المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة ] تقرير مصور


 


كن على العهد
10 03 2006, 01:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://www.iranjewish.com/Essay_E/photo/iran_map_lg.gif

يهود ايران يتوزعون في ( طهران ـ همدان ـ أصفهان )
يبلغ عددهم حسب المصادر الرسمية الإيرانية
ما بين 25 الف إلى 30 الف نسمة

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/6/6a/IranEsfahan.png
محافظة أصفهان هي إحدى محافظات إيران الثلاثين.
و تقع في وسـط إيران تماماً و تتصل بأغلب المحافظات من كل جهاتها

( المصدر من و كيبيديا ) (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B5%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%86)

مساحتها : 105.937 كلم2
على بعد 340 كم شمال طهران.
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/2/29/Esfahan_Shah_Sq.jpg
اختارتها اليونسكو كمدينة تراث إنساني.
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/2/2d/4-bagh.jpg/250px-4-bagh.jpg
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/e/e7/40sotoon.jpg/250px-40sotoon.jpg
( الصورة من و كيبيديا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B5%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%86) )



قال صلى الله عليه و سلم :
[ يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة ]‏
صحيح مسلم رواه عن انس بن مالك رضي الله عنه 2944

‏( الطيالسة‏ )‏
جمع طيلسان‏.‏
والطيلسان أعجمي معرب‏.

‏ قال في معيار اللغة‏:‏
ثوب يلبس على الكتف
يحيط بالبدن ينسج للبس‏.‏
خال من التفصيل والخياطة‏

http://marinamool.com/pic/~off/images/16.JPG
صورة مقربة لأحد يهود إيران
على غلاف كتاب " تورات و طبيعة " و هو يرتدي الطيلسان

http://www.iranjewish.com/Bina/Photos/16-1.JPG
صورة الغلاف الأصلية

وهذه مجموعة من صور معرض الكتاب اليهودي في إيران
http://www.iranjewish.com/Books.HTM

صــور لبــعــض حـاخـامـات يـهود ايران
http://marinamool.com/pic/~off/images/9990.JPG
ترى هل هذا الحاخام اليهودي إيراني
يرتدي الطيلسان الذي ذكره الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم ؟!
http://marinamool.com/pic/~off/images/9992.JPG


http://www.iranjewish.com/Essay/Photos/khatami5.jpg
محمد خاتمي رئيس إيران السابق مع أحد حاخامات يهود إيران
المصدر الموقع الرسمي لـ ( يهود إيران ) ( Iranian Jews )
(http://www.iranjewish.com/Essay_E/Essay_e1.htm)

http://www.iranjewish.com/Pic/police.jpg
صورة أخرى من موقع " يهود إيران "
http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/aframian-france2.jpg

كن على العهد
10 03 2006, 01:24 AM
http://www.iranjewish.com/Pic/Hacham-uriel.jpg
صورة جماعية لأحفاد ابن سبأ في العصر الحالي
حاخام من يهود إيران في ندوة مع إخوانه المعممين

http://www.sharghnewspaper.com/840430/html/124029.jpg
صورة جماعية أخرى لأحفاد ابن سبأ لكن
في عصر الدولة العثمانية وربما هذا من جيش الصفويين
نفس المصدر ( يهود إيران ) ( Iranian Jews )


http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/yedidia2.jpg
هذا يعتبر الأب الروحي ليهود إيران
و اسمه : حاخام يديديا شوفط

http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/uriel1.jpg
حاخام آخر من يهود إيران
و اسمه : حاخام اوريل داويدي سال

http://www.qodsna.com/photos/kli2291.jpg
و هذا هارون ياشائي زعيم الطائفة اليهودية في ايران
الذي قام بتمثيلية الإحتجاج على تصريحات أحمدي نجاد الأخيرة

http://marinamool.com/pic/~off/images/9998.jpg
نمايندكان :أحد ممثلي يهود إيران في البرلمان الإيراني



http://www.iranjewish.com/Pic/danial.jpg
مقبرة النبي دانيال

http://www.iranjewish.com/Pic/sarah-bat-asher1.jpg
صورة من أصفهان لمقبرة أحد المعروفين عند يهود إيران
ربما لأحد أنبياء بني اسرائيل كتب عليها بالفارسي :
مقبره سارا بت آشر
(نوه حضرت يعقوب)
(اصفهان)


http://www.iranjewish.com/Essay_E/photo/ester3.jpg
مقبره استر و مردخاي نبي (همدان)

http://www.iranjewish.com/Pic/Esther-tomb1.gif
مقبره استر و مردخاي نبي (همدان)
من الداخل

الـمــصــدر (http://www.iranjewish.com/pic.htm)

( أرض إيران بالنسبة لهم هي أرض كورش مخلصهم، وعليها ضريح استر ومردخاي، وفيها توفي النبي دانيال ودفن النبي حبقوق، هي دولة شوشندخت الزوجة اليهودية الوفية للملك يزدجرد الأول، وتحوي أرضها جثمان بنيامين شقيق سيدنا يوسف عليه السلام، لذا يكن يهود العالم وافر التبجيل لهذه الأرض. ومنذ فتح بابل على يد الملك كورش، وتوجه العديد من اليهود إلى إيران، ترفض تلك الطائفة دعوة العودة إلى فلسطين، وفاق حبهم لإيران حبهم لأورشليم، ورغم قيام حكومة إسرائيل الصهيونية، التي عملت على تشجيع يهود إيران على الهجرة إليها، إلا أنهم رفضوا ترك إيران، وكان عدد اليهود الذين انتقلوا من الدول الأوروبية إلى إسرائيل يفوق بكثير عدد اليهود الذين انتقلوا من إيران إلى فلسطين )
المصدر كتاب ( اليهود الإيرانيون ) د . هويدا عزت محمد (http://www.albainah.net/index.aspx?function=Item&id=1911&lang=) .

كن على العهد
10 03 2006, 01:47 AM
تمت و الحمد لله






فكرة البحث :
يعود الفضل بعد الله في فكرة هذا البحث

للشيخ العلامة الوالد عبدالرحمن البراك
حيث طلب من الملقن التوقف عند حديث
( يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة )

ثم سأل حفظه الله و رعاه و أنزله منازل الصديقين :
هو فيه يهود في إيران الحين ؟!
كان ذلك في درس يوم أمس الخميس
9 صفر 1427 هـ

عقبة
10 03 2006, 01:58 AM
موضوع مهم جدا لعلك تزيدنا

كن على العهد
10 03 2006, 02:08 AM
الله يجزاك خير

ما عندي أكثر

نقلته عن طريق أربعة مواقع

شرح مسلم
http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=138&CID=185&SW=طيلسان

و جوجل

و( إيران جوش )
http://www.iranjewish.com/Home.htm

و موسوعة و يكيبيديا الحرة
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B5%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%86

كن على العهد
10 03 2006, 06:50 AM
نسيت أن أذكر كذلك موقع البينة الذي اقتبست منه النص الأخير لاحدى الدارسات
http://www.albainah.net/index.aspx?function=Item&id=1911&lang=

كذلك من الصور
التي وجدت في موقع ( يهود ايران )

http://www.iranjewish.com/News_f/Photo/president1.jpg
يبدو كمرسوم رسمي
مقدم من الحكومة الايرانية
يسمح ليهود ايران بممارسات معينة

http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/sedighpoor.jpg
صورة كأنها طابع لمعبد يهودي في أصفهان

http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/beheshtie2.jpg
معبد يهودي في ايران كتب تحته بالفارسية
نماي خارجي سالن بهشتيه بعد از باز سازي


http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/beheshtie3.jpg
نفس المعبد يوجد به سرداب كتب بالفارسية
سردابه زيرين در سالن بهشتيه كه در جريان بازسازي بهشتيه بيدا شده و در نظر است براي محل موزه سنك قبرهاي قديمي كليميان مورد استفاده قرار كيرد
.

http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/kenisa-ezrayaghub1.jpg
كتب تحته بالفارسية
هخال، محل نكهداري تومارهاي مقدس تورات، كنيساي عزرا يعقوب

http://www.iranjewish.com/News_F/Photo/kenisa-ezrayaghub2.jpg
كتب تحته بالفارسية
نماي خارجي كنيسا عزرا يعقوب محله كليميان تهران، عودلاجان

جند الله
10 03 2006, 07:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


جزاك الله خيرا على هذا البحث القيم، وقد كنت أنوي أن اقوم بهذا البحث ولكن الحمد لله أن جعل لكم السبق إلى هذا.

http://www.conspiracyworld.com/more_info/image/2-b/jewish_history.gif

ولي هنا ملاحظة هامة:

حسب الخريطة سوف نجد أن (أصفهان) هذه في وسط إيران، وهذا يعني أنها محصنة بالشيعة، وأن الشيعة تدعم اليهود وتساندهم.

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/6/6a/IranEsfahan.png http://www.point.travel.pl/g/jewish.jpg

وبما ان يهود اصفهان سوف يتبعون الدجال، فهذا يعني بالضرورة أن الحمياة الإيرانية لليهود مستمرة حتى ظهور المسيح الدجال، وبالتالي فدولة إيران باقية حتى ظهور الدجال، أو أنها سوف تسقط ثم يعود لها استقلالها مرة اخرى قرب ظهور الدجال، والأخير هو ما أراه الأصوب والله اعلم.

http://a1259.g.akamai.net/f/1259/5586/1d/images.art.com/images/PRODUCTS/large/10058000/10058428.jpg


http://www.jewish-place.com/temple/images/model_small.jpg http://www.jewish-place.com/temple/images/boyfather.jpg

http://www.jewish-place.com/temple/images/boy.jpg

يعدون أبناؤهم لبناء معبدهم المشؤوم


http://www.wildlife-photo.org/gallery/albums/jewish_photography/IMG_2867_out_j.jpg

http://www.wildlife-photo.org/gallery/albums/jewish_photography/KJ7T9615_out_j.jpg

http://www.wildlife-photo.org/gallery/albums/jewish_photography/KJ7T9624_out_j.jpg

http://www.wildlife-photo.org/gallery/albums/jewish_photography/258611021_21.jpg




.

جند الله
10 03 2006, 07:48 AM
http://www.wildlife-photo.org/gallery/albums/jewish_photography/258611021_G.jpg

لكن ما هذا الذي يضعونه على جبينهم؟



.

كن على العهد
10 03 2006, 08:14 AM
الله يجزاك الجنة

كفيتني و قد تعبت و كنت أبحث عن ( يهود ايرانيين يلبسون طيالسة )

سبحان الله هذا هو وصف الطيلسان الذي وصفه الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك عند شرحه لحديث مسلم (يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة )

قال حفظه الله في وصف الطيلسان وهو بالمناسبة شيخ أعمى قال
( شي يلبس مثل هالشماغ ..
و كنا من أول لا جا الشتا نلبس صوف أبيض مثل الشماغ
يظهر لي و الله أعلم ان هذا هو الطيلسان مثل الشال لكن كبير ) من الذاكرة

و صدق الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم .

http://www.wildlife-photo.org/gallery/albums/jewish_photography/258611021_G.jpg
تقول أخي جند الله : لكن ما هذا الذي يضعونه على جبينهم؟

أخشى أنه كالمصباح الذي يضعه عمال المناجم ...
هؤلاء يضعونه ليبحثون للرافضة عن مهديهم و للنصارى عن مخلصهم المنتظر ( ابتسامة )

إشراقة أمل
10 03 2006, 08:40 AM
جزاكم الله خيرا أخي كن على العهد ..

ولي منكم طلب وإن كان خارج الموضوع .. وهو أن تكتب لي في موضوع مستقل وإن شئت على الخاص قصة شهداء قلعة جانجي الشهيرة .. ولك وافر الشكر ..

أخو عياش
10 03 2006, 08:51 AM
هذا رعاك الله مانع صواعق !!!

gargoor
10 03 2006, 01:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
inna wojod alyahood fi iran wa 3adam tarkihim li 2iran howa ma yo2akkido li bilqati3 inna alyahood walmajoos ta3awano 3ala tharb alislam almowa7id mintho an saqatat aldowla alfarisiya almajosiya wa li7add hatha alwaqt
wahom sababo ma ya2oolo 2ilayhi almoslimin almowa7idin fi al2arth
allaho almosta3an 3ala maka2idihim wa mo2amaratihim alkhbabitha
walnasro sayakon lillah walilrasool walmo2minin
jazakom allaho alfa khayr 3ala nashir hathihi almawathi3 altaw3awiya altarbawiya
تقبلوا خالص تحياتي
أخوكم almoghtarib alkordi
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مستعد
10 03 2006, 01:10 PM
هكذا هي المواضيع المفيدة والا فلا

جند الله
10 03 2006, 02:28 PM
هذا رعاك الله مانع صواعق !!!

مانع صواعق!!!!!!

هههههه أي صواعق هذه .. هل تمزح؟!!! أم أن هؤلاء القوم خبلوا؟!!!!

هم حقا مخابيل يؤمنون بالجبت والطاغوت

ولكن نريد كلاما موثقا



[line]

كن على العهد
10 03 2006, 03:26 PM
جزاكم الله خيرا أخي كن على العهد ..

ولي منكم طلب وإن كان خارج الموضوع .. وهو أن تكتب لي في موضوع مستقل وإن شئت على الخاص قصة شهداء قلعة جانجي الشهيرة .. ولك وافر الشكر ..


الأخت إشراقة أمل

لست ممن حضوا بكثير علم عن قلعة جانجي
انما لوجود أحد أحبتنا معهم و هو ممن استشهد حسب ما وصلنا

لذلك اهتممنا بتتبع اخباراها و أهم ما فيه هو استسلام الإخوة

و رميهم للسلاح ـ كما سمعنا ـ بعد أن أتاهم أمر عبر اللاسلكي من أحد القادة

و كيف يستسلم الإخوة و يلقوا بسلاحهم و هم ما خرجوا الا للقتال و الشهادة ؟!

هذا الذي كان مثار الاستغراب في ردي في ذلك الموضوع للأخ v.

و لعلنا نبحث و نكتب موضوع مستقل ان شاء الله ... شاكرا و مقدرا

:::::::::::::::::::::::::::::

تذكرت :: من شرح الشيخ عبد الرحمن البراك أنه قال الطيلسان :
شبيه بشرشف النساء تقريباً .. يقصد شرشف أو جلال الصلاة

أبو الدرداء المصري
10 03 2006, 03:38 PM
أخي كن على العهد جزاك الله خير ونفع الله بك

هذه هي المواضيع التي يجب أن تملأ المنتدى

لما فيها من منفعة وعلم ومعرفة الأخبار

وهو موضوع يليق بالمنتدى فعلا .... بعيدا عن المهاترات والأكل في لحوم العلماء وقذف الاتهامات

الرجاء تثبيت المشاركة

جزاك الله خير

المعتز بالاسلام
10 03 2006, 04:29 PM
جزاكم الله خيراً
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

كن على العهد
10 03 2006, 05:50 PM
هذا رعاك الله مانع صواعق !!!

مانع صواعق!!!!!!

هههههه أي صواعق هذه .. هل تمزح؟!!! أم أن هؤلاء القوم خبلوا؟!!!!

هم حقا مخابيل يؤمنون بالجبت والطاغوت

ولكن نريد كلاما موثقا

[line]


واضح أننا نجهل الكثير جداً عن عدونا اللدود

نحتاج أن نعرف عدونا أكثر ثقافياً و دينياً ...
ربما هذا من أسباب تأخر نصرنا عليه


علينا أن لا نكون مثل الرافضة و النصارى
الذين تلاعب اليهود بعقلوهم كثيرا

كن على العهد
10 03 2006, 06:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
inna wojod alyahood fi iran wa 3adam tarkihim li 2iran howa ma yo2akkido li bilqati3 inna alyahood walmajoos ta3awano 3ala tharb alislam almowa7id mintho an saqatat aldowla alfarisiya almajosiya wa li7add hatha alwaqt
wahom sababo ma ya2oolo 2ilayhi almoslimin almowa7idin fi al2arth
allaho almosta3an 3ala maka2idihim wa mo2amaratihim alkhbabitha
walnasro sayakon lillah walilrasool walmo2minin
jazakom allaho alfa khayr 3ala nashir hathihi almawathi3 altaw3awiya altarbawiya
تقبلوا خالص تحياتي
أخوكم almoghtarib alkordi
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




تقول بارك الله فيك :

(( إن وجود اليهود في إيران و عدم تركهم لإيران هو ما يؤكد لي بالقطع إن اليهود و المجوس تعاونوا على ضرب الإسلام الموحد منذ أن سقطت الدول الفارسية المجوسية و لحد هذا الوقت و هم سبب ما يأول إليه المسلمين الموحدين في الأرض .
الله المستعان على مكائدهم و مؤامراتهم الخبيثة ، و النصر سيكون لله و الرسول و المؤمنين جزاكم الله ألف خير على نشر هذه المواضيع التوعوية التربوية . ))

صدقت أخي الكريم جزاك الله الجنة ونفع الله بكم

أجمل ما فيما مشاركتكم هو ثقتكم بالله سبحانه بارك الله فيكم

نسأل الله أن يجمعنا في مستقر رحمته

القلعة
10 03 2006, 06:16 PM
كأنهم يضعون الجحف الذي يصلي عليه الشيعه

كن على العهد
10 03 2006, 07:32 PM
هكذا هي المواضيع المفيدة والا فلا

شكر الله لكم و رزقنا الله و اياكم الإخلاص في العمل له و حده .


أخي كن على العهد جزاك الله خير ونفع الله بك

هذه هي المواضيع التي يجب أن تملأ المنتدى

لما فيها من منفعة وعلم ومعرفة الأخبار

وهو موضوع يليق بالمنتدى فعلا .... بعيدا عن المهاترات والأكل في لحوم العلماء وقذف الاتهامات

الرجاء تثبيت المشاركة

جزاك الله خير

و لكم بمثل و زيادة و شكر الله لكم و رزقنا الله و اياكم الإخلاص له و حده



جزاكم الله خيراً
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

و اياكم و لكم بمثل و زيادة و صلى الله و سلم وبارك على من بعث رحمة للعالمين

magad
10 03 2006, 08:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم على مجهودكم الطيب

عدو جرائم البنغال
10 03 2006, 09:44 PM
كن على العهد
أخي الكريم /إليك هذه الفوائد التي حررتها بخصوص موضوعك عن يهود أصبهان , وأسأل الله أن ينفعك بها

الفائدة الأولى :
هل ورد في صفتهم أمرا آخر غير الطيلسان ؟
الجواب : نعم , وهو أن على كل منهم ساج وسيف محلى :
ففي المسند (3/292)من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما :
أشرف رسول الله صلى الله عليه وسلم على فلق من أفلاق الحرة ونحن معه فقال نعمت الأرض المدينة إذا خرج الدجال على كل نقب من أنقابها ملك لا يدخلها فإذا كان كذلك رجفت المدينة بأهلها ثلاث رجفات لا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه وأكثر يعني من يخرج إليه النساء وذلك يوم التخليص وذلك يوم تنفي المدينة الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد يكون معه سبعون ألفا من اليهود على كل رجل منهم ساج وسيف محلي فتضرب رقبته بهذا الضرب الذي عند مجتمع السيول
قال الألباني في ( قصة المسيح الدجال للألباني ص 106 ) :
" قلت : ورجاله ثقات رجال الشيخين غير زهير - وهو ابن محمد الخراساني - وفيه ضعف . وقال ابن كثيرة ( 1 / 127 ) :
( وإسناده جيد وصححه الحاكم )
وله طريق أخرى مختصرا في ( الإحسان ) ( 6616) " .




الفائدة الثانية :
هل لبس الرسول صلى الله عليه وسلم الطيلسان ؟
قال ابن القيم في زاد المعاد (1/134) :
"وأما الطيلسان فلم ينقل عنه أنه لبسه ولا أحد من أصحابه بل قد ثبت في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الدجال فقال [ يخرج معه سبعون ألفا من يهود أصبهان عليهم الطيالسة ] ورأى أنس جماعة عليهم الطيالسة فقال : ما أشبههم بيهود خيبر ومن هاهنا كره لبسها جماعة من السلف والخلف لما روى أبو داود والحاكم في المستدرك عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : [ من تشبه بقوم فهو منهم ] وفي الترمذي عنه صلى الله عليه وسلم : [ ليس منا من تشبه بقوم غيرنا ]".

وقال في أحكام أهل الذمة (3/1296) :
"وقال أبو عمران الجوبي نظر أنس إلى الناس يوم الجمعة عليهم الطيالسة فقال كأنهم الساعة يهود خيبر
وكان ابن سيرين يكره الطيلسان وقال هو من زي العجم
قال وقد عاب أنس بن مالك في الصدر الأول على من لبس الطيلسان من المسلمين وشبههم بأهل الكتاب".

الفائدة الثالثة :
هل يخرج الدجال معهم من أصبهان ؟
قال ابن حجر في فتح الباري (13/327ـ 328) :
"أخرج أبو نعيم الأصبهاني في تاريخ أصبهان ما يؤيد كون بن صياد هو الدجال فساق من طريق شبيل بمعجمة وموحدة مصغرا آخره لام بن عرزة بمهملة ثم زاي بوزن ضربة عن حسان بن عبد الرحمن عن أبيه قال لما افتتحنا أصبهان كان بين عسكرنا وبين اليهودية فرسخ فكنا نأتيها فنمتار منها فأتيتها يوما فإذا اليهود يزفنون ويضربون فسألت صديقا لي منهم فقال ملكنا الذي نستفتح به على العرب يدخل فبت عنده على سطح فصليت الغداة فلما طلعت الشمس إذا لرهج من قبل العسكر فنظرت فإذا رجل عليه قبة من ريحان واليهود يزفنون ويضربون فنظرت فإذا هو بن صياد فدخل المدينة فلم يعد حتى الساعة قلت وعبد الرحمن بن حسان ما عرفته والباقون ثقات ... الخ [ إلى أن قال ] :
وقد أخرج الطبراني في الأوسط من حديث فاطمة بنت قيس مرفوعا ان الدجال يخرج من أصبهان ومن حديث عمران بن حصين حين أخرجه احمد بسند صحيح عن أنس لكن عنده من يهودية أصبهان قال أبو نعيم في تاريخ أصبهان كانت اليهودية من جملة قرى أصبهان وانما سميت اليهودية لأنها كانت تختص بسكنى اليهود قال ولم تزل على ذلك إلى ان مصرها أيوب بن زياد أمير مصر في زمن المهدي بن المنصور فسكنها المسلمون وبقيت لليهود منها قطعة منفردة واما ما أخرجه مسلم عن أبي هريرة مرفوعا قال يتبع الدجال سبعون ألفا من يهود أصبهان فلعلها كانت يهودية أصبهان يريد البلد المذكور لا ان المراد جميع أهل أصبهان يهود وان القدر الذي يتبع الدجال منهم سبعون الفا ...[ إلى أن قال ]:
وأقرب ما يجمع به بين ما تضمنه حديث تميم وكون بن صياد هو الدجال أن الدجال بعينه هو الذي شاهده تميم موثقا وأن بن صياد شيطان تبدى في صورة الدجال في تلك المدة إلى ان توجه إلى أصبهان فاستتر مع قرينه إلى ان تجيء المدة التي قدر الله تعالى خروجه فيها ولشدة التباس الأمر في ذلك سلك البخاري مسلك الترجيح فاقتصر على حديث جابر عن عمر في بن صياد ولم يخرج حديث فاطمة بنت قيس في قصة تميم وقد توهم بعضهم انه غريب فرد وليس كذلك فقد رواه مع فاطمة بنت قيس أبو هريرة وعائشة وجابر" .


وقال المباركفوري في تحفة الأحوذي( 6/ 410) :
"أخرج مسلم من حديث أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفا عليهم الطيالسة
وهذه الرواية ليست بصريحة في أن الدجال يخرج من أصبهان
ولم أجد في صحيح مسلم رواية صريحة في خروجه منها".

والله تعالى أعلم

:)تشـ:)كرات:)

هاني_الصقر_السلفي
10 03 2006, 10:07 PM
الله أكبر ... الله أكبر ... الله أكبر ...

إخواني .. ألا ترون في ذلك .. إعزازا ً لأهل السنة .. و تأييدا ً للحق الذي هم عليه .. و فضحا ً للروافض الإثني عشرية

و دينهم الكافر ؟؟

سبحان الله ..

الروافض الكفرة في إيران .. يحمون إخوانهم اليهود ...

ويضيقون على المسلمين الوحيدين في إيران .. أهل السنة و الجماعة حفظهم الله بحفظه ..

أسأل الله تعالى أن يحشر الإثني عشرية الروافض الزنادقة مع إخوانهم اليهود في نار جهنم خالدين فيها أبدا ً

بإذن الله ..

و الله المستعان

كن على العهد
10 03 2006, 10:30 PM
كأنهم يضعون الجحف الذي يصلي عليه الشيعه

كلهم أضل من بعض
لكن هؤلاء يضحكون على اولئك


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم على مجهودكم الطيب

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

و فيكم بارك ، شاكراً لكم جميل الثناء

و حياكم الله و بياكم

عبد الله السعيد
11 03 2006, 12:57 AM
هذه التربة التي يضعها الشيعي الخبيث عندما يسجد

انظر التشابه بين القائد اليهودي والعبد الشيعي

زكريا أبو مسلم
11 03 2006, 05:26 AM
السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته..

بارك اللّه فيكم..
هذا الذي يضعه رهبان اليهود على جباههم يسمّى "التفلّين" أو "الفلاّكتريس" وهو عبارة عن صندوقين من جلد حيوان مذبوح, يُشدّ أحدهما تحت الإبط الأيمن ويربط بحزام ممّا يلي مستوى القلب, والثّاني يُربط على الجبهة, ويُلبس عند الصّلاة ما عدا يوم السّبت وأيّام الأعياد مع اختلاف بين طوائفهم في ذلك, وهو بمثابة التّميمة يحتويان على نصوص من التّوراة, فالأوّل يحتوي على أوّل عشرة أعداد من الإصحاح الثّالث عشر من سفر التّثنية والثّاني أعداد من سفر الخروج الإصحاح السّادس والحادي عشر, مكتوبين بالعبرية أو السّريانية القديمة بحبر أسود نظيف, وهو للرّجال فمين بلغ الثّلاثين دون النّساء. وشدّ بعض طوائفهم فأوجبها للنّساء.

جند الله
11 03 2006, 07:10 AM
السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته..

بارك اللّه فيكم..
هذا الذي يضعه رهبان اليهود على جباههم يسمّى "التفلّين" أو "الفلاّكتريس" وهو عبارة عن صندوقين من جلد حيوان مذبوح, يُشدّ أحدهما تحت الإبط الأيمن ويربط بحزام ممّا يلي مستوى القلب, والثّاني يُربط على الجبهة, ويُلبس عند الصّلاة ما عدا يوم السّبت وأيّام الأعياد مع اختلاف بين طوائفهم في ذلك, وهو بمثابة التّميمة يحتويان على نصوص من التّوراة, فالأوّل يحتوي على أوّل عشرة أعداد من الإصحاح الثّالث عشر من سفر التّثنية والثّاني أعداد من سفر الخروج الإصحاح السّادس والحادي عشر, مكتوبين بالعبرية أو السّريانية القديمة بحبر أسود نظيف, وهو للرّجال فمين بلغ الثّلاثين دون النّساء. وشدّ بعض طوائفهم فأوجبها للنّساء.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بوركت اخي الحبيب على هذا التوضيح

وأرجو أن تتكرم وتمدنا بمصد المعلومة، خاصة وأنت تعلم تخصصي في مجال التمائم والسحر.


وكيف تكتب كلمة "التفلّين" أو "الفلاّكتريس" بالإنجليزية؟ وما معناها بالعربية؟

فجزاك الله خيرا



[line]

زكريا أبو مسلم
11 03 2006, 07:58 AM
أخي الفاضل جند اللّه.
أمّا مصدرها فقد ذكرت في التّوراة أربع مرّات فمثلاً في سفر التّثنية الإصحاح السّادس العدد 8:" 8 واربطها علامة على يدك ولتكن عصائب بين عينيك" وكذلك في الخروج :" 9 ويكون لك علامة على يدك وتذكارا بين عينيك لكي تكون شريعة الرب في فمك.لانه بيد قوية اخرجك الرب من مصر"

أمّا بالانجليزية فتكتب " Tefillin " وكذلك Phylacteries , وأصل الكلمة تفيلاّ ومعناها بالعبرية العصابة, ويمكن أن تجد تفاصيل عنها في أيّ كتاب يبيّن الأحكام اليهودية.

واللّه أعلم

1الموحد1
11 03 2006, 08:47 AM
جزاكم الله خيرا على هذا البحث المميز...

جند الله
11 03 2006, 01:11 PM
أخي الفاضل جند اللّه.
أمّا مصدرها فقد ذكرت في التّوراة أربع مرّات فمثلاً في سفر التّثنية الإصحاح السّادس العدد 8:" 8 واربطها علامة على يدك ولتكن عصائب بين عينيك" وكذلك في الخروج :" 9 ويكون لك علامة على يدك وتذكارا بين عينيك لكي تكون شريعة الرب في فمك.لانه بيد قوية اخرجك الرب من مصر"

أمّا بالانجليزية فتكتب " Tefillin " وكذلك Phylacteries , وأصل الكلمة تفيلاّ ومعناها بالعبرية العصابة, ويمكن أن تجد تفاصيل عنها في أيّ كتاب يبيّن الأحكام اليهودية.

واللّه أعلم

جزاك الله خيرا أخي الحبيب على هذه المعلومات القيمة وزادك من فضل

أما الآن فسوف اغطس في بحر الانترنت وأستخرج لكم ما يشفي صدوركم عن حقيقة هذا (الطلسم السحري) الذي على رؤوسهم بإذن الله تعالى


[line]

البرق الشرقي
11 03 2006, 01:38 PM
جزاك الله خيرا على هذا البحث القيم

بوركت

جند الله
11 03 2006, 02:09 PM
الطيلسان (tallit)

http://www.religionfacts.com/judaism/images/objects/tallit-hanger-sm.jpg http://www.beccalicha.com/images/judaica/tallit-full%20shot-draping-blue.jpg

http://www.ahuva.com/Products/Israeli/Argaman/Lamy_Tallit_Four_Mothers_Blue-4.jpeg

http://www.magiministries.com/MessianicProd/images/Tallit/T001.jpg

http://theaestheticsense.com/store/tallit/mishkan.jpg

http://www.ngfl-cymru.org.uk/vtc/ngfl/re/m_parry_carmarthenshire/arteffactau/Lluniau%20arte/tallit.jpg


أحد الإخوة نازعني في أن (الأسد) في المنام (جن يهودي)

فالأسد هو رمز يهودي، وتشتهر به الشركة الفرنسية (بيجو) للسيارات

والأسد رمز معروف داخل المحافل الماسونية (الليونز)

لا حظوا الأسد يدفع الصليب بيد، ويرفع النجمة السداسية بيده الأخرى

ورغم هذه الإهانة الصريحة للصليب

إلا أن النصارى يغضون الطرف عن هذه الإهانة الموجه إليهم


http://www.magiministries.com/MessianicProd/images/Tallit_Prayer%20Shall.htm



[line]

1الموحد1
11 03 2006, 02:57 PM
هل يهود أصفهان الوحيدين الذين سيتبعون المسيح الدجال...؟؟؟
ماذا عن باقي يهود العالم...هل هذا دليل على انهم هم الوحيدين الذي سيبقون حتى مجيء المسيح الدجال...!

جند الله
11 03 2006, 03:03 PM
هل يهود أصفهان الوحيدين الذين سيتبعون المسيح الدجال...؟؟؟
ماذا عن باقي يهود العالم...هل هذا دليل على انهم هم الوحيدين الذي سيبقون حتى مجيء المسيح الدجال...!

هناك احتمالان:

_ إما سيكون معهم يهود آخرون، وها احتمال قائم.

_ وإما اننا نحن المسلمون سنقوم بإبادة جماعية لليهود، فلن يبقى منهم إلا يهود أصفهان تحت حماية دولة الشيعة، وهذا لا يمنع ان يكون معهم لفيف من اليهود يأتوا من أطراف الأرض.


هذا والله اعلم


[line]

جند الله
11 03 2006, 03:18 PM
http://www.theshofarman.com/images/Shofar_Man_from_Book_Cover-2.JPG

http://www.theshofarman.com/images/Kudu-2.JPG

http://www.theshofarman.com/images/53yem2006.JPG

http://www.theshofarman.com/images/ShofarManRam1.JPG

http://www.theshofarman.com/images/ShofarManRam5.JPG

http://www.theshofarman.com/images/ShofarManRam3.JPG

كن على العهد
11 03 2006, 03:30 PM
و ما هذا الذي ينفخون فيه و ما هي طقوسـه ؟!

جند الله
11 03 2006, 03:57 PM
شاهد بالتفاصيل طريقة استخدام التفلين tefllin


http://www.hasofer.com/page.pl?p=tefillinposition


[line]

جند الله
11 03 2006, 04:01 PM
http://www.geocities.com/Heartland/9071/tefillin.JPG
طفل مريض في غرفة الانعاش ويستخدمون (التفلين) في رقيته وعلاجه

لاحظ أن التفلين ملفوف على الذراع الأيسر للمريض، والآخر في يد الراقي على رأسه

أي أن التفلين (تميمة سحرية)


[line]

جند الله
11 03 2006, 04:06 PM
http://www.dominicos.org/estudiar/esrel1/cur1/21-Templo__maqueta_JPEG.jpg

مجسم لهيكلهم المزعوم، والذي يرجون بناؤه مكان (المسجد الأقصى)


.

جند الله
11 03 2006, 04:21 PM
http://www.milechai.com/judaism/how-to-put-on-tefillin.html

طريقة لف التفلين على اليد

http://www.milechai.com/judaism/images/tefillin-4a.jpg
حركة اليد هنا هي رمز يتبعه عبدة الشيطان

فما علاقة هذا الرمز بالتفلين هنا؟!!!

http://www.tefillin.biz/tefillin_inc/Images/tefillin.jpg



[line]

ولد العيم
11 03 2006, 04:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ايضا الشاعر الفارسي المعروف الفردوسي كان من يهود اصفهان وهو من دعاة الحركة الشعوبية
و صاحب المقولة الشهيرة الكلب يلعق الثلج في اصفهان والعرب تاكل الجراد في الصحراء
ويقال بانه اسلم قبل موته والله تعالى اعلم

وايضا الرئيس الاسرائيلي موشيه كاتساف من يهود اصفهان وكذالك وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز
وايضا احد كبار حاخامات اسرائيل من يهود ايران
ويهود ايران لهم نفوذ قوي في السلك العسكري الإسرائيلي
وعدد اليهود الإيرانيين في اسرائيل هو 140000 مائة واربعين الف يهودي
وعدد اليهود الإيرانيين في الولايات المتحدة 10000 عشرة آلاف يهودي
وهناك 15000 الف يهودي ايراني موزعين بين كندا واوروبا
واليهود الإيرانيين اكبر اقلية يهودية في الاشرق الاوسط خارج إسرائيل
ويشكل اليهود الايرانيين نسبة 3.5% من سكان اسرائيل
وعددهم في ايران يصل الى 30000 الف يهودي يسكن اغلبهم في اصفهان وطهران وشيراز وكذالك اقليم فارس جنوب ايران ولهم معابد كثيرة
وليس لاهل السنة مسجد واحد في طهران

ومصدري كتاب يهود ايران للكاتب مامون كيوان

احببت ان افيدكم بما اعرفه و شكرا لكاتب الموضوع

قسورة النجدي
11 03 2006, 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع رائع مفيد من خيرة ما طالعت منذ فترة طويلة هنا

جزاكم الله خير يا أخوان

وغفر الله للشيخ البراك ......... أشهد الله على حبه

جند الله
11 03 2006, 06:05 PM
يبدو ان عناصر الجيش اليهودي يتحصنون بسحر وتميمة التفلين

وعلى هذا فالسبيل الوحيد للقضاء على اليهود هو ضربهم بالسيف لقطع هذه التميمة

وإلا فإن طلقات الرصاص سوف تشتت بعيدا عنهم بسبب سحر التفلين هذا

شاهد بنفسك واحكم



http://www.lubavitch.com/ArticleImages/Large/769_bm2s.jpg

http://www.lubavitch.com/ArticleImages/Large/769_bmS.jpg

http://pursuingthetruth.org/images/phylacteries.jpg

http://www.chabad.org/media/images/120947.jpg
صورة أرشيفية لدعم الحاخامات لضباط الجيش الإسرائيلي بالتفلين

http://www.jewsingreen.com/gallery/religious/alex_medium.jpg
Tefillin in Bagram

http://aleph.galeyisrael.net/old_catalog/concertforfreedom/images/Tefillin%20Kuwait.jpg

http://www.israelnn.com/data/images/2005/06/23/praying.jpg

http://www.israelnn.com/data/images/2005/06/23/nahal-hareidi-praying-teffilin.jpg
يهودي مسلح يلف التفلين على ذراعه


[line]

ابو دحيم
11 03 2006, 07:27 PM
جزاك الله خيراً على هذا الجهد المبارك و نفع الله بك المسلمين

جند الله
11 03 2006, 07:36 PM
سحر التفلين وسقوط المسجد الأقصى رده الله إلينا

http://www.bj.org/images/tanker_tefillin.jpg
الجنود اليهود يربطون (سحر التفلين) على ذراعهم أثناء المعارك

http://www.templeinstitute.org/images/goren_tefillin.jpg
Rabbi Yisrael Ariel, wounded in his face, carrying the company machine gun, at the Western Wall.
الربي إيسرائيل أريل يضع (سحر التفلين) على جبهته


http://www.templeinstitute.org/images/prisoners.jpg
هذه أثر استخدام (سحر التفلين) أسرى من الجيش المصري أصابهم السحر
لاحظ ابتسامة المجند المصري (إنسان مخدر المشاعر)


وها هي نتيجة سحر التفلين (المسجد الأقصى) أسير في أيدي السحرة
الذين اتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان


http://www.templeinstitute.org/images/at_the_dome.jpg
مسجد أسير

http://www.templeinstitute.org/images/rav_at_wall.jpg
وسحرة مبتهجون بالأمس

http://www.mlucia.com/adm/photo/24_scoff.jpg
وسحرة مترفون اليوم



[line]

جند الله
11 03 2006, 08:08 PM
محتويات التفلين من الداخل


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/4/4a/190447_tefillin_es_hayyim.jpg/250px-190447_tefillin_es_hayyim.jpg

http://www.dominicos.org/estudiar/esrel1/cur1/17-Tefillin__JPEG.jpg

http://www.sacredscrolls.net/images/tefilllinpolishing.jpg
حاخام يصنع التفلين


http://www.jewish-holiday.com/Images/BATIM.GIF

http://www.jewish-holiday.com/Images/PARSHIOS.GIF

http://www.tefillin.co.il/Gimages/display/Display_16k.jpg

http://www.aifair.com/plain.jpg

http://www.milechai.com/judaism/images/tefillin.jpg


http://www.judaica-guide.com/images/Tefillin.jpg

http://www.judaica-guide.com/images/Tefillin-3.jpg

http://www.ott.co.il/images/tefillin_pics/tefillin_02.jpg

http://www.ott.co.il/images/tefillin_pics/tefillin_01.jpg


http://www.judaica-guide.com/images/Tefillin-2.jpg

http://www.chabad.org/media/images/120946.jpg

http://www.drlaz.com/images/Howie%20Tefillin.jpg
يلف التفلين على ذراعه




[line]

alansar
11 03 2006, 08:50 PM
جزاكم الله خيراً

كن على العهد
11 03 2006, 09:44 PM
الأخ الكريم magad
و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته
حياكم الله و بياكم و فيكم بارك الله


الأخ الكريم فَرَسَان :
جزاكم الله خير على هذا النقل الطيب و الفائدة الرائعة لا حرمتم أجرها


الأخ الكريم هاني_الصقر_السلفي :
صدقت بارك الله فيك فالكفر ملة واحدة


الأخ الكريم عبد الله السعيد :
صدقت بارك الله فيك اليهودي يقود الرافضي كالراعي و الغنم

عدو جرائم البنغال
11 03 2006, 10:50 PM
كن على العهد
أخي الكريم :
هذه الفوائد ليست من منقولي وإنما هي من فوائد سبق أن جمعتها وبهذه المناسبة أزيدك فائدة غير ما سبق :
من يهود أصبهان فرقة تسمى ( العيسوية ) وهم يقرون بنبوة نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبأن كل ما جاء به حق ولكنهم زعموا انه بعث الى العرب لا الى بنى اسرائيل !
راجع : الفرق بين الفرق لعبد القاهر البغدادي ص 9 وص 220 و263


تنبيه بخصوص ما نقلته في الفائدة الثانية عن أنس رضي الله عنه بخصوص عيبه على من لبس الطيلسان فأورد هنا كلاما للحافظ ابن حجر فاتني أن أضمه لماسبق وهو قوله رحمه الله (10/275):
" وإنما يصلح الاستدلال بقصة اليهود في الوقت الذي تكون الطيالسة من شعارهم وقد ارتفع ذلك في هذه الأزمنة فصار داخلا في عموم المباح وقد ذكره بن عبد السلام في أمثلة البدعة المباحة وقد يصير من شعائر قوم فيصير تركه من الاخلال بالمروءة كما نبه عليه الفقهاء أن الشيء قد يكون لقوم وتركه بالعكس ومثل بن الرفعة ذلك بالسوقي والفقيه في الطيلسان" .

وردا على مشاركة الأخ 1الموحد1 رقم (34):

يحتمل أن العدد على ظاهره , وأن المراد الحصر .
ويحتمل أن المراد : التكثير لا خصوص العدد‏ , لأن اليهود حين حصول ذلك عددهم يفوق ذلك , والله أعلم
ومثل هذا الخلاف حصل في حديث دخول سبعين ألفا الجنة بغير حساب , فقيل فيه مثل ما ذكرته أعلاه , والله تعالى أعلم



تشكرات

غريب زمانه
11 03 2006, 11:32 PM
مجهود رائع من الإخوان ...

بارك اله فيهم

السني السلفي
12 03 2006, 01:34 AM
موضوع يستحق الرفع


بارك الله في جهودكم يا أخوان

ابوعمر2006
12 03 2006, 03:49 AM
بارك الله بكم على هذا المجهود الرائع و المعلومات القيمة

زكريا أبو مسلم
12 03 2006, 06:00 AM
السّلام عليكم ورحمة اللّه..

جزاك اللّه خيرَّا أخي الفاضل جند اللّه,, ولكن, هل لكم أن تفيدونا بمعلومات مادية عن علاقة التّفلّين بالسّحر, وأنّه سحر ؟ لأنّ الذي أعرفه حسب اطّلاعي أنّه خلاف ذلك وأنّهم يبرئون به السّحر, والتّفلّين يحتوي داخله نصوصًا من التّوراة فيه توحيد :"اسمع يا إسرائيل الرّبّ إلهنا ربّ واحد فتحبّه من كلّ قلبك.. اخ.." فالقول بأنّه سحر فيه نظر, وأنت تعلم معنى السّحر وأنّه استعانة بالجن والشّياطين, أرجو التّوضيح بارك اللّه فيكم..

زكريا أبو مسلم
12 03 2006, 06:00 AM
مكرر

كن على العهد
12 03 2006, 06:38 AM
جزاك الله خير أخي الكريم فَرَسَان
وجمع الله شملك بمن تحب في الجنة كما جمعت لنا هذه الفوائد .

بانتظار رد الأخ الفاضل جند الله


هذه صور أخرى للأخوة التي تجمع بين أحفاد ابن سبأ في إيران و في اسرائيل و غيرها ..
( الموضوع تفاعل في المنتديات و هذا نقل من الساحات للأخ المضياني ) : ـ


حاخامات بني صهيون في ضيافة حاخامات الحوزة الصفوية(ملف مصور)


http://www.iraqk.com/userimages/1.JPG
الخميني الحاضر الغائب


في الثالث من شهر آذار مارس الجاري قام وفد من حاخامات الاتحاد العالمي للجمعيات اليهودية بزيارة لطهران بدعوة من نظرائهم مراجع حوزة قم الصفوية وقد جال الوفد اليهودي على الكثير من المؤسسات الدينية والإعلامية الإيرانية.

واليكم بالصور جانب من جولة وفد الحاخامات

http://www.iraqk.com/userimages/6.JPG
العلم الإيراني و الحاخام

http://www.iraqk.com/userimages/2.JPG
أنظر من رئيس الجلسة الخميني الحاضر الخائب


http://www.iraqk.com/userimages/4.JPG
ما هي الفروق السبعة بينه و بين إخوانه في الصورة خلفه


http://www.iraqk.com/userimages/3.JPG


http://www.iraqk.com/userimages/5.1.JPG

المصدر (http://alsaha.fares.net/sahat?128@243.pvxbbPoqZ4q.11@.2cc0b192)

ذو العصبة الحمراء
12 03 2006, 06:56 AM
بارك الله في صاحب هذا الموضوع و من شارك فيه و من قرأه
و جزاهم الله خيرا
موضوع فعلا قيم

جند الله
12 03 2006, 08:04 AM
السّلام عليكم ورحمة اللّه..

جزاك اللّه خيرَّا أخي الفاضل جند اللّه,, ولكن, هل لكم أن تفيدونا بمعلومات مادية عن علاقة التّفلّين بالسّحر, وأنّه سحر ؟ لأنّ الذي أعرفه حسب اطّلاعي أنّه خلاف ذلك وأنّهم يبرئون به السّحر, والتّفلّين يحتوي داخله نصوصًا من التّوراة فيه توحيد :"اسمع يا إسرائيل الرّبّ إلهنا ربّ واحد فتحبّه من كلّ قلبك.. اخ.." فالقول بأنّه سحر فيه نظر, وأنت تعلم معنى السّحر وأنّه استعانة بالجن والشّياطين, أرجو التّوضيح بارك اللّه فيكم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




تميمـة الصـلاة (تفيلين) Tefilin; Phylacteries

«تميمة الصلاة» هي المقابل العربي لكلمة «تفيلِّين»، وهي صيغة جمع مفردها «تفيلاه».

وربما تكون الكلمة قد اشتُقت من كلمة آرامية بمعنى «يربط». ولأن كلمة « تفيَّلاه» تعني «صلاة»، فقد ارتبطت الكلمتان في الوجدان الشعبي وأصبح من المألوف أن يُقال إن كلمة «تفـيَّلاه» بمعنى «صـلاة» هـي الأصــل اللغــوي لكلمة «تفيلين».

وقد ذكر البعض أن الكلمة مشتقة من كلمة عبرية بمعنى «يفضـل» أو «يميــز»، وهـو ما يدل على انفصال اليهود وانعزالهم عن الأغيار.

وتميمة الصلاة عبارة عن صندوقين صغيرين من الجلد يحتويان على فقرات من التوراة، من بينها الشماع أو شهادة التوحيد عند اليهود كُتبت على رقائق ويُثبَّت الصندوقان بسيور من الجلد.

ويبدو أن هذه التميمة تعود إلى تورايخ قديمة، بعضها يتفق مع الشكل الحالي، وبعضها لا يتفق، مثل تلك التي وُجدت في كهوف قمران.

وقد نشب صراع في القرن الثامن عشر بين فقهاء اليهود حول طـريقة ارتــداء هـذه التمائم، وأُخذ برأي راشي في نهاية الأمر.

وقد نجح الفقه اليهودي في فرض هذه التميمة بتفسيره الفقرة التالية من سفر التثنية تفسيراً حرفياً: "واربطها علامة على يدك، ولتكن عصائب بين عينيك" (تثنية 6/8).

ولذا، يثبتها اليهودي البالغ حسب الترتيب التالي: يضع الصندوق الأول على ذراعه اليسرى ويثبته بسير من جلد يُلَف على الذراع ثم على الساعد سبع لفات ثم على اليد، ويُثبَّت الصندوق الثاني بين العينين على الجبهة بسير أيضاً كعصابة حول الرأس، ثم يعود ويتم لف السير الأول ثلاث لفات على إصبع اليد اليسرى، ويُزال بعد الصلاة بالنظام الذي وُضع به.

ويرتدي اليهودي تمائم الصلاة بعد ارتدائه شال الصلاة (طاليت). ويُلاحَظ أن ترتيب ارتداء تميمة الصلاة عند السفارد مختلف نوعاً ما عن ترتيبه عند الإشكناز.

فيلف الإشكناز على الذراع عكس اتجاه الساعة، أما السفارد فيلفونه باتجاه الساعة، وقد تبعهم في ذلك الحسيديون.

وتُرتَدى التميمة أثناء صلاة الصباح خلال أيام الأسبوع، ولا تُرتَدى في أيام السبت والأعياد.

ويؤكد التلمود أهمية تميمة الصلاة، فقد جاء أن الإله نفسه يرتديها حينما يسمع الفقرة التالية من سفر أخبار الأيام الأول (17/21) "وأية أمة على الأرض مثل شعبك يسرائيل".

أما القبَّالاه، فقد حولت شعائر ارتداء التمائم إلى تجربة صوفية حلولية، إذ على اليهودي أن يقول "لقد أمرنا أن نرتدي التمائم على ذراعنا تذكرةً لنا بذراعه الممتدة، وفي مقابل القلب حتى يعلمنا أن نخضع تطلعات قلوبنا ولخدمته، وعلى الرأس في مقابل المخ ليعلمنا أن العقل، الذي يوجد في المخ، وكل الحواس والملكات، تخضع لخدمته".

ويرى اليهودي أن تميمة الصلاة عاصم من الخطأ، ومُحصِّن ضد الخطايا.

وإذا حدث ووقعت التمائم على الأرض، فينبغي على اليهودي أن يصوم يوماً كاملاً. وقد أسقطت اليهودية الإصلاحية استخدام التمائم.

وقال جايجر إنها كانت في الأصل حجاباً وثنياً.

(التيفيلين كلمة آرامية تعنى ربط ، والتيفيلين عبارة عن صندوقين صغيرين من الجلد الأسود يثبتهما اليهودى البالغ بشرائط من الجلد على ذراعه الأيسر مقابل القلب وعلى جبهته مقابل المخ وذلك أثناء الصلوات الصباحية كل يوم فيما عدا أيام السبت والأعياد .

ويحتوى كل من الصندوقين على فقرات من التوراة من بينها الشماع أو شهاد التوحيد عند اليهود ويكون أرتداء التيفيلين عادة بعد أرتداء الطاليت فتوضع تفيلاه الذراع أولا ثم تفيلاه الرأس وتتلى الصلوات أثناء وضعهما .

وقد أعتمد الفقه اليهودى فى فرضه لهذين التيفيلين على فهم حرفى ظاهرى للأية التى تقول عن كلمات الله " وأربطهما علامة على يدك ولتكن عصائب بين عينيك" سفر التثنية )

ويعطى اليهود أهمية كبرى للتيفيلين فيعتبرونها عاصما من الخطأ ومحصنا ضد الخطايا أما إذا حدث ووقع التيفيلين على الأرض فينبغى على الشخص أن يصوم يوما كاملا

عبارة عن قطعتين من ورق مكتوب على كل منهما أربعة اصحاحات من التوراة داخل حافظتين صغرتين من جلد وتوضعان حسب الترتيب التالي الأولى فوق الذراع الأيسر مقابل القلب وتثبت بسير من جلد يلف على الذراع ثم على الساعة سبع لفات، ثم على اليد، وتثبت الحافظة الثانية بسير أيضا كعصابة حول الرأس فوق أعلى الجبهة في الوسط مقابل المخ ثم يعود ويتم لف السير الأول وثلاث لفات على الاصبع الوسطي.

ويراعى أن يوضع التفليم وقوفا وألا يكون فاصل بينهما وبين الجسم كخاتم أو ساعة، وأن يلزم السكوت وقت وضعها ويزال التفليم بعد الصلاة حسب الترتيب الذي وضع به، ولا يوضع التفليم في أيام السبوت والأعياد الرئيسة في عيد الغفران.

توجد رسائل تلمودية صغيرة Minor Tractates، وهي كما يلي:

سفر توراه Sefer Torah

ميزوزاه Mezuzah

تفلّين Tefillin

تزيت زيث Tzitzith

أباديم Abadim

كوثيم Kuthim

جريم Gerim

اليهود كما هو ثابت عنهم يحرفون الكلم عن مواضعه، فهم قوم كذابون، وهم سحرة كما اثبت تعالى عنهم هذا في الآية 102 من سورة البقرة، ومعتقد القوم وما يزعمونه شيء، وحقيقة ممارساتهم شيء آخر.

وإن كان التفلين يزعمون أنهم يبرؤون به السحر، وهو يحتوي على نصوص توراتية، فكذلك سحرة المسلمين يزعمون أنهم يبرؤون السحر بلفافة تحتوي على نصوص قرآنية تسمى (حجاب)، والحقيقة أن هذا الكلام كذب وإفك مبين، فلا يبرؤ السحر إلا الله عز وجل.

وعلى هذا فإذا كان النص التوراتي يحتوي على كلمات توحيديه فهذا لا ينفي استخدامها في السحر، لأن تعليق كلام الله كتميمة هو شرك مبين، وتدنيس لكلام الله تبارك وتعالى، والسحر بني على الشرك، وعليه فالتفلين هو تميمة يعلقها اليهود كما يعلقون (الميزوزا) على ابواب بيوتهم.

وكما هو معروف للمتخصصين أن (الحجاب) ما هو إلا تميمية سحرية، وإن احتوت على آيات قرآنية، وهذا من باب تدنيس القرآن، وتلبيس الأمر على العوام، لأن تعليق هذه اللفائف هو تعليق للتمامئم، وتعليق التمامئم شرك، لما ورد في الحديث (من علق تميمة فقد أشرك)?.

وكما سبق وشرحت في بحثي المطول (المحذوف) عن (علاقة المرض النفسي والجسماني بالمس والسحر الشيطاني) بأن التمائم هي نوع من انواع السحر قديما وحديثا، يقوم الناس بتعليقها لدفع الشر عنهم او لجلب الخير إليهم، فالناس تتبرك بالتمائم وهذا شرك، إذا فما يعلقونه هو شرك، والسحر مبني على الشرك بالله تعالى، وليس شرطا للسحر أن تستغيث فيه بكلمات تحتوي على أسماء للجن والشياطين، ولكن يكفي إتيان فعل فيه شرك ليتم السحر، وصنع هذه التمائم شرك كافي لجلب الشياطين، كما ان تعليق الأجراس والصور كافي لجلب الشياطين.

وليس أدل على أن هذا التفلين هو تميمة سحرية من كتابتهم حرف (شين) على التفلين من الخارج بحجم كبير، كدلالة تقصم ظهر البعير تشهد على انه تميمة سحرية، حيث شاع استخدام هذا الحرف كطلسم سحري في أغلب تمائمهم السحرية، بل ومنتشر مكتوبا على ما نعثر عليه من أمور تلكيف وأسحار صنعت للمرضى، وهو مكتوب على (الميزوزا) مثلا، وكما يستخدمون النجمة السداسية وهي طلسم من اشهر الطلاسم السحرية،

http://www.jerusalem-gifts.com/media/15m3a-mezuzahs.jpg http://www.tefillin.biz/tefillin_inc/Images/tefillin.jpg
لاحظ حرف (شين) مدون على (الميزوزا والتفللين) والمستخدم كطلسم سحري في كثير من أمور التكليف


والمتعارف عن المزوزة أنها أنها (تميمة سحرية) تصنع من (ملف من الورق مكتوب عليه صيغة صلاة "الشماع" يوضع في عضادة الباب التي تسمي "المزوزا" وتعلق على الجانب الأيمن من الباب وجرت العادة على أن يقوم الشخص الداخل للمنزل أو المغادر له بوضع يده على المزوزا ويقول "ليحفظ الله خروجي ومجيئي من الآن إلى الأبد" وهناك عادة يتبعها البعض بتقبيل المزوزا لدى الدخول والخروج).

تميمة الباب (مزوزاه) Mezuzah
«مزوزاه» كلمـة عبرية (جمعـها «مزوزت») يُقال إنها من أصـل آشوري، وهي تدل على عضادة الباب أو الإطار الخشبي الذي يُثبَّت فيه الباب، وهي رقية أو تميمة تُعلَّق على أبواب البيوت التي يسكن فيها اليهود، لها شكل صندوق صغير بداخله قطعة من جلد حيوان نظيف شعائرياً بحسب تعاليم الدين اليهودي، ومنقوش عليها الفقرتان الأوليان من الشماع، أو شهادة التوحيد اليهودية (تثنية 9/4 ـ 9، 11/13 ـ 21)، ومكتوب على ظهرها كلمة «شدَّاي». وتُلَف قطعة الجلد هذه جيداً، وتوضع بطريقة معينة بحيث تظهر كلمة «شدَّاي»، من ثقب صغير بالصندوق.

وكلمة «شدَّاي» هي الأحرف الأولى من الجملة العبرية «شومير دلاتوت يسرائيل»، ومعناها «حارس أبواب يسرائيل»، وهي أيضاً أحد أسماء الإله في العقيدة اليهودية. ويصنع السامريون تميمة الباب من أحجار كبيرة، ويضعونها إما على الأبواب، أو بمحاذاة مدخل المنزل، ويحفرون عليها الوصايا العشر، ولا يجعل القراءون تميمة الباب فرضاً.

وتُثبَّت تميمـة البـاب على الأبواب الخارجية، وعـلى أبـواب الحجرات، في وضع مائل مرتفع قليلاً من ناحية اليمين عند الدخول، وتُستثنى أبواب الحمامات والمراحيض والمخازن والإسطبلات. وقد قال موسى بن ميمون إن المزوزاه تُذكِّر الإنسان عند دخوله وخروجه بوحدانية الإله. ولكن قيل أيضاً إن التميمة تُذكِّر اليهود بالخروج من مصر حينما وضعوا علامات على منازلهم حتى يهتدي إليها الرب.

ومع هيمنة الحلولية على النسق الديني اليهودي، أصبحت المزوزاه تعبيراً عن حب الإله ليسرائيل. أما الحاخام إليعازر بن جيكوب، فقد بيَّن أن من يضع تميمة الصلاة (تفيلِّين) على رأسه وعلى ذراعه، وأهداب شال الصلاة (تسيت تسيت) على ردائه، وتميمة الباب على عتبة داره، قد حصَّن نفسه وبيته ضد الخطيئة.

ثم أصبحت تميمة الباب بمنزلة حجاب ضد الشياطين، ولها قوة سحرية، فكان يُضاف إليها أسماء الملائكة ورموز قبَّالية مثل نجمة داود. وقد جرت العادة بين اليهود المتدينين أن يُقبِّلوا تميمة الباب عند الدخول والخروج، ولكن بالإمكان الاكتفاء بلمسها ثم لثم أصابع اليد بعد ذلك إذا كان تقبيلها سيسبب إزعاجاً للشخص طويل القامة أو قصيرها.

وعند أعضاء الجماعات اليهودية في العالم، تُثبَّت تميمة الباب على أبواب المنازل بعد ثلاثين يوماً من الإقامة فيها. أما يهود إسرائيل، فإنهم يثبتون تميمة الباب فوراً، من أول يوم، لأن اليهودي إذا غيَّر رأيه وترك المنزل فسيشغله يهودي آخر، وبذلك لا تكون هناك ضرورة لتطهير البيت بدون جدوى. وقد اتُبعت عادة وضع تميمة على الأبواب في إسرائيل، فشملت المباني الحكومية أيضاً.

وبعد حرب 1967، عُلِّقت تميمة الباب على أبواب مدينة القدس القديمة، باعتبار أن هذا هو الإجراء النهائي لكي تصبح المدينة يهودية تماماً! كما توجد تميمة على باب السفارة الإسرائيلية في القاهرة. وفي رواية ليائيل ديان تقول إحدى الشخصيات «أرض إسرائيل هي بديل تميمة الباب بالنسبة لها».


[line]

1الموحد1
12 03 2006, 08:08 AM
جزى الله خيرا كل من شارك في هذا البحث المميز....

وننتظر المزيد من أمثال هذه المواضيع ذات الفائدة الكبيرة...

الحمد لله فأعدائنا أصبحوا ظاهرين أكثر من ذي قبل.....
اليهود....اسرائيل....الاثني عشرية......حزب الشيطان.....ايران......
والكفر ملة واحدة

جند الله
12 03 2006, 08:17 AM
شال الصلاة (طاليت):


"شال الصلاة" ترجمة لكلمة "طاليت" العبرية التي قد تكون مستعادة من كلمة يونانية بمعني "سرق" وتستخدم الكلمة في التلمود والمدراش بمعني "ملاءة" أو أي رداء يشبه الملاءة.

وشال الطاليت مستطيل الشكل، والضلعان الأصغران للشال محليان بالأهداب (تسيت تسيت) وعادة ما يختار المصلون شالاً يصل إلى تحت الركبة.

وكانت الأهداب زرقاء في العادة، ولكن خلافا نشأ بين الحاخامات بشأن اللون الأزرق ودرجة الزرقة، فتقرر أن يكون اللون أبيض.

ومع هذا هناك دائما خطوط زرقاء أو سوداء في أطراف الشال (والأبيض والأزرق هما لوناً علم الدولة الصهيونية) ويكون هذا الشال عادة من الصوف أو الكتان، ولكن الحرير كثيراً ما يستخدم مثال الحرير وخصوصاً بين الأثرياء، في الماضي وفي العصر الحديث كما كان شال الكهنة يوشى في الماضي بخيوط من الذهب، ولكن هذا الأمر أصبح مقصوراً على أثرياء اليهود وكذلك هناك أنواع من شيلان الصلاة السوداء في اليمين، والملونة في المغرب، وكان اليهود يرتدون الشال طيلة اليوم قبل التهجير البابلي، ليقيهم شر الحر.

الطاليت
كلمة عبرية تعنى شال الصلاة ، وهو شال يرتديه اليهود أثناء صلاة الصباح وفى صلاة الظهيرة فى التاسع من آب وفى كل الصلوات فى عيد الغفران خاصة صلاة كل النذور . ويكون هذا الشال عادة من الحرير الأبيض أو الصوف ، وفى كل زاوية من زواياه حلية تسمى الصيصت مؤلفة من ثمانية أهداب من الخيط : أربعة بيضاء وأربعة زرقاء رمزا للتعرف على طلوع الفجر يتميز الخيط الأبيض عن الخيط الأرزق

وهذه الألوان هى أيضا ألوان علم إسرائيل

والطاليت يرتديه الرجال عند الصلاة صباحا واحيانا فى صلوات المساء وهو يوضع على الرأس والأكتاف بطريقة معينة مع قراءة بعض الصلوات ، ويرتدى العريس الطاليت فى حفل زفافه كما يكفن به أيضا عند مماته بعد نزع الأهداب منه

ويوجد نوع أصغر من الطاليت يسمى طاليت قطان أو الطاليت الصغير يرتديه اليهود الأرثوذكس بصفة دائمة تحت ملابسهم




[line]

كن على العهد
12 03 2006, 02:11 PM
جزاك الله خيرا على هذا البحث القيم

بوركت

و اياكم و لكم بمثل




جزاكم الله خيرا على هذا البحث المميز...


و اياكم و لكم بمثل

كن على العهد
12 03 2006, 02:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ايضا الشاعر الفارسي المعروف الفردوسي كان من يهود اصفهان وهو من دعاة الحركة الشعوبية
و صاحب المقولة الشهيرة الكلب يلعق الثلج في اصفهان والعرب تاكل الجراد في الصحراء
ويقال بانه اسلم قبل موته والله تعالى اعلم

وايضا الرئيس الاسرائيلي موشيه كاتساف من يهود اصفهان وكذالك وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤول موفاز
وايضا احد كبار حاخامات اسرائيل من يهود ايران
ويهود ايران لهم نفوذ قوي في السلك العسكري الإسرائيلي
وعدد اليهود الإيرانيين في اسرائيل هو 140000 مائة واربعين الف يهودي
وعدد اليهود الإيرانيين في الولايات المتحدة 10000 عشرة آلاف يهودي
وهناك 15000 الف يهودي ايراني موزعين بين كندا واوروبا
واليهود الإيرانيين اكبر اقلية يهودية في الاشرق الاوسط خارج إسرائيل
ويشكل اليهود الايرانيين نسبة 3.5% من سكان اسرائيل
وعددهم في ايران يصل الى 30000 الف يهودي يسكن اغلبهم في اصفهان وطهران وشيراز وكذالك اقليم فارس جنوب ايران ولهم معابد كثيرة
وليس لاهل السنة مسجد واحد في طهران

ومصدري كتاب يهود ايران للكاتب مامون كيوان

احببت ان افيدكم بما اعرفه و شكرا لكاتب الموضوع






حياك الله أخي العيمي
أفادك الله من نعيمه كما أفدتنا

و ليتك تزيدنا زادك الله من نعيمه

عدو جرائم البنغال
12 03 2006, 07:02 PM
كن على العهد
أخي الكريم أكرمك الله بطاعته وجنته
بعث إليَّ أحد الكرام بهذا التلخيص لكتاب الأستاذ علي أصغر مصطفوي وعنوانه "اليهود الإيرانيون"من المصادر المهمة لفهم كل ما يتعلق بدور اليهود الإيرانيين داخل إيران.

وقد قامت الدكتورة هويدا عزت محمد باستعراض الكتاب وقام الدكتور محمد السعيد عبد المؤمن بالتعليق عليه على النحو التالي.


يتألف الكتاب من مائتين وإحدى عشرة صفحة، تم طبعه للمرة الأولى من طهران عام 1990، وهو عبارة عن مجموع المحاضرات التي ألقاها المؤلف على أعضاء رابطة مثقفي إيران اليهود عام 1985. يبدأ الكتاب بتمهيد يوضح الكاتب من خلاله الدافع الرئيسي وراء كتابة هذه المحاضرات ألا وهو حرص رابطة مثقفي إيران اليهود على استيضاح الأبعاد الحقيقية لثورة إيران الإسلامية، بعيدًا عن دعايات أجهزة الإعلام العالمية التابعة للصهيونية، والتي تحاول من آن إلى أخر تشويه وجه الثورة وموقفها من اليهود تحديدًا، وبناءً عليه قام المؤلف بإعداد بعض المحاضرات التي تتناول أوضاع اليهود وأحوالهم في إيران في ثمانية محاور:


أولا: بداية العلاقات:


يشير الكاتب إلى أن بداية التعارف بين الشعب الإيراني واليهود تعود إلى ألفين وسبعمائة وخمسين عامًا، وما يؤكد قدم هذه الرابطة هو وجود بعض الشواهد التاريخية واللغوية والدينية الموجودة في أسفار عزرا، نحميا، استر، ودانيال وتواريخ الأيام. كذلك ماورد حول المخلص أو المنقذ لليهود والتصريح باسمه على لسان الرب في كتاب النبي عزرا (الباب الأول والثاني) بأنه كورش ملك إيران العادل، ومع فتح بابل على يديه وتحريره بني إسرائيل من قبضة ملوكها ودخول اليهود أرض إيران، تأثر اليهود بالإيرانيين وقبلوا بعض معتقداتهم، كالاعتقاد باليوم الآخر وظهور المهدي في آخر الزمان.


ثانيًا: هجرة اليهود إلى إيران:


يشير الكاتب إلى أن المرحلة الأولى لتوجه اليهود إلى إيران كانت في غضون عام 741 ق.م، عندما فتحت مدينة أورشليم على يد ملك أشور المقتدر تيجلات بلاسر، وتخريبه للمدنية، وقتله للأهالي، وأسره لأعداد غفيرة من اليهود، ونفيهم إلى أشور ومنها إلى إيران. والمرحلة الثانية لرحيل اليهود الاضطراري إلى إيران كانت في عهد شلما نصر الخامس ملك أشور (722- 228ق.م) الذي دمر مدينة اليهود، وقتل أهلها، وأسر الباقين وأتى بأناس من بابل ليحلوا محلهم، وقد توجه بهؤلاء الأسرى إلى خابور شمال العراق على الضفة الغربية لنهر دجلة، والشمال الغربي لإيران الحالية، وتمكن هؤلاء المنفيون من تأسيس الإمبراطورية اليهودية على سواحل بحر قزوين. أما المرحلة الثالثة التي تم فيها تهجير اليهود إلى إيران فكانت في عهد الملك بخت نصر ملك بابل، الذي استولى على مدينة أورشليم عام 597 ق.م وأمر بإرسال حاكم اليهود وأسرته وآلاف من الأسرى إلى بابل، ثم كان دخوله الثاني إلى أورشليم بعد تسع سنوات ليدمرها عن آخرها، وليتوجه بأسراه إلى بابل، حتى تم فتحها على يد كورش الكبير ملك إيران عام 539 ق.م وبعد تحريره لليهود، عاد بعضهم إلى مسقط رأسه لإعادة تعمير المدينة بينما توجه الآخرون إلى إيران برفقة مخلصهم كورش. وفي النهاية كانت الطائفة التي دخلت إيران قبل الإسلام عام 79م بعد هجوم تيتوس إمبراطور الروم على اليهود، وإضرامه النيران في معبد سليمان وإراقته لدماء الأهالي، فقد لاذ عدد كبير منهم بالفرار، ودخلوا إيران عن طريق شوش وعيلام، واستقروا في نواحي أصفهان الحالية.


ويلاحظ على مدى وجود تلك الطائفة في إيران أن الحكومات الإيرانية قلما كانت تبدي ضيق أفق تجاهها، أو توجه اتهام الخيانة إليها. ونظرًا لما تمتع به اليهود من أمن واستقرار، ازداد تعدادهم وتعداد المدن الخاصة بهم، وذلك بناءً على ما تطلعنا به تقارير الحاخامات والسياح اليهود، الخاصة بأحوال اليهود في المدن الإيرانية المختلفة.. كشوش ونيسابور وجزيرة كيش.


واستمر الحال على هذا النحو حتى ظهور الأسرة الصفوية عام 1485، حيث أحدثت تغييرات جذرية في الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمذهبية في إيران، وصار اليهود فجأة موضع سخط الحكام الصفويين، وبلغ الأمر مداه فسنت بعض القوانين الخاصة بهم دون غيرهم من الأقليات الموجودة على أرض إيران، منها على سبيل المثال لا الحصر:


1- لا ينبغي على اليهودي أن يتحدث وجهًا لوجه مع غير اليهودي، بل عليه أن يطأطئ رأسه أمامه.


2- لا يحق لليهودي أن يعمل بالتجارة أو بإنتاج السلع الغذائية.


3- على الرجال من اليهود ارتداء قبعة خاصة بهم وتعليق النساء أجراسًا في أرديتهن.


4- لا يعترف بشهادة اليهودي في كافة أرجاء إيران.


5- لا يسمح لليهودي بالخروج في الأيام الممطرة حتى لا تنجس قطرات المطر الملامسة لثيابه الأرض.


6- لا يحق لليهودي بناء منزل من طابقين حتى لا يتمكن من النظر إلى بيت المسلم.


7- عدم طلاء اليهودي حجرات منزله باللون الأبيض.


8- لا يحق لليهودي ركوب دابة بيضاء.


9- ينبغي على اليهودي تهذيب لحيته، بل عليه أن يتركها شعثاء.


10- يجب أن تتم مراسم الزواج الخاصة باليهود في السر.


11- عدم أحقية اليهودي في امتلاك السلاح.


12- على اليهودي أن يؤدي صلاته همسًا دون مجاهرة.


13- بناء أماكن العبادة الخاصة بهم في أبسط صورة كي لا تلفت الأنظار إليها.


14- إذا ما كان لليهودي طلب، فعليه أن يطلبه وهو في حال تضرع وتوسل.


15- لا يحق لليهودي دخول بيت المسلم حتى لا ينجسه.


16- يمنع دخول اليهود المدينة أو الوجود في طرقاتها بعد الغروب.


وغير ذلك من القوانين التي سنها الملوك الصفويون. وقد انتهز الكاتب الفرصة واتهمهم بالبعد عن مبادئ الدين الإسلامي القويم ورسالة علي بن أبي طالب، والتودد إلى المسحية وأتباعها في الغرب، وعرض الأعمال التي ارتكبها أولئك الملوك تجاه معارضيهم بشكل تقشعر له الأبدان.


ثالثًا: الحروب الصليبية:


يشير الكاتب إلى الصراع الذي دار بين الغرب والشرق، أو بين المسيحيين والمسلمين، موضحًا أن اليهود كانوا أول ضحايا هذا الصراع، حيث أعلن ملوك أوروبا عام 1095م وجوب قتل اليهود انتقامًا لقتلهم المسيح، وارتكبت المذابح الجماعية ضدهم في معظم المدن الأوربية وآسيا الصغرى. ويطلعنا الكاتب على نماذج عديدة للأضطهاد الذي تعرض له اليهود على يد مسيحيي أوروبا، وهو ما أدى إلى فناء عدد كبير من مدنهم وقتل الآلاف منهم.


رابعًا: اليهود في ظل الخلافة الإسلامية:


عرض الكاتب أسلوب تعامل الإسلام مع الأقليات، وخاصة مع الأقلية اليهودية التي احتفظت بنفوذها المادي والمعنوي في الدول الإسلامية، كما عرض النماذج التي توضح مكانة اليهود لدى الخلفاء المسلمين، حيث اتسمت في معظمها بالتبجيل والاحترام، وكانوا دومًا موضع مشورة في أمور الدولة، واستعان الخلفاء المسلمون بساستهم وأطبائهم، والتحق العديد منهم للعمل في بلاطهم.


خامسًا: قدوم الأوروبيين إلى إيران:

يحدثنا الكاتب عن بداية التوسع في العلاقات بين إيران وأوروبا، وتحديدًا منذ بداية القرن العاشر الهجري وقيام الدولة الصفوية. فقد ظن اليهود أنهم سينعمون بالهدوء والاستقرار تحت لواء هذه الحكومة الإسلامية ليكونو عوضًا لهم عن عهد التتار المضني، إلا أن تقرب البلاط الصفوي من ملوك أوروبا كان وابلاً على يهود إيران فالحقد القديم لدا ملوك أوروبا تجاه اليهود مهد الطريق لإقناع الملوك الصفويين بأن اليهود هم ألد أعداء الإسلام بوجه عام والمذهب الشيعي بوجه خاص، وأنهم يمثلون في إيران الطابور الخامس للإمبراطورية العثمانية، وعليه تغيرت نظرة الملوك الصفويين ورجال دينهم تجاه اليهود، وبدأ يمارس في إيران الأسلوب الأوروبي المسيحي لإلحاق الأذى باليهود.


سادسًا: اضطهاد الغرب لليهود الإيرانين:


يحدثنا الكاتب عن أثر التقارب الأوروبي الإيراني على أوضاع اليهود في إيران، وقد بدأ هذا التقارب مع فرنسا وهولندا، ثم توطد مع الإمبراطورية البرطانية في عهد الشاه عباس الأول بواسطة الأخوين شارلي عام 1586هـ، ويشير ذلك إلى المكاتبات والرسائل المتبادلة بين الشاه عباس وحكام أوروبا حول قبول التآزر ودعم أواصر الصداقة مع حكومة إيران للدخول معًا في حرب ضد الدولة العثمانية. وبنفس نسبة الاعتدال التي كان يتعامل بها الشاه عباس الكبير مع المسحيين ومؤيدي أوروبا، نجدة يسيء معاملة اليهود الإيرانيين ويضيق الخناق عليهم. والأمثلة الواردة في الكتاب حول مدى التباين في معاملة للقساوسة والمسحيين في بلاده، ومعاملته للحخامات واليهود عديدة.


سابعًا: اليهود والصفويون:


يوضح الكاتب أسباب أستياء الغرب من الحكومة العثمانية، ويردها إلى ثلاثة أسباب، هى: إسلامها، حمايتها لليهود وفتوحاتها الكاسحة وتهديدها لمسيحيي أوروبا. ونظرًا لأفتقاد الغرب آنذاك القدرة على مواجهة العثمانين، وتزوقهم مرار الهزيمة خلال الحروب الصليبية لذا كان السبيل الوحيد لديهم هو إحداث الوقيعة بين إيران والدولة العثمانية. ومع اقتراب الصفويين من الغرب وانتشار الأفكار الأوروبية المناهضة لليهود في إيران، عم النفور في الدولة والبلاط تجاه اليهود، وبارت سوقهم وركدت تجارتهم، وكان يتم إختلاق الحجج والمعازيرللإغارة عليهم، وسلب ممتلاكاتهم وقتلهم، واستمر الأمر على هذا الحال بين الملوك الصفويين باستثناء فترة حكم الشاه عباس الثاني، حيث توقف في عهده اضطهاد اليهود بشكل مؤقت. لكن مع ظهور الأسرة القاجارية، وتوغل الدول الأستعمارية في إيران ونشوب الحروب الأهلية، لم يسلم اليهود من الأذى. ويشير الكتاب إلى الدعم الأجنبي لبعض الطوائف والشخصيات لإحداث نوع من البلبلة داخل المجتمع الإسلامي، ويضرب لنا الأمثلة بظهور الأنبياء وأئمة الزمان والنواب والبابية دفعة واحدة, ويبين صلتهم بالحكام البريطانيين. ويرى أن حكومة بريطانيا هي التي قامت بالتمهيد لهم. وإفساح المجال لظهورهم، بإرسال مسئوليها في السر والعلن إلي إيران تحت مسميات عديدة، وأورد قائمة تحوي بعض أسماء هؤلاء المسئولين الذين قدمو إلى إيران عام 1797 وحتى عام1904م، وتضم مائة وخمسة وتسعون شخصية ممن قدمو إلى إيران تحت مسمى السفير، التاجر، القسيس، الطبيب، المحقق الإسلامي والمستشرق وما إلى ذلك من المسميات لممارسة نشاطهم داخل إيران، والتمهيد لظهور مدعي النبوة أو الإمامة، والإساءة إلى اليهود وإحداث الوقيعة بينهم وبين الشعب الإيراني.


مع إعلان الدوستور عام1906م، تمكن يهود إيران من ألتقاط أنفاسهم بعض الشيء مقارنة بالعهد السابق، فمع افتتاح مجلس الشورى الوطني وضع في الأعتبار منح حرية العقيدة وتأمين حقوق الأقليات، وتم السماح لهم بالترشيح في الانتخبات ودخول المجلس النيابي، لكن سرعان ما اضطر النواب اليهود إلى الاستقالة، وقدم المجتمع اليهودي عبد الله بهبهانى نائبًا عنهم. وبموجب الدستور حظيت الأقليات المذهبية، ومن بينها اليهود، بالمساوة في كافة الحقوق السياسة والأجتماعية، مثلما حظا بها نظرائهم من شعب إيران. وتمت الموافقة تدريجية بالمجلس على بعض القوانين الخاصة بهم بداية من الدوره الثانية حتى الدورة الثالثة عشر.


وقد يظن البعض أن أوج الراحة والهدوء والأمان والاستقرار ليهود إيران قد تمثل في فترة السبعة والخمسين عامًا من حكم الأسرة البلهوية، إلا أن هذا الظن من وجهة نظر المؤلف غير صحيح، فهو يرى أن اليهود في هذا العهد وقعوا أسرى الخداع والانحطاط الثقافي والتاريخي والديني كغيرهم من العناصر الإيرانية الأخرى، وهذا العصر من وجهة نظر الكاتب هو أسوأ عصر لهؤلاء القوم، حيث تم بترهم خلاله عن جسد إيران بواسطة الآلات الحادة لجراحي السياسة المغرضين، فقد أعدوا مدارس خاصة بأطفالهم، ونوادي ترفيهية منفصلة لشبابهم، وفتحوا يد حفنة قليلة من عملاء الصهيونية لجمع الثروة ونقلها إلى البنوك الأجنبية وإسرائيل. وأدى تعامل الصهاينة مع نظام محمد رضا شاه إلى ظهور بعض المشاعر المعادية لليهود داخل المجتمع الإيراني، وظن البعض أنه لا فرق بين اليهود والصهاينة، وصبوا جام غضبهم على يهود إيران بدلاً من صهاينة العالم.


ثامنًا: وطنية يهود إيران:


يتحدث الكاتب عن وطنية يهود إيران الذين لم يتوانوا للحظة في الدفاع عن وطنهم، فأرض إيران بالنسبة لهم هي أرض كورش مخلصهم، وعليها ضريح استر ومردخاي، وفيها توفي النبي دانيال ودفن النبي حبقوق، هي دولة شوشندخت الزوجة اليهودية الوفية للملك يزدجرد الأول، وتحوي أرضها جثمان بنيامين شقيق سيدنا يوسف عليه السلام، لذا يكن يهود العالم وافر التبجيل لهذه الأرض. ومنذ فتح بابل على يد الملك كورش، وتوجه العديد من اليهود إلى إيران، ترفض تلك الطائفة دعوة العودة إلى فلسطين، وفاق حبهم لإيران حبهم لأورشليم، ورغم قيام حكومة إسرائيل الصهيونية، التي عملت على تشجيع يهود إيران على الهجرة إليها، إلا أنهم رفضوا ترك إيران، وكان عدد اليهود الذين انتقلوا من الدول الأوروبية إلى إسرائيل يفوق بكثير عدد اليهود الذين انتقلوا من إيران إلى فلسطين.


بعد قيام الثورة الإسلامية فكر الصهاينة في إحداث نوع من التهديد والإرهاب للمجتمع داخل إيران ليتخلوا عن وطنهم، وهيأوا المجال لعودتهم إلى إسرائيل، إلا أن خطتهم تلك باءت بالفشل، وكانت النتيجة بقاء معظم اليهود في موطنهم إيران، ليشاركوا مواطنيهم في السراء والضراء، وفي الحرب والسلام، ولم تتوان الجمعيات اليهودية وطبقة المثقفين اليهود عن نقد المبادئ الصهيونية في محافلها أو دورياتها. وتأييدًا لهذا الحديث يورد المؤلف كلمة للسيد هارون يشايايي رئيس تحرير جريدة "تموز" وهي دورية خاصة بجمعية مثقفي اليهود في إيران – ألقاها عام 1986م في كلية الحقوق والعلوم السياسة بجامعة طهران، وهي عبارة عن تحليل حول ماهية الصهيونية، يوضح من خلالها مدى التباين الفكري والعقائدي بين اليهود والصهاينة من خلال آراء فلاسفة اليهود ورجال دينهم.


وينهي الكاتب مؤلفه بقصيدتين لابنته آتوسا تم نظمهما عام 1957م، إلا أنهما تتناسبان تمامًا مع ظروف المجتمع الشرقي والإسلامي الراهنة، وما يتعرض له من تطاول على يد الأعداء.


المداخلة:


لا شك أن هذا الكتاب يمثل عرضًا جيدًا لنموذج التفاعل بين الشخصية الإيراني والشخصية اليهودية، وبغض النظر عما تعلنان وما تخفيان من مواقف وسياسات، فإن ثمة خيوطًا تجمع بينهما منها ما هو ظاهر على السطح، ومنها ما يمتد في الأعماق، إلا أن الدراسة التحليلية المقارنة تكشف عن عناصر التواصل والتقاطع بين هاتين الشخصيتين.


أولاً: السمات الحضارية المشتركة:


1- اختلاط القومية بالديانة والمذهب: فالتاريخ الأسطوري لإيران والإسرائيليات اليهودية يمثلان وجهًا شديد الوضوح لهذا الاختلاط، فرغم أن هذا التاريخ لا يستند إلى الوثائق والآثار، بل إلى روايات تتناقلها الأجيال منذ أقدم العصور إلى يومنا هذا، فإن معتقدات دينية ومذهبية تغذيها وتدعمها، فضلاً عن عناصر البيئة الجغرافية بما لها من ظروف طبيعية خاصة ومتميزة، وقد استطاعت الشخصية الإيرانية أن تقيم علاقة أو رابطة متينة بين الدين الإسلامي والتراث الفكري والثقافي الإيراني القديم من خلال المذهب الشيعي الذي ارتضته نموذجًا يعبر عن هذا الائتلاف بين القومية والدين، كما استطاعت الشخصية اليهودية أن تقيم جسرًا من الترابط والانسجام بين الشخصية الاسرائيلية والديانة اليهودية من خلال الوعاء الصهيوني، كمرآة انعكست عليه تلك الصورة المزدوجة التي جعلت القومية تبدو دينًا والدين يبدو قومية، ولسنا بحاجة هنا لتقديم التفاصيل لكن الجدير بالذكر أن نظام الجمهورية الإسلامية ومبدأ ولاية الفقيه الذي يقوم عليه، ودولة إسرائيل والنظام الديني الذي تقوم عليه، يمثلان شاهدًا حيًا على هذه الخاصية التي تجمع بين الشخصيتين.


2- يرتبط بهذه الخاصية خاصية أخرى أشد عمقًا وتأثيرًا وهي التوجه إلى الماضي بقدر الاتجاه إلى المستقبل لدى الشخصيتين، بل إنهما تجعلان من المستقبل انعكاسًا وامتدادًا للماضي، فالاتجاه إلى المستقبل بالنسبة للشخصية اليهودية مقرون بحلم العودة إلى أرض الميعاد، والاتجاه إلى المستقبل بالنسبة للشخصية الإيرانية مقرون بعودة المهدي المنتظر وإقامة الحكومة العالمية للإسلام، وتنصرف كل الجهود لتهيئة الزمان والمكان والظروف لهذه العودة بما فيها إقامة الجمهورية الإسلامية في ظل ولاية الفقيه. وتدل الأحداث التي ترتبها الشخصيتان الإيرانية واليهودية على أن هذا التوجه يدعمه الأمل ويغذيه العمل الدءوب والفكر الخلاق.


3- التجديد الحضاري في إطار من الثورية المتجددة يمثل أحد العناصر الثابتة في الشخصيتين الإيرانية واليهودية، بما يدلل على موقعهما في بؤرة الحضارة، وقدرتهما على ابتكار الوسائل والأساليب التي تحقق أهدافهما وطموحاتهما، حيث بلورت الشخصيتان من خلال إقامة نظاميهما الجديدين نوعًا من الثورة الدائمة التي تسعى لتحقيق الوظيفة الحضارية في قيادة العالم نحو تحقيق الكمال الإنساني وفق منظوريهما.


4- توظيف المدركات الفكرية لخدمة المصالح الحيوية لدى الشخصيتين الإيرانية واليهودية، فاعتقاد الطرفين جازم بظهور مخلص آخر الزمان، وهو يعطي كلاً منهما استثنائية وخصوصية لا تتاح لغيرهما، بحيث يتم توظيف هذا الاعتقاد في شكل تكليف إلهي لكل من الشعبين بالقيام بوظيفة محددة تتمثل في قيادة شعوب العالم، من خلال ترويج فكرة الكمال الروحي لدى الشخصيتين والذي يؤهلهما للقيام بالوظيفة التاريخية، أي الوظيفة الحضارية التي أصبحت تعبيرًا عن الحق المقدس في فرض السيادة على العالم، وإن كانت الظروف التاريخية التي مرت بهاتين الشخصيتين قد عمقت إحساسهما بالغربة والانعزالية، فقد تم توظيف هذا الإحساس في إطار التفرد الذاتي والاصطفاء الإلهي.


إن دراسة التفاعلات التي تحدث بين الشخصيتين الإيرانية واليهودية من خلال الظروف التي مرت بهما أمر ضروري، لأنه يفسر كثيرًا من السياسات والاستراتيجيات التي يقوم عليها نظاميهما السياسي من ناحية، وحركتهما الفعالة في المنطقة تجاه بعضهما البعض وتجاه دول المنطقة من ناحية أخرى. إن ما يبدو من خلاف يصل إلى حد العداء السياسي بين إيران وإسرائيل في الوقت الراهن لا يعبر عن حقيقة التفاعل بينهما، فليس من الممكن تجاهل أثر التفاعل التاريخي على التوجهات الحالية، فلن تستطيع الشخصيتان أن تنسيا محنة السبي البابلي الذي كان له أكبر الأثر في تقاربهما، فإذا كان الإمبراطور قورش الأول زعيم الدولة الفارسية قد استطاع أن يخلص اليهود من هذه المحنة، ويسكنهم أرض دولته في غرب إيران، ويمنحهم كل امتيازات المواطن الإيراني، فقد استفاد بهم في بناء دولته، ودعم الحضارة الأكمينية القديمة، وقد لعب الإسرائيليون دورهم ببراعة في المساعدة على بناء وترسيخ هذه الحضارة الفارسية بما جعلهم شركاء فيها، ومنحهم مكانة خاصة لدى الإيرانيين، كما صار لقورش الفارسي مكانة خاصة عند بني إسرائيل.


لقد ظل الدور اليهودي ممتدًا عبر العصور تحت الدعم الإيراني، فتجلت صور التفاعل بين الشخصيتين في العصر الحديث سواء في عهد الأسرة البهلوية وخاصة محمد رضا شاه، في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، أو في عهد الجمهورية الإسلامية عندما استطاع هذا التفاعل أن يخلص النظام الحالي من مأزق الحصار الاقتصادي والمعسكري خلال الحرب العراقية الإيرانية، ويوفر له كل ما يحتاجه من أسلحة وقطع غيار ومواد أولية واستراتيجية وطبية، فضلاً عن السيولة النقدية بالعملات الأجنبية والمبادلات التجارية، إضافة إلى المعلومات والوسائل التقنية.


من الأهمية بمكان أن ندرك حقيقة التفاعل بين الشخصية الإيرانية والشخصية اليهودية، في إطار مشروع الشرق الأوسط الكبير من خلال مبدأ المصلحة، الذي يعتبر ركنًا أساسيًا في عقائد هاتين الشخصيتين، وهو يسمح لهما باتخاذ مواقف ظاهرة لا تعبر عن حقيقة التعاملات المستترة التي لها ما يبررها سواء على مستوى الفكر القومي أو الفكر العقائدي، وهو ما سوف تكشف عنه الأحداث المستقبلية.
ــــــــ


تشكرات

عدو جرائم البنغال
12 03 2006, 07:02 PM
كن على العهد
أخي الكريم أكرمك الله بطاعته وجنته
بعث إليَّ أحد الكرام بهذا التلخيص لكتاب الأستاذ علي أصغر مصطفوي وعنوانه "اليهود الإيرانيون"من المصادر المهمة لفهم كل ما يتعلق بدور اليهود الإيرانيين داخل إيران.

وقد قامت الدكتورة هويدا عزت محمد باستعراض الكتاب وقام الدكتور محمد السعيد عبد المؤمن بالتعليق عليه على النحو التالي.


يتألف الكتاب من مائتين وإحدى عشرة صفحة، تم طبعه للمرة الأولى من طهران عام 1990، وهو عبارة عن مجموع المحاضرات التي ألقاها المؤلف على أعضاء رابطة مثقفي إيران اليهود عام 1985. يبدأ الكتاب بتمهيد يوضح الكاتب من خلاله الدافع الرئيسي وراء كتابة هذه المحاضرات ألا وهو حرص رابطة مثقفي إيران اليهود على استيضاح الأبعاد الحقيقية لثورة إيران الإسلامية، بعيدًا عن دعايات أجهزة الإعلام العالمية التابعة للصهيونية، والتي تحاول من آن إلى أخر تشويه وجه الثورة وموقفها من اليهود تحديدًا، وبناءً عليه قام المؤلف بإعداد بعض المحاضرات التي تتناول أوضاع اليهود وأحوالهم في إيران في ثمانية محاور:


أولا: بداية العلاقات:


يشير الكاتب إلى أن بداية التعارف بين الشعب الإيراني واليهود تعود إلى ألفين وسبعمائة وخمسين عامًا، وما يؤكد قدم هذه الرابطة هو وجود بعض الشواهد التاريخية واللغوية والدينية الموجودة في أسفار عزرا، نحميا، استر، ودانيال وتواريخ الأيام. كذلك ماورد حول المخلص أو المنقذ لليهود والتصريح باسمه على لسان الرب في كتاب النبي عزرا (الباب الأول والثاني) بأنه كورش ملك إيران العادل، ومع فتح بابل على يديه وتحريره بني إسرائيل من قبضة ملوكها ودخول اليهود أرض إيران، تأثر اليهود بالإيرانيين وقبلوا بعض معتقداتهم، كالاعتقاد باليوم الآخر وظهور المهدي في آخر الزمان.


ثانيًا: هجرة اليهود إلى إيران:


يشير الكاتب إلى أن المرحلة الأولى لتوجه اليهود إلى إيران كانت في غضون عام 741 ق.م، عندما فتحت مدينة أورشليم على يد ملك أشور المقتدر تيجلات بلاسر، وتخريبه للمدنية، وقتله للأهالي، وأسره لأعداد غفيرة من اليهود، ونفيهم إلى أشور ومنها إلى إيران. والمرحلة الثانية لرحيل اليهود الاضطراري إلى إيران كانت في عهد شلما نصر الخامس ملك أشور (722- 228ق.م) الذي دمر مدينة اليهود، وقتل أهلها، وأسر الباقين وأتى بأناس من بابل ليحلوا محلهم، وقد توجه بهؤلاء الأسرى إلى خابور شمال العراق على الضفة الغربية لنهر دجلة، والشمال الغربي لإيران الحالية، وتمكن هؤلاء المنفيون من تأسيس الإمبراطورية اليهودية على سواحل بحر قزوين. أما المرحلة الثالثة التي تم فيها تهجير اليهود إلى إيران فكانت في عهد الملك بخت نصر ملك بابل، الذي استولى على مدينة أورشليم عام 597 ق.م وأمر بإرسال حاكم اليهود وأسرته وآلاف من الأسرى إلى بابل، ثم كان دخوله الثاني إلى أورشليم بعد تسع سنوات ليدمرها عن آخرها، وليتوجه بأسراه إلى بابل، حتى تم فتحها على يد كورش الكبير ملك إيران عام 539 ق.م وبعد تحريره لليهود، عاد بعضهم إلى مسقط رأسه لإعادة تعمير المدينة بينما توجه الآخرون إلى إيران برفقة مخلصهم كورش. وفي النهاية كانت الطائفة التي دخلت إيران قبل الإسلام عام 79م بعد هجوم تيتوس إمبراطور الروم على اليهود، وإضرامه النيران في معبد سليمان وإراقته لدماء الأهالي، فقد لاذ عدد كبير منهم بالفرار، ودخلوا إيران عن طريق شوش وعيلام، واستقروا في نواحي أصفهان الحالية.


ويلاحظ على مدى وجود تلك الطائفة في إيران أن الحكومات الإيرانية قلما كانت تبدي ضيق أفق تجاهها، أو توجه اتهام الخيانة إليها. ونظرًا لما تمتع به اليهود من أمن واستقرار، ازداد تعدادهم وتعداد المدن الخاصة بهم، وذلك بناءً على ما تطلعنا به تقارير الحاخامات والسياح اليهود، الخاصة بأحوال اليهود في المدن الإيرانية المختلفة.. كشوش ونيسابور وجزيرة كيش.


واستمر الحال على هذا النحو حتى ظهور الأسرة الصفوية عام 1485، حيث أحدثت تغييرات جذرية في الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمذهبية في إيران، وصار اليهود فجأة موضع سخط الحكام الصفويين، وبلغ الأمر مداه فسنت بعض القوانين الخاصة بهم دون غيرهم من الأقليات الموجودة على أرض إيران، منها على سبيل المثال لا الحصر:


1- لا ينبغي على اليهودي أن يتحدث وجهًا لوجه مع غير اليهودي، بل عليه أن يطأطئ رأسه أمامه.


2- لا يحق لليهودي أن يعمل بالتجارة أو بإنتاج السلع الغذائية.


3- على الرجال من اليهود ارتداء قبعة خاصة بهم وتعليق النساء أجراسًا في أرديتهن.


4- لا يعترف بشهادة اليهودي في كافة أرجاء إيران.


5- لا يسمح لليهودي بالخروج في الأيام الممطرة حتى لا تنجس قطرات المطر الملامسة لثيابه الأرض.


6- لا يحق لليهودي بناء منزل من طابقين حتى لا يتمكن من النظر إلى بيت المسلم.


7- عدم طلاء اليهودي حجرات منزله باللون الأبيض.


8- لا يحق لليهودي ركوب دابة بيضاء.


9- ينبغي على اليهودي تهذيب لحيته، بل عليه أن يتركها شعثاء.


10- يجب أن تتم مراسم الزواج الخاصة باليهود في السر.


11- عدم أحقية اليهودي في امتلاك السلاح.


12- على اليهودي أن يؤدي صلاته همسًا دون مجاهرة.


13- بناء أماكن العبادة الخاصة بهم في أبسط صورة كي لا تلفت الأنظار إليها.


14- إذا ما كان لليهودي طلب، فعليه أن يطلبه وهو في حال تضرع وتوسل.


15- لا يحق لليهودي دخول بيت المسلم حتى لا ينجسه.


16- يمنع دخول اليهود المدينة أو الوجود في طرقاتها بعد الغروب.


وغير ذلك من القوانين التي سنها الملوك الصفويون. وقد انتهز الكاتب الفرصة واتهمهم بالبعد عن مبادئ الدين الإسلامي القويم ورسالة علي بن أبي طالب، والتودد إلى المسحية وأتباعها في الغرب، وعرض الأعمال التي ارتكبها أولئك الملوك تجاه معارضيهم بشكل تقشعر له الأبدان.


ثالثًا: الحروب الصليبية:


يشير الكاتب إلى الصراع الذي دار بين الغرب والشرق، أو بين المسيحيين والمسلمين، موضحًا أن اليهود كانوا أول ضحايا هذا الصراع، حيث أعلن ملوك أوروبا عام 1095م وجوب قتل اليهود انتقامًا لقتلهم المسيح، وارتكبت المذابح الجماعية ضدهم في معظم المدن الأوربية وآسيا الصغرى. ويطلعنا الكاتب على نماذج عديدة للأضطهاد الذي تعرض له اليهود على يد مسيحيي أوروبا، وهو ما أدى إلى فناء عدد كبير من مدنهم وقتل الآلاف منهم.


رابعًا: اليهود في ظل الخلافة الإسلامية:


عرض الكاتب أسلوب تعامل الإسلام مع الأقليات، وخاصة مع الأقلية اليهودية التي احتفظت بنفوذها المادي والمعنوي في الدول الإسلامية، كما عرض النماذج التي توضح مكانة اليهود لدى الخلفاء المسلمين، حيث اتسمت في معظمها بالتبجيل والاحترام، وكانوا دومًا موضع مشورة في أمور الدولة، واستعان الخلفاء المسلمون بساستهم وأطبائهم، والتحق العديد منهم للعمل في بلاطهم.


خامسًا: قدوم الأوروبيين إلى إيران:

يحدثنا الكاتب عن بداية التوسع في العلاقات بين إيران وأوروبا، وتحديدًا منذ بداية القرن العاشر الهجري وقيام الدولة الصفوية. فقد ظن اليهود أنهم سينعمون بالهدوء والاستقرار تحت لواء هذه الحكومة الإسلامية ليكونو عوضًا لهم عن عهد التتار المضني، إلا أن تقرب البلاط الصفوي من ملوك أوروبا كان وابلاً على يهود إيران فالحقد القديم لدا ملوك أوروبا تجاه اليهود مهد الطريق لإقناع الملوك الصفويين بأن اليهود هم ألد أعداء الإسلام بوجه عام والمذهب الشيعي بوجه خاص، وأنهم يمثلون في إيران الطابور الخامس للإمبراطورية العثمانية، وعليه تغيرت نظرة الملوك الصفويين ورجال دينهم تجاه اليهود، وبدأ يمارس في إيران الأسلوب الأوروبي المسيحي لإلحاق الأذى باليهود.


سادسًا: اضطهاد الغرب لليهود الإيرانين:


يحدثنا الكاتب عن أثر التقارب الأوروبي الإيراني على أوضاع اليهود في إيران، وقد بدأ هذا التقارب مع فرنسا وهولندا، ثم توطد مع الإمبراطورية البرطانية في عهد الشاه عباس الأول بواسطة الأخوين شارلي عام 1586هـ، ويشير ذلك إلى المكاتبات والرسائل المتبادلة بين الشاه عباس وحكام أوروبا حول قبول التآزر ودعم أواصر الصداقة مع حكومة إيران للدخول معًا في حرب ضد الدولة العثمانية. وبنفس نسبة الاعتدال التي كان يتعامل بها الشاه عباس الكبير مع المسحيين ومؤيدي أوروبا، نجدة يسيء معاملة اليهود الإيرانيين ويضيق الخناق عليهم. والأمثلة الواردة في الكتاب حول مدى التباين في معاملة للقساوسة والمسحيين في بلاده، ومعاملته للحخامات واليهود عديدة.


سابعًا: اليهود والصفويون:


يوضح الكاتب أسباب أستياء الغرب من الحكومة العثمانية، ويردها إلى ثلاثة أسباب، هى: إسلامها، حمايتها لليهود وفتوحاتها الكاسحة وتهديدها لمسيحيي أوروبا. ونظرًا لأفتقاد الغرب آنذاك القدرة على مواجهة العثمانين، وتزوقهم مرار الهزيمة خلال الحروب الصليبية لذا كان السبيل الوحيد لديهم هو إحداث الوقيعة بين إيران والدولة العثمانية. ومع اقتراب الصفويين من الغرب وانتشار الأفكار الأوروبية المناهضة لليهود في إيران، عم النفور في الدولة والبلاط تجاه اليهود، وبارت سوقهم وركدت تجارتهم، وكان يتم إختلاق الحجج والمعازيرللإغارة عليهم، وسلب ممتلاكاتهم وقتلهم، واستمر الأمر على هذا الحال بين الملوك الصفويين باستثناء فترة حكم الشاه عباس الثاني، حيث توقف في عهده اضطهاد اليهود بشكل مؤقت. لكن مع ظهور الأسرة القاجارية، وتوغل الدول الأستعمارية في إيران ونشوب الحروب الأهلية، لم يسلم اليهود من الأذى. ويشير الكتاب إلى الدعم الأجنبي لبعض الطوائف والشخصيات لإحداث نوع من البلبلة داخل المجتمع الإسلامي، ويضرب لنا الأمثلة بظهور الأنبياء وأئمة الزمان والنواب والبابية دفعة واحدة, ويبين صلتهم بالحكام البريطانيين. ويرى أن حكومة بريطانيا هي التي قامت بالتمهيد لهم. وإفساح المجال لظهورهم، بإرسال مسئوليها في السر والعلن إلي إيران تحت مسميات عديدة، وأورد قائمة تحوي بعض أسماء هؤلاء المسئولين الذين قدمو إلى إيران عام 1797 وحتى عام1904م، وتضم مائة وخمسة وتسعون شخصية ممن قدمو إلى إيران تحت مسمى السفير، التاجر، القسيس، الطبيب، المحقق الإسلامي والمستشرق وما إلى ذلك من المسميات لممارسة نشاطهم داخل إيران، والتمهيد لظهور مدعي النبوة أو الإمامة، والإساءة إلى اليهود وإحداث الوقيعة بينهم وبين الشعب الإيراني.


مع إعلان الدوستور عام1906م، تمكن يهود إيران من ألتقاط أنفاسهم بعض الشيء مقارنة بالعهد السابق، فمع افتتاح مجلس الشورى الوطني وضع في الأعتبار منح حرية العقيدة وتأمين حقوق الأقليات، وتم السماح لهم بالترشيح في الانتخبات ودخول المجلس النيابي، لكن سرعان ما اضطر النواب اليهود إلى الاستقالة، وقدم المجتمع اليهودي عبد الله بهبهانى نائبًا عنهم. وبموجب الدستور حظيت الأقليات المذهبية، ومن بينها اليهود، بالمساوة في كافة الحقوق السياسة والأجتماعية، مثلما حظا بها نظرائهم من شعب إيران. وتمت الموافقة تدريجية بالمجلس على بعض القوانين الخاصة بهم بداية من الدوره الثانية حتى الدورة الثالثة عشر.


وقد يظن البعض أن أوج الراحة والهدوء والأمان والاستقرار ليهود إيران قد تمثل في فترة السبعة والخمسين عامًا من حكم الأسرة البلهوية، إلا أن هذا الظن من وجهة نظر المؤلف غير صحيح، فهو يرى أن اليهود في هذا العهد وقعوا أسرى الخداع والانحطاط الثقافي والتاريخي والديني كغيرهم من العناصر الإيرانية الأخرى، وهذا العصر من وجهة نظر الكاتب هو أسوأ عصر لهؤلاء القوم، حيث تم بترهم خلاله عن جسد إيران بواسطة الآلات الحادة لجراحي السياسة المغرضين، فقد أعدوا مدارس خاصة بأطفالهم، ونوادي ترفيهية منفصلة لشبابهم، وفتحوا يد حفنة قليلة من عملاء الصهيونية لجمع الثروة ونقلها إلى البنوك الأجنبية وإسرائيل. وأدى تعامل الصهاينة مع نظام محمد رضا شاه إلى ظهور بعض المشاعر المعادية لليهود داخل المجتمع الإيراني، وظن البعض أنه لا فرق بين اليهود والصهاينة، وصبوا جام غضبهم على يهود إيران بدلاً من صهاينة العالم.


ثامنًا: وطنية يهود إيران:


يتحدث الكاتب عن وطنية يهود إيران الذين لم يتوانوا للحظة في الدفاع عن وطنهم، فأرض إيران بالنسبة لهم هي أرض كورش مخلصهم، وعليها ضريح استر ومردخاي، وفيها توفي النبي دانيال ودفن النبي حبقوق، هي دولة شوشندخت الزوجة اليهودية الوفية للملك يزدجرد الأول، وتحوي أرضها جثمان بنيامين شقيق سيدنا يوسف عليه السلام، لذا يكن يهود العالم وافر التبجيل لهذه الأرض. ومنذ فتح بابل على يد الملك كورش، وتوجه العديد من اليهود إلى إيران، ترفض تلك الطائفة دعوة العودة إلى فلسطين، وفاق حبهم لإيران حبهم لأورشليم، ورغم قيام حكومة إسرائيل الصهيونية، التي عملت على تشجيع يهود إيران على الهجرة إليها، إلا أنهم رفضوا ترك إيران، وكان عدد اليهود الذين انتقلوا من الدول الأوروبية إلى إسرائيل يفوق بكثير عدد اليهود الذين انتقلوا من إيران إلى فلسطين.


بعد قيام الثورة الإسلامية فكر الصهاينة في إحداث نوع من التهديد والإرهاب للمجتمع داخل إيران ليتخلوا عن وطنهم، وهيأوا المجال لعودتهم إلى إسرائيل، إلا أن خطتهم تلك باءت بالفشل، وكانت النتيجة بقاء معظم اليهود في موطنهم إيران، ليشاركوا مواطنيهم في السراء والضراء، وفي الحرب والسلام، ولم تتوان الجمعيات اليهودية وطبقة المثقفين اليهود عن نقد المبادئ الصهيونية في محافلها أو دورياتها. وتأييدًا لهذا الحديث يورد المؤلف كلمة للسيد هارون يشايايي رئيس تحرير جريدة "تموز" وهي دورية خاصة بجمعية مثقفي اليهود في إيران – ألقاها عام 1986م في كلية الحقوق والعلوم السياسة بجامعة طهران، وهي عبارة عن تحليل حول ماهية الصهيونية، يوضح من خلالها مدى التباين الفكري والعقائدي بين اليهود والصهاينة من خلال آراء فلاسفة اليهود ورجال دينهم.


وينهي الكاتب مؤلفه بقصيدتين لابنته آتوسا تم نظمهما عام 1957م، إلا أنهما تتناسبان تمامًا مع ظروف المجتمع الشرقي والإسلامي الراهنة، وما يتعرض له من تطاول على يد الأعداء.


المداخلة:


لا شك أن هذا الكتاب يمثل عرضًا جيدًا لنموذج التفاعل بين الشخصية الإيراني والشخصية اليهودية، وبغض النظر عما تعلنان وما تخفيان من مواقف وسياسات، فإن ثمة خيوطًا تجمع بينهما منها ما هو ظاهر على السطح، ومنها ما يمتد في الأعماق، إلا أن الدراسة التحليلية المقارنة تكشف عن عناصر التواصل والتقاطع بين هاتين الشخصيتين.


أولاً: السمات الحضارية المشتركة:


1- اختلاط القومية بالديانة والمذهب: فالتاريخ الأسطوري لإيران والإسرائيليات اليهودية يمثلان وجهًا شديد الوضوح لهذا الاختلاط، فرغم أن هذا التاريخ لا يستند إلى الوثائق والآثار، بل إلى روايات تتناقلها الأجيال منذ أقدم العصور إلى يومنا هذا، فإن معتقدات دينية ومذهبية تغذيها وتدعمها، فضلاً عن عناصر البيئة الجغرافية بما لها من ظروف طبيعية خاصة ومتميزة، وقد استطاعت الشخصية الإيرانية أن تقيم علاقة أو رابطة متينة بين الدين الإسلامي والتراث الفكري والثقافي الإيراني القديم من خلال المذهب الشيعي الذي ارتضته نموذجًا يعبر عن هذا الائتلاف بين القومية والدين، كما استطاعت الشخصية اليهودية أن تقيم جسرًا من الترابط والانسجام بين الشخصية الاسرائيلية والديانة اليهودية من خلال الوعاء الصهيوني، كمرآة انعكست عليه تلك الصورة المزدوجة التي جعلت القومية تبدو دينًا والدين يبدو قومية، ولسنا بحاجة هنا لتقديم التفاصيل لكن الجدير بالذكر أن نظام الجمهورية الإسلامية ومبدأ ولاية الفقيه الذي يقوم عليه، ودولة إسرائيل والنظام الديني الذي تقوم عليه، يمثلان شاهدًا حيًا على هذه الخاصية التي تجمع بين الشخصيتين.


2- يرتبط بهذه الخاصية خاصية أخرى أشد عمقًا وتأثيرًا وهي التوجه إلى الماضي بقدر الاتجاه إلى المستقبل لدى الشخصيتين، بل إنهما تجعلان من المستقبل انعكاسًا وامتدادًا للماضي، فالاتجاه إلى المستقبل بالنسبة للشخصية اليهودية مقرون بحلم العودة إلى أرض الميعاد، والاتجاه إلى المستقبل بالنسبة للشخصية الإيرانية مقرون بعودة المهدي المنتظر وإقامة الحكومة العالمية للإسلام، وتنصرف كل الجهود لتهيئة الزمان والمكان والظروف لهذه العودة بما فيها إقامة الجمهورية الإسلامية في ظل ولاية الفقيه. وتدل الأحداث التي ترتبها الشخصيتان الإيرانية واليهودية على أن هذا التوجه يدعمه الأمل ويغذيه العمل الدءوب والفكر الخلاق.


3- التجديد الحضاري في إطار من الثورية المتجددة يمثل أحد العناصر الثابتة في الشخصيتين الإيرانية واليهودية، بما يدلل على موقعهما في بؤرة الحضارة، وقدرتهما على ابتكار الوسائل والأساليب التي تحقق أهدافهما وطموحاتهما، حيث بلورت الشخصيتان من خلال إقامة نظاميهما الجديدين نوعًا من الثورة الدائمة التي تسعى لتحقيق الوظيفة الحضارية في قيادة العالم نحو تحقيق الكمال الإنساني وفق منظوريهما.


4- توظيف المدركات الفكرية لخدمة المصالح الحيوية لدى الشخصيتين الإيرانية واليهودية، فاعتقاد الطرفين جازم بظهور مخلص آخر الزمان، وهو يعطي كلاً منهما استثنائية وخصوصية لا تتاح لغيرهما، بحيث يتم توظيف هذا الاعتقاد في شكل تكليف إلهي لكل من الشعبين بالقيام بوظيفة محددة تتمثل في قيادة شعوب العالم، من خلال ترويج فكرة الكمال الروحي لدى الشخصيتين والذي يؤهلهما للقيام بالوظيفة التاريخية، أي الوظيفة الحضارية التي أصبحت تعبيرًا عن الحق المقدس في فرض السيادة على العالم، وإن كانت الظروف التاريخية التي مرت بهاتين الشخصيتين قد عمقت إحساسهما بالغربة والانعزالية، فقد تم توظيف هذا الإحساس في إطار التفرد الذاتي والاصطفاء الإلهي.


إن دراسة التفاعلات التي تحدث بين الشخصيتين الإيرانية واليهودية من خلال الظروف التي مرت بهما أمر ضروري، لأنه يفسر كثيرًا من السياسات والاستراتيجيات التي يقوم عليها نظاميهما السياسي من ناحية، وحركتهما الفعالة في المنطقة تجاه بعضهما البعض وتجاه دول المنطقة من ناحية أخرى. إن ما يبدو من خلاف يصل إلى حد العداء السياسي بين إيران وإسرائيل في الوقت الراهن لا يعبر عن حقيقة التفاعل بينهما، فليس من الممكن تجاهل أثر التفاعل التاريخي على التوجهات الحالية، فلن تستطيع الشخصيتان أن تنسيا محنة السبي البابلي الذي كان له أكبر الأثر في تقاربهما، فإذا كان الإمبراطور قورش الأول زعيم الدولة الفارسية قد استطاع أن يخلص اليهود من هذه المحنة، ويسكنهم أرض دولته في غرب إيران، ويمنحهم كل امتيازات المواطن الإيراني، فقد استفاد بهم في بناء دولته، ودعم الحضارة الأكمينية القديمة، وقد لعب الإسرائيليون دورهم ببراعة في المساعدة على بناء وترسيخ هذه الحضارة الفارسية بما جعلهم شركاء فيها، ومنحهم مكانة خاصة لدى الإيرانيين، كما صار لقورش الفارسي مكانة خاصة عند بني إسرائيل.


لقد ظل الدور اليهودي ممتدًا عبر العصور تحت الدعم الإيراني، فتجلت صور التفاعل بين الشخصيتين في العصر الحديث سواء في عهد الأسرة البهلوية وخاصة محمد رضا شاه، في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، أو في عهد الجمهورية الإسلامية عندما استطاع هذا التفاعل أن يخلص النظام الحالي من مأزق الحصار الاقتصادي والمعسكري خلال الحرب العراقية الإيرانية، ويوفر له كل ما يحتاجه من أسلحة وقطع غيار ومواد أولية واستراتيجية وطبية، فضلاً عن السيولة النقدية بالعملات الأجنبية والمبادلات التجارية، إضافة إلى المعلومات والوسائل التقنية.


من الأهمية بمكان أن ندرك حقيقة التفاعل بين الشخصية الإيرانية والشخصية اليهودية، في إطار مشروع الشرق الأوسط الكبير من خلال مبدأ المصلحة، الذي يعتبر ركنًا أساسيًا في عقائد هاتين الشخصيتين، وهو يسمح لهما باتخاذ مواقف ظاهرة لا تعبر عن حقيقة التعاملات المستترة التي لها ما يبررها سواء على مستوى الفكر القومي أو الفكر العقائدي، وهو ما سوف تكشف عنه الأحداث المستقبلية.
ــــــــ


تشكرات

كن على العهد
12 03 2006, 07:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع رائع مفيد من خيرة ما طالعت منذ فترة طويلة هنا

جزاكم الله خير يا أخوان

وغفر الله للشيخ البراك ......... أشهد الله على حبه

تشرفنا بمروركم يا شيخ و على دعائكم لكم بمثل و زيادة ان شاء الله
و الشيخ حفظه الله كالعادة درسه بعد الفجر إلى ما بعد الاشراق بساعة
ما شاء الله عليه يقرأ عليه أكثر من طالب أكثر من كتاب و لا يرفض



جزاك الله خيراً على هذا الجهد المبارك و نفع الله بك المسلمين

و اياكم وو جزاكم بمثل و زيادة و حياكم الله و بياكم

كن على العهد
12 03 2006, 09:51 PM
أخي الحبيب
جند الله
حفظه الله


صدقني لا أجد الكلمات التي أستطيع بها أن أوفيك حقك على مشاركاتك القيمة و الرائعة جداً في هذا البحث ، بل إن البحث هو بحثكم الذي يفخر بكل معلومة مكتوبة أو مصورة قدمتموها ، و لا أملك الا أن أقول و أنا أتذكر قول المصطفى صلى الله عليه و سلم :
"إذا قال الرجل لأخيه: جزاك الله خيراً فقد أبلغ في الثناء"

وعند الترمذي من حديث أسامة بن زيد – رضي الله عنهما -:
"من صنع إليه معروف فقال لفاعله: جزاك الله خيراً، فقد أبلغ في الثناء".

لذا لا أجد أفضل من أن أقول لكم :

جزاكم الله خيرا

و أسأل الله أن يرينا
في اعداء الإسلام يوماً أسوداً
كأيام فرعون و هامان
و قوم نوح و قوم عاد و قوم لوط

و أن ينصر الإسلام و أهله
و يعزهم و يعلي كلمتهم
و يجعل كلمة الذين كفروا السفلى

اللهم آمين

ليموزين
12 03 2006, 10:15 PM
الموضوع من أفضل ما قرأت منذ فترة ليست بالقليلة وأتمنى على باقي الأعضاء في هذا المنتدى المبارك أن يساهم في إثراء منتداهم بمثل هذه المواضيع التي تخدم الدين وتنبه الغافلين عن أعداءة الذين أتحدوا واجتمعوا على حرب هذا الدين الحنيف ، وتبين لهم حقيقة ما يصرح به الرافضة أخزاهم الله بأنهم سيرمون اليهود في البحر وأنهم أعداء لهم بينما في الحقيقةهم من أقرب الناس لهم والتحجالف بينهم قائم منذ فترة في الخفاء لكن بفضل الله ثم بجهود الأخوة هنا ستنكشف كثير من الحقائق والأمور التي يجهلها الكثير من الناس بفضل خداع وكذب الرافضة التي أنطلت على الكثيرين
الرجاء كل الرجاء من الأخوة المشرفين تثبيت الموضوع لأهميته......
كن على العهد وباقي الأخوة ....... أسأل الله العظيم بمنه وكرمه أن يغفر لكم ولوالديكم وأن يجمعنا بكم في جنات النعيم.

جند الله
13 03 2006, 12:27 AM
الأخ الفاضل (كن على العهد) حفظه الله ورعاه

وخيرا جزاك الله اخي الحبيب

فما قمت به هو واجبي تجاه هذا الدين، والبحث في الفولكلور والعلوم الجنية والطب الروحي كما تعلم هو تخصصي، وكما ذكرت لك أنني كنت مقدما على هذا البحث، وكلن كان السبق لك فيه، فلك الأجر والمثوبة من الله، وما كان لي أن اكتم علما من الله به علي، أو ان أتقاعس عن نصرة هذا الدين مهما فعل الحاسدون والحاقدون، لذلك فلن أغمد سيفي في وجه الباطل ما حييت بإذن الله تعالى حتى ينصر هذا الدين اوأهلك دونه.

واسمح لي أن أرد على كلاماتك الرقيقة الرقراقة بشكر عملي، وهو هدية طرفا من أبحاثي المحذوفة من المنتدى، وأرى فيه تكملة مهمة جدا لهذا البحث الطيب المبارك.

مركبات أمر التكليف:
وقد حكت لي إحداهن هداها الله تجربتها مع أحد السحرة، عندما أرادت أن تصنع سحرًا لزوجة أبيها، فقد أحضر لها الساحر كسرة من جمجمة، وطلب منها إحراقها ثم صحنها، ونفذت المرأة كل تعليماته بدقة متناهية، إلى أن وصلت إلى المرحلة التي أمرها بقراءة إحدى السور القرآنية منكسة، أي قراءتها من آخرها إلى أولها، وطريقة التنكيس شائعة لدى عبدة الشيطان والسحرة يثبت انتماء ممارسات ، مما السحر إلى طقوس عبادة الشيطان، وبالفعل نفذت المرأة أوامره بدقة ولم يفعل هو أي شئ، وعند انصرافها استوقفها بالباب قائلا: (عندما تعودي إلى بيتك اغتسلي وانطقي الشهادتين، فقد كفرت بالله) ومن العجب أن ذلك الساحر كان نصرانيًا (!). تمامًا كما قال سبحانه وتعالى: (كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّى بَرِىءٌ مِّنْكَ إِنِّى أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ، فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَآ أَنَّهُمَا في النَّارِ خَالِدَيْنَ فِيهَا، وَذَلِكَ جَزَؤُاْ الظَّالِمِينَ) [الحشر: 16]، وظن الخبيث بجهالته أنه بترك السيدة تفعل كل ذلك بنفسها أنه بريء من الذنب، ولكن الآية السابقة تشركهما معًا في الإثم. وبسبب أن السحرة المستجدين لازال في قلوبهم شيء ضحل من الفطرة التي فطر الله الناس عليها، أو لأن قلبه لم يخرب بعد من الدين بالقدر الكافي، سنجد الكثير منهم يفشل في تطبيق المدون في كتب السحر، لقلة خبرته ولما يتطلبه السحر من شدة كفر بالله وعبادة خالصة للشيطان، فكما يحضر الجن بالكفر فلن ينصرف إلا بالكفر، فإن عجز الساحر عن صرفه انقلب عليه السحر بالمس والأذى والانتقام، مثلما نسمع عن حوادث الحرائق بدون أي سبب جنائي نتيجة أن أحدهم قام باستحضار الجن وعجز عن صرفهم، فيؤدى ذلك لانتقام الجن منه بحرق بيته ( ) أو إصابته بالمس والجنون، وحتما يفشل علاج الكثير منهم، ومن باب العلم بالشيء والتحذير يوجد في مستشفى الأمراض العقلية أسرة كاملة أصيبت بالمس نتيجة ذلك العبث والهزء بما أحذر أحبتي المسلمين منه أشد التحذير، فالأمر أخطر من مجرد محاولة التجريب، لذلك أحذر أشد التحذير من اقتناء وقراءة هذه كتب أو الاحتفاظ بها في البيوت، وأرجو ممن يمتلكها أن يخرجها من بيته فورًا ثم يحرقها، لما تجلبه من خراب البيوت العامرة.

الطلاسم السحرية:
ومن أنواع أمر التكليف الشائع الاستخدام ما يعرف بحساب الحروف واستخدام بعض الجداول والرموز والأرقام، وحساب الحروف هو إعطاء كل حرف عدد معين بترتيب (أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ) فحرف الألف عدده واحد وهكذا يكبر العدد بإضافة الصفر عن انتهاء كل تسعة أحرف حتى الوصول إلى حرف الغين برقم الف، لذلك يطلب السحرة اسم المسحور له واسم أمه ثم يحسبون عدد مجموع حروف الأسماء، ثم يقابلونها بما يوافقه من العدد في أسماء الله الحسنى فيكتبونه بمداد من النجاسات كالسائل المنوي الناتج عن زنى المحارم كأن يزنى الساحر بالمسحور لأجلها أو يزنى بابنته، (وبالفعل أكدت لي ابنة أحد السحرة أن أباها فعل مثل ذلك، بل صنع لها سحرًا كنت أعالجها منه)، وأحيانًا يخلط المداد بدم الحيض، وأحيانا أخرى يخلط ذلك كله معًا بأشياء مختلفة لا تحصى، من مساحيق العظام المحروقة، ودهن الخنزير أو دهن ضأن،…إلخ، فكنت أجد أثارها في قيء المريض أو يجدها المرضى تخرج مع البول، وذلك يمثل علامة لإبطال السحر المأكول أو المشروب، وما ذكرناه يعد نبذه بسيطة عن استخدام حساب الحروف في أمر التكليف، لذلك يجب الحذر من هؤلاء السحرة.


http://www.newspells.com/images/t1.jpg

وفى كتاب (الزوهار zohar) عند فرقة (الكابالا اليهودية kabbala) تظهر أهمية الحروف ودلالاتها والطلاسم في تفسير التوراة وشرحها في الرمز والتلميح أحد الطرق الأربعة للزوهار، (الرمز والتلميح: وتقوم هذه الطريقة على اكتشاف الدلالات المتضمنة في بعض الحروف والعلامات السطحية في ظاهرها.. السر (Sod) بمعنى الطلاسم المغلقة والأسرار الخفية. وهذا مما شجع على قيام العلم الخفي أو السري (Secret Science). ل

كن هذا العلم لم يدرك أسراره إلا القليلون، بينما ترددت أصدائه في كل من الأفلاطونية المستحدثة والغنوصية والقبالة والهرمسية. فقد انطوى على شطحات خيالية ورؤى شاردة للأشياء الخارجة من نطاق هذا العالم. واختلطت فيه عناصر الثيوصوفية بالميتافيزيقيا وأخبار الملائكة بقصص الشياطين). ( )


http://www.judaicaplus.com/images/690L.jpg كتاب الزوهار

وهذه المعتقدات وإن لم تكن يهودية الأصل والمنشأ، لكنها فرضت نفسها على عقول المثقفين اليهود، بل بدأت هذه العقيدة تأخذ طريقها إلى الديانات الأخرى، فظهرت كتب تحسب زمن قيام الساعة بحساب الحروف مستخدمين آيات القرآن الكريم والإنجيل والتوراة، وهى متداولة في المكتبات بشكل ملحوظ، وتظهر العلاقة بين تعاليم التلمود وعقائد الزوهار متجلية بوضوح في العلاقة بين أحكام التوراة وأجزاء الجسم البشرى. (فقد أحصى التلمود أحكام التوراة واعتبرها تضم 248 أمرا من الأوامر أو الوصايا و365 من النواهي، أي ما مجموعه 613 وصية بين أوامر ونواه.

وهذا ما رمز إليه التلموديون والإشراقيون في حساب الجمل بلفظ تريج Trayag

(ت = 400 + ر = 200 + ي = 10 + ج = 3 = 613).

ثم عمدوا إلى المطابقة بين عدد كل من الأوامر والنواهي وبين عدد الأطراف (248) والمفاصل (365) في جسم الإنسان. حتى وصلوا إلى القول بأن مراعاة كل وصية من هذه الوصايا أو خرقها يؤدى، عن طريق الطرف أو المفصل المقابل لها في الجسم البشرى، إلى رد فعل مماثل في عالم الأنوار، وينعكس بالتالي على الكون قاطبة!). ( )

ويذكر ابن خلدون أن بعض المتصوفة خاضوا في نوع من السحر هو علم أسرار الحروف، وهذا النوع (هو المسمى بالسيمياء، نقل وضعه من الطلسمات إليه في اصطلاح أهل التصرف من المتصوفة، فاستعمل هذا الاستعمال الخاص).

ويذكر ابن خلدون أن (هذا العلم حدث في الملة بعد صدر منها، وعند ظهور الغلاة من المتصوفة وجنوحهم إلى كشف حجاب الحس، وظهور الخوارق على أيديهم والتصرفات في عالم العناصر، وتدوين الكتب والاصطلاحات، ومزاعمهم في تنزل الوجود عن الواحد وترتيبه، وزعموا أن الكمال السمائي مظاهره أرواح الأفلاك والكواكب، وأن طبائع الحروف وأسرارها سارية في الأسماء، فهي سارية في الأكوان على هذا النظام والأكوان من لدن الإبداع الأول تنتقل في طوره وتعرب عن أسراره، فحدث لذلك علم أسرار الحروف، وهو من تفاريع علم السيمياء، لا يوقف على موضوعه، ولا تحاط بالعدد مسائله، تعددت فيه تأليف البوئي وابن العربي وغيرهما ممن اتبع آثارهما، وحاصله عندهم وثمرته تصرف النفوس الربانية في عالم الطبيعية بالأسماء الحسنى والكلمات الإلهية الناشئة عن الحروف المحيطة بالأسرار السارية في الأكوان).( )

(ومعنى طلسم كما يقول حاجى خليفة، عقد لا ينحل، وقيل مقلوب اسمه، أي (المسلَّط) لأنه من القهر والتسلط، وهو علم باحث عن كيفية تركيب القوى السماوية الفعالة مع القوى الأرضية المنفعلة في الأزمنة المناسبة للفعل والتأثير المقصود مع بخورات مقوية جالبة لروحانية الأرضية ليظهر من تلك الأمور في عالم الكون والفساد أفعال غريبة، وهو قريب المأخذ بالنسبة للسحر، لكون مبادية وأسبابه معلومة، وأما منفعتة فظاهرة، لكن طرق تحصيله شديدة العناء).( )

يقول محمد محمد جعفر: (الطلسم: هو العمل الذي يقوم به الساحر بمساعده الشيطان أوبناء على أمره على الورق والقماش أو المعدن أو الخشب أو الأحجار الكريمة أو المعجون (كالشمع والطين) بشكل مخصوص في وقت مخصوص وبحجم وصورة معينة لضرر نفر أو أكثر في شخصه أو ما يملكه.. والتعويذة أو التميمة: هي العمل الذي يقوم به أي شخص مختص غير الساحر على المواد السابق ذكرها لمنع تأثير السحر أو فساده لحاملها أو لأغراض أخرى يقصد بها منفعة حاملها أو صاحبها دون غيره).( )

فبخلاف اللغة المعجمة المدون بها أمر التكليف فإنه يحوي طلاسم ورموزًا وأوفاقًا يتعذر على الجن المسلم فك رموزها، رغم أن الذي يكون قد كتبها ساحر من سحرة الإنس، فعلى سبيل المثال فقد وصلني صورة من أمر تكليف دونه أحد كبار السحرة لأحد الكنوز عظيمة الأهمية، وقد خط بكتابات عبرية وحروف لاتينية ورموز مختلفة، وكان الوصول إلى إبطال الأسحار المتضمنة في أمر التكليف هذا يكبد المعالج مخاطر مهلكة، وخدع مضللة، وفخاخ شديدة الصعوبة، تصل إلى حد القتل على مدار عدة مراحل مختلفة إلى أن يصل إلى ذلك الكنز المدفون، وبعد هذا تأتي مراحل استخراجه وفتحه، وهذه مسألة أخرى لها حساباتها، ومن شدة تعقيد أمر التكليف لاستبيان هذه المطبات والفخاخ، فقد درسته على مدار عدة جلسات لكشف سره مع أكبر شيوخ وعلماء عالم الجن المسلمين، وقد تم هذا اللقاء من خلال وسيط سمعي، كل منا يدلي برأيه وملاحظاته، وهذا يصوب وذاك يعدل، إلى أن وصلنا بحمد الله لفهمه إلى درجة لا بأس بها، ولو كان الأمر سهلاً عليهم لبينوا لي من البداية هذه الأمور بدون تعديل ومراجعة واشتراك في الرأي، وهذا يدل على أن فك طلاسم أمر التكليف يعد من الأسرار حتى داخل نطاق عالم الجن، ولا يعلمه إلا خاصة خاصتهم فقط.

أهمية الأسماء في أمر التكليف:
لا يوجد ساحر إلا ويطلب من المسحور لأجله اسم المسحور له واسم أمه، ولأن المثلية من أسس صناعة السحر، فلكي يكتمل عمل الساحر فهو يطلب معرفة هذه الأسماء، حيث يقوم بتوكيل شياطين من الجن يحملون نفس هذه الأسماء، فيسخرهم في خدمة السحر وتنفيذه، وبالمثل؛ فكما يقع العذاب على المسحور له، فكذلك يقع نفس العذاب على خادم السحر، على أساس اشتراكهما في نفس الاسم الشخصي، ونفس اسم الأم، فيقوم خادم السحر بإيقاع نفس العذاب الذي يتعرض له بالمسحور له.

ولأن الشياطين حياتهم قائمة على الزنا والفحشاء، فيعرفون بأسمائهم وأسماء وأمهاتهم فقط، أما اسم الأب فنكرة، لأنه لا يعرف بالتحديد الأب من بين ملايين الشياطين الذين عاشروا الأم، هذا بخلاف اننا تكلمنا أن مرحلة تغذية الجنين ومركبات العضوية تنشأ من المشيمة وتنبع من جسد الأم، لذلك فتوارث السحر من خلال دم المشيمة عنصر أساسي في السيطرة على المسحور له، لذلك فمعرفة اسم الأم ربط لمكونات دم المسحور له بدم أمه، وهذه هي علاقة الدم التي تمكن من السيطرة على جسم المسحور له.

لذلك فالمثلية في السحر تقتضي معرفة اسم المسحور له واسم أمه، أما اسم الأب فلا شغف لهم به، لأن النطفة انفصلت عن جسده واستقرت في رحم الأم، وهذا السبب من بين أسباب عديدة في تسلط الشياطين بالمس على النساء أكثر من الرجال، لذلك فعند سؤال الشيطان في لحظة الاستحواذ عن اسمه يجيب بنفس اسم المريض، وإذا سألته عن اسم الأب اختبارًا له تعجب من سؤالك في دهشة ظاهرة، فكيف تسأل شيطانًا عن اسم أبيه؟‍! وبهذا لو أقسم لك الشيطان أن اسمه كذا أو كذا بما يوافق اسم المريض فهو صادق، وبالتالي لو دعوت عليه جزاء كذبه، فدعاؤك مردو ولن يصيبه، لأنه دعاء باطل، وفي غير محله، وبذلك يضلل المعالج ضحل الخبرة، والمتهافت على صغائر الأمور. وفي واقع الأمر إذا حاول أحد السحرة حبس خادم السحر ضلله توافق اسم الخادم مع اسم المريض، وبالتالي يتعسر تعطيل السحر ويستمر قائمًا بدوره بلا توقف، وهذا يدلل على مدى خباثة السحرة ومكرهم، وأن السحر علم له أصوله وخباياه.

إن الأسماء والكلمات أو الحروف سواء المكتوبة أم المنطوقة لها دور أساسي يجب أن لا نغفل أهميته في صناعة السحر، خاصة اسم المسحور له أو المسحور لأجله والذي بدونه لا يتم السحر، وهنا يجب التنبه إلى أحد أهم شروط صناعة السحر والتمائم، فتصميم القلادة على هذا النحو المميز لها عن غيرها من الحلي يجعلها بمثابة عقد مبرم بين عدة أطراف لابد من تدوين أسمائهم بدقة تامة.

(وقد ذهب بعض الباحثين إلى القول بأن الهيروغليفية التي أطلق عليها اسم النقش المقدس ظهرت في الأصل كرموز وطلاسم في السحر القديم قبل ظهورها كحروف للكتابة. وهو ما يفسر بقاءها فترة طويلة كحروف وكتابة سرية مقصور استعمالها وتفهمها والتخاطب بها على الكهنة ولم يستعمل الشعب إلا الكتابات الديمراطيقية والهيراطيقية).( )

وهذا ما يظهر قيمة المنطوق والمكتوب عند السحرة، وما يحتويه من توسلات وتسجيلات لعموم وسائل تعظيم معبودهم إبليس عليه لعائن الله، لذلك تحاط نصوص السحر وطلسماته بالتكتم والسرية، لدرجة أن الكتابة لديهم حروفها مجرد رموز معجمة. (القاعدة الأولى لكافة أنواع تراتيل المياه، التي قال عنها الساحر (حري تب): لا تبوح بها لأي إنسان من العامة إنها إحدى أسرار بيت الحياة).

وبيت الحياة هو مؤسسة على قدر كبير من الأهمية في العديد من أوجه النشاط كما كان يتم فيه نسخ وحفظ الأصول السحرية.( )

لذلك فتناول أسماء أطراف العقد واسم الأم بوجه خاص يعد من أهم محتويات أمر التكليف، ويعد منتهى الدقة في صناعة السحر حتى يتعرف خادم السحر اسم من سيقوم بإيذائه على وجه التحديد. (ونجد أن ممارسة السحر ترتكز إلى أبعد مدى على استعمال الاسم، الذي تعتبر معرفته المطلب الأول في أية ممارسة تتم ضد شخص ما).( )

فلدى السحرة معتقد أن تكون الأم قد حملت من سفاح، وربما يكون من ينسب إليه الولد ليس له بأب، ومحتمل أن يكون أبوه شخص آخر، لذلك هم ينسبون الناس إلى أمهاتهم ضمانا للدقة، فاسم الأب عند السحرة لا يشكل أي أهمية تذكر، وحقيقة ذلك أن إبليس يعمل دائما من أجل تدنيس المرأة وامتهانها وتحقير شأنها كتوجه يضاد ما جاء به الدين من إكرامها ورفع شأنها.

والساحر لا يكتفي بتدوين اسم أم المسحور له بل ولابد أن يدون اسم المسحور لأجله واسم أمه، فمن شروط أمر التكليف أن المسحور لأجله لابد أن يقر أولا أنه ابن زنا، وذلك بأن يقذف أمه فيتشكك في نسبه لأبيه، ففي الشرع لا ينسب إلى الأم إلا ابن الزنا فقط لقوله صلى الله عليه وسلم: (الولد للفراش وللعاهر الحجر).( )

وعلى هذا فمن استجاب لهم فأعطاهم اسم أمه دون اسم أبيه يكون قد رمى امرأة محصنة بالزنا، لأنه تنكر لأبيه وقد أمرنا الله تعالى بأن ننسب إلى أبآئنا قال تعالى: (ادْعُوهُمْ لأبَآئِهِم هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللهِ) [الأحزاب: 5]، وهذه ثانى جريمة يرتكبها المسحور لأجله بعد ذهابه إلى الساحر وقبوله ممارسة السحر، وبهذا قد اجتمعت عليه الموبقات المهلكات ليدخل في عذاب الآخرة. عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: الشرك بالله، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات).( )

قوله: الموبقات بموحدة وقاف: أي المهلكات وسميت هذه موبقات لأنها تهلك فاعلها في الدنيا بما يترتب عليها من العقوبات، وفى الآخرة من العذاب.( )

وتلك الطلاسم والأقسام والتعازيم التي لا يفقه لها معنى بالعربية أو بغيرها من اللغات، هي في حقيقتها تحتوى على بعض أسماء الشياطين والأبالسة، وتشمل الإقسام بأسمائهم بدلا من الإقسام بالله، وهذا شرك بالله عز وجل وكفر به، وبطبيعة الحال أنا لم أقف على معاني تلك الطلسميات، ولكن يمكن فهم دلالاتها من بناء الجملة وصياغتها على أنها إقسام مثال ذلك يقول السحرة (أقسمت عليكم بـ…،…،…) و(يا خدام الأسماء …،…،…، توكلوا بفلان ابن فلانه وافعلوا به كذا وكذا... إلخ. وهذا مدون في كتب السحر المنتشرة في الأسواق، والله أعلم. ( والشيطان نفسه خبيث، فإذا تقرب صاحب العزائم، والأقسام وكتب الروحانيات السحرية وأمثال ذلك إليهم بما يحبونه من الكفر والشرك، صار ذلك كالرشوة والبرطيل لهم، فيقضون بعض أغراضه، كمن يعطى غيره مالاً، ليقتل له من يريد قتله، أو يعينه على فاحشة، أو ينال معه فاحشة.

ولهذا كثير من هذه الأمور يكتبون فيها كلام الله بالنجاسة، وقد يكتبون حروف كلام الله، عز وجل، إما حروف الفاتحة، وإما حروف قل هو الله أحد، وإما غيرها، بنجاسة إما دم، وإما غيره، وإما بغير نجاسة، أو يكتبون غير ذلك مما يرضاه الشيطان، أو يتكلمون بذلك، فإذا قالوا أو كتبوا ما ترضاه الشياطين، أعانتهم على بعض أغراضهم، إما تغوير ماء من المياة، وإما أن يحمل في الهواء إلى بعض الأمكنة، وإما أن يأتيه بمال من أموال بعض الناس، كما تسرقه الشياطين من أموال الخائنين، ومن لم يذكر اسم الله عليه، وتأتى به، وإما غير ذلك، وأعرف في كل نوع من هذه الأنواع من الأمور المعينة، ومن وقعت له ممن أعرفه ما يطول حكايته فإنهم كثيرون جدًا).( )

( تحتوى برديات كتاب (الطريقين) الكثير من الوصفات والصيغ السحرية التي وضعت في خدمة اله الحب والمحبين والتى نسبت إلى إله المعرفة والسحر ناحوتى وإلهة الحب والجمال حتحور... ومن الطرق المشهورة التي كان الساحر يمارسها جرعة الساحر أو جرعة الحب، كان أشهرها أن يؤخذ بعض قطرات من الدم من بنصر العاشق أو العاشقة ويذاب في إناء السحر بعد أن تقرأ عليه تعاويذ خاصة ويعطى لمن يراد التأثير عليه، فيعمل السحر على استمالة قلبه وخضوعه لمحبوبه أو عودته إليه بعد فراق. كما كان يستعمل دم البنصر أو الكف في الكتابة على ورق البردى الذي يذاب في الماء الذي يشربه الطرف الآخر كما كان يستعمل دم البنصر في كتابه الأحجبة التي تدفن تحت عتبة باب المحبوب أو في مكان نومه لتقوم بنفس الغرض...هناك بعض أحجبة الحب التي كانت تكتب بدم بعض الطيور كالهدهد وذكر البط، ومن بين التعاويذ التي وجدت مكتوبة في أحجبة الحب والوصال ما وجد مكتوبًا لفتى لجلب محبة حبيبته واستمالتها، يا حور، اجعل (فلانه بنت فلان) تتبعنى كما يتبع الثور علفه ويتبع القطيع راعيه، وسرب البط قائدة).(

وما وجد في نص أمر التكليف هذا يدلل على ما يلى: (يا حور) هنا المسحور لأجله ينادى شيطانا باسم (حور) ثم يطلب منه أن يجعل (فلانه بنت فلانه) تتبعه إلى آخر النص، إذًا فالذى ينفذا الطلب هو الشيطان وهذا نص عملى يثبت ما ذهبنا إليه من وجود خادم السحر وأنه هو الذي يقوم بتنفيذه.

الكاتب: بهاء الدين شلبي

جند الله
13 03 2006, 12:32 AM
نماذج من نوع من التمائم السحرية يعلقها اليهود على ابواب بيوتهم تسمى المازوزا mezuzah


انظر دقة الصناعة وروعة الفن، يغلفون السحر وعبادة الشيطان في أبهى زينة

البيت الإسرائيلي ودولة إسرائيل كله بني على السحر

فهل ستمنع هذه التمائم السحرية المسلمين من اقتحام بيوتهم في يوم من الأيام؟


Door mezozzot
The Mezuzza is the ancient jewish symbol for good luck and jewish identity
With the word "El-shadai" (G-od Almighty

http://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/dm1+2.gifhttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/dm7+8.gif

http://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/dm3+4.gifhttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/dm9+10.gif


http://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-2-big.jpghttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-3-big.jpghttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-4-big.jpghttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-5-big.jpg

http://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-6-big.jpghttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-7-big.jpghttp://www.fine-jewelry-from-jerusalem.com/store/graphics/00000001/ad-mez-8-big.jpg



.

جند الله
13 03 2006, 01:01 AM
الطلاسم (Talismans):
ونجد أحيانا أن كتابة الطلاسم تأخذ اتجاهًا زخرفيًا فيما قد يوحي به شكلها الجذاب، ولكن يكتنفه الرمزية الغامضة إلى حد كبير، فقد نجد الطلسم على هيئة أشكال هندسية كالمثلث والمربع والدائرة والتصاليب بأنواعها المختلفة، والنجوم الخماسية والسداسية والثمانية، وغير ذلك من الأشكال المختلفة، والتي قد تعد نوعًا من أشكال الشفرة المستخدمة كوحدات رمزية في العزائم والتعاويذ، وأحيانًا يأخذ الطلسم شكل تمثال أسطوري، كالمساخيط( ) التي نراها منحوتة على مداخل العمائر المبنية في شوارع القاهرة خلال أوائل القرن العشرين، ذات الطراز القوطي، والذي يرمز إلى وظيفته المنوطة به. (.. ولعل الأساس في هذا النوع من التجريد وتجنب تصوير الطبيعة بحذق وأمانة، كان الدافع إليه شعورًا دينيا أو سحريًا يحرم على الفرد تسمية الآلهة بأسمائها، أو تصويرها على طبيعتها، فالنطق باسم الإله من شأنه إثارة غضبه، فتسلط قواه الخفية على الإناث.

وقد تدمره أو تصيبه بالأذى، في حين أن التنويه باسم الإله قد يكون له أثر عكسي إذ يتسنى للإنسان الاستعانة بتلك القوى الخفية، في جلب الخير، وفى ضمان وفرة المحاصيل، وقهر الأعداء وما شاكل كل ذلك من أمان يراها الرجل البدائي ضرورية لحياته، وفى الوقت نفسه يتعذر عليه تحقيقها لنفسه دون الاستعانة بقوى ونفوذ الآلهة التي تجلب لنفسه قواها عن طريق تلك التعاويذ).( )

وبالملاحظة نجد أن الله عز وجل قد حض المؤمنين على ذكر أسمائه، وأمرنا بتعبده ودعائه بها قال تعالى: (وَلِلَّهِ الأسْمِاءِ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا)[الأعراف:185]، وبشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة لمن حفظها وأدرك معناها وعمل بها لقوله صلى الله عليه وسلم: (إن لله تسعة وتسعين اسمًا، من أحصاها دخل الجنة)، متفق عليه.

قال صاحب (مفتاح السعادة): ((اعلم أن النفس بسبب انشغالها بأسماء الله سبحانه وتعالى تتوجه إلى جانب القدس، وتتخلى عن الأمور الشاغلة لها عنه، فبوساطة ذلك التوجه تفيض عليها آثار وأنوار تناسب استعدادها الحاصل لها بسبب الاشتغال، ومن هذا القبيل الاستعانة بخواص الأدعية، بحيث يعتقد الرائي أن ذلك يفعل السحر).( )

هذا إن كان هؤلاء يدعون أنهم يعملون بلغة مفهومة فمالنا وهى لغة معجمة لا يستطيعون أنفسهم فهمها وتفسيرها، فإذا كان السحرة يتجنبون ذكر معبودهم إبليس عليهم وعليه لعائن الله، وإذا كان ذكر اسمه من شأنه إثارة غضبة، حيث دأبه التخفى والتستر عن الأعين والأسماع والأبصار ليباشر تسلطه وأذاه في الخفاء، فما بال اليهود الذين يتحاشون ذكر الله وينادون معبودهم بـ(ياهو أو يهوه)؟ وما هو رد الصوفية الذين يستبدلون ذكر الله وتعبده بأسمائه وصفاته بنداء الله بـ(ياهو أو هوهوهو) فيما يحمل ذلك من مخالفة شرعية عقائدية واضحة لا تقبل الجدال؟ فانصرفوا عن عبادة الله إلى عبادة الشيطان وهذا ما تأكده أورادهم بما تحتويه من طلسميات، خاصة إذا ثبت صلة الصوفية بالشيعة التي أنشأها اليهود، حيث انتقل عن طريقهم عبادة الإله (ياهو، يهوه) إلى الشيعة ومنها إلى الصوفية.

(والمعرض عن هدى الله، أي القرآن، يقيض الله له شيطان يصاحبه ولايفارقه، يزين له عمل الشر ويصده عن سبيل الحق، ويحسب أنه على هدى وصواب، وبهذا جرت سنة الله في المعرضين عن هداه قال تعالى: (وَمَنْ يَعْشُ عِنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّض لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ، وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُّهْتَدُونَ) [الزخرف:36،37]، وجاء في تفسير هاتين الأيتين: أن من يتعارض ويتغافل عن ذكر الله أي عن القرآن الكريم وما أنزل الله فيه، ويأخذ بأقوال المضلين وأباطيلهم نقيض له شيطانا أي نفتح له شيطانا فهو له قرين دائما لايفارقه، يمنعه من الحلال ويبعثه على الحرام وينهاه عن الطاعة ويأمره بالمعصية ويزين له سىء الأعمال.. وهذا عقاب له عن إعراضه عن هدى القرآن كما يقال: إن الله تعالى يعاقب على المعصية بمزيد اكتساب السيئات، وإن الشياطين ليصدون أولئك المعرضين عن هدى الله عن سبيل الحق ويحسب أولئك المعرضون عن هدى الله أنهم مهتدون إلى الحق).( ) وهؤلاء الضالون المعرضون عن هدى الله يصدق عليهم قول الله تعالى: (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسِرِينَ أَعْمَالا، الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)[الكهف: 103،104].( )

التمائم Amulets:
يجب أن لا نقف أمام قطع الحلي الأثرية والزخارف المنقوشة عليها على أنها مجرد تحف جميلة صنعت بغرض الزينة فقط، بقدر ما هي في الغالب أمر تكليف إما بحفظ حاملها من الجن والأرواح الشرير ودفع أذاهم بواسطة الجن أيضًا (أي الاستعانة بالجن ضد الجن)، فقطعة الحلي عند تمام صنعها لا تضر ولا تنفع في ذاتها، ولكنها تكتسب صفاتها السحرية من الغرض المصنوعة لأجله، لأن السحر صناعة قال تعالى: (إِنَّمَا صَنَعُواْ كَيْدُ سَاحِرٍ) [طه: 69] وبإضافة الطلاسم السحرية إلى قطعة الحلي تتحول إلى تميمة يتعبد بها الشيطان، وأمر تكليف ساري المفعول بتفويض خادم السحر الموكل بها.

(كان السحرة يعتمدون على الصور والتماثيل في السيطرة على الشخص والقوى السحرية والمؤثرة عليه أو يمكن بها التأثير عليه.

وإذا ألقينا نظرة على الفنون الزخرفية والتشكيلية في صناعة مختلف أدوات الزينة والمصاغ التي برع في تصميمها وصنعها قدماء المصريين، وسنجد أنها لا تخرج في أشكالها وتكويناتها وألوانها عن كونها من التمائم قصد بها أن تجمع بين الشكل الجمالي وفاعلية السحر. ولا يخرج تاج فرعون الذي تتصدر جبهته الحية الناشرة ورأس الصقر ومختلف رموز السحر كذلك قلائده وصولجانه ومختلف أدوات زينته عن كونها تشكيلات متكاملة من تمائم السحر لكل منها رسالة خاصة وقوة سحرية خاصة).( )


http://mind-n-magick.com/mall/shop1a/images/ASABS1.jpg

والتميمة: (عوذة تعلق على الإنسان... وفى الحديث من علق تميمة فلا أتم الله له؛ ويقال هي خرزه كانوا يعتقدون أنها تمام الدواء والشفاء).( )


http://mind-n-magick.com/mall/shop1a/affiliate_show_banner.php?ref=12&affiliate_pbanner_id=855http://mind-n-magick.com/mall/shop1a/affiliate_show_banner.php?ref=12&affiliate_pbanner_id=615

ولو نظرنا إلى مدى نفع أو ضرر تلك التمائم، سننتهي حتما إلى أنها لا تضر ولا تنفع بذاتها، والتفسير الوحيد الذي يفرض نفسه، أنه لابد أن الناس وجدوا لها فائدة ما ترضيهم وتدفعهم لاقتنائها، وحتما ولا بد أن أحد ما يكسبها فاعليتها، وهنا يتدخل الشيطان المكلف لإكسابها هذه الفاعلية المطلوبة (بإذن الله) حتى يكون هناك فائدة ما تجذب الناس للتعلق بها من دون الله عز و جل، وبالتالي تفسد عقيدتهم وتتغير فطرتهم التي فطرهم الله عليها، وهذا هو هدف إبليس المطلوب تحقيقه.


http://www.rotten.com/library/occult/talismans/talisman1.jpg

ففي ضوء ما سبق نجد أن التميمة هي أمر تكليف للشيطان ليرمى حمايته وتسلطه على الإنسان، فيظن الناس فيما يحققه الشيطان لهم من أغراض التميمة أنها تعويذة (سرها باتع) أو أنها تميمة (مجربة الفوائد والنفع)، وهكذا ينجح مخطط إبليس الشيطاني لإضلال البشر وإخراجهم من نور التوحيد إلى ظلمات الشرك والوثنية وعبادة الشيطان، فينصرف الناس عن عبادة الله وطلب المدد منه، ويقبلون على قطعة حجر أو حلي. (وربما بدا هذا التفسير جائزًا عندما نعلم أن الزخارف والنقشات على الحصر كانت ذات دلالة سحرية.

فالذي يرسم التعاويذ وينقشها على الفخار حكمه كحكم النساج أو صانع الحصر الذي يسحر هو أيضًا في أثناء النسج أو صنع الحصر ليكسب أعماله صفات خارقة، إما خيرة وإما ضارة. وحكمه أيضًا كحكم من يكتب الاحجبة أو التعاويذ على خرق من القماش أو شرائح من الورق والجلد، والحال نفسه يمكن أن يقال عن صناعة السلال والمقاطف. فعلى الرغم من اعتمادها على جدل الخوص وحياكته بدلا من لحمه على أنوال، فإن طريقة الجدل وتنوعها لتمثل زخارف وأشكال متنوعة، تحتاج كذلك إلى أرقام وأعداد لا تقل في دلالتها السحرية عنها في الحصير والنسيج).( )

ولا يمنع أن يكون أمر التكليف قاصرًا على بعض الطلسميات والعزائم الشركية التي يخضع لها الجن، واقسام عليهم بأسماء كبرائهم من الأبالسة فينصاعون لها عند تلاوتها بأسلوب ما وفى ظروف معينة. على سبيل المثال في (تراتيل) سنوسرت الثالث، أحد ملوك الدولة الوسطى، ففيها يشبه الملك بالربة الخطرة عندما يخوض معارك القتال. انه يستطيع أن يضرب كما يرغب مباغتا ضحاياه وسهامه فوق العادية تتشابه بشرذمة الجان الذين يصاحبون الآلهة الخطرة. ويبدوا هذا النص واضحًا للغاية فيما يختص بمقدرة الملك السحرية: (إن أساليب سحرة (تحسو) هي الأداة التي تجعل الأسيويين يتقهقرون). أي كلماته السحرية، مما يلقى الضوء على النفوذ الملكي الذي يعتمد على قوة الكلمة السحرية.( )

فكانت تلك العزائم تحتوى على تناقض صريح، يتمثل في ابتهالات وطلبات محددة تحمل صيغة التهديد لهذه الآلهة، ومن المفترض أن الناس يقدسون الآلهة ويرهبون جانبها، ولا يتفق أن أحد يستطيع تهديد الآلهة إلا أن تكون من الشياطين المستترة خلف تلك الأوثان والأصنام، مما يشكل عبادة صريحة للشيطان لا تتفق وقدسية عبادة الله تعالى، ففى إحدى الشقفات التي ترجع إلى عهد الرعامسة: (سلام عليك يا رع حور آختي أبو الآلهة، سلام عليكن أيتها الحتحورات السبع المزينات بأنسجة القماش الأحمر، سلام عليكم يا آلهة السماء والأرض. تعالوا، و(اجعلوا) فلانه ابنة فلانة، تولع بي ولع الأبقار بالحشائش، وتهتم بي اهتمام الخادمة بالأطفال والراعي بقطيعه. فإن لم تعملوا على جعلها تهتم بي؛ فسوف أشعل النار في بوزيريس، وسوف أحرق (أوزيريس))).

وهذا النص نفسه ينقسم إلى ثلاثة أجزاء: الابتهال للآلهة، والمقارنة القائمة بواسطة الحرف (مي) بمعنى مثل، ثم التهديد النهائي.( )

وما يجب تأكيده أن تلك الألفاظ الغامضة التي لا يعي أحد معناها، وخاصة من يرددها من السذج أتباع الصوفية والشيعة ورواد الزار ومن يتمتمون بتلك الطلاسم السحرية المسرودة في كتب السحر المنتشرة في كل مكان، إذا قورنت تلك الصياغات بما دونه الفراعنة من نصوص سحرية ليعد دلالة واضحة لا تدع مجالا للشك أن هؤلاء يعبدون الشيطان من دون الله، وإن الشيطان يستدرجهم من خلف ستار الزهد والتصوف والعبادة حتى لا ينفضح وينكشف أمره، لأن فطرة الإنسان تنفر من عبودية غير الله، ولكن إبليس هو قائد العميان، قال تعالى: (اللهُ وَلِىُ الَّذِينَ أَمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلِمَاتِ إِلَى النُّورِ، وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ، أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ، هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)[البقرة: 257].

الكاتب: بهاء الدين شلبي



[line]

كن على العهد
13 03 2006, 06:03 AM
جزاكم الله خيراً

الأخ الكريم
alansar
و اياكم و لكم بمثل

[line]


مجهود رائع من الإخوان ...

بارك الله فيهم

الأخ الكريم
غريب زمانه
و فيكم بارك شاكرين لكم .

[line]


موضوع يستحق الرفع


بارك الله في جهودكم يا أخوان

الأخ الكريم
السني السلفي
و فيكم بارك و رفع قدركم في الجنان

[line]


بارك الله بكم على هذا المجهود الرائع و المعلومات القيمة

الأخ الكريم
ابوعمر2006
و فيكم بارك شاكرين لكم و مقدرين


[line]


بارك الله في صاحب هذا الموضوع و من شارك فيه و من قرأه
و جزاهم الله خيرا
موضوع فعلا قيم

الأخ الكريم
ذو العصبة الحمراء
و فيكم بارك و جزيتم خيرا

محب الجهاد
13 03 2006, 07:15 AM
الاخوة الافاضل كن على العهد- فرسان - جند الله

الموضوع تعريفي وثري بالمعلومات ومفيد ومشكورين على هذا المقال .

حبذا لو يكون هناك تجميع كامل لما كتب يوضع فى ملف وورد أو pdf حتى يحفظ ويستفاد منه فى التوزيع للمدارس الابتدائية والمتوسط والثانوية والمنتديات والقروبات للتعريف بأعداء الامة .نأمل احتساب الاجر فى ذلك فوالله انه لموضوع قيم .

جند الله
13 03 2006, 07:30 AM
الاخوة الافاضل كن على العهد- فرسان - جند الله

الموضوع تعريفي وثري بالمعلومات ومفيد ومشكورين على هذا المقال .

حبذا لو يكون هناك تجميع كامل لما كتب يوضع فى ملف وورد أو pdf حتى يحفظ ويستفاد منه فى التوزيع للمدارس الابتدائية والمتوسط والثانوية والمنتديات والقروبات للتعريف بأعداء الامة .نأمل احتساب الاجر فى ذلك فوالله انه لموضوع قيم .

هذه روابط مؤقتة لبحثي المطول

(علاقة المرض النفسي والجسماني بالسحر والمس الشيطاني)

وهذا إلى حين الانتهاء من نسخ الموضوع كاملا وتحميله على رابط جديد بإذن الله تعالى

تجدون هنا إرتباطات تنزيل ملف هذا البحث بنوعيه
1- ملف واحد من جزء واحد
http://www.uploading.com/?get=25OLGU97
2- ملف واحد من أربعة أجزاء (ننصح بهذا الإرتباط لسهولة تداول الملف وفتحه):
http://www.uploading.com/?get=DZJQRX5O



بهاء الدين شلبي



[line]

الأندلسي
13 03 2006, 11:58 AM
جزاكم الله خيرا على الإفادة

جند الله
13 03 2006, 12:51 PM
لم يتركوا شيئا من السحر إلا وجعلوا للشيطان منه نصيبا مفروضا


http://www.turkotek.com/salon_00101/s101t8_files/amulets.jpg

http://www.turkotek.com/salon_00101/s101t8_files/amulets2.jpg

نسج السجاد ليس مجرد نسج عادي، ولكن يعتمد على العقد السحرية
http://www.turkotek.com/salon_00101/s101t8_files/Berberknot.jpg


وها هو نتاج العقد السحرية سجاجيد مسحورة

http://www.turkotek.com/salon_00101/s101t8_files/Mor7.jpghttp://www.turkotek.com/salon_00101/s101t8_files/Mor8.jpg

http://www.turkotek.com/salon_00101/s101t8_files/BalFlat.jpg

وأشهر انواع السجاد في العالم هو (السجاد الأصفهاني Isfahan Carpet) من يران

ويتم تصديرة بأغلى الأسعار إلى جميع انحاء العالم

http://www.tu-berlin.de/zems/greenman/carpet/isfahan.htm

[line]

1الموحد1
13 03 2006, 01:06 PM
بعض المنازل قد يوجد بها شيء من هذه الرموز السحرية (الطلاسم) لجهل اهلها بحقيقتها (رأيتها بنفسي)....اما على شكل مجوهرات او نقسش على المفروشات ....
هل تضر اهل البيت....؟؟؟

زكريا أبو مسلم
13 03 2006, 04:15 PM
السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته..

أخي الفاضل جند اللّه جزاك اللّه خيرًا.
ما ذكرتَه جوابًا على سؤالي لم يخف عليّ بحمد اللّه, لكنّي سألت ما علاقة التفلّين بالسّحر والشّعوذة ؟ هناك مسألة مهمّة يجب التّنبّه إليها, وهي ضرورة التّفريق بين الدّين والسّحر والشّعوذة, وهي مسألة في علم الأديان يظنّ الكثير من النّاس أنّ التّطرّق إليها سهل, في بعض أدبيات النّصارى والملحدين يكتب الكثير منهم أنّ ترتيل القرآن ترانيم سحريّة, وتقبيل الحجر الأسود شعوذة, ويردّ عليهم المتخصّصين منهم في هذا المجال بأنّه يجب التّفريق بين الشّعائر الدّينية والطّقوس السّحرية لأنّ بينهما فرق بغضّ النظر عن منهج كلّ منهم, لا أنكر وجود السّحر والشّعوذة عند اليهود, لكنّ ربط السّحر والشّعوذة بمعتقداتهم الدّينية والتّكلّف في ذلك أرى أنّه منهج غير سويّ في طرح الحقائق العلمية, وأنا أتكلّم معك باعتبارك أخي الكريم متخصّصًا في هذا المجال, ولا أرى المجال مناسبًا للتّطويل حتّى لا أفسد عليك موضوعك الثّريّ, لكن أحيلك أخي الكريم إلى كتاب اسمه :"كبار الواصلين" أوThe Great Initiates , للمفكّر الفرنسي إدوارد شوريه, ففيه التّفصيل حول الفكرية الدّينية وعلاقتها بالسّر الباطني المؤدّي للشّعوذة, و بحوث جديرة بالاستفادة منها, خصوصًا فيما يتعلّق بمفهوم الإله والتّفسير التّاريخي لمفهوم الدّين.

محبّكم زكريا أبو مسلم

ابو العز السُلمي
13 03 2006, 04:51 PM
للرفع بكل قوة

كن على العهد
13 03 2006, 11:21 PM
جزى الله خيرا كل من شارك في هذا البحث المميز....

وننتظر المزيد من أمثال هذه المواضيع ذات الفائدة الكبيرة...

الحمد لله فأعدائنا أصبحوا ظاهرين أكثر من ذي قبل.....
اليهود....اسرائيل....الاثني عشرية......حزب الشيطان.....ايران......
والكفر ملة واحدة

و جزاك الله خيراً أنت أيضاً أيها
الموحد1
و رفع قدركم في جنات عدن


الموضوع من أفضل ما قرأت منذ فترة ليست بالقليلة وأتمنى على باقي الأعضاء في هذا المنتدى المبارك أن يساهم في إثراء منتداهم بمثل هذه المواضيع التي تخدم الدين وتنبه الغافلين عن أعداءة الذين أتحدوا واجتمعوا على حرب هذا الدين الحنيف ، وتبين لهم حقيقة ما يصرح به الرافضة أخزاهم الله بأنهم سيرمون اليهود في البحر وأنهم أعداء لهم بينما في الحقيقةهم من أقرب الناس لهم والتحجالف بينهم قائم منذ فترة في الخفاء لكن بفضل الله ثم بجهود الأخوة هنا ستنكشف كثير من الحقائق والأمور التي يجهلها الكثير من الناس بفضل خداع وكذب الرافضة التي أنطلت على الكثيرين
الرجاء كل الرجاء من الأخوة المشرفين تثبيت الموضوع لأهميته......
كن على العهد وباقي الأخوة ....... أسأل الله العظيم بمنه وكرمه أن يغفر لكم ولوالديكم وأن يجمعنا بكم في جنات النعيم.

آمين و لكم بمثلا و زيادة أخي الحبيب صاحب المعرف
ليموزين
نسأل الله أن ييسر و أن تصل الرسالة و يعمل بها
و يحذر كل موحد قد يغتر بهؤلاء
و بارك الله بكم و رفع قدركم في الدارين

hazem
13 03 2006, 11:35 PM
لكن ما هذا الذي يضعونه على جبينهم؟



هذا الموجود على جبينهم تجده على الرابط الذى فى المقاله الآتية
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=154733

alfagr
14 03 2006, 12:14 AM
اين المشرفين من هذا الموضوع
!!!!!!!!!!!!!!!!!









































موضوع رائع

يجب ان يثبت

يجب ان يثبت


يجب ان يثبت
الاخ جند الله انت رائع

جند الله
14 03 2006, 05:44 AM
نماذج من التمامئم السحرية وتحتوي على طلاسم مختلفة


http://www.rotten.com/library/occult/talismans/talisman8.jpg




http://www.crownedchild.co.uk/images/eyeofhorus.gif



http://www.smalljudaica.com/judaica-hamsa/images/HBeng-blue_enl.jpg





[line]

جند الله
14 03 2006, 05:49 AM
مجموعة رائعة وجذابة من الحلي والمجوهرات

كلها مستوحاة من التمائم والطلاسم السحرية

في الظاهر تحفة فنية

وفي الحقيقة هي عبارة تعاويذ تعلق لدفع العين والحسد وجلب الحظ والسعد‍‍‍!!!

لذلك يجب الحذر عن اقتناء مثل هذه الأنواع من الحلي

http://www.bosphorusjewelry.com/evil_eye_amulet.htm




[line]

جند الله
14 03 2006, 05:53 AM
بعض التمائم السحرية وأمور التكليف يحملها طالب الحظ والسعادة والخصوبة والنماء

وغير ذلك مما لا يقدر عليه إلا الله تبارك وتعالى


http://ccat.sas.upenn.edu/rs/rak/other/magics.JPG


يجب عليننا كمسلمين أن نطهر بيوتنا مما اندس فيها من مثل هذه التمائم

سواء ما وضع كنقوش وزخارف على الملابس والمنقولات والتحف والهدايا

وكذلك يجب ان ندقق في مصدر الشعارات والرموز المتعلقة بالشركات والمنتجات العالمية

فأغلب شعاراتهم ورموزهم مستوحاة من رموز وطلاسم سحرية كالتي نشاهدها هنا

ولا نغتر بما يكتب على بعض التمائم من آيات قرآنية بغرض التدليس وترويج الباطل في صورة الحق



.

بسرعة
14 03 2006, 06:06 AM
يابوى انت ايه حكايتك بالظبط
كل حاجة عندك اسمها سحر وايه الصلبان هذه اللى انت حطتها لنا فى منتدى اسلامى
الله احنا جايين نتعلم الاسلام ولو نتعلم الشعوذة والسحر هنا
يعنى ما سمعناش الكلام ده الا منك انت بس جاى تفرضه علينا

رضا أحمد صمدي
14 03 2006, 06:11 AM
الشيخ المكرم زكريا وفقه الله ..
جزاكم الله خيرا ...

رضا أحمد صمدي
14 03 2006, 06:14 AM
الفاضل جند الله .. وفقه الله ...
قلتم في موقع آخر معلقا على بعض الصور المتعلقة بالتفلين :

سحر التفلين وسقوط المسجد الأقصى رده الله إلينا

الجنود اليهود يربطون (سحر التفلين) على ذراعهم أثناء المعارك

Rabbi Yisrael Ariel, wounded in his face, carrying the company machine gun, at the Western Wall.
الربي إيسرائيل أريل يضع (سحر التفلين) على جبهته

هذه أثر استخدام (سحر التفلين) أسرى من الجيش المصري أصابهم السحر
لاحظ ابتسامة المجند المصري (إنسان مخدر المشاعر)
وها هي نتيجة سحر التفلين (المسجد الأقصى) أسير في أيدي السحرة
الذين اتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان

ألا تعتقد أن هذه مبالغة شديدة ؟؟؟
وهل تقصد فعلا أن سقوط الأقصى قد يكون بسبب السحر ؟؟؟

بسرعة
14 03 2006, 06:17 AM
مش عيب عليك تحط صورة واحدة عريانه رقم 1074هو ده الاسلام عندك
صور كلها كلام فاضى لاتضر ولا بتنفع

ايهاب زيدان
14 03 2006, 07:07 AM
يا أخى الفاضل لم نسمع فى جميع غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم أن السحر كان له أثر فى النصر أو الهزيمة
الاسباب التى ذكرها الله تعالى فى غزوة أحد
1- فشلتم 2- تنازعتم فى الأمر 3- وعصيتم 4- وحب الدنيا

وأما فى غزوة حنين الاسباب التى ذكرها الله تعالى الله تعالى ( أعجبتم كثرتكم )

ثم إن السحر الذى ذكر فى القرآن
أولا _عن سحرة فرعون وكل الذى كان عندهم أنهم خيلوا للناس أن العصى والحبال كأنها تسعى
سحروا أعين الناس هو التخيل فقط وليست الحقائق ( يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى)
ثم الذى ذكر عن السحر هو تفريق بين الرجل وزوجته ولا يكون ذلك إلا بأمر الله وحده
وليس السحر فقط هو الذى يفرق بين الرجل وزوجته بل هناك عشرات الاسباب كذلك تفرق بين الرجل وزوجته

أما غير ذلك لم نسمع فى القرآن كله أن جيشا أنتصر أو أنهزم بسبب السحر وما كان هناك توسع بهذه الطريقة
لانه قد جاء فى الحديث الصحيح
روى مسلم في صحيحه حدثنا قتيبة حدثنا جرير عن بيان عن قيس بن أبي حازم عن عقبة بن عامر قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ألم تر آيات أنزلت هذه الليلة لم ير مثلهن قط " قل أعوذ برب الفلق " و " قل أعوذ برب الناس " رواه أحمد ومسلم

عن أبي سعيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من أعين الجان وأعين الإنسان فلما نزلت المعوذتين أخذ بهما وترك ما سواهما.
رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه وقال الترمذي حديث حسن صحيح




.

جند الله
14 03 2006, 07:08 AM
أخي الفاضل رضا صمدي .... حفظه الله


أنا أقصد تماما أن اليهود ما تمكنوا من إسقاط الخلافة الإسلامية وسلب المسجد الأقصى واحتلال فلسطين إلا بالسحر

وأضيف أن الحرب القادمة تعتمد اساسا على (السحر)

ومن لم يستطيع فهم نقطة الضعف هذه لليهود أو استخف بها

فليعلم أن المسجد الأقصى لن يتم استرداده ولو استفرغ المسلمون طاقتهم

إلا إذا تعلمنا كيف نتعامل مع السحروالسحرة

وهذا الكلام ذكرته من قبل في بحثي بالأدلة والوثائق والشواهد والصور

ولكن للأسف أن أحدا لا يقرأ ما أكتبه إلا للنقد والتسفيه !!!!!!!

ومستحيل اعيد كتابة البحث مرة اخرى حتى أثبت صحة كلامي

فمعذرة ليس لدي وقت لإعادة بحث من 37 صفحة لأن لدي أبحاث أخرى تستغرق مني جل وقتي

فما أقوله ليس مبالغة بالمرة لأن كلامي هنا وهناك مدعوم بالوثائق التي تم حذفها

هل في اعتقادك أن أهدر وقتي في البحث والدراسة من أجل المبالغة طلبا للشهرة والسمعة؟ ... مستحيل طبعا!!!





[line]

بسرعة
14 03 2006, 07:46 AM
يقول كبيرهم
فليعلم أن المسجد الأقصى لن يتم استرداده ولو استفرغ المسلمون طاقتهم
إلا إذا تعلمنا كيف نتعامل مع السحروالسحرة

يعنى الاقصى مش هابرجع الا لما المسلمين يتعلموا السحر يا عينى يا ليلى
طيب خد وصفة شيخ الطريقة بسرعة قبل ماتفوتك
جيب رجل غراب أعور يتيم
مع ريش حمامة أبوها متزوج على غير أمها
ضع نصف معلقة شاى من بودرة العفريت مع معلقة كبيرة شبندر أحمر هندى ناعم
وأقراء عليها هذه الجملة
أهتومن كاسكين ها العرويا نص
وتناول هذا الدواء مرتين قبل الفجر وقبل غروب الشمس
قى بداية الامر ستشعر بإنفصام محلى فى الأمان ياللى
ما يهمكش خالص كل هذه هى أعراض عادية تأتى بسبب السكسكة فى اللبوريا
يعنى شلولخ بقولك شلولخ

رضا أحمد صمدي
14 03 2006, 07:51 AM
أخي الفاضل جند الله ..
ماذا تقصد بكلمة وثيقة حينما تستعملها في سياق الاستدلال ؟؟؟
هل تعني تلك الصور التي تضعها هنا ؟؟؟
لقد سألكم الشيخ زكريا أبو مسلم سؤالا واضحا عن العلاقة بين السحر وبين التعويذة الدينية ولم تأت بجواب
بل مضيت تسرد كلاما طويلا عن أفعال اليهود بالتفلين وكلها تصب في معنى واحد وهو أنها تعويذة دينية
وليست طلسا سحريا ...
فهل نطمع في أن يكون توثيقك العلمي أكثر دقة .. خاصة أن أقوالك وآراؤك تُنقل ، واستفادتنا منها على
قدر ما فيها من رجحان علمي ...

جند الله
14 03 2006, 07:54 AM
السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته..

أخي الفاضل جند اللّه جزاك اللّه خيرًا.
ما ذكرتَه جوابًا على سؤالي لم يخف عليّ بحمد اللّه, لكنّي سألت ما علاقة التفلّين بالسّحر والشّعوذة ؟ هناك مسألة مهمّة يجب التّنبّه إليها, وهي ضرورة التّفريق بين الدّين والسّحر والشّعوذة, وهي مسألة في علم الأديان يظنّ الكثير من النّاس أنّ التّطرّق إليها سهل, في بعض أدبيات النّصارى والملحدين يكتب الكثير منهم أنّ ترتيل القرآن ترانيم سحريّة, وتقبيل الحجر الأسود شعوذة, ويردّ عليهم المتخصّصين منهم في هذا المجال بأنّه يجب التّفريق بين الشّعائر الدّينية والطّقوس السّحرية لأنّ بينهما فرق بغضّ النظر عن منهج كلّ منهم, لا أنكر وجود السّحر والشّعوذة عند اليهود, لكنّ ربط السّحر والشّعوذة بمعتقداتهم الدّينية والتّكلّف في ذلك أرى أنّه منهج غير سويّ في طرح الحقائق العلمية, وأنا أتكلّم معك باعتبارك أخي الكريم متخصّصًا في هذا المجال, ولا أرى المجال مناسبًا للتّطويل حتّى لا أفسد عليك موضوعك الثّريّ, لكن أحيلك أخي الكريم إلى كتاب اسمه :"كبار الواصلين" أوThe Great Initiates , للمفكّر الفرنسي إدوارد شوريه, ففيه التّفصيل حول الفكرية الدّينية وعلاقتها بالسّر الباطني المؤدّي للشّعوذة, و بحوث جديرة بالاستفادة منها, خصوصًا فيما يتعلّق بمفهوم الإله والتّفسير التّاريخي لمفهوم الدّين.

محبّكم زكريا أبو مسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الحبيب (زكريا أبو مسلم) حفظه الله ورعاه



ا_ من جهة اللغة فترجمة (تفلين) هي تميمة الصلاة، أي أنها تميمة، والتمائم هي سحر، لأنها تعلق بهدف جلب الخير ودفع الشر، وكل ما لا يرتجى من الله فللشيطان نصيب فيه، ونصيب الشيطان هنا طاعته، وطاعة الشيطان عبادة له، وعبادة الشيطان هي السحر.

_ ومن جهة مركبات ومحتويات هذه التميمة، فهي مركبة من نفس ما يقوم به السحرة من صنع تمائم، بعض آيات قرآنية ويقومون بلفها ويعلقها صاحب الحاجة، وهذا تدنيس للكتب السماوية، والسحر مبني أساسا على تدنيس كل ما هو من كلام الله، فهل كتبت المصاحف حتى تعلق كتمائم؟ بالطبع لا .. المصاحف جعلت ليقرأ القرآن لا تعلق كتميمة، فهذا امتهان لحرمة كتاب الله، والسحر بني على انتهاك حرمة وتدنيس كل ما هو مقدس، ونفس الكلام ينطبق على غيره من الكتب السماوية، فكيف إذا حرفت واختلط فيها الحق بالباطل؟!!

_ ومن جهة التعليق فالتفلين يعلق كما تعلق التمائم، ولنفس الهدف.

_ ومن جهة الطلاسم السحرية، فهي مكتوب عليها حرف (شين) بالعبرية، ومرسوم عليها النجمة السداسية وهي طلاسم سحرية ثابتة كما بينت لك في الصور السابقة.

فماذا بقي لكي يثبت لك ان التفلين سحر؟ هل بقي اعتراف اليهود؟ لن يعترفوا بهذا أبدا .. وهم شعب الله المختار!!!

هناك فارق بين السحر والشعوذة، فالشعوذة خفة باليد ومهارات مكتسبة، ولا علاقة للشعوذة بالتفلين، والسحر لي فيه كلام ألخصه لك، وربما انك تقصد بالشعوذة الدجل، ولقد طالعت من أمهات الكتب التي تكلمت عن السحر والدين، لفريزر وميلوفيسكي وفرويد وغيرهم، ومنها ساق العلماء حاليا كلامهم عن علاقة السحر بالدين، وكلامهم كله باطل شرعا، والثابت لدي أن السحر (دين) كأي ديانة في الدنيا، حيث يجتمع في السحر أركان الديانة جميعا، العابد والمعبود والشعائر التعبدية والتشريعات الدينية.

وكلمة (طقوس) هي لفظ معرب لكلمة (taxes) اللاتينية ومعناها التجهيزات والإعدادات، والمرادف لها هي الشعائر الدينية، إذا فكلمة طقوس مرتبطة بأداء العبادات، وهي كلمة مستخدمة داخل الكنيسة والكنيس، إذا فعندما نقول (طقوس السحر) أي شعائر السحر التعبدية، إذا فالسحر ديانة تعبدية يعبد فيها الشيطان.

والسحر نظام يعبد فيه الشيطان، حيث يتقرب فيه بأنواع القربات المختلفة رجاء الحصول على رضى المعبود حتى يلبي طلبات عباده، ألا وهو الشيطان، وعبادة الشيطان واقع قائم يشهد عليه كتاب الله، قال تعالى: (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ 60 وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ) (يس: 60، 61)، وبما ان السحر نظام يعبد فيه الشيطان، إذا فقد حمل السحر مفهوم الدين، لشموله على العابد والمعبود والشعائر التعبدية، ألا وهي طقوس السحر.

ولأن الأصل في الإنسان أنه خلق على الفطرة، فإن الإنسان بفطرته يتوجه إلى خالقه جل وعلى بالعبادة، ثم إن الشياطين اجتالته عن صراط الله المستقيم، سواء بالوحي الشيطاني والوسوسة، أو باللقاء المباشر بالشيطان، تماما كما حدث لقاء مباشر بين اليهود وبين الشياطين يسمعون ما تتلوه الشياطين من السحر ويتعلمونه منهم، قال تعالى: (وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ) البقرة: 102).

إذا فالسحر هو دين مضاد لدين الله وهو الإسلام، الإسلام قائم على التوحيد، بينما السحر قائم على الشرك، وبناءا عليه فكل عبادة أي شعائر تعبدية أو طقوس تعبدية لم يشرعها الله تعالى فهي من وحي الشيطان، ولا يمكن ان تكون من فطرة الإنسان التي لا تعرف الشرك، إذا فالسحر هو دين وثني قائم على الشرك، ومضاد لرسالات الرسل، وهو وحي من الشيطان، قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) (الأنعام: 112).

فالعبادات توقيفية، لا تثبت إلا بنص شرعي من الله تبارك وتعالى، ولا يصح أن نؤدي العبادة في بعض جزئياتها بما لم يشرعه الله عز وجل، وإلا فسدت العبادة بالكامل، فمن أدى العبادة في جزء منها بوحي من الشيطان فقد صرف العبادة إلى غير الله تعالى، وهنا تم الشرك والخروج من التوحيد، وهذه هي عبادة الشيطان، وهنا تنقاد الشياطين لرغبة العابد، حتى تلبس عليه امر دينه، فيظن انه على الحق بينما هو على الباطل، لذلك فالصوفية والشيعة وكل الملل كل يرى نفسه على الحق وغيره على الباطل.

لذلك نجد أن كل ملة من الملل تعتبر أن الملل الأخرى المخالفة لها هي ملل مارقة وخارجة عن شرع الله، لأنها تنظر إلى دينها على أنه الدين الحق، وماعداها من الأديان هو الباطل، وهنا تتسم نظرة أصحاب هذه الملة إلى الملل المخالفة نظرة الوثنية وعبادة الشيطان، فيبدؤون في وسم كل شعيرة من شعائر الملة المغايرة بأنها من وحي الشيطان، وبالتالي ينظرون إلى هذه العبادات باعتبارها طقوسا سحرية، طالما أن المعبود في ديانة السحر هو الشيطان نفسه.



.

1الموحد1
14 03 2006, 07:55 AM
يقول السفيه:

أهتومن ### ها العرويا نص

اتمنى و اقترح حذف عضوية كل سفيه من أمثاله...حتى لا يكون هناك انحطاط في مستوى هذا المنتدى....

جند الله
14 03 2006, 08:18 AM
أخي الفاضل جند الله ..
ماذا تقصد بكلمة وثيقة حينما تستعملها في سياق الاستدلال ؟؟؟
هل تعني تلك الصور التي تضعها هنا ؟؟؟
لقد سألكم الشيخ زكريا أبو مسلم سؤالا واضحا عن العلاقة بين السحر وبين التعويذة الدينية ولم تأت بجواب
بل مضيت تسرد كلاما طويلا عن أفعال اليهود بالتفلين وكلها تصب في معنى واحد وهو أنها تعويذة دينية
وليست طلسا سحريا ...
فهل نطمع في أن يكون توثيقك العلمي أكثر دقة .. خاصة أن أقوالك وآراؤك تُنقل ، واستفادتنا منها على
قدر ما فيها من رجحان علمي ...

أخي الفاضل رضا صمدي

الوثائق ونقولات اهل العلم شرحتها في البحث المحذوف بما لا استطيع إعادة كتابته مرة اخرى، حيث تدرجت في الشرح على مدار دروس مطولة، مما يستحيل معه إعادة كل هذا الكم من النصوص، إلا من تابع ما كتبت.

الصور التي وضعتها هنا وثيقة تشرح تكوين وتركيب تميمة الصلاة عند اليهود، وتركيبها وما هو مدون عليه يؤكد انها سحر، هذا بدلالة الطلسم حرف (شين) المدون عليها والنجمة السداسية.

والطلاسم السحرية مدونات ومركبات ورموز قد تكون في راية ترفع على رأس الجيش، أو صنما عند مدخل البلاد، أو مدفونا، او معلقا أو مرشوشا أو أكولا أو مشروبا ...... إلخ .كما نرى النجمة السداسية وحرف (شين) المدون على تميمة الصلاة.

http://www.safrus.com/tefillin_images/gassot.jpg

حرف (شين) العبري وهو طلسم سحري مدون على التفلين


ومن هذه الطلاسم المعلقات، أي التمائم، خاصة لو احتوت على مدونات كتابية، ومنها ما يكتب من الكتب السماوية بهدف تدنيس الكتب السماوية، وهذا التدنيس أسا السحر.

والتميمة ما هي إلا طلسم سحري معلق، يعلقه الإنسان في رقبته، أو على بهيمته، أو على دكانه، مثل حدوة الحصان والخرزة الزرقاء، والكف والخمسة وخميسة، وغير ذلك، وقد نشرت صورا تؤكد هذا.

وقد قلت سابقا: (ففي ضوء ما سبق نجد أن التميمة هي أمر تكليف للشيطان ليرمى حمايته وتسلطه على الإنسان، فيظن الناس فيما يحققه الشيطان لهم من أغراض التميمة أنها تعويذة (سرها باتع) أو أنها تميمة (مجربة الفوائد والنفع)، وهكذا ينجح مخطط إبليس الشيطاني لإضلال البشر وإخراجهم من نور التوحيد إلى ظلمات الشرك والوثنية وعبادة الشيطان، فينصرف الناس عن عبادة الله وطلب المدد منه، ويقبلون على قطعة حجر أو حلي. (وربما بدا هذا التفسير جائزًا عندما نعلم أن الزخارف والنقشات على الحصر كانت ذات دلالة سحرية).

وبناءا عليه فالتميمة بوجه عام طلسم سحري تنقاد إليه الشياطين


وإن كنت تخالفني الرأي فهل يمكن أن تشرح لي الفارق بين (تعويذة دينية ... وطلسما سحريا) كما ذكرت اعلاه ؟

هذا مع الأخذ في الاعتبار أن معنى تفلين (تميمة الصلاة) وليس (تعويذة الصلاة)

وما حكم تعليق التمائم وما هي التميمة من وجهة نظرك؟

هذا تقريبا لوجهات النظر




[line]

جند الله
14 03 2006, 08:45 AM
محتويات التفلين من الداخل شرائط من الورق مكتوب عليها أجزاء من توراتهم المحرفة

http://www.ebibleteacher.com/images/Phylacteries86-17tb.jpg



.

رضا أحمد صمدي
14 03 2006, 10:10 AM
الفاضل جند الله وفقه الله
التعويذية الدينية هي الدعاء ... أو النص الديني الذي يُعلق كتميمة ، ومعلوم أن تعليقها في الشرع الإسلامي مختلف
فيه ، فقد فعلها بعض الصحابة ، والجمهور على الحظر وهو الصحيح ، ومع ذلك فلم يقل أحد ممن حرمها إنها سحر ،
ولكن قالوا إنها ذريعة إلى الشرك ..
أما الطِّلَّسم فهو تعويذة سحرية ليست من النصوص الدينية في شيء ...
واليهود إذا أرادوا أن يسحروا لم يستعملوا التوراة ، وقد سحر لبيد بن الأعصم رسول الله صلى الله عليه وسلم
في مشط ومشاطة ولم يكن فيها نصوص توراتية أو تعويذات دينية ...
وأخوك يمارس العلاج ، وله اطلاع على الأسحار ونماذجها ومنها السحر الكمبودي والتايلندي والهندي ، وما عرضته
حول التفلين ليس فيه أي سحر .. ومجرد وجود حرف الشين فيه في أقل درجات الظن ، بل أراه وهما منك ، فليست
وجود هذا الحرف في الأسحار دليل على أنه سحر ، وإلا فبعض الأسحار تكتب فيها آيات قرآنية وأنت عليم بمقصود
السحرة من كتابة تلك الآيات فيها .
وأما كلامك عن دور السحر في سقوط الدولة العثمانية والأقصى واستعمال اليهود له في حروبهم فكله وهم لا يمكن
أن يعتمد على شيء من الأدلة الشرعية الموثوقة ، ولا أعني بالدليل الشرعي النص ، ولكن أعني الدليل الذي
يُعتبر في الشرع دليلا يصلح للاحتجاج في مقام إثبات خبر أو تهمة ...
وأنا تابعت مقالاتك أخي الكريم ، أعني التي حذفت ، وقرأت كلامك قبل ذلك عن دور السحر في سقوط الدولة العثمانية
بل كل مقالاتك وآرائك تقريبا أتابعها ، ولم يتبين لي حتى الآن ما هو الدليل على ما ذكرت ..
مقالاتك حول السحر ليست من النوع التركيبي ، بل معلومات متناثرة لا يعتمد أحدها على الآخر ، وإلا فما علاقة صفحة
الحجامة ( على طولها ) بدور السحر في الحروب ( والذي عرضت له لماما في مقالاتك السابقة ولم تبين بالدليل كيف
كان يسحر اليهود في حروبهم ) ؟...
أخي الكريم ..
أنت باحث ومطلع ... وأتمنى أن تعاملنا كما نعاملك ... نحن في منتدى حواري .. الجميع مسئول عما يطرحه في المنتدى
وإذا كان من حق أي أحد أن يطرح ما يراه نافعا ، فمن حق من لا يرى ذلك أن يسأل ، ومن واجب الطارح أن يجيب
وإلا كان منتدانا ليس منتدى حواريا ...
مطلبي بالتحديد :
أدلة مادية ووثائق ( من أي نوع ) تثبت أن التفلين هذا طلسم سحري وليس تعويذية دينية ، خاصة أننا أمام دعويين
الآن ، دعواك أنت أنها سحر ، وكلام الشيخ زكريا أنها ليست بسحر ... وهو عارضك وما زال يطلب منك الدليل على
كلامك ....
ثم الأدلة على أن سقوط الدولة العثمانية والأقصى كانت بفعل السحر ..
ولا يجدي أن تأتي بصورة فيها أسير مسلم يبتسم ببلاهة لتثبت بها أنه سحر بالتفلين !

لو كانت هناك أية كلمة آذت شعورك فأنا أعتذر عنها مسبقا ،وأتمنى أن يستمر حوارنا بالروح العلمية
والمحبة الأخوية .. وفقكم الله .

كن على العهد
14 03 2006, 03:35 PM
الســيف أصـدق أنـباء مـن الكتـب
*** فـي حـده الحـد بـيـن الجدّ و اللــعب

ما سقطت فلسطين و العراق إلا ببعدنا عن ديننا
و لن تعود إلا بعودتنا إليه ..

بالعدل ترتفع دول
و بالظلم تسقط أخرى و تنهار

و لا انهيار كيوم القيامة
و بعدها اما إلى جنة و أنهار
أو الى جحيم النار

إما نعيم أبدي لا يفنى
أو جحيم سرمدي لا يفنى

جند الله
14 03 2006, 03:58 PM
أخي الفاضل رضا الصمدي

يسعدني هذا الحوار الجاد والبناء، وأسأل الله تعالى ان يكون عملا خالصا ابتغاء وجهه الكريم.

أخي الحبيب:

تفضلت قائلا:
(أما الطِّلَّسم فهو تعويذة سحرية ليست من النصوص الدينية في شيء ...)

دعني أخالفك القول في هذا، فهناك الكثير والكثير من (أمور التكليف) وهي مرادف (للطلسم) مدون فيها آيات قرآنية مفرطة أو منكسة، وأسماء الله الحسنى والملائكة، والصور أعلاه تشهد بهذا، ولو سقت لك الصور ما وسعنا المقام في هذا.


http://www.newspells.com/images/t1.jpg
لاحظ في الصورة وجود أسماء ملائكة و(بسم الله الرحمن الرحيم) وهي من آيات القرآن الكريم

التميمة شيء والتعويذة شيء مختلف، التعويذة أعم والتميمة أخص، فالتميمة ناشئة عن التعويذة، والتعويذة هي كل ما يعوذ به قبل وقوع البلاء لدفعه، فمنها التعويذات الشرعية، ومنها التعويذات المحرمة والمنهي عنها شرعا، ومن التعويذات المشروعية الأدعية، ومن التعويذات المحرمة التمائم.

التمائم صناعة، والسحر صناعة، قال تعالى: (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى) (طه: 69) ، والتميمة تصنع من مركبات ومواد مختلفة، وفي أوقات وأزمنة مخصوصة، هذا مع الإتيان في بعض الأحيان بأفعال وطقوس خاصة اثناء صناعتها، كالتبخير مثلا.

السحرة يضعون النصوص الدينية للتدليس على الناس من جهة، حتى يكسبوا التميمة الشكل الشرعي فتروج على السذج، ومن جهة أخرى بهدف تدنيس كلام الله، وهذا يكسب التميمة قوة سحرية، وهذا لا ينفي أن التميمة سحر.

إذا كان قد ما يشير إلى أن أحد الصحابة علق شيئا من القرآن، فكيف نقيس ما يفعله من وصفهم الله بأنهم سحرة في كتابه الكريم على ما فعله السلف؟ القياس هنا باطل، لأن السحرة لا يصنعون إلا سحرا، والحق لا يخرج من بين جنباتهم أبدا.

التمائم سحر، وتوكل على الشيطان، ولم اسمع في حياتي كلها ولم اقرأ أن هناك تميمة دينية شرعية، بل زم الشرع التمائم واعتبرها شركا.

ولذلك أرفقت صورا لأشكال متعددة من التمائم، وكلها مجربة ونافعة كما يزعم السحرة، وهذا يعني أن التميمة تكتسب قوة فاعلة، وقوتها المؤثرة من الشيطان وهذا هو السحر، ولا يكفي أن يقول من قال بحرمتها أنها سحر، ولكن من درس التمائم وتاريخها هو أعلم بكيفية نشوء التمائم وصناعتها وتاريخ تطورها، فإذا كانت التمائم لا يصنعها إلا السحرة، إذا فما يصنعه السحرة لن يكون إلا سحرا، وإلا فالشيطان لن يكون عونا له، والتميمة لن تحقق المطلوب منها إلا أن تكون سحرا، وبالتالي فالسلعة لن تروج إن لم تحقق التميمة المطلوب منها.

====================

تفضلت قائلا:
(واليهود إذا أرادوا أن يسحروا لم يستعملوا التوراة ، وقد سحر لبيد بن الأعصم رسول الله صلى الله عليه وسلم
في مشط ومشاطة ولم يكن فيها نصوص توراتية أو تعويذات دينية ...)

جانبت الصواب أخي الحبيب، فالواقع يشهد بخلاف ما تقول، ويلزمك هنا الدليل على أن لبيد لم يكتب شيئا من التوراة ثم محاه بمداد ووضعه على أمر التكليف، أو أنه رتل بعض التوراة أثناء صناعة أمر التكليف، فالطلسم ليس شرطا أن يكون مكتوبا، بل قد يكتب ويمحى وينطق، أو يكتب على ورق ويبخر به.

ففرقة (الكابالا) تستخدم كتب (التوراة والتلمود والزوهار) في السحر، ومزامير داوود لهم معها باع طويل في السحر، وقد شرحت هذا في البحث، فقامت به الحجة بما يغني عن تكراره وإعادته.

======================

وتفضلت قائلا:
(وأخوك يمارس العلاج ، وله اطلاع على الأسحار ونماذجها ومنها السحر الكمبودي والتايلندي والهندي ، وما عرضته
حول التفلين ليس فيه أي سحر .. ومجرد وجود حرف الشين فيه في أقل درجات الظن ، بل أراه وهما منك ، فليست
وجود هذا الحرف في الأسحار دليل على أنه سحر ، وإلا فبعض الأسحار تكتب فيها آيات قرآنية وأنت عليم بمقصود
السحرة من كتابة تلك الآيات فيها ).

أسعدني كثيرا جدا أن أعرف وللمرة الأولى أنك معالج!!!

وإن كان فراستي جعلتني استشعر ذلك، خاصة وانك تقيم في دولة مثل تايلاند، أما أخوك في الله فمتفرغ لهذا العلم والبحث والدراسة والمقارنة والتدوين، ولي مؤلفات منها ما طبع ومنها ما لم يطبع بعد، وقد تعاملت مع أشد وأعتى أنواع السحر في العالم، وواجهت وجها لوجه أعتى سحرة العالم، وما أدراك ان تواجه ساحرا وجها لوجه، فتعاملت مع السحر المصري والسوداني والمغربي والخليجي والكيني والهندي والروسي والأمريكي والأوربي والاسترالي، وفوق كل هذا وذاك لي خبرة خاصة بالسحر الصومالي، وهو أشد أنواع السحر في العالم.

ودعني أخالفك في أن استخدام حرف (شين) في أعلى درجات اليقين هو (طلسم سحري)، خاصة وأن اليهود يلتزمون دائما وضع هذا الحرف على وجه الخصوص، ليس على التفلين فقط، بل على المزوزا أيضا وغيرها، ولو أنك طالعت أنواع مختلفة من أمور التكليف لأدركت شيوع استخدامه في كتب السحر وفي الطلاسم المنتشرة بالحروف العبرية، وقد شرحت هذا الكلام مفصلا في سحر، وهذا يسمى (سحر الحروف) أو (الزايرجة) أو (الجيومتريا Geometrrica )، أو (الجفر)، أو (الأوفاق)، ومن الكتب التي تبحث في هذا الأمر (بخور الآلهة) وهو رسالة ماجستير للكاتب (خزعل الماجدي)، وعنه كتاب (المعنى السري للأعداد) لفرانز زيمرمان، وفانكها وزير، وزيهلبروكة تييل، 1994)، وقد شرحت هذا من قبل، وأعيد لك نص ما كتبته من باب التذكير فقط.


الطلاسم السحرية:
ومن أنواع أمر التكليف الشائع الاستخدام ما يعرف بحساب الحروف واستخدام بعض الجداول والرموز والأرقام، وحساب الحروف هو إعطاء كل حرف عدد معين بترتيب (أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ) فحرف الألف عدده واحد وهكذا يكبر العدد بإضافة الصفر عن انتهاء كل تسعة أحرف حتى الوصول إلى حرف الغين برقم الف، لذلك يطلب السحرة اسم المسحور له واسم أمه ثم يحسبون عدد مجموع حروف الأسماء، ثم يقابلونها بما يوافقه من العدد في أسماء الله الحسنى فيكتبونه بمداد من النجاسات كالسائل المنوي الناتج عن زنى المحارم كأن يزنى الساحر بالمسحور لأجلها أو يزنى بابنته، (وبالفعل أكدت لي ابنة أحد السحرة أن أباها فعل مثل ذلك، بل صنع لها سحرًا كنت أعالجها منه)، وأحيانًا يخلط المداد بدم الحيض، وأحيانا أخرى يخلط ذلك كله معًا بأشياء مختلفة لا تحصى، من مساحيق العظام المحروقة، ودهن الخنزير أو دهن ضأن،…إلخ، فكنت أجد أثارها في قيء المريض أو يجدها المرضى تخرج مع البول، وذلك يمثل علامة لإبطال السحر المأكول أو المشروب، وما ذكرناه يعد نبذه بسيطة عن استخدام حساب الحروف في أمر التكليف، لذلك يجب الحذر من هؤلاء السحرة.


وفى كتاب (الزوهار zohar) عند فرقة (الكابالا اليهودية kabbala) تظهر أهمية الحروف ودلالاتها والطلاسم في تفسير التوراة وشرحها في الرمز والتلميح أحد الطرق الأربعة للزوهار، (الرمز والتلميح: وتقوم هذه الطريقة على اكتشاف الدلالات المتضمنة في بعض الحروف والعلامات السطحية في ظاهرها.. السر (Sod) بمعنى الطلاسم المغلقة والأسرار الخفية. وهذا مما شجع على قيام العلم الخفي أو السري (Secret Science).

لكن هذا العلم لم يدرك أسراره إلا القليلون، بينما ترددت أصدائه في كل من الأفلاطونية المستحدثة والغنوصية والقبالة والهرمسية. فقد انطوى على شطحات خيالية ورؤى شاردة للأشياء الخارجة من نطاق هذا العالم. واختلطت فيه عناصر الثيوصوفية بالميتافيزيقيا وأخبار الملائكة بقصص الشياطين). (

وهذه المعتقدات وإن لم تكن يهودية الأصل والمنشأ، لكنها فرضت نفسها على عقول المثقفين اليهود، بل بدأت هذه العقيدة تأخذ طريقها إلى الديانات الأخرى، فظهرت كتب تحسب زمن قيام الساعة بحساب الحروف مستخدمين آيات القرآن الكريم والإنجيل والتوراة، وهى متداولة في المكتبات بشكل ملحوظ، وتظهر العلاقة بين تعاليم التلمود وعقائد الزوهار متجلية بوضوح في العلاقة بين أحكام التوراة وأجزاء الجسم البشرى. (فقد أحصى التلمود أحكام التوراة واعتبرها تضم 248 أمرا من الأوامر أو الوصايا و365 من النواهي، أي ما مجموعه 613 وصية بين أوامر ونواه.

وهذا ما رمز إليه التلموديون والإشراقيون في حساب الجمل بلفظ تريج Trayag

(ت = 400 + ر = 200 + ي = 10 + ج = 3 = 613).

ثم عمدوا إلى المطابقة بين عدد كل من الأوامر والنواهي وبين عدد الأطراف (248) والمفاصل (365) في جسم الإنسان. حتى وصلوا إلى القول بأن مراعاة كل وصية من هذه الوصايا أو خرقها يؤدى، عن طريق الطرف أو المفصل المقابل لها في الجسم البشرى، إلى رد فعل مماثل في عالم الأنوار، وينعكس بالتالي على الكون قاطبة!). ( )


تفضلت قائلا:
(وأما كلامك عن دور السحر في سقوط الدولة العثمانية والأقصى واستعمال اليهود له في حروبهم فكله وهم لا يمكن
أن يعتمد على شيء من الأدلة الشرعية الموثوقة ، ولا أعني بالدليل الشرعي النص ، ولكن أعني الدليل الذي
يُعتبر في الشرع دليلا يصلح للاحتجاج في مقام إثبات خبر أو تهمة ...
وأنا تابعت مقالاتك أخي الكريم ، أعني التي حذفت ، وقرأت كلامك قبل ذلك عن دور السحر في سقوط الدولة العثمانية
بل كل مقالاتك وآرائك تقريبا أتابعها ، ولم يتبين لي حتى الآن ما هو الدليل على ما ذكرت ..
مقالاتك حول السحر ليست من النوع التركيبي ، بل معلومات متناثرة لا يعتمد أحدها على الآخر ، وإلا فما علاقة صفحة
الحجامة ( على طولها ) بدور السحر في الحروب ( والذي عرضت له لماما في مقالاتك السابقة ولم تبين بالدليل كيف
كان يسحر اليهود في حروبهم ) ؟…)


أخي الفاضل:
البحث متنوع ومتناثر كما تفضلت، فهناك كلام عن الحجامة والبخور والتدخين وغير ذلك، هذا بسبب كثرة المداخلات والأسئلة والاستفسارت، فالناس تريد أن تفهم، تريد ان تعرف الحقيقة، خاصة أن المواضيع تتحرك بسرعة في المنتدى، والموضوع قد يضيع ولا يحقق أكبر نسبة ممكنة من الإطلاع، وحتى أستطيع نشر الوعي كان لزاما علي أن أجمع المادة العلمية كلها في صفحة واحدة، وهذا هو المتاح أمامي وليس عيبا في بحثي.

ولو لاحظت في تذييل بعض فقرات البحث أنني أذكر أن هذا منقول كجزء من مخطوطاتي، ولا أستطيع نشر البحث كاملا على النت قبل طبعه ونشره، فكثير من المعالجين أصلحهم الله يسرقون من أبحاثي، ثم يغيرون الصياغة اللغوية، وينسبوه إليهم، ولا يذكرون أنهم نقلوا هذا عني، وأنا من حقي اتخاذ التدابير الممكنة لنسبة البحث إلي، فكيف إذا نشرت البحث بالمراجع؟

هناك فارق بين أن آتي بقرينة تشير إلى وجود أمر بغرض البيان والتوضيح، وبين الإتيان بدليل قاطع جازم، بعض هذه الصور أثبتت استخدام التفلين كتميمة أثناء الحرب ضد المسلمين، وكانت النتيجة هزيمة ساحقة للمسلمين، وعارا كلل رؤوسهم عشرات السنين، حتى هذه اللحظة لم يستطيع المسلمون أن يمحوا وصمة هذا العار عن جبينهم، بل كل يوم يزداد حالهم سوءا أكثر مما قبله، وحتى هذه اللحظة لا يوجد في الأمة رجل واحد يصلح أن يمسك زمامها، ما هو السبب في حدوث هذا؟ وإلى متى نظل نبحث عن قائد لنا؟

إذا كان اليهود سحرة حسب شهادة الله تعالى عليهم، ألم يخطر في بال أي مسلم يوما من الأيام أن يدرسوا إمكانية استخدام السحر عسكريا أم لا؟ هل هو ممكن ام لا؟

إذا كان هذا الأمر فات على المسلمين حتى اليوم فهذا لا يفوت على من فرغ نفسه لهذا العلم، ولست مسؤولا إن فات هذا على غيري، ولا عذر لي إن تقاعست ولدي من القدرة على البحث فيه، فهل ينتقص من عدالتي وامانتي أني أكشف وأبين وأحلل ما يقع تحت يدي من أدلة وقرائن؟ ولكن الحق ان تقبل كلامي، أو أن ترمي به عرض الحائط، ولكن أطالب بالسكوت ولزوم الصمت، فهذا ليس من حق اي أحد طالما أن في يدي قرينة إن لم يكن دليلا، وعلي أنا أن أتحمل تبعات إنكار الناس ولاستنكارهم، وقد قبلت هذا على نفسي، وأسأل الله ان يثبتني.

كيف لم يدر بخلد أحدنا أن قصرا مليئا بالخدم والعبيد من اليهود لا يمكن ان يسحروا لخليفة المسلمين؟ إذا كان هناك من يجرؤ على استنكار مثل هذا الفعل الذي رميت به (روكسلانا)، فهل من أحد يستطيع ان ينكر سحر الخادمات في بيوت وقصور دول الخليج؟ فإذا كان سحر الخادمات منتشر بهذا الشكل حتى لقب (بسحر الخادمات) فكيف يمكن الاستنكار أن يسحر خليفة المسلمين فيقتل ابنه ورئيس وزراءه؟

إذا الأمر ممكن وليس محالا، وإن كنت أثرت القضية من هذا الجانب فهذا واجب علي كمتخصص، وقد لا يجب في حق من لم يتطرق لهذا المجال بالبحث والدراسة، فهل إتياني بقرائن عيب ألام عليه أو ينتقص من الواقع في شيء؟ وهل عجزي عن الإتيان بدليل مادي يغير من واقع الأمر شيء؟

سوف آتيك في المشاركات القادمة بنقولات تؤكد أن أعداءنا يستخدمون السحر في الحرب، ولكن ضع في اعتبارك أن السحر حرب خفية وليست معلنة كما تطلب الدليل على ذلك، ولكن القرائن تؤكد هذا، وهذا تحت ما يسمى بأبحاث الباراسكولوجي، وقد نقلتها من قبل في بحثي، ولكن من أجلك أعيدها يا شيخ رضا، حبا وكرامة.




[line]

جند الله
14 03 2006, 04:26 PM
السحر ومزامير داود:
عرفنا مما سبق أن الكنيسة تعالج المس والسحر بمزامير داود وتطرد الأرواح الشريرة بصلوات المزامير، ذكر (نعوم `كران) أحد ممارسي العلاج بالمزامير عدة شروط لا بد من توافرها لنجاح عملية العلاج، ذكر منها: (الإيمان الشديد وأن أي صلاة إيمانية قادرة على طرد تلك الأرواح الشريرة، ولكننا نستخدم غالبًا (المزامير)، وكل المزامير تصلح للصلاة، وطرد هذه الأرواح الشريرة، ولكننا نستخدم بعض المزامير مثل (المزمور 51 _ المزمور 91 _ المزمور 151). وهذا المزمور غير موجود في الطبعات الأمريكية، ولكنه موجود في طبعات الكنيسة الأرثوذكسية، والكنيسة الكاثوليكية، ويستخدم هذا المزمور في إخراج الجن من جسد المصروع، حيث يقوم الكاهن بقراءة المزمور 151 في الأذن اليسرى للمصروع، فينطق الجان، أو يهرب من جسد المصروع).( )

يقول الأنبا غريغوريوس: (ولا غنى لك بعد ذلك عن صلوات المزامير في البيت، فإنها ذات فعالية..) ( )

في نفس الوقت الذي يستخدمون نفس المزامير في السحر والتنجيم، وخاصة أن اليهود يتحرقون شوقاً لسرقة هذه المخطوطات الثمينة، وكما ثبت فقد حاولوا سرقة بعض المزامير من المتحف، وتم استعادتها، والمزامير التي عادت هي سفر الزبور المنسوب الى داود عليه السلام وهو عبارة عن مائة وخمسين قطعة والنسخة القبطية تزيد واحدة فيكون العدد مائة وإحدى وخمسين والمزمور الزائد هو أقوى المزامير ويستخدم في السحر كما يقولون وجميع المزامير مترجمة إلى اللغة العربية والزبور موجود في "الكتاب المقدس" وهو يشتمل على التوراة والزبور والإنجيل ولكنه لا يشتمل على المزمور رقم 151 الذي يبدأ "صغيراً كنت في إخوتي وحدثا في بيت أبي. . ونزعت العار عن بني إسرائيل هللويا".

وكما يقول د. حجاجي: (أن مزامير داود النبي عليه السلام، يستخدمها اليهود في السحر منذ زمن بعيد والتاريخ يذكر أن علماء بني إسرائيل عندما رجعوا من أرض بابل، السبي البابلي، بعد مائة عام كما في القرآن الكريم أو بعد سبعين عاماً كما في تواريخ بني إسرائيل لم يكفوا عن استخدام المزامير في السحر)، إذا يتم استخدام هذه المزامير في السحر، ولكنهن أضاف معلومة غاية في الأهمية تشير إلى حقيقة كتاب (التلمود)، وأنه كتاب سحر، حيث تم اقتباسه من هذه المزامير المزعومة النسب إلى نبي الله داود عليه السلام، فنجده يستطرد قائلا: (وألفوا فيها كتباً منها كتاب "التلمود" لدرجة أن "العالم" منهم كان يدخل على المريض بأي مرض فيجزم على الجان ويبخر ويقرأ بعض الآيات وينظر في النجوم ويكتب بزعفران وماء ورد كتابة على قطعة جلد أو إناء ماء ويأمر المريض بتعليق المكتوب عليى ثيابه أو يشرب الماء ويتفل فيه موهماً أنه حوى عليه، ويصب ماء على تراب صانعاً طينا ويطلي به موضع الجرب أو الحكة ووجع العين والأذن، وأي منطقة مصابة في الجسد فإن شفي المريض بإذن الله قال: لقد شفى ببركة عملي. وإن لم يشف: لأنه قليل الإيمان لم يؤثر عملي فيه).

الدكتور أحمد حجازي السقا، الأستاذ في كلية أصول الدين، جامعة الأزهر، يقول في كتاب مزامير النبي داود في السحر والتنجيم المزمور رقم 128 مثلاً والذي يبدأ بـ (أحقاً بالحق الأخرس تتكلمون بالمستقيمات تفضون يا بني آدم الى نهايته) إذا قرأن الانسان 7 مرات وكتبه وحمله فإن الله يرفع ضررهم وتأمين شرهم وكذلك يفك السحر أو العمل أو العقد إضافة الى أنه إذا أراد الدخول على السلطان أو الحاكم الذي يخشاه فإنه يجب كتابة المزمور ومعه بعض الحروف، الطلاسم، ثم يقوم بتبخير المكتوب فيها المزمور والأحراف بحصا لبان ويحمله على رأسه وإذا كان لك قريب أو أخ غائب، كما يزعم اليهود، وأردت أن يعود سريعاً، فيجب كتابة المزمور على جلذ غزال بالزعفران على اسم الغائب فيتم المراد.

أما المزمور رقم 87 والذي يبدأ "يا رب إله خلاص بالنهار والليل صرخت أمامك. . الى آخره" إذا قرأه إنسان مدة 10 أيام وهو صائم بشكل متوال كل يوم 10 مرات على اسم "العدو" فإن الله يهلكه ويوقف شره وإذا كان إنسان في سجن وقرأن وهو صائم لمدة 3 أيام متوالية فإن الله يخلصه وإذا كتب في ورقة أو على رق – جلد – غزال ويقوم بتبخيرها بميعة وسندروس على اسم من تريد ويتم حفظها في أنبوبة قصب فارس، وتم تعليقه على نافذة شرقية فإن الخصم يحضر بسرعة وإذا قرأه الشخص وهو صائئئئم 179 مرة إذا تمت تلاوته 7 مرات على رأس بنت لم تتزوج لمدة 7 أيام بشرط أن يتم تمشيط شعرها تتزوج.

أما المزامير التي تشفي الأمراض مثل "الحمى المثلثة" والرعدة فيأتي المزمور 105 من مزامير النبي داود ويتم كتابته مع طلسمات معينة وتمحى بعد أن تكتب في وعاء به ماء وتشرب يبرأ الشخص المريض.

أما المزمور 124 الذي يبدأ بالمتوكلون على الرب مثل جبل صهيون فإذا كتب بدم حمام أبيض وتحمله وتقابل من أردت من الحكام فإنه يجلب القبول، وإذا كتب وعلق للمرأة الحامل فإنها تضع بسهولة وإذا علق على الذراع اليمنى لرجل يعاني من حصوات في الكلى فإنه يشفى (حسب زعم اليهود).

التلمود كتاب سحر
واليهود يعتقدون أن التلمود( ) من كتب السحر، وقال معلم السحر (اليفاس ليفي) اليهودي: (إن التلمود أول كتاب سحر). ( )

التلمود Talmud: (من الفعل لاماد بمعنى يدرس)، يزعم الربانيون أن التلمود تلقاه موسى عليه السلام مشافهة على جبل الطور، ويحتوى على ثلاثة وستين كتابا من المؤلفات التاريخية والقانونية والأدبية التي وضعها القدماء من رجال الدين اليهودي في الكليات الدينية في بابل، وهو عمل كبير كتبه الحاخام (يوضاس) بعد المسيح بمائة وخمسين سنة في كتاب سماه الميشنا، ثم في سنة 216 أتم زياداتها حاخام الجليل (يهوذا هناسى) (125 _ 220م)، وهو يتكون من الميشنا والجيمارا، وتوجد الميشنا بشروح حاخامات فلسطين وهو تلمود أورشاليم، أما بشروح حاخامات بابل فهو تلمود بابل وهو المتداول، وهم يعتبرون التلمود أعظم قداسة من التوراة.



http://www.enterstageright.com/archive/articles/0404/041904hebron.jpg
A Jewish settler holds a Talmud book as he speaks with an Israeli border police officer, at the Hazon David outpost in the southern West Bank Jewish settlement of Kiryat Arba, adjacent to the city of Hebron on April 15

ليس التلمود هو أول كتاب سحر، لأن السحر عرف به الفراعنة قبل مجيء موسى عليه السلام، ولكن لا خلاف حول ادعائه أن التلمود كتاب سحر، وأن اليهود من أتباع السحر والشياطين قال تعالى: (وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشِّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ) [البقرة: 102] (فتركوا ما جاء من الحق واتبعوا السحر، ولما كان من العوائد القدرية والحكمة الإلهية أن من ترك ما ينفعه، وأمكنه الانتفاع به فلم ينتفع، ابتلى بالاشتغال بما يضره..)). ( )

ذكر ابن كثير عن ابن عباس قال: (كان آصف كاتب سليمان وكان يعلم اسم الله الأعظم وكان يكتب كل شيء بأمر سليمان ويدفنه تحت كرسيه فلما مات سليمان أخرجته الشياطين فكتبوا بين كل سطرين سحرًا وكفرًا وقالوا هذا الذي كان سليمان يعمل بها. قال: فأكفره جهال الناس وسبوه ووقف علماء الناس فلم يزل جهال الناس يسبونه حتى أنزل الله على محمد صلى الله عليه وسلم (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ، وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ) [البقرة: 102]).( )

(والمتتبع لهذه الظاهرة الظالمة يجد أن الكذب والافتراء على سليمان لم يتوقف بعد مجيء الإسلام، بل أدخلت على سيرته كثير من القصص والأساطير مما نراه في قصص ألف ليلة وليلة وغيره من الكتب، بل إن كثيرًا من كتاب الفرس والعرب والترك مثل الفردوسي، وسعد الدين، وإسحق بن إبراهيم، وأحمد الكرماني، وشمس الدين السيواسي، بالغوا في ذكر أعاجيب سليمان، وذكروا كثيرًا من تفاصيل حياته التي أغفلها اليهود بحيث غدا سليمان في كتبهم عبارة عن شخصية أسطورية دون أن يكون لها ضريب على الإطلاق في كتب الأدب الأخرى، حتى ولا في أساطير الهند المغرقة في الخيال). ( )

(تجمع المصادر على أن أحبار فرقة الفريسيين اليهودية هم الذين وضعوا التلمود.. ومعنى (الفريس)، المنشق أو المعتزل، ولعل مرجع هذا المعنى إلى أنهم انشقوا عن مسلك عامة اليهود التابعين للتوراة). ( )

جاء في التلمود (سنهدرين ص 2 ما) أن أحد مؤسس شريعة التلمود كان في إمكانه أن يخلق رجلاً بعد أن يقتل آخر، وكان يخلق كل ليلة عجلاً عمره ثلاث سنوات بمساعدة حاخام آخر، وكانا يأكلان منه معًا. وكان أحد الحاخامات أيضا يحيل القرع والشمام إلى غزلان ومعيز (سنهدرين ص 70). وكان الرابي (نياى) يحول الماء إلى عقارب، وقد سحر يومًا ما امرأة وجعلها حمارة و وركبها و وصل عليها إلى السوق. (سنهدرين 2/67).( )

(ويجمع الباحثون عن أن حركة السحر كانت ولا تزال حركة منظمة ترعاها من وراء الستار شخصيات وقوى خفية وترمى إلى غايات بعيدة، ويرى أن مبعثها تعاليم (الكابالا) ( ) اليهودية).( )

ومن الفرق اليهودية من يطلق عليهم (المهستنيون Mehestnites) الذين عادوا من السبي البابلي مشبعين بعقائد زرادشت القائمة على الإيمان بالفلكيات والأرواح الطيبة والشريرة).
( المسريميون Msirmites) الذين تعلموا كبالا Cablla خصوصًا ذلك الذي يخص استعمال الكلمات والخروف... والتابعون لمذهب كبالا، يزعمون أن السحر منزل من الله عن طريق الأنبياء الذين نقلوه إلى الفلاسفة والحكماء). ( )

القبَّالاه kabbala: علم التصوف اليهودي وعلم المعرفة بالتأويلات الباطنية التي يعمل بها (همقوباليم) أي العارفون بالفيض الإلهي، وهم أفراد من المتصوفة يسعون لمعرفة جذور الوجود الكوني، ليس عن طريق الوسائل العقلية، بل عن طريق الوسائل العقلية، بل عن طريق الاستعداد الداخلي والسمو بالنفس. و(القبَّالاه) اتجاه في التصوف اليهودي ظهر في القرن الثالث عشر، وكتابها الرئيسي هو (الزوهر) (الضياء). وقد تبلور اتجاه عملي للتصوف ظهر على يد ربى متسحان لوريا (ها آرى المقدس) الذي أضاف (للقابَّالاه) القديمة بعدا جديدا بالحديث عن الوجود الإلهي السائد في (المنفى) وبالإيمان بأنه يمكن التعجيل بمجيء المسيح المخلص عن طريق العذابات الجسمانية والصوم واتباع الملائكة وطرد الأرواح الشريرة من الجسد والتعويذات والتعزيمات. انظر: [اليهود في البلدان الإسلامية]. مصدر سابق. صفحة (136).

نخلص مما سبق إلى اعتناق اليهود لعبادة الشيطان والسحر، وهذا التوجه يمثل عامل فساد وفتح باب الدجل، والترويج للخرافات، ونشر الشركيات من خلال إحياء الدعاوى الوثنية الغابرة تحت ما يسمى (بالفولكلور). وكل ذلك العبث يمارسونه في الخفاء بغرض تمهيد الأرض لاستقبال ملكهم الساحر الأكبر (المسيح الدجال) الذي يتسلط بسحره على العالم لإرهاب وإخضاعه لليهود، فيفتن الناس بسحره شر فتنة إلى أن يأذن الله عز وجل بنزول عيسى ابن مريم عليه السلام ليجهز عليه ويخلص العالم من شره، ومن البقية الباقية من اليهود.

يقول إسرائيل شاحاك: (فالصلوات والطقوس الدينية الأخرى، بحسب تفسير (الكاباليين) لخداع ملائكة مختلفين (متخيلين كآلهة ثانويين يتمتعون بدرجة من الاستقلال)، أو لاسترحام الشيطان، و عند لحظة معينة في صلاة الصبح، تتلى بعض الآيات بالآرامية، عوضًا عن العبرية المعهودة أكثر، ويفترض أن تكون هذه التلاوة وسيلة لخداع الملائكة الذين يشغلون البوابة التي تدخل منها الصلوات إلى السماء، والذين يملكون القوة على سد الطريق في وجه الصلاة، فالملائكة لا تفقه العبرية، وتستعصي عليها الآيات الآرامية، لأنها - أي الملائكة بليدة الذهن إلى حد ما (إذ يفترض أنها أقل حزاقة من الكاباليين) فهي تفتح البوابة، فتدخل ـ لحظة فتحها ـ الصلوات، بما فيها كافة الصلوات التي تليت بالعبرية.. ويذكر أن الثيران السبعة (المخصية) التي يضحى بها خلال الأيام السبعة لعيد (الشهادة) يفترض أن تكون ثيرانًا مقدمة للشيطان، بصفته حاكما للأغيار كافة، من أجل أن يبقى منشغلا، بحيث لا يستطيع التدخل في اليوم الثامن، عندما تقدم التضحية لله، والنفخ في البوق في رأس السنة غايته إرباك الشيطان. ( )

(غير أن الملائكة لا تفهم اللغة السريانية ولا الكلدانية فعلى من يطلب منها شيئا أن لا يوجه إليها الخطاب بإحدى هاتين الغتين!! وتجهل الملائكة هاتين اللغتين لسبب مهم وهو أنه يوجد لدى اليهود صلاة عديمة المثال (أي لا نظير لها عند غيرهم) يصلونها باللغة الكلدانية. وجاء في التلمود أن الملائكة يجهلون هذه اللغة حتى لا يحسدون اليهود على صلاتهم!! وعلى حسب رواية أخرى تفهم الملائكة جميع اللغات غير أنها تكره هاتين اللغتين كراهة كلية، ولا تسمع من يطلب منها شيئا بهما!!).( )

ومن عجيب الأمر أنهم لا يدعون الله تعالى ولكنهم يدعون الملائكة، هذا رغم وصف اليهود لهم بالجهل وبالحسد وبعموم النقيصة، مما يظهر عداوتهم الظاهرة للملائكة التي تؤكد نقيض ذلك، وهو حبهم وموالاتهم للشيطان، وبذلك صاروا بعداوتهم للملائكة كافرين وأعداء لله تعالى، لذلك قال الله تعالى فيهم: (مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلَّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ) [البقرة: 98].

يقول الحاخام شانينا: (إن تأثير النجوم تجعل الرجل ذكيا، وتأثيرها يجعله ثريًا، وبنوا إسرائيل تحت تأثير النجوم. والتلمود ممتلئ بطقوس السحر والشعوذة والعرافة، ومن الخرافات المرتبطة بالسحر التي يذكرها التلمود أن بعض الحاخامات اليهود كانوا قادرين على خلق الإنسان والبطيخ. ويزعم الحاخامات أن إبراهيم عليه السلام كان يعرف (العرافة)، ويزعمون أنه أعطى بعض الهدايا لأبنائه كانت فيها قوة السحر، وكان يعلق حول عنقه عقدًا يتوسطه حجر يشفى كل من رآه).( )

فالتلمود يعتقد اعتقادًا جازمًا بأن التنجيم علم يتحكم في حياة الإنسان، فالنجم في زعم كاتبي التلمود يجعل الإنسان ذكيًا أو غنيًا.

مختصرات منقولة من مخطوط (الدخان الأسود) للكاتب: بهاء الدين شلبي



[line]

جند الله
14 03 2006, 04:30 PM
استخدام الدول قديما وحديثا للسحر والاستبصار عن بعد

وعمل دراسات ومعامل سرية لمثل هذه الأبحاث

بحث منقول للأهمية القصوى لا يفوتك قراءته بتمعن ودقة

الكاتب مجهول والرابط مفقود للأسف الشديد

جميع المخطوطات و المراجع الأثرية التي مثّلت العالم القديم بحضاراته المختلفة و شعوبه وقبائله التي عاشت على هذه الأرض تناول قسم كبير منها شعائر و وساءل و طقوس سحرية مختلفة كان يستعين بها الإنسان في سبيل تحقيق أهدافه و غاياته الغير محدودة ، شريرة أو خيّرة . كل شيء جاء من العهود القديمة كان يشير إلى أن السحر كان يلعب دوراً بارزاً في العالم القديم .

روايات كثيرة تحدثت عن الملوك و السلاطين ، من كل أنحاء العالم القديم ، كانوا يستعينون بالسحرة و الكهنة و حتى جيوش من الموهوبين بقدرات سحرية هائلة في سبيل الوصول إلى مآربهم المختلفة !. حضارات بأكملها كانت تعتمد على السحر في استراتيجياتها المدنية و الحربية على السواء ! و لكل حضارة طقوسها و معتقداتها و كهنتها و أهدافها المختلفة !. لكن كل هذه التفاصيل لم تؤخذ باهتمام يذكر من قبل المؤرخين و علماء الأنثروبولوجيا الذين اعتبروا هذه التقاليد السحرية أنها عبارة عن طقوس عشوائية تعتمد على خرافات كانوا يسيطرون بواسطتها على الرعية ، و يوهمونهم بأن لها تأثير كبير في تحقيق مآربهم و غاياتهم المختلفة . و يفسّر المؤرخين هذه الظاهرة الشائعة بين القدماء على أنها إحدى مظاهر التخلّف الذي طالما عانت منه شعوب تلك العصور . أليس هذا ما نعتقده أيضاً ؟.

لكن العلماء و الباحثين الذين وصفوا تلك الحضارات القديمة بهذه الطريقة، وجعلونا نعتقد بذلك، ربما تناسوا أو تجاهلوا أنها هي الحضارات ذاتها التي بنت الأهرامات في مصر وتيوتيهوكان في المكسيك ومعبد بعلبك و تيواناكو في بوليفيا و غيرها من معجزات عمرانية عجزت الحضارة الحالية بكل إمكانياتها المتقدمة من إنجازها !. ربما هناك أسباب خفية ، لا زلنا نجهلها ، دفعت الباحثين في الحضارات الإنسانية القديمة إلى عدم البحث في هذه المسائل بشكل موضوعي مجرّد !.

روايات كثيرة تحدّثنا كيف كان الملوك يستخدمون قدرة " الاستبصار " ( الرؤية من مسافات بعيدة دون استخدام أي من الحواس التقليدية ) في سبيل الكشف عن أسرار العدو و مكان تواجد جيوشه، ونوايا ومخططات قياداته وغيرها من معلومات غيبية أخرى لا يمكن الحصول عليها بالوسائل التقليدية . كانت وسيلة الاستبصار شائعة بين جميع الحضارات القديمة. وكان الملوك يستعينون بالسحرة والكهنة وغيرهم من أشخاص متخصصين في هذا المجال، فيقيمون الطقوس المختلفة، و صلوات تختلف كل حسب معتقداته و شعائره الخاصة ، فيرسلون اللعنات المدمّرة نحو العدو ! داعين إلى تخريب مخططاته و تعديل نواياه أو تغيرها تماماً و غيرها من دعوات و تسخيرات . و كانت هذه الدعوات تسبب الأمراض و العلل الجسدية المختلفة و أحياناً الموت !. محاصيل زراعية كانت تتعرّض للدمار أو الإتلاف دون سبب منطقي ! دواجن و أبقار و خيول و غيرها كانت تمرض و تموت !.

كان السحرة في الهند القديمة و بلاد فارس و أفريقيا و مصر الفرعونية بالإضافة إلى حضارات أمريكا الجنوبية ، يستخدمون الدمى في إرسال اللعنات إلى العدو !.

كانوا يستخدمون دمية خشبية أو من القماش الملفوف أو غيرها من مواد ، و يجعلون هذه الدمية تمثّل الشخص المستهدف ( تشابهه بالشكل أو كتابة اسمه عليها ) ، فيضعونها أمامهم و يبدؤون بالتحشير و إتلاء الأقسام و الصلوات المختلفة ، كل حسب شعائره ، ثم يقومون بعدها بالتمثيل بالدمية . يغرسون فيها الإبر و السكاكين ! أو يحرقونها بالنار ! أو يأمرونها بأن تصاب بمرض معيّن ! أو أن تتصرّف وفق سلوك معيّن ! و كل ما يحصل بالدمية سوف يصيب الشخص المستهدف !. إذا حرقوا الدمية بالنار مثلاًَ كان الشخص المستهدف الذي يبعد آلاف الكيلومترات عن الدمية يصرخ من الألم الشديد كأنه يحترق فعلاً !. و إذا غرسوا في الدمية الإبر ، يشعر المستهدف بألم شديد في أنحاء جسمه و كأنه طعن بسكين !. هذه العلوم السحرية المرعبة كانت سائدة في ذلك الزمن السحيق . هذا ما ترويه لنا المراجع و المخطوطات القادمة إلينا من تلك الفترات !.

و لهذا السبب كانت تلك الفترة تزخر بأنواع مختلفة من الحجب و التعويذات المختلفة التي يستخدمها الناس و يحملونها معهم أينما ذهبوا لحمايتهم من شر السحر و الأعداء المجهولين !. هذه العادة لازالت مستمرّة حتى يومنا هذا !. إن الرعب الذي عاشه أسلافنا في تلك الفترات لازال كامناً في لا وعينا ، في عقولنا الباطنية ، إن الخوف من هذه الأمور لازال يجري في عروقنا إلى الآن !. لقد كشفت لنا المراجع التاريخية عن الكثير من ما يؤكّد هذا الواقع المخيف الذي ساد على مرّ العصور و بين جميع شعوب الأرض و حضاراتها !.

لكننا الآن أصبحنا شعوب متحضّرة ، لا نقبل بهذه الخرافات . إن الروايات التي جاءتنا من تلك الفترات هي عبارة عن حكايات خيالية هدفها هو التسلية و التشويق !.أليس كذلك ؟.. هل هذه هي الحقيقة ؟... أم أنه هناك ما نجهله ؟.

عاد هذا الرعب الإنساني الكامن إلى الظهور مجدداً إلى السطح في الستينات من القرن الماضي ! و حدثت بلبلة كبيرة بين شعوب الدول الغربية ! أما الحكومات ، فقد أصيبت بصدمة كبيرة ! و كان السبب هو التسريبات التي جاءت من خلف الستار الحديدي !. تقارير سرية و دراسات تابعة لعلماء سوفييت لامعين تبحث في علوم مشابهة لمفهوم الباراسيكولوحيا في الدول الغربية !. ( أشهر تلك الكتب كانت للعالم الروسي ليونيد فاسيلييف ، نشر في الغرب عام 1962م ، و شمل نتائج أبحاث تعود إلى العشرينات من ذلك القرن ! و كشف عن تقدم السوفييت في تكنولوجيا التأثير عن بعد ! انتقال الأفكار و المعلومات بواسطة التخاطر ! و الاستبصار ! ) .

و في منتصف الستينات ، نشر الصحفيان " ستيلا أوستراندر " و " لين شرودر " كتاب بعنوان : " اكتشافات وسيطية خلف الستار الحديدي " ، ورد فيه إثباتات تشير إلى اهتمام السوفييت بالأبحاث الوسيطية ! و أن الولايات المتحدة تتأخر عن السوفييت بهذا المجال بخمسين عام ! و قال الكاتبان بأنهم جمعوا 300 رطل من الأوراق المسربة من روسيا بشكل سري تشير إلى أن الإتحاد السوفييتي اتخذ هذا التوجّه الغير مألوف منذ زمن بعيد !. ( و استمرّت التسريبات لعقود من الزمن ، حتى انهيار الإتحاد السوفييتي في بداية التسعينات ، و قد نالت إحدى هذه التسريبات شهرة واسعة في أواخر السبعينات ، كانت قضية المراسل الصحفي من لوس أنجلس تايمز يدعى روبرت توث ، الذي اوقف في موسكو عام 1977م ، و كانت بحيازته أوراق مسلمة إليه من قبل عالم روسي يدعى فاريلي بيتوخوف ، و اتهم المراسل بحيازة أوراق تخص الأمن القومي الروسي ، تحتوي على معلومات حول العلوم الوسيطية الروسية ! ) .

لم تتنبّه الولايات المتحدة ، والدول الغربية الأخرى، إلى إمكانية اتخاذ الاتحاد السوفييتي التي يتصف قادتها بالعقلية الشيوعية المتشددة ، توجهات علمية خارجة عن هذا المذهب المادي !. و لم تكن حكومة الولايات المتحدة تنظر إلى هذا المجال ( الوسيطي ) باهتمام كبير ، و كانت تسخر من الأبحاث الباراسيكولوجية التي وجدها جوزف راين في منتصف الأربعينات من ذلك القرن و غيرها من دراسات متفرقة هنا و هناك لم تكن بذلك المستوى الذي يخطف اهتمام المسئولين !.

رغم توصلها إلى مراحل متقدمة جداً في مجال الفيزياء الكمية ( كما ذكرنا سابقاً ) ، لكن هذه التكنولوجيا الجديدة تختلف تماماً عن تلك التي في حوزتهم منذ عقود !. راحت أجهزة الاستخبارات الأمريكية توجه اهتمامها نحو هذا المجال تحديداً ، و بعد فترة من جمع المعلومات و تقييمها ، حصلت الصدمة ، و أطلقت صفارة الإنذار !.

وقد ورد في التقرير الذي وضع أمام أعضاء الكونغرس ( نشر للعلن في العام 1972م ) ما يثير الرعب في النفوس !. بعض ما ورد في التقرير كان ما يلي :

ـ حصلت حكومة الاتحاد السوفييتي على تكنولوجيا وسيطية تعتمد على تسخير أشخاص موهوبون يملكون قدرات عقلية هائلة ( يسمونهم وسطاء ) .

ـ هؤلاء الوسطاء لديهم القدرة على معرفة محتويات الملفات الحكومية السرية جداً ! و معرفة مكان انتشار القوات العسكرية الأمريكية بجميع قطاعاتها و معداتها الثقيلة و الحساسة و الاستراتيجية ..! و يستطيعون أيضاً : التحكّم بأفكار أصحاب المناصب الحساسة في الولايات المتحدة ( مدنية أو عسكرية ) !! يمكنهم التسبب بمرض أو حتى قتل أي من المسئولين الأمريكيين !! يمكنهم تعطيل أو عطب أي آلة عسكرية أو مدنية في أي موقع من العالم ! حتى الطائرات النفاثة !!.

ـ هذا التوجّه السوفييتي بدأ منذ العشرينات من القرن الماضي ! ( منذ أن ألقى العالم الجورجي " برنارد برناردوفتش كازينسكي " محاضرة أمام أعضاء المجلس الأعلى للقيادة السوفيتية كانت بعنوان : الكهرباء الفكرية الإنسانية ) !.
ـ أوراق كثيرة تخصّ الموافقة على البحث في هذا المجال السرّي موقعة بخط " لينين " !.

ـ أوراق من عهد ستالين تشير إلى وجود جهاز استخباراتي خاص ، مهمته هي البحث عن الأشخاص الموهوبين بالقدرات العقلية من جميع أطراف الاتحاد السوفييتي ! و كان الوسطاء بجميع أشكالهم و مذاهبهم و قدراتهم المختلفة ( شامانيين من سيبيريا ، متصوّفين من منغوليا ، كهنة من التبت ، محضري أرواح من أوروبا و روسيا ، منومين مغناطيسيين ، عرافين ، ... ) ، يجلبون إلى مراكز البحث المخصصة لهذا المجال !.

ـ أشهر مراكز الأبحاث :
العشرات من الأقسام التابعة للجامعات و الكليات العلمية في جميع أنحاء الاتحاد السوفييتي . بالإضافة إلى مختبرات سرية في مناطق مجهولة . نذكر بعض المراكز المهتمة بهذا المجال بشكل مباشر :

[align=left]Baumann Institute of Advanced Technology, Moscow; Laboratory of Dr. Wagner.

Institute of Energetics, Moscow; Laboratory of Dr. Sokolov.

Moscow State University; Laboratory of Prof. Kholodov.

State Instrument of Engineering College, Department of Physics, Moscow.

Moscow Institute of Aviation.

I. V. Pavlov Institute, Moscow.

Institute of Reflexology, Moscow.

Moscow University, Department of Theoretical Physics.

Department of Geology, Moscow State University.

Interdepartmental Commission for Coordination of Study on the Biophysical Effect, Moscow (dowsing research).

Adjunct Laboratory of Medical and Biological Problems, Moscow.

University of Leningrad, Laboratory on the Physiology of Labor; Department of Physiology, Laboratory of Biological Cybernetics.

A. A. Uktomskii Physiological Institute, Leningrad.

Leningrad Polytechnic Institute, Department of Cybernetics.

University of Leningrad, Bekhterev Brain Institute.

Research Institute of Psychology, Ukrainian SSR Academy of Sciences.

Institute of Problems of Information Transmission of the USSR Academy of Science, Moscow.

Pulkovo Observatory, Leningrad.

Filatov Institute, Laboratory of the Physiology of Vision, Odessa

Scientific-Industrial Unit "Quantum," Krasnodar

State University of Georgia, Tbiblisi (Tiflis)

Kazakhstan State University, Alma Ata, Kazakhstan

Institute of Cybernetics of the Ukrainian SSR, Kiev

Institute of Clinical Physiology, KievScientific Research Institute of Biophysics, Department of Cybernetics, Puschino.

Institute of Psychiatry and Neurology, Kharkov

Institute of Automation and Electricity, Special Department No. 8, Siberian Academy of Science (1965-1969), Novosibirsk

Institute of Clinical and Experimental Medicine, Novosibirsk[/CENTER]

ـ مواضيع الأبحاث و توجهاتها :

التخاطر و انتقال الأفكار و تأثيرها المباشر على العقول !

وسائل تنشيط الدماغ الإنساني و تعزيز قدراته !

آلات و أجهزة تعمل على تنشيط القدرات العقلية المختلفة !

ـ أجهزة مبتكرة تخصّ هذا المجال :
أجهزة إلكترونية ( سايكوترونية ) تعمل على استنهاض القدرات العقلية إلى درجة نشيطة جداً !

عبوات خاصة يمكنها حفظ و تخزين حقل الطاقة الإنساني ( بطريات طاقة حيوية ) يمكنها إمداد الشخص بطاقة حيوية هائلة !.

ـ الميزانية المخصصة لهذه الأبحاث : 20 مليون دولار في الستينات ! 60 مليون في أواخر الستينات !. ( و عرف فيما بعد عن ارتفاع هذه الميزانية إلى 300 مليون في منتصف السبعينات ! ) .

بعد سماع هذا التقرير ، راح المسئولون أمريكيون يولولون !.. يا حبيبي .. يا عين يا ليل .. هذا الذي ينقصنا !!.. لم يستفيق الغرب من صدمة تكنولوجيا السفر في الفضاء التي فاجأتهم بها روسيا في أوائل الخمسينات . و الآن ماذا ؟.. قدرات وسيطية ... سحرية .. ؟؟!. كاد بعض المسئولين أن يصابوا بخلل عقلي حقيقي !.

في العام 1969م ، كانت الإثباتات المتزايدة باطراد عن انخراط الروس في تكنولوجيا تبحث في تنشيط القدرات العقلية قد أدت إلى وقوع الأمريكيين في حيرة كبيرة من أمرهم ! ذلك بسبب جهلهم التام عن كيفية التجاوب مع هذا الموقف الخطير !.

فالمجتمع العلمي الأمريكي لم يكن مؤهّل للانخراط بهذه التكنولوجيات الغريبة و الخارجة عن المنهج العلمي التقليدي !. بالإضافة إلى خوف المسئولين من السخرية التي سيواجهونها إذا أبدوا اهتمامهم بهذا المجال ألذي لازال الغرب يعتبره ، رسمياً على الأقل ، خرافات و خزعبلات !.

بعد تخبط كبير ، و اجتماعات و مناقشات كثيرة ، تجاوبت وكالة الاستخبارات المركزية للنداءات المتعددة القادمة من مستويات رفيعة في الحكومة ، و بدأت في العام 1972م بتمويل مشروع استكشاف يبحث في هذا المجال . فتم ذلك في مركز ستانفورد للأبحاث ، برئاسة الفيزيائي "هـ .أ. بيتهوف " .

كل هذه الأحداث بقيت محاطة بسرية تامة و بعيدة عن الرأي العام . و عملت وكالة الاستخبارات على إنكار أي علاقة لها بمشاريع من هذا النوع . لكن التقارير التي ظهرت للعلن لأوّل مرة في العام 1981م كشفت عكس ما كانت تدعيه . و الذي أكّد تورطها في هذه المجالات هو التقرير الذي نشره رئيس المشروع " بيتهوف " في العام 1996م ، و كان بعنوان : " برنامج وكالة الاستخبارات المركزية للإستبصار و الرؤية عن بعد في مركز ستانفورد " !.

يقوم البينتاغون ، منذ عشرين عام تقريباً ، بتخصيص ميزانية سنوية قدرها 70 مليون دولار في سبيل البحث في مجال " العلوم الوسيطية " ! مع اهتمام خاص بمجال الرؤية عن بعد !. قد يبدو هذا مستغرباً ، يدعو للذهول ، بالنسبة لمن لم يألف هذا المجال من قبل . لكن وجب علينا أن نسلّم بأن هذه الأمور ، بالإضافة إلى الكثير غيرها ، هي حقيقة واقعية لم يعد هناك مجال للجدل حول مدى صدقيتها !. هذه التكنولوجيات الغريبة عن المفهوم الإنساني التقليدي أصبحت متداولة في جميع الدول المتقدمة بما فيها الصين و اليابان !.

وفقاً لكتاب " الوسطاء الصينيين الخارقين " للمؤلف "بول دونغ " و " توماس رافيل " ، نكتشف بأن كل من الصين و اليابان قد توصلتا إلى مراحل متقدمة في التكنولوجيا الوسيطية ! و هناك في الصين وحدها أكثر من مئة مركز أبحاث يتناول هذا المجال !.

و جميع هذه المراكز تتخذ أسماء أكاديمية تقليليد ! نذكر منها :

ـ مؤسسة بيجينغ للطاقة الفيزيائية العالية .

ـ مؤسسة الهندسة الطبية و الطيران الجوي و الفضائي ، بيجينغ .

ـ مخبر الدفاع الوطني .

وغيرها من مراكز موزعة في جميع أنحاء البلاد .

والذي يساعد الصين في هذا المجال هو اعتمادهم على رجال التشيكونغ الذين ينتمون إلى مذهب روحي تقليدي قديم ، و عددهم كبير جداً !.

أشهر الوسطاء الصينيين هو " زانغ بوشينغ " الذي يتمتع بقدرات هائلة جداً مما جعل إحدى الحكومات الغربية ترسل له عرضاً بقيمة 20 مليون دولار مقابل فترة زمنية معيّنة لإجراء بعض الأبحاث الوسيطية ، لكنه رفض هذا العرض و فضّل البقاء في بلاده !.

أما اليابان ، فهي منغمسة بهذا المجال بشكل كبير، وأشهر الأبحاث التي تناولته هي تلك التي كانت برعاية شركة سوني للإلكترونيات ! و قد استفادت من انهيار الاتحاد السوفييتي حيث قامت بشراء الكثير من المعدات المتطورة التي تخص هذا المجال .

ذكرت إحدى مقالات مجلة إلكترونية هندية تسمى " نيو إند برس " الصادرة في تاريخ شباط 2003م ، عن عالمان هنديان بارزان هما الفيزيائي النووي " م . سرينيفاسان " و العالم الباراسيكولوجي و مدير سابق لمركز أبحاث قدرات الإنسان الكامنة الواقع في الولايات المتحدة ، البروفيسور " ك. راماكريشنا راو " . قام هذان العالمان بتقديم اقتراح رسمي للحكومة الهندية يطالبانها بتبنّي تكنولوجيا الاستبصار ( الرؤية عن بعد ) في عمليات التجسس !. و قد تحدثا بإسهاب عن تفاصيل سرية حصلوا عليها من جهاز الاستخبارات المركزية ، تثبت حقيقة وجودها على الأرض الواقع ! و أن الولايات المتحدة و الاتحاد السوفييتي السابق كانتا تستخدمانها خلال الحرب الباردة بشكل مكثّف !. و تكلما عن تاريخ الهند المرتبط ارتباطا وثيقاً مع هذه التقنية القديمة ، و استشهدوا بمراجع تاريخية تذكر كيف كان الملوك و المهاراجات الهنود يتجسسون على الأعداء مستخدمين وسيلة الإستبصار !.

التكنولوجيا الوسيطية هي حقيقة لا يمكن نكرانها !.. لها نتائج عملية يمكن الاستفادة منها بشكل كبير .. خضعت لاختبارات كثيرة دامت حوالي القرن !... و هي مستخدمة من قبل أجهزة استخبارات مختلفة منذ عقود !... و قد اعترفت بهذا الواقع المخيف عدة حكومات !.. اعترافات رسمية حاسمة لا يمكن دحضها .. لقد ظهر مفهوم جديد على ساحة المعرفة الإنسانية .. يقول بأنه يمكن للإنسان أن يتجاوز ، بعقله ، حاجزي المكان و الزمان ! لرؤية أشخاص بعيدين جداً ! بلاد و مواقع بعيدة جداً ! أحداث و أشياء أخرى بعيدة جداً ! فيجمع عنها المعلومات و يعود بها إلى حاضره المكاني و الزماني !.

فأرجو من أصحاب العقول المقفلة و المتشككين الذين يقاومون هذه الحقيقة بكل ما عندهم من قوّة و شراسة ، لأسباب متعددة ، أن يتنبهوا لهذا الموقف السلبي الغير مبرّر ، و الذي له عواقب خطيرة سوف تدفع ثمنه الشعوب غالياً ! خاصة إذا بقوا في جهل تام عن هذه العلوم المرعبة التي فرضت على الإنسانية من جديد !.

آن الأوان لأن نقبل بهذا الواقع الجديد.. هذه الحقيقة المسلّم بها .. ونتعامل معها بالطرق المناسبة قبل فوات الأوان !.. هل هذا مطلب كبير بالنسبة لشعب أصبح يشكّل الهدف الأساسي بالنسبة لقوى الشر العالمية، المتربصة به من كل جهة وصوب ؟!.

يجب علينا الخروج من هذا الفخ المعرفي الخطير ! إننا نتخبّط في متاهات علمية و معرفية و منهجية ، قامت جهات عالمية خفية بتصميمها لنا بعناية ! يعطونا ما يريدونه من معلومات علمية ، و يحتفظون بأخرى لأنفسهم !. يرسمون لنا الخط العلمي و الأكاديمي و المعرفي الذي وجب علينا السير وفقه ، و ليس علينا سوى المسير ! فندخل في نفق هذا المنهج العلمي المرسوم ، و نتسلّق مراحله العلمية درجة درجة ، و نتخرج من الكليات و الجامعات ، فنصبح أخيراً أشخاص متعلّمين ! مثقفين ! نعرف كل شيء !. نظن أن أسرار الكون هي في حوزتنا !. عرفنا كل شيء في الوجود !... إلا شيء واحد لازلنا نجهله ، هو أننا أغبياء مساكين !... أما رجال الظلام ، الذين يعملون في الخفاء ، فينظرون إلينا بسخرية .. و يضحكون !... لقد نجحوا فعلاً في طمس الحقائق الأصيلة إلى درجة جعلوا الشعوب يعلمون بها لكنهم لا يصدقون !.




.

جند الله
14 03 2006, 04:35 PM
عالم (القرائن) أم عالم الأرواح والأشباح؟



في الصور السابقة سوف نلاحظ أن احد الباحثين الروحانيين يتفحص أحد مخطوطات السحر، وهذا يشير ضمنا إلى أن هؤلاء الباحثين يعلمون تماما أنهم يأتون السحر، ويعلمون أن ما يقومون بتحضيره لا علاقة له بأرواح البشر، بل هم على يقين أنهم يتصلون بعالج آخر خلاف عالم الأرواح، ولكنهم رفضوا بشكل أو آخر إطلاق مسمى (قرين) وهو اللفظ والسمى الدقيق الذي ورد ذكره في القرآن الكريم وفي السنة المطهرة، وتمسكوا بلفظ ومسى (الروح) وهو مسمى غير دقيق بالمرة ولا يتفق وحقيقة ما يتصلون به من الجن، وعلى هذا فهم متواطؤون مع شياطين الجن من القرائن، أو أنهم على أفضل الأحوال تتلاعب بهم شياطين الجن.

فالقرين يشبه مقرونه ويعلم سيرته الذاتية وتاريخ حياته والتفاصيل الدقيقة لأسرار المقرون المتوفى، وإذا تأملنا صلة السحر وعلومه باستحضار القرائن، وجدنا أن استحضار القرائن فرع من علوم السحر، وهو ما يسمى (بالعلوم الباطنية)، إذا فعلم (الباراسيكولوجي) هو في حقيقته فرع من علوم السحر، خاصة إذا تم دراسته دراسة عملية تطبيقة، ولست اشير هنا إلى الدراسات النظرية المنشورة في الكتب والموسوعات العلمية او على شبكات الإنترنت.

وقد تكلمنا فيما سبق عن محاربة النصارى للسحر زعموا، في الوقت الذي يتبنون فيه العلوم الباطنية السرية والمتعلقة بالخفاء وعالم الجن والسحر، وإن كانت بدايات ظهور (تحضير الأرواح) قريبة في العصر الحالي، إلا أنها كانت علنية في بداياتها ولها معامل وسجلات ومصنفات علمية، وبعد أن تطورت المسميات، واختفت المستنداتو الوثائق المرئية والمصورة، صار هذا العلم يدرس في دهاليز أجهزة الدولة، فمن خلال القرائن يستطيع اي جهاز استخبارات في العالم معرفة الكثير من خبايا الأمور، هذا جزء من الاستخدامات التطبيقية لهذا العلم، ولم يبقى في النهاية يظهر على السطح إلا العلوم النظرية وبعض العلوم المسموح بإظهارها مثل العلاج النفسي والروحاني، وبعض الأمور الاستعراضية، أما العلوم الحقيقية والدراسات المعلمية والمختبراتية فيتم التكتم عليها، لأنه ستكشف ما لا يريدون الإفصاح عنه.

وهذا كله في مجمله يدل على وجود تواطؤ من الجن مع الإنس داخل إطار محاط بالسرية، (وبحسب بعض الروايات؛ فإن الفرسان قد اكتشفوا قراطيس المعرفة الخفية أثناء حفرياتهم تلك، وكانت تتناول على الأغلب حياة المسيح وصلته بالإيسيِّيْن والغنوسطيِّيْن. وروي أيضًا أنهم حصلوا على ألواح الشهادة الأسطورية Tables of Testimony المعطاة لموسى، بالإضافة إلى آثار مقدسة أخرى ربما السفينة الأسطورية أو حتى تابوت العهد ورمح لونجيوس التي ربما قد استخدمت لتبرهن على مزاعمهم كسلطة دينية بديلة عن الكنيسة الرومانية). ( )

وهذا الزعم بصلة المسيح عليه السلام بالإيسيِّيْن والغنوسطيِّيْن، وهم من السحرة وعباد الشيطان زعم باطل مردود عليهم، والغالب أنه من زعم اليهود، بهدف تشويه سيرته، لخدمة أهدافهم فقد استنكرت الكاتبة نيستا ويبستر الصلة بين عيسى والإيسيين، فكتبت في عام 1924، تقول: (ولذلك؛ فإن الإيسيين لم يكونوا مسيحيين، ولكن؛ منظمة سرية.. مرتبطين بقسم وعهود مريعة أن لا يكشفوا الأسرار المقدسة المحصورة عليهم، وتابعت: وماذا كانت تلك الأسرار عدا عن تلك الخاصة بالعقائد اليهودية السرية التي نعرفها الآن بأنها القابالاة؟.. الحقيقة أن الإيسيين كانوا قباليين، رغم أنهم بلا شك قباليين من النوع الفائق.. الإيسييون لهم أهمية.. كأول المنظمات السرية التي ثمة خط مباشر من التقاليد والعقائد يمكن تتبعه صعودًا حتى اليوم). ( )

جيم مارس يقول: (كان وزير دفاع أمريكا الأول جيمس فورستال الذي ربما دفع حياته ثمنًا لصراحته. مبتدئًا عام 1947، عبر عن قلقه بأن قادة الحكومة كانوا على الدوام يقدمون تنازلات إلى السوفييت. ولقد جمع أكثر من 3000 صفحة من الملاحظات، وأخبر صديقًا له بأنها سوف تتحول إلى كتاب يفضح الدوافع الحقيقية لرؤسائه. فورستال الذي كان مطلعًا على كثير من الأسرار كان قد صنف كعضو أساسي في مجموعة فائقة السرية مسؤولة عن قضية الأجسام الطائرة الفضائية طبقًا للوثائق MJ _12، واستقال من منصبه بتاريخ 2 آذار 1949، بطلب من الرئيس ترومان، وبعد شهرين وأيضًا بطلب من الرئيس ترومان دخل فروستال مستشفى بيتهيسدا البحرية لإجراء فحوص روتينية. وأكد الطبيب المختص لأخي فورستال بأن فورستال كان في حالة جيدة، ولكنه رفض السماح لأخيه أو لكاهن العائلة أن يراه. وفي اليوم الذي جاء فيه أخوه لأخذه من المستشفى، وجدت جثة فورستال في طابق أسفل من المستشفى وقد لف حبل حول عنقه. وادعى الموظفون الرسميون أن فورستال قد انتحر، ولكن كثير من الناس في ذلك الوقت والوقت الحاضر لا يصدقون هذه الرواية. ولقد تم أخذ ملاحظاته ومذكراته، وحفظت من قبل الحكومة المدة تزيد عن السنة قبل أن تطلق أخيرًا نسخة مصححة للجمهور). ( )

وأزاح الدكتور زيغل من جهته النقاب عما يلي: (إننا نملك من الوثائق الرصينة الآتية من مختلف أنحاء روسيا عددًا يستحيل معه علينا أن نفترض أن مصدرها جميعها خداع بصر. فخداع البصر لا يظهر بوضوح على الصور الفوتوغرافية أو الرادارات!). ( )

تقول شيلا ولين: (قبيل زيارتنا لروسيا كان الاتجاه الرسمي الجديد يميل إلى تحظير الاعتقاد بوجود صحون طائرة. وقد ألغيت من برنامج مؤتمر الباراسيكولوجيا جميع المناقشات المتعلقة بالصحون الطائرة والحضارات غير الأرضية ووسائل الاتصال معها. وفي شهر آذار 1968 صرحت أكاديمية العلوم السوفياتية أن البحث في هذا المضمار يفتقر إلى الطابع العلمي. وأعلنت الأكاديمية أن من عالم من العلماء شاهد قد صحنًا طائرًا، ولا كذلك وحدات الدفاع العسكرية التي ترصد السماء ليل نهار. لكن الروس يقولون بشيء من التفلسف الساخر: سوف ترجع الصحون الطائرة منى ما حلا ذلك للنظام). ( )

إن هذا التعتيم الإعلامي لا هدف له إلا طمس الحقائق التي سوف تكشف حقيقة الدجال للعالم، فهناك تهميش متعمد بين الأوساط العلمية لقضية الجن، وإمكان التواصل معهم، وهذا لصالح أبحاث إستراتيجية، خاصة بالدول صاحبة المصالح السيادية في العالم، بهدف إيجاد تفوق يحفظ لهم سيادتهم وتفوقهم على شعوب العالم، حسب ظنهم أنهم الوحيدون الذين يمتلكون أسرار هذه الأبحاث، ولا يعلمون أنهم وقعوا فريسة بين أنياب المكر الشيطاني، يحركهم تبعًا لأهدافه، تمامًا كما حدث مع كفار قريش في دار الندوة، عندما جاءهم إبليس في صورة رجل نجدي، وأفتى برجاحة خطة اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم، وفي نهاية المطاف أخفق مخطط الشيطان، وتحقق قدر الله تعالى، ونجا رسول الله صلى الله عليه وسلم من محاولة اغتياله، ولم تكن هذه هي المرة الأولى، ولكن جاءهم في صورة سراقة يوم بدر، ثم فر هاربًا تاركًا الكفار يواجهوا مصيرهم أمام جنود الله من المسلمين والملائكة.

وفي عصرنا هذا ضل فؤام من الناس وأضلوا كثيرًا، عندما ترصدوا السماء فأرسلوا السفن الفضائية في رحلات خارج نطاق الأرض، وكبدوا اقتصادهم المليارات على أمل العثور على فرصة الالتقاء بكائنات مغايرة لنا‍‍!! هذا على حد زعمهم، رغم أن الشياطين يحضرون إليهم في صالوناتهم الفارهة، ويلتقون بهم ليل نهار، يقظة ومنامًا، إذا فهل من جملة أهداف وبرامج الرحلات الفضائية إجراء اتصالات مع شياطين الجن؟ الاحتمال قائم وغير مرفوض إطلاقا، ولكن لن يقروا ابدا بأن هذه الرحلات لها صلة بالجن، بشكل أوآخر، سواء توظيف الجن في تفعيل بعض أجهزة الاتصالات كأقمار التجسس والتصنت، أو في نشر أسلحة فضائية يمكن تسليطها من الفضاء في أي اتجاه شاؤوا كما في حرب النجوم مثلا، يبجب علينا كباحثين أن لا نفغل أهمية هذه الاحتمالات، وأن نأخذها بمحمل من الجد، خاصة وأن هذه الدراسات والأبحاث تدار سرا وبشكل خفي غير معلوم، إذا فهناك حرب جديدة تدار سرا وهي حرب السحر والشياطين، للأسف المسلمون آخر من يعلم عنها شيء، وهم يحملون بين أيديهم أعظم تراث في البشرية، وأعظم كتاب وهو القرآن الكريم والسنة المطهرة، والمسرود فيها كل هذه التفاصيل الدقيقة، والتي استفاد منها أعداؤنا، بينما لا زلنا ندرس هل هناك جن؟ وهل الجن يدخل في جسم الإنسان أم لا؟ هذه هي الصور تفيد دخول وخرو ج الجن من جسم الإنسان، فهل بعد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم دليل؟!!!

(وقد شرح أستاذ علم الفلك والعلوم الفضائية في جامعة (Cornell) البروفيسور (Carl Sagan) عضو من مجموعة العلماء التي عملت عشر سنوات متتالية لتحضير هذه الرحلة العلمية البالغة الأهمية، هدفها الهبوط على سطح كوكب المريخ في مرحلتين. مشروع (Viking 1) كلف أميركا أكثر من مليار دولار. فكانت الرحلة الأولى (Viking 1) ثم بعد شهر ونصف تتم الرحلة الثانية (Viking 2) في مكان مختلف عن مكان الهبوط الأول، وهو مدروس بدقة متناهية. نقطة الهبوط الأولى حملت اسم (Chryse)، بينما النقطة الثانية سميت (Cydonia)، على مسافة 1600كم شمالي النقطة الأولى .. جميع الاختبارات هدفت لمعرفة ما إذا كان موجودًا شكل من أشكال الحياة على المريخ .. ما زال البشر بانتظار النتائج، خاصة وأن أميركا تابعت رحلاتها الفضائية وراء الصحون الطائرة والكائنات الغريبة الزائرة لأرضنا مع برنامج (Apollo). اهتمت المملكة البريطانية بالموضوع أيضًا، وأطلقت عليه اسم (U.F.O. Unidentified Flying Objects). ( )

مستشهدين على وجودهم باكتشاف بعض الآثار والمعالم، والتي تشهد على وجود كائنات مغايرة لنا كانت تعيش على سطح الأرض، حيث تدل هذه الآثار على أنهم عمروا الأرض في مراحل سابقة على خلق الإنسان، وإن كانوا قد اختلفوا في تحديد التواريخ إلى درجة العجز والتضارب، إلا أنهم تجاهلوا تمامًا ذكر أن هذه الآثار تخص عالم الجن، والواضح أن هذا التجاهل خلفه مصالح استراتيجية، حيث أن هذه الأبحاث محاطة بهالة من السرية، وهؤلاء العلمانيون لم ينطلقوا من الثوابت الشرعية، فالثابت في كتاب الله تعالى أن الله تعالى خلق عالم مغاير لنا، هم عالم الجن، قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ) [لذاريات: 56]، والثابت أيضًا أن خلق الجن متقدم على خلق الإنس قال تعالى: (وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ)[الحجر: 27].

بخلاف فوائد الأقمار الصناعية وبعض الأبحاث والدراسات النافعة للبشرية، لكن يبقى السؤال ما هي مصالح هذه المؤسسات من البعثات الفضائية؟ هل يبحثون عن معادن نفيسة كالذهب والأحجار الكريمة؟

الدكتور زيتسيف يقول: (أنه إذا ما أكدت الأبحاث المقبلة صحة نظرياته، فلا بد أن يغير الإنسان أفكاره عن أصل الحضارات والأديان وعن جميع المعتقدات المتعلقة بالمهدي المنتظر. (إذا صح أن زوارًا قد أتونا قبل عدة قرون، فمن الممكن أن نكون اليوم في عشية زيارة ثانية تقوم لنا بها كائنات عاقلة قادمة من الفضاء الكوني). وفي رأي الدكتور زيتسيف أن يسوع قدم من الفضاء، وأنه كان يمثل حضارة متقدمة للغاية. وعلى هذا الأساس، يمكن أن نجد تفسيرًا جزئيًا لقدراته الخارقة للطبيعة وملكاته العجائبية). (



[line]

جند الله
14 03 2006, 06:12 PM
عبدة الشيطان في أبو غريب


بقلم إدوارد سباناس Edward Spannaus

صدر هذا المقال في مجلة إكزكتف إنتلجنس ريفيو العدد الصادر يوم 26 أغسطس 2005

29/08/2005

تحاول وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في معركة قانونية تجري حاليا في المحكمة الفدرالية في نيويورك وقف الكشف الكشف عن المزيد من الصور و أشرطة الفيديو التي تحتوي على مزيدٍ من الإهانات و التعذيب لسجناء أبو غريب.

يتعلق الموضوع بدعوى رفعها الاتحاد الامريكي للحريات المدنية (American Civil Liberties Union -ACLU) ومنظمة أطباء من اجل حقوق الانسان (Physicians for Human Rights) وجمعية المحاربين القدامى من اجل الحس العام (Veterans for Common Sense) وغيرهم من المنظمات. تطالب الدعوى بالكشف عن 87 صورة و اربعة اشرطة فيديو يعتقد أنها تتضمن صور اغتصاب و لواط وأفعال أخرى أكثر بشاعة مما تم الكشف عنه لحد الآن.

السؤال المطروح هو ما هي العلاقة بين هذا والتقارير التي استلمتها مجلة إكزكتف إنتلجنس ريفيو حول ان مجموعة من المسؤولين عن العمليات الخاصة في قاعدة فورت براغ العسكرية (Fort Bragg) ضالعة في ممارسات السحر والشعوذة وبرامج وتجارب "الحرب الذهنية" بالاشتراك مع عناصر تنتمي إلى جماعات عبادة الشيطان؟

"اغتصاب وقتل"
ينبغي أن ينطلق التحقيق في هذه المسألة في ضوء جلسات الشهادة الأخيرة التي عقدت في مجلس الشيوخ، وأيضا في ضوء المقالة التي نشرت في نيويورك تايمز بقلم المراسلة التحقيقية جين ماير (Jane Mayer) التي وثقت باستفاضة أكثر أن انتهاكات السجناء و تعذيبهم كانت سياسة متبعة ومقصودة وأنها جاءت بأوامر من أعلى الجهات في وزارة الدفاع، وأن تلك الأفعال قد أدخلت عمداُ الى العراق, بعد ان جربت في غوانتانامو.

قد يبدو من غير المعقول للقارئ أن يتم الربط بين فضائح التعذيب والشبكات الشيطانية المغتصبة للأطفال التي كانت ترتكب هذه الجرائم في قاعدة بريسيديو العسكرية في سان فرانسيسكو أو قاعدة اوفوت الجوية في نبراسكا. لكن أمعن النظر في التالي:

حينما أدلى وزير الدفاع دونالد رامسفيلد بشهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ في مايو 2004، حذر هو من ان صور أبو غريب التي لم تكشف بعد أسوء بكثير من تلك التي كشفت حتى الآن، مضيفا أن تلك الصور فيها أفعال "لا يمكن وصفها إلا بالسادية الواضحة، و أنها قاسية و غير إنسانية". عضو مجلس الشيوخ ليندزي غراهام (Lindsey Graham) وهي جمهورية من ولاية ساوث كارولاينا قالت بعد الاستماع لشهادة رامسفيلد: "اننا نتحدث عن اغتصاب و قتل هنا". غيرها من أعضاء الكونغرس الذين بدوا مصدومين و الذين رأوا الصور , قالوا ان الصور فيها سجناء عراة وقد أجبروا على تمثيل وضعيات جنسية مع بعضهم البعض. وقد رسم رئيس قيادة الأركان الأمريكي ريتشارد مايرز صورة قاتمة عن ما قد يحدث إذا تم نشر هذه الصور والأفلام. قال مايرز ذلك في شهادة خطية قدمت الشهر الماضي في قضية "الاتحاد الامريكي للحريات المدنية" ولم يكشف النقاب عنها إلا مؤخرا. حسب أقوال مايرز قد يؤدي الكشف عن تلك الصور رسميا "قد يشكل خطرا واضحا وجديا للتحريض على العنف وحدوث أعمال عنف ضد القوات الأمريكية وقوى التحالف... وقد يؤدي ذلك إلى تزايد تجنيد الإرهابيين".

وأضاف مايرز: "سيتم تصوير هذه المشاهد وكأنها جزء من مما يزعم أنها حملة أمريكية مستمرة لإذلال المسلمين".

والآن استمع لما قاله الكاتب الصحفي سيمور هيرش, الذي كان اول من كشف عن قصة ابو غريب في ابريل 2004, و الذي قال التالي أثناء ندوة للأتحاد الأمريكي للحريات المدنية:

"بعض أسوأ الأمور التي حصلت لا تعرفون عنها شيئا، طيب؟ أفلام فيديو، هناك نساء في تلك الأفلام. ربما قرأ البعض منكم أنهن يسربن رسائل الى خارج السجن, الى ازواجهن. هذا في ابو غريب….. النساء كن يسربن رسائل يقلن فيها "ارجوكم تعالوا و اقتلوني, بسبب ما حصل"، وفي الواقع ما حصل هو ان أولئك النساء الذين قد اعتقلن مع صبيان, و في بعض الحالات اطفال, في بعض الحالات المسجلة. لقد مورس مع الصبية اللواط في نفس الوقت الذي كانت فيه الكاميرا تسجل. والاسوء من هذا هو سماع تسجيل صوت صراخ الصبية وهذا في حوزة حكومتكم. انهم في رعبٍ تام".

إضافة إلى ذلك أدلى احد السجناء السابقين في ابو غريب بأقوال إلى احد المحققين الامريكيين من الجيش يشرح فيها بالتفصيل اغتصاب احد الجنود الامريكيين لصبي سجين في ابو غريب، ووصف أشكال أخرى من الانتهاك ضد الأطفال هناك.

قد يسأل القارئ نفسه الآن: "كيف يمكن ان يتورط جنود امريكيون في اعمالٍ شنيعة كهذه".

"البقاء، المراوغة، المقاومة, الهرب"
بالرغم من أن مقالة جاين ماير لا تتطرق الى اسئلة عميقة كهذه, إلا انها في مقالتها المطبوعة في نيويورك تايمز في 11 مايو بعنوان "التجربة" تقدم عرضا مقنعا بأن التقنيات المستعملة لإذلال السجناء جنسياً ودينياً ,و ايضاً اكثر التقنيات المستعملة في غوانتانامو و ابو غريب, كانت قد طورت من قبل علماء في السلوك و غيرهم من المرتبطين بالجيش الامريكي, وان طرقا مثل هذه تستخدم بشكل منتظم في تدريب افراد الجيش لمقاومة التحقيق في حال أسروا من قبل قوة عدوة.

بعث رامسفيلد الجنرال جيفري ميلر (Geoffrey Miller) ليتولى قيادة معتقل غوانتانامو في نوفمبر 2002، لان رامسفيلد كان يعتقد إن القائد الأسبق لم يحصل على نتائج جيدة في التحقيق. ميلر، الذي يقال انه جزء من جماعة "مقوسي الملاعق" (ممارسي الشعوذة والممارسات الباطنية) كما انه صنو فكري للجنرال وليام بويكن (William Boykin) الحاقد على الإسلام، كان هو الذي بدأ سياسة إعطاء دور للاخصائيين النفسيين وأطباء الأعصاب في المساعدة في التحقيقات، وذلك كجزء من "فريق مستشاري علم السلوك" (Behavioral Science Consultation Teams -BSCT) الذي ينعت باسم "بسكويت" أيضا. يعمل برنامج "البسكويت" تحت إشراف الاستخبارات العسكرية و كثير من أعضائه خضعوا إلى برنامج "البقاء، المراوغة، المقاومة والهرب" (Survival, Evasion, Resistance, and Escape- SERE ) ويتضمن تعريض الخاضعين للتدريب الى درجات حرارة قصوى وحرمان النواحي الحسية ومن ذلك احتجازهم في غرف ضيقة جدا وتعريضهم للأصوات العالية والإحراج والإذلال الجنسي، وأيضا ما يسمى "الحيرة الدينية" ويشمل ذلك تدنيس الكتاب المقدس أمام أعينهم.

http://www.classicmanga.com/20thcenturyboys/images/spoon-bending.jpg http://freakopedia.com/images/spoonbender.jpg

http://www.reliefnow.us/assets/images/db_images/db_126_2664a3.jpg http://www.appinonline.com/imagesvwz/spoonbend.jpg

مقوسي الملاعق spoon-bending: وهم فئة من السحرة، ذوي مهارات سحرية استعراضية من نوع خاص، يستطيع من خلالها الساحر تقويس ولي الملاعق بمجرد تحديق النظر إليها بعينيه، وهو نوع من أنواع السحر بالعين، وهذا يدرجوه تحت دراسات القوى الخارقة او علم الباراسيكولوجي، وبكل تأكيد فمن يستطيع التحكم في المعادن الصلبة وليها بهذا الشكل فحتما ولابد يمكنه استخدام هذه المهارات السحرية في تطبيقات استراتيجية أخرى، وهذا هو ما يتم دراسته وتطبيقه في مثل هذه الأبحاث المحاطة بالسرية التامة.

بعد فترة وجيزة من وصول ميلر الى غوانتانامو، أثار موظفو مكتب المباحث الفيدرالي (إف بي آي) المعينون في غوانتانامو جملة اعتراضات ضد استخدام تقنيات برنامج (SERE) في عمليات التحقيق مع السجناء، وقاموا بإبداء قلقهم من ذلك أمام ميلر شخصيا، وذلك حسب وثائق كشف عنها في الدعوى القضائية للاتحاد الأمريكي للحريات المدنية.

في أواخر شهر أغسطس 2003 بعث وكيل وزارة الدفاع الأمريكية ستيفن كامبون ومساعده بويكن، ميلر إلى العراق. زار ميلر في أبو غريب فرقة "الصيد والقتل" المعروفة باسم "القوة الخاصة 20". كانت مهمة ميلر "غوانتنمة" مراكز الاعتقال والتحقيق في العراق (جعلها مثل غوانتانامو). كما وصف ميلر بنفسه في التقرير الذي يلخص زيارته إلى العراق فإنه ذهب "ليناقش قدرة العمليات الحربية في استغلال المعتقلين بسرعة لصالح عمليات الاستخبارات". من توصياته المعروفة هي استخدام عمليات الاعتقال (مثلاً استعمال شرطة عسكرية كحراس سجون) "لتهيئة ظروف تحقيقات ناجحة". ومما هو غير معروف جيدا هو أن ميلر أيضاً أوصى بالاستفادة من فريق مستشاري علم السلوك (فريق البسكويت) "للمساعدة في تعزيز عمليات التحقي". و يشرح ميلر هذا الأمر قائلاً : "الفرق هذه المتكونة من أطباء نفسيين والعصبيين الخبيرين في علم السلوك تلعب دورا أساسيا في تطوير استراتيجيات تحقيق موحدة وفي تقييم انتاج المعلومات الاستخبارية من التحقيقات".

"هندسة معكوسة"
حسب قول جين ماير (الصحفية في نيويورك تايمز) فإن برنامج (SERE) ومقره في مدرسة جون إف كندي الحربية الخاصة في فورت براغ، كما يشرف على برنامج التدريب خبراء نفسيين والعاملين في حقل علم السلوك الذين يحتفظون بتسجيلات ووثائق دقيقة لجميع ردود فعل المتدربين ومستوى الضغط النفسي لديهم. ولأن المقصود من البرنامج هو تعريض الخاضعين للتدريب إلى أقصى قدر من القلق من اجل ان يسلحوهم لمقاومة التحقيق و التعذيب فإن البرنامج كما تقول ماير " هو مستودع للمعرفة عن الطرق الاجبارية للتحقيق". و تكمل ماير: "لقد تعلم خبراء برنامج (SERE) أن إحدى الطرق الفعالة لإثارة القلق الحاد هي خلق بيئة من الحيرة الكاملة: إذ تغطى رؤوس الخاضعين للتدريب بالأكياس ويتم قطع فترات نومهم بشكل مستمر ويتم تجويعهم لفترات طويلة و تخلع عنهم ثيابهم ويتم تعريضهم لدرجات حرارية قصوى" وهكذا دواليك.

اذا كان أسير حربٍ "يحاول تفادي الاعتراف بالأسرار أمام محققي العدو فإنه من الاحتمالات الضعيفة جدا أن يستطيع المقاومة إذا حرم من النوم او يصارع من اجل تفادي الآلام الشديدة." أو حسب قول ماير في مقابلة موجودة على صفحة النيويوركر تقول فيها: "قبل 11 سبتمبر كان كثير من أولائك الخبراء في علم السلوك (الموجودون في غوانتانامو الآن) منتسبين إلى مدارس برنامج (SERE) حيث كانوا يستعملون علمهم في تدريب الجنود المريكيين لمقاومة تحقيقات عنيفة. لكن منذ 11 سبتمبر ابلغتني مصادر مختلفة ان علماء السلوك بدأوا "عكس الهندسة" فبدلا من أن يعلموا أسلوب مقاومة محققي العدو في الاسر, بدأوا باستعمال مهارتهم للتغلب على مقاومة السجناء الموقفين عند الامريكيين".

احد من اولائك المذكورين في مقابلة ماير, والذي كان يلعب دورا مهما في غوانتانامو هو الكولونيل مورغان بانكس (Col. Morgan Bank) مدير دائرة التطبيقات النفسية (Psychological Applications Directorate) في قيادة العمليات الخاصة للجيش الأمريكي (Army Special Operations Command) في قاعدة فورت براغ. كان بانكس يوصي بان يكون للخبراء النفسيين العاملين مع فريق مستشاري علم السلوك في غوانتانامو خلفية في برنامج (SERE).

غوانتانامو المختبر
أثناء الجدل المثار حول تقرير مجلة نيوزويك عن تدنيس القرآن، كتبفإن احد الضباط السابقين في الجيش الامريكي الى البروفيسور جوان كول (Juan Cole) الذي يدير موقع مضاد للحرب على الانترنيت باسم (Informed Comment) وشرح له تجربته مع مدرسة (SERE) التي كان فيها "معسكر اعتقال" للمحاكاة يتم فيه تدريب أفراد قوات الاستخبارات المضادة والمحققين. كتب الضابط السابق في رسالته: "واحدة من التجارب التي تعلق في الذاكرة أكثر من أي شيء آخر هي لما قام احد مسؤولي المعسكر برمي الإنجيل على الارض وبدأ بركله وغير ذلك.. انها كانت صدمة قوية ولو ان هذا كان فقط في تدريب. انني لا اشك في صحة قصة تدنيس القرآن ". ويضيف هذا الضابط السابق قائلا: "اني متأكد انكم يجب ان تدركوا ان غوانتانامو كان يستخدم كمختبر لكل طرق التأثير النفسي لافراد الاستخبارات المضادة"، ووصف تجربته تلك "بانها أمر مثير للغثيان". إن الإهانات الجنسية ومنها تعرية المتدربين وجعل نساء يسخرن من حجم الأعضاء التناسلية للرجال هي جزء من التدريب المتقدم لبرنامج (SERE).

(بعد كل ذلك يأتون ويقولون أن المجندة ليندي إنجلاند اخترعت كل ما عملت في سجن أبو غريب من عندها وبمفردها).

وقد بلغ الكاتبة ماير عن طريق أحد المتدربين السابقين في برنامج (SERE) عن طريقة تدريب تدعى "الاغتصاب الزائف", حيث تقف ضابطة خلف ستار وكأنه يتم اغتصابها، ويتم إبلاغ المتدرب بأنه يستطيع إيقاف عملية الاغتصاب إذا تعاون مع المحققين. يبدوا أنهم في أبو غريب أزالوا الجزء الذي يقول "زائف" من دليل الاغتصاب.



[line]

سمير الفرسان
14 03 2006, 06:18 PM
بعدكم مصدقين خرافات اليهود ؟
هل تعلمون ان المسيح الدجال هو فكرة يهودية أساسها انتظار اليهود لمسيحهم اليهودي؟
فلماذا صدقنا اليهود أن مسيحهم اليهودي سوف يأتي ؟
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
وبعدين لو سمحتوا
هلا أخبرتموني عن الاسم الكامل للمدعو عبدالله بن سبأ
فكلنا اسمنا عبدالله
وسبأ شعب كبير
فأي واحد منهم هو ذلك السبأي
فهل وصفت أحداً إذا قلت لك عبدالله بن تميم أو عبدالله بن همدان أو عبدالله بن قريش ؟
اللهم لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا

mmadesouky
14 03 2006, 06:34 PM
الشيخ الفاضل زكريا أبو مسلم و الأخين الفاضلين كن على العهد و جند الله بوركتم و بارك الله في مسعاكم و بارك في علمكم و نقلكم .. و بحثكم

جزاكم الله خيرا

mmadesouky
14 03 2006, 06:37 PM
........... سمير الفرسان ............. سمير و ميكي ... هل هذه مراجعك؟؟ ........ أما مراجعنا نحن فكتب أصلية بعيدة عن تحريفات الكافي وهطرقة بن سبأ ... و أما الدجال فقد بشر به المصطفى محمد بن عبدالله ...................صلى الله عليه وسلم

سمير (و ميكي ) ......................... أنا أشك في كونك مسلم

راجع موقع أنصار الحسين
www.ansar.org

جند الله
14 03 2006, 09:06 PM
من في المؤسسة العسكرية الأمريكية قادر على شن هجمات مثل 11 سبتمبر؟

تشيني وعصابة الباراسايكولوجي يريدون شن معركة هرماجدون النووية


بقلم جيفري ستاينبيرج Jeffrey Steinberg

صدر هذا التقرير في مجلة إكزكتف إنتلجنس ريفيو العدد الصادر يوم 26 أغسطس 2005

29/08/2005

في وقت ما من أواخر عام 1980 أصدر بول فاليلي (Paul E. Vallely) الذي كان يحمل رتبة كولونيل وقائد المجموعة السابعة لعمليات الحرب النفسية في جيش الاحتياط الأمريكي في قاعدة بريسيديو (Presidio) في سان فرانسيسكو، أصدر هو وكاتب آخر دراسة للمناقشة أثارت اهتماما وجدلا كبيرين في الأوساط العسكرية الأمريكية وخاصة في أوساط العمليات الخاصة. كان عنوان الدراسة "من عمليات الحرب النفسية إلى الحرب الذهنية: سيكولوجية النصر" ("From PSYOP to MindWar: The Psychology of Victory"). وطرحت هذه الدراسة مخططا نيتشويا (نسبة إلى الفيلسوف الألماني العدمي نيتشة) لشن حرب نفسية دائمية ضد الشعوب الصديقة والمعادية على حد سواء، وحتى ضد الشعب الأمريكي.

وقد جاءت دراسة "الحرب العقلية" كرد فعل على مقالة كتبها الكولونيل جون أليكساندر (Lt.Col. John Alexander ) والتي كانت قد نشرت في العدد الصادر في ديسمبر عام 1980 لمطبوعة التقرير العسكري (Military Review) مطالبة بإدخال ما يسمى "الإدراك ماوراء الحسي" (extra-sensory perception - ESP) و"تحوير السلوك بالتيليباثي (التخاطر)"، والباراسايكولوجي، والسيطرة الذهنية على المادة، والرؤية عبر الحُجُب، والاستشعار خارج الجسد وغيرها من ممارسات السحر والشعوذة والنيو أيج (الإيمان الباطني المحدث) إلى عمليات الاستخبارات العسكرية الأمريكية. كانت مقالة أليكساندر بعنوان "ساحة المعركة العقلية الجديدة".

لكن الدراسة اللاحقة التي شارك في تأليفها فاليلي تجاوزت بكثير تقنيات "الإدراك ماوراء الحسي" وغيرها من التقنيات ماوراء الطبيعية التي كان يروج لها أليكساندر. إذ ذكرت الدراسة الجديدة: "يجب أن تبدأ الحرب الذهنية الاستراتيجية حالما تعتبر الحرب أمرا واقعا لا محالة… ويجب أن تقوم بإثارة انتباه الأمة المعادية بكل وسيلة متوفرة، كما يجب أن تضرب جنود تلك الأمة المحتملين حتى قبل أن يلبسوا بزاتهم العسكرية. ففي بيوتهم ومجتمعاتهم يكون هؤلاء الجنود أكثر عرضة للحرب الذهنية."

ويضيف فاليلي وشريكه في تأليف الدراسة: "من أجل هذا الهدف يجب أن تكون الحرب الذهنية ذات صبغة استراتيجية تلعب فيها التطبيقات التكتيكية دورا تعزيزيا وإضافيا. في سياقها الاستراتيجي يجب أن تستهدف الحرب الذهنية الأصدقاء والأعداء والمحايدين على حد سواء في كل أنحاء العالم ليس بواسطة المنشورات البدائية ومكبرات الصوت المستعملة في ساحة المعركة لأغراض الحرب النفسية ولا الجهود الضيقة والضعيفة لأدوات الحرب النفسية الألكترونية - بل عبر وسائل الإعلام التي تمتلكها الولايات المتحدة والتي لها القدرة على الوصول إلى كل الشعوب في أي مكان على وجه الأرض. وسائل الإعلام هذه هي طبعا وسائل الإعلام الالكترونية مثل التلفزة والراديو. إن آخر التطورات في مجال الاتصالات القمرصناعية وتقنيات تسجيلات الفيديو ووسائل الإرسال الإذاعي عبر الليزر والحزم البصرية سيجعل من الممكن اختراق أذهان العالم بطريقة لم تكن حتى قابلة للتصور قبل بضعة أعوام فقط. فمثل سيف إكسكاليبر (السيف الاسطوري للملك آرثر) ليس علينا سوى أن نخرج ونستحوذ على هذه الأداة. وبإمكان هذه الأداة أن تغير العالم لنا إذا كانت لدينا الشجاعة الكافية على تغيير الحضارة بواسطتها. إذا رفضنا سيف إكسكاليبر فإننا سنكون قد تخلينا عن قدرتنا على إلهام الثقافات الأجنبية الأخرى بأخلاقياتنا. وإذا اختارت تلك الثقافات أخلاقيات غير مرضية لنا فلن يكون أمامنا خيار سوى أن نحاربهم على مستوى أوطأ وأكثر وحشية… حتى تكون الحرب الذهنية فعالة فعليها أن تستهدف جميع المشاركين. فليس عليها أن تضعف العدو فحسب، بل عليها أن تقوي الولايات المتحدة أيضا. فهي تقوي الولايات المتحدة عن طريق حرمان دعاية العدو من الوصول إلى شعبنا، وأيضا بإفهام شعبنا والتشديد عليه حول الأسباب العقلانية لمصلحتنا الوطنية في شن حرب ما."

ولم يترك فاليلي وشريكه في تأليف الدراسة أي شيء للمخيلة حيث تشدد على أن الحرب الذهنية يجب أن تستخدم تقنيات غسيل الدماغ اللاواعي واستخدام أسلحة تهاجم بشكل مباشر النظام العصبي المركزي والنشاطات الدماغية للشعوب المستهدفة. وفي الخاتمة كتب المؤلفان: "هناك بعض الظروف الطبيعية تماما تكون فيها الأذهان أكثر تقبلا للأفكار، وعلى الحرب الذهنية أن تستفيد بشكل كامل من هذه الظواهر مثل النشاطات الألكترومغناطيسية الجوية وتأين الهواء والموجات ذات التردد الواطئ جدا."

كانت هذه الدراسة مثيرة للانزعاج ليس فقط بسبب محتوياتها الفاشية والباطنية. مما يثير الاهتمام هو أن شريك فاليلي في كتابة الدراسة كان "قائد فريق البحث والتحليل" لعمليات الحرب النفسية الرائد مايكل أكينو (Maj. Michael Aquino). قبل خمسة أعوام من توزيع هذه الدراسة، كان ضابط الاحتياط في القوات الخاصة أكينو قد أسس "معبد سيت" (نسبة إلى الإله الفرعوني سيت - Temple of Set)، الذي كان عبارة عن منظمة لعبادة الشيطان. بعد ذلك بفترة وجيزة أصبح اسم أكينو يحتل عناوين الصحف في الولايات المتحدة في الثمانينات بسبب اتهامه بقيادة مجموعة تمارس اغتصاب الأطفال بشكل منظم في أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة كانت تستهدف بشكل خاص الأطفال المنخرطين في رياض الأطفال في قواعد عسكرية مثل فورت براغ (Fort Bragg) وبريسيديو (Presidio) في سان فرانسيسكو.

علاوة على ذلك، تشابه مخططات فاليلي وأكينو بشكل مثير برنامج "توتال إنفورمايشن أوارنيس" (Total Information Awareness) الذي أطلقته وزارة دفاع دونالد رامسفيلد تحت إدارة الأدميرال جون بوينديكستر (John Poindexter) سيء الصيت المدان في عملية إيران كونترا سابقا. وأشيع أن هذا البرنامج المخصص للدعاية العالمية و "تعدين المعلومات" بشكل هائل قد تم إغلاقه بعد صدور عدد من التقارير الصحفية السلبية، لكن مصادر في البنتاجون ذكرت أن البرنامج لم يغلق لكن تم نقله إلى "صندوق أسود".

وفعلا، كشف الكاتب في مجلة نيويورك تايمز فيليب شينون في 16 أغسطس 2005 أن "برنامج عمل خاص" سري جدا تابع للبنتاجون باسم "الخطر القادر" (Able Danger) قد تابع محمد عطا وثلاثة من خاطفي الطائرات في أحداث 11 سبتمبر 2001 عاما كاملا قبل الهجمات (باعتبارهم مرتبطين بتنظيم القاعدة)، لكن محامي البنتاجون التابعين لقيادة العمليات الخاصة رفضوا السماح بمشاطرة هذه المعلومات مع مكتب المباحث الفيدرالي "إف بي آي" خوفا من أن يتم كشف برنامج "تعدين المعلومات" أمام الملأ. وقد تعرفت صحيفة نيويورك تايمز على برنامج "الخطر القادر" من الملازم أنتوني شايفر (Anthony Schaffer) الذي كان ضابط الارتباط بين البرنامج ووكالة مخابرات الدفاع (Defense Intelligence Agency) في حينها.


"اقصفوا إيران نوويا!"
لم يؤثر ارتباط الكولونيل فاليلي بأكينو على مستقبل فاليلي العسكري وترقيته. فاليلي الذي كان تخرج من كلية ويست بوينت العسكرية، تقاعد عام 1991 برتبة جنرال بعد أن احتل منصب نائب قائد الجيش الأمريكي في المحيط الهادئ. من عام 1982 إلى 1986 ترأس فاليلي "القيادة رقم 351 للشؤون المدنية" ليكون في موقع سيطرة على جميع العمليات الخاصة والحرب النفسية ووحدات الجيش المختصة بالشؤون المدنية في غرب الولايات المتحدة وهاوايي.

أما اليوم فإنه يمارس ما كان يدعو إليه هو والشيطاني أكينو في دراسة "الحرب الذهنية"، وهو أحد الأذرع الدعائية لنائب الرئيس ديك تشيني وسياسته الرامية إلى المواجهة العسكرية مع إيران، وهي مواجهة يمكن أن تشهد قيام الولايات المتحدة بأول هجوم استباقي نووي في التاريخ.

الجنرال فاليلي المتقاعد الآن يعمل بصفته المعلق العسكري الأول لشبكة تلفزيون فوكس نيوز المملوكة من قبل روبرت مردوخ. كما أن فاليلي هو من "زبائن" بينادور أسوسيتس (Bendador Associaites) للعلاقات العامة التي تعتبر شركة العلاقات العامة الأولى لزمرة المحافظين الجدد في واشنطن، وهو أيضا رئيس اللجنة العسكرية "مركز السياسات الستراتيجية" (Center for Strategic Policy) الذي يترأسه أحد رؤوس المحافظين الجدد فرانك جافني (Frank Gaffney)، كما أنه مؤسس "لجنة السياسات الإيرانية" (Iran Policy Committee) بمشاركة الجنرال المتقاعد توماس ماكينيرني (Gen. Thomas McInerney) الذي هو بدوره أيضا من "زبائن" بينادور أسوسيتس. "لجنة السياسات الإيرانية" هي واجهة أخرى من واجهات المحافظين الجدد التي من نشاطاتها: 1- الترويج لمنظمة "مجاهدي خلق" الإرهابية المدرجة على قائمة وزارة الخارجية الأمريكية للمنظمات الإرهابية: 2- المطالبة بالعمل العسكري لفرض "تغيير النظام" في طهران عبر إجراءات مثل القصف الجوي الشامل ضد المختبرات السرية المزعومة لانتاج الأسلحة النووية الإيرانية، وفرض حصار بحري على مضيق هرمز. قام الجنرال فاليلي قبل فترة قليلة بتأليف كتاب مع الجنرال ماكينيرني بعنوان "نهاية اللعبة - تصميم للنصر في الحرب على الإرهاب" (Endgame- Blueprint for Victory for Winning the War on Terror)، ويستقي هذا الكتاب معظم أفكاره من الدراسة السابقة التي ألفها فاليلي وأكينو حول الحرب الذهنية. (وقد تمكنت مجلة إكزكتف إنتلجنس ريفيو في الحصول على اعترافات من الجنرال فاليلي حول أهدافه وأساليبه عبر مقابلة صحفية منشورة في هذا العدد).

"محاربو جيداي"
إن الجنرال فاليلي والكولونيل أليكساندر والملازم أكينو ما هم إلا ثلاثة من الشخصيات الرئيسية في دوائر العمليات الخاصة، الذين حثوا على تطبيق الممارسات الباطنية والشيطانية صراحة في الحرب، حيث قاموا بتطبيق برامج تجريبية تهدف إلى خلق "المقاتل الخارق" النيتشوي.

تحضيرا لكتابة هذا المقال قامت مجلة إكزكتف إنتلجنس ريفيو بمقابلة عدد من كبار ضباط الجيش وضباط المخابرات الأمريكيين المتقاعدين الذين حددوا من تجاربهم الشخصية هويات عدد آخر من ضباط الجيش الأمريكي البارزين الذين روجوا لهذه الجهود وحولوا كميات كبيرة من أموال ميزانية البنتاجون إلى "برامج سوداء" لاختبار التطبيقات العسكرية لعدد كبير من التقنيات المسماة "غير القاتلة" (non-lethal). بعض أكثر هذه البرامج سرية والممولة بأموال دافعي الضرائب الأمريكيين خلال الخمس وعشرين عام الماضية تكشف عن جنون فعلي بمستوى جنون "مقوسي الملاعق" (spoon-bending). (هذا المصطلح الشائع في الغرب يشير إلى ممارسي الشعوذة الذين يقومون على خشبة مسرح بتقويس ملعقة معدنية عن بعد بمجرد النظر إليها ومن أشهر هؤلاء هو المشعوذ الإسرائيلي يوري جللير الذي يرد ذكره أدناه - المترجم). بعض هذه البرامج تقودنا مباشرة إلى أبواب معتقلات غوانتانامو وأبوغريب العسكرية حيث تم تحويل الأسرى هناك إلى أرانب اختبار لتقنيات التعذيب التجريبية المستقاة من نفس كتب النيو أيج والشعوذة المشار إليها.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت مقالة للكاتب سيمور هيرش (Seymour Hersh) في مجلة "ذي نيويوركر" في 24 يونيو 2005، إلى أن "البرامج السوداء" للقوات الخاصة الأمريكية قد تكون قد دخلت الآن إلى عالم "حروب العصابات المضادة" التي تختلط فيها عمليات "مكافحة العصيان" مع عمليات المقاومة.

يشير هيرش في مقالته إلى مقالة أخرى كتبها المحلل العسكري في "الكلية البحرية" ومستشار البنتاجون لشؤون "العصيان المضاد" جون أركيلا (John Arquilla)، ملمحا إلى أن وحدات القوات الخاصة الأمريكية قد أطلق لها العنان لخلق "أشباه العصابات" الإرهابية الخاصة بها لتسهيل اختراق الجماعات الإرهابية مثل القاعدة. كتب أركيلا في مقالته: "حينما فشلت العمليات العسكرية التقليدية والقصف الجوي في هزيمة مقاومة مجموعة الماوماو في كينيا في الخمسينات، قام البريطانيون بتشكيل فرق من قبائل كيكويو الصديقة للبريطانيين الذين بدؤوا بالتنقل من مكان إلى آخر متظاهرين بأنهم إرهابيين. "أشباه العصابات" هذه كما كانت تسمى في حينه نجحت بسرعة في وضع جماعات المقاومة من الماوماو في موضع دفاعي إما عن طريق بناء صداقات معهم ومن ثم نصب الكمائن لهم أو إرشاد الطائرات البريطانية إلى معسكرات الإرهابيين ليتم قصفها. ما نجح في كينيا قبل نصف قرن له فرصة رائعة للنجاح الآن في إحباط محاولات بناء الثقة والتجنيد بين الشبكات الإرهابية اليوم. لا ينبغي أن يكون بناء أشباه العصابات صعبا اليوم".

وليثبت أركيلا رؤيته أضاف: "إذا كان شاب مشوش من بلدة مارين قادرا على الانضمام إلى القاعدة (في إشارة إلى جون والكر ليند الذي سمي بالطالباني الأمريكي) فتخيل ماذا يمكن للعملاء المحترفين أن يفعلوا."

عصابة الأربعة
أربعة من الأشخاص الذين يتكرر ذكرهم باعتبارهم من المروجين لبرامج مثل "مختبر الماعز" و "محاربي جيداي" (نسبة إلى المحاربين الخارقين في فلم حرب النجوم) "ولهب الشواية" "والقوة دلتا" و "كتيبة الارض الأولى" احتلوا مناصب عليا في مخابرات الجيش وقيادات القوات الخاصة. وهؤلاء هم:

- الجنرال ألبيرت ستوبلباين الثالث (Gen. Albert Stubblebine III). كان رئيس مخابرات الجيش الأمريكي (U.S. Army Intelligence) من عام 1981 إلى 1984، وقام أثناء توليه ذلك المنصب ببدء سلسلة من المشاريع السرية في قاعدة فورت ميد، تضمنت أساليب الرؤية عن بعد وغيرها من الممارسات الباطنية. ويعتبر الجنرال ستوبيلباين من أقوى المدافعين عن استخدام هذه الأساليب في الجيش الأمريكي.

الجنرال بيتر شومايكر (Gen. Peter Schomaker) يشغل حاليا منصب رئيس أركان لجيش لأمريكي، كان قبل ذلك قائدا للقيادة لمشتركة للعمليات الخاصة (1994-1996) والقائد العام لقيادة العمليات الخاصة للجيش الأمريكي (1996- 1997) وقائد أركان قيادة لعمليات الخاصة للجيش الأمريكي (1997- 2000). وفقا للكتاب المعنون "الرجال الذين يحدقون في الماعز" الصادر عام 2004 من تأليف جون رونسون (Jon Ronson). وهذا الكتاب موثق بشكل جيد و يكشف اختراق جنون النيو أيج والشعوذة في صفوف الجيش الأمريكي. أسس الجنرال شومايكر مركز أبحاث تحت رعاية مكتب العمليات الخاصة للتوسع في تطبيقات العمليات الشيطانية والفوقطبيعية الغريبة في كل نواحي عمل الجيش الأمريكي، كمساهمة منه في حرب الرئيس جورج بوش العالمية على الإرهاب.

'الجنرال وين داونينج (Gen. Wayne Downing) كان أيضا قائد الأركان لقيادة العمليات الخاصة الأمريكية، وكان قبلها قد أشرف على جميع العمليات الخاصة أثناء اجتياح بنما في ديسمبر عام 1989، حيث تم استخدام بعض تقنيات "الحرب الذهنية" هناك أثناء حصار سفارة الفاتيكان التي كان الجنرال مانويل نوريجا لجأ إليها. بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 تم تعيين داونينج مديرا قوميا ونائب مستشار الأمن القومي لمحاربة الإرهاب في إدارة بوش تشيني. وقد احتفظ داونينج بذلك المنصب حتى يونيو 2002.

وفقا لمصادر عسكرية، غادر الجنرال داونينج البيت الأبيض نتيجة لنزاع مع قيادة أركان الجيش الأمريكي حول خطط غزو العراق. جادل الجنرال داونينج بأنه يمكن الإطاحة بصدام حسين عبر عملية قصف هائلة وشاملة "الصدمة والرعب" يعقبها غزو من قبل قوة من القوات الخاصة لا تتجاوز 25 ألف جندي. تم رفض فكرة الجنرال داونينج من قبل قيادة الأركان باعتبارها "جنون مطلق"، حسب شهادة مصدر عسكري رفيع الشأن مطلع على المناقشات.

- الجنرال وليام بويكن (Gen. William Boykin) كان قائدا ميدانيا لقيادة العمليات الخاصة (المحمولة جوا) في الجيش الأمريكي من عام 1998 إلى 2000 في قاعدة فورت براغ. قبل ذلك كان قائدا لوحدة مقاومة الإرهاب المعروفة "قوة دلتا" (Delta Force) من عام 1992 إلى 1995. بصفته تلك كان بويكن قائد وحدات القوات الخاصة في مقاديشو عاصمة الصومال أثناء الحوادث المعروفة التي أسفرت عن سقوط طائرة الهلكوبتر بلاك هوك وسط العاصمة عام 1993 حيث قتل عدد من أفراد القوات الخاصة ضربا حتى الموت من قبل زعماء الحرب وتم سحلهم في الشوارع. هنا تم اختبار بعض الأنظمة "غير القاتلة" التي استحدثها الجنرال أليكساندر مثل "الرغوة اللاصقة" في العمليات القتالية وفشلت فشلا ذريعا. تولى بويكن منصب رئيس "مركز العمليات الحربية الخاصة" في مدرسة جون كينيدي التابعة للجيش الأمريكي في فورت براغ من شهر مارس عام 2000 إلى يونيو 2003. بعدها تم تعيينه مساعدا لنائب وزير الدفاع لشؤون الاستخبارات، وهو المنصب الذي يحتله لغاية اليوم. وفقا لمقالة هيرش يشرف الجنرال بويكن ورئيسه المباشر نائب رئيس الدفاع لشؤون الاستخبارات ستيفن كامبون (Stephen Cambone) بشكل مباشر على العمليات الخاصة لوحدات "البحث والقتل" التي تحدث عنها جون أركيلا في ترويجه "لأشباه العصابات".

أثار الجنرال بويكن، بعد وقت قصير من تعيينه مساعدا لنائب وزير الدفاع، زوبعة بسبب تصريحات أدلى بها وهو يرتدي البزة العسكرية في كنيسة للجماعات الإنجيلية المتطرفة واصفا فيها الدين الإسلامي على انه دين "شيطاني" ووصف الغزو الأمريكي للعراق باعتباره "حرب صليبية" دينية. وقال بويكن أيضا أن "الله وضع جورج بوش الابن رئيسا في البيت الأبيض"، مثيرا بذلك جدلا واسعا حول سلامة قواه العقلية مما أدى إلى تحقيق من قبل مكتب المفتش العام في البنتاجون.

"كتيبة الأرض الأولى" هناك بدأت القصة
وفقا للكاتب جون رونسون، قام الملازم جيم تشانون (Jim Channon) وهو محارب سابق في حرب فيتنام، في عام 1977بكتابة رسالة إلى الجنرال والتر كيروين (Walter Kerwin) الذي كان حينها نائب رئيس أركان الجيش الأمريكي، مقترحا تأسيس لجنة كشف حقائق لاستكشاف طرق تمكن الجيش الأمريكي من أن يصبح أكثر "دهاء". تم منح تشانون مهمة مفتوحة وميزانية صغيرة من البنتاجون، وقضى السنتين اللاحقتين باعترافه هو في استكشاف أعماق حركة النيو أيج الباطنية باحثا عن تطبيقات عسكرية فيها. زار تشانون في أسفاره 150 مركزا من هذه المراكز ومنها معهد ايسالين (Esalen Institute).

قضى تشانون بشكل خاص وقتا أطول يتدرب تحت إشراف مايكل مورفي (Michael Murphy) مؤسس معهد ايسالين، الذي كان يعتبر من أهم مراكز البحوث النفسية التجريبية في غرب الولايات المتحدة، حيث جرب عددا كبيرا من أساليب السيطرة الذهنية يتطلب معظمها استخدام المخدرات المؤدية للهلوسة. القاتل الجماعي تشارلز مانسون (Charles Manson) قضى يوم 5 أغسطس 1969 في معهد ايسالين، قبل أربعة أيام من ارتكابه المجزرة الجماعية التي قضى بسببها ولا يزال حكما مؤبدا. وقد تهافت الباحثون العسكريون في علم النفس على زنزانة مانسون على مر السنين ليدرسوا الأنماط السلوكية لما سموه "الخمسة بالمئة العنيفين مرضيا".

في عام 1979 قدم الملازم تشانون نتائج بحثه لقيادة الجيش في دراسة من 125 صفحة مرفقة بالصور والتوضيحات بعنوان "كتيبة الأرض الأولى" (The Earth First Battalion). يقول تشانون "هذا البحث غير موجه نحو تحقيق الأهداف بل موجه نحو الاحتمالات الكامنة. هذا يعني أننا سنستمر في البحث في كل مكان عن أساليب السيطرة غير القاتلة". واقترح تشانون عددا من الطرق "غير القاتلة" التي تم تبنيها بعد ذلك بوقت قصير من قبل الجيش مثل استخدام الاصوات الموسيقية غير المنتظمة كنوع من أنواع القتال بالحرب النفسية والفنون القتالية الشرقية والتوجيهات الروحانية وعددا كبيرا من التجارب في حقل الأدوات الالكترونية النفسية التي يمكن استخدامها في شل قوات العدو.

قام الكولونيل أليكساندر بإحضار عرض السلايدات الذي وضعه تشانون حول "كتيبة الأرض الأولى" إلى الجنرال ستوبلباين رئيس "قيادة الأمن والاستخبارات" (INSCOM). أليكساندر كما ذكرنا كان مؤلف المقالة المنشورة في نشرة "التقرير العسكري" عام 1981 بعنوان "ساحة المعركة الذهنية". وفي عام 1981 شكل ستوبلباين "وحدة جواسيس روحانيين" سرية في قاعدة فورت ميد لاختبار بعض هذه التقنيات المشبوهة.

بعد عامين، سافر الجنرال ستوبلباين إلى قاعدة فورت براغ ليحث قيادة العمليات الخاصة على النظر في برنامج تشانون-أليكساندر. في هذا الوقت أصبح الجنرال ستوبلباين مقتنعا بأنه باستخدام "سيطرة الذهن فوق المادة" يتمكن من اختراق الجدران شخصيا. حتى كتابة هذه المقالة لا يبدو أن الجنرال ستوبلباين قد نجح في ذلك بعد. جلسة النقاش التي عقدها ستوبلباين في قاعدة فورت براغ انتهت بفشل ذريع كما اعترف هو بذلك للكاتب رونسون. ستوبلباين اعتقد أنه لم تتخذ أية خطوات في هذا الاتجاه بعد ذلك.

في الواقع كانت قاعدة فورت براغ بحلول عام 1978 مرتعا لتجارب الحرب الذهنية. من البرامج التي تم تطبيقها في زوايا تلك القاعدة العسكرية الواسعة الخاصة بالعمليات الخاصة، برنامج سمي "مختبر الماعز" (Goat Lab) حيث تحاول مجموعة من أفراد القوات الخاصة المدربين على هذه الفنون الباطنية أن تفجر قلوب الماعز بواسطة قوة التركيز النفسي فقط. كان الأطباء البيطريين في القاعدة مذعورون بسبب قيام طائرات العمليات الخاصة بنقل الماعز جوا من دول أمريكا الوسطى دون المرور بإجراءات الفحص للتأكد من خلو الحيوانات من الأمراض المعدية. كانت الماعز تستخدم في تدريب الطواقم الطبية المشاركة في المعارك. كان يتم قتل الماعز برميها بالرصاص ثم يتم تقطيع أطرافها وفي بعض الأحيان كان يتم استنزافها عن طريق قطع ألسنتها أو رقابها. ثم يتم استخدامها في اختبارات "مختبر الماعز" للقدرات النفسية القتالية.

إنطلاقا من تصاميم تشانون تم تدريب فريق عمليات خاصة تجريبي تم تسميته "محاربي جيداي"، على عدد كبير من أساليب الفنون القتالية الشرقية والتأمل متزامنة مع برامج تمارين بدنية شاقة جدا. وتمت استضافة خبراء من خارج المؤسسة العسكرية مثل الدكتور جيم هارت (Jim Hardt) لتمرين "محاربي جيداي" ورفع قدراتهم الذهنية في مجال التخاطر. واتباعا لوصفة تشانون حول "كتيبة الارض الأولى" تم جلب الطبيب النفسي المتدرب في الأفكار الباطنية للنيو أيج ستوارت هيللير (Stuart Heller) لتدريب الكوماندوز على أساليب التغلب على الضغط النفسي. تم تعريف تشانون على هيللير عن طريق مارلين فيرجسون (Marilyn Ferguson) مؤلفة كتاب "المؤامرة المائية" (The Aquarian Conspiracy) عام 1980 الذي يروج لنسخة باطنية من كتاب إتش جي ويلز الأصلي "المؤامرة المفتوحة" (The Open Conspiracy ) الداعي إلى أفكار السيطرة الاجتماعية الجماعية والتغيير الثقافي الجذري.

لم يكن جميع مدربي "محاربي جيداي" من المختصين النفسيين. فعلى سبيل المثال كان مايكل ايكانيس (Michael Echanis) من القبعات الخضر قد أصيب بجراح بليغة في فيتنام لكنه طور مهارات متقدمة في فنون القتال الشرقية. تم جلب ايكانيس لتدريب "مقاتلي جيداي" على أسلوب "هوا رانج دو" وهو أسلوب للفنون القتالية يركز بشكل كبير على "التخفي". قتل ايكانيس في ما بعد في عام 1978 في نيكاراجوا بينما كان يعمل كجندي مرتزق لدى نظام أناستازيو سوموزا. كان ايكانيس رئيس تحرير مجلة "سولجير اوف فورتشين" (Soldier of Fortune) التي تعتبر مركزا لتأجير الجنود والضباط السابقين للعمل كمرتزقة.

بحلول عام 1983 تم عن طريق برنامج "قيادة الأمن والاستخبارات (INSCOM) وجهود "الصندوق الأسود" جمع شبكة واسعة من "مقوسي الملاعق" العسكريين بحيث تم تشكيل "قوة دلتا الخاصة" لعقد اجتماعات فصلية يتجمع فيها حوالي 300 من ممارسي الشعوذة العسكريين في قاعدة فورت ليفينوورث في كانساس. وقام الكولونيل فرانك بيرنز (Frank Burns) بإطلاق "شبكة ميتا" (Meta Network) وهي من أول "غرف الدردشة" عبر نظام ربط شبكة الكمبيوترات "لوكالة مشاريع بحوث الدفاع المتقدمة" (DARPA) والتي انتقلت بدورها إلى الانترنيت.

إن مخططات خلق جنس جديد من "المقاتلين الخارقين" لجأت إلى شخصيات غريبة الأطوار جدا مثل المشعوذ الإسرائيلي يوري جيللير (Uri Geller) الذي كان يقوم بألعاب سحرية على المسارح. تم إحضار جيللير إلى دوائر الاستخبارات الأمريكية تحت رعاية الدكتور أندرييا بوهاريتش (Adrija Puharich) الذي كان يقوم باختبارات عن الباراسايكولوجي والتخاطر لحساب فيلق الحرب النفسية في الجيش الأمريكي منذ الخمسينات. كان الدكتور بوهاريتش يترأس "مؤسسة الطاولة المستديرة للبايلوجيا الألكترونية" التي كانت تجري التجارب حول كيفية التلاعب بموجات الدماغ. كان بوهاريتش يتعاون تعاونا وثيقا مع وارين ماكوللوك (Warren S. McCulloch) مؤسس علم السابيرنيتيكس، ويعمل أيضا مع رائد الثقافة المضادة في المخابرات البريطانية ألدوس هاكسلي (Aldous Huxley).

بول وولفويتز يسوق أساليب الحرب "غير القاتلة"
يذكر الكاتب رونسون أن يوري جيللير استودعه سرا في مقابلة أجراها معه في لندن في اكتوبر 2001 حيث اسرى له أنه قد استدعي مرة أخرى للعمل لحساب الحكومة الامريكية , مباشرة بعد 11سبتمبر. من الظاهر أن إدارة بوش قررت أن "الجواسيس الروحانيين" سيلعبون دوراً منتجاً في صيد اسامة بن لادن، وفي الجهود لايقاف تكرار الهجمات الارهابية على نيويورك و واشنطن.

في الواقع كان وكيل وزير الدفاع بول وولفويتز (Paul Wolfowitz) مدافعا كبيراً عن بعض أفكار اليكساندر و شانون، حينما كان يعمل مستشارا سياسيا أول لوزير الدفاع انذاك ديك تشيني في البنتاغون تحت إدارة جورج بوش الاب. في 10 مارس 1991 كتب وولفويتز مذكرة لتشيني , "هل نحتاج لمبادرة دفاع غير قاتلة؟" و الذي كتب فيها ايضاً: " ان تقدم الولايات المتحدة في التقنيات غير القاتلة سوف يزيد من خياراتنا و يعزز موقفنا في فترة ما بعد الحرب الباردة". وبينما كان وولفويتز في الظاهر لا يذكر أي من هذه الممارسات الغريبة الشاذة التي روج لها العقيد اليكساندر، المرشد الروحي في حملة الاسلحة الغير قاتلة، كان قد تقاعد من الخدمة العسكرية في وقت إصدار وولفويتز لمذكرته، لكن تم تعيينه رئيسا لبرنامج الأسلحة الغير قاتلة في المختبر القومي في لوس الاموس.

في عام 1990 اصدر العقيد اليكساندر ايضاً كتاب اسمه "أفضلية المحارب" (The warrior's Edge) روج فيه لأنواع مختلفة من الطرق غير تقليدية حول "تفوق الانسان و الاداء الاقصى" بين الجنود، وذلك بناء على دورة تدريبية أدارها هو حول البرمجة العصبية-اللغوية (Neuro-Linguistic Programming). كان من بين التلاميذ في الدورة التدريبية السناتور الأسبق و نائب الرئيس لاحقاً البيرت غور والجنرال ماكس ثورمان و الجنرال ستوبلباين. يقول اليكساندر بنفسه أنه هو وغور أصبحا اصدقاء مقربين في عام 1983و يضلان كذلك حتى اليوم.

كتب العقيد اليكساندر ان الهدف من كتابه هو "لفتح الباب أمام الامكانيات الكامنة الفوق عادية الموجودة في كلٍ منا. لهذا فنحن مثل اية حكومة في العالم يجب ان نلقي نظرة جديدة على الطرق غير التقليدية للتأثير على الواقع. يجب ان نرفع الوعي الانساني بالقوى الكامنة في نظام العقل والجسم لدى كل فرد- القدرة على التلاعب بالواقع. يجب علينا ان نكون مستعدين لنستعيد سيطرتنا على الماضي والحاضر وحتى المستقبل".

لم يكن يوري جيللير "المحارب الروحاني" الوحيد الذي تمت إعادة استدعائه لخدمة الحكومة بعد 11 سبتمبر. فحسب قول الكاتب رونسون، بدأ جيم تشانون, أول "جندي خارق" من كتيبة الارض الاولى، بدأ بعقد سلسلة من اللقاءات في بداية 2004 مع رئيس اركان الجيش الجديد بيتر شومايكر. كان شومايكر قائدا للقوات الخاصة في فورت براغ حين كان برنامجي "مختبر الماعز" و "محاربي جيداي" في طور التنفيذ. ويكتب رونسون ان "الإشاعة الدائرة هناك عن ان الجنرال شومايكر كان يفكر ان يعيد جيم تشانون من تقاعده للمساهمة في تكوين مركز بحوث جديد وسري، مصمم لتشجيع الجيش على اخذ عقولهم ابعد و ابعد خارج التيار العام للتفكير. وصف رونسون ذلك الأمر باعتباره إعادة إحياء قوة دلتا. بعد مدة قصيرة استلم رونسون رسالة اليكترونية من شانون يؤكد فيها صحة الاشاعة، و يشرح ان فكرة مركز البحوث قد تم تعويمها "لأن رامسفيلد قد دعى علناً إلى مساهمات إبداعية في لحرب ضد الارهاب". ويضيف تشانون للتوضيح : "لقد طلب مني الجيش أن اعلّم نخبة مختارة من الضباط برتبة لواء. كتيبة الارض الاولى هي النموذج التعليمي الأول. لقد فعلت ذلك في حضور الجنرال بيت شومايكر... إنني في تواصل مع لاعبين كانوا مؤخرا في افغانستان والعراق أو لا يزالون هناك. لقد أرسلت خطة للخروج (من العراق) مبنية على أفكار كتيبة الارض الأولى. أنا أتكلم أسبوعياً مع عضو في كتيبة السيطرة على الإجهاد في العراق وهو يحمل معه الكتيب ويستخدمه لإبلاغ رفاقه عن مساهماتهم الكامنة في الخدمة..."

غوانتانامو وأبو غريب .. والقائم
لقد نشرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر سلسلة من التقارير ورعت عدة مؤتمرات لتقييم إذا كانت "التقنيات غير القاتلة" التي روج لها أليكساندر وتشانون وزمرتهم غير قاتلة بالفعل. وفقا لمحاضرة للجنة الدولية للصليب الاحمر ألقيت في 1998 امام البرلمان الاوروبي، تم تعريف الاسلحة غير القاتلة باعتبارها الاسلحة التي تكون نسبة الموت بسببها أقل من 25%. إن الاسلحة غير القاتلة مثل الليزر وأسلحة التردد الواطئ جدا وأنواع عديدة من أسلحة الصدمة الكيمياوية أو البيولوجية أو الصوتية المستخدمة على نطاق واسع قد تسبب إصابات مزمنة مثل العمى والصمم و تدمير الجهاز الهضمي. ولذلك تطلب اللجنة الدولية للصليب الاحمر القيام بدراسات مستفيضة وجادة وعقد معاهدات واتفاقيات جديدة.

وفعلا، حسب ما ذكره كل من رونسون والكاتبة في مجلة نيويوركر جاين ماير (Jane Mayer)، تعتمد جميع طرق التعذيب المستخدمة في جوانتانامو وأبوغريب واماكن اخرى أقل شهرة مثل معتقل "القائم" قرب الحدود السورية، تعتمد على مخططات تشانون وأليكساندر "غير القاتلة"، لكن بنتائج قاتلة في بعض الحالات.

وتأكد رونسون من أن إحدى المواقع في القائم كانت تدير "تحقيقات" مع متمردين عراقيين محتجزين بعد تشغيل الموسيقى لمدة أربعة ايام متواصلة لأغنية "أنا أحبك" من فلم بارني الديناصور البنفسجي. ويعتقد رونسون اعتقادا راسخا بأن الموسيقى كانت غطاء لبث ترددات لاواعية وأصوات ذات ترددات عالية جدا أو منخفضة جدا التي تؤثر على عمل الدماغ لتحطيم قدرة السجناء على المقاومة. لقد كان السجناء يوضعون في حاويات معدنية في الشمس الحارقة معصوبي الأعين وفي وضعيات جلوس القرفصاء وهم محاطون بالاسلاك الشائكة بينما يستمر هدير والموسيقى والموجات اللاواعية. في مقابلة نشرت في عدد 11-18 يوليو 2005 من النيويوركر , كشفت ماير أن النفسانيون من القوات الخاصة من برنامج "النجاة والمراوغة والمقاومة والهرب" (SERE) في مدرسة جون اف كندي للعمليات الحربية الخاصة في فورت براغ قد نقلوا إلى غوانتانامو لمراقبة خطط التحقيق. النفسانيون من برنامج (SERE) كونوا فريقا من "مستشاري علم السلوك" (Behavioral Science Consultation Teams-BSCT) أو "البسكويت" قاموا "بقلب هندسة" الطرق التي استعملت مع جنود القوات الخاصة لتدريبهم على مقاومة التحقيق والتعذيب من قبل العدو كجزء من برنامج العمليات الحربية الخاصة المتقدمة في فورتبراغ. (قلب الهندسة يعني انه بدلا من تدريب الجنود على تقنيات مقاومة التعذيب، تعكس العملية وتستخدم نفس التقنيات في تحطيم إرادة جنود العدو في الاسر) وقد أكد جيم تشانون في رسالة اليكترونية ثانية الى رونسون ان كثيرا من الافكار التي تبناها محققو الاستخبارات العسكرية في غوانتانامو و ابو غريب و القائم جاءت بشكل مباشر من الخطط التفصيلية لكتيبة الارض الاولى.

التجسيد الحي لكتيبة الارض الاولى
في نقطة ما من تحقيقاته حول "مقوسي الملاعق" في الجيش الأمريكي وجه المؤلف جون رونسون سؤالا لستوارت هيلر وهو صديق لكل من مارلين فيرجيسون و جيم تشانون، حول ما إذا كان يستطيع ان يذكر جندي واحد يعتبره هو "التجسيد الحي" لكتيبة الارض الاولى .بدون اي تفكير رد هيلر: "بيرت رودريغيز" (Bert Rodriguez). "بيرت رودريغيز هو من الناس الاكثر روحانية بين الذين التقيتهم". ثم قال هيلر لرونسون " لا . روحاني كلمة غير صحيحة . انه مثل التجسيد الحي للموت. يقدر ان يوقفك من بعد. يقدر ان يؤثر على حدث فيزيائي فقط بعقله .اذا شد انتباهك يقدر ان يوقفك من بعد. يقدر ان يوقفك من دون لمسك".

مثلما كتب رونسون: "في ابريل 2001 , استلم بيرت رودريغيز تلميذا جديداً، كان اسمه زياد الجراح . زياد ظهر يوماً في مركز اللياقة البدنية (US 1 Fitness Center) و قال انه سمع بأن بيرت رودريغيز مدرب جيد. لماذا اختار زياد بيرت من بين كل مدربي الفنون القتالية المبعثرين على ساحل فلوريدا، يظل هذا السؤال موضع تخمين. من الممكن ان شهرته في مجال الباطنية والسحر قد سبقته، أو احتمال أنها كانت علاقات بيرت العسكرية. إضافة إلى ذلك، درب بيرت في وقت ما أحد مسؤولي الحرس لأميرٍ سعودي، ربما ذلك كان هو الموضوع… قدم زياد الجراح نفسه باعتباره رجل أعمال لبناني, يسافر كثيراً و يريد حماية نفسه. يقول رودريغيز "لقد أحببت زياد كثيرا. كان متواضعاً جداً، و هادئا جدا. وكان في وضعٍ صحي جيد، ومجتهد جداً." لقد علم رودريغيز زياد "قبضة الخنق و روح الكاميكازي الانتحارية. يجب أن تكون لديك عهد تموت من اجله. يجب ان تكون لديك رغبة في الإنجاز أو الموت." ويضيف رودريغيز : " زياد كان مثل لوك سكاي والكر (بطل فلم حرب النجوم). أنت تعرف أنه عندما يريد سكاي والكر المشي على الطريق الخفي؟ يجب عليك أن تؤمن بأن الطريق موجود . نعم، قال زياد إنني أؤمن. كان زياد مثل لوك سكاي والكر."

رودريغيز درب زياد الجراح لمدة ستة اشهر و أعطاه عدة كتب مختصة بالقتال بالسكين التي كتبها رودريغيز بنفسه. زياد الجراح قرأ هذه الكتب مع صديقه مروان الشيحي الذي كان يسكن معه في نزل "ذا بانثر موتيل" على ساحل ديرفيلد في فلوريدا.

في 11 سبتمبر 2001 أخذ زياد الجراح زمام السيطرة على طائرة يونايتد ايرلاينز الرحلة رقم 93 التي سقطت في بينسيلفانيا. أما مروان فقد استولى على طائرة يونايتد ايرلاينز رحلة رقم 175 التي اصطدمت بالبرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي في مانهاتن، نيويورك.



[line]

جند الله
14 03 2006, 09:12 PM
تعقيب:

قد تعرفنا من المشاركة الأخيرة على معلومات غاية في الأهمية تتعلق باستراتيجيات سرية، وأسلحة سحرية يستخدمها أعداؤنا ضدنا، وكل هذا يتم في الخفاء وبالتستر والتكتم عليه، لذلك فمن الممكن وليس دائما ان تخيب مخططاتنا المضادة لأعدائنا، هذا بسبب أننا غفلنا عن أهمية استخدامهم لهذه الأسلحة، وسبب الإهمال هذا هو جهلنا بأسرار هذا العالم الخفي وخباياه، (ذكرت إحدى مقالات مجلة إلكترونية هندية تسمى " نيو إند برس " الصادرة في تاريخ شباط 2003م ، عن عالمان هنديان بارزان هما الفيزيائي النووي " م . سرينيفاسان " و العالم الباراسيكولوجي و مدير سابق لمركز أبحاث قدرات الإنسان الكامنة الواقع في الولايات المتحدة ، البروفيسور " ك. راماكريشنا راو " . قام هذان العالمان بتقديم اقتراح رسمي للحكومة الهندية يطالبانها بتبنّي تكنولوجيا الاستبصار ( الرؤية عن بعد ) في عمليات التجسس !. و قد تحدثا بإسهاب عن تفاصيل سرية حصلوا عليها من جهاز الاستخبارات المركزية ، تثبت حقيقة وجودها على الأرض الواقع ! و أن الولايات المتحدة و الاتحاد السوفييتي السابق كانتا تستخدمانها خلال الحرب الباردة بشكل مكثّف !. و تكلما عن تاريخ الهند المرتبط ارتباطا وثيقاً مع هذه التقنية القديمة ، و استشهدوا بمراجع تاريخية تذكر كيف كان الملوك و المهاراجات الهنود يتجسسون على الأعداء مستخدمين وسيلة الإستبصار !.)

ربما أن روسيا خسرت الحرب الباردة رغم ريادتها لهذا المجال، ولكن ما لا نعلمه هو مدى سبق أمريكا في اللحاق بروسيا وتجاوزها ما وصلت إليه روسيا من أبحاث، خاصة في خلال النصف الثاني من القرن المنصرم، (لم تتنبّه الولايات المتحدة ، والدول الغربية الأخرى، إلى إمكانية اتخاذ الاتحاد السوفييتي التي يتصف قادتها بالعقلية الشيوعية المتشددة ، توجهات علمية خارجة عن هذا المذهب المادي !. و لم تكن حكومة الولايات المتحدة تنظر إلى هذا المجال ( الوسيطي ) باهتمام كبير ، و كانت تسخر من الأبحاث الباراسيكولوجية التي وجدها جوزف راين في منتصف الأربعينات من ذلك القرن و غيرها من دراسات متفرقة هنا و هناك لم تكن بذلك المستوى الذي يخطف اهتمام المسئولين !. )

خاصة وهناك إشارات أن معامل الباراسكولوجي وأجهزتها الروسية تم تفكييكها وبيعها لدول أخرى لتنتفع بها في هذا المجال وتحقق تقدما لا ندركه نحن، لأننا كمسلمين نعده من الخرافات، هذا بخرف اغترارنا بصلاحنا كمسلمين، فنظن أن السحر لا يؤثر فينا، بيما السحر أثر في الأنبياء بشكل او آخر، كما سبق وفصلت هذا من قبل، وكما ذكر البحث السابق (أما اليابان ، فهي منغمسة بهذا المجال بشكل كبير، وأشهر الأبحاث التي تناولته هي تلك التي كانت برعاية شركة سوني للإلكترونيات ! و قد استفادت من انهيار الاتحاد السوفييتي حيث قامت بشراء الكثير من المعدات المتطورة التي تخص هذا المجال .)

فقد شاهدنا معا صورا عتيقة لمحضري الأرواح، بينما بحثت على الشبكة العنكبوتية بصيغ كثيرة من أجل الوصول إلى صورة حديثة ملونة، وللأسف لم اعثر ولو على صورة واحدة فقط، مما يدل على وجود تكتم وتعتيم إعلامي على هذه الأبحاث، فالأبحاث تشير إلى شيوع هذه الدراسات في بدايات القرن العشرين، وأنها امتدت إلى منتصف القرن الماضي وأكثر، وبعد هذا اختفت فجاة الصور والأفلام والتسجيلات الصوتية للقرائن والمحضرين، ولا نجد أثرا لهذه الأبحاث، وكل هذا يدرج تحت (علم الباراسيكولوجي) وكما في البحث السابق ( أشهر تلك الكتب كانت للعالم الروسي ليونيد فاسيلييف ، نشر في الغرب عام 1962م ، و شمل نتائج أبحاث تعود إلى العشرينات من ذلك القرن ! و كشف عن تقدم السوفييت في تكنولوجيا التأثير عن بعد ! انتقال الأفكار و المعلومات بواسطة التخاطر ! و الاستبصار ! ) بينما لا يوجد في المكتبة العربية إلا مترجمات فقط منقولة عن هؤلاء العلماء، وأكبر كتاب مرجعي اسمه (مفصل الإنسان روح لا جسد) للدكتور النصراني في القانون رؤوف عبيد، وله عدة مؤلفات ما هي إلا نقولات وترجمات فقط، وهناك غيره من الباحثين، ولكن أعمالهم لا ترقى إلىأهمية كتب رؤوف عبيد هذا.

فإا كان أعداؤنا يملكون (هؤلاء الوسطاء لديهم القدرة على معرفة محتويات الملفات الحكومية السرية جداً ! و معرفة مكان انتشار القوات العسكرية الأمريكية بجميع قطاعاتها و معداتها الثقيلة و الحساسة و الاستراتيجية ..! و يستطيعون أيضاً : التحكّم بأفكار أصحاب المناصب الحساسة في الولايات المتحدة ( مدنية أو عسكرية ) !! يمكنهم التسبب بمرض أو حتى قتل أي من المسئولين الأمريكيين !! يمكنهم تعطيل أو عطب أي آلة عسكرية أو مدنية في أي موقع من العالم ! حتى الطائرات النفاثة !!.) إذا فلا مانع مطلقا من استخدام هذا ضد الجيوش الإسلامية وقياداتها في أنحاء العالم، ومن ينكر هذا إذا فهو ينكر كل ما تكلمت فيه من بداية هذه الدروس رغم ان كل كلمة في هذا البحث المتواضع مستندة إلى الكتاب والسنة وعلم التشريح ووظائف الأعضاء والطب والصور التوضيحية والصور الوثائقية، فماذا ينقصنا حتى نخرج من حالة الجمود الفكري لندرك حقيقة ما يدور حولنا.

فهؤلاء القوم يجمعون السحرة من كل حدب وصوب داخل صومعات للسحرة، ومن هذا (أوراق من عهد ستالين تشير إلى وجود جهاز استخباراتي خاص ، مهمته هي البحث عن الأشخاص الموهوبين بالقدرات العقلية من جميع أطراف الاتحاد السوفييتي ! و كان الوسطاء بجميع أشكالهم و مذاهبهم و قدراتهم المختلفة ( شامانيين من سيبيريا ، متصوّفين من منغوليا ، كهنة من التبت ، محضري أرواح من أوروبا و روسيا ، منومين مغناطيسيين ، عرافين ، ... ) ، يجلبون إلى مراكز البحث المخصصة لهذا المجال !.). في الوقت الذي يمنع المعالج الشرعي ويسمح للقساوسة بهتك العقيدة والأعراض كما في التسجيلات الصوتية والمرئية المرفقة بهذا البحث، وفي نفس الوقت نجد أن الرقاة منتشرون موفورن عاجزين عن اللحاق بهذا الكم الغزير من السحر والسحرة الذين انتشروا في كل انحاء دول العالم، فهناك حلات تطلب العلاج من كل ربوع الأرض قاطبة، فما حيلتي وأنا فرد مقيد ومكتوف الأيدي، والمسلمون يتابعون ما اكتب وأدون وهم في حالة انبهار، وبدون إبداء ردود فعل على ما اكتب؟ فإلى متى هذا الصمت؟!!!

ولم يحقق القوم مجرد اتصالات عن طريق السحر والجن، بل طوروا اجهزة ومعدات خاصة تخدمهم في أغراضهم الشيطانية، مثل (أجهزة إلكترونية ( سايكوترونية ) تعمل على استنهاض القدرات العقلية إلى درجة نشيطة جداً ! عبوات خاصة يمكنها حفظ و تخزين حقل الطاقة الإنساني ( بطريات طاقة حيوية ) يمكنها إمداد الشخص بطاقة حيوية هائلة !.) هذا بخلاف أقمار التجسس والتصنت فائقة القدرة، والتي تستطيع اختراق الحواجز والسدود، ليس فقط عن طريق وسائل علمية، ولكن هذا يتم بالسحر وعن طريق الجن.

ويستحيل ان تكون هذه التجارب والأبحاث فاشلة، بل حتما ويقينا اجنت ثمارا يانعة، وإلا لما انفقوا عليها أموالا طائلة، لأن (الميزانية المخصصة لهذه الأبحاث : 20 مليون دولار في الستينات ! 60 مليون في أواخر الستينات !. ( و عرف فيما بعد عن ارتفاع هذه الميزانية إلى 300 مليون في منتصف السبعينات ! ) . وكلك (يقوم البينتاغون ، منذ عشرين عام تقريباً ، بتخصيص ميزانية سنوية قدرها 70 مليون دولار في سبيل البحث في مجال " العلوم الوسيطية " ! مع اهتمام خاص بمجال الرؤية عن بعد !. قد يبدو هذا مستغرباً ، يدعو للذهول ، بالنسبة لمن لم يألف هذا المجال من قبل . لكن وجب علينا أن نسلّم بأن هذه الأمور ، بالإضافة إلى الكثير غيرها ، هي حقيقة واقعية لم يعد هناك مجال للجدل حول مدى صدقيتها !. هذه التكنولوجيات الغريبة عن المفهوم الإنساني التقليدي أصبحت متداولة في جميع الدول المتقدمة بما فيها الصين و اليابان !.)

ولم يكن من السهل على الأمريكان الاقتناع بهذه العلوم والمعارف الغيبية في بداية الأمر، وهذه هي نفس الحالة التي قد تصيب كل من يقرأ أبحاثي، فالبعض يظنني مدعي او مخرف أو ربما دجال، ولكن الأمريكان (بعد تخبط كبير ، و اجتماعات و مناقشات كثيرة ، تجاوبت وكالة الاستخبارات المركزية للنداءات المتعددة القادمة من مستويات رفيعة في الحكومة ، و بدأت في العام 1972م بتمويل مشروع استكشاف يبحث في هذا المجال . فتم ذلك في مركز ستانفورد للأبحاث ، برئاسة الفيزيائي "هـ .أ. بيتهوف "). فهل سنظل صامتين نتشكك في حقائق وثوابت قرآنية؟

ويجب ان لا نغتر بما يزعمه البعض من ان هذا كله خرافات وخزعبلات، يجب أن لا نؤمن بها وأن نطرحها وراء ظهورنا، وهذا التهوين من البعض سببه أن (كل هذه الأحداث بقيت محاطة بسرية تامة و بعيدة عن الرأي العام . و عملت وكالة الاستخبارات على إنكار أي علاقة لها بمشاريع من هذا النوع . لكن التقارير التي ظهرت للعلن لأوّل مرة في العام 1981م كشفت عكس ما كانت تدعيه . و الذي أكّد تورطها في هذه المجالات هو التقرير الذي نشره رئيس المشروع " بيتهوف " في العام 1996م ، و كان بعنوان : " برنامج وكالة الاستخبارات المركزية للإستبصار و الرؤية عن بعد في مركز ستانفورد " !.). فالكثير يظن أن الأمريكان من اليهود والنصارى قوم عقلاء لا يسعون موراء الخرافات، بينما نتناسى أن الله أثبت عليهم اتباع ما تتلوا الشياطين من السحر، فهذا الفهم عنهم خاطئ تمام الخطئ، ويخالف ما اثبته الله عنهم بأنهم مغضوب عليهم وضالين وسحرة.

وإذا كان البعض يؤمن بنظرية المؤامرة، فإن ما نتكلم بخصوصه هنا ليس مجرد وجهة نظر، بل واقع وحقيقة، لأن (التكنولوجيا الوسيطية هي حقيقة لا يمكن نكرانها !.. لها نتائج عملية يمكن الاستفادة منها بشكل كبير .. خضعت لاختبارات كثيرة دامت حوالي القرن !... و هي مستخدمة من قبل أجهزة استخبارات مختلفة منذ عقود !... و قد اعترفت بهذا الواقع المخيف عدة حكومات !.. اعترافات رسمية حاسمة لا يمكن دحضها .. لقد ظهر مفهوم جديد على ساحة المعرفة الإنسانية .. يقول بأنه يمكن للإنسان أن يتجاوز ، بعقله ، حاجزي المكان و الزمان ! لرؤية أشخاص بعيدين جداً ! بلاد و مواقع بعيدة جداً ! أحداث و أشياء أخرى بعيدة جداً ! فيجمع عنها المعلومات و يعود بها إلى حاضره المكاني و الزماني !.)


[line]

كن على العهد
14 03 2006, 09:16 PM
بعدكم مصدقين خرافات اليهود ؟
هل تعلمون ان المسيح الدجال هو فكرة يهودية أساسها انتظار اليهود لمسيحهم اليهودي؟
فلماذا صدقنا اليهود أن مسيحهم اليهودي سوف يأتي ؟
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
وبعدين لو سمحتوا
هلا أخبرتموني عن الاسم الكامل للمدعو عبدالله بن سبأ
فكلنا اسمنا عبدالله
وسبأ شعب كبير
فأي واحد منهم هو ذلك السبأي
فهل وصفت أحداً إذا قلت لك عبدالله بن تميم أو عبدالله بن همدان أو عبدالله بن قريش ؟
اللهم لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا


ها هي الأحاديث الصحيحـة يا سمــيــر
التي روي فيها خبر الدجــال
أعاذنا الله و المسلمين منه و من فتنته
و من كل فتنه : ـ

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: ((قام رسول الله صلى الله عليه و سلم في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر الدجال فقال: ألا أنذركموه، ما من نبي إلا وقد أنذر قومه ولكني سأقول لكم فيه قولاً لم يقله نبيٌ لقومه: إنه أعور وإن ربكم ليس بأعور )) صحيح، أخرجه البخاري: كتاب الجهاد والسير – باب كيف يعرض الإسلام على الصبي، ومسلم: كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب ذكر الدجال وصفة ما معه

زاد مسلم: ((مكتوب بين عينيه كافر يقرأه من كره عمله، أو يقرأه كل مؤمن كاتب وغير كاتب ))

وتكاثرت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم بهذا الدعاء: ((اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدجال)) متفق عليه وهذا لفظ مسلم.

قال عليه الصلاة والسلام: ((من سمع بالدجال فلينأ عنه، فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتَّبعه مما يبعث معه من الشبهات )) صحيح، أخرجه أحمد وأبو داودوالطبراني في المعجم الكبير. وصححه الحاكم ، وصحح إسناد أبي داود الألباني. مشكاة المصابيح


أخرج الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: ذكر رسولُ اللهِ صلى الله عليه و سلم الدجالَ ذات غداة فخفض فيه ورفع، حتى ظنناه في طائفة النخل، فلما رُحنا إليه عرف ذلك فينا فقال: ((ما شأنكم؟ )) قلنا: يا رسول الله ذكرت الدجال غداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل. فقال:
((غير الدجال أخوفني عليكم؟ إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم، وإن يخرج ولست فيكم فكل امرؤٌ حجيج نفسه، والله خليفتي على كل مسلم؛ إنه شابٌ قطط – يعني: جعد شعر الرأس – عينه طافئة، كأني أشبهه بعبد العزى بن قَطَن، فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف، إنه يخرج من خلة بين الشام والعراق، فعاث يميناً وعاث شمالاً يا عباد الله فاثبتوا )). قلنا: يا رسول الله؛ فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: ((لا؛ اقدروا له قدره )). قلنا: يا رسول الله؛ وما إسراعه في الأرض؟ قال: ((كالغيث استدبرته الريح. فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له، فيأمر السماء فتمطر، والأرض فتنبت، فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذراً، وأسبغه ضروعاً، وأمدَّه خواصر. ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردُّون عليه قوله، فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم. ويمرُّ الخربة فيقول لها: أَخرجي كنوزك؛ فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل، ثم يدعو رجلاً ممتلئاً شباباً فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرضثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك؛ فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح بن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مَهْرودَتين ـ أي ثوبين ـ واضعاً كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر، وإذا رفعه تحدَّرمنه جمانٌ كاللؤلؤ، فلا يحلُّ لكافرٍ يجد ريح نفسه إلا مات، ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه، فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله. ثم يأتي عيسى بن مريم قومٌ قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة))

سارحتهم : السارحة هي الماشية التي تسرح، أي تذهب أول النهار إلى المرعى.

ذرا : الذُري الأعالي والأسنمة، جمع ذُروة بالضم والكسر.

أسبغه ضروعاً وأمده خواصر : أسبغه أي أطوله لكثرة اللبن، وكذا أمده خواصر: لكثرة امتلاءها من الشبع.

رمية الغرض : أي يجعل بين الجزلتين مقدار رمية.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ((قولوا اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات ))

قال مسلم بن الحجاج: بلغني أن طاووساً وهو راوي هذا الحديث عن ابن عباس قال لابنه: دعوت بها في صلاتِك؟ فقال: لا. قال:
أعد صلاتك . قالوا: وإنما أمر طاووس ابنه بإعادة الصلاة لأنه يرى وجوب الدعاء في الصلاة بهذه الدعوات الأربع. ولهذا جزم الإمام ابن حزم الظاهري رحمه الله في المحلى بفرضية قراءة هذا التعوذ بعد الفراغ من التشهد.

والإمام السفاريني رحمه الله يقول: ينبغي لكل عالم أن يبثَّ أحاديث الدجال بين الأولاد والنساء والرجال؛ قال: ولا سيما في هذا الزمان الذي اشرأبت فيه الفتن، وكثرت فيه المحن، واندرست فيه معالم السنن، وصارت السنن فيه كالبدع والبدعة شرعة تتبع

((من حفظ عشر آيات من سورة الكهف عُصم من الدجال )) وفي رواية أخرى:
((من أدركه فليقرأ فواتح سورة الكهف فإنها جواركم من فتنته )) صحيح، أخرجه أبو داود واللفظ له، وأخرجه مسلم: كتاب الفتن وأشراط الساعة

المهدي1
14 03 2006, 11:04 PM
FF0000

المهدي1
14 03 2006, 11:07 PM
والحل الوحيد لمحاربة أعداء الله ومايفعلونه من سحر وشعوذة

هى ان شاء الله


أن يكون المسلم عالما بعقيدته
ذاكرا لله فى كل حال
محافظ على صلاته فى أوقاتها مع الجماعة


عندئذ لو أتوا بعدد حبات رمال الأرض سحرة وجن وشياطين

لن يستطيعوا أن يفعلوا شيئا لهذا الموحد الذى ملأ قلبه حب الله وحب رسوله الكريم

فهذا هو سلاحنا .... فهل يكفى هذا

جند الله
15 03 2006, 05:48 AM
الأصابع الخفية تطارد "مزامير" السحر والجن!

سرقة مخطوطات "داود" فتحت ملف الآثار اليهودية




شارل فؤاد المصري عن "الأهرام العربي" المصرية
الجمعة 1 آب (أغسطس) 2003 عدد تموز (يوليو) 2005
يبدو أن مخطوطات "مزامير داود" ستظل على غموضها القديم حتى نهاية الزمان، ولكن غموض هذه الأيام يكمن في تعرضها للسرقة منذ عدة أسابيع، ثم العثور عليها في ظروف مثيرة، ولأن مصر تمتلك ثروات أثرية أخرى غير "المزامير" مثل لوحة خروج بني إسرائيل، فإن ما حدث مع "المزامير" الأسطورية ربما يتكرر مع مخطوطات أثرية أخرى لا سيما ما يتعلق بآثار اليهود القديمة.

أصابع الاتهام تشير دائماً الى اليهود والإهمال في متاحفنا، وإذا كانت الظروف قد أتاحت لا استعادة "مزامير" السحر والتنجيم، فإن الأمر ربما لا يسلم في المرات القادمة، خاصة أن اليهود يتحرقون شوقاً لسرقة هذه المخطوطات الثمينة، ولكن ما حكاية "مزامير داود" الساحرة والغامضة؟!

كان غريباً أن نسأل الدكتور حجاجي إبراهيم، أستاذ ورئيس قسم الآثار بآداب طنطا وكفر الشيخ وعضو مجلس إدارة المتحف القبطي سابقاً، عن مزامير داود فيرد بالحديث عن أهل الثقة والخبرة والاهمال الذي يؤلمه كثيراً، إذ قال: "قبل الحديث عن سرقة المزامير أو عدم سرقتها لا بد أن نعترف بأن سبب ما يحدث هم أهل الثقة وليس الخبرة بمعنى أن المسؤول عن حماية التراث أو قطاعات من الآثار لا بد أن يكون "خفيف الظل" ولا يهم أن يهتم برعاية ما يكلف به من آثار باعتبار أنه راع، وكل راع مسؤول عن رعيته.

والمزامير التي عادت هي سفر الزبور المنسوب الى داود عليه السلام وهو عبارة عن مائة وخمسين قطعة والنسخة القبطية تزيد واحدة فيكون العدد مائة وإحدى وخمسين والمزمور الزائد هو أقوى المزامير ويستخدم في السحر كما يقولون وجميع المزامير مترجمة الى اللغة العربية والزبور موجود في "الكتاب المقدس" وهو يشتمل على التوراة والزبور والإنجيل ولكنه لا يشتمل على المزمور رقم 151 الذي يبدأ "صغيراً كنت في إخوتي وحدثا في بيت أبي. . ونزعت العار عن بني إسرائيل هللويا".

ويضيف د. حجاجي أنه يجب الاهتمام بشكل واسع النطاق بمثل تلك المخطوطات لأنها مستهدفة من جانب اليهود خاصة إذا علمنا إن وثائق "الجنيزة" خاصة بتراث اليهود في مصر، تم العثور عليها في حوش، مقبرة – بمنطقة البساتين وأعتقد أن اليهود كان لهم يد في سرقتها لأنهم يحاولون تجميع وسرقة كل ما يؤكد حقوقهم التاريخية ويدمرون كل ما يدين إسرائيل ويدينهم مثل لوحة السبي البابلي التي سرقوها من متحف بغداد بعد انتهاء الحرب على العراق، ولوحة السبي البابلي تحكي قصة الملك نبوخذنصر ملك بابل الذي دخل القدس بجيش عظيم وهزم اليهود هزيمة منكرة وساق أعيائهم وكبراءهم وعلماءهم أسرى الى بابل عام 586 قبل الميلاد.

ويتساءل الدكتور حجاجي عن كيفية فتح "الفاترينة" الزجاج المعروض فيها نسخة المزامير لكي تضيع ثم يتم العثور عليها خاصة أن فتحها لا يتم إلا بمعرفة لجنة ومحضر رسمي. ويطلق صرخة تحذير قوية للمحافظة على لوحة الحدود المسماة خطأ لوحة خروج بني إسرائيل وهي مشرحة للسرقة، من وجهة نظره. وكذلك الحفاظ على مزمور الخروج وهو موجود في مقابر البجوات في واحة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد، لأنه قد يأتي من يطمس جدارياتها لصعوبة نقلها وسرقتها وهي مهمة أهمية مخطوطات نجع حمادي التي بها جزء من التوراة حيث سرق منها جزء وحرق آخر وتم التحفظ على الباقي في المتحف القبطي ووثائق الجنيزة والمزامير.

السحر اليهودي
وأضاف د. حجاجي أن مزامير داود النبي عليه السلام، يستخدمها اليهود في السحر منذ زمن بعيد والتاريخ يذكر أن علماء بني إسرائيل عندما رجعوا من أرض بابل، السبي البابلي، بعد مائة عام كما في القرآن الكريم أو بعد سبعين عاماً كما في تواريخ بني إسرائيل لم يكفوا عن استخدام المزامير في السحر وألفوا فيها كتباً منها كتاب "التلمود" لدرجة أن "العالم" منهم كان يدخل على المريض بأي مرض فيجزم على الجان ويبخر ويقرأ بعض الآيات وينظر في النجوم ويكتب بزعفران وماء ورد كتابة على قطعة جلد أو إناء ماء ويأمر المريض بتعليق المكتوب عليى ثيابه أو يشرب الماء ويتفل فيه موهماً أنه حوى عليه، ويصب ماء على تراب صانعاً طينا ويطلي به موضع الجرب أو الحكة ووجع العين والأذن، وأي منطقة مصابة في الجسد فإن شفي المريض بإذن الله قال: لقد شفى ببركة عملي. وإن لم يشف: لأنه قليل الإيمان لم يؤثر عملي فيه.

والسحر اشتهر به اليهود رغم أنه منهى عنه في التوراة حيث يقول الله جل وعلا لبني إسرائيل على لسان موسى عليه السلام في التوراة بقوله: "لا يوجد فيك من يجيز ابنه أو ابنته في النار ولا من يعرف عرافة ولا عانف ولا متفائل ولا ساحر". وحول خطورة فقدان المخطوطات يؤكد الدكتور حجاجي أنه تؤثر بشكل سلبي على الأبحاث العلمية لأن الباحثين يعتمدون عليها في أبحاثهم ولذلك يطالب بأن يكون مسؤولو المتاحف مثل المتحف القبطي والإسلامي واليوناني والروماني يتبعون وزير الثقافة مباشرة لأن خلط المسؤولية قد يؤدي الى كارثة إن لم يكن قد أدى بالفعل.

السحر بالمزامير
ولكن ما حكاية "المزامير" وكيف يستخدمها اليهود في السحر؟ سؤال يدخل بنا في مساحات شديدة الالتصاق باليهود واليهودية القديمة، إذ لم يشتغل أناس بالسحر مثلما اشتغل بنو إسرائيل، اليهود، على مدار تاريخهم منذ موسى عليه السلام رغم أن السحر والاشتغال به حرمه الله عليهم في توراتهم. ولكنهم احترفوا السحر مستعينين بالمزامير، مزامير داود النبي المنسوبة اليه والى ولده نبي الله سليمان عليه السلام، وحكاية "السحر الإسرائيلي" أو سحر اليهود بدأ في زمان موسى عليه السلام حينما كان الأشرار لا يعبدون الله عز وجل ويعبدون تماثيل من حجر أو خشب، وكانت الأبالسة، وهم الشياطين، يكلمون الناس وهم لا يرونهم ويتلبسون أجسادهم ويصرعونهم على الأرض ومن شدة آلام الصرع يستغيثون بالتماثيل ويطلبون من القائمين عليها عمل أي شيء يشفيهم من أمراضهم، ولما ازداد اعتقاد الناس فيهم ادعوا أنهم يعلمون الغيب ويحددون ويعرفون مواقع النجوم وقادرون على تغيير النحس الى السعد وطرد الأرواح الشريرة المتلبسة الأجساد.

كما ادعوا أن السحر له تأثير في حياة البشر ومن خلاله يفرقون بين الرجل وزوجته وأنهم ورثوه عن الأجداد الذين كانوا يوقدون النيران لعمل "الأعمال"، للضرر والنفع وقد سجل التاريخ أعمالهم وسجلتها أيضاً الكتب السماوية.

ففي التوراة، العهد القديم، يقول الله عز وجل لبني إسرائيل في شخص موسى عليه السلام: "متى دخلت الأرض التي يعطيك الرب إلهك، لا تتعلم أن تفعل مثل رجس أولئك الأمم، لا يوجد فيك من يجيز ابنه أو ابنته في النار ولا من يعرف عرافة ولا عانف ولا متفائل ولا ساحر، ولا من يرقى رقية ولا من يسأل جانا أو تابعه، ولا من يستشير الموتى لأن كل من يفعل ذلك مكروه عند الرب، ويسبب هذه الأرجاس - جمع رجس - الرب طاردهم من أمامك، تكون كاملاً لدى الرب إلهك، إن هؤلاء الأمم الذين تخلفهم، يسمعون للعانفين والعرافين وأما أنت فلم يسمح لك الرب إلهك هكذا".

تسخير الجن
ورغم وضوح النص التوراتي في تحريم السحر وإيقاد النار وحرق الابن أو البنت لعمل السحر وغير ذلك من سؤال الشياطين في جلسات تحضير أرواح الموتى لاستشارتهم في شؤون الدنيا، فإن علماء بني إسرائيل خالفوا هذا الحكم وتلك النصوص وازداد اشتغالهم بالسحر بعد السبي البابلي أي بعد موسى عليه السلام بألف وخمسمائة سنة عندما ضج علماء اليهود المسبيين لما رأوا من ضيق العيش بعد أن كانوا في سعة من المال احتالوا على أهل بابل وزعموا أنهم يعرفون أعمال السحر والتنجيم وخواص الأسماء والأشياء وتفريق الرجل وزوجته.

واقتنع الناس بحكاياتهم وروجوا لها بين الجهلاء ثم قووها بحجج منها أن نبي الله سليمان عليه السلام كان يسخر الجن في بناء التماثيل والمعابد والمدن وقالوا إنه سخرهم بكتاب السحر الذي تعلم منه عمل العزائم وصرف الجن ولم يقولوا إن الله الذي أمرهم أن يطيعوه ولم يكتفوا بذلك ولكنهم قالوا إنهم مثل سليمان في معرفة ما في هذا الكتاب رغم أن حكم الساحر أو الساحرة هو القتل حيث جاء نص في التوراة بقوله (لا تدع ساحرة تعيش).

ويسمي اليهود علم السحر بعلم الكف لأن السحر في العبرانية معناه "الكف" ويسمون العرافة التي تتنبأ بما سيكون في المستقبل بعلم تيسيم وهي معنى العرافة في اللغة العبرانية.

ولكن كيف استخدم العبرانيون اليهود والاسرائيليون المزامير في السحر؟
الدكتور أحمد حجازي السقا، الأستاذ في كلية أصول الدين، جامعة الأزهر، يقول في كتاب مزامير النبي داود في السحر والتنجيم المزمور رقم 128 مثلاً والذي يبدأ بـ (أحقاً بالحق الأخرس تتكلمون بالمستقيمات تفضون يا بني آدم الى نهايته) إذا قرأن الانسان 7 مرات وكتبه وحمله فإن الله يرفع ضررهم وتأمين شرهم وكذلك يفك السحر أو العمل أو العقد إضافة الى أنه إذا أراد الدخول على السلطان أو الحاكم الذي يخشاه فإنه يجب كتابة المزمور ومعه بعض الحروف، الطلاسم، ثم يقوم بتبخير المكتوب فيها المزمور والأحراف بحصا لبان ويحمله على رأسه وإذا كان لك قريب أو أخ غائب، كما يزعم اليهود، وأردت أن يعود سريعاً، فيجب كتابة المزمور على جلذ غزال بالزعفران على اسم الغائب فيتم المراد.

أما المزمور رقم 87 والذي يبدأ "يا رب إله خلاص بالنهار والليل صرخت أمامك. . الى آخره" إذا قرأه إنسان مدة 10 أيام وهو صائم بشكل متوال كل يوم 10 مرات على اسم "العدو" فإن الله يهلكه ويوقف شره وإذا كان إنسان في سجن وقرأن وهو صائم لمدة 3 أيام متوالية فإن الله يخلصه وإذا كتب في ورقة أو على رق – جلد – غزال ويقوم بتبخيرها بميعة وسندروس على اسم من تريد ويتم حفظها في أنبوبة قصب فارس، وتم تعليقه على نافذة شرقية فإن الخصم يحضر بسرعة وإذا قرأه الشخص وهو صائئئئم 179 مرة إذا تمت تلاوته 7 مرات على رأس بنت لم تتزوج لمدة 7 أيام بشرط أن يتم تمشيط شعرها تتزوج.

أما المزامير التي تشفي الأمراض مثل "الحمى المثلثة" والرعدة فيأتي المزمور 105 من مزامير النبي داود ويتم كتابته مع طلسمات معينة وتمحى بعد أن تكتب في وعاء به ماء وتشرب يبرأ الشخص المريض.

أما المزمور 124 الذي يبدأ بالمتوكلون على الرب مثل جبل صهيون فإذا كتب بدم حمام أبيض وتحمله وتقابل من أردت من الحكام فإنه يجلب القبول، وإذا كتب وعلق للمرأة الحامل فإنها تضع بسهولة وإذا علق على الذراع اليمنى لرجل يعاني من حصوات في الكلى فإنه يشفى (حسب زعم اليهود).



[line]

كن على العهد
15 03 2006, 06:47 AM
http://www.me33d.com/dawnld/uploads/0f49d87000.jpg (http://www.me33d.com/dawnld)
بناءً على رغبة بعض الإخوة
تم بحمد الله تحميل ملف :
[ يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصفهان عليهم الطيالسة ]
تقرير مصور ‏

على ملف وورد و تم رفعه على الشبكة
و تم تسميته بـ ( يهود إيران )

لتحميل الملف
اضغط هــنــا
ثم اذهب لأسفل الصفحة
و اضغط على كلمة
download (http://www.4shared.com/file/985793/3e2ad3e1/__online.html)

و أرجو اخباري ان لم يعمل
أو لم تظهر الصور في الملف
شاكراً كل من ساهم في هذا العمل
جعله الله في ميزان حسناتكم
و بارك الله فيكم

جند الله
15 03 2006, 12:35 PM
للرفع رفع الله قدركم

زكريا أبو مسلم
15 03 2006, 02:23 PM
السّلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته.
شيخنا الفاضل رضا صمدي جزاكم اللّه خيرًا
أخي الفاضل جند اللّه وفّقه اللّه..

حاولت جاهدًا أن أقرأ مرّة أخرى مقالاتك هذه, ولا أدري لحدّ الآن هل هي كلّها لها أم بعضها من منقولك, لأنّ فيها من الأمور ما يجب أن تعيد فيه النّظر, ولست متخصّصًا مثلكم في مجال السّحر والشّعوذة, لكن اسمح لي أن نتناقش في بعض المسائل.

أوّلا اعترف أنّي لم أقرأ موضوعك الأوّل التي أحلت إليه وهو ما يتعلّق بالسّحر والشّعوذة ولم أجده, لكن متابع لهذا الموضوع, وأصدقك القول بأنّه شدّني كثيرًا الصّورة التي علّقتَ عليها أنّها لمصري عليه أثر سحر التّفلّين, ولم يمكني الرّدّ أو المشاركة حال قراءتي للمواضيع لانشغالي في أمور أخرى فأرجئت التّعليق إلى حين, وصدّقني أخي لوكان موضوعك من المواضيع العادية لنقل صور لجاز الأمر, أما وقد ذكرتَ أنّ بحثك موثّق, فدعني أقول لك (بلا مؤاخذة) لو أنّ باحثًا قدّم بحثًا لرسالة الماجستير أو الدّكتوراة من أجل أن يثبت تأثير التفلين السّحري على النّاس وذكر أنّه بحث موّثق ثم استدلّ لتقريره بالصّورة التي وضعتها, فإنّي متأكّد أن لجنة الامتحان ستسحب منه الشّهادة على الفور, وتوصله إلى بيته مجّانًا !

وقد بيّن لك الشّيخ رضا بعض التّعريفات المهمّة التي يجب أن يكون الأمر فيها محسومًا عندك قبل الولوج إلى التّقرير, ومن المعلوم أنّ الاتّفاق على الاصطلاح أهمّ بدايات البحث العلمي, لكنّي رأيت أخي أنّ هذا البعد غائبًا في بحثك, ودعني أعلّق على جوابك في المشاركة رقم 93.

أوّلاً كون التّمائم سحر هذه أجابك الشّيخ رضا عليها.
ثانيًا قولك: "وكل ما لا يرتجى من الله فللشيطان نصيب فيه، ونصيب الشيطان هنا طاعته، وطاعة الشيطان عبادة له، وعبادة الشيطان هي السحر"اهـ هذا التّقرير منك أخي الفاضل فيه نظر كبير, فليس كلّ من أعرض عن اللّه عبد الشّيطان, فإنّ المشرك قد يعبد غير اللّه من انس أو حجر أو شجر وهو من أشدّ النّاس فرارًا من الشّيطان, بعض المشركين ما أشرك إلاّ من أجل أن يتقرّب إلى اللّه! بعض العقائد الشّركية أساسها البعد عن الشّيطان, واليهود والنّصارى تلعن الشّيطان ليل نهار, فكيف نقول أنّهم يعبدون الشّيطان ؟ نعم زيّن لهم الشّيطان سوء أعمالهم لكن ما أقرّ أحد منهم بأنّه يعبد الشّيطان فكيف نلزمه بما لم يقل ؟ أمّا قولك أنّ عبادة الشّيطان هي السّحر, يقتضي من تحليلك أنّ كلّ من لم يكن موحّدًا كان ساحرًا, وبالتّالي يكون السّحر نقيض التّوحيد, وهذا كلام لا دليل عليه ولم أسمع من أهل العلم من أصّل لها الذي ذهبت إليه والواقع ينقضه.

مسألة أنّك تنتظر من اليهود أن يثبتوا لك أنّ التّفلين سحر وتجزم أنّهم لم يفعلوا مخالف للتّقييد العلمي, فليس هكذا تثبت الاستدلالات, كلّنا يكره اليهود ويعاديهم, لكنّ البحث العلمي يجب أن يكون مبنيّا على العدل والموضوعية حتّى في المسائل التي يكون للدّين والعقيدة فيها مجال, لأنّ الاسلام دين العقل والفطرة والشّريعة جاءت بإقرارها, فحريّ بالباحث المسلم أن يتحرّى الموضوعية والأصالة في مواضيع مثل هذه وأن لا تكون للعاطفة فيها مجال, أقول هذا الكلام والتّحقيق فيه آكد حينما نعلم أنّ أعدائنا يقرأون لنا وربّما يضحكون من جهلنا ومن افتراءاتنا. سمعتُ مرّة محاضرة ألقاها أحد المفكّرين الصّينين الملحدين عنوانها:" أصل معبود المسلمين "اللّه" وتاريخ الإسلام" في سلسلة من ثلاثة محاضرات, ذهب من خلالها أنّ أصل إله "اللّه" هو إله الوثنيين وهو إله القمر في الأزمنة الغابرة (تعالى اللّه عمّا يقول) مستدلاَّ بذلك بأقوال شتّى من هنا وهناك ومستدلاّ برمز الهلال الذي هو شعار المسلمين, لو تستمع للمحاضرة وأنت لا علاقة لك بالاسلام لظننت أنّ بحثه هذا بحث علميّ مؤصّل وموثّق, لكن في وقت الأسئلة والأجوبة في آخر المحاضرة يقوم أحد الحضور (وهو ليس مسلمًا) ويسأل المحاضر أنّ كتاب المسلمين يخالف كلّ كلامك لأنّهم يقولون أنّ اللّه هو اللّه الخالق للعالم وصفاته موجودة في كتابهم القرآن, فاحتاج المحاضر لأن يرقّع كلامه ويحفظ ماء وجهه ويختم جوابه.

ما أريد أن أقوله هو أنّه قد يصدّقك بعض المسلمين فيما تقوله ربّما لجهلهم بما تطرحه وما تربطه من سحر بين العقيدة اليهودية والتفلين وبين السّحر والشّعوذة, لكن أعدائنا من اليهود يضحكون على كيفية تعاملنا مع الحقائق سواء كانت من عندنا أم من عندهم, أمّا قولك أنّ الطّقوس والشّعائر الدّينية هي التّجهيزات والاعدادات التي لها علاقة بالشّعوذة فغريب منك هذه التّعريفات, فكيف ألحقت معنى اللّفظ إلى هذا ؟ فيكون مثلاً نحر البدن عندنا مثلا‍ً طقس وشعيرة دينية تلحق بالسّحر الذي هو من الشّيطان ؟ أم كيف ؟

أمّا استدلالك بآية يس :"ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشّيطان" فليس فيه دلالة على أنّ عبادة الشّيطان هي السّحر, إنّما عبادة الشّيطان المقصودة في الآية هي الطّاعة في المعاصي واتّباع سبيله.

التّفلين حتّى تتضّح الصّورة أكثر هو حصن دّيني لليهود يحتوي على نصوص من كتابهم المقدّس يعتقدون فيه الالتجاء إلى اللّه تعالى والتحصّن به وهو تعويذة لأنّه استعانة باللّه وطلب اللّجوء إليه (وليس للشّيطان), وهو تميمة لأنّه يعلّق, هذا كلّ ما فيه, الآن من حيث كوننا مسلمون نعتبر أنّ هذا العمل ليس من الاسلام صحيح, وكون اليهود موحّدون للّه لا يعني كونهم مسلمون, بل إنّهم كفّار لهم نار جهنّم خالدين فيها, فلا يُفهم كلامي على غير وجهه, إنّما ذكرت هذا في مقابل قولك أنّها طلسم للشّيطان!, أمّا القرائن التي تلحق بهذا العمل فالسّؤال الآن تريد أن تحكّمهم إلى ماذا ؟ أتريد أن تحكّمهم إلى شرعنا ؟ لا يمكن ذلك لأنّ كلّ ما يفعلوه لا وجه أن يكون خيرًا إلاّ أن يشهدوا أن لا إله إلاّ اللّه وأنّ محمّدًا رسول اللّه ! أو أن نحكّمهم إلى شرعهم ؟ عند ذلك يجب أن تعرف مباني عقيدتهم وأنّ ذلك مستساغ في عقيدتهم بالوجه الذي يرونه دينًا وتقرّبًا إلى اللّه, فقولنا عن فروعهم أنّها سحر وشعوذة من الشّطط الكبير بمعيار التّحكيم العدل, ولو ارتضينا هذا المنهج في الحكم, لكان لنا أن نتجهّر لكي نردّ على من يعتبر قراءة القرآن ترنيمة شعوذة, أو من يقول أنّ الذّكر تمتمات سحرية, بل حتّى من يقول أنّ الهلال هو رمز إله القمر, تظهر لك هذه أخي على أنّها خرافات وزندقة لأنّك مسلم, فكيف نستسيغ نفس المنهج الذي لا نرتضيه لأنفسنا ونحن نعلم أنّه خرافات على أن نحكم به على أعدائنا مع علمنا بأنّه باطل ؟

آخر مسألة ولا أريد أن أطيل فيها وهي ما ذكرت أو نقلت في مشاركتك 102 أن بالإيسيِّيْن والغنوسطيِّيْن (تقصد الآسينيين والغنوصيين) هم من السّحرة وعباد الشّياطين وهذا باطل, والقول الذي اعتمدته في هذا ونقلت عن نيستا وبستر ليس بحجّة, ونيستا وبستر معروفة بكاثوليكيتها المفرطة وعداوتها الشّديدة للسّامية ولليهود, مع إقراري بجودة بعض بحوثها في الماسونية والصّهيونية, نعم الآسينيون والغنوصون جماعة سرّيّة لكن لا يسلّم أبدًا بأنّهم عبدة الشّياطين وأنّهم سحرة, بل كانوا ينتظرون معلّمًا يسمّونه معلّم الصّدق والذي مات على يد الكاهن الشّرّير, ولديهم طقوس تعبّدية كالصّوم والطّهارة والرّقية بالماء والعزف عن الزّواج كما كشفت كلّ ذلك مخطوطات البحر الميت, ولعلّي في مناسبة أخرى أفصّل في أمرهم.

كن على العهد
15 03 2006, 05:55 PM
جزاكم الله خيرا يا شيخ زكريا

إشراقة أمل
15 03 2006, 08:40 PM
أخي الكريم كن على العهد .. أرجو أن ترد على رسالتي التي راسلتها لك قبل أيام بخصوص قصة شهداء قلعة جانجي ولم يصلني الرد حتى الآن ..

القائد الأول
15 03 2006, 09:31 PM
القصة الكاملة لعلاقة إسرائيل بالأكراد


* مخابرات شاه ايران كانت صلة الوصل بين البرزانى والموساد الاسرائيلي

* فى أول الأمر تشككت أمريكا وإسرائيل فى البرزانى بسبب علاقته مع الاتحاد السوفيتي

* مساعدات عسكرية ومالية تقدمها إسرائيل للأكراد عن طريق إيران

* البرزانى يزور إسرائيل مرتين ويلتقى مع قادتها السياسيين والعسكريين

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية عن قيام جنود اسرائيليين بتدريب أكراد شمال العراق من رجال ونساء على حمل السلاح، ونشرت الصحيفة صورا لعمليات التدريب من بينها صورة امرأة كردية تتدرب على يد إسرائيلى وهى محجبة!..

وما نشرته الصحيفة الاسرائيلية يرد على التصريحات التى أدلى بها مسعود برزانى منذ عدة أشهر من أن الأكراد لا علاقة لهم بإسرائيل. والواقع أن علاقة الأكراد بالإسرائيليين بدأت منذ عام 1943 أى قبل قيام الدولة الإسرائيلية، وتعمقت بعد قيام الدولة العبرية، وقامت إسرائيل بمساعدة الأكراد فى معاركهم مع الأنظمة العراقية منذ أيام الملكية وما بعدها، وقد أمدتهم أكثر من مرة بالسلاح والأغذية والمعونات الصحية، والأموال، وان ممثلين من الموساد الإسرائيلى زاروا المواقع الكردية فى شمال العراق فى فترة الستينيات، وكانت الاتصالات بينهما تتم عبر طهران فى ظل حكم الشاه وعبر العواصم الأوروبية وخاصة فى باريس ولندن. وأن زعيم الأكراد الراحل مصطفى البرزانى زار اسرائيل مرتين والتقى هناك بالقيادات الاسرائيلية وقيادة الموساد فى فترة الستينيات.

هذه الحقائق وغيرها كشفت عنها الوثائق والصور التى خرجت فى السنوات الأخيرة والتى ظهرت فى كتب وتقارير من بينها كتاب شلومو نكديمون وهو يهودى أمريكى تابع هذا الملف الكردى الاسرائيلى فى كتابه.. الموساد فى العراق ودول الجوار، انهيار الآمال الإسرائيلية الكردية.



الأكراد يطالبون بحكم ذاتي

يقول نكديمون أن هدف الأكراد منذ سنين طويلة هو بناء الدولة الكردية، وقد بدأ الملا مصطفى البرزانى الزعيم الكردى السابق العمل لتحقيق هذا الهدف منذ عام 1943 وهو العام الذى هرب فيه من السليمانية الى برزان مسقط رأسه وإعلان العمل ضد حكومة العراق.. وبدأ بحرب العصابات ضد الجيش العراقى والجندرمة العراقية ونجح فى احتلال بعض المواقع الحدودية. وانضم إليه الكثير من القبائل الكردية، كما انضم إليه أكراد يعملون فى الجيش العراقى ولمع أسمه، وطالب الأكراد بحكم ذاتى واستجاب لهم السفير البريطانى، كما استجاب نورى السعيد رئيس الحكومة العراقية فى ذلك الوقت لمطلبهم وكلف وزيرا كرديا فى حكومته بفتح حوارات مناسبة بهذا الموضوع وعلى أثر ذلك طالب البرزانى بتشكيل لواء كردستانى فى العراق بحيث يتضمن المدن الكبيرة مثل كركوك والسليمانية وآربيل ودهوك وخايكين والمناطق المتاخمة لها كما طالب بتعيين وزير مسئول عن هذ اللواء وتعيين نائب كردى لكل وزير ومنح الأكراد حكما ذاتيا فى مجالات التربية والتعليم والاقتصاد والزراعة، إلا أن معظم وزراء نورى السعيد رفضوا هذه المطالب ومع رفضها ارتفع اسم البرزانى وأصبح زعيما مقربا فى أوساط الأكراد وأنشأ منظمة سياسية باسم مجموعة الحرية للضغط على الحكومة للإقرار لهم بحكم ذاتى ودعا الى وحدة الشعب الكردى، وراحت هذه المنظمة تقوم باتصالات خارجية وشنت دعاية مضادة ضد الحكومة، وأجرت اتصالات مع السفير الأمريكى وشكت له من الحكومة العراقية ومن بريطانيا كما طالبت بالحصول على الدعم الأمريكى وأعربت عن تبنيها لمبادئ ودور ويلسون الأربعة عشر والتى تتضمن فى أحد بنودها على حق جميع الشعوب فى تقرير مصيرها.



البرزانى الأحمر

وسط هذه الأجواء كان السوفييت يشجعون الأمال الكردية وساعدوهم عام 1946 فى إقامة كيان كردى، بل إن البرزانى لجأ إليهم بعد أن صدر عليه بحكم بالاعدام ولهذا تشكك فيه الأمريكان وفى فترة الخمسينيات بدأت العلاقات مع اسرائيل تأخذ شكلا عمليا خاصة بعد أن وافق عبد الكريم قاسم على قيام الحزب الديمقراطى الكردى بزعامة مصطفى البرزانى واعترف بالحقوق الوطنية للأكراد وصادق على إصدار 14 صحيفة كردية.

بدأت الاتصالات بين اسرائيل وأمريكا لمعرفة أهداف ونوايا البرزانى وأطلق عليه أبا يبان وزير خارجية اسرائيل وقتها لقب البرزانى الأحمر عام 1959، ورغم ذلك نشطت العلاقات بينه وبين جهاز المخابرات الإسرائيلى عن طريق جهاز السافاك الايرانى، وعلى أثر المعارك التى خاضها مع الجيش العراقى عام 1961 طلب من اسرائيل أسلحة وذخائر وأدوية لمعالجة الجرحى الأكراد وتقديم المساعدة لإنشاء محطة إذاعة كردية جديدة، وفى هذه الفترة كانت الاتصالات مع اسرائيل تتم عن طريق ثلاث قنوات أولها المخابرات الايرانية، وثانيها نشاط الأكراد فى أوروبا مع السفارات الاسرائيلية وثالثها علاقة البرزانى بصديقه القديم موريس فيتشر سفير اسرائيل فى روما.



الاتصال المباشر بين الأكراد واسرائيل

يقول نكديمون فى كتابه أن البرزانى رأى ضرورة الاتصال بإسرائيل بشكل مباشر منذ عام 1963 لتساعده فى تحقيق حلم الأكراد فى بناء حكم ذاتى بعد أن فشل مع الحكومات العراقية، ولتحقيق ذلك استعان بالاسرائيلين الذين تربطهم علاقات جيدة مع اسرائيل فى ذلك الوقت. وكانت ايران قد أعترفت بإسرائيل عام 1950، فاستعان بشخص يدعى بدير خان من المخابرات الايرلندية الذى أجتمع مع بن جوريون وجولدا مائير ورئيس الاركان تسفى زماير ومائير عميت رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية.

وقتها كان عدد الأكراد فى العراق 2 مليون نسمة وفى سوريا 600 ألف كردى وفى إيران 4 مليون و6 مليون فى تركيا و60 ألف فى روسيا، وفى بريطانيا 800 طالب كردى.

وفى إحدى زيارات بدير خان الى اسرائيل طلب تقديم مساعدات للأكراد لتمكينهم من مواجهة هجمات الجيش العراقى على مواقعهم فى الشمال وذلك بإرسال 12 راجمة بازوكا ومدافع ضد الطائرات وجهاز إرسال ومساعدات مالية. واقترح خان اجراء اتصالات مباشرة مع البرزانى.

وقد حددت اسرائيل حجم دعمها للأكراد استجابة لإيران التى أبلغت اسرائيل.. إننا نتعامل مع التمرد الكردى فى العراق كفرصة لا تعوض، ورغم ذلك وبسبب الأقلية الكردية فى ايران وعلاقتنا مع تركيا لا نستطيع تأييدهم علنا فنحن لا نرغب فى أن يتطور التمرد كى يصبح دولة كردية كبرى.

وقال شاه ايران لجريدة لوموند.. نحن لا نؤيد استقلال الأكراد فى العراق بيد أننا معنيون بحصول الأكراد على كامل حقوقهم هناك.. الأكراد غير العرب.

بعد ذلك بدأت المخابرات الاسرائيلية ترتب لاتصالات مع الأكراد عن طريق أثنين من العملاء قدم الى كردستان تحت غطاء انهما صحفيان ألمانيان وجاء ذلك فى كتاب سعيد جواد العراق وكردستان.

ان المخابرات العراقية علمت بهذه الاتصالات عندما أذاعت السلطات العراقية عبر نشراتها الأخبارية المعلنة أن هناك علاقة بين الملا مصطفى البرزانى واسرائيل مما أصاب رجال الموساد بالذهول.. فى هذا الوقت راحت ايران تحث الأكراد على مجابهة الجيش العراقى مع حرصها على ألا تحقق النصر الكامل، فقد كانت علاقة ايران بالأكراد ليست خالصة فهى تريد استقلال الأكراد لإضعاف العراق وفى نفس الوقت لا تريد للأكراد أن يكونوا أقوياء حتى لا تشجع الأكراد فى ايران على ذلك وهو ايضا ما تريده تركيا ونفس ما تريده اسرائيل التى تسعى فقط الى اضعاف العراق حتى لا تساعد سوريا أو الأردن ضدها.



جهاز مخابرات كردي

العلاقة بين الأكراد واسرائيل يؤكدها ايضا الباحث الأمريكى أدوموند جاريب فى كتابه القضية الكردية فى العراق ويقول شكل السافاك والموساد جهاز مخابرات كرديا ذكيا للغاية لجمع معلومات عن الحكومة العراقية والأوضاع العراقية والقوات المسلحة ولم يكن يخفى المعلومات التى يحصل عليها عن الجهازين الاسرائيلى والايرانى وبالإمكان الاستدلال على هذه الحقيقة من التصريحات والأقوال التى أدلت بها أوساط عراقية رسمية وشبه رسمية.

وفى عام 1972 كان الأكراد ينقلون معلومات شاملة حول الجيش العراقى الى كل من المخابرات الايرانية والاسرائيلية عثر على وثائق تؤكد علاقة الأكراد بالسفارة الاسرائيلية فى باريس وجاء اثنان من الأكراد وقدما نفسيهما وطلبا الاجتماع بممثل الموساد ويدعى مناحم نعوت الذى يقول: جلس ابراهيم أحمد أمامى فى أحد الفنادق ويقول: إننا جائعون.. لا يوجد حب ولا سكر ولا شاى.

واجتمع ابراهيم أحمد مع رئيس الموساد مائير عميت بعد ذلك، وطلب منه ذخائر للبازوكا وبنادق وأموال ومساعدت أخرى، وقد رد عليه عميت أنه لا يوجد لدينا مال كى نعطيه لأن اسرائيل دولة فقيرة لكنه وعده بأن يزيد حجم المساعدات بالأسلحة والتجهيزات.



لقاءات متكررة بين الأكراد والاسرائيليين

بعد ذلك أصبح ملف الأكراد فى اسرائيل له أهمية خاصة وفى 15 ابرايل 1965 عقد رئيس الحكومة الاسرائيلية ليفى اشكول اجتماعا حضرته وزيرة الخارجية جولدا مائير ورئيس الاركان اسحق رابين ومائير عميت رئيس الموساد الذى طرح قضية الأكراد والأعمال الخاصة التى تقوم بها اسرائيل وخلص الاجتماع الى قرار نص على ضرورة منح الأولية للقضية الكردية.

وبعد خمسة أيام من هذا الاجتماع أبلغ مصطفى البرزانى اسرائيل عن طريق ايران أنه معنى بالاجتماع مع مبعوث اسرائيلى رفيع فى كردستان وايضا على استعداد لإرسال مبعوث رفيع من قبله للاجتماع بممثل اسرائيل خارج كردستان، وبعد عدة أشهر وبالتحديد فى أوائل عام 1966 التقى البرزانى بالمستشار الاسرائيلى ليشع رونى، وبعد هذا الاجتماع تواجد الاسرائيليون فى محور رواندوز الحاج عمران شمال العراق بقيادة تسورى ساجى.. وتوالى ضباط اسرائيليون المجيئ الى المنطقة وأقامت اسرائيل للأكراد مستشفى ميدانى تحت ادارة الدكتور برلسنر، وأصبح الطريق مفتوحا الى اسرائيل أمام القادة الأكراد عبر ايران، وذكر شلومو نكديمون فى كتابه انهيار الآمال الاسرائيلية الكردية أن البرزانى احتفل مع الاسرائيليين فوق جبل كردستان بدخولهم القدس عام 1967 بذبح كبش علق فى رقبته شريطا من لونين الازرق والأبيض رمزا للعلم الاسرائيلى وكتب عليه: هنئوا اسرائيل لاحتلالها بيت المقدس.

وفى هذه الاثناء اعتقل العراقيون اثنين من الطيارين الاسرائيليين هما اسحق حلنس وجدعون دور واللذين هبطا بالمظلة بعد أن أصيبت الطائرتان فى 7 يونيو 1967 ابان الهجوم الذى شناه على المطار العسكرى بالقرب من الحدود العراقية الاردنية تم تسليم الطيارين الى الاردنيين الذين سلموهما الى اسرائيل.



زيارة البرزانى الأولى الى اسرائيل

إعداد زيارة البرزانى لاسرائيل فى عيد الفصح العبرى المسمى بيسح وكانت الجهات الاسرائيلية فى الشمال تسمى البرزانى بيسح فى منتصف ابريل 1968.

يصف شلومو نكديمون فى كتابه زيارة البرزانى لإسرائيل ويقول: هبطت الطائرة التى أقلت البرزانى على مدرج جانبى فى مطار اللد، وكان بصحبته الدكتور أحمد ابراهيم وخمسة حراس شخصيين مسلحين ببنادق كلاشينكوف وقد استقبله لبكوب وعميت وعدد من معارفه الاسرائيليين مثل ديفيد جابانى صديقه اليهودى فى كردستان الذى كان يتخذ له اسما آخر وهو داود الحاج حانو سأل عنه أول ما وصل فى البداية اجتمع مع رئيس الدولة زلمان شوفال وحضر الاجتماع من الموساد عميت وليكوب وكردن ورغم جميع المحاولات رفض البرزانى التخلى عن مسدسه. وقد حاول ليكوب تبرير ذلك قائلا: هل شاهدت كلبا يتخلى عن ذيله.

فى هذا اللقاء قال له الرئيس الاسرائيلى شوفال: تخلى عن فكرة الحكم الذاتى وأعمل من أجل إقامة دولة كردية. وكان كرودن يصغى باهتمام كبير لذلك ابتسم باستخفاف كأنه يقول لنفسه: إن رئيس الدولة غير مطلع على الأوضاع السياسية وإلا عرف ما يدور فى كردستان، لذا يطرح ما يشاء فهو لم يعرف أن التعاون مع الأكراد يقوم على التنسيق مع الايرانيين وأن الايرانيين لن يسمحوا بأى حال من الأحوال بإقامة دولة كردية مستقلة.

تم اجتماع برزانى مع جميع الاشخاص الاسرائيليين الذين زاروا كردستان ورافقوه فى لقائه مع آبا إيبان وبحضور مدير مكتبه إيتان بن تثور ومع ليفى اشكول بحضور مدير مكتبه د. يعقوب هرسوج ورئيس الموساد عميت وحاييم نيكوب ووعد اشكول بزيادة المساعدات للأكراد وتقديم يد العون لهم فى الأمم المتحدة وقد استقبله ايضا موشى ديان وأقام لهم الموساد حفلا كبيرا حضره مناحم بيجين الوزير بلا وزارة وزعيم حزب الليكود وغنت له شوشنه دامارى المطربة الاسرائيلية الشهيرة فى ذلك الوقت لإحياء الحفل.

وفى طريق العودة شاهد كما هائلا كما قال نكديمون من السيارات العسكرية والدبابات التى غنمها الجيش الاسرائيلى فى أعقاب حرب 1967 ومع مرور الوقت ومع الزيارة الثانية التى قام بها مصطفى البرزانى لإسرائيل بدأت اسرائيل تدرك وخاصة جهاز الموساد أن مساعدتها للأكراد لا تسير الى أى اتجاه ولا أحد يتوقع أن تسفر عن فائدة ما.

وقد اعترف مناحم بيجين وهو رئيس لحكومة اسرائيل عام 1981 فى 29 سبتمبر من نفس العام أن اسرائيل ساعدت الأكراد بالأسلحة والمال وأن الخلافات التى كانت تقع بين الفصائل الكردية تسبب لها الازعاج.

كن على العهد
15 03 2006, 10:30 PM
أخي الكريم كن على العهد .. أرجو أن ترد على رسالتي التي راسلتها لك قبل أيام بخصوص قصة شهداء قلعة جانجي ولم يصلني الرد حتى الآن ..

أختنا الفاضلة
استقبلت رسالتكم و قمت بحذفها كما أفعل مع كل رسالة تأتيني على الخاص
و الحق يا أمة الله أني ذكرت كل ما أعرفه في أول رد لي في هذا الموضوع
و اعذريني أخيتي لعدم ردي على الخاص
وفقتم و هديتم

بصمة عز
16 03 2006, 12:04 AM
جزاك الله خيرا واكثر من امثالك ونفع بك البلاد والعباد

المعد
16 03 2006, 12:36 AM
موضوع جدا مهم

جزاك الله خير

المهاجر2
16 03 2006, 04:02 PM
جزاك الله خيرا وأتمنى رفع الملف وإرساله لموقع صيد الفوائد
http://www.saaid.net/

المهاجر2
16 03 2006, 05:18 PM
لقد حاولت تحميل الملف من الموقع الذي تم إحالتنا عليه ولكن للأسف توقف التحميل عند 40% فقط ولم يستمر لوقت طويل !!!

جند الله
16 03 2006, 06:08 PM
هل من أحد ماهر في الترجمة يقوم بترجمة هذه النصوص من الإنجليزية إلى العربية؟

عسى أن يكون فيها فائدة ما ولم نلتفت إليها

وجزاكم الله خيرا





Tefillin and Magic

Although the institution of the tefillin is related in form to the custom of wearing amulets, there is not a single passage in rabbinic literature to show that they were identified with magic. Their only power of protecting is similar to that of the Torah and the Commandments, of which it is said, "They protect Israel". One of the earliest tannaim, Eliezer ben Hyrcanus (b. 70 C.E.), who laid great stress upon the tefillin, actively advocating their general use, derives the duty of wearing them from Josh. i. 8, "You shall meditate therein day and night" (treatise Tefillim, near end).




Is Ms. Stitzel therefore justified in objecting to tefillin being referred to as phylacteries? Before we hasten to say yes in defense of the purity of Judaism, let us keep in mind that the ancient rabbis themselves, who believed in the objective existence of magic even if they did not favor practicing it, ascribed to tefillin a magical function. Here, for example, is Onkelos's paraphrastic rendering (it is so free because it was important to the rabbis to emphasize that this erotic love poem was to be interpreted allegorically) of The Song of Songs 8:3, "His left hand is under my head, and his right hand embraces me":





Tefillin as Magic Charms?

Although Rambam's concepts and meanings strike biblical cords, many common people, as well as Rabbis, appended other ideas to the wearing of tefillin. Edersheim and The International Standard Bible Encyclopedia speak of tefillin being regarded as 'magic charms' to ward off evil:

The 'Greek term 'phylacteries' for these 'tephillin,' is apt. 'It is now almost generally admitted, that the real meaning of phylacteries is equivalent to amulets or charms. And as such the Rabbinists really regarded and treated them, however much they might otherwise have disclaimed all connection with heathen views.' 'Many instances of the magical ideas attaching to these 'amulets' might be quoted; but the following will suffice.' We 'have it expressly stated in an ancient Jewish Targum 37 (that on Cant. 8:3), that the 'tephillin' prevented all hostile demons from doing injury to any Israelite.'38
'The word 'phylacteries' occurs in the Bible only in Mt. 23:5. The Greek word means 'safeguard,' 'means of protection,' 'amulet,' and as used in Mt. 23:5 is generally identified as the tefillin (lit. 'prayers'), small boxes containing Scripture verse'. 'Rabbinic literature indicates that the tefillin were equivalent to amulets or charms for some wearers, yet for many others they were a memorial of God's commandments'.39

As with most any religious object, tefillin took on superstitious qualities of its own. Yet here we see in an official Jewish work (the Targum on Cant. 8:3), that Judaism endorsed such superstition. And it's possible that tefillin began as a form of magic. There are some Jewish scholars that believe that tefillin actually 'originated as amulets.'40

The concepts behind tefillin that Rambam gave are divine. The prayers offered tell us that the wearing of them are a Commandment from God. The Septuagint told us that tefillin can't be as ancient as the Letter of Aristeas would have us to believe. And we've seen that it's creators, the Pharisees, wore them all day long, at least one tefillah, with many thinking of it as a magical charm to ward off evil. Was the Septuagint wrong for speaking of the passages in a metaphorical sense? More on this in a moment.

The reason for the institution of tefillin came from a literal rendering by the Pharisees of the four places in Scripture which speak of placing 'something' 'upon the hand and between the eyes'. Because of its importance, we've written out the Exodus passage as well as the two from Deuteronomy. This way one has 'a feel' for what Yahveh is saying to Israel and to us:




[line]

كن على العهد
16 03 2006, 10:43 PM
لفا أعرف كيف يتم مراسلة صيد الفوائد !

و بالنسبة لتحميل الملف

المشكلة كلما بحثت عن موقع لرفع الملفات وجدت به صور

اضف الى أن الملف كبير نوعاً ما 2.4 كيلو بايت .

مع أنه لا يحتوي الا على ملف وورد ..

لكن ربما لكثرة الصور لأني وضعت أغلب الصور التي في الموضوع تقريباً !

جرب مرة أخرى و انزل لأسفل الصفحة و اضغط على Download
http://www.4shared.com/file/985793/3e2ad3e1/__online.html

سمير الفرسان
17 03 2006, 11:05 AM
#####################

لن تجلعني مفلس
17 03 2006, 02:11 PM
سمير الفرسان .. تطعن في الأحاديث الصحيحة يعني تطعن في الإمامين البخاري و مسلم رحمهما الله !

و تقول له ( ربك البخاري و شلته )

أشك في كونك مسلم فما هي عقيدتك يا رجل الا تفصح عنها إن كنت رجل تتشرف بها ؟

أم أنها عقيدة فاسدة مهلكة تورد صاحبها النار ؟

كن على العهد
18 03 2006, 03:33 PM
مراجعكم الحديثية كلها بشرية خرافية لا تختلفون عن غيركم
وهاك بعض أمثلة : رضاع الكبير واباحة المتعة وعرينة الانبياء امام الناس وكذب ابراهيم واعارته زوجه لغيره ..الخ


كذبت .. ولكن هذا مجرد خرافة صححها ربك البخاري وشلته
فالدجال اليهودي في الاصل هو خرافة مسيح اليهود المنتظر وخرافة عدو المسيح لدى الكنايس ثم اخذه اهل الحديث من اهل الكتاب وحشروه في الاسلام

هذه أحاديث باطلة خرافية لأنه لا يوجد مسيح دجال يأتي آخر الزمان
وحاول ان تثقف نفسك وتقرأ في كتب اليهود والنصارى لكي تأمن من وتتقي خرافاتهم




سمير الفرسان كيف تجرأت على الأئمة ؟!

استغرب كيف تركك المشرفون ؟!

إذا أردت النقاش في عقيدتك الفاسدة و أردت الحق

هنــا عالم سني يهزم علماء الشيعة بسؤال ... (http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=152017)
و هنـــا العضو سمير الفرسان ........ تعالى هنا .. ما هذا الكلام (http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=154831)

كن على العهد
20 03 2006, 03:25 PM
أشكر الأخ الطود من منتدى الساحات على نشر الموضوع و كل المنتديات
و المواقع التي قام أعضاؤها بنقل الموضوع اليها

أين المشرفين عن هذا العضو ( سمير الفرسان ) ؟!

كن على العهد
23 03 2006, 07:10 PM
بارك الله فيكم أبا رند

و نسأل الله ان ينتقم ممن تعرض للامام البخاري رحمه الله و لبقية ائمة السلف

ولد العيم
24 03 2006, 04:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وايضا ابو عبيدة بن المثنى من يهود فارس ومن كبار الحركة الشعوبية

هو أبو عبيدة معمر بن المثنى وهو من يهود فارس له كتبا كثيرة تعرض فيها للعرب منها كتاب(لصوص العرب) وكتاب (أدعياء العرب) كما ألف كتاب (فضائل الفرس)

واليهود الفرس كان لهم دور كبير في الحركة الشعوبية التي حرضت المسلمين الفرس على هدم الدولة الأموية

ورغم قلة عددهم الا انهم اسقطوا الدولة الاموية بسبب عنصريتها و انحرافها عن النهج السليم للإسلام

وظلم الدولة الأموية لمن بناها من المسلمين الفرس السنة ولد الحقد تجاهها حتى استغلها اليهود من الحركة الشعوبية و جعلهم يحرضون الفرس السنة على هدمها ثم انهارت الدولة الاموية على يد الفرس السنة وبنوا الدولة العباسية على انقاض الدولة الأموية وكرمهم الخلفاء العباسيين على ذالك وتزوجوا منهم

جند الله
28 03 2006, 04:42 PM
الرفع للفائدة

ابو السيف
28 03 2006, 06:39 PM
[QUOTE=جند الله]هل من أحد ماهر في الترجمة يقوم بترجمة هذه النصوص من الإنجليزية إلى العربية؟

عسى أن يكون فيها فائدة ما ولم نلتفت إليها

وجزاكم الله خيرا


الترجمة ولكن لاتحسبوا اني خواجه............ فقط ادخلتها في برنامج الوافي وترجمها.. وانا عارف انه موذكاء ولكن يتبين من الترجمه وهي ليست واضحة جدا الى انها تدل على ان التفلين نوع من من انواع السحر

التعويذة والسحر

بالرغم من ان مؤسسة التعويذة ذات علاقة في الشكل الى عادة لبس التعاويذ, وليس هناك مرور وحيد في لادب الرباني ليرى بانهم شعرو بنفس شعور السحر. قوتهم الوحيدة لحماية مشابهة للتي في التوراة والوصايا الذي يقال فيه " يحمون اسرائيل " التينامي الاسبق اليعازر بن هيركانيوس هو الذي وضع الاجهاد العظيم على التعويذة يدعوا لاستعماله بشكل نشط , يشتق واجب لبسهم من جوش "انت ستتامل في ذلك المكان نهارا وليلا ( ا طروحة التفلين قربة من النهاية )


هذه الانسة بررت ل stitzel في الاعتراض على التعويذة بان تكون مدعوة باسم التعاويذ؟ قبل ان نعجل للقول نعم في دفاع نقاوة اليهودية دعنا نتذكر بان الاحبار القدماء انفسهم الذين امنوا بالوجود الموضعي للسحر نسبوا للتعويذة وظيفة سحرية . هنا على سبيل المثال اعادة Onkelos's paraphrastic ( هي مجانية جدا لانها كانت مهمة للاحبار للتاكيد بان هذة قصيدة الحب الجنسية كانت مترجمة مجازا ) اغنية الاغاني" يده اليسرى تحت راسي ويده الاخرى تعانقني.

تعويذة كسحر سحري

بالرغم من ان المفاهيم والمعانيRambam's تضربان حبال توراتية فالعديد من عامة الشعب والاحبار ايضا ذيلوا افكارا اخرى الى لبس التعويذة Edersheim وموسوعة التوراة على المستوى الدولي يتكلمان عن التعويذة بانها سحر سحري لتجنب الشر.
تعبير يوناني" التعاويذ للتفلين ملائمة وهو يعترف بان المعنى الحقيقي للتعاوييذ مكافيء الى التعاويذ او السحر. وفي حد ذاتة اعتبره Rabbinists حقا وعالجهم , ...........لم اعرف ترجمتها ........... العديد من حالات الافكار التي ترتبط بالسحر تقتبس من هذه التعاويذ والمتابعة تكفي . عندنا ذكر بشكل واضح فيTargum يهودي قديم منع التفلين كل الشياطين العدائية من ان تمس اي اسرائيلي وتحدث في التوراة فقط . وسائل الكلمة اليونانية , وقاية , ووسائل الحماية , وتعويذة . يميز التعويذة عموما ( أضات , صلاوات ) او صناديق صغيرة تحتوي شعر كتاب مقدس , يشير الادب الرباني بان التعويذة كانت مكافئة الى التعاويذ او لسحر البعض , رغم ذلك هم كانوا في حفل تابيني من وصايا الله.
رغم ذلك واجهة التعويذة نوعيات مؤمنة بالخرافات كما اراد ملكها , رغم ذلك اننا نرى هنا عمل يهودي رسمي, تلك اليهودية صدقت مثل هذه الخرافات وهو محتمل تلك التعويذة بدات كشكل من اشكال السحر , هناك بعض من علماء اليهود الذين يعتقدون بان التعويذة في الحقيقة نشات كتعويذ .
ان المفاهيم التي اعطى Rambam' القدسية . عرضت الصلاوات بان تخبرنا ان اللبس منهم وصية من الله .الترجمة السبعينية اخبرتنا بان التعويذة لايمكن ان تكون كرسالة قديمة . ونحن بانه صنع الفريسيون ولبسناهم تلفلين واحد على الاقل طوال اليوم مع ان الكثير يعتبره كسحر سحري لتجنب الشر.هل الترجمة السبعينية خاطئة في احساس مجازي.
السبب لمؤسسة التعويذة جاء من اعادة حرفية من قبل فريسي الاماكن الاماكن الاربعة في الكتاب المقدس الذي يتكلم عن وضع الشيء على اليد وبين العيون بسبب اهميته . كتبنا مرور النزوح الجماعي بالاضافة الى اثنان من سفر التثنية هذا الطريق واحد للاحساس الذي يقول الى اسرائيل والينا.

جند الله
28 03 2006, 09:29 PM
جزاك الله خيرا أخي ابو السيف

ولكن لا زلنا بحاجة إلى ترجمة دقيقة تماما حتى يكون النص معتمدا في الاستدلال


فمحتويات هذه النصوص تشير بشكل او آخر غلى صحة ما ذكرته عن التفلين أنه تعويذة سحرية

بينما انكر بعض الإخوة ذلك وأرادوا كلاما مباشرا

وإن كنت غير ضليع في الترجمة إلا أني النصوص فيها ما يشير إلى صحة قولي.


.

كن على العهد
29 03 2006, 06:29 AM
** وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ (89) بِئْسَمَا اشْتَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُواْ بِمَا أنَزَلَ اللّهُ بَغْياً أَن يُنَزِّلُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ فَبَآؤُواْ بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ (90) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ نُؤْمِنُ بِمَآ أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرونَ بِمَا وَرَاءهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاء اللّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (91) وَلَقَدْ جَاءكُم مُّوسَى بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ (92) وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُواْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ (93)}

الأندلسي
04 04 2006, 03:16 AM
الحمد لله
أما بعد
الفاضل / جند الله حفظه الله تعالى
الفاضل / كن على العهد وفقه الله تعالى

لقد نقلت هذا الموضوع إلى منتدى أخر مع الإشارة أنه منقول من منتدى أنا المسلم
وكذلك الإشارة إلى اصحابه

ولقد وجد إقبالا كثيرا وإستحسانا بالغا
فالحمد لله

جند الله
04 04 2006, 07:18 AM
الحمد لله
أما بعد
الفاضل / جند الله حفظه الله تعالى
الفاضل / كن على العهد وفقه الله تعالى

لقد نقلت هذا الموضوع إلى منتدى أخر مع الإشارة أنه منقول من منتدى أنا المسلم
وكذلك الإشارة إلى اصحابه

ولقد وجد إقبالا كثيرا وإستحسانا بالغا
فالحمد لله


جزاك الله عنا وعن المسلمين كل الخير

ولكن اين الرابط؟

نريد ان نشاهد ردود إخواننا وتعليقاتهم عسى نستفيد منها فيما يطور البحث بإذن الله تعالى



[line]

زكريا أبو مسلم
04 04 2006, 08:42 AM
الأخ الفاضل جند اللّه..

كنت أودّ أن أترجم لك النّص, لكنّي تذكّرتُ أنّنا مختلفان في المسألة, فلعلّ ترجمتي لنصّك ليست حجّة.
لكنّي أسألك سؤلاً, تريد أن تستعمل هذا النّص في الاستدلال على ماذا ؟ على أنّ التّفلّين سحر أم ليس بسحر ؟ سؤال سوف تعرف أهمّيته حينما تقرأ النّص الانجليزي مترجمًا, وسوف تظهر لك أمور لو استقبلت من أمرك ما استدبرت.

جند الله
04 04 2006, 01:04 PM
الأخ المكرم زكريا أبو مسلم


لقد ثبت لدي يقينا جازما ليس فيه ادنى شك أن التفلين سحر، لأن التمائم سحر سواء كتب فيها نص قرآني أو توراتي أوأي كلام مشروع أم غير مشروع.

يعني على سبيل المثال بعض الناس عندنا في مصر يقومون بلف خيط من الصوف حول معصهم أو الرقبة رجاء الشفاء وهذا تميمة، وإن لم لم يحوي الخيط على عقد او نفث او لم يبخر.

إذا فالتميمة تعد تمية بمجرد التعليق، وهذا في حد ذاته يعتبر سحر، فكيف إذا أضيف إليها نصوص مكتوبة؟ أو وضع عليها طلسم سحري؟

المعضلة عندك في عدم إلمامك بعالم الجن والسحر والتمائم، ولكن لو توسعت في التجربة العملية مع الاطلاع لعلمت ان التمائم صنف فيها كتب الكثير والكثير، والمعالج لا بد وأن يكون ملما بهذا الجانب اكثر من غيره، ولو أنك عرضت التفلين على أي معالج لقال لك أنه سحر.

على سبيل المثال إذا عرضت علي الآن صورة خاتم أو قطعة حلي هل تستطيع ان تقول هي تميمة ام لا؟ لكن هناك خواتم وحلي كثيرة جدا شكلها لا يلفت النظر في شيء ولكنها تمائم وسحر، أنت تريد نص من اليهود يقولون فيه ان التفلين سحر، وهذا خطأ، ولن تصل غلى ما تصبو إليه.

فالصوفية على سبيل المثال لا الحصر يستخدمون سبح مسحورة كتمائم ويعلقونها في أعناقهم، وهذا مشاهد كثيرا، ولكن لم يلفت انتباهك أو انتباه غيرك أنها تميمة او سحر، والصوفية مهما احتججت عليهم سينكرون انهم سحرة أو ان السبحة تميمة أو فيها سحر او أن الشيخ عزم عليها.

والنص في حد ذاته ربما يكون فيه إضافة أو بيان الله اعلم، لكن حتى لو قال اليهود خلاف ما ثبت لي بخبرتي فلن اصدقهم لأن الأصل فيهم الكذب، فالنص قد يؤكد ولكنه لا ينفي ما ثبت لي.


.

رضا أحمد صمدي
04 04 2006, 01:17 PM
الفاضل جند الله .. وفقه الله
تقول :
إذا فالتميمة تعد تمية بمجرد التعليق، وهذا في حد ذاته يعتبر سحر،
أما الجملة الأولى فنعم .. أما الثانية فلا ..
هل التميمة بمجرد تعليقها تكون سحرا ؟
كيف ؟
السحر معروف أمره ..
مناهجه ..
طرائقه ..
وليس مجرد تعليق التميمة تكون سحرا .. ويكون له أثر ..
وعندنا تايلنديون يذهبون للسياحة في مصر ويشترون العين الزرقاء ، وأنت
تعتبرها تميمة سحرية ( ضربة لازب ) ومع ذلك فهم يعلقونها لأنها جميلة
المنظر والمظهر ( وهذا مع كونه مكروه ) إلا أنك لا تستطيع أن تقول إن
هؤلاء القوم يمارسون السحر ، مع أنهم يعلقون تمائم ...
وتمهل حتى تقرأ الترجمة بارك الله فيك ...
ولا تفترض في مخالفك أنه يجهل ما عندك من علوم ..
وليس بالضرورة أن يكون التخصص في أمر واحد مرجحا لصحة الاستنتاجات
التي يتوصل إليها ذلك المتخصص .. بل إن تخصصه في أمر واحد دون غيره قد يكون
سببا في كثير من الأخطاء .. فتأمل .

1الموحد1
04 04 2006, 02:27 PM
أخي جند الله هذه ترجمة متواضعة لا تخلوا من الاخطاء...(ولكن ماهو مصدر هذه الكتابات)

Tefillin and Magic

Although the institution of the tefillin is related in form to the custom of wearing amulets, there is not a single passage in rabbinic literature to show that they were identified with magic. Their only power of protecting is similar to that of the Torah and the Commandments, of which it is said, "They protect Israel". One of the earliest tannaim, Eliezer ben Hyrcanus (b. 70 C.E.), who laid great stress upon the tefillin, actively advocating their general use, derives the duty of wearing them from Josh. i. 8, "You shall meditate therein day and night" (treatise Tefillim, near end).

التفلين والسحر
بالرغم من أن منشأ التفلين له علاقة بشكل من عادة لبس التمائم (التعويذات), الا أنه لا يوجد ما يؤكد أو يدل في كتب الحاخامات أن التفلين متعلقة بالسحر.
طاقة التفلين في الحماية مشابهة لتلك التي في التوراة و كتب التكاليف التوراتيه حيث ذكر "إنها تحمي إسرائيل".

واحد من أوائل الحاخامات الراشدين (تناعيم راجع موسوعة ميكي بيديا عن tannaim ) يدعى إلعازر بن حيرقنوس (70 سنة من ولادة المسيح) الذي قدم جهود عظيمة في نشر المباديء العامة لاستخدامات التفلين استدل على وجوب ارتداء التفلين من الكتاب المقدس جوش (هو واحد من ستة كتب عبرية تدعى تاناخ راجع موسوعة ويكي بيديا عن Book of Joshua) يستدل بالتالي "ينبغي عليك التأمل ليل نهار في تلك المسألة".


Is Ms. Stitzel therefore justified in objecting to tefillin being referred to as phylacteries? Before we hasten to say yes in defense of the purity of Judaism, let us keep in mind that the ancient rabbis themselves, who believed in the objective existence of magic even if they did not favor practicing it, ascribed to tefillin a magical function. Here, for example, is Onkelos's paraphrastic rendering (it is so free because it was important to the rabbis to emphasize that this erotic love poem was to be interpreted allegorically) of The Song of Songs 8:3, "His left hand is under my head, and his right hand embraces me":

هل السيدة ستيتزل لذلك تبرر برفضها كون التفلين هو نفسه الذي يدعى الفيلاسيتريز (للمعلومية في موسوعة ويكيبيدا يذكر أن الفيلاسيتريز phylacteries هو نفسه التفلين tefillin)؟ قبل الاستعجال بالاجابة بنعم دفاعاً عن الديانة اليهودية النقية, لنضع في الحسبان أن الحاخامات العظماء القدماء الذين يؤمنون بوجود السحر ذو الاهداف, بالرغم من أنهم لا يستحسنون ممارسته, يرمون التفلين بتهمة وجود وظيفة سحرية له. هنا مثلا في شروحات أنكلوس المعروضة (شخص اعتنق اليهودية في الزمن من 35-120 بعد الميلاد راجع الموسوعة عن Onkelos) (ذلك في مطلق الحرية لأنه كان من المهم جدا للحاخامات ليؤكدوا أن قصيدة الحب الجنسية الشهوانية هذه كان لا بد تأول تأويل مجازي) في أغنية الأغاني (Song of Songs هو احد الكتب للنبي سليمان عليه السلام حسب ادعاء اليهود الذي يتهمونه حسب ما هو معلوم بممارسة السحر لعنهم الله وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا) تقول القصيدة "يده اليسرى تحت رأسي, ويده اليمنى تعانقني".


البقية قريبا....

1الموحد1
04 04 2006, 02:51 PM
Tefillin as Magic Charms?

Although Rambam's concepts and meanings strike biblical cords, many common people, as well as Rabbis, appended other ideas to the wearing of tefillin. Edersheim and The International Standard Bible Encyclopedia speak of tefillin being regarded as 'magic charms' to ward off evil:

لتفلين هو تعويذة سحرية؟
مع أن أفكار ومقاصد رامبام (موسى بن ميمون بن عبد الله القرطبي الإسرائيلي 1135- 1204 ميلادي فيلسوف عالم بالاهوت له نفوذ وسلطة عاش في اسبانيا راجع الموسوعة) تضرب الأوتار الانجيلية كثير من الناس بالاضافة الى الحاخامات يتبع الافكار والاراء الاخرى لارتداء التفلين. إدرشيم والموسوعة العالمية القياسية للانجيل تتكلم عن التفلين باعتباره تعويذة سحرية للحماية من الشر.

The 'Greek term 'phylacteries' for these 'tephillin,' is apt. 'It is now almost generally admitted, that the real meaning of phylacteries is equivalent to amulets or charms. And as such the Rabbinists really regarded and treated them, however much they might otherwise have disclaimed all connection with heathen views.' 'Many instances of the magical ideas attaching to these 'amulets' might be quoted; but the following will suffice.' We 'have it expressly stated in an ancient Jewish Targum 37 (that on Cant. 8:3), that the 'tephillin' prevented all hostile demons from doing injury to any Israelite.'38

الاسم الاغريقي الفيلاسيتريز ('phylacteries') لهذه التفلين هو مناسب و ملائم. انه من شبه المؤكد الان ان 'phylacteries' هو مماثل للتعويذات والتمائم. المتمسكون بتقاليد التلمود والحاخامين يقدرون بإجلال ويتعاملون مع التفلين ومع ذلك هم بطريقة أو بأخرى يرفضون أي علاقة بالاراء الوثنية. هناك الكثير من الشواهد على علاقة هذه التمائم بالافكار السحرية قد تذكر, ولكن نكتفي بما يلي. نحن لدينا منصوص بوضوح في التارجوم اليهودي القديم (هو عبارة عن ترجمة للعهد القديم للغة الارامية) " التفلين منع عداء الجن لايذاء أي إسرائيلي.

والبقية في الطريق......

كاسر الأوثان
04 04 2006, 03:14 PM
الأخ جند الله
يعاني من ضعف شديد بالشريعة
الإسلامية أصولا وفروعا
وكونه يكثر من القراءة عن السحر والشعوذة
فلا شك أنه سيضل في فهمه
وهذه ضريبة عدم ورود العلم الشرعي من بابه
فإن من يدرس العقيدة لا يمكن أن يقول بهذه الكلمات
أبدا أو يعتبر أن كل التميمة من السحر
ما أدري أي علماء في العقيدة أولئك الذين علموه هذه الأشياء
والذين علموه أن المسجد الأقصى تم الاستيلاء عليه بسبب السحر
والخلافة سقطت بالسحر
وفي موضوع آخر علقت عليه أيضا
قال أن جمال عبد الناصر وشركاه ما تولوا الحكم في مصر إلا بالسحر
ثم اختلاق قصة ضحك جندي مصري أسير وها هي الصورة ليس فيها
شيء من ذلك هذه الخيالات
وأيضا كلام عجيب لا يمكن قهر اليهودي إلا بقطع تلك الخيوط التي
تربط التفلين هذا وإلا تشتت الرصاص ولم يصبه
وأنا أتساءل ألسنا مع معضلة حقيقية مع هذا الفكر المأزوم
فالموضوع باختصار يتلخص في أن الأخ علق على شيء يحدث
في الدنيا على السحر وهذا خلاف الحقائق الشرعية والوقائع التاريخية
فقد كان اليهود ولا يزالون يتعاملون بالسحر فكيف تعامل الرسول
صلى الله عليه وسلم مع ذلك وهو يعرف أنهم يؤمنون بالجبت والطاغوت
وكيف تعامل مع بني قينقاع والنضير وقريظة وخيبر هل جلس يفك تمائمهم
وتعلم السحر حتى يتحرز منهم ويصل إليهم بسيفه
ما هذا الكلام الغريب ناهيك عن الفرية العظمى بالمخطوطات التي سرقت
بزعمك من المسلمين بالسحر ونصق بها السحرة والمنجمين بينما تم إخفاء
هذا العلم عن المسلمين وحتى الجفر الشيعي جعلته من نبوءات
محمد صلى الله عليه وسلم ونسبوها لعلي بزعمك
حقا أنت تعيش أزمة حقيقية أظنني إن تخيلتك أتخيلك في عالم وحدك
اسمه عالم السحر والخيوط الخفية التي تحيط بالكون وكأن الذي يسير
أمور العباد وأرزاقهم هو السحر والسحرة
وما أدري ماذا نفعل بقوله سبحانه
(( إن كيد الشيطان كان ضعيفا ))
(( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان ))
إن ما تعرضه أنت من مقالات منقوله عن السحر والسحر وأنواع السحر
وبعض تأثيراته لا يصلح إلا أن يكون مجرد مسائل تثقيفية لها حدود
تنتهي إليها ولا تتعداها فإن أردت من وراء سردك لمثل هذه المقالات
أن تبني أحكاما شرعية وتصوغ وسائل علاجية لبعض القضايا
فلابد هنا من آلا تتعدى بمقالاتك حدود الشريعة وضوابطها
ومشكلتك كما سبق وذكرت لك سابقا أنك لا تسمع إلا نفسك
وقد كنت سألتك سؤالا واحد هل تذكره في موضوع المخطوطات
سألتك عن علماء محققين قالوا بمثل قولك فلم ترجع علينا بشيء
ألا يا أخي يعلم الله أنني قمت بواجبي نحوك من النصح باللين
والدعوة بالهداية لكن يبدو أنني سوف أكون مضطرا إلى توضيح
الأمور للقراء بشكل آخر
وهذه ملاحظة مهمة للجميع
أولا : هذه الموضوع عن الطيالسة المذكورة في أتباع الدجال
فأين ما تورده من تعلق من علاقة بالطيالسة
ثانيا : يمنع بحسب قوانين المنتدى إعادة مواد تم حذفها
وقد قمت بنقل نفس الأشياء التي كانت في موضوعك المحذوف
وليس لها علاقة بالموضوع هذا من قريب أو من بعيد
ثالثا : أين التعريف الصحيح للطيالسة الوارد في اللغة
وأين الجدوى من الموضوع هل هو عرض للصور فقط أم ماذا
فالطيالسة موجودة من أيام السلف رضوان الله عليهم
وكانت من لباس أهل الكتاب واليهود فما هو الجديد في الأمر
ثم من يورد لنا الحديث عن الطيالسة ويأتي بصور أصحابها يرتدون
القبعات ماذا نسمي هذا وانظروا رأس الموضوع
والله المستعان

كن على العهد
04 04 2006, 03:35 PM
ما هذا الرابط الذي وضعته يا جند الله ؟
و الذي ينقلنا من الموقع لموقع آخر مباشرة !
ثم ألا تلاحظ أنك خرجت كثيراً عن الموضوع

السحر
و علاقة اليهود به
و انتصارهم به

و غيرها

ان أردت ـ غير مأمور ـ فاتح موضوع آخر و اكتب به
وجهة نظرك هذه
و أرجو أن نذبح خروف العيد القادم في الأقصى بإذن الله
و لن نصحب معنا النائحات المستأجرات

قل إن شاء الله

رضا أحمد صمدي
04 04 2006, 03:47 PM
الموضوع نافع ونرجو من المشرفين عدم حذفه .
لكن الأخ جند الله وضع بعض الروابط بحيث تحيل الموضوع تلقائيا على
موقع آخر ، وأكيد لم يقصد ذلك .
لذا نرجو تحرير مشاركة الأخ جند الله بحذف الروابط ..

وأرجو من الأخ جند الله أن يفترض في محاوره الفهم وليس الجهل ، فأنا قرأت
كلامك عن معنى السحر ورفضته لكنني لم أعلق لأنني شعرت أن تعليقي سيعرضني
معك إلى خلاف لا أجدني مستعدا لخوضه معك في هذا الوقت الذي أنشغل فيه بما
هو أولى ( في نظري ) .

لذلك أرجو أن تركز قدر الإمكان في موضوعنا ...

ليس هناك حتى الآن ما يدل على أن التفلين سحر إلا استنتاجك أنت ...

واستتنتاجك أنت مبني على مقدمات غير صحيحة ( ليس هنا مجال سردها ) ،
وأنا أشعر أنني كلما اعترضت على شيء عندك أتيتَ لي بما هو أشنع من
سابقه ، لذلك سامسك عنك وأدعوك أخي الكريم أن تأتي بإثبات واضح أن
التفلين نوع من الأسحار لليهود ، وأن يكون الدليل عليه أمران أو أحدهما :
الأول : من كلام من يعتد به من علمائهم .
الثاني : أن تثبت أنك وجدت حالة سحر سببها التفلين .

وقد نبهتكم أني محاوركم له تعامل مع الأسحار والأعمال وخبرة بها ، فنرجو
ألا تبخسوا الناس أشياءهم ، وألا تضطرونا إلى ما لسنا مضطرين إليه .

1الموحد1
04 04 2006, 03:50 PM
'The word 'phylacteries' occurs in the Bible only in Mt. 23:5. The Greek word means 'safeguard,' 'means of protection,' 'amulet,' and as used in Mt. 23:5 is generally identified as the tefillin (lit. 'prayers'), small boxes containing Scripture verse'. 'Rabbinic literature indicates that the tefillin were equivalent to amulets or charms for some wearers, yet for many others they were a memorial of God's commandments'.39

إن كلمة 'phylacteries' موجودة في الانجيل فقط في ماثيو (Matthew) 23:5 . الكلمة الاغريقية تعني الحماية, طريقة للحماية, تميمة كما هو مستخدم في انجيل ماثيو المرعوف بالتفلين (أدبيا صلوات), صناديق صغيرة تحتوي مقاطع كتابية مقدسة. الكتابات اليهودية التي كتبت عن طريق الحاخامات تدل على ان التفلين يعني التمائم والتعويذات لبعض المرتدين له, ولكنه للبعض مجرد تذكار بالتكاليف الالهية.


As with most any religious object, tefillin took on superstitious qualities of its own. Yet here we see in an official Jewish work (the Targum on Cant. 8:3), that Judaism endorsed such superstition. And it's possible that tefillin began as a form of magic. There are some Jewish scholars that believe that tefillin actually 'originated as amulets.'40

كما هو شأن كثير من الاشياء المتعلقة بالدين التفلين أخد خواصه الخرافية من نفسه. ومازلنا نرى هنا عمل يهودي رسمي (كتاب التارجوم) أن اليهودية تقر بتلك الخرافات. وهو من الممكن أن التفلين بدأ بشكل من أشكال السحر. هناك بعض علماء اليهود يؤمنون أن التفلين مصدره التمائم.

الورنتل
04 04 2006, 10:15 PM
أخي جند الله
نأمل عدم وضع روابط تحيل لمواقع أخرى .

جند الله
04 04 2006, 10:27 PM
معذرة إخوتي في الله سامحوني جميعا والأخ (كن على العهد) خصوصا

فلم أقصد حدوث هذا العطل ولم اعلم ان الرابط سيتسبب في كل هذا العطل !!


ولا حول ولا قوة إلا بالله


.

كن على العهد
05 04 2006, 03:25 PM
أخي جند الله
نأمل عدم وضع روابط تحيل لمواقع أخرى .

جزاكم الله خير

و كونوا قريبين
من أجل الشبكة المحترمة و ما تحمله من اسم
و من أجل الدين قبل ذلك و بعده

وفقتم وهديتم

كن على العهد
06 04 2006, 06:28 AM
معذرة إخوتي في الله سامحوني جميعا والأخ (كن على العهد) خصوصا

فلم أقصد حدوث هذا العطل ولم اعلم ان الرابط سيتسبب في كل هذا العطل !!


ولا حول ولا قوة إلا بالله


.

غفر الله لنا و لكم أخي الكريم

و فقتم و هديتم

لناالله
09 04 2006, 05:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله
أما بعد


الفاضل / كن على العهد وفقه الله تعالى
الفاضل / جند الله حفظه الله تعالى


لقد نقلت هذا الموضوع إلى منتدى أخر مع الإشارة أنه منقول من منتدى أنا المسلم
وكذلك الإشارة إلى اصحابه


وما زلنا نتابع معكم تطورات الموضوع ..............


بارك الله فيكم وفي مجهودكم

كاسر الأوثان
09 04 2006, 02:41 PM
من نشر كلام جند الله فله نصيب
من الوزر بإذن الله تعالى
كلام كله تعلق بالشياطين
وتعليق الأسباب على السحر
أعوذ بالله من نقل هذا الكلام

ابوملاك الجداوي
09 04 2006, 02:58 PM
والله موضوع قيم بارك الله فيك

كاسر الأوثان
09 04 2006, 03:04 PM
ما شاء الله
الناقل مشاركة 1
المبارك مشاركة1
يذكرني هذا بأمر ليس ببعيد

توفيق12
09 04 2006, 03:27 PM
كاسر الأوثان
عضو تاريخ التسجيل: Feb 2005
مشاركة: 2,399

الأخ جند الله
يعاني من ضعف شديد بالشريعة
الإسلامية أصولا وفروعا
وكونه يكثر من القراءة عن السحر والشعوذة
فلا شك أنه سيضل في فهمه
وهذه ضريبة عدم ورود العلم الشرعي من بابه
فإن من يدرس العقيدة لا يمكن أن يقول بهذه الكلمات
أبدا أو يعتبر أن كل التميمة من السحر
ما أدري أي علماء في العقيدة أولئك الذين علموه هذه الأشياء
والذين علموه أن المسجد الأقصى تم الاستيلاء عليه بسبب السحر
والخلافة سقطت بالسحر
وفي موضوع آخر علقت عليه أيضا
قال أن جمال عبد الناصر وشركاه ما تولوا الحكم في مصر إلا بالسحر
ثم اختلاق قصة ضحك جندي مصري أسير وها هي الصورة ليس فيها
شيء من ذلك هذه الخيالات
وأيضا كلام عجيب لا يمكن قهر اليهودي إلا بقطع تلك الخيوط التي
تربط التفلين هذا وإلا تشتت الرصاص ولم يصبه
وأنا أتساءل ألسنا مع معضلة حقيقية مع هذا الفكر المأزوم
فالموضوع باختصار يتلخص في أن الأخ علق على شيء يحدث
في الدنيا على السحر وهذا خلاف الحقائق الشرعية والوقائع التاريخية
فقد كان اليهود ولا يزالون يتعاملون بالسحر فكيف تعامل الرسول
صلى الله عليه وسلم مع ذلك وهو يعرف أنهم يؤمنون بالجبت والطاغوت
وكيف تعامل مع بني قينقاع والنضير وقريظة وخيبر هل جلس يفك تمائمهم
وتعلم السحر حتى يتحرز منهم ويصل إليهم بسيفه
ما هذا الكلام الغريب ناهيك عن الفرية العظمى بالمخطوطات التي سرقت
بزعمك من المسلمين بالسحر ونصق بها السحرة والمنجمين بينما تم إخفاء
هذا العلم عن المسلمين وحتى الجفر الشيعي جعلته من نبوءات
محمد صلى الله عليه وسلم ونسبوها لعلي بزعمك
حقا أنت تعيش أزمة حقيقية أظنني إن تخيلتك أتخيلك في عالم وحدك
اسمه عالم السحر والخيوط الخفية التي تحيط بالكون وكأن الذي يسير
أمور العباد وأرزاقهم هو السحر والسحرة
وما أدري ماذا نفعل بقوله سبحانه
(( إن كيد الشيطان كان ضعيفا ))
(( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان ))
إن ما تعرضه أنت من مقالات منقوله عن السحر والسحر وأنواع السحر
وبعض تأثيراته لا يصلح إلا أن يكون مجرد مسائل تثقيفية لها حدود
تنتهي إليها ولا تتعداها فإن أردت من وراء سردك لمثل هذه المقالات
أن تبني أحكاما شرعية وتصوغ وسائل علاجية لبعض القضايا
فلابد هنا من آلا تتعدى بمقالاتك حدود الشريعة وضوابطها
ومشكلتك كما سبق وذكرت لك سابقا أنك لا تسمع إلا نفسك
وقد كنت سألتك سؤالا واحد هل تذكره في موضوع المخطوطات
سألتك عن علماء محققين قالوا بمثل قولك فلم ترجع علينا بشيء
ألا يا أخي يعلم الله أنني قمت بواجبي نحوك من النصح باللين
والدعوة بالهداية لكن يبدو أنني سوف أكون مضطرا إلى توضيح
الأمور للقراء بشكل آخر
وهذه ملاحظة مهمة للجميع
أولا : هذه الموضوع عن الطيالسة المذكورة في أتباع الدجال
فأين ما تورده من تعلق من علاقة بالطيالسة
ثانيا : يمنع بحسب قوانين المنتدى إعادة مواد تم حذفها
وقد قمت بنقل نفس الأشياء التي كانت في موضوعك المحذوف
وليس لها علاقة بالموضوع هذا من قريب أو من بعيد
ثالثا : أين التعريف الصحيح للطيالسة الوارد في اللغة
وأين الجدوى من الموضوع هل هو عرض للصور فقط أم ماذا
فالطيالسة موجودة من أيام السلف رضوان الله عليهم
وكانت من لباس أهل الكتاب واليهود فما هو الجديد في الأمر
ثم من يورد لنا الحديث عن الطيالسة ويأتي بصور أصحابها يرتدون
القبعات ماذا نسمي هذا وانظروا رأس الموضوع
والله المستعان
وانا اضم رايي اليك ولقد نصحته مرة فرد علي بطرقة فيه الكبر والانتصار لنفس وبتلي انا احذر منه الان ولا انصحه

لناالله
10 04 2006, 04:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني في الله الموضوع منتشر في المنتديات


وما يضر نقله لو نقلناه للعلم والفائدة والتوضيح

مع العلم انني نقلته مع التعليقات والمداخلات من الإخوة بارك الله فيهم , زكريا أبو مسلم , فرسان ,كاسر الأوثان , ايهاب زيدان ,الشيخ رضا أحمد صمدي حفظهم الله


وارجو من المشائخ الأفاضل ان يفيدونا بما عندهم من علم لكي لا تبقى النتيجة كما علق عليها العضو( بسرعة )



يقول كبيرهم
فليعلم أن المسجد الأقصى لن يتم استرداده ولو استفرغ المسلمون طاقتهم
إلا إذا تعلمنا كيف نتعامل مع السحروالسحرة

يعنى الاقصى مش هابرجع الا لما المسلمين يتعلموا السحر:eek: يا عينى يا ليلى:)


وان لا يترك الموضوع بدون توضيح لكي لا يلتبس الأمر على الناس عامة

وان يبين الفرق بين ما هو تحذير من السحر وما هو دعوة الى العمل به والوقوع في شره والعياذ بالله

وهذا ما دفعني الى نقل هذا الموضوع المهم بإيجابياته وسلبياته

بارك الله فيكم

كن على العهد
14 04 2006, 08:54 PM
ما شاء الله
الناقل مشاركة 1
المبارك مشاركة1
يذكرني هذا بأمر ليس ببعيد

و تخبطك هذا يذكرني بأمر ليس ببعيد

من سمح لك أصلاً أن تدخل هذا الموضوع لتشوش عليه
و نحن نلاحقك بموضوعية في موضوعك و تتهرب منا ؟!

صحيح إن لم تستح فاصنع ماشئت !

جند الله
14 04 2006, 11:54 PM
معذرة اخي كن على العهد

فأنا امتنعت عن المشاركة احتراما مني لرغبتك الكريمة

واسمح لي أن انكر ما نسبه هؤلاء إلي كذبا وافتراءا لتشويه صورتي أمام الناس بالباطل

أنا لم اقل أن تحرير المسجد الأقصى لن يتم إلا بالسحر

بل أقول لن يتم تحرير المسجد الأقصى مهما امتلك المسلمون من قوة عسكرية وسلاح وجيش

إلا إذا تعلمنا كيف نواجه السحر والسحرة بالعلاج الشرعي من الكتاب والسنة

ومن لم يفهم هذه الحقيقة فقد أسقط فقه الواقع من حساباته

وأنكر نصوصا قرآنية تصرح بأن اليهود سحرة


ومن نقل عن لساني غير ما اقول فحسابه عند الله

وأنا بريء من اي كلام فيه كفر وزندقة


وحسبنا الله ونعم الوكيل


.

كاسر الأوثان
15 04 2006, 12:33 AM
مسوح الضأن على قلوب السباع
هل تقسم بالله أن ما ذكرناه عنك لم
تقل منه حتى أقتبس كلامك بنفسك
هل تقسم بالله أنك لم تذكر
أننا إن أطلقنا النار على اليهود وعليهم التافلين هذا
فإن الرصاص سيتشتت ولن يصيبه
هل تقسم أنك لم تقل ضاع دينكم وضاع إرث نبيكم
طالبناك بكلام العلماء لأنك مجهول ولم يأمرنا الله أن نتدين بدينك
خاصة إذا لم يكن لك سلف فيما تقول أصلا بل هي مسألة من اختراعك
وكنت سأستمر معك في النقاش بما ينقض نظرية المخطوطات المسروقة
التي ليس لها نظير والتي ضاعت فيها علوم الشريعة
والتي ينطق بها السحرة والروافض والعرافون
ما كنا سندع لك شاردة ولا واردة وأنت تعلم هذا جيدا
وقد أنكرت من قبل في موضوع المخطوطات فنقلت كلامك بنصه ومكانه
فدعك من التباكي وعليك بالأدلة

المهاجر2
05 01 2009, 11:46 PM
أرجو رفع الملف مرة أخرى

لناالله
03 10 2009, 03:28 PM
للرفع

لا جهاد
25 04 2010, 04:42 AM
هو من خير رجال الأمة

و مازال فى الأمة رجال و خير كثير

فبارك الله فى الشيخ أسامة

و نصره

و رفع به راية لا إله إلا الله

أبو الفداء القاهري
25 04 2010, 10:12 AM
جزاك الله خيرا

لا جهاد
01 05 2010, 03:48 PM
جزاك الله خيرا