المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماحكم سماع القران وقرائة الاذكار وهو في جنابه؟


 


الصفحات : [1] 2 3

سلمان.
28 08 2007, 01:30 AM
ماحكم سماع القران وقرائة الاذكار وهو في جنابه؟


اي اذكار النوم والاستيقاظ من النوم


وايضا سماع القران

سلمان.
28 08 2007, 01:50 AM
تذكرة قصة سمعتها في شريط قتلوه للشيخ العريفي

اختصار القصه

ان بعض الصحابه ذهبوا الى الجهاد واثنى المعركه اصيب شخص من الصحابه لا اذكر اسمه

اصيب براسه

وعند طريق العوده احتلم هذا الصحابي وهو نائم
وعندما اسيقظ قال لهم انني احتلمت فهل تجدوا لي رخصة ان اتيمم لاانني لا استطيع ان اغتسل

قالوا
لا نجد لك رخصه

فاغتسل وتوفي بسبب اغتساله

فعندما ذهبوا الى الرسول صلى الله عليه وسلم وذكروا له القصة قال
قتلوه قتلوه

هذا هو اختصار القصه

عندما الرسول صلى الله عليه وسلم انتصر على جيوش الكفار واخذ الاسرا منهم

لم يطلب من الاسراء تعليم ابنائه فنون القتال لا والله
بل طلب من الاسراء تعليم الاطفال المسلمين القراءة والكتابة

اتمنى انت تفهموا الهدف من ذكر هذه القصة

المسلم_1
28 08 2007, 01:40 PM
ليس فقط يجوز قراءة القران على جنابة بل حتى مس المصحف
لان الاصل الجواز ولايوجد دليل على تحريمه

درب الجهاد
28 08 2007, 01:50 PM
ليس فقط يجوز قراءة القران على جنابة بل حتى مس المصحف
لان الاصل الجواز ولايوجد دليل على تحريمه
------------------------------------------------------------------------
من انت --------------- ( لايمسه الا المطهرون )
مطلوب القبض عليك

أبواليقظان
28 08 2007, 04:00 PM
حكم قراءة الجنب للقرآن



قال الشيخ سليمان بن ناصر العلوان فك الله أسره :

والذي يظهر من الأدلةالجواز مطلقاً،وذلك لوجوه:

الوجه الأول:استصحاب الأصل، وأن المسلم لا يمنع من قراءة القرآن إلا بدليل صحيح، وهذا متعذر هنا.

الوجه الثاني:عموم حديث عائشة المخرج في مسلم: (كان رسول اللهrيذكر الله على كل أحيانه). ولا مخصص له، والذكر أعم من أن يكون بالقرآن أو غيره.

الوجه الثالث:ضعف جميع الأحاديث المرفوعة إلى رسول اللهrفي منع الجنب من قراءة القرآن، على أن الدليل الأول – وهو أقواها عند المانعين – لو صح لم يكن فيه حجة على تحريم القراءة على الجنب كما سبق بيانه.
وهذا آخر الجزء في حكم قراءة، الجنب للقرآن، وأما الحائض، فإنها من باب أولى ألا تمنع من قراءة كما هو مذهب مالك وأحمد في إحدى الروايتين، واختاره الطبري وابن المنذر وابن القيم رحمهم الله([1] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=579647#_ftn1)). والأصل عدم شغل الذمة إلا بدليل صحيح، والدليل الصحيح على منعها من قراءة القرآن غير موجود، كما تعذر وجوده في الجنب، ولا نحرم إلا ما ظهر برهانه لأنه الله يقول: ﴿قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾ ([2] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=579647#_ftn2)).

قال العلامة ابن القيم رحمه الله: "فلو منعت [يعني الحائض] من القراءة لفاتت عليها مصلحتها، وربما نسيت ما حفظته زمن طهرها، وهذا مذهب مالك وإحدى الروايتين عن أحمد وأحد قولي الشافعي.

والنبيrلم يمنع الحائض من قراءة القرآن، وحديث: (لا تقرأ الحائض والجنب شيئاً من القرآن) لم يصح، فإنه حديث معلول باتفاق أهل العلم بالحديث ..." ([3] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=579647#_ftn3)).

أقول: وقد تقدم بيان علته وبيان عدم صلاحيته للحجة. والحمد لله رب العالمين.أ,هـ
الكتاب موجود في الملتقى لمن أراده .


([1]) انظر أعلام الموقعين: 3/34

([2]) البقرة: 111
([3]) أعلام الموقعين: 3/24




منقول من ملتقى أهل الحديث