سفراء وإما تجار وإماعمال يقومون بأعمال لايتقنها غيرهم يجوز هذا .

الممنوع في جزيرة العرب الإستيطان وتمكين الكفار من الإستيطان في الجزيرة .

أما انهم يدخلون الجزيرة للمعاملة والتعامل ثم يخرجون فهذا لامانع منه .

والذي يخرج الكفار من جزيرة العرب هو ولي الأمر وليس ذلك من حق كل أحد .

فالخطاب لولاة أمور المسلمين يخرجونهم إذا قدروا على ذلك .

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص88)



قل لشيخك

اني انا المدعو رأيت بعيني هاتين والله على ما اقول شهيد الهمرات بالبحرين قرابة الاربعين همر امريكي وفيهم امريكان ومعهم رجل المرور لتيسير الطريق لهم وهم يعبرون الى جسر المودة جسر الملك فهد فعرفت انهم في طريقهم لغزو العراق وكان ذلك قبل الغزو باسبوعين

ورأيت كذلك ولي الأمر الحاكم المدني للعراق بول بريمر قبل احتلال العراق باسبوع في البحرين وهو بحماية اربع سيارات (فان ) وقد وصلني الخبر انه تم تنصيبه من قاعدة الجيش الامريكي بالجفير في البحرين حاكما على العراق وبوجود صدام رحمه الله في وقته ، وبعلم كل حكام الخليج كافة

فما اجابة سماحة شيخك المحدث العلامة من عبور المحتلين بأرض الحرمين لغزو بلد عربي مسلم جار وهم في حماية ممهدين الطريق لهم ، وما حكم تنصيب حاكم مدني امريكي صليبي صديق على الكافر صدام بن حسين


اسئله ان كان ينطق او يجيب

بعدها نبدء النقاش

ونسيت كذلك امرا

عن العملية التي نجى منها ولد نايف

قال رب العالمين ( يا أيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )

اولا : اين الادلة التي ادعى بها الفاسق ولد نايف

ثانيا : اين الجرحى من المفتشين او القتلى

ثالثا : اين الصور التي تظهر اثار التفجير

رابعا : اين الاصابات والضمادات

خامسا : لماذا الذهاب للمستشفى ولا اصابات وهو يدعي انه لم تزيده الا عزيمة واصرارا لقتال الفئة الضالة حسب تسميتها لهم فلماذا الذهاب للمستشفى يا صاحب العزيمة القوية

سادسا : لابد من جلد كل من يصدق ويحدث بهذا الخبر وخاصة ان كان من هيئة علماء البنتاغون

سفيان الثوري
30 08 2009, 12:43 AM
وتركوا العلماء وزهدوا فيهم ،وجهلوهم فحرموا من العلم ،أنت إذا احتقرت العالم فإنك تحرم من علمه فكيف بمن يحتقر العلماء كلهم ؟ هذا يحرم من العلم نهائياً ،

ضلت الخوارج حين اكتفوا بفهمهم السقيم لدين الله

وتركوا الصحابة رضي الله عنهم أعلم الأمة

وهكذا أحفاد ذي الخويصرة من خوارج العصر


رضوا بعلمهم الناقص وجهلهم المركب وعقولهم السفيهة

واستولى عليهم الشيطان فأضلهم ضلالاً مبيناً

نسأل الله السلامة والعافية من البدع المهلكة

khalid ahmed
30 08 2009, 01:07 AM
يا اخى الاخ طالبان يسئلك عن امره شاهده بعينه ولم يدخل معك فى تفاصيل الخروج والخوارج!!!اما ان تجيب واما ان تصمت!!



بالنسبه لمصطلح خوارج


الملك عبد العزيز كفر اهل الحجاز بالجمله وخرج على(ولى الامر)
الدوله العثمانيه التى كان يقودها ابن رشيد فى تلك الحقبه.....


سؤالى هو:
هل حكام الدوله السعوديه من جمله الخوارج؟؟؟


واذا كانت الاجابه بنعم............

فكيف تقبل بان تقطن ارضا يحكمها خوارج؟؟
وكيف تقبل بان تنقل كلاما لعلماء الخوارج؟؟

jihad.com
30 08 2009, 02:10 AM
اني انا المدعو رأيت بعيني هاتين والله على ما اقول شهيد الهمرات بالبحرين قرابة الاربعين همر امريكي وفيهم امريكان ومعهم رجل المرور لتيسير الطريق لهم وهم يعبرون الى جسر المودة جسر الملك فهد فعرفت انهم في طريقهم لغزو العراق وكان ذلك قبل الغزو باسبوعين

وماحكم من سمح بدخولها لقتل المسلمين في العراق?
**********************
دواع إستراتيجية
ودائما ما تعرض الولايات المتحدة أسبابا إستراتيجية لبناء مثل تلك القواعد، وفي هذا يذكر الجغرافي الأميركي بكلية إيفرغرين في أوليمبيا بواشنطن زولتان غروسمان أن الولايات المتحدة منذ سقوط حائط برلين عام 1989 أنشأت مجموعة من القواعد العسكرية الأميركية بلغت 35 قاعدة جديدة بين بولندا وباكستان –باستثناء التي أنشأتها في العراق- وهو ما أطلق عليه تشكيل "مجال نفوذ" لأميركا في المنطقة.

وقد اتجهت الأنظار صوب القواعد العسكرية الأميركية المنتشرة في العالم العربي بسبب مشاركتها في العمليات العسكرية التي دارت على الأراضي العراقية إبان عملية الغزو التي قادتها أميركا بالتحالف مع دول أخرى، والتي تعد من أبرز تداعيات أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على المنطقة العربية.

وفي السطور القادمة نلقي مزيدا من الضوء على بعض تلك القواعد في العالم العربي، من حيث مواقعها وبعض تجهيزاتها العسكرية.
http://www.aljazeera.net/KnowledgeGate/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/4EA39E27-CA8B-4F9B-9458-19D1ACFB8886.htm#)

الكويت
يوجد بالكويت معسكر يطلق عليه اسم "معسكر الدوحة" يتمركز فيه أفراد الفرقة الثالثة الأميركية مشاة إضافة إلى عدد من الأفراد التابعين لسلاح الجو. مع كامل معداتهم وأسلحتهم التي منها دبابات طراز (M-1A12) وعربات مدرعة طراز (M-2A2) بجانب الطائرات الهليكوبتر الهجومية وأكثر من 80 مقاتلة، وأيضا بعض وحدات القوات الخاصة سريعة الانتشار.

السعودية
كان يوجد على أرض المملكة السعودية أحد مراكز قيادة القوات الجوية الأميركية الإقليمية المهمة، داخل قاعدة الأمير سلطان الجوية بالرياض، وبواقع 5000 جندي تابعين للجيش وسلاح الجو الأميركي، وأكثر من 80 مقاتلة أميركية، وقد استخدمت هذه القاعدة في إدارة الطلعات الجوية لمراقبة حظر الطيران الذي كان مفروضا على شمال العراق وجنوبه إبان فترة العقوبات الدولية، كما كانت تعمل مركزا للتنسيق بين عمليات جمع المعلومات والاستطلاع والاستخبارات الأميركية في المنطقة.

لكن ومنذ أواسط العام 2003 تقريبا، انتقل حوالي 4500 جندي أميركي إلى دولة قطر المجاورة، وبقي بالسعودية حوالي 500 جندي أميركي فقط ظلوا متمركزين فيما يعرف بـ"قرية الإسكان"، وأنهت أميركا وجودها العسكري في قاعدة الأمير سلطان الجوية بالرياض.

قطر
إضافة لما ذكر بشأن انتقال عدد كبير من القوات الأميركية من السعودية إلى دولة قطر، فقد انتقل إليها كذلك 600 فرد تابعين لمركز قيادة القوات المسلحة الأميركية من تامبا بفلوريدا بدعوى الاشتراك في مناورات عسكرية كانت مقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003.

وتوجد في قطر قاعدة العديد الجوية التي تشتمل على مدرج للطائرات يعد من أطول الممرات في العالم، واستعدادات لاستقبال أكثر من 100 طائرة على الأرض.

وتعتبر هذه القاعدة مقرا للمجموعة 319 الاستكشافية الجوية التي تضم قاذفات ومقاتلات وطائرات استطلاعية إضافة لعدد من الدبابات ووحدات الدعم العسكري وكميات كافية من العتاد والآلات العسكرية المتقدمة، ما جعل بعض العسكريين يصنفونها أكبر مخزن إستراتيجي للأسلحة الأميركية في المنطقة.

البحرين
حيث مقر الأسطول البحري الأميركي الخامس في المنامة، الذي يخدم فيه 4200 جندي أميركي، ويضم حاملة طائرات أميركية وعددا من الغواصات الهجومية والمدمرات البحرية وأكثر من 70 مقاتلة، إضافة لقاذفات القنابل والمقاتلات التكتيكية وطائرات التزود بالوقود المتمركزة بقاعدة الشيخ عيسى الجوية.

عُمان
تستمد أهميتها بالنسبة للولايات المتحدة من حيث موقعها كمركز متعدد المهام لخدمات دعم الجسر الجوي، وقامت الولايات المتحدة بإنشاء قاعدة جوية فيها، تتمركز بها قاذفات طراز (B1) وطائرات التزود بالوقود.

الإمارات
وتوجد فيها قاعدة جوية ومستودعات متعددة لأغراض الدعم اللوجيستي، إضافة إلى ميناءين هامين يطلان على مياه الخليج العميقة، الأمر الذي يبرز أهميتهما بالنسبة للسفن العسكرية الكبيرة.

الأردن
ويوجد فيها قاعدتان عسكريتان جويتان هما قاعدتا الرويشد ووادي المربع وبهما العديد من المقاتلات الأميركية، كما توجد في الأردن الوحدة 22 البحرية الاستكشافية الأميركية.

مصر
توجد فيها قاعدة جوية مصرية غربي القاهرة غالبا ما تستخدمها القوات الجوية الأميركية لأغراض التزود بالوقود ومهام دعم الجسر الجوي، ومصر بها العديد من الموانئ التي يمكن استخدامها لتحريك القطع البحرية الأميركية وتغيير أماكنها أثناء سير أي عمليات عسكرية أميركية بالمنطقة.

العراق
يوجد بالعراق حاليا عدد من القواعد العسكرية الأميركية قدرها بعض الخبراء العسكريين بحوالي 75 قاعدة، معظمها يعود للمواقع العسكرية العراقية التابعة للنظام السابق التي احتلتها القوات الأميركية أثناء عملية الغزو. وتثير الميزانية المالية الضخمة التي تستنزفها هذه القواعد استياء الكثير من الأميركيين بعد الأنباء الرسمية التي تحدثت عن إنفاق أكثر من مليار دولار عليها منذ غزو العراق إلى الآن.

جيبوتي
منذ بداية سنة 2002 بدأت القوات الأميركية تتمركز في قاعدة "ليمونيه" (Camp Lemonnier)، وقد بلغ عددها 900 جندي، وإن كانت بعض التقديرات الأفريقية تقدر عددها بـ1900 جندي. وفي 13 ديسمبر/ كانون الأول 2002 وصلت حاملة الطائرات "يو إس إس مونت ويتني" للمنطقة، وعلى متنها 400 جندي ينتمون لكافة أفرع القوات المسلحة الأميركية.

وقد أصبح "معسكر ليمونيه" مقر قوة العمل المشتركة (Combined Joint Task Force CJTF) في القرن الأفريقي. وتقوم هذه القوة بمراقبة المجال الجوي والبحري والبري لست دول أفريقية هي: السودان وأريتريا والصومال وجيبوتي وكينيا فضلا عن اليمن ودول الشرق الأوسط.

بقي أن نشير إلى ما ردده كثير من الخبراء العسكريين حول دواعي رغبة أميركا في دعم وجودها العسكري بالمنطقة العربية من خلال إنشاء بنية تحتية هائلة لقواتها المسلحة في المنطقة التي أطلقت عليها اسم "قوس الأزمات" بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول، وارتباط ذلك بأجندة سياسية معينة تسعى لتحقيقها، قد تستخدم قوتها العسكرية تلك لتنفيذها.http://www.aljazeera.net/KnowledgeGate/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/4EA39E27-CA8B-4F9B-9458-19D1ACFB8886.htm#)


_______________
الجزيرة نت

المصادر:
1- www.Global security.org
2- The Official Website of U.S. Department of defense
3- The Guardian unlimited
4- David R. Francis, "US bases in Iraq: a costly legacy" in Christian Science Monitor, April 3, 2006
5- إستراتيجية بناء الإمبراطورية الأميركية، دراسة للعميد المتقاعد أحمد علو، منشورة بالموقع الرسمي للجيش اللبناني.
http://www.lebarmy.gov.lb

المصدر:الجزيرة

سفيان الثوري
30 08 2009, 02:44 PM
السؤال : فضيلة الشيخ ، يقول السائل : إني مستنصح وأريد النصيحة ، إني متوجه إلى الالتزام ، وأسكن في الكويت وعندنا بعض الملتزمين درسوا في القصيم في جامعة الإمام ، وعند الشيخ بن عثيمين ـ رحمه الله ـ وبعضهم درس بالمدينة وهم نشيطون بالدروس وإقامة المحاضرات الفقهية والعقائدية ، ولكن البعض حذرني منهم ، وقال لي : أن هؤلاء من عباد السلاطين ، فبماذا تنصحني ؟


الجواب :


أنصحك بالاستمرار مع طلبة العلم ، وهؤلاء درسوا في كلية الشريعة ، أو في أصول الدين جامعة الإمام في القصيم ، ودرسوا على المشايخ ، فهؤلاء يُرجى أنهم أحسن من غيرهم ،


فعليك بملازمتهم والأخذ عنهم ، ولا تلتفت إلى تخذيل هؤلاء أو التنفير منهم ،


هؤلاء يريدون أن ينفروا الناس عن أهل العلم وعن الاستفادة ، فلا تلتفت إليهم ،


أستمر في طلب العلم على أهله ، ولا تلتفت إلى المخذلين ،

والمرجفين والأعداء والحزبيين الذين ينفرون الناس عن العلماء .


(شرح بلوغ المرام – كتاب القضاء)

سفيان الثوري
30 08 2009, 05:35 PM
قال الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله تعالى :

( الجهاد له باب عظيم في مؤلفات أهل العلم يرجع إليها وتستقرأ هذه الأحكام من كتاب الله وسنة رسوله ، ويسأل عنها أهل العلم وأهل البصيرة ، لأن الجهاد أمره عظيم ، إذا نُظِّم وصار على ما رسمه الله عز و جل ، صار جهاداً نافعاً للأمة ،


أما إذا كان فوضى وبغير بصيرة وبغير علم فإنه يصبح نكسة للأمة وعلى المسلمين ،


فكم يقتل من المسلمين بسبب مغامرة جاهل أغضب الكفار _ وهم أقوى منه _ فانقضوا على المسلمين تقتيلاً وتشريداً وخراباً ،

ولا حول ولا قوة إلا بالله ،

ويسموا هذه المغامرة بالجهاد ، وهذا ليس هو الجهاد لأنه لم تتوفر شروطه ،

ولم تتحق أركانه ،

فهو ليس جهاداً

وإنما هو عدوان لا يأمر الله عز و جل به . )

[رسالة : الجهاد أنواعه وأحكامه 91 ، 92 ضمن سلسلة وصايا وتوجيهات للشباب ]

سفيان الثوري
31 08 2009, 12:50 AM
السؤال: نرجو من فضيلتكم أن تبينوا لنا موقفنا من فرقة الشباب وطلبة العلم ، حول مواضيع تصد هم عن طلب العلم ، وتجعلهم ينالون من بعض العلماء ويتعصبون لآخرين ؛ لأن هذه مسألة هامة ، وقد تفشت وانتشرت بين طلبة العلم ؛ فما توجيهكم في ذلك ؟


الجواب :


يوم أن كان أهل هذه البلاد مرتبطين بعلمائهم ؛ شـــباباً وشيباً ،كانت الحالة حسنة ومستقيمة ، وكانت لا تأتي إليهم أفكار من الخارج وكان هذا هو السبب في الوحدة والتآلف ، وكانوا يثقون بعلمائهم وقادتهم وعقلائهم وكانوا جماعة واحدة ، وعلى حالة طيبة ،


حتى جاءت الأفكار من الخارج عن سبيل الأشخاص القادمين أو عن سبيل بعض الكتب أو بعض المجلات أو بعض الإذاعات وتلقاها الشباب حينئذ حصلت الفرقة ؛


لأن هؤلاء الشباب الذين شذوا عن المنهج السلفي في الدعوة ، إنما تأثروا بهذه الأفكار الوافدة من الخارج.


أما الدعاة والشباب الذين بقوا على صلة بعلمائهم ، ولم يتأثروا بهذه الأفكار الواردة؛ فهؤلاء ــ والحمد لله ــ على استقامة كسلفهم الصالح


فالسبب في هذه الفرقة يرجع إلى الأفكار والمناهج الدعوية ، من أناس مشبوهين ،


أو أناس مضللين يريدون زوال هذه النعمة التي نعيشها في هذه البلاد من: أمن ، واستقرار ، وتحكيم للشريعة ، وخيرات كثيرة في هذه البلاد ، لا توجد في البلاد الأخرى


، ويريدون أن يفرقوا بيننا ، وأن ينتزعوا شبابنا ، وأن ينزعوا الثقة من علمائنا ، وحينئذٍ يحصل ،

والعياذ بالله مالا تحمد عقباه ،



فعلينا ، علماء ودعاة وشباباً وعامة بأن لانتقبل الأفكار الوافدة ، ولا المبادئ المشبوهة ،حتى وإن تلبست بلباس الحق والخير – لباس السنة، فنحن لسنا على شك من وضعنا ولله الحمد نحن على منهج سليم ، وعلى عقيدة سليمة ،


وعندنا كل خير ولله الحمد ؛ فلماذا نتلقى الأفكار الواردة من الخارج ، ونروجها بيننـا وبين شبابنا ؟


فلا زوال لهذه الفرقة إلا بترك هذه الأفكار الوافدة ، والإقبال على تنمية ما عندنا من الخير والعمل به والدعوة إليه


، نعم ، عندنا نقص ، وبإمكاننا أن نصلح أخطاءنا ، من غير أن نستورد الأفكار المخالفة للكتاب والسنة وفهم السلف من الخارج ، أو من ناسٍ مشبوهين ، أو مضللين .


الوقت الآن وقت فتن ، فكلما تأخر الزمان تشتد الفتن.


عليكم أن تدركوا هذا ، ولا تصغوا للشبهات ، ولا لأقوال المشبوهين والمضللين ، الذين يريدون سلب هذه النعمة التي نعيشها ، ونكون مثل البلاد الأخرى : في سلب ، ونهب ، وقتل ، وضياع حقوق ، وفساد عقائد ، وعداوات، وحزبيات.


وأقول لايقع في أعراض العلماء المستقيمين على الحق إلا أحد ثلاثة:

إما منافق معلوم النفاق ،


وإما فاسق يبغض العلماء لأنهم يمنعونه من الفسق


، وإما حزبي ضال يبغض العلماء لأنهم لايوافقونه على حزبيته وأفكــاره المنحرفة.

سفيان الثوري
31 08 2009, 04:53 PM
السؤال:قبل فترة وزع شريط ، والشريط يتكلم فيه أحد قيادي إحدى الجماعات في الأردن عن هيئة كبار العلماء عندنا في البلاد السعودية ، والشريط فيه الذم فيما يشبه المدح يتكلم ويمدح أهل العلم عندنا ، ويقول: أما مايوجد عندهم من أخطاء في بعض الفتاوى ، فإنما صدرت بسبب ضغوطات من ولاة الأمر في تلك البلاد ، والشريط وزع فلعلكم تلقون الضوء حول هذا.


الجواب:

الحمدلله أنه اعترف بالحق وبين فضل هؤلاء العلماء

، أما قوله: أنهم يفتون بسبب ضغوطات فهو قول باطل

، وعلماء هذه البلاد ولله الحمد – هم من أبعد الناس عن المجاملات ،

فهم يفتون بما يظهر لهم أنه هو الحق .


وهذه فتاواهم موجودة – ولله الحمد- ومدونة وأشرطتهم موجودة


، فليأتنا هذا المتكلم بفتوى واحدة تعمدوا فيها الخطأ بموجب ضغط وأنهم أجبروا على هذا الشيء .


أما الكلام والدعاوى واتهام الناس

فهذا لايعجز عنه أحد كلٌ يقولُ لكن الشأن في الحقائق.


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة الجزء الأول)

المثنى99
31 08 2009, 05:26 PM
منذ البداية هذا الذي يسمي نفسه : سفيان الثوري

مستواه منحط في النقاش

ينعت مخالفيه بالخوارج يعني هو يكفرهم

اولا : ما حكم من رسالة تحكيم القوانين للشيخ العلامة محمد بن ابراهيم ال الشيخ عندك يا هذا ؟؟؟؟

ما الحكمة من وجوب الجهاد يا هذا ؟؟؟؟ اليس تحكيم شرع الله في الارض

ثم انك تنعت كل من خرج على الحاكم بالخارجي قل لي بربك هل الحسين رضي الله عنه خارجي ايضا ؟؟؟؟

ما حكم من يقدم الطعام و المأوى لابناء القردة و الخنازير و النفط بابخس الاثمان لكي يقتلوا ابناء المسلمين في افغانستان و العراق ؟؟؟؟؟؟

ما حكم حبس العلماء الصادعين بالحق و تسليمهم الى سجون الكفار ؟؟؟؟

ما حكم كرزاي عندك و مشرف الذين يظاهرون الامريكان على اخواننا هناك ؟؟؟ظ

وما حكم من يوالي كرزاي و مشرف و طواغيت العرب ؟؟؟؟

و ما نقمتم منا يا هذا غير المطالبة بتحكيم شرع الله تعالى في الارض ؟؟؟؟ هل هذه هي تهمة الخوارج

الم تسمع ان العالم ما ازداد من الحاكم قربا الا ازداد من الله بعدا ؟؟؟ و ان الامام احمد نهى عن اخذ العلم من علماء السلاطين ؟؟؟؟؟

ماكحكم من يقول ان القواني الوضيعة هي العدل بعينه و يسمون وزاراتهم بوزارات العدل ؟؟؟ و ينافي قول الله تعالى : و من لم يحكم بما انزل الله فؤلاءك هم الظالمون ... فيستحل الحكم بغير ما انزل الله


و ما حكم و ما حكم و ما حكم ........

طالبان والقاعدة
31 08 2009, 05:33 PM
، وعلماء هذه البلاد ولله الحمد – هم من أبعد الناس عن المجاملات ،[/SIZE]

فهم يفتون بما يظهر لهم أنه هو الحق .


وهذه فتاواهم موجودة – ولله الحمد- ومدونة وأشرطتهم موجودة


، فليأتنا هذا المتكلم بفتوى واحدة تعمدوا فيها الخطأ بموجب ضغط وأنهم أجبروا على هذا الشيء .


أما الكلام والدعاوى واتهام الناس

فهذا لايعجز عنه أحد كلٌ يقولُ لكن الشأن في الحقائق.


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة الجزء الأول)

سؤال في الاجابات المهمة في المشاكل المدلهمة الجزء المغيب

سؤال سماحة الشيخ العلامة المحدث : لماذا كانت حنجركم تجف من فوق المنابر وفي كل مسجد ومكان بالتحريض على قتال المحتل الروسي ووجوب قتاله لأنه احتل بلد مسلم ، ولماذا كان الانفاق المال من اوجب واعظم ما يقدمه المسلم تجاه اخوانه المسلمين لنصرتهم على المحتل زمن الروس ، بينما خفتت الاصوات عندما جاء الاصدقاء الصليبيين لأحتلال افغانستان واصبح انفاق المال غير شرعي ولا يجوز الا بأذن من البيت الابيض ( لان ولي الامر الاصلي يداوم هناك بالبيت الابيض )

الجواب :

انتظرنا تسع وسندخل بالسنة العاشرة والمرجع العلامة المحدث صامت !!!!!

سأجيب بلسانه عنه

عندما جاء الروس الشيوعيين كانوا يريدون فرض نظام تكافلي حيث تؤخذ الاموال من الاثرياء وتساوى بتوزيعها على من دون ذلك ، ونظرا لأنهم لم يتعاقدوا مع ولاة الامر عندنا فهم بهذ الحالة محتلين اعداء وقتلة ويجب بل من اعظم الواجبات ان نقاتلهم وتحرير ارض المسلمين بأفغانستان من سيطرتهم مع سرد الايات والاحاديث واقوال العلماء القدامى

بينما اليوم جاء اصدقائنا الامريكان لكي يعمروا بلد افغانستان من بعد ان ادخله طالبان والقاعدة في ظلمة العصور الوسطى ، وبما انهم قد تعاقدوا معنا وتحالفوا معنا فان من الواجب عدم نقض العقود نظرا لقوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) وقوله تعالى ( والموفون بعهدهم إذا عاهدوا) فلذا فانه لا يجب ولا يحل ولا يصح نقض العهد مع الاصدقاء ما داموا لم يؤذوننا ولم يمنعوا الصلاة عنا ، بل ويجب علينا ان نقاتل من آذاهم من هؤلاء الجهلة طالبان والقاعدة لأنهم فتنة فتنوا الامة الاسلامية ، ونظرا لأن ولي الأمر الاصلي بالبيت الابيض لم يأمر بالقتال فان وجوب السمع والطاعة ولا يشق عن ذلك ابدا




هذا ما لزم ومن اراد التزود فعليه الرجوع ( الأجوبة المهمة في المشاكل المدلهمة الجزء المغيب )

سفيان الثوري
31 08 2009, 05:36 PM
اسلوبك غاية في الأدب

من خرج على ولاة الأمر وكفرهم وارتكب الجرائم فهو خارجي وفعله شبيه بفعل القرامطة الباطنية

اما البغاة فيختلفون عن الخوارج فهم لايكفرون المسلمون ولكنهم يخرجون على الولاة ولهم شوكة وقوة

سئل شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله رحمة واسعة عن البغاة والخوارج:

هل هى الفاظ مترادفة بمعنى و احد أم بينهما فرق و هل فرقت الشريعة بينهما فى الأحكام الجارية عليهما أم لا وإذا إدعى مدع أن الأئمة اجتمعت على أن لا فرق بينهم إلا فى الاسم و خالفه مخالف مستدلا بأن أمير المؤمنين عليا رضي الله عنه فرق بين أهل الشام و أهل النهروان فهل الحق مع المدعي أو مع مخالفه ؟

فأجاب :

الحمد لله أما قول القائل إن الأئمة اجتمعت على أن لا فرق بينهما إلا فى الاسم فدعوى باطلة و مدعيها مجازف


فإن نفي الفرق إنما هو قول طائفة من أهل العلم من أصحاب أبى حنيفة و الشافعى و أحمد و غيرهم مثل كثير من المصنفين فى ( قتال أهل البغى)


فإنهم قد يجعلون قتال أبى بكر لمانعى الزكاة و قتال على الخوارج و قتاله لأهل الجمل و صفين الى غير ذلك من قتال المنتسبين الى الاسلام من باب ( قتال أهل البغي )


ثم مع ذلك فهم متفقون على أن مثل طلحة و الزبير و نحوهما من الصحابة من أهل العدالة لايجوز أن يحكم عليهم بكفر و لافسق بل مجتهدون إما مصيبون و إما مخطئون و ذنوبهم مغفورة لهم و يطلقون القول بأن البغاة ليسوا فساقا


فإذا جعل هؤلاء و أولئك سوآء لزم أن تكون الخوارج و سائر من يقاتلهم من أهل الاجتهاد الباقين على العدالة ( سواء ) و لهذا قال طائفة بفسق البغاة و لكن أهل السنة متفقون على عدالة الصحابة



وأما جمهور أهل العلم فيفرقون بين ( الخوارج المارقين ) و بين ( أهل الجمل و صفين ) و غير أهل الجمل و صفين ممن يعد من البغاة المتأولين


و هذا هو المعروف عن الصحابة و عليه عامة أهل الحديث و الفقهاء و المتكلمين و عليه نصوص أكثر الأئمة و اتباعهم من أصحاب مالك و أحمد والشافعي و غيرهم



وذلك أنه قد ثبت فى الصحيح عن النبى صلى الله عليه و سلم أنه قال ( تمرق مارقة على حين فرقة من المسلمين تقتلهم أولى الطائفتين بالحق )

و هذا الحديث يتضمن ذكر الطوائف الثلاثة

و يبين أن المارقين نوع ثالث ليسوا من جنس أولئك


فإن طائفة علي أولى بالحق من طائفة معاوية


و قال فى حق الخوارج المارقين ( يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم و صيامه مع صيامهم و قراءته مع قرائهم يقرؤن القرآن لايجاوز حناجرهم يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن فى قتلهم أجرا عند الله لمن قتلهم يوم القيامة )


و فى لفظ ( لو يعلم الذين يقاتلونهم ما لهم على لسان نبيهم لنكلوا عن العمل )


و قد روى مسلم أحاديثهم فى الصحيح من عشرة أوجه و روى هذا البخارى من غير و جه و رواه أهل السنن و المسانيد و هى مستفيضة عن النبى متلقاة بالقبول أ


جمع عليها علماء الأمة من الصحابة و من اتبعهم واتفق الصحابة على قتال هؤلاء الخوارج


وأما ( أهل الجمل و صفين ) فكانت منهم طائفة قاتلت من هذا الجانب و أكثر أكابر الصحابة لم يقاتلوا لا من هذا الجانب و لا من هذا الجانب و استدل التاركون للقتال بالنصوص الكثيرة عن النبى صلى الله عليه و سلم فى ترك القتال فى الفتنة و بينوا أن هذا قتال فتنة


وكان على رضي الله عنه مسرورا لقتال الخوراج و يروى الحديث عن النبى صلى الله عليه و سلم فى الأمر بقتالهم


و أما قتال ( صفين ) فذكر أنه ليس معه فيه نص و إنما هو رأى رآه و كان أحيانا يحمد من لم ير القتال


وقد ثبت فى الصحيح عن النبى صلى الله عليه و سلم أنه قال فى الحسن ( إن ابنى هذا سيد و سيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين )


فقد مدح الحسن و أثنى عليه باصلاح الله به بين الطائفتين أصحاب على و أصحاب معاوية و هذا يبين أن ترك القتال كان أحسن و أنه لم يكن القتال واجبا و لا مستحبا
( و قتال الخوارج ) قد ثبت عنه أنه أمر به و حض عليه فكيف يسوى بين ما أمر به و حض عليه و بين ما مدح تاركه و اثنى عليه فمن سوى بين قتال الصحابة الذين اقتتلوا بالجمل و صفين و بين قتال ذى الخويصرة التميمى و أمثاله من الخوارج المارقين و الحرورية المعتدين كان قولهم من جنس أقوال أهل الجهل و الظلم المبين و لزم صاحب هذا القول أن يصير من جنس الرافضة و المعتزلة الذين يكفرون أو يفسقون المتقاتلين بالجمل و صفين كما يقال مثل ذلك فى الخوارج المارقين فقد اختلف السلف و الأئمة فى كفرهم على قولين مشهورين مع اتفاقهم على الثناء على الصحابة المقتتلين بالجمل و صفين والامساك عما شجر بينهم فكيف نسبة هذا بهذا


وأيضا فالنبى صلى الله عليه و سلم أمر بقتال ( الخوارج ) قبل أن يقاتلوا


و أما ( أهل البغي ) فإن الله تعالى قال فيهم ( وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التى تبغى حتى تفيء الى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل و اقسطوا ان الله يحب المقسطين )


فلم يأمر بقتال الباغية ابتداء فالاقتتال ابتداء ليس مأمورا به و لكن إذا اقتتلوا أمر بالاصلاح بينهم


ثم إن بغت الواحدة قوتلت و لهذا قال من قال من الفقهاء إن البغاة لايبتدئون بقتالهم حتى يقاتلوا


و أما الخوارج فقد قال النبى صلى الله عليه و سلم فيهم ( أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن فى قتلهم أجرا عند الله لمن قتلهم يوم القيامة ) و قال ( لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد )


وكذلك مانعوا الزكاة فإن الصديق و الصحابة ابتدؤا قتالهم قال الصديق والله لو منعونى عناقا كانوا يؤدونها الى رسول الله صلى الله عليه و سلم لقاتلتهم عليه و هم يقاتلون إذا امتنعوا من أداء الواجبات و إن أقروا بالوجوب ثم تنازع الفقهاء فى كفر من منعها و قاتل الامام عليها مع إقراره بالوجوب على قولين هما روايتان عن أحمد كالروايتين عنه فى تكفير الخوارج و أما أهل البغى المجرد فلا يكفرون باتفاق أئمة الدين فإن القرآن قد نص على ايمانهم واخوتهم مع و جود الاقتتال و البغي و الله أعلم .( مجموع الفتاوى الجزء 35 ص 53 _ 57)

المثنى99
31 08 2009, 05:39 PM
هذا المقطع للشيخ اسامة حفظه الله يقول ان الشيخ العثيمين اجبر على ختم فتوى جواز ادخال الكفار الى جزيرة محمد صلى الله عليه و سلم

http://www.youtube.com/watch?v=xcq3-3bp6rE

سفيان الثوري
01 09 2009, 02:20 PM
شيخك أسامه ليس بعالم وطالب علم

ولايجوز له الفتيا بغير علم

وكلامه غير صحيح

فالشيخ ابن عثيمين لايخاف في الله لومة لائم .

طالبان والقاعدة
02 09 2009, 12:17 PM
سئل سماحة العلامة المحدث الفقية الشيخ ( ........................) عن اسامة بن لادن وما تسبب به على الامة فأجاب سماحته

نعم ان اسامة تسبب في احتلال العراق وافغانستان ولولا هو لم تم ضياع افغانستان والعراق !!!!!


.................................................. ...............................


الا يسئل المسلمين الذين صدقوه اين يسكن اسامة بن لادن ؟

هل في افغانستان

ام في العراق


الجواب اسئل نفسك يا مسلم

واستفتي قلبك وان افتاك الناس وافتاك وافتاك

عندها ستعرف يا مسلم انها حرب مبيت لها منذ سنين منذ حصار العراق ومن اجل احتلاله

ولمعرفة المحتلين انفسهم انه لن يقدم اي من جيوش العرب والمسلمين على جهادهم الا من هم في افغانستان فقط

الى المشككين فيما نقول نقول لهم

يكفيكم قول النبي لا كذب صلى الله عليه وسلم

فقد روي عن ذي مخبر ، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "" ستصالحون الروم صلحا آمنا ، فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم ، فتنصرون وتغنمون وتسلمون ، ثم ترجعون ، حتى تنزلوا بمرج ذي تلول ، فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب,فيقول: غلب الصليب,فيغضب رجل من المسلمين فيدقه ، فعند ذلك تغدر الروم وتجمع للملحمة فيثور المسلمون إلى أسلحتهم ، فيقتتلون فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة "" . رواه أبو داود

دلالة على انها حرب صليبية ممهد لها ولكن استغلت بالخداع ومن قام بالدور نيابة عنهم ممن ينتسبون للاسلام

SunnahJ
02 09 2009, 01:18 PM
الأخ ابو حذيفة وSnake Eye ومن معهم حفظكم الله وزادكم الله علما وصدوعا بالحق. إن الأمة بحاجة إليكم وإلا لضاعت وضلت أمام تمييع النصوص ولي اعناقها من قبل المنبطحي وغيره! وخاصة في ظل هذه الظروف التي تعصف بها فبناءا على ما يدعي هؤلاء سوف يبني المرتدين والعملاء والخونة في الباكستان وافغانستان وفلسطين والعراق باطلهم.

المسلم الغيور على الإسلام والذي يقرأ ويتابع الحدث ويهمه أمر المسلمين لا يخفى عليه النفاق والردة والخيانة ولكن أعداء الحق الذي يأتون بصفحات من النصوص ويتلونون كالحرباء يستطيعون التأثير على من لا يتابع الحدث ولا يميز بين الظالم والمظلوم.

سفيان الثوري
02 09 2009, 02:11 PM
أهل الذكر وعلماء السنة حذروا من منهج أسامه وبينوا بعده عن السنة

ونحن تبع لعلمائنا ولسنا نتبع النكرات وفقهاء الكهوف

سفيان الثوري
02 09 2009, 08:08 PM
نصيحة لشباب الإسلام حول التفجيرات الأخيرة في الرياض

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ... فقد أكد الله الوفاء بالعهد، في مثل قوله تعالى ( وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولا ) وقوله تعالى: ( وبعهد الله أوفوا ) وقوله تعالى( وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ )


والعهد هو: أن يتعهد المسلم أو المسلمون لغيرهم من مسلمين أو كفار على عدم الحرب، وعدم القتل،


وقد ذكر العلماء أن للكفار مع المؤمنين أربع حالات:

الأولـى: أن يكونوا من أهل الذمة إذا بذلوا الجزية.

والثانية: أن يكون له عهد ، كما عاهد النبي قريشاً.

الثالثـة: أن يدخلوا بأمان، لقول الله تعالى: ( وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ) .

الرابعة: المحاربون. فيصح الأمان للكافر، ويكون الذي يؤمنه من المسلمين حتى ولو امرأة، لقول النبي : قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ" وقوله : المسلمون تتكافأ دمائهم ، ويسعى بذمتهم أدناهم" والذمة هي العهد،


فإذا دخل بلاد المسلمين أحد من المشركين بأمان من الدولة، أو بأمان من أحد الأفراد، سواء دخل لحاجة المسلمين كالعمال والعاملين، أو دخل لحاجته هو، فإنه يجب على أفراد المسلمين ألا يغدروا به، فإن الغدر من صفات المنافقين،


لقوله : وإذا عاهد غدر"، وقد شهد الكفار للنبي أنه لا يغدر وقد أمره الله تعالى بالوفاء للذين عاهدوا، كما في قوله تعالى ( إِلا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ )

وقد أكد النبي على المؤمنين احترام أهل العهد حتى قال: "من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة"، وسواء كان هؤلاء المعاهدون من اليهود أو النصارى أو غيرهم من أصناف الكفار


فإنه يجب الوفاء لهم وعدم إيذائهم حتى يصلوا إلى بلادهم،


وما حصل في هذه اليالي القريبة من تلك التفجيرات، والتي مات على إثرها خلق كثير وجرح آخرون، لاشك أن هذا من أفظع الجرائم،


وقد وقع من تلك التفجيرات وفيات وجراحات للآمنين، ولبعض المسلمين الساكنين في تلك البنايات، وذلك بلاشك من الغدر ومن إيذاء المستأمنين وإلحاق الضرر بهم،


فالذين حصل منهم هذا التفجير يعتبرون مجرمين، ومن اعتقد منهم أن هذا جهاد وأن هؤلاء الساكنين في هذه الأماكن من الكفار ومن الذين تحل دماؤهم بكفرهم،

قيل له: إن هذا من الخطأ، فإنه لا يجوز قتالهم ولا قتلهم إلا بعد إخبارهم بذلك، ونبذ عهدهم إليهم، لقول الله تعالى ( وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ )

فليس قتلهم وهم آمنون من المصلحة،


بل إن فيه مفسدة شرعية، وهي اتهام المسلمين بالخيانة والغدر وأن فيهم إرهابيون بغير حق؛


فنقول لمن اعتقد حل دمائهم لكونهم غزوا بعض البلاد الإسلامية: إن هذا غير صحيح، وأن الذين غزوا بلاد الإسلام غير هؤلاء، فلا يجوز الغدر بهؤلاء الذين لم يحصل منهم قتل ولا قتال، وقد قال الله تعالى ( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى )


ولاشك أن كل من شارك في هذه العمليات الإجرامية يأثم ويستحق التعزير، سواء الذي باشر هذا التفجير، أو الذي ساعده بهذه المتفجرات، أو أعان على نقلها لدخولهم في قول الله تعالى


( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ولا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ )


وقد نهى الله تعالى عن ظلم الكفار إذا كانوا مستأمنين، فقال تعالى ( وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى )

وقال تعالى( وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا )


والشنآن هو البغض والحقد، فنصيحتنا للشباب المسلمين ألا يفتحوا علينا وعلى بلاد المسلمين باب فتنة، وأن يرفقوا بإخوانهم المسلمين، وأن يقوموا بما يجب عليهم من الدعوة إلى الله على حد قوله تعالى( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ )


فإن هؤلاء الكفار قد يهديهم الله ويسلمون إذا رأوا معاملة المسلمين لهم بالإحترام، وبالرفق بهم والإكرام، فيدخلون في الدين الإسلامي، وقد قال النبي

( ما كان الرفق في شيء إلا زانه، ولا نزع من شيء إلا شانه"،)

ولما دخل بعض اليهود على النبي وقالوا: السام عليكم، فقال:" وعليكم"، قالت لهم عائشة: بل السام عليكم و لعنكم الله وغضب عليكم أنكر عليها النبي وقال: "مهلاً يا عائشة ، عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش"


ونصيحتنا لهؤلاء الشباب الذين معهم هذه الحماسة وهذه الغيرة نقول لهم: على رسلكم، إربعوا على أنفسكم، ولا تعجلوا، ولا يحملكم ما ترون أو تسمعون من أعمال الكفار على هذا الاعتداء والظلم، وتعريض إخوانكم وشباب المسلمين للتهم والأضرار والعذاب الشديد، وتفتحوا باباً على عباد الله الصالحين باتهامهم واتهام كل صالح ومتمسك بأنهم متهورون،


وأنهم غلاة ومتسرعون، فتعم التهمة للصالحين، وليس ذلك من مصلحة المسلمين،



ونشير على شباب المسلمين أن يعلنوا البراءة من هذه الأعمال الشنيعة، مع إظهار بغضهم للكفار، ولأعمالهم الشنيعة مع المسلمين،

ومع البراءة من موالاة الكفار ومحبتهم، كما نهى الله تعالى عن المولاة والتولي، الذي يستلزم المحبة ورفع المكانة، لقول الله تعالى


( لاتَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ )

ولا يدخل في موالاتهم إستخدامهم، أو عقد العهد معهم لكف شرهم، فإن ذلك لا يستلزم محبتهم ومودتهم،


فإن الله تعالى قطع الموالاة بين المؤمنين وبين الكفار ولو كانوا أقارب، ولم يحرم تقريبهم لإظهار محاسن الإسلام، فقد ثبت أن بعض الصحابة كانوا يصلون أقاربهم الكفار،


فقد أهدى عمر بن الخطاب حلة لأخيه الكافر، وأمر النبي أسماء بنت أبي بكر أن تصل أمها وهي كافرة لأجل التودد، ولما يحصل بذلك من تصور الكفار للإسلام، وأنه دين العدل والمساواة،


وأنه بعيد من الظلم والجور والعدوان.

والله المستعان.

قاله وأملاه

عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين
13/3/1424هـ

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=15054

المثنى99
02 09 2009, 08:19 PM
شيخك أسامه ليس بعالم وطالب علم



ولايجوز له الفتيا بغير علم


وكلامه غير صحيح



فالشيخ ابن عثيمين لايخاف في الله لومة لائم .



يا هذا انها ليست فتيا ... الشيخ حفظه الله يقول : انه التقى الشيخ ابن العثيمين رحمه الله و قال كذا و كذا ....

و انت الذي تقذف الشيخ اسامة بالكذب و تقول ان كلامه غير صحيح ام انك تكذب الشيخ ابن العثيمين ؟؟؟؟:0007:
**********************
ثم انك لم تجبني على اسئلتي يا سفيان الانبطاحي فحاشا ان تكون سفيان الثوري

قل لي بربك : ماحكم من يعين الكفار على اخواننا في افغانستان ؟؟؟؟؟ ماحكم من حاكم و حكم غير شرع الله في الارض ارضاءا للكفار ؟؟؟؟ و سماها وزارات العدل ؟؟؟؟ ما حكم من يشرع للناس قوانين وضيعة مثل هذه ؟؟؟
لماذا اوجب الله الجهاد ؟؟؟؟ لا تقل لي فقط للدفاع عن النفس

بل لماذا انزل الله القران ؟؟؟ لا تقل لي فقط لنصلي به و نقيم الشعائر ؟؟؟؟

ما قولك في حديث رسول الله حينما يخبر عن المسلمين انهم سيغزون جزيرة العرب في اخر الزمان ؟؟؟

الم يقل رسول الله : الا ان تروا منهم كفرا بواحا ؟؟؟؟؟

لقد رايناه و عمي من عمي

و كثير من الاسئلة

و انت حينما تقول عن الشيخ اسامة انه يكذب في لقاءه بالشيخ العثيمين فهذه و الله طامة كبرى ... انت تجادل فقط لغير استبانة حقيقة الامرو

alkhatab1
02 09 2009, 08:30 PM
أهل الذكر وعلماء السنة حذروا من منهج أسامه وبينوا بعده عن السنة

ونحن تبع لعلمائنا ولسنا نتبع النكرات وفقهاء الكهوف

أين أنت من وصية الإمام أحمد ابن حنبل بأن نلزم دين اهل الثغور عند ظهور الفتن ؟ ؟ ؟

اهديك هذ الرابط :




http://www.youtube.com/watch?v=GTkcUHI9R7w (http://www.youtube.com/watch?v=GTkcUHI9R7w)




http://www.muslm.net/vb/images/misc/progress.gif

المثنى99
02 09 2009, 08:32 PM
يقوول الشيخ ابو محمد المقدسي في مقالة كتبها بمناسبة قتل شابين كويتيين لجنديين امريكيين ...........

واعتبر وزير العدل! ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية احمد باقر حادثة إطلاق النار على الجنود الأمريكيين بأنها (فعل غير شرعي)! ولا يخدم مصلحة الكويت! ومصلحة الأمة، مشيرا إلى أن الجنود الأمريكيين جاءوا لحماية الكويت! ويربطنا بهم عهد وميثاق تحالف ومعاهدة أمنية!

وطالب باقر بضرورة تتبع كل من خطط ونفذ العملية وتقديمه للمحاكمة! لأن الفعلة مرفوضة شرعيا وقانونيا!

وأضاف باقر قائلا: " نثق في قدرات رجال الامن في الوصول الى الحقيقة! مهما كان هؤلاء الاشخاص او انتماءاتهم " مشيرا إلى اننا نعرف نهج الجماعات الاسلامية بالكويت فهذا ليس منهجها وما حدث أمر دبر له بشكل سري! بينما الجماعات الاسلامية بالكويت تعمل في النور! وبشكل علني ومن خلال مجلس الامة! والصحافة والقنوات الشرعية! منوها بأنه حتى وان عارضت الجماعات الاسلامية أمرا ما فانها تعارضه بشكل علني ولم يصدر عن الجماعات الاسلامية أو نوابها في مجلس الأمة أي معارضة للاتفاقيات الامنية! بل بالعكس صوت جميع اعضاء المجلس وبالاجماع مع الاتفاقيات الامنية!

وختم باقر تصريحه مشيرا إلى أن مثل هذه الافعال تمثل آراء شاذة ومستترة وخفية يجب كشفها!" أهـ.

وقال خالد سلطان العيسى: "إن هذا العمل مرفوض وغير مقبول شرعا! خاصة إن الدولة منحت الأمان للامريكان داخل الكويت! فلا يجوز الاعتداء عليهم! وهذا ليس اسلوبا للتعامل مع البشر! فنحن لسنا في حرب معهم! والمساس بهم في بلدنا مرفوض! وهذا العمل سوف يحرج حكومة الكويت!

وختم السلطان بقوله: لا يسعنا إلا أن نقول إننا نستنكر مثل هذا العمل الذي لم نعهده في الكويت! ". أهـ

أما عبدالعزيز الهده فقد استدل في استنكاره لهذا العمل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (من قتل رجلا من أهل الذمة لم يجد ريح الجنة وان ريحها ليوجد من مسيرة سبعين عاما)! "وهذا الحديث وضع المؤمنين في حرج من إخفار ذمة الدولة الاسلامية!!! التي تعاهد أو تتعاقد مع أي رجل ليس على دين الاسلام، وما حدث بالأمس في فيلكا عمل نستنكره استنكارا كاملا وليس من دين الله في شيء!"

كما حثت الحركة السلفية الحكومة على (ضبط النفس) وحذر د. حاكم المطيري أمين عام الحركة السلفية من استغلال الحدث وتأليب الجهات الخارجية على الجماعات الإسلامية الكويتية المعروفة بالاعتدال، خاصة وان هذا من شأنه أن يشرخ ويصدع وحدة الصف! وان الوقت الراهن يستدعي التلاحم والتخندق في خندق واحد!

وجاء في بيان لجمعية إحياء التراث بعد الحادث: "لقد أسفنا! أن تشهد الكويت الآمنة! حادث اعتداء إرهابي! ضد مقيمين على أرضها لهم مع الكويت عهود ومواثيق!"، وأكدوا استنكار الحادث ووصفوه بأنه "لا تقره الشريعة وتحرمه تعاليم الدين الاسلامي السمحة!"، وأضاف البيان إن "لهؤلاء الجنود الأمريكيين عهدا عندنا! وقد أعطوا الامان من قبل الحكومة الكويتية بموجب اتفاقيات مشتركة!" مستشهدا بقوله تعالى: (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً). وقالوا: "إن هذا العمل ضد مصلحة الكويت وأهلها! وأنه افتئات! على حكومتها وولاة أمرها!!"، وقال البيان: "لو أن كل من أراد أن يعترض أمراً أو يغير منكراً حمل السلاح لذهب الأمن! ولأصبحنا في فوضى عارمة لا يعلم مداها إلا الله! فالكويت دولة لها قانون يحكمها! والواجب على من يعيش على هذه الأرض أن يحترم قوانينها ومعاهداتها ومواثيقها!". أهـ من جريدة الوطن الخميس 4/شعبان/1423هـ

وعبر عيسى ماجد الشاهين الأمين العام للحركة الدستورية! الإسلامية في بيان له عن مشاعر الأسف والألم! لوقوع الاعتداء على الجنود الأمريكيين في جزيرة فيلكا وأبدى استنكاره لما يمثله هذا الاعتداء من خروج على قواعد النظام والقانون الكويتي! وتهديد لأمن البلاد واستقرارها ودعا كافة القوى الشعبية للتلاحم للعمل الجاد والمسؤول حفاظا على الوحدة الوطنية! واعتبار أمن الوطن الغاية الأهم والمصلحة العليا! لا سيما في هذه الظروف المتوترة الراهنة التي تشهدها المنطقة، وأكد على براءة مسيرة العمل الإسلامي في الكويت من مثل هذه الممارسات الفردية المرفوضة! إذ أن الدعوة بالحسنى والاعتدال بالطرح والاصلاح عبر القنوات السياسية والدستورية! هي منهج الحركة الإسلامية بمختلف توجهاتها...

وفي ختام بيانه دعا الأمين العام إلى أن يتم التعامل مع هذه الإعتداء طبقا لقواعد القانون وألا تخرج ردود الفعل عن إطاره المحدد حفاظا على مصالح الوطن العليا! ووحدة صفه! وقوة أمنه. أهـ من جريدة الوطن الخميس 4/شعبان/1423هـ

وفيها أيضا: "وكان المتحدث باسم الحركة الإسلامية السلفية في الكويت عبد الرزاق الشايجي دان العملية مؤكدا أن وجود القوات الأمريكية في الكويت شرعي!".

وأتوقع أن أرى المزيد غير هذه الأسماء التي اطلعت عليها لمنهزمين بادروا بالشجب والاستنكار والتبرؤ من تلك العملية..

فأسأل الله تعالى أن يبارك في مثل هذه الأعمال الجهادية وأن يزيد فيها فقد أمست الفاضحة لكثير ممن انخدع بهم الشباب..

على كل حال لن أفصل في كلامي هنا فيما جاء في هذه البيانات من سقط القول وسفهه أمثال قولهم عن هذا الحادث:

(لا يخدم مصلحة الكويت): فهذا خطاب كويتي وليس إسلامي فلا أتنزل لنقاشه (وأن الجنود الأمريكيين جاءوا لحماية الكويت) وهذا مثله وفيه تزوير للحقائق فالدنيا كلها تعلم والكويتيون في مقدمتهم كما في صحافتهم وإعلامهم أن الأمريكان ما جاؤوا إلا لحرب العراق المحاصر منذ عشر سنين والعاجز حاليا عن تهديد الأكراد في شماله والرافضة في جنوبه فضلا عن أن يهدد الكويت! جاؤوا لتدميره ولا يهمهم لو دمر في تحقيق هذه الغاية الشعب العراقي كله كما فعلوا في أفغانستان..

وأيضا قولهم: (وضرورة تتبع كل من خطط ونفذ العملية وتقديمه للمحاكمة لأن الفعلة مرفوضة شرعيا وقانونيا): فهاهنا دعوة لمحاكمة المجاهدين إلى شرع الطواغيت ومحاكمهم! وفيه مؤاخاة واضحة بين الشريعة والقانون، ودمج صريح ومتعمد لشرع الله مع القانون الوضعي تأباه سائمة الأنعام فضلا عمن يدعي الدعوة والعلم والإستاذية والإسلام..

وأيضا قولهم: (نثق في قدرات رجال الامن في الوصول الى الحقيقة): فيه تزكية لأنصار الطواغيت ووظائفهم الكفرية وتعامٍ عن مظالمهم وظلماتهم وباطلهم العريض.

وقولهم (الجماعات الاسلامية بالكويت هذا ليس منهجها وما حدث أمر دبر له بشكل سري): وكأن السرية وقضاء الحوائج بالكتمان الذي أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم عار وشنار يتبرأ منه هؤلاء السفهاء!

ولذا قالوا: (بينما الجماعات الاسلامية بالكويت تعمل في النور وبشكل علني ومن خلال مجلس الامة! والصحافة والقنوات الشرعية!) وقد فصلنا في كتابنا "الديمقراطية دين" وغيره أمر مجلس أمتهم هذا وبيّنا أن العمل من خلاله عمل في الظلام والكفر والإشراك وليس في النور! كما ادعوا، وليس هو من القنوات الشرعية الاسلامية في شيء؛ بل من المستنقعات الشركية الطاغوتية، على كل حال فهم يقصدون هنا بالقنوات الشرعية شرعيتهم الدستورية والقانونية! فهذا هو الشرع والشرعي عند جمهورهم فدعاوى القوم في واد والتوحيد في واد آخر..

ولذلك قالوا بعد ذلك: (ولم يصدر عن الجماعات الاسلامية أو نوابها في مجلس الأمة أي معارضة للاتفاقيات الامنية بل بالعكس صوت جميع اعضاء المجلس وبالاجماع مع الاتفاقيات الامنية) ولذلك فهي شرعية عندهم!

وقولهم: (ان مثل هذه الافعال تمثل اراء شاذة ومستترة وخفية يجب كشفها): أما إرادات طواغيتهم الشاذة والكفرية وإرادات أوليائهم الأمريكان فيجب الترقيع لها وسترها؛ ومن تكلم في إرادات طواغيتهم الشاذة المعلنة والمتبجحة وليست المستترة فهو خارجي تكفيري أو قل على أقل الأحوال؛ حاقد على البلد وخيراتها! لا همّ له إلا اغتياب ولاة الأمور!!

وقولهم: (وهذا العمل سوف يحرج حكومة الكويت): تأمل التصريح بالتحرج من الجهاد! فأين هؤلاء السفهاء من قوله تعالى: (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً)

وقولهم: (ودعا إلى أن يتم التعامل مع هذه الاعتداء طبقا لقواعد القانون وألا تخرج ردود الفعل عن إطاره المحدد): تأمل حرصهم على حدود القانون؛ أما حدود الله فليس لها بواكي!

وذلك كما قالوا: (حفاظا على مصالح الوطن العليا ووحدة صفه وقوة أمنه)، ومثله (وإن الوقت الراهن يستدعي التلاحم والتخندق في خندق واحد) فهذا هو توحيد الوطنيين وليس توحيد المسلمين وقد بينت عواره في رسالة لي بعنوان "الفرق المبين بين توحيد الوطنيين وتوحيد المرسلين".

وقولهم: (إن هذا العمل ضد مصلحة الكويت وأهلها وأنه افتئات على حكومتها وولاة أمرها!!): تأملوا كيف يُسَخّرون الألفاظ الشرعية للطواغيت ويشهرونها في وجوه المجاهدين، ووالله لو سألت علوج آل صباح أو غيرهم من طواغيت الحكم في بلادنا هل سمعوا بشيء اسمه افتئات عليهم؟ لما فهموا منك ذلك ولظنوك تتكلم بلغة غير العربية، لكن هؤلاء الرهبان يستخرجون من كلام فقهاء الشريعة في ولاة الأمور الشرعيين؛ ما يرقعون به أمر ولاة أمورهم القانونيين المشركين. فعليهم من الله ما يستحقون.

ومثل ذلك سفه من استدل بحقوق أهل الذمة! وبوعيد من قتل أحدا من أهل الذمة!ومن أطلق منهم عصمة أهل الكتاب عموما! فهذا كله سفه وجهل مركب..

فالله جل ذكره يقول: (قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) (التوبة:29).

فقتال أهل الكتاب مشروع بل مأمور به ولا ذمة لهم إلا إذا منحها لهم الإمام المسلم الحاكم بما أنزل الله بعد أن ينزلوا تحت حكم الله ويدفعوا الجزية ويلتزموا الصغار. ! فهل حكامكم أيها الرهبان كذلك؟ وهل نزل الأمريكان على حكم الله ودفعوا الجزية والتزموا الصغار. أم أنهم يلزمون حكامكم ودولكم اليوم الصغار ويأخذون الجزية منهم وينزلونهم وينزلونكم على أحكامهم؟ فسحقا سحقا..

ولذلك قلتم (فالكويت دولة لها قانون يحكمها!) فهو القانون الذي أنزلكم الكفار على تحكيمه وعلى ترك تحكيم شرع الله! وقد بينت حال هذا القانون وأصله ومنشأه ومصادره وما يحويه من كفر بواح وشرك صراح مفصلا في كتابي "كشف النقاب عن شريعة الغاب".

وقالوا: (والواجب على من يعيش على هذه الأرض أن يحترم قوانينها ومعاهداتها ومواثيقها): تأمل إلى هؤلاء المنتسبين للدين كيف يتكلمون عن الواجبات القانونية ويخلطونها في الواجبات الشرعية!

ومثله: (وعبر عن مشاعر الأسف والألم لوقوع الاعتداء على الجنود الأمريكيين وأبدى استنكاره لما يمثله هذا الاعتداء من خروج على قواعد النظام والقانون الكويتي وتهديد لأمن البلاد واستقرارها ودعا كافة القوى الشعبية للتلاحم للعمل الجاد والمسؤول حفاظا على الوحدة الوطنية واعتبار أمن الوطن الغاية الأهم والمصلحة العليا) (والاصلاح عبر القنوات السياسية والدستورية! هي منهج الحركة الإسلامية بمختلف توجهاتها).

فهذا التخليط العريض لا تتسع لتفصيل الرد عليه ورقاتنا هذه وليس هو محور كلامنا هنا؛ إذ يحتاج أهله أن يرجعوا لتعلم معنى " لا إله إلا الله " ويفهموا لوازمها ونواقضها وقد بينا ذلك وفصلناه في غير هذا الموضع فليراجعه من كان حريصا على إصلاح دينه منهم..

ولكني سأتكلم هنا في شبهتهم الوحيدة والرئيسة التي أوردوها حول هذه العملية وهي كون هؤلاء الأمريكان معاهدين قد دخلوا بلاد المسلمين بأمان؛ ومن ثم فإن دماءهم وأموالهم محرمة معصومة لا يحل المساس بها ويسردون بعد ذلك الآيات الحاثة على الوفاء بالعهد، وآيات وأحاديث الوعيد على إخفار الذمة والأمان ونقض العهد والذمام؛ يسردونها سردا لا يطابق الواقع فيخرجون بنتيجة شوهاء جرباء مفادها أن المجرمين الأمريكان المحاربين آمنون في بلادنا معصومة دماءهم وأموالهم يحميهم جند البلاد وقانونها، أما المجاهدون فهم مجرمون محاربون مفسدون يسعون في الأرض فسادا يجب وجوبا أن يلاحقوا من جند البلاد ويدانوا في قوانينها!وقد تخرج الفتاوى - كما حصل من قبل - بتطبيق حد الحرابة عليهم فيجب وجوبا! أن يقتلوا أوتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف! وهذه الشبهة يوردها دوما علماء الضلالة أصحاب الأصول الفاسدة؛ التي تثمر هذه الأفهام المنحرفة؛ ففساد الفروع نتيجة حتمية لفساد الأصول كما بينا مرارا..

ولذلك فلا بد من مقدمات مهمة لمعرفة الحق في أي نازلة في واقعنا:

أولها: تصحيح الأصول المهدومة عند هؤلاء القوم ليصح بعد ذلك البناء السليم لمن أراد البناء. فقد قيل (ثبّت العرش ثم انقش وإلا خرج نقشك أعوجا)..

وثانيها: أن صحة الفتوى لا يكفي لها معرفة النص الشرعي وحده فهذا نصف العلم الذي يتمكن به المفتي من إصابة الحق في فتواه؛ والنصف الثاني هو معرفة الواقع وحقيقة النازلة التي سينزل عليها الأدلة الشرعية..

يقول ابن القيم رحمه الله تعالى في إعلام الموقعين (1/49): (ولا يتمكن المفتي والحاكم من الفتوى والحكم بالحق إلا بنوعين من الفهم:

أحدهما: فهم الواقع والفقه فيه واستنباط علم حقيقة ما وقع بالقرائن والإمارات والعلامات حتّى يحيط به علما.

والنوع الثاني: فهم الواجب في الواقع، وهو فهم حكم الله الذي حكم به في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الواقع.

ثمّ يطبق أحدهما على الآخر) أهـ.

هذه هي صفة الفتوى بالحق. العلم فيها علمان؛ علم الواقع وعلم الدّليل الشرعي. والقوم قد أوردوا أدلة شرعية زجوا بها في غير واقعها. وفرعوا فروعا مبنية على أصول فاسدة ضالة مضلة..

إذ أن المعاهدات العامة للدول التي تلزم المسلم ولا يجوز له إخفارها أو نقضها، ويتنزل عليه إن نقضها وعيد الآيات والأحاديث التي استدلوا بها؛ لا تعقد إلا من قبل إمام المسلمين الشرعي. والقوم جعلوا من الطواغيت المرتدين والحكام الكفرة المشركين ولاة أمور شرعيين؛ أعطوهم حقوق وصلاحيات الأئمة الشرعيين فضلوا بذلك وأضلوا..

وقد ذكر علماؤنا المحققون أن الحكومات الجاثمة على الحكم في بلاد المسلمين وحكامها اليوم لا يشك في كفرهم إلا من طمس الله على بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم..

إذ أن كفرهم مُتلون متنوع من أبواب شتى:

فهم يكفرون من باب تشريعهم مع الله ما لم يأذن به الله، حيث نصت دساتيرهم المحلية ومواثيقهم الدولية سواء على المستوى المحلي أو على مستوى هيئة الأمم الملحدة أو الجامعة العربية ونحوها أن لهم الحق في التشريع المطلق هم ونُوّابهم أو هيئاتهم التشريعية وجمعياتهم العمومية وهذا مقرر معروف من موادهم ونصوصهم القانونية والدستورية الكفرية لا يُجادل فيه إلا جاهل لا يعرفه أو مُتجاهل لا يريد أن يعرفه، وقد قال تعالى: (أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) (يوسف:39)

ويكفرون من باب طاعتهم للمشرِّعين ـ المحليين منهم والدوليين وغيرهم ـ واتباعهم لتشريعاتهم الكفرية، قال تعالى: (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ) (الشورى:21). وقال سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ..) (محمد25-26) فهـذا فيمن قال للكفار: سنطيعكم في بعض الأمر، فكيف بمن انبطح وسلم قياده لهم ولأوامرهم ومناهجهم وقوانينهم وتشريعاتهم وقال: سنُطيعكم في كثير من الأمر أو سنطيعكم في كلِّ الأمر، وأسلموا قيادهم لمشرّعيهم ولطواغيتهم وسلّموا لتشريعاتهم تسليماً؟

ويكفرون من باب توليهم للكفار من النصارى والمشركين والمرتدين وحمايتهم ونصرتهم بالجيوش والسلاح والمال والاقتصاد، بل قد عقدوا معهم اتفاقيات ومعاهدات النصرة بالنفس والمال واللسان والسنان ضد المجاهدين المسلمين فتولّوهم تولياً حقيقياً، وقد قال تعالى: (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) (المائدة: من الآية51).

ويكفرون من باب أخوَّتهم للكفار الشرقيين والغربيين وموادتهم ومحبتهم لهم؛ قال تعالى: (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ) (المجادلة: من الآية 22). وهذا ليس من التكفير ببواطن الأمور وأعمال القلوب، بل بالأعمال والأقوال الظاهرة الصريحة، إذ أنهم يفاخرون بهذه الأخوة والمودّة ويصرّحون بها ويظهرونها في كل محفل ووسائل إعلامهم طافحة بها.

ويكفرون من باب محاربة أولياء الله ومظاهرة المشركين ونصرتهم عليهم قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) (الحشر:11). فتأمل كيف كفّر الله من وعد المشركين ولو وعدا كاذبا بنصرتهم على المسلمين، وجعله من إخوان المشركين، فكيف بمن عقد معهم اتفاقيّات النصرة والمظاهرة على الموحدين وظاهرهم عليهم فعلاً بالمعلومات الأمنية وبالمال والتدريب والسلاح وبالملاحقة والقتل أو الحبس والمحاكمة والتسليم؟

ويكفرون من باب الامتناع عن الشرائع كالحكم بما أنزل الله وتعطيل الفرائض وتحريم الواجبات الشرعية كجهاد الكفار واستحلال الحرام بالترخيص له وحمايته وحراسته والتواطؤ والاصطلاح عليه. كمؤسسات وصروح الربا والفجور والخنا وغير ذلك من المحرمات قال تعالى: (إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) (التوبة:37).

ويكفرون من باب الاستهزاء بدين الله والترخيص للمستهزئين وحمايتهم وسن القوانين التشريعية التي ترخّص لهم وتسهل لهم ذلك سواء عبر الصحافة أو الإذاعة المرئية منها والمسموعة أو غير ذلك قال تعالى: (.. قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ..) (التوبة: 65-66).

وغير ذلك من أبواب الكفر الصراح التي ولجوا فيها ودخلوها زرافات ووحداناً، وكل باب من هذه الأبواب عليه من أقوالهم وأفعالهم وتصريحاتهم وقوانينهم مئات بل ألوف الأدلة، أما الأدلة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على أنها أبواب مكفرة فهي أشهر من أن يجادل فيها المجادلون، وليس هذا محل بسطها، وإنما المقصود من ذلك الإشارة التي تكفي اللبيب، وتعلمه بأن هذه الحكومات طواغيت تُتَّبع وتُطاع من دون الله تعالى.

وإذا تقرر أن حكام بلاد المسلمين اليوم ليسوا حكاما مسلمين وليسوا ولاة أمور شرعيين؛ علم أن ولايتهم الجبرية على المسلمين باطلة ولا تصح بحال ولا يجوز أن يجعل لهم على المسلمين سبيلا ولا يحل لهم أن يسعوا بذمة المسلمين بين الأمم والدول وإن فعلوا فذمتهم غير ذمة المسلمين وعهودهم غير ملزمة للمجاهدين..

فهم إضافة إلى كونهم حكام خونة لا همَّ لهم إلا مصالح عروشهم وكروشهم وقروشهم ولا يستأمنون على مصالح العباد والبلاد حتى ينابوا عن المسلمين ويسعون بذمتهم؛ فحقيقتهم أيضا أنهم حكام كفرة مشركون وطواغيت مشرعون يجب على كل مسلم أن يسعى في القيام عليهم وخلعهم عند القدرة على ذلك، ويجب عليه حال عجزه عنه أن يكفر بهم ويتبرأ من قوانينهم وشرائعهم ومعاهداتهم فهذا كله من لوازم التوحيد وواجبات ملة إبراهيم..

قال تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ)

فقوله تعالى: (إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ)، أي منكم ومن أوثانكم ومناهجكم وتشريعاتكم الباطلة المخالفة لدين الإسلام.

فالبراءة التي تستلزمها ملة إبراهيم ليست محصورة في البراءة من المشركين بل من ذلك أيضا البراءة من أديانهم وقوانينهم الكفريه ومعاهداتهم وتشريعاتهم الخبيثة التي تؤاخي بين المسلمين والكفار وتلغي الجهاد وتصف المجاهدين بالمجرمين والإرهابيين.. (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ* لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) (سورة الكافرون)

فنحن كما نكفر بهؤلاء الطواغيت ونتقرب إلى الله ونلتمس رضاه ببغضهم وعداوتهم وجهادهم فكذلك نبرأ من أديانهم الشركية وقوانينهم الوضعية ومواثيقهم الباطلة المناقضة لشرائع الاسلام بتحريمها للجهاد ومؤاخاتها بل عمالتها ونزولها تحت ولاية الكفار المحاربين للإسلام والمسلمين؛ فهي طواغيت وشرائع مناقضة لشرع الله قائمة على مبادىء الأخوة بينهم بل مستندة إلى علاقة الموالاة والعمالة والخيانة والتبعية التي تجمع الأقزام بأسيادهم..

ولذلك فهذه العهود والمواثيق لا تعني عند المسلم إلا ذلك ولا يجوز له أن ينصاع لها أو يحترمها أو يقر بها مختارا..

إني نبذت إليهم العهد الذي http://www.tawhed.ws/styles/default/images/star.gifقد أوثقوه خيانة وجفاء

ويدل على ذلك أيضا بوضوح الحديث الذي رواه الامام أحمد والنسائي وأبوداود: " المؤمنون تتكافأ دماؤهم وهم يد على من سواهم ويسعى بذمتهم أدناهم ".

فهؤلاء الطواغيت ليسوا من المسلمين كما تقرر؛ لا من خواصهم ولا من أدناهم ولا قلامة ظفر؛ بل هم من جملة من يتولونهم من الكفار الحربيين كما أخبر تعالى في قوله: (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ)؛ فإنه منهم وليس من المسلمين! وعليه فلا تلزمنا عهودهم ومواثيقهم ولا أمانهم للكفار..

قال ابن قدامة في المغني (8/398) : (ولا يصح أمان كافر وإن كان ذميا لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم " فجعل الذمة للمسلمين فلا تحصل لغيرهم، ولأنه متهم على الإسلام وأهله فأشبه الحربي) أهـ.

وتأمل أن هذا في الكافر الذمي غير الحربي فهو في الحربي أولى، وقد علمت أن هؤلاء الطواغيت الحاكمين لبلاد المسلمين كفار محاربون ممتنعون بشوكة عن الشريعة وعن تحكيمها؛ وقد فصلنا هذا الأمر وبيناه زيادة بيان وحشدنا الأدلة عليه في غير هذا الموضع..

وقد قال تعالى: (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً) (النساء: من الآية141).

فالحاكم الكافر ليس له سبيل على المسلمين والموحدين ولا يجوز أن يعطى الولاية عليهم، وإذا ما تولاها ولاية جبرية لا يصيّر ذلك قراراته وأوامره واتفاقاته ومعاهداته شرعية ملزمة للمسلمين ولا يقول بخلاف ذلك عالم بدين الاسلام..

ومن لوازم الكفر بالطاغوت البراءة من تشريعاته واتفاقاته ومعاهداته.

وليس لكافر ان يلزم المسلمين بعهوده ومواثيقه. ولو كان ذلك لازما للزمت المجاهدين عهود قرضاي مع أوليائه الكفار وللزمت المسلمين في روسيا عهود ومواثيق الشيوعيين مع أعداء المسلمين وللزمت المسلمين عهود ومواثيق ومعاهدات المحتلين من المستعمرين لبلادهم أيام الاستعمار الغربي وكل أحد يعلم أن المجاهدين لم يكونوا يلتزموها كما أن المسلمين اليوم في فلسطين لا تلزمهم عهود اليهود الحاكمين الجبريين لهم. وكذلك الشأن في عهود ومواثيق وقوانين الحكام المرتدين المحاربين للدين التي أقرتها مجالسهم وبرلماناتهم الشركية. فإنها لا تلزم المسلمين الكافرين بهم وببرلماناتهم وقوانينهم الكفرية.

بل إن الحاكم المسلم الذي يحكم بما أنزل الله والذي له الولاية على المسلمين لا يلزم باتفاقاته ومعاهداته من كان ليس تحت ولايته السياسية من المسلمين فكيف بالحكام الكفرة واتفاقاتهم؟

ويدل على هذا دلالة صريحة ما رواه البخاري في كتاب الشروط من صحيحه في باب (الشروط في الجهاد والمصالحة مع أهل الحرب)..

ومحل الشاهد منه قصة أبي بصير رضي الله عنه وما فعله لما رده رسول الله صلى الله عليه وسلم مع رسولي قريش للشرط الذي شرطته عليه قريش في صلح الحديبية، فقتل أبو بصير أحد الرجلين ثم أتى سيف البحر فجعل لا يخرج من قريش رجل قد أسلم إلا لحق بأبي بصير، حتى اجتمعت منهم عصابة، فما يسمعون بعير خرجت لقريش إلى الشام إلا اعترضوا لها فقتلوهم وأخذوا أموالهم..

ووجه الدلالة منه أن أبا بصير لم يلتزم بالعهد الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم ولا لزمه أمان النبي لهم ولرسلهم؛ ولو لزمه شيء من ذلك لطالبت قريش النبي صلى الله عليه وسلم بدية الرجل العامري الذي قتله أبو بصير؛ ولغرمته ما كان يأخذ من تجاراتهم وقوافلهم بعد ذلك؛ ولكنهم لم يفعلوا شيئا من ذلك لأن أبا بصير لم يكن داخلا تحت ولاية الرسول السياسية حين عقد العهد مع قريش.

قال الحافظ ابن حجر في الفتح (5/351): (وفي قصة أبي بصير من الفوائد جواز قتل المشرك المعتدي غيلة، ولا يعد ما وقع من أبي بصير غدرا لأنه لم يكن في جملة من دخل في المعاقدة التي بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين قريش؛ لأنه إذ ذاك كان محبوسا بمكة..).

قال: (وفيه أن من فعل مثل فعل أبي بصير لم يكن عليه قود ولا دية..) (واستنبط منه بعض المتأخرين أن بعض ملوك المسلمين مثلا لو هادن بعض ملوك الشرك فغزاهم ملك آخر من المسلمين فقتلهم وغنم أموالهم جاز له ذلك، لأن عهد الذي هادنهم لم يتناول من لم يهادنهم..) أهـ.

وهذا الذي قاله ذكره ابن القيم عن شيخ الاسلام ابن تيمية حيث قال في الفوائد الفقهية لصلح الحديبية في زاد المعاد: (ومنها: أن المعاهدين إذا عاهدوا الإمام فخرجت منهم طائفة فحاربتهم وغنمت أموالهم ولم يتحيزوا إلى الإمام لم يجب على الإمام دفعهم عنهم ومنعهم منهم، وسواءً دخلوا في عقد الإمام وعهده ودينه، أو لم يدخلوا. والعهد الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين المشركين لم يكن عهداً بين أبي بصير وأصحابه وبينهم. وعلى هذا فإذا كان بين بعض ملوك المسلمين وبعض أهل الذمة من النصارى وغيرهم عهد جاز لملك آخر من ملوك المسلمين أن يغزوهم ويغنم أموالهم إذا لم يكن بينه وبينهم عهد كما أفتى به شيخ الإسلام تقي الدين ابن تيمية قدس الله روحه في نصارى ملطية وسبيهم مستدلاً بقصة أبي بصير مع المشركين) أهـ. (3/309)

وقال ابن قدامة في المغني (8/464): (إنما أمناهم ممن هو في دار الإسلام الذين هم في قبضة الإمام فأما من هو في دارهم ومن ليس في قبضته فلا يمنع منه. ولهذا لما قتل أبو بصير الرجل الذي جاء لرده لم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم ولم يضمنه، ولما انفرد هو وأبو جندل وأصحابهما عن النبي صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية فقطعوا الطريق عليهم وقتلوا من قتلوا منهم وأخذوا المال لم ينكر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يأمرهم برد ما أخذوه ولا غرامة ما أتلفوه) أهـ.

فالمسلمون المقيمون تحت ولاية الطواغيت السياسية القهرية ودولهم الكافرة ومن باب أولى المجاهدون المطاردون دوما والمحاربون من قبل الطواغيت وأوليائهم الأمريكان ليس بينهم وبين هؤلاء الطواغيت ولاية بل الحرب قائمة بينهم ومعلنة من قبل الطواغيت عليهم ولذلك فلا تلزمهم عهود هؤلاء الطواغيت ولا مواثيقهم ما دامت ولايتهم كفرية قهرية غير شرعية ولا اختيارية، وماداموا لا يأمنون فيها على أنفسهم وأموالهم ودماءهم ودينهم، فهم أنفسهم غير مؤمّنين من قبل الطواغيت وأوليائهم ومن ثم فكيف يؤمّنون أعداءهم بأمان أعداء لهم؟؛ بل هم عرضة لانتهاك حرمة بيوتهم من قبل الطواغيت وأنصارهم ونهبها وترويع من فيها واعتقالهم وزجهم في السجون أو تلفيق التهم لهم وإعدامهم أو تسليمهم للصليبيين في أي ساعة من ليل أو نهار..

وقوله تعالى: (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً) قول فصل في ذلك..

أما ولايتهم الدينية فمن نواقض الإسلام أن يدخل المسلم مختارا تحت ولاية الكافر الدينية..

قال تعالى: (لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ) (آل عمران: من الآية28)

وعليه فمن البديهيات أن كل من أعلن براءته من سلطة الطواغيت وولايتهم السياسية والدينية وعاداهم فصار في عدوة غير عدوتهم وشاقهم فصار في شق غير شقهم؛ أن يكون بريئا من مواثيقهم وعهودهم وقوانينهم كحال المجاهدين الكافرين بالطاغوت في كل مكان الذين برؤوا من الطواغيت وبريء الطواغيت منهم وأعلنوا الحرب عليهم وظاهروا الكفار عليهم وعلى كل موحد سلك طريق الجهاد،الذي سموه بالإرهاب تبعا لتسمية إخوانهم الذين كفروا من اليهود والنصارى..

ومن ثم فقد ظهر وبوضوح أن من التخبط الواضح والتلبيس البين والجهل المفضوح دعوى أن الصليبيين الأمريكان معاهدين وأن ما يقوم به المجاهدون من جهادهم وحلفائهم غدر وخيانة للعهود؛ وأن حشد وحشر أحاديث الوعيد على من قتل معاهدا لمنع جهادهم أولتحريم التصدي لهم في أي بقعة من بقاع الأرض كما يفعل رهبان السلاطين هو في الحقيقة من الكذب على دين الله والتلبيس على عباد الله..

سفيان الثوري
03 09 2009, 12:27 AM
الثغور لها ولي أمر

اما طريقة قطاع الطرق فليست من الجهاد في شئ

وشيخك أسامه كلامه باطل جملة وتفصيلاً

فالشيخ ابن عثيمين لم يجبر على شئ

وهذه فتاوى علماء السنة إن كنت تريد الحق

http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Jehad/index.html

أما المقدسي فهو نكرة جاهل ضال نعوذ بالله من حاله

ويجب إتلاف كتبه وجهالاته القبيحة

فقد شابه الكوثري في سبابه القبيح لعلماء السنة .

المثنى99
04 09 2009, 06:51 PM
الثغور لها ولي أمر



اما طريقة قطاع الطرق فليست من الجهاد في شئ


وشيخك أسامه كلامه باطل جملة وتفصيلاً


فالشيخ ابن عثيمين لم يجبر على شئ


وهذه فتاوى علماء السنة إن كنت تريد الحق


http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Jehad/index.html


أما المقدسي فهو نكرة جاهل ضال نعوذ بالله من حاله


ويجب إتلاف كتبه وجهالاته القبيحة



فقد شابه الكوثري في سبابه القبيح لعلماء السنة .



كلامه باطل يا جاهل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الشيخ يستدل بقران و حديث و تقول ان كلامه باطل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ثم ان الشيخ اسامة زكاه الشيه ابن العثيمين و لا ارى ان يقول الشيخ اسامة ماقالخ كاذبا يا هذا

اذم الملتقى غند الله تعالى لنرى اينا الكاذب هل انت ام الشيخ اسامة حفظه الله

سفيان الثوري
05 09 2009, 01:17 AM
حتى الجهمية والرافضة والصوفية الخرافية يستدلون بالقرآن

وقد أفتى الشيخ ابن باز في ابن لادن وجمعه مع المسعري والفقيه دعاة الباطل والفتن والشر

سفيان الثوري
06 09 2009, 05:13 AM
تسلط الجهال على تكفير علماء المسلمين من أعظم المنكرات :


قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

(( ثُمَّ هُوَ مَعَ هَذَا بَيَّنَ أَنَّ عُلَمَاءَ الْمُسْلِمِينَ الْمُتَكَلِّمِينَ فِي الدُّنْيَا بِاجْتِهَادِهِمْ لَا يَجُوزُ تَكْفِيرُ أَحَدِهِمْ بِمُجَرَّدِ خَطَأٍ أَخْطَأَهُ فِي كَلَامِهِ , وَهَذَا كَلَامٌ حَسَنٌ تَجِبُ مُوَافَقَتُهُ عَلَيْهِ ;

فَإِنَّ تَسْلِيطَ الْجُهَّالِ عَلَى تَكْفِيرِ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ مِنْ أَعْظَمِ الْمُنْكَرَاتِ ;

وَإِنَّمَا أَصْلُ هَذَا مِنْ الْخَوَارِجِ وَالرَّوَافِضِ الَّذِينَ يُكَفِّرُونَ أَئِمَّةَ الْمُسْلِمِينَ ;

لِمَا يَعْتَقِدُونَ أَنَّهُمْ أَخْطَئُوا فِيهِ مِنْ الدِّينِ .

اعتقاد أهل السنـــــــــة والجمــــــــــــــاعة :

وَقَدْ اتَّفَقَ أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ عَلَى أَنَّ عُلَمَاءَ الْمُسْلِمِينَ لَا يَجُوزُ تَكْفِيرُهُمْ بِمُجَرَّدِ الْخَطَأِ الْمَحْضِ ;

بَلْ كُلُّ أَحَدٍ يُؤْخَذُ مِنْ قَوْلِهِ وَيُتْرَكُ إلَّا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ; وَلَيْسَ كُلُّ مَنْ يُتْرَكُ بَعْضُ كَلَامِهِ لِخَطَأِ أَخَطَأَهُ يُكَفَّرُ ولا يُفَسَّقُ ; بل ولا يَأْثَمُ ;

فإن الله تعالى قال في دُعَاءِ المؤمنين : ** رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا } وفي الصَّحِيحِ عن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : ** أن اللَّهَ تَعَالَى قَالَ قَدْ فَعَلْت }

وَاتَّفَقَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّهُ لَا يُكَفَّرُ أَحَدٌ مِنْ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ الْمُنَازِعِينَ فِي عِصْمَةِ الْأَنْبِيَاءِ , وَاَلَّذِينَ قَالُوا : إنَّهُ يَجُوزُ عَلَيْهِمْ الصَّغَائِرُ وَالْخَطَأُ وَلَا يُقَرُّونَ عَلَى ذَلِكَ لَمْ يُكَفَّرْ أَحَدٌ مِنْهُمْ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ ; فَإِنَّ هَؤُلَاءِ يَقُولُونَ : إنَّهُمْ مَعْصُومُونَ مِنْ الْإِقْرَارِ عَلَى ذَلِكَ ,

وَلَوْ كَفَرَ هَؤُلَاءِ لَزِمَ تَكْفِيرُ كَثِيرٍ مِنْ الشَّافِعِيَّةِ , وَالْمَالِكِيَّةِ , وَالْحَنَفِيَّةِ , وَالْحَنْبَلِيَّةِ , وَالْأَشْعَرِيَّةِ , وَأَهْلِ

الْحَدِيثِ , وَالتَّفْسِيرِ , وَالصُّوفِيَّةِ : الَّذِينَ لَيْسُوا كُفَّارًا بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ ; بَلْ أَئِمَّةُ هَؤُلَاءِ يَقُولُونَ بِذَلِك .))

( 35/100)



سبحان الله ما أصدق هذا الكلام على سفهاء الأحلام الجهلة الذين يكفرون علماء المسلمين الربانيين !!في هذا الوقت العصيب الذي اجتمعت فيه ملل الكفر على محاربة الإسلام

سفيان الثوري
07 09 2009, 03:16 PM
فتوى الشيخ ناصر العقل في المقدسي التكفيري وكتابه ( الكواشف الجلية )



قال السائل : هل لطالب العلم قراءة كتب أبو محمد المقدسي وكتابه ( الكواشف الجلية ) ؟؟



فأجاب الشيخ ما نصه حرفيًا


(( المقدسي هذا رأس فتنة ،


وكتبه من التي غررت بكثير من الشباب ، ومنهجه يخالف منهج السلف في الحكم على القضايا المعاصرة عمومًا وعلى المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص ،


وهو إلى أهل الأهواء أقرب، نعم يظهر أنه متدين وغيور ،


لكن منهجه منهج الخوارج بالجملة ، وفي كتابه من الخلل المنهجي الشيء العظيم ،



لكنه طالب علم متمكن من الأدلة ، ومتمكن من معرفة الأحوال المعاصرة ، فهو نصب شباك خطير جدًا ،


ولا أنصح طالب العلم أن يقرأه ولا يبحث عنه لإن فيه فتنة ،


مع أن كلامه منقوض بأصول السلف ،


وكثير من أدلته تقلب عليه ، لكن لا يدرك هذا إلا طالب علم متمكن )) ا.هـ كلامه .


-------------------



المقدسي من أئمة الضلالة والمروق والبدعة فلايجوز لطالب العلم قراءة كتب المبتدعة ورؤوس الفتنة .


وقد وافقه على منهجه الخبيث من هو اعلم منه بكثير فبدعه السلف وهجروه وترك العلماء الصلاة عليه .


وهو مخالف لعلماء السنة الراسخين مبتدع ضال


بل جمع هذا المفتون المبتدع الضال بين بدع كثيرة :


1) تكفير الدولة السعودية حفظها الله وهي دولة إسلامية تحكم بشريعة الله .


2) تضليل علماء الأمة وتسفيههم وهذه صفة غالبة على المبتدعة وخاصة الخوارج المارقين فقد خرج على علماء الأمة .


3) نشر هذيانه في كتب سامة ضللت كثيراً من الشباب فهو داعية ضلالة وبدعة وإجرام .


4) قيام سفهاء الأحلام حدثاء الأسنان بالتفجير وقتل المسلمين والمعاهدين بسبب فتاواه الباطلة الشاذة فهو شريك لهم في جرائم القتل والتفجير.


نسأل الله العافية .

سفيان الثوري
08 09 2009, 03:13 PM
السؤال:هل من الاجتماع الاستخفاف بـ((هيئة كبار العلماء)) ورميهم بالمداهنة والعمالة؟


الجواب:

يجب احترام علماء المسلمين، لأنهم ورثة الأنبياء.


والاستخفاف بهم يُعتبر استخفافاً بمقامهم، ووراثتهم للنبي صلى الله عليه وسلم واستخفافاً بالعلم الذي يحملونه .


ومن استخف بالعلماء استخف بغيرهم من المسلمين من باب أولى، فالعلماء يجب احترامهم لعلمهم ولمكانتهم في الأمة ،


وإذا لم يوثق بالعلماء فبمن يوثق؟


وإذا ضاعت الثقة بالعلماء فإلى من يرجع المسلمون لحل مشاكلهم ولبيان الأحكام الشرعية؟

وحينئذ تضيع الأمة، وتشيع الفوضى.


والعالم إذا اجتهد وأصاب فله أجران، وإذا اجتهد فأخطـأ فله أجر واحد، والخطأ مغفور.


وما من أحد استخف بالعلماء إلا وقد عرض نفسه للعقوبة،


والتاريخ خير شاهد على ذلك قديماً وحديثاً،

ولاسيما إذا كان هؤلاء العلماء ممن وُكل إليهم النظر في قضايا المسلمين

، كالقضاة وهيئة كبار العلماء.


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة الجزء الأول

للشيخ صالح بن فوزان الفوزان )

سفيان الثوري
08 09 2009, 10:18 PM
السؤال:

الذين يتكلمون في علمائنا ويقولون إنهم فقهاء حيض ونفاس ويقولون لاتفرقوا بين شباب الأمة ، بل نريد وحدة الصف ، هل هذا من الكفر بما أنزلـه الله على رسوله؟


الجواب :

لا ، هذا ليس من الكفر ، ولكن هذا من الغيبة والوقيعة في أعراض العلماء وهذا حرامٌ بلاشك ،

غيبة شديدة التحريم وعليهم أن يتوبوا إلى الله عزوجل ثم إن الكلام في العلماء ماذا يجدي ؟

مايجدي إلا شراً يبغضهم إلى الناس ويقلل الثقة بهم ، وأين يذهب الناس إذا لم يرجعوا إلى العلماء؟


أين يذهبون؟ هذا خطرٌ عظيم.


أولاً: إنه غيبة والغيبة كبيرة من كبائر الذنوب.


ثانياً: إنه يلزم عليه تقليل الثقة في العلماء وإسقاط منزلتهم عند الناس وهذا أمرٌ لايجوز ،


وهذا معناه: أن الناس يرجعون إلى غير العلماء فيحصل الشر ويحصل الفساد وهذا مايريده دعاة الشر.


أما أننا نفرق بين الشباب: فنحن نعوذ بالله من التفريق بين المسلمين ، نحب للشباب أن يجتمعوا ، وأن يتآخوا في الدين ، وأن يكونوا أمة واحدة وندعوهم إلى هذا ونحن نسعى في جمعهم ،


ولكن جمعهم على الحق لا جمعهم على مايقولون: نتعاون جميعاً فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه .

هذا باطل ،


بل نجتمع على الحق ونترك ما اختلفنا فيه مما يخالف الحق.


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلمهة الجزء الأول)

سفيان الثوري
19 09 2009, 10:35 PM
السؤال : أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ،يقول السائل :يوجد بعض الشباب يتهمون الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ ابن عثيمين بأنهم من مرجئة العصر وأنهم من أضل الأمة ،فما نصيحتكم لهؤلاء ؟

الجواب :


على كل حال هذا ليس بغريب فالذي لا يوافقهم على هواهم يحكمون عليه بالإرجاء أو بغيره من المذاهب ،


حكموا على ابن باز وعلى ابن عثيمين بالإرجاء لأنهما لم يخرجا على ولي الأمر ،ولم يكفرا المسلمين وهم يريدون منهما ذلك ،


لكن لما عجزوا عن حصول موافقتهما لهم حكموا عليهما بالإرجاء ،هذا كلام بالهوى ــ والعياذ بالله ــ


واتهامهم لهذين الإمامين بما ليس فيهما ، ما عرفنا عنهما إلا الخير والاستقامة والاعتدال ،والحث على لزوم الكتاب والسنة ومنهج السـلف هذا الذي تعلمناه منهما وعرفــناه منهما - رحمهما الله - ،


لكن لما لم يوافقا هؤلاء على نزاعاتهم ونزغاتهم رموهما بالإرجاء، لأن الذي لا يكفر المسلمين مرجئ عندهم ))

( الإجابات المهمة في المشاكل المدلمهة الجزء الأول ص33) للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان

jondi
19 09 2009, 11:40 PM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا (١٨) أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُولَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (١٩) يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِنْ يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنْبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُمْ مَا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلًا (٢٠) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (٢١) وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا (٢٢) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (٢٣) لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (٢٤)

سفيان الثوري
28 09 2009, 02:35 PM
الجهاد في سبيل الله من اعظم العبادات

ولكن له شروط وضوابط لايعلمها إلا الفقهاء الراسخين

اما شذاذ الآفاق فقد طعنوا في العلماء

وشذوا عن الأمة كأسلافهم الخوارج المارقين ,....

سفيان الثوري
30 09 2009, 09:43 AM
السؤال:


هل الإبلاغ عن أي مفسد يريد العبث في استقرار وامن البلاد أو يريد نشر فساد خلقي يعتبر من التجسس الذي نهى الله عنه ؟؟؟


الجواب :


هذا ليس من التجسس


لأن التجسس هو استطلاع أسرار المسلمين لإطلاع أعدائهم من الكفار عليها


وإنما هذا من متابعة اهل الشر للقضاء على شرهم وتطهير المجتمع من رجسهم


فالجاسوس الذي ذكر الفقهاء أنه يقتل هو الجاسوس الذي يتجسس للكفار على المسلمين


واما الذي يتتبع المفسدين لكشف شرهم

عن المسلمين فهذا ليس جاسوساً ))


( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله ص 100)

سفيان الثوري
03 10 2009, 12:35 AM
س 5 : هل تبديل القوانين يعتبر كفرا مخرجا من الملة ؟


ج : إذا استباحها ، فحكم بقانون غير الشريعة ، يكون كافرا كفرا أكبر ،

أما إذا فعل ذلك لأسباب خاصة كان عاصيا لله من أجل الرشوة ، أو من أجل إرضاء فلان ، وهو يعلم أنه محرم يكون كفرا دون كفر ، أما إذا فعله مستحلا له ، يكون كفرا أكبر ، كما قال ابن عباس في قول وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B1.GIF
سورة المائدة الآية 45


http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B2.GIF
وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B1.GIF ،وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ http://www.alifta.net/_layouts/images/UserControl-Images/MEDIA-B1.GIF ،


قال : ليس مثل من كفر بالله ،

لكنه كفر دون كفر .


إلا إذا استحل الحكم بالقانون أو استحل الحكم بكذا أو كذا غير الشريعة يكون كافرا


، أما إذا فعله لرشوة أو لعداوة بينه وبين المحكوم عليه ، أو لأجل إرضاء بعض الشعب ،

أو ما أشبه ذلك ، هذا يكون كفرا دون كفر .

(الجزء رقم : 28، الصفحة رقم: 148)

فتاوى العلامة ابن باز رحمه الله

سفيان الثوري
04 10 2009, 05:40 AM
توضيح كلام شيخ الإسلام حول التكفير


سماحة الشيخ: أرجو توضيح هذه العبارة من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله- قال رحمه الله: (إن القول قد يكون كفراً؛ فيطلق القول بتكفير صاحبه, ويقال: من قال كذا فهو كافر, لكن الشخص المعين لا يحكم بكفره, حتى تقوم عليه الحجة التي يكفر تاركها). هل هذا - يا



الجواب :




نعم، هذا هو الصواب، فإذا سب الله أو سب الرسول - عليه الصلاة والسلام -، أو استهزأ بالدين كفر،


لكن إذا كان في بلاد يجهل هذا، يعلم، أن هذا ما يجوز وأن هذا كفر، إذا كان يظن أنه جاهل به، ليس بين المسلمين بل في بلاد الكفرة، بلاد غريبة عن الإسلام


، يظن أنه يخفى عليه الأمر يبين له، فإذا عاد إلى هذا بعدما يبين له أن هذا حرام،


وأن هذا لا يجوز يكفر، من سب الله أو سب الرسول - صلى الله عليه وسلم - ، أو سب الدين ، أو سب الإسلام ، يكون كفراً أكبر.


وهكذا لو سجد لغير الله، سجد للقبور، وما عنده مسلمون يرشدونه في بلاد الكفرة يعلم، حتى يفهم أن هذا منكر ، وأنه ما يجوز،


كما قال الله - جل وعلا -: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [(15) سورة الإسراء].

http://www.binbaz.org.sa/mat/10715

سفيان الثوري
04 10 2009, 10:08 PM
من هم الخوارج، وهل كفار أم مسلمون؟
الجواب




الخوارج طائفة عندها غلو، مجتهدة في الدين عندهم اجتهاد في الصلاة والقراءة وغير ذلك، ولكن عندهم غلو،


يكفرون أهل المعاصي لشدة غلوهم يرون من زنى كفر، من شرب الخمر كفر، من عق والديه كفر، يكفرون بالذنوب، قال فيهم النبي - صلى الله عليه وسلم-:



(يمرق مارقة على حين ... من المسلمين يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وقراءته مع قراءتهم، يمرقون من الإسلام ثم لا يعودون إليه)،


هؤلاء هم الخوارج عندهم تنطع، إذا قرأ تعجبك قراءتهم إذا صلوا تعجبك صلاتهم


ولكنهم عندهم غلو في تكفير الناس، يرون من زنى كفر من سرق كفر، من شرب الخمر كفر، فلهذا قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم:


(يمرقون من الإسلام مروق السمن من الرضيع، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد، فإنه أينما لقيتهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم)


والجمهور على أنهم عصاة مبتدعة ضالون، ولكن لا يكفرونهم، والصواب أنهم كفار بهذا،


قوله: (يمرقون من الإسلام ثم لا يعودون إليه) دليل على أنهم كفار،


(ولئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد)


عاد كفار، والصحيح والظاهر من الأدلة أنهم بهذا التنطع وبتكفيرهم المسلمين، وتخليدهم في النار أنهم كفارٌ بهذا؛


لأنهم يرون العاصي كافر ومخلد في النار، فهذا ضلال بعيد والعياذ بالله،


وخروجاً عن دائرة الإسلام نعوذ بالله.

نسأل الله العفو والعافية شكر الله لكم..

http://www.binbaz.org.sa/mat/20688

سفيان الثوري
07 10 2009, 01:47 PM
حادث المسجد الحرام وأمر المهدي المنتظر


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.


أما بعد: فإن الحادثة النكراء والجريمة الشنعاء التي قام بها جماعة من المسلحين بعد صلاة الفجر من يوم الثلاثاء الموافق 1/1/ من عام 1400هجرية باقتحامهم المسجد الحرام وإطلاقهم النار بين الطائفين والقائمين والركع السجود في بيت الله الحرام أقدس بقعة وآمنها، قد أقضَّت مضاجع العالم الإسلامي وألهبت مشاعره وقابلها بالاستنكار الشديد، وما ذاك إلا لأنها عدوان على البيت الحرام الذي جعله الله مثابة للناس وأمنا، وانتهاك لحرمته وحرمات البلد الأمين والشهر الحرام، وترويع للمسلمين، وإشعال لنار الفتنة، وخروج على ولي أمر البلاد بغير حق.



ولا شك أن هذا الإجرام يعتبر من الإلحاد في حرم الله الذي قال الله فيه:


{وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}[1]، ويعتبر ترويعا للمسلمين وإيذاء لهم وظلما وعدوانا وقد قال الله عز وجل: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا}[2]، وقال سبحانه: {وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَابًا كَبِيراً}[3]،


وقال عز وجل: {وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ}[4]، يضاف إلى ذلك حملهم السلاح وإطلاقهم النار على رجال الأمن الذين أرادوا إطفاء فتنتهم وحماية المسلمين من شرهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ((من حمل علينا السلاح فليس منا))


ونهى عن حمل السلاح في الحرم وقال عليه الصلاة والسلام: ((إن هذا البلد حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة لا يسفك فيه دم ولا يعضد فيه شجره))


وقال أيضا عليه الصلاة والسلام: ((إن هذا البلد لم يحل القتال فيه لأحد قبلي ولا يحل لأحد بعدي وإنما أحل لي ساعة من نهار وقد عادت حرمته اليوم كحرمته بالأمس فليبلغ الشاهد الغائب))


والأحاديث في هذا المعنى كثيرة وقد تعدى شر هذه الفتنة وضررها إلى كثير من الحجاج وغيرهم، يضاف إلى ذلك إغلاقهم أبواب المسجد الحرام ومنعهم بذلك الداخلين والخارجين، وبذلك تدخل هذه الطائفة تحت قوله عز وجل: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}[5]،


وبالجملة فقد حصل بهذه الحادثة الشنيعة ظلم كثير وفساد عظيم وبلاء كبير ولا نعلم أنه مر بالمسجد الحرام مثل هذه الحادثة لا في الجاهلية ولا في الإسلام. أما تبريرهم لظلمهم وعدوانهم وفسادهم الكبير بأنهم أرادوا إعلان البيعة لمن زعموه المهدي، فهذا تبرير فاسد وخطأ ظاهر وزعم لا دليل عليه ولا يجوز أن يستحلوا به حرمة المسجد الحرام وحرمة المسلمين الموجودين فيه ولا يبيح لهم حمل السلاح وإطلاق النار على رجال الأمن ولا على غيرهم لأن المهدي المنتظر من الأمور الغيبية التي لا يجوز لأي مسلم أن يجزم بأن فلانا ابن فلان هو المهدي المنتظر لأن ذلك قول على الله وعلى رسوله بغير علم، ودعوى لأمر قد استأثر الله به حتى تتوافر العلامات والأمارات التي أوضحها النبي صلى الله عليه وسلم وبين أنها وصف المهدي،



وأهمها وأوضحها أن تستقيم ولايته على الشريعة، وأن يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا مع توافر العلامات الأخرى، وهي: كونه من بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وكونه أجلى الجبهة أقنى الأنف وكون اسمه واسم أبيه يوافق اسم النبي صلى الله عليه وسلم واسم أبيه، وبعد توافر هذه الأمور كلها يمكن المسلم أن يقول أن من هذه صفته هو المهدي.


أما اعتماد المنامات في إثبات كون فلان هو المهدي فهو مخالف للأدلة الشرعية ولإجماع أهل العلم والإيمان. لأن المرائي مهما كثرت لا يجوز الاعتماد عليها في خلاف ما ثبت به الشرع المطهر؛ لأن الله سبحانه أكمل لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولأمته الدين وأتم عليهم النعمة قبل وفاته عليه الصلاة والسلام فلا يجوز لأحد أن يعتمد شيئا من الأحلام في مخالفة شرعه عليه الصلاة والسلام، ثم إن المهدي قد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يحكم بالشرع المطهر فكيف يجوز له ولأتباعه انتهاك حرمة المسجد الحرام وحرمة المسلمين وحمل السلاح عليهم بغير حق،


وكيف يجوز له الخروج على دولة قائمة قد اجتمعت على رجل واحد وأعطته البيعة الشرعية فيشق عصاها ويفرق جمعها، وقد قال عليه الصلاة والسلام فيما صح عنه:


((من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاضربوا عنقه كائنا من كان))

خرجه مسلم في صحيحه، ولما بايع النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بايعهم على أن لا ينازعوا الأمر أهله، وقال: ((إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان))


وهذه الدولة بحمد الله لم يصدر منها ما يوجب الخروج عليها، وإنما الذي يستبيح الخروج على الدولة بالمعاصي هم الخوارج،. الذين يكفرون المسلمين بالذنوب، ويقاتلون أهل الإسلام، ويتركون أهل الأوثان،



وقد قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية وقال: أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم عند الله يوم القيامة)) متفق عليه.


والأحاديث في شأنهم كثيرة معلومة، وقد قال النبي: ((من رأى من أميره شيئا من معصية لله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يدا من طاعة فإن من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة مات ميتة جاهلية))


وقال عليه الصلاة والسلام في حديث الحارث الأشعري: ((وأنا آمركم بخمس الله أمرني بهن: الجهاد، والسمع، والطاعة، والهجرة، والجماعة، فإن من فارق الجماعة شبرا فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يراجع))


والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.. وقد صدر من علماء المملكة فتوى في هذه الحادثة والقائمين بها، وأنا من جملتهم، وقد نشرت في الصحف المحلية، وأذيعت بواسطة الإذاعة المرئية والمسموعة.. وفيما يلي نصها:


بيان من هيئة كبار العلماء بشأن الاعتداء على المسجد الحرام :


الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده محمد وعلى آله وصحبه، وبعد: فبمناسبة انعقاد مجلس هيئة كبار العلماء في دورته الخامسة عشرة في مدينة الرياض في النصف الأول من شهر صفر عام 1400 هـ للنظر في الأعمال المدرجة في جدول أعمال هذه الدورة، رأت الهيئة أن من واجبها إصدار بيان بشأن الاعتداء على المسجد الحرام من قبل الفئة المعتدية الضالة التي كفى الله المؤمنين شر عدوانها فتم القضاء عليها بفضل الله وكرمه، فإن هيئة كبار العلماء بهذه المناسبة تستنكر من هذه الفئة الظالمة فعلها الآثم وعدوانها الغادر وتعتبرها بذلك قد ارتكبت عدة جرائم أهمها ما يلي:


1- انتهاك حرم الله وجعله ميدانا للقتل والقتال وتحويله من حرم آمن إلى ساحة حرب تسوده الفوضى والفزع والاضطرابات والقتل والقتال متجاهلين ما في ذلك من الوعيد الشديد والإجرام البالغ، قال الله تعالى: {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}[6]،


وفي صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن مكة حرمها الله ولم يحرمها الناس فلا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دما ولا يعضد بها شجرا فإن أحد ترخص بقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فقولوا إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم وإنما أذن لي ساعة من نهار وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس فليبلغ الشاهد الغائب))


2- سفك دماء المسلمين في البلد الحرام مكة المكرمة وفي حرمه الآمن حيث قتل فيه على أيديهم وبسبب فتنتهم العشرات من المسلمين معصومي الدم والمال.


3- الإقدام على القتال في البلد الحرام وفي الشهر الحرام، قال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ}[7] الآية.


4- الخروج على إمام المسلمين وولي أمرهم، وهم مع إمامهم وتحت ولايته وسلطانه في حال من الاستقرار والتكاتف والتآلف والتناصح واجتماع الكلمة يحسدهم عليها كثير من شعوب العالم ودولها مستهينين بجريمة الخروج على ولي أمر المسلمين وخلع ما في أعناقهم له من بيعة نافذة جاهلين أو متجاهلين ما في ذلك من النصوص الشرعية من الكتاب والسنة قال تعالى:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ}[8]


وفي الصحيحين عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: دعانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعناه، فكان فيما أخذ علينا، أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا، وعسرنا ويسرنا، وأثرة علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله، قال:

((إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان)) واللفظ لمسلم[9]،


وفي صحيح مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من خلع يدا من طاعة لقي الله يوم القيامة ولا حجة له ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية)) وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة فؤاده فليطعه إن استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر))


وفي صحيح مسلم عن عرفجة بن شريح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاضربوا عنقه كائنا من كان))


5- التسبب في تعطيل حرم الله مدة اعتدائهم عليه من الشعائر الدينية من صلاة وذكر وطواف وتلاوة لكتاب الله وغير ذلك من أنواع العبادات حتى إنه مضى عليه جمعتان لم تصل فيه ولم ترفع من مآذنه نداءات الصلاة جمعة وجماعة، قال تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابها}[10] الآية.


6- التغرير بمجموعة من الأغرار والنساء والسذج وغيرهم، بزجهم في حظيرة هذا الطغيان الآثم وتعريضهم لكثير من المآسي وصنوف المشقة والتسبب في قتل بعضهم.


7- الانقياد لداعي الهوى والضلال، حيث قام من تولى كبر هذه الفتنة بالإشارة إلى أحدهم بأنه هو المهدي المنتظر وأعلن المطالبة بمبايعته مع انتفاء ما يدل على ذلك ووجود ما يكذبه.


وبناء على ما تقدم فإن هيئة كبار العلماء تعتبر هذه الفئة فئة ضالة لاعتدائها على حرم الله وعلى مسجده الحرام وسفكها الدم الحرام وقيامها بما يسبب فرقة المسلمين وشق عصاهم وبذلك دخلت تحت قوله سبحانه: {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}[11]،

وقوله: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابهاَ}[12] الآية.


والهيئة إذ ترى في هذه الفئة الظالمة هذا الرأي ترى أن في منشوراتها من الشبه الآثمة والتأويلات الباطلة والاتجاهات الضالة ما يعتبر بذور شر وفتنة وضلال وطريق إلى الفوضى والاضطرابات والتلاعب بمصالح البلاد والعباد بدعاوى قد يغتر بعض السذج بظاهرها وفي بواطنها الشر المستطير، وإذ تبين الهيئة ذلك وتستنكره فإنها تحذر المسلمين جميعا مما في تلك المنشورات من الشبه الآثمة والتأويلات الباطلة والاتجاهات السيئة، كما أن الهيئة بهذه المناسبة وبمناسبة القضاء على فتنتهم من حكومة جلالة الملك خالد بن عبد العزيز حفظه الله ووفقه وأعانه على كل خير، تشكر الله سبحانه وتعالى أن يسر أسباب القضاء عليها، وتسأله تعالى أن يحمي هذه البلاد وبلاد المسلمين عامة من كل سوء وأن يجمع شملها على الحق ويعين ولاتها ويعزهم بالإسلام ويعز الإسلام بهم ويجعل لهم من البطانة الصالحة من إذا هموا بالخير أعانوهم عليه وإذا جهلوه أرشدوهم إليه وإذا نسوه ذكروهم إياه وأن يحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون؛ من ظالم وحاقد وماكر وحاسد،


وتقدر الهيئة الجهود العظيمة التي بذلتها الحكومة في القضاء على هذه الفتنة بطريقة اتسمت بالقوة والحكمة والبصيرة وتشكر كل من ساهم في القضاء عليها بيده أو لسانه أو قلمه وفي مقدمة هؤلاء جلالة الملك وولي عهده وأعوانه المخلصين والقوات العسكرية بمختلف مسمياتها ورتب أفرادها، وتسأل الله سبحانه وتعالى لقتلاهم المغفرة والرحمة وجزيل الثواب ولأحيائهم الأجر العظيم والثبات على الحق والهدى والله حسبنا ونعم الوكيل وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



هيئة كبار العلماء


وفيها الكفاية إن شاء الله والإقناع لطالب الحق، وإنما أردت بكلمتي هذه مزيد الإيضاح والبيان لخطأ هذه الطائفة وظلمها وعدوانها فيما فعلت، وخطئها فيمن زعمت أنه المهدي.. أما إنكار المهدي المنتظر بالكلية كما زعم ذلك بعض المتأخرين فهو قول باطل؛ لأن أحاديث خروجه في آخر الزمان وأنه يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا قد تواترت تواترا معنويا وكثرت جدا واستفاضت كما صرح بذلك جماعة من العلماء، منهم أبو الحسن الآبري السيجستاني من علماء القرن الرابع، والعلامة السفاريني والعلامة الشوكاني وغيرهم، وهو كالإجماع من أهل العلم.



ولكن لا يجوز الجزم بأن فلانا هو المهدي إلا بعد توافر العلامات التي بينها النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة الثابتة، وأعظمها وأوضحها كونه يملأ الأرض عدلا وقسطا، كما ملئت جورا وظلما كما سبق بيان ذلك.


ونسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين ويمنحهم الفقه في الدين، وأن يوفق ولاة أمرهم للحكم بشريعته والتحاكم إليها والحذر من كل ما خالفها، وأن يحسن العاقبة للمسلمين إنه جواد كريم، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

---------------------------------------------

[1] سورة الحج الآية 25.
[2] سورة الأحزاب الآية 58.
[3] سورة الفرقان الآية 19.
[4] سورة الشورى الآية 8.
[5] سورة البقرة الآية 114.
[6] سورة الحج الآية 25.
[7] سورة البقرة الآية. 217
[8] سورة النساء الآية 59.
[9] صحيح مسلم برقم 1709
[10] سورة البقرة الآية 114.
[11] سورة الحج الآية 25
[12] سورة البقرة الآية 114.

http://www.binbaz.org.sa/mat/8202 (http://www.binbaz.org.sa/mat/8202)

سفيان الثوري
08 10 2009, 10:45 AM
هل يُحكم بالإسلام لمن أظهر شيئاً من أمور الإسلام، أم يُتوقف إلى أن تُعرف عقيدته؟


بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فالواجب هو الحكم بالإسلام لمن أظهر ما يدل على إسلامه، كالشهادتين شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وكصلاته مع المسلمين، فإن هذا يدل على أنه مسلم، حتى يتبين ما يخالف ذلك،


فإذا تبين منه ما يخالف ذلك وجبت نصيحته ووجب إرشاده ودلالته على ما قد يخفى عليه، فإن ظهر منه الردة عن الإسلام، وما يحكم عليه بذلك فإن على ولي الأمر أن يستتيبه فإن تاب،


وإلا وجب أن يقتل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من بدل دينه فاقتلوه) رواه البخاري في صحيحه.


والخلاصة: أن الواجب حمل من أظهر الإسلام على الإسلام، وتوجيهه إلى الخير،

وتعليمه ما جهل، وإرشاده إلى ما قد يخفى عليه،


حتى يتبين منه ما يدل على كفره وضلاله فيعامل كما يعامل غيره من الكفرة المرتدين،

نسأل الله السلامة والعافية.

http://www.binbaz.org.sa/mat/10753 (http://www.binbaz.org.sa/mat/10753)

سفيان الثوري
10 10 2009, 05:17 PM
هل يقال بمن قاموا بالتفجيرات في هذه البلاد أنهم من الخوارج؟

جواب الشيخ صالح الفوزان:

((على كل حال هذا أفساد في الارض وأهلاك للحرث والنسل وأعتداء على الدماء البريئه

وترويعاً للمسلمين

فهو من أشد أفعال الخوارج!



الخوارج مافعلوا مثل هذا!!

الخوارج يبرزون في المعارك ويقاتلون.


أما هؤلاء يغدرون ويأتون الناس وهم نائمين وأمنيين وينسفون المنازل بما فيها..

هذا فعل الخوارج؟؟؟


لا.. هذه أشبه شيءبفعل القرامطه!!!!

أشبه شيءبفعل القرامطه!!!!


أما الخوارج فهم يتنزهون عن هذا الغدر وهذه الخيانه..))


( الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص79)

سفيان الثوري
13 10 2009, 10:36 PM
السؤال :

ماحكم من يقوم بقتل الأبرياء وتفجير المنشآت من اجل ترهيب الكفار وتخويفهم والانتقام لما يحدث للمسلمين من شر بسببهم ؟؟؟

الجواب :

تدمير ممتلكات الكفار وهدم حصونهم وقتل الصبيان والصغار تبعاً لهم هذا إنما يكون في الجهاد .

ليس كل واحد من الأفراد يذهب ويخرب بدون جهاد وبدون أمر ولي الأمر .

هذا لايجوز

هذا يجر على المسلمين شروراً وليس له نتيجة

ماله نتيجة إلا الشر على المسلمين

ففيه فرق بين التخريب والاغتيالات


وبين الجهاد في سبيل الله بقيادة وبراية من رايات المسلمين

وجيش من جيوش المسلمين فيه فرق بين هذا وهذا

فلايخلط بين حق وباطل .))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 86)

سفيان الثوري
16 10 2009, 12:33 AM
السؤال :

هل يجوز اختطاف الطائرات وتفجير المنشآت والقيام بالانقلابات والثورات ..؟؟ أفتونا مأجورين..

الجواب :

((هذه الأمور من التخريب الذي ينهى عنه الإسلام ويجر على المسلمين شراً كثيراً

بحيث أن الكفار يأخذون ذلك حجة للانقضاض على المسلمين وتدمير المسلمين

وهذا الذي اتخذه الكفار سبباً لذم الإسلام لإنهم يصفون الإسلام بأنه دين إرهاب

أخذوا ذلك من هذه التصرفات


والله جل وعلا أمر بجهاد الكفار تحت راية وتحت ولاية من ولاية المسلمين .

أما قضية التفجيرات والتخريب وخطف الطائرات فهذا مما ينهى عنه الإسلام

لأنه يسبب شراًَعلى المسلمين قبل غيرهم

ولأنه مضرة بدون فائدة .))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان

ص 81)

سفيان الثوري
28 10 2009, 02:07 PM
حقيقة عقيدة الخوارج



ما ردكم على من يقول: إن عقيدة الخوارج كانت عقيدة سلفية وإنهم أي الخوارج سلفيون؟[1] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4167#_ftn1)



هذا قول باطل، وقد أبطله النبي صلى الله عليه وسلم بقوله في الخوارج: ((تمرق مارقة على حين فرقة من أمتي يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وقراءته مع قراءتهم، يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية، أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم))


[2] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4167#_ftn2) وفي لفظ آخر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الخوارج: إنهم ((يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان))[3] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4167#_ftn3).


وقد علم من عقيدتهم أنهم يكفرون العصاة من المسلمين، ويحكمون بخلودهم في النار؛ ولهذا قاتلوا علياً رضي الله عنه ومن معه من الصحابة وغيرهم،


فقاتلهم علي وقتلهم يوم النهروان، رضي الله عنه وعن الصحابة أجمعين، والله الموفق.



[1] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4167#_ftnref1) من ضمن الأسئلة لسماحته من (مجلة الدعوة).
[2] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4167#_ftnref2) أخرجه البخاري في كتاب المناقب، باب علامات النبوة في الإسلام، برقم 3611.
[3] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4167#_ftnref3) أخرجه البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء، باب قول الله تعالى: وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ برقم 3344.

مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الثامن والعشرون



http://www.binbaz.org.sa/mat/4167

سفيان الثوري
04 11 2009, 06:52 PM
س 2: سماحة الوالد: نعلم. أن هذا الكلام أصل من أصول أهل السنة والجماعة، ولكن هناك- للأسف- من أبناء أهل السنة والجماعة من يرى هذا فكرا انهزاميا، وفيه شيء من التخاذل، وقد قيل هذا الكلام؛ لذلك يدعون الشباب إلى تبني العنف في التغيير


ج 2:

هذا غلط من قائله، وقلة فهم ؛ لأنهم ما فهموا السنة ولا عرفوها كما ينبغي، وإنما تحملهم الحماسه والغيرة لإزالة المنكر على أن يقعوا فيما يخالف الشرع كما وقعت الخوارج والمعتزلة، حملهم حب نصر الحق أو الغيرة للحق،


حملهم ذلك على أن وقعوا في الباطل حتى كفروا المسلمين بالمعاصي كما فعلت الخوارج، أو خلدوهم في النار بالمعاصي كما تفعل المعتزلة.


فالخوارج كفروا بالمعاصي، وخلدوا العصاة في النار، والمعتزلة وافقوهم في العاقبة، وأنهم في النار مخللدون فيها. ولكن قالوا: إنهم في الدنيا بمنزلة بين المنزلتين، وكله ضلال.


والذي عليه أهل السنة- وهو الحق- أن العاصي لا يكفر بمعصيته ما لم يستحلها فإذا زنا لا يكفر، وإذا سرق لا يكفر، وإذ شرب الخمر لا يكفر، ولكن يكون عاصيا ضعيف الإيمان فاسقا تقام عليه الحدود، ولا يكفر بذلك إلا إذا استحل المعصية وقال: إنها حلال، وما قاله الخوارج في هذا باطل، وتكفيرهم للناس باطل ؛


ولهذا قال فيهم النبي: إنهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرميه ثم لا يعودون إليه

يقاتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان هذه حال الخوارج بسبب غلوهم وجهلهم وضلالهم،


فلا يليق بالشباب ولا غير الشباب أن يقلدوا الخوارج والمعتزلة، بل يجب أن يسيروا على مذهب أهل السنة والجماعة على مقتضى الأدلة الشرعية، فيقفوا مع النصوص كما جاءت،

وليس لهم الخروج على السلطان من أجل معصية أو معاص وقعت منه،


بل عليهم المناصحة بالمكاتبه والمشافهة، بالطرق الطيبة الحكيمة، وبالجدال بالتي هي أحسن، حتى ينجحوا، وحتى يقل الشر أو يزول ويكثر الخير.


هكذا جاءت النصوص عن رسول. الله صلى الله عليه وسلم، والله عز وجل يقول: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ }


فالواجب على الغيورين لله وعلى دعاة الهدى أن يلتزموا حدود الشرع، وأن يناصحوا من ولاهم الله الأمور، بالكلام الطيب، والحكمة، والأسلوب الحسن، حتى يكثر الخير ويقل الشر، وحتى يكثر الدعاة إلى الله، وحتى ينشطوا لي دعوتهم بالتي هي أحسن، لا بالعنف والشدة،


ويناصحوا من ولاهم الله الأمر بشتى الطرق الطيبة السليمة، مع الدعاء لهم بظهر الغيب:


أن الله يهديهم، ويوفقهم، ويعينهم على الخير، وأن الله يعينهم على ترك المعاصي التي يفعلونها وعلى إقامة الحق.


هكذا يدعو المؤمن الله ويضرع إليه: أن يهدي الله ولاة الأمور، وأن يعينهم على ترك الباطل، وعلى إقامة الحق بالأسلوب الحسن ويذكرهم حتى ينشطوا في الدعوة بالتي هي أحسن، لا بالعنف والشدة، وبهذا يكثر الخير، ويقل الشر،


ويهدي الله ولاة الأمور للخير والاستقامة عليه، وتكون العاقبة حميدة للجميع.

http://www.binbaz.org.sa/mat/21272

محمد صلاح2
04 11 2009, 11:09 PM
[quote=سفيان الثوري;1974035]http://kady11.jeeran.com/images/1تكفير.JPG[/quot


بارك الله في أهل العلم وجعلهم نبراسا ينتفع به المسلمين.

سفيان الثوري
08 11 2009, 06:44 PM
بارك الله فيك

فإن الطعن في علماء السنة من صفات الروافض والخوارج والصوفية الخرافية واهل النفاق

سفيان الثوري
11 11 2009, 04:35 PM
قال الشيخ الفوزان حفظه الله

(( وأقول لا يقع في أعراض العلماء المستقيمين على الحق إلا أحد ثلاثة

إما منافق معلوم النفاق

وإما فاسق يبغض العلماء لأنهم يمنعونه من الفسق،

وإما حزبي ضال يبغض العلماء

لأنهم لا يوافقونه على حزبيته وأفكاره المنحرفة ))

محمد صلاح2
12 11 2009, 10:57 PM
قال الشيخ الفوزان حفظه الله



(( وأقول لا يقع في أعراض العلماء المستقيمين على الحق إلا أحد ثلاثة


إما منافق معلوم النفاق


وإما فاسق يبغض العلماء لأنهم يمنعونه من الفسق،


وإما حزبي ضال يبغض العلماء



لأنهم لا يوافقونه على حزبيته وأفكاره المنحرفة ))




اللهم أجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه....

سفيان الثوري
17 11 2009, 09:12 PM
آمين

وأهل الذكر هم اهل العلم والإيمان وهم العلماء اهل الخشية

فمن تنقصهم فهو على شعبة من شعب أهل البدع

سفيان الثوري
25 11 2009, 01:00 PM
السؤال الأول :

بم يكون الكفر الأكبر أو الردة ؟ هل هو خاص بالاعتقاد والجحود والتكذيب أم هو أعم من ذلك ؟

فقال الشيخ غفر الله له :

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على عبدالله ورسوله نبينا وإمامنا وقائدنا محمد بن عبدالله وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ........أما بعد :

فإن الكفر والردة – والعياذ بالله – تكون بأمورٍ عدة :

- فتكون بجحود الأمر المعلوم من الدين بالضرورة .

- وتكون بفعل الكفر .

- وبقول الكفر .

- وبالترك والإعراض عن دين الله .

فيكون الكفر بالاعتقاد كما لو اعتقد لله صاحبة ًأو ولداً أو اعتقد أن الله له شريك في الملك أو أن الله معه مدبرٌ في هذا الكون أو اعتقد أن أحداً يشارك الله في أسمائه أو صفاته أو أفعاله أو اعتقد أن أحداً يستحق العبادة غير الله أو اعتقد أن لله شريكاً في الربوبية فإنه يكفر بهذا الاعتقاد كفراً أكبر مخرجاً من الملة .

ويكون الكفر بالفعل كما لو سجد للصنم أو فعل السحر أو فعل أي نوع من أنواع الشرك كأن دعا غير الله أو ذبح لغير الله أو نذر لغير الله أو طاف بغير بيت الله تقرباً لذلك الغير فالكفر يكون بالفعل كما يكون بالقول .

•ويكون الكفر بالقول كما لو سب الله أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم أو سب دين الإسلام أو استهزأ بالله أو بكتابه أو برسوله r أو بدينه ، قال الله تعالى في جماعة في غزوة تبوك استهزؤوا بالنبي r وبأصحابه : ( قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُم ْ) فأثبت لهم الكفر بعد الإيمان فدل على أن الكفر يكون بالفعل كما يكون بالاعتقاد ويكون بالقول أيضاً كما سبق في الآية فإن هؤلاء كفروا بالقول .•


ويكون الكفر بالجحود والاعتقاد وهما شيء واحد وقد يكون بينهما فرق فالجحود كأن يجحد أمراًَ معلوماً من الدين بالضرورة كأن يجحد ربوبية الله أو يجحد ألوهية الله أو استحقاقه للعبادة أو يجحد ملكاً من الملائكة أو يجحد رسولاً من الرسل أو كتاباً من الكتب المنزلة أو يجحد البعث أو الجنة أو النار أو الجزاء أو الحساب أو ينكر وجوب الصلاة أو وجوب الزكاة أو وجوب الحج أو وجوب الصوم أو يجحد وجوب بر الوالدين أو وجوب صلة الرحم أو غير ذلك مما هو معلوم من الدين بالضرورة وجوبه أو يجحد تحريم الزنا أو تحريم الربا أو تحريم شرب الخمر أو تحريم عقوق الوالدين أو تحريم قطيعة الرحم أو تحريم الرشوة أو غير ذلك مما هو معلوم من الدين بالضرورة تحريمه .

• ويكون الكفر بالإعراض عن دين الله والترك والرفض لدين الله كأن يرفض دين الله بأن يعرض عن دين الله لا يتعلمه ولا يعبد الله فيكفر بهذا الإعراض والترك قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ) وقال تعالى : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآياتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ) .

فالكفر يكون بالاعتقاد ويكون بالجحود ويكون بالفعل ويكون بالقول ويكون بالإعراض والترك والرفض .

ومن أُكره على التكلم بكلمة الكفر أو على فعل الكفر فإنه يكون معذوراً إذا كان الإكراه ملجئاً كأن يُكرهه إنسان قادر على إيقاع القتل به فيهدده بالقتل وهو قادر أو يضع السيف على رقبته فإنه يكون معذوراً في هذه الحالة إذا فعل الكفر أو تكلم بكلمة الكفر بشرط أن يكون قلبه مطمئناً بالإيمان ، أما إذا اطمئن قلبه بالكفر فإنه يكفر حتى مع الإكراه نسأل الله السلامة والعافية .

فالذي يفعل الكفر له خمس حالات :

1- إذا فعل الكفر جاداً فهذا يكفر .

2- إذا فعل الكفر هازلاً فهذا يكفر .

3- إذا فعل الكفر خائفاً فهذا يكفر .

4- إذا فعل الكفر مكرهاً واطمئن قلبه بالكفر فهذا يكفر .

5- إذا فعل الكفر مكرهاً واطمئن قلبه بالإيمان فهذا لا يكفر

لقول الله تعالى ( مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) .

سفيان الثوري
11 12 2009, 09:29 AM
نصيحة للأمة في جواب عشرة أسئلة مهمة ...للشيخ العلامة ابن باز رحمه الله

الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله , وعلى آله وأصحابه , ومن اتبع هداه , أما بعد:

فهذه أسئلة مهمة وأجوبتها رأيت تقديمها لإخواني المسلمين للاستفادة منها , وأسأل الله أن ينفع بها عباده , وأن يتقبل منا جهدنا , وأن يضاعف لنا الأجر , وأن ينصر دينه ويعلي كلمته ويصلح أحوال المسلمين , وأن يولي عليهم خيارهم , وأن يصلح قادتهم , إنه ولي ذلك والقادر عليه .

س1 : سماحة الشيخ : هناك من يرى أن اقتراف بعض الحكام للمعاصي والكبائر موجب للخروج عليهم ومحاولة التغيير ، وإن ترتب عليه ضرر للمسلمين في البلد , والأحداث التي يعاني منها عالمنا الإسلامي كثيرة , فما رأي سماحتكم؟ .

ج1 :

بسم الله الرحمن الرحيم :

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد :

فقد قال الله عز وجل : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا)(1)

فهذه الآية نص في وجوب طاعة أولي الأمر , وهم : الأمراء والعلماء , وقد جاءت السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تبين أن هذه الطاعة لازمة , وهي فريضة في المعروف .

والنصوص من السنة تبين المعنى وتقيد إطلاق الآية بأن المراد : طاعتهم في المعروف , ويجب على المسلمين طاعة ولاة الأمور في المعروف ، لا في المعاصي , فإذا أمروا بالمعصية فلا يطاعون في المعصية , لكن لا يجوز الخروج عليهم بأسبابها;

لقوله صلى الله عليه وسلم :" ألا من ولي عليه وال فرآه يأتي شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يدا من طاعة"(2)

، ولقوله صلى الله عليه وسلم : "من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية "(3)،

وقال صلى الله عليه وسلم : "

على المرء السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية ، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة"(4) .

وسأله الصحابة رضي الله عنهم - لما ذكر أنه يكون أمراء تعرفون منهم وتنكرون - قالوا : فما تأمرنا؟ قال

"أدوا إليهم حقهم وسلوا الله حقكم "(5)

قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه : بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا ،

وأن لا ننازع الأمر أهله ،

وقال : "إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان"(6) .

فهذا يدل على أنه لا يجوز لهم منازعة ولاة الأمور , ولا الخروج عليهم ، إلا أن يروا كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان;

وما ذاك إلا لأن الخروج على ولاة الأمور يسبب فسادا كبيرا وشرا عظيما , فيختل به الأمن , وتضيع الحقوق ,

ولا يتيسر ردع الظالم , ولا نصر المظلوم , وتختل السبل ولا تأمن , فيترتب على الخروج على ولاة الأمور فساد عظيم وشر كثير ,

إلا إذا رأى المسلمون كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان , فلا بأس أن يخرجوا على هذا السلطان لإزالته إذا كان عندهم قدرة , أما إذا لم يكن عندهم قدرة فلا يخرجوا , أو كان الخروج يسبب شرا أكثر فليس لهم الخروج; رعاية للمصالح العامة .

والقاعدة الشرعية المجمع عليها : ( أنه لا يجوز إزالة الشر بما هو أشر منه , بل يجب درء الشر بما يزيله أو يخففه ) .

أما درء الشر بشر أكثر فلا يجوز بإجماع المسلمين , فإذا كانت هذه الطائفة التي تريد إزالة هذا السلطان الذي فعل كفرا بواحا عندها قدرة تزيله بها , وتضع إماما صالحا طيبا من دون أن يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين , وشر أعظم من شر هذا السلطان فلا بأس , أما إذا كان الخروج يترتب عليه فساد كبير , واختلال الأمن , وظلم الناس , واغتيال من لا يستحق الاغتيال ... إلى غير هذا من الفساد العظيم ,

فهذا لا يجوز , بل يجب الصبر , والسمع والطاعة في المعروف , ومناصحة ولاة الأمور , والدعوة لهم بالخير , والاجتهاد في تخفيف الشر وتقليله وتكثير الخير .

هذا هو الطريق السوي الذي يجب أن يسلك; لأن في ذلك مصالح للمسلمين عامة , ولأن في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير , ولأن في ذلك حفظ الأمن وسلامة المسلمين من شر أكثر .

نسأل الله للجميع التوفيق والهداية .

س2 : سماحة الوالد : نعلم أن هذا الكلام أصل من أصول أهل السنة والجماعة , ولكن هناك - للأسف - من أبناء أهل السنة والجماعة من يرى هذا فكرا انهزاميا , وفيه شيء من التخاذل , وقد قيل هذا الكلام; لذلك يدعون الشباب إلى تبني العنف في التغيير ؟.

ج2 :

هذا غلط من قائله , وقلة فهم; لأنهم ما فهموا السنة ولا عرفوها كما ينبغي , وإنما تحملهم الحماسة والغيرة لإزالة المنكر على أن يقعوا فيما يخالف الشرع كما وقعت الخوارج والمعتزلة ,

حملهم حب نصر الحق أو الغيرة للحق , حملهم ذلك على أن وقعوا في الباطل حتى كفروا المسلمين بالمعاصي كما فعلت الخوارج , أو خلدوهم في النار بالمعاصي كما تفعل المعتزلة .

فالخوارج كفروا بالمعاصي , وخلدوا العصاة في النار , والمعتزلة وافقوهم في العاقبة , وأنهم في النار مخلدون فيها ، ولكن قالوا : إنهم في الدنيا بمنزلة بين المنزلتين , وكله ضلال .

والذي عليه أهل السنة - وهو الحق - أن العاصي لا يكفر بمعصيته ما لم يستحلها , فإذا زنا لا يكفر , وإذا سرق لا يكفر , وإذا شرب الخمر لا يكفر , ولكن يكون عاصيا ضعيف الإيمان فاسقا تقام عليه الحدود , ولا يكفر بذلك إلا إذا استحل المعصية وقال : إنها حلال , وما قاله الخوارج في هذا باطل , وتكفيرهم للناس باطل;

ولهذا قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم : "إنهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية ثم لا يعودون إليه , يقاتلون أهل الإسلام , ويدعون أهل الأوثان"(7) .

هذه حال الخوارج بسبب غلوهم وجهلهم وضلالهم , فلا يليق بالشباب ولا غير الشباب أن يقلدوا الخوارج والمعتزلة , بل يجب أن يسيروا على مذهب أهل السنة والجماعة على مقتضى الأدلة الشرعية , فيقفوا مع النصوص كما جاءت

, وليس لهم الخروج على السلطان من أجل معصية أو معاص وقعت منه , بل عليهم المناصحة بالمكاتبة والمشافهة , بالطرق الطيبة الحكيمة , وبالجدال بالتي هي أحسن , حتى ينجحوا , وحتى يقل الشر أو يزول ويكثر الخير .

هكذا جاءت النصوص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , والله عز وجل يقول ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)(8)

فالواجب على الغيورين لله وعلى دعاة الهدى أن يلتزموا حدود الشرع , وأن يناصحوا من ولاهم الله الأمور , بالكلام الطيب , والحكمة , والأسلوب الحسن , حتى يكثر الخير ويقل الشر , وحتى يكثر الدعاة إلى الله , وحتى ينشطوا في دعوتهم بالتي هي أحسن , لا بالعنف والشدة , ويناصحوا من ولاهم الله الأمر بشتى الطرق الطيبة السليمة , مع الدعاء لهم بظهر الغيب : أن الله يهديهم , ويوفقهم , ويعينهم على الخير , وأن الله يعينهم على ترك المعاصي التي يفعلونها وعلى إقامة الحق .

هكذا يدعو المؤمن الله ويضرع إليه : أن يهدي الله ولاة الأمور , وأن يعينهم على ترك الباطل , وعلى إقامة الحق بالأسلوب الحسن وبالتي هي أحسن , وهكذا مع إخوانه الغيورين ينصحهم ويعظهم ويذكرهم حتى ينشطوا في الدعوة بالتي هي أحسن , لا بالعنف والشدة , وبهذا يكثر الخير , ويقل الشر , ويهدي الله ولاة الأمور للخير والاستقامة عليه , وتكون العاقبة حميدة للجميع .

.
مجموع فتاوى ومقالات العلامة الإمام عبد العزيز بن باز - الجزء الثامن

(الجزء رقم : 8، الصفحة رقم:202 ـ 211)




منقول

التميري
12 12 2009, 12:07 AM
أخي سفيان :

لو حصل أنك تضع نقولاتك في ملف وورد لكان نفعها عظيم

فإن فعلت وافعل لتكسب الأجر فضعه هنا ..

وفقنا ربي وإياك لسبيل الهدى والرشاد ..

سفيان الثوري
17 12 2009, 07:26 AM
جزاك الله خيراً

murr
17 12 2009, 08:18 AM
المدعو سفيان...


أولا لم تجب على سؤال الأخ حين سألك.. ما حكم من يفتح المجال لإقامة قواعد عسكرية تنطلق منها


الجيوش الصليبية الكافرة لقتل إخواننا المسلمين في العراق وأفغانستان وباكستان.. وغيرها من البلدان


الإسلامية .. هذا واحد..





ثانيا.. قلت في مجمل مانقلت.. أن آكل الربا.. لا يعتبر مستحلا.. طيب


من يفتح بنك ربوي.. وهو يعلم .. أن الربا حرااام حرام حرام... ما حكمه !


هل هذا استحلال ام لا !!!



واذا قام شخص بفتح ماخور أو بيت دعارة


وعين له حرس.. وموظفين.. وجعل له تصريح بالقانون


هل هذا استحلال للخمر وللزنى أم لا !!!
.
.

محمد سيف
17 12 2009, 09:15 AM
العجيب فهمك الغريب الذي لم تسبق إليه

عليك بفهم السلف ودع عنك بنيات الطرق


واترك التحريف المشابه لتأويل الجهمية للصفات


فبهذا ضل من ضل من الخوارج والمرجئة

والجهمية والروافض.


فهل تقبل هذا الحديث الذي يحرم الخروج وحمل السلاح على الإمام الفاجر


وهو يطاع في المعروف أما المعصية فلاطاعة لمخلوق في معصية الخالق

ام ترفضه نسأل الله السلامة .

ولم يقل العلماء أن الظالم لايهرب منه أو أنه يعان على المعصية

بل لايجوز إعانة الظالم

ويجب الصبر عليه كما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم

وهذا في الإمام أي ولي الأمر السلطان .

اما الخوارج والمرجئة فهم يرون السيف على أمة محمد صلى الله عليه وسلم


وقد شابهوا أهل الجاهلية في ذلك


وحرفوا النصوص

وخالفوا حكم الله عزوجل ورسوله صلى الله عليه وسلم .


اخي الحبيب : رأيك يخالف ما نقلت بارك الله فيك فلو فرضنا جدلا ان السلطان منع الحج لسبب هو
يرأه ضارا لحكمه ونظامه هذا العام فهل يطاع أم يعصى؟
نقلك يقول يطاع كما نقلته عن الهيئة ورأيك يقول لا لاأنه لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق .
اخي لو ان السلطان أمرك بمشاركة النصارى بمقاتلة الافغان المسلمين فهل تطيعه أم انك ترفض
طاعته ؟

اخي الحبيب لو ان السلطان هتك عرضك فهل تقبل منه ان يهتك عرضك ورسولك يقول : من مات
دون ماله فهو شهيد ومن مات دون عرضه فهو شهيد.

اخي الحبيب : الطريق الذي سلكته طريق شائك انصحك بالا بتعاد عنه لاني احبك في الله
علماء اليوم ليس كعلماء الامس وولاة الامر اليوم ليسوا كولاة الامر بالامس فحذر اخي الحبيب
مواطن الزلل فاءنت تحمل بعرفك احد اءمة السنة والجماعة الكبار فجعل له حرمة بارك الله فيك

سفيان الثوري
17 12 2009, 12:42 PM
لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق

وولاة أمرنا في السعودية مسلمون تجب طاعتهم في طاعة الله

وقد سبقهم ولاة صبر السلف على جورهم وظلمهم اتباعاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم

ولايجوز طاعتهم في معصية الله

أما العرض فهو مقدم على المال

ويجب الدفاع عنه ولوقتل المرء فهو شهيد .

المــتـــفائــل
17 12 2009, 01:00 PM
المدعو سفيان...



أولا لم تجب على سؤال الأخ حين سألك.. ما حكم من يفتح المجال لإقامة قواعد عسكرية تنطلق منها


الجيوش الصليبية الكافرة لقتل إخواننا المسلمين في العراق وأفغانستان وباكستان.. وغيرها من البلدان


الإسلامية .. هذا واحد..





ثانيا.. قلت في مجمل مانقلت.. أن آكل الربا.. لا يعتبر مستحلا.. طيب


من يفتح بنك ربوي.. وهو يعلم .. أن الربا حرااام حرام حرام... ما حكمه !


هل هذا استحلال ام لا !!!



واذا قام شخص بفتح ماخور أو بيت دعارة


وعين له حرس.. وموظفين.. وجعل له تصريح بالقانون


هل هذا استحلال للخمر وللزنى أم لا !!!
.

.



لا اعرف لماذا يحاولون التهرب من الاجابه على هذه الاسئله !!!!

التميري
17 12 2009, 02:27 PM
لا اعرف لماذا يحاولون التهرب من الاجابه على هذه الاسئله !!!!

ابحث عن هذه الإجابات بسؤال العلماء أو في مواقعم لابسؤال المجاهيل وفتاوى سفهاء الأحلام

الذي يتجرؤون في الإفتاء في هذه العظائم ويتورعون عندما تكون مسألة حيض أو صيام...

وإن عرفت أحد يكفر بهذه الأمور أو لايكفر بها فحبذا اتحافنا ..:A12:

سفيان الثوري
18 12 2009, 12:55 PM
سؤال : ماحكم من يعتنق الأفكار الهدامة كالخروج على امة محمد بالسيف

وقتل المسلمين المصلين ؟؟

هل هو كافر ؟؟

فجريمة القتل من أعظم الجرائم بعد الشرك .

ولم نر طائرات الكفار تنطلق لقتل المسلمين في بلادنا

وكلامك محض تخرض وقول بغير علم .



---------------

السؤال :

هل وجود البنوك الربوية ووضعها في البلاد دليل على استحلال الربا واستباحته ؟؟؟

الجواب :

أكل الربا لايدل على استباحة الربا

أكل الربا كبيرة من كبائر الذنوب

والتعامل بالربا كبيرة وموبقة من الموبقات

لكن لايدل على كفر المرابي إلا إذاستحله فإذا استحله ولو لم يأخذه

إذا قال الربا حلال فهو كافر ولو لم يأخذ الربا فإذا جمع بين الجريمتين وقال الربا حلال وأخذه فهاتان جريمتان والعياذ بالله

أكله كبيرة وفسق واستحلاله كفر ))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة

صالح بن فوزان الفوزان ص56)

التميري
19 12 2009, 12:14 AM
وأضيف هنا كلام الفقيه العلامة محمد ابن صالح عثيمين رحمه الله

"السؤال: فضيلة الشيخ! ما هو ضابط الاستحلال الذي يكفر به العبد؟
الجواب: الاستحلال: هو أن يعتقد حِلَّ ما حرمه الله.
وأما الاستحلال الفعلي فينظر: إن كان هذا الاستحلال مما يكفِّر فهو كافر مرتد .
فمثلاً لو أن الإنسان تعامل بالربا، ولا يعتقد أنه حلال لكنه يصر عليه، فإنه لا يكفر؛ لأنه لا يستحله، ولكن لو قال: إن الربا حلال، ويعني بذلك الربا الذي حرمه الله فإنه يكفر؛ لأنه مكذب لله ورسوله.
الاستحلال إذاً: استحلال فعلي واستحلال عقدي بقلبه.
فالاستحلال الفعلي: ينظر فيه للفعل نفسه، هل يكفر أم لا؟ ومعلوم أن أكل الربا لا يكفر به الإنسان، لكنه من كبائر الذنوب، أما لو سجد لصنم فهذا يكفر.. لماذا؟ لأن الفعل يكفر؛ هذا هو الضابط .
ولكن لابد من شرط آخر وهو: ألا يكون هذا المستحل معذوراً بجهله، فإن كان معذوراً بجهله فإنه لا يكفر، مثل أن يكون إنسان حديث عهد بالإسلام لا يدري أن الخمر حرام، فإن هذا وإن استحله فإنه لا يكفر، حتى يعلم أنه حرام؛ فإذا أصر بعد تعليمه صار كافراً"
لقاءات الباب المفتوح \ الشريط (50) .

khalid ahmed
19 12 2009, 12:29 AM
فمثلاً لو أن الإنسان تعامل بالربا، ولا يعتقد أنه حلال لكنه يصر عليه، فإنه لا يكفر؛ لأنه لا يستحله،
.


اخى الكريم نحن لا نعنى التعامل بالربا...هذه قضيه مفروغ منها




وانما قصد الاخوه (تشريع الربا)



فاذا اصدر الحاكم امر بتصريح (تحليل) التعامل بالربا فى البنوك هل يكون كمن يتعامل بالربا فى البنوك؟؟؟؟


وما هو حكم من يشرع ويحلل ويصرح بالتعامل بالربا ؟





ارجوا ان تفكر فيما نعنى جيدا وان لم تفهك او تستوعب ما نقول بامكانك السؤال وطلب الايضاح

التميري
20 12 2009, 04:22 PM
[QUOTE=khalid ahmed;2396909]


[RIGHT][SIZE=4]فاذا اصدر الحاكم امر [SIZE=5]بتصريح (تحليل) التعامل بالربا فى البنوك هل يكون كمن يتعامل بالربا فى البنوك؟؟؟؟
لاأظنك تقصد أن يقول حلال إنما فعله وتصريحه يدل عندك على التحليل ..

إن كان كذلك فهل يكفر :

رجلان كتبا بينهما ورقة وعهدا بقرض ربوي على أن يردها له في التأريخ المذكور ؟

ولنفرض أن جعل له مكتبا وبدأ يقرض الناس بهذه الطريقة فهل يكفر ؟

إن قلت نعم فهو تكفير بما حذر منه الشيخ وإن قلت لا فقد رددت على استشكالك ..

وفقني الله وإياك لهداه ..
**********************
ولعل هذ البحث كاف

"الفرق الرئيسي بين تشريعات البنوك في أمريكا وأوروبا وبينها في المملكة فهي هنا مقيدة واللذي وضعها من المسلمين. بينما هي هناك مطلقة واللذي وضعها كافر أصلي نسأل الله ألا يجعلنا من الغالين في الدين"

http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=247784

khalid ahmed
20 12 2009, 07:40 PM
[quote=khalid ahmed;2396909]





[RIGHT][SIZE=4]فاذا اصدر الحاكم امر [SIZE=5]بتصريح (تحليل) التعامل بالربا فى البنوك هل يكون كمن يتعامل بالربا فى البنوك؟؟؟؟

لاأظنك تقصد أن يقول حلال إنما فعله وتصريحه يدل عندك على التحليل ..

إن كان كذلك فهل يكفر :

رجلان كتبا بينهما ورقة وعهدا بقرض ربوي على أن يردها له في التأريخ المذكور ؟

ولنفرض أن جعل له مكتبا وبدأ يقرض الناس بهذه الطريقة فهل يكفر ؟

إن قلت نعم فهو تكفير بما حذر منه الشيخ وإن قلت لا فقد رددت على استشكالك ..

وفقني الله وإياك لهداه ..
**********************
ولعل هذ البحث كاف

"الفرق الرئيسي بين تشريعات البنوك في أمريكا وأوروبا وبينها في المملكة فهي هنا مقيدة واللذي وضعها من المسلمين. بينما هي هناك مطلقة واللذي وضعها كافر أصلي نسأل الله ألا يجعلنا من الغالين في الدين"

t=247784 (http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=247784)


كاتب الربا ملعون...انتهى....لم نتحدث عن ذلك



كلمه حلال تساوى جائز ومصرح ومرخص ومسموح به من عند الله ..صح؟



طيب....السؤال:

ماحكم من يصدر تصريح وترخيص وتجويز وتحليل لعمل البنوك بممارسه الحرب ضد الله عز وجل ورسوله؟؟؟



ممكن الاجابه على هذا الشق من السؤال بارك الله فيك

سفيان الثوري
21 12 2009, 08:17 PM
السؤال :



وهذا سائل يسأل يقول : تناولت بعض الفضائيات ما حدث من تفجير بالرياض، وأرجعت ذلك العنف إلى تقصير العلماء في دعوة الناس وتوجيههم ؛ فما تعليق فضيلتكم ؟

الجواب :

العلماء -ولله الحمد- ما قصروا في دعوة الناس، وتعليم الناس، والمدارس والمعاهد والكليات مفتوحة والتدريس قائم والمساجد فيها دروس، العلماء ما قصروا لكن الهداية بيد الله سبحانه وتعالى:(إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)،


الهداية بيد الله، والعلماء قاموا إن شاء الله،


ونرجو أن يستمروا بما يجب عليهم؛ فليس هذا،


والغالب إن الذين يقومون بهذه الأعمال أنهم ما يتصلون بالعلماء، ولا يسألون العلماء، ولا يتعلمون على العلماء، ما تلقوا العلم على العلماء هذا هو الغالب عليهم؛ فالتقصير من عندهم هم، وليس من العلماء .


عضو اللجنة الدائمة للإفتاء د. صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله

khalid ahmed
25 12 2009, 03:41 PM
السعودية الربوية

من كتاب ( الأدلة القطعية على عدم شرعية الدويلة السعودية‎ ‎ )

للشيخ الدكتور : محمد بن عبدالله المسعري



إذا كنت ياأخي القارئ ممن لا يحمل التابعية «السعودية» المقدسة، وأسعدك الحظ ذات يوم، بعد طول كد وعناء فحصلت على تأشيرة حج أو عمرة، وأنعم الله عليك فتجاوزت النقاط السعودية الحدودية بسلام، أي بدون ضرب أو جرح أو اعتقال، أما المعاملة المهينة، كمعاملة الحيوانات، والاحتقار الشديد من قبل سلطات الجوازات، فهذه قدر محتوم، وضريبة لا بد منها لمن «تجرأ» على الوصول إلى بلاد الحرمين، وإقلاق راحة الحكام هناك بحجه أو عمرته، إذا أنعم الله عليك وأفلتَّ من تلك النقاط الحدودية ووصلت إلى مكة أو المدينة ــ حرسهما الله من فساد آل سعود، وعهرهم ــ فإن أول ما تلحظه من بصماتهم الخبيثة على هاتين المدينتين، بل وعلى دولة التوحيد المزعومة وجزيرة العرب كلها، تلك البنوك الربوية المنتشرة في كل مكان. فسترى وأنت خارج من أبواب الحرم عن يمينك وعن يسارك وحين تتجول في شوارعه، من أمامك ومن خلفك ومن فوقك ومن تحتك، إذا أطللت من شرفات عماراتها وفنادقها، فروعاً عديدة لبنوك ربوية كثيرة، فترى البنك السعودي البريطاني، والبنك السعودي الأمريكي، طبعاً، والبنك السعودي الفرنسي، والبنك السعودي الهولندي، والبنك العربي الوطني، وبنك القاهرة السعودي، وبنك الجزيرة، وبنك الرياض، والبنك الأهلي التجاري، وغير ذلك مما لا يحضرني إحصاؤه الآن. هذه البنوك تعمل بالطبع تحت سمع وبصر وحماية ورعاية الدولة وفي ظل تشريعاتها الربوية، فلا يعقل أن تظهر هذه البنوك رغماً عن أنف الدولة، ودون رغبتها و إرادتها، أو أن تظهر وتقوم وهكذا خبط عشواء بلا تشريعات وقوانين تنظم أمور هذه البنوك وأعمالها، وتحدد المقدار الربوي المسموح به في التعاملات والحسابات والقروض، وتبين أن أوجه المعاملات وأنواعها المباحة من المحظورة، هذه كلها أمور بدهية مادامت هذه البنوك، قائمة و مصرحاً لها، وقد قدمنا فيما مضى تشريعات وقوانين هذه الدولة الداخلية: الفرع (ب) من المادة (1) من قانون مراقبة البنوك السعودي الصادر بالمرسوم الملكي رقم(م5/) لسنة 1386هـ، والتي أعطت الشّرعية لهذه البنوك وأباحة لها القيام بجميع ما يدخل تحت لفظة أعمال البنوك مطلقاً، دونما قيد أو استثناء. فأين «حامي الحرمين»، أو بالأصح: «حرامي الحرمين»، من هذا الباطل العظيم والإفك المبين؟ لماذا لايحمي الحرمين ويطهرهما من هذا الرجس الحرام؟! أتراه مستضعف ومكره وهذه الأمور والتشريعات والبنوك تقوم رغماً عن أنفه؟! لا والله، بل برضاه وإقراره وتوقيعه وإذنه وتصريحه ومرسوماته!!

ومن الفضائح التي يعرفها أكثر المشايخ في هذا الباب أن أية قضية لها علاقة بالربا والبنوك لاتحول اليوم إلى المحاكم الشرعية بل تحول إلى (مؤسسة النقد) حيث يوجد لجان مختصة بهذه القضايا فتقوم بدراستها وإستصدار (أمر سامي!!) أو حكما طبقاً لنظام مؤسسة النقد، ووفقاً لمادة رقم كذا ومرسوم كذا، وهكذا إلى أعلى درجات التقاضي أمام لجان فض النزاعات المصرفية.

فالرّبا والمرابون لهم جهاتهم المختصة التي يتحاكمون فيها، إلى غير حكم الله ورسوله طبعاً، إذ ليس لشرع الله في دولة آل سعود دخل في هذا، الشرع عندهم ألعوبة يضعونه في أي زاوية يشاؤون للتلبيس على الخلق، أما في غير ذلك فهم أصحاب التشريع وهم المقننون.

وفي ما مضى من الأزمنة كان أحدهم إذا استدان من مؤسسة من المؤسسات أو بنك من البنوك وتحصل على ربا تأخيري، جاء إلى قاضي المحكمة الشرعية فأعطاه القاضي بموجب الشرع صكاً بأنه ليس عليه أو في ذمته إلا المبلغ الأصلي، وأن الربا باطل في الشرع. فأحدث هذا عند الدولة السعودية («المباركة، التي نصر الله بها الحق وأهله»، على حد تعبير بن باز)، بلبلة ومشاكل، إذ كيف يجمعون بين هذه المحاكم الشرعية التي لايستغنون عنهاــ على الأقل في الوقت الحالي للتّلبيس ــ وبين بنوكهم ورباهم وباطلهم هذا؟!

هل يضحّون بالبنوك ويحرمون ما حرم الله ورسوله من الربا وغيره ويدينون دين الحق؟؟ طبعاًَ: لا، وكيف يفعلون ذلك؟؟ أيعطلون مصالحهم وأموالهم وتجاراتهم؟؟ أيغضبون ويخسرون أصدقائهم الأمريكان وغيرهم؟؟

لذا فقد ألغيت حقاً هذه المعاملة الأخيرة، ومنعت المحاكم الشرعية من التدخل في أمثالها إذ لم تعد من اختصاصاتها، ولو تجرأ أحد من المشايخ أوالقضاة وكتب مثل تلك الصكوك، فليس لها عندهم أية قيمة قانونية في الحكم والنزاع. وقد تقدم في تشريعاتهم، توزيع الإختصاصات على المحاكم الشرعية وغيرها من الدواوين والهيئات الوضعية، وأن ليس لطرف أن يتدخل في اختصاصات الطرف الآخر، وإن حصل وتدخل فحكمة ملغى باطل، وإن كان هذا الحكم مما أنزله الله تبارك وتعالى.

ومن تلاعب هذه الدولة الخبيثة في هذا الباب أيضاً، مع إطلاع المشايخ ومعرفة أكثرهم به، تلك النماذج والشهادات التي كانت تفد إلى وزارة العدل من البنوك الربوية والتي تحتوي على قروض ربوية، لأشخاص يرغبون تصديق هذه النماذج من الوزارة، والبنوك طبعاً لاتصرح بالربا في نماذجها تلك، إلتزاماً بسياسة التلبيس ولكي تتمكن وزارة العدل بمشايخها من تصديق هذه الوثائق والشهادات الربوية وهم مغمضون أعينهم دون أن يسبب ذلك لهم حرجاً أو إشكالاً، لم تكن تلك الشهادات تأتي للوزارة بهذه الصورة الصريحة مثلاً:

«فلان بن فلان إستدان من البنك الفلاني مبلغاً وقدره 95 ألف ريال سعودي على أن يردها بعد سنة 100 ألف ريال سعودي، بحيث تكون قيمة الفائدة!! المستوفاة منه 5 آلاف ريال...».

لا، لم تكن النماذج لتأتي بهذه الصراحة لأن هذا يتنافى مع سياسة التلبيس التي تنتهجها هذه الدولة الخبيثة، ولأنها لو جاءت على هذه الصورة الصريحة لأحرجت أيضاً المشايخ في وزارة العدل، مما قد يضطر بعض المتحمسين منهم إلى عدم اعتمادها وتصديقها.

إذن كيف يأتي النموذج، أو الشهادة، ليناسب سياسة الدولة التلبيسية، وليوفق بين وجهها الشرعي المزيف الذي تضحك به على العباد، وبين وجهها القانوني الحقيقي الذي يرضيها ويرضي أوليائها وأصدقائها وأحبابها في كل مكان؟ إنظروا إلى المراوغة والدجل!! هكذا:

«فلان بن فلان استدان من البنك الفلاني أو في ذمته للبنك مبلغاً وقدره 100 ألف ريال سعودي على أن يسدها في نهاية السنة ــ مثلاً ــ كاملة» وهكذا لايذكرون في النموذج إلا المبلغ الكامل الذي سوف يرجعه فلان بن فلان، مع أنه في الحقيقة قد استدان 95 ألفاً فقط، فلا يذكرون المبلغ الأصلي، ولا الزيادة الربوية، وإنما المجموع النهائي الذي يرونه في ذمة فلان، تأملوا التضليل والتلبيس!! ليظهر هذا النموذج على أنه دين بدون ربا، فيصادق عليه المشايخ في وزارة العدل، ويقومون بتوثيقه.

ثم عرفت هيئة كبار العلماء بذلك فقامت بإبطال هذا النموذج وأفتت بعدم جواز الإعانة عليه أو توثيقه، لأنه معاملة ربوية صريحة، فامتنع المشايخ في وزارة العدل من توثيقه، فثارت ثائرة الملك وقام بإصدار أوامره إلى وزارة العدل مفادها: الإنكار على هيئة كبار العلماء، وأن هذه الفتوى تَّعجُّل منهم، نعم هم علماء في العلم الشرعي، ولكنّهم لايعرفون كثيراً من معاملات البنوك، فإن في معاملات البنوك ماهو شرعي لا ينافي الإسلام(!!). وأقرّ هذا التّعامل وأمضاه بمرسومه ذاك رغماً عن أنوفهم.

هذا بالنسبة للربا داخل الدولة السعودية وفي إطار بنوكها المحلية، أما عن السعودية المرابية العالمية: فإليك أمثلة من ذلك لتزداد معرفة ويقينا بأنه لافرق بين سياسات هذه الدولة الخبيثة وغيرها من أشقائها وأحبابها من طواغيت العالم.

* السعودية الربوية وأحبابها في مجلس التعاون

1- جاء في(النظام الأساسي لمجلس التعاون الخليجي)

(المادة الرّابعة): الأهداف: (تتمثّل أهداف مجلس التّعاون فيمايلي: ..... فذكروا منها ثلاثة أهداف:

ــ وضع أنظمة متماثلة في مختلف الميادين بما في ذلك الشؤون الآتية:

أ ــ الشؤون الاقتصادية.

ب ــ (الشؤون التجارية والجمارك..)، وهل أمور البنوك وتشريعات الرّبا إلاّ من هذا الباب ...؟؟

2- وجاء في نص (الاتّفاقية الاقتصادية الموحدة بين دول مجلس التعاون) الآتي:

(...من أجل العمل على تنسيق وتوحيد سياساتها الاقتصادية والمالية والنقدية ــ(أي دول الخليج) ـــ وكذلك التّشريعات التّجارية والصنّاعية والنّظم الجمركية المطبقة فيها)...!!

ونصت (المادة الثانية والعشرون) من هذه الاتفاقية على الآتي:

«تقوم الدّول الأعضاء بتنسيق سياساتها المالية والنقدية والمصرفية وزيادة التعاون بين مؤسسات النقد والبنوك المركزية ....إلخ)

3- ولأجل تشابه أنظمتهم هذا...فقد كان تأسيس (بنك الخليج الدولي) قبل قيام مجلسهم هذا بمدة، فقد تأسس في البحرين في 13 نوفمبر عام 1975م بموجب اتفاقية دولية بين حكومات الدّول السبع (دول المجلس بالإضافة إلى العراق)... وأمثلة ذلك كثيرة نكتفي منها بهذا لننتقل إلى أمثلة أخرى من:

السعودية الربوية العربية والعالمية:

1- السعودية و(صندوق النقد العربي)..

صندوق النّقد العربي مؤسسة ربوية ضخمة أنشئت بموجب اتفاقية حررت في يوم الثلاثاء27 ربيع الثاني 1396هـ، الموافــق 1976/4/ 7م، بالمملكة المغربية ومقره أبوظبي، والسعودية هي أكبر عضو مساهم في هذا الصندوق حيث تملك أسهم أكبر رأسمال ومدفوع فيه. فرأسمالها المكتتب هو = (90) مليو ن دينار عربي حسابي، المدفوع منه حتى تاريخ 1985/12/31م = (58.http://www.tajdeed.org.uk/ar//images/smilies/b2eb59423fbf5fa39342041237025880.gif مليون دينار عربي حسابي، وعدد أسهمها = (1800).

وتتقاضى هذه الدّولة الخبيثة (السّعودية) من هذا الصندوق على اكتتابها، كبقّية الدول، ربّا قيمته 3.2%.

وبالطبع فلهذا الصندوق تشريعات وقوانين وأنظمة!! تراجع على سبيل المثال المادة (35) و(36) من مشروع الأمانة العامة، حيث حدد فيهما مايتعلق بما يسمونه (بالفوائد)!! الربوية للصندوق.

ومن ذلك أيضاً تحديد موارد هذا الصندوق، والتي ذكروا منها:

3- الفوائد!! والعمولات التي يتقاضاها الصندوق في لقاء خدماته..) هذا وقد كانت (الفوائد)!! الرّبوية المستحقة ــ الغير مستلمة فقط ــ على القروض في الصندوق سنة 1984 تبلغ قيمتها (2.238.000) دينار عربي حسابي ، وراجع في ذلك وتفاصيله (التقرير السنوي والحسابات الختامية للسنة المنتهية في31 كانون الأول/ ديسمبر 1985 لصندوق النقد العربي) ونختم بالإشارة إلى الجدول المختص بأسعار (الفائدة الربوية) التي حددها الصندوق وشرعها فيما يتقاضاه من عملائه.كما هو في التقريرالمشار إليه صفحة 48 منه جدول رقم 8.

(2)- السّعودية و(الشّركة العربية للاستثمارات البترولية) والتي

مقرّها في الدّمام بالمملكة العربية السعودية. وقد تم التّصديق على قانونها سنة 1394هـ ــ 1974م. وجاء في (الفصل الثاني) منه، تحت عنوان (أغراض الشركة وعملياتها):

( المادة الخامسة):

7- أن تمنح قروضاً متوسطة أو طويلة الأجل لتمويل الإستثمارات والعلميات في قطاع الصناعات البترولية، وتراعي الشركة عند منحها قروضاً لمشروع دولة من الدول الأعضاء أن تحصل على ضمان تلك الدولة لسداد أصل القروض والفائدة!

8- وتراعي الشركة في القروض التي تمنحها أن يجري سدادها مع فوائدها بذات العملة التي تم بها الإقراض.

وأخيراً:

(المادة الحادية عشرة): (تعتبر حيازة السهم قبولاً للنظام الأساسي للشركة) بعد هذا وبعد أن عرفت أن السعودية هي دولة المقر لهذه الشركة الربوية وتشريعاتها هذه، بقي أن تعرف أن دولة التوحيد المزعومة هذه هي أكبر الدول حيازة لأسهم هذه الشركة وحيازتها لسهم واحد قبول ورضي لقانون هذه الشرك وتشريعا تها الربوية، فكيف بالأكثر أسهما؟!

(3)- ومثل ذلك (اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا) التابعة للأمم المتحدة ECWA والتي تنتمي إليها السعودية تماماً كبقية أعضاء مجلس التعاون الخليجي ... راجعها وراجع نظامها!!

(4)- السعودية و(صندوق النقد الدولي):

الذي يقوم بنوعين من الوظائف احداها تشبه إلى حد كبير وظيفة المصرف أو البنك المركزي حيث يقوم بتزويد الدول الأعضاء بقروض قصيرة الأجل من العملات الصعبة بالرّبا على أساس الصرف الحرام، فهو لايعطي عملة صعبة للدّولة المحتاجة إلى هذه العملة إلا مقابل أن يستوفي منها فيما بعد بالذّهب أو بمبلغ من عملتها الوطنية بربا معين وفقاً لشروط محدودة، وذلك لدعم هذه الدول لتواجه العجز المؤقت في موازين مدفوعاتها، فتأمل النصرة بالمال، وعلى الربا أيضاً!!

أما الوظيفة الثانية للصندوق: فبوصفه مؤسسة مالية تشرف على نظام النقد الدولي، يقوم الصندوق بأداء مهام مختلفة منها: تثبيت أسعار الصرف، ولذلك يلتزم العضو بتحديد قيمة عملته على أساس الذهب أو دولار الولايات المتحدة الأمريكية بوزنه وعياره المطبقين في أول يوليه (تموز) من عام 1944 وبإخطار الصندوق بهذه القيمة والحصول على موافقته عليها. ومن مهامه أيضاً إلزام الأعضاء بأن يقدموا إلى الصندوق ما يطلبه من معلومات عن اقتصادياتهم التي تكون لازمة لمباشرة الصندوق لنشاطه والمتعلقة بمسائل أهمها: الأرصدة الدولية للدول الأعضاء، وانتاجها للذهب، وتجارتها الخارجية، واستثمارها الدولية، وموازين مدفوعاتها، ودخلها القومي، ومستويات الأسعار، وأسعار شراء وبيع الصرف الأجنبي، والرقابة على الصرف، واتفاقيات المقاصة والدفع؛ (يعني أن المعلومات عنده كاملة عن اقتصاد الدول الأعضاء!!)

ومن أهم أهداف هذا الصندوق: تشجيع التعاون النقدي عن طريق مؤسسة دائمة لتهيئة الوسائل المناسبة للتشاور والتعاون في حل مشكلات النقد العالمية في دول الكفر وغيرها، هذا ومن الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية تعتبر سادس دولة في العالم من حيث حجم الحصة، ومن حيث القوة التصويتية في هذا الصندوق، إذتبلغ حصتها: ثلاثة آلاف ومائتين واثنين وأربعة من عشرة مليون وحدة سحب خاص، بما يوازي 3.5% من المجموع الكلي لحصص المساهمين الآخرين مما أهلها على الحصول على مقعد دائم في مجلس المديرين التنفيذين في هذا الصندوق الربوي العالمي!

(5) ــ السعودية و(البنك الدولي للإنشاء والتعمير): الذي يقوم على الإشتغال بالرّبا كأي بنك من البنوك الربوية الأخرى. وهو وصندوق النقد العربي والمؤسسات التي لا توجد دولة عربية إلا ولها تعامل وتعاون وارتباط معهما. والدول الأعضاء في هذا البنك هي نفسها التي في صندوق النقد الدولي، وذلك وفقاً للإتفاقية المنشئة للبنك ذاته، فالعضوية في صندوق النقد الدولي شرط لازم للعضوية في البنك وبعبارة أخرى، أن العضوية في البنك مفتوحة للدول التي كانت أعضاء في صندوق النقد الدولي قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول 1945م. ونصت الاتفاقية كذلك على أن الدولة التي تفقد عضويتها في الصندوق تفقدها أيضاً في البنك. وتتكون موارد هذا البنك الربوي الضخم من رأس مال حدد عند إنشاء البنك بمبلغ عشرة بلايين دولار مقسمة على عشرة الاف سهم قيمة كل سهم منها مائة ألف دولار، والاكتتاب في أسهم قيمة كل سهم منها مائة ألف دولار. والاكتتاب في أسهم البنك مقصور على الدول الأعضاء. وينقسم اكتتاب كل دولة عضو إلى قسمين:

الأول: عبارة عن 20% من قيمة الاكتتاب تدفع من هذه النسبة 2% بالذهب أو بالدولارات يستخدم البنك الحصيلة حسبما ما يشاء في عملياته، ونسبة الــ 18% المتبقية تظل تحت طلب البنك وتدفع بعملة الدولة العضو.

أما القسم الثاني: فعبارة عن 80% من قيمة الاكتتاب لا يطلب إلا عندما يحتاج إليه البنك، ومن أهداف هذا البنك كما حددتها المادة الأولى من اتفاقية إنشائه: المساعدة على تعمير وتنمية أقاليم الدول الأعضاء عن طريق تيسير استثمار رأس المال للأغراض الانتاجية، بما في ذلك اعادة بناء اقتصاديات البلدان التي حطمتها أو عطلتها الحرب. إذن الحصيلة (دعم وإعانة ونصرة لأعداء الله على إختلاف دولهم، إضافة إلى التعاملات الربوية وتشريعاتها). وقد انضمت السعودية إلى صندوق النقد منذ عام 1377هـ/ 1957م، وأصبحت بالتالي عضوًا في البنك الدولي للإنشاء والتعمير، وذلك طبقاً للإتفاقية المنشئة للبنك، وتمتلك السعودية ثلاثة وتسعة في المائة3.09% من أسهم البنك الدولي هذا تبلغ قيمتها ألف وخمسمائة مليون دولار أمريكي، مما جعلها تحتل المرتبة الثالثة من بين الدول المساهمة بأكبر عدد من أسهم رأس المال في البنك. ومن الجدير بالذكر في خاتمة هذا الموضوع أن يعرف المرء أن هذه المساهمة الخبيثة القوية، قد مكنت السعودية من الحصول على مقعد مستقل في مجلس المحافظين الذي يعتبر بمثابة الجهاز التشريعي التنظيمي في البنك!! حيث تتركز في هذا الجهاز جميع سلطات البنك.

وبعد ... فهذا غيض من فيض من فضائح السعودية الربوية، ونحن على يقين بأن هذا الباب واسع جداً، ولكن طالب الحق تكفيه هذه الأمثلة فإن فيه فضح لدولة «عدو المسلمين»، وفضح لكل عالم سوء يذب عنها ويدافع عن باطلها، وقد قال تعالى في سورة البقرة بعد أن حرَّم الربا وأمر عباده بالإنتهاء عنه: {فَإن لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ}، فمتى يكف أولئك الضّالّون عن الدفاع عن هذه الدّولة، وتضليل الشباب ببيعتها، ويعلنونها حرباً لله ولدينه على كل من عطل شرائع الإسلام حتى يكون الدين كله لله؟؟

وأخيراً فقد روى ابن جرير الطبري من طريق المثنى بإسناد حسن عن ابن عباس رضى الله عنه قال، في آية الربا السابقة: [فمن كان مقيماً على الربا لا ينزع عنه، فحق على إمام المسلمين أن يستتيبه فإن نزع وإلاَّ ضرب عنقه] أهـ.

فكيف الحال يا ابن عبّاس إذا كان من يزعمون زوراً وبهتاناً أنه إمام المسلمين، هو المقيم على الرّبا لا ينزع عنه، بل هو القائم على بنوكه وتشريعاته الرّبوية، هو وحكومته ؟؟ كيف .... كيف؟؟!

سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: (عن أجناد يمتنعون عن قتال التتار، ويقولون: إن فيهم من يخرج مكرها معهم ..إلخ) فأجاب: [الحمد لله رب العالمين: قتال التتار الذي قدموا إلى بلاد الشام واجب بالكتاب والسنة، فإن الله يقول في القرآن الكريم: {وَقاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَتَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدَّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ}، والدّين هو الطاعة، فإذا كان بعض الدّين لله وبعضه لغيرالله، وجب القتال حتى يكون الدين كله لله. ولهذا قال الله تعالى: {ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله}، وهذا الآية نزلت في أهل الطائف لما دخلوا في الإسلام والتزموا الصلاة والصيام، لكن امتنعوا من ترك الربا، فبين الله أنهم محاربون له ولرسوله إذا لم ينتهوا عن الربا ...]، إلى آخر فتواه رحمه الله تعالى أنظرها في مجموع الفتاوى (28:544).

سفيان الثوري
25 12 2009, 08:13 PM
المسعري من دعاة الفتنة والشر

الذين حذر منهم الشيخ ابن باز رحمه الله

(أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم، وهم دعاة شر عظيم، وفساد كبير، والواجب الحذر من نشراتهم، والقضاء عليها، وإتلافها، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر، ونشر الكذب، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك.


هذه النشرات التي تصدر من الفقيه، أو من المسعري أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق، وتحذيرهم من هذا الباطل، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر، ويجب أن ينصحوا، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يدَعوا هذا الباطل ويتركوه.


ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم، والإحسان إليهم)

http://www.binbaz.org.sa/mat/8647

التميري
25 12 2009, 10:45 PM
السعودية الربوية
من كتاب ( الأدلة القطعية على عدم شرعية الدويلة السعودية‎ ‎ )
للشيخ الدكتور : محمد بن عبدالله المسعري


لم يبق عند الخوارج إلا داعية السفور والتقريب المرتمي في أحضان الكافرين والمؤيد للرافضة والذي تنازع

مع رفيق دربة (الفقيه) صاحب قناة الإصلاح الممول من سفر الحوالي قبل الخلاف

حرصا منهم على الأولى بالإفساد سفك الدماء...

فهتك الله سترهم ومعهم ابن لادن بفتوى العلامة الباز رحمه الله..

اللهم لك الحمد

khalid ahmed
26 12 2009, 12:04 AM
لم يبق عند الخوارج إلا داعية السفور والتقريب المرتمي في أحضان الكافرين والمؤيد للرافضة والذي تنازع

مع رفيق دربة (الفقيه) صاحب قناة الإصلاح الممول من سفر الحوالي قبل الخلاف

حرصا منهم على الأولى بالإفساد سفك الدماء...

فهتك الله سترهم ومعهم ابن لادن بفتوى العلامة الباز رحمه الله..

اللهم لك الحمد



دعنا من الاشخاص بارك الله فيك




نتمنى منك ومن سفيان الجامى التعليق على محتوى الرساله ان امكنكما ذلك!!!


**********************

طيب يا سفيان ال..؟




لماذا اثنى الشيخ ابن باز على مذكره النصيحه وتقبلها بقبول حسن وهو على يعلم ان من بين الذين ساهموا فيها
الدكتور المسعرى والدكتور سعد الفقيه؟؟؟؟؟؟

سفيان الثوري
26 12 2009, 04:41 PM
لم يثن الشيخ ابن باز رحمه الله على مذكرة الضال المسعري الجاهل

الذي يمجد الرافضي الخميني ويطعن في الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ....

التميري
26 12 2009, 06:39 PM
**********************

طيب يا سفيان ال..؟


لماذا اثنى الشيخ ابن باز على مذكره النصيحه وتقبلها بقبول حسن وهو على يعلم ان من بين الذين ساهموا فيها
الدكتور المسعرى والدكتور سعد الفقيه؟؟؟؟؟؟


هذا كذب ومن تدليس المكفراتية على أتباعهم المساكين أتباع كل ناعق ....

والشيخ ابن جبرين تبرأ من هذ النصيحة كذلك ..

أفرأيت ممن تأخذون دينكم هداك الله ؟!

يكفي أن قدوتك المسعري التنويري وقدوتنا ابن باز السلفي رحمه الله ..:A2:

khalid ahmed
26 12 2009, 06:56 PM
هذا كذب ومن تدليس المكفراتية على أتباعهم المساكين أتباع كل ناعق ....

والشيخ ابن جبرين تبرأ من هذ النصيحة كذلك ..

أفرأيت ممن تأخذون دينكم هداك الله ؟!

يكفي أن قدوتك المسعري التنويري وقدوتنا ابن باز السلفي رحمه الله ..:A2:

اخى جاوب على السؤال الموجه اليك


هذه فرصتك لتفضح الشيخ المسعرى وتبين اعوجاجه....هل ماقاله فى المقال صحيح ام لا؟
هل بامكانك الاجابه..



وسأتيك ان شاء الله بنقول كيف امتدح الشيخ ابن باز رحمه الله المذكره......وهناك استفسار ايضا لماذا كان من ضمن الموقعين ابن جبرين وبعض العلماء والقضاه...ثم بعد ان تم اعتقال الشيخ ابن جبرين تراجع؟؟


هل تعتقد انه تراجع من نفسه...



المهم اجب عن محتوى الرساله ان استطعت وبين لنا ان ماقيل غير صحيح

التميري
26 12 2009, 10:16 PM
السعودية الربوية

من كتاب ( الأدلة القطعية على عدم شرعية الدويلة السعودية‎ ‎ )

للشيخ الدكتور : محمد بن عبدالله المسعري

إذا كنت ياأخي القارئ ممن لا يحمل التابعية «السعودية» المقدسة، وأسعدك الحظ ذات يوم، بعد طول كد وعناء فحصلت على تأشيرة حج أو عمرة، وأنعم الله عليك فتجاوزت النقاط السعودية الحدودية بسلام، أي بدون ضرب أو جرح أو اعتقال، أما المعاملة المهينة، كمعاملة الحيوانات، والاحتقار الشديد من قبل سلطات الجوازات، فهذه قدر محتوم، وضريبة لا بد منها لمن «تجرأ» على الوصول إلى بلاد الحرمين، (28:544).

قبل أن أجيب اصدقني واجعل الله بين عينيك :

هل هذا الكلام المذكور صحيح أم كذب ؟ أرجو إجابة محددة .

وبعدها قد أتناقش معك في بقية كلامه وليس وعدا لقلة علمي..

عفاالله عنا وعنك

khalid ahmed
26 12 2009, 10:59 PM
قبل أن أجيب اصدقني واجعل الله بين عينيك :

هل هذا الكلام المذكور صحيح أم كذب ؟ أرجو إجابة محددة .

وبعدها قد أتناقش معك في بقية كلامه وليس وعدا لقلة علمي..

عفاالله عنا وعنك



طيب سأجيبك بقصه حصلت لاحد الاصدقاء الملتزمين الدعاه وهو على قولتك اجنبى لا يحمل تابعيه ابن سعود من احدى
الدول الافريقيه..


هذا الاخ فبل عقد من الزمن جمع مبلغا من المال واراد الحج..فانطلق من الرياض الى جده ثم الى مكه مع العلم انه لم يسبق له ان حج من قبل...


عندما كان فى داخل الاراضى المقدسه وهو يلبى ويؤدى شعيره الحج..اذا بمجموعه من العسكر قد اقاموا معسكر للتفتيش والقبض على من دخل الى المصيده من الحجيج!!!!


وقد قبض عليه بتهمه السرقه...واخبرنى بنفسه انه تم القبض على احد الحجاج وهو سودانى الجنسيه مع امرأته واطفاله حسب ما اذكر بنفس التهمه


وهو يتحدث لم اكن لاصدق.....ذكر ايضا ان احد العسكر المسئولين عن امن الحجاج ..ان ذلك الشرطى رأى محفظه بها عدد من النقود
فقام باخذ المال ووضع المحفظه بالقرب من احد الحجاج وقام باتهامه بالسرقه ومن ثم اعتقاله فورا


لبث هذا الاخ فى السجن بضعه ايام....وحكم على هذا الاخ السودانى الذى معه بالجلد والتسفير

وهو اى صاحبى تم عرضه على لجنه القضاه...وسأله القاضى لماذا سرقت؟

قال :لم اسرق

قال له القاضى:لكن الشرطه شهدت عليك

قال: انا اتيت الى مكه لاعبد الله فكيف اسرق!!!

الخ....

وحكم عليه بالبرائه وعاد الى الرياض ولم يتمكن من اداء فريضه الحج لذلك السبب

اقسم بالله انى لاول وهله لم اصدقه وظننته يكذب..او يتحدث عن فلم مصرى....


طبعا القصه قديمه وذكرتها ولا اذكر ملابساتها تحديدا. ربما لم اكن دقيقا فى النقل ...ولدى قصص افضع واشنع من ذلك ...

لا نقول الا حسبنا الله

التميري
26 12 2009, 11:48 PM
أخي :

ليس عن هذا سألتك ؟! فهذه أخطاء فردية ولا أستبعدها . . .

لكن المسعري يقول (تفتيش حدودي ) أي رسمي وظاهرة قال :

"فتجاوزت النقاط السعودية الحدودية بسلام، أي بدون ضرب أو جرح أو اعتقال، أما المعاملة المهينة، كمعاملة الحيوانات، والاحتقار الشديد من قبل سلطات الجوازات، فهذه قدر محتوم، وضريبة لا بد منها لمن «تجرأ»"

فهو يتكلم عن الدولة وعلى أنها ظاهرة لا على الأفراد !!

فهل مايقوله صحيح ؟ بورك فيك

ايمان لغريس
27 12 2009, 12:12 AM
جزاك الله يا اخي معلوماااات قيمة...

khalid ahmed
27 12 2009, 12:31 AM
أخي :

ليس عن هذا سألتك ؟! فهذه أخطاء فردية ولا أستبعدها . . .

لكن المسعري يقول (تفتيش حدودي ) أي رسمي وظاهرة قال :

"فتجاوزت النقاط السعودية الحدودية بسلام، أي بدون ضرب أو جرح أو اعتقال، أما المعاملة المهينة، كمعاملة الحيوانات، والاحتقار الشديد من قبل سلطات الجوازات، فهذه قدر محتوم، وضريبة لا بد منها لمن «تجرأ»"

فهو يتكلم عن الدولة وعلى أنها ظاهرة لا على الأفراد !!

فهل مايقوله صحيح ؟ بورك فيك





يا اخى اصلحك الله


انا لا الوم العسكر ففيهم من اهل النشامه والفزعه والرجوله والدين ما يعجز الواحد عن حصره


وهم اخواننا واباءنا ونرجو لهم الهدايه



لكن لا نقبل ابدا بمن يطوعهم كأداه لقمع المسلمين والشعوب


هذا النظام الملكى السعودى الوراثى هو السبب المباشر لافساد الشرطه والامن...


فهذه الامور ليست كما ذكرت ظاهره شاذه

بل هى السائده...نظام فى جزيره محمد صلى الله عليه وسلم يقوم على كفاءه النسب واحتقار بقيه الشعوب

فكلما قربت من العائله الحاكمه كلما تمتعت بامتيازات وحصانه اكبر وكلما بعدت اصبحت هدفها وغنيمه للاعتقال



وشوفت عينك...نقاط التفتيش امامك..واذا نسيت اثباتك او تركته فى مكان ما فانت عرضه للاعتقال والسجن
بل حتى ان تحدثت مع الشرطى وافرطت فى الحديث فانت بذلك تصبح لقمه سائغه لهم

وفى النقاط الامنيه لمكافحه ما يسمى الارهاب...لديهم اوامر باطلاق النار على اى مركبه لا تتوقف عن الحاجز الامنى..

تصور لو كنت انت تقود السياره وبها افراد عائلتك ولسبب ما تعطلت الفرامل ومكبح القياده عن التوقف فى تلك النقطه..ماذا سيكون
مصيرك؟؟..بل ماذا سيكون مصير افراد العائله؟؟؟



رجاءا يا اخى دعنا من ذلك ولنعد الى النقطه الاساسيه...

التميري
27 12 2009, 05:14 PM
يا اخى اصلحك الله

رجاءا يا اخى دعنا من ذلك ولنعد الى النقطه الاساسيه...


ماتذكره إجراءات أمنية نظامية حصل خلل في تطبيقها من إخوانك الجنود فلاترجعه للحكم بارك الله فيك

أما على المستوى الرسمي لدولة التوحيد أعزها الله :

فقد رأينا وسمعنا حتى الإعلام المعادي ومايذكره الحجاج يثنون على الإجراءات في الحج خاصة

ولايمكن أن تغطى الشمس بغربال ..
نعود :
لم تجب على السؤال فكلام المسعري أهلكه الله واضح وهو عندي النقطة الأساسية :

هل توافقه فيما ذكره وتشهد بذلك أمام الله يوم تجتمع الخصوم أم لا ؟

khalid ahmed
27 12 2009, 09:59 PM
ماتذكره إجراءات أمنية نظامية حصل خلل في تطبيقها من إخوانك الجنود فلاترجعه للحكم بارك الله فيك

أما على المستوى الرسمي لدولة التوحيد أعزها الله :

فقد رأينا وسمعنا حتى الإعلام المعادي ومايذكره الحجاج يثنون على الإجراءات في الحج خاصة



هل تعنى ان ما يحدث فى مملكه ابن سعود هو خلل واخطاء فى حدود المسموح بها والمقبول بها عرفا وشرعا؟


ام هى خلل سياسى واجتماعى خطير و عميق يقدح فى شرعيه النظام نفسه ؟؟



بالنسبه لجمله المسعرى ارى انه كان فى غايه اللطف والادب!!

فلم يتطرق لبقيه الطوام والهوام التى لدى النظام السعودى




الان اجب على السؤال الرئيسى المتعلق بالبنوك الربويه فى مملكه ابن سعود


هل ما ذكره الدكتور عن دوله التوحيد التى تحارب الله ورسوله بالربا صحيح ام لا؟؟؟

التميري
27 12 2009, 11:33 PM
نعود :
لم تجب على السؤال فكلام المسعري أهلكه الله واضح وهو عندي النقطة الأساسية :

هل توافقه فيما ذكره وتشهد بذلك أمام الله يوم تجتمع الخصوم أم لا ؟

قل نعم أو لا ؟

والمقصود (بكونه ظاهرة ) أنه إذا ذكرت السعودية عرفت بمثل هذا الأمر فتنبه ؟

فمثلا الطعن في الهيئة والمتدينيين في الصحف ظاهرة ..

khalid ahmed
28 12 2009, 02:13 PM
قل نعم أو لا ؟

والمقصود (بكونه ظاهرة ) أنه إذا ذكرت السعودية عرفت بمثل هذا الأمر فتنبه ؟

فمثلا الطعن في الهيئة والمتدينيين في الصحف ظاهرة ..



انت لم تفهم ماقاله الشيخ الدكتور المسعرى...


ماقله هو:


"فتجاوزت النقاط السعودية الحدودية بسلام، أي بدون ضرب أو جرح أو اعتقال،


بمعنى ان هناك اشخاص قد يقدر لهم السلامه من ممارسات شرطه ابن سعود
وهناك من لا يقدر له السلامه من هؤلاء العسكر




وهذا والله و انا اشهد امام الله ان هذا هو ما يحدث حقيقا فى دوله التوحيد...وللاسف ان الامر لم يتوقف فقط عند ما يمسى بالاجانب بل
حتى تجاوزهم الى المواطنين وهناك تقسيم لدى الشرطه..مواطنين اصلين ومواطنين متجنسين ومواطنين درجه اولى ودرجه ثانيه وفوقهم
جميعا الامريكان وال سعود




الخلاصه هى:
بهذا المعنى اشهد امام الله عز وجل ان هذه هى الصفه السائده لدى الشرطه والخوف(الامن) فى بلاد الحرمين ..طبعا يوجد من هو على اخلاق عاليه وقيم نيبله منهم..لاكن هذا ليس هو الطابع العام



وان اردت ان تفهم ذلك عليك بترك العنصريات والوطنيات والوثنيات والنظر للموضوع من ناحيه محايده حتى ترى الصوره على حقيقتها



فمن المعلوم ان هؤلاء العسكر هم سوط الحاكم..والحاكم ظالم ومستبد وعنصرى فلا يعقل ابدا ان يكون سوطه عادل ومتفهم وذو اخلا عاليه











الان اجب على السؤال الرئيسى المتعلق بالبنوك الربويه فى مملكه ابن سعود


هل ما ذكره الدكتور عن دوله التوحيد التى تحارب الله ورسوله بالربا صحيح ام لا؟؟؟



ارجوا الاجابه كما اجبتك من دون تحايل ومماطله ووطنيه

سفيان الثوري
28 12 2009, 04:26 PM
الربا كبيرة من الكبائر كالزنا والسرقة

وهي من الموبقات والجرائم العظيمة

وأخطر من ذلك التحايل على الربا كمافعل اليهود

كما يفعل ذلك بعض التجار نسأل الله العافية

والتكفير بالكبائر من فعل الخوارج المارقين

ولاشك ان الشيطان يريد من المسلم التيمع والإرجاء او الغلو والمروق كما هي حال أهل التفجير المجرمين ...

السؤال :

هل وجود البنوك الربوية ووضعها في البلاد دليل على استحلال الربا واستباحته ؟؟؟

الجواب :

أكل الربا لايدل على استباحة الربا

أكل الربا كبيرة من كبائر الذنوب

والتعامل بالربا كبيرة وموبقة من الموبقات

لكن لايدل على كفر المرابي إلا إذاستحله فإذا استحله ولو لم يأخذه

إذا قال الربا حلال فهو كافر ولو لم يأخذ الربا

فإذا جمع بين الجريمتين وقال الربا حلال

وأخذه فهاتان جريمتان والعياذ بالله

أكله كبيرة وفسق واستحلاله كفر ))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص56)

التميري
28 12 2009, 04:29 PM
انت لم تفهم ماقاله الشيخ الدكتور المسعرى...

وهذا والله و انا اشهد امام الله ان هذا هو ما يحدث حقيقا فى دوله التوحيد...

أفهم من جوابك :

أن أكثر من يأتون للحج يتعرضون لمثل ماقال به المسعري وتشهد بذلك أمام الله !

ندع القراء يحكمون بالموافقة أم لا ؟

وأنا أشهد ان مايقوله المسعري كذب ، سماعا وتجربة ومشاهدة ...

ولاأنفي أن يوجد تجاوزات وظلم من الشرط ولاشك كمايحصل من الحجيج أنفسهم..


أما الإجابة عن سؤالك على حد علمي :

فالنظام الربوي نظام دنيوي ،وفعله كبيرة من الكبائر ولا يكون كفرا إلا بالإستحلال بأن يعتقد أنه حلالا ..

كمن يتعامل بالربا مع المشترين ثم يضع له مكتبا ويحدد قوانين لمن يتأخر عن التسديد فهوكذلك ..
:A6:

khalid ahmed
28 12 2009, 10:28 PM
[/size]
أما الإجابة عن سؤالك على حد علمي :

فالنظام الربوي نظام دنيوي ،وفعله كبيرة من الكبائر ولا يكون كفرا إلا بالإستحلال بأن يعتقد أنه حلالا ..

كمن يتعامل بالربا مع المشترين ثم يضع له مكتبا ويحدد قوانين لمن يتأخر عن التسديد فهوكذلك ..
:A6:




يعنى قصدك ان من يصدر نظاما( تشريعا) من دون الله يجيز الربا...كمن يتعامل بالربا؟؟


مالكم كيف تحكمون!!


ان كنت جاهلا فاطلب العلم لتعرف الفرق بين المرابى والمشرع للربا بارك الله فيك


ثم بعد ذلك نتناقش

التميري
28 12 2009, 11:48 PM
يعنى قصدك ان من يصدر نظاما( تشريعا) من دون الله يجيز الربا...كمن يتعامل بالربا؟؟
مالكم كيف تحكمون!!


مالك كيف تفهم ؟؟ لاتغتربلفظة تشريع؟
فلم يكفر كبار العلماء بالحكم بغيرماأنزل الله مع تسمية المكفراتية له تشريع!!

ولعلك تتأمل في إجابتي
ولاتتعجل ,أفدني ياطالب العلم !!

مالتشريع الذي تفهمه من أنظمةالبنوك ؟
ثم
بين ماالفرق بينه وبين أنظمةالرجل الذي ذكرته في المثال؟:A6:

khalid ahmed
29 12 2009, 09:17 AM
مالك كيف تفهم ؟؟ لاتغتربلفظة تشريع؟
فلم يكفر كبار العلماء بالحكم بغيرماأنزل الله مع تسمية المكفراتية له تشريع!!

ولعلك تتأمل في إجابتي
ولاتتعجل ,أفدني ياطالب العلم !!

مالتشريع الذي تفهمه من أنظمةالبنوك ؟
ثم
بين ماالفرق بينه وبين أنظمةالرجل الذي ذكرته في المثال؟:A6:


يابن الحلال ....


من جاب طارى العلماء والتكفيرين الان......دعهم سناتى عليهم ان شاء الله




ارجوك ركز فى السؤال جيدا


واجعل الله نصب عينيك وانك ستسأل يوم القيامه ولن تنفعك انسابك ولا اوطانك:



هل من يسن تشريع وقانونا ونظاما لدولته يجيز به الربا ويرخص له ويدعمه باللوائح ويحميه ويدافع عنه كمن مثله يتعامل بالربا؟


هل هذا الشخص هو هو نفسه المرابى ام هناك فرق فى النوع والحكم؟




اجب على حد االسؤال فقط نعم ام لا....!



للاسف ان الانسان اذا سلم عقله للعلماء ولم يسلمه لرب العلماء يصبح فى تخلف وتخبط عجيب عندما يطرح عليه امر لم يتعود عليه

:0417:

التميري
29 12 2009, 06:53 PM
لوتكرمت أجب عن هذا:


رجل يتعامل بالربا مع المشترين ثم وضع له مكتبا وموظفين وحدد قوانين وعقوبات أو قل شرع لمن يتأخر عن التسديد عقابافهل يكفر عندك؟ ..
:A6:

وياأخي :
المشكلة أنك معتقد وتريد أن تناقش لاو(وتنفخ بعد)؟

فمن فعل معصية وأصر ولو جعل لها قوانين عليها لايكفر إذا لم يستحلها

يعني يقول فعلي هذاحلال أو أن هذا شرع الله ..

وأما أنك تذم من اتبع العلماء فهذه طامة نسأل الله أن يتوب عليك

khalid ahmed
29 12 2009, 08:49 PM
هل من يسن تشريع وقانونا ونظاما لدولته يجيز به الربا ويرخص له ويدعمه باللوائح ويحميه ويدافع عنه كمن مثله يتعامل بالربا؟


هل هذا الشخص هو هو نفسه المرابى ام هناك فرق فى النوع والحكم؟




اجب على حد االسؤال فقط نعم ام لا....!






السؤال للمره الثانيه او قل للمره الخامسه



لاتراوغ ... اجبت على سؤالك الذى طلبت منى ان اجعل الله نصب عينى



اذا لم تستطع الاجابه ساجيبك لاكن اولا اظهر عجزك فى الاجابه وساجيبك




اذا كانت السلفيه السلوليه الوطنيه بمثل هذه الحيل فانا ابرء منها ومن اتباعها

التميري
29 12 2009, 11:22 PM
اللهم كما حسنت خلقي فحسن خلقي :

هذا جوابي سبق لكن ماحيلتي إذا لم تفهم ال.....

أكبر الخط :



من فعل معصية أوحمى معصية ولم يمارسها وأصر ولو جعل

لها قوانين عليها لايكفر إذا لم يستحلها

يعني يقول فعلي هذاحلال أو أن هذا شرع الله ..



جوابي ليس مماطلة او تحايل أو ..

إنما سؤالك فيه عمومات كحال أهل البدع ومسميات محتملة الكفر وعدمه

لذا ذكرت لك القاعدة السابقة ومثالا توضيحيا ونزلها على سؤالك ..
:A6:

سفيان الثوري
01 01 2010, 04:15 PM
بارك الله فيك

سفيان الثوري
04 01 2010, 01:04 PM
حوادث التفجير في ميزان الإسلام
للشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله تعالى

الحمد لله ربِّ العالمين، والعاقبة للمتَّقين، ولا عدوان إلاَّ على الظالمين المعتدين، والصلاةُ والسلام على إمام المرسلين نبيِّنا محمد وآله وصحبه أجمعين.
أمَّا بعد:
فإنَّ حوادث التفجير التي يمارسها بين فينة وأخرى بعض المتطرفين من أصحاب الأفكار الضالة تُعدُّ عملاً إجراميًّا، ونوعاً من البغي والعدوان، وضرباً من الفساد في الأرض، وأمراً مخالفاً للدِّين الإسلامي الحنيف في غاياته الرشيدة وأحكامه السديدة وآدابه الحميدة.




وفيما يلي عرضٌ لجانب من أدلَّة الشريعة الدَّالَّة على فساد هذا العمل وعظَم هذا الجُرم، وبيان حال هذه الجريمة وحكمها في ميزان الإسلام.




1 ـ في الإسلام أمرٌ بالعدل والإحسان والرحمة، ونهي عن المنكر والبغي، كما قال تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) [النحل: ??]، وهذا العمل الإجرامي لا عدل فيه ولا إحسان ولا رحمة، بل هو منكر من الفعل وبغيٌ في العمل.




2 ـ وفي الإسلام تحريم للعدوان ونهي عن الظلم، كما قال تعالى: (( وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ )) [البقرة: ???]، وفي الحديث القدسي: (( يا عبادي إنِّي حرَّمتُ الظلمَ على نفسي وجعلته بينكم محرَّماً فلا تظالَموا ))، وهذا العمل قائمٌ على العدوان، مبنيٌّ على الظلم.




3 ـ وفي الإسلام تحريمٌ للفساد في الأرض، كما قال تعالى: ((وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ )) [البقرة: ???]، وقال تعالى: ((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ )) [البقرة: 11]، وهذا العمل نوعٌ من الفساد في الأرض، بل هو من أشدِّ ذلك وأنكاه.




4 ـ ومن قواعد الإسلام العظيمة (( دفع الضرر ))، ومن شواهد ذلك في السنَّة قول النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم: (( لا ضرر ولا ضرار )) روي عن غير واحد من الصحابة مرفوعاً، وروى أبو داود وغيره عن أبي صرمة صاحب النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم ، عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( من ضارَّ أضرَّ الله به، ومن شاق شقَّ الله عليه )) وفي سنده كلام، لكن معناه صحيح؛ فإنَّ الجزاءَ من جنس العمل، وكما يدين المرء يُدان، فلا يحلُّ لمسلم أن يضارَّ مسلماً لا في قول ولا فعل، وفعلة هؤلاء قائمة على أعظم الضر وأفضع الإضرار.




5 ـ ومن قواعد الإسلام العظيمة جلب المصالح ودرء المفاسد، وعمل هؤلاء لا مصلحة فيه ولا منفعة، ومفاسدُه لا حصر لها.




6 ـ وفي الإسلام تحريم لقتل النفس (( الانتحار ))، قال الله تعالى: ((وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (??)وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء: 29-30]، وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (( مَن تردَّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنَّم يتردَّى فيها خالداً مخلَّداً فيها أبداً، ومن تحسَّى سُمَّا فقتل نفسَه فسُمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنَّم خالداً مخلَّداً فيها أبداً، ومَن قتل نفسَه بحديدة فحديدتُه في يده يتوجَّأ بها في بطنه في نار جهنَّم خالداً مخلَّداً فيها أبداً ))، وهؤلاء قتلوا أنفسهم في هذه الجريمة النَّكراء.




7 ـ وفي الإسلام تحريم لقتل الأنفس المسلمة المعصومة بغير حقٍّ، قال الله تعالى: ((وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ )) [الإسراء: ??] ، وقال في أوصاف المؤمنين عبادِ الرحمن: ((وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (??)يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا )) [الفرقان: 68-69]، وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم قال: (( لا يحلُّ دمُ امرئ مسلم يشهد ان لا إله إلاَّ الله وأنِّي رسول الله إلاَّ بإحدى ثلاث: الثيِّب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة ))، وفي سنن الترمذي بإسناد صحيح عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( لزوال الدنيا أهونُ عند الله مِن قتل رجل مسلم ))، وكم من مسلم قُتل في هذه الجريمة.




8 ـ وجاء الإسلام بالرحمة، وأنَّ من لا يرحم لا يُرحَم، وأنَّ الراحمين يرحمهم الرحمن، وفي هذا المعنى أحاديث عديدة، وفي الترمذي وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: (( لا تُتزَع الرحمة إلاَّ من شقيٍّ ))، بل إنَّها رحمةٌ شملت حتى البهائم والدواب، روى البخاري في الأدب المفرد عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( من رحم ولو ذبيحة رحمه الله يوم القيامة ))، ورَوَى أيضاً أنَّ رجلاً قال: يا رسول الله، إنِّي لأذبحُ الشاةَ فأرحمها، قال صلى الله عليه و سلم: (( والشاةُ إن رحمتَها رحمَك الله ))، وغُفر لرجل بسبب رحمته لكلب رآه يأكل الثرى من شدَّة العطش، فنزل بئراً فملأ خفَّه ثم أمسكها بفيه، فسقى الكلبَ فشكر الله له، فغفر له، والحديث في الصحيحين، وروى أبو داود وغيرُه عن ابن مسعود رضي الله عنه: (( أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم نزل منزلاً فأخذ رجلٌ بيضَ حُمَّرة فجاءت ترفُّ على رأس رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فقال: أيُّكم فجع هذه بيضتها فقال رجل: يا رسول الله، أنا أخذت بيضتها، فقال النَّبيُّ صلى الله عليه و سلم: اردُده، رحمة لها )).




فانظر إلى هذه الرحمة العظيمة التي دعا إليها الإسلام، ثم تأمًَّل ما قام به منفِّذوا هذه الجرائم؛ أطفال يُتِّموا، ونساء رملت، وأرواح أزهقت، وقلوب روعت، وأموال أُتلفت، فأين رحمةُ الإسلام لو كان يعقلون.




9 ـ وفي الإسلام نهيٌ عن ترويع المؤمنين وإرعاب المسلمين، ففي سنن أبي داود عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( لا يحلُّ لمسلم أن يروِّع مسلماً ))، وكم من مسلم رُوِّع وفَزِعَ وفُجِعَ تلك الليلة.




10 ـ وفي الإسلام نهيٌ عن حمل السلاح على المؤمنين، ففي المسند عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( مَن حمل علينا السلاحَ فليس منَّا ))، وفي الصحيحين عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( إذا مرَّ أحدُكم في مسجدنا أو سوقنا بنَبل فليُمسك على أنصالها، لا يُصيب أحداً من المسلمين أذى ))، وفي هذه الجريمة إلقاء للمتفجِّرات المهلكة والأسلحة المُدمِّرة في أوساط المسلمين وداخل مساكنهم.




11 ـ جاء في الإسلام النهي عن الإشارة إلى المسلم بسلاح أو نحوه، سواء كان جادًّا أو مازحاً، وعن تعاطي السيف مسلولاً حفظاً للناس وتحقيقاً للسلامة، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (( لا يُشر أحدُكم إلى أخيه بالسلاح، فإنَّه لا يدري لعل الشيطان ينزعُ في يده فيقع في حُفرة من النار ))، وفي رواية لمسلم: (( مَن أشار إلى أخيه بحديدة فإنَّ الملائكةَ تلعنه حتى ينزع، وإن كان أخاه لأبيه وأمِّه ))، وفي أبي داود والترمذي وقال: (( حديث حسن )) عن جابر رضي الله عنه قال: (( نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يُتعاطى السيف مسلولاً ))، وكلُّ ذلك من باب المحافظة؛ لئلاَّ يقع إضرارٌ غير مقصود، وتأمَّل الوعيد: (( فيقع في حُفرة من النار ))، (( فإنَّ الملائكةَ تلعنه ))، فكيف إذاً بمثل هذه الجرائم الشنيعة، والإضرار المتعمد.




12 ـ وفي الإسلام تحريمٌ للخيانة والغدر، قال الله تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ )) [الأنفال: 58 ]، وقال تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا (???) )) دالنساء: 107]، وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم قال: (( لكلِّ غادر لواءٌ يوم القيامة يُرفع له بقدر غدرته ))، وفي البخاري عن ابن عمر: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم قال: (( لكلِّ غادر لواءٌ يُنصَب بغدرته ))، وفي حديث بُريدة في صحيح مسلم: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم قال: (( اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تُمثِّلوا ))، وما أعظمَ الغدر الذي قام به هؤلاء، وما أشدَّ خيانتهم.




13 ـ وفي الإسلام تحريمٌ لقتل الصبيان والنساء والشيوخ الكبار، ففي حديث بُريدة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (( ولا تقتلوا وليداً ))[1] ، وفي الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما: (( أنَّ امرأةً وُجدت مقتولة في بعض مغازي رسول الله صلى الله عليه و سلم فأنكر رسول الله صلى الله عليه و سلم قتل النساء والصبيان ))، وفي سنن أبي داود من حديث أنس رضي الله عنه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (( انطلقوا باسم الله وبالله وعلى ملَّة رسول الله، ولا تقتلوا شيخاً فانيًا ولا طفلاً ولا صغيراً ولا امرأة ))، وفي هذه الجريمة لم يُفرَّق بين صغير وكبير، ولا ذكَر وأنثى، بل ذهب ضحيَّتها من الكبار والنساء والأطفال.




14 ـ وفي الإسلام حفظٌ للمواثيق والعهود، وتحريمٌ لقتل المعاهَدين والمستأمَنين، قال الله تعالى: (( وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولا (??) ))[الإسراء: 34] ، وقال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ )) [المائدة: 1]، وفي البخاري عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم قال: (( مَن قتل معاهَداً لَم يرح رائحةَ الجنَّة، وإنَّ ريحَها لتوجَد من مسيرة أربعين سنة ))، وفي النسائي عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( مَن أمَّن رجلاً على دمه فقتله فأنا بريءٌ من القاتل، وإن كان المقتولُ كافراً ))، ومَن دخل من الكفار ديار المسلمين بعقد أمان أو بعهد من وليِّ الأمور لا يجوز الاعتداء عليه، لا في نفسه ولا في ماله، وأهل الإسلام ذمَّتهم واحدة كما قال صلى الله عليه و سلم: (( المؤمنون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمَّتهم أدناهم ))، وهؤلاء المعتدون لم يُراعوا ذمَم المسلمين، ولم يحفظوا المواثيق والعهود، وقتلوا المعاهدين والمستأمنين.




15 ـ وفي الإسلام تحريمُ الاعتداء على الآخرين وتدمير ممتلكاتهم، ففي الصحيح عن النَّبيِّ صلى الله عليه و سلم أنَّه قال: (( إنَّ دماءَكم وأموالكم حرامٌ عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ))، وهؤلاء الجُناة المعتدون كم دمَّروا من المباني والمساكن، وكم أتلفوا من الأموال والممتلكات.




16 ـ ونهى النَّبيُّ صلى الله عليه و سلم عن رمي الناس ليلاً حالَ هجعتهم وسكونهم وراحتهم وتوعَّد فاعله، ففي المسند بإسناد صحيح عن أبي هريرة: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم قال: (( مَن رمانا بالليل فليس منَّا ))، وهؤلاء تخيَّروا جنح الليل لتنفيذ جريمتهم النَّكراء وفعلتهم الشنعاء.




وعلى كلٍّ، فإنَّ كلَّ مَن عرف الإسلامَ بأُسسه العظيمة وقواعده المتينة، وتوجيهاته الحكيمة يُدرك تمام الإدراك ويعلم علم اليقين مفارقة هذه الأعمال الإجرامية لهذا الدِّين، وأنَّها محرَّمةٌ في الشريعة لا يُقرُّها الدِّين الإسلامي الحنيف،ولا يجوز أن تُنسَب هذه الأعمالُ الإجرامية إلى الدِّين، أو أن تُلصق بالمتديِّنين.




وأسأل الله أن يُوفِّقنا وجميع المسلمين لكلِّ خير، وأن يهدينا سواء السبيل، ونعوذ به سبحانه من مضلاَّت الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأسأله سبحانه أن يحفظ على المسلمين أمنَهم وإيمانهم، وأن يصرف عنهم الشرورَ والفتنَ بمنِّه وكرمه، إنَّه سميعٌ مجيب.
وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

[1] رواه مسلم

( منقول )

سفيان الثوري
04 01 2010, 09:25 PM
بأي عقل ودين
يكون التفجير والتدمير جهاداً !!

ويحكم ... أفيقوا يا شباب !!

للشيخ العلامة
عبد المحسن بن حمد العباد
حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيِّئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضلَّ له، ومَن يُضلِل فلا هادي له، وأَشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله، اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، ومَن سلك سبيلَه واهتدى بهديه إلى يوم الدِّين.

أمَّا بعد، فإنَّ للشيطان مدخلَين على المسلمين يَنْفذُ مِنهما إلى إغوائهم وإضلالهم.

أحدهما: أنَّه إذا كان المسلمُ من أهل التفريط والمعاصي، زيَّن له المعاصي والشهوات ليبقى بعيداً عن طاعة الله ورسوله ، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( حُفَّت الجنَّة بالمكاره، وحُفَّت النار بالشهوات ) رواه البخاري (6487)، ومسلم (2822).

والثاني: أنَّه إذا كان المسلم من أهل الطاعة والعبادة زيَّن له الإفراط والغلوَّ في الدِّين ليفسد عليه دينه، وقد قال الله عزَّ وجلَّ: ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ ) ، وقال: ( قُلْْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيراً وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ ) ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( إيَّاكم والغلوَّ في الدِّين؛ فإنَّما هلك مَن كان قبلكم بالغلوِّ في الدِّين )، وهو حديث صحيح، أخرجه النسائي وغيرُه، وهو من أحاديث حَجة الوداع، انظر تخريجه في السلسلة الصحيحة للألباني (1283).

ومِن مكائد الشيطان لهؤلاء المُفْرطين الغالين أنَّه يُزيِّن لهم اتِّباعَ الهوى وركوبَ رؤوسهم وسوءَ الفهم في الدِّين، ويُزهِّدهم في الرجوع إلى أهل العلم؛ لئلاَّ يُبصِّروهم ويُرشدوهم إلى الصواب، وليبقوا في غيِّهم وضلالهم،


قال الله عزَّ وجلَّ: ( وَلاَ تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ )، وقال:( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ )، وقال: ( أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ ) ، وقال: ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ كَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ )، وقال:( هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ ).

وفي صحيح البخاري (4547)، ومسلم (2665) عن عائشة رضي الله عنها: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم تلا هذه الآية، فقال: ( إذا رأيتُم الذين يتَّبعون ما تَشَابَه مِنهُ فأولئك الذين سَمَّى الله فاحذروهم )، وقال صلى الله عليه وسلم : ( من يُرِد الله به خيراً يفقِّهه في الدِّين ) رواه البخاري (71) ومسلم (1037)، وهو يدلُّ بِمَنْطُوقِهِ على أنَّ مِن علامة إرادة الله الخير بالعبد أن يفقهه في الدِّين، ويدلُّ بمفهومه على أنَّ مَن لَم يُرد الله به خيراً لم يحصل له الفقه في الدِّين، بل يُبتلى بسوء الفهم في الدِّين.

ومن سوء الفهم في الدِّين ما حصل للخوارج الذين خرجوا على عليٍّ رضي الله عنه وقاتلوه، فإنَّهم فهموا النصوصَ الشرعية فهماً خاطئاً مخالفاً لفهم الصحابة رضي الله عنهم، ولهذا لَمَّا ناظرهم ابن عباس رضي الله عنهما بيَّن لهم الفهمَ الصحيح للنصوص، فرجع مَن رجع منهم، وبقي من لم يرجع على ضلاله، وقصَّة مناظرته لهم في مستدرك الحاكم (2/150 ـ 152)، وهي بإسناد صحيح على شرط مسلم، وفيها قول ابن عباس: ( أتيتُكم من عند صحابة النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار، لأبلِّغكم ما يقولون، المخبرون بما يقولون، فعليهم نزل القرآن، وهم أعلمُ بالوحي منكم، وفيهم أُنزِل، وليس فيكم منهم أحد، فقال بعضُهم: لا تخاصموا قريشاً، فإنَّ الله يقول:( بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ )، قال ابن عباس: وأَتيتُ قوماً لَم أرَ قوماً قَطُّ أشدَّ اجتهاداً منهم، مسهمة وُجوههم من السَّهر، كأنَّ أيديهم وركبهم تثنى عليهم، فمضى مَن حضر، فقال بعضُهم: لَنَكلِّمنَّه ولننظرنَّ ما يقول، قلت: أخبروني ماذا نقمتم على ابن عمِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وصهره والمهاجرين والأنصار؟ قالوا: ثلاثاً، قلت: ما هنَّ؟ قالوا: أمَّا إحداهنَّ فإنَّه حكم الرِّجالَ في أمر الله، وقال الله تعالى:( إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ ) ، وما للرِّجال وما للحكم، فقُلتُ: هذه واحدة، قالوا: وأمَّا الأُخرى فإنَّه قاتَلَ ولَم يَسْب ولَم يَغنَم، فَلَئِنْ كان الذي قاتل كُفَّاراً لقد حَلَّ سَبيُهم وغنيمتهم، ولئن كانوا مُؤمنين ما حَلَّ قتالُهم، قُلتُ: هذه ثنتان، فما الثالثة؟ قال: إنَّه مَحَا نفسَه من أمير المؤمنين، فهو أمير الكافرين، قلت: أَعندكم سوى هذا؟ قالوا: حسبنا هذا، فقلتُ لهم: أرأيتم إن قرأتُ عليكم مِن كتاب الله ومن سنَّة نبيِّه صلى الله عليه وسلم ما يُردُّ به قولُكم أتَرضَون؟ قالوا: نعم! فقلتُ: أمَّا قولكم: حَكَّمَ الرِّجال في أمر الله، فأنا أقرأ عليكم ما قد رُدَّ حُكمُه إلى الرِّجال في ثمن ربع درهم، في أرنب ونحوها من الصيد، فقال:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ ) إلى قوله: ( يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ )، فَنَشدتكم الله: أحُكم الرِّجال في أرنب ونحوها من الصيد أفضل أَمْ حُكمهم في دمائهم وصلاح ذات بينهم؟! وأن تعلموا أنَّ الله لو شاء لَحَكم ولَم يُصيِّر ذلك إلى الرِّجال، وفي المرأة وزوجها قال الله عزَّ وجلَّ:( وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا )، فجعل الله حكم الرِّجال سُنة مأمونة، أخَرَجتُ مِن هذه؟ قالوا: نعم! قال: وأمَّا قولكم: قاتَل ولم يَسْب ولم يَغنم، أَتَسبُون أُمَّكم عائشة، ثمَّ تَستحلُّون منها ما يُستَحلُّ من غيرها؟! فلئن فعلتُم لقد كَفَرتُم، وهي أُمُّكم، ولئن قلتُم: ليست أمَّنا لقد كفرتُم؛ فإنَّ الله يقول: ( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ )، فأنتم تَدُورُونَ بين ضلالَتين، أيّهما صِرتُم إليها صِرتُم إلى ضلالة، فنظر بعضُهم إلى بعض، قلت: أخرجتُ من هذه؟ قالوا: نعم! وأمَّا قولكم: مَحا اسمَه من أمير المؤمنين، فأنا آتيكم بمَن ترضَون وأريكم، قد سمعتُم أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يوم الحُديبية كاتَبَ سُهيل بن عمرو وأبا سفيان بن حرب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمير المؤمنين: اكتب يا علي: هذا ما اصطلح عليه محمد رسول الله، فقال المشركون: لا والله! لو نعلم أنَّك رسول الله ما قاتلناك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللَّهم إنَّك تعلمُ أنِّي رسول الله، اكتب يا علي: هذا ما اصطلح عليه محمد بن عبد الله، فوالله لرسول الله خيرٌ من علي، وما أخرجه من النبوة حين محا نفسَه، قال عبد الله بن عباس: فرجع من القوم ألفان وقُتل سائرُهم على ضلالة ).

ففي هذه القصة أنَّ ألفين من الخوارج رجعوا عن باطلهم؛ للإيضاح والبيان الذي حصل من ابن عباس رضي الله عنهما، وفي ذلك دليلٌ على أنَّ الرجوعَ إلى أهل العلم فيه السلامة من الشرور والفتن، وقد قال الله عزَّ وجلَّ:( فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ).

ومِمَّا يدلُّ على أنَّ الرجوع إلى أهل العلم خيرٌ للمسلمين في أمور دينهم ودنياهم ما رواه مسلم في صحيحه (191) عن يزيد الفقير قال: ( كنتُ قد شَغَفَنِي رأيٌ من رأي الخوارج، فخرجنا في عِصابةٍ ذوي عدد نريد أن نحجَّ، ثمَّ نخرجَ على الناس، قال: فمررنا على المدينة فإذا جابر بن عبد الله يُحدِّث القومَ ـ جالسٌ إلى ساريةٍ ـ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: فإذا هو قد ذكر الجهنَّميِّين، قال: فقلتُ له: يا صاحبَ رسول الله! ما هذا الذي تُحدِّثون؟ والله يقول:( إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ )،


و( كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا ) ،


فما هذا الذي تقولون؟ قال: فقال: أتقرأُ القرآنَ؟ قلتُ: نعم! قال: فهل سمعت بمقام محمد عليه السلام، يعني الذي يبعثه فيه؟ قلتُ: نعم! قال: فإنَّه مقام محمد صلى الله عليه وسلم المحمود الذي يُخرج اللهُ به مَن يُخرج. قال: ثمَّ نعتَ وضعَ الصِّراط ومرَّ الناس عليه، قال: وأخاف أن لا أكون أحفظ ذاك. قال: غير أنَّه قد زعم أنَّ قوماً يَخرجون من النار بعد أن يكونوا فيها، قال: يعني فيخرجون كأنَّهم عيدان السماسم، قال: فيدخلون نهراً من أنهار الجنَّة فيغتسلون فيه، فيخرجون كأنَّهم القراطيس. فرجعنا، قلنا: وَيْحَكم! أَتَروْنَ الشيخَ يَكذِبُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! فرجعنا، فلا - والله! - ما خرج منَّا غيرُ رَجل واحد، أو كما قال أبو نعيم). وأبو نعيم هو الفضل بن دكين هو أحد رجال الإسناد، وقد أورد ابن كثير في تفسيره عند قوله تعالى من سورة المائدة: ( يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا )


حديث جابر هذا عند ابن أبي حاتم وابن مردويه وغيرهما، وهو يدلُّ على أنَّ هذه العصابةَ ابتُليت بالإعجاب برأي الخوارج في تكفير مرتكب الكبيرة وتخليده في النار، وأنَّهم بلقائهم جابراً رضي الله عنه وبيانه لهم صاروا إلى ما أرشدهم إليه، وتركوا الباطلَ الذي فهموه، وأنَّهم عدلوا عن الخروج الذي همُّوا به بعد الحجِّ، وهذه من أعظم الفوائد التي يستفيدها المسلم برجوعه إلى أهل العلم.

ويدلُّ لخطورة الغلو في الدِّين والانحراف عن الحقِّ ومجانبة ما كان عليه أهل السنَّة والجماعة قوله صلى الله عليه وسلم من حديث حذيفة رضي الله عنه : ( إنَّ أخوفَ ما أخاف عليكم رجل قرأ القرآن، حتى إذا رُئيت بهجته عليه وكان ردءاً للإسلام، انسلخ منه ونبذه وراء ظهره، وسعى على جاره بالسيف ورماه بالشرك، قلت: يا نبيَّ الله! أيُّهما أولى بالشرك: الرامي أو المرمي؟ قال: بل الرامي ) رواه البخاري في التاريخ وأبو يعلى وابن حبان والبزار، انظر الصحيحة للألباني (3201).

وحَدَاثةُ السِّن مَظنَّة سُوء الفهم، يدلُّ لذلك ما رواه البخاري في صحيحه (4495) بإسناده إلى هشام بن عروة، عن أبيه أنَّه قال: (قلت لعائشة زوج النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وأنا يومئذ حديث السنِّ: أرأيتِ قول الله تبارك وتعالى:( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا )، فما أرى على أحد شيئاً أن لا يطوَّف بهما، فقالت عائشة: كلاَّ! لو كانت كما تقول كانت: فلا جناح عليه أن لا يطوَّف بهما، إنَّما أنزلت هذه الآية في الأنصار، كانوا يُهلُّون لِمناة، وكانت مناة حذو قديد، وكانوا يتحرَّجون أن يطوَّفوا بين الصفا والمروة، فلمَّا جاء الإسلام سألوا رسول الله عن ذلك، فأنزل الله ( إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ).





وعروة بن الزبير من خيار التابعين، وهو أحدُ الفقهاء السبعة بالمدينة في عصر التابعين، قد مهَّد لعُذره في خطئه في الفهم بكونه في ذلك الوقت الذي سأل فيه حديثَ السنِّ، وهو واضحٌ في أنَّ حداثةَ السنِّ مظنَّةُ سوء الفهم، وأنَّ الرجوع إلى أهل العلم فيه الخير والسلامة.


:: بأيِّ عقل ودين يكون التفجير والتدمير جهاداً؟! ::



بعد هذا التمهيد بذكر أنَّ الشيطانَ يدخل إلى أهل العبادة لإفساد دينهم من باب الإفراط والغلوِّ في الدِّين، كما حصل من الخوارج والعصابة التي شغفت برأيهم، وأنَّ طريق السلامة من الفتن الرجوع إلى أهل العلم، كما حصل رجوع ألفين من الخوارج بعد مناظرة ابن عباس رضي الله عنهما، وعدول العصابة عمَّا همَّت به من الباطل برجوعها إلى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما.

بعد هذا التمهيد أقول: ما أشبه الليلة بالبارحة! فإنَّ ما حصل من التفجير والتدمير في مدينة الرياض، وما عُثر عليه من أسلحة ومتفجِّرات في مكة والمدينة في أوائل هذا العام (1424هـ) هو نتيجة لإغواء الشيطان وتزيينه الإفراط والغلو لِمَن حصل منهم ذلك، وهذا الذي حصل من أقبح ما يكون في الإجرام والإفساد في الأرض، وأقبح منه أن يزيِّن الشيطان لِمَن قام به أنَّه من الجهاد، وبأيِّ عقل ودين يكون جهاداً قتل النفس وتقتيل المسلمين والمعاهدين وترويع الآمنين وترميل النساء وتيتيم الأطفال وتدمير المباني على من فيها؟!

وقد رأيت إيراد ما أمكن من نصوص الكتاب والسنة في مجيء الشرائع السابقة بتعظيم أمر القتل وخطره، وإيراد نصوص الكتاب والسنة في قتل المسلم نفسه وقتل غيره من المسلمين والمعاهدين عمداً وخطأ، وذلك لإقامة الحجة وبيان المحجَّة، وليهلك مَن هلك عن بيِّنة ويحيى من حيَّ عن بيِّنة.

وأسأل الله عزَّ وجلَّ أن يهدي من ضلَّ إلى الصواب ويخرجهم من الظلمات إلى النور، وأن يقي المسلمين شرَّ الأشرار، إنَّه سميع مجيب.


:: ما جاء في تعظيم أمر القتل وخطره في الشرائع السابقة ::

قال الله عزَّ وجلَّ عن أحد ابني آدم: (فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ)، وقال الله عزَّ وجلَّ:( مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ ) ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا تُقتل نفس ظلماً إلاَّ كان على ابن آدم الأول كفلٌ من دمها؛ لأنَّه أول مَن سَنَّ القتل ) رواه البخاري (3335)، ومسلم (1677)، وقال الله عزَّ وجلَّ عن رسوله موسى صلى الله عليه وسلم أنَّه قال للخضر: ( أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً )، وقال عنه: ( فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ . قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )، وفي صحيح مسلم (2905) عن سالم بن عبد الله بن عمر قال: ( يا أهل العراق! ما أسْأَلَكُم عن الصغيرة وأركبَكم للكبيرة! سمعت أبي عبد الله بن عمر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنَّ الفتنةَ تجيء من ههنا، وأومأ بيده نحو المشرق، من حيث يطلع قرنا الشيطان، وأنتم يضرب بعضُكم رقاب بعض، وإنَّما قتل موسى الذي قتل من آل فرعون خطأ، فقال الله عزَّ وجلَّ له:( وَقَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً )، وقول سالم بن عبد الله: ( ما أسألَكم عن الصغيرة وأركبَكم للكبيرة! ) يشير بذلك إلى ما جاء عن أبيه في صحيح البخاري (5994) أنَّه سأله رجل من أهل العراق عن دم البعوض، فقال: ( انظروا إلى هذا، يسألني عن دم البعوض وقد قتلوا ابن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم ، وسمعت النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يقول: هما ريحانتاي من الدنيا )، يعني الحسن والحسين رضي الله عنهما.

وقال تعالى: ( وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءكُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ ) ، وقال تعالى:( وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ).


:: ما جاء في قتل المسلم نفسه عمداً وخطأ ::

قال الله عزَّ وجلَّ: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً .وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيراً ) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَن قتل نفسَه بشيء في الدنيا عُذِّب به يوم القيامة ) رواه البخاري (6047)، ومسلم (176) عن ثابت بن الضحاك ، وروى البخاري (5778)، ومسلم (175) عن أبي هريرة: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( مَن تردَّى من جبل فقتل نفسَه فهو في نار جهنَّم يتردَّى فيه خالداً مخلَّداً فيها أبداً، ومَن تحسَّى سُمًّا فقتل نفسَه فسُمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنَّم خالداً مخلَّداً فيها أبداً، ومَن قتل نفسَه بحديدة فحديدتُه في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنَّم خالداً مخلَّداً فيها أبداً )، وفي صحيح البخاري (1365) عن أبي هريرة قال: قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم : ( الذي يخنق نفسَه يخنقها في النار، والذي يطعنها يطعنها في النار ).
وهذا الحديث في مسند الإمام أحمد (9618) وغيره وفيه زيادة: ( والذي يتقحَّم فيها يتقحَّم في النار )، وانظر: السلسلة الصحيحة للألباني (3421).

وفي صحيح البخاري (1364)، ومسلم (180) عن الحسن قال: حدَّثنا جُندب رضي الله عنه في هذا المسجد فما نسينا وما نخاف أن ننسى، وما نخاف أن يكذب جُندب على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم ، قال: ( كان برجل جراح فقتلَ نفسَه، فقال الله: بدرنِي عبدي بنفسه، حرَّمت عليه الجنَّة )، وروى ابن حبان في صحيحه (موارد الظمآن 763) عن جابر بن سمرة رضي الله عنه : ( أنَّ رجلاً كانت به جراحة، فأتى قرَناً له فأخذ مشقصاً، فذبح به نفسَه، فلم يُصلِّ عليه النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم )، وقال الألباني في صحيح الترغيب (2457): ( صحيح لغيره ).

وأمَّا من قتل نفسه خطأ فهو معذور غير مأزور؛ لقول الله عزَّ وجلَّ:( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ )، وقوله: (رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا)، قال الله: (قَد فَعلتُ) رواه مسلم (126).


:: ما جاء في قتل المسلم بغير حقٍّ عمداً وخطأ ::

قتل المسلم يكون بحقٍّ وبغير حق، يكون بحقٍّ قصاصاً وحَدًّا، والقتل بغير حقٍّ يكون عمداً وخطأ، وقد قال الله عزَّ وجلَّ في القتل عمداً: ( وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً )، وقال: ( وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً .يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً .إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )، وقال الله تعالى في سورتي الأنعام والإسراء: (وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ )، وقال في سورة الأنعام: ( وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءاً كَبِيراً ) ، وقال تعالى:( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُواْ مَا رَزَقَهُمُ اللّهُ افْتِرَاء عَلَى اللّهِ قَدْ ضَلُّواْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ ) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أول ما يُقضى بين الناس يوم القيامة في الدِّماء ) رواه البخاري (6864) ومسلم (1678)، وقد أكَّد صلى الله عليه وسلم في خطبته في حجَّة الوداع حرمة دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم بتشبيهها بحرمة الزمان والمكان، فعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: ( خطبنا النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يوم النحر، قال: أتدرون أيَّ يوم هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننَّا أنَّه سيُسمِّيه بغير اسمه، قال: أليس يوم النحر؟ قلنا: بلى! قال: أي شهر هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنَّه سيُسمِّيه بغير اسمه، فقال: أليس ذو الحجة؟ قلنا: بلى! قال: أي بلد هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنَّه سيُسمِّيه بغير اسمه، قال: أليست بالبلدة الحرام؟ قلنا: بلى! قال: فإنَّ دماءَكم وأموالَكم وأعراضَكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا إلى يوم تلقون ربَّكم، ألاَ هل بلَّغت؟ قالوا: نعم! قال: اللهمَّ اشهد، فليُبلِّغ الشاهدُ الغائبَ، فرُبَّ مبلَّغ أوعى من سامع، فلا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضُكم رقابَ بعض ) رواه البخاري (67) و(1741)، ومسلم (1679)، وقد جاء هذا التأكيد أيضاً في حديث ابن عباس في صحيح البخاري (1739)، وحديث ابن عمر فيه أيضاً (1742)، وحديث جابر في صحيح مسلم (1218).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله! وما هنَّ؟ قال: الشرك بالله، والسِّحر، وقتل النفس التي حرَّم الله إلاَّ بالحقِّ، وأكل الرِّبا، وأكل مال اليتيم، والتولِّي يوم الزَّحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات ) رواه البخاري (2766)، ومسلم (145).

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لن يزال المؤمن في فُسحة من دينه ما لم يُصب دماً حراماً )، وقال ابن عمر: ( إنَّ من وَرْطات الأمور التي لا مخرج لِمَن أوقع نفسَه فيها سفك الدم الحرام بغير حلِّه ) رواهما البخاري في صحيحه (6862 ، 6863).

وقال عبادة بن الصامت: ( كنَّا مع رسول الله في مجلس، فقال: تُبايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئاً، ولا تزنوا، ولا تسرقوا، ولا تقتلوا النفسَ التي حرَّم الله إلاَّ بالحقِّ، فمَن وفَّى منكم فأجره على الله، ومَن أصاب شيئاً من ذلك فعوقب به فهو كفَّارةٌ له، ومَن أصاب شيئاً من ذلك فستره الله عليه فأمرُه إلى الله، إن شاء عفا عنه وإن شاء عذَّبه ) رواه البخاري (18) ومسلم (1709)، وهذا لفظ مسلم.

وعن ابن عمر، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( مَن حَمَلَ علينا السِّلاحَ فليس منَّا ) رواه البخاري (6874) ومسلم (161).

وعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يحلُّ دمُ امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلاَّ الله وأنِّي رسول الله إلاَّ بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيِّب الزاني، والمفارق لدينه التارك للجماعة ) رواه البخاري (6878)، ومسلم (1676).

وعنه أيضاً: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ( سبابُ المسلم فسوق، وقتاله كفر ) رواه البخاري (48)، ومسلم (116).

وعن ابن عباس: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ( أبغضُ الناس إلى الله ثلاثة: مُلحدٌ في الحرَم، و مبتغ في الإسلام سنَّة الجاهلية، ومطلب دم امرئ بغير حقٍّ ليهريق دمه ) رواه البخاري (6882).
وقال الله عزَّ وجلَّ: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ . وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) وفي صحيح البخاري (6896) عن ابن عمر رضي الله عنهما: ( أنَّ غلاماً قُتل غيلة، فقال عمر: لو اشترك فيها أهلُ صنعاء لَقَتَلتُهُم )، وقال مغيرة بن حكيم، عن أبيه: ( إنَّ أربعة قتلوا صبيًّا، فقال عمر ... ) مثله.

وفي صحيح البخاري (7152) عن جندب بن عبد الله قال: ( إنَّ أوَّل ما ينتن من الإنسان بطنُه، فمَن استطاع أن لا يأكل إلاَّ طيِّباً فليفعل، ومَن استطاع أن لا يُحال بينه وبين الجنَّة بملء كفٍّ من دم هراقه فليفعل )، قال الحافظ في الفتح (13/130): ( ووقع مرفوعاً عند الطبراني أيضاً من طريق إسماعيل بن مسلم، عن الحسن، عن جندب، ولفظه: ( تعلمون أنِّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يحولنَّ بين أحدكم وبين الجنَّة وهو يراها ملءُ كفِّ دم من مسلم أهراقه بغير حلِّه)، وهذا لو لم يرِد مصرَّحاً برفعه لكان في حكم المرفوع؛ لأنَّه لا يُقال بالرأي، وهو وعيد شديد لقتل المسلم بغير حقٍّ ).

وقال صلى الله عليه وسلم : ( ومَن خرج على أمَّتي يضرب برَّها وفاجرَها، ولا يتحاش من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهدَه، فليس منِّي ولستُ منه ) رواه مسلم (1848).

وهذه أحاديثُ لَم ترد في الصحيحين مِمَّا أورده المنذري في الترغيب والترهيب، وأثبته الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (1/629 ـ 634):

عن البراء رضي الله عنه : أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لَزَوَالُ الدنيا أهونُ على الله من قتل مؤمن بغير حق، ولو أنَّ أهلَ سماواته وأهل أرضه اشتركوا في دم مؤمن لأدخلهم الله النار ).
وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ( لَزَوَالُ الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم ).

وعن بُريدة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قتل المؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا ).

وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لو أنَّ أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبَّهم الله في النار ).

وعن أبي بكرة رضي الله عنه ، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( لو أنَّ أهل السموات والأرض اجتمعوا على قتل مسلم لكبَّهم الله جميعاً على وجوههم في النار ).

وعن معاوية رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كلُّ ذنب عسى الله أن يغفره، إلاَّ الرجل يموت كافراً، أو الرجل يقتل مؤمناً متعمِّداً ).

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( كلُّ ذنب عسى الله أن يغفره، إلاَّ الرجل يموت مشركاً، أو يقتل مؤمناً متعمِّداً ).

وعن أبي موسى رضي الله عنه ، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا أصبح إبليسُ بثَّ جنودَه، فيقول: مَن أخذل اليوم مسلماً أُلبسُه التاج، قال: فيجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى طلَّق امرأته، فيقول: أوشك أن يتزوَّج، ويجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى عقَّ والديه، فيقول: يوشك أن يبرَّهما، ويجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى أشرك، فيقول: أنت أنت، ويجيء هذا فيقول: لم أزل به حتى قَتَل، فيقول: أنت أنت، ويُلبسه التاج ).

وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من قتل مؤمناً فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً ) رواه أبو داود، ثم روى عن خالد بن دهقان: سألت يحيى بن يحيى الغسَّاني عن قوله: ( فاغتبط )، فقال: ( الذين يقاتلون في الفتنة، فيقتل أحدهم، فيرى أحدهم أنَّه على هدى لا يستغفر الله، يعني من ذلك ).

وعن أبي سعيد رضي الله عنه ، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( يخرج عُنق من النار يتكلَّم، يقول: وُكلتُ اليوم بثلاثة: بكلِّ جبَّار عنيد، ومَن جعل مع الله إلَهاً آخر، ومن قتل نفساً بغير حق، فينطوي عليهم فيقذفهم في غمرات جهنَّم ).

وأمَّا قتل المؤمن خطأ ، فقد أوجب الله فيه الدية والكفارة، قال الله تعالى: ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ) إلى قوله: ( فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً).


:: ما جاء في قتل المعاهد عمداً وخطأ ::

قتل الذمِّي والمعاهد والمستأمن حرام،


وقد ورد الوعيد الشديد في ذلك، فقد روى البخاري في صحيحه (3166) عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( مَن قتل نفساً معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإنَّ ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً )،


أورده البخاري هكذا في كتاب الجزية، ( باب إثم مَن قتل معاهداً بغير جُرم )، وأورده في كتاب الديات، في ( باب إثم من قتل ذمِّيًّا بغير جُرم )، ولفظه: ( مَن قتل نفساً معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإنَّ ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاماً )، قال الحافظ في الفتح (12/259): ( كذا ترجم بالذمِّيِّ، وأورد الخبر في المعاهد، وترجم في الجزية بلفظ: ( مَن قتل معاهداً )، كما هو ظاهر الخبر، والمراد به مَن له عهدٌ مع المسلمين سواء كان بعقد جزية أو هُدنة من سلطان أو أمان من مسلم ).

ورواه النسائي (4750) بلفظ: ( مَن قتل قتيلاً من أهل الذِّمَّة لم يجد ريح الجنَّة، وإنَّ ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاماً )،

ورواه أيضاً (4749) بإسناد صحيح عن رجل من أصحاب النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم : أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( مَن قتل رجلاً من أهل الذِّمَّة لم يجد ريح الجنَّة، وإنَّ ريحها ليوجد من مسيرة سبعين عاماً )، وعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مَن قتل معاهداً في غير كُنهه حرَّم الله عليه الجنَّة ) رواه أبو داود (2760)، والنسائي (4747) بإسناد صحيح، وزاد النسائي (4748): ( أن يشمَّ ريحها ).

ومعنى ( في غير كُنهه ) أي: في غير وقته الذي يجوز قتله فيه حين لا عهد له، قاله المنذري في الترغيب والترهيب (2/635)، وقال: ( ورواه ابن حبان في صحيحه، ولفظه قال: (مَن قتل نفساً معاهدة بغير حقِّها لم يرح رائحة الجنَّة، وإنَّ ريحَ الجنَّة لتوجد من مسيرة مائة عام )، قال الألباني: ( صحيح لغيره ).




وأمَّا قتل المعاهد خطأ، فقد أوجب الله فيه الدية والكفارة، قال الله عزَّ وجلَّ: ( وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً ).

وأقول في الختام: اتَّقوا الله أيُّها الشباب في أنفسكم، لا تكونوا فريسةً للشيطان، يجمع لكم بين خزي الدنيا وعذاب الآخرة، واتَّقوا الله في المسلمين من الشيوخ والكهول والشباب، واتَّقوا الله في المسلمات من الأمَّهات والبنات والأخوات والعمَّات والخالات، واتَّقوا الله في الشيوخ الرُّكَّع والأطفال الرُّضَّع، واتَّقوا الله في الدماء المعصومة والأموال المحترمة،( فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ )،( وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ )، ( يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً )، ( يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ .وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ . وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ . لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ )، أفيقوا من سُباتكم وانتبهوا من غفلتكم، ولا تكونوا مطيَّة للشيطان للإفساد في الأرض.

وأسأل الله عزَّ وجلَّ أن يُفقِّه المسلمين بدينهم، وأن يحفظهم من مضلاَّت الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ونبيِّه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

khalid ahmed
04 01 2010, 10:37 PM
أولاً : الجامية وتوحيد الحاكمية :


يقول الله تبارك وتعالى: {ألم تر الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وماأنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً}.
يقول الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله في تفسير هذه الآية: ( من دعا إلى تحكيم غير الله ورسوله فقد ترك ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ورغب عنه وجعل لله شريكاً في الطاعة وخالف ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أمره الله تعالى به في قوله {وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك} وقوله تعالى {فلا وربك لا يوُمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً} فمن خالف ما أمر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم بأن حَكَمَ بين الناس بغير ما أنزل الله أو طلب ذلك [ إتباعاً لما يهواه ويريده ] فقد خلع ربقة الاسلام والإيمان من عنقه , [ وإن زعم أنه مؤمن ] فإن الله تعالى أنكر على من أراد ذلك وكذبهم في زعمهم الإيمان لما في ضمن قوله "يزعمون" من نفي إيماتهم فإن "يزعمون" إنما يُقال غالباً لمن ادعى دعوى هو فيها كاذب لمخالفته لموجبها وعمله بما ينافيها، يحقق هذا قوله "وقد اُمروا أن يكفروا به" لأن الكفر بالطاغوت ركن التوحيد، كما في آية البقرة، فإذا لم يحصل هذا الركن لم يكن موحداً، والتوحيد هو أساس الإيمان الذي تصلح به جميع الأعمال وتفسد بعدمه , كما أن ذلك بيّن في قوله تعالى {فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى} وذلك أن التحاكم إلى الطاغوت إيمان به ).




ولن أطيل في الكلام عن مسألة الحاكمية ، فالمراد هو إيضاح وتجلية ضلال الجامية في هذا الباب المهم من العقيدة ، ومن أراد التوسع فليرجع إلى كتاب الشيخ الدكتور / عبدالرحمن المحمود ( الحكم بغير ما أنزل الله ) وكتاب الشيخ المويهي قول ( 60 ) عالما فقد إستفدت كثيراً جزاهما الله خيرا عني وعن الإسلام والمسلمين.



أما الجامية ـ أخزاهم الله ـ فمنتهى قولهم في الحاكمية وملخصه : أن المشرع من دون الله ، والمستبدل لشريعة الله ، والتحاكم إلى غير شريعة الله لا يعدو عن كونه كفراً أصغر كمن شرب كأساً من الخمر ، ولا يكفر فاعله حتى يستحل ، ولا يستحل حتى يصرح بلسانه أنه مستحل ، ولو صرح بلسانه أنه مستحل لا يكفر حتى تقام عليه الحجة ، ولا تقام عليه الحجة إلا بعالم يرضى به الجامية ، وان أقيمت عليه الحجة فلا يكفر حتى نتأكد من عدم وجود موانع ، ولا نتأكد من عدم وجود الموانع حتى يخبر عن مانعه ، ومن قال بغير هذا فهو خارجي ، ومن أحفاد ذي الخويصرة !.



وعمدتهم في ذلك هو ما روي من تفسير ابن عباس لقول تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فألئك هم الكافرون ) بأنه ( كفر دون كفر ) ، فقالوا بصحة الأثر وبدعوا من ضعفه ، وفهموه بما يتوافق مع هواهم الحكوماتي وبدعوا كل من لم يوافقهم على فهمهم ، وأعرضوا عن أي تفسيرٍ آخر لهذه الآية ، وتركوا جميع الآيات الأخرى في كتاب الله التي ورد فيها ذكر للحكم ووالتحاكم والتشريع ، وتمسكوا بالمتشابه وأعرضوا عن المحكم ، وتعلقوا بالمجمل وأهملوا المفصل شأنهم شأن غيرهم من أهل البدع !!.




وقاموا وعاثوا فساداً وتحريفاً لكلام جميع أهل العلم عن مواضعه ، وأخذوا به بتراً وإجتزاءاً ، ليظهروا موافقة أهل العلم لهم في معتقدهم الفاسد ـ أو بمعنا أصح موافقتهم هم لأهل العلم ـ ليكونوا في أعين من جهلهم متبعين .. مطيعين .. للعلماء ، وكي يهربوا من ضلالهم بحجة : ( نحن مع العلماء ) وأنتم تكفيريون خوارج ليس معكم أحد!.



وقلبوا ما جاء من الإجماع على كفر من تحاكم إلى غير الشريعة بكل صفاقة وجه ، فزعموا أن الإجماع مقيد بالإستحلال ، مع أن الإستحلال لم يرد لا من قريب ولا من بعيد في كلام من نقل الإجماع من العلماء.




وبحسب ما أعلمه أنه لا يوجد من أهل العلم المعتبرين في عصرنا من قال بعدم كفر من نحى شريعة الله وحكم بغيرها ـ حتى يستحل ـ سوى الشيخ ابن باز والشيخ الألباني ـ رحمهما الله ـ وهما عالمان مجتهدان ، ولكن الحق أحق أن يتبع. ولا يحق لأحد تقليدهما ـ أو غيرهما ـ بعد إستبانة الدليل له.




ـ قال تعالى : ( ألم ترى إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ).

ـ وقال تعالى : ( لا يشرك في حكمه أحدا ).

ـ وقال تعالى : ( ولا تشرك في حكمه أحدا ).

ـ وقال تعالى : ( وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا ).

ـ وقال تعالى : ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما ).

ـ وقال تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فألئك هم الكافرون ).

ـ وقال تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فألئك هم الفاسقون ).

ـ وقال تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فألئك هم الظالمون ).

ـ وقال تعالى : ( إن الحكم إلاّ لله أمر أن لا تعبدوا إلاّ إياه ).

ـ وقال تعالى : ( ألا له الخلق والأمر ).

ـ وقال تعالى : ( ما كان لهم الخيرة سبحانه وتعالى عما يشركون ).

ـ وقال تعالى : ( أفغير الله أبتغي حكماً وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلاً ).

ـ وقال تعالى : ( ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم ).

ـ وقال تعالى : ( والله يحكم لا معقب لحكمه ).

ـ وقال تعالى : ( إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين ).

ـ وقال تعالى : ( فإن تنازعتم في شيءٍ فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ).

ـ وقال تعالى : ( إنما قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا ).

ـ وقال تعالى : ( قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين ).

ـ وقال تعالى : ( أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون ).

ـ وقال تعالى : ( وإن أطعتموهم إنكم لمشركون ).

ـ وقال تعالى : ( له الحكم وإليه ترجعون ).

ـ وقال تعالى : ( أليس الله بأحكم الحاكمين ).

ـ وقال تعالى : ( وهو خير الحاكمين ).

ـ وقال تعالى : ( وأنت أحكم الحاكمين ).

ـ وقال تعالى : ( وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه ).

ـ وقال تعالى : ( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ).

ـ وقال تعالى : ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ).

ـ وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (إن الله هو الحكم واليه الحكم ).

ـ ومن الإجماع : قال شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ في السياسة الشرعية : ( فثبت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة أنه يقاتل من خرج عن شريعة الإسلام وإن تكلم بالشهادتين ). الجزء 1، صفحة 107 من نسخة إلكترونية للكتاب.

ـ ومن الإجماع ما قاله ابن كثير : ( فمن ترك الشرع المحكم المنزل على محمد بن عبدالله خاتم الأنبياء وتحاكم إلى غيره من الشرائع المنسوخة كفر ، فكيف بمن تحاكم إلى الياسا وقدمها عليه ، فمن فعل ذلك كفر بإجماع المسلمين ).




وقمع الجامية وإبطال مذهبهم في مراحل :


أولاً : التشريع حق من حقول الله ، ومن خصائص ربوبيته ، ومن شارك الله عز وجل في ربوبيته فهو طاغوت بالنص ، قال تعالى : ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) ، وقال تعالى : (ألم ترى إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ). فسمى الله عز وجل المتحاكم إليه طاغوتاً.

ـ يقول الشيخ الإسلام : ( ولهذا سمي من تحوكم إليه من حاكم بغير كتاب الله طاغوتاً ).

ـ وقال ابن القيم : ( فطاغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غير الله ورسوله ).

ـ وشيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب في رسالة الطواغيت حينما عد رؤوس الطواغيت الخمسة قال ـ اختصاراً ـ ( الأول : الشيطان الداعي إلى عبادة غير الله . الثاني : الحاكم الجائر المغير الأحكام الله . الثالث : الذي يحكم بغير ما أنزل الله واستدل بقوله تعالى : ( ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون ) . الرابع : الذي يدعي علم الغيب . الخامس : الذي يعبد من دون الله وهو راضي ).

ـ ويقول ابن براهيم آل الشيخ : ( فمَن حَكَمَ بخلافه ـ أي الشرع ـ أو حاكم إلى خلافه فقد طغى، وجاوز حدّه، حُكْمًا أو تحكيما، فصار بذلك طاغوتا لتجاوزه حده ).

ـ ويقول الشيخ صالح الفوزان معدداً الطواغيت : (ومنهم الحكام الذين يسنّون القوانين ، ويلغون الشريعة ، ويجعلون القوانين محلها ، هؤلاء طواغيت ، الذي يحكم بغير ما أنزل الله هذا طاغوت بنص القرآن "يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به" فمن حكم بغير ما أنزل الله متعمداً ذلك فإنه يكون طاغوتاً. إنما الطاغوت الذي يتعمد مخالفة الشرع ، وتعمد الحكم بغير ما أنزل الله ، يجلب القوانين والمحاكم القانونية يجعلها محل الشريعة ، هذا لا شك أنه طاغوت ، ليس طاغوتاً عادياً بل من رؤوس الطواغيت الخمسة ).
وكلمة ( متعمداً ) في كلام الشيخ الفوزان معناها أنه يعرف حرمة ما يفعل وليس جاهلاً بحكمه ، وليس كما يقول الجامية أن معنى ( متعمد ) في كلام العلماء هو المستحل ، والشيخ الفوزان من أشهر من قمع المرجئة وخاصة في مسألة إشتراطهم للإستحلال وله مقالات بهذا الخصوص وقدم الكثير من الكتب التي ترد على إشتراط الإستحلال.



ومن خلال ما نقل من كون الحاكمية من خصائص ربوبية الله فكيف لا يكون الشرك في ربوبية الله كفراً أكبر ؟. وأي عاقل يجعل الشرك في ربوبية الله بمرتبة شرب الخمر والمعاصي ؟ اللهم إلاّ حمير بني جام.


ثانياً : التحاكم إلى كتاب الله عز وجل عبادة ، وتدخل في توحيد الألوهية كسائر العبادات:

ـ يقول الشيخ ابن ابراهيم ـ رحمه الله ـ : ( وتحكيم الشرع وحده دون ما سواه شقيق عبادة الله وحده دون ما سواه ).

ـ ويقول الشيخ الشنقيطي ـ رحمه الله ـ : ( الإشراك بالله في حكمه والإشراك به في عبادته كلها بمعنى واحد لا فرق بينهما البتة ، فالذي يتبع نظاما غير نظام الله وتشريعا غير تشريع الله ومن كان يعبد الصنم ، ويسجد للوثن ، لافرق بينهم البتة فهما واحد وكلاهما مشرك بالله ).

ـ ويقول الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ : ( توحيد الحاكمية داخل في توحيد العبادة. فمن توحيد العبادة الحكم بما شرع الله، والصلاة والصيام والزكاة والحج والحكم بالشرع كل هذا داخل في توحيد العبادة.)

ـ وقال الشيخ العثيمين ـ رحمه الله ـ : ( وذلك لأن الحاكمية تدخل في توحيد الربوبية من جهة أن الله يحكم بما يشاء, وتدخل في توحيد الألوهية لأن العبد عليه أن يتعبد الله بما حكم. فهو ليس خارجاً عن أنواع التوحيد الثلاثة ).

ـ ويقول الشيخ الراجحي : ( أقسام التوحيد أخذها العلماء من النصوص بالاستقراء والتتبع ، والحاكمية فرد من أفراد التوحيد مثل الدعاء والذبح والنذر والركوع والسجود والرغبة والرهبة ، فجعله قسما من أقسام التوحيد لا وجه له وأما تقسيم التوحيد إلى قسمين ، فالأول إثبات حقيقة ذات الرب تعالى وأسمائه وصفاته ، وهذا هو توحيد الربوبية والأسماء والصفات ، والثاني توحيد الطلب والإرادة وهو توحيد الإلهية . والله الموفق ).


فاذا كان التحاكم إلى الشريعة عبادة ومن صرف عبادة واحدة لغير الله فقد أشرك شركاً أكبر ، فذبح ذبابة لغير الله شرك أكبر بالإجماع ، فكيف بمن صرف عبادة التحاكم كلها لغير الله ؟! ألا يامن بقي لديكم ذرة من عقلٍ يا معشر الجامية أبصروا.


ثالثاً : وهي من أكثر ما يلبس به الجامية الحق بالباطل ، ليروجوا سلعتهم بين الجهال ، فجعلوا من خالف حكم الله في مسائل معينة ـ مع إلتزامه بالشرع ـ كمن أزاح شريعة الله وتحاكم إلى غيرها سواء بسواء ، وبهذا الخصوص يقول الشيخ صالح آل الشيخ في شرحه لكتاب التوحيد : ( وهذه المسألة ـ أعنى مسألة التحاكم إلى غير شرع الله ـ من المسائل التي يقع فيها خلط كثير خاصة لدى الشباب في هذه البلاد وفي غيرها .... ومن أوجه الخلط في ذلك أنهم جعلوا المسألة ـ مسألة الحكم والتحاكم ـ واحدة ، يعني جعلوها صورة واحدة وهي متعدة الصور ، فمن صورها أن يكون هناك تشريع لتقنين مستقل يضاهي به حكم الله جل وعلا ، هذا التقنين من حيث وضعه كفر ، والواضع له والمشرع والسان لذلك وجاعل هذا التشريع منسوباً إليه وهو الذي حكم بهذه الأحكام ، هذا المشرع كافر وكفره ظاهر لأنه جعل نفسه طاغوتاً .....
والحاكم بذلك التشريع فيه تفصيل : فان حكم مرة أو مرتين أو أكثر من ذلك ولم يكن ذلك ديناً له وهو يعلم أنه عاصٍ بتحكيم غير شرع الله فهذا له حكم أمثاله من أهل الذنوب ، ولا يكفّر حتى يستحل ، ولهذا نجد بعض أهل العلم يقول : الحاكم بغير شرع الله لا يكفّر إلاّ إذا استحل ، وهذا صحيح ، ولكن لا انزل هذه الحالة على حالة التقنين والتشريع كما قال ابن عباس : ليس الكفر الذي تذهبون إليه ، هو كفر دون كفر ، يعني أن من حكم في مسألة أو مسألتين بهواه بغير شرع الله وهو يعلم أنه عاص ولم يستحل ، هذا كفر دون كفر ...).




ومن تتبع كلام أهل العلم وجدهم يفرقون بين ( الحكم ) بغير ما أنزل الله في مسائل معينة لهوى ، وبين من تحاكم إلى غير شريعة الله ، وحتى المفسرون حينما يتكلمون عن آيات ( الحكم ) يفصلون ، وعندما تأتي آيات ( التحاكم ) إلى غير الله و ( التشريع ) تجدهم يكفرون وينقلون الإجماع ، وسيتضح هذا عند الرد على الجامية في إستنادهم على تفسير آية ( الحكم ) من سورة المائدة لإبن كثير كمثال !.


ـ قال ابن أبي العز الحنفي ـ رحمه الله ـ في شرحه على الطحاوية :( وهنا أمر يجب ان يتفطن له وهو أن الحكم بغير ما أنزل الله قد يكون كفرا ينقل عن الملة وقد يكون معصية كبيرة أو صغيرة ويكون كفرا إما مجازيا وإما كفرا أصغر على القولين المذكورين وذلك بحسب حال الحاكم فإنه إن اعتقد ان الحكم بما أنزل الله غير واجب وأنه مخير فيه أو استهان به مع تيقنه أنه حكم الله فهذا كفر أكبر وإن اعتقد وجوب الحكم بما أنزل الله وعلمه [ في هذه الواقعة ] وعدل عنه مع اعترافه بأنه مستحق للعقوبة فهذا عاص ويسمى كافرا كفرا مجازيا او كفرا أصغر وإن جهل حكم الله فيها مع بذل جهده واستفراغ وسعه في معرفة الحكم وأخطأه فهذا مخطىء له أجر على اجتهاده وخطؤه مغفور ).الجزء 1، صفحة 364 من نسخة إلكترونية للكتاب / وتنبه لقوله في هذه الواقعة !.



ـ ويقول ابن القيم : ( فطاغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غير الله ورسوله ) إنظر هنا كيف يحكم بطاغوتية التحاكم إلى غير الله ، وفي موضع آخر يقول: ( والصحيح أن الحكم بغير ما أنزل الله يتناول الكفرين : الأصغر والأكبر بحسب حال الحاكم ، فإنه إن اعتقد وجوب الحكم بما أنزل الله [ في هذه الواقعة ] ، وعدل عنه عصياناً مع اعترافه بأنه مستحق للعقوبة، فهذا كفر أصغر، وإن اعتقد أنه غير واجب، وأنه مخير فيه، مع تيقنه أنه حكم الله، فهذا كفر أكبر، وإن جهله أو أخطأه فهذا مخطئ له حكم المخطئين ). وتنبه لقوله ( في هذه الواقعة ).


فابن القيم هنا يرجح في حكم من حكم في واقعة مع التزامه بالشرع ، لأن الخلاف بين السلف في حكم من حكم في وقائع معينة وليس من تحاكم إلى غير الشريعة ، فمن تحاكم إلى غير الشريعة فهو متحاكم إلى الطاغوت وهو كفر بالإجماع.
ويقول أيضاً رحمه الله : ( واذا حكم بغير ما أنزل الله ، أو فعل ما سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم كفراً [ وهو ملتزم للإسلام وشرائعه ] فقد قام به كفر وإيمان ) فتنبه لقوله وهو ملتزم لشرائع الإسلام !.


ـ ويقول الشيخ محمود شاكر ـ رحمه الله ـ بعد أن تكلم عن أثر ابن عباس ( كفر دون كفر ) وبين المناسبة التي قيل فيها ، ورد على دجاجلة عصرة الذي كانوا يرمونه ويرمون أهل السنة بالخارجية لأنهم يكفرون من إستبدل الشريعة : (وإذن، فلم يكن سؤالهم ـ أي الخوارج ـ عما احتج به مبتدعة زماننا ، من القضاء في الأموال والأعراض والدماء بقانون مخالف لشريعة أهل الإسلام، ولا في إصدار قانون ملزم لأهل الإسلام، بالإحتكام إلى حكم غير حكم الله في كتابه وعلى لسان نبيه صلى الله عليه وسلم. فهذا الفعل إعراض عن حكم الله، ورغبة عن دينه، وإيثار لأحكام أهل الكفر على حكم الله سبحانه وتعالى، [ وهذا كفر لا يشك أحد من أهل القبلة على اختلافهم في تكفير القائل به والداعي إليه ] ) انتهى.
قلت : ولكن الجامية يشكون ؟!. عفواً .. عفواً ... بل يجزمون ، أنه ليس بكفر مخرج من الملة!.


ـ ويقول الشيخ الشنقيطي ـ رحمه الله ـ وهو ممن فصل في آية الحكم ، وحينما يأتي إلى آيات التشريع والتحاكم يكفر كغيره من أهل العلم ، ومما قاله : ( بهذه النصوص السماوية التي ذكرنا يظهر غاية الظهور أن الذين يتتبعون القوانين الوضعية التي شرعها الشيطان على ألسنة أوليائه مخالفة لما شرعه الله جل وعلا على ألسنة رسله عليهم الصلاة والسلام أنه لا يشك في كفرهم وشركهم إلا من طمس الله بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم ).
قلت : لا ... لا يحتاج أن أقول ، فكلام الشيخ الشنقيطي واضح في وصفه للجامية وأضرابهم.


ـ ويقول الشيخ محمد بن براهيم آل الشيخ : ( إنّ من الكفر الأكبر المستبين، تنزيل القانون اللعين، منزلة ما نزل به الروح الأمين، على قلب محمد صلى الله عليه وسلم، ليكون من المنذرين، بلسان عربي مبين، في الحكم به بين العالمين، والرّدِّ إليه عند تنازع المتنازعين ) فجعل إستبدال الشرع من الكفر المستبين ، وقال رحمه الله وهو يذكر الصورة الخامسة لأقسام الكفر الأكبر وعدة أظهر أنواع صور الكفر وهو إقامة محاكم تحكم بالقوانين الوضعية فقال رحمه الله : ( فأيُّ كُفر فوق هذا الكفر، وأيُّ مناقضة للشهادة بأنّ محمدًا رسولُ اللهِ بعد هذه المناقضة ).

وحينما تكلم عن مسألة الحكم في موضع أخر بين ووضح أيما بيان ، فقال رحمه الله : ( وأما الذي قيل فيه كفر دون كفر إذا حاكم إلى غير الله مع اعتقاده أنه عاص وأن حكم الله هو الحق فهذا الذي يصدر منه المرة ونحوها أما الذي جعل قوانين بترتيب وتخضيع فهو كفر وإن قالوا أخطأنا وحكم الشرع أعدل ). الفتاوى 12/280




ـ والشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ حينما علق على كلمة الشيخ الألباني المسماة ( فتنة التكفير ) بين ونبه على الخلط الحاصل ، فقال رحمه الله : ( وهذا لا يتأتى في حكم القوانين ـ أي جعلها كفر أصغر حتى يستحل ـ ، ولكن يتأتى في حكم خاص، مثل أن يحكم على إنسان بغير ما أنزل الله لينتقم منه – فهذا يقال إنه: ظالم فتنزّل الأوصاف على حسب الأحوال ).
وقال رحمه الله في شرحة للثلاثة أصول بعد أن فصل في مسألة الحكم : ( وهناك فرق بين المسائل التي تعتبر تشريعاً عاماً والمسألة المعينة التي يحكم فيها القاضي بغير ما أنزل الله لأن المسائل التي تعتبر تشريعاً عاماً لا يتأتى فيها التقسيم السابق ) وتفريق الشيخ رحمه الله واضح بين من يحكم في قضايا معينة وبين من يستبدل الشريعة ويتحاكم إلى غيرها.



ـ والشيخ صالح الفوزان يقول : (هذه مسألة واضحة ومبينة في كلام أهل العلم والأئمة ، أن من حكم بغير ما أنزل الله يعتقد جواز ذلك أو أنه أحسن من حكم الله أو أنه مساوي لحكم الله أو أنه مخير إن شاء حكم بحكم الله وإن شاء حكم بغيره هذا كافر بالإجماع هذا كافر بإجماع أهل العلم .
أما إذا كان يعتقد أن الواجب حكم الله عز وجل وأنه هو الحق وأن حكم غيره باطل ولكن حكم بذلك لأجل رشوة أو لأجل هوى في نفسه [ في مسألة من المسائل ] خالف حكم الله متعمد في مسألة من المسائل لغرض من أغراضه إما لهوى في نفسه أو لأجل أخذ منه رشوة أو مدارات لأحد فذا كبيرة من كبائر الذنوب ولكن لا يخرج إلى الكفر ، لأنه يعتقد تحريم ذلك وأنه مخطئ وأنه مخالف فيكون كبيرة من كبائر الذنوب ، هذا هو التفصيل في هذه المسألة ). تنبه لقوله في مسألة من المسائل ّ ، وفي بداية كلامه قال إن هذه الأمور واضحة ومبينة في كلام أهل العلم ، إلاّ أن الجامية طمس الله على قلوبهم.


ـ والشيخ الراجحي يقول : (المسألة فيها تفصيل، الحكم بغير ما أنزل الله فيه تفصيل عند أهل العلم: إذا حكم بغير ما أنزل الله ، معتقدا أن الحكم بما أنزله الله لا يناسب العصر، أو أنه مماثل، أو أنه يجوز الحكم بغير ما أنزل الله ، فهذا ردة.
أما إذا حكم في [ بعض القضايا ] بغير ما أنزل الله طاعة للهوى والشيطان، طمعا في الرشوة، أو لأجل أن ينفع المحكوم له، أو يضر المحكوم عليه، ويعلم أنه عاصي، ويعلم أنه لا يجوز، فهذا عاصي، كفره كفر أصغر.
أما إذا حكم بغير ما أنزل الله في كل شيء، بمعنى: أنه [ غير الشريعة ] وقلبها رأسا على عقب، وبدل الشريعة كلها، فهذا فيه كلام لأهل العلم، فقرر جمع من أهل العلم، كالحافظ بن كثير والشيخ محمد بن إبراهيم -رحمه الله - في رسالة " تحكيم القوانين " أن من غيَّر الشريعة رأسا على عقب، من أولها إلى آخرها، فقد بدل الدين، ومن بدل الدين كفر.
وقال آخرون: إنه لا بد أن تقوم عليه الحجة، ولا بد أن يبين له. منهم سماحة الشيخ شيخنا عبد العزيز بن باز -رحمة الله عليه- لأنه قد يكون جاهلا، قد يكون لا يعلم، قد يكون مرغما على هذا؛ لكونه لا يستطيع. فلا بد من قيام الحجة عليه، فإذا أصر بعد ذلك على استحلاله كفر ).
تنبه أن الشيخ الراجحي نسب الحكم بكفر من غير الشريعه إلى الشيخ ابن ابراهيم والحافظ ابن كثير ، وابن كثير نقال الإجماع !.
ولم يذكر أحداً لم يكفر من بدل الشريعة سوى الشيخ ابن باز ، وأضيف الألباني ـ رحمهما الله ـ والجامية يكذبون على ابن كثير وابن ابراهيم ويزعمون أنهم لا يكفرون إلا بالاستحلال !!؟.



وكلام العلماء في التفريق بين الحكم في مسائل معينة متظافر ومتواتر ولولا خشية الإطالة لنقلت الكثير ، إنما حسبي وظني فيما نقل أن فيه الغنية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ، والشمس لا يحجبها برغوث جامي بكفه الصغيرة.



وتجدر الإشارة إلى أنّ من ترك الحكم بما انزل الله في مسائل معينة لهوى في نفسه كما مثل العلماء لرشوة أو انتقام أو غيرها فهذا من يقال في حقه ( كفر دون كفر ) كمن ترك صلاةً أوفرضاً غيرها ، أما من صرف ولو مسألة واحد وتحاكم لغير الله ـ مع علمه ـ فهو مشرك كمن صرف صلاة لغير الله.



رابعاً : دعواهم العريضة للإجماع على عدم كفر من إستبدل الشريعة بغيرها ، وما أكثر دعاواهم خيبهم الله ، وما أجرأهم على العلم وأهله ، وفي هذا فقد كفتنا المؤنة اللجنة الدائمة للإفتاء في ردها على الجامي خالد العنبري ، حيث قالت : ( دعواه إجماع أهل السنة على عدم كفر من حكم بغير ما أنزل الله في التشريع العام إلا بالإستحلال القلبي كسائر المعاصي التي دون الكفر . وهذا محض إفتراء على أهل السنة ، منشؤه الجهل أو سوء القصد نسأل الله السلامة والعافية ).


ويقول الشيخ صالح الفوزان في رده على الجامي العنبري حينما زعم أنّ التبديل الذي يكفر به علماء المسلمين هو الحكم بغير شريعة الله على انها من الله : (هذا التبديل الذي ذكرت ـ أي النوع الذي ذكره العنبري ـ أنه كفر بإجماع المسلمين ، هو تبديل غير موجود ، وإنما هو افتراضي من عندك ، لا يقول به أحد من الحكام اليوم ولا قبل اليوم ، وإنما هناك استبدال هو اختيار جعل القوانين الوضعية بديلة عن الشريعة الإسلامية ، وإلغاء المحاكم الشرعية ، وهذا كفر أيضًا ، لأنه يزيح تحكيم الشريعة الإسلامية وينحيها نهائيًا ، ويُحل محلها القوانين الوضعية ، فماذا يبقى للإسلام ؟! وما فعل ذلك إلا لأنه يعتنقها ويراها أحسن من الشريعة ، وهذا لم تَذكره ، ولم تبين حكمه ، مع أنه فصل للدين عن الدولة ، فكان الحكم قاصر عندك على التبديل فقط ، حيث ذكرت أنه مجمع على كفر من يراه ، وكان قسيمه وهو الاستبدال ، فيه خلاف حسبما ذكرت ، وهذا إيهام يجب بيانه ).
تنبه أن الشيخ الفوزان نفى أن يكون هناك خلاف في كفر المستبدل كما حاول أن يوهم العنبري بعد أن ردت اللجنة الدائمة عليه وفضحت كذبته على أمة محمد بإدعائه في كتابه الإجماع على عدم كفر المستبدل حتى يستحل ، فحاول العنبري بعد أن أفتضح أمره أن يرقع لنفسه في مقالة ، وهي التي رد عليها الشيخ الفوزان وهذا واضح قول الفوزان [ وهو الإستبدال فيه خلاف حسبما ذكرت ، وهذا إيهام يجب بيانه ]!.
والجامية بناءًا على هذا الأصل الفاسد وهو دعواهم للإجماع على عدم كفر المشرع من دون الله حتى يستحل بدعوا عباد الله أفواجا وحكموا عليهم بالخارجية وهم أولى بهذا الوصف !.




خامساً : وخامساً مبني على رابعاً ، فبعد أن كذبوا هذه الكذبة ـ الإجماع على عدم كفر المشرع ـ ووقعوا في مأزق حرج من فتاوى العلماء وأقوالهم التي تصرح بكفر المشرعين للقوانين من دون الله ، ولا يتفق هذا مع دعواهم الإجماع على عدم كفر المشرع حتى يستحل ؟.

راحوا يؤولون كلام العلماء الصريح ، ويبترون ، ويتركون المحكم ويتبعون المتشابه ليظهروا موافقة العلماء لهم ، فمثلاً : سماحة الشيخ محمد ابن ابراهيم آل الشيخ ـ رحمه الله ـ كلامه واضح وصريح في تكفير من نحى الشريعة وحكم بقانون وضعي.
إلاّ أن الجامية يزعمون بكل وقاحة أن الشيخ ـ رحمه الله لا يكفر إلا بالإستحلال ، والرد عليهم من وجوه :

1ـ كلام الشيخ واضح وصريح ، وبلسان عربي ، فبأي لسان يفهم هؤلاء المرضى ؟.

2ـ الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ وهو تلميذ لإبن ابراهيم ، قال في أحد أشرطته حينما سئل عن رأي شيخه ابن ابراهيم قال : ( أخطأ ) ولم يقل للسائل : أنت لا تفهم والشيخ لا يكفر إلا بالإستحلال مثلي !.

3ـ هذه الفرية ردتها اللجنة الدائمة في فتواها التي ردت بها على الجامي العنبري حينما نسب إلى الشيخ محمد ابن ابراهيم آل الشيخ عدم تكفيره لمن إستبدل الشريعة حتى يستحل وهي تعدد بلاويه في كتابه ، فقال : ( 3ـ الكذب على أهل العلم ، وذلك في نسبته للعلامة محمد بن إبراهيم آل شيخ - رحمه الله - ما لم يقله ).

4ـ تلاميذ الشيخ ابن ابراهيم ـ رحمه الله ـ وهم الآن من كبار علماء المسلمين نفوا أن يكون للشيخ ابن ابراهيم قول غير قوله بتكفير من إستبدل الشريعة ومنهم الشيخ الجبرين ـ رحمه الله ـ ، والشيخ الفوزان ، والشيخ الراجحي ، وحفيده صالح آل الشيخ كما في شرحه كتاب التوحيد.

فهل شرذمة الجامية أعلم بقوله من تلاميذه وأحفاده !.

وكلامي عن كذبهم على الشيخ ابن ابراهيم على سبيل المثال وليس الحصر ، فهذا هو ديدنهم مع جميع العلماء ليظهروا موافقتهم لهم واقتدائهم بأقوالهم ، فليسوا أهل أمانة وذمة وصدق في النقل. وكما فعلوا ذلك في مسألة تكفير تارك جنس العمل ، فقد عاثوا في أقوال العلماء تقطيعا وتزويرا وبترا وتتبع للمتشابه إنتصاراً لعقيدتهم الإرجائية الخبيثة.

ومن خلال معايشتي للجامية والتفكر في طريقتهم في الكذب والتزوير لنصرة مذهبهم عرفت مدى حكمة من قال من السلف برد رواية المبتدع وعدم الأخذ بها إن كانت مؤيدةً لبدعته !.


سادساً : تعلقهم بما رواه ابن كثير في تفسيره عن ابن عباس من قوله : ( كفر دون كفر ) للآية 44 من صورة المائدة عند قوله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فألئك هم الكافرون ) والرد من وجوه :

1ـ السند الذي روي به ابن كثير هذه الرواية عن ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ لا يصح ، والكلام في هذا مشهور ولا داعي لإجتراره. والشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ حينما دافع عنها ـ أي المقوله ـ قال : ( سندها لا يخلوا من مقال ). عداك عمن قال بضعفها فانه بين سبب التضعيف بالأدلة !.


2ـ في نفس تفسير الأية نقل ابن كثيرٍ تفسير ابن مسعودٍ ـ رضي الله عنه ـ لها وهو قوله : ( أي: الباطل ( أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ) أي: الحرام ، وهو الرشوة كما قاله ابن مسعود وغير واحد ). وكما هو مقرر في أصول التفسير أن إختلاف الصحابة في التفسير هو إختلاف تنوع وليس إختلاف تضاد.
فيحمل قول ابن عباس مع التسليم بصحته على ما قاله ابن مسعود ، فيكون المعنى : أن من حكم بغير ما أنزل الله لرشوة وهوى وغيرها كما بين العلماء يكون الفعل في حقه ( كفر دون كفر ).


3ـ الكثير من العلماء الذي قبلوا مقولة ( كفر دون كفر ) حملوها ـ كما تقدم النقل لأقوالهم ـ على أنها حق في حق من حكم في مسائل معينة لهوى أو رشوة وغيرها ، وليست في التشريع العام ، فل تراهم خوارج ؟!.


وخير ما قيل حول تشبث مبتدعة هذا الزمان وأحذية الطواغيت في هذا الأثر هو ما قاله العلامة المحدث أحمد شاكر : ( وهذه الآثار عن ابن عباس وغيره، مما يلعب به المضللون في عصرنا هذا، من المنتسبين للعلم، ومن غيرهم من الجرآء على الدين: يجعلونها عذرا أو إباحة للقوانين الوثنية الموضوعة، التي ضربت على بلاد الإسلام ). ثم نقل عن أخيه الشيخ محمود شاكر ـ رحمه الله ـ ما كتبه من رد على من يستدل بأثر ابن عباس على عدم كفر الحكومات التي إستبدلت الشريعة ما نصه : ( اللهم إني أبرأ إليك من الضلالة. وبعد، فإن أهل الريب والفتن من تصدروا للكلام في زماننا هذا، قد تلمس المعذرة لأهل السلطان في ترك الحكم بما أنزل الله، وفي القضاء في الدماء والأعراض والأموال بغير شريعة الله التي انزلها في كتابه، وفي اتخاذهم قانون أهل الكفر شريعة في بلاد الإسلام. فلما وقف على هذين الخبرين، اتخذهما رأيا يرى به صواب القضاء في الأموال والأعراض والدماء بغير ما أنزل الله، وأن مخالفة شريعة الله في القضاء العام لا تكفر الراضي بها، والعامل عليها ).


4ـ يقول الإمام ابن كثيرعند تفسيرة لقوله تعالى : ( أفحكم الجاهلية يبغون ) بعد أن مثل لحكم الجاهلية بالآراء والأهواء التي وضعها الرجال ، وما كان يحكم به أهل الجاهلية ، وما يحكم به التتار من السياسات الملكية كما في الياسا ، قال ( فمن فعل ذلك فهو كافر ).
عداك عن كون ابن كثير هو أحد نقلة الإجماع على كفر من إستبدل الشريعة وتحاكم إلى غيرها!.
فهل هم أعلم وأكثر لبابة وفهماً من ابن كثير ؟.



5ـ عداك عن سبب نزول الآية ، فالآية نزلت في اليهود ، وفعلهم الذي نزلت فيه الأية كفر أكبر بالإتفاق ، فكيف تحمل بإطلاق على الكفر الأصغر ؟.

6ـ وأيضاً لو فسرت الآية تفسيراً لغوياً ـ والتفسير اللغوي معتبر ـ لحملت على الكفر من غير إستحلال ، فالله سبحانه وتعالى قال : ( ومن لم يحكم ) أي من ترك الحكم ، فقيد الكفر في الأية على مجرد الترك وليس الترك مع الإستحلال!.




منقول من مذكرة تحذير البرية من مصائد الجامية

والمذكرة كاملة على هذا الر ابط

http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=355565

نقلا عن الاخ الفاضل اكره البدع

سفيان الثوري
06 01 2010, 02:29 PM
الحمد لله هذه فتاوى كبار العلماء اهل العلم والإيمان والعقل

اما سفهاء الأحلام حدثاء الأسنان فهم كثر لاكثرهم الله كماهي العادة في اهل البدع والضلال

سفيان الثوري
10 01 2010, 01:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإثارة وشحن قلوب الرعية على الراعي من عمل المفسدين لفضيلة الشيخ الفوزان

السؤال : هل من الإجتماع إثارة وشحن الغل والحقد في قلوب العامة نحو ولاة الأمر ؟

الجواب : شحن الغل والحقد على ولاة الأمور في قلوب العامة هو من عمل المفسدين والنمّامين ؛ الذين يريدون إشاعة الفوضى ، وتفكيك المجتمع الإسلامي .
وقد حاول المنافقون قديما مثل هذا عندما أرادوا أن يفصلوا المسلمين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليفكّكوا المجتمع ، وقالوا : (( لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا )) [ المنافقون : 7 ] .
فمحاولة الفصل بين الراعي والرعية هي من عمل المنافقين ، المفسدين في الأرض ، الذين قال الله فيهم : (( وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون )) [ البقرة : 11 ] .
والناصح لأئمة المسلمين وعامتهم على العكس من ذلك ؛ فهو يسعى في تحبيب الرّعاة إلى الرّعية ، وتحبيب الرّعية إلى الرّعاة ، وجمع الكلمة ، وتجنب كل ما يفضي إلى الخلاف .


المصدر : الأجوبة المفيدة عن أسئلة المناهج الجديدة [ ص : 201 ـ 232 ] .
لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله .

منقول

سفيان الثوري
13 01 2010, 06:40 PM
بسم الله الرحمنالرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. وبعد ..




فقد أكرمنا الله تبارك الله وتعالى بأعظم كرامة ببعث نبيه صلى الله عليه وسلمحيث أخرجنا الله به من الظلمات إلى النور وأعزنا به بعد الذلة وجمعنا به بعد الفرقة، وجعلنا إخوة في الله متحابين متآلفين لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى قال اللهتعالى** إن أكرمكم عند الله أتقاكم } وقال تبارك وتعالى ممتناً علينا بهذه النعمةومذكراً بما كان عليه حالنا قبل الاسلام ** واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقواواذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً ،وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون }.




عاش المسلمون هذه النعمة العظيمة واغتبطوا بها في عهد النبوة إلى أن ظهرتبذرة الخلاف عندما ألب عبد الله بن سبأ وأتباعه الناس على عثمان رضي الله عنه ،وكانت نواة ظهور الخوارج قد بدأت بإعتراض ذي الخويصرة التميمي على قسمة النبي صلىالله عليه وسلم الغنائم يوم حنين حيث قال : اعدل يا محمد فإنك لم تعدل ، وقال أيضاإنها قسمة ما أريد بها وجه الله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ويحك ومن يعدل إنلم أعدل إلا تأمنونني وأنا أمين من في السماء ؟ فلما هم عمر رضي الله عنه بقتله قالدعه فإنه يخرج من ضئضه قوم قوم تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم وصيامكم إلى صيامهم يقرؤونالقرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ، ثم اثيرتالفتنة على عثمان رضي الله عنه كما أشرت بسبب التحزب والمعارضة التي رامت الفتنةوالفرقة وضرب الإسلام في الصميم والتي إزداد أوارها بعد قتل ذي النورين ثم تفاقمالأمر وكثرت الفتن وظهرت الفرق وعلى رأسها فرقة الخوارج الذين قاتلوا علياً رضيالله عنه واستحلوا دماء المسلمين وأموالهم وأخافوا السبيل وحاربوا الله ورسوله فقضىعلى فتنتهم علي رضي الله عنه ووجد ذو الخويصرة بين قتلاهم ثم خططوا لقتل جمع منالصحابة فنجحوا في قتل علي رضي الله عنه وما زالت فتنتهم تظهر تارة وتخبوا تارة إلىيومنا هذا إلى أن يخرج آخرهم مع الدجال كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .




وفي هذا العصر أمتن الله على بلادنا بصقر الجزيرة الملك عبد العزيز طيب الله ثراه فجمع الله به شتات هذه الأمة بعد قرون طويلة سادتها الحروب والشحناء والثاراتوران عليها الجهل واستبدت بها العصبية القبلية وعاد كثير من الناس إلى الشرك وإلىشريعة الغاب التي يأكل فيها القوي الضعيف فقيض الله هذا القائد الفذ وجمع الناس تحتراية التوحيدوانتشر الأمن والرخاء وازدهر العلم وتبدد ظلام الجهل وسادت أخوةالإسلام القائمة على تحقيق التوحيد والسير على هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم .




أرسى صقر الجزيرة دعائم هذه الدولة الفتية ثم قام أبناؤه البررة من بعدهيترسمون نفس الخطى ويسيرون على هذا النهج مستلهمين العون من الله تعالى محكمينشريعة الله في كل صغيرة وكبيرة فساد الأمن والخير والرخاء في ظل شريعة الإسلام فكانأهل هذه البلاد على قلب رجل واحد حكاماً ومحكومين ، وكان الشباب على صلة وثيقةبعلمائهم وولاة أمرهم يمثلون جماعة واحدة لا جماعات ومنهجاً واحداً لا مناهج فيوحدة قوية بعيدة عن المنهج الإفراط والتفريط ، يتجلى ذلك من خلال من خلال المناهجالتعليمية والمقررات الدراسية التي ترسخ هذا المبدأ الوسطي الذي دعا إليه القرآنوالسنة كما قال الله تعالى ** وكذلك جعلناكم أمه وسطاً } أي عدلاً خياراً بين الأممحتى أصبحت هذه البلاد مضرب الأمثال في سلوك هذا الطريق بين الغالي والجافي عنه .
وقد ظهرت في الآونة الأخيرة أصوات وأقلام ونداءات من بعض الأقزام تدعوا سفهاءالأحلام إلى التحزب والتشرذم وتنخر في عظام الأمة بالدعوة إلى مفارقة الجماعة الحقةوالتكتل في جماعات حزبية ضيقة تدعوا إلى التطرف والغلو بأساليب براقة ، ومظاهرخداعة أدت إلى شرخ في صفوف هذه الأمة وسلك مروجوها شتى الأساليب في إقناع بعضشبابنا بذلك الفكر الخارجي الذي مكن لأعداء الإسلام من الأصطياد في الماء العكر تحتشعار حقوق الإنسان أحياناً والدعوة إلى تغيير المناهج التعليمية أحياناً أخرى بدعوىأنها سبب لما حصل من التطرف والغلو من بعض الجماعات والأفراد .
ترويج أصحاب هذاالفكر لنشر باطلهم بعدة أمور منها :
أولاً : التهوين من شأن الدعوة إلى التوحيدتحت شعار أن العقيدة معلومة لدى الجميع ويمكن فهمها خلال عشر دقائق كما يقول بعضهمبل تنازلوا عن التأسيس على العقيدة الصحيحة بدعوى أن ذلك يفرق الأمة .
ثانياً :النيل من علماء الأمة والتزهيد في علمهم وتشويه سمعتهم بدعوى أنهم لا يفقهون الواقعوليسوا مؤهلين لحل مشاكل الأمة الإسلامية والنهوض بشأنها .




ثالثاً : إبعاد كثيرمن الشباب عن العلم الشرعي المستمد من الكتاب والسنة وإشغالهم بالأناشيد الحماسيةوما ينشر هنا وهناك عبر وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.




رابعاً :انتقاصهم لولاة الأمور وإظهار مثالبهم أو ما يظن أنه مثالب من فوق المنابر أو عبرالفضائيات المشبوه وتأويل النصوص التي على طاعة ولي الأمر بأن المراد بذلك الإمامالأعظم الذي هو خليفة المسلمين جميعاً ناسين أو متناسين ما أجمع عليه علماء الأمةمن أنه في حال تعدد الأقطار الإسلامية فإن لكل قطر ماله من الحقوق وما عليه منالواجبات شأنه في ذلك الخليفة ، فتجب له الطاعة في المعروف ويحرم الخروج عليه مادام يقيم حكم الله في الأمة وهذا أمر أجمع عليه علماء المسلمين .




خامساً :استقطاب المنظرين الذين يدعون إلى الفكر الخارجي وجمع الشباب لهم في الخلوات وغسلأدمغتهم في اجتماعات سرية تعقد في المخيمات أو الاستراحات يركزون فيها على فصلالشباب عن علمائهم وولاة أمرهم ويربطونهم بأشخاص اتخذوا الخروج والتكفير منهجاً لهم




سادساً : الدعوة إلى الجهاد الذي يتصورنه وهو استباحة دماء المسلمين وأموالهموالحث على التخريب والتفجير ونسف الجسور والممتلكات بدعوى أن دار المسلمين دار حربيتعين فيها القتال يبثون هذا الفكر من خلال بعض الأناشيد بل قد يصل الأمر إلى تدريبالشباب على استخدام كافة أنواع الأسلحة في أماكن بعيدة عن الأنظار في الداخل أوأماكن مشبوه في الخارج .




سابعاً : توزيع الكتب والنشرات والمطويات والأشرطةالتي تدعوا إلى الفكر الخارجي وإلى تكفير المسلمين ولا سيما العلماء والحكام وسنذكرطائفة من هذه الكتب التي تدعو إلى ذلك وهي :

1) مؤلفات سيد قطب ، واخطرها الكتب التي فيها تكفير الأمة في هذا العصر والطعن فيالصحابة بل وحتى الأنبياء مثل كتاب في ظلال القرآن ، كتب وشخصيات ، العدالةالاجتماعية ، معالم في الطريق .
2) كتب أبي الأعلىالمودودي .
3) كتب حسن البنا .
4) كتب سعيد حوى .
5) كتبعصام العطار.
6) كتب أبي الفتح البيانوني .
7) كتب محمد بن على الصابوني .
8) كتب محمد حسن حنبكة الميداني .
9) كتب الترابي .
10) كتبالهضيبي .
11) كتب التلمساني .
12) كتب أحمد محمد الراشد ( وهو اسم حركي ) ومن أخطرها :المسار ، العوائق ، المنطلق ، الرقائق .
13) كتب عصامالبشير .




14) كتب ونشرات وأشرطة محمد سرور زينالعابدين زعيم المنتدى بلندن ، بالإضافة إلى كتب أخرى تنتشر في مكتباتنا غير ما ذكرمن الكتب التي شحنت بهذا الفكر ، فلا بد من تجفيف هذا المنبع بحظر تلك الكتب ومنعتداولها ومراقبة المكتبات التي تتساهل في نشرها أو بيعها أو توزيعها .




هذهالكتب إذا قرأها الشاب الذي لم ينضج فكره ولم تكن لديه حصانة علمية تحول بينه وبينالتأثر فإنها تفسد عقله وفكره وتجعله يسير خلف الأوهام حتى يكون مستعداً لتنفيذ كلما يطلب منه ولو كان بإزهاق نفسه أو غيره من المسلمين أو المستأمنين في سبيل الوصولإلى الهدف وهو الشهادة في سبيل الله والظفر بدخول الجنة كما صور له المنظرون بأنهذا هو الطريق الصحيح الذي من سلكه بلغ المُــنى وفاز برضى الله ، فصار التكفيروالتفجير والتخريب في بلاد المسلمين والخروج عن منهج السلف الصالح هو طريق الهدىعند هؤلاء :



كفى بك داءً أن ترى الموت شافياً وحسب المنايا أن يكن أمانيا


ثامناً : تغلغل كثير من نشطاء الجماعات التكفيريةمثل جماعة الإخوان المسلمين ومن تفرع عنهم في مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا ومسخواكثيراً من أبنائنا بغرس المنهج التكفيري بينهم من خلال الرحلات الطلابية والرواياتالتي لا يخلو كثير منها من مبالغات وكذب .




وهذه بعض المجالات التي نجحوا فيخلالها في إفساد شريحة ليست بالقليلة من شبابنا حتى تنكروا لمنهجهم وعلمائهم وولاةأمرهم وأضهروا لهم أن الحق ما هم عليه ومن سواهم ليسوا على شي وبعد هذا التوضيحوالبيان لبعض أسباب نشوء هذا الفكر الدخيل على ديننا وامتنا فإن ثمة سؤالاً هو كيفنحصن شبابنا منه ؟.




للوقاية من الفكر التكفيري الدخيل ينبغي علينا أفراداًوجماعات اتخاذا الخطوات التالية :




1- دعوة الشبابللاعتصام بالكتاب والسنة والرجوع إليهما في كل الأمور قال تعالى ** واعتصموا بحبلالله جميعاً ولا تفرقوا } وقال تعالى ** وما اختلفتم فيه من شي فحكمه إلى الله }فالاعتصام بكتاب الله هو الحصن الحصين والركن الركين الذي يحفظ الله به من الوقوعفي المهلكة .




2- التأكيد على فهم الكتاب والسنة علىوفق منهج السلف الصالح ، وهذا لا يتحقق إلا إذا تفقه المسلمون على العلماءالربانيين الذين ينفون عن كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم تحريفالغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين قال الله عز وجل ** فسألوا أهل الذكر إنكنتم لا تعلمون } وقال تعالى ** وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولوردوه إلى الرسول وإلي أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم } وقطع الطريقعلى المفسدين في الأرض ممن يتصدون للفتوى بغير علم ، الذين يشوهون سمعة علماء الأمةويصفونهم بأوصاف تنطبق على الواصفين أنفسهم فالتفاف الشباب على أهل ميراث النبوةالراسخون في العلم فيه حماية بإذن الله لهؤلاء الشباب من قطاع الطرق الذين يهرفونبما لا يعرفون ويشيعون الأباطيل ويزعمون بأنه ليست هنالك مرجعية يمكن أن يربط بهاالشباب .




3- البعد عن مواطن الفتن لاتقاء شرهاوأثارها السيئة قال الله تعالى ** واتقوا فتنةً لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة }وذلك بالمبادرة بالأعمال الصالحة التي يحفظ بها عباده من الفتن . وقال رسول اللهصلى الله عليه وسلم " بادروا بالأعمال فتناً كقطع من الليل المظلم يمسي الرجل فيهامؤمناً ويصبح كافراً ويصبح مؤمناً ويمسي كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا "


وعن أبيهريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ستكون فتن القاعدفيها خير من القائم ، والقائم فيها خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي ومنيشرف لها تستشرفه ومن وجد ملجأً أو معاذاً فليعذ به ".




4- الاجتهاد في العبادة وتقوى الله عز وجل بإمتثال أوامرهواجتناب نواهيه إذ هو سبيل النجاة من كل مكروه قال الله تعال ** ومن يتق الله يجعلله من أمره يسرا } وقال تعالى ** ومن يتق الله يجعل له مخرجا} فتقوى الله تعالىوالاستقامة على شرعه والعمل بما يرضيه سبب كل فلاح ونجاح في الدارين .




5- ردم المستنقعات والقضاء على ظاهرة المعاصي فإنما أصابالمسلمين من فتن وشر واختلاف إنما هو ناجم عن تفشي المعاصي والمنكرات وما أحل بهممن مصائب فبما كسبت أيديهم قال الله تعالى ** أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليهاقلتم أنا هذا قل هو من عند أنفسكم } وقال تعالى ** ظهر الفساد في البر والبحر بماكسبت أيدي الناس } .




6- لزوم جماعة المسلمين وإمامهموترسيخ مفهوم طاعة ولي الأمر في المعروف ، قال تعالى ** يا أيها الذين آمنوا أطيعواالله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنالله يرضى لكم ثلاثاً ويسخط لكم ثلاثاً يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً وانتعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم "
\
وقال صلىالله عليه وسلم " ثلاث خصال لا يغل عليهن قلب مسلم أبداً إخلاص العمل لله ومناصحةولي الأمر ولزوم الجماعة " وقال عليه الصلاة والسلام " من رأى من أميره شيئاً يكرههفليصبر فإن من فارق الجماعة شبراً فمات فميتته جاهلية " وروى البخاري في صحيحه منحديث حذيفة الطويل قال " … قلت فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : تلزم جماعةالمسلمين وإمامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال صلى الله عليه وسلمفاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ".




7- الاستعانة بالصبر على الشدائد فالصبر يطفئ كثيراً منالفتن قال الله تعالى {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله معالصابرين } وقال تعالى ** واصبر على ما أصابك } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابتهضراء صبر فكان خيراً له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن " .




8- معالجة الأمور بالحلم والأناة وعدم التسرع في الأحكاموالفتوى والبعد عن الانفعالات والغضب تلك هي صفة الأنبياء والمرسلين وأتباعهم قالتعالى ** إن إبراهيم لحليم آواه منيب } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشج بنيعبد القيس " إن فيك خصلتين يحبهما الله ورسوله الحلم والأناة " .




9- التحلي بالرفق وحسن التعامل واللطف في معالجة الفتن قالرسول الله صلى الله عليه وسلم "ما كان الرفق في شيء إلا زانه ولا نزع من شيء شانه "ويقول أيضاً " إن الله يحب الرفق في الأمر كله ".




10- الاجتهاد في تصور الأمور على حقيقتها وفهمها وإدراكها وسبر أعماقها وتقدير خطورتهاإذ الحكم على الشيء فرع عن تصوره ، فلا يغتر المسلم بظواهر الأمور والصور المجردةبل على المؤمن أن يكون يقظاً متنبهاً لكل ما يدور حوله فيلبس لك حالة لبوسها ويعدلك أمر عدته ، مع الثبات على الأهداف وعدم التنازل عن المنهج الحق وعدم التسرع فيإصدار الأحكام أو الخوض في المسائل الشرعية بغير علم ، قال الله تعالى ** ولا تقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا } .




11- التثبت في الأمور وعدم الإصغاء إلى الإشاعات لاسيما مايبث عبر وسائل الإعلام المختلفة والفضائيات المشبوهة والتي يهدف الكثير منها إلىالتشويش على المسلمين وتفريق كلمتهم وإضعاف وحدتهم ، قال الله تعالى ** يا أيهاالذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجاهلة فتصبحوا على مافعلتم نادمين } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إياكم والظن فإن الظن أكذبالحديث ".
12- الرجوع في أسماء الإيمان والدين والحكمبالتكفير أو التفسيق أو التبديع إلى الضوابط الشرعية التي جاءت في الكتاب والسنةوالحذر من إصدار الأحكام على المسلمين جزافاً بدون روية والتحقق والتثبت مما يُسمعلما في ذلك خطورة فإنه يحرم على المسلم أن يكفر أخاه المسلم المعين ولو قام به موجبالكفر ، إلا بعد توفر الشروط وانتفاء الموانع قال الله عز وجل ** يا أيها الذينآمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمناتبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكمفتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا } وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلكحيث قال " لا يرمي رجل رجلاً بالفسوق ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكنصاحبه كذلك " أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي ذر رضي الله عنه وعن عبد الله بن عمررضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " أيما رجل قال لأخيه يا كافرفقد باء بها أحدهما " متفق عليه ، يقول ابن دقيق العيد في بيان معنى هذا الحديث "وهذا وعيد عظيم لمن أكفر أحداً من المسلمين وليس كذلك ، وهي ورطة عظيمة وقع فيهاخلق كثير من المتكلمين ، ومن المنسوبين إلى السنة وهل الحديث لما اختلفوا فيالعقائد فغلظوا على مخالفيهم وحكموا بكفرهم " .

ويؤكد شيخ الإسلام ابن تيمية ذلكبقوله : إني من أعظم الناس نهياً عن أن ينسب معين إلى تكفير وتفسيق ومعصية إلا إذاعلم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة وفاسقاً أخرىوعاصياً أخرى وإني أقرر أن الله قد غفر لهذه الأمة خطأها وذلك يعم الخطأ في المسائلالخبرية القولية والمسائل العملية .

هذه بعض الأمور التي ينبغي للمسلم أنيراعيها عند ظهور الفتن المدلهمة ومن الواجب على جميع المسلمين أفراداً وجماعاتحكاماً ومحكومين علماء وطلاب علم أن تتضافر جهودهم من أجل القضاء على الفتنواجتثاثها من جذورها ولا سيما ما يجري هذه الأيام من فتنة التكفير الذي وصل بالبعضإلى استباحة دماء المسلمين وأموالهم وتخريب مرافقهم باستخدام وسائل التدميروالتفجير تغذيهم بعض المنظمات المشبوه والأقلام المأجورة والفتاوى المضللة الأمرالذي أدى إلى التغرير ببعض حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام حيث تحولوا إلى مخربينيقتلون المسلمين والمستأمنين ويعتدون على الأموال والممتلكات ويسمون ذلك جهاداًوهذا من تسمية الأشياء بغير اسمها . ولا بد هنا أشير إلى مواقف الناس من الجهادلتتضح الصورة لطالب الحق : _
أ - موقف أهل السنة والجماعة : وهو أن الجهادمشروع وباق إلى قيام الساعة خلف كل بر وفاجر من أئمة المسلمين ولابد أن يكون المسلممستعداً للجهاد إلى أن يلقى الله عز وجل ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " منمات ولم يغزو أو يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من نفاق " ولكن لا بد للجهاد منشروط ومقومات تتلخص في أن يكون خالصاً لوجه الله تعالى وأن تكون للمسلمين شوكة وقوةومنعة ، وأن يكون تحت راية مسلمة موحدة وأن يدعو إليه إمام المسلمين ، وأن تسبقهدعوة إلى الإسلام فيمتنع المدعوون من الإجابة أو يمنع من نشر الإسلام ، وأن يغلبعلى الظن أنه لا يترتب على ذلك ضرر يلحق الإسلام والمسلمين ، فإذا توافرت هذهالشروط والمقومات فحي على الجهاد وإلا فلا .




ب – موقف المفرطين الذين يُخذلونعن الجهاد حتى لو وجدت شروطه ومقوماته بدعوى أنه لم يبق إلا الجهاد الأكبر وهو جهادالنفس ويرددون في ذلك حديثاً موضوعاً رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ،وهذا منهج بعض المتصوفة الذين يتجولون باسم الدعوة في البلدان ويعتمدون على القصصوالمنامات والرؤى والأحاديث الموضوعة والضعيفة .




ج- طائفة تسمى الجهاد بغيراسمه وهم خوارج هذا العصر الذي خرج أسلافهم على المسلمين منذ قتلهم لعثمان وعلي رضيالله عنهما إلى أن يخرج آخرهم مع الدجال كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ويدعونأهل الأصنام ويقتلون أهل الإسلام يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم سماهم النبي صلىالله عليه وسلم كلاب أهل النار ، شر قتلى قتلاهم يذبحون المسلمين في بلاد الإسلامويعتقدون أنها دار حرب وقد قدموا لأعداء الإسلام خدمة لم يتمكنوا من الحصول عليهابوسائلهم وأعطوا الكفار ذريعة للنيل من الإسلام والمسلمين واحتلال بعض بلدانالمسلمين والله أعلم بمن يقف ورائهم من المنظمات الصهيونية والماسونية بطريق مباشرأو غير مباشر .




فيجب على المسلمين كل بحسب قدرته أن يكشف زيفهم وأن يبين ضلالهمحتى لا ينتشر فسادهم ويستفحل أمرهم ويحرم التستر على أحد منهم لأن ذلك من التعاونعلى الإثم والعدوان وقد قال الله تبارك وتعالى ** وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان } فمن آواهم أو تستر عليهم أو دافع عنهم أو برر أعمالهمفإنه مشارك لهم في قتل النفوس البريئة المعصومة من المسلمين أو المستأمنينوالمعاهدين والذميين وينطبق عليه الحديث الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم " لعنالله من آوى محدثاً " .




نسأل الله الكريم رب العرش العظيم بأسمائه الحسنىوصفاته العلى أن يحفظ على المسلمين عامة وهذه البلاد خاصة دينها وأمنها واستقرارهاوان يهدي ضال المسلمين ويردهم إلى دينهم رداً جميلاً ويجمع كلمتهم على الحق وآخردعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبهأجمعين .


د . صالح بن سعد السحيمي الحربي
عضو هيئة التدريس بالجامعةالإسلامية بالمدينة المنورة
والمدرس بالمسجد النبوي الشريف

سفيان الثوري
15 01 2010, 12:54 PM
فتاوى العلماء حول المظاهرات وفيه الرد على السفيه سعد الفقيه


الذي ينادي بها في المملكة العربية السعودية


سماحة الشيخ عبدالعزيز بن بازرحمه الله


السؤال: هل المظاهرات الرجالية والنسائية ضد الحكام والولاة تعتبر وسيلة من وسائل الدعوة وهل من يموت فيها يعتبر شهيداً؟


الجواب:لا أرى المظاهرات النسائية والرجالية من العلاج ولكني أرى أنها من أسباب الفتن ومن أسباب الشرور ومن أسباب ظلم بعض الناس والتعدي على بعض الناس بغير حق ولكن الأسباب الشرعية ، المكاتبة ، والنصيحة، والدعوة إلى الخير بالطرق السليمة الطرق التي سلكها أهل العلم وسلكها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان بالمكاتبة والمشافهة مع الأمير ومع السلطان والاتصال به ومناصحته والمكاتبة له دون التشهير في المنابروغيرها بأنه فعل كذا وصار منه كذا، والله المستعان

وقال أيضاً رحمه الله: والأسلوب السيئ العنيف من أخطر الوسائل في رد الحق وعدم قبولـه أو إثارة القلاقل والظلم والعدوان والمضاربات ويلحق بهذا الباب مايفعله بعض الناس من المظاهرات التي تسبب شراً عظيماً على الدعاة، فالمسيرات في الشوارع والهتافات ليست هي الطريق الصحيح للإصلاح والدعوة فالطـــريق الصحيح ، بالزيارة والمكاتــــــــبات بالتي هي أحســن.



فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله

السؤال:ما مدى شرعية مايسمّونه بالاعتصام في المسـاجــد وهم -كما يزعمون- يعتمدون على فتوى لكم في أحوال الجزائر سابقاً أنَّها تجوز إن لم يكن فيها شغب ولا معارضة بسلاح أو شِبهِه، فما الحكم في نظركم؟ وما توجيهكم لنا؟

الجواب: أمَّا أنا، فما أكثر ما يُكْذَب علي! وأسأل الله أن يهدي من كذب عليَّ وألاّ يعود لمثلها. والعجبُ من قوم يفعلون هذا ولم يتفطَّنوا لما حصل في البلاد الأخرى التي سار شبابها على مثل هذا المنوال! ماذا حصل؟ هل أنتجوا شيئاً؟

بالأمس تقول إذاعة لندن: إن الذين قُتلوا من الجزائريين في خلال ثلاث سنوات بلغوا أربعين ألفاً! أربعون ألفاً!! عدد كبير خسرهم المسلمون من أجل إحداث مثل هذه الفوضى!.

والنار ـ كما تعلمون ـ أوّلها شرارة ثم تكون جحيماً؛ لأن الناس إذا كره بعضُهم بعضاً وكرهوا ولاة أمورهم حملوا السلاح ما الذي يمنعهم؟ فيحصل الشرّ والفوضى .، وقد أمر النبيّ -عليه الصلاة والسلام- من رأى من أميره شيئا يكرهه أن يصــبر ، وقال: « من مات على غير إمام مات ميتة جاهلية»الواجب علينا أن ننصح بقدر المستطاع، أما أن نُظْهر المبارزة والاحتجاجات عَلَناً فهذا خلاف هَدي السلف، وقد علمتم الآن أن هذه الأمور لا تَمُتّ إلى الشريعة بصلة ولا إلى الإصلاح بصلة.

ما هي إلا مــضرّة ...، الخليفة المأمون قَتل مِن العلماء الذين لم يقولوا بقوله في خَلْق القرآن قتل جمعاً من العلماء وأجبر الناسَ على أن يقولوا بهذا القول الباطل، ما سمعنا عن الإمام أحمد وغيره من الأئمة أن أحداً منهم اعتصم في أي مسجد أبداً، ولا سمعنا أنهم كانوا ينشرون معايبه من أجل أن يَحمل الناسُ عليه الحقد والبغضاء والكراهية...

ولا نؤيِّد المظاهرات أو الاعتصامات أو ما أشبه ذلك، لا نؤيِّدها إطلاقاً، ويمكن الإصلاح بدونها، لكن لا بدّ أن هناك أصـــابع خفيّة داخلـــــــية أو خارجية تحاول بثّ مثل هذه الأمور.



فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله


السؤال: هل من وسائل الدعوة القيام بالمظاهرات لحل مشاكل الأمة الإسلامية؟

الجواب: ديننا ليس دين فوضى ديننا دين انضباط ودين نظام وهدوء وسكينة ، والمظاهرات ليست من أعمال المسلمين وماكان المسلمون يعرفونها ، ودين الإسلام دين هدوء ودين رحمة ودين انضباط لا فوضى ولا تشويش ولا إثارة فتن، هذا هو دين الإسلام والحقوق يتوصل إليها بالمطالبة الشرعية والطرق الشرعية والمظاهرات تحدث سفك دماء وتحدث تخريب أموال . فلا تجوز هذه الأمور.



فضيلة الشيخ صالح بن غصون رحمه الله


السؤال: في السنتين الماضيتين نسمع بعض الدعاة يدندن حول مسألة وسائل الدعوة وإنكار المنكر ويدخلون فيها المظاهرات ، والاغتيالات ، والمسيرات وربما أدخلها بعضهم في باب الجهاد الإسلامي. أ-نرجوا بيان ما إذا كانت هذه الأمور من الوسائل الشرعية أم تدخل في نطاق البدع المذمومة والوسائل الممنوعة؟

ب- نرجوا توضيح المعاملة الشرعية لمن يدعو إلى هذه الأعمال، ومن يقول بها ويدعو إليها؟

الجواب: الحمد لله: معروف أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة والإرشاد من أصل دين الله عزجل ، ولكن الله جل وعلا قال في محكم كتابه العزيز:

( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) ولما أرسل عزوجل موسى وهارون إلى فرعون قال: ( فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى) والـــنبي صلى الله عليه وسلم جاء بالحكمة وأمر بأن يسلك الداعية الحكمة وأن يتحلى بالصبر ، هذا في القرآن العزيز في سورة العصر بســــم الله الرحمن الرحيم: (والعصر * إن الإنسان لفي خسر* إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر). فالداعي إلى الله عزوجل والآمر بالمعروف والناهي عن المنكر عليه أن يتحلى بالصبر وعليه أن يحتسب الأجر والثواب وعليه أيضاً أن يتحمل ماقد يسمع أو ماقد يناله في سبيل دعوته، وأما أن الإنسان يسلك مسلك العنف أو أن يسلك مسلك والعياذ بالله أذى الناس أو مسلك التشويش أو مسلك الخلافات والنزاعات وتفريق الكلمة، فهذه أمور شيطانية وهي أصل دعوة الخوارج ، هم الذين ينكرون

المنكر بالسلاح وينكرون الأمور التي لايرونها وتخالف معتقداتهم بالقتال وبسفك الدماء وبتكفير الناس وما إلى ذلك من أمور ففرق بين دعوة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وسلفنا الصالح وبين دعوة الخوارج ومن نهج منهجهم وجرى مجراهم، دعوة الصحابة بالحكمة وبالموعظة وببيان الحق وبالصبر وبالتحلي واحتساب الأجر والثواب، ودعوة الخوارج بقتال الناس وسفك دمائهم وتكفيرهم وتفريق الكلمة وتمزيق صفوف المسلمين، هذه أعمال خبيثة، وأعمال محدثة.

والأولى للذين يدعون إلى هذه الأمور يُجانبونَ ويُبعد عنهم ويساء بهم الظن، هؤلاء فرقوا كلمة المسلمين، الجماعة رحمة والفرقة نقمة وعذاب والعياذبالله ، ولواجتمع أهل بلد واحد على الخير واجتمعوا على كلمة واحدة لكان لهم مكانة وكانت لهم هيبة.

لكن أهل البلد الآن أحزاب وشيع، تمزقوا واختلفوا ودخل عليهم الأعداء من أنفسهم ومن بعضهم على بعض، هذا مسلكٌ بدعي ومسلك خبيث ومسلك مثلما تقدم ، أنه جاء عن طريق الذين شقوا العصا والذين قاتلوا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- ومن معه من الصحابة وأهل بيعة الرضوان، قاتلوه يريدون الإصلاح وهم رأس الفساد ورأس البدعة ورأس الشقاق فهم الذي فرقوا كلمة المسلمين وأضعفوا جانب المسلمين، وهكذا أيضاً حتى الذي يقول بها ويتبناها ويحسنها فهذا سيئ المعتقد ويجب أن يبتعد عنه.

واعلم والعياذ بالله أن شخصاً ضاراً لأمته ولجلسائه ولمن هو من بينهم والكلمة الحق أن يكون المسلم عامل بناء وداعي للخير وملتمس للخير تماماً ويقول الحق ويدعو بالتي هي أحسن وباللين

ويحسن الظن بإخوانه ويعلم أن الكمال منالٌ صعب وأن المعصوم هو النبي صلى الله عليه وسلم وأن لوذهب هؤلاء لم يأتِ أحسن منهم، فلو ذهب هؤلاء الناس الموجودون سواء منهم الحكام أو المسؤولون أو طلبة العلم أو الشعب، لو ذهب هذا كله، شعب أي بلد. لجاء أسوأ منه فإنه لايأتي عامٌ إلا والذي بعده شرٌ منه فالذي يريد من الناس أن يصلوا إلى درجة الكمال أو أن يكونوا معصومين من الأخطاء والسيئات ، هذا إنسان ضال، هؤلاء هم الخوارج هؤلاء هم الذين فرقوا كلمة الناس وآذوهم ، هذه مقاصد المناوئين لأهل السنة والجماعة بالبدع من الرافضة والخوارج والمعتزلة وسائر ألوان أهل الشر والبدع.



فضيلة الشيخ عبدالعزيز الراجحي حفظه الله


السؤال: مارأيكم فيمن يجوز المظاهرات للضغط على ولي الأمر حتى يستجيب له ؟

الجواب: المظاهرات هذه ليست من أعمال المسلمين ، هذه دخيلة، ماكانت معروفة إلا من الدول الغربية الكافرة...



معالي الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله


قال -سلمه الله -:

إذن ماذكر من أن الغاية تبرر الوسيلة هذا باطل وليس في الشرع ، وإنما في الشرع أن الوسائل لها أحكام المقاصد بشرط كون الوسيلة مباحة أما إذا كانت الوسيلة محرمة كمن يشرب الخمر للتداوي فإنه ولوكان فيه الشفاء ، فإنه يحرم فليس كل وسيلة توصل إلى المقصود لها حكم المقصود بل بشرط أن تكون الوسيلة مباحة ليست كل وسيلة يظنها العبد ناجحة بالفعل يجوز فعلها مثال ذلك المظاهرات, مثلاً : إذا أتى طائفة كبيرة وقالوا: إذا عملنا مظاهرة فإن هذا يسبب الضغط على الوالي وبالتالي يصلح وإصلاحه مطلوب

والوسيلة تبرر الغاية نقول :هذا باطل ، لأن الوسيلة في أصلها محرمة فهذه الوسيلة وإن صلحت وإصلاحها مطلوب لكنها في أصلها محرمة كالتداوي بالمحرم ليوصل إلى الشفاء فثم وسائل كثيرة يمكن أن تخترعها العقول لاحصر لها مبررة للغايات وهذا ليس بجيد ، بل هذا باطل بل يشترط أن تكون الوسيلة مأذوناً بها أصلاً ثم يحكم عليها بالحكم على الغاية إن كانت الغاية مستحبة صارت الوسيلة مستحبة وإن كانت الغاية واجبة صارت الوسيلة واجبة.




المرجع

كتاب الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية
للمؤلف محمد الحصين

منقول

سفيان الثوري
23 01 2010, 04:38 PM
الغلو كما يكون في التشدد يكون في التساهل


للشيخ العلامة الدكتور
صالح بن فوزان الفوزان
حفظه الله تعالى

الحمد لله وبعد:

فقد كثرت الحملات والاستنكارات على الغلو في الدين.

وهي حملات واستنكارات بحق.


لأن الغلو في الدين منهي عنه في الكتاب والسنة والإجماع قال تعالى: (( قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في ديناكم غير الحق )) وفي الآية الأخرى: (( يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق )) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( وإياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو )


والغلو في الدين هو الزيادة عن الحد المشروع فيه.


وقد يكون غلواً في العبادة كحال الثلاثة الذين قال أحدهم: أصلي ولا أنام وقال الثاني: أصوم ولا أفطر وقال الثالث: لا أتزوج النساء .


ويكون غلواً في الأحكام بأن يجعل المستحب بمنزلة الواجب ويكون غلواً بالحكم على مرتكب الكبيرة التي هي دون الشرك بالكفر والخروج من الملة.

وقد يكون غلواً في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كغلو المعتزلة بخروجهم على ولاة أمور المسلمين بحجة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وكالغلو في التحليل والتحريم بأن يحرم الحلال أو يحلل الحرام .

فالغلو في الدين بجميع أنواعه محرم وقد يخرج من الدين ويسبب الهلاك كما أهلك من كان قبلنا ولا أحد يشك في ذلك ممن أتاه الله الفقه في الدين والبصيرة في الأحكام فأنزل الأمور في منازلها.

ولكن هناك من هو على النقيض من غلو الزيادة في الدين فهناك من غلا في التساهل وا لتسامح في الدين ولا شك أن ديننا دين السماحة ورفع الحرج والاعتدال.


ولكن يجب أن يكون هذا التسامح في حدود ما شرعه الله من الأخذ بالرخص الشرعية عند الحاجة إليها والدين كله ولله الحمد ليس فيه أصار ولا أغلال: (( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها )) (( وما جعل عليكم في الدين من حرج )) (( ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج)) ولكن الغلو في التسامح يكون بالخروج عما شرعه الله وهذا لا يسمى تسامحاً وإنما هو الحرج نفسه.


فإلغاء أصل الولاء والبراء في الإسلام والتسوية بين المسلم والكافر بحجة التسامح – وإلغاء تطبيق نواقض الإسلام على من انطبقت عليه كلها أو بعضها – والتسوية بين الأديان – كالتسوية بين الإسلام واليهودية والنصرانية بل بين الأديان كلها من وثنية والحادية والقول بأن لا إله إلا الله لا تقتضي الكفر بالطاغوت ولا تنفي ما عدا الإسلام من الأديان الباطلة كما تفوه به بعض الكتاب في بعض صحفنا المحلية كل هذه الأمثلة غلو في التساهل ووالتسامح؛ يجب إنكاره.


كما يجب إنكار الغلو في الزيادة في الدين بل قد يكون الغلو في التسامح والتساهل أشد خطراً من الغلو بالزيادة في الدين.


لأن الغلو في التساهل والتسامح إلى حد يجعل الدين الكافر مساوياً للدين الحق كفر بإجماع المسلمين بخلاف الغلو في الزيادة فإن كثيراً من العلماء يرى أنه ضلال ولا يصل إلى حد الكفر.

وقد ذكر العلماء أن من نواقض الإسلام من لم يكفر الكافر أو يشك في كفره.

فعلى من وقع في هذه الزلات الخطرة أن يتبصر في أمره ويراجع الصواب فإن الرجوع إلى الحق فضيلة.

والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل.



وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/MyNe...454&new_id=117 (http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/MyNe...454&new_id=117)

محمد سيف
23 01 2010, 07:13 PM
عجيب اخي سفيان الثوري وانت اخي السلفي العماني : ماذا حدث لكم هناك في ساحة الحوار السني
اراكم تحاربون الغلو وانتم هنا تدافعون عن الغلو لماذا اخوي ؟
اولا ليس في الاسلام شيء اسمه كبار العلماء وصغار العلماء .
ثانيا : ليس في الاسلام علامة ولا فهامة من اين اتيتم بهذا اخوي ؟

تعوذوا من الشيطان الرجيم اللحيدان والفوزان هناك من هو اعلم منهم وافهم منهم وال الشيخ ليس بعالم
كبر كما تدعون وابوبكر بن زيد رحمه الله اعلم منه وافهم وكذلك الشيخ بن جرين رحمه الله اعلم منه وافهم
ولم يقل فيهما احد انهم علامة او فهامة فلماذا هذا الغلوا وانتم تحاربون غلوا الطوائف الاخرى في مشايخهم
الاترون اخوي اكم افقتم عليهم غلوا في مشايخكم؟
وانا اريد ان اسألكم هل الفوزان او اللحيدان اعلم من بن عممر او عبد الله بن مسعود او ابوهريرة او ابن
عباس رضي الله عنهم. اذا كان الامر الا فلماذا لاتغلون في الصحابة وهم اعلم واجل من هؤلاء وتغلون في
هؤلاء الذين هم عالة على من سبقهم من المشايخ؟

سفيان الثوري
23 01 2010, 08:44 PM
الغلو مقابل التساهل، المفاهيم والآثار‏


في هذه الدراسة يوضح الشيخ صالح الفوزان معنى الغلو وصوره ويوضح في مقابل ذلك التساهل الذي يؤدي الى التفريط فيما ينبغي الحرص عليه ويؤكد ان من يوكل اليهم الامر في تحديد مفاهيم الغلو والتساهل هم العلماء المختصون ..

فبدأ حديثه عن الغلو، قائلاً:

"الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله واصحابه ومن اهتدى بهديه وتمسك بسنته وسار على نهجه اما بعد: فان الله امر بالاستقامة والاعتدال ونهى عن الغلو والانحلال فقال سبحانه لنبيه والمؤمنين معه: {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولاتطغوا إنه بما تعملون بصير} فالامر بالاستقامة من غير طغيان, والطغيان هو الغلو الذي يخرج عن الاستقامة, كما انه نهى عن التساهل والاخلال في امور الدين بالنقصان منه فقال سبحانه: {فاستقيموا اليه واستغفروه} اي اطلبوا منه المغفرة لما يقع منكم من تقصير ومن إخلال بالاستقامة بالنقص من اتباع اوامره واجتناب نواهيه لان الانسان محل الخطأ والتقصير فهو بحاجة الى الاستغفار من ذلك, وهذه الامة وسط بين تساهل اليهود وغلو النصارى في العبادة قال تعالى: {وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} والتساهل قد يكون بترك الواجبات وفعل المحرمات واتباع الشهوات, والغلو هو الزيادة في التدين عن الحد المشروع مأخوذ من: (غلا القدر اذا ارتفع ماؤه وفار بسبب شدة الحرارة) ويقال: غلا السعر اذا ارتفع عن الحد المعروف, والغلو قد يكون في الاشخاص بأن يرفعوا فوق منزلتهم ويجعل لهم شيء من حق الله في العبادة كما غلت النصارى في المسيح عليه السلام فقالوا: هو ابن الله او هو الله او ثالث ثلاثة فعبدوه مع الله, ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم:(لاتطروني كما اطرت النصارى ابن مريم انما انا عبد فقولوا عبد الله ورسوله) وكما غلا قوم نوح في الصالحين فعبدوهم من دون الله: (وقالوا لاتذرن آلهتكم ولاتذرن ودا ولاسواعا ولايغوث ويعوق ونسرا) وهذه اسماء رجال صالحين كانوا فيهم ولهذا نهى نبينا صلى الله عليه وسلم امته من الغلو في الصالحين والبناء على قبورهم واتخاذ قبورهم مساجد لان هذا يؤول الى عبادتهم من دون الله كما نشاهده اليوم من بناء لأضرحة على القبور وعبادة الاموات من دون الله والاستغاثة بهم في الشدائد, وقد يكون الغلو في عبادة الله والتقرب اليه ولهذا قال تعالى: {يا اهل الكتاب لاتغلوا في دينكم غير الحق ولاتتبعوا اهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل} ولما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم ان ثلاثة نفر قال احدهم انا اصلي ولا انام, وقال الثاني: انا اصوم ولا افطر, وقال الثالث: انا لا اتزوج النساء غضب النبي صلى الله عليه وسلم وتبرأ من فعلهم واستنكر ذلك وقال: (اما انا فأصلي وانام, واصوم وافطر, واتزوج النساء, ومن رغب عن سنتي فليس مني) وقد يكون الغلو في الحكم على اصحاب الذنوب الكبائر التي هي دون الشرك فيحكم على اصحابها بالكفر والخروج من الملة كما فعلت الخوارج من هذه الامة فكفروا اصحاب الكبائر التي هي دون الكفر والشرك وكما قال رجل ممن كان قبلنا لرجل يراه يرتكب بعض الذنوب فقال: والله لايغفر الله لفلان. فقال الله تعالى: (من ذا الذي يتألى علي ان لا اغفر لفلان اني قد غفرت له واحبطت عملك) وقد يكون الغلو في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر كما حصل من الخوارج والمعتزلة حين غلوا في الانكار على ولاة المسلمين فخرجوا عن طاعتهم وحملوا السلاح لقتالهم وشقوا عصا الطاعة وفرقوا الجماعة مما ترك آثارا سيئة على الامة.

وقد يكون الغلو في التقليد الفقهي والحزبي وذلك بالتعصب لآراء الائمة حتى تجعل كأنها وحي منزل لايجوز العدول عنها الى الرأي الصحيح الراجح بالدليل كما هو حاصل لمن متعصبة الفقهاء, ومن قادة الحزبيين اليوم الذين يتعصبون لجماعاتهم وحزبياتهم ويحذرون ممن سواهم وان كان من سواهم على الحق, وقد يكون الغلو في الولاء والبراء فيظن اهل الغلو ان البراءة من الكفار تعني تحريم التعامل معهم فيما اباح الله مما فيه منفعة بدون مضرة ولا تنازل عن شيء من الدين وانها تعني الاعتداء على المعاهدين منهم والمستأمنين بتفجير مساكنهم وسفك دمائهم وقتل عوائلهم واتلاف اموالهم متناسين قوله صلى الله عليه وسلم: (من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة) وقوله تعالى: {وان احد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم ابلغه مأمنه} وقوله تعالى: {ولا يجرمنكم شنآن قوم على ان لاتعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى}"


إلى أن قال الشيخ موضحاً آثار الغلو:

"ان الغلو داء خطير, وشر مستطير له آثار قبيحة منها:

1- انه يجر الى الشرك بالله وذلك كالغلو في الاشخاص فانه يفضي الى عبادتهم من دون الله كما حصل لقوم نوح لما غلوا في الصالحين, وكما حصل للنصارى لما غلوا في المسيح, وكما حصل لعباد القبور من هذه الامة لما غلوا في الاولياء والصالحين فأصبحت قبورهم اوثانا تعبد من دون الله في كثير من البلاد حتى آل الامر الى أن من انكر ذلك يعد من الغلاة الذين يكفرون المسلمين.

2- انه يحمل على تكفير المسلمين وسفك دمائهم كما حصل للخوارج من هذه الامة حتى قتلوا خيارها كعثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب وكثير من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

3- انه يحمل على الخروج على ولي امر المسلمين وشق عصا الطاعة وتفريق كلمة المسلمين كما حصل ويحصل من الخوارج على مدار التاريخ, وقد امر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل من يفعل ذلك في قوله: (من جاءكم وامركم جميع على واحد منكم يريد تفريق جماعتكم فاقتلوه كائنا من كان).
4- انه يزهد في السنة والوسطية والاعتدال وباعتبار ذلك تساهلا في الدين والعبادة كما في قصة الثلاثة الذين تقالوا عمل النبي صلى الله عليه وسلم.

5- انه يحمل على القنوط من رحمة الله كما حصل من الذي قال: (والله لايغفر الله لفلان).

6- انه يسبب الانقطاع عن العمل الصالح, وقد يحمل على الزيغ والانسلاخ من الدين فان النفس تضعف مع شدة العمل وقد تعجز او تمل من العمل فتتركه ولهذا قال صلى الله عليه وسلم عن المتشدد في الدين: (كالمنبت لاظهرا ابقى ولا ارضا قطع) وقد رأينا من هذا نماذج في وقتنا الحاضر."

ثم تحدث الشيخ عن مقابل الغلو، وهو التساهل قائلاً:

"هذا ويقابل الغلو في خطورته وشره التساهل في ميوعته وضرره فالتساهل في امور الدين لايقل خطورة عن الغلو بل هو شر منه ولهذا قال تعالى: {والله يريد ان يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما} وقال تعالى: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا الا من تاب وعمل صالحا} فالمتساهلون يصفون المتمسكين بالدين والوسطية بأنهم متشددون وغلاة ومتطرفون ويرون الاباحية والتحلل من الدين والاخلاق تقدما ورقيا وحضارة ويقولون ان التمسك بالدين فيه كبت للحريات وعائق عن الانطلاق مع الحضارة العالمية, وربما يقول بعضهم الدين يسر يريد بذلك التحلل من شرائعه ونقول: نعم الدين يسر في تشريعاته ورخصه الشرعية فهو يشرع لكل حالة ما يناسبها من حالة المرض والسفر والخوف والضرورة لا انه يسر في التحلل من احكامه فهذا ليس يسرا وانما هو حرج وإثم والنبي صلى الله عليه وسلم (ما خير بين امرين الا اختار ايسرهما مالم يكن إثما) فالتيسير الذي يوقع في الاثم خروج عن سمات الدين وهديه, وشرور الانحلال من الدين اشد من شرور الغلو فيه وهؤلاء الجهال والمغرضون ليسوا هم الذين يبينون معنى الغلو وانما الذين يبينون حدود الغلو والتطرف هم العلماء الاتقياء الراسخون في العلم على ضوء الكتاب والسنة لا الصحفيون واصحاب الشهوات والجهال او المتعالمون او اهل الضلال والله جل وعلا يقول: {فاسألوا اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون} ويقول جل وعلا: {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون انما يتذكر اولوا الالباب} فمتى خرجنا عن بيان اهل العلم الى بيان اهل الاهواء واهل الضلال امعنا في الضلال والخطأ واننا اليوم نسمع ونقرأ في وسائل الاعلام المختلفة اقوال من يتكلمون في امور الدين وامور الغلو والتساهل وهم لايحسنون القول في ذلك اما عن قصد سيئ واما عن سوء فهم يقولون حسب اهوائهم {ولو اتبع الحق اهواءهم لفسدت السماوات والارض ومن فيهن} فيصفون التمسك بالدين بأنه تشدد ويصفون المتمسكين بالدين وبالعقيدة الصحيحة بأنهم متطرفون وغلاة - وهكذا فالغالي يرى ان المعتدل متساهل والمتساهل يرى المعتدل غاليا ومتشددا - والحمد لله ان الله لم يجعل هؤلاء ولا هؤلاء هم الذين يحكمون في هذا الباب وتقبل اقوالهم وانما وكله الله الى العلماء الراسخين المعتدلين في حكمهم على ضوء الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح لان الحكم بالغلو او بالتساهل حكم شرعي تترتب عليه آثاره فلا يتولاه كل من هب ودب على حسب هواه لان ذلك قول على الله وعلى رسوله بغير علم او بهوى - والعلماء - ولله الحمد قد بينوا هذا ووضعوا ضوابطه قديما وحديثا في كتب العقائد وفي كتب الفقه والواجب ان يقرر ويدرس هذا الحكم الشرعي بضوابطه للطلاب في المدارس وحلق العلم".

نسأل الله ان يصلح شأن الاسلام والمسلمين, وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه اجمعين.


المصدر
http://www.islamspirit.com/click/go.php?id=37 (http://www.islamspirit.com/click/go.php?id=37)

سفيان الثوري
28 01 2010, 08:25 AM
الخوارج ليسوا من أنصار علي رضي الله عنه


من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ المكرم : ع . ح . ع . وفقه الله سلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وبعد : -


فقد وصلني كتابك المتضمن إفادتك عن كتاب لأحد الشيوخ الإباضيين في الجزائر بعنوان (الخوارج هم أنصار علي كرم الله وجهه) بما جعلك تشك في كثير من الحقائق التي كنت تؤمن فيها من قبل .


وعليه أفيدك بأن الخوارج ليسوا أنصار علي ، بل هم خصماؤه ، وقد قاتلهم وقتل منهم جما غفيرا ، وقد كفروه واستحلوا دمه رضي الله عنه حتى قتله ابن ملجم وهو منهم .


والخوارج طائفة خبيثة يكفرون المسلم بالمعصية ، ويرون خلود العصاة من المسلمين في النار وأنهم لا يخرجون منها كالكفار ، وقد حذر منهم صلى الله عليه وسلم وأخبر أنهم يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية .


أما أبو هريرة رضي الله عنه فهو عدل ثقة عند أهل السنة والجماعة كبقية الصحابة رضي الله عنهم ، وهو من أحفظ الصحابة لأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكذبه عمر ولا غيره من الصحابة ، بل احتجوا بأحاديثه وعملوا بها . ومن ذلك تعلم أن صاحب الكتاب المذكور قد أخطأ خطأ عظيما وكذب على الصحابة رضي الله عنهم ، فلا يعول عليه ولا يعتمد على كتابه ، بل يجب إتلافه إذا كان الواقع كما قلت أنت .


أما فضيلة الشيخ عبد القادر شيبة الحمد فهو ثقة معروف لدينا وهو من علماء أهل السنة والجماعة . وأسأل الله سبحانه أن يوفق الجميع لما يرضيه . إنه سميع قريب . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

http://www.binbaz.org.sa/mat/8330

سفيان الثوري
29 01 2010, 01:40 PM
نصيحة للأمة في جواب عشرة أسئلة مهمة





الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله , وعلى آله وأصحابه , ومن اتبع هداه , أما بعد:


فهذه أسئلة مهمة وأجوبتها رأيت تقديمها لإخواني المسلمين للاستفادة منها , وأسأل الله أن ينفع بها عباده , وأن يتقبل منا جهدنا , وأن يضاعف لنا الأجر , وأن ينصر دينه ويعلي كلمته ويصلح أحوال المسلمين , وأن يولي عليهم خيارهم , وأن يصلح قادتهم , إنه ولي ذلك والقادر عليه .

س1 : سماحة الشيخ : هناك من يرى أن اقتراف بعض الحكام للمعاصي والكبائر موجب للخروج عليهم ومحاولة التغيير ، وإن ترتب عليه ضرر للمسلمين في البلد , والأحداث التي يعاني منها عالمنا الإسلامي كثيرة , فما رأي سماحتكم؟ .

ج1 :

بسم الله الرحمن الرحيم :


الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد :

فقد قال الله عز وجل : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا)(1)
فهذه الآية نص في وجوب طاعة أولي الأمر , وهم : الأمراء والعلماء , وقد جاءت السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تبين أن هذه الطاعة لازمة , وهي فريضة في المعروف .

والنصوص من السنة تبين المعنى وتقيد إطلاق الآية بأن المراد : طاعتهم في المعروف , ويجب على المسلمين طاعة ولاة الأمور في المعروف ، لا في المعاصي , فإذا أمروا بالمعصية فلا يطاعون في المعصية , لكن لا يجوز الخروج عليهم بأسبابها; لقوله صلى الله عليه وسلم :" ألا من ولي عليه وال فرآه يأتي شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يدا من طاعة"(2) ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : "من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية "(3)، وقال صلى الله عليه وسلم : " على المرء السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية ، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة"(4) .


وسأله الصحابة رضي الله عنهم - لما ذكر أنه يكون أمراء تعرفون منهم وتنكرون - قالوا : فما تأمرنا؟ قال "أدوا إليهم حقهم وسلوا الله حقكم "(5)


قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه : بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا ، وأن لا ننازع الأمر أهله ، وقال : "إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان"(6) .


فهذا يدل على أنه لا يجوز لهم منازعة ولاة الأمور , ولا الخروج عليهم ، إلا أن يروا كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان; وما ذاك إلا لأن الخروج على ولاة الأمور يسبب فسادا كبيرا وشرا عظيما , فيختل به الأمن , وتضيع الحقوق , ولا يتيسر ردع الظالم , ولا نصر المظلوم , وتختل السبل ولا تأمن , فيترتب على الخروج على ولاة الأمور فساد عظيم وشر كثير ,


إلا إذا رأى المسلمون كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان , فلا بأس أن يخرجوا على هذا السلطان لإزالته إذا كان عندهم قدرة , أما إذا لم يكن عندهم قدرة فلا يخرجوا , أو كان الخروج يسبب شرا أكثر فليس لهم الخروج; رعاية للمصالح العامة .


والقاعدة الشرعية المجمع عليها :

( أنه لا يجوز إزالة الشر بما هو أشر منه , بل يجب درء الشر بما يزيله أو يخففه ) .


أما درء الشر بشر أكثر فلا يجوز بإجماع المسلمين , فإذا كانت هذه الطائفة التي تريد إزالة هذا السلطان الذي فعل كفرا بواحا عندها قدرة تزيله بها , وتضع إماما صالحا طيبا من دون أن يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين , وشر أعظم من شر هذا السلطان فلا بأس , أما إذا كان الخروج يترتب عليه فساد كبير , واختلال الأمن , وظلم الناس , واغتيال من لا يستحق الاغتيال ... إلى غير هذا من الفساد العظيم , فهذا لا يجوز , بل يجب الصبر , والسمع والطاعة في المعروف ,


ومناصحة ولاة الأمور , والدعوة لهم بالخير , والاجتهاد في تخفيف الشر وتقليله وتكثير الخير .
هذا هو الطريق السوي الذي يجب أن يسلك; لأن في ذلك مصالح للمسلمين عامة , ولأن في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير , ولأن في ذلك حفظ الأمن وسلامة المسلمين من شر أكثر .
نسأل الله للجميع التوفيق والهداية .



س2 : سماحة الوالد : نعلم أن هذا الكلام أصل من أصول أهل السنة والجماعة , ولكن هناك - للأسف - من أبناء أهل السنة والجماعة من يرى هذا فكرا انهزاميا , وفيه شيء من التخاذل , وقد قيل هذا الكلام; لذلك يدعون الشباب إلى تبني العنف في التغيير ؟.


ج2 : هذا غلط من قائله , وقلة فهم; لأنهم ما فهموا السنة ولا عرفوها كما ينبغي , وإنما تحملهم الحماسة والغيرة لإزالة المنكر على أن يقعوا فيما يخالف الشرع كما وقعت الخوارج والمعتزلة , حملهم حب نصر الحق أو الغيرة للحق , حملهم ذلك على أن وقعوا في الباطل حتى كفروا المسلمين بالمعاصي كما فعلت الخوارج , أو خلدوهم في النار بالمعاصي كما تفعل المعتزلة .



فالخوارج كفروا بالمعاصي , وخلدوا العصاة في النار , والمعتزلة وافقوهم في العاقبة , وأنهم في النار مخلدون فيها ، ولكن قالوا : إنهم في الدنيا بمنزلة بين المنزلتين , وكله ضلال .


والذي عليه أهل السنة - وهو الحق - أن العاصي لا يكفر بمعصيته ما لم يستحلها , فإذا زنا لا يكفر , وإذا سرق لا يكفر , وإذا شرب الخمر لا يكفر , ولكن يكون عاصيا ضعيف الإيمان فاسقا تقام عليه الحدود , ولا يكفر بذلك إلا إذا استحل المعصية وقال : إنها حلال , وما قاله الخوارج في هذا باطل , وتكفيرهم للناس باطل; ولهذا قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم : "إنهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية ثم لا يعودون إليه , يقاتلون أهل الإسلام , ويدعون أهل الأوثان"(7) .


هذه حال الخوارج بسبب غلوهم وجهلهم وضلالهم , فلا يليق بالشباب ولا غير الشباب أن يقلدوا الخوارج والمعتزلة , بل يجب أن يسيروا على مذهب أهل السنة والجماعة على مقتضى الأدلة الشرعية , فيقفوا مع النصوص كما جاءت , وليس لهم الخروج على السلطان من أجل معصية أو معاص وقعت منه , بل عليهم المناصحة بالمكاتبة والمشافهة , بالطرق الطيبة الحكيمة , وبالجدال بالتي هي أحسن , حتى ينجحوا , وحتى يقل الشر أو يزول ويكثر الخير .


هكذا جاءت النصوص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , والله عز وجل يقول ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)(8)


فالواجب على الغيورين لله وعلى دعاة الهدى أن يلتزموا حدود الشرع , وأن يناصحوا من ولاهم الله الأمور , بالكلام الطيب , والحكمة , والأسلوب الحسن , حتى يكثر الخير ويقل الشر , وحتى يكثر الدعاة إلى الله , وحتى ينشطوا في دعوتهم بالتي هي أحسن , لا بالعنف والشدة , ويناصحوا من ولاهم الله الأمر بشتى الطرق الطيبة السليمة , مع الدعاء لهم بظهر الغيب : أن الله يهديهم , ويوفقهم , ويعينهم على الخير , وأن الله يعينهم على ترك المعاصي التي يفعلونها وعلى إقامة الحق .


هكذا يدعو المؤمن الله ويضرع إليه : أن يهدي الله ولاة الأمور , وأن يعينهم على ترك الباطل , وعلى إقامة الحق بالأسلوب الحسن وبالتي هي أحسن , وهكذا مع إخوانه الغيورين ينصحهم ويعظهم ويذكرهم حتى ينشطوا في الدعوة بالتي هي أحسن , لا بالعنف والشدة , وبهذا يكثر الخير , ويقل الشر , ويهدي الله ولاة الأمور للخير والاستقامة عليه , وتكون العاقبة حميدة للجميع .




مجموع فتاوى ومقالات العلامة الإمام عبد العزيز بن باز - الجزء الثامن
(الجزء رقم : 8، الصفحة رقم:202 ـ 211)

----------------------------

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ


1) سورة النساء الآية 59


2) صحيح مسلم الإمارة (1855),مسند أحمد بن حنبل (6/24),سنن الدارمي الرقاق (2797)


3) صحيح مسلم الإمارة (1848),سنن النسائي تحريم الدم (4114),سنن ابن ماجه الفتن (3948),مسند أحمد بن حنبل (2/296).


4) صحيح البخاري الأحكام (6725),صحيح مسلم الإمارة (1839),سنن الترمذي الجهاد (1707),سنن أبو داود الجهاد (2626),سنن ابن ماجه الجهاد (2864),مسند أحمد بن حنبل (2/142).


5) صحيح البخاري الفتن (6644),صحيح مسلم الإمارة (1843),سنن الترمذي الفتن (2190),مسند أحمد بن حنبل (1/387).


6) صحيح البخاري الفتن (6647),صحيح مسلم الحدود (1709),سنن النسائي البيعة (4162),سنن ابن ماجه الجهاد (2866),مسند أحمد بن حنبل (5/325),موطأ مالك الجهاد (977),سنن الدارمي السير (2453).


7) سنن النسائي الزكاة (2578).


8) سورة آل عمران الآية 159

سفيان الثوري
04 02 2010, 05:19 PM
الحكومة السعودية لم تحكم بقانون وضعي مطلقاً

الإمام محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله

قال مفتي عام المملكة العربية السعودية الإمام محمد بن إبراهيم -رحمهُ اللهُ-:
" والحكومة بحمد الله دستورها الذي تحكم به هو كتاب الله وسنه رسوله r وقد فتحت المحاكم الشرعية من أجل ذلك تحقيقا لقول الله تعالى : {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ} وما عدي ذلك فهو من حكم الجاهلية الذي قال الله تعالى فيه : {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ}"([1] (http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Hakmeh/ibnbraheem_hokomsaudih.html#_ftn3)).

وجاء في فتاوى الشيخ -رحمهُ اللهُ- :

"(4033- الحكومة السعودية لم تحكم بقانون وضعي مطلقاً )

من محمد بن إبراهيم إلى سعادة وكيل وزارة الخارجية .......... سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وبعد:

فقد جرى الإطلاع على خطابكم رقم 31/1/2/2758/3 وتاريخ 2/3/86 ومشفوعه خطاب سفارة جلالة الملك في القاهرة بخصوص استفسار محكمة عابدين للأحوال الشخصية عن حكم القانون السعودي فيما يتعلق بنفقة الصغار، ونرغب منكم إشعار هذه المحكمة أن الحكومة السعودية أيدها الله بتوفيقه ورعايته لا تحتكم إلى قانون وضعي مطلقاً ، وإنما محاكمها قائمة على تحكيم شريعة الله تعالى أو سنة رسوله http://www.fatwa1.com/anti-erhab/images/salla-icon.gif أو انعقد على القول به إجماع الأمة ، إذ الاحتكام إلى غير ما أنزل الله طريق إلى الكفر والظلم والفسوق ، قال تعالى: **وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } ، ** وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}، ** وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ}.
وقال تعالى : **وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ **49} أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} ..."

مفتي البلاد السعودية ( ص/ ف 3460/1 في 21/11/1386 ) .

وقال -رحمهُ اللهُ- :
" فحكومتنا بحمد الله شرعية دستورها كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلي الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم"([2] (http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Hakmeh/ibnbraheem_hokomsaudih.html#_ftn2))

وقال -رحمهُ اللهُ- :
" وعليه نشعركم أن الذي يتعين على المحكمة هو النظر في كل قضية ترد إليها بالوجه الشرعي ، وهذا ولا بد هو الذي يريده جلالة الملك ورئيس مجلس الوزراء حفظه الله ووفقه ، وهو دستور دولته الذي يحرص دائماً على التمسك به وعدم مناقضته أو الحكم بخلافه . والله يحفظكم"([3] (http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Hakmeh/ibnbraheem_hokomsaudih.html#_ftn3)) .

([1]) فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم(12/288)
([2]) فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم(12/341).

([3]) فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم(12/270).

سفيان الثوري
05 02 2010, 09:02 PM
مناصحة الولاة لا تكون بكتابة البيانات وتوزيعها

الشيخ صالح الفوزان

السؤال: ما هو المنهج الصحيح في المناصحة وخاصة مناصحة الحاكم أهو التشهير على المنابر بأفعالهم
المنكرة؟ أم مناصحتهم بالسر؟ أرجو توضيح المنهج السلفي في هذه المسألة؟


الجواب: العصمة ليست لأحد إلا النبي-صلى الله عليه وسلم - فالحكام بشر يخطئون ولا شك أن عندهم أخطاء وليسوا معصومين ولكن لا نتخذ أخطائهم مجالا للتشهير بهم ونزع اليد من طاعتهم حتى وإن جاروا وإن ظلموا حتى وإن عصوا ما لم يرتكبوا كفرا بواحا كما آمر بذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- وإن كان عندهم معاص وعندهم جور وظلم فإن الصبر على طاعتهم جمع للكلمة ووحدة المسلمين وحماية لبلاد المسلمين وفي مخالفتهم ومنابذتهم مفاسد عظيمة أعظم من المنكر الذي هم عليه لأنه يحصل ما هو أشد من المنكر الذي يصدر منهم ما دام هذا المنكر دون الكفر ودون الشرك .

ولا نقول: إنه يسكت على ما يصدر من الحكام من أخطاء لا... بل تعالج ولكن تعالج بالطريقة السليمة بالمناصحة لهم سرا والكتابة لهم سرا .

وليست بالكتابة التي تكتب بالإنترنت أو غيره ويوقّع عليا جمع كثير وتوزع على الناس ،

فهذا لا يجوز لأنه تشهير ، هذا مثل الكلام على المنابر بل أشد فان الكلام ممكن أن ينسى ولكن الكتابة تبقى وتتداولها الأيدي فليس هذا من الحق .


قال صلى الله عليه وسلم: « الدين النصيحة، الدين النصيحة ، الدين النصيحة. قلنا : لمن؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم » . رواه مسلم


وفي الحديث « إن الله يرضى لكم ثلاثا ويسخط لكم ثلاثا يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا وأن تعتصموا بحبل الله جميعا وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم » رواه ابن حبان في الصحيح


وأولى من يقوم بالنصيحة لولاة الآمر هم: العلماء وأصحاب الرأي والمشورة أهل الحل والعقد


قال تعالى : وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه النساء فليس كل أحد من الناس يصلح لهذا الأمر وليس الترويج للأخطاء والتشهير بها من النصيحة في شيء ولا هو من منهج السلف الصالح وان كان قصد صاحبها حسنا وطيبا وهو إنكار المنكر بزعمه لكن ما فعله أشد منكرا وقد يكون إنكار المنكر منكرا إذا كان على غير الطريقة التي شرعها الله ورسوله فهو منكر لأنه لم يتبع طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم الشرعية التي رسمها حيث قال عليه الصلاة والسلام « من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان » رواه مسلم وأحمد وأبو عوانة . فجعل الرسول الناس على ثلاثة أقسام : منهم من يستطيع أن يزيل المنكر بيده وهو صاحب السلطة ولي الأمر أو من وكل إليه الأمر من الهيئات والأمراء والقادة . وقسم ينكر المنكر بلسانه وهو من ليس له سلطة وعنده قدرة على البيان . وقسم ينكر المنكر بقلبه وهو من ليس له سلطة وليس عنده قدرة على البيان .

المصدر كتاب فتاوى الأئمة في النوازل المدلهمة ص 122

سفيان السلفى
05 02 2010, 09:51 PM
جزاك الله خيرا

نصير2000
05 02 2010, 10:42 PM
الاخ سفيان الثوري، بارك الله فيك لم ادخل على هذا الموظوع الا متأخرا ،فرأيت ما تنقله من درر عن اهل العلم الراسخين وكذلك رأيت ردود سفهاء الاحلام الخوارج الذين لا يعلمون من الدين الااسمه ولامن الجهاد الا رسمه، اخي المكرم واصل ونحن معك.



وبخصوص المقدسي فلي عليه سلسله من الردود تبين عور هذا الدعي المفتون .



بارك الله فيك

أبو دجانة العقدي
05 02 2010, 11:10 PM
مجزرة غزة وحصار الخونة

للشيخ / أيمن الظواهري حفظه الله

إنتاج: مؤسسة السحاب للإنتاج الإعلامي


للتحميل :

صيغة mp3
http://www.archive.org/download/Archive-of-Dr-ayman-talks/magzarat-gazza-w7esar-al5awanah-Sound.mp3


صيغة rm
http://www.archive.org/download/Archive-of-Dr-ayman-talks/magzarat-gazza-w7esar-al5awanah-sound.rm


المصدر
http://www.jarchive.info/details.php?item_id=6066

المــتـــفائــل
06 02 2010, 12:47 AM
هل تستطيعون الرد على حكيم الامه ؟؟


width=400 height=350

قناص الدولة1
06 02 2010, 01:34 AM
ايها الاخوة المؤمنون السلام عليكم



هذا نص الفقرة الثالثه من بيان هيئة كبار العلماء حول التسرع في التكفير والتفجير واعلم علم اليقين كل المداخلات والنقاش الذي دار حول الموضوع ولكنني اتسائل اين الحقيقة؟



ثالثا : إن المجلس إذ يبين حكم تكفير الناس بغير برهان من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وخطورة إطلاق ذلك , لما يترتب عليه من شرور وآثام , فإنه يعلن للعالم أن الإسلام بريء من هذا المعتقد الخاطىء , وأن ما يجري في بعض البلدان من سفك للدماء البريئة , وتفجير للمساكن والمركبات والمرافق العامة والخاصة , وتخريب للمنشآت هو عمل إجرامي , والإسلام بريء منه , وهكذا كل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر بريء منه , وإنما هو تصرف من صاحب فكر منحرف , وعقيدة ضالة , فهو يحمل إثمه وجرمه , فلا يحتسب عمله على الإسلام , ولا على المسلمين المهتدين بهدي الإسلام , المعتصمين بالكتاب والسنة , المستمسكين بحبل الله المتين , وإنما هو محض إفساد وإجرام تأباه الشريعة والفطرة ؛ ولهذا جاءت نصوص الشريعة قاطعة بتحريمه محذرة من مصاحبة أهله.




هذا البيان صادر من اعلى هيئة شرعية في بلاد الحرمين الشريفين وهو يمثل الرأي الشرعي الذي عليه تدور الاحكام خصوصا وهو معزز بالادلة الشرعية ومن مصادرها الاصلية في الكتاب والسنة المطهره .



وانا على يقين تام بان لهذا الرأي والبيان معارضون ومخالفون وهم ايضا من العلماء واصحاب الاراء الفقهية والعلمية ولهم ثقلهم في المجتمع الاسلامي . وازاء هذين الرأيين المختلفين تبرز التسائلات الاتية:-



اولا. ماهو الموقف الشرعي امام انقسام عوام الناس بين مؤيد لهذا البيان والجهة التي اصدرته وبين معارض له ومؤيد للجهة التي خالفته وعارضته.



ثانيا. ماهو الاسلوب الامثل لمحاولة التوفيق بين الرأيين .وكيف يتم اقناع العوام بضرورة الاستماع الى اراء العلماء واطاعتهم وهم يرون باعينهم عدم الاتفاق بين هؤلاء العلماء على ضرورة من ضروريات الحياة العامة للمجتمع الاسلامي.



ثالثا. وصف البيان القائمين بالتفجير بانهم اصحاب فكر منحرف وعقيدة ضالة وان ما يقومون به من تفجيرات هو جريمة والاسلام منها براء.والسؤال ماهو حكم المتصدي لهم سواء كان شرطيا او جنديا او مواطن عادي بسيط اذا قتلهم او قتلوه ؟ ثم ماهو مصير من يقتل في التفجيرات من عوام الناس.



رابعا . اذا كان الشخص الذي يفجر نفسه شهيدا فهل الذين يقتلهم التفجيرمن المسلمين الابرياء شهداء ايضا ؟ وما هو الدليل على ذلك.

سفيان الثوري
06 02 2010, 07:44 AM
نصير 2000

جزاك الله خيراً

ونسأل الله أن يعزنا بطاعته وأن يذل الكفرة والمشركين

وان يكفينا شر الجهلة الغلاة كالظواهري وأمثاله من الجهلة الضلال ...

سفيان الثوري
07 02 2010, 08:32 PM
السعودية تُحكَّم الشريعة وتقيم الحدود


الإمام عبدالعزيز بن باز – رحمه الله

قال سماحة الإمام الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله تعالى - في تنبيهات وتعقيبات له على بعض ماجاء في بعض كتب وأشرطة الشيخ عبدالرحمن عبد الخالق :
"ثالثاً: ذكرتم فيكتابكم: خطوط رئيسية لبعث الأمة الإسلامية ص72-73 ما نصه :
إن دولناالعربية والإسلامية بوجه عام لا ظل للشريعة فيها إلا في بعض ما يسمى بالأحوال الشخصية. وأما المعاملات المالية والقوانين السياسية والقوانين الدولية، فإن دولنا جميعها بلا استثناء خاضعة لتشريع الغرب أو الشرق، وكذلك قوانين الجرائم الخلقية والحدود مستوردة مفتراة.. الخ ما ذكرتم ص 78 .
وهذا الإطلاق غير صحيح فإن السعودية بحمد الله تحكم الشريعة في شعبها وتقيم الحدود الشرعية وقد أنشأت المحاكم الشرعية في سائر أنحاء المملكة وليست معصومة لا هي ولا غيرها من الدول .
وقد بلغني أن حكومة بروناي قد أمر سلطانها بتحكيم الشريعة في كل شيء ، وبكل حال فالواجب الرجوع عن هذه العبارة ، وإعلان ذلك في الصحف المحلية في المملكةالعربية السعودية والكويت ولو عبرت بالأكثر لكان الموضوع مناسباً لكونه هو الواقع في الأغلب نسأل الله لنا ولك الهداية والتوفيق ." [ الفتاوى:(8/241) ]

سفيان الثوري
08 02 2010, 09:22 PM
لا تترك المصالح العظيمة في الالتحاق بالجيش من أجل هذه المفسدة اليسيرة


الإمام محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

سؤال:

يتحرج كثير من الطلبة العسكريين الذين من الله عليهم بالالتزام من سماع الموسيقى فكيف يتصرفون حيث إنه إجباري أي الموسقى ؟
الجواب :
لا شك أن الموسقى في الجيش وغير الجيش من البلاء الذي أصيب به الناس اليوم وصارت جزءاً من أعمال بعض الجهات وهذا لا شك أنه جعل بالشريعة أو تهاون أو تقليد لبعض من أجاز ذلك من أهل العلم لأن من العلماء من أجاز المعازف بحجة أن حديثها الذي في البخاري فيه انقطاع كما يزعمون ومن هؤلاء ابن حزم وبعض المعاصرين فربما يعتمد بعض الناس على مثل هذه الأقوال لاضعيفة وبرى لنفسه حجة في هذا لكننا نرى أن المعازف حرام سواء في الجيش أو في غير الجيش وأنه يجب على المسلمين أن يستغنوا بما أحل الله لهم عما حرم الله عليهم وليست لاشجاعة ولا الإقدام مبنية على هذا أبداً الذي يملأ القلوب شجاعة وإقداما هو ذكر الله تعالى قال الله تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأنفال:45)
هذا هو الذي يملأ القوب شجاعة وإقداما ولكن على كل حال هؤلاء الإخوة الذين يكرهون الموسيقى أو العزف هم مأجورين على كراهتهم ومثابون عند الله فإن قدروا علىإزالتها أو تخفيفها فهذا هو المطلوب وإن لم يقدروا فلا تترك المصالح العظيمة في الالتحاق بالجيش من أجل هذه المفسدة اليسيرة بالنسبة للمصالح لأن الإنسان ينبغي له أن يقارن بين المصالح والمفاسد وأهل الخير إذا تركوا مثل هذه الأعمال من أجل هذه المعصية بقيت لأهل الشر وتعرفون خطورة الجيش فيما لو لم يوفق لأناس من أهل الخير ول أحب أن أعين بضرب الأمثلة لما استولى أهل لاشر والفساد على الجيوش ووصلوا إلى سدة الحكم ماذ كان ؟ كان من الشر والفساد ما الله به عليم فأنا أحث إخواني الملتزمين خاصة أن يلتحقوا بالجيش وأن يستعينوا بالله عزوجل في إصلاح ما أمكنهم اصلاحه وهذه المفسدة - أعني مفسدة الموسقى - أو العزف مفسدة لا شك فيهاعندي وان كان فيها اختلاف اشرت اليه قبل قليل لكني اقول : هذه المفسدة تنغمر بجانب المصالح العظيمة الكبيرة في ان يتولى قيادة الجيش اناس اهل دين و صلاح .


(اللقاء المفتوح 3 ص 102)

SunnahJ
08 02 2010, 10:44 PM
هلا سميت نفسك أسما آخر غير سفيان الثوري رحمه الله فسفيان الثوري ليس بنصير للعملاء والمرتدين والخونة والمشركين

ولا يمكن أن يكون ممن يجادل عمن يختانون انفسهم!
ولا ممن يجلسون في خندق الصليبيين؟

سفيان الثوري
10 02 2010, 08:05 AM
الدرر البازية في الدفاع عن الدولةالسعودية

الإمام عبدالعزيز بن عبد الله بن باز – رحمه الله

قال سماحة الإمام الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله تعالى - في تنبيهات وتعقيبات له على بعض ماجاء في بعض كتب وأشرطة الشيخ عبدالرحمن عبد الخالق :
"ثالثاً: ذكرتم فيكتابكم: خطوط رئيسية لبعث الأمة الإسلامية ص72-73 ما نصه :
إن دولناالعربية والإسلامية بوجه عام لا ظل للشريعة فيها إلا في بعض ما يسمى بالأحوال الشخصية. وأما المعاملات المالية والقوانين السياسية والقوانين الدولية، فإن دولنا جميعها بلا استثناء خاضعة لتشريع الغرب أو الشرق، وكذلك قوانين الجرائم الخلقية والحدود مستوردة مفتراة.. الخ ما ذكرتم ص 78 .
وهذا الإطلاق غير صحيح فإن السعودية بحمد الله تحكم الشريعة في شعبها وتقيم الحدود الشرعية وقد أنشأت المحاكمالشرعية في سائر أنحاء المملكة وليست معصومة لا هي ولا غيرها من الدول .
وقد بلغني أن حكومة بروناي قد أمر سلطانها بتحكيم الشريعة في كل شيء ، وبكل حال فالواجب الرجوع عن هذه العبارة ، وإعلان ذلك في الصحف المحلية في المملكةالعربية السعودية والكويت ولو عبرت بالأكثر لكان الموضوع مناسباً لكونه هو الواقع في الأغلب نسأل الله لنا ولك الهداية والتوفيق ." (8/241)
وسئل رحمه الله :
س 5 : لقد قامت الدولة في المملكة العربية السعودية منذ أن تأسست علىتطبيق شرع الله وعلى إقامة حكمه فما الواجب علينا جميعا تجاه هذه المسئولية؟
الجواب : من الواجب على الرعية مساعدة الدولة في الحق والشكر لها على ماتفعل من خير والثناء عليها بذلك .
يجب عليهم معاونة الدولة في إصلاح الأوضاع فيما قد يقع فيه شيء من الخلل بالأسلوب الطيب وبالكلام الحسن لا بالتشهير وذكر العيوب في الصحف وعلى المنابر ولكن بالنصيحة وبالمكاتبة والتنبيه على ما قديخفى حتى تزول المشاكل وحتى يحل محلها الخير والإصلاح وحتى تستقر النعم ويسلم الناسمن حدوث النقم ولا سبيل إلى هذا إلا بالتناصح والتواصي بالخير- والواجب على الدولة- وفقها الله- أن تجتهد فيما يكون قد وقع من خلل في إصلاحه ، وأن تجتهد في كلما يرضي الله عز وجل ويقرب إليه- وفي إزالة كل ما نهانا عنه الله عز وجل وأن تقومبواجبها في إصلاح ما هو مخالف للشرع ، وأن تجتهد في إزالة ذلك بالتعاون مع العلماءوالموظفين والمسئولين الطيبين والصالحين ومع هيئات الأمر بالمعروف والنهي عنالمنكر. (7/130).
وقال أيضاً:
وهذه الدولة السعودية دولة مباركة نصر الله بها الحق ، ونصر بها الدين ، وجمع بها الكلمة ، وقضى بها على أسبابالفساد وأمن الله بها البلاد ، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله ،وليست معصومة ، وليست كاملة ، كلٌّ فيه نقص فالواجب التعاون معها على إكمال النقص ،وعلى إزالة النقص ، وعلى سد الخلل بالتناصح والتواصي بالحق والمكاتبة الصالحة ،والزيارة الصالحة ، لا بنشر الشر والكذب ، ولا بنقل ما يقال من الباطل ؛ بل يجب علىمن أراد الحق أن يبين الحق ويدعو إليه ، وأن يسعى في إزالة النقص بالطرق السليمةوبالطرق الطيبة وبالتناصح والتواصي بالحق هكذا كان طريق المؤمنين وهكذا حكم الإسلام ، وهكذا طريق من يريد الخير لهذه الأمة ، أن يبين الخير والحق وأن يدعو إليه ، وأنيتعاون مع ولاة الأمور في إزالة النقص ، وإزالة الخلل ، هكذا أوصى الله جل وعلابقوله سبحانه : ** وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (89/9).
وقال ايضا :
وليست الحكومة السعودية متصلبة إلا ضد البدع ،والخرافات للدين الإسلامي ، والغلو المفرط الذي نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم، والعلماء والمسلمون بالسعودية وحكامهم يحترمون كل مسلم احتراما شديدا ، ويكنونلهم الولاء والمحبة والتقدير ، من أي قطر أو جهة كان ، وإنما ينكرون على أصحابالعقائد الضالة ما يقيمونه من بدع وخرافات وأعياد مبتدعة ، وإقامتها والاحتفال بها، مما لم يأذن به الله ولا رسوله ، ويمنعون ذلك ؛ لأنه من محدثات الأمور وكل محدثةبدعة ، والمسلمون مأمورون بالاتباع لا بالابتداع ، لكمال الدين الإسلامي واستغنائهبما شرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ،وتلقاه أهل السنة والجماعة بالقبول منالصحابة والتابعين لهم بإحسان ، ومن نهج نهجهم . [ الفتاوى 1/229] .
وقالسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله:
"بلادنا من أحسن البلاد الإسلامية وأقومهابشعائر الله على ما فيها من نقص وضعف، فالواجب علينا جميعا من مسئولين ومذيعينوكتّاب وكاتبات أن نتقي الله جميعا في أنفسنا ومجتمعنا، وأن نتكاتف ونتعاون على نصردينه وحماية شريعته وترك ما خالف ذلك حتى نكون أسوة صالحة ومثالا أعلى لجميعالبلدان الإسلامية، ولا سيما ونحن في مهبط الوحي ومطلع شمس الرسالة وقبلة المسلمينفي المشارق والمغارب، ولا ريب أن هذا كله يقتضي مضاعفة الجهود والعناية بعظمالمسئولية، ولا يخفى ما في ذلك من جزيل المثوبة؛ إذا قمنا بواجبنا، ويقتضي كبرالجريمة وشدة الخطر إذا تخلينا عنه وتساهلنا بالمسئولية الملقاة على عواتقنا. "!!(4/162)
وقال ايضا :
وهذه الدعوة وإن كانت سلسلة دعوة الإصلاح ومرتبطة بمذهب السلف الصالح، السابق لها؛ ولم تخرج عنه إلا أنها تستحق المزيد منالدراسة والعناية وتبصير الناس بها؛ لأن الكثير من الناس لا يزال جاهلا حقيقتها،ولأنها أثمرت ثمرات عظيمة لم تحصل على يد مصلح قبله بعد القرون المفضلة، وذلك لما ترتب عليها من قيام مجتمع يحكمه الإسلام، ووجود دولة تؤمن بهذه الدعوة وتطبق أحكامها تطبيقا صافيا نقيا في جميع أحوال الناس في العقائد والأحكام والعادات والحدود والاقتصاد وغير ذلك مما جعل بعض المؤرخين لهذه الدعوة
يقول:
إنالتاريخ الإسلامي بعد عهد الرسالة والراشدين لم يشهد التزاما تاما بأحكام الإسلامكما شهدته الجزيرة العربية في ظل الدولة السعودية التي أيدت هذه الدعوة ودافعتعنها. ولا تزال هذه البلاد والحمد لله تنعم بثمرات هذه الدعوة أمنا واستقرارا ورغدافي العيش وبعدا عن البدع والخرافات التي أضرت بكثير من البلاد الإسلامية حيث انتشرتفيها.
والمملكة العربية السعودية حكاما وعلماء يهمهم أمر المسلمين فيالعالم كله، ويحرصون على نشر الإسلام في ربوع الدنيا لتنعم بما تنعم به هذه البلاد. ومن هنا فإن الدولة السعودية منذ قيامها وحتى الآن تتيح الفرص والمناسبات لبيانحقيقة هذه الدعوة التي تعتمد على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وتحرصعلى إزالة الشبهات التي تثار من الجاهلين بهذه الدعوة أو المغرضين، فكانت اللقاءاتتتم للمناقشة حول الدعوة وآثارها، والرد على المعارضين، وكانت الرسائل تبعث، والكتبتؤلف، ولا زالت والحمد لله. 1/380.
وقال ايضا :
وإني على يقينبأن حكومة المملكة العربية السعودية السنية وفقها الله لما فيه رضاه ونصر بها الحق،لن تتوانى في دعم توصياتكم ومقرراتكم فيما يخدم الإسلام والمسلمين كما هي عادتها فيهذا الشأن، وإن من جهودها منذ عهد الملك عبد العزيز رحمه الله نشر كتب السلفوالعناية بها وتدريسها، ومعاونة الجماعات والأفراد الذين يهتمون بها ويحرصون علىانتشارها- مشهورة معلومة لدى الخاص والعام، وذلك من فضل الله عليها ومما تشكر عليههذه الدولة التي قامت على مذهب السلف 1/383 .
وقال ايضا :
وإن حكومة هذه البلاد : الحكومة السعودية وفقها الله ، تشكر كثيرا على موافقتها على إقامة هذاالمؤتمر ، وعلى دعمها له بكل ما يحتاج إليه ، وعلى رعايتها له ، كما هي بحمد الله تدعم كل ما يتعلق بالدعوات والقضايا الإسلامية ، وجميع ما يتعلق بالإسلام ، فلهابحمد الله جهود مشكورة ، وأعمال جليلة في دعم قضايا المسلمين وإعانة مؤسساتهمومدارسهم وجمعياتهم ، والدعاة إلى الله عز وجل في كل مكان ، فجزاها الله عن ذلكخيرا ، وبارك في أعمالها وزادها من فضله ، ونشر بها الدعوة الإسلامية في كل مكان ،وأصلح لها البطانة ، وكتب لها التوفيق من عنده . (2/334).
وقال ايضا :
والحكومة العربية السعودية حين تحارب الاشتراكية وغيرها من المذاهبالهدامة لم تحاربها لكونها مستوردة وإنما حاربتها لأنها نظام إلحادي مخالف للشريعةينكر الأديان والشرائع ويحارب الله سبحانه وينكر وجوده ويحل ما حرم ويحرم ما أحلوإن استخفى معتنقوه في بعض الأمكنة وفي بعض الأزمنة بشيء من هذا ولم يظهروه لأسبابقد تدعوهم إلى ذلك فالأمر واضح وكتبهم تنادي بذلك وتدعوا إليه وإمامهم ( ماركس ) اليهودي الملحد قد صرح بذلك ودعا إليه ولكن الواقع هو كما قال الله عز وجلفَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِيالصُّدُورِ والحكومة السعودية قد استوردت أشياء كثيرة نافعة ولم تحاربها لما ظهرلها نفعها . 3/159 .
وقال ايضا :
وأما ما حصل من الحكومة السعودية لأسباب هذه الحوادث المرتبة على الظلم الصادر من رئيس دولة العراق لدولة الكويت من استعانتها بجملة من الجيوش التي حصلت من جنسيات متعددة من المسلمين وغيرهم لصدالعدوان وللدفاع عن البلاد - فذلك أمر جائز بل تحتمه وتوجبه الضرورة وأن علىالمملكة أن تقوم بهذا الواجب . لأن الدفاع عن الإسلام والمسلمين وعن حرمة البلادوأهلها أمر لازم بل متحتم فهي معذورة في ذلك ومشكورة على مبادرتها لهذا الاحتياطوالحرص على حماية البلاد من الشر وأهله والدفاع عنها من عدوان متوقع قد يقوم بهرئيس دولة العراق . لأنه لا يؤمن بسبب ما حدث منه مع دولة الكويت فخيانته متوقعة .
فلذلك دعت الضرورة إلى الأخذ بالاحتياط والاستعانة بالجيوش المتعددةالأجناس حماية للبلاد وأهلها وحفظا للأمن وحرصا على سلامة البلاد وأهلها من كل شر .
ونسأل الله أن يثيبها على ذلك ويوفقها لكل خير وأن ينفع بالأسباب ويحسنالعاقبة وأن يكبت كل ذي شر ويشغله في نفسه وأن يجعل كيد أعداء الله في نحورهم ويكفيالمسلمين شرهم إنه جل وعلا خير مسئول . (6/101).
وقال ايضا :
وأوصيطلبة العلم في ابتداء طلبهم أن يحفظوا كتاب الله عز وجل أو ما تيسر منه ، وأن يحفظوا كتاب التوحيد ، وكشف الشبهات ، وثلاثة الأصول والعقيدة الواسطية فهي مختصرة في بيان التوحيد بأقسامه الثلاثة ، والعقيدة السلفية ، وهذه هي العقيدة التي دعاإليها الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وهي عقيدة السلف ، وهي عقيدةالدولة السعودية ، وحقيقتها التمسك بالكتاب والسنة وما كان عليه سلف الأمة فيالعقيدة والأحكام حسبما دل عليه كتاب الله عز وجل وسنة رسوله محمد صلى الله عليهوسلم وما درج عليه الصحابة رضي الله عنهم وأتباعهم بإحسان ، ويسميها بعض الناسالعقيدة الوهابية ويحسب أنها عقيدة جديدة تخالف الكتاب والسنة ، وليس الأمر كذلكوإنما هي العقيدة التي درج عليها سلف الأمة كما تقدم ولكن الأعداء لقبوها بهذااللقب تنفيرا منها ومن أهلها ، وبعض الناس فعل ذلك جهلا وتقليدا لغيره .
فينبغي لطالب العلم ألا يغتر بذلك وأن يعرف الحقيقة من كتبهم وما درجواعليه لا من أقوال خصومهم ولا ممن يجهل عقيدتهم نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق . (7/184).
وقال ايضا :
فنوصي جميع المسلمين في كل مكان بأن يستفيدوامن هذه الإذاعة - أعني : إذاعة القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية - لما فيذلك من الخير العظيم ، والعلم النافع ، والفوائد المهمة ، وكشف الشبهات التي يروجهاأهل الباطل . . . إلى غير ذلك من الفوائد النافعة في الدين والدنيا .
نسألالله أن يوفق المسلمين لكل خير ، وأن يجزي الحكومة السعودية عن جهودها خيرا ، وأنيصلح لها البطانة وينصر بها الحق . (8/79).
وقال في معرض رده على عبدالرحمن عبد الخالق :
ثانيا : قلتم في الشريط المسمى : ( المدرسة السلفية) ما نصه : إن طائفة العلماء في السعودية في عماية تامة وجهل تام عن المشكلات الجديدة . . وأن سلفيتهم سلفية تقليدية لا تساوي شيئا . انتهى .
وهذا قول باطل ، فإن العلماء في السعودية يعرفون مشاكل العصر ، وقد كتبوا فيها كثيرا ، وأنا منهم بحمدالله ، وقد كتبت في ذلك ما لا يحصى ، وهم بحمد الله من أعلم الناس بمذهب أهل السنةوالجماعة ، ويسيرون على ما سار عليه السلف الصالح في باب توحيد الله ، وفي بابالأسماء والصفات ، وفي باب التحذير من البدع ، وفي جميع الأبواب . فاقرأ إن كنت جاهلا بهم مجموعة ابن . قاسم ( الدرر السنية ) ، وفتاوى شيخنا محمد بن إبراهيم رحمه الله ، واقرأ ما كتبنا في ذلك في فتاوانا وكتبنا المنشورة بين الناس .
ولا شك أن ما قلته عن علماء السعودية غير صحيح ، وخطأ منكر ، فالواجب عليك الرجوع عنذلك ، وإعلان ذلك في الصحف المحلية في الكويت والسعودية ، نسأل الله لنا ولكالهداية والرجوع إلى الحق والثبات عليه ، إنه خير مسئول . (8/242).
انتهى بحمد الله .

أبو دجانة العقدي
10 02 2010, 09:33 AM
كفر من يحكم بغير ما أنزل الله


السؤال : هل الحكم بغير الشريعة كفر أكبر أم كفر أصغر؟


الجواب :

الحمد لله
لقد أمر الله سبحانه وتعالى بالتحاكم إليه وتحكيم شرعه وحرّم الحكم بغيره كما يتضّح ذلك في عدد من آيات القرآن الكريم ومنها ما تضمّنته سورة المائدة التي اشتملت على عدد من الآيات التي تتحدّث عن الحكم بما أنزل الله ومواضيعها تدور على ما يلي :

ـ الأمر بالحكم بما أنزل الله كما في قوله تعالى : ( وأن احكم بينهم بما أنزل الله ) آية 49

ـ التحذير من التحاكم إلى غير ما أنزل الله كما في قوله عز وجل : ( ولا تتبع أهواءهم ) آية 49

ـ التحذير من التنازل عن شيء من الشريعة مهما قلّ كما في قوله تعالى : ( واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك ) آية 49

ـ تحريم ابتغاء حكم الجاهلية كما جاء ذلك بصيغة الاستفهام الإنكاري في قوله عز وجل : ( أفحكم الجاهلية يبغون ) آية 50

ـ النصّ على أنه لا أحد أحسن من الله في الحكم كما قال عز وجلّ : ( ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون ) آية 50

ـ النصّ على أنّ من لم يحكم بما أنزل الله فهو كافر وظالم وفاسق كما في قوله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) آية 44 وقوله : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) آية 45 وقوله : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) آية 47

ـ النصّ على أنّه يجب على المسلمين الحكم بما أنزل الله ولو كان المتحاكمون إليهم كفارا كما قال عز وجل : ( وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط ) آية 42



فالحكم بغير ما أنزل الله مناف للإيمان والتوحيد الذي هو حقّ الله على العبيد ، وقد يكون الحكم بغير ما أنزل الله كفرا أكبر وقد يكون كفرا أصغر بحسب الحال فيكون كفرا أكبر مخرجا من ملة الإسلام في حالات منها :

1 ـ من شرّع غير ما أنزل الله تعالى : فالتشريع حق خالص لله وحده لا شريك له ، من نازعه في شيء منه ، فهو مشرك ، لقوله تعالى : ** أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله } .

2 ـ أن يجحد أو ينكر الحاكم بغير ما أنزل الله ـ تعالى ـ أحقية حكم الله ـ تعالى ـ ورسوله صلى الله عليه وسلم ، كما جاء في رواية لابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ في قوله ـ تعالى ـ : ** ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } حيث قال : ( من جحد ما أنزل الله فقد كفر ) .

3 ـ أن يفضل حكم الطاغوت على حكم الله ـ تعالى ـ سواء كان هذا التفضيل مطلقاً ، أو مقيداً في بعض المسائل قال تعالى : ( أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون } .

4 ـ من ساوى بين حكم الله ـ تعالى ـ وبين حكم الطاغوت ، قال ـ عز وجل ـ: ** فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون } .

5 ـ أن يجوّز الحكم بما يخالف حكم الله ورسوله . أو يعتقد أن الحكم بما أنزل الله ـ تعالى ـ غير واجب ، وأنه مخيّر فيه ، فهذا كفر مناقض للإيمان . فأنزل الله عز وجل ـ: ** يا أيُّها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر } إلى قوله تعالى :** إن أوتيتم هذا فخذوه } [ سورة المائدة الآية : 41] يقول ائتوا محمداً صلى الله عليه وسلم ، فإن أمركم بالتحميم والجلد فخذوه ، وإن أفتاكم بالرجم فاحذروه ، فأنزل الله تعالى ـ: ** ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون } .

6 ـ من لم يحكم بما أنزل الله ـ تعالى ـ إباءً وامتناعاً فهو كافر خارج عن الملة . وإن لم يجحد أو يكذِّب حكم الله تعالى . ومما يمكن إلحاقه بالإباء والامتناع : الإعراض ، والصدود يقول ـ تعالى ـ {ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أُنزل إليك وما أُنزل من قبلك يُريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أُمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلّهم ضلالاً بعيداً . وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدُّون عنك صدوداً }.

7 ـ من ضمن الحالات التي يكون الحكم بغير ما أنزل الله ـ تعالى ـ كفرا أكبر ، ما قاله الشيخ محمد بن إبراهيم عن تشريع القانون الوضعي وتحكيمه : وهو أعظمها ، وأشملها ، وأظهرها معاندة للشرع ، ومكابرة لأحكامه ، ومشاقة لله ورسوله ، ومضاهاة بالمحاكم الشرعية إعداداً ، وإمداداً ، وإرصاداً ، وتأصيلاً ، وتفريعاً ، وتشكيلاً ، وتنويعاً ، وحكماً ، وإلزاماً ، ومراجع مستمدات .

ومما سبق يمكن تلخيص بعض الحالات التي يكون فيها الحكم بغير ما أنزل الله شركا أكبر :

( 1 ) من شرّع غير ما أنزل الله

( 2 ) أن يجحد أو ينكر أحقيّة حكم الله ورسوله

( 3 ) تفضيل حكم الطاغوت على حكم الله تعالى سواء كان التفضيل مطلقا أو مقيدا

( 4 ) من ساوى بين حكم الله تعالى وحكم الطاغوت

( 5 ) أن يجوّز الحكم بما يخالف حكم الله ورسوله أو أن يعتقد أنّ الحكم بما أنزل الله ليس بواجب أو أنه مخيّر فيه

( 6 ) الإباء والامتناع عن الحكم بما أنزل الله

وبالحديث عن مظاهر هذا القسم يتبين ويتوضّح فمن مظاهر ما يعدّ كفرا أكبر ما يلي :

1- تنحية الشريعة عن الحكم وإلغاء العمل بها كما فعل مصطفى كمال في تركيا وغيره وقد ألغى المذكور العمل بمجلة الأحكام العدلية المستمدّة من المذهب الحنفي وأحلّ بدلا من ذلك القانون الوضعي .

2- إلغاء المحاكم الشرعية

3- فرض القانون الوضعي للحكم بين الناس كالقانون الإيطالي أو الفرنسي أو الألماني وغيرها أو المزج بينها وبين الشريعة كما فعل جنكيز خان بكتاب الياسق الذي جمعه من مصادر متعددة ونصّ العلماء على كفره .

4- تقليص دور المحاكم الشرعية وحصرها في النّطاق المدني بزعمهم كالنكاح والطّلاق والميراث

5- إنشاء محاكم غير شرعية .

6- طرح الشريعة للاستفتاء عليها في البرلمان وهذا يدلّ على أنّ تطبيقها عنده متوقّف على رأي غالبية الأعضاء

7- جعل الشريعة مصدرا ثانويا أو مصدرا رئيسا مع مصادر أخرى جاهلية بل وحتى قولهم الشريعة هي المصدر الأساسي للتشريع هو كفر أكبر لأن ذلك يفيد تجويز الأخذ من مصادر أخرى

8- النصّ في الأنظمة على الرجوع إلى القانون الدولي أو النصّ في الاتفاقيّات على أنه في حال التنازع يُرجع إلى المحكمة أو القانون الجاهلي الفلاني

9- النصّ في التعليقات العامة أو الخاصة على الطعن في الشريعة كوصفها بأنها جامدة أو ناقصة أو متخلّفة أو أنّ العمل بها لا يتناسب مع هذا الزمان أو إظهار الإعجاب بالقوانين الجاهلية .

وأما متى يكون الحكم بما أنزل الله كفرا أصغر لا يُخرج عن الملّة ؟

فالجواب أنّ الحاكم أو القاضي يكون حكمه بغير ما أنزل الله كفرا أصغر غير مخرج عن الملّة إذا حكم في واقعة ما بغير ما أنزل الله معصية أو هوى أو شهوة أو محاباة لشخص أو لأجل رشوة ونحو ذلك مع اعتقاده بوجوب الحكم بما أنزل الله وأنّ ما فعله إثم وحرام ومعصية .

أمّا بالنسبة للمحكوم بالقوانين الجاهلية فإن تحاكم إليها عن رضى واختيار فهو كافر كفرا أكبر مخرجا عن الملّة وأماّ إن لجأ إليها إكراها واضطرارا فلا يكفر لأنه مكره وكذلك لو لجأ إليها لتحصيل حقّ شرعي لا يحصل عليه إلا بواسطتها مع اعتقاده بأنها من الطاغوت .

هذا والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد ..

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد


رابط الفتوي
http://www.islamqa.com/ar/ref/974



**********************



http://www.jarchive.info/data/banners/6117.gif

(( حقيقة الحكام ))

للشيخ أبي الزبير عادل العباب

إنتاج : مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي



للتحميل

mp3
27 MB
http://www.archive.org/download/abab-haqem/HQ.MP3
http://www.archive.org/download/hakimalah/HQ.MP3


wma
4 MB
http://www.archive.org/download/Hagegah/SQ_16571070498.wma
http://www.archive.org/download/abab-haqem/SQ.wma



المصدر
http://www.jarchive.info/details.php?item_id=6117&b=1

سفيان الثوري
11 02 2010, 09:00 AM
في السعودية ولله الحمد والمنة المحاكم شرعية

نسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل فتنة وشر

سفيان الثوري
14 02 2010, 02:29 PM
يجب تحكيم الشرع في الخاطفين


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد:


فمن المعلوم لدى كل من له أدنى بصيرة أن اختطاف الطائرات، وبني الإنسان من السفارات وغيرها، من الجرائم العظيمة العالمية، التي يترتب عليها من المفاسد الكبيرة، والأضرار العظيمة، وإضاقة الأبرياء، وإيذائهم ما لا يحصيه إلا الله.


كما أن من المعلوم أن هذه الجرائم لا يخص ضررها وشرها دولة دون دولة، ولا طائفة دون طائفة، بل يعم العالم كله.


ولا ريب أن ما كان من الجرائم بهذه المثابة، فإن الواجب على الحكومات والمسئولين من العلماء وغيرهم: أن يعنوا به غاية العناية، وأن يبذلوا الجهود الممكنة لحسم شره، والقضاء عليه، وقد أنزل الله كتابه الكريم تبياناً لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين، وبعث نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، وحجة على العباد أجمعين، وأوجب على جميع الثقلين: الحكم بشريعته والتحاكم إليها، ورد ما تنازع فيه الناس إلى كتابه وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم كما قال عز وجل: {فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}[1] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn1)، وقال تعالى: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ}[2] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn2) وقال عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا}[3] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn3).


وقد أجمع العلماء رحمهم الله على أن الرد إلى الله هو الرد إلى كتابه الكريم، وأن الرد إلى الرسول هو الرد إليه في حياته، وإلى سنته الصحيحة بعد وفاته عليه الصلاة والسلام.


وقال سبحانه: {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ}[4] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn4) فهذه الآيات الكريمات وما جاء في معناها: كلها تدل على وجوب رد ما تنازع فيه الناس إلى الله سبحانه، وإلى الرسول عليه الصلاة والسلام، وذلك هو الرد إلى حكم الله عز وجل، والحذر مما خالفه في جميع الأمور، ومن أهم ذلك الأمور التي يعم ضررها وشرها كالاختطاف.



فإن الواجب على الدولة التي يقع في يدها الخاطفون: أن تحكم فيهم شرع الله، لما يترتب على جريمتهم الشنيعة من الحقوق لله، والحقوق لعباده، والأضرار الكثيرة، والمفاسد العظيمة، وليس لذلك حل يقطع دابرها، ويحسم شرها إلا الحل الذي وضعه أحكم الحاكمين، وأرحم الراحمين، في كتابه الكريم، وبعث به أنصح الخلق وأفضلهم، وأرحمهم سيد الأولين والآخرين، محمدا عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم، وهو الحل الذي يجب أن يفهمه الخاطفون والمخطوفون، ومن له صلة بهم وغيرهم، وأن تنشرح له صدورهم إن كانوا مؤمنين، فإن لم يكونوا مؤمنين فقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم بتحكيم الشرع فيهم، كما في قوله سبحانه: {وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ}[5] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn5)، وقوله عز وجل: {وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ}[6] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn6).






وبناء على ما ذكرنا فإن الواجب على كل دولة يلجأ إليها الخاطفون: تكوين لجنة من علماء الشرع الإسلامي للنظر في القضية ودراستها من جوانبها والحكم فيها بشرع الله. وعلى هؤلاء العلماء أن يحكموا في القضية على ضوء الأدلة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن يستضيئوا في ذلك بما ذكره علماء الشرع عند آية المحاربة من سورة المائدة، وما ذكره العلماء في كل مذهب في: باب حكم قطاع الطريق وثم يصدروا حكمهم معززاً بالأدلة الشرعية وعلى الحكومة التي لجأ إليها الخاطفون تنفيذ الحكم الشرعي، طاعة لله، وتعظيماً لأمره، وتنفيذاً لشرعه، وحسماً لمادة هذه الجرائم العظيمة، ورغبة في تحقيق الأمن، ورحمة المخطوفين وإنصافهم.


أما القوانين التي وضعها الناس لذلك من غير استناد إلى كتاب الله عز وجل، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فكلها من وضع البشر، ولا يجوز لأهل الإسلام التحاكم إليها، وليس بعضها أولى بالتحاكم إليه من بعض لأنها كلها من حكم الجاهلية، ومن حكم الطاغوت الذي حذر الله منه، ونسب إلى المنافقين الرغبة في التحاكم إليه،



كما قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالًا بَعِيدًا * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا}[7] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn7).




فلا يجوز لأهل الإسلام أن يتشبهوا بأعداء الله المنافقين بالتحاكم إلى غير الله والصدود عن حكم الله ورسوله.




ولا يجوز أن يحتج بما وقع فيه أغلب المسلمين اليوم من التحاكم إلى القوانين الوضعية، فإن ذلك لا يبرره ولا يجعله جائزا، بل هو من أنكر المنكرات، وإن وقع فيه الأكثرون، وليس وقوع الأكثر في أمر من الأمور دليلا على جوازه، كما قال سبحانه:


{وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلا يَخْرُصُونَ}[8] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn8)، وكل حكم يخالف شرع الله فهو من حكم الجاهلية، قال سبحانه: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ}.[9] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn9)




وأخبر سبحانه أن الحكم بغير ما أنزل الله كفر وظلم وفسق، فقال سبحانه في سورة المائدة: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}[10] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn10)، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}[11] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn11)، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}[12] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftn12).





وهذه الآيات وما جاء في معناها، توجب على المسلمين: الحذر من الحكم بغير ما أنزل الله والبراءة منه، والمبادرة إلى حكم الله ورسوله، وانشراح الصدر به، والتسليم له وإذا كانت الحادثة يعم ضررها كالخطف، كان وجوب رد الحكم فيها إلى الله ورسوله آكد من غيرها، وأعظم في الوجوب؛ لأن الله سبحانه هو الحكيم الخبير، وهو أحكم الحاكمين، وأرحم الراحمين، وهو العالم بما يصلح عباده، ويدفع عنهم الضرر، ويحسم عنهم الفساد في حاضرهم ومستقبلهم فوجب أن يردوا الحكم فيما تنازعوا فيه إلى كتاب الله، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم؛ لأن فيهما الكفاية، والمقنع، والحل لكل مشكل، والقضاء على كل شر لمن تمسك بهما واستقام عليهما، وحكم بهما وتحاكم إليهما كما سبق بيان ذلك في الآيات المحكمات

.
ولعظم هذه الجريمة وخطورتها، رأيت أن من الواجب تحرير هذه الكلمة نصحا للأمة، وبراءة للذمة، وتذكيرا للعموم بهذا الواجب العظيم، وتعاوناً مع المسئولين على البر والتقوى.


والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين ويهديهم صراطه المستقيم، ويوفق حكوماتهم للحكم بالشريعة الإسلامية، والتحاكم إليها، والتمسك بها في جميع الأمور إنه جواد كريم. وصلى الله على عبده ورسوله، نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

[1] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref1) النساء الآية 65.
[2] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref2) المائدة الآية 50.
[3] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref3) النساء الآية 59.
[4] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref4) الشورى الآية 10.
[5] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref5) المائدة الآية 49.
[6] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref6) المائدة الآية 42.
[7] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref7) النساء الآيتان 60-61.
[8] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref8) الأنعام الآية 116.
[9] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref9) المائدة الآية 50.
[10] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref10) المائدة الآية 44.
[11] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref11) المائدة الآية 45.
[12] (http://www.binbaz.org.sa/mat/8161#_ftnref12) المائدة الآية 47.

http://www.binbaz.org.sa/mat/8161

سفيان الثوري
15 02 2010, 05:35 PM
المراد بالموالاة في كتب أئمة الدعوة


للإمام عبد الله بن عبد العزيز العنقري
قال -رحمه الله- في رسالة كتبها لبعض المعارضين للملك عبد العزيز :
وقد بلغنا أن الذي أشكل عليكم أن مجرد مخالطة الكفار ومعاملتهم بمصالحة ونحوها وقدومهم على ولي الأمر؛ لأجل ذلك أنها هي موالاة المشركين المنهي عنها في الآيات والأحاديث، وربما فهمتم ذلك من الدلائل التي صنف الشيخ سليمان بن عبدالله بن الشيخ، ومن سبيل النجاة للشيخ حمد بن عتيق .


أولاً : نبين لكم سبب تصنيف الدلائل فإن الشيخ سليمان صنفها لما هجمت العساكر التركية على نجد في وقته وأرادوا اجتثاث الدين من أصله، وساعدهم جماعة من أهل نجد من البادية والحاضرة وأحبوا ظهورهم، وكذلك سبب تصنيف الشيخ حمد بن عتيق سبيل النجاة هو لما هجمت العساكر التركية على بلاد المسلمين وساعدهم من ساعدهم حتى استولوا على كثير من بلاد نجد، فمعرفة سبب التصنيف مما يعين على فهم كلام العلماء، فإنه بحمد الله ظاهر المعنى


فإن المراد به موافقة الكفار على كفرهم، وإظهار مودتهم ومعاونتهم على المسلمين، وتحسين أفعالهم وإظهار الطاعة والانقياد لهم على كفرهم،


والإمام وفقه الله لم يقع في شيء مما ذكر فإنه إمام المسلمين، والناظر في مصالحهم، ولابد له من التحفظ على رعاياه وولايته من الدول الأجانب،


والمشائخ – رحمهم الله – كالشيخ سليمان بن عبدالله والشيخ عبداللطيف والشيخ حمد بن عتيق إذا ذكروا موالاة المشركين فسروها بالموافقة والنصرة والمعونة والرضى بأفعالهم


، فأنتم وفقكم الله راجعوا كلامهم تجدوا ذلك كما ذكرنا، قال الشيخ حمد بن عتيق فيما نقله عن الشيخ سليمان بن عبدالله آل الشيخ – رحمهم الله – وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث " من جامع المشرك وسكن معه فإنه مثله " على ظاهره وهو أن الذي يدعي الإسلام ويكون مع المشركين في الاجتماع والنصرة والمنزل بحيث يعده المشركون منهم فهو كافر مثلهم وإن ادعى الإسلام إلا أن يكون يظهر دينه ولا يتولى المشركين انتهى، فانظر وفقك الله إلى قوله في هذه العبارة، وكون المشركين يعدونه منهم يتبين لك أن هذا هو الذي أوجب كفره، وأما مجرد الاجتماع معهم في المنزل فإن ذلك بدون إظهار الدين معصية – ثم قال – وأما أخذكم العلم من مجرد أفهامكم أو من الكتب فهذا غير نافع، ولأن العلم لا يتلقى إلا من مظانه وأهله قال تعالى: ** فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} وقال تعالى: **وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُم} وقال تعالى: ** فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً}


وقال شيخ الإسلام تقي الدين أحمد بن تيمية – رحمه الله – في المنهاج بعد كلام سبق : ومن المعلوم أن الناس لا يصلحون إلا بالولاة، وأنه لو تولى من هو دون هؤلاء من الملوك الظلمة يعني يزيد والحجاج ونحوهما؛ لكان ذلك خيراً من عدمهم كما يقال: ستون سنة مع إمام جائر خير من ليلة واحدة بلا إمام، ويروى عن علي – رضي الله عنه – أنه قال : لابد للناس من إمارة برة كانت أو فاجرة، قيل له: هذه البرة قد عرفناها فما بال الفاجرة ؟


قال: يأمن بها السبيل وتقام بها الحدود، ويجاهد بها العدو ، ويقسم بها الفيء . ذكره علي بن مهدي في كتاب الطاعة والمعصية، وقال فيه أيضاً : وأهل السنة يقولون أنه أي الإمام يعاون على البر والتقوى دون الإثم والعدوان، ويطاع في طاعة الله دون معصيته، ولا يخرج عليه بالسيف ، وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم إنما تدل على هذا ا.هـ




المرجع : الدرر السنية ( ط2 (7/ 309) ، ط5 (9/157))

سفيان الثوري
16 02 2010, 10:14 PM
أنظمة الحكم في المملكة العربية السعودية

http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Hakmeh/SaudiSys.html

سفيان الثوري
18 02 2010, 12:13 PM
الســـــؤال
هذا سؤال ربما ورد كثيرا يبدو أن الحاجة إلى الجواب عنه ملحة يقول: ما معنى فقه الواقع؟ ونرجوا أن تعرّج على تعريف بعض العلوم التي يستدل بها أصحابها على أهل الدليل من الكتاب والسنة.

الجـــواب:

نكتفي بالفقرة الأولى وهي قوله (ما معنى فقه الواقع؟)
أولا: التركيبة (فقه الواقع) مركبة من كلمتين (فقه) و(الواقع)، وكل كلمة من هاتين الكلمتين كانت مستعملة عند السلف الصالح رضي الله عنهم، فكانوا يستعملون كلمة (فقه)، وكانوا يستعملون كلمة (الواقع)، ومع ذلك فهم لم يجعلوا الواقع عندهم هو الواقع المراد عند هذه الإضافة.
والواقع: هو ما يقع من الأحداث والأمور في الناس.
السلف لم يركبوا هذا التركيب مع وجود الكلمتين عندهم، فلم يضيفوا (الفقه) إلى (الواقع)، فلم يقولوا (فقه واقع).
قالوا: فقه الكتاب، فقه السنة، ونحو ذلك، الفقه الأكبر؛ يعني العقيدة، أما فقه الواقع فلم يرد عندهم.
فكان بهذا مع عدم تسمية معرفة الواقع بفقه الواقع، مع أن العلماء أعرضوا عنه أربعة عشر قرنا، كان هذا دليلا على أن هذه التسمية محدثة «وكل محدثة بدعة»؛ لأنها متصلة بالشريعة، ولا يخفى على كل واحد منكم أن فقه الواقع عند من يسميه بذلك له مساس بالأحكام الشرعية.
فتبين من هذا أن تركيبة الكلمتين لم ترد عند السلف مع وجود كل واحدة من الكلمتين عندهم.
ما الذي كان عند السلف؟ وما الذي كان عند أهل العلم؟
كان عندهم أن المفتي والحاكم لا يفتي ولا يحكم في المسائل الشرعية إلا بعد أن يعرف واقعَ المسألة المسؤول عنها، فإذا سُئل عن شيء لا يجوز له أن يفتي أو يحكم بدون أن يتصورها، ولهذا جاء في بعض مسائل كتاب التوحيد أن إمام الدعوة رحمه الله تعالى قال: وفيها فهم الصحابة للواقع. يعني بذلك فهمه لواقع الناس وما يسألون عنه، لا يُسأل عن مسألة وهو لا يعرف ما يريد الناس بها، يُستغفل! لا، لكن إذا سئل يعرف هذه المسألة تصورا، فإذا كانت المسألة مثلا في الفقه يعرف صورتها الفقهية، هذا معلوم عند أهل العلم، بل قالوا: الحكم على الشيء فرع عن تصوره.
والواقع قسمان:
·واقع له أثر في الأحكام الشرعية.
·وواقع لا أثر له في الأحكام الشرعية.
فليس كل ما يقع بين الناس، وما يجعله الله جل وعلا في أرضه، ليس كل ذلك مؤثرا في الأحكام الشرعية، أو تبنى عليه الأحكام الشرعية.
القسم الأول: الواقع الذي تبنى عليه الأحكام الشرعية وفهم المسألة وصورتها وما تتنزل عليه.
الثاني: ما يتصل بالمسألة مما ليس له أثر في الحكم الشرعي، هذا واقع لا أثر له.
مثلا القاضي يأتيه خصمان يتخاصمان في مسألة، يقول الأول كلاما في ربع ساعة طويل، ويأتي الثاني يقول كلاما في ربع ساعة أيضا طويل، القاضي كل هذا الذي ذكره الخصمان واقع وقع، لكن القاضي لا يقيد منه في سجلِّه -يعني سيبني عليه الحكم- إلا ثلاث كلمات أو أربع؛ لأنها هي المؤثرة في الحكم الشرعي.
كذلك المستفتي تأتي تستفتي أحد العلماء، وتقصّ عليه قصة طويلة، ويجيبك بمسألتين، ثلاث، تقول: لا، شيخ كان كذا وكذا. يقول: ولو كان هذا ما له أثر. وهو واقع صحيح عندك أنه واقع، ربما يكون مؤثرا لكنه عند العالم ليس مؤثرا في الحكم الشرعي.
فإذن ليس كل ما وقع في الناس، أو ما يقع في الدنيا مؤثرا في الأحكام الشرعية، وعليه فإنما يجب على العلماء أن يعرفوا الواقع الذي تنبني عليه الأحكام الشرعية.
الآن هذه الكلمة (فقه الواقع) يُعنى بها معرفة أحوال الناس والمسلمين والأعداء، وما يعدّون له، وما يخططون ونحو ذلك من علوم كثيرة، وهذا لاشك أنه كعلم –مع اعتراض على التسمية- كعلم مطلوب، أن يعرف في الأمة طائفة هذه الأمور، وهذا من أجناس فروض الكفايات كالعلوم المختلفة: علم السياسة، وعلم الفيزياء، والكيمياء، والجبر، والهندسة، ونحو ذلك، هذا من جنس العلوم تلك، فمعرفتها لا بد أن تكون في الأمة، لكن تلك معرفة وليس بفقه، معرفة لأن الفقه هو فهم الأمور، الفقه هو الفهم ﴿مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ﴾[هود:91]، يعني ما نفهم كثيرا مما تقول، ولا يدعي من يتابع أحوال العالم من طلبة العلم المعتنين بذلك ونحو ذلك، لا يدعون أنهم يفهمون ما سيجري من الأحداث، ولهذا التسمية بفقه واقعا أيضا ليست بصحيحة؛ لأن حقيقة ما يرومون هو معرفة ما يقال وما يكتب، وهذا أقل من الفقه بكثير.
هنا هذه الأشياء قلنا لابد أن يكون في الأمة من يعرف، فهي من جنس العلوم الكفائية، وقد نبّه على ذلك الشيخ ناصر الدين الألباني حين عرض لهذه المسألة.
إذا تقرر هذا فإنه باتفاق أهل العلم: العلوم الكفائية لا يخاطب بها عامة الناس؛ لأنها ليست مُصلحة لدينهم، بل إنها تشغلهم عما هو أولى لهم، أرأيت لو أن محاضرا أتى عندنا اليوم ففسحنا له الدرس، وقلنا حدث الإخوة في نظرية أينشتاين النسبية، كونه يوجد في الأمة من يعلم ذلك في تخصص الفيزياء لا بأس، لكن هل تحدَّثون بذلك، هذا لا شك أنه من الكفائيات التي لا تناسبكم، وإذا عرفتموها عرفتم علما.
هل يصدق هذا على واقع الناس وعلى مخططات الأعداء أم لا؟
ذكر مخططات الأعداء يفيد الشباب، وذكر أحوال المسلمين يفيد الشباب من جهة، ويضرهم من جهات أخر:
يفيدهم من جهة أنه يحيي في نفوسهم الارتباط بالإسلام، ويحيي في نفوسهم بغض الكفرة والمشركين، ويحيي في نفوسهم أخذ الحذر من الأعداء ونحو ذلك، وهذه مصلحة مطلوبة.
ومن جهات أخر يقود الشباب إلى أن يُربوا على غير التربية السلفية التي نبْعها ومصدرها القرآن والسنة، وبالتجربة وجدنا أنّ من انشغل بتلك الأمور انشغل أشهرا بل ربما سنوات، وإذا سألته اليوم ماذا حصّلت؟ يقول لم أحصل شيء.
وأحد ممن أثق بهم ممن يعتنون بهذا الأمر يقول: تتبعت جميع المجلات، وتتبعت جميع الجرائد لأخرج بفهم لما سيجري في المستقبل من أنواع السياسات والمخططات المستقبلية، قال: فوجدت كل ما قرأت لا يعطي صورة عن المستقبل.
وقد سئل بعض الوزراء البريطانيين عن السياسة: ما تعريفها؟ قال: أصح تعاريفِها أن السياسة هي الكذب.
وهذا ينبني عليه فهمنا إلى أن الانشغال بهذه الأمور لن تحصّل من ورائها طائلا، بل إنه يصدك عمّا يجب أن تربي نفسك عليه وما تربي أحبابك عليه.
إذا نظرت وتأملت في هذا الكلام، وجدت أنه يمثل الواقع، الناس يعطون -الشباب والمسلمون بعامة- يعطون ما ينفعهم في هذا الأمر، لكنه مع أصوله الشرعية؛ يعني عِداء اليهود والنصارى لنا تقرأ فيه الآيات؛ آيات الولاء والبراء، وما فعله أولئك في أعظم أمر وهو أنهم أشركوا بالله جل وعلا وسبوا الله جل وعلا أعظم مسبّة، وهذا كاف في أن يجعل المؤمن الموحد مبغضا لهم كارها لهم.
معرفة الأحوال وما يجري بين الناس لا يُنقص من جهله، لا ينقص من جهله؛ بمعنى الأحوال الدنيوية، ألم ترَ إلى قصة سليمان عليه السلام حيث كان بجواره دولة ومملكة سبأ، وملكتها بلقيس، وكان عندها من الدنيا ما عندها، وبجواره، ولها من القوة ما لها، ومع ذلك لم يعلم شيئا عنها، ولم يُطلَع من الله جل وعلا على شيء من أخبارها، إذْ أن ذلك ليس له أثر في تبليغ رسالات الله، وإنما بلغه الهدهد بأمر يتعلق بالعقيدة، فقال الهدهد ﴿أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ﴾[النمل:22]، هذا النبأ الذي اعتنى به الهدهد قال ﴿وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ(22)إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ﴾[النمل:22-23] هذا كالمقدمة، ﴿وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنْ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ﴾[النمل:23]...





وصلى الله وبارك على نبينا محمد.


لفضيلة الشيخ

صالح بن عبد العزيز آل الشيخ

سفيان الثوري
20 02 2010, 04:20 PM
السمع والطاعة لولاة الأمر المسلمين





الحديث الأول


عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "سَتَكُونُ أُمَرَاءُ فَتَعْرِفُونَ وَتُنْكِرُونَ فَمَنْ عَرَفَ بَرِئَ وَمَنْ أَنْكَرَ سَلِمَ وَلَكِنْ مَنْ رَضِيَ وَتَابَعَ.


قَالُوا : أَفَلَا نُقَاتِلُهُمْ؟


قَالَ : لَا مَا صَلَّوْا"


و في رواية: عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: إِنَّهُ يُسْتَعْمَلُ عَلَيْكُمْ أُمَرَاءُ فَتَعْرِفُونَ وَتُنْكِرُونَ فَمَنْ كَرِهَ فَقَدْ بَرِئَ وَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ سَلِمَ وَلَكِنْ مَنْ رَضِيَ وَتَابَعَ.


قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نُقَاتِلُهُمْ؟


قَالَ : لَا مَا صَلَّوْا([1] (http://www.uqu.edu.sa/page/ar/101274#_ftn1))" أَيْ مَنْ كَرِهَ بِقَلْبِهِ وَأَنْكَرَ بِقَلْبِهِ([2] (http://www.uqu.edu.sa/page/ar/101274#_ftn2))".


وفي رواية عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِ ذَلِكَ غَيْرَ أَنَّهُ قَالَ: "فَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ بَرِئَ وَمَنْ كَرِهَ فَقَدْ سَلِمَ". رواه مسلم (1854).


الحديث الثاني


عَنْ جُنَادَةَ بْنِ أَبِي أُمَيَّةَ قَالَ: دَخَلْنَا عَلَى عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ وَهُوَ مَرِيضٌ قُلْنَا: أَصْلَحَكَ اللَّهُ حَدِّثْ بِحَدِيثٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِ سَمِعْتَهُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: دَعَانَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَايَعْنَاهُ فَقَالَ: فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا أَنْ بَايَعَنَا عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي مَنْشَطِنَا وَمَكْرَهِنَا وَعُسْرِنَا وَيُسْرِنَا وَأَثَرَةً عَلَيْنَا وَأَنْ لَا نُنَازِعَ الْأَمْرَ أَهْلَهُ إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنْ اللَّهِ فِيهِ بُرْهَانٌ([3] (http://www.uqu.edu.sa/page/ar/101274#_ftn3))".


رواه البخاري (7056)، ومسلم (1709).


الحديث الثالث


عن بُسْرُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو إِدْرِيسَ الْخَوْلَانِيُّ: أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ: كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟


قَالَ : نَعَمْ.


قُلْتُ : وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ؟


قَالَ : نَعَمْ وَفِيهِ دَخَنٌ.


قُلْتُ : وَمَا دَخَنُهُ؟


قَالَ : قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ.


قُلْتُ : فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟


قَالَ : نَعَمْ دُعَاةٌ إِلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا.


قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا؟


فَقَالَ : هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا([4] (http://www.uqu.edu.sa/page/ar/101274#_ftn4)).


قُلْتُ : فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ؟


قَالَ : تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ.


قُلْتُ : فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ؟


وَلَا إِمَامٌ قَالَ فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ". رواه البخاري (3606)، ومسلم (1847).


عَنْ أَبِي سَلَّامٍ قَالَ: قَالَ حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ؟


قَالَ : نَعَمْ.


قُلْتُ : هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ؟


قَالَ : نَعَمْ.


قُلْتُ : فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ؟


قَالَ : نَعَمْ.


قُلْتُ : كَيْفَ؟


قَالَ : يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ.


قَالَ : قُلْتُ: كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ؟


قَالَ : تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلْأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ." رواه مسلم (1847).


عَنْ خَالِدِ بْنِ خَالِدٍ الْيَشْكُرِيِّ قَالَ: خَرَجْتُ زَمَانَ فُتِحَتْ تُسْتَرُ حَتَّى قَدِمْتُ الْكُوفَةَ فَدَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَإِذَا أَنَا بِحَلْقَةٍ فِيهَا رَجُلٌ صَدَعٌ مِنْ الرِّجَالِ حَسَنُ الثَّغْرِ يُعْرَفُ فِيهِ أَنَّهُ مِنْ رِجَالِ أَهْلِ الْحِجَازِ قَالَ: فَقُلْتُ: مَنْ الرَّجُلُ؟


فَقَالَ الْقَوْمُ : أَوَ مَا تَعْرِفُهُ؟!


فَقُلْتُ : لَا.


فَقَالُوا : هَذَا حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ صَاحِبُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.


قَالَ فَقَعَدْتُ وَحَدَّثَ الْقَوْمَ فَقَالَ: إِنَّ النَّاسَ كَانُوا يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ فَأَنْكَرَ ذَلِكَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ فَقَالَ لَهُمْ: إِنِّي سَأُخْبِرُكُمْ بِمَا أَنْكَرْتُمْ مِنْ ذَلِكَ:


جَاءَ الْإِسْلَامُ حِينَ جَاءَ فَجَاءَ أَمْرٌ لَيْسَ كَأَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ وَكُنْتُ قَدْ أُعْطِيتُ فِي الْقُرْآنِ فَهْمًا فَكَانَ رِجَالٌ يَجِيئُونَ فَيَسْأَلُونَ عَنْ الْخَيْرِ فَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيَكُونُ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ كَمَا كَانَ قَبْلَهُ شَرٌّ؟


فَقَالَ: نَعَمْ.


قَالَ : قُلْتُ: فَمَا الْعِصْمَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ.


قَالَ : السَّيْفُ.


قَالَ : قُلْتُ : وَهَلْ بَعْدَ هَذَا السَّيْفِ بَقِيَّةٌ.


قَالَ : نَعَمْ تَكُونَ إِمَارَةٌ عَلَى أَقْذَاءٍ وَهُدْنَةٌ عَلَى دَخَنٍ.


قَالَ : قُلْتُ : ثُمَّ مَاذَا؟


قَالَ : ثُمَّ تَنْشَأُ دُعَاةُ الضَّلَالَةِ فَإِنْ كَانَ لِلَّهِ يَوْمَئِذٍ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةٌ جَلَدَ ظَهْرَكَ وَأَخَذَ مَالَكَ فَالْزَمْهُ وَإِلَّا فَمُتْ وَأَنْتَ عَاضٌّ عَلَى جِذْلِ شَجَرَةٍ.


قَالَ : قُلْتُ : ثُمَّ مَاذَا؟


قَالَ : يَخْرُجُ الدَّجَّالُ بَعْدَ ذَلِكَ مَعَهُ نَهَرٌ وَنَارٌ مَنْ وَقَعَ فِي نَارِهِ وَجَبَ أَجْرُهُ وَحُطَّ وِزْرُهُ وَمَنْ وَقَعَ فِي نَهَرِهِ وَجَبَ وِزْرُهُ وَحُطَّ أَجْرُهُ قَالَ قُلْتُ ثُمَّ مَاذَا قَالَ ثُمَّ يُنْتَجُ الْمُهْرُ فَلَا يُرْكَبُ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ الصَّدْعُ مِنْ الرِّجَالِ الضَّرْبُ.


وَقَوْلُهُ: "فَمَا الْعِصْمَةُ مِنْهُ؟ قَالَ: السَّيْفُ" كَانَ قَتَادَةُ يَضَعُهُ عَلَى الرِّدَّةِ الَّتِي كَانَتْ فِي زَمَنِ أَبِي بَكْرٍ.


وَقَوْلُهُ: "إِمَارَةٌ عَلَى أَقْذَاءٍ وَهُدْنَةٌ" يَقُولُ: صُلْحٌ .


وَقَوْلُهُ : "عَلَى دَخَنٍ" يَقُولُ عَلَى ضَغَائِنَ". أخرجه أحمد في المسند (5/386)، وابن حبان (الإحسان 13/298).




([1]) فجعل إقامتهم للصلاة مانعاً من الحكم بكفرهم.


([2]) فلم يلزم بالخروج عليهم ولا مجابتهم، وجعل مجرد الإنكار القلبي، والكره القلبي كافياً في السلامة والبراءة.


([3]) فاشتمل الحديث على هذه الشروط حتى يكفّر الحاكم:


1) "حتى ترون" . 2) "كفرا". 3) "بواحاً". 4) "عندكم فيه من الله" 5) "برهان". فلا يكفي أي برهان بل لابد أن يكون من الله، يعني بنص ظاهر صحيح صريح.


([4]) قف على صفة دعاة الضلالة، والرسول يدعو المسلمين إذا كثر هؤلاء بلزوم الجماعة، فهذا سبيل النجاة من فتنة هؤلاء، لا تكفيرهم، والخروج عليهم وشحن قلوب الناس ضدهم.





منقول

سفيان الثوري
28 02 2010, 09:14 PM
الجهاد الذي لا يصح الدين إلا به

شيخ الإسلام مُحَمَّد بن عبد الوهاب

مِمَّا قال الشيخ الإمام وعلم الْهُدَاة الأعلام ومجدد سنة سيد الأنام e
( شيخ الإسلام مُحَمَّد بن عبد الوهاب التميمي - رحمه الله - ) :

( لنذكر من كلام الله تعالى، وكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكلام أئمة العلم جُمَلا في جهاد القلب واللسان، ومعاداة أعداء الله، ومولاة أوليائه، وأنَّ الدَّينَ لا يصح، ولا يدخل الإنسان فيه إلا بذلك فنقول :

باب في وجوب عداوة أعداء الله من الكفار والمرتدين والمنافقين

وقوله الله تعالى: (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فيِ الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آياتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فيِ حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ) [النساء:240].
وقوله تعالى: (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فإِنَّهُ مِنْهُمْ ) [المائدة:51].
وقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ) [الممتحنة:1].
إلى قوله تعالى : (كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِالله وَحْدَهُ) [الممتحنة :4].
وقوله تعالى: (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ الله وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آباءهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ) [المجادلة:22].

وقال الإمام الحافظ محمد بن وضاح: أخبرني غير واحد أنَّ أسد بن موسى [الملقب بأسد السنة] كتب إلى أسد بن الفرات:
"اعلم يا أخي أنَّ ما حملني على الكتاب إليك ما ذكر أهل بلادك من صالح ما أعطاك الله من إنصافك الناس* (http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Jehad/whb_jehadalmobtadeh.html#حاشية)، وحسن حالك مما أظهرت من السُّنَّة، وعيبك لأهل البدع، وكثرة ذكرك لهم، وَطَعْنك عليهم، فَقَمَعَهُم الله بِكَ، وشَدَّ بك ظهر أهل السُّنَّة، وَقَوَّاك عليهم بإظهار عَيْبِهِم والطعن عليهم، فَأذَلَّهُم الله بيدك، وصاروا ببدعتهم مُسْتَتِرين، فأبشر يا أخي بثواب ذلك، واعْتَد به من أفضل حسناتك من الصلاة والصيام والحج والجهاد، وأين تقع هذه الأعمال من إقامة كتاب الله تعالى ، وإحياء سُنَّة رسُول الله صلى الله عليه وسلم، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((مَنْ أَحَيا شَيْئًا مِنْ سُنَّتِي كُنْت أنَا وَهُو فيِ الْجَنَّة كَهَاتَيْن - وضم بين أصبعيه - وقال :أَيُّمَا دَاع دَعَا إِلَى هُدَى فَاتُّبِعَ عَلَيه،كَانَ لَهُ مِثْلَ أَجْرِ مَنْ اتَّبَعَهُ إِلَى يَوم الْقِيَامَة)).
فمتى يدرك أجر هذا بشيء من عمله؟ وذكر أيضاً أنَّ لله عند كُلِّ بدعة كِيدَ بِهَا الإسلام وليًّا لله يَذُبُّ عنها، وينطق بِعَلامَاتِهَا، فَاغْتَنِمْ يا أخي هذا الفضل، وكُنْ من أهله، فإنَّ النَّبِي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ حين بعثه إلى اليمن وأوصاه : ((لأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلاً وَاحِدًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ كَذَا وكَذاَ)) وأعظم القول فيه، فاغتنم ذلك وادْعُ إلى السُّنَّة حتَّى يكون لك في ذلك ألفة وجماعة يقومون مقامك إن حدث بك حدث، فيكونون أئمة بعدك، فيكون لك ثواب ذلك إلى يوم القيامة كما جاء في الأثر.
فاعمل على بصيرة ونية وحسبة، فَيَرُدّ الله بك المبتدع المفتون الزائغ الحائر، فتكون خلفًا من نبيك صلى الله عليه وسلم، فإنَّك لنْ تلقى الله بعمل يشبهه، وإيَّاكَ أنْ يكون لك من أهل البدع أخ أو جليس أو صاحب، فإنه جاء في الأثر :"مَنْ مشى إلى إلى صاحب بدعة، مشى في هدم الإسلام، وجاء: ما مِنْ إله يُعْبَدُ من دون الله أبغض إلى الله من صاحب هوى .
وقد وقعت اللعنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل البدع، الله لا يقبل منهم صرفاً ولاعدلاً ولا فريضة ولاتطوعاً ، وَكُلما ازدادوا اجتهاداً وصوماً وصلاة ، ازدادوا من الله بُعْداً، فارفض مجالسهم وأذلهم وأبعدهم، كما أبعدهم الله، وأذلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأئمة الهدى بعده". انتهى كلام أسد _رحمه الله تعالى _.

واعلم _ رحمك الله _ أنَّ كلامه وما يأتي من كلام أمثاله من السلف في مُعَاَدَاة أهل البدع والضلالة في ضلالة لا تُخْرِج عن الملة، لكنهم شَدَّدُوا في ذلك، وَحَذَّرُوا منه لأمرين:
الأول: غلظة البدعة في الدِّينِ في نفسها، فهي عندهم أَجَلُّ من الكبائر، ويعاملون أهلها أغلظ ممَّا يُعَامِلُون به أهل الكبائر، كما تجد في قلوب الناس أنَّ الرَّافِضي عندهم _ ولو كان عالماَ عابداَ_ أبغض وأَشَدُّ ذنباً من السُّنِّي المجاهر بالكبائر .

الثاني :أنَّ البدع تَجُرُ إلى الرِّدَّة الصريحة كما وُجِدَ من كثير من أهل البدع، فمثال البدعة التي شَدَّدُوا فيها مثل تَشْدِيد النبي صلى الله عليه وسلم فِيمَنْ عَبَدَ الله عند قبر رَجُل صالح خوفاً مما وقع من الشرك الصريح الذي يصبر به المسلم مرتدَّا، فَمَنْ فهم هذا، فهم الفَرْقَ بين البدع وبين ما نحن فيه من الكلام في الرِّدَّة ومُجَاهَدَة أهلها،أو النَّفَاق الأكبر ومُجَاهَدَة أهله، وهذا هو الذي نَزَلَتْ فيه الآيات المحكمات مثل قوله تعالى: (( يَاأَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِيِنهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحُّبِهُمْ وَيحِبُّونَهُ) الآية [المائدة:54].
وقوله تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدْ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ )الآية[التوبة:73].

وقال ابن وضاح"في كتاب البدع والحوادث"بعد حديث ذكره:"أنه سَيَقعُ في هذه الأمَّةِ فِتْنَة الكُفْرِ وفتنة الضلالة.
قال - رحمه الله -: إنَّ فتنة الكُفْرِ هي الرِّدَّة يحلُّ فيها السَّبْي والأموال، وفتنة الضلالة لا يحل فيها السَّبْي والأموال".
وقال - رحمه الله - أيضاً: أخبرنا أسد: أخبرنا رجل عن ابن المبارك قال: قال ابن مسعود:"إنَّ لله عند كل بدعة كِيدَ بِهَا الإسلام وليًّا من أوليائه، يَذبُّ عنه، ويَنْطِقُ بعَلامَتِهَا، فاغتنموا حضور تلك المواطن، وَتَوَكَّلُوا على الله".
قال ابن المبارك: "وكفى بالله وكيلاً".

ثم ذَكَرَ بإسناده عن بعض السلف قال: "لأنْ أَرُدَّ رجلاً عن رأي سيئ أَحَبُّ إليَّ من اعتكاف شهر".

أخبرنا أسد، عن أبي إسحاق الحذاء، عن الأوزاعي قال:كان بعض أهل العلم يقولون: لا يَقْبَل الله من ذي بدعة صلاة، ولا صدقة، ولا صياماً، ولا جهاداً، ولا حجاً، ولا صرفاً، ولا عدلاً، وكانت أَسْلافكُمْ تَشْتَدُّ عليهم ألسنتهم، وَتَشْمَئزُّ منه قُلُوبُهُم، ويُحَذِّرُون الناس بدعتهم.

قال: ولو كانوا مُسْتَتِرِين ببدعتهم دون الناس ما كان لأحد أنْ يَهْتِكَ عنهم سِتْراً، ولا يظهر منهم عَوْرَةً، الله أَوْلَى بالأخذ بِهَا، أو بالتوبة عليها، فأمَّا إذا جاهروا به، فَنَشْرُ العلم حياة، والبلاغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمة يعتصم بِهَا على مصر مُلْحِد.

ثم روى بإسناده قال: "جاء رَجُلٌ إلى حذيفة - وأبو موسى الأشعري قاعد -، فقال: أرأيت رجلاً ضرب بسيفه غضباً لله حتَّى قُتِلَ، أفي الجنَّةِ أم في النار؟ فقال أبو موسى: في الجنَّة. فقال حذيفة: استفهم الرجل وأفهمه ما تقول حتى فعل ذلك ثلاث مرات، فَلَمَّا كان في الثالثة قال: والله لا أستفهمه. فدعا به حذيفة فقال: رُوَيْدَك، وما يُدْرِيك أنَّ صاحبك لو ضرب بسيفه حتَّى ينقطع، فأصاب الحقَّ حتَّى يُقْتَل عليه فهو في الجنة، وإنْ لَمْ يصب الحقَّ، ولَمْ يوفقه الله للحَقِّ، فهو في النار؟ ثم قال: والذي نفسي بيده ليدخلنَّ النار في مثل الذي سَأَلْتَ عنه أكثر من كَذَا وكَذَا".
ثم ذكر بإسناده عن الحسن قال: "لا تُجَالِس صاحب بدعة، فإنه يُمْرِضُ قلبك".
ثم ذكر بإسناده عن سفيان الثوري قال:"مَنْ جالس صاحب بدعة لَمْ يسلم من إحدى ثلاث: إمَّا أنْ يكون فتنة لغيره، وإمَّا أنْ يقع في قلبه شيء فَيَزِل به فيدخله الله النار، وإمَّا أنْ يقول: والله مَا أُبَالِي ما تكلموه، وإني واثق بنفسي، فَمَنْ أمن الله على دينه طَرْفَة عَيْنٍ، سَلَبَه إيَّاه".
ثم ذكر بإسناده عن بعض السلف قال: "مَنْ أتى صاحب بدعة لِيوَقِّرَهُ، فقد أَعَان على هَدْمِ الإسلام".
أخبرنا أسد بن موسى قال: أخبرنا حماد بن زيد، عن أيوب قال: قال أبو قلابة: "لا تُجَالِسُوا أهل الأهواء، ولا تُجَادِلُوهُم، فإني لا آمن أنْ يَغْمِسُوكُم في ضلالتهم، أو يُلبسُوا عليكم ما كنتم تَعْرِفُون. قال أيوب: وكان والله من الفقهاء ذوي الألباب".

أخبرنا أسد بن موسى قال: أخبرنا زيد: عن محمد بن طلحة قال: قال إبراهيم: "لا تُجَالِسُوا أصحاب البدع، ولا تُكَلِّمُوهُم، فإنِّي أخاف أنْ تَرْتَدَّ قُلُوبُكُم".

أخبرنا أسد بالإسناد: عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((الرَّجُلُ عَلَى دِيْنِ خَلِيْلِهِ،فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِل)).

أخبرنا أسد: أخبرنا مؤمل بن إسماعيل: عن حماد بن زيد، عن أيوب قال: "دخل على محمد بن سيرين يومًا رَجُلٌ فقال: يا أبا بكر أقرأ عليك آية من كتاب الله، لا أَزيدُ على أنْ أقرأها، ثم أخرج، فوضع أصبعيه في أذنيه، ثم قال: أحرّج عليك إن كنت مسلمًا لما خرجت من بيتي. قال: فقال: يا أبا بكر إني لا أزيد على أنْ أقرأ، قال: فقام بإزَارِهِ يَشدُّه عليه، وَتَهَيَّأ للقيام، فأقبلنا على الرَّجُل ، فقلنا: قد حرج عليك ألا خرجت، أفيحل لك أنْ تُخْرِجَ رجلاً من بيته؟ قال: فخرج، فقلنا: يا أبا بكر ما عليك لو قرأ آية، ثم خرج؟ قال: إني و الله لو ظننت أنَّ قلبي يثبت على ما هو عليه ما بَاليْتُ أنْ يقرأ،ولكني خفت أنْ يُلْقِيَ في قلبي شيئاً أجهد أنْ أُخْرِجَه مِن قلبي فلا أستطيع".
أخبرنا أسد قال :أخبرنا ضمر ة:عن سود ة قال:سمعت عبد الله بن القاسم وهو يقول :"ما كان عَبْدٌ على هَوَى فَتَركَهُ إلا آل إلى ما هو شَرٌّ منه. قال :فذكرت هذا الحديث لبعض أصحابنا فقال :تَصْدِيقُهُ في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم: (يَمْرُقُونَ مِنْ الإسْلامِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنْ الرَّميَّةِ، ثُمَّ لا يَرْجِعُونَ حَتَّى يَرْجِعَ السَّهْمُ إِلَى فَوْقِهُ)".

أخبرنا أسد قال: أخبرنا موسى بن إسماعيل: عن حماد بن زيد، عن أيوب قال: "كان رَجُلٌ يرى رأيًا، فرجع عنه، فأتيت مُحَمَّدًا فرحًا بذلك أُخْبِره، فقلت: أشعرت أنْ فلانًا رأيه الذى كان يرى.
فقال: انظروا إلى مَا يَتَحَوَّل، إنَّ آخر الحديث أَشَدَّ عليهم من أَوَّلِهِ يَمْرُقُونَ مِنْ الإسْلاَمِ لاَ يَعُودُونَ إِليه".
ثم روى بإسناده عن حذيفة: أنه أخذ حصاة بيضاء، فوضعها في كَفَّه ، ثُمَّ: إنَّ هدا الدَّينَ قد اسْتَضَاءَ استضاءة هذه الحصاة، ثم أخذ كفَّا من تراب، فجعل يذره على الحصاة حتى وَارَاهَا، ثم قال: والذي نفسي بيده لَيجيِئنَّ أقوام يَدْفِنُون الدِّينَ، كَمَا دُفِنَتْ هذه الحصاة".

أخبرنا محمد بن سعيد بإسناده: عن أبي الدرداء قال:"لو خَرَجَ رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم إليكم ما عَرَفَ شيئاً مما كان عليه هو وأصحابه إلا الصلاة.
قال الأوزاعي: فكيف لَوْ كَانَ اليوم.
قال عيسى - يعني: الروي - عن الأوزاعي: فكيف لو أدرك الأوزاعي هذا الزمان؟".

أخبرنا محمد بن سليمان بإسناده: عن علي رضي الله عنه أنه قال: "تَعَلَّمُوا العِلْمَ تُعْرَفُوا به، واعْمَلُوا به تكونوا من أهْلِهِ، فإنه سيأتي بعدكم زمان ينكر الحَقَّ فيه تسعة أعشارهم".

أجبرنا يحيى بن يحيى بإسناده: عن أبي سهل بن مالك، عن أبيه أبه قال:"ما أعرف منكم شيئاً مِمَّا أدْرَكْتُ عليه الناس إلا النِّدَاء بالصلاة".

حدثني إبراهيم بن محمد بإسناده: عن أنس رضي الله عنه قال:"ما أعرف منكم شيئاً كنت أعهده على عَهْدِ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، ليس قولكم: لا إله إلا الله".

أخبرنا محمد بن سعيد قال: حدثنا أسد بإسناده عن الحسن قال: لو أنْ رجلاً أدرك السلف الأول ثم بُعِثَ اليوم ما عَرَفَ من الإسلام شيئا.ً قال: ووضع يَدَه على خَدِّه، ثم قال: إلا هذه الصلاة، ثم قال: أَمَا والله لمن عاش في هذه النكرا، ولَمْ يُدْرِك هذا السلف الصالح، فرأى مُبْتَدِعاً يدعو إلى بدعته، ورأى صاحب دُنْيَا يدعو إلى دنياه، فَعَصَمَه الله عن ذلك، وجعل قلبه يحن إلى ذكر هذا السلف الصالح، يسأل عن سَبِيِلهِم، ويتقص آثارهم، وَيَتَّبِعُ سبيلهم؛ ليعوض أجراً عظيماً، فكذلك فكونوا إن شاء الله تعالى".

حدثني عبد الله بن محمد بإسناده: عن ميمون بن مهران قال: "لو أنَّ رجلاً نشر فيكم من السَّلَفِ ما عَرَفَ فيكم غير هذه القِبْلَة".
أخبرنا محمد بن قدامة الهاشمي بإسناده: عن أُمِّ الدرداء قالت: "دَخَلَ عَلَيَّ أبو الدرداء مغضبًا، فقلتُ له:ما أغضبك؟ فقال: والله ما أعرف فيهم من أَمْرِ مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم شيئاً، إلا أنَّهُم يُصَلُّون جميعاً.
وفي لفظ: لو أنَّ رجلاً تَعَلَّمَ الإسلام وَأَهَمَّه، ثم تَفَقَّدَه ما عَرَفَ منه شيئاً".
حدثني إبراهيم بإسناده:عن عبد الله بن عمرو قال:"لو أنَّ رجلين من أوائل هذه الأمَّةِ خَليَا بِمُصْحَفيهمَا في بعض هذه الأودية، لأَتَيَا الناس اليوم ولا يَعْرِفَان شيئاً مِمَّا كانا عليه".
قال مالك:"وبلغني أنا هريرة رضى الله عنه تلا : (إذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فيِ دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً) فقال: والذي نفسي بيده إنَّ الناس لَيَخْرُجُونَ اليوم من دِيِنهِم أفواجاً،كَمَا دخلوا فيه أفْوَاجاً".

قِفْ تَأمَّل - رحمك الله - إذا كان هذا في زمن التابعين بِحَضْرَةِ أواخر الصحابة، فكيف يَغْتَرُّ المسلم بالكثرة، أو تُشْكلُ عليه، أو يَسْتَدِلُّ بِهَا على الباطل.

ثم روى ابن وضاح بإسناده: عن أبي أمية قال: أَتَيْتُ أَبَا ثَغْلَبَةَ الْخُشنِي فَقُلْتُ: يا أبا ثعلبة كيف تصنع في هذه الآية؟ قال: أَيَّة آية؟ قلت: قول الله تعال: (لاَ يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ)
قال: أَمَا وَالله لَقَدْ سَأَلْتَ عَنْهَا خَبِيراً، سَأَلْتُ عَنْهَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَال: ((بَلْ ائْتَمِرُوا بِالْمَعْرُوفِ، وَتَنَاهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ، حَتَّى إِذَا رَأَيْتَ شُحًّا مُطَاعًا، وَهَوًى مُتَّبَعاً، وَدُنْيَا مُؤثَرَةً، وَإِعْجَابَ كُلِّ ذِي رَأْيٍ بِرَأْيِهِ، فَعَلَيْكَ نَفْسِكَ، وَدَعْ الْعَوامَّ، فَإِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ أَيَّامًا الصَّبْرُ فِيهِنَّ مِثْلُ الْقَبْضِ عَلَى الْجَمْرِ، لِلْعَامِلِ فِيهِنَّ مِثْلُ أَجْرِ خَمْسِينَ رَجُلاً يَعْمَلُونَ مِثْلَ عَمَلِه. قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْهُمْ. قَالَ:أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْكُمْ )).

ثم روى بإسناده عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما -: أنَّ النَّبِي صلى الله عليه وسلم قال : ((طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ - ثلاثاً -، قالوا: يا رسول الله ومن الغرباء؟ قال: (( نَاسٌ صَالِحُونَ قَلِيل فيِ أُنَاسِ سَوْءٍ كَثِيرٍ، مَنْ يُبْغضهمْ أَكْثَرُ مِمَّنْ يُحبهم )).

أخبرنا محمد بن سعيد بإسناده: عن المعافري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((طُوبَى لِلْغُرَبَاء الذِّين يَتَمَسكُون بِكِتَاب الله حِيْن يُنْكَر، وَيَعَمَلُون بالسُّنَّة حِين تُطْفَى)).

أخبرنا محمد بن يحيى : أخبرنا أسد بإسناده: عن سالم بن عبد الله، عن أبيه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((بَدَأَ الإِسْلاَم غَرِيباً ولاَ تَقُوم السَّاعة حَتَّى يَكُونَ غَرِيباً كَمَا بَدَأَ،فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ حِيْن يفْسد النَّاس،ثُمَّ طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ حين يفْسد النَّاس )).

أخبرنا محمد بن يحيى : أخبرنا أسد بإسناده : عن عبدا لرحمن أنه سمع رسول الله صَلى الله عليه وسلم يقول (( إِنَّ الإِ سْلاَمَ بَدَأَغَرِيباً، وَسَيَعُود غَرِيباً كَمَا بَدَأَ، فَطُوبَى لِلْغُرَبَاء . قيل : وَمَنْ الغُرَبَاء يَا رَسُول الله؟ قال : الْذَّينَ يُصْلحُونَ إِذَا فَسَدَ النَّاس )).
هذا آخر ما نَقَلْتُهُ من كتاب "البدع والحوادث" للإمام الحافظ محمد بن وضاح _ رحمه الله _.

فتأمَّل _ رحمك الله _ أحاديث الغُرْبَة وبعضها في الصحيح مع كَثْرَتِهَا وشُهْرَتِهَا، وتأمَّل إجماع العلماء كلهم أنَّ هذا قد وَقَعَ من زَمَنٍ طويل، حتى قال ابن القيم _ رحمه الله _ : الإسلام في زَمَانِنَا أغرب منه في أول ظهوره.

فَتَأمَّل هذا تأمُّلاً جيداً لعلك أنْ تسلم من هذه الهوة الكبيرة التي هَلَكَ فيها أكثر الناس، وهي الاقتداء بالكثرة والسَّوَاد الأكبر، والأَقَلَّ، فما أقل من سلم منها ما أَقَلَّه ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!.

ولنختم بالحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم في صحيحه، عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه: أنَّ رسول الله صَلى الله عليه وسلم قال : ((مَا مِنْ نَبَيًّ بَعَثَهُ اللهُ فيِ أُمَّةٍ قَبْلِي إِلاَّ كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ،وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ)).

وفي رواية : ((يَهْتَدُونَ بِهَدْيِهِ، وَيَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِهِ، ثُمَّ إِنَّهَا تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ،وَيَفْعَلُونَ مَا لاَ يُؤْمَرُونَ فَمَنْ جَاهَدَهُم بِيَدِه فَهُو مُؤْمِن، وَمَنْ جَاهَدَهُم بِلِسَانِه فَهُو مُؤْمِن، وَلَسَ وَرَاء ذَلِكَ مِنْ الإِيْمَانِ حَبَّة خَرْدَل)) انتهى ما نقلته، والحمد لله رب العالمين.

وقد رأيت للشيخ تقي الدين رسالة كتبها وهو في السجن إلى بعض إخوانه لَمَّا أرسلوا إليه يشيرون عليه بالرِّفْقِ بخصومه؛ لِيَتَخَلَّصَ من السجن، أحببتُ أنْ أنقل أَوَّلَهَا لعظم منفعته قال - رحمه الله تعالى -: "الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شُرُورِ أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومن يُضْلِل فلا هادي له، وَنَشْهَد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وَنَشْهَد أنَّ محمداً عبده ورسوله، أرسله بالُهدَى ودين الحقِّ؛ليظهره على الدِّينِ كُلِّهِ وكفى بالله شهيداً، صلى الله عليه وعلى آله وَصَحْبِه وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد: فقد وصلت الورقة التي فيها رسالة الشيخين الناسكين القدوتين أيدهُمَا الله وسائر الإخوان بروح منه، وكتب في قُلُوبِهِم الإيمان، وأدخلهم مدخل صدق، وأخرجهم مخرج صدق، وجعل لهم من لدنه ما يَنْصُر به من السلطان سلطان العلم والحجة بالبيان والبرهان، وسلطان القدرة والنصرة بالسنان والأعوان، وجعلهم من أوليائه المتقين، وحزبه الغالبين لمن ناوأهم من الأقران، ومن الأئمة المتقين الذين جمعوا بين الصبر والإيقان، والله محقق ذلك، ومنجز وعده في السَّرَّ والإعلان، ومُنْتَقِم من حزب الشيطان لعباد الرحمن، لكن بِمَا اقتضته حكمته، ومضت به سُنَّتُهُ من الابتلاء والامتحان الذي يميز الله به أهل الصدق والإيمان من أهل النفاق والبهتان؛ إذ قد دَلَّ كتابه على أنه لا بد من الفتنة لِكُلِّ من ادعى الإيمان، والعقوبة لذوي السيئات والطغيان، فقال تعالى : (الم أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ الله الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ)[العنكبوت:1_4].
فَأَنْكَرَ سبحانه على ظَنَّ أنَّ أهل السيئات يفوتون الطالب الغالب، وأنَّ مُدَّعِي الإيمان يُتْرَكُون بلا فتنة تُمَيِّزُ بين الصادق والكاذب، وأخبر في كتابه أنَّ الصِّدْقَ في الإيمان لا يكون إلا بالجهاد في سبيله، فقال تعالى: (قَالَتْ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلْ الإْيَمانُ فيِ قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا الله وَرَسُولَهُ لا يَلتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُوِلِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فيِ سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ)[الحجرات:14_15].
وأخبرنا سبحانه وتعالى بِخُسْرَان الْمُنْقَلب على وجهه عند الفتنة الذي يَعْبُدُ الله فيها على حرف، وهو الجانب والطرف الذي لا يَسْتَقِر مَنْ هو عليه، بل لا يثبت على الإيمان إلا عند وجود ما يَهْوَاهُ من خير الدنيا، فقال تعالى: (وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللهَ عَلَى حَرْف فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) [الحج 11 ].
وقال تعالى: (أَمْ حَسبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمْ اللهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا منْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ )[آل عمران: 142 ].
وقال تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ )[محمد: 31].
وأخبر سبحانه أنه عند وجود الْمُرْتَدَّين فلا بد من وجود المحبين المحبوبين المجاهدين، وقال تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِيِنهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ) [المائدة:54].
وهؤلاء هُمْ الشَّاكِرُون لنعمة الإيمان، الصابرون على الامتحان، كما قال تعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ )[آل عمران:144 ].
(وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)[آل عمران:148].
فإذا أنعم الله على الإنسان بالصبر والشكر كان جميع ما يُقْضَى له من القضاء خيراً له، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((لاَ يَقَضِي الله لِلْمُؤْمِنِ مِنْ قَضَاء إلاَّ كَانَ خَيْراً لَه، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ فَشَكَرَ كَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ فَصَبَر كَانَ خَيْراً لَهُ)). والصَّبَّار الشَّكُور هو المؤمن الذي ذكر الله في غير موضع من كتابه.
وَمَنْ لَمْ يُنْعم الله عليه بالصبر والشكر فهو بِشَرِّ حال، وكل واحد من السَّرَّاءِ والضَّرَّاءِ في حَقِّه يفضي به على قبيح المآل، فكيف إذا كان ذلك في الأمور العظيمة التي هي من محن الأنبياء والصِّدِّيقِين؟ وفيها تثبيت أصول الدِّينِ، وحفظ الإيمان والقرآن من كَيْد أهل النفاق والإلحاد والبهتان، فالحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً كَمَا يُحبُّ ربنا وَيَرْضَى، وكما ينبغى لكَرَمِ وجهه وَعِزِّ جلالة، والله المسئول أنْ يُثَبتكم وسائر المؤمنين بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة، ويتم نعمه عليكم الظاهرة والباطنة،وينصر دينه وكتابه ورسوله وعباده المؤمنين على الكافرين والمنافقين الذين أَمَرَنَا بجهادهم ولإغلاظ عليهم فى كتابه المبين".
انتهى ما نقلته من كلام أبى العباس رحمه الله فى الرسالة المذكورة وهى طويلة.

والحمد لله رب العالمين، وَصَلَّى الله عَلَى مُحَمّدٍ وآله وَصَحْبِه، وَسَلِّم تسليماً كثيراً.

انتهى كلام شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
من: ( مجموع فتوى ورسائل
شيخ الإسلام الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله رحمة واسعة )
( المجلد السادس ، صفحة 217 )

سفيان الثوري
01 03 2010, 09:02 PM
الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله-:


إنما يفعل هذا الحادث وأشباهه:


نفوس خبيثة مملوءة من الحقد والحسد والشر والفساد


وعدم الإيمان بالله ورسوله

مجموع فتاوى ومقالات_الجزء التاسع
{أكد سماحة الشيخ / عبد العزيز بن عبد الله بن باز - مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء -


أن حادث التفجير الذي وقع في مدينة الرياض يوم الاثنين الماضي حادث أثيم ومنكر عظيم وظلم كبير ترتب عليه إزهاق نفوس ، وفساد في الأرض ، وجراحة للآمنين ، وتخريب بيوت ودور وسيارات وغير ذلك .


وأكد سماحته أن من قاموا بذلك العمل قد امتلأت نفوسهم الخبيثة بالحقد والحسد والشر والفساد وعدم الإيمان بالله ورسوله .


وأوصى سماحته كل من يعلم خبرا من أولئك المجرمين أن يبلغ عنهم ، لأن هذا من باب التعاون على دفع الإثم والعدوان وعلى تمكين العدالة من مجازاة أولئك الظالمين .


جاء ذلك في إجابة سماحته على سؤال لـ ( المدينة ) حول جزاء من يستهدف ترويع أمن الناس الآمنين كما حدث في حادث التفجير بالرياض الذي قام به مجرمون تسببوا في ترويع الآمنين وقتل الأبرياء ،

وتخويف عباد الله جل وعلا وهذا نصه} .



لا شك أن هذا الحادث أثيم ومنكر عظيم يترتب عليه فساد عظيم وشرور كثيرة وظلم كبير ،


ولا شك أن هذا الحادث إنما يقوم به من لا يؤمن بالله واليوم الآخر ، لا تجد من يؤمن بالله واليوم الآخر إيمانا صحيحا يعمل هذا العمل الإجرامي الخبيث الذي حصل به الضرر العظيم والفساد الكبير ، إنما يفعل هذا الحادث وأشباهه نفوس خبيثة مملوءة من الحقد والحسد والشر والفسادوعدم الإيمان بالله ورسوله نسأل الله العافية والسلامة


ونسأل الله أن يعين ولاة الأمور على كل ما فيه العثور على هؤلاء والانتقام منهم لأن جريمتهم عظيمة وفسادهم كبير ولا حول ولا قوة إلا بالله ، كيف يقدم مؤمن أو مسلم على جريمة عظيمة يترتب عليها ظلم كثير وفساد عظيم وإزهاق نفوس وجراحة آخرين بغير حق ، كل هذا من الفساد العظيم وجريمة عظيمة ، فنسأل الله أن يعثرهم ويسلط عليهم ويمكن منهم ، ونسأل الله أن يخيبهم ويخيب أنصارهم ، ونسأل الله أن يوفق ولاة الأمر للعثور عليهم والانتقام منهم ومجازاتهم على هذا الحدث الخبيث وهذا الإجرام العظيم .
وإني أوصي وأحرض كل من يعلم خبرا عن هؤلاء أن يبلغ الجهات المختصة ، على كل من علم عن أحوالهم وعلم عنهم أن يبلغ عنهم؛ لأن هذا من باب التعاون على دفع الإثم والعدوان وعلى سلامة الناس من الشر والإثم والعدوان ، وعلى تمكين العدالة من مجازاة هؤلاء الظالمين الذين قال الله فيهم وأشباههم سبحانه : http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Irhabion/kobtha_files/image001.gifإِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (http://quran.al-islam.com/Display/Display.asp?nType=1&nSeg=0&l=arb&nSora=5&nAya=33)http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Irhabion/kobtha_files/image002.gif


إذا كان من تعرض للناس بأخذ خمسة ريالات أو عشرة ريالات أو مائة ريال مفسدا في الأرض ، فكيف من يتعرض بسفك الدماء وإهلاك الحرث والنسل وظلم الناس ، فهذه جريمة عظيمة وفساد كبير .


التعرض للناس بأخذ أموالهم أو في الطرقات أو في الأسواق جريمة ومنكر عظيم ، لكن مثل هذا التفجير ترتب عليه إزهاق نفوس وقتل نفوس وفساد في الأرض وجراحة للآمنين وتخريب بيوت ودور وسيارات وغير ذلك ، فلا شك أن هذا من أعظم الجرائم ومن أعظم الفساد في الأرض ، وأصحابه أحق بالجزاء بالقتل والتقطيع بما فعلوا من جريمة عظيمة .

نسأل الله أن يخيب مسعاهم وأن يعثرهم وأن يسلط عليهم وعلى أمثالهم وأن يكفينا شرهم وشر أمثالهم وأن يسلط عليهم وأن يجعل تدبيرهم تدميرا لهم وتدميرا لأمثالهم إنه جل وعلا جواد كريم ، ونسأل الله أن يوفق الدولة للعثور عليهم ومجازاتهم بما يستحقون . ولا حول ولا قوة إلا بالله .


نشرت في جريدة المدينة في 25/5/1416هـ.

سفيان الثوري
03 03 2010, 06:45 PM
صفات خوارج العصر من فتاوى علماء العصر
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:
فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(( سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم عند الله يوم القيامة )) رواه البخاري ومسلم.
الخوارج لا يعرفهم كثير من الناس لأن أهل البدع بصفة عامة لا يستطيع تمييزهم عامة الناس إلا إذا كانوا أهل منعة وشوكة أو أن يكونوا منعزلين عن المخالفين لهم، قال شيخ الإسلام في كتاب النبوات (1/139) : " وكذلك الخوارج لما كانوا أهل سيف وقتال ظهرت مخالفتهم للجماعة حين كانوا يقاتلون الناس وأما اليوم فلا يعرفهم أكثر الناس".
وللخوارج لهم صفات يعرفون بها ، لكن ينبغي أن يعلم أن بعض هذه الصفات عرفت عنهم بالتتبع والاستقراء وكلام العلماء ، ولا يشترط في كل صفة تذكر عنهم أن يقروا بها ، قال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (13/49) : " وأقوال الخوارج إنما عرفناها من نقل الناس عنهم لم نقف لهم على كتاب مصنف "
بل إن الباحث يجد أن الخوارج الأولين المتفق على ضلالهم قد استشكل أمرهم على أهل عصرهم فكيف بمن يظهرون الانتساب إلى السنة في هذا العصر وهم خوارج شعروا أم لم يشعروا .
وإليك أخي الكريم بعضاً من صفاتهم مستقاة من فتاوى علماء العصر:
1- التدين بالخروج على ولاة الأمر وعدم السمع والطاعة لهم بالعمروف:
سئل سماحة الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
س: بعض الأخوة – هداهم الله – لا يرون وجوب البيعة لولاة الأمر في هذه البلاد، فما هي نصيحتكم سماحة الوالد؟
فأجاب رحمه الله :
ننصح الجميع بالهدوء والسمع والطاعة – كما تقدم – والحذر من شق العصى والخروج على ولاة الأمور لأن هذا من المنكرات العظيمة، هذا دين الخوارج ، هذا دين الخوارج دين المعتزلة، الخروج على ولاة الأمور وعدم السمع والطاعة لهم في غير معصية، وهذا غلط خلاف ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ، النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالسمع ولطاعة بالمعروف وقال: (( من رأى من أميرة شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يداً من طاعة )) وقال: (( من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يريد أن يشق عصاكم ويفرق جماعتكم فاضربوا عنقه )) فلا يجوز لأحد أن يشق العصا أويخرج على ولاة الأمور أو يدعوا إلى ذلك فهذا من أعظم المنكرات وأعظم أسباب الفتنة والشحناء والذي يدعوا إلى ذلك هذا دين الخوراج والشاق يقتل لأنه يفرق الجماعة ويشق العصا ، فالواجب الحذر من ذلك غاية الحذر، والواجب على ولاة الأمور إذا عرفوا من يدعوا إلى هذا أن يأخذوا على يديه بالقوة حتى لا تقع فتنة. [ من شريط بعنوان : " حكم الحملات الإعلامية على بلاد الحرمين" ]
وقال – رحمه الله - :
(( وهذه الدولة بحمد الله لم يصدر منها ما يوجب الخروج عليها، وإنما الذي يستبيحون الخروج على الدولة بالمعاصي هم الخوارج ، الذين يكفرون المسلمين بالذنوب، ويقاتلون أهل الإسلام، ويتركون أهل الأوثان، وقد قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم إنهم: (( يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية )) وقال: (( أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم عند الله يوم القيامة )) متفق عليه. والأحاديث في شأنهم كثيرة معلومة )) [مجموع فتاوى سماحته (4/91)]

قال محدث العصر الإمام الألباني رحمه الله تعالى:
عندحديث ( بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة..)بعد أن ردعلى الخوارج قال: والمقصود أنهم سنّوا في الإسلام سنةً سيئة ،وجعلوا الخروج علىحكام المسلمين ديناً على مر الزمان والأيام ، رغم تحذير النبي صلى الله عليه وسلممنهم في أحاديث كثيرة ، منها قوله صلى الله عليه وسلم ((الخوارج كلاب النار)).
ورغم أنهم لم يروا كفراً بَواحاً منهم ، وإنما ما دون ذلك من ظلم وفجوروفسق .
واليوم – والتاريخ يعيد نفسه كما يقولون- ؛ فقد نبتت نابتة من الشبابالمسلم لم يتفقهوا في الدين إلا قليلا ورأوا أن الحكام لا يحكمون بما أنزل الله إلاقليلا فرأوا الخروج عليهم دون أن يستشيروا أهل العلم والفقه والحكمة منهم بل ركبوارؤوسهم أثاروا فتناً عمياء وسفكوا الدماء في مصر وسوريا , والجزائر وقبل ذلك فتنةالحرم المكي فخالفوا بذلك هذا الحديث الصحيح الذي جرى عليه عمل المسلمين سلفا وخلفاإلا الخوارج) . [أنظر السلسلة الصحيحة المجلد السابع / القسم الثاني صـ1240-1243]

2- تكفير مرتكب الكبيرة:
وسئل الإمام إبن باز رحمه الله :
سماحة الوالد : نعلم . أن هذا الكلام أصل من أصول أهل السنة والجماعة ، ولكن هناك- للأسف- من أبناء أهل السنة والجماعة من يرى هذا فكرا انهزاميا ، وفيه شيء من التخاذل ، وقد قيل هذا الكلام؛ لذلك يدعون الشباب إلى تبني العنف في التغيير
فأجاب : هذا غلط من قائله ، وقلة فهم ؛ لأنهم ما فهموا السنة ولا عرفوها كما ينبغي ، وإنما تحملهم الحماسه والغيرة لإزالة المنكر على أن يقعوا فيما يخالف الشرع كما وقعت الخوارج والمعتزلة ، حملهم حب نصر الحق أو الغيرة للحق ، حملهم ذلك على أن وقعوا في الباطل حتى كفروا المسلمين بالمعاصي كما فعلت الخوارج ، أو خلدوهم في النار بالمعاصي كما تفعل المعتزلة .
فالخوارج كفروا بالمعاصي ، وخلدوا العصاة في النار ، والمعتزلة وافقوهم في العاقبة ، وأنهم في النار مخللدون فيها . ولكن قالوا : إنهم في الدنيا بمنزلة بين المنزلتين ، وكله ضلال .
والذي عليه أهل السنة- وهو الحق- أن العاصي لا يكفر بمعصيته ما لم يستحلها فإذا زنا لا يكفر ، وإذا سرق لا يكفر ، وإذ شرب الخمر لا يكفر ، ولكن يكون عاصيا ضعيف الإيمان فاسقا تقام عليه الحدود ، ولا يكفر بذلك إلا إذا استحل المعصية وقال : إنها حلال ، وما قاله الخوارج في هذا باطل ، وتكفيرهم للناس باطل ؛ ولهذا قال فيهم النبي : ( إنهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرميه ثم لا يعودون إليه يقاتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان)
هذه حال الخوارج بسبب غلوهم وجهلهم وضلالهم ، فلا يليق بالشباب ولا غير الشباب أن يقلدوا الخوارج والمعتزلة ، بل يجب أن يسيروا على مذهب أهل السنة والجماعة على مقتضى الأدلة الشرعية ، فيقفوا مع النصوص كما جاءت ، وليس لهم الخروج على السلطان من أجل معصية أو معاص وقعت منه ، بل عليهم المناصحة بالمكاتبه والمشافهة ، بالطرق الطيبة الحكيمة ، وبالجدال بالتي هي أحسن ، حتى ينجحوا ، وحتى يقل الشر أو يزول ويكثر الخير .
هكذا جاءت النصوص عن رسول . الله صلى الله عليه وسلم ، والله عز وجل يقول : http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Irhabion/khwarjalasar_files/image001.gifفَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ (http://quran.al-islam.com/Display/Display.asp?nType=1&nSeg=0&l=arb&nSora=3&nAya=159)http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Irhabion/khwarjalasar_files/image002.gif
فالواجب على الغيورين لله وعلى دعاة الهدى أن يلتزموا حدود الشرع ، وأن يناصحوا من ولاهم الله الأمور ، بالكلام الطيب ، والحكمة ، والأسلوب الحسن ، حتى يكثر الخير ويقل الشر ، وحتى يكثر الدعاة إلى الله ، وحتى ينشطوا لي دعوتهم بالتي هي أحسن ، لا بالعنف والشدة ، ويناصحوا من ولاهم الله الأمر بشتى الطرق الطيبة السليمة ، مع الدعاء لهم بظهر الغيب : أن الله يهديهم ، ويوفقهم ، ويعينهم على الخير ، وأن الله يعينهم على ترك المعاصي التي يفعلونها وعلى إقامة الحق .
هكذا يدعو المؤمن الله ويضرع إليه : أن يهدي الله ولاة الأمور ، وأن يعينهم على ترك الباطل ، وعلى إقامة الحق بالأسلوب الحسن ويذكرهم حتى ينشطوا في الدعوة بالتي هي أحسن ، لا بالعنف والشدة ، وبهذا يكثر الخير ، ويقل الشر ، ويهدي الله ولاة الأمور للخير والاستقامة عليه ، وتكون العاقبة حميدة للجميع .


[ من كتاب: "المعلوم من واجب العلاقة بين الحاكم والمحكوم" ]


http://www.binbaz.org.sa (http://www.binbaz.org.sa/)

3- تهييج الناس وإيغار صدروهم على الحكام بذكر معايبهم والطعن فيهم والتظاهر ضدهم:
سئل سماحة الإمام عبد العزيز بن باز - رحمه الله – :
عن المنشورات الوافدة من لندن، ومضمون كلام السائلين أنهم سمعوا كلاماً لبعض العلماء لكن يريدون الفتيا التي تصدرونها أنتم حتى نكون على بينة من أمرنا.
فأجاب – رحمه الله - :
أما المنشورات التي تصدر من المسعري ومن معه في لندن للتشويش على هذه الدولة وهذه البلاد، قد صدر منا غير مرة الوصية بعدم نشرها، أو بإتلاف ما يوجد منها، وأنها تجر إلى الفتن والفرقة والاختلاف، فالواجب إتلاف ما يصدر وعدم تداوله بين المسلمين، والدعاء لولاة الأمور بالتوفيق والهداية والصلاح وأن الله يعينهم على كل خير وأن الله يسدد خطاهم، ويمنحهم البطانة الصالحة، في الصلاة وغيرها؛ يدعوا الإنسان ربه في سجوده، وفي آخر صلاته، وفي آخر الليل، للمسلمين ولولاة الأمر بالتوفيق والهداية وصلاح الأمر والبطانة، أما نشر العيوب فهذا من أسباب الفتن، ولما نشرت الخوارج العيوب في عهد عثمان قام الظلمه والجهلة على عثمان فقتل حتى قتل علي بسبب هذه المنشورات الخبيثة، ما بين كذب وبين صدق لا يوجب الخروج على ولاة الأمور، بل يوجب الدعاء لهم بالهداية والتوفيق، هذه الأشياء التي سلكها المسعري وأشباهه هي من جنس ما سلكه عبد الله بن سبأ وأشباهه في عهد عثمان وعلي حتى فرقت الأمة، وحتى وقعت الفتنة وقتل عثمان ظلماً، وقتل علي ظلما وقتل جمع كثير من الصحابة ظلماً.[ من شريط بعنوان : " حكم الحملات الإعلامية على بلاد الحرمين" ]

وسئل رحمه الله :
يرى البعض : أن حال الفساد وصل في الأمة لدرجة لا يمكن تغييره إلا بالقوة وتهييج الناس على الحكام ، وإبراز معايبهم؛ لينفروا عنهم ، وللأسف فإن هؤلاء لا يتورعون عن دعوة الناس لهذا المنهج والحث عليه ، ماذا يقول سماحتكم؟
فأجاب : هذا مذهب لا تقره الشريعة؛ لما فيه من مخالفة للنصوص الآمرة بالسمع والطاعة لولاة الأمور في المعروف ، ولما فيه من الفساد العظيم والفوضى والإخلال بالأمن .
والواجب عند ظهور المنكرات إنكارها بالأسلوب الشرعي ، وبيان الأدلة الشرعية من غير عنف ، ولا إنكار باليد إلا لمن تخوله الدولة ذلك؛ حرصا على استتباب الأمن وعدم الفوضى ، وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك ، ومنها : قوله صلى الله عليه وسلم : ** من رأى من أميره شيئا من معصية الله فليكره ما يأتي من معصية الله ولا ينزعن يدا من طاعة (http://www.binbaz.org.sa/Takreej.asp?f=HadN2557)} وقوله صلى الله عليه وسلم : ** على المرء السمع والطاعة فيما أحب وكره في المنشط والمكره ما لم يؤمر بمعصية الله (http://www.binbaz.org.sa/Takreej.asp?f=HadN2558)}
وقد بايع الصحابة رضي الله عنهم النبي صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في المنشط والمكره ، والعسر واليسر ، وعلى ألا ينزعوا يدا من طاعة ، إلا أن يروا كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .
والمشروع في مثل هذه الحال : مناصحة ولاة الأمور ، والتعاون معهم على البر والتقوى ، والدعاء لهم بالتوفيق والإعانة على الخير ، حتى يقل الشر ويكثر الخير .
نسأل الله أن يصلح جميع ولاة أمر المسلمين ، وأن يمنحهم البطانة الصالحة ، وأن يكثر أعوانهم في الخير ، وأن يوفقهم لتحكيم شريعة الله في عباده ، إنه جواد كريم.
وقال الإمام إبن عثيمين – رحمه الله - :
(( بل العجب أنه وجه الطعن إلى الرسول عليه الصلاة والسلام، قيل له : (إعدل) وقيل له : (هذه قسمة ما أريد بها وجه الله)، قيل للرسول صلى الله عليه وسلم، وقال الرسول: إنه ( يخرج من ضئضئ هذا الرجل من يحقر أحدكم صلاته عند صلاتهم)، (ضئضئ أي: نفسه)، وهذا أكبر دليل على أن الخروج على الإمام يكون بالسيف ويكون بالقول والكلام، لأن هذا ما أخذ السيف على الرسول، لكنه أنكر عليه وما يوجد في بعض كتب أهل السنة من أن الخروج على الإمام هو الخروج بالسيف، فمرادهم من ذلك الخروج النهائي الأكبر، كما ذكر النبي عليه الصلاة والسلام : الزنى يكون بالعين، يكون بالأذن، يكون باليد، يكون بالرجل، لكن الزنا الأعظم الذي هو الزنا في الحقيقة هو: زنى الفرج ولهذا قال: والفرج يكذبه، فهذه العبارة من بعض العلماء هذا مرادهم، ونحن نعلم علم اليقين بمقتضى طبيعة الحال، أنه لا يمكن أن يكون خروجاً بالسيف إلا وقد سبقه خروج باللسان والقول، الناس لا يمكن أن يحملوا السيف على الإمام بدون شيء يثيرهم، فلا بد من أنه هناك شيء يثيرهم وهو الكلام، فيكون الخروج على الأئمة بالكلام خروجاً حقيقةً دلت عليه السنة ودل عليه الواقع، أما السنة فعرفناها، وأما الواقع فإننا نعلم عليم اليقين: أن الخروج بالسيف فرع عن الخروج باللسان والقول، لأن الناس لن يخرجوا على الإمام بمجرد (يالله أمش) خذ السيف لا بد أن يكون هناك شوكة وتمهيد وقدح للإمة وسلب لمحاسنهم، ثم تتمليء القلوب غيضاً وحقداً وحينئذ يحصل البلاء )). [ من شريط بعنوان : " حكم الحملات الإعلامية على بلاد الحرمين" ]
وسئل العلاّمة الفوزان – حفظه الله - :
هل الخروج على الأئمة يكون بالسيف فقط أميدخل في ذلك الطعن فيهم وتحريض الناس على منابذتهم والتظاهر ضدهم؟
ج: ذكرنا هذا لكم، قلنا الخروج على الأئمة يكون بالسيف وهذا أشد الخروج ويكونبالكلام، بسبهم وشتمهم والكلام فيهم في المجالس وعلى المنابر، هذا يهيج الناسويحثهم على الخروج على ولي الأمر وينقص قدر الولاة عندهم، فالكلام خروج.

وقال العلاّمة الفوزان عن الخوارج:
وفي عصرنا ربما سمّوا من يرى السمعَ والطاعةَ لأولياء الأمور في غير ما معصية عميلاً، أو مداهنًا، أو مغفلاً‏.‏ فتراهم يقدحون في وَليَّ أمرهم، ويشِّهرون بعيوبه من فوق المنابر، وفي تجمعاتهم، والرسولُ صلى الله عليه وسلم يقولُ‏:‏ ‏(‏من أرادَ أن ينصحَ لسلطان بأمر؛ فلا يبدِ له علانيةً ولكن ليأخذْ بيدِه، فيخلوا به، فإن قَبِلَ منه فذَّاكَ، وإلا كان قد أدَّى الذي عليه‏)‏ رواه أحمد‏:‏ ‏(‏3/404‏)‏ من حديث عياض بن غنم - رضي الله عنه -، ورواه - أيضًا - ابن أبي عاصم في ‏"‏السنة‏"‏‏:‏ ‏(‏2/522‏)‏‏.‏
أو إذا رأى وليُّ الأمرِ إيقافَ أحدِهم عن الكلام في المجامع العامة؛ تجمعوا وساروا في مظاهرات، يظنونَ - جهلاً منهم - أنَّ إيقافَ أحدِهم أو سجنَهُ يسوغُ الخروج، أوَلَمْ يسمعوا قولَ النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عوف بن مالك الأشجعي - رضي الله عنه -، عند مسلم ‏(‏1855‏)‏‏:‏ ‏(‏لا‏.‏ ما أقاموا فيكم الصلاة‏)‏‏.‏
وفي حديث عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - في ‏"‏الصحيحين‏"‏‏:‏ ‏(‏إلا أن تروا كفرًا بواحًا، عندكم فيه من الله برهان‏)‏ وذلك عند سؤال الصحابة واستئذانهم له بقتال الأئمة الظالمين‏.‏
ألا يعلمُ هؤلاء كم لبثَ الإمامُ أحمدُ في السجنِ، وأينَ ماتَ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيمية‏؟‏‏!‏‏.‏
ألم يسجن الإمام أحمد بضع سنين، ويجلد على القول بخلق القرآن، فلِمَ لَمْ يأمر الناس بالخروج على الخليفة‏؟‏‏!‏‏.‏
وألم يعلموا أن شيخ الإسلام مكث في السجن ما يربو على سنتين، ومات فيه، لِمَ لَمْ يأمرِ الناسَ بالخروجِ على الوالي - مع أنَّهم في الفضلِ والعلمِ غايةٌُ، فيكف بمن دونهم -‏؟‏‏؟‏‏!‏‏.‏
إنَّ هذه الأفكارَ والأعمالَ لم تأتِ إلينا إلا بعدما أصبحَ الشبابُ يأخذون علمَهم من المفكِّرِ المعاصرِ فلان، ومن الأديب الشاعرِ فلان، ومن الكاتبِ الإسلامي فلان، ويتركونَ أهل العلمِ، وكتبَ أسلافِهم خلفَهم ظهريًا؛ فلا حولَ ولا قوّةَ إلا بالله‏.‏


"‏من محاضرة ألقاها الشيخ بمدينة الطائف يوم الاثنين الموافق 3/3/1415هـ في مسجد الملك فهد بالطائف‏. "‏


http://www.alfuzan.net/islamLib/viewchp.asp?BID=347&CID=1#s19 (http://www.alfuzan.net/islamLib/viewchp.asp?BID=347&CID=1#s19)

فائدة:
وقال عبد الله بن محمد الضعيف – أحد أئمة السلف - : " قَعَدُ الخوارج هم أخبث الخوارج" [رواه أبو داود في (( مسائل أحمد )) ص (271) بسند صحيح]
قال ابن حجر في وصف بعض أنواع الخوارج: " والقَعَدية الذين يُزَيِّنون الخروجَ على الأئمة ولا يباشِرون ذلك " [((هدي الساري)) ص (483) وانظر (( الإصابة )) عند ترجمة عمران بن حطّان]

3- تكفير من لم يحكم بغير ما أنزل الله مطلقاً :
سئل الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله – متى يكفر الحاكم بغير ما أنزل الله؟
فقال الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ : إذا كان مستحلا له أو يرى أنه ماهو مناسب أو يرى الحكم بغيره أولى ، المقصود أنه محمول على المستحل أو الذي يرى بعد ذا أنه فوق الاستحلال يراه أحسن من حكم الله ، أما إذا كان حكم بغير ما أنزل الله لهواه يكون عاصيا مثل من زنا لهواه لا لاستحلال ، عق والديه للهوى ، قتل للهوى يكون عاصيا ، أما إذا قتل مستحلا ، عصى والديه مستحلا لعقوقهما ، زنا مستحلا : كفر ، وبهذا نخرج عن الخوارج ، نباين الخوارج يكون بيننا وبين الخوارج حينئذ متسع ولا ـ بتشديد اللام بمعنى أو ـ وقعنا فيما وقعت فيه الخوارج ، وهو الذي شبه على الخوارج هذا ، الاطلاقات هذه .
وسئل في نفس الشريط هل ترون أن هذه المسألة اجتهادية ؟
فقال الشيخ ابن باز : والله أنا هذا الذي اعتقده من النصوص يعني من كلام أهل العلم فيما يتعلق في الفرق بين أهل السنة والخوارج والمعتزلة ، خصوصا الخوارج ، أن فعل المعصية ليس بكفر إلا إذا استحله أو دافع عن دونها بالقتال . [ شريط مناقشة التكفير ]

سئل الإمام محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله -:
عمن يكفر حكام المسلمين فقال: ( هؤلاء الذين يكفّرون؛ هؤلاء ورثة الخوارج الذين خرجوا على علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، والكافر من كفّره الله ورسوله، وللتكفير شروط؛ منها: العلم، ومنها: الإرادة؛ أن نعلم بأن هذا الحاكم خالف الحق و هو يعلمه، وأراد المخالفة، ولم يكن متأولاً ...). [ من شريط كشف اللثام عن أحمد سلام – دار بن رجب ]
فائدة:
قال الإمام الشاطبي في الاعتصام (2/736):
استشهاد الخوارج على كفر الحاكم بقوله تعالى: ﴿ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ﴾ [المائدة:44] وهذا الاستشهاد ليس وليد عصرنا، بل خوارج عصرنا رووه بالإسناد المتصل إلى شيوخهم الخوارج الأوّلين، الذين خرجوا على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ** تشابهت قلوبهم ...}
أخرج ابن وهب عن بُكير أنه سأل نافعاً: كيف راي ابن عمر في الحرورية (أي: الخوارج) ؟
قال: ( يراهم شرار خلق الله، إنهم انطلقوا إلى آيات أُنزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين)
فسُّر سعيد بن جبير من ذلك، فقال: ( مما يتّبع الحرورية من المتشابه قوله تعالى: ﴿ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ﴾ ويقرنون معها: ﴿ثم الذين كفروا بربهم يعدلون﴾ فإذا رأو الإمام يحكم بغير الحق قالوا: قد كفر، ومن كفر عدل بربه؛ ومن عدل بربه فقد أشرك، فهذه الأمة مشركون. فيخرجون – أي:الحرورية – فيقتلون ما رأيت، لأنهم يتأولون هذه الآية ).

4- تكفير الحاكم بحجة أنه عطّل الجهاد :
سئل العلاّمة الفوزان – حفظه الله - :
هناك من يقول: إن ولاة الأمر والعلماء في هذه البلاد قد عطلوا الجهاد وهذا الأمر كفر بالله، فما هو رأيكم في كلامه؟
ج: هذا كلام جاهل، يدل على أنه ما عنده بصيرة ولا علم وأنه يكفر الناس، وهذا رأي الخوارج والمعتزلة، نسأل الله العافية، لكن مانسيء الظن بهم نقول هؤلاء جهال يجب عليهم أن يتعلموا قبل أن يتكلموا أما إن كان عندهم علم ويقولون بهذا القول، فهذا رأي الخوارج وأهل الضلال.


[الجهاد وضوابطه الشرعية للعلامة الفوازان ص 49]
5- التفجير:
قال الإمام ابن عثيمين في حادث تفجير الخبر:
(( لا شك أن هذا العمل لا يرضاه أحد، كل عاقل، فضلا عن المؤمن، لأنه خلاف الكتابوالسنة، ولأن فيه إساءة للإسلام في الداخل والخارج.. ولهذا تعتبر هذه جريمة من أبشعالجرائم، ولكن بحول الله إنه لا يفلح الظالمون، سوف يعثر عليهم إن شاء الله،ويأخذون جزاءهم، ولكن الواجب على طلاب العلم أن يبينوا أن هذا المنهج منهج خبيث،منهج الخوارج الذي استباحوا دماء المسلمين وكفوا عن دماء المشركين )) ·


[الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية للشيخ فهد الحصين]

6- تجويز قتل رجال الأمن:
سئل العلاّمة الفوزان – حفظه الله - :
انتشر بين الكثير من الشباب منشورات تفيد جواز قتل رجال الأمن وخاصة "المباحث" وهي عبارة عن فتوى منسوبة لأحد طلاب العلم وأنهم في حكم المرتدين، فنرجو من فضيلتكم بيان الحكمالشرعي في ذلك والأثر المترتب على هذا الفعل الخطير؟
ج: هذا مذهبالخوارج، فالخوارج قتلوا علي بن أبي طالب رضي الله عنه أفضل الصحابة بعد أبي بكر وعمر وعثمان، فالذي قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ألا يقتل رجال الأمن؟؟ هذا هومذهب الخوارج، والذي أفتاهم يكون مثلهم ومنهم نسأل الله العافية.


[الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية للشيخ فهد الحصين]

7- من أقوالهم: أن الإمام من يجتمع عليه جميعالمسلمين في أنحاء المعمورة من الشرق إلى الغرب :
سئل العلاّمة الفوزان – حفظه الله - :
هل هذا القول صحيح ان الإمام من يجتمع عليه جميعالمسلمين في أنحاء المعمورة من الشرق إلى الغرب؟
ج: هذا كلام الخوارج، الإمام من بايعه أهل الحل والعقد من المسلمين، ويلزم الباقين طاعته. وليس بلازم أنه يبايعه كلهم من المشرق والمغرب، رجالاً ونساء، هذا ليس منهج الإسلام في عقدالإمامة.


وبـعـد:


هل يوج خوارج في هذا الزمان ؟!!
سئل العلاّمة الفوزان – حفظه الله -: هل يوجد في هذا الزمان من يحمل فكر الخوارج؟
فقال الشيخ:
يا سبحان الله، وهذا الموجود أليس هو فعل الخوارج، وهو تكفير المسلمين، وأشد من ذلك قتل المسلمين والاعتداء عليهم، هذا مذهب الخوارج.
وهو يتكون من ثلاثة أشياء:
أولاً: تكفير المسلمين.
ثانياً: الخروج عن طاعة ولي الأمر.
ثالثاً: استباحة دماء المسلمين.
هذه من مذهب الخوارج، حتى لو اعتقد بقلبه ولا تكلم ولا عمل شيئاً، صار خارجياً، في عقيدتهورأيه الذي ما أفصح عنه.

سفيان الثوري
06 03 2010, 01:49 PM
الارهابيون شواذ هربوا من المجتمع المعتدل


ودور التعليم والمساجد والعلماء


العلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

جريدة عكاظ
09/12/2003
تحدى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان عضو هيئة كبار العلماء الكاتب المعروف الاستاذ عبدالله ابو السمح ان يبرهن على ماذهب اليه في مقاله (المطلوب اولا) الذي نشر في عكاظ يوم الثلاثاء 8/10/1424هـ من اشارة الى ان مناهجنا الدراسية تتضمن فكر التكفير.

واكد الفوزان في معرض رده على ابو السمح على ان مناهجنا فيها ان الكبائر التي دون الشرك والكفر مرتكبها لايكفر كفرا يخرج من الملة.


وعرض الفوزان في ختام رده لفئة الارهابيين موضحا انهم قوم هربوا من المجتمع المعتدل ودور التعليم والعلماء والمساجد.

وفيما يلي نص رد الفوزان على ابو السمح:
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله واصحابه. ومن تمسك بسنته واهتدى بهداه. وبعد:
فقد عودنا الاستاذ: عبدالله ابو السمح - هداه الله - ان ينشر مقالات قصيرة فيها تحامل على بعض اهل الخير واتهام لهم بالغلو والتشدد مما هم منه بريئون كل البراءة. فأهل الخير دائما يحملون النصيحة ومحبة الخير لاخوانهم, وان قدر ان احدا يتسمى بالخير ويصدر منه خلافه فهو ليس منهم. وقد غاب عن ابو السمح - هداه الله - قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يقول لاخيه ياكافر. يافاسق. ياعدو الله. ياخبيث. وهو ليس كذلك الا حار عليه) يعني رجع اليه إثم ما قال. واخر ما قرأته لابو السمح ما نشره في جريدة عكاظ العدد (13611) في يوم الثلاثاء 8/10/1424هـ تحت عنوان: (المطلوب اولا) وجاء فيه قوله: (لابد لنا من ازالة كل ما اختلط في مناهج التعليم من فكر التكفير والمعاداة وتقريب العالم والمجتمع الانساني الى قلوب وعقول الناشئة)

واقول: انني اتحدى الاستاذ ابو السمح ان يبرز لنا ما في مناهجنا الدراسية من فكر التكفير الا ان كان يقصد ان لايحكم على احد بالكفر مهما فعل ومهما اعتقد من الشرك والكفر والالحاد, فالله سبحانه هو الذي حكم على هؤلاء بالكفر واعد لهم النار كما هو واضح في كتاب الله وسنة رسوله واجماع المسلمين. ان من عبد غير الله او كفر بالله ورسوله او ارتكب ناقضا من نواقض الاسلام فهو كافر مخلد في النار اذا لم يتب قبل موته. قال تعالى: **ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فاولئك حبطت اعمالهم في الدنيا والآخرة. واولئك اصحاب النار هم فيها خالدون}. وطالب الاستاذ ابو السمح في مقاله هذا بتقريب العالم والمجتمع الانساني الى قلوب وعقول الناشئة واعادة تأهيل المعلمين بإسلام المحبة والمبادأة بالتحية والمعروف.

وأقول هل يريد الاستاذ منا أن نحب الكفار والله تعالى نهانا عن ذلك فقال: **يا ايها الذين آمنوا لاتتخذوا عدوي وعدوكم اولياء تلقون اليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق} وقال تعالى: **لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الاخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم او ابناءهم او اخوانهم او عشيرتهم اولئك كتب في قلوبهم الايمان وايدهم بروح منه}. وقال تعالى: {يا ايها الذين آمنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم ان الله لايهدي القوم الظالمين}. والآيات في هذا المعنى كثيرة. لكن مع وجوب بغضنا لهم نهانا الله ان نعتدي عليهم او نظلمهم وامرنا بالعدل فيهم. فقال تعالى: **ولايجرمنكم شنآن قوم ان صدوكم عن المسجد الحرام ان تعتدوا}. وقال تعالى: **ولايجرمنكم شنآن قوم على ان لا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى}. وامرنا ببر من احسن الينا منهم فلم يقاتلنا ولم يخرجنا من ديارنا فقال سبحانه: **لاينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين} وامرنا بالوفاء بالعهود معهم ما وفوا معنا فقال تعالى: **الا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم احدا فأتموا اليهم عهدهم ان الله يحب المتقين} وحرم النبي صلى الله عليه وسلم قتل المعاهد من الكفار فقال عليه الصلاة والسلام كما في الصحيح: (من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة) هذا هو التعامل مع الكفار على ضوء الكتاب والسنة وهو تعامل يتضمن حفظ الدين وحفظ ذمة المسلمين, وكذلك يجوز للمسلمين التعامل مع الكفار بالبيع والشراء والاتجار المباح. واباح الله لنا الاستفادة من خبرات الكفار. وكل هذه الامور مع البغض لهم في القلوب لان الله يبغضهم. قال تعالى: {فان الله عدو للكافرين}. وقال تعالى: **لاتتخذوا عدوي وعدوكم اولياء} ولايجوز الخلط بين ما اباح الله وما حرم الله في حق الكفار بل لابد من التفصيل والبيان.
قال الاستاذ ابو السمح: (فنحن وهم خلفاء الله في الارض لاعمارها ومعرفة اسرار الكون وتطويعها دون تفرقة)

ونقول اولا: قولك: خلفاء الله هذا اللفظ لايجوز لان الله ليس له خليفة كما نبه على ذلك شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله وغيره وانما الناس هم الذين يخلف بعضهم بعضا في الارض. كما قال تعالى: {وجعلكم خلفاء الارض} هذا معنى الخليفة.


ثانيا: الارض كلها لله يورثها من يشاء من عباده كما قال الله تعالى على لسان موسى عليه السلام: **ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين}. وقال تعالى: **ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون} ولما قال مسيلمة الكذاب للنبي صلى الله عليه وسلم: (ان الارض بيني وبينك نصفان) قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الارض لله يورثها من يشاء من عباده) وعمارة الارض تكون بالطاعة كما قال تعالى: **ولاتفسدوا في الارض بعد اصلاحها}.

وقال الاستاذ ابو السمح: فالدين لله سبحانه وتعالى: **ثم الى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون}
ونقول: هذا الكلام ظاهره ان كل الاديان لله حتى دين الكفر والشرك وهذا باطل فالله سبحانه انما له الدين الخالص من الشرك كما قال تعالى: **الا لله الدين الخالص} وقال تعالى: **ان الدين عند الله الاسلام} وقال تعالى: **ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين} وجميع الجن والانس مأمورون باتباع محمد صلى الله عليه وسلم بعد بعثته. قال تعالى: **قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم. قل اطيعوا الله والرسول فان تولوا فان الله لا يحب الكافرين} وقال تعالى لمحمد صلى الله عليه وسلم: **قل يا ايها الناس اني رسول الله اليكم جميعا} وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لايسمع بي يهودي ولانصراني ثم لايؤمن بالذي بعثت به الا دخل النار) واخذ الله الميثاق على الانبياء جميعا ان من وجد منهم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وسلم ليتبعنه. قال تعالى: **واذ اخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه}.

واما ما اشار اليه ابو السمح من ان مناهجنا الدراسية تتضمن فكر التكفير.
فنحن نطالبه ان يبين في اي منهج من مناهجنا الدراسية فكر التكفير ونتحداه في ذلك. فمناهجنا ولله الحمد فيها ان الكبائر التي دون الشرك والكفر مرتكبها لايكفر كفرا يخرج من الملة مالم يستحلها. وانما هو تحت المشيئة اذا لم يتب منها - ان شاء الله عذبه وان شاء عفا عنه واذا عذبه بها فانه لايخلد في النار كما قال تعالى: **ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} فمرتكب الكبيرة التي هي دون الشرك والكفر يعتبر مؤمنا ناقص الايمان او مؤمنا فاسقا. هذه عقيدة اهل السنة والجماعة التي تدرس في مناهجنا لكن اظن ابو السمح لم يطلع عليها -وانما يتكلم من فراغ - وكذلك مناهجنا الدراسية تحرم العدوان على الدين والنفس والعقل والعرض والمال وذلك بما يسمى بحفظ الضروريات الخمس لان الله حرم الاعتداء عليها ووضع على ذلك الحدود الرادعة وكل هذا يدرس في مناهجنا - ولله الحمد - وكذلك يدرس في مناهجنا وجوب قتال البغاة والخوارج وقطاع الطرق لاجل حفظ الامن وجمع الكلمة وتأمين السبل. قال تعالى: {انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الاخرة عذاب عظيم الا الذين تابوا من قبل ان تقدروا عليهم فاعلموا ان الله غفور رحيم} وهذا كله محاربة للارهاب والاخلال بالامن. وكل ذلك يدرس في مناهجنا فكيف يقال: ان مناهجنا الدراسية تعلم الارهاب والفكر التكفيري وهي تحارب اهله وتقضي على فكرهم, هل هذا الا من الكذب والافتراء او الجهل بمضامين هذه المناهج.

وكذلك مناهجنا تعلم السمع والطاعة لولاة الامور في غير معصية الله عملا بقوله تعالى: **يا ايها الذين آمنوا اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولى الامر منكم} وعملا بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم التي تحث على السمع والطاعة لولاة امور المسلمين وتحرم الخروج عليهم ولو جاروا وظلموا.

وتأمر بقتال الخارجين عن طاعة ولي الامر - فمناهجنا الدراسية تحرم الارهاب والتكفير بكل صورهما واشكالهما وتخرج عليها اجيال مؤمنة وتخرج منها علماء ثقاة تقاة على منهج اهل السنة والجماعة - واما الشواذ الذين تعدوا حدود الله وقاموا بعمليات الارهاب والتخريب فانهم لم يتربوا على هذه المناهج السليمة وانما تربوا على المناهج المنحرفة التي تلقوها من اعداء الاسلام والمسلمين وهم قوم هربوا من المجتمع المعتدل وهربوا من دور التعليم وهربوا حتى من المساجد ومن العلماء ونشأوا متوحشين مع اشكالهم من منحرفي المجتمعات وحقدوا على آبائهم وامهاتهم وقرابتهم وعلى مجتمعهم وزين لهم شياطين الجن والانس ما هم فيهكما قال تعالى **زين لهم سوء اعمالهم والله لايهدي القوم الظالمين} وهؤلاء ليسوا محسوبين على اهل الدين والصلاح والاستقامة والاعتدال ولايحسبهم منهم الا جاهل او ضال مغرض.

واخيرا ادعو الاستاذ ابو السمح الى ان يراجع صوابه ويعتدل في قوله وان تكون كتاباته بناءة وفقنا الله واياه لمعرفة الحق والعمل به.


وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


http://www.alfuzan.net/News/Details.asp?id=2

أبو دجانة العقدي
07 03 2010, 09:55 AM
علماء الطواغيت شواذ هربوا من الجنة إلي النار !
( من أجل دنياهم يبيعون أخرتهم )
_____________________________________




قال الله سبحانه وتعالي في كتابه الكريم

وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران : 78]

التفسير : وإن مِن اليهود لَجماعةً يحرفون الكلام عن مواضعه, ويبدلون كلام الله; ليوهموا غيرهم أن هذا من الكلام المنزل, وهو التوراة, وما هو منها في شيء, ويقولون: هذا من عند الله أوحاه الله إلى نبيه موسى, وما هو من عند الله, وهم لأجل دنياهم يقولون على الله الكذب وهم يعلمون أنهم كاذبون.

قاب قوسين
07 03 2010, 12:48 PM
القاعدة خوارج!وأسامة كبيرهم الذي علمهم الخروج!خوارج... خوارج... خوارج... هذا كل ما جادت به قرائح وعاظ السلاطين!!!

وأقول؛ نعم... القاعدة خوارج... وأسامة كبيرهم الذي علمهم الخروج، ولكن من طراز آخر... طراز فريد... عصيٌّ على أفهامكم وتصوراتكم.
إنهم من الطراز الذي يخرج حين تتخبط الأمة وتتعثر ليأخذ بيدها... ليبعث فيها روح التحدي والجهاد والاستعلاء، وعلى قدر ضعف الأمة وهوانها يكون ثباته وإيمانه...

الطراز؛ الذي يدرك أن ولوج المستقبل لن يتم بسير القهقرى...

الطراز؛ الذي يؤمن اعتقاداً أن الطريق إلى عزة الأمة ونصرها لن يمر بـ "جحر الضب"...

الطراز؛ الذي يعلم يقيناً أن همس الرغبة أقوى من هدير الواجب، فملكت قضايا الأمة عليه كل رغباته وأحاسيسه ومشاعره...

خوارج؟...

نعم... فقد خرجوا على القطب الأوحد... ليعبدوا الله الواحد...

خرجوا على كهنة البيت الأبيض وأحبار تل أبيب... يمزقون بروتوكولات حكماء بني صهيون... يرصون الصفوف ليجوسوا خلال الديار... وليتبروا ماعلوا تتبيرا...

خرجوا على شرائع الأرض ليرتشفوا تعاليم السماء... رموا أسفار "الشرعية الدولية" وراء ظهورهم وانكبوا على صحائف القرآن يرتلون الأنفال والزمر...

خرجوا ليحطموا هبل ومناة... ليسحقوا اللات والعزَّى... ليدكوا عاد الثانية في عقر دارها... يمرغون أنفها بالتراب... يسقونها كأساً طالما ارتوينا منها حتى الثمالة...

خوارج؟...

نعم... فقد خرجوا من رحم شقاء هذه الأمة... من بقايا آمالها و أنين آلامها...

خرجوا "يمتشقون سيوف الضياء" ثأرا للثكالى واليتامى... ولكل عرض أُستُبيح ولم "يُسفك على جوانبه الدم"...

خرجوا يتلمسون معالم الطريق التي دُرِسَت... يزيلون عنها ركام التيه ليقودوا القطعان التائهة الهائمة...

خرجوا من ديارهم وأهليهم يبتغون الموت مظانة...كلما سمعوا هيعة طاروا إليها...

خرجوا يرفعون أصواتهم بالحداء؛

أمتي هل لك بين الأمم منبر للسيف أو للقلم

علَّ ذاك المارد ينتفض من سباته الكئيب...

خوارج؟...

نعم... فقد اتبعوا سنة أول الخارجين - عليه الصلاة والسلام - يوم خرج على أبي جهل وعتبة وربيعة...

يوم صدع بالحق الأبلج في بطحاء مكة وصناديد العرب يتنافخون ويزبدون...
يوم جاءهم بالذبح "ليحيي أجيالاً من الرمم"...

يوم خرج من مكة ليبني أعظم دولة عرفها التاريخ الإنساني ولتنطلق منها كتائب الحق تحمل آفاقا من النور والضياء لعوالم غارقة في دياجير سرمدية بعضها فوق بعض.

فاخذلوهم... وسفِّهوا أحلامهم... وانعتوهم بما شئتم...

فهذا هو الابتلاء الذي يسبق النصر، الابتلاء الذي عاشته الجماعة الأولى في دار الأرقم... فالله يصنعهم على عينه... يعرضهم للمحن ليصهرهم لتتكون منهم "القاعدة" الصلبة الخالصة الأمينة...

هم الطليعة الممتحنة الصابرة...

سألوا عن الحق فمُنِعوه... ويوشك أن يُعطَوا فلا يأخذون...

أما أنا... وقد أقعدتني ذنوبي عن اللحاق بهذه العصبة الربانية... فسأبقى أنتظرهم فهم لا محالة قادمون...

إني ألمحهم بعين الخيال... تطير بهم المسوَّمة العتاق... وتدك سنابكها الحصون...

هاهي خيولهم قد اقتربت من مرج ذي تلول... يحملون الرايات السود... يغيرون بالدُّهم وقد تحولت أجسادهم الطاهرة إلى براكين تتفجر...

ينشدون؛

لا أبالي حين أقتل مسلما على

أي جنب كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك على أوصال شلوٍ ممزع

هاهم قد علقوا سيوفهم على أغصان الزيتون... يستعدون لملحمة الفتح المبين... فويل للمدينة البحرية... وطوبى يومئذ للمكبرين...
__________________
http://www.deeiaar.org/upload/uploads/images/deeiaar-c860714e36.gif

سفيان الثوري
07 03 2010, 04:28 PM
الدرر البازية في الدفاع عن الدولةالسعودية

الإمام عبدالعزيز بن عبد الله بن باز – رحمه الله

قال سماحة الإمام الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله تعالى - في تنبيهات وتعقيبات له على بعض ماجاء في بعض كتب وأشرطة الشيخ عبدالرحمن عبد الخالق :
"ثالثاً: ذكرتم فيكتابكم: خطوط رئيسية لبعث الأمة الإسلامية ص72-73 ما نصه :
إن دولناالعربية والإسلامية بوجه عام لا ظل للشريعة فيها إلا في بعض ما يسمى بالأحوال الشخصية. وأما المعاملات المالية والقوانين السياسية والقوانين الدولية، فإن دولنا جميعها بلا استثناء خاضعة لتشريع الغرب أو الشرق، وكذلك قوانين الجرائم الخلقية والحدود مستوردة مفتراة.. الخ ما ذكرتم ص 78 .
وهذا الإطلاق غير صحيح فإن السعودية بحمد الله تحكم الشريعة في شعبها وتقيم الحدود الشرعية وقد أنشأت المحاكمالشرعية في سائر أنحاء المملكة وليست معصومة لا هي ولا غيرها من الدول .
وقد بلغني أن حكومة بروناي قد أمر سلطانها بتحكيم الشريعة في كل شيء ، وبكل حال فالواجب الرجوع عن هذه العبارة ، وإعلان ذلك في الصحف المحلية في المملكةالعربية السعودية والكويت ولو عبرت بالأكثر لكان الموضوع مناسباً لكونه هو الواقع في الأغلب نسأل الله لنا ولك الهداية والتوفيق ." (8/241)
وسئل رحمه الله :
س 5 : لقد قامت الدولة في المملكة العربية السعودية منذ أن تأسست علىتطبيق شرع الله وعلى إقامة حكمه فما الواجب علينا جميعا تجاه هذه المسئولية؟
الجواب : من الواجب على الرعية مساعدة الدولة في الحق والشكر لها على ماتفعل من خير والثناء عليها بذلك .
يجب عليهم معاونة الدولة في إصلاح الأوضاع فيما قد يقع فيه شيء من الخلل بالأسلوب الطيب وبالكلام الحسن لا بالتشهير وذكر العيوب في الصحف وعلى المنابر ولكن بالنصيحة وبالمكاتبة والتنبيه على ما قديخفى حتى تزول المشاكل وحتى يحل محلها الخير والإصلاح وحتى تستقر النعم ويسلم الناسمن حدوث النقم ولا سبيل إلى هذا إلا بالتناصح والتواصي بالخير- والواجب على الدولة- وفقها الله- أن تجتهد فيما يكون قد وقع من خلل في إصلاحه ، وأن تجتهد في كلما يرضي الله عز وجل ويقرب إليه- وفي إزالة كل ما نهانا عنه الله عز وجل وأن تقومبواجبها في إصلاح ما هو مخالف للشرع ، وأن تجتهد في إزالة ذلك بالتعاون مع العلماءوالموظفين والمسئولين الطيبين والصالحين ومع هيئات الأمر بالمعروف والنهي عنالمنكر. (7/130).
وقال أيضاً:
وهذه الدولة السعودية دولة مباركة نصر الله بها الحق ، ونصر بها الدين ، وجمع بها الكلمة ، وقضى بها على أسبابالفساد وأمن الله بها البلاد ، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله ،وليست معصومة ، وليست كاملة ، كلٌّ فيه نقص فالواجب التعاون معها على إكمال النقص ،وعلى إزالة النقص ، وعلى سد الخلل بالتناصح والتواصي بالحق والمكاتبة الصالحة ،والزيارة الصالحة ، لا بنشر الشر والكذب ، ولا بنقل ما يقال من الباطل ؛ بل يجب علىمن أراد الحق أن يبين الحق ويدعو إليه ، وأن يسعى في إزالة النقص بالطرق السليمةوبالطرق الطيبة وبالتناصح والتواصي بالحق هكذا كان طريق المؤمنين وهكذا حكم الإسلام ، وهكذا طريق من يريد الخير لهذه الأمة ، أن يبين الخير والحق وأن يدعو إليه ، وأنيتعاون مع ولاة الأمور في إزالة النقص ، وإزالة الخلل ، هكذا أوصى الله جل وعلابقوله سبحانه : ** وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (89/9).
وقال ايضا :
وليست الحكومة السعودية متصلبة إلا ضد البدع ،والخرافات للدين الإسلامي ، والغلو المفرط الذي نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم، والعلماء والمسلمون بالسعودية وحكامهم يحترمون كل مسلم احتراما شديدا ، ويكنونلهم الولاء والمحبة والتقدير ، من أي قطر أو جهة كان ، وإنما ينكرون على أصحابالعقائد الضالة ما يقيمونه من بدع وخرافات وأعياد مبتدعة ، وإقامتها والاحتفال بها، مما لم يأذن به الله ولا رسوله ، ويمنعون ذلك ؛ لأنه من محدثات الأمور وكل محدثةبدعة ، والمسلمون مأمورون بالاتباع لا بالابتداع ، لكمال الدين الإسلامي واستغنائهبما شرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ،وتلقاه أهل السنة والجماعة بالقبول منالصحابة والتابعين لهم بإحسان ، ومن نهج نهجهم . [ الفتاوى 1/229] .
وقالسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله:
"بلادنا من أحسن البلاد الإسلامية وأقومهابشعائر الله على ما فيها من نقص وضعف، فالواجب علينا جميعا من مسئولين ومذيعينوكتّاب وكاتبات أن نتقي الله جميعا في أنفسنا ومجتمعنا، وأن نتكاتف ونتعاون على نصردينه وحماية شريعته وترك ما خالف ذلك حتى نكون أسوة صالحة ومثالا أعلى لجميعالبلدان الإسلامية، ولا سيما ونحن في مهبط الوحي ومطلع شمس الرسالة وقبلة المسلمينفي المشارق والمغارب، ولا ريب أن هذا كله يقتضي مضاعفة الجهود والعناية بعظمالمسئولية، ولا يخفى ما في ذلك من جزيل المثوبة؛ إذا قمنا بواجبنا، ويقتضي كبرالجريمة وشدة الخطر إذا تخلينا عنه وتساهلنا بالمسئولية الملقاة على عواتقنا. "!!(4/162)
وقال ايضا :
وهذه الدعوة وإن كانت سلسلة دعوة الإصلاح ومرتبطة بمذهب السلف الصالح، السابق لها؛ ولم تخرج عنه إلا أنها تستحق المزيد منالدراسة والعناية وتبصير الناس بها؛ لأن الكثير من الناس لا يزال جاهلا حقيقتها،ولأنها أثمرت ثمرات عظيمة لم تحصل على يد مصلح قبله بعد القرون المفضلة، وذلك لما ترتب عليها من قيام مجتمع يحكمه الإسلام، ووجود دولة تؤمن بهذه الدعوة وتطبق أحكامها تطبيقا صافيا نقيا في جميع أحوال الناس في العقائد والأحكام والعادات والحدود والاقتصاد وغير ذلك مما جعل بعض المؤرخين لهذه الدعوة
يقول:
إنالتاريخ الإسلامي بعد عهد الرسالة والراشدين لم يشهد التزاما تاما بأحكام الإسلامكما شهدته الجزيرة العربية في ظل الدولة السعودية التي أيدت هذه الدعوة ودافعتعنها. ولا تزال هذه البلاد والحمد لله تنعم بثمرات هذه الدعوة أمنا واستقرارا ورغدافي العيش وبعدا عن البدع والخرافات التي أضرت بكثير من البلاد الإسلامية حيث انتشرتفيها.
والمملكة العربية السعودية حكاما وعلماء يهمهم أمر المسلمين فيالعالم كله، ويحرصون على نشر الإسلام في ربوع الدنيا لتنعم بما تنعم به هذه البلاد. ومن هنا فإن الدولة السعودية منذ قيامها وحتى الآن تتيح الفرص والمناسبات لبيانحقيقة هذه الدعوة التي تعتمد على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وتحرصعلى إزالة الشبهات التي تثار من الجاهلين بهذه الدعوة أو المغرضين، فكانت اللقاءاتتتم للمناقشة حول الدعوة وآثارها، والرد على المعارضين، وكانت الرسائل تبعث، والكتبتؤلف، ولا زالت والحمد لله. 1/380.
وقال ايضا :
وإني على يقينبأن حكومة المملكة العربية السعودية السنية وفقها الله لما فيه رضاه ونصر بها الحق،لن تتوانى في دعم توصياتكم ومقرراتكم فيما يخدم الإسلام والمسلمين كما هي عادتها فيهذا الشأن، وإن من جهودها منذ عهد الملك عبد العزيز رحمه الله نشر كتب السلفوالعناية بها وتدريسها، ومعاونة الجماعات والأفراد الذين يهتمون بها ويحرصون علىانتشارها- مشهورة معلومة لدى الخاص والعام، وذلك من فضل الله عليها ومما تشكر عليههذه الدولة التي قامت على مذهب السلف 1/383 .
وقال ايضا :
وإن حكومة هذه البلاد : الحكومة السعودية وفقها الله ، تشكر كثيرا على موافقتها على إقامة هذاالمؤتمر ، وعلى دعمها له بكل ما يحتاج إليه ، وعلى رعايتها له ، كما هي بحمد الله تدعم كل ما يتعلق بالدعوات والقضايا الإسلامية ، وجميع ما يتعلق بالإسلام ، فلهابحمد الله جهود مشكورة ، وأعمال جليلة في دعم قضايا المسلمين وإعانة مؤسساتهمومدارسهم وجمعياتهم ، والدعاة إلى الله عز وجل في كل مكان ، فجزاها الله عن ذلكخيرا ، وبارك في أعمالها وزادها من فضله ، ونشر بها الدعوة الإسلامية في كل مكان ،وأصلح لها البطانة ، وكتب لها التوفيق من عنده . (2/334).
وقال ايضا :
والحكومة العربية السعودية حين تحارب الاشتراكية وغيرها من المذاهبالهدامة لم تحاربها لكونها مستوردة وإنما حاربتها لأنها نظام إلحادي مخالف للشريعةينكر الأديان والشرائع ويحارب الله سبحانه وينكر وجوده ويحل ما حرم ويحرم ما أحلوإن استخفى معتنقوه في بعض الأمكنة وفي بعض الأزمنة بشيء من هذا ولم يظهروه لأسبابقد تدعوهم إلى ذلك فالأمر واضح وكتبهم تنادي بذلك وتدعوا إليه وإمامهم ( ماركس ) اليهودي الملحد قد صرح بذلك ودعا إليه ولكن الواقع هو كما قال الله عز وجلفَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِيالصُّدُورِ والحكومة السعودية قد استوردت أشياء كثيرة نافعة ولم تحاربها لما ظهرلها نفعها . 3/159 .
وقال ايضا :
وأما ما حصل من الحكومة السعودية لأسباب هذه الحوادث المرتبة على الظلم الصادر من رئيس دولة العراق لدولة الكويت من استعانتها بجملة من الجيوش التي حصلت من جنسيات متعددة من المسلمين وغيرهم لصدالعدوان وللدفاع عن البلاد - فذلك أمر جائز بل تحتمه وتوجبه الضرورة وأن علىالمملكة أن تقوم بهذا الواجب . لأن الدفاع عن الإسلام والمسلمين وعن حرمة البلادوأهلها أمر لازم بل متحتم فهي معذورة في ذلك ومشكورة على مبادرتها لهذا الاحتياطوالحرص على حماية البلاد من الشر وأهله والدفاع عنها من عدوان متوقع قد يقوم بهرئيس دولة العراق . لأنه لا يؤمن بسبب ما حدث منه مع دولة الكويت فخيانته متوقعة .
فلذلك دعت الضرورة إلى الأخذ بالاحتياط والاستعانة بالجيوش المتعددةالأجناس حماية للبلاد وأهلها وحفظا للأمن وحرصا على سلامة البلاد وأهلها من كل شر .
ونسأل الله أن يثيبها على ذلك ويوفقها لكل خير وأن ينفع بالأسباب ويحسنالعاقبة وأن يكبت كل ذي شر ويشغله في نفسه وأن يجعل كيد أعداء الله في نحورهم ويكفيالمسلمين شرهم إنه جل وعلا خير مسئول . (6/101).
وقال ايضا :
وأوصيطلبة العلم في ابتداء طلبهم أن يحفظوا كتاب الله عز وجل أو ما تيسر منه ، وأن يحفظوا كتاب التوحيد ، وكشف الشبهات ، وثلاثة الأصول والعقيدة الواسطية فهي مختصرة في بيان التوحيد بأقسامه الثلاثة ، والعقيدة السلفية ، وهذه هي العقيدة التي دعاإليها الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وهي عقيدة السلف ، وهي عقيدةالدولة السعودية ، وحقيقتها التمسك بالكتاب والسنة وما كان عليه سلف الأمة فيالعقيدة والأحكام حسبما دل عليه كتاب الله عز وجل وسنة رسوله محمد صلى الله عليهوسلم وما درج عليه الصحابة رضي الله عنهم وأتباعهم بإحسان ، ويسميها بعض الناسالعقيدة الوهابية ويحسب أنها عقيدة جديدة تخالف الكتاب والسنة ، وليس الأمر كذلكوإنما هي العقيدة التي درج عليها سلف الأمة كما تقدم ولكن الأعداء لقبوها بهذااللقب تنفيرا منها ومن أهلها ، وبعض الناس فعل ذلك جهلا وتقليدا لغيره .
فينبغي لطالب العلم ألا يغتر بذلك وأن يعرف الحقيقة من كتبهم وما درجواعليه لا من أقوال خصومهم ولا ممن يجهل عقيدتهم نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق . (7/184).
وقال ايضا :
فنوصي جميع المسلمين في كل مكان بأن يستفيدوامن هذه الإذاعة - أعني : إذاعة القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية - لما فيذلك من الخير العظيم ، والعلم النافع ، والفوائد المهمة ، وكشف الشبهات التي يروجهاأهل الباطل . . . إلى غير ذلك من الفوائد النافعة في الدين والدنيا .
نسألالله أن يوفق المسلمين لكل خير ، وأن يجزي الحكومة السعودية عن جهودها خيرا ، وأنيصلح لها البطانة وينصر بها الحق . (8/79).
وقال في معرض رده على عبدالرحمن عبد الخالق :
ثانيا : قلتم في الشريط المسمى : ( المدرسة السلفية) ما نصه : إن طائفة العلماء في السعودية في عماية تامة وجهل تام عن المشكلات الجديدة . . وأن سلفيتهم سلفية تقليدية لا تساوي شيئا . انتهى .
وهذا قول باطل ، فإن العلماء في السعودية يعرفون مشاكل العصر ، وقد كتبوا فيها كثيرا ، وأنا منهم بحمدالله ، وقد كتبت في ذلك ما لا يحصى ، وهم بحمد الله من أعلم الناس بمذهب أهل السنةوالجماعة ، ويسيرون على ما سار عليه السلف الصالح في باب توحيد الله ، وفي بابالأسماء والصفات ، وفي باب التحذير من البدع ، وفي جميع الأبواب . فاقرأ إن كنت جاهلا بهم مجموعة ابن . قاسم ( الدرر السنية ) ، وفتاوى شيخنا محمد بن إبراهيم رحمه الله ، واقرأ ما كتبنا في ذلك في فتاوانا وكتبنا المنشورة بين الناس .
ولا شك أن ما قلته عن علماء السعودية غير صحيح ، وخطأ منكر ، فالواجب عليك الرجوع عنذلك ، وإعلان ذلك في الصحف المحلية في الكويت والسعودية ، نسأل الله لنا ولكالهداية والرجوع إلى الحق والثبات عليه ، إنه خير مسئول . (8/242).
انتهى بحمد الله .

أبو دجانة العقدي
10 03 2010, 05:03 AM
سؤال
لماذا همك يا صاحب الموضوع التبرير لأهل الكُفر والردة والدفاع عنهم وتسويغ أفعالهم الكُفرية , وترسيخ شرعيتهم المصطنعة المزيفة في أعين وعقول الناس ؟


- هل من أجل مال
- أم من أجل منصب
- أم تبرع شخصي منك (لمؤازرة الباطل)
- أم إعتقاد باطل منك بأن هذا هو الحق

mgaber
10 03 2010, 10:38 AM
جزاك الله خيرا أخي سفيان على هذا المجهود

أبو دجانة العقدي
10 03 2010, 12:20 PM
كان أفضل لك تدعي بهذا الدعاء يا mgaber


اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في العراق وأفغانستان
والشيشان وفلسطين وتركستان الشرقية وكشمير والصومال
وجزيرة العرب وبلاد المغرب الإسلامي وفي كل مكان وزمان
يا رب العالمين .

سفيان الثوري
10 03 2010, 10:05 PM
ياأبادجانة

أسأل الله أن يشفيك من عقيدة الخوارج الغلاة

ويهديك للسنة وأن يصلح شباب المسلمين

وان يكفيهم شر دعاة الباطل من خوارج او منافقين

اللهم أقم علم الجهاد

واقمع اهل الشرك والكفر والعناد

وأعز المسلمين بطاعتك وجنبهم معاصيك

أبو دجانة العقدي
11 03 2010, 01:24 AM
أسأل الله أن يشفيك من عقيدة الخوارج الغلاة

ويهديك للسنة وأن يصلح شباب المسلمين

وان يكفيهم شر دعاة الباطل من خوارج او منافقين




عقيدة الخوارج الغلاة !
أنا لست خارجي , ولكنني أكفر بالطاغوت وأولياءه
ينبغي عليك أنت أن تُصحح معتقدك فأنت علي معتقد باطل





اللهم أقم علم الجهاد

واقمع اهل الشرك والكفر والعناد


(( اللهم أقم علم الجهاد ! ))
كل الموجود والحادث الأن ولم يقم علم الجهاد !
شئ غريب , ماذا تظن الجهاد ؟
وما هو عَلَم الجهاد في عقيدتك المخالفة لأهل السنة والجماعة ؟



في هذا الموضوع
http://muslm.net/vb/showthread.php?t=367235 (http://muslm.net/vb/showthread.php?t=367235)
مقطع صوتي جميــــــل ها هو إستمع له
http://ia301519.us.archive.org/0/items/44444_80/4.mp3 (http://ia301519.us.archive.org/0/items/44444_80/4.mp3)


تفريغ المقطع الصوتي :
الإعلام الخبيث وعلماء السوء الذين همهم وديدنهم المجادلة والمخاصمة عن الخونة في تزييف الحقائق وتضليل الشعوب
قال الإمام بن القيم رحمه الله تعالي ( .. و أيّ دين وأيّ خير فيمن يرى محارم الله تنتهك وحدوده تضاع ودينه يترك ، وسنّة رسول الله صلي الله عليه وسلم يرغب عنها وهو بارد القلب ساكت اللّسان شيطان أخرس كما أن المتكلم بالباطل شيطان ناطق ؟ وهل بلية الدين إلاّ من هؤلاء الذين إذا سلمت لهم مآكلهم ورياساتهم فلا مبالاة بما جرى على الدّين ؟ وخيارهم المتحزن المتلمظ ، ولو نوزع في بعض ما فيه غضاضة عليه في جاهه أو ماله بذل وتبذل وجد واجتهد ، واستعمل مراتب الإنكار الثلاثة بحسب وسعه، وهؤلاء مع سقوطهم من عين الله ومقت الله لهم قد بُلوا في الدّنيا بأعظم بليّة تكون ، وهم لا يشعرون، وهو موت القلوب؛ فإنّ القلب كلّما كانت حياته أتمّ كان غضبه لله ورسوله صلي الله عليه وسلم أقوى وانتصاره للدّين أكمل ) .

سفيان الثوري
11 03 2010, 07:10 AM
كل من خرج وضلل علماء الأمة و هو جاهل متعالم فهو من الخوارج وأذنابهم من المنافقين

فعليك بالتوبة إلى الله قبل فوات الأوان

سفيان الثوري
13 03 2010, 09:10 PM
قرار هيئة كبار العلماء حول حادث التفجير الذي وقع في مدينة الخُبَر في المنطقة الشرقية


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمد وآله وصحبه، وبعد:


فإن مجلس هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، في جلسته الاستثنائية العاشرة، المنعقدة في مدينة" الطائف" يوم السبت 13\2\1417هـ استعرض حادث التفجير الواقع في مدينة" الخبر" بالمنطقة الشرقية يوم الثلاثاء 9\2\1417هـ،



وما حصل بسبب ذلك من قتل، وتدمير، وترويع، وإصابات لكثير من المسلمين وغيرهم.


وإن المجلس بعد النظر والدراسة والتأمل؛ قرر بالإجماع ما يلي:


أولاً: إن هذا التفجير عمل إجرامي بإجماع المسلمين، وذلك للأسباب الآتية:


1 - في هذا التفجير هَتْكٌ لحرمات الإسلام المعلومة بالضرورة؛ هَتْكٌ لحرمة الأنفس المعصومة، وهَتْكٌ لحرمات الأمن والاستقرار وحياة الآمنين المطمئنين في مساكنهم ومعايشهم، وغدوهم ورواحهم، وهَتْكٌ للمصالح العامة التي لا غنى للناس في حياتهم عنها، وما أبشع وأعظم جريمة من تجرأ على حرمات الله، وظلم عباده، وأخاف المسلمين، والمقيمين بينهم، فويلٌ له، ثم ويلٌ له من عذاب الله ونقمته، ومن دعوة تحيط به، نسأل الله أن يكشف ستره، وأن يفضح أمره.


2 - أن النفس المعصومة في حكم شريعة الإسلام: هي كل مسلم، وكل من بينه وبين المسلمين أمان، كما قال الله تعالى: ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) ( النساء 93 ) . وقال سبحانه في حق الذمي في حكم قتل الخطأ:( وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ ) ( النساء 92 ) .


فإذا كان الذمي الذي له أمان، إذا قتل خطأً؛ ففيه الدية والكفارة، فكيف إذا قُتل عمداً؟ فإن الجريمة تكون أعظم، والإثم يكون أكبر، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قتل معاهداً؛ لم يرح رائحة الجنة ( رواه البخاري ) .


[ص-187] فلا يجوز التعرض لمستأمَنٍ بأذى- فضلاً عن قتله في مثل هذه الجريمة الكبيرة النكراء-، وهذا وعيد شديد لمن قتل معاهداً، وأنه كبيرة من الكبائر المتوعد عليها بعدم دخول القاتل الجنة، نعوذ بالله من الخذلان.


3 - إن هذا العمل الإجرامي يتضمن أنواعاً من المحرمات في الإسلام بالضرورة من غدرٍ، وخيانة، وبغي، وعدوان، وإجرام آثم، وترويع للمسلمين وغيرهم، وكل هذه قبائح منكرة، يأباها ويبغضها الله ورسوله والمؤمنون.


ثانياً: إن المجلس إذْ يبين تحريم هذا العمل الإجرامي في الشرع المطهر؛ فإنه يعلن للعالم: أن الإسلام بريء من هذا العمل، وهكذا كل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر بريء منه، وإنما هو تصرف من صاحب فِكْرٍ منحرف، وعقيدة ضالة، فهو يحمل إثمه وجرمه، فلا يحسب عمله على الإسلام، ولا على المسلمين المهتدين بهدي الإسلام، المعتصمين بالكتاب والسنة، والمتمسكين بحبل الله المتين.


وإنما هو محض إفساد وإجرام تأباه الشريعة والفطرة، ولهذا جاءت نصوص الشريعة قاطعة بتحريمه، محذرة من مصاحبة أهله، قال الله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ *وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ ) ( البقرة 204- 206 ) . وقول الله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) ( المائدة 33 ) .


ونسأل الله سبحانه وتعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى: أن يكشف ستر هؤلاء الفَعَلَة والمعتدين، وأن يُمكن منهم، ليُنَفَّذَ فيهم حُكْمُ شرعه المطهر،


وأن يكف البأس عن هذه البلاد وسائر بلاد المسلمين، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وحكومته، وجميع ولاة أمور المسلمين إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد، وقَمْع الفساد والمفسدين،


وأن ينصر بهم دينه، ويعلي بهم كلمته، وأن يصلح أحوال المسلمين جميعاً، إنه ولي ذلك، والقادر عليه.


وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


** مجلس هيئة كبار العلماء}" مجلة الدعوة" العدد 1548 بتاريخ 18\2\1417هـ. اهـ من" فتاوى الأئمة في النوازل المدلهمة" ص ( 21- 24 ) .

أبو دجانة العقدي
14 03 2010, 02:59 AM
كل من خرج وضلل علماء الأمة و هو جاهل متعالم فهو من الخوارج وأذنابهم من المنافقين

فعليك بالتوبة إلى الله قبل فوات الأوان

- من هم علماء الأمة ؟

- وعلي ماذا تستند أنهم هم وحدهم علماء الأمة ؟ وغيرهم ليسوا علماء ؟

- ولماذا يسكت شيخ قد أتاه الله علم عن قول الحق ؟ ولماذا يتكلم بالباطل ويُنافق ؟
وما حكم الله عز وجل في مثل هذا الشخص ؟

- وهل من يخرج علي حاكم كافر مرتد يوالي اليهود والنصاري , ويُبدل شرع الله عز وجل بأحكام كُفرية طاغوتية من صنع البشر , هل هذا فَعَل مُحرم ؟ أم أنه فعل الواجب المأمور به ؟

- ولماذا لم ترد علي أسئلتي السابقة ؟

- عليك بالتوبة قبل فوات الأوان يا سفيان

سفيان الثوري
15 03 2010, 04:24 PM
ياهذا هؤلاء العلماء هم المرجعية للمسلمين

فدع عنك الغلو في الدين

فقد اهلك من كان قبلك من الخوارج والروافض والصوفية ....

أبو دجانة العقدي
15 03 2010, 06:57 PM
ياهذا هؤلاء العلماء هم المرجعية للمسلمين
فدع عنك الغلو في الدين
فقد اهلك من كان قبلك من الخوارج والروافض والصوفية ....



بدايةً كنيتي ( أبو دجانة العقيدي )

ثانياً لم تجب علي أسئلتي لذلك أعيدها




سؤال
لماذا همك يا صاحب الموضوع التبرير لأهل الكُفر والردة والدفاع عنهم وتسويغ أفعالهم الكُفرية , وترسيخ شرعيتهم المصطنعة المزيفة في أعين وعقول الناس ؟


- هل من أجل مال
- أم من أجل منصب
- أم تبرع شخصي منك (لمؤازرة الباطل)
- أم إعتقاد باطل منك بأن هذا هو الحق









- من هم علماء الأمة ؟

- وعلي ماذا تستند أنهم هم وحدهم علماء الأمة ؟ وغيرهم ليسوا علماء ؟

- ولماذا يسكت شيخ قد أتاه الله علم عن قول الحق ؟ ولماذا يتكلم بالباطل ويُنافق ؟
وما حكم الله عز وجل في مثل هذا الشخص ؟

- وهل من يخرج علي حاكم كافر مرتد يوالي اليهود والنصاري , ويُبدل شرع الله عز وجل بأحكام كُفرية طاغوتية من صنع البشر , هل هذا فَعَل مُحرم ؟ أم أنه فعل الواجب المأمور به ؟

- ولماذا لم ترد علي أسئلتي السابقة ؟

- عليك بالتوبة قبل فوات الأوان يا سفيان







(( اللهم أقم علم الجهاد ! ))
كل الموجود والحادث الأن ولم يقم علم الجهاد !
شئ غريب , ماذا تظن الجهاد ؟
وما هو عَلَم الجهاد في عقيدتك المخالفة لأهل السنة والجماعة ؟

سفيان الثوري
16 03 2010, 10:00 PM
ياهذا هؤلاء العلماء هم المرجعية للمسلمين

فدع عنك الغلو في الدين

فقد اهلك من كان قبلك من الخوارج والروافض والصوفية ....

أبو دجانة العقدي
21 03 2010, 04:03 PM
يا سفيان قلت لك أن كُنيتي ( أبو دجانة العقيدي ) وليس (هذا)

أجب علي أسئلتي التي سألتها لك .

عزيز بربه
21 03 2010, 04:56 PM
الهيئة هذه عالة على أمة محمد..يسكتون عن كل شيىء إلا المجاهدين..

المقاتل الملثم
21 03 2010, 05:04 PM
الهيئة هذه عالة على أمة محمد..يسكتون عن كل شيىء إلا المجاهدين..

وانت أعلم من العلماء ..........!!!!!!؟؟

فعلا ..زمن الرويبضه ..

التميري
21 03 2010, 05:10 PM
أخي سقيان :

أكمل نقولاتك بارك الله فيك ...

أهل العلم هم ملاذنا بعد الله في الأمور النازلة الذي جهلنا وحماسنا قد يوردنا مورد الخوارج كلاب النار الذين أرادوا نصر الدين بعاطفتهم وصدقهم وحماسهم فلم ينفعهم ذلك عند الله لأنهم تركوا اتباع ماستنبطه علماؤهم ..

سفيان الثوري
21 03 2010, 05:12 PM
طعن أهل البدع في علماء السنة قديم

فقد طعن الخوارج في علي رضي الله عنه وكفروه وهو أفضل أهل زمانه واعلمهم

وطعن عمرو بن عبيد في الحسن البصري

وطعن الكوثري في ابن تيمية

وطعن المقدسي الضال في ابن باز وابن عثيمين

.......الخ

عزيز بربه
21 03 2010, 05:21 PM
يا عمي شوف مين يصدقك قال خوارج وبطيخ
وين عايشين
لس فاكرين الناس ما بتفهم
خوفونا ..خوفونا
لحوم العلماء مدري إيش
ولحوم هؤلاء في سجون طواغيتكم إيش عسل مصفى
حلوا عنا قد كرهناكم.

أبو دجانة العقدي
21 03 2010, 07:10 PM
يا سفيان كل ما لديكعلماء الأمة يفهمواالمجاهدين خوارج ولا يفهموا

علماء الأمة تجدهم أسري أو في أرض الجهاد أو شهداء أو مطاردين

إتقي الله عز وجل واعلم أنك محاسب علي ما تقوله في حق المجاهدين في سبيل الله عز وجل .

أنتظر جوابك علي الأسئلة التي وجهتها لك


وهذه كلمة مُفيدة

الكلمة بعنوان

(( أينقص الدين وأنا حي ))

للشيخ / أبو مصعب الزرقاوي رحمه الله


إنتاج: القسم الإعلامي لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين


http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

mp3 45MB
http://www.archive.org/download/All-talks-by-shiekh-abo-mosaab-zarkawee/ayankos-aldine_64kb.mp3

rm 15MB
http://www.archive.org/download/All-talks-by-shiekh-abo-mosaab-zarkawee/ayankos-aldine.rm



تم النقل من موقع أرشيف الجهاد المحــــمـــــول ! موتوا بغيظكم يا كفرة

سفيان الثوري
23 03 2010, 06:09 PM
أسأل الله ان يهديك للسنة

واتباع الهوى مصيبة عظيمة وداء وبيل نسأل الله العافية

ولاشك ان الطعن في العلماء الراسخين والتشكيك فيهم

من خصال الخوارج المارقين او المنافقين

وهو منهج ابن سبأ اليهودي الزنديق

الذي دعا الناس للطعن في عثمان رضي الله عنه حتى قتل شهيداً

ونحن ولله الحمد والمنة مسلمون

ولانكفر أحداً من اهل القبلة بذنب دون الشرك مالم يستحله

أما الغلو وتكفير المسلمين بغير حق

والتفجير الإجرامي فهو سبيل الخوارج سفهاء الأحلام حدثاء الأسنان المارقين بشهادة سيد المرسلين .

عزيز بربه
23 03 2010, 06:12 PM
شوية كمان تكفرنا
لس جايب كلام العلماء حول خطورة التكفير
ههههههههههههههه

سفيان الثوري
23 03 2010, 07:32 PM
هدانا الله وإياك للسنة وكفانا شر الغلو

أما الخوارج فقد كفرهم جمع من اهل العلم

فقد مرقوا من الدين وردوا النصوص الشرعية الصحيحة

وهذه بداية الزندقة ....

عزيز بربه
23 03 2010, 07:50 PM
ههههههههههه
خلاص تم المقصود ووقعت فيما تحذر منه
هههههههههه

سفيان الثوري
24 03 2010, 05:47 AM
السؤال : هل يصح إطلاق اسم الخوارج على هؤلاء الذين يقومون بالتفجيرات في هذه البلاد ؟ علماً بان بعضهم لايكفر بالكبيرة .

الجواب :

وصفهم بالخوارج أقل شئ ,


أما إذا كانوا يستبيحون هذا الشئ فهم كفار

أما إذا كانوا لايستبيحونه فيظنون ان لهم أجر وانه جهاد في سبيل الله فهم ضلال

ومذهبهم مذهب الخوارج وحكمهم حكم الخوارج .)

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 79)

أبو دجانة العقدي
26 03 2010, 12:52 AM
ردي باللون الأخضر




أسأل الله ان يهديك للسنة
أسأل الله عز وجل أن يهديك أنت للسنة التي تظن أنك متبع لها وأنت بعيد عنها بل ضدها
واتباع الهوى مصيبة عظيمة وداء وبيل نسأل الله العافية
قولك صحيح , ولكنك مخالف له
ولاشك ان الطعن في العلماء الراسخين والتشكيك فيهم
من خصال الخوارج المارقين او المنافقين
وهو منهج ابن سبأ اليهودي الزنديق
الذي دعا الناس للطعن في عثمان رضي الله عنه حتى قتل شهيداً
من هم العلماء ؟ ومن قال أنهم راسخين ؟ وإذا كانوا يعادون الإسلام وأهله ويمهدون للكفر وأهله - بعلم أو بجهل - فهل يُطاعوا ؟ ومن هم الخوارج الذين تتكلم عنهم ؟
ونحن ولله الحمد والمنة مسلمون
ولانكفر أحداً من اهل القبلة بذنب دون الشرك مالم يستحله
أما الغلو وتكفير المسلمين بغير حق
والتفجير الإجرامي فهو سبيل الخوارج سفهاء الأحلام حدثاء الأسنان المارقين بشهادة سيد المرسلين .

إذا كنت تلمز المجاهدين في سبيل الله عز وجل , فهم أهل الحق لا يكفرون المسلمين ولكنهم يكفرون الذي كفر دون محاباة ودون مداهنة , ويقاتلون ويفجرون وينحرون في سبيل الله عز وجل , وهم أحرص الناس علي دماء المسلمين .





أين ردك علي أسئلتي السابقة ؟

سفيان الثوري
26 03 2010, 09:43 AM
السؤال: هل من الاجتماع إثارة وشحن الغل والحقد في قلوب العامة نحو ولاة الأمر؟


الجواب:

شحن الغل والحقد على ولاة الأمور في قلوب العامة هو من عمل المفسدين والنّمامين، الذين يريدون إشاعة الفوضى، وتفكيك المجتمع الإسلامي .


وقد حاول المنافقون قديما مثل هذا عندما أرادوا أن يفصلوا المسلمين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليفكّكوا المجتمع،

وقالوا :

( لا تُـنـفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا)

. فمحاولة الفصل بين الراعي والرعية هي من عـمل المنافقين، المفسدين في الأرض،


الذين إذا قيل لهم لا تُفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون


والناصح لأئمة المسلمين وعامتهم على العكس من ذلك

؛ فهو يسعى في تحبيب الرعاة إلى الرعية، وتحبيب الرعيّة إلى الرعاة، وجمع الكلمة

، وتجنب كل ما يُفضي إلى الخلاف .))

الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

أبو دجانة العقدي
27 03 2010, 10:40 PM
يـــــــــــا سفيان خذ هذا الإصدار أنزله ثم شاهده , إصدار مميز وجميل , شاهده وسأضع لك غيره قريباً بإذن الله عز وجل .




إصدار

(( المجاهدون لا يقتلون المسلمين ))

إنتاج : مؤسسة السحاب للإنتاج الإعلامي


http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

روابط التحميل
جودة عالية
212 MB
http://www.archive.org/download/laysthdfoon/azam01.divx
http://www.archive.org/download/TheM...01/azam01.divx (http://www.archive.org/download/TheMujahideenDonttargetMuslims01/azam01.divx)


جودة متوسطة
39 MB
http://www.archive.org/download/laysthdfoon/azam0.rmvb
http://www.archive.org/download/TheM...s01/azam0.rmvb (http://www.archive.org/download/TheMujahideenDonttargetMuslims01/azam0.rmvb)


جودة منخفضة
14 MB
http://www.archive.org/download/laysthdfoon/azam01.rm
http://www.archive.org/download/TheM...ms01/azam01.rm (http://www.archive.org/download/TheMujahideenDonttargetMuslims01/azam01.rm)


صيغة جوال
20 MB
http://www.archive.org/download/laysthdfoon/azam01.3gp
http://www.archive.org/download/TheM...s01/azam01.3gp (http://www.archive.org/download/TheMujahideenDonttargetMuslims01/azam01.3gp)



ملاحظة : أنت لم تجب علي أسئلتي التي سألتها لك ؟

ba-rq
28 03 2010, 12:01 AM
قال تعالى (( ومن يتبع غير سبيل المؤمنين نوله ماتولى ونصله جهنم وساءت مصيرا ))


نصيحة صريحة


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على نبيه الامين صلى الله عليه وسلم امابعد :


نصحا لاخواني المسلمين اسوق هذه الفوائد المستنبطة من توجيهات علماء الامة فاقول مستعينا بالله :-

قال ابن القاسم سمعت مالكا يقول ( ان اقواما ابتغوا العبادة واضاعوا العلم
فخرجوا على امة محمد صلى الله عليه وسلم باسيافهم ولو اتبعوا العلم لحجزهم
عن ذلك ) .
وقال الاجري بعد كلام له ( قد ذكرت من التحذير من مذهب الخوارج ما فيه بلاغ
لمن عصمه الله تعالى عن مذهب الخوارج ولم ير رأيهم فصبر على جور الائمة

وحيف الامراء ولم يخرج عليهم بسيفه وسال الله تعالى كشف الظلم عنه وعن

المسلمين ودعا للولاة بالصلاح وحج معهم وجاهد معهم كل عدو للمسلمين وصلى

خلفهم صلاة الجمعة والعيدين وان امروه بطاعة فامكنه اطاعهم وان لم يمكنه

اعتذر اليهم وان امروه بمعصية لم يطعهم واذا دارت الفتن بينهم لزم بيته وكف

لسانه ويده ولم يهو ماهم فيه ولم يعن على فتنة فمن كان هذا وصفه كان على

الصراط المستقيم ان شاء الله ) .

وقيل لسهل بن عبدالله التستري رحمه الله متى يعلم الرجل انه على السنة

والجماعة ؟ قال اذا علم من نفسه عشر خصال : -
1. لايترك الجماعة
2. لايسب اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
3. لايخرج على هذه الامة بالسيف .
4. لايكذب بالقدر .
5. لايشك في الايمان .
6. لايماري في الدين .
7. لايترك الصلاة على من يموت من اهل القبلة بالذنب .
8. لايترك المسح على الخفين .
9. لايترك الجماعة خلف كل وال جار او عدل .

وذكر البخاري رحمه الله عقيدة اهل السنة في ترك الخروج على الولاة فقال :-
لقيت اكثر من الف رجل من اهل العلم : اهل الحجاز ومكة والمدينة والكوفة والبصرة وواسط وبغداد والشام ومصر لقيتهم كرات قرنا بعد قرن ( أي طبقة بعد طبقة) ادركتهم وهم متوافرون منذ اكثر من ست واربعين سنة اهل الشام ومصر والجزيرة مرتين قال مارايت واحدا منهم يختلف في هذه الاشياء ) .

فالحذر الحذر من التفلت عن اهل العلم والخروج عن نهجهم فما يسلك هذا المسلك الا من ضيع التوفيق واستن بسنة الخوارج قال احد السلف لما كانت فتنة ابن الاشعث مع الحجاج انطلق عقبة ن عبدالغافر وابو الجوزاء ومعهم اناس فدخلوا على الحسن البصري فقالوا ياباسعيد ماتقول في قتال هذا الطاغية الذي سفك الدم الحرام وترك الصلاة وفعل وفعل فقال الحسن ارى ان لاتقاتلوه فانها ان تكن عقوبة من الله فما انتم برادي عقوبة الله باسيافكم وان يكن بلاء فاصبروا حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين ) فخرجوا من عنده وهم يقولون نطيع هذا العلج وهو عرب وخرجوا مع ابن الاشعث فقتلوا جميعا ) .

ولكم ان تعجبوا مما يلى :-
برغم ما حصل للامام احمد رحمه الله مع بني العباس فقد كان ينهى عن الخروج عليهم وكان يحرض على قتال الخارجين عن طاعتهم روى الخلال في كتابه السنة ( لما كان امر بابك الخرمي وبابك هذا رافضي خرج على دولة بني العباس جعل الامام احمد يحرض على محاربته ) انظروا ايها الاخوة لم يمنعه انتصاره لنفسه من الانقياد للحق ولزوم السنة والجماعة .






منقول

عزيز بربه
28 03 2010, 12:47 AM
مدينة عسكريّة وليست قاعدة
http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_coalition-compound_DF-SD-01-07153.jpg (http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_coalition-compound_DF-SD-01-07153.jpg)



http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_maintenance_DF-SD-01-07154.jpg (http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_maintenance_DF-SD-01-07154.jpg)
أترون المطارات التي تقصف منها أفغانستان والصومال والعراق http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07157.jpg (http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07157.jpg)
http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07158.jpg (http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07158.jpg)



<A href="http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07155.jpg" target=_blank><A href="http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07155.jpg" target=_blank>http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07155.jpg (http://www.globalsecurity.org/military/facility/images/prince-sultan_DF-SD-01-07155.jpg)


السؤال : هل يصح إطلاق اسم الخوارج على هؤلاء الذين يقومون بالتفجيرات في هذه البلاد ؟ علماً بان بعضهم لايكفر بالكبيرة .

الجواب :

وصفهم بالخوارج أقل شئ ,


أما إذا كانوا يستبيحون هذا الشئ فهم كفار

أما إذا كانوا لايستبيحونه فيظنون ان لهم أجر وانه جهاد في سبيل الله فهم ضلال

ومذهبهم مذهب الخوارج وحكمهم حكم الخوارج .)

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 79)


ما رأي فضيلة الشيخ في هذا؟لا تقل لي مستأمنين
حتى لا أضحك عليك
ههههههههههههه

هادم الأصنام
28 03 2010, 01:43 AM
نصيحة إلى سفيان الثوري_غير أسمك من سفيان إلى ابن باعورا:

أبو دجانة العقدي
29 03 2010, 12:01 AM
يا سفيان شاهد هذا الإصدار , إصدار رائـــــــــــــع
ولو تريد إصدار معين قل لي وسأحاول توفيره لك



>>> إصدار :: ريح الجنة (الإصدار الرابع) <<<


إنتاج : مؤسسة السحاب للإنتاج الإعلامي

مدة الإصدار : 1:02:26



http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

عالية
642 MB
http://www.archive.org/download/Reeh-Al-Gannah-4/Reeh-Al-Gannah-4-High.avi
http://www.archive.org/download/rehaljana/Reeh-4.avi

متوسطة
302 MB
http://www.archive.org/download/Reeh-Al-Gannah-4/Reeh-Al-Gannah-4-Medium.rmvb
http://www.archive.org/download/rehaljana/Reeh-4.rmvb

منخفضة
46 MB
http://www.archive.org/download/Reeh-Al-Gannah-4/Reeh-Al-Gannah-4-Low.rm
http://www.archive.org/download/rehaljana/Reeh-4.rm

جوال
40 MB
http://www.archive.org/download/Reeh-Al-Gannah-4/Reeh-Al-Gannah-4-Mobile.3gp
http://www.archive.org/download/rehaljana/Reeh-4.3gp


تم النقل من موقع أرشيف الجهاد المحــــمـــــول ! موتوا بغيظكم يا كفرة




ملاحظة : أنت لم تجب علي أسئلتي التي سألتها لك ؟

سفيان الثوري
29 03 2010, 04:42 PM
وقيل لسهل بن عبدالله التستري رحمه الله متى يعلم الرجل انه على السنة

والجماعة ؟ قال اذا علم من نفسه عشر خصال : -
1. لايترك الجماعة
2. لايسب اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
3. لايخرج على هذه الامة بالسيف .
4. لايكذب بالقدر .
5. لايشك في الايمان .
6. لايماري في الدين .
7. لايترك الصلاة على من يموت من اهل القبلة بالذنب .
8. لايترك المسح على الخفين .
9. لايترك الجماعة خلف كل وال جار او عدل .

إضافة مفيدة

جزاك الله خيراً

أبو دجانة العقدي
31 03 2010, 01:51 AM
يا سفيان أين إجابات الأسئلة التي سألتها لك ؟


http://i445.photobucket.com/albums/qq180/alnaoras/21.gif

مؤسسة الفرقان للإنتاج الإعلامي
تقدم

http://i44.tinypic.com/9bj0gp.gif

الإصدار المرئي الرائع و المميز


( || غــــــــــزوة الأســــــــــــير -1- || )


http://i43.tinypic.com/o9etf6.gif


لتحميل الإصدار المميز - تخير أحد الروابط التالية
http://img530.imageshack.us/img530/2112/t4353ms0.gif


جودة عالية | الحجم :- 398.98 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/gazwt__alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-High.rmvb
http://www.archive.org/download/gazwt____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-High.rmvb
http://www.archive.org/download/Gazwa-Al-Aseer-1/Gazwa-Al-Aseer-1-High.rmvb
http://www.archive.org/download/faasalkhallel_12/Gazwa-Al-Aseer-1-High_milan.down2all.com.rmvb


جودة متوسطة | الحجم :- 138.21 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/faasalkaleel_13/Gazwa-Al-Aseer-1-Mobile_512kb.mp4


جودة متوسطة | الحجم :- 120.18 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/faasalkhallel_12/Gazwa-Al-Aseer-1-High_milan.down2all.com_512kb.mp4


جودة متوسطة | الحجم :- 106.6 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/faasalkhaleel_16/Gazwa-Al-Aseer-1-Medium_milan.down2all.com_512kb.mp4


جودة متوسطة | الحجم :- 80.91 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/Gazwa-Al-Aseer-1/Gazwa-Al-Aseer-1-Medium.rmvb
http://www.archive.org/download/gazwt_____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Medium.rmvb
http://www.archive.org/download/gazwt____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Medium.rmvb
http://www.archive.org/download/faasalkhaleel_16/Gazwa-Al-Aseer-1-Medium_milan.down2all.com.rmvb


جودة منخفضة | الحجم :- 27.37 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/gazwt__alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Low.rm
http://www.archive.org/download/gazwt____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Low.rm
http://www.archive.org/download/gazwt_____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Low.rm
http://www.archive.org/download/Gazwa-Al-Aseer-1/Gazwa-Al-Aseer-1-Low.rm


جودة جوال | الحجم :- 41.94 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/faasalkaleel_13/Gazwa-Al-Aseer-1-Mobile.3gp
http://www.archive.org/download/Gazwa-Al-Aseer-1/Gazwa-Al-Aseer-1-Mobile.3gp
http://www.archive.org/download/gazwt____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Mobile.3gp
http://www.archive.org/download/gazwt_____alasear/Gazwa-Al-Aseer-1-Mobile.3gp


للمشاهدة المباشرة علي ميجا فيديو - جودة متوسطة
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.megavideo.com/?v=4LL47IYL



الإصدار مُفرغ بواسطة - نخبة الإعلام الجهادي
http://img530.imageshack.us/img530/2112/t4353ms0.gif

http://i43.tinypic.com/symbsy.png

الإصدار مُفرغ صيغة doc | الحجم :- 1.85 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/Gazwat-Alaseer1/aseer.doc


الإصدار مُفرغ صيغة pdf | الحجم :- 1.86 MB
http://www.adobe.com/shockwave/download/triggerpages_mmcom/images/loading.gif
http://www.archive.org/download/Gazwat-Alaseer1/aseer.pdf



*************** ترقبوا *****************


http://i43.tinypic.com/317gzfc.jpg

http://i44.tinypic.com/5mff2d.jpg

http://i41.tinypic.com/2lb2quw.jpg

http://i39.tinypic.com/1tu591.jpg


والله المستعان وعليه التكلان.
اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزم الروافض الحاقدين والصليبيين المتصهينين ، ومن حالفهم ...
اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين..
اللهم دمّرهم وزلزلهم..
اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا , اللهم بك نصول وبك نجول وبك نقاتل..
والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}


ادعو لإخوانكم المجاهدين


مــــــؤســـسة الفـــــرقـــــان للإنـــــــــتاج الإعــــــــــلامـــــي


وزارة الإعلام / دولة العراق الإسلامية


المصدر: (مركز الفجر للإعلام)

تم بحمد الله


-------------------------------------------
الموضوع الأصلي لهذا الإصدار في [ منتديات الفلوجة الإسلامية ]
-------------------------------------------

ملاحظة : تظهر بعض العورات في الإصدار فغض بصرك يا رعاك الله إمتثالاً لأمر الله عز وجل .

---------------------------------------

منقول من موضوع جهادي منسق بمنتديات الفلوجة

سفيان الثوري
31 03 2010, 05:28 PM
عليك بالرجوع لأهل الذكر وهم علماء السنة الراسخين

هل تريد رقم الشيخ الفوزان او اللحيدان ؟؟؟

أبو دجانة العقدي
31 03 2010, 06:15 PM
عليك بالرجوع لأهل الذكر وهم علماء السنة الراسخين

هل تريد رقم الشيخ الفوزان او اللحيدان ؟؟؟


أجب أنت على أسئلتي , أم أنك عاجز عن ذلك ؟
أخبرني

عزيز بربه
31 03 2010, 09:09 PM
يا سفيان يا بُعد عمري
أنا أمضيت 8 سنوات في السعودية وأدركت طريقة الارهاب النفسي التي تُمارس على طلاب العلم والعوام لإخضاعهم للكهنة وازدرائهم بأنفسهم وعقولهم لذلك أعذرك .

سفيان الثوري
01 04 2010, 08:47 AM
أسأل الله لك الشفاء العاجل من داء الهوى

وارجوا لك الهداية ولجميع المسلمين

اللهم اهد شباب المسلمين وجنبهم المعاصى والبدع المضلة

واجعلهم هداة مهتدين وأحيينا وإياهم على الإسلام والسنة .

أبو دجانة العقدي
01 04 2010, 10:06 AM
( إبتســــــــــــــــــــــ الظفرــــــــــــــــــــامة )

أين ردك يا سفيان ؟
أم أنك ليس لديك رد ولكنك تحاول إيهام زوار الموضوع بأنك علي الحق ؟





كلمة مميزة من كلمات نيرة

(( إلحق بالقافلة ))

للشيخ / أبو مصعب الزرقاوي رحمه الله

إنتاج :القسم الإعلامي لجماعة التوحيد و الجهاد


مما ورد فيها



نعم والله لقد أضاع الرجال رجولتهم! فماذا نقول نحن في هذا الزمان الذي عز فيه النصير، وقل فيه المعين وتداعت علينا الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها.

إننا والله لا نريد رجالاً كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد والمقداد وطلحة والزبير، لكننا نريد رجالاً كصفيّة!

نعم كصفية! عندما قامت بالدفاع عن حرمات المسلمين عندما همّ ذلك اليهودي الخبيث أن يدخل الحصن ويكشف عورات المسلمين فقاتلت عن أعراض المسلمين.



فيا ربي أدركنا فقد بلغ الزبى من الكرب سيل الفاجعات المغرق


التحميل

60 MB
http://www.archive.org/download/Foll...he-Caravan.mp3 (http://www.archive.org/download/Follow-The-Caravan-Musab/Follow-the-Caravan.mp3)

Mb 55
http://www.archive.org/download/mofa...akbkafila..mp3 (http://www.archive.org/download/mofajerzarkawi/khalyla/khalyla/ilhakbkafila..mp3)

Mb 15
http://www.archive.org/download/All-...belkafelah.mp3 (http://www.archive.org/download/All-talks-by-shiekh-abo-mosaab-zarkawee/2l7ak-belkafelah.mp3)

Mb 10
http://www.archive.org/download//All...-belkafelah.rm (http://www.archive.org/download//All-talks-by-shiekh-abo-mosaab-zarkawee/2l7ak-belkafelah.rm)

Mb 3
http://www.archive.org/download/mart...s-o-t/el7aq.rm (http://www.archive.org/download/martyr-iraq-s-o-t/el7aq.rm)

سفيان الثوري
01 04 2010, 06:06 PM
من كان دينه قائم على الشبهات

وعلى الطعن في العلماء العاملين

فهو على بدعة وضلال

ولست في شك حتى أرجع لكلامك وشبهاتك ودعاواك الباطلة ...

سفيان الثوري
04 04 2010, 09:03 PM
السؤال: ما هي أسباب ووسائل الاجتماع؟

الجواب:


أسباب الاجتماع هي :


أولا : تصحيح العقيدة، بحيث تكون سليمة من الشرك،


قال تعالى : â وإن هذه أمتكم أمّة واحدة وأنا ربكم فاتقون &aacute; ؛ لأن العقيدة الصحيحة هي التي تؤلف بين القلوب، وتزيل الأحقاد، بخلاف ما إذا تعددت العقائد، وتنوعت المعبودات، فإن أصحاب كل عقيدة يتحيزون لعقيدتهم ومعبوداتهم، ويرون بطلان ما عليه غيرهم، ولهذا قال تعالى : â أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار &aacute;



ولهذا كان العرب في الجاهلية متـشتـتين، مستضعفين في الأرض، فلما دخلوا في الإسلام، وصحت عقيدتهم، اجتمعت كلمتهم، وتوحدت دولتهم .


ثانيا : السمع والطاعة لولي أمر المسلمين ؛ ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : « أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن أُمّر عليكم عبد حبشي، فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا... » الحديث .


لأن معصية ولي الأمر سبب للاختلاف .



ثالثا : الرجوع إلى الكتاب والسنة لحسم النزاع، وإنهاء الاختلاف، قال تعالى : â فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا &aacute;


فلا يرجع إلى آراء الرجال وعاداتهم .


رابعا : القيام بإصلاح ذات البين عندما يدبّ نزاع بين الأفراد أو بين القبائل ؛



قال تعالى : ( فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم)


خامسا : قتال البغاة والخوارج،


الذين يريدون أن يفرقوا كلمة المسلمين، إذا كانوا أهل شوكة وقوة تهدد المجتمع المسلم وتّفسد أمنه،


قال تعالى : â فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي &aacute; ؛


ولهذا قاتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه البُغاة والخوارج، وعُدّ ذلك من أفضل مناقبه رضي الله عنه وأرضاه .

الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

أبو دجانة العقدي
04 04 2010, 11:08 PM
يا سفيان لم ترد على أسئلتي , وأظنك لن ترد .


**********************



بسم الله الرحمن الرحيم





رسالة من يوسف العييري أحد المطلوبين التسعة عشر إلى عموم المسلمين




الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المجاهدين وقائد الغر المحجلين ، أفضل من صابر وصبر و خير من جاهد فانتصر ، فعليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وعلى آله وصحبه أجمعين ثم أما بعد :
من عبد الله يوسف بن صالح العييري إلى عامة المسلمين .
لقد تلقيت نبأ التهمة التي نسجتها وزارة الداخلية لي ولبعض إخواني ، يوم الأربعاء السادس من شهر ربيع الأول لعام 1424هـ ، حيث عرضت صورتي مع بعض الشباب ، وقالوا بأننا كنا نعزم على ارتكاب عمل إجرامي على حد تعبيرهم ، لقد تلقيت تلك التهمة بلا ذهول ولا استغراب ، فقد تعودت على مثل هذه التهم الباطلة في قضايا سابقة ، وبصفتي أحد المتهمين ظلماً وزوراً من قبل وزارة الداخلية بالقضية المنسوبة لعدد من الشباب ، أكتب هذه الرسالة أوضح فيها ما آمل أن يسهم في بيان الحق ورد الظلم ، وإيقاف من ولغ في أعرضنا أو سب الدين والجهاد ، استناداً على تلك التهمة الباطلة ، ولما رأيت الربط بلا بينة بين صورنا وبين التفجيرات ، واتهامنا مقدماً وإصدار حكم الإعدام ضدنا من قبل القضاء الأعلى وهيئة كبار العلماء ووزارة الداخلية ، رأيت أن أكتب هذه الرسالة أبين فيها كذب التهمة ، وعدم علاقتنا فيها لا من قريب ولا من بعيد ، لعل هذا الأمر ينبه الغافل أو يرد الضال أو يردع الظالم .
أولاً : لقد سرني وسر إخواني تلقي عموم المسلمين لهذه التهمة بالتكذيب ، واكتشافهم لبعض جوانب الكذب في بيان وزارة الداخلية الذي رمانا بهذه التهمة العظيمة ، فقد أثلج صدورنا جميعاً ما رأيناه من مظاهر الرفض لدى عموم المسلمين لهذا الأسلوب الرخيص الذي تهدف من ورائه السلطات إلى تحقيق ما هو أكبر من القبض علينا ، كتصفية بعض المجاهدين لديها ، أو استهداف شريحة أكبر من المجاهدين وأهل الخير ، فهذه التهمة وهذه الحملة الإعلامية التي أعقبت البيان دبرت بليل ولها ما بعدها ، وليس ببعيد أن تفتعل حادثة أخرى لتدخل البلاد في دوامة دموية تأكل الأخضر واليابس ولا تستثني أحداً ، ولذا فإننا نحذر المسلمين من مغبة هذه التهمة وما بعدها إذا لم يعلنوا رفضها واستنكارها ، بدلاً من شجب المتهمين قبل أن تثبت التهمة عليهم و يسمعوا منهم ، فالواجب هو شجب واستنكار أفعال المباحث العامة ، التي تجر البلاد إلى فتنة بمثل هذه المؤامرات المكشوفة .
ثانياً : لقد بان لكل مطلع حجم التزوير والكذب في بيان وزارة الداخلية ، مما يؤكد براءتنا مما نسب إلينا ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ، زعم البيان أنهم وجدوا داخل الشقة ( قوالب من مواد عجينية شديدة الانفجار وعددها 391 قالباً ) ، وعرضوا على الشاشة مادة داخل الصناديق هي مادة ( تي إن تي ) ومن المعلوم لدى من لديه أقل قدر من المعلومات بالمتفجرات أن مادة ( التي إن تي ) مادة صلبة وليست عجينية ، فهناك فرق بين العجيني والصلب !! .
ثم صرح مصدر مسئول من وزارة الداخلية للصحف ، ومنها صحيفة الشرق الأوسط في نفس اليوم أن المادة شديدة الانفجار التي ذكرها البيان هي مادة ( أر دي إكس ) ، وأنا أقول إن هذه المادة معروفة بأنها مادة بلورية بيضاء صلبة ، فزيادة على أنها صلبة فهي معروفة بأنها أشد المواد المتفجرة بياضاً ، والمادة التي تم عرضها كانت ذات لون أصفر ، فهناك فرق بين اللون الأصفر والأبيض وبين المادة العجينية والصلبة !! فتنبه ، فإن دل هذا على شيء دل على أن البيان قد أعد بعيداً عن عين المخرج ، فهو أمر دبر بليل ، ومن أراد التأكد من ذلك فما عليه إلا أن يتمعن بهذا البيان وبتصريحات المسئولين التي وردت بعده ليتأكد أنه لا علاقة للمطلوبين بهذه الحادثة والله المستعان .
ثالثاً : من الغريب أن اكتشاف الشقة ، أو ما عبروا عنه بأنه إحباط عملية إرهابية كبيرة ، حصلت في يوم الثلاثاء عصراً ، وجاء الإعلان عنها بعد أقل من أربع وعشرين ساعة ، ولم تكن هذه عادة السلطات بإصدار بيان مفصل ومصور لأي حادثة قبل مرور أربع وعشرين ساعة من حصولها ، فإن دلت هذه السرعة فإنها تدل على أن الأمر معد من قبل ، والأغرب من هذا أن البيان قال ( وأكد المصدر عزم هؤلاء الإرهابيين على القيام بأعمال تخريبية كبيرة وقد تم تحديد أسمائهم وصورهم كتالي ) ، فنعجب من سرعة تحديد أسماء وصور المتهمين جميعاً ، فكيف تم تحديد الأسماء والصور أثناء المطاردة ؟ وإذا كانوا يزعمون بأنهم وجدوا الأسماء والصور في الشقة المزعومة فهذا كذب ، فلا يتصور عاقل أن شخصاً مطارداً منذ أكثر من عام يمكن أن يترك في شقة مليئة بالمتفجرات والأسلحة صورته أو اسمه .
رابعاً : بالنسبة لي شخصياً فالصور التي تم عرضها مع صورتي لا تربطني بهم علاقة عمل على الواقع ، العلاقة التي بيني وبينهم هي علاقة التوحيد والجهاد ، لا أظن إلا أن هذه هي العلاقة الحقيقية ، فهم قد عرضوا صوراً لشباب لا تربطهم علاقة عمل إرهابي كما زعموا ، ولكن تربطهم صفة واحدة هي جهاد اليهود والنصارى ، وأنهم على قائمة وكالة الاستخبارات الأمريكية منذ أكثر من سنة .
خامساً : ويمكن للبعض أن يسأل إذا لم يكن هؤلاء وراء العملية الإرهابية التي ألصقتها بهم الدولة ، فما سبب مطاردتهم ؟ أقول إن سبب مطاردتنا هي أن أمريكا تريدنا ، وقد أرسلت أمريكا بعد سقوط كابل مباشرة طلباً للسلطات السعودية بالإفادة عن 141إسماً وكنية ، تم الحصول عليها من أسرى غوانتنامو ، ضمن إطار التحقيقات معهم ، والتي أشرف عليها لواء سعودي من إدارة المباحث العامة كان رئيس الوفد المنتدب إلى غوانتنامو لمساعدة الأمريكيين على التحقيقات ، وتمكنت السلطات من القبض على البعض ، وعلم البعض الآخر بأصل الطلب فقرروا التواري عن الأنظار ، وكنت من ضمن من قرر ذلك ، وكان هذا الطلب لي ولكثير من الأخوة قبل عام أو يزيد قليلاً ، وبعدما عجزت السلطات عن تحديد أماكن تواجدنا وتحقيق المطلب الأمريكي ، الذي زاد ضغطاً بعد سقوط بغداد ، قررت السلطات أن تستعين بالناس ليساعدوها ، فلفقت لنا هذه التهمة لتكون مبرراً لنشر صورنا وأسمائنا والإعلان عن مكافأة لمن يدلي بمعلومات عنا ، فهذا الطلب لابد وأن يكون له سبب مقنع أمام الناس ، فتم افتعال هذه القضية وتضخيم حجمها وإطلاق العنان للإعلام بتعظيم هذه الجريمة ، ليكون دافعاً قوياً للناس للإعانة على ملاحقتنا والإدلاء بأي معلومات عنا ، مع العلم أن القائمة طويلة وسوف يعلن عن مشايخ وتجار في الأيام القادمة إذا تم الانتهاء من هذه الدفعة وهذا ما أشار إليه بيان الداخلية بقوله بعد أن عد أسماءنا ( إضافة إلى آخرين سيلعن عنهم في الوقت المناسب ) ، فإذا كان الآخرون اشتركوا مع هؤلاء المجرمين كما وصفهم البيان ، فلماذا يتم تأخير الإعلان عنهم وهم خطر عظيم على أمن البلاد والعباد كما وصفهم البيان ؟ هذا لا يدل إلا على أن الأسماء معدة منذ مدة والحادثة مفتعلة والقائمة طويلة .
سادساً : لقد اطلعت على ما سطره بعد التهمة بيوم أخي علي بن عبد الرحمن الفقعسي الغامدي ، وهو أحد المتهمين في هذه الكذبة المكشوفة ، وتأكدت من صحة نسبة الرسالة إليه ، وإني أؤكد في رسالتي هذه على ما قاله في رسالته ، وأن هذه الكذبة المكشوفة لن تشغلنا عن جهاد اليهود والصليبيين ، ولن تجرنا إلى مواجهة مع رجال الأمن ، إلا أننا نحتفظ بحق دفع الصائل المعتدي علينا مهما كان شكله وهيئته وانتماؤه ودينه ، فمن أراد إيصالنا لأمريكا ، أو تنفيذ ما تريده بنا فسنعامله كما لو كان أمريكياً ، وسندفع عن أنفسنا الظلم والعدوان بكل الوسائل ، ومن أراد السلامة منا فلا يتعرض لنا ، ولن نتعرض لأحد سوى العدو الذي وضعناه أصلاً في مشروع جهادنا وهو العدو الصليبي واليهودي .
سابعاً : كما أؤكد أيضاً على ما قاله أخي علي في رسالته ، بأننا لم نرفع راية الجهاد لنقتل المؤمنين ، إن العقول السليمة تنفي هذه التهمة عنا فضلاً عن الأدلة الشرعية ، إذ كيف نخرج ونكابد المشاق ونعالج المخاطر والفتن ، نخرج من بلادنا ومن رغد العيش والسلامة ، لنصل إلى بلاد الأفغان والشيشان والبوسنة والصومال وكشمير وغيرها من ديار الإسلام ، لماذا ذهبنا إلى هناك وتجاوزنا كل المشاق والمخاطر ؟ لقد ذهبنا إلى هناك لندافع عن أعراض المسلمين وعن دينهم وعن أمنهم ونحفظ أرواحهم ونضع دماءنا دون دمائهم ، فهل يعقل أن نفدي الأبعدين بدمائنا ، ونضع نحورنا دون نحورهم ، ثم نقرر ترويع الأقربين من أهلنا وسفك دمائهم ؟!! هذا لا يقبله عقل سليم ، فضلاً عن مسلم يعرف شرع الله وأدلة الكتاب والسنة ، إننا لسنا من أهل الضلال والزيغ حتى نوجه سلاحنا لأي مسلم ، فإن كان يزعم زاعم بأننا نكفر عموم المسلمين ونستبيح قتلهم ، فنعوذ بالله من هذا الضلال ، ولو كنا نكفر عموم المسلمين لماذا ذهبنا للدفاع عن إخواننا في البوسنة أو في الشيشان الذين لا يعرفون من الإسلام إلا الشهادة ؟ ، فإن كنا نفدي بدمائنا من لا يعرف من الإسلام إلا الشهادة ، ونحكم بإسلامه ونرى أنه من الواجب علينا أن نفديه بدمائنا ، أيعقل أن نفدي بدمائنا من نراه كافراً ؟ ثم نقتل مسلماً يعيش في مجتمع يعمل بأصول الدين كلها ، نحن لا نكفر أحداً من أهل القبلة بذنب مالم يستحله ، ومنهجنا في ذلك منهج أهل السنة والجماعة ولسنا بحاجة إلى عرضه فهو معلوم لكل مسلم .
ثامناً : نقول لإخواننا المسلمين في كل مكان ، أن جريمتنا والله ليست أكثر من جهاد الصليبيين ، فقد أقلقهم وقوفنا ضدهم في أفغانستان وغيرها ، وهم يخشون أن نقف ضدهم في العراق وهذا ما فعلناه بفضل الله تعالى ، فنحن نعلنها أننا لن نتراجع عن هذا الطريق ، وسوف ننازل الصليبيين حتى النصر أو الشهادة ، فلن تخيفنا هذه المؤامرات ، ولن تريعنا هذه الأكاذيب ، وسوف نمضي على طريق الجهاد وقد وضعنا رؤوسنا على أكفنا ولبسنا أكفاننا وفارقنا الأهل والأولاد رغبة بما عند الله تعالى ، ونسأل الله أن يثبتنا على هذا الطريق حتى نلقاه ، ولكننا نطلب من إخواننا المسلمين أن يكونوا سنداً وعوناً لأهل الجهاد بكل وسيلة وسبيل ، فاحذروا من الوشاية بهم ، واحذروا من الإعانة عليهم ، فمن فعل هذا فليعلم أنه معين للصليبيين على إخوانه المسلمين ، وما أعظم جرم إعانة الكافر على المسلم ، فاعلموا أن خصمنا هم الصليبيون ، فهم من يطالب بنا منذ مدة أحياءً أو أمواتا ، فلا تكونوا دليلاً للصليبيين على أبنائكم وأهل دينكم ، فما طالبوا بنا إلا لشعيرة الجهاد التي أقلقت راحتهم ونكدت عيشهم ، وسنواصل الدرب شم الأنوف ، لا نمل ولا نكل بإذن الله تعالى .
تاسعاً : لقد بلغ بي الحزن مبلغاً عندما رأيت عدداً ممن ينتسبون للدعوة والعلم ، ممن ولغ في أعراضنا ، وتهجم علينا ورمانا بأبشع الأوصاف ، وكال لنا السباب والشتم ، ودليلهم ضدنا بيان وزارة الداخلية ، وكأن بيان وزارة الداخلية لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، والأعظم من ذلك أنهم وقبل أن يعرفوا من الذي فجر في الرياض ، اتهمونا وأصدروا الحكم ضدنا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، إن الواجب على كل مسلم أن يتثبت قبل أن يتهم أحداً قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) وقال (يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا ) ، فالأصل هي براءة ذممنا من كل ما نسب إلينا من قبل وزارة الداخلية ، فكيف إذا كان المتهم لنا قد اشتهر ظلمه وجوره ، ومن أراد أن يضعنا في موضع المجرمين فيحتاج إلى أدلة وبينات وشهود تقبل أمام القضاء الشرعي ، ( والبينة على المدعي واليمين على من أنكر ) ، ولكننا والله لا نحلل من وقع في أعراضنا ، ولا من تهجم علينا ، ولا من أعان علينا ، أو قدح بنا تصريحاً ، أو تلميحاً ، وسوف نلتقي يوم القيامة وعند الله تجتمع الخصوم ، يوم أن يؤخذ للشاة الجلحاء حقها من الشاة القرناء ، عند من لا يظلم عنده أحد سبحانه هو أهل الحق والعدل لا إله إلا هو ، فموعدنا مع من نال منا بأي شكل كان ، موعدنا يوم العرصات يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت ، يوم ترى الناس سكارى وما هم بسكارى ، يوم يقول الأنبياء اللهم سلم سلم من هول الموقف ، لنا لقاء يا من شغلتم منابركم بلمزنا وتجريحنا ، لنا لقاء يا من أطلقتم ألسنتكم فينا ، لا تقولوا غرنا بيان الداخلية ، فسوف تقفون أمام من يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .
أتخوضون في أعراضنا تكفيراً وتفسيقاً وتبديعاً وتضليلاً قبل أن تتثبتوا مما نسب إلينا ؟ وقبل أن تعلموا حقيقة أي شيء ، بدلاً من الوقوف معنا ورفع الظلم عنا ، تقفون هذا الموقف ضدنا ، لقد طاردونا ، وشردونا من ديارنا ، واستحلوا أموالنا ، وداهموا بيوتنا ، وفرقوا بيننا وبين آبائنا وأمهاتنا و أبنائنا ونسائنا ، لقد استحلوا دماءنا فهم يطلقون النار علينا أينما ثقفونا ، لقد قعدوا لنا كل مرصد ، وكأن الله أمرهم بجهادنا بدلاً من جهاد أمريكا ، كل شنيعة ارتكبوها في حقنا ، وكل ظلم أوقعوه علينا ، بدءوا بتكفيرنا واتهامنا بالخوارج ، واستباحوا أموالنا فداهموا بيوتنا وصادروا كل ما فيها ، ثم استحلوا ظلمنا فمن وجدوه منا أخذوه ولا حسيب لهم ولا رقيب إلا الله ، لا يرقبون في أحد منا إلاً ولا ذمة ، ومن عجزوا عن أخذه طاردوه ، فإن ظفروا به أخذوه فغلوه ، فإن لم يظفروا به فأينما أدركوه أطلقوا عليه النار فإما قتيل أو جريح ، وما هي التهمة إنه الجهاد ولا حول ولا قوة إلا بالله ، فبدلاً من رفع الظلم عنا والدفاع عنا ، نجد من أصحاب المنابر وأصحاب الفضيلة هذه الإعانة الظالمة علينا ، فيصدرون أحكاماً ضدنا ، لم يصدروها في حق الرافضة الذين فجروا الخبر ، ولا في حق البريطانيين الذين فجروا في كل مكان ، ولا في حق إسماعلية نجران ، لم يصدروا الأحكام ولم يطلقوا ألسنتهم ضد المجرمين ، لم يصدروا الأحكام حتى ضد أمريكا التي قتلت خلقاً من المسلمين لا يحصيهم إلا الله تعالى ، سكتوا عن اليهود والنصارى ، سكتوا عن أهل الشرك بين أظهرهم ، سكتوا عن أهل البدع والكفر والعلمنة والزندقة والنفاق والردة ، فلم يجدوا إلا أعراضنا ولحومنا ليأكلوا منها ، وكأن المباحث العامة قصرت في ظلمنا أو استحلال أموالنا وأعراضنا ودمائنا ، فقرروا أن يعينوها علينا تبرعاً منهم ، ولكن لا نقول إلا حسبنا الله نعم الوكيل عليكم جميعاً .
ومن استنكر دفاعنا بالسلاح عن أنفسنا ، فليعلم أننا لم نصل إلى هذه المرحلة اختياراً ، بل ألجئنا إليها واضطررنا لها بأفعال المباحث العامة ، وبعون أصحاب الفضيلة ، وليعلم كل من أطلق كلمة ضدنا بأي شكل من الأشكال من صحفي أو طالب علم أو داعية أو عالم ، فإنه معين علينا شعر أم لم يشعر ، نعم معين على ظلمنا وإراقة دمائنا واستباحتنا لهؤلاء الظلمة ، فليتق الله كل شخص منكم ، فإن أقوالكم لا تزيد الظالم إلا ظلماً ولا تزيد حقوق المظلوم إلا ضياعاً .
ولكن ليس لنا حيلة إلا أن نرفع أكف الضراعة إلى الله في كل وقت ، وننتظر منه الإجابة كل حين فنقول ( اللهم اجعل ثأرنا على من ظلمنا ، وانصرنا على من عادانا ، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا ) ، اللهم عليك بمن ظلمنا أو أعان على ظلمنا ، اللهم حول عنه عافيتك ، وأزل عنه نعمتك ، وفاجئه بنقمتك ، واحلل عليه جميع سخط ، واجعله الموت أعز أمانية ، اللهم جمد الدم في عروقه ، اللهم اشدد عليه وطأتك ، وأرنا فيه ما يشفي صدورنا ، اللهم مزقه كل ممزق ، واحلل عليه من المصائب و القوارع في ماله ونفسه وولده ودينه ، ما يشغله عنا إنك أنت القوي العزيز .
عاشراً : وهذه كلمات أرسلها لبناتي حيث حال بيني وبين رؤيتهن جهاز القمع والتعقب ، فأبعدوني عنهن وأصبحت غريباً في بلادي ، بعون أصحاب الفضيلة ، وأعتذر فلست ممن يجيد الشعر ولكن هذا ما جادت به نفسي لهن .




أنتِ المال والذهبُ -- وأنتِ الأنس والطربُ
وأنتِ الروح غائبة -- غياباً إنه العطبُ
حرقني شوق رؤياك -- فمنه إنني تعبُ
تبات العين ساهرةً -- وأنتِ إنك الهدبُ
أعُدُّ اليوم والساعة -- وحالي أصبح العجبُ
بنية بضعة منّي -- عليها القلب يلتهبُ
فمن يسمح برؤياها -- فما لي لُبّي الطلبٍُ
فهل أفسح لرشاشي -- مقالاً أيها العربُ ؟
فهذا الحل للحرمان -- لنسقي الكأس من ظلموا
ولكن أبتغي صبراً -- فليس الآن يا عربُ
إلهي قرب الرؤيا -- فقلبي إنه لجبُ
سجين حال غربته -- كرهت الذل لو شربوا
أردت العز بالغربة -- أردت الدين لو هربوا
ففرج كرب مكروب -- عليه القوم قد كذبوا
وأرجو العفو منكسراً -- وألحقني بمن وصبوا
فشكري ربي أرفعه -- وصدري بالقضاء رحبُ







وأصلي وأسلم على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



كتبه / يوسف بن صالح العييري



24-3-1424هـ


رحمة الله عليك يا شيخ يُوسف

ابن وضاح
04 04 2010, 11:24 PM
-


تجد الاجابة هنا إن شاء الله

الفرقان بين الموحدين أتباع الرسل والخوارج المارقين (http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=379954)



الأخ سفيان جزاك الله خيرا

أبو دجانة العقدي
04 04 2010, 11:41 PM
طالعت الموضوع الذي أدرجته مطالعة سريعة

وبفضل الله عز وجل المجاهدين في سبيل الله - كما نحسبهم ولا نزكيهم علي الله عز وجل - هم أهل التوحيد والجهاد والدعوة وفيهم كل الصفات الحسناء وأبعد ما يكونوا عن كل الصفات الذميمة ولله عز وجل وحده الفضل والمنة .
ولكن أين الإجابات ؟



شاهد هذا الإصدار المميز

(( إصدار :: [ بدر الرياض ] -كامل- ))

إنتاج : مؤسسة السحاب للإنتاج الإعلامي

مقسم على جزئين
=== مع ترجمة إنجليزية ===


http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif


الجزء الأول

474 MB
http://www.archive.org/download/moon_BR/badr_VCD1.mpg

196 MB
http://www.archive.org/download/moon_BR/badr_VCD1_512kb.mp4

130 MB
http://www.archive.org/download/moon_BR/badr1_wmv.wmv


http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

الجزء الثاني

437 MB
http://www.archive.org/download/moon_BR/badr_VCD2.mpg

182 MB
http://www.archive.org/download/moon_BR/badr_VCD2_512kb.mp4

117 MB
http://www.archive.org/download/moon_BR/badr2_wmv.wmv

سفيان الثوري
05 04 2010, 09:02 PM
أجمع علماء السنة على أن هؤلاء خوارج مارقين

خرجوا على العلماء وكفروهم أورموهم بالنفاق

وخرجوا على الوالي المسلم وكفروه

وهم بذلك خدموا الروافض والنصارى خدمة عظيمة

حيث نشر هؤلاء السفهاء الفتن في ديار المسلمين

وهم اهل التفجير المجرمين ....

الصارمـ>>>
05 04 2010, 09:22 PM
وأمر آخر أود التنبيه عليه ،
وهو مسألة : تكرار المصطلحات في الإعلام للتنفير منها ،
وهذا مكر آخر من مكر الأعداء ،
فتجدهم مثلاً يركزون على مصطلح "التكفير" و"التكفيريون"
ويجعلون مضمون المصطلح تهمة يجب الإبتعاد عن دواعيها ، وهذا مكر خطير ، فمسألة التكفير من صميم العقيدة ، ولا يمكن أن يستقيم الدين ويُحفظ إلا إذا عُرفت حدوده التي من تجاوزها خرج عنه ، وإلغاء التكفير يعني إلغاء الدين كله ، أو على أقل تقدير : الغلو في الإرجاء ، وهو في الحقيقة : مسخ للدين وإلغاءه ، فينبغي أن نضبط هذه المسألة ونعرفها حق المعرفة (بلا إفراط أو تفريط) ..

ونعيد ونكرر ما قرره العلماء في بداية الحملة الصليبية الأمريكية على الإسلام : من تعاون مع الأمريكان في حربهم الصليبية على الإسلام - ولو بكلمة واحدة - فهو كافر خارج عن ملة الإسلام بإجماع العلماء ، نحن لا نتكلم عمن قدم لهم الأموال والنفط والأراضي والدعم السياسي وغيرها من الأمور الكبيرة ، نحن نتكلم عن الكلمة الواحدة ، والمعلومة الواحدة ، بل من لم يقدم لهم أي دعم ، وإنما تمنى – مجرد أمنية - انتصارهم على المجاهدين – كقاعدة الجهاد وغيرهم - فهو كافر كفر أكبر مخرج من الملة باتفاق العلماء .. ليقولوا تكفيريين أو أهل التكفير والتفجير وليجلبوا علينا بإعلامهم وخبثهم ومكرهم ، فلن يزحزحنا كل هذا عن نصرتنا لديننا وإعلان ما نراه الحق ،

ولا ينصر هذا الدين متردّد أو متذبذب ،
وإنما ينصره الثابت على العقيدة والمبدأ بكل قوة وعزة ويقين ..

أبو دجانة العقدي
06 04 2010, 06:00 PM
أجمع علماء السنة على أن هؤلاء خوارج مارقين
خرجوا على العلماء وكفروهم أورموهم بالنفاق
وخرجوا على الوالي المسلم وكفروه
وهم بذلك خدموا الروافض والنصارى خدمة عظيمة
حيث نشر هؤلاء السفهاء الفتن في ديار المسلمين
وهم اهل التفجير المجرمين ....


تم التبليغ عن مشاركتك السابقة

الرد بالمثل

كل عالم سكت عن قول الحق ولم ينصر الإسلام والمسلمين
فليظل قاعد بجانب زوجته مثل الأطفال وليخرس عن قول الباطل
الذي يتكلم به بداعي واهي وبدون داعي

إذا كان هناك سفهاء ومجرمين فهو أنت والطاغوت الكافر
المرتد خادم الصليب واليهود وكل عالم منافق محارب لدين الله عز وجل

والمجاهدين في سبيل الله عز وجل أحذيتهم فوق رؤوس
الطواغيت الذين تدافع عن كفرهم وردتهم , فهؤلاء الطواغيت
محاربين للإسلام هادمين للدين قاتلين للأطفال مُرملين للنساء
لعنة الله عليهم في كل زمان ومكان .


ملاحظة هذا الموضوع خاص بي , أخذته لحسابي ستجدني فيه دائماً بإذن الله عز وجل .

سفيان الثوري
06 04 2010, 07:23 PM
حفظ الله علماء أهل السنة الراسخين فقد اجتمع على بغضهم وتضليلهم

فرق خاسرة ضالة هالكة

من خوارج مارقين

وروافض باطنية ملحدة

وصوفية قبورية خرافية

وليبرالية علمانية خاسرة

اللهم احفظهم وسددهم ووفقهم لكل خير

فهم -نحسبهم والله حسيبهم -يقولون كلمة الحق ولايخافون في الله لومة لائم ....

أبو دجانة العقدي
06 04 2010, 08:26 PM
لعنة الله على طواغيت العرب والعجم , المحاربين لدين الله عز وجل
الموالين لأمريكا واليهود والغرب الكافر ضد الإسلام المسلمين
المُبدلين لشرع الله عز وجل




الأمريكان المجرمون قتلوا 30 من الأهالي الأبرياء في ولاية هلمند


قاري محمد يوسف (احمدي) – 6/4/2010

حسب النبأ الواصل من ولاية هلمند، قصفت القوات الأمريكية يوم أمس قصفا عشوائيا على بيوت الأهالي الأبرياء بمنطقة "يختشال" بمديرية جريشك بولاية هلمند، مما أسفر عن إستشهاد (30) من الأهالي الابرياء وإصابة عدد كبير آخر بجروح خطيرة.

يضيف النبأ، قصفت القوات المحتلة المنطقة بشكل عشوائي بعدما تم هجوم مسلح على قافلة عسكرية للعدو على طريق قندهار ـ هرات السريع في هذه المنطقة.

وبعد الهجوم الشديد، بدأت قوات الإحتلال بعد ساعتين بقصف عشوائي على بيوت أهالي منطقة "يختشال" القريبة من مكان الهجوم إنتقاما من المجاهدين، مما أسفر عن تدمير ثلاث بيوت للأهالي بشكل كامل وقتل وأصيب العدد المذكور من الأهالي.

بقول سكان المنطقة: لا زال عدد من الناس في قائمة المفقودين حيث ربما أصبحوا تحت ركام البيوت المدمرة، وحاليا يشتغل عدد كبير من الأهالي بالبحث عنهم.

وجدير بالذكر بأن كل يوم تلحق خسائر فادحة بالعدو من قبل المجاهدين نتيجة هجمات وعبوات ناسفة مزروعة، وكما فقد المحتلون قدرة المواجهات مع المجاهدين فيقومون بأخذ الإنتقام من قبل الأهالي العزل، ويقصفون القرى والمنازل بشكل عشوائي. قبل قصفهم هذا أطلق المحتلون قبل عدة أيام عددا من الصواريخ على سوق عام للأهالي في ولاية هلمند حيث قتلوا وأصيبوا هنالك أيضا أكثر من 40 شخصا.

سفيان الثوري
07 04 2010, 01:07 PM
حديث لعنة الله على اليهود والنصارى


قال البخاري: حدثنا بشر بن محمد، أنبأنا عبد الله، أنبأنا معمر ويونس، عن الزهري، أخبرني عبيد الله بن عبد الله أن عائشة وابن عباس قالا: لما نُزل برسول الله http://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/thumb/b/b7/%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B 3%D9%84%D9%85.svg/18px-%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B 3%D9%84%D9%85.svg.png (http://www.muslm.net/wiki/%D9%85%D9%84%D9%81:%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8 A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85.svg) طفق يطرح خميصة على وجهه، فإذا أغتم كشفها عن وجهه، فقال وهو كذلك:
« لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ».
يحذر ما صنعوا.

فهم كفرة مشركون ولايستغرب منهم قتل المسلمين

فيجب على المسلمين البعد عن الشرك والبدع والتمسك بالدين حتى ينصرهم الله على اعدائهم الكفرة .

والسعودية ليس فيها الا المحاكم الشرعية ولله الحمد والمنة ...

ولكن الخوارج لايفقهون

سفيان الثوري
08 04 2010, 06:54 PM
تاريخ الخطبة(هـ) 25/10/1424



لفضيلة الشيخ حسين آل الشيخ
امام وخطيب المسجد المسجد النبوي
الخطبة الأولى



أمّا بعد: فيا أيّها المسلمون، أوصيكم ونفسي بتقوى الله عزّ وجلّ، فبها تسعَد حياتُنا وتفوز أُخرانا.

معاشرَ المسلمين، إنّ من أهمِّ المهمَّات وأوجبِ الواجبات أن يعيَ كلُّ مسلمٍ أنّ دينَ الإسلام دين راعَى الأوليّات ورتّب المهِمّات، وأولى عنايتَه التّامّةَ بأن يأخذَ كلّ شيءٍ قدرَه، وأن توزَن القضايَا بميزانِها الصّحيح ومنظورها الشرعيّ، وأن تدرَكَ تفاصيلُها وفروعُها دونَ غلوٍّ وإفراط، ودونَ جفاءٍ وتفريط، وأن لا يطغَى جانبُ الهوى في حكمٍ مِن الأحكام ولو كان القصدُ حسنًا والهدفُ نبيلاً.

ومِن هنا فهناك مسائلُ في هذا الدّين خطيرٌ أمرُها عظيمٌ شأنها دقيقٌ فهمُها، هي مزلّة أقدامٍ ومضلّة أفهام، ومِن أخطر هذه القضايا قضيّةٌ يتعثّر في ساحتِها مَن ليس بمحقِّقٍ فقيهٍ دقيق، ويتبلّد عندَ تشعُّب طرائقِها مَن ليس بعالِمٍ ربّانيّ ضليع. قضيّة غلا فيها أقوامٌ وفرّط في فهمِها آخرون. قضيةٌ لا يهتدِي إلى ما هو الصّواب فيها إلاّ من استنار بهديِ الوحيَين ونهَج منهجَ الصّحابة والتّابعين. قضيّةٌ أحكمَ علماء الإسلام المحقِّقون قواعدَها، وأرسَوا أقسامَها وشُعبَها، وأصّلوا أصولَها وضوابطَها، وبيّنوا شروطَها وموانعَها.

ذلكم هي قضيّة التّكفير والحكمِ به على آحادِ المسلمين أو مجتمعاتِهم.

نَعَم، إنّها قضيّة مهمّة ومسألةٌ عظيمة، لا يجوز لكلّ أحدٍ اقتحامُها ولا التنصُّب لها. ذلكم أنّ التّسارع في التكفِير والوقوعَ فيه أو الخلطَ في أحكامِه والكلامِ عنه بلا ضابطٍ قرآنيّ ولا فهمٍ محمديّ ولا إجماع من أهلِ الحلّ والعقد كلُّ ذلك ينجُم عنه شرور عُظمى وفتنٌ كبرى، فكم مِن فتنٍ وقعَت فيها الأمّة الإسلاميّة بسبَب اعتقادٍ خاطئ في تكفير المسلمين، وجرّاءَ الوقوع في هذه القضايا بدونِ إتقانِ العلماء المحقّقين والالتفاتِ للإجماع المستَبين.

ما كلُّ مَن طلب المعالي نافذًا فيها ولا كلّ الرّجال فحولاً[1]

إنّ التّسارعَ في التّكفير والوقوعَ فيه بدون القواعد التي قعّدها العلماء المحقِّقون، وبدون النّظر إلى الشّروط وانتفاءِ الموانع المرعيّة في النّصوص وفقَ فهمٍ لا تلابسه غمّة ولا تعتريه لُبسة، كلّ ذلك خطرٌ عظيم وشرّ مستبين، عانت الأمّة منه منذ عصرِ الصحابة رضي الله عنهم، عانَت منه رزايَا كبرى ومحنًا شتّى، فحينئذ حريٌّ بالمسلمين جميعًا أن يدرِكوا الضّررَ الذي يصيب الأمّةَ من التّسارع في تلك القضايا أو الكلام عليها من كلِّ أحدٍ، ممّا يفرِض على العلماء والدّعاةِ والمفتين والفقهاء السّعيَ في بيان الحقّ الذي يرضَى به ربّ العالمين ويتبيّن معه الحقّ من الباطل والصّوابُ من الخطأ.

ومِن هنا ـ أمّةَ الإسلام ـ فتجرُّؤ كلِّ أحدٍ على طَرقِ هذه القضيّة المهمّة تترتّب عليه عواقب وبِيلة ونتائجُ بشِعة في الدّنيا والآخرة.

يقول القرطبيّ رحمه الله: "وبابُ التّكفير بابٌ خطير أقدَم عليه كثير من النّاس فسقَطوا، وتوقّف فيه الفحولُ فسلِموا، ولا نعدِل بالسّلامة شيئًا".

حينئذٍ ـ عبادَ الله ـ وقفَت النّصوص الشرعيّة مِن هذه القضيّة موقفًا صارمًا ومنهجًا جازِمًا، كلّ ذلك دَرءًا للفِتن عن المسلمين ومنعًا لمكائِد الشّيطان اللّعين.

معاشرَ المؤمنين، إنّ من أساليب النّصوص الشرعيّة في منع تكفيرِ المسلم بلا حجّةٍ من القرآن ولا فهمٍ من السنّة ما هو معلوم من دين الإسلامِ بالضرورة مِن وجوب صيانةِ عِرض المسلم واحترامه وتجنُّب القدحِ في دينهِ بأيّ قادحٍ إلاّ بدليل جليٍّ وبرهان نبويٍّ، فكيف إذا كان القدحُ بالتكفير لشبهةٍ عارضةٍ أو فهم غير سويٍّ؟! فذلك حينئذ جنايةٌ عظيمة وجراءةٌ واضحة، والله جلّ وعلا يقول: وَلاَ تَنَابَزُواْ بِٱلأَلْقَـٰبِ بِئْسَ ٱلاسْمُ ٱلْفُسُوقُ بَعْدَ ٱلإِيمَانِ [الحجرات:11]،


قال جماعة من المفسرين: "هو قول الرّجل لأخيه المسلم: يا فاسق، يا كافر"،


ونبيّنا يقول في الحديث الصّحيح: ((سِباب المسلم فُسوق، وقِتاله كفر))[2].

معاشرَ المؤمنين، والشّريعة وهي التي تعتمِد على إقامةِ الحجّة وقطعِ المعذِرة لم تكتفِ نصوصُها بتلك التّوجيهات العامّة، بل جاءت الأدلّة الخاصّةُ في موضوعِها الصّريحةُ في توجيهاتها، كلُّها تحذِّر من التعجُّل في التكفير والتسارع في ذلك بلا تأصيل شرعيٍّ ولا منهج نبويّ، يقول : ((من حَلف بملّة غير الإسلام كاذبًا فهو كما قال، ومن قتل نفسَه بشيء عُذِّب به في نار جهنّم، ولعنُ المؤمن كقتلِه، ومَن رمى مؤمنًا بكُفر فهو كقتلِه)) رواه البخاري[3].

قال ابن عبد البرّ رحمه الله: "القرآن والسنّةُ ينهيَان عن تفسيقِ المسلم وتكفيرِه ببيانٍ لا إشكالَ فيه.. ـ إلى أن قال: ـ فالواجبُ في النّظر أن لا يكفَّر إلاّ من اتّفق الجميعُ على تكفيرِه، أو قامَ على تكفيره دليلٌ لا مدفعَ له من كتابٍ أو سنّة" انتهى[4].

أيّها المسلمون، لقد حذّر النبيّ أمّتَه من التّساهل في تكفير المسلمين أو التّهاون في الأحكام عليهم بذلك بما هو أعظمُ زاجر وأكبرُ واعظٍ،


فيقول : ((أيّما رجلٍ قال لأخيه: يا كافر فقد باء بها أحدُهما، إن كان كما قال وإلاّ رجعت عليه))[5].

قال ابن حجر رحمه الله: "إنّ المقول له إن كان كافرًا كُفرًا شرعيًّا فقد صدَق القائل وذهب بها المقول له، وإن لم يكن كذلك رجعَت للقائل معرّةُ ذلك القول وإثمُه"[6].

ومِن هنا ـ عبادَ الله ـ مضى العلماءُ من السّلف والخلف يحذّرون من التعجّل في التكفير والمسارعةِ في الوقوع في حكمٍ بذلك على أحدٍ من المسلمين، فكلامهم في خطرِ ذلك مِن الكثرة بمكان بحيثُ يتعذّر استقصاؤه أو الوقوفُ عند نهايته، ولكن لا بدّ من تشنيفِ الأسماع بتحقيقاتِهم والاستبصار بأحكامِهم والتبصّر في كلامهم المتِين وورعِهم العظيم، ممّا يتّضح معه أنّ الخوضَ في مسائلِ التكفير مِن أعظم مسائلِ الدّين وأكثرها دقَّةً، وأنّه لا يتمكّن منها إلاّ الأكابر مِن أهل العلم الربانيّين ذوي العِلم الواسع والفهم الثّاقب والخِبرة الطويلة والرّأي السديد والورَع الشّديد، وأنه لا يجوز لآحادِ المسلمين الخوضُ في مثل هذه القضايا، بل مِن الخطأ العظيم والإثم المُبين أن يتجاسَر على المسارعة إلى مثل هذه القضايَا الخطيرةِ من لا يبلغ عُشرَ مِعشار علمِ هؤلاء الأئمّة المتقدّمين، ولا يبلغ شأوَ أولئك الأعلامِ العاملين.

قال أبو حامدٍ الغزاليّ رحمه الله: "والذي ينبغي الاحترازُ منه التكفيرُ ما وُجد إليه سبيلاً، فإنّ استباحةَ الدماء والأموالِ من المصلّين إلى القبلة المصرّحين بقول: لا إله إلا الله محمّد رسول الله، كلّ ذلك خطأ، والخطأ في تركِ ألفِ كافر في الحياةِ أهونُ من الخطأ في دمٍ لمسلم" انتهى[7].

وقال ابن ناصر الدّين الدمشقيّ رحمه الله: "فلَعنُ المسلم المعيَّن حرام، وأشدّ منه رميُه بالكفر وخروجِه عن الإسلام، وفي ذلك أمورٌ غير مرضيّة"، ثمّ عدّدها رحمه الله، ثمّ ساق الأحاديثَ التي في الترهيبِ من التّكفير، ثمّ قال: "فهل بعدَ هذا الوعيدِ من مزيدٍ في التّهديد؟!" انتهى كلامه[8].

أخي المسلم، واسمَع لقولِ عالمٍ آخر من علماء المسلمين وهو ابن الوزير رحمه الله حيث يقول: "إنّ الوقفَ عن التّكفير عند التّعارض والاشتباه أولَى وأحوط، وذلك أنّ الخطأ في الوقف على تقديره تقصيرٌ في حقٍّ من حقوق الغنيّ الحميد العفوّ الواسِع أسمَح الغُرَماء وأرحمِ الرّحماء وأحكَم الحكماء سبحانه وتعالى، والخطأُ في التّكفير على تقديره أعظمُ الجنايات على عبادِه المسلمين المؤمنين، فقد أخلّ ـ أي: المكفِّر ـ بحقّ المخلوقِ المسلم، بل تعدّى عليه، وظلَمه أكبرَ الظّلم وأفحشَه، فأخرجه من الإسلامِ وهو يشهَد أن لا إله إلا الله وأنّ محمّدًا رسول الله وأنّ جميع رسلِه وكتبِه وما جاء فيها عن الله عزّ وجلّ حقّ لا شكّ فيه ولا ريبَ في شيء منه على الجملة، وإنّما أخطأ في بعضِ التّفاصيل، وقد صرّح بالتّأويل فيما أخطأ فيه.. ـ إلى أن قال: ـ وقد عُوقبَت الخوارجُ أشدَّ العقوبةِ وذُمَّت أقبحَ الذمّ على تكفيرهم لعصاةِ المسلمين مع تعظيمهم في ذلك لمعاصِي الله وتعظيمهم لله تعالى بتكفير عاصيه، فلا يأمَن المكفِّر أن يقعَ في مثلِ ذنبِهم، وهذا خطرٌ في الدين جليل، فينبغي شدّةُ الاحتِراز فيه من كلّ حليم نبيل، ولأجل هذا عُذِر المتوقِّف في التّكفير، وكان هذا هو الصّحيح عند المحقّقين، بل كما قامت عليه الدّلائل والبراهين" انتهى كلامه المتين.

أمّة الإسلام، التّكفير حكمٌ شرعيّ وحقٌّ محضٌ لله ولرسوله ، وعلى هذا تواتَر كلام أهل العلم وتناقله الخلفُ عن السّلف، يقول ابن القيّم رحمه الله:

الكفرُ حـقُّ الله ثمّ رسـولِه بالنّصّ يثبتُ لا بقولِ فلان

من كان ربّ العالمين وعبده قد كفّراه فذاك ذو كفران[9]

حينئذٍ إذا ثبَت في الشّرع أمرٌ ما وأنّه مكفِّر فلا بدّ مِن انطباقِ هذا الحكمِ على القائل المعيَّن أو الفاعِل المعيَّن، بحيث تتمّ شروطُ التّكفير في حقِّه وتنتفي موانعُه، وفقَ نظرٍ دقيق من عالمٍ محقِّق.

وفي مثلِ هذا تتكاثر أقوالُ أهل العلم وتتضافر، وكلُّها تنصّ على أنّه ليس لأحدٍ أن يكفِّر أحدًا من المسلمين وإن أخطأ وغلط حتى تُقام عليه الحجّة وتُبيَّن له المحجَّة، فمَن ثبت إسلامُه بيقين لم يزُل عنه ذلك بشكٍّ، بل لا يزول إلاّ بعد إقامةِ الحجّة وإزالة الشّبَه.

يقول الشّوكانيّ رحمه الله: "اعلَم أنّ الحكمَ على الرجل المسلم بخروجه من دين الإسلام ودخوله في الكفر لا ينبغي لمسلمٍ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقدِم عليه إلاّ ببرهانٍ أوضحَ من الشّمس"[10].

ويقول الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب رحمه الله: "وبالجملة فيجب على من نصَح نفسَه أن لا يتكلَّم في هذه المسألة ـ أي: التكفير ـ إلاّ بعلمٍ وبرهان من الله جلّ وعلا، وليحذَر من إخراج رجلٍ من الإسلام بمجرّد فهمِه واستحسان عقله، فإنّ إخراجَ رجلٍ من الإسلام أو إدخالَه من أعظم أمور الدّين، وقد استزلّ الشيطانُ أكثَر النّاس في هذه المسألة" انتهى[11].

معاشرَ المسلمين، يجِب على آحادِ النّاس الحذَر كلَّ الحذَر من الوقوع في مثل هذه القضايا العظيمةِ أو الكلامِ عنها أو تنصيبِ النّفس في الخوض في تفاصيلها، لا مِن جهةِ النّفي ولا من جهةِ الإثبات.

قال ابنُ أبي العزّ رحمه الله: "واعلَم أنّ بابَ التكفير وعدمَ التكفير بابٌ عظمَت الفتنة والمِحنة فيه، وكثُر فيه الافتراق، وتشتّتت فيه الآراء والأهواء" انتهى[12].

ومِن هنا فيجِب أن تُترَك الأحكامُ في مثل ذلك للعلماءِ الربانيّين والأئمّة المهتدين، ليقرّروا ما يرضِي اللهَ جلّ وعلا ويرضي رسولَه في هذه القضايا وأمثالِها، ومع هذا شدّد أهلُ العلم المتقدّمون في مصنّفاتهم في هذه القضيّة، وبيّنوا أنّ على المفتي أن يغلِّب سدَّ الذّرائع وأن يحتاط في الفتوَى، ومِن كلامهم في ذلك قولُهم: "ينبغي للمفتِي ـ والمراد المفتي الذي اكتمَلت فيه شروط الفتوى ـ أن يحتاطَ في التّكفير ما أمكنَه لعِظمِ خطرِه وغلبةِ عَدمِ قصدِه، سيّما العوامّ"، ويقول بعضهم: "إذا كان في المسألةِ وجوهٌ توجِب الكفرَ ووجه واحدٌ يمنعه فعلى المفتي أن يميلَ إلى الوجهِ الذي يمنَع التكفيرَ تحسينًا للظنّ بالمسلِم، إلاّ إذا صرّح بإرادةِ موجَب الكفرِ فلا ينفعُه التأويل حينئِذ"، ويقول آخر: "لا يكفَّر بالمحتمِل؛ لأنّ الكفرَ نهايةٌ في العقوبة، فيستدعي نهايةً في الجنايَة، ومع الاحتمال لا نهاية".

ذلكم ـ عبادَ الله ـ أنّ المقرّر عندَ أهل السنّة والجماعة أنّ الكفرَ شعَبٌ متعدِّدة، وله مراتبُ، منها ما يخرِج من الملّة، ومنها ما لا يخرِج من الملّة، ولا يلزَم من قيام شعبةٍ من شعبِ الكفرِ بالعبدِ أن يصيرَ كافرًا الكفرَ المطلَق، حتّى تقومَ به حقيقةُ الكفر.

إخوةَ الإسلام، ومِن متحذلِقةِ الكتَّاب من يطالعُ المسلمين بكتاباتٍ يرتقي بها مرتقًى صعبًا، ويطرُق ما لا إحاطةَ عنده به ولا علمَ لدَيه حوله، فتراه يبتغي طبَّ زُكامٍ فيُحدِث جُذامًا، عندَه جنايةٌ على قواعدِ القرآن والسنّة، ولديه مخالفةٌ صريحة لأصولِ أهل السنّة والإيمان، فتراه يقرّر في كتاباتِه نسفَ اعتبار الأصولِ المعتَبرة في القرآن والسنّة لهذه القضايا المهمّة، ويخالف بذلك ما عليه أهلُ العلم والعِرفان وذوي التّحقيق والبيان، فيقع بذلك في عقيدةِ الإرجاء المخالفةِ لعقيدة أهلِ السنّة والجماعة، ولا سلامةَ من ذلك إلاّ بردّ الأمرِ إلى أهله وعدَمِ طرقِ ما لا يفقهه إلاّ العلماء المخلِصون والفقهاء المتخصِّصون، فَٱسْأَلُواْ أَهْلَ ٱلذّكْرِ إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ [النحل:43].

بارك الله لي ولكم في القرآن والسنّة، ونفعنا بما فيهما من البيان، أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه إنّه هو الغفور الرحيم.





--------------------------------------------------------------------------------

[1] هذا البيت لأبي الطيب المتنبي، انظر: خزانة الأدب (1/189).

[2] أخرجه البخاري في الإيمان (48)، ومسلم في الإيمان (64) عن ابن مسعود رضي الله عنه.

[3] صحيح البخاري: كتاب الأدب (6105) عن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه، وروى مسلف في الإيمان (110) بعضه.

[4] التمهيد (17/21-22).

[5] أخرجه البخاري في الأدب (6104)، ومسلم في الإيمان (60) واللفظ له عن ابن عمر رضي الله عنهما.

[6] فتح الباري
[7] التفرقة بين الإيمان والزندقة. انظر: فتح الباري (12/300).

[8] الرد الوافر (ص11-13).

[9] من الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية، المشهورة بنونية ابن القيم.

[10] السيل الجرار ().

[11] الدرر السنية ().

[12] شرح العقيدة الطحاوية (ص355).

أبو دجانة العقدي
08 04 2010, 08:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

http://xrl.us/be2vai





مقتل ستة عشر جنديا محتلا وعميلا في مديرية خوجياني

الخميس, 08 أبريل 2010 15:12

حسب النبأ الواصل من ولاية ننجرهار دمرت آليتين عسكريتين لعساكر القوات المحتلة والعميلة وقتل (16) جنديا نتيجة إنفجار يليه هجوم مسلح بمديرية خوجيانو بهذه الولاية.
يضيف النبأ، فجر المجاهدون في الساعة الحادية عشرة من مساء أمس ( 2010-04-07 ) عبوة ناسفة ومن ثم هاجموا هجوما مسلحا على قافلة عسكرية للقوات المشتركة للعدو قرب مقر القوات الأمريكية بمركز المديرية المذكورة.
يفيد المسؤولون الجهاديون من المنطقة بأن نتيجة الإنفجار والهجوم المسلح الذي استمر لمدة ساعة كاملة، دمرت دبابة عسكرية للمحتلين وأخرى سيارة رينرج للجيش العميل بشكل كامل.
كما قتل (10) جنود محتلين و (6) جنود عملاء على الفور وأصيب عدد كبير آخر.
يقال بأن خلال الإشتباكات أصيب أحد المجاهدين بجروح حيث نقله المجاهدون إلى مراكزهم بعد الهجوم، وحالته الصحية حاليا جيدة.

إنفجارات تلحق خسائر فادحة بالعدو في ولاية خوست

الخميس, 08 أبريل 2010 15:10

فجرت عبوة ناسفة في الساعة السابعة حسب التوقيت المحلي من صباح اليوم 2010-04-08 في جنود المليشيات القومية بمنطقة "ديري" قرب مدينة خوست مركز ولاية خوست، حينما كان جنو العدو الراجلين متجهين إلى مقرهم في المنطقة.

أسفر الإنفجار الذي تم بآلة التحكم عن بعد عن مقتل جنديين إثنين وإصابة (2) آخرين بجروح.

وحسب نبأ آخر، فجر المجاهدون ظهر أمس سيارة من نوع سرايتشه التابعة لمركز حملة "مستلبر" بواسطة عبوة ناسفة مزروعة في نفس المدينة، مما أسفر عن تدمير السيارة ومقتل (5) جنود فيها.

وفي سياق مماثل فجرت عبوة ناسفة في الساعة السادسة من صباح اليوم 2010-04-08 على مترجم لعساكر القوات الأمريكية المدعو / شاه زيب، قرب قرية "غوندي" بمنطقة "غرغتش" بالمدينة نفسها.

هجوم على مديرية حصارك بولاية ننجرهار

الخميس, 08 أبريل 2010 15:07

هاجم مجاهدو الإمارة الإسلامية بأسلحة ثقيلة على مديرية حصارك بولاية ننجرهار.
حسب النبأ، نتيجة الهجوم الذي تم في الساعة الثانية عشرة من مساء أمس 2010-04-08 من مكان قريب جدا، سقطت (13) من قنابل الهاوان على مبنى المديرية ولحقت خسائر مادية وروحية فادحة بأفراد العدو لكن لم تصل حتى الآن معلومات دقيقة.
يقال بأن خلال الهجوم يتواجد عدد من الضيوف المحتلين والعملاء في مبنى المديرية، لكن لم تصل حتى الآن معلومات حول مصيرهم.
يقول المجاهدون من المنطقة بأن بعد الهجوم أطلق العدو نيرانا جوابية في المناطق المجاورة لكن لم يلحق بالمجاهدين أي أذى.

غزني: هجوم على دورية القوات المحتلة قرب جيلان

الخميس, 08 أبريل 2010 15:05

تم الهجوم المسلح على دورية عسكرية تابعة للقوات البولندية المحتلة قرب سوق جنده بمركز مديريةجيلان بولاية غزني.
يضيف النبأ، وقع الهجوم المسلح ضمن كمين في الساعة الثانية عشرة تقريبا من ظهر اليوم 2010-04-08 في منطقة "غوندي كلي" بالمديرية المذكورة مما أسفر عن تدمير دبابة للمحتلين بقذيفة وقتل جندي محتل وأصيب (4) آخرين فيها.
يقال بأن من ضمن الجرحى مترجمهم أيضا.
ولله الحمد لم تلحق بالمجاهدين أي خسائر.

المجاهدون دمروا آليتين عسكريتين للعدو في مديرية نادعلي

الخميس, 08 أبريل 2010 15:04

فجر مجاهدو الإمارة الإسلامية في الساعة الثامنة حسب التوقيت المحلي من صباح اليوم 2010-04-08 عبوة ناسفة مزروعة في دبابة عسكرية بدورية القوات الصليبية المحتلة بمنطقة "الجامعة الخضراء" بـ "لوي مانده" في مديرية نادعلي بولاية هلمند.
يفيد المجاهدون من المنطقة بأن نتيجة الإنفجار دمرت دبابة العدو بشكل كامل وقتل جميع الجنود الأمريكيين فيها.
وحسب نبأ آخر، هاجم المجاهدون على سيارة من نوع رينجر للجيش العميل في وقت صلاة المغرب يوم أمس في منطقة "عبيد الله تشاراهي" بنفس المديرية.
أسفر الهجوم المسلح الذي تم ضمن كمين عن مقتل (3) جنود محتلين بمن فيهم قائدهم وإصابة (6) آخرين بجروح خطيرة.
وفي تقرير بنبأ آخر، هاجم المجاهدون الأبطال في الساعة الثالثة من ظهر اليوم على جنديين إثنين كانا يسترحان تحت شجرة في منطقة "شاول باوريو" بالمديرية المذكورة، وقتلا على الفور.
وبعد الهجوم نقل الجنديان من قبل العدو إلى مقرهم العسكري القريب من المنطقة، وغنم المجاهدون جهاز مخابرة وتجهيزات عسكرية أخرى الباقية من العدو.

تدمير دبابتين للقوات الأمريكية في مديرية يحيى خيل

الخميس, 08 أبريل 2010 15:03

حسب النبأ، دمرت دبابتين عسكريتين لجنود القوات الأمريكية المحتلة نتيجة إنفجارين منفصلين بمديرية يحيى خيل بولاية بكتيا.
يضيف النبأ، فجر المجاهدون عبوة ناسفة في دبابة بدورية المحتلين في حوالي الساعة الحادية عشرة من ظهر أمس 2010-04-07 حينما كانت في حالة العبور على طريق ممتد بمنطقة "مغلولو" بالمديرية المذكورة، مما أسفر عن تدمير دبابة العدو ومقتل جميع الأمريكيين فيها.
كما فجرت الدبابة الثانية للعدو في الساعة السابعة من صباح اليوم 2010-04-08 نتيجة إنفجار مماثل بقرية "وروكو" بنفس المديرية حينما كانت قوات العدو في محاولة شن عمليات ضد المجاهدين في هذه المنطقة، أسفر هذا الإنفجار عن تدمير دبابة العدو تماما ولقي جميع جنودها مصرعهم.
يقول سكان المنطقة بأن العدو طوق المنطقة بشكل كامل ويشتغل عدد كبير من جنود القوات المحتلة لنقل زملائهم القتلى.

إلحاق خسائر قتل وإصابة شديدة بالمحتلين في مديرية نادعلي

الخميس, 08 أبريل 2010 12:17

يفيد مجاهدو الإمارة الإسلامية من ولاية هلمند بأنه لحقت خسائر قتل وإصابة بجنود القوات المحتلة نتيجة إشتباكات منفصلة بمديرية نادعلي بهذه الولاية.
حسب النبأ، دارت إشتباكات مباشرة مع الصليبيين في الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم 2010-04-07 في منطقة "شهيد" بـ "سي ويك غربي" بالمديرية المذكورة، مما أسفر عن مقتل جندي محتل واحد وإصابة آخر بجروح.
وفي سياق مماثل في الساعة الثالثة تقريبا من ظهر اليوم قتل وأصيب (6) جنود محتلين وعملاء حينما تعرضوا لكمين المجاهدين على الطريق الممتد في المنطقة المذكورة أعلاه، وقد قتل قائد للعدو في هذا الهجوم أيضا.
ولم يلحق بالمجاهدين خلال هذا الهجوم المسلح أي خسائر.

أسر أربعة من أفراد الشرطة في ولاية تخار

الخميس, 08 أبريل 2010 12:15

حسب النبأ، نصب مجاهدو الإمارة الإسلامية في الساعة الرابعة من عصر اليوم ( 2010-04-07 ) كمينا على الطريق الممتد بمنطقة "عمر خيل" في مديرية "ينجي" بولاية تخار، وأوقف المجاهدون سيارة من نوع تونيس (حافلة صغيرة) للأهالي، وأنزلوا منها (4) من أفراد الشرطة جميعهم من سكان هذه المديرية، وبلا إشتباك تم أسرهم.
يضيف النبأ، نقل الشرطيين إلى مراكز المجاهدين بعد إلقاء القبض عليهم وغنم المجاهدون أسلحتهم.
يقال بأن الشرطيين المذكورين كانوا يرافقون مهندسين داخليين إثنين في المنطقة حيث تعرضوا لكمين.

قندهار: ثلاث إنفجارات تقتل وتصيب تسعة جنود أمريكيين

الخميس, 08 أبريل 2010 12:14

حسب النبأ، لحقت خسائر قتل وإصابة بجنود القوات الأمريكية نتيجة إنفجارات بمديرية أرغنداب بولاية قندهار.
يضيف النبأ، في الساعة التاسعة من صباح اليوم ( 2010-04-07 ) تمت (3) إنفجارات متتالية في جنود مشاة عساكر القوات الأمريكية قرب مزار "الغازي الصغير" بمنطقة "تشار باغ" بالمديرية المذكورة.
نتيجة الإنفجارات الشديدة قتل (5) جنود أمريكيين على الفور وأصيب (4) آخرين بجروح. يقال بأن من ضمن القتلى مترجمهم أيضا.
يضيف النبأ، بعد الإنفجارات مباشرة هاجم المجاهدون هجوما مسلحا على جنود العدو مما أسفر عن إلحاق خسائر مزيدة بالعدو.
وحسب نبأ آخر، فجر المجاهدون ظهر اليوم عبوة ناسفة مزروعة في دبابة عسكرية للمحتلين على الطريق الممتد بمنطقة "ديمراسي" بمديرية بنجوايي جوار مديرية أرغنداب، مما أسفر عن تدمير الدبابة تماما ومقتل وإصابة جميع من بداخلها.

تفجير دبابة أمريكية بمديرية يعقوبي بولاية خوست

الخميس, 08 أبريل 2010 12:11

تم الإنفجار في دبابة عسكرية بدورية القوات الأمريكية المحتلة في مديرية يعقوبي بولاية خوست.
يفيد المسؤولون الجهاديون من المنطقة بأنه في الساعة الثالثة من ظهر اليوم ( 2010-04-07 ) فجرت دبابة العدو بعبوة ناسفة حينما كانت دورية الأمريكيين في حالة العبور على الطريق الممتد عند المحطب قرب سوق خلبيسات بهذه المديرية.
أسفر الإنفجار عن إحراق دبابة العدو ومقتل جميع الأمريكيين فيها.
يقال بأن من ضمن الجنود القتلى ضابطهم أيضا.

تفجير دبابة أخرى للأمريكيين بعبوة ناسفة في مديرية مارجة

الخميس, 08 أبريل 2010 12:10

تفيد الأنباء الواصلة من ولاية هلمند بأن طوال اليوم دمرت الدبابة الثانية للقوات الأمريكية بعبوة ناسفة في منطقة "سيبنج مانده" ببلدة مارجة بهذه الولاية.
وقع الإنفجار في دورية عسكرية للأمريكيين في الساعة الخامسة والنصف من عصر اليوم ( 2010-04-07 ) حينما كانت دورية العدو في حالة العبور على الطريق الممتد بالمنطقة المذكورة.
أسفر الإنفجار الذي تم بعبوة ناسفة متحكمة عن بعد عن تدمير وإحراق دبابة العدو بشكل كامل ويرى الدخان المتصاعد منها من مسافة بعيدة.
يضيف النبأ، نتيجة هذا الإنفجار لحقت خسائر روحية بجنود العدو لكن لم تصل حتى الآن معلومات دقيقة.
وجدير بالذكر بأن قبل ظهر اليوم فجرت دبابة أخرى للعدو بشكل مماثل في منطقة "كاريز سدي" بنفس المديرية.

تدمير آليتين للعدو المشترك في مدينة قلات

الخميس, 08 أبريل 2010 12:09

دمرت آليتين عسكريتين لجنود القوات المشتركة للعدو نتيجة إنفجارات بمدينة قلات مركز ولاية زابل.
حسب النبأ، دمرت آليتي المحتلين والعملاء ( دبابة وسيارة رينجر ) في حوالي الساعة الخامسة من عصر اليوم ( 2010-04-07 ) نتيجة إنفجار عبوات ناسفة مزروعة من قبل المجاهدين في طريق قندهار ـ كابل السريع بمنطقة "مغليزو" بهذه المدينة.
أسفر الإنفجارين عن تدمير آليتي العدو بشكل كامل وقتل (5) جنود محتلين و(6) جنود عملاء على الفور كما أصيب (2) آخرين بجروح خطيرة.
يقول سكان المنطقة بأن بعد الإنفجارات وصلت مروحيات العدو إلى المنطقة لنقل الجنود القتلى من المنطقة، كما أن الآليتين المدمرتين لا زالتا في المنطقة.

تدمير أربع سيارات من قافلة العدو بقرب من مقر

الخميس, 08 أبريل 2010 12:08

وقع هجوم مسلح على قافلة تمويلية للقوات المحتلة في مديرية مقر بولاية غزني.

جاء في الخبر الواصل، نفذ الهجوم على قافلة العدو ضمن كمين في حوالي الساعة الحادية عشرة من ظهر اليوم ( 2010-04-07 ) بقرب من سوق تلك المديرية الكائن على جانب طريق كابل ـ قندهار مما أسفر عن تدمير أربع سيارات من نوع تويوتا سرف بواسطة قذائف آر بي جي.

وقد قتل فيها (3) جنود عملاء كما أصيب (4) آخرين بجراحات شديدة.

مع الهجوم مباشرة دارت معركة عنيفة مع العدو، استمرت زهاء ساعة كاملة، ولله الحمد لم يقع أي خسائر في صفوف المجاهدين، والسيارات المدمرة لازالت باقية في مكان الحادث.




------------------------------------------------------

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ( سورة البقرة11 )
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ ( سورة البقرة12 )

------------------------------------------------------

معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد

والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 8/4/2010
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية

سفيان الثوري
09 04 2010, 06:58 AM
الحديث في هذا الموضوع عن تكفير المسلمين بغير حق وجريمة التفجير

وليس عن الكفار سواء كانوا يهودا او نصارى

وكل الكفار أعداء لله سواء كانوا من أمريكا أو غيرها .

---------------

الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقِه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيّنا محمّدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، اللهمّ صلّ وسلّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابِه وإخوانه.

أمّا بعد: فيا أيّها المسلمون، أوصيكم ونفسي بتقوى الله عزّ وجلّ، فهي وصيّة الله جلّ وعلا للأوّلين والآخرين.

عبادَ الله،


آنَ للأمّة الإسلاميّة أن تفقهَ حاضرَها وماضيَها، وآن أن تتبصَّر بيقينِ الواقع والتّجربةِ والبرهان أنّ تبنّي الأحزابِ المتعدِّدة والقوميّات المختلِفة والعنصريّات المتفرّقة وأنّ السعيَ وراءَ الشعارات الزائفةِ والرّايات المهلهلَة كلُّ ذلك ما قاد الأمّة إلاّ إلى هاويةٍ سحيقة وهزائمَ منكرة،


وما جرّ لها إلاّ خزيًا وعارًا وذلاًّ وهوانًا، فلا هي ـ والله ـ بنَت مجدًا ولا حقَّقت عِزًّا ولا أسعَدت أحدًا.

نعَم، آن للأمّة أن تتذكّر بجدٍّ وحزم وصِدقٍ أنّ عدولَها عن كتاب ربِّها وسنّة نبيّها وأنّ الاستعاضةَ عن ذلك بقوانينَ وضعية ودساتير بشريّةٍ كلّ ذلك ما حقَّق لها إلا الشقاءَ ولا أوقعها إلاّ في البلاء.



ألا فيا عقلاَء الأمّة وحكماءَها، الدعوةَ الدعوةَ لإصلاح الأحوالِ مِن منطلقاتِ قرآننا وسنّة نبيّنا، ولنحرِص جميعًا على اتّفاق الكلمة ووَحدة الصفّ على شرع الله جلّ وعلا والاقتداءِ بسيّد البشريّة عليه أفضل الصلاة والسلام، فلن يُصلِح آخرَ هذه الأمّة ويُسعدَها وينجيَها إلاّ ما أصلح وأسعدَ أوَّلها.




ألاَ وقد حان الوقتُ للعالَم الإسلاميّ أن يُسلمَ القيادَ للقرآن الكريم والسنّة النبويّة على الفهمِ الصحيح الذي سار به الصّحابة والتّابعون، وسعدت به البشريّة جمعاء، وأنارت به الأرض كلّّها عدلاً ورحمةً، إصلاحًا وحِكمة، نجاةً وفلاحًا، نورًا ونجَاحًا.


ثمّ إنّ اللهَ أمرنا بأمرٍ عظيم تزكو به حياتُنا وتسعَد به أُخرانا، ألا وهو الإكثارُ من الصلاة والسّلام على النبيّ الكريم.

اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على سيّدنا ونبيّنا محمّد، وارضَ اللهمّ عن الخلفاء الراشدين...

أبو دجانة العقدي
10 04 2010, 12:51 AM
موضوعك ينصر الباطل , أنت ومن تنقل عنهم في واد والمسلمون في واد أخر
اللهم ارحم المسلمين برحمتك يا رب العالمين
ملاحظة : أنت لم تجب علي أسئلتي
أما أنا فأنقل بعض الأشياء المُفيدة ولن ألتزم بموضوعك الذي هو تشويه وتخذيل للحق وأهله .


مقتل وإصابة 15 جنديا أمريكيا بمديرية كجكي

قاري محمد يوسف (احمدي) – 8/4/2010

لحقت خسائر قتل وإصابة شديدة بجنود القوات الأمريكية المحتلة بعدما هاجم المجاهدون عليهم وهم في محاولة هجوم بمديرية كجكي بولاية هلمند.

يضيف النبأ، نزل عدد كبير من جنود القوات الأمريكية في الساعة الثانية صباحا بعد منتصف ليلة امس من المروحيات لشن سلسلة عمليات ضد المجاهدين في قرية "خاص كجكي" بالمديرية المذكورة، حيث هاجم عليهم المجاهدون فورا بأسلحة ثقيلة وخفيفة واشتبكت معركة عنيفة في المنطقة.

يفيد المسؤولون الجهاديون من المنطقة بأن مع الهجوم أغلق طريق إنسحاب الجنود الأمريكيين وتم محاصرتهم طوال يوم أمس في المنطقة حيث هربوا المساء بالمروحيات بالإستفادة من الظلام.

حسب النبأ، نتيجة المعركة التي استمرت لمدة (12) ساعة واستخدمت فيها أسلحة خفيفة وثقيلة، قتل على الأقل (7) جنود أمريكيين وأصيب (8) آخرين بجروح خطيرة.

وفي نهاية المعركة أسرت القوات الأمريكية (2) من الأهالي الأبرياء ونقلوهما إلى مراكزهم.

بحسب رواية سكان المنطقة: لا زالت لحوم وأعضاء الجنود القتلى موجودة في ميدان المعركة. وقد أستشهد خلال المعركة المباشرة (2) من المجاهدين الأبطال وأصيب (3) آخرين بجروح خطيرة.

هادم الأصنام
10 04 2010, 01:32 AM
بيان هيئة كبار العملاء ليس العلماء ياسفيان

أبو دجانة العقدي
10 04 2010, 01:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

http://xrl.us/be2vai

إمارة أفغانستان الإسلامية // أخبار يوم الجمعة 9/4/2010



إلحاق خسائر قتل وإصابة بالفرنسيين في معركة تجاب

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:19 كــابيســـا

وقعت معركة عنيفة يوم أمس في مديرية تجاب بولاية كابيسا بعدما هاجم المجاهدون على دورية القوات الفرنسية.
حسب النبأ، هاجم المجاهدون ضمن كمين في الساعة الثانية من ظهر أمس 2010-04-08 على جنود القوات الفرنسية مما أسفر عن مقتل (11) جنديا فرنسيا محتلا وإصابة (3) آخرين بجروح خطيرة.
يقال بأن خلال المعركة المباشرة التي استمرت لـ (3) ساعات، أصيب مجاهد واحد أيضا.
يقول سكان المنطقة بأن بعد المعركة رأوا بأعينهم بعض الجنود الفرنسيين القتلى في المنطقة حيث تم نقلهم في مابعد بالمروحيات من قبل العدو إلى مراكزهم.

إنفجارات بمارجة تلحق خسائر قتل وإصابة شديدة بالعدو

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:15 هلمند

حسب النبأ، فجر المجاهدون في الساعة السادسة من صباح اليوم 2010-04-09 عبوة ناسفة مزروعة في عدد من جنود القوات الأمريكية الذين كانوا في حالة الخروج من مقرهم العسكري في منطقة "عليشاه خان بلاك" ببلدة مارجة بولاية هلمند.
أسفر الإنفجار عن مقتل (6) جنود أمريكيين مع مترجمهم على الفور إصابة عدد كبير آخر.
وحسب نبأ آخر في الساعة الثامنة من صباح اليوم قتل جندي محتل وأصيب (2) آخرين حينما كانوا في محاولة إعطاب عبوة ناسفة مزروعة في قرية "بوبلزو" بمنطقة "عباد الله قلف" بالبلدة المذكورة حيث فجرت عليهم من قبل المجاهدين.
وفي تقرير بنبأ آخر،

زابل: إسقاط مروحية عساكر القوات الأمريكية قرب قلات

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:13 زابـــــول

سقطت مروحية عسكرية تابعة للقوات الأمريكية المحتلة نتيجة هجوم المجاهدين، قرب مدينة قلات مركز ولاية زابل.
يضيف النبأ في الساعة الواحدة من مساء أمس 2010-04-09 إستهدف المجاهدون مروحية من نوع تشينوك للقوات الأمريكية في منطقة "نوخيز" قرب مدينة قلات بعد عدة لحظات من إقلاعها من مقرها العسكري وتقع هذه المنطقة في مسافة (3) كيلومترات غرب المدينة، وبعد إستهدافها إحترقت مروحية العدو في الجو وسقطت بعد عدة دقائق على الأرض.
حسب النبأ، قتل في المروحية المحطمة (19) جنديا أمريكيا على الأقل.
وجدير بالذكر بأن قبل اسبوع أيضا سقطت مروحية عسكرية للقوات الأمريكية نتيجة هجوم مماثل في مديرية اتغر بنفس الولاية وقتل جميع المحتلين فيها.

مقتل وإصابة خمسة عشر جنديا أمريكيا بولاية كجك

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:10 هلمند

لحقت خسائر قتل وإصابة شديدة بجنود القوات الأمريكية المحتلة بعدما هاجم المجاهدون عليهم وهم في محاولة هجوم بمديرية كجكي بولاية هلمند.
يضيف النبأ، نزل عدد كبير من جنود القوات الأمريكية في الساعة الثانية من مساء أمس 2010-04-07 من المروحيات لشن سلسلة عمليات ضد المجاهدين في قرية "خاص كجكي" بالمديرية المذكورة، حيث هاجم عليهم المجاهدون فورا بأسلحة ثقيلة وخفيفة واشتبكت معركة عنيفة في المنطقة.
يفيد المسؤولون الجهاديون من المنطقة بأن مع الهجوم أغلق طريق إنسحاب الجنود الأمريكيين وتم محاصرتهم طوال يوم أمس في المنطقة حيث هربوا المساء بالمروحيات بالإستفادة من الظلام.
حسب النبأ، نتيجة المعركة التي استمرت لمدة (12) ساعة واستخدمت فيها أسلحة خفيفة وثقيلة، قتل على الأقل (7) جنود أمريكيين وأصيب (8) آخرين بجروح خطيرة.
وفي نهاية المعركة أسرت القوات الأمريكية (2) من الأهالي الأبرياء ونقلوهما إلى مراكزهم.
بحسب رواية سكان المنطقة: لا زالت لحوم وأعضاء الجنود القتلى موجودة في ميدان المعركة. وقد أستشهد خلال المعركة المباشرة (2) من المجاهدين الأبطال وأصيب (3) آخرين بجروح خطيرة.

تفجير دبابة للبولنديين في مديرية اندرو من ولاية غزني

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:09 غـــزني

يفيد مجاهدو الإمارة الإسلامية من ولاية غزني بأنه تم هجوم مسلح على دورية عساكر القوات البولندية المحتلة في مديرية اندرو بهذه الولاية.
يضيف النبأ، تم الهجوم المسلح ضمن كمين في الساعة الحادية عشرة من ظهر اليوم 2010-04-08 على طريق غزني ـ بكتيكا السريع في منطقة "سردار قلعة" بالمديرية المذكورة، مما أسفر عن إستهداف دبابة بقافلة العدو بقذيفة (82 ملم) وأحرقت بعد إستهدافها على الفور كما قتل جميع المحتلين فيها.
يفيد المجاهدون من المنطقة بأن بعد الهجوم دارت معركة مع العدو استمرت لنصف ساعة. ولله الحمد لم يلحق بالمجاهدين أي خسائر وانسحبوا من المنطقة آمنين.

تفجير دبابة أمريكية بعبوة ناسفة في ننجرهار

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:08 ننجــــرهار

حسب النبأ الواصل من ولاية ننجرهار، دمرت دبابة لعساكر القوات الأمريكية المحتلة بعبوة ناسفة مزروعة قرب مركز مديرية بتشيراجام بولاية ننجرهار.
تم الإنفجار في الساعة السادسة من عصر اليوم 2010-04-08 على الطريق الممتد بقرية "تشنار" في المديرية المذكورة مما أسفر عن إحراق دبابة العدو ومقتل جميع الجنود الأمريكيين فيها.
يقول أهالي المنطقة بأن بعد الإنفجار حاصر العدو المنطقة لا زال عدد كبير من جنود العدو في المنطقة مشغولون بنقل قتلاهم.

قندهار: مقتل سبعة شرطيين قرب ريجستان

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:07 قـنــدهــار

قتل سبعة من أفراد شرطة الإدارة العميلة نتيجة إنفجار شديد.
يضيف النبأ، فجرت سيارة من نوع رينجر قبل ظهر اليوم 2010-04-08 بعبوة ناسفة مزروعة على الطريق الممتد بمركز مديرية ريجستان بولاية قندهار حينما كانت متجهة من مركز المديرية إلى نقطتها الأمنية.
أسفر الإنفجار عن تدمير سيارة العدو بشكل كامل وتحولت إلى قطع متناثرة كما قتل (7) شرطيين فيها على الفور.
يقال بأن من ضمن الشرطيين القتلى قائد إحدى نقاط الشرطة أيضا.

إنفجار يدمر سيارة من نوع كروزين قرب قلات

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:06 زابـــــول

وقع الإنفجار في سيارة من نوع كروزين لعساكر الجيش العميل قرب مدينة قلات مركز ولاية زابل.
حسب النبأ، وقع الإنفجار بعبوة ناسفة في حوالي الساعة التاسعة حسب التوقيت المحلي من صباح اليوم 2010-04-08 في سيارة العدو على طريق قندهار ـ كابل السريع بمنطقة "كاكرانو تشينه" بهذه المدينة.
أسفر الإنفجار عن تدمير سيارة العدو بشكل كامل ومقتل (4) جنود فيها.
وبعد الإنفجار نقل الجنود القتلى تجاه مركز هذه الولاية، لكن السيارة المدمرة لا زالت في المنطقة.

بادغيس: إلحاق خسائر قتل وإصابة بالعدو المشترك قرب مقر

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:05 غـــزني

لحقت خسائر قتل وإصابة شديدة بجنود القوات المحتلة والعميلة في الساعة الحادية عشرة من ظهر اليوم 2010-04-08 في مسافة كيلومتر واحد من مركز مديرية "مقر" بولاية بادغيس، نتيجة إنفجار عبوة ناسفة في جنود مشاة العدو المتجهين من مقرهم إلى مركز المديرية.
أسفر الإنفجار الشديد الذي تم بآلة التحكم عن بعد عن مقتل (9) جنود محتلين وعملاء وإصابة (7) آخرين بجروح خطيرة.
يقول سكان المنطقة: بعد الإنفجار على الفور حاصر العدو المنطقة كما وصلت مروحيتهم إلى المنطقة لنقل الجنود القتلى والمصابين.
يقال بأن من ضمن القتلى والمصابين عدد من كبار ضباط العدو أيضا.

هجوم على نقطة أمنية للشرطة بمديرية أسمار

الجمعة, 09 أبريل 2010 16:04 كــــــــونر

يفيد مجاهدو الإمارة الإسلامية من ولاية كونر بأنهم هاجموا هجوما مسلحا على نقطة أمنية للشرطة بمديرية أسمار بهذه الولاية.
يضيف النبأ، تم الهجوم في الساعة العاشرة إلا الربع من مساء اليوم 2010-04-8 في منطقة "فرش" بالمديرية المذكورة مما أسفر عن إزالة نقطة العدو لكن لم تتوفر معلومات حول الخسائر الملحقة بالعدو.
ولله الحمد لم يلحق بالمجاهدين خلال الهجوم أي خسائر.



مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
موقع (مجلة الصمود)

http://124.217.252.55/~alsomo2 (http://124.217.252.55/%7Ealsomo2)

------------------------------------------------------

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ( سورة البقرة11 )
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ ( سورة البقرة12 )

------------------------------------------------------

معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد

والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 8/4/2010
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية

محمد سفر العتيبي
10 04 2010, 02:18 AM
وقيل لسهل بن عبدالله التستري رحمه الله متى يعلم الرجل انه على السنة

والجماعة ؟ قال اذا علم من نفسه عشر خصال : -
1. لايترك الجماعة
2. لايسب اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
3. لايخرج على هذه الامة بالسيف .
4. لايكذب بالقدر .
5. لايشك في الايمان .
6. لايماري في الدين .
7. لايترك الصلاة على من يموت من اهل القبلة بالذنب .
8. لايترك المسح على الخفين .
9. لايترك الجماعة خلف كل وال جار او عدل .
الحمد لله اعتقد قلبا وقالبا هذه الخصال التسع

اين العاشرة

سفيان الثوري, ان شاء الله انك على باب من ابواب مجاهدة الاهواء, والتي لو تركت لضيعت ابني وابنك

ولكن لدي نصيحة, حاول ان يكون الاستشهاد والتعريف بعلماء الرعيل الاول فهو ابلغ,

أبو دجانة العقدي
10 04 2010, 02:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي

تقدم

http://img514.imageshack.us/img514/6117/29184572.gif

كلمة صوتية بعنوان

[ الهجمة الصليبية على اليمن ]

http://img514.imageshack.us/img514/6117/29184572.gif
للشيخ المجاهد / أبي الزبير( عادل العباب ) حفظه الله
(http://blip.tv/file/3411524)

http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

روابط مباشرة على الأرشيف بدون كلمة سر
http://www.archive.org/details/Al-Ha...-Yaman-Al-Obab (http://www.archive.org/details/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab)

صيغة MP3 عالية | الحجم :- 29.18 MB

http://www.archive.org/download/Al-H...-Obab-High.mp3 (http://www.archive.org/download/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab-High.mp3)
http://ia361309.us.archive.org/11/it...-Obab-High.mp3 (http://ia361309.us.archive.org/11/items/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab-High.mp3)
http://blip.tv/file/get/Aboyahya3-Al...babHigh155.mp3 (http://blip.tv/file/get/Aboyahya3-AlHajmaAlSaleebyaOnAlYamanAlObabHigh155.mp3)

صيغة MP3 منخفضة | الحجم :- 7.29 MB

http://www.archive.org/download/Al-H...bab-Medium.mp3 (http://www.archive.org/download/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab-Medium.mp3)
http://ia361309.us.archive.org/11/it...bab-Medium.mp3 (http://ia361309.us.archive.org/11/items/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab/Al-Hajma-Al-Saleebya-On-Al-Yaman-Al-Obab-Medium.mp3)

ولا تنسوني من دعائكم للنفير الى ساحات الجهاد
اخوكم في الله / ابو يحيى المدني

منقـــــــــول

سفيان الثوري
10 04 2010, 07:43 AM
محمد سفر العتيبي

جزاك الله خيراً على الملاحظة

نسأل الله أن يكفينا شر الأهواء المضلة المردية

أبو دجانة العقدي
18 04 2010, 07:02 PM
[ غزوة الفرقان - (شن غارة على وكر السفارة الأمريكية في صنعاء) ]

إنتاج : مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي

مدة الإصدار : 37:48


http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

عالية
322 MB
http://www.archive.org/download/Albadr-Qazwaat-Alfurqaan/Qazwaat-Alfurqaan-Hi_milan.down2all.com.wmv
http://www.archive.org/download/Abo-Yahya_53/Gazwa-Al-Forqan-Al-Malahem/Gazwa-Al-Forqan-Al-Malahem-High.wmv


متوسطة
80 MB
http://www.archive.org/download/Albadr-Qazwaat-Alfurqaan/Qazwaat-Alfurqaan-Med.rmvb
http://www.archive.org/download/Abo-Yahya_53/Gazwa-Al-Forqan-Al-Malahem/Gazwa-Al-Forqan-Al-Malahem-Medium.rmvb


منخفضة
28 MB
http://www.archive.org/download/Albadr-Qazwaat-Alfurqaan/Qazwaat-Alfurqaan-Low.rm
http://www.archive.org/download/Abo-Yahya_53/Gazwa-Al-Forqan-Al-Malahem/Gazwa-Al-Forqan-Al-Malahem-Low.rm





**********************



(( لن نستكين ))

للشيخ /يوسف العييري - رحمه الله

http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

3.2 MB
http://www.archive.org/download/ozoooU/1/9.ram

**********************

(( محاضرة بعنوان: وحرض المؤمنين ))

الشيخ عبدالله الرشود - رحمه الله -

http://img687.imageshack.us/img687/5225/downloaduo.gif

242MB
http://www.archive.org/download/gaahaar/AbdullahRashud.mpg

سفيان الثوري
20 04 2010, 07:05 PM
مخالفة الفرقة الناجية في مسألة الولاء والبراء


الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

السؤال: هل من خالف الفرقة الناجية، الطائفة المنصورة في مسألة الولاء والبراء أو في مسألة السمع والطاعة لولاة الأمور، برّهم وفاجرهم ما لم يؤمروا بمعصية، يخرج منها، مع موافقته لهم في باقي مسائل العقيدة ؟


الجواب : نعم، إذا خالفهم في شيء ووافقهم في شيء، فإنه لا يكون منهم فيما خالفهم فيه، ومنهم فيما وافقوا عليه، وعليه في ذلك خطر عظيم، ويدخل في الوعيد : «كلهم في النار ».


وقد يدخل النار بسبب هذه المخالفة، وإن كانت مخالفة في مسألة واحدة في العقيدة،


لأن قوله صلى الله عليه وسلم: « كلهم في النار»


ليس معناه : أنهم كلهم يكفرون ويخلّدون في النار، وإنما يدخلون النـار بحسب مخالفتهم،

لأن المخالفة قد تكون مخرجة من الملة، وقد تكون غير مخرجة من الملة.

الجانح لله
20 04 2010, 07:07 PM
مبروووك اليوم الرافضي المرتد المالكي يثني على هيئة كبآآآآآر العلماء في السعودية على فتاواهم في الإرهآآب.