المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإيرانيات يتمردن علي زواج المتعة ويؤكدن أنه ضياع للأنساب


 


الصفحات : [1] 2 3

خبيب بن عدي
03 06 2007, 08:39 PM
المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية / نبأ /

واجه وزير الداخلية الإيراني مصطفى بور محمدي انتقادات لاذعة من ناشطات إيرانيات، بعد دعوته لزواج المتعة، كسبيل لمواجهة الكبت الجنسي الذي يعاني منه الشباب الإيراني، ووصفت الناشطات الإيرانيات زواج المتعة الذي لا يجري العمل به بين المسلمين إلا داخل طائفة الشيعة بأنه "مضيعة للأنساب".

قالت شادي صدر، الناشطة الإيرانية لوكالة الطلبة للأنباء: "رغم أن زواج المتعة موجود في قوانيننا، إلا أن الثقافة الإيرانية تعتبره أمرا غير لائق."
وقالت ناشطة أخرى تدعى فاطمة صديقي للوكالة ذاتها: "عدد كبير من النساء اللاتي يوافقن على زواج المتعة يفعلن ذلك بسبب مشكلاتهن واحتياجاتهن المالية"، معتبرة أن ذلك نوع من بيع أجسادهن تحت ستار ديني.
وأشارت فاطمة راكعي، وهي نائبه سابقة في البرلمان الإيراني إلى أن الدخول في زواج المتعة يجعل من الصعب على الفتيات العثور على الزواج الدائم بعد ذلك، كما يمثل مخاوف على مستقبل الأطفال من مثل هذه الزيجات.
وتساءلت قائلة: "هل فكر الذين يناقشون مثل هذه القضايا في أطفال هذه الزيجات ومصيرهم؟".
من جهتها، نقلت صحيفة "هام ميهان" الإيرانية اليومية عن موظف استقبال في أحد الفنادق بطهران قوله: إن الفندق يوافق على إقامة أي شاب وفتاة لديهما مستندات توضح أنهما متزوجان زواج متعة، وإنه يستقبل نحو مائة حالة كل أسبوع. وأضاف "عملاؤنا شبان مع نساء أكبر سنا."
ومن الجدير بالذكر أن ترتيب زواج المتعة من الأمور السهلة لدى الشيعة في إيران، إذ على الطرفين أن يتفقا على مدة الزواج التي تتراوح عادة من يوم إلى أشهر، وعلى الأمور المالية. وغالبا ما يتوجه الشاب والفتاة إلى رجل دين شيعي للموافقة على العقد، ليصبح ساريا، من دون تحقق شروط الزواج الشرعي من ولي وإشهار وشاهدين.
ويعتبر زواج المتعة من المحرمات المجمع عليها بين المذاهب الإسلامية، بنصوص صريحة من السنة النبوية، ولم يشذ عن ذلك سوى الشيعة الذين قالوا بجوازه، ويلفت المراقبون إلى ما أثارته أوساط في المجتمع الإيراني مؤخرا عن مسؤولية زواج المتعة عن ظهور بعض حالات مصابة بالإيدز بين الإيرانيين، وما نجم في بعض الحالات من نزاع لإثبات نسب الأبناء الناتجين عنه، قائلين إنه "مجرد" تسمية مختلفة، للعلاقات غير المشروعة بين الجنسين.

وزيرالداخلية الإيراني: يجب أن نروج لزواج المتعة

صحيفة إيلاف الاكترونية

يوسف عزيزي من طهران : صرح وزيرالداخلية مصطفی بورمحمدي أنه يجب العمل وبشجاعة لترويج زواج المتعة بين الشباب الايراني و"علينا ألانخشی من ذلك، باعتباره حکم الله".
وتطرق بورمحمدي إلی ظاهرة ارتفاع سن الزواج بين الشباب وما ينجم عن هذه الظاهرة من مشاکل في المجتمع الايراني قائلا :
إن المجتمع الايراني يتکون حاليا من شريحة واسعة من الشباب وهذه الفئة لديها متطلبات تقتضيها أعمارها ولديها حاجاتها الخاصة وعلينا أن نؤمن هذه الحاجات.
وأکد وزیرالداخلية الإيراني أن هذا النوع من الزواج لایقتصرعلی المتزوجين وحسب بل يجب علينا أن نجد حلا للتنفیس عن الميول الجنسية لدی الشباب الذين ليس بإمکانهم الزواج .
وأشار بورمحمدي إلی وجود علاقات بین الشباب والشابات في المجتمع الإیراني متسائلا: هل يجب علينا أن نتحاشى هذه القضیة.
واعتبر بورمحمدي الإسلام بانه الدین الأشمل بين الأديان "حيث يقدم حلولا لکافة المشاکل التي يواجهها البشر و أنه يقدم زواج المتعة كحل للخروج من هذه المشاکل.
وفي الختام ناشد وزیرالداخلية الإيراني الحوزات الدينية في إيران الاهتمام بقضية زواج المتعة التي توصف في ايران بزواج " الصيغة". ‏

هاني_الصقر_السلفي
03 06 2007, 08:48 PM
و هل يقبل هذا الرافضي القذر وزير الداخلية .. أن يزني أحد الزناة بإبنته .. تحت ستار المتعة !!؟

أم أنه يرضاه فقط لهؤلاء المسكينات المخدوعات بدين الكفر الرافضي .. !!

أسأل الله تعالى أن ينقذ المسلمين و المسلمات من هذا الدين الرافضي المخالف لملة الإسلام ..

و أسأل الله تعالى أن يهدي الرافضة لدين الإسلام ..

و الله المستعان ..

el rachid
03 06 2007, 09:39 PM
سوف تفتح ايران من جديد ان شاء الله
و سا ندعهم الي الوسطيه السمحاء

عبدالودود
03 06 2007, 09:44 PM
يوسف عزيزي من طهران : صرح وزيرالداخلية مصطفی بورمحمدي أنه يجب العمل وبشجاعة لترويج زواج المتعة بين الشباب الايراني و"علينا ألانخشی من ذلك، باعتباره حکم الله".


{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ }هود18

هاني_الصقر_السلفي
03 06 2007, 10:19 PM
سبحان الله ..

هؤلاء الرافضة النجس .. يرضون ذلك في عامة الناس .. و لكن لا يرضونه لكبرائهم ..

و لقد حدث مثل ذلك .. قديما ً و حديثا ً ..

و أقصد حديثا ً .. ما فعله الكافر بن الكافر .. عمار بن عبد العزيز الحكيم ..

تلك النبتة الخبيثة الكافرة الشيطانية ..

ذلكم الرافضي بن الرافضي ..

ذلكم الشيطان الإنسي .. ابن قائد جحوش المهدي .. و فيلق كفر و غدر ..

الذي حضر إحدى الجامعات العراقية .. و قال قريبا ً مما قاله وزير الداخلية ..

من وجوب استخدام المتعة .. للتنفيس عن الشباب الرافضي المريض نفسيا ًو جنسيا ً.. !.!

فقامت إحدى الطالبات متساءلة مستنكرة ..

( و هل يسمح سيادتكم بذلك مع بناتكم .. ؟ ) ..

و ما أن سألت الطالبة السؤال ..

حتى ظهر الوجه الحقيقي القبيح لمدعي الدين .. و الوعظ ..

ظهر القلب الشيطاني الحقيقي الذي يتمتع به شيوخ الرافضة ..

و قام بطرد المسكينة من القاعة .. و أهانها ..

و لا يعلم إلا الله وحده مصيرها .. !!



و الله المستعان ..