المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .::: اهدنا لما اختُلِف فيه من الحق:::.لشيخنا الدكتور محمد سعيد رسلان حفظه الله تعالى


 


أبو عبد الله أحمد
25 08 2006, 10:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

من منَّا حاز هذه؟؟ .. من قام في جوف الليالي؟؟ .. من دعا ربه وقال اهدني لما اختُلِف فيه من الحق؟؟ .. هل فعلتها؟؟ .. هل حصلتها؟؟ .. أسأل الله الهداية لي ولك.

العناصر


هذا بيان للناس.
طريقتنا أهل السُّنَّة.
أمرنا الله تعالى أن نسأله الهداية.
اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.
إنك لا تهدي من أحببت.
هداية التوفيق وهداية الإرشاد.
أين هو الطريق؟
أين المَطهر يا عباد الله؟
قل آمنت بالله ثم استقم.
لماذا لا تتأملون في أحوالكم؟
http://www.rslan.com/sounds/index.php?act=playmaq&id=1082
http://www.rslan.com/sounds/index.php?act=playmaq&id=1083

همام السلفي
26 08 2006, 02:10 AM
جزاك الله خيرا
وبارك الله في الشيخ ونفعنا بعلمه

حوار هادىء
26 08 2006, 09:17 AM
أعانه الله, وبارك الله فيه, ومتعه بوافر الصحة .

أبو الفداء القاهري
26 08 2006, 02:06 PM
أعانه الله, وبارك الله فيه, ومتعه بوافر الصحة .









آآميييييييييييين

- أبو عبد الرحمن -
26 08 2006, 04:32 PM
بارك الله في الشيخ
وجعله شوكة في حلوق المبتدعة

الموحد بالله السلفى
27 08 2006, 09:51 AM
اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم




أعانه الله, وبارك الله فيه, ومتعه بوافر الصحة





بارك الله في الشيخ وجعله شوكة في حلوق المبتدعة




آآميييييييييييين

أبو عبد الله أحمد
28 08 2006, 10:21 PM
اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

الموحد بالله السلفى
03 09 2006, 09:42 AM
عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال ‏

(‏يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم )



اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم

1الموحد1
03 09 2006, 10:42 AM
جزاكم الله خيرا....
اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم

ابو الفضل المصرى
03 09 2006, 11:21 AM
بارك الله فيكم

الموحد بالله السلفى
05 09 2006, 09:45 AM
حدثنا ‏ ‏حفص بن عمر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏أبي إسحاق ‏ ‏عن ‏ ‏البراء ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏ :


(رأيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يوم الأحزاب ينقل التراب وقد ‏ ‏وارى ‏ ‏التراب بياض بطنه وهو يقول‏ )



لولا أنت ما اهتدينا ‏
ولا تصدقنا ولا صلينا ‏
فأنزلن سكينة علينا ‏
وثبت الأقدام إن لاقينا ‏
إن ‏ ‏الألى ‏ ‏قد بغوا علينا ‏
إذا أرادوا فتنة أبينا ‏



اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم

الموحد بالله السلفى
05 09 2006, 04:31 PM
يقول ابن القيم


العبد مفتقر إلى الهداية في كل لحظة ونفس في جميع ما يأتيه ويذره فإنه بين أمور لا ينفك عنها أحدها


أمور قد أتاها على غير وجه الهداية جهلا فهو محتاج إلى أن يطلب الهداية إلى الحق فيها


أو يكون عارفا بالهداية فيها فأتاها على غير وجهها عمدا فهو محتاج إلى التوبة منها


أو أمور لم يعرف وجه الهداية فيها علما ولا عملا ففاتته الهداية إلى علمها ومعرفتها وإلى قصدها وإرادتها وعملها


أو أمور قد هدي إليها من وجه دون وجه فهو محتاج إلى تمام الهداية فيها أو أمور قد هدي إلى أصلها دون تفاصيلها فهو محتاج إلى هداية التفصيل


أو طريق قد هدي أليها وهو محتاج إلى هداية أخرى فيها فالهداية إلى الطريق شيء والهداية في نفس الطريق شيء آخر ألا ترى أن الرجل يعرف أن طريق البلد الفلاني هو طريق كذا وكذا ولكن لا يحسن أن يسلكه فإن سلوكه يحتاج إلى هداية خاصة في نفس السلوك كالسير في وقت كذا دون وقت كذا وأخذ الماء في مفازة كذا مقدار كذا والنزول في موضع كذا دون كذا فهذه هداية في نفس السير قد يهملها من هو عارف بأن الطريق هي هذه فيهلك وينقطع عن المقصود


وكذلك أيضا ثم أمور هو محتاج إلى أن يحصل له فيها من الهداية في المستقبل مثل ما حصل له في الماضي


وأمور هو خال عن اعتقاد حق أو باطل فيها فهو محتاج إلى هداية الصواب فيها


وأمور يعتقد أنه فيها على هدى وهو على ضلالة ولا يشعر فهو محتاج إلى انتقاله عن ذلك الاعتقاد بهداية من الله


وأمور قد فعلها على وجه الهداية وهو محتاج إلى أن يهدي غيره إليها ويرشده وينصحه فإهماله


ذلك يفوت عليه من الهداية بحسبه كما أن هدايته للغير وتعليمه ونصحه يفتح له باب الهداية فإن الجزاء من جنس العمل فكلما هدى غيره وعلمه هداه الله وعلمه فيصير هاديا مهديا كما في دعاء النبي الذي رواه الترمذي وغيره اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين سلما لأوليائك حربا لأعدائك نحب بحبك من أحبك ونعادي بعداوتك من خالفك .

الموحد بالله السلفى
05 09 2006, 04:33 PM
اللهم اهدنى لما اختلف فيه من الحق بإذنه إنك تهدى من تشاء الى صراط مستقيم


واجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين سلما لأوليائك حربا لأعدائك نحب بحبك من أحبك ونعادي بعداوتك من خالفك

صقر البوادى
05 09 2006, 08:33 PM
اللهم امين