المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجالس أبووعد الأدبية,,اقلطوا!!!!!!!!!!


 


ابو وعد
30 10 2011, 08:23 PM
الحمد لله رب العالمين خالق الخلق ومجري الرزق والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد بن عبد الله الصادق الأمين وعلى آل بيته الطيبين وصحابته الغر الميامين وبعد فهذا موضوع أردت أن أشارك به إخواني الكرام في هذا القسم للترويح عن النفس وإشباع القلب والعقل بذكر نتف ومتفرقات لأقوال وأشعار متنوعة مختلفة قرأتها وقيدتها وأردت مشاركتها للإخوة الكرام وأسميتها مجالس أبو وعد الأدبية!!

ولعل في طرحها هنا تحريكا للراكد وإحياء للخامد من قراءات وتقييدات بعض الإخوة للمشاركة والتفاعل

والله أسأل أن يوفق الجميع لما فيه الخير لنا في الدنيا والآخرة,,,,,,,,,,,

ونبداء على بركة الله بهذا الخبر:



لما قدم ركب خزاعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يستنصرونه فلما فرغوا من كلامهم قالوا يارسول الله إن أنس بن الزنيم قد هجاك! فأهدر الرسول صلى الله عليه وسلم دمه,,

فلما كان يوم الفتح أسلم أنس بن الزنيم واتجه نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتذر إليه مما بلغه وكلّمه فيه

نوفل بن معاوية الدؤلي وقال: يارسول الله أنت أولى الناس بالعفوومن منّا لم يؤذك ولم يعادك؟

ونحن في جاهلية لا ندري مانأخذ وماندع حتى هدانا الله بك وأنقذنا من الهلكة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(قد عفوت عنه),,

فقال نوفل: فداك أمي وأبي ,,

فقال أنس بن الزنيم رضي الله عنه معتذرا في قصيدة منها هذه الأبيات:

فما حملت من ناقة فوق رحلها,,,,,,,أبر وأوفى ذمة من محمد

أحث على خير وأوسع نائلا,,,,,,,,,,,,إذا راح يهتز اهتزاز المهند

وأكسى لبردالخال قبل إحتذائه,,,,,,,,,وأعطى برأس السابق المتجرد





يتبع إن شاء الله,,,,,,,,,,,,

ابو وعد
30 10 2011, 08:49 PM
أقوال مأثورة,,,,,,,,,,,,






من تبسم في وجه ظالم وأوسع له في المجلس أو أخذ من عطاءه فقد نقض عُرى الإسلام وكتب من جملة أعوان الظلمة!!!!



إياكم ومجالس الأغنياء وقراء الأمراء السوقة!!!!!!!



سفيان الثوري,,,,,













إذا رأيت الأمير قد سمن بعد الهزال فاعلم أنه قد خان رعيته وخان ربه!!!!!!!!

مالك بن دينار,,,,,










لوهلكت شاة ضياعا في شاطىء الفرات لحق أن أُسأل عنها!!!!



عمر بن الخطاب رضي الله عنه,








عن السخاوي قال:

لم ُيرى السلاطين والأغنياء في مجلس أحقر منهم في مجلس الأعمش مع شدة فقره وحاجته,,,,,,,,







قالوا,, أرثى بيت قالته العرب قول عبدة بن الطبيب يرثي قيس بن عاصم المنقري التميمي رضي الله عنه:

وماكان قيس هلكه هلك واحد,,, ولكنه بنيان قوم تصدعا,,,




من الغزل العفيف الجميل هذين البيتين من الشعر لعكاشة العمى!!

جاؤا إليه بالتعاويذ والرقى

وصبوا عليه الماء من شدة النكسي

وقالوا به من أعين الجن نظرة

ولو صدقوا قالوا به من أعين الأنسي!!!



يتبع إن شاء الله,,,,,,,,,,

ابو وعد
31 10 2011, 06:51 PM
لسعت أعرابيٌ عقربٌ بالبصرة فخيف عليه فاشّتد جزعه فقال بعض الناس:

ليس شىء خيرٌ له من أن تغسل له خصية زنجيٍ عرِق!! وكانت ليلة عمقة(ثقيلة الندى)!!

فلما سقوه قطب جبينه فقيل له : طعم ماذا تجد؟

قال: طعم قربة جديدة!!!!!!

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

أنشد الشيرازي متألما:

سألت الناس عن خل وفي,,,,,فقالوا ماإلى هذا سبيلُ

تمسك إن ظفرت بود حر,,,, فإن الحُر في الناس قليل

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

كان الحطيئة يرعى غنما له وفي يده عصا,,,

فمر به رجل فقال : ياراعي الغنم ماعندك؟

قال الحطيئة: عجراء من سلم!

قال الرجل :إني ضيف!

قال الحطيئة: للضيوف أعددتها!!!!!!!
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

كان عمارة بن عقيل دميما فقال: والله لأتزوجن غمرأة جميلة يخرج ولدها على جمالها وفطنتي!!

فتزوج امراة رعناء(حمقاء),,فجاءت بولد برعونتها ودمامته!!!!!!!!!!!
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

قيل للحسن البصري من شر الناس؟

قال : من يرى أنه خيرهم!!!!!!!!

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

أنشد رجل في امرأته وكانت قبيحة:

ليس لها حسن ولا بهجة

من المهازيل الطوال السماج

سوداء في عارضيها صهبة

كأن ثدييها ضروع النعاج!!!!

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

قال بشار بن برد لراويه ماهجاني اليوم به حماد بن عجرد فقال:

الا من مبلغ عني الذي والده بردُ

إذا نسب الناس فلا قبلٌ ولا بعد

وأعمى قلطبان ماعلى قاذفه من حد

وأعمى مثل القرد,,إذا ماعمي القرد

فقال: والله ماأخطاء بن الفاعلة حيث شبهني بالقرد!!!

ثم صفق بيديه وقال: ماحيلتي يراني فيشبهني ولا أراه فأشبهه!!

وكان بشار بن برد أعمى!!!!!!!!!!

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

قيل أن أجمل ماقيل في عدم اليأس من النساء قول بشار بن برد:


لا يؤيسنك من مخبأة << قولٌ تقوله وإن جرحا

عسر النساء إلى مياسرة << والصعب يُركب بعدما جمحا



يتبع إن شاء الله,,,,,,,,,,

ابو وعد
01 11 2011, 06:49 PM
أقوال:

أهجى بيت قالته العرب قول الأخطل يهجو بني يربوع قوم جرير:


قوم إذا استنبح الأضياف كلبهمُ

قالوا لأمهم بولي على النار!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أمدح بيت قالته العرب قول جرير يمدح الخليفة عبد الملك بن مروان:


ألستم خير من ركب المطايا

وأندى العالمين بطون راحِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أفخر بيت قالته العرب قول جرير:

إذا غضبت عليك بنو تميم

حسبت الناس كلهم غضابا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أصدق بيت قالته العرب قول أنس بن الزنيم يمدح رسول الله صلى الله عليه وسلمك

فماحملت من ناقة فوق رحلها

أبّر وأوفى ذمة من محمد


وهو كذلك ورب الكعبة,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دخل إلى أبي عطاء السندي ضيفا!!

فجاءه بطعام فأكل وجاءه بشراب فشربا معا!!

فنظر أبي عطاء إلى الرجل يلحظ جاريته فأنشاء يقول:

كل هنيئا وماشربت مريئا

ثم قم صاغرا وأنت ذميم

لاأحب النديم يومض بالطرف

إذا ماخلا لعرس النديم!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ليس أضنى لفؤادي من عجوز تتصابى

ودميم يتعالى وعليم يتغابى

وجهولا يملاء الأرض سؤالا وجوابا

محمود عباس العقاد!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان يقال أن دوسا أسلمت فرقا من قول كعب بنمالك رضي الله عنه:

قضينا من تهامة كل وتر

وخيبر ثم أغمدنا السيوفا

تخبرنا ولو نطقت لقالت

قواطعهن دوسا أو ثقيفا

فقالت دوس: انطلقوا فخذوا لأنفسكم لاينزل بكم مانزل بثقيف!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أنشد أحدهم في عجوزقّوادة!!!!!

قّوادة فارهة كثيرة التوصلِ

لوشهدت صفين أو وقعة الجمل

توصلت بالصلح بين بن هندٍ وعلي!!!!!!!!!

يتبع إن شاء الله

ابو وعد
01 11 2011, 10:20 PM
الهجاء لون من ألوان الشعر برع فيه العرب وتفننوا فيه وهذه بعض مقطوعات لهذا اللون من الشعر:

قال كُثّير عزة يهجو بني ُضمرة
لابأس بالبزواء أرضا لو أنها
تطهر من أثارهم فتطيب
إذا مدح البكري عندك نفسه
فقل كذب البكري وهو كذوب
هوالتيس لؤما وهو إن راءغفلة
من الجار وبعض الصحابة ذيب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
كان من أشد الهجاء على بشار بن برد قول حماد فيه:
لو طليت جلدته عنبرا
لأفسدت جلدته العنبرا
أو طليت مسكا ذكيا إذا
تحول المسك عليه خرا!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قال رجل لمحمد بن سيرين رحمه الله:
ماتقول في الغزل الرقيق ينشده الإنسان في المسجد؟
فسكت عنه حتى أقيمت الصلاة وتقدم إلى المحراب فالتفت إليه وقال:
وتبرد برد رداء العروس
في الصيف رقرقرت فيه العبيرا
وتسخن في ليلة لايستطيع
نباحا بها الكلب إلا هريرا
ثم قال : الله أكبر!!
قيل لطفيلي :
:كم إثنان في إثنين؟
قال: أربعة أرغفة!!!
قال الفلاّس القاص:
كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يوم بدر
ثلاثمائة وستون درهما!!!
ومن الشعر الشعبي الجميل بيتان للشاعر بن لعبون رحمه الله
عن دار من لايرحمون انقلوني
لديار من لي عندهم قابلية
وفي ثوب مزموم النهد كفنوني
معاد لي عن دار الاحباب نية!!!
وقال ابو بكر الخباز في من أستثقل شخصا وأراد بعده:
إذا استثقلت أوأبغضت شخصا
وسرّك بعده حتى التلاقي
فشرده بقرض دريهمات
فإن القرض داعية الفساد!!!!
وفي البرقع ومايخفي ومايستر يقول الشاعر:
إذا بارك الله في ملبس
فلا بارك الله في البرقعِ
يريك عيون المها مسبلا
ويكشف عن منظرأشنع

أتمنى لكم ليلة سعيدة هنية!!!!!

أبو دجانة العقدي
02 11 2011, 01:44 AM
أنشد أحدهم في عجوزقّوادة!!!!!

قّوادة فارهة كثيرة التوصلِ

لوشهدت صفين أو وقعة الجمل

توصلت بالصلح بين بن هندٍ وعلي!!!!!!!!!

يتبع إن شاء الله



ما فاهم كل الكلام , وهل في هذا الكلام المقتبس إساءة ؟!

ابو وعد
02 11 2011, 11:00 AM
ما فاهم كل الكلام , وهل في هذا
الكلام المقتبس إساءة ؟!

حياك الله أخي الكريم ,,
عندما نقلته هنا وبعد وقت لم أستطع فيه التعديل ندمت على أنني نقلت هذا وفي غيره مماأحتفظ به غنية عنه وعن غيره من مثله ولكن قدّر الله وماشاء فعل,,
من جهتي لاأرى إساءة وإلا ماقبلته أصلا ولكن نشره في المنتدى كان خطاء كبيرا وقد فرحت بردك أيما فرح ووجدته مناسبة للإعتذار الشديد جدا من كل أخ قراء هذا وإن حصل طمسه من قبل أحد المشرفين فأكون له من الشاكرين,,,,
الشاعر يقول عن هذه العجوز أنها بمواهبها في إقناع النساء بالرذيلة وهن العفيفات كانت قادرة (لو) حضرت معركة الجمل وصفين أن توقع الصلح بين المتحاربين,,,

شكر الله لك أخي أبو دجانة وجعلني وإياك من الصالحين المصلحين!!!

مصعب العبيدي
02 11 2011, 02:23 PM
عدلنا الرد يا ابا وعد

ابو وعد
02 11 2011, 06:13 PM
مرسحيم بن المخدم وهو شاعر بدوي نجدي بأذرعات من أرض الشام فتذكر وطنه وحن إليه فقال متشوقا:

ألا أيه البرق الذي بات يرتقي

ويجلو دجى الظلماء ذكرتني نجدا

وهيجتني في أذرعات ولا أرى

بنجدٍ على ذي حاجة طربٍ بعدا

ألم ترى أن الليل يقصر طوله

بنجدٍ وتزداد الرياح به بردا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,



كان زياد الأمير متزمتا في مجلسه لايداعب أحدا ولا يهزل مع جليس

فاختصم إليه بنو راسب وبنوالطفاوة في غلام أثبته هؤلاء وهؤلاء فتحير

زياد في الحكم فقال حارثة بن بدر الغداني:

عندي أكرم الله الأميرفي هذا الغلام أمر إن أذن لي الأمير تكلمت فيه!!!

قال زياد: ماعندك ياأخا بني تميم!!

قال: أرى أن يلقى في دجلة فإن رسب فهو لبني راسب وإن طفا فهو لبني الطفاوة!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,



من الهجاء المقذع قول أبان اللاحقي يهجو المعذل بن غيلان:



كنت أمشي مع المعذل يوما

ففسا فسوة فكدت أطير

فتلفت هل أرى ظربانا

من ورائي والأرض بي تستدير

فإذا ليس غيره وإذا إعصار

ذاك الفساء منه يفور

فتعجبت ثم قلت لقد أعرف

هذا فيما أرى خنزير

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



يقولون لو حلف حالفٌ أن أحسن أبيات قيلت في الغزل في الجاهلية وفي الإسلام قول الصمة القشيري ماحنث وهي الأبيات:

حننت إلى ريّا ونفسك باعدت

مكانك من ريّا وشعباكما معا

فما حسنٌ أن تأتي الأمر طائعا

وتجزع إن داعي الصبابة أوجعا

قفا ودعا نجدٍ ومن حل بالحمى

وقلا لنجدٍ عندنا أن يودعا

بنفسي تلك الأرض ماأطيب الربا

وما أحسن ا لمصطاف والمتربعا

وأذكر أيام الحمى ثم أنثني

على كبدي من خشية أن تصدعا

وليست عشيات الحمى برواجع

إليك ولكن خل عينيك تدمعا

لعمري لقد نادى منادي فراقنا

بتشتيتنا في كل وأد فأسمعا

كأنا خلقنا للنوى وكأنما

حرام على الأيام أن نتجمعا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الحجاج لمعلم ولده: علم أولادي السباحة قبل الكتابة فإنهم يجدون من يكتب لهم ولكنهم لايجدون من يسبح عنهم!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قدم الهيثم بن الأسود بن العريان على عبد الملك بن مروان

فقال له مروان: كيف تجدك؟

قال:أجدني قد أبيض مني ماكنت أحب أن يسود!

واسود مني ماكنت أحب أن يبيض!!

واشتد مني ماكنت أريد أن يلين

ولان مني ماكنت أريد أن يشتد!!

ثم أنشده:

إسمع أنبئك آيات الكبر

نوم العشاء وسعال في السحر

وقلة النوم إذا الليل اعتكر

وقلة الطعم إذا الزاد حضر

وسرعة الطرف وتحميج النظر

وتركي الحسناء من قبل الطهر!

وحذرا أزداده إلى حذر

والناس يبلون كما يبلى الشجر



الأخ مصعب لم يتضح لي ماأردت فهل توضح لي,,,,,,

ابو وعد
02 11 2011, 11:07 PM
أقوال,,,,,,,,,,,,

من اصفّر وجهه من النصيحة اسوّد من الفضيحة!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

ستر ماعاينت أحسن من إشاعة ماظننت!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,

وليس القذى بالعود يسقط في الخمر

ولابذباب خطبه أيسر الأمر

ولكن قذاها زائر لانحبه

رمتنا بها الغيطان من حيث لاندري


الأخطل!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

كان معن بن أوس مئناثا لايلد له إلا إناثا وكان يحسن صحبتهن وتربيتهن فولد لبعض عشيرته بنت

قكرهها وأظهر الجزع من ذلك فقال معن:

رأيت أناسا يكرهون بناتهم

وفيهن لاتكذب نساء صوالحُ

وفيهن والأيام تعثر بالفتى

نوادب لايمللنه ونوائح

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,

سئل الشاعر(ابن لنكك)عن سر لزومه بيته وعدم خروجه إلى الناس فقال:
مضى الأحرار وانقرضوا وبادوا

وخلفني الزمان على علوج

وقالوا قد لزمت البيت صبرا

فقلت لفقد فائدة الخروج

فما ألقى إذا ابصرت فيهم

قرودا راكبين على سروج

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قدم إعرابي البصرة فكرهها وأنشد:

هل الله من وادي البصيرة مخرجي

فأصبح لاتبدو لعيني قصورها

وأصبح قد جاوزت سيحان سالما

وأسلمني أسواقها وجسورها

ومُربدها المذري علينا ترابه

إذا سجحت أبغالها وحميرها

فنُضحي بها غبرالرؤس كاننا

أناسيَ موتى نُبش عنها قبورها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

وقال الناجي المصري يهجو حماما لهم

إن حمامنا الذي نحن فيه

هو في حاجة إلى حمام

قد دخلناه ونحن أولاد سام

وخرجنا ونحن أولاد حام!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

تصبحون على خير وإلى لقاء إن شاء الله

ابو وعد
03 11 2011, 10:01 PM
أقوال:

أنصف بيت قالته العرب قول حسان بن ثابت رضي الله عنه:

فإن أبي ووالده وعرضي

لعرض محمدٍ منكم وقاءُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أعف بيت قالته العرب قول طفيل الغنوي:

ولاأكون وكاء الزاد أحبسه

لقد علمت بأن الزاد مآكولُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روى أهل الأخبار أن إبنا من أبناء أبو محجن الثقفي رضي الله عنه دخل على معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما فقال له معاوية:

أبوك الذي يقول:

إذا مامت فادفني إلى جنب كرمة
ترّوي عظامي بعد موتي عروقها
ولا تدفنني بالفلاة فإنني
أخاف إذا مامت ألاّ أذوقها
فقال بن أبي محجن:
لو شئت لذكرت لك أحسن من هذا!!!
فقال وماذاك!
قال:
لاتسأل الناس عن مالي وكثرته
وسائل الناس عن حزمي وعن خُلُقي
اليوم أعلم أني من سراتهم
إذا تطيش يد الرعديدةٍ الفرِقِ
قد أركب الهول مسدولا عساكره
وأكتم السر فيه ضربة العُنق
عفّ المطالب عما لست نائله
وإن ُظلمت شديد الحقد والحنق
قد يُعسر المرء حيناً وهوذوكرم
وقد تثوب سوام العاجز الحمق
سيكثر مالي يوما بعد قّلته
ويكتسي العود بعد اليبس بالورق

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,

أرسل والي الأهواز رسولا إلى الفراهيدي ليؤدب ولده(يعلمه) راسما له مرتبا مغريا

فأخرج الفراهيدي إلى الرسول خبزا يابسا وقال:كل..فماعندي غيره!!!

ومادمت أجده فلاحاجة لي في سليمان (الوالي)!!!

فقال الرسول: ماأبلغه؟

فقال الفراهيدي:
أبلغ سليمان أني عنه في سعة
وفي غنًى غيرأني لست ذو مال

سخيّ بنفسي أني لاأرى أحدا

يموت هزالا ولا يبقى على حال

والفقر في النفس لا في المال تعرفه

ومثل ذاك الغنى في النفس لا المال!!!!!!!



,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,



من الغزل الرائع الجميل قول توبة بن الحمير:

ماتزال الديار ببرقة النجد

لسعدى بقرقري تبكيني

قد تحيلت أن أرى وجه سعدى

فإذا كلُ حيلة تعييني

قلت لما وقفت في سدة الباب

لسعدى مقالة المسكيني

فافعلي بي ياربة الخدرخيرا

ومن الماء شربة فاسقيني

قالت الماء في الركّي كثير

قلت ماء الركّي لايرويني

طرحت دوفّي الستور وقالت

كل يوم بعلة تأتيني

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,

خرج إعرابيا هاربا من الطاعون فلدغته أفعى فمات فقال أخاه يرثيه:

طاف يبقي نجوة

من هلاك فهلك

ليت شعري ضلة

أي شىء قتلك

والمنايا رصد

للفتى حيث سلك

كل شىء قاتل

حين تلقى أجلك

فوارس النصر
03 11 2011, 10:20 PM
رائع يا أخي أكمل بارك الله فيك

ابو وعد
03 11 2011, 11:37 PM
رائع يا أخي أكمل بارك الله فيك



وفيك بارك الله أخي الحبيب
أبشر إن شاء الله بمايسرك
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أرسلت عائشة بنت سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه مولى لها إسمه(فند)يأتيها بنار
فوجد قوما خرجون إلى مصر فخرج معهم فأقام سنة ثم عاد فأخذ نارا وجاءيعدو فعثر
وتبدد الجمر فقال: تعِست العجَلَة!!!!!!
وفيه قال الشاعر:

مارأينا لغراب مثلا
إذ بعثناه يجي بالمشملة
غير(فندٍ)أرسلوه قابسا
فثوى حولا وسب العجَلَة

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قال الشاعر في (الطفيلي)
أوغل في التطفيل من ذباب
على طعام أو على شراب
لو أبصر الرغفان في السحاب
لطار في الجو بلا حجاب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عاتب قوم ابا الهندي على فسقه ومعاقرته الشراب فقال:

إذا صليت خمسا كل يوم
فإن الله يغفر لي فسوقي
ولم أشرك برب الناس شيئا
فقد أمسكت بالدين الوثيق
وجاهدت العدو ونلت مالا
يبلغني إلى البيت العتيق
فهذا الدين ليس به خفاء
دعوني من بنيات الطريق

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,

سقط ابن شبرمة القاضي عن دابته فكسرت رجله
فدخل عليه يعوده يحى بن نوفل الحميري فقال:

أقول غداة أتاني الخبر
فدّس أحاديثه الهيمنة
لك الويل من مخبٍر ماتقول
اِبن لي وعَدّ عن الجمجمة
فقال خرجت وقاضي القضاة
مثقلة رجله مؤلمة
فقلت وضاقت على البلاد
وخفت المجللة المعظمة
فغزوان حُرٌ وأم الوليد
إن إللهُ عافى أبا شبرمة
جزاء لمعروفه عندنا
وما عتق عبدٍ له أو أمَه

وكان في المجلس جار ليحيى يعرفه فلما خرج تبعه
وقال: ياأبامعمر من غزوان وأم الوليد؟
فضحك وقال: ألا تعرفهما؟
هما سنّوران بالبيت!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,
ومن الشعر الشعبي الجميل هذه الأبيات
كل نهار العيد بجح وبادي
على مظّنة خاطره طيب الفال
وانا تكّسر عبرتي في فؤادي
ماكني إلا واحد حط بحبال
سقوى سقى الله دار ربع البجادي
من مدلهمٍ تالي الليل هطال
حيث إن به غرو حسين الدلالي
راعي مفاتيل وطوق وخلخال
وقذيلةٍ شقراء بوسطه تشادي
ز هر الربيع إلا انجلت عنه الاطلال
عصر الخميس أسقيت زرع الفؤادي
من مبسمٍ راعيه ماهوب زعّال
شربت من ما جّمةٍ ماترادي
واخذت به عام وانا طيب الفال
والحب لو شيّبت ماهوب غادي
مّودته ماهيب تمحى من البال
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
جس الطبيب خافقي وقال لي
هل هاهنا الألم؟
فقلت له... نعم!
فشق بالمشرط جيب معطفي
وأخرج القلم!
هز الطبيب رأسه ,,يسألني ويبتسم
وقال لي,,
ليس سوى قلم!!
فقلت لاياسيدي
هذا يدٌ وفم
رصاصةٌ ودم
وتهمةٌ سافرةٌ
تمشي بلا قدم

أجمد مطر!!!!!!!!!!!

تصبحون على خير... وإلى لقاء إن شاء الله

فوارس النصر
04 11 2011, 12:18 AM
أرسلت عائشة بنت سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه مولى لها إسمه(فند)يأتيها بنار
فوجد قوما خرجون إلى مصر فخرج معهم فأقام سنة ثم عاد فأخذ نارا وجاءيعدو فعثر
وتبدد الجمر فقال: تعِست العجَلَة!!!!!!

تصبحون على خير... وإلى لقاء إن شاء الله






نوماً هادئاً وأحلاماً جميلة :)
باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه

فعلاً في العجلة الندامة ، بس سنة كاملة ههه

ابو وعد
05 11 2011, 08:20 PM
وعهد الغانيات كعهد قين

ونت عنه الجعائل مستذاق

وصف الشاعر عهد الغانية كعهد القين(الحداد) حيث أن القين يتنقل في البادية

بين مواضعهم فيقيم في كل موضع اياما فيكسد عمله ثم يقول لأهل الموضع(إني راحل عنكم الليلة)

وهو لايريد ذلك ولكنه يقوله ليستعمله من يريد استعماله فكثر ذلك من قوله حتى صار لايصدق!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

كان رجل من كسعة وأسمه(محارب بن قيس) وكان يرعى إبله فبينما هو كذلك أبصر(نبعة) في صخرة فأعجبته وقال: ينبغي أن تكون هذه قوسا!!

فجعل يتعهدها ويرقبها حتى أدركت فقطعها وجففها فلما جفت اتخذ منها قوسا وأنشاء يقول:

يارب وفقني لنحت قوسي

فإنها من لذتي لنفسي

وانفع بقوسي ولدي وعدسي

انحتها صفراء مثل الورسي

صفراء ليست كقسي النكسي

ثم دهنها وخطمها بوتر ثم عمد إلى ماكان من بريتها فمر به قطيع من حمر الوحش

فرمى عيرا فأنحطه السهم(أنفذه وجاوزه) حتى أصاب جبلا فأورى نارا فظن أنه اخطأه

ثم مضى فمر به قطيع آخرفصنع صنيعه مع الأولوظن أنه اخطأه حتىفعل ذلك باسهمه الخمسة

وكان يصيب في كل مرة وهو يظن أنه مخطىء فأنشاء يقولك

أبعد خمس قد حفظت عدها

احمل قوسي واريد ردها

أخزى الإله لينها وشدها

والله لاتسلم عندي بعدها

ولاأرجي ماحييت رفدها

ثم عمد إلى قوسه فضربها بحجرفكسرها ثم بات مكانه فلماأصبح فإذا الحمر مطرحة حوله مصرعة

وأسهمه بالدم مضرجة فندم على كسرها فشد على ابهامه فقطعها وقال:


ندمت ندامة لو أن نفسي

تطاوعني إذا لقطعت خمسي

تبين لي سفاه الرأي مني

لعمر أبيك حين كسرت قوسي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,

شاعر ظريف استغل عور عينه في رؤية حبيبته بدون أن يلفت الأنظار يقول:

حمدت إلهي أن بلاني بحبها

على حَوَلٍ يغني عن النظر الشزر

نظرت إليها والرقيب يظنني

نظرت إليه فاسترحت من العذر!!!!!!!!!!!!


ابو نواس في جليس ثقيل,,,,,,,,

شهدت البطاقي في مجلس

وكان إلي بغيضا مقيتا

فقال اقترحبعض ماتشتهي

فقلت اقترحت عليك السكوتا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وشاعر يصف لقاءه بخيل

رأيت الفضل مكتئبا

يناغي الخبز والسمكا

فقطب حين أبصرني

ونكس رأسه وبكا

فلما أن حلفت له

بأني صائما ضحكا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تزوجت عباسة بنت المهدي محمد بن سليمان بن علي فمات عنها!

ثم تزوجها ابراهيم بن صالح فمات عنها!!

ثم تزوجها محمد بن علي بن داؤد فمات عنها!!

ثم أن عيسى بن جعفر أراد أن يخطبها فبلغته أبيات قالها (ابو نواس) فرجع عن خطبتها وتحاماها الرجال حتى ماتت والأبيات هي:

ألا قل لأمين الله وابن السادة الساسة

إذا ماخالفٌ سرك أن تفقده راسه

فلا تقتله بالسيف وزوجه بعباسة!!!!!!

ابو وعد
08 11 2011, 09:41 PM
حيا الله الإخوان الكرام متابعي هذه الحلقات وكل عام وأنتم بخير,,,,,,,,,,,

حدث محمد بن الحجاج الأُسّيدي قال:

خرجت إلى الصائفة فنزلت منزلا ببني تغلب فلم أجد طعاما ولا شرابا ولا علفا لدوابي

ولم أجد ظلا فقلت لرجل منهم مافي داركم هذه مسجد يستظل به؟

فقال الرجل: ممن أنت؟

قلت: من بني تميم!

قال:ماكنت أرى عمك جرير إلا قد أخبرك حين قال:

فينا المساجد والإمام ولا ترى

في آل تغلب مسجدا معمورا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل للخليفة المهدي: مايمنعك من منادمة والبة بن الحُباب

قال يمنعني قوله:

قلت لساقينا على خلوة

ادن كذا رأسك من راسيا

ونم على صدرك لي ساعة

إني امرؤء,,,,,,, جلاسيا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال إعرابي في الرضا من محبوبته بالقليل,,

ومانلت منها محرما غير أنني

إذا هي بالت بُلت حيث تبول

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تزوج أعمى امرأة فقالت له: لورأيت حسني وبياضي لعجبت!!!

قال : لو كنتي كما تقولين ماتركك لي البصراء!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قعد صبي مع قوم يأكلون فقعد الصبي يبكي!

فقالوا له: مايبكيك؟

فقال:هو حار!!

قالوا:فاصبر حتى يبرد!

قال: فأنتم لاتصبرون!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان عند عبد الملك بن هلال(زنبيل) ملآن حصى!

فكان يسبح واحدة واحدة فإذا ملّ طرح ثنتين ثنتين ثم ثلاثا ثلاثا فإذا ملّ وضجر أخذ بعرى الزنبيل وقلبه وقال: سبحان الله عدد مافيه!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

قيل لأعرابي: كيف حبك لزوجتك؟

قال:ربما كنت معها على الفراش فمدت يدها إلى صدري!

فوددت والله إن آجُرّة خرّت من السقف فقدّت يدها وضلعين من أضلاع صدري!!

ثم أنشأ يقول:

لقد كنت محتاجا إلى موت زوجتي

ولكن قرين السؤ باق معمّرٌ

فياليتها صارت إلى القبر عاجلا

وعذبها فيه نكير ومنكر

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

إلا قلت هاتي حاجة لي ودنّقت

تنّزل لها مثل الشماريخ ميالي


ابن لعبون!!!!!!!!

ابو وعد
10 11 2011, 07:35 PM
سمع خالد القسري وكان واليا لمكة زمن عبد الملك بن مروان شاعرا

ينشد:

ياحبذا الموسم من موقف

وحبذا الكعبة من مسجد

وحبذا اللآئي يزاحمننا

عند إستلام الحجر الأسود!!!

فقال:أما إنهن لن يزاحمنك فيه أبدا!!

وفرق بين الرجال والنساء في الطواف!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



رأى أبوحازم الفقيه فتاة في المسجد الحرام حاسرة عن وجه جميل فقال لها:

ياهذه! اتقي الله ولا ُتشغلي الناس عن عبادتهم!

فردت عليه قائلة:أنا من اللاتي قال فيهن الشاعر:

من اللاء لم يحججن يبغين حسبة

ولكن ليقتلن البرىء المغفلا!!

فا لتفت أبو حازم على أصحابه وقال:

تعالوا ندعوا الله ألا يعذب هذا الوجه الجميل بالنار!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



كان بن سيابة الشاعر مع جماعة يتحدثون وينشدون الأشعار

فبينما هو ينشد شعره تحرك فضرط!

فضرب بيده على إسته! غير مكترث ثم قال:

إما أن تسكتي وأتكلم! أو تتكلمي وأسكت!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

سالت إمراة زوجها الحج فإذن لها وبعث معها أخاه فلما انصرفوا

سأله عنها فقال:



ما أن علمت بها عيبا أُخّبره

إلا اتهامي فيها صاحب الأبلِ

كان نهارا إذا مالسير جد بنا

يغيران وما بالرحل من َميَل

ويخلوان كثيرا في منازلنا

فلا نزال نرى آثار مغتسل

والله أعلم ماكانت سرائرهم

والله أعلم بالنيات والعمل!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



ليس إغلاقي لبابي أن لي

فيه ماأخشى عليه السُرّقا

إنما أغلقه كي لا يرى

سؤ حالي من يجوب الطرقا

منزل أوطنه الفقر فلو

دخل السارق فيه سُرقا

لا تراني كاذبا في وصفه

لو تراه قلت لي قد صدقا



أبي فرعون الساسي......



,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هجى الشاعر النجاشي أهل الكوفة فقال:



إذا سقى الله قوما صوب غادية

فلاسقى الله أهل الكوفة المطرا

السارقون إذا ماجنّ ليلهم

والدارسون إذا ماأصبحوا السورا

وأرسل الريح تذري في وجوههم

حتى إذا لم يروا عينا ولا اثرا

ألقى العداوة والبغضاء بينهم

حتى يكونوا لمن عاداهم جزرا

التاركين على طهرا نساؤهم

والناكحين بشطي دجلة البقرا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يروى أن أبا الشمقمق علم أن عقبة بن سلم الأزدي قد وصل بشارا الشاعر بعشرة آلاف درهم!

فلقيه وسأله أن يواسيه بشىء منها فامتنع فقال له: ياأبامعاذ لقد مررت بالصبيان وهم ينشدون:

هللينه هللينه طعن قثاة بتينة

إن بشار بن برد تيسُ أعمى في سفينة

فأعطاه مائتي درهم وقال له:لاتكن راوية للصبيان!!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



قال أبو بكر بن عيّاش:

كنت وسفيان الثوري وشريك النخعي نتماشى في مابين الحيرة والكوفة

فرأينا شيخا أبيض الرأس واللحية ..حسن السمت والهيئة

فقلنا: شيخ جليل قد سمع الحديث وأدرك الناس فملنا نحوه فقال سفيان(وكان أطلبنا للحديث)!!

ياهذا أعندك شيئا من الحديث؟

فقال :أما الحديث فلا ولكن عتيق سنين!!!

فنظرنا فإذا هو خمّار!!!!!!!!!!!

ابو وعد
11 11 2011, 08:31 PM
لما أطلق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحطيئة الشاعر من حبسه قال له:

ياأمير المؤمنين اكتب لي إلى علقمة بن علاثة كتابا لأقصده به فقد منعتني من التكسب بشعري!

فكتب له..فمضى الحطيئة بالكتاب فصادف علقمة وقد مات والناس ينصرفون عن قبره فوقف عليه

ثم أنشد:

لعمري لنعم المرء من آل جعفر

بحوران أمسى أعلقته الحبائل

فإن تحيا لاأملل حياتي وإن تمت

فما في حياتي بعد موتك طائل

وماكان بيني لو لقيتك سالما

وبين الغنى إلا ليالٍ قلائل

فقال له إبنه: كم ظننت أن علقمة يعطيك؟

قال: مائة ناقة!!

قال : فلك مائة تتبعها مائة من أولادها فأعطاه إياها,,,,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من جيد الشعر قول عمروالقنا التميمي

إلا خلني أذهب لشأني ولا أكن

على الناس كلاً إن ذا لشديدُ

أرى الضرب في البلدان يغني معاشرا

ولم أرى من يجدي عليه قعود

فلو كنت ذا مال لقرب مجلسي

وقيل إذا أخطأتُ أنت سديد

فدعني أطوّف في البلاد لعلني

أسرُ صديقا أو يساء حسود

سأكسب مالا أو تقوم نوائح

عليّ وسربال الشباب جديد

وماليَ عيبٌ في الرجال عرفته

سوى أن مالي ياأميمُ زهيد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وأنزه إسمك أن تمر حروفه

من غيرتي بمسامع الجلاس

فأقول بعض الناس عنك كناية

خوف الوشاة وأنت كل الناس!!!!!!!!

البهاء زهير,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عاب حمادا الراوية شعرا لأبي الغول فهجاه بهذه الأبيات:

نعم الفتى لو كان يعرف ربه

ويقيم وقت صلاته حماد

هدلت مشافره الدنان فإنفه

مثل القدوم يسنّها الحدادُ

وابيضّ من شرب المدامة وجهه

فبياضه يوم الحساب سواد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال إبان النميري يوما لجلسائه وفيهم أبونخيلة الشاعر!

والله لوددت أنه قيل فيّ ماقيل في جرير بن عبد الله البجلي(رضي الله عنه)

لولا جرير هلكت بجيلة

نعم الفتى وبئست القبيلة!!

وإنني أثيب على ذلك كله!

قال أبو نخيلة: هلم الثواب فقد حضرني من ذلك ماتريد!

فأمر له بدراهم,,فقال أبو نخيلة:

لولا إبانٌ هلكت نمير

نعم الفتى وليس فيهم خير!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ياظبية البان ترعى في خمائله

فليهنك اليوم أن القلب مرعاك

الماء عندك مبذول لشاربه

وليس يرويك إلا مدمع الباكي

وعدٌ لعينيك عندي ماوفيت به

ياقرب ماكذبت عيني عيناك

أنتي النعيم لقلبي والعذاب له

فما أمرّك في قلبي وأحلاك

عندي رسائل شوقٍ لست أذكرها

لولا الرقيب لقد بلغُّتها فاك

هامت بك العين لم تتبع سواك هوى

من علم العين أن القلب يهواك

الشريف الرضي,,,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وكيف يؤمل الإنسان رشدا

وماينفك متبعا هواه

يظن بنفسه شرفا وقدرا

كأن الله لم يخلق سواه,,,,,,

ابا العلاء المعري

’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’

كان جرير في مجلس قومه ينشدهم فجاءه خبر موت الفرزدق وهو في مجلسه فقال:

هلك الفرزدق بعدما جرعته

ليت الفرزدق كان عاش قليلا

فلاموه وقالوا: أتهجوه بعد مامات وهو ابن العم!!

فلو رثيته كان أحسن بك!

فتفكر ثم قال من أبيات يرثيه:

فلا ولدت بعد الفرزدق حامل

ولا ذاتُ بعل من نفاس أبلّتِ

هو الوافد المأمون والواثق الرضي

إذا النعل يوما بالعشيرة زلتِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عجبت لمسراها وأنّى تخلصت

إلي وباب السجن دوني مغلقُ

ألّمت فحّيت ثم قامت فودعت

فلما تولت كادت النفس تزهق

فلا تحسبي أني تخشعت بعدكم

لشىء ولا أني من الموت أفرق

ولاأن نفسي يزدهيها وعيدهم

ولا أنني بالمشي بالقيد أخرق

ولكن عرتني من هواك صبابة

كما كنت ألقى منك إذ أنا مطلق

فأما الهوى والود مني فطامح

إليك وجثماني بمكة موثق

جعفر بن علبة,,,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لما هجى جريرا بني تغلب قوم الشاعر الأخطل وعيرهم بالبخل قائلا:

والتغلبي إذا تنحنح للقرى

حك استه وتمثل الأمثالا

قال : والله لقد قلت فيهم بيتا لوطعن أحدهم في إسته لما حكها!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من جميل المدح وفائق المعاني بيتين من الشعر من قصيدة مدح بها الشاعر(أشجع السلمي)

الخليفة العباسي الرشيد وهي قوله:

وعلى عدوك يابن عم محمدٍ

رصدان ضؤ الصبح والإظلامُ

فإذا تنبه رعته وإذا غفى

سلت عليه سيوفك الأحلام

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ابو وعد
11 11 2011, 11:39 PM
قال الأصمعي: عاتب إعرابي إبنه في شرب النبيذ فلم يقلع وقال:

أمِن ُشربةٍ من ماء ُكرمٍ شربتها

غضبت عليّ ألآن طاب ليَ الخمرُ

سأشرب فاغضب لارضيت كلاهما

عليّ لذيذٌ أن أعُقّك والسكر

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وعدتني ثم لم توفي بموعدتي

فكنت كالمزن لم يُمطر وقد رعدا

بشار بن برد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لسانك أحلى من جنى النحل موعدا

وكفك بالمعروف أضيق من قفلِ

تمني الذي يأتيك حتى إذاانتهى

إلى أجل ناولته طرف الحبل

مسلم بن الوليد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ذكر الفرزدق عقبة بن جيار المنقري وقِدره فقال:

لو أن ِقدرا بكت من طول محبسها

على الحفوف بكت قِدر بن سيار

مامسها دسمٌ مذ فُض معدنها

ولا رأت بعد نار القين من نار!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اختصم رجل وامرأته إلى امير من أمراء العراق وكانت المرأة حسنة المنتقب!!!

قبيحة المسفر!

وكان لها لسان فكأن الأمير مال معها فقال: يعمد أحدكم إلى المرأة الكريمة فيتزوجها ثم يسىء إليها!

فكشف الزوج نقابها عن وجهها فقال الأمير:عليك اللعنة كلام مظلوم ووجه ظالم!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عاد الشعبي رجل ثقيل فأطال الجلوس ثم قال: ماأشد مامر بك؟

قال الشعبي: قعودك عندي!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

سئل لأبو عمارة قاضي الكوفة:أي بنيك أثقل؟

قال: مافيهم بعد الكبير أثقل من الصغير إلاّ الأوسط!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من الهجاء المقذع قول دعبل الخزاعي في مالك بن طوق أحد رجال الدولة العباسية وقادتها المظفرين

سألت عنكم يابني مالكٍ

في نازح الأرض والدانية

طُراً فلم تُعرف لكم نسبة

حتى إذا قلت بني الزانية

قالوا فدع دارا على يمنة

وتلك تها دارهم ثانية,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مدح الشاعر ربيعة الرقي ,,العباس بن محمد بن عم الخليفة الرشيد بقصيدة من عيون شعر المديح

قال فيها:

لو قيل للعباس يابن محمدٍ

قل لا وأنت مخلدٌ ماقالها

ماأن أعُدّ من المكارم خصلة

إلاّ وجدتك عمها أو خالها

وإذا الملوك تسايروا في بلدة

كانوا كواكبها وكنت هلالها

إن المكارم لم تزل معقولة

حتى حللت براحتيك عقالها

ولكن خاب ظن الشاعر عنما أثيب على هذه القصيدة بدينارين!!!!

فتملكه الحنق فقال:

مدحتك مدحة السيف المحلى

لتجري في الكرام كما جريتُ

فهبها مدحة ذهبت ضياعا

كذبت عليك فيها وافتريت

فأنت المرء ليس له وفاء

كأني إذ مدحتك قد زنيت!!!!!

.................................................................

يروى أن إعرابيا جاء إلى نهر في أيام الصيف وجعل يغوص في الماء

ثم يخرج وكلما خرج حل عقدة من خيط في يده!!

فسألوه: ماشأنك؟

فقال: جنابات الشتاء أحصيهن كما ترون وأقضيهن في الصيف!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ألا ياحمامات بعالي أشيقر

وراكن فراقٍ والحمام أجموع

انا ابكي وعيني حرق الدمع خدها

وتبكن ولايجري لكن ادموع!!!!

ابن عبد الرحيم التميمي



تصبحون على خير وإلى لقاء بإذن الله,,,,,,,,,

ابو وعد
12 11 2011, 08:00 PM
دعت أبا الحرث حبيبة له فحادثته ساعة فجاع!

فطلب الطعام فقالت له:أما في وجهي مايشغلك عن الأكل!

قال: جعلت فداءك لو أن جميلا وبثينة قعدا ساعة لايأكلان لبصق كل منهما في وجه صاحبه!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وذي حرصٍ تراه ُيلّم وفرا

لوارثه ويدفع عن حماه

ككلب الصيد ُيمسك وهو طاوٍ

فريسته ليأكله سواه

أحمد بن مروان

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لاتغضبن على أمرءٍ

لك مانعٌ مافي يديه

واغضب على الطمع الذي

استدعاك تطلب مالديه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قدم بن جامع المغني مكة بخير كثير فقال بن عيينة: علام تعطيه الملوك هذه الأموال؟

قالوا :يُغنّيهم!

قال: مايقول؟

فاندفع رجل يحكيه وقال:

أطّوف بالبيت فيمن يطوف

وأرفع من مئزري المسبلِ

قال بن عيينة: أحسنت هيه!

فقال:

وأسجد بالليل حتى الصباح

أتلو من المحكم المنزل

فقال: جزاه الله عن نفسه خيرا هيه!

فقال:

عسى كاشف الكرب عن يوسفٍ

يسّخر لي ربة المحمل!!

فقال: آه أمسك..أمسك قد علمت مانحا الخبيث,,اللهم لاتسّخرها له!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قالت إمرأءة لأبنتها يوم زواجها:

أقلعي زُج رمحه فإن أقرّ فاقطعي سنانه فإن أقرّ فاكسري العظام بسيفه فإن أقرّ فاقطعي اللحم على ُترسه فإن أقرّ فضعي الإكاف على ظهره فإنما هو حمار!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نظر أشعب يوما إلى ولده وهو يديم النظر إلى امرأة فقالك

يابني ..نظرك هذا ُيحبل!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

في خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه هاج الشر بين أوس بن مغراء التميمي

والنابغة الجعدي العامري قال النابغة: إني وأوس لنبتدر بيتا أينا سبق إليه غلب صاحبه!!!

فلما بلغه قول أوسٍ:

لعمرك ماتبلى سرابيل عامر

من اللؤم مادامت عليها جلودها

قال النابغة:

هذا البيت ألذي كنا نبتدر إليه,,

فغُّلب أوسٌ على النابغة!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من أخبث الهجاء قول زياد الأعجم في الأشاقر:

قُبّيلةٌ خيرها شرها

وأصدقها الكاذب الآثمُ

وضيفُهمُ وسط أبياتهم

وإن لم يكن صائما صائمُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من الشعر الشعبي الجميل هذه الأبيات


يقول مشعان الهتيمي تفّهم

قافٍ رجس بين الضلوع المغاليق

أنا لقيت دوا العليل المهيّم

حبة شفايا اللي تذلهب له الريق

الله على حبة شفاياه ياعم

من مبسم ماشفته إلاّ تراميق

من مبسم يضوي عليه الزميّم

ومخالط نظم الزميّم عشاريق

راعي قرونٍ ياصلنّ المحزّم

يشرب بها العطشان من ماء بريريق

ابو وعد
13 11 2011, 11:19 PM
اشتكت إمرأة إلى قيس بن سعد بن عبدة رضي الله عنهما قلة الجرذان في بيتها فقال لها:

ماأحسن ماسألت..أما والله لأكثرن جرذان بيتك فملأ بيتها طعاما وإداما!

ومن مشهورأخباره:

أنه كان له مال كثير ديونا على الناس فمرض فاستبطأ عواده فقيل له: إنهم مستحيون من أجل دينك!

فأمر مناديا فنادى: كل من كان لقيسٍ عنده دين فهو له!

فأتاه الناس حتى هدّوا درجة كانوا يصعدون عليها إليه!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تزوج الأقيشر الأسدي إبنة عم يقال لها الرباب فأتى قومه فسألهم فلم يعطوه شيئا!

فأتى ابن رأس البغل وكان دهقانا مجوسيا,,فسأله فأعطاه الصداق فأنشد فيه:

شهدت عليك بطيب المشاش

وأنك بحرٌ جوادٌ خِضّم

وأنك سيد أهل الجحيم

إذا ماترديت فيمن ظلم

نظيرا لهامان في قعرها

وفرعون والمكتنى بالحكم!!

فقال له المجوسي : أجعلتني في النار؟

فقال الأقيشر: ألا ترضى أن تكون مع من سميت!

قال: بلى!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



قال أبو الحسن:قال مولى زياد: أهدوا لنا همار وهش! يريد(حمار وحش)

قال زياد:أي شىء تقول ويلك؟

قال:أهدوا لنا أيرا! يريد أن يقول(عيرا)!!

قال زياد: ويلك الأولى خير!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أكثر العرب من ذكر الغراب والتشاؤم من منظره ولكن الشاعر أبي الشيص يستخف بهذه الخرافة

ويرى أن الأبل هي التي تفرق الأحباب فقال:



مافرّق الأحباب بعد الله إلاّ الإبلُ

والناس يلحون غراب البين لما جهلوا

وماعلى ظهر الغراب تطوى الرحل

ولاأذا صاح غراب في الديار رحلوا

وماغراب البين إلاّ ناقةٌ أو جمل

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يامن يؤمل معبدا

من بين أهل زمانه

لوأن في استك درهما

لاستلّه بلسانه

ابو الشمقمق

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الشاعر الشعبي المصري أحمد فؤاد نجم,,شاعر بارع في تصوير الحدث والموقف
عن موضوع الفول واللحمة

صرح مصدر قال مسئول

إن الطب تقدم جدا

والدكتور محسن بيقول

إن الشعب المصري خصوصا

من مصلحته يقرقش فول

حيث الفول المصري عموما

بيخلي البني آدم غول

تاكل فخذه في ربع زكيبة

والدكتور محسن مسئول

يديك طاقة وقوة عجيبة

تسمن جدا تبقى مهول

ثم اضاف الدكتور محسن

أن اللحمة دي سم أكيد

بتزود أوجاع المعدة

وتعود على طولة الإيد

وتنيم بني آدم وتفرقع منه المواعيد

واللي بيأكلوا اللحمة عموما

حيخشوا جهنم تأبيد

يادكتور محسن يامزقلط

يامصدر ياغير مسئول

حيث إن انتوا عقول العالم

والعالم محتاج لعقول

مارأي جنابك وجنابهم

فيه واحد مجنون بيقول

إحنا سيبونا نموت باللحمة

وانتوا تعيشوا وتاكلوا فول

مارأيك ياكبتن محسن

مش بالذمة كلام معقول!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لما استقام الأمر لمعاوية رضي الله عنه لم يكن شىء أحب إليه من لقاء أبي الطفيل عامر بن واثلة رضي الله عنه فلم يزل يكاتبه ويتلطف به حتى قدم إليه..

فجعل يسائله عن أمر الجاهلية ثم قال له ياأبالطفيل: مابلغ حبك لعلي رضي الله عنه؟

قال : حب أم موسى!

قال:فمابلغ من بكاءك عليه؟

قال:بكاء العجوز الثكلى والشيخ الرقوب وإلى الله أشكو التقصير!!!

رضي الله عن الصحابة جميعا,,,,,,,,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قاض إذا انفصل الخصمان ردهما

إلى الخصام بحكم غير منفصل

يبدي الزهادة في الدنيا وزخرفها

جهرا ويقبل سرا بعرة الجمل!!!!!

أبو مشرف الرجرجاوي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

رقدت أنا وياه فوق المخدة

وباح العزى مابين سدي وسده

وشديت مجدوله وحبيت خده

وخليت حجله ناشب في العكاريش

محسن الهزاني



قيل لأعرابي في الشتاء أما تصلي؟

قال:البرد شديد وما علي كسوة أصلي فيها وأنشد:

وإن يكسني ربي قميصا وريطة

أصلي بها واعبده إلى آخر الدهرِ

وإن لم يكن إلاّ بقايا عباءة

مخرقة مالي على البرد من صبر,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان الأعمش مريضا فزاره أحد الثقلاء وقال له :ياابامحمد لولا ماأخاف من التثقيل عليك لأتيتك في كل يوم مرتين!!!!!!

فقال الأعمش: إنك لتثقل على وأنت في بيتك فكيف إذا جئتني في كل يوم مرتين!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

رُفع(مزيد) مرة إلى والي المدينة ومعه زق فارغ فأمر به فجلد فقال له :لما ضربتني؟

قال الوالي:لأن معك آلة خمر!!!

فقال مزيد: وأنت معك آلة زنا!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

باع نخاسٌ على إعرابيٌ غلاما فأراد أن يتبراء من عيبه فقال:

إعلم أنه يبول في الفراش!

قال الإعرابي: إن وجد فراشا فليبل به!!!!!!!!



تصبحون على خير وإلى لقاء بإذن الله,,,,,,,,,,,

ابو وعد
14 11 2011, 05:54 PM
تغدى أبو السرايا عند سليمان بن عبد الملك وهو يومئذ ولي عهد وأمامه(جدي)

فقال لأبي السرايا: كل من كليته فإنها تزيد في الدماغ!

فقال أبو السرايا: لو كان هذا هكذا لأصبح رأس الأمير مثل رأس البغل!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قالوا:

أرثى بيت قالته العرب قول (عبدة بن الطبيب) يرثي قيس بن عاصم المنقري رضي الله عنه

وماكان قيسٌ هلكه هلك واحدٌ

ولكنه بنيان قومٍ تهدما

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قالوا

ابرع بيت قالته العرب قول أبي ذؤيب الهذلي:

والنفس راغبة إذا رغبتها

وإذا تُرد إلى قليل تقنعُ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
عبد الله بن مصعب لقب ب(عائد الكلب) لقوله:
مالي مرِضت فلم يعدني عائدٌ
منكم ويمرض كلبكم فأعودُ!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
هل يرضى المحب من حبيبه بمارضي به جميل من بثينة!!!!!
وإني لأرضى من بثينة بالذي
لو أبصره الواشي لقرّت بلابله
بلا وبأن لاأستطيع, وبالمنى
وبالأمل المرجو قد خاب آمله
وبالنظرة العجلى وبالحول تنقضي
أواخره لا نتلتقي وأوائله
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قيل دخل الأحنف بن قيس على معاوية رضي الله عنهم جميعا فقال معاوية:
مالشىء الملفف بالبجاد؟
فقال الأحنف: السخينة ياأمير المؤمنين!!!
والسخينة طعام تعيّر به قريش كما كانت تميم تعيّر بالملفف بالبجاد!
قيل فلم يرى متمازحان أوقر منهما!!!!!!
وبمناسبة الملفف بالبجاد هاكم القصة,,,,,,,,,,,
غزا عمروبن المنذر بني دارم(تميم) وقد أقسم ليقتلن مائة رجل منهم!
فسار يطلبهم حتى بلغ أوارة وقد نذروا به فتفرقوا فأقام مكانه وبث سراياه فيهم
فأتوه بتسعة وتسعين رجلا فقتلهم,,
فجاء رجل من البراجم شاعر ليمدحه فقتله ليكمل به المائة!!
وقيل أنه نذر أن يحرقهم فلذلك سمي المُحرّق!
فأحرق تسعة وتسعين رجلا فاجتاز بهم رجلٌ من البراجم(من بني عمهم)!!
فاشتم رائحة الشواء!!
فظن أن الملك يتخذ طعاما فقصده فقال :من أنت؟
قال :أبيت اللعن أنا وافد البراجم!
فقال: إن الشقي وافد البراجم!!
ثم أمر به فقُذِف في الناروصارت تميم بعد ذلك تعير بحب الأكل لطمع البرجمي فقال بعضهم:
إذا مامات ميتٌ من تميم
فسرّك أن يعيش فجىء بزادِ
بخبز أو بلحم أو بتمر
أو الشىء الملفف بالبجاد
تراه ينقب البطحاء حولا
ليأكل رأس لقمان بن عاد
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
إذا المرء لم يدر ماأمكنه
ولم يدر من أمره أزينه
وأعجبه العُجب فاختاره
وتاه به التيه فاستحسنه
فدعه فقد ساء تدبيره
سيضحك يوما ويبكي سنة
...........................................................
حجبوها عن الرياح لأني
قلت ياريح بلغيها السلاما
لو رضوا بالحجاب هان ولكن
منعوها يوم الرياح الكلاما
فتنفستُ ثم قلتُ لطيفي
ويك إن زرت طيفها إلماما
حيها بالسلام سرا وإلاّ
منعوها لشقوتي أن تناما
ياخليليّ ساعة لاتُريما
وعلى ذي صبابة فأقيما
مامررنا بقصرزينب إلاّ
فضح الدمع سرك المكتوما
ظبية كالهلال لو تلحظ الصخر
بطرفٍ غادرته هشيما
وإذا ماتبسمت خلت ما
يبدو من الثغر لؤلؤا منظوما
أبو العتاهية!!!!!!!!!

ابو وعد
14 11 2011, 09:13 PM
حكي أن إعرابيا صاد سنوراً فرأه شخص فقال:

ماتصنع بهذا القط؟

ولقيه آخر فقال: ماتصنع بهذا الخيدع؟

فلقيه ثالث فقال: ماتصنع بهذا الهر؟

قال : أبيعه

قال: بكم؟

قال: بمائة درهم!!

فقال : إنه يساوي نصف درهم!

فرمى به وقال:

لعنه الله ماأكثر أسماءه وأقل قيمته!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حضر إعرابي مجلس قوم فتذاكروا قيام الليل فقيل له: ياأبا أمامة أتقوم الليل؟

فقال نعم!

قالوا : ماتصنع؟

قال: أبول وأرجع أنام!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الأصمعي: دخل إعرابيٌ على المساور الضبيّ وهو بالريّ فساله

فلم يعطه شيئا فأنشاء يقول:



أتيت المساور في حاجةٍ

فما زال يسعل حتى ضرط!

وحكّ قفاه بكرسوعه

ومسّح عثنونه وامتخط

فأمسكت عن حاجتي خيفةٍ

لإخُرى تقطّع شرج السفط

فأُقسم لو عدت في حاجتي

للطخّ بالسلح وشي الّنمط

وقال غلطنا حساب الخراج

فقلت من الضرط جاء الغلط

قال: فكان كلما ركب صاح به الصبيان( من الضرط جاء الغلط)!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال شاعر في بخيل:

لوأن دارك أنّبتت لك واحتشت

إبراً يضيق بها ِفناء المنزلِ

وأتاك يوسف يستعيرك إبرةً

ليخيط قميصه لم تفعل

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الهيثم بن صالح لإبنه:

يابني إذا أقللت من الكلام أكثرت من الصواب!

قال: ياأبتِ,,فإن أنا أكثرت وأكثرت يعني كلاما وصواباً!

قال: يابني مارأيت موعوظاً أحق بأن يكون واعظاً منك!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

إشترى غندر يوما سمكا وقال لإهله أصلحوه ونام!

فأكل عياله السمك ولطخوا يده فلما انتبه قال:

قدموا لي السمك!

قالوا: قد أكلته!

قال:لا

قالوا:شم يدك!

ففعل فقال صدقتم ولكن ماشبعت!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يـالـيـتـهــم بــالــحــب مـاولــعــونــي
كــان أبـعـدوا عـنــي بـخـيـرٍ وشـــرا

وإلا إنـهــم يــــوم إنــهــم ولـعـونــي
خـلـونـي أقـضــي عـازتــي وأتـجــرا
وياليتهـم فـي الـدرب مـا واجهـونـي
وياليـتـهـم مـــازادوا الـقـلـب حــــرا
وياليتـهـم عــن حـاجـتـي سايـلـونـي
يــوم إنــي أقـعــد عـنـدهـم واتـحــرا
وياليتـهـم مـــن زادهـــم أطعـمـونـي
وأنــــا عــلــى زاد الـيـتـيـم أتــجـــرا

دخيل الله بن مرضي العتيبي

الشدوي
15 11 2011, 08:59 PM
بارك الله فيك

مجالس عامرة بالطرائف والفرائد والشوارد

ابو وعد
15 11 2011, 11:35 PM
حياك الله أخي الشدوي والقراء الكرام جميعا,,

واسأل الله أن يوفقني لتقديم مايدخل السرور إلى قلوبكم,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أبيات جميلة تنضح كرما ومروءة لمسكين الدارمي:

ناري ونار الجار واحدةٌ

وإليه قبلي ينزل القِدرُ

وماضر جاراً لي أجاوره

ألا يكون لبابه ستر

أعمى إذا ماجارتي خرجت

حتى يواري جارتي الخدر

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وفي جار السؤ يقول الشاعر الشعبي بندر بن سرور العتيبي رحمه الله (وأحسن وأجاد)!!!
ابن اللئيم مشارك الكلب بطبوع

عينه على حرمة قصيرها دورها

مادارها خوف عليها من الجوع

خايف تفوته غرة ماسبرها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاء رجلٌ إلى حماد الراوية فأنشده شعرا وقال أنا قلته

فقال له: أنت لاتقول مثل هذا الشعر!وإن كنت صادقا فاهجني!!

فذهب الرجل ثم عاد إليه فقال: قد قلت فيك شعرا

قال: هاته!!

فأنشد الرجل:

سيعلم حمادٌ إذا ماهجوته

أأنتحل الأشعار أم أنا شاعرٌ

ألم ترى حمادا تقدم بطنه

وأخرّ عنه ماتجن المآزر

فليس براءٍ خصيتيه ولو جثى

لركبتيه مادام للزيت عاصر

فياليته أمسى قعيدة بيته

له بعل صدق كومه متواتر

فحماد نعم العرس للمرء يبتغي

النكاح وبئس المرء فيمن يفاخر

فقال حماد:حسنا عافاك الله هذا المقدار وحسبك!

قد علمنا أنك شاعر وأنك قائل الأول وأجود منه!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خرجت عائشة بنت طلحة إلى مال لها بالطائف وقصر لها فتنزهت وجلست بالعشيات

فمر بها النميري الشاعر فسألت عنه فنُسب لها فقالت:ائتوني به!

فلما أتوها به قالت:أنشدني مما قلت في زينب وهي ابنة عمه,,,,

فأنشدها:

نزلن بفخٍ ثم رحن عشيةً

يلبين للرحمن معتمرات

يخبئن أطراف الأكف من التقى

ويخرجن شطر الليل معتجرات

ولمّ رأت ركب النميري أعرضت

وكن من أن يلقينه حذرات

تضوّع مسكا بطن نعمان أن مشت

به زينب في نسوةٍ عطرات

فقالت : والله ما قلت إلاّ جميلا ولا وصفت إلاّ كرما وطيباً وتقى ودين,,

وأثابته على ذلك ألف درهم!!

فلما كانت الجمعة الأخرى تعرض لها فقالت علىّ به فجاء فقالت:أنشدني من شعرك في زينب!

قال: أو أُنشدك من قول الحرث فيك:

ظعن الأمير بأحسن الخلقِ

وغدو بلبك مطلع الشرق

وتنؤ تثقلها عجيزتها

نهض الضعيف ينوء بالوسق

ماصبّحت زوجاً بطلعتها

إلاّ غدا بكواكب الطلق

قُرشيةٌ عبق العبير بها

عبق الدهان بجانب الحُق

بيضاء من تيمٍ ُكلِفتُ بها

هذا الجنون وليس بالعشق

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يقال أن أهجى بيت قاله الشعرء المحدثون قول محمد بن وهيب في علي بن هشام

وقد وفد عليه وقد مدحه فحجبه ولم يدخله فقال فيه قصيدة يهجوه ضمنها هذا البيتك

لم تند كفاك من بذل النوال كما

لم يند سيفك مذ قلدته بدم

.......................................................................

أنشد الشاعر عكاشة بن عبد الصمد الخليفة المهدي العباسي قصيدة خمرية!

منها هذا البيت:

حمراء مثل دم الغزال وتارةً

عند المزاج تخالها زريابا

فقال الخليفة:

لقد أحسنت في وصفها إحسان من شربها!

وقد استحققت بذلك الحد عقابا!!

فقال عكاشة:

ومايدريك ياأمير المؤمنين أني أحسنت وصفها وأجدته لوكنت لاتعرفها!!

والقصيدة يقول فيها:

سُقياً لمجلسنا الذي كنا به

يوم الخميس جماعة أترابا

في غرفة مطرت سماوة سقفها

بحيا النعيم من الكروم شرابا

اذ نحن نسقاها شمولا قرقفا

تدع الصحيح بعقله مرتابا

حمراءمثل دم الغزال وتارة

عند المزاج تخالها زريابا

من كف جارية كأن بنانها

من فضة قد قُمّعت عنابا

تزداد حسنًا كأسها في كفها

ويطيب منها نشرها أحقابا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شكا رجلٌ إلى أبي العيناء إمرأته فقال له: أتحب أن تموت؟

قال: لاوالذي لاإله إلاّ هو!

قال: ولم ويحك؟ وأنت معذب بها

قال الرجل: أخشى والله أن أموت من الفرح!!!!!!

......................................................................

نظر إعرابيٌ إلى امرأة حسناء جميلة تسمى (ذلفاء) ومها صبي يبكي

فكلما بكى قبّلته فأنشاء يقول:

ياليتني كنت صبياً مُرضعا

تحملني الذلفاء حولاً أكتعا

إذا بكيت قبلتني أربعا

فلا أزال الدهر أبكي أجمعا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

إبراهيم ناجي شاعر الأطلال يهجو رجلا إسمه عبد الحميد:

رجلٌ أرى بالله أم حشرة

سبحان من بعبيده حشره

يافخر داروين ومذهبه

وخُلاصة النظرية القذرة

أرأيت قردا في الحديقة قد

فلته أنثاه على شجرة

عبد الحميد إعلم فأنت كذا

ماقال داروين وماذكره

ياعبقريا في شناعته

ولدتك أمك وهي معتذرة

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال ابازيد العبادي في رجل:

ولقد قتلتك بالهجاء ولم تمت

إن الكلاب طويلة الأعمار

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حضر إعرابي إلى مائدة يزيد بن مزيد فقال لأصحابه:أفرجوا لأخيكم!

قال الإعرابي: لاحاجة لي بإفراجكم إن اطنابي طوال!

فلما مد يده ضرط!

فضحك يزيد وقال: ياأخا العرب أظن طنبا من أطنابك قد انقطع!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تصبحون على خير وإلى لقاء بإذن الله,,,,,,

ابو وعد
16 11 2011, 09:58 PM
حياكم الله أيها الإخوة الكرام,,,,,,,,,,,,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

قال الأصمعي: كنت بالبادية فرأيت إمرأةً تبكي عند قبرٍ وتقول:

فمن للسؤال ومن للنوالِ

ومن للمقالِ ومن للخطب

ومن للحُماة ومن للكُماةِ

إذا مالكُماة جثوا للركب

إذا قيل مات أبومالكٍ

فتى المكرُمات قريع النّوب

قال: فملت إليها وقلت: من هذا الذي مات وأمات بموته خلقاً؟

قالت :أما تعرفه؟

قلت:لا!

قالت: هو أبومالك الحجّام ختنُ أبي منصور الحائك!

فقلت:لعنة الله عليك ماظننت إلاّ أنه سيدٌ من السادات!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,

كان هشام بن عمرو التغلبي تولى السند للخليفة العباسي أبو جعفر المنصور

وكان يريد أن يتزوج اخته فذكر قول جرير:

لاتطلبن خؤولة في تغلب

فالزنج أكرم منهمُ أخوالا

فامتنع عن التزويج منهم!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,

كان رجلٌ يدّعي الشعر ويستبرده قومه فقال لهم:

إنما تستبردونني عن طريق الحسد!

قالوا: فبيننا وبينك بشّار بن برد!

فذهبوا إليه فقال: أنشدني,,

فلما فرغ قال له بشّار: إني لأظنك من أهل بيت النبوة!!

قال: وماذالك!!

قال بشّار:إن الله يقول( وماعلمناه الشعر وماينبغي له)

فضحك القوم وخرجوا عنه!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روى اليشكري قال:دخلت على الفرزدق اسأله عن جرير!

فقال: أعن بن الخطفى تسألني!!

والله لو تركوه لأبكى العجوز على شبابها والشابة على أحبابها

ولكنهم هرّوه فوجدوه عند الهِراش نابحا وعند الجِراء قارحا

وقد قال بيتاً لأن أكون قلته أحب إلليّ مماطلعت عليه الشمس!!

إذا غضبت عليك بنو تميم

حسبت الناس كلهمُ غِضابا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

أبن المعتز يشتكي إلى ساقي الراح فيقول:

أيها الساقي إليك المشتكى

قد دعوناك وإن لم تسمعي

ونديمٌ همت في غُرته

وبشرب الراح من راحته

كلما استيقظ من سكرته جذب الزِق إليه واتكا

وسقاني أربعاً في أربعِ
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
مالعيني عشيت بالنظرِ

أنكرت بعدك ضؤ القمر

وإذا ماشئت فاسمع خبري

عشيت عيناي من طول البكا

وبكى بعضي على بعضي معي!!
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
غصن بانٍ مال من حيث إلتوى

مات من يهواه من فرط الجوى

خافق الأحشاء موهون القِوى

كلما فكّر في البين بكا

ويحه يبكي على مالم يقعي
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
ليس لي صبرٌ ولا جلدُ

يالقومي عذلوا واجتهدوا

أنكروا شكواي مما أجدوا

مثل حالي حقه أن ُيشتكى

كمدُ الياس وذلُ الطمعِ
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
كبدٌ حرّى ودمعٌ لايكفُ

أصرف الدمع فلاينصرفُ

أيها الُمعرِضُ عما أصفُ

قد نما حبي في قلبي وزكا

لاتقل في الحب أني مدعي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خلا السفح ياعواد مافيه من هله

عقب علمنا به غير راكٍ وصفصافِ

مرابيع ميٍ غيّر البين رسمها

ديار عفت ياليتني مثلها عافِ

ابن لعبون!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,

قال عبد الملك بن مروان لأرطاة بن سُهّية:

هل تقول الآن الشعر؟

فقال: كيف أقول وأنا ماأشرب! ولا أطرب! ولا أغضب!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

قال رجل لولده: في أي سورة أنت؟

قال:لاأقسم بهذا البلد ووالدي بلا ولد!

فقال أبوه: لعمري من كنت ولده فهو بلا ولد!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,

أرسل رجلا ابنه ليشتري له حبلاً للبئر طوله عشرون ذراعا!

فوصل إلى نصف الطريق ثم رجع فقال لأبيه: ياأبت عشرون ذراع في عرض كم؟

قال: في عرض مصيبتي فيك يابني!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مقطع جميل للشاعر العراقي بدر شاكر السياب من قصيدة طويلة قالها أيام كان يتلقى العلاج في الكويت:

أحببت فيك عراق روحي,, أوأحببتكِ أنت فيه

ياأنتما مصباح روحي أنتما,, وأتى المساء

والليل أطبق فلتشّعا في دجاه فلا أتيه

لو جئتِ في البلد الغريب إليّ ماكمل اللقاء

الملتقى بك والعراق على يديّ,, هو اللقاء

شوق يخضّ دمي إليه,,كأن كل دمي إشتهاء

جوعٌ إليه,, كجوع كل دم الغريق إلى الهواء

شوق الحنين إذا اشرأب من الظلام إلى الولادة

إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون!!

أيخون إنسانا بلاده!!!!!!!!

ابو وعد
17 11 2011, 08:42 PM
بعث بشار بن برد إلى جارٍ له يكنى ب (أبا زيد) يطلب منه ثيابا فلم يصادفها عنده فقال يهجوه:

ألا إنّ أبا زيدٍ

زنى في ليلة القدرِ

ولم يرع تعالى الله

ربي حرمة الشهر

وكتبها في رقعة وبعث بها إليه,,

ولم يكن أبازيد ممن يقول الشعر فقلبها وكتب في ظهرها:

ألا إنّ أبا زيدٍ

له في ذلكم عذرُ

أتته أم بشارٍ

وقد ضاق بها الأمرُ

فواثبها وجامعها

وما ساعده الصبر

فلما قرئت على بشار غضب وندم على تعرضه لرجلٌ لانباهة له!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان أمية بن حرثان بن الأسكر يحب إبنه كلابا حبا عظيما وقد كان الإبن أكتب نفسه في الجيش الغازي

مع أبي موسى الأشعري في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه,,

فاشتاق أبوه وكان قد أضرّ فأخذ بيد قائده ودخل على عمر رضي الله عنه وهو في المسجد فأنشده:

أعاذلُ قد عذلتي بغير قدرٍ

ولا تدرين عاذل ماأُلاقي

فإما كنتي عاذلتي فرّدي

كلاباً إذ توجه للعراق

فتى الفتيان في عسر ويسرٍ

شديد الركن في يوم التلاقي

فلا وأبيك, ماباليت وجدي

ولا شغفي عليك ولا اشتياقي

وإيقادي عليك إذا شتينا

وضمك تحت نحري واعتناقي

سأستعدي على الفاروق رباً

له عمد الحجيجُ إلى بساق

وأدعو الله محتسبا عليه

ببطن الأخشبين إلى دفاق

فبكى عمر رضي الله عنه وكتب إلى أبو موسى الأشعري رضي الله عنه في رد ِكلاب

إلى المدينة فلما قدم دخل عليه فقال له عمر: مابلغ من برك بأبيك؟

قال: كنت أؤثره وأكفيه أمره وكنت أعمد إلى أغزر ناقة في ابله فأسمنها وأريحها وأتركها حتى تستقر ثم أغسل أخلافها حتى تبرد ثم أحلب له فأسقيه!!!

فيعث عمر إلى أبيه فجاءه فدخل عليه وهويتهادى وقد إنحنى فقال له:كيف أنت ياأبا كلاب؟

فقال: كما ترى ياأمير المؤمنين!

فقال له:هل لك من حاجة؟

قال: نعم! كنت أشتهي أن أرى كلابا فأشمه شمة وأضمه ضمة قبل أن أموت!!

فبكى عمر رضي الله عنه وقال له: ستبلغ من هذا ماتحب إن شاء الله..

ثم أمر كلابا أن يحتلب لأبيه ناقة كما كان يفعل ويبعث بلبنها إليه ففعل وناوله عمرالإناء وقال: إشرب هذا ياابا كلاب

فأخذه فلما أدناه من فمه قال: والله ياأمير المؤمنين إني لأشم رائحة يدي كلاب!

فبكى عمر وقال: هذا كلاب عندك حاضر قد جئناك به,,

فوئب إلى أبنه وضمه وقبّله وجعل عمر والحاضرون يبكون وقالوا لكلاب: إلزم أبويك فلم يزل مقيما عندهما إلى أن مات!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خرج عبد العزيز بن زرارة التميمي مرةً مع يزيد بن معاوية ولي العهد إلى الصائفة

فهلك هناك!

فكتب يزيد إلى أبيه معاوية رضي الله عنه بذلك,,

فقال معاوية لزرارة: اتاني اليوم نعي سيد شباب العرب!!

فقال زرارة: ياأمير المؤمنين! أهو إبني أم إبنك؟

قال معاوية: بل إبنك!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان سبب عزل معاوية رضي الله عنه بن أم الحكم إنه قيل لمعاوية إن ابن أختك خطب يوم جمعة قاعدا

وإن كعب بن عجرة رضي الله عنه رآه فقال: ألا ترون هذا الأحمق ومافعل والله يقول(إنفضّوا إليها وتركوك قائما),,

وكان صاحب شرابٍ يشرب مع سعد بن هبّار فقال حارثة الغداني:

نهاره في قضايا غير عادلةٍ

وليله في هوى سعد بن هبّارِ

لايسمع الناس أصواتا لهم خفيَت

إلاّ دويّاً دويّ النحل في الغار

فيُصبح القوم أطلاحاً أضرّ بهم

سيرُ المطيّ وماكانوا بسفّار

لايرقدون ولا تُغضي عيونهمُ

ليل التمام وليل المدلج الساري

فبلغ الشعر معاوية رضي الله عنه فقال: شربها والله الخبيث فعزله!!!!!!

..................................................................

وإني لعفٌ عن فكاهة جارتي

وإني لمشنوء إليّ اغتيابها

إذا غاب عنها بعلها لم أكن لها

زؤراً ولم تأنس إليّ كلابها

ولم أكُ طلاباً أحاديث سِرها

ولا عالماً من أي حوكٍ ثيابها

بشار بن بشر

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أُضاحك ضيفي قبل إنزال رحله

ويخصب عندي والمحلُ جديبُ

وما الخصب للأضياف أن يكثُر القِرى

ولكنما وجه الكرييم خصيبُ

الحزيمي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وإني لعبد الضيف من غير ذلةٍ

ومافيّ إلاّ تلك من شيمة العبدِ

دعبل الخزاعي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بات إعرابيٌ ضيفا لبعض الحضر فراء إمرأة فهّم أن يخالف إليها في أول الليل!

فمنعه الكلب ثم أراد ذلك نصف الليل فمنعه ضؤ القمر ثم أراد ذلك في السحر فإذا عجوزٌ قائمةٌ تصلي فقال:

لم يخلق الله شيئا كنت أكرهه

غيرالعجوز وغير الكلب والقمر

هذا نبوحٌ وهذا يُستضاء به

وهذه شيخةٌ قوامة ُ السحر

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصيدة جميلة للشاعر حمزة شحاته رحمه الله:

بعد صفو الهوى وطيب الوفاقِ

عزّ حتى السلام عند التلاقي

يامعافىً من داء قلبي وحزني

وسليماً من حُرقتي واشتياقي

هل تمثّلت ثورة اليأس في

وجهي, وهول الشقاء في إطراقي؟

أي سهمٍ به اخترقت فؤادي

حين سددتها إلى أعماقي

مسرعا في المسير تنتهب الخطوة

فهل كنت مشفقا من لحاقي

إذ تهاديت مبدلاً نظرة العطفِ

بِأخرى قليلة الأشواقي

وتهيأتُ للسلام ولم تفعل

فأغريت بي فضول رفاقي

هبك أهملت واجبي صلفا منك

فما ذنبُ واجبُ الأخلاق

واعترى قلبك المُلال فأعرضتَ

فهلاّ انتظرت يوم الفراق

لاأُداجيك والكرامة معنىً

تتجلى في صحة الميثاق

قد يطاق الصدود بوجهه الذنبُ

وصدّ الِملال غيرُ مُطاق

سطوة الحسن حللّت ماكان

حراما,فافتّن في إرهاقي

أنت حُرٌ والحُسن لايعرف

القيد, فصادر حريتي وانطلاقي

لم يكن باليسير صبري على

عسفِكَ لو أنني طليق الوثاقي

ابو وعد
18 11 2011, 06:20 PM
حاولت أن أقدم كلمة بين يدي هذه القصيدة أو حتى تعريفا بقائلها فلم أستطع

وأكتفي بالقول أنها لشاعر مسكين أحاط به البؤس من كل جوانب حياته القصيرة

عاش في عزلة عن أهله ومجتمعه فقد بصره فزادت عزلته فأصبح رهين المحبسين كما شبيهه

أبا العلاء المعري,,

وشاعرنا فهد لايقل عن شبيهه شاعرية وقد يستغرب البعض من قولي هذا ولكن قبل أن تحكموا أيه القراء الكرام على قولي هاكم قصيدته إقرأؤها ولكم بعد ذلك أن تحكموا,,,,,,,,,,,,,

القصيدة بعنوان (شهيق وزفير) نظمها الشاعر في سنة 1946 م,,,,,,,,,,,

يبدأها بعتاب لوالدته المشفقة الحنونة على ماأصاب ولدها الحبيب من ضياع!!!!

كُفّي الملام وعللّيني
فالشك أودى باليقينِ
وتناهبت كبدي الشجون
فمن مجيري من شجوني
وأمضّني الداءُ العياءُ
فمن مغيثي من معيني
أين التي خُلقت لتهواني
وباتت تجتويني
أُماه قد غلب الأسى
كُفي الملام وعللّيني
الله ياأماه فيّ
ترفقي لا تعذُليني
أرهقت روحي بالعتاب
فأمسكيه أو ذرين
أنا شاعرٌ أنا بائسٌ
أنا مُستهامٌ فاعذريني
أنا من حنيني في جحيمٍ
آه من حر الحنيني
أنا تائه في غيهبٍ
شبح الردى فيه قريني
ضاقت بي الدنيا دعيني
أندب الماضي دعيني
وأنا السجين بعقرداري
فاسمعي شكوى السجيني
بهزال جسمي باصفراري
بالتجعّد بالغضون
ثم ينتقل الشاعر للشكوى من أهل وطنه (مرالشكوى) فيقول
وطني وماساءت بغير
بنيك ياوطني ظنوني
أنا لم أجد فيهم خديناً
آه من لي بالخدين
واضيعة الأمل الشريد
وخيبة القلب الحنون
رقصوا على نوحي
وإعوالي وأطربهم أنيني
وتحاملوا ظلما وعدواناً
علىّ وأرهقوني
فعرفتهم ونبذتهم
لكنهم لم يعرفوني
وهناك منهم معشرٌ
أُفّ لهم كم ضايقوني
هذا رماني بالشذوذ
وذا رماني بالجنون
وهناك منهم من رماني
بالخلاعة والمجون
وتطاول المتعصبون
وما كفرت وكفّروني
وأنا الأبيُّ النفس ذو
الوجدان والشرف المصون
الله يشهد لي وما
أنا بالذليل المستكين
لا در درهمُ فلو
حُزتُ النُّضار لألهوني
أو بعت وجداني باسواق
النفاق لأكرموني
أو رحُت أحرق في
الدواوين البخور لأنصفوني
فعرفت ذنبي أن كبشي
ليس بالكبش السميني
ياقوم كفو دينكمُ لكم
ولي ياقوم ديني
القصيدة أطول من هذا بكثير ولكن آمل أن يكون في ما نقلت مايكفي لإشباع كل ذي ذائقة شعرية!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قيل كان كثّير في حلقة البصرة يُنشد أشعاره,فمرت عزّةُ مع زوجها

فقال لها زوجها: لتُغضبنّه أولأضربنكِ!

فدنت من تلك الحلقة فأغضبته فقال(كثّير):

يكلفها الخنزير شتمي ومابها

هواني ولكن للمليك استذلتِ

هنيئا مريئا غيرداء ُمخامرٍ

لعَزّة من أعراضنا مااستحلتِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال بعض الأعراب في إمرأته:

لابارك الله في ليلٍ يقربني

إلى مضاجَعَةٍ كالدلك بالمسدِ

لقد لمست مُعّراها فما وقعت

فيما لمست يدي إلا على وتدي

وكل عضوٍ لها قرنٌ تُعّلُ به

جسم الضجيع فيضحي واهي الجسد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هجا بن عُيينة رجلا وعيره بحب الأكل فقال:

كم أكلةٍ لو قد دعيت بها إلى الكفر كفرتا

ودعاك عامل عسقلان إلى وليمةٍ فطِرتا

فأقمت سبتاً عنده وأقمت بعد السبت سبتا

ثم أنصرفت بِبطنةٍ وسرقت إبريقا وطستا

أنت أمرؤءٌ لو مِتّ ثم وجدت ريح الأكل عشتا!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الأصمعي:

دخلت على هارون الرشيد فقال: ياأصمعي حدثني بحديث في العجز!

قلت:نعم ياأمير المؤمنين!

بيناأنا في صحاري الأعرابإذ أنا بإعرابيٍ قاعدس على أجمة قد أحتملت الريح كساءه فألقته على الأجمة فقلت له:ماأجلسك هاهنا على هذه الحالة؟

قال: جارية واعدتها يقال لها سلمى أنا منتظرها!

قلت:مايمنعك من أخذ كساءك؟

قال: العجز!

فقلت له: هلت قلت في سلمى شيئا؟

قال نعم وأنشدني:

لعلّ الله يأتيني بسلمى

فيبطحها ويلقيني عليها

ويأتي بعد ذاك سحاب مُزنٍ

تُطّهرُنا ولا نسعى إليها!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أرى الطريقَ قريبا حين أسلكه

إلى الحبيب بعيداً حين أنصرفُ

العباس بن الأحنف

......................................................................

وإني لتعروني لذكراك هزّةٌ

كما انتفض العصفور بللّه القطرُ

أبو صخر الهُذلي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نثقل عن أبي العِبر أنه مات له حمار فرآه في المنام يُنشد شعرا يقول فيه إنه مات عِشقاً

فسأله المتوكل مالذي من شأنه؟

قال: ياأمير المؤمنين كان أعقل من القُضاة!!

ليس له هفوة ولا زلة فاعتّل في حين غفلة فمات!

فرايته في المنام فقلت له:ألم أُنقّ لك الشعير؟ وأبرد لك الماء؟ فما سبب موتك؟

قال: أتذكر غذ وقفت على باب الصيدلاني؟

قلت: نعم!

قال: مرتإذ ذاك أتانٌ فافتتنت بها ومت!

فقلت له: هلت قلت شعرا في ذلك؟

قال نعم وأنشدني:

هام قلبي بأتانٍ

عند بيت الصيدلاني

تيمتني يوم رُحنا

بثناياها الحِساني

وبخدٍ ذي دلالٍ

مثل خد الشيفراني

فبها متُ ولو عشت

إذاً طال هواني

فقلت له ياأبامعاذ( كنية حماره) وما الشيفران؟

قال:أنا مشغول بما أنا فيه! وهذا الكلام تعرفه الحمير,

,فإذا رأيتم حماراً أو من كان حماراً فاسألوه!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

رحم الله الشاعر عبد الله اللويحان يقول من قصيدة بعد زيارته لمصر:

إن مت في شارع فؤاد ادفنوني
ياطا على قبري بنات مزايين
ما عاد أكذّب عقب شافت عيوني
بنات من نسل البَوَش والسلاطين

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصة مثل:

مواعيد عرقوب أخاه بيثرب!!!!!

قال ابو عبيد:

عرقوب رجلٌ من العماليق أتاه أخاه يسأله فقال له عرقوبك

إذا أطلعت هذه النخلة فلك طلعها,فلما أطلعت أتاه ,

فقال له: دعها حتى تصير بلحا!

فلما أبلحت قال:دعها حتى تصير زهواً فلما زهت قال له: دعها حتى تصير رُطباً فلما أرطبت جاءه فقال له:دعها حتى تصير تمراً

فلماأتمرت عمد إليها عرقوب من الليل فجدّها ولم يعط أخاه شيئا

فصار مثلا في الخُلف وفيه يقول الأشجعي يهجو رجلا:

وعدت وكان الخُلف منك سجيّةً

مواعيدَ عرقوبٍ أخاه بيثربِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

فإن تسألوني بالنساء فإنني

بصيرٌ بأدواء النساء طبيبُ

إذاشاب رأس المرء أو قل ماله

فليس له في ودّهن نصيبُ

يُردن ثراء المال حيث علمنه

وشرخ الشباب عندهن عجيب

علقمة بن عَبَدَة

ابو وعد
18 11 2011, 11:35 PM
قال الشاعر في زوجته وقد كانت قبيحة:

لها جسم برغوث وساقا بعوضةٍ

ووجهٍ كوجه القرد بل هو أقبحُ

وتبرق عيناها إذا مارأيتُها

وتعبسُ في وجه الضجيع وتكلُحُ

وتفتحُ لا كانت فماً لو رأيته

توهّمته باباً من النار يُفتحُ

فما ضحِكت في الناس إلاّ

ظننتها أمامهمُ كلباً يهرُ وينبحُ

إذا عاين الشيطان صورة وجهها

تعوّذ منها حين يمسي ويُصبحُ

وقد أعجبتها نفسها فتملّحت

بأيّ جمالٍ ليت شعري تملّح

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال بعض الأعراب:

لاتنكحن عجوزاً إن دعوك لها

وإن حبوك على تزويجها الذهبا

وإن أتوك وقالوا إنها نصَفٌ

فإن أطيب نصفيها الذي ذهبا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دخل الفرزدق على سليمان بن عبد الملك بن مروان وسليمان وليٌّ للعهد!

ونصيبٌ عنده فقال سليمان: أنشدنا ياأبافراس!

فأنشده:

وركبٍ كأن الريح تطلبُ منهمُ

لها سَلَباً من جذبها بالعصائبِ

سروا يركبون الريح وهي تلفهم

إلى شُعب الأكوار ذات الحقائب

إذا استوضحوا ناراً يقولون ليتها

وقد خصِرت أيديهمُ نار غالبِ

فغضب سليمان فأقبل على (نُصيب) فقال: أنشد مولاك !

فأنشده:

أقول لركبٍ صادرين لقيتُهم

قفا ذات أوشالٍ ومولاك قاربُ

قِفوا خبروني عن سليمان أنني

لمعروفه من أهل ودّان طالبُ

فعاجوا بنا فأثنوا بالذي أنت أهله

ولو سكتوا أثنت عليك الحقائبُ

فقال له سليمان: أحسنت وأمر له بصلةٍ ولم يصل الفرزدق بشىء فخرج الفرزدق

وهو يقول:

وخيرُ الشعرِ أكرمهُ رجالا

وشر الشعر ماقال العبيدُ

..............................................................

عن الأصمعي قال:حضرت بعض الأعراب الوفاة وكلبٌ في جانب خيمته

فقال لأكبر ولده:

أوصيك خيراً به فإن له

صنائعاً لا أزالُ أحمدُها

يدل ضيفي عليّ في غسق الليل

إذا النار نام موقدها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قالت إمرأةٌ تهجو زوجها:

تراهُ أهوج ملعوناً خليقتهُ

يمشي على مثل معوَجّ العراجينِ

ومادعوت عليه قطُّ ألعنه

إلاّ وآخرُ يتلوهُ بآمين

فليته بأرض الروم منزله

وأنّني قبله قد صِرتُ بالصين

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال رجل لبشار بن برد: إنّه لم يذهب بصرُ أحدٍ إلاّ عُوّض فبما عوّضت؟

قال : الا أرى وجهك فأموت غمّاً

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وأيضا قعد إلى بشار رجل وكان يستثقله,,فضرط عليه بشّارفقال الرجل:انفلتت منه!

ثم ضرط أخرى: فقال الرجل: انفلتت منه!! ثم ضرط ثالثة فقال الرجل: ياأبا معاذ ماهذا؟

قال بشّار: مه رأيتَ أو سمعتَ؟

قال: سمعت,

قال بشّار:لاتُصدّق حتى ترى!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

إن التي زعمت فؤادك ملّها

خُلقت هواك كما خُلقت هوىً لها

كيف الذي زعمت به وكلاكما

أبدى لصاحبه الصبابة كُلها

فإذا وجدتُ لها وساوس سلوةٍ

شفع الضميرُ إلى الفؤاد فسّلها

بيضاءُ باكرها النعيمُ فصاغها

بِلُبانه فأدقها وأجلّها

لما عرضت مُسلماً لي حاجةٌ

أرجو معونتها وأخشى ذُلها

منعت تحيتُها فقلت لصاحبي

ماكان أكثرها لنا وأقلّها

فدنا وقال: لعلها معذورةٌ

في بعض رِقبتها فقلت لعلها

عروة بن أذينة

ابو وعد
20 11 2011, 06:20 PM
قدم وفد بني عامر ‘لى النعمان بن المنذراللخمي وكان عنده الربيع بن زياد العبسي

فاستخف بهم الربيع بن زياد عند المنذر وكان له صديقا ونديما فخرج بني عامر تعلو وجوههم الكآبة

وكان معهم لبيد بن ربيعة وكان أصغرهم سنا وقد خلّفوه على حفظ المتاع ورعي الجمال فلما رآهم

على مابهم من الكآبة سألهم: مابكم؟

فكتموه أمرهم لأن أمه كانت عبسية وكانت يتيمة في حجر(الربيع بن زياد)!!

فألح عليهم فقالوا: إن خالك الربيع قد غلبنا على الملك وصدّ بوجهه عنّا!

فقال لهم لبيد:واللّات لأدعنه لاينظر إلى الملك أبدا!!

فقالوا للبيد: أعندك خبر؟

قال: سترون!

فقالوا له صف لنا هذه البقلة لنبتة بين أيديهم ضعيفة التربة واشتمها!

فقال لبيد:هذه التربة التي لاتذكي ناراً ولاتؤهل داراً ولا تستر جاراً,عودها ضئيل وفرعها كليل

وخيرها قليل, شر البقول مرعى وأقصرها فرعا فتعسا لها وجدعا,

ألقو بي أخا عبس أرده عنكم بتعس وأدعه من أمره في لبس!

قالوا: نُصبح فنرى رأينا!



فقال لهم عامر(ملاعب الأسنة):انتظروا هذا الغلام فإن رأيتموه نائما فليس أمره بشىء!

إنما يتكلمُ بما جاء على لسانه ويهذي بما يهجس في خاطره وإن رأيتموه ساهراً فهو صاحبكم!!

فرمقوه فرأوه قد ركب رحلا حتى أصبح وقد خرج القوم وهو معهم حتى دخلوا على الملك وهو يتغدى والربيع يأكل معه فقال لبيد: أتأذن لي في الكلام فأذن له فقال:

يارُبَّ هيجاءهي خيرٌ من دَعَه

أكلّ يومٍ هامتي مُقرّعة

نحنُ بني أم البنين الأربعة

ونحن خير عامر بن صعصعة

ياواهب الخير الكثير من سعة

إليك جاوزنا بلادا مسبعة

نُخبرُ عن هذا خبيراً فاسمعه

مهلا أبيت اللعن لاتأكل معه

إن استه من برصٍ ُملمّعة

وإنّه يُدخِلُ فيها إصبعه

يُدخِلُها حتى يواري أشجعه

كأنه يطلب شيئا ضيّعه

فلما سمع الملك الشعر أفّف ورفع يديه عن الطعام وقال للربيع: أكذلك أنت؟

قال: لا! لقد كذب بن الفاعلة!

قال النعمان: لقد خبّث علىّ طعامي, فغضب الربيع وقال: لا أبرحُ حتى تبعث من يفتشني فتعلم أن الغلام كاذب!

فأنشدالنعمان:

شرّد برجلك عني حيث شئت ولا

تُكثر علىّ ودع عنك الأباطيلا

فقد رُميت بداءٍ لست غاسله

ماجاور النيل يوما أهلُ إبليلا

قد قيل ذلك إن حقاً وإن كذباً

فمااعتذارك في شىءٍ إذا قيلا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصة مثل

ألهفُ من مغرق الدُّرّ

يقال أن رجلا من تميم رأى في المنام أنه وجد في البحر عدلا من دُرّ فأغرقه!

فلما استيقظ من نومه مات تلهفا عليه وحزناً على إغراقه!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أبيات سائرة

من راقب الناس مات هما

وفاز بالّلذة الجسور

سلم الخاسر

وقيل سمي بالخاسر لأنه باع مصحفاً واشترى به طنبوراً أو لأنه متلافا مضيعا للأموال

وقد حصّل الكثير منها!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل: أن الحجاج بن يوسف حضر مجلس الخليفة عبد الملك يوما وعروة بن الزبير يحدّثه

ويقول: قال أبوبكرٍ كذا وسمعت أبو بكرٍ يقول كذا يعني أخاه عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما

فقال الحجاج: أعند أمير المؤمنين تُكنّي اخاك المنافق لاأم لك!!

فقال عروة:يابن المتمنية ألي تقول هذا لاأم لك؟

وانا ابن عجائز الجنة صفية وخديجة وأسماء وعائشة رضي الله عنهن فألجمه وأسكته!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وقول عروة يابن المتمنية يعني أم الحجاج وقد روي أنها هي التي قالت:

هل من سبيلٍ إلى خمرٍ فأشربُها

أم هل سبيلٌ إلى نصر بن حجاجِ

إلى فتىً ماجد الأعراق مقتبلٌ

سهل المحيّا كريمٍ غير مُلجاج

نمته أعراق صدقٍ حين تنسبه

أخي حِفاظٍ عن المكروب فراج

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أبو نواس يهجو الرقاشي:

قل للرقاشّيُ إذا جئتهُ

لو مِتّ ياأخرقُ لم أهجكا

دونك عرضي فاهجه راشداً

لاتدنُس الأعراض من شِعركا

والله لو كنتُ جريراً لما

كنت بأهجى لك من وجهكا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الشاعر مروان بن حفصة في رجل عظيم اللحية:

لقد كانت مجالسنا فِساحا

فضيّقها بلحيته رباحُ

مبعثرة الأسافل والأعالي

لها في كل زاويةٍ جناحُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,....

إذا القوم أمّوا بيته طلب القِرى

لِأحسن ماظنوا به فهو فاعلهُ

فتىً ليس لابن العم كالذئب

إن رأى بصاحبه دماً فهو آكله

لِسانُك خيرٌ وحده من قبيلةٍ

وماعُدّ خيرٌ في الفتى فهو فاعله

سوى البُخل والفحشاء واللؤم أنه

أبت ذلكم أخلاقه وشمائِله

العجير السلولي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حاجيتكِ ياحسناء في جِنسٍ من الشعرِ

وفيما طوله شِبرٌ وقد يوفي على الشبرِ

له في رأسه شقٌ نطوفٌ بالندى يجري

إذا ماجفّ لم يجري لدا برٍ ولا بحرِ

وإن بُلّ أتى بالعُجب العاجبِ والسحر

أجيبي لم أُرِد فُحشاً ورب الشفع والوتر

ولكنّ صِغت أبياتا لها حظٌ من الزجر



لايروح بالكم لبعيد ياإخوان هذا الشاعريصفُ القلم!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري محرضاً لرئيس الوزراء العراقي حكمت سليمان

لقتل خصومه السياسيون!!!!!!

أقدم فأنت على الإِقدام منطبعُ

وابطش فأنت على التنكيل مقتدرُ

لا تبقي دابر اقوامٍ وترتَهمُ

فهم إذا وجدوها فرصةٌ ثأروا

فضيّق الحبل واشدد من خِناقهمُ

فربما كان في إرخاءه ضررُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال إعرابي:

أقول لها لما أتتني تدُلُني

على امرأةٍ موصوفةٍ بجمال

أصبتِ لها والله بعلاً كما اشتهت

إن أغتَفَرت مني ثلاث خِصال

فمنهنّ فِسقٌ لايُبارى وليده

ورقةُ إسلامٍ وقِلّةُ مال
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
إن مت في دافي حشاه أدفنوني

في مستكن الروح ماهوب برا

بين النهود وقد روس ألقروني

عن الهبايب مستكنٍ مذرا

وقفت عنده شايحاتٍ أعيوني

كني غرير باللهاوي أمضرا

ياعزتالي من تفرق أشطوني

يعزالي ارمي بالسَلب واتعرا

دخيل الله العتيبي(الدجيما) رحمه الله

ابو وعد
21 11 2011, 04:41 PM
الشاعر محمد العمار رحمه الله من أهالي ثادق وقدأحب امرأة من غير أهل بلده

وأراد أن يتزوجها وقد قام أحد الوشاة بالتبرع بالنّم إلى المرأة أو أهلها

بأن هذا الرجل بن عمّار رحمه الله ليس قبيلي!!

وإني لأعجب من تغيير كلمة (صانع) والتي تدل على أن الرجل ليس من قبيلة

وهذا والله لايُعيبه إلى كلمة( واحد) وأي قارىء لهذا البيت بدون الكلمة الأصلية

يستغرب أن يكون العيب فيه هو كونه( واحد)!!

وإني أعرف أن هذه العادات من القبيح الذي منعه ديننا الحنيف ولكن هذا ما اعتاده الناس

في ذلك الزمان وللأسف في هذا الزمان ولكن من الأمانة أن يذكر الحدث بدون رتوش

ولا عمليات تجميل,,

وشاعرنا هذا عُرف بالكثير من صفات الرجولة الحقة ولا يعيبه كما ذكرت كونه ليس من قبيلة

المهم أن بن عمار يقول عن هذه الحادثة في قصيدته المسماة بالألفية:

الضاد ضدٍ حال بيني وبينه

يقول هذا (صانعٍ) لاتبينه

جعل الوجع يشقيه في صبي عينه

يسهر ولا يمّرح من الليل ساعات

ساعات جعله مايشوف الجدارا

ولا يعرف الليل هو والنهارا

وعساه يوم البعث يحشرحمارا

ويحّملونه حمل الإسراف سيات

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

سئل أشعب: مابلغ من طمعك؟

قال: مانظرت قط إلى إثنين في جنازة يتسارّان إلاّ قدرّت أن الميت قد أوصى لي من ماله بشىء!!

وقال أيضا: مازُفّت إمرأة بالمدينة إلاّ كسحت بيتي رجاء أن يُغلط بها إليّ!!!!!!!

وبلغ من طمعه أنه مر برجل يصنع طبقا فقال له أشعب: أُحب أن تزيد فيه طوقا!

قال الرجل: لعلك تريد شراءه؟

قال اشعب: لا ولكن عسى أن يهدى فيه إليّ شىء!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصة مثل

ماأرخص الجمل لولا الهِرّة!!

أصله أن رجلاً فقد بعيره ,فأقسم لئن وجده ليبعنّه بدرهم!

فوجده فعلّق هِرةً في عُنقه وقال: أبيعُ الجمل بدرهم والهِرة بألف درهم !

ولا أبيعهما إلاّ معاً!!

فقيل : ماأرخص الجمل لولا الهِرّة!!!!!

...........................................................................

من الأبيات السائرة قول العباس بن مرداس:

ترى الرجل النحيف فتزدريهِ

وفي أثوابه أسدٌ مُزيرُ

ويُعجبك الطرير فتبتليه

فيُخلف ظنّك الرجل الطريرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان الأقُيشر الأسدي صاحب شراب وكان له جار صالحٌ إسمه يحى

فكان للأقيشر أبياتاً يقول فيها:

وصهباء جرجانيّة لم يطفُ بها
حنيفٌ ولم تنغرْ بها ساعةٌ قِدْرُ
أتاني بها يحيى وقد نمت نومة
وقد غابت الِشعرى وقد جنح النسر
فقلت اغتبقها أو لغيريَ فاهدها
فما أنا بعد الشيب ويبك والخمرُ
تعففت عنها في العصور التي مضت
فأنى التعاطي بعد ما كلأ العمر
إذا المرء وافى الأربعين ولم يكن
له دون ما يأتي حياء ولا ستْر
فدعه ولا تنفسْ عليه ألذي أتى
وإن جر أرسانُ الحياة له الدهر.

فلما لقيه جاره(يحي) قال له يافاسق وأنا جئتك بها؟

فقال ألأقيشر: يرحمك الله! ماأكثر يحي في الناس!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل لأعرابي: ماتسمون المرَقَ؟

قال: السخين!

قالوا:وإذا بَرَدَ

قال: لاندعه يبرد!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان سعيدبن بيان التغلبي سيّد بني تغلب وكان تحته برّة وكانت من أجمل النساء

فقدم الأخطل الكوفة على بِشر بن مروان فدعاه سعيد واحتفل به فلما شرب الأخطل

جعل ينظر إلى وجه برّة وجمالها وإلى سعيد وقبحه فقال له سعيد:ياأبامالك أنت رجلٌ تدخل على الملوك فأين هيئتنا من هيئتهمظ

فقال الأخطل: مالبيتك عيبٌ غيرك!

فقال سعيد:أنا والله أحمقُ منك يانصراني حين أدخلك منزلي وطرده فخرج الأخطل وهويقول:

وكيف يداويني الطبيبُ من الجوى

وبَرَّةُ عند الأعور ابن بيانِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان أحد المعلمين يُجلس أبناء المياسير والحِسان الوجوه في الظلّ

ويُقعد ألآخرين في الشمس ويقول: ياأهل الجنة أبصقوا في وجوه أهل

النار!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مرت إمرأة بقوم من بني نُمير فأداموا النظر إليها فقالت: يابني نُمير والله ماأخذتم بواحدةٍ من اثنتين

لابقول الله تعالى(قل للمؤمنين يغُضّوا من أبصارهم)

ولا بقول جرير:

فغض الطرف إنك من نُميرٍ

فلا كعبا ً بلغت ولا كِلابا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال بشّار بن برد لهلال بن عطية وكان له صديقا:

ياهلال أتُطيعُني في نصيحة أخصّك بها؟

قال هلال: نعم!

قال:إنك كنت تسرق الحميرزماناً ثم تِبتَ وصرت رافضيّاً

فعُد إلى سرقة الحمير, فهي خيرٌ لك والله من الرفض!!

ابو وعد
22 11 2011, 04:35 PM
من أروع الرثاء وأصدقه وأكثره لوعة وحرقة رثاء أبي ذؤيب الهُذلي وكان له أبناءٌ سبعة

فماتوا كلهم إلا واحداً فقال يرثيهم:

أمِنَ المنون وريبه تتوجعُ

والدهر ليس بِمُعتبٍ من يجزعُ

قالت أمامة مالجسمك شاحباً

منذ ابتذلتَ ومثل مالكَ ينفع

أوما لجنبك لا يلائم مضجعاً

إلاّ أقضّ عليك ذاك المضجع

فأجبتُها أمّا بجسمي إنه

أودى بنيّ من البلاد فودعوا

أودى بنيّ فأعقبوني حسرةٌ

بعد الرقاد وعبرةٌ لاتُقلعُ

سبقوا هواي وأعنقوا لهواهمُ

فتخّرموا ولكل جنبٍ مصرع

فبقيت بعدهمُ بعيشٍ ناصبٍ

وإخال أني لاحِقٌ مستتبع

ولقد حرِصت أن أدافع عنهمُ

وإذا المنيةٌ أقبلت لاتُدفعُ

وإذا المنيةُ أنشبت أظفارها

ألفيت كل تميمةٌ لاتنفع

فالعين بعدهمُ كأن حِداقها

سُمِلتَ بشوكٍ فهي عُوّدُ تدمعُ

حتى كأني للحوادث مروةٌ

بصفا المشرّق كل يومٍ تُقرعُ

وتجلدي للشامتين أُريهُمُ

أني لريب الدهر لاأتضّعضعُ

والنفس راغبةٌ إذا رغّبتها

وإذا تُرد إلى قليلٍ تقنعُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بنفسي وأهلي من إذا عرضوا له

ببعض الأذى لم يدرِ كيف يُجيبُ

ولم يعتذر عُذرَ البرىء ولم يزل

به سكتةٌ حتى يُقال مُريبُ

عبد الله بن الدُمينة

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال ثُمامة بن أشرس: كنت مُدِلاً بكلامي وانقطاع خصمي

فأراد الله أن يقطعني بأضعف الناس حِجة!

وذلك أني اشتريتُ جارية فقلت لها: ويحكِ ماأوسّع......؟

فقالت:

نفسي الفداءُ لمن قد كان يملؤه

ويشتكي الضيق منه حين يلقاهُ!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الأصمعي: صلى إعرابيٌ فأطال الصلاة وإلى جانبه ناس

فقالوا: ماأحسن صلاتُك!!

فقال: ومع هذا أنا صائم!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لمّا أكثر الناس من تعيير بني حنيفة بنبوة مسيلمة وبالردّة وبوقعة عقرباء وقتلهم الصحابة

قال علي بن هوذة الحنفي يعتذر عن قومه:

رمتنا القبائلُ بالمنكرات

ومانحنُ إلاّ كمن قد جحد

ولسنا بأكفر من عامرٍ

ولاغطفان ولامن أسد

ولا من سُليم وألفافها

ولا من تميمٍ وأهل الجند

ولا ذي الخِمار ولا قومه

ولاأشعث العُرب لولا النكد

ولا من عرانين من وائلٍ

بسوق النُجيد وسوق النقد

وكنّا أناساًعلى غِرّةِ

نرى الأمر من غيّنا كالرشد

ندين كما دان كذابُنا

فياليت والده لم يلد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يملأءُ الكف ولا يفضُلها

وإذا ثنّيته لا ينثني

علي بن الجهم

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الهيثم بن عدي:

خرج عروة الصعاليك وهو عروة بن الورد العبسي مع أصحابه

إلى خيبر يمتارون منها وكانوا في الجاهلية إذا أرادوا أن يدخلوا خيبر وخافوا وباءها(حُمّاها)

يعشّرون أي ينهقون كما تنهق الحميرفيرون أنه يُصرف عنهم الوباء!!

فعشروا إلا عروة بن الورد وقال:

وقالوا أجثَ وانهق لاتضرك خيبرُ

وذلك من دين اليهود ولوع

لعمري لئن عشّرت من خشية الردى

نِهاق الحمير إنني لجزوع

قال: فدخلوا وامتاروا ورجعوا فلما بلغوا روضة الأجداد ماتوا إلا عروة!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روى هشام بن عروة عن أبيه قال: سمعت أبي يقول:

ماسمعت بأجراء ولا أسرع شِعراً من عبد الله بن رواحه رضي الله عنه

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له يوماً:

قُل شِعراً تقتضيه الساعة وأنا أنظر إليك؟

فانبعث من مكانه يقول:

إني تفّرستُ فيك الخير أعرفه

والله يعلم أن ماخانني البصرُ

أنت النبيُ ومن يُحرم شفاعته

يوم الحِسابُ لقد أزرى به القدرُ

فثبّت الله ماآتاك من حسنٍ

تثبيت موسى ونصراً كالذي نُصِروا

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

وأنت فثبتّك الله يابن رواحه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قِصةُ مثل

سبق السيفُ العَذَلَ

قاله ضَبّةُ بن أد وقد قُتل ابنه فظفر بقاتله في الشهر الحرام فقتله

فلاموه وأنكروا عليه قتله في الشهر الحرام فقال( سبق السيفُ العَذَلَ) فصار مثلا!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الحسن البصري رحمه الله:

عقوبة العلماء موت القلب وموت القلب طلب الدنيا بعمل الآخرة!!!!!!!!!

ابو وعد
25 11 2011, 04:33 PM
دخل زياد بن ظبيان التيمي على عبد الملك بن مروان بعد أن أتاه برأس مصعب بن الزبير وأراد أن يجلس مع الخليفة على سرسره فقال عبد الملك : مابال الناس يزعمون أنك لاتُشبه أباك؟

قال:والله لأنا أشبه بأبي من الليل بالليل, والغراب بالغراب, والماء بالماء, ولكن إن شئت أنبأتك

بمن لايُشبه أباه( يعرض بالخليفة عبد الملك)!!

قال عبد الملك: ومن ذاك؟

قال: من لم يولد لتمام, ولم تُنضجه الأرحام, ولم يُشبه الأخوال والأعمام!

قال عبد الملك: ومن ذاك؟

فقال: ابن عمي سويد بن منجوف!!

قال عبد الملك: أكذلك أنت ياسويد؟

قال سويد:نعم!

فلما خرجا من عنده أقبل سويد على زياد فقال له: وريت بك زنادي! والله مايسرني أنك نقصته حرفا

واحدا مما قلت له وأن لي حمر النعم!!

فقال زياد:وأنا والله مايسُرني بحلمك عني اليوم حمر النعم!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أراد رجل ٌ أن يتزوج امرأة فسأل أهلها عنه فقيل أنه يبيع الدواب!!

فلما نظروا في أمره وجدوه يبيع السنانير(القطط)!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وكذلك سألوا عن رجلُ أراد أن يتزوج فقيل لهم رزينُ المجلس, نافذُ الطعنة,فحسبوه سيدا فارساً

فلما فتشوا عنه وجدوه (خياطا)!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان أبو عمار الطائي خطيب مذحج كلها فبلغ النعمان حُسن حديثه فحمله على منادمته,

وكان النعمان أحمر العينين, أحمر الجلد, أحمر الشعر وكان شديد العربدة قتّالاً للندماء

فنهاه أبوقردادة الطائي عن منادمته, فلما قتله رثاه فقال:

إني نهيت بن عمّار وقلت له

لا تأمنن أحمر العينين والشعره

إن الملوك متى تنزل بساحتهم

تطر بدارك من نيرانهم شرره

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أبو الحسن:كان غلام يقعّر في كلامه فأتى أبا الأسود الدؤلي يلتمس بعض ماعنده

فقال له أبو الأسود الدؤلي: مافعل أبوك؟

قال: أخذته الحُمى فطبخته طبخا وفتخته فتخا وفضخته فضخا فتركته فرخا!!

فقال أبو الأسود الدؤلي: فما فعلت امرأته التي كانت تشاره وتماره وتهاره وتزاره؟

قال: طلقها وتزوجت غيره, فرضيت وحظيت, وبظيت!

قال ابوالأسود: قد علمنا رضيت وحظيت, فما بظيت؟

قال: بظيت حرفٌ من الغريب لم يبلغك!!!

قال ابو الأسود: يابني كل كلمة لايعرفها عمك فاسترها كما تستر السنّور خرءها!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك غاضبا على الحجّاج وأمر الوفود التي جاءت من العراق

أن تسبه وتلعنه !

فقام ابن أبي بردة فقال: ياأمير المؤمنين إنا نخبرك عن عدو الله بعلم!

قال: هات!

قال: كان عدو الله يتزيّن تزيّن المومسة, ويصعد المنبر فيتكلم بكلام الأخيارفإذا نزل عمل عمل الفراعنة, وأكذبُ في حديثه من الدجّال,,

فقال الخليفة لرجاء بن حيوة: هذا وأبيك الشتم لا ماتأتي به السفلة!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يروى أن الأخطل بعث ابنه مالك يسمع شعر جرير والفرزدق فسأله ابوه عنهما فقال:

جرير يغرفُ من بحر!!

والفرزدق ينحتُ من صخر!!

فقال: الذي يغرف من بحر أشعرهما!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصة مثل

التجرُّدُ لغير نِكاحٍ مُثلةٌ

قالته رُقاش بنت عمرو لزوجها حين قال لها: اخلعي درعك لأنظر إليك!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من الهجاء المقذع الفاحش قول الشاعر( رضا الطالباني) يهجو الشاعر جميل الزهاوي

أمُ جميلٍ ولدته من ورا

إن كنت لاتعرف ذا

أما ترى في وجهه

المصفّر آثار الخرا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال شيخٌ من الأعراب:

أنا شيخٌ ولي امرأةٌ عجوزُ

تراودني على مالا يجوز

تريدني....... في كل يومٍ

وذالك عند أمثالي عزيزُ

وقالت دقّ.... مُذ كبُرنا

فقلت لها بل اتسع القفيزُ!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل زنى رجلٌ بجارية فأحبلها

فقالوا له: ياأحمق هلاّ إذا ابتُليت بفاحشة عزلت!

قال: بلغني أن العزل مكروه!!!!!

..........................................................................

أبيات جميلة أعجبتني لعلها تعجبكم!!



ياهجرُ كُفّ عن الهوى

ودع الهوى

للعاشقين يطيبُ ياهجرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ماذا تريد من الذين

جفونهم

قرحى وحشوا قلوبهم جمرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

متبلدين من الهوى

ألوانهم

مِما تُجّنُ قلوبهم صفرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وسوابق العبرات فوق

خُدودهم

دُررٌ تفيض كأنها قطرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أبو السائب المخزومي

ابو وعد
25 11 2011, 08:13 PM
سب إعرابيٌ إعرابياً فسكت عنه فقيل له: لم سكت عنه؟

فقال:ليس لي علمٌ بما فيه وكرهت أن أبهته بما ليس فيه!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال جبلة بن الأيهم لحسّان بن ثابت الأنصاري (رضي الله عنه): أين أنا من النعمان؟

فقال: والله لشِمالُك أندى من يمينه, وقفاك أحسنُ من وجهه ولأمك أكرمُ من أبيه!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أبو كعب القاص: إن اسم الذئب الذي أكل يوسف عليه السلام كذا وكذا!

قالو له: فإن يوسف لم يأكله الذئب!

قال: فهذا اسم الذئب الذي لم يأكل يوسف!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,و

قال رجلٌ لأبنه:مالذي تشتهي؟

قال: رأسي كبش!

فقال أبوه: ليس للكبش رأسان!

قال: فرأس كبشين!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الأحنف بن قيس:مانازعني أحدٌ إلاّ أخذت في أمره بإحدى ثلاث خصال

إن كان فوقي عرفت له قدره وإن كان دوني أكرمت نفسي عنه وإن كان مثلي تفضّلت عليه!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أحمد البرمكي الملقب ب(جَحظة):

دخلتُ على باخلٍ بالطعام

فمات من الخوف لمّا دخلتُ

فقلت له: لايرعك الدّخولُ

فما جئت بيتك حتى أكلتُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أنشد أحدهم في ثقيل:

إذا جلس الثقيل إليك يوماً

أتتك عقوبةٌ من كل بابِ

فهل لك ياثقيلُ إلى خِصالٍ

تنالُ ببعضها كرَم المآب

إلى مالي فتأخذه جميعاً

أحلَّ لديك من ماء السحاب

وتنتف لحيتي وتدقّ أنفي

وما في فيّ من ضِرسٍ وناب

على ألاّ أراك ولا تراني

مقاطعةً إلى يوم الحِساب

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان لأبي حمزة الأعرابيّ زوجتان فولدت إحداهما إبنةً فعزّ عليه واجتنبها

وصار في بيت ضرتها إلى جنبها فأحست به يوماً في بيت جارتها فجعلت تُرّقصُ ابنتها الطفلة وتقول:

مالأبي حمزَةَ لايأتينا

يظل في البيت الذي يلينا

غضبان ألا نلد البنينا

تا الله ماذلك في أيدينا

بل نحنُ كالأرض لزارعينا

يلبثُ ماقد زرعوه فينا

وإنما نأخذُ ما أُعطينا

فعرف أبو حمزة قبح مافعل وراجع امرأته!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دخل إلى القاسم بن جعفر إعرابي فساله عن بنيه فقال:

إنّ بنيّ خيرهمُ كالكلبِ

أبرُّهم,,أولعهم بسبّي

لم يُغن عنهم أدبي وضربي

فليتني كنتُ عقيم الصُلب
.............................................
الشِين شاب الراس ياعذب الانياب

واللي بطاري توبةٍ كان قد تاب

لي حاجةٍ يازين بس افتح الباب

يرحمني اللي عالمٍ بالخفيات

يرحمني إني فيك يازين مفتون

من حبك أسهر والخلايق ينامون

الهيتني عن مذهب اللي يصلّون

ماعرف أميّز لو قران التحيات

من الألفية للشاعر محمد بن عمار رحمه الله

ابو وعد
27 11 2011, 08:16 PM
دخل إعرابيٌ على الحجاج فسمعه يقول:

لاتكمُل النعمة على المرء حتى ينكح أربع نسوة يجتمعن عنده, فانصرف الإعرابيُّ فباع متاع بيته

وتزوج أربع نسوة,فلم توافقه منهنّ واحدة, خرجت واحدةٌ رعناء والثانية متبرجة والثالثة فارك(التي يُبغضها الرجال)والرابعة مذكّرة, فدخل على الحجاج فقال:

اصلح الله الأمير,سمعت منك كلاماً أردت أن تتم لي به قرّةُ العين , فبعت جميع ماأملك حتى تزوجت أربع نسوةٍ فلم توافقني منهُنّ واحدة!

وقد قلتُ فيهن شعرا!

قال : هاته!

تزوجت أبغي قُرّةالعين أربعا

فياليت أنّي لم أكن أتزوّجُ

وياليتني أعمى أصمُّ ولم أكن

تزوجتُ بل ياليت أنّي مُخدّجُ

فواحدةٌ ماتعرف الله ربها

ولا مالتُّقى تدري ولا مالتحرُّجُ

وثانيةٌ ما إن تقرَّ ببيتها

مذكّرةٌ مشهورة تتبرّجُ

وثالثة حمقاءُ رعنا سخيفةٌ

فكل الذي تأتي من الأمر أعوج

ورابعةٌ مفروكةٌ ذاتُ شِرّةٍ

فليست بها نفسي مِدِى الدهر تُبهجُ

فهنّ طلاقٌ كلُّهن بوائنٌ

ثلاثاً ثلاثاً فاشهدوا لاتلجلجوا

فضحك الحجاج ثم قال:كم مهورهن؟

قال: اربعة آلأف درهم!

فأمر له بثمانية!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خطب العُريان بن الهُذيل البُرجُمي امرأةً فكان أصمّ وكانت عوراء!!

فقالت: تسألُ عنا ونسألُ عنك!

فقال:

فإن تسألي عنّا وعنكِ فإننا

كلانا به داءٌ أصمّ وأعورا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاء رجلٌ لأهله بلحم وقال:ياهذه! اطبخيه أو اشويه وكليه فإن المطبوخ جيّدٌ للبطن والمشّوي جيد للظهر والنّىء جيد للجِماع!

قالت: ليس عندنا نار فكله!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ذكر الخُشنّي عن الأصمعي قال: تذاكر نفرٌ من الجِن عيافة بني أسد!

فقالوا : لو نظرنا إلى بعض ذلك, فأتوهم وقالوا: إنّا ضلّت لنا ناقة فلو أرسلتم معنا من يقفوا لنا أثرها!

فقالوا لغلام منهم: انطلق معهم!

فاستردفه أحدهم على راحلته ثم ساروا,فإذا بعقاب مكسورٌإحدا جناحيه,فاقشعّر الغلام فبكى

فقالوا : مابالك؟

فقال:كسرت جناحا وأبقت جناحاً, حلفت بالله ُصراحاً ما أنت بإنسىٍ ولا تبغي لِقاحاً!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من رؤساء أهل البخل محمد بن الجهم قال له أصحابه:إنّا نخشى أن نقعُد عندك فوق مقدار شهوتك!

فلو جعلت لنا علامة نعرف بها وقت استثقالك لمُجالستنا!

فقال لهم: علامةُ ذلك أن أقول ياغلام هات الغداء!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قالوا: من آداب المضيف أن يخدم أضيافه ويُظهر لهم الغنى وبسط الوجه فقد قيل البشاشة في الوجه خيرٌمن القِرى!

قالوا: فكيف بمن يأتي بها وهو ضاحك!

قال الشاعر:

إذا المرء وافى منزلاً منك قاصدا

قِراك وأرمته إليك المسالكُ

فكن باسماًفي وجهه متهللا

وقل مرحباً أهلاً ويومٌ مباركُ

وقدم له ماتستطيعُ من القِرى

عجولاً ولا تبخل مما هو هالكُ

فقد قيل بيتٌ سالفٌ متقدمٌ

تداوله زيدٌ وعمرو ومالكُ

بشاشة وجه المرء خيرٌ من القِرى

فكيف بمن يأتي به وهو ضاحكُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مدح بشاراً خالد بن بُرمك فأمر له بعشرين ألفاً فأبطأت عليه فقال لقائده : أقمني حيث يمُر!

فأقامه فمر فأخذبِلجام بغلته وأنشد:

أضلّت علينا منك يوماً سحابة

أضاء لها برقٌ وأبطأ رِشاشُها

فلا غيمها يجلي فييأس طامعٌ

ولا غيثُها يأتي فتروي عطاشها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حكى بعضهم قال: دخلت البادية فإذا أنا بعجوز بين يديها شاة مقتولة وإلى جانبها جرو ذئب فقالت:

أتدري ماهذا؟

فقلت: لا!

قالت: هذا جرو ذئب أخذناه صغيراً وأدخلناه بيتنا وربيناه فلما كبُر فعل بشاتي ماترى!

وأنشدت:

بقرتَ شويهتي وفجعت قومي

وأنت لشاتنا ابنٌ ربيبُ

غُذيت بدرها ونشأت معها

فمن أنباك أن أباك ذيبُ

إذا كان الطباع طباع سؤٍ

فلا أدبٌ يُفيدُ ولا أديبُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان الفرزدقُ هجّاءً لعمر بن هبيرة, فلما سُجن ونقب له السجن وسار هو وبنوه تحت الأرض

قال الفرزدق :

ولمّا رأيتِ الأرض قد سُدّ ظهرها

ولم يبق إلاّ بطنها لك مخرجا

دعوت الذي ناداه يونس يعدما

ثوى في ثلاثٍ مُظلِماتٍ ففرجا

فقال بن هُبيرة:

ما رأيتُ أشرف من الفرزدق! هجاني أميراً ومدحني أسيراً!!!!

........................................................................

قال بن منقذ في ابن طُليب المصري وقد احترقت داره:

انظر إلى الأيام كيف تسوقنا

قسراً إلى الأقدارِ بالأقدار

ماأوقد بن طُليبٍ قط بداره

ناراً وكان خرابُها بالنارِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الجاحظ: ماأخجلتني قط إلاّ امرأة مرّت بي إلى صائغ فقالت: اعمل مثل هذا!

فبقيت مبهوتاً ثم سألت الصائغ فقال:هذه امرأة أرادت أن أعمل لها صورة شيطان!

فقلت لها لاأدري كيف أصوّره فأتت بكل لأصوّره على صورتك!!

وفي قُبح الجاحظ يقول الشاعر:

لو يُمسخ الخنزير مسخاً ثانياً

ماكان دون قُبح الجاحظِ

رجلٌ ينوب عن الجحيم بوجهه

وهو العمى في عين كل ملاحظ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الشاعر:

شيئان لو بكت الدماء عليهما

عيناك حتى يؤذنا بذهابِ

لم يبلغا المِعشار من حقيهما

فُقد الشباب وفرقة الأحباب

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حكي أن مُطيع بن إياس مدح معن بن زائدة بقصيدة حسنة أنشدها بين يديه فلما فرغ من إنشاده

أراد معن بن زائدة أن يتباسط معه فقال: يامُطيع إن شئت أعطيناك وإن شئت مدحناك كما مدحتنا!

فاستحيا مطيع من اختيار الثواب وكره اختيارالمدح وهو محتاج فلما خرج من عند معن أرسل له

هذه الأبيات:

ثناءٌ من أميرٍ خير كسبٍ

لصاحب نِعمةٍ وأخي ثراءِ

ولكنّ الزمان برى عظامي

ومالي كالدراهم من دواء

فضحك معن وقال: ما مثل الدراهم من دواء وأمر له بصلة ومال جزيل!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان لرجلٍ غلامٌ من أكسل الناس فأرسله يوما ليشتري له عنباً وتيناً فأبطأ عليه ثم جاءه بأحدهما فضربه وقال: ينبغي إذا أستقضيتك حاجة أن تقضي حاجتين!

فمرض الرجل وبعث الغلام ليأتي بالطبيب فجاء به ومعه رجلٌ آخر

فقال له :من هذا؟

فقال الغلام:أما أمرتني أن أقضي حاجتين في حاجة!

فهذا الطبيب فإن شافاك الله وإلا حفر لك هذا قبرك فهذا طبيب وهذا حفّار!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال المُغيرة بن شعبة رضي الله عنه:لم يخدعني إلاّ غلام من بني الحرث بن كعب فإني ذكرت امرأة

منهم لأتزوجها فقال الغلام: أيه الأمير ,,لا خير لك فيها!

فقلت: وماذاك:

قال: رأيت رجلاً يُقبلها!

فأعرض عنها المغيرة وتزوجها الفتى فلامه على ذلك وقال: ألم تُخبرني أنك رأيت رجلاً يُقبلها

قال: نعم,, رأيت أباها يُقبلها!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الرا ردوف صويحبي ثقلنه

ونهود للثوب الحمر شلعنه

ولباسها ماحلى بياضه وفنه

من فوق جسمٍ فيه من عرق الارطات

ارطاة غرمولٍ ذرته الذواري

والله لولا اني عن الترف أداري

لضوي عليها مثل ذيب الغداري

جايع وفي الغابة عياله مجيعات

من الفية بن عمار رحمه الله

ابو وعد
28 11 2011, 08:54 PM
قيل: مات لأبن مقرن غلام فحفر لهم إعرابيٌ قبره بدرهمين وذلك في بعض الطواعين!

فلما أعطوه الدرهمين قال: دعوهما حتى يجتمع لي عندكم ثمن ثوب!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أبو عُبيدة: كان الرجل من بني انف الناقة إذا قيل له: ممن الرجل؟

قال: من بني قُريع, فما هو إلاّ أن قال الحطيئة:

قومٌ هم الأنف والأذناب غيرهم

ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا

وصارالرجل منهم إذا قيل له:ممن أنت ؟

قال: من بني انف الناقة!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال مورق العجلي:لقد سألت الله حاجة منذ أربعين سنة, ماقضاها ولا يئستُ منها.

فقيل لمورق: ماهي؟

قال: تركُ مالايعنيني!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ياأهل مصرٍ وجدتُّ أيديكم

عن بسطها بالنوال مُنقبِضه

فَمُذ عدمتُ الغذاءَ عندكُمُ

أكلتُ كُتبي كأنني أرضه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وفد عروة بن أُذينة الليثي إلى هشام بن عبد الملك فقال له: ألست القائل:

لقد علمتُ وما الإسرافُ من خُلُقي

أنّ الذي هو رزقي سوف يأتيني

قال عُروة: نعم!

قال هشام: فهلا قعدت في بيتك حتى يأتيك رزقك؟

فخرج عروة من وقته وركب راحلته ومضى مُنصرفاً, فافتقده هشام فلم يره وقيل له:رجع إلى الحجاز!

فأمر بإخراج جائزته واللحاق به وقال للرسول : قل له أردت أن تكذبنا وتصدق نفسك!

فلحق به وأبلغه الرسالة ودفعى إليه جائزته فقال للرسول: قل لهشام صدقني الله وكذّبك!!

وبقية أبيات القصيدة:

لقد علمتُ ومالإسرافُ من خُلُقي

أنّ الذي هو رزقي سوف يأتيني

أسعى إليه فيُعييني تطلّبهُ

وإن قعدتُّ أتاني لا يُعّنيني

فإن حظّ امرىءٍ غيري سيبلغه

لأبدّ لابدّ أن يحتازَهُ دوني

لاخيرَ في طمعٍ يدني لمنقصةٍ

وغفةٌ من كفاف العيش تكفيني

كم من فقيرٍ غنيّ النفس تعرفه

ومن غنيًّ فقير النفس مسكينِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شكا أبو لبنى قيساً إلى معاوية رضي الله عنه وأعلمه بتعرضه لها بعد الطلاق

فكتب إلى مروان بن الحكم بهدر دمه وأمر اباها أن يزوجها بخالد بن حلزة من بني غطفان

فلما علم قيسٌ جزع جزعاً شديداً وأنشد:

فإن يحجبوها أو يحل دون وصلها

مقالةُ واشٍ أو وعيدُ أميرِ

فلن يمنعوا عينيّ من دائم البُكا

ولن يُذهِبوا ما قد أجنّ ضميري

وكنّا جميعاً قبل أن يظهر النوى

بأنعم حالٍ غِبطةً وسرورِ

فما برح الواشون حتى بدت لنا

بطونُ النوى مقلوبةً لِظهور

لقد كنتِ حسب النفس لو دام وصلنا

ولكنما الدنيا متاعُ غرور

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال عمر الورّاق: رأيت العتابي يأكل خبزاً على الطريق فقلت له: ويحك أما تستحي؟

فقال: أرأيت لو كان في دار فيها بقر, أكُنت تحتشم أن تأكل وهو يراك؟

فقلت : لا!

فقال: فاصبر حتى أُعلمك أنهم بقر!

ثم قام فوعظ وقصّ ودعا حتى كثُر الزحام عليه, فقال لهم: رُوي لنا من غير وجه أنه من بلَغَ لسانه

أرنَبَة أنفه لم يدخل النار!

قال: فما بقي أحدٌ منهم إلاّ أخرج لسانه نحو أرنبة أنفه هل يبلغها أولا!!

فلما تفرقوا قال العتابي: ألم أُعلمك أنهم بقر!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل لمزّبد المدني: مابال حِمارُك يتبلّد إذا رجع إلى منزلِك ؟

قال: لأنه يعلم سؤ المنقلب!

وقيل له: أيولدُ لابن الثمانين ولدٌ؟

قال: نعم, إذا كان له جارٌ بن ثلاثين سنة!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان ممن حرّم الخمر على نفسه في الجاهلية عبدالله بن جدعان من قريش

وقيس بن عاصم من تميم والعباس بن مرداس السلمي من ُسليم وقد قيل له:

لم لا تشرب الخمر؟

قال: ماكنتُ لآخذ جهلي بيدي فأُدخله جوفي وماكنت لأُصبحُ رئيس قومي وأمسي سفيههم!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وكانت بدوية نزلت بقوم فأسقوها شراباً من أشربتهم فلما أخذتها سورته ودبّ فيها دبيبه قالت:

أكل نسائكم يشربن هذا؟

قالوا : نعم!

قالت: زنين ورب الكعبة! فوالله مايدري أحدكم من أبوه!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال حماد الراوية: قال لي ابن هبيرة أتقول لأبي عطاء السندي أن يقول زُج وجرادة وشيطان وكان في لسانه عجمة!

قلت : نعم فماتجعل لي على ذلك؟

قال: بغلتي بسرجها ولجامها!

قال: فجاء أبو عطاء وجلس إلينا فقال: مرهباً بكم, هياكم الله!

فرحبنا به وعرضنا عليه العشاء فرفض وقال : هل لديكم نبيذ؟

فأتيناه بنبيذ كان عندنا فشرب حتى احّمرت عيناه!

فقلنا له: ياأبا عطاء كيف علمك باللغز؟

قال: جيد!

فقلت:

أبِن لي إن سألتُ أبا عطاءٍ

يقيناً كيف عِلمُك بالمعاني

فقال:

خبيراً عالماً فاسأل تجدني

بها طبّاً وآيات المثاني

فقلت:

فما اسم حديدة في رأس رمحٍ

دوين الكعب ليست بالسّنانِ

فقال:

هو الزُّزُّ الذي لو بات ضيفاً

لصدرك لم تزل لك لوعتانِ

فقلت:

فما صفراء تدعى أم عوفٍ

كأن رُجيلَتيها مِنجلانِ

فقال:

أردت زرادةً وأقول حقاً

بأنك ماأردت سوى لساني

فقلت:

أتعرف مسجداً لبني تميمٍ

فُويقَ الميل دون بني أبان

فقال:

بنو سيتان دون بني أبان

كقرب أبيك من عبد المَدانِ

قال حماد: فرأيت عينيه قد ازدادت حمرةً ورأيت الغضب في وجهه وتخوّفته

فقلت: ياأبا عطاء هذا مقام المستجير بك ولك نصف ماأخذته

قال: فأصدقني

فأخبرته فقال: أولى لك قد سلمت سلِم لك جُعلك خذه بورك لك فيه!!!!!!!!

.....................................................

قصة مثل

أحمقُ من رجلة!!!

وهي البقلة الحمقاء لأنها تنبت في مجاري السيول فيمرُّ السيل بها فيقتلعُها!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال بعض الحكماء: لم ُتنه المرأة عن شىءٍ قط إلاّ فعلته!

قال الغنوي:

إنّ النساء متى يُنهين عن خُلقٌ

فإنه واقعٌ لابد مفعولُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

إن جت بك الدنيا وجابك صدفها

لاتعتزي باهل النفوس الضعيفة

وانصحك نفسك لاتسقّط شرفها

ترى بعض ِبيض المجالس امجيفة

بندر بن سرور

ابو وعد
30 11 2011, 11:53 AM
مَرِض رجلٌ من الأعراب فعادهُ جارُه وقال له:ماتجد؟

قال:أشكو دُمّلاً أهلكني, وزُكاماً أضرني

قال له: فقد بلغنا أن إبليسَ لايحسُدُ على شىء من الأمراض إلاّ على هاتين العلتين

لما فيهما من الأجر والثواب!

فأنشاء الأعرابي يقول:

أيحسدني إبليس داءين أصبحا

برأسي وإستي دُمّلاً وزكاما

فليتهما كانا به وأزيدُهُ

رخاوة,,,, لايُطيقُ قياما!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

سلّم فَزَارَة صاحب المظالم بالبصرة على يساره في الصلاة, فقيل له في ذلك

قال: كان على يميني إنسانٌ لاأكلمه!!!

وفيه يقول ابن المعذّل:

ومن المظالمِ أن تكون

على المظالمِ يافَزَار
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان الشعبي يوما جالساً في مجلسه والناس يتناظرون في الفقه عنده!

ومعهم شيخُ يُطيل السكوت فقيل له يوماً: لو سألت عن مسألةٍ تنتفعُ بها؟

فقال: إني لأجدُ في قفايَ حِكّةً,أفترى لي أن أحتجم؟

فقال الشعّبي: الحمد لله الذي صرنا من الفقه إلى الحجامة!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الهيثم بن عدي: كنت يوما بكَنَاسة الكوفة إذ أنا برجل قد وقف على نخّاس الدّواب

فقال له: اطلب لي حماراً ليس بالصغير المُحتقر ولا بالكبير المُشتهر, إن خلا الطريقُ تدفق

وإن كثُر الزحام ترفق, لايُصادم في السّواري ولا يدخل تحت البواري, إن أقللتُ عَلَفَه صبر

وإن أكثرتُ له شكر, وإن ركِبته هام وإن ركبه غيري نام!

فقال له النخّاس: اصبر ياعبد الله فإذا مُسخ القاضي حماراً, أصبت حاجتك إن شاء الله!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال محمد بن النديم أول شعرٍ قاله علىّ بن الجهم وهو غلام في المكتب!

وذلك أن أباه أمر المؤدّب أن يُجلسه يوم الخميس عنده في المكتب حتى يحفظ حِزبه,

فحبسه فكتب إلى أمه:

أمي جُعلتُ فِداكِ من أمّ

أشكو إليك فظاظة الجهمِ

قد سرّح الصبيان كلهُمُ

وحُبِستُ بالعدوان والظلمِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لما قدم خالد بن عبد الله القسري إلى العراق أميراً لهشام بن عبد الملك قال الفرزدق:

ألا قطع الرحمنُ ظهر مطيّةٍ

أتتنا تَخَطّى من دِمشقَ بخالدِ

وكيفَ يؤمُ الناس من كانت امّهُ

تدين بأن الله ليس بواحدِ

بَنَى بيعَةً فيها الصليبُ لأُمهِ

وهدّم مِن كُفرٍ مَنَار المساجدِ

وكانت أم خالد رومية نصرانية

أما هدمه للمناير حتى أنزلها عن دور الناس أنه بلغه شِعراً قاله رجلٌ

من موالي الأنصار وهو:

ليتني في المؤذنين حياتي

إنّهم يُبصِرون من في السّطوحِ

فيُشيرون أو تُشير إليهم

بالهوى كلّ ذات دَلٍ مليحِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حدّث أبو الغرّاف قال: أتى الفرزدق مجلس بني الهُجيم في مسجدهم فأنشدهم

وبلغ ذلك جريراً فأتاهم من الغد ليُنشدهم كما أنّشدهم الفرزدق فقال له شيخٌ منهم

ياهذا ,اتق الله فإن هذا المسجد إنما بُني لذكر الله والصلاة!

فقال جرير:أقرّرّتُم للفرزدق ومنعتموني وخرج مغضباً وهو يقول:

إن الهُجيم قبيلةٌ ملعونةٌ

حُصُّ الّلحَى متشابِهوا الألوان

هم يتركون بنيهم وبناتهم

صُعرَ الأنوفِ لريحِ كلّ دُخان

لويسمعون بأكلة أو شربةٍ

بعُمانَ أصبح جمعُهُم بعُمان

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يحكى أن رشيد رجلٌ من أهل القصب قيل أنه طلّق زوجته 99 طلقة

قال الشاعر حميدان الشويعر:

لقيت دوا الظما القربة

ولقيت دوا الحمار القيد

ودوا الحرمه إلى فسقت

ثلاثٍ من فيود رشيد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عبد الحميد الديب شاعر البؤس هكذا وصفه ناشر كتابه

عاش فقيراً ومات كذلك حتى أنه لايجد قوت يومه أحياناً كثيرة!!!!

لو أستطيع البُكا ياأيها الطلّلُ

بكيتُ حتى شكت من دمعي المُقلُ

أرى الحوادث آساداً مُقذفةً

علىّ دون الورى تعدو وتقتتلُ

فكم تصّوح عودي بعد نضرته

وكم خبا في دياجي عُمريَ الأملُ

وكم دعت ليَ أُمي وهي باكية

وكم دعا لي أبي يقظان يبتهِلُ

وأجلس الليل في صحبي أُسامرهم

وكلهم بمجالىَ رقتي حفَلُ

حتى إذا سلّموا للعود وانصرفوا

سريتُ جوعان يفري عزمي الكللُ

جوعان! يامحنة أربت على جلدي

كأن ليلي بيوم البعث متصلُ

كأن حظي رحيقُ الدهر يشربُها

بِكراً مُعتقةً فالدهر بي ثمِلُ

فإن تطلبت عيشي مِتُ من كمدٍ

وإن تطلبت حَيني يُبعِدُ الأجلُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان حافظ ابراهيم صديقا لعبد العزيز البشري وكان بينهم الكثير من الممازحات

ففي يوم كان حافظ جالسٌ في حديقة داره بحلوان فدخل عليه البشري وبادره قائلاً

شفتك من بعيد فتصورتك واحدة سِت!!

فقال حافظ ابراهيم:

والله يظهر إن نظرنا ضعف!

أنا كمان شفتك وانت جاي افتكرتك راجل!!!!!!

ابو وعد
30 11 2011, 06:46 PM
يقول الشاعر معروف الرصافي:


ذهبت مع صديق لزيارة رجب النقيب وهو من وجوه أهل البصرة وأعيانها


ولما دخلنا عليه رحّب بالصديق دوني ولم يلتفت إليّ ولم يعرني انتباهاً


يقول: وقد تألمت من ذلك كثيراً فجلست قليلاً ثم استأذنت ونظمت أنذاك


قصيدة منها هذه الأبيات يهجو بها( رجب النقيب)!!


يَلقى النزيلَ بوجه قد من حجر


لولا العبوسة ُ لم يُفرَق من الوَثنِ


أفيك يا غِمرُ يَلقى الشعر iiمأمله


يا خيبة الشعر بل يا ضيعة iiاللسنِ


مالي أراك على الكرسي iiمنتفخاً


إن كان فيك احتباس الريح فاحتقن


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


لما تولى المنصور الخلافة وجد على ابو مسلم الخرساني


فعزم على قتله وبقي حائراً بين الإستبداد برأيه أو الإستشاره


فقال يوما لسلم بن قتيبة الباهلي:ماترى في أمر أبي مسلم؟


قال:( لو كان فيهما آلهةٌ إلاّ الله لفسدتا)


فقال المنصور: حسبك يابن قُتيبة لقد أو دعته أُذناً واعية!!!


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,


قال الأصمعي: رأيت بعض الأعراب يفلي ثيابه فيقتل البراغيث ويدع القمل


فقلت : ياإعرابيُ ولم تصنع هذا؟


قال:أقتل الفرسان ثم أعطفُ على الرَّجّالة!!!!


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,


كان لديك الجنّ جارية يهواها اسمها دنيا!


فاتهمها بغلامه وصيف فقتلها ثم ندم على ذلك فأكثر من التغزل فيها


ومن ذلك قوله:


ياطلعةً طَلَعَ الحِمام عليها


وجنى لها ثَمَرَ الرّدى بيديها


روّيتُ من دَمِها الثّرى ولطالما


روّى الهوى شَفَتّي من شفتيها


مكّنتُ سيفي مِن مجالِ خِناقها


ومدامعي تجري على خدّيها


فوحقّ نعليها وماوطىء الحصى


شيٌ أعزّ علىّ من نعليها


ماكان قتليها لأنّي لم أكن


أبكي إذا سقَطَ الغُبار عليها


لكن بخِلتُ على سوايَ بحبها


وأنِفتُ مِن نظر الغُلام إليها


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


متى يصلُ العِطاش إلى ارتواءٍ


إذا استقتِ البحار من الركايا


ومن يثني الأصاغر عن مرادٍ


وقد جلس الأكابرُ في الزوايا


وإنّ ترفُّعَ الوضعاء يوماً


على الرُّفعاءِ من إحدى الرزايا


إذا استوتِ الأسافلُ والأعالي


فقد طابت مُنادمةُ المنايا


القاضي عبدالوهاب التغلبي


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


لما قتل عبد الله بن الزبير رضي الله عنه قدم أخوه عروة


على عبد الملك بن مروان فقال له يوما:


اعطني سيف أخي عبد الله


فقال له: هو بين السيوف ولا أُميّزه من بينها


قال عروة: إذا حضرت السيوف ميّزته أنا!


فأمر عبد الملك بإحضارها فلما حضرت أخذ عروة منها سيفاً مفلّل الحد


وقال : هذا سيفُ أخي!


فقال عبد الملك:كُنت تعرفه قبل الآن؟


قال :لا


فقال: كيف عرفته؟


قال: بقول النابغة الذبيانيّ:


ولا عيبَ فيهم غيرَ أنّ سيوفهم


بِهُنّ فلولٌ من قِراع الكتائبِ


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


قِصةُ مثل


أحزم من غُرابٍ


يُحكى أنّ الغراب قال لابنه: يابُنيّ إذا رُميتَ فتلوّص(تلوّ)!


قال: أتلوّصُ قبل أن أُرمى!!!!


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,






,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,




ياربِّ إن عظمت ذنوبيَ كثرةً


فلقد علمتُ بأنّ عفوَك أعظمُ


إن كان لايرجوك إلاّ مُحسنٌ


فبمن يلوذ ويستجيرُ المجرمُ


أدعوك رب كما أمرتَ تضرُعاً


فإذا رددت يدي فمن ذا يرحمُ


مالي وسيلةٌ إلاّ الرّجا


وجميلُ ظنّي ثم إنّي مُسلِمُ


أبي نواس

ابو وعد
01 12 2011, 11:18 PM
قال الأصمعي: قيل لإعرابي من لم يتزوج امرأتين لم يذُق لذة العيش,

فتزوج امرأتين ثم ندِم وقال:

تزوجت اثنتين لفرط جهلي

بما يشقَى به زوج اثنتينِ

فقلت أصيرُ بينهما خروفاً

أُنعّم بين أكرم نعجتين

فصِرتُ كنعجةٍ تُمسي وتُضحي

تَرَدّدُ بين أخبثِ ذئبتين

رضى هذي يُهيّجُ سُخط هذي

فما أعرى من إحدى السخّطتين

وألقى في المعيشة كلّ بوسٍ

كذاك المرءُ بين الضرّتين

لهذي ليلةٌ ولتلك أخرى

عِتابٌ دائمٌ في الليلتينِ

.............................................................

قال بعض الأعراب في عجوز تتصابى:

عجوزٌ ترجّى أن تكون صبيةً

وقد شاب منها الرأسُ واحدودب الظهرُ

تدُسُ إلى العطار ميرةَ أهلِها

وهل يُصلح العطارُ ماأفسد الدهرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الحسن بن هانىء يعيّر بني تميم بأكل الضِب!!

إذا ماتميميٌ أتاك مُفاخراً

فقل:عَدّ عن ذا,كيف أكلُك للضّبِ

تفاخرُ أبناء الملوكِ سفاهةً

وبولُكَ يجري فوق ساقِك والكعبِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دخل إعرابيٌ البصرة قدمها من البادية فنزل على قريب له فلما رآه أشعث أغبر الرأس

عزم عليه في دخول الحمّام وقال له: إنّه وم جمعة تطهر في الحمّام وتنظُف

فلما دخل الأعرابيّ الحمام , زلِقت رجله وسقط فأصابته شجّةٌ فوق حاجبه فخرج وهو يقول:

وقالوا تطّهر إنه يوم جمعةٍ

فأُبتُ من الحمّام غيرَ مُطهّرِ

تزوّدت منه شجّةً فوق حاجبي

بغير جهادٍ بئسَ ماكان متجري

فما تعرف الأعرابُ في السوق مِشيَةً

فكيفَ ببيتٍ ذي رُخامٍ ومَرَمرِ

...................................................

قال الشاعر:

ياأيُّها الرجلُ المسوّد شيبهُ

كيما يُعدَّ به من الشُبّانِ

أقصِر فلو سوّدتَ كلّ حمامةٍ

بيضاء ماعُدّت من الغِربانِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مدح الشاعر النمري هارون الرشيد بقصيدة يقول في أحد أبياتها
إن أخلفَ الغيثُ لم تخلف مخايلهُ

أو ضاق أمرٌ ذكرناه فيتسِعُ

قيل أن العتابي استقبل منصوراً النمري يوماً فوجده واجماً كئيباً

فقال له: ماخبرُكَ؟

قال:تركت امرأتي تُطلَقُ وقد عَسُرت عليها الولادة!

فقال له العتابي: اكتب على فرجها(هارون)!!

قال النمري: ولم ذلك؟

قال: لِتلد ويتسع المكان!

قال: وكيف ذلك؟

قال: لقولك وأنشد البيت!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

في مجلس العموم البريطاني استفز هدوء أعصاب ونستون تشرشل سيدة من حزب العمّال المُعارض

فقالت له: لو كنت زوجي لوضعت السُمّ في الشاي!

فقال لها تشرشل بكل هدوء:

لو كنت زوجكِ لشربت هذا الشاي في الحال!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الشاعر الشعبي أحمد فؤاد نجم شاعر لاذع سليط اللسان

يقول في قصيدة يصف السادات:

نُقّدم إليكم ولا تقرفوش

شحاتة المعسّل

بدون رتوش

يأفين يبلبع حبوب

ويفضل يهلفط

ولا تفهموش

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حقك علينا إذا شفناك سلمنّا

سلام طرقيّةٍ في السوق نشّاده

راشد بن جعيثن

ابو وعد
02 12 2011, 08:38 PM
لماأنشد الفرزدق قصيدته في مدح سعيد بن العاص والي المدينة كان عنده الحطيئة وكعب بن جُعيل

فلما انتهى قال الحُطيئة: هذا والله الشَّعرُ لا ماتُعلّلُ به منذ اليوم أيها الأمير!

فقال كعب بن جُعيل: فضّله على نفسك ولا تُفضّله على غيرك!

قال: بل أُفضّله على نفسي وعلى غيري ثم التفت إلى الفرزدق وقال: ياغلام! أدركت من قبلك

وسبقت من بعدك!لئن بقيتَ لتبرُزَنّ علينا!

ثم قال: ياغلام ,,أنجدت أُمُّك؟

قال الفرزدق: بل أبي!!!

(يريد الحُطيئة: إن كانت أُمُّك أنجدت فإني أصبتُها فأشبهتني!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,

حدّث محمد بن زياد وكان في سجن الحجّاج زماناً حتى أطلقه سليمان بن عبد الملك

قال: انتهيتُ إلأى الفرزدق وهو يُنشد بمكة بالرّدم مديح سليمان بن عبد الملك وهو يقول:

وكم أطلقَت كفاّكَ من قيد بائسٍ

ومن عُقدَةٍ ماكان يُرجى انحلالُها

كثيراً من الأيدي الّتي قد تكنّعت

وفكّكتَ أعناقاً عليها غِلالُها

فقلت: أنا والله أحدهم! قال : فأخَذَ الفرزدق بيدي وقال:أيَها الناس سلوه, فوالله ماكذبتُ قط!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,

دخل الشاعر أبو العميثل يوماً على عبد الله بن طاهر فقبّل يده

فقال عبد الله بن طاهر ممازحاً: خدشتَ كفّي بخشونة شاربك!

فقال ابو العميثل مُسرعاً: شوك القُنفُذ لا يؤلمُ كفّ الأسد!

فأعجبه وأمر له بجائزة!!!!!!

................................................................................ .........زز

هجا الشاعر شرف الدين بن عُنين الوزير الصاحب بن شُكر

ضاع شِعري وقلّ في الناس ذكري

من لزومي باب اللئيم بن شُكرِ

لو أتته حوالة بخراه

قال: سُدّوا بلحيتيّ باب جُحري

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من شعر الزوزني العبدلكاني:

ياسيّد نحنُ في زمانٍ

أبدلنا الله منه غيره

كلّ خسيسٍ وكل نذلٍ

متّع بالطيبات أيره

وكلُّ ذي فطنةٍ وعقلٍ

يجلدُ من فقره عُميرة!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

انقطع القوصي القرطبي في منزله لايفارقه ثلاثون عاماً وأنشد:

متى تقنع تعش ملكاً كريماً

يَذِلّ لمُلكك الملكُ الفخورُ

قنِعت بوحدتي ولزِمت بيتي

فطاب العيشُ لي ونما السرورُ

وأدّبني الزّمانُ فلا أُبالي

هُجِرتُ فلا أُزارُ ولا أزورُ

ولست بقائلٍ مادُمتُ حياً

أسارَ الجيشُ أم ركِب الأميرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال اليزيدي النحوي في بخيل:

إن كُنت تطمعُ في كلامه

فارفع يمينُك عن طعامه

سيّان كسرُ رغيفِهِ

أو كسرُ عظمٍ من عِظامه!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الفُضيل بن عياض لسفيان الثوري:

دُلنّي على رجل أجلس إليه

قال:تلك ضالةٌ لا توجد!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أنشد أبو هفان في ثقيل:

مُشتملٌ بالبُغضِ لا تنثني

إليه طوعاً مُقلةُ الرّامقِ

يظلُ في مجلسنا قاعداً

أثقلَ من واشٍ على عاشقِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال مطرّف بن مازن قاضي اليمن: قال لي الرشيد يوماً: من عبد الرزاق ابن همام الصنعاني؟

فقلت: رجل من أهل الحديث, سليمُ الحديث ثقة!

فقال: إن صاحب خبرنا في اليمن أخبرنا أنه كتب كتاباً في ثُقلاء اليمن

فقلت: صدق ياأمير المؤمنين فكتبني فيهم!

فقال الرشيد: ولم كتبك فيهم؟ إنك لحسُن الحديث خفيف المجلس فمااستثقل منك؟

قلت: عِظم قلنسوتي وطول عنق بغلتي!

فضحك هارون الرشيد, فماخرجت من عنده حتى أمر لي بكسوة وحملان!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

مات إبنٌ لحبيب بن المهلب فقدم أخاه يزيد ليصليَ عليه فقيل له:أتُقدمه وأنت أسنُّ منه؟

قال:إن أخي قد شرّفه الناس وشاع لهم فيه الصيت ورمته العربُ بأبصارها فكرِهتُ

أن أضعَ منه مارفع الله!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان للشعبي جارٌ يضرب امرأته فقال:

رأيت رجالاً يضربون نساءهم

فشُّلت يميني يوم تضرِب زينبُ

أأضربُها من غير ذنب أتت به

فما العدل مني ضرب من ليس يُذنب

فزينبُ شمسٌ والنساء كواكبٌ

إذا طلعت لم يبدُ منهُنّ كوكبُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,

انفرد الرشيد وعيسى بن جعفر ومعهم الفضل بن يحى فإذا هم بشيخ من الأعراب

على حمار وهو رطب العينين فقال له الفضل:هل أدلك على دواء لعينيك؟

قال الإعرابي: ماأحوجني إلى ذلك!

قال:خذ عيدان الهواء وغبار الماء فصيره في قشر بيض الذّر واكتحل به ينفعك!

فانحنى الشيخ وضرط ضرطةً قوية وقال: خذ هذه في لحيتك أُجرة وصفك وإن زدت زدناك!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

من نوادر المعلمين ماحكاه الجاحظ أنه مر على خربة فإذا بمعلم وهو ينبح نبيح الكلاب!

فوقف ينظر إليه وإذا بصبي خرج من داره فقبض عليه المعلم وجعل يلطمه ويسبه

فقال له الجاحظ: عرفني خبره

قال:هذا صبي لئيم يكره التعليم ويهرب ويدخل الدار ولا يخرج وله كلب يلعب به

فإذا سمع صوتي ظنّ أنه الكلب فيخرج فأمسكه!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حكي أن امرأة تزوجت رجلا أبخر(كريه رائحة الفم)!

فلما نام معها عافته وتولت بوجهها عنه وقالت:

ياحبَّ والرحمن إن فاكا

أهلكني فولني قفاكا

إذا غدوت فاتخذ مسواكا

من عرفطٍ إن لم تجد أراكا

لا تقربني بالذي سواكا

إني أراك ماضغاً خراكا!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,

قصة مثل

في الصيفِ ضيّعتِ اللبن!!

أصله أن دختنوس بنت لقيط بن زرارة وكانت تحت عمرو بن عدي وكان شيخاً ففرِكته فطلقها

ثم تزوجها فتى جميل الوجه, فأجدبت سنة من السنين فبعثت إلى عمرو تطلبُ منه حلوبة

فقال عمرو: في الصيف ضيّعتِ اللبن!

فلما بلغها قوله ضربت يدها على منكب زوجها وقالت: هذا ومِذقة خير!

أي هذا الزوج مع عُدم اللبن خيرمن عمرو مع يساره

والمثل يُضرب لمن يطلب شيئاً فوّته على نفسه!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

العين,, عمن ينقل الهرج حذراك

تراك كنك ناقلٍ داك برداك

وإلا سمع له هرجةً من حكاياك

يحطها مثل القصور المبناة!!!!!

من الفية بن عمار

ابو وعد
04 12 2011, 10:14 PM
كتب إعرابيٌ لأبنه وسمعه يكذب:

يابني عجبتُ من الكذاب المُشيد بكذبه, وإنما يدل على عيبه, ويتعرض للعقاب من ربه

فالآثام له عادة والأخبار عنه متضادة إن قال حقاً لم يُصدّق وإن أراد خيراً لم يوفّق!

فهو الجاني على نفسه بفعاله والدال على فضيحته بمقاله, فما صح من صدقه نُسِب إلى غيره

وماصح من كذب غيره نُسِب إليه فهو كما قال الشاعر:

حسبُ الكذوب من المهانةِ

بعض مايُحكَى عليه

فإذا سمعت بكذبةٍ

من غيره نُسبت إليه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل للأحنف بن قيس ممن تعلمت الحِلم؟

قال: من قيس بن عاصم المنقري, رأيته قاعداً بِفِناء داره مُحتبياً بحمائل سيفه يُحدّث قومه

حتى أُتيَ برجلٍ مكتوف ورجلٌ مقتول فقيل له: هذا ابن أخيك قتل ابنك, فوالله ماحلّ حُبوته

ولا قطع كلامه, ثم التفت إلى ابن أخيه وقال له: يابن أخي أسأت إلى رَحِمِك ورميتَ نفسك بسهمك

وقتلت ابن عمّك ثم قال لبن له آخر: قُم يابني فحُلّ كِتاف ابن عمك ووارِ أخاك, وسُق إلى أمه

مائة ناقة دية ابنها فإنها غريبة ثم انشاء يقول:

إني امروءٌ لايطبي حسبي

دَنَسٌ يَهجّنه ولا أفَنُ

من مِنقرٍ في بيت مكرُمة

والغُصنُ ينبتُ حوله الغُصنُ

خطباءُ حين يقول قائلهم

بيضُ الوجوه مصاقعٌ لُسنُ

لايفطِنون لعيب جارِهُمُ

وهم لحِفظ جِواره فُطنُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أُخرج جعفر بن عُلَبَة ليقتل قصاصاً فانقطع شسعُ نعله فوقف وأصلحه

فقال له رجلٌ: أما يَشغَلَكَ ماأنت فيه فقال:

أشُدُّ قِبَالَ نَعليَ أن يراني

عدوَّي للحوادث مُستكينا!!!

ويقال أن أباه يوم قُتل ابنه أخذ أولاد كل ناقة وشاة عنده فذبحها وألقاها بين يديها وقال:

أبكين معي على جعفر!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل أن لقمان قدم من سفرٍ فلقي غلامه فقال: مافعل أبي؟

قال: مات

قال: الحمد لله ملكتُ أمري

ثم قال: مافعلت أمي؟

قال:ماتت

قال: ذهب همّي

ثم قال:مافعلت امرأتي؟

قال: ماتت

قال: جُدّد فراشي

ثم قال: مافعل أخي؟

قال: مات

قال: انقطع ظهري!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أبو مُلَيكة عن جده أنه طاف مع عمر بن عبد العزيز فلما بلغ الملتزم تخلّف وسار عمر

ثم لحق به فقال له عمر: ماخلّفك؟

قال: كنت أدعو في موضعٍ رأيت عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما يدعو عنده!

قال عمر: ماتترك تحنانك على ابن الزبير أبداً!

قال: والله مارأيتُ أحداً أشدّ جلداً على لحمٍ ولحماً على عظمٍ من ابن الزبير ولا رأيتُ

أثبت قائماً ولا أحسن مصلياً من ابن الزبير, ولقد رأيت حجراً من المنجنيق جاء فأصاب

شرّافةٍ من المسجد فمرّت قذاذةٌ منه بين لحيته وحلقه فمازالَ عن مقامه ولا عرفنا ذلك في صوته!!

قال عمر: لاإله إلاّ الله جادَ ماوصفت!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الحسين بن منصوريحكي عن فتيان من طلبة الحديث قالوا :

كنا بالشام أيام عبد الله بن طاهر فأملقنا حتى صرنا بغير نفقة!

وكانت العلماء لاتُحدّث يوم الجمعة فقلنا لأصحابنا:مروّا بنا للنهر نغسل عنا هذا الشعث وهذا الدنس

فذهبنا وجعلنا نغسل ثيابنا ورؤسنا, إذ أقبل شابٌ ومعه خادم حتى وقف علينا

فقال: من أنتم؟

قلنا:شُتُوتٌ من الناس ونوازعُ بُلدان!

فقال: من طلَبَة الحديث؟

قلنا : نعم!

قال: ممن يقول الإيمان قولٌ وعمل يزيدُ وينقص!!

قلنا: نعم

قال: فما حالكم في نفقاتكم؟

قلنا:أسواء حال!

فالتفت إلى الخادم وقال: يعطون ألفاً ألفاً

قالوا: فألقيت في أكمامنا ألفاً ألفاً فقلنا للخادم: من هذا؟

قال: عبد الله بن طاهر!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

خرج إلى عبد الله بن عامر بن كُريز وهو عاملُ عثمان رضي الله عنه على العراق

رجلان من أهل المدينة أحدهما ابنٌ لجابر بن عبد الله الأنصاري والآخر إعرابيٌ من ثقيف

فأقبلا يسيران حتى إذا كانا بناحية البصرة قال الأنصاري للثقفي: هل لك في رأي رأيته؟

قال: اعرضه!

قال: رأيتُ أن تُنيخ رواحلنا ونتناول طعامنا ونُمِسّ ماء ثم نصلي ركعتين ونحمد الله على ماقضى

من سفرنا!

قال الثقفي: هذا الذي لايُرد!

فتوضيا ثم صليّا ركعتين ركعتين, فالتفت الأنصاري إلى الثقفي وقال:

ياأخا ثقيف مارأيُك؟

قال: وأيّ موضع رأيٍ هذا؟, قضيتُ سفري,وأنصبتُ بدني, وأنضيتُ راحلتي,

ولا مُؤمَّل دون ابن عامر فهل لك رأي غير هذا؟

قال الأنصاري: نعم, إني لمّا صليّت هاتين الركعتين فكّرتُ فاستحييتُ من ربي أن يراني

طالباً رِزقاً من غيره,اللهم رازق بن عامر ارزقني من فضلك, ثم ولى راجعا للمدينة

ودخل الثقفي البصرة فمكث أياماً فأذِن له ابن عامر فلمّا رآه رحّب به ثم قال:

ألم أُخبر أنّ ابن جابر خرج معك؟

قال: نعم, فخبّره خبره, فبكى ابنُ عامر ثم قال: أما والله ماقالها أشراً ولا بطراً

ولكن رأى مجرى النعم ومخرج النعمة فعلم أن الله الذي يفعل ذلك فساله من فضله!

فأمر للثقفي بأربعة آلاف درهم وكسوة وأضعف ذلك كله للأنصاري فخرج الثقفي وهو يقول:

أُمامةُ ما حرصُ الحريصِ بزائدٍ

فتيلاً ولا زهد الضعيف بضائرِ

خرجنا جميعاً من مساقط رووسنا

على ثِقةٍ منّا بخير ابن عامر

فلما أنخنا الناعجاتِ ببابه

تأخر عني اليثربيُّ ابن جابر

وقال: ستكفيني عطيةُ قادرٍ

على مايشاءُ اليومَ بالخلق قاهر

وإن الذي أعطى العراق ابن عامرٍ

لربي الذي أرجو لسدّ مفاقري

فلما رآني سال عنه صبابةً

إليه كما حنّت طِرابُ الأباعر

فأضعف عبدُ الله إذ غابَ حظّه

على حظّ لَهفانٍ من الحرص فاغر

فأُبتُ وقد أيقنتُ أن ليس نافعي

ولا ضائري شىٌ خِلافُ المقادرِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الفراهيدي قيل أن سبب موته أنه فكّر في طريقة تُسهّل الحساب على العامّة فدخل المسجد وهو يفكر بها فصدمته سارية وهو غافل فكانت سبب موته!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حضر بشار بن برد يوما حلقة يونس بن حبيب فقال:

هل ههُنا من يرفعُ خبراً؟( يعني جاسوساً)!!!

قالوا:لا

فأنشدهم:

بني أُميّة هُبُّوا من رُقادِكُمُ

إنّ الخَلَيفَةَ يعقوبُ بن داودِ

ليس الخليفةُ بالموجودِ فالتمسوا

خليفة الله بين النّايِ والعودِ

وكان في الحلقة سيبوية وكان بينه وبين بشارٍخصومات فيدعي بعضُ الناس أنه وشى به

يقول الراوي: وأحسبُ سيبويه كان أجلّ موضعاً من أن يدخُل في هذه الدّنيّات!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل لبكر بن عبد الله المُزني:إنك تُطيل الصمت!

فقال:إنّ لساني سبعٌ إن تركته أكلني!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وعن الأصمعي قال: قال إعرابي: السّكوتُ صيانةٌ للسّان وسترٌ للعيّ!!

قال عبد الله بن معاوية بن جعفر:

أيُّها المرءُ لا تقولنّ قولاً

لستَ تدري ماذا يجِئُك منهُ

واخزِنِ القول إنّ في الصمت حُكما

وإذا أنت قُلتَ قولاً فزنهُ

وإذا الناس أكثروا في حديثٍ

ليس مما يُزينُهم فالهُ عنه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من الأجوبة المسكتة وسرعة البديهة

قال تميم بن سيّار لأعرابي: هل أصابتك تُخمةٌ قط؟

قال:أمّا من طعامِك وشرابِك فلا!

..................................................................

قال الأحوص للفرزدق: متى عهدُك بالزنا؟

قال: مذ ماتت العجوز أُمك!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ظفر الحجّاج بأصحاب ابن الأشعث فجلس يضرب أعناقِهم

فأُتي في آخرهم برجلٌ من تميم فقال له:

ياحجّاج ! لئن كنا أسأنا في الذنب فما أحسنت في العقوبة!

فقال الحجّاج: أُفّ لهذه الجِيَف ماكان فيهم من يُحسن هذا؟

فأمر بتخلية سبيل من بقي!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ذكر ابا عبيدة أن معاوية رضي الله عنه قال يوما لجُلساءه: أي أبيات العرب في الضيافة أحسن؟

فاختلفوا وأكثروا فقال: قاتل الله أبا النجم حيثُ يقول:

لقد علمت عرسي فُلانَةَ أنّني

طويلٌ سَنَا ناري بعيدٌ خُمُودُها

إذا حلّ ضيفي بالفلاةِ ولم أجد

سوى منبَتِ الأطنابِ شَبّ وقودُها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,و

قال حمّاد عجَرَد في بخيل:

وجدتُ أباالصّلتِ ذا خِبرةٍ

بما يُصلِحُ المِعدةَ الفاسِدة

تخّوف تُخمة أضيافه

فعلّمهم أكلة واحدة!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حدّث بن الإعرابي قال: وفد كثّيرُ عزّة على عبد الملك بن مروان فأنشده وعنده الأخطل وهو لايعرفه

فلماأنشد قال الأخطل: هذا شِعرُ حجازي,دعني أضغَمه لك ضغَمه!

قال كثيّرُ: من هذا ياأمير المؤمنين؟

قال: هذا الأخطل!

فالتفت إليه كثيّرُ وقال: هل ضغَمت الذي يقول:

والتغلُبيُّ إذا تنحنح للقِرى

حكّ استه وتمثّل الأمثالا

تلقاهُمُ حُلماءَ عن أعداءهم

وعلى الصديقِ تراهمُ جُهالا

والقائل هو جرير يهجو الأخطل وقومه!!!!!!

ابو وعد
05 12 2011, 09:02 PM
لما أُخذ سعيد بن جُبير كان يقول:

وشى بي واشٍ في بلد الله الحرام, أكِلُه إلى الله تعالى!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

فأقول أنا (أبو وعد) احذر ياعبد الله أن تكون واشياً فإنها من الطباع الخسيسة!!

ولا يتعاطاها إلاّ كل خسيس!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,

قال ابو معاوية الضرير: بعث هشام بن عبد الملك إلى الأعمش أن أُكتُب لي

مناقب عثمان ومساوىء علي( رضي الله عنهما)!!

فأخذ الأعمش الكتاب وأدخله في فم شاةٍ فلاكته وقال لرسوله: هذا جوابي!

فقال الرسول: إن أمير المؤمنين آل أن يقتلني إن لم آته بجوابك

فكتب رحمه الله:

بسم الله الرحمن الرحيم, أما بعد, ياأميرالمؤمنين, فلو كانت لعثمان رضي الله عنه

مناقب أهل الأرض مانفعتك!

ولو كانت لعليّ رضي الله عنه مساوىء أهل الأرض ماضرّتك, فعليك بخُويصة نفسك والسلام!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال حماد بن سلمة: صلى بنا شبيب بن شيبة الصبح يوماً فقراء بالسجدة و(هل اتى على الإنسان)

فلمّا قضى الصلاة قام رجلٌ فقال: لا جزاك الله عني خيراً فإني كنت غدوت لحاجة فلما أقيمت الصلاة دخلت أصلي فأطلتَ حتى فاتتني حاجتي!

قال شبيب: وماحاجتك؟

قال: قدمت من الثغر وأردت الوصول للخليفة للمصلحة في ذلك

قال: فأنا أذهبُ معك فذهبا ودخل شبيب على الخليفة وقص عليه القصة فقال الخليفة المهدي:

فتريد ماذا؟

قال: تقضي حاجته!

فقضاها وأعطاه ثلاثين ألف درهم ودفع له شبيبُ من ماله أربعة آلاف وقال له:

لم تضرك ياأخي السورتان!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عن سعيد بن المسيب قال: دعا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عياضاً فقال له: حدثنا حديث بني الصّبغاء فقال : ياأمير المؤمنين أنتحيتُ حيّاً من أحياء العرب في الجاهلية فأثريتُ فيهم من المال

فوثب عليّ بنو أم ٍ عشرة يريدون أخذ مالي,فناشدتهم الله والجوار فأبُوا عليّ إلاّ أخذه,فأنظرتهم حتى دخل شهر الله الأصم(رجب), وكانت الجاهلية تُعظمه ويؤخرون مظالمهم إليه,فيدعون على ظالمهم

فيُستجاب لهم فقلت:

اللهم أدعوك دعاء جاهدا

اقتل بني الصّبغاء إلاّ واحدا

ثم اضرب الرجل فذره قاعدا

أعمى إذا قِيدَ عنّا القائدا

قال: فبينما هم في بئرٍ لهم يحفرونها إذ انهارت بهم,فأخرجوا تسعة موتى والعاشر قد ذهب بصره

وانكسر ساقه!

فقالوا: سبحان الله - ياأمير المؤمنين ماأعجب هذا؟

قال عمر رضي الله عنه: إن الله كان يستجيب لأهل الجاهلية ليدفع بعضهم عن بعض وإن الله جعل

موعدكم الساعة!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

تغدى عبد الرحمن بن الحكم يوماً مع عبد الملك بن مروان فقال له عبد الملك:كيف ترى طعامنا؟

فقال: إنه ابن نارين ياأمير المؤمنين!

فدعا عبد الملك الطّبّاخ فسأله فقال:تأخّرتَ عن الطعام فبرد فسخّنته!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قام رجلٌ إلى المُهلّب فقال: أيها الأمير أخبرنا عن شُجعان العرب؟

قال:أحمر قُريش, وابن الكلبيّة, وصاحب البغل الدارج فقال الرجل: والله مايعرف هؤلاء أحدٌ

قال: أماأحمر قُريش فعُمَر بن عُبيد الله بن معمر التيمي

وأما ابن الكلبية فمصعب بن الزبير

وأما صاحب البغل فعبّاد بن الحصين الحَبَطي التميمي

فقال الفرزدق وكان حاضراً: تالله مارأيتُ هكذا قولاً, فأين أنت عن عبد الله بن الزبير

وعبد الله بن خازم السُلمي؟

قال المهلّب: إنّما ذكرنا الإنس ولم نذكُر الجن!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

القى بن هُبيرة إلى مثجور الضبّيّ فصاً أزرق وقال له: اجعله على خاتمك فإنه حسن!

يريد قول الشاعر:

لقد زورقت عيناك يابن مُكعبرٍ

كما كلّ ضبّيًّ من اللؤم أزرقُ

فأخذ الفص مثجور وشدّه بسيرٍ وردّه عليه يريد قول الشاعر:

لاتأمننّ فَزَاريّاً خلوتَ به

على قلوصك واشددها بأسيارِ!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أنشد المبرد للجاحظ:

إن حالَ لونُ الرّأس عن حالِهِ

ففي خِضاب الرّأسِ مستمتعُ

هب مَن له شيبٌ له حيلةٌ

فما الذي يحتاله الأصلعُ!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الجاحظ: ماغلبني قطّ أحدٌ إلاّ رجل وامرأة

فأما الرجل فإني كُنت مجتازاً في بعض الطُرق فإذا برجل قصير بطين كبير الهامة

طويل اللحية متزر بمئزر وبيده مشط فقلت في نفسي: رجل قصير بطين ألحى فاستزريته

فقلت: ياايها الشيخ, قد قلت فيك شِعراً قال: فترك المشط من يده وقال:قُل!

فقلت:

كأنك صعوة في أصل حشّ

أصاب الحشّ طشٌ بعد رَشّ

فقال لي : اسمع جواب ماقُلتَ فقلت هات:

فقال:

كأنّك كُندبٍ في ذيل كبشٍ

تدلدل هكذا والكبشُ يمشي!!

اما المرأة فإني كنت مجتازاً في بعض الطرقات فإذا أنا بامرأتين

وكنت راكباً على حمارة فضرطت الحِمارة, فقالت إحداهما للأخرى:واي حِمارة الشيخ تضرُط!

فغاظني قولها فقلت: إنه ماحملتني أُنثىً قط إلاّ ضرطت!

فضربت إحداهما كتف الأخرى وقالت: كانت أُمّ هذا منه تسعة أشهرٍ في جُهدٍ جهيد!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دخل جرير على الوليد بن عبد الملك وهو خليفة وعنده ابن الرقاع العاملي الشاعر

فقال الوليد لجرير: أتعرف هذا؟

قال: لا ياأمير المؤمنين

قال: هذا رجلٌ من عاملة!

فقال: الذين يقول الله تعالى(عاملة ناصبة تصلى ناراً حامية)!

ثم قال:

يقصرُ باعُ العامليّ عن العُلا

ولكن إير العاملي طويلُ

فقال العاملي:

أأمك ياذا أخبرتك بطوله

أم أنت أمرؤٌ لم تدر كيف تقولُ

فقال جرير:لا, بل لا أدري كيف أقول!

فوثب العاملي إلى رجل الوليد فقبّلها وقال: أجرني منه!

فقال الوليد لجرير: لئن شتمته لأُسرجنّك ولألجُمنّك وليركبنّك فيعيرك الشُعراء بذلك!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الحجاج: دلوني على رجل أوليه الشرطة

فقيل له:أيُّ الرجال تُريد؟

قال:أريد دائم العبوس, طويل الجلوس,سمين الأمانة,أعجف الخيانة

لايُحنق في الحق على حُرٍ أو حُرّة, يهون عليه سِبالُ الأشراف في الشفاعة

فقيل: عليك بعبد الرحمن بن عبيد التميمي فأرسل إليه يستعمله

فقال له: لستُ أقبلُها إلاّ أن تكفيني عيالك وولدك وحاشيتك!!

فقال الحجاج : ياغلام, ناد: من طلب إليه منهم حاجة فقد برئت منه الذمّة!

قال الشعبي: فوالله مارأيت قط صاحب شرطة مثله !

كلن لايحبِسُ إلاّ في دين وكان إذا أُتي برجل نقب على قوم وضع منقبته في بطنه حتى تخرج من ظهره! وكان إذا أُتي برجل نبّاش حفر له قبراً ودفنه فيه حيّاً وإذا أُتي برجل قاتل بحديدة أو شهر سلاحاً قطع يده, فربما أقام أربعين يوماً لا يؤتى إليه بأحد, فضم الحجّاج إليه شرطة البصرة مع الكوفة!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال بلال بن جرير: سألت أبي: أيُّ شىءٍ هُجيت به أشدُّ عليك؟

قال: قول البَعيث:

ألست كُليباً إذا سِيمَ خُطّةً

أقّرّ كإقرار الحليلةِ للبعلِ

وكلُ كُليبيٍ صحيفةُ وجهه

أدلُّ لأقدام الرجال من النّعلِ!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل لأبي عمرو العلاء: أي بيت تقوله العرب أشعر؟

قال: البيت الذي إذا سمعه سامعه سوّلت له نفسه أن يقول مثله

ولأن يخدش أنفه بظفر كلب أهونُ عليه من أن يقول مثله!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال ابو عُبيدة: هوى أبو العباس الأعمى امرأة ذات بعل فراسلها فأعلمت زوجها

فقال لها: اطمعيه!

فأطمعته ثم قال:أرسلي إليه فليأتِك, فأرسلت إليه فأتاها وزوجها جالسٌ إلى جانبها!

فقال أبو العبّاس: إنك وصِفتِ لنا فأمِسّينا!!

فأخذت يده وجعلتها على.... زوجها وقد أنعظ! فنثر يده وعلم أنه قد خُدع فخرج من عندها

وهو يقول:

أتيتُكِ زائراً فوضعت كفي

على..... أشدّ من الحديدِ

علي ألّيةٌ مادُمت حيّاً

أمسّك طائعاً ألا أعودِ

فخيرٌ مِنك من لاخير فيه

وخيرٌ من زيارتكم قعودي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان الكسائي جالساً في دار الرشيد وبين يديه محمد بن زبيدة والمأمون ونعلاه بين يديه

فقام يلبس نعليه, فتبادربن زبيدة والمأمون إلى النعل فجعلاه بين يديه, فرآهما الرشيد

فقال لمن عنده: أيُّ الناس أكرم خادماً؟

قالوا: أمير المؤمنين يخدمه القواد والوزراء وأبناء الملوك!

قال: لا, أكرمُ الناس خادماً الكسائي, أراد الخلاء فتبادر إلى نعليه محمد والمأمون

والله ماخدمني مثلهماقط!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لما طعن أبو ثور الأسدي صخراً أخا الخنساء مرض زمناً فجعل ينفث الدم

وكانت امرأته تقوم عليه, فطال عليها مرضه وملته!

فمر بها رجلٌ وكانت جميلة فقال:أيُباع الكفل؟

قالت: عما قليل وذلك بسمع صخر

فقال لها رجل: كيف صخر؟

فقالت: لاحيٌّ فيُرجى ولا ميتٌ فيُستراحَ منه, فسمعها فقال: ناوليني السيف انظر مابقي من قوتي

وهو يريد قتلها فناولته السيف فإذا يده لاتُقّله فقال صخر:

أرى أمّ صخرٍ ماتجفُّ دموعها

وملّت سُليمى مضجعي ومكاني

وما كنتُ أخشى أن أكون جنازةً

عليك ومن يغتّر بالحدثانِ

وأيُّ امرءٍ ساوى بأُمٍ حليلةً

فلا عاش إلاّ في شقاً وهوانِ

أهمُّ بأمر الحزم لو أستطيعهُ

وقد حيل بين العير والنزوانِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لاتغبط اللــي صـــار زوده بدنيــــاه

يتبـع هـــوى نفسه وغير طـــــبوعه


مخطي طريق الحق غاد بعميــــاه
يجـــمع وصـــخ مــال زوال نفــــوعه

اغــبط تقيٍ صــار زوده بتقــــواه
عبدٍ لصوت الحق يرخي ســــموعه

يفرح بصوت منادي الحـــق ناداه
عجلٍ على المسجــد بطيْ ركــوعه

بندر بن سرور رحمه الله

قصيدة أعجبتني عساها تُعجبكم!!!!!!

بدويّة في بَبُويَه ساكنا

صيّرت عندي المحبّه ماكنا

إسمها سِتُّ العرب,,,, هيّجت عندي الطرب

أنا قاعد بين جماعة نستريح

عبرت وحده لها وجهٌ مليح

بقوام أعدل من الغُصن الرجيح

في الملاحة زايدا

ووراها قايدا

لو تكن لي رايدا

كنت نعطيها ألف دينار وازِنا

وابنِ في داخل بيوتي ماذنا

وترى مني العجب,,,, في تصانيف الأدب



نفرت مني كما نفر الغزال

واسفرت لي عن جبين كالهِلال

ودنت أرمت بعينيها نِبال

ثم قالت يافلان

خذمن أحداقي أمان

معكَ في طول الزمان



فأنا والله مليحة فاتِنا

ومن الحساد ماني آمنا

والملك واهل الرتب

ياخذوا من الحسب



قلت ياستي أنا هوني نموت

غدفنوني عندكم جو البيوت

والعذارى حولها يمشوا سكوت

ثم قالوا كلميه,,,ياعُريبة وارحميه

ذا غريب لا تهجُريه

يشتهر حالك يصير لك كاينا

يقتلوه اهلك وتبقى ضامنا

ذا الحديث فيه العطب

ليس ذا وقت الغضب

قالت امضي لايصير عندك ضجر

واصطبر واعمل على قلبك حجر

ماطريقي سابلة من جا عبر



والعذارى يعرفوك

ماتراهم يسعفوك

ظلموني وانصفوك

قم وعاهدني فما أنا خاينا

وأنا الليلة لروحي راهنا

مرّ وعبّي لي الذهب

فترى عقلك ذهب

واعدتني وبقيت في الإنتظار

واورثتني الذل بعد الإنكسار

والدجى قد صار عندي كالنهار

عندما غاب القمر

واظلم الليل واعتكر

جف قلبي وانكسر

وعريبا في حديثي واهنا

آمنة في سربها مطّامنا

والفؤاد مني اضطرب

ونشف ذاك الطرب

صرت نرعى النجم إلى وقت الصباح

إذ بدا ذي الكوكب الدري ولاح

فغذا هي قد أتت ست الملاح

والعذارى في عتاب

مع عُريبة في ضراب

ثم قالت ذا الكلاب

ينبحوا تأتي الرجال الظاعنا

بالسيوف والرماح الطاعنا

يدركوني في الطلب

يجعلوا راسي ذنب!!!!!!!

ابو وعد
07 12 2011, 12:40 AM
قصة مثل

قولهم جاء بخُفّي حُنين

أصله أن اسكافياً في الحيرة ساومه إعرابيٌّ على خفين فلم يتفقا وأغضب ذلك الإعرابي

وعلم حُنين أن الإعرابي يريد الخفين فلمل ارتحل الإعرابي لحقه حنين ومعه الخُفّين

ورمى بأحد الخُفّين أمامه والآخر في مكان بعيد عنه!

فلما مر الإعرابي بالخف الأول قال: ماأشبه هذا بخفي حُنين ولو كان معه الآخر لأخذته

فسار حتى وصل للآخر فراءه فندم على تركه الأول فأناخ راحلته ورجع إلى الأول على قدميه فأتى

حُنين الإسكافي وأخذ الراحلة وذهب بها فلما عاد الإعرابي إلى مكانها لم يجدها فلما رجع إلى دياره

ليس معه إلاّ الخفين سأله قومه: مالذي أتيت به ؟

قال: بخُفّي حُنين!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

كان بين ابن بطلان و ابن رضوان الطبيب المصري خلافات ومنازعات وكان الأخير

كما يُذكر قبيح الصورة فقال بن بطلان يهجوه:

فلمّا تبدى للقوابل وجهه

نكصن على أعقابِهن من الندمِ

وقلن وأخفين الكلام تستُراً

ألا ليتنا كنا تركناه في الرحمِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

كان للمغيرة بن عبد الله الثقفي وهو على الكوفة جَديٌ يُوضع على مائدته بعد الطعام

لايمسُّه هو ولا غيرُه,فقدم إعرابيٌ يوماً فأكل لحمه وتعرّق عظامه!

فقال المغيرة: ياهذا أتُطالبَ هذا البائس بذَحل؟ هل نطحتك أُمّه؟

فقال الإعرابيّ: وأبيك إنك لشفيقٌ عليه! هل أرضعتك أُمُّه؟

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال خالد بن صفوان يوماً لجاريته: أطعمينا جبناً, فإنه يُشّهي الطعامَ ويُهيج المعدة وهو يُعدّ من حمض العرب!

قالت: ماعندنا منه شىء!

قال:لأُعلِمُكِ إنه والله ماعلمتُ ليقدح في الأسنان ويستولي على البطن وأنه من طعام أهل الذمّة!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

قدِم إعرابيٌ إلى البصرة فتزوج امرأة قبيحة ولم يعلم بذلك حتى دخل بها

فضجِر منها وطالت ليلته حتى إذا أصبح وأراد الخروج منعوه وقالو:لاينبغي لك أن تخرج إلاّبعد سبعة أيام.

فقال:

أقولُ وقد شدُّوا عليها حِجابَها

ألا حُبّذا الأرواحُ والبلدُ القفرُ

ألا حُبذا سيفي ورحلي ونُمرُقي

ولا حُبّذا منها الوِشَاحانِ والشّذرُ

أتوني بها قبل المِحاقِ بليلةٍ

فكان مِحاقاً كلُّهُ ذلك الشهرُ

وماغرّني إلاّ خِضابٌ بكفها

وكُحلٌ بعينيها وأثوابها الصفرُ

تُسائلني عن نفسها هل أُحِبّها

فقُلتُ ألا لا والذي أمرُه الأمرُ

تفوح رياحُ المسك والعِطرِ عندها

وأشهدُ عند الله ماينّفعُ العِطرُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,

قال أبو الحسن: مر(ابو علقمة النحوي) ببعض طُرِق البصرة وهاجت به مِرة

فوثب إليه قوم منهم فأقبلوا يعضون إبهامهُ ويؤذّنون في أُذنه, فأفلت منهم

فقال: مالكم تتكأكأون عليّ كأنكم تتكأكأون على ذي جِنّة؟ افرنقعوا عني!

قالوا: دعوه فإن شيطانه يتكلمُ بالهندية!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,

سئل دُغفُل النسّابة عن بني عامر بن صعصعة فقال: أعناق ظباء, وأعجازُ نِساء!

قيل: فتميم؟

قال: حجرٌ خشن,إن دنّوت منه آذاك وإن تركته أعفّاك!

قالوا: فاليمن؟

قال: سيدٌ وأنوك!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أُدخل مالك بن اسماء سجن الكوفة فجلس إلى رجلٌ من بني مُرّة

فاتكأ المري عليه يُحدثه حتى أكثر وغمّه ثم قال: هل تدري كم قتلنا منكم في الجاهلية؟

قال مالك: أما في الجاهلية فلا! ولكني أعرف من قتلتم منّا في الإسلام!

قال المري: ومن قتلنا منكم في الإسلام؟

قال: أنا قتلتني غماً!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال سهل بن هارون:ثلاثةٌ يعودون مجانين وإن كانوا أعقل العُقلاء

الغضبان, والغيران, والسكران فقال له أبو عبدان المخلع الشاعر: فما تقول في المنعِظ؟!!

فضحك حتى استلقى وقال:

وماشرُّ الثلاثة أمّ عمرٍو

بصاحبك الذي لاتُصبحينا!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان حجاماً مُلازِماً لساباط المدائن وكان يمضي الإسبوع والإسبوعين فلا يدنو منه أحد

فيُخرِج أُمه فيحجمها ليرى الناس أنه في عمل فلا زال ذلك دأبه حتى أنّزف دم أُمه فماتت

قال الشاعر يهجو رجلاً بخيلاً:

مطبخه قفرٌ وطبّاخهُ

أفرغُ من حجّام ساباطِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

توّما شافت غزير الزين عيني
طارت الغدفة وشفت اللي تحتها
الجدايل فوق متنه سبحتيني
يا صباح الخير يا نور طخمتها
بس عذروب الحبيّب شارتيني
مع سواد عيونها طول رقبتها
لعن أبوك اخذي ذلولي وارحميني
عندكم تخلف ولا عند ورثتها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصيدةٌ طويلةٌ جداً إسمُها( ليلةٌ في الأحمدي) صاغها شاعرٌ عاش حياته بؤساً وضياعاً

وغربةً عن مجتمعه وأهله وقصائده صدى لآهاته وحرقته وواقعه الأليم!!!!!

فهد العسكر!!!

بأبي وأمي من مددت لها يدي

بعد العِشاءِ مُصافِحاً في الأحمدي

غيداءُ عرّجّ بي عليها أغيدٌ

في دارها أنعم بذاك الأغيدِ

لبيتُ داعيها وصا فح قلبُها

قبل اللقا قلبي وقبل تقيُّدي

ذقت الهوى وكأنني ماذقته

حتى دخلتُ ولا مست يدها يدي

ألّفت بين جمالهِ وجمالها

في ليلةٍ أدمت قلوب الحُسّدِ

قد كان لي رأيٌ فلمّا زُرتُها

أيقنت أن الحثسن حُسنُ الخُرّدِ

أكذا الهوى ومذاقُهُ في فجرهِ

ما كان أحلى الحُبّ عندَ المولد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الآن طِب ياقلبُ وارقص في السماء

فلقد سقتك وجنّحتكَ وعربِدِ

والآن ياروحي الحبيسةُ رفرفي

واستلهمِيها في السماءِ وأوردي

والآن يانفسُ اطمئنّي واشهدي

أن لا حبَيبَ سوى(فتوح) وأشهدي

إني أعوذ بحُسنها وبقلبها

وبروحها من كل واشٍ مُفسدِ

وألوذ من كيد الحسود بجَفنِها

وبقدِّ من شرَّ كلّ مُفنّدِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شرقيةٌ تسبيك لا غربيّةٌ

بجمالها الموهوب فاعشق وافتدي

ملكت علىّ مشاعري بحديثها

وبلطفها وذكائها المتوقدِ

فملاحةٌ وسماحةٌ وصراحةٌ

ورجاحةٌ بالعقل فاشكر واحمدِ

دنيا من الأشذاءِ والأضواءِ في

فُستانِها الزّاهي الرقيق الأسودِ

أين الغزالة في الضُحى مِن دَلّها

وبهائِها فاخشع وكبّر واسجُدِ

أين الزّهورُ إذا الزهورُ تفتّحت

عن لؤلؤٍ في طيبها وزُمُرّدِ

أين القطا والبانُ إن هي أقبلت

بتمايُلٍ أو أدبرت بتأوُّدِ

بمُهفهَفٍ وبأتلعٍ وبناعِسٍ

وبأشقرٍ ومُقرمَزٍ ومورَّدِ

أين الأسنّة والظّبى من جَفنِها

ذرها تصولُ على القلوبِ ةتعتدي

وتثيرُ في أغوارِها مَيتَ الهوى

لتعيشَ في نورِ الإلهِ وتهتدي

ماقيمةُ الأرواحِ إن لم ترتشف

خمر الغرامِ وتحترق في المعبدِ

فهُنا السّمّو هنا النّعيمُ هنا المنى

وهنا السّعادةُ والخلودُ السَّرمدي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حسناء إن أشكو الزمان فإنه

حرب على الحُرّ الأبيَّ الأمجَدِ

قد أوصَدَ الأبواب في وجهي فكم

من مأرَبٍ لي لم أنله ومقصدِ

والنحس مُنذُ طفولتي خِدني فيا

لَشَقَاءِ موتورِ الفُؤاد المبعَدِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حوراءُ يادُنيا العرائِسِ والرّؤى

أنا في الكويتِ أخو الشّقاءِ فأسعِدي

الله في ابن الأرض يابنت السَما

قد تاه في القفرِ المُخيفِ فأرشدي

قضّى ربيعَ العُمرِ فيه مُعذباً

يشكو أذى الُدُنيا وجورَ الأعبُدِ

يستعرضُ الأحلام وهيَ عوابسٌ

طوراً ويهتِفُ بالطيوف الشُّرَّدِ

وبه كَبَا عند السّباقِ جوادهُ

ياللتعاسةِ والعذابِ المُقعِدِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ماراع مثل الشمس تُكسفُ في الضُحى

والورد يسقطُ وهو فوّاح ندي

فصِليهِ يادُنيا الأماني واصدعي

في قلبهِ شمل الشجونِ وبدّدي

وبحق(مريم) كفكفي عبَراتِهِ

وبحّق (عيسى) علّليه وزوّدي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قالت وقد مسحت دموعي لا تَنُح

ومعي اغتبق ياعندليبُ وغَرّدِ

قد قيل لي بالأمسِ إنّك شاعرُ

فاشرب على نخبي,, فلم أتردّدِ

ماكان أرخم صوتها وأرقَّهُ

حين انتشت وشَدَت وقالت أنشِدِ

فَشَرِبتُ ثانيَةً وثالثةً إلى

سبعٍ فقالت خُذ وزِد وبيَ اقتدِ

أنشدتُها والكأسُ في كفّي ولي

قلبٌ يَحُومُ على مراشِفِها صَدي

فترنَحت طرباً وكم من كاعبٍ

طارت بألحاني وكم من أمردِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

فإذا بثالِثِنا يُفيقُ مُنبَهاً

ومُحَيّياً بِصَبُحِهِ صُبحَ الغَدِ

فَتَنَهّدَت لتنهُّدي وأثار في

أعماقِها ماقد أثار تَنَهُّدي

وهُتاك قُمنا للوداعِ ويالها

من ليلةٍ فيها صفا ليَ موردي

مرّت مُرورَ الرّيحِ واشوقي لها

مَن مُسعفي إن لم تَعُد مَن مُنجدي

فَلِحُسنِ حَظّي أنّني لم أنصرف

حتّى ظفرتُ بقُبلةٍ وبموعِدِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ياصاحبي قد كان ماشاء الهوى

فإلى الكنيسةِ سِر بنا لا المسجدِ

إن قيل جُنّ فإن عُذري واضِحٌ

أو قيل تَاهَ ففي يَدَيها مِقودي

أو قيل ضَلّ فلستُ قبل زيارتي

وتَدَلٌّهي بالزاهدِ المتعَّبِدِ

يامعشر المتعصّبين رويدَكُم

أمِن الرّغامِ قلوبُكم والجلمَدِ

بالله هل تُطوى السّماءُ إذا هفا

وصبا لِمُشرِكةٍ فؤادُ مُوحَّدِ؟

فاليومَ قادت من تُحِبُّ لدِينِها

وغداً يعودُ بها لدينِ( مُحَمدِ)!!

أبو الفوز
07 12 2011, 10:11 PM
أهجى بيت قالته العرب قول الأخطل يهجو بني يربوع قوم جرير:


قوم إذا استنبح الأضياف كلبهمُ

قالوا لأمهم بولي على النار!!!!!!!!!!!!!

هههههههههههههه
تحفة يا أبا وعد

ابو وعد
08 12 2011, 12:55 AM
نهى مسكين الدارمي عن مصاحبة الأحمق فقال:

اتّقِ الأحمقَ أن تصحبَهُ

إنما الأحمقُ كالثوب الخَلَق

كلما رقّعتَ منه جانباً

حركتّه الريحُ وهناً فانخرق

أو كصدعٍ في زُجاجٍ فاحِشٍ

هل يرى صدع زُجاجٍ يتفق

وإذا جالسته في مجلسٍ

أفسَدَ المجلِس منه بالخَرَق

وإذا نهنهته كي يَرعوي

زاد جهلاً وتَمَادى في الحمق

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عقوبة نمّام

عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال:

كنا مع رجاء بن حيوة, فتذاكرنا شُكر النّعم فقال: ماأحدَ يقوم يشكُر نِعمة!

وخلفنا رجل على رأسه كِساء, فكشف الكِساء عن رأسه وقال: ولا أمير المؤمنين؟

قلنا: وما ذِكرُ أمير المؤمنين ها هُنا؟ إنما أمير المؤمنين رجلٌ من الناس!

فغفلنا عنه فالتفت رجلٌ فلم يره فقال رجاء: أُتِيتُم من صاحب الكِساء

ولكن إن دُعيتُم فاستُحلِفتم فاحلفوا!!

فما علمنا إلاّ وهو بحرسيًّ قد أقبل فقال: أجيبوا أمير المؤمنين!

فأتينا باب هِشام فأُذن لرجاء من بيننا, فلما دخل عليه قال: هيه يارجاء يُذكر

أمير المؤمنين فلا تحتّج؟

قال: فقلت: وماذاك ياأمير المؤمنين؟

قال: فلا تحّتج!

قُلتُ: وماذاك ياأمير المؤمنين؟

قال: ذكرتم شُكر النِّعمَ فقلتم: ماأحد يقوم بِشُكر نِعمة, قيل لكم : ولا أمير المؤمنين؟ فقلتم:أمير المؤمنين رجلُ من الناس!

قلت: فلم يكُن ذاك!

قال: آلله؟

قُلت: آلله!

قال رجاء:فأمر بذلك الساعي فضُرِب سبعين سوطاً وخرجتُ وهو متلوث في دمه, فقال: هذا وأنت رجاء بن حيوة؟

قلت:سبعون في ظهرك خيرٌ من دم مؤمن!

قال جابر:فكان رجاء بن حيوة بعد ذلك إذا جلس في مجلسٍ التفت

وقال: احذروا صاحب الكِساء!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أباالفضل بن إسحاق: كنت عند صالح جَزَرَة فدخل عليه رجل من أهل الرستاق فأخذ يسأله عن المُحدثين ويكتب جوابه فيهم فقال له:

ياأبا علي ماتقولُ في سفيان الثوري؟

فقال صالح: كذّاب!!

فكتب ذلك الرجل, فعجِبتُ من ذلك فقلت: ياأبا علي هذا لايحلّ, فإن الرجل يتوهم أنك قُلتهُ

على الحقيقة فيحكيه عنك!

فقال صالح: ماأعجبك؟

من يسأل مثلي عن مثل سفيان الثوري تُفكر فيه أن يحكي عنه أو لايحكي!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الأحنف ُبن قيس: جِزيَةُ المُسلمِ كِرَى بيته وذُلّ رقبته, وعذاب الرجلِ سؤُ خُلُقِ امرأتِه!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




يُحكى أن الحريري صاحب المقامات كان دميماً قبيح المنظر

فجاءهُ شخصٌ غريب يزوره ويأخذ عنه شيئاً, فلما رآه استزرى شكله

ففهِم الحريري ذلك منه,فلما التمس منه أن ُملي عليه قال له: اكتب

ماأنت أولُ سارٍ غرّه قمرٌ

ورائدٍ أعجبتهُ خُضرةُ الدّمَنِ

فاختر لِنفسكَ غيري إنني رجلٌ

مثل المُعيديَّ فاسمع بي ولا ترني

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان لكثّير عزة غلام عطّار بالمدينة,وربما باع نساء العرب بالنسيئة

فأعطى عزّة وهو لايعرِفُها شيئاً من العطر, فمطلته أياماً, وحضرت إلى حانوته

في نِسوة فطالبهافقالت: حباً وكرامة, ماأقرب الوفاء وماأسرعهُ!!

فأنشد مُتمثلاً:

قضى كل ذي ديَنٍ فوفّى غريمهُ

وعزّة ممطول معنىً غريمُها

فقالت النسوة:أتدري من غريمتك؟

قال: لا والله!

فقلن: هي والله عزّة

فقال: أُشهدُكن الله أنها في حِل مما لي قِبلها, ثم مضى إلى سيده

فأخبره بذلك فقال كُثّير: وأنا أُشهد الله أنك حُرٌّ لِوجهه ووهبه جميع مافي حانوت العطر فكان ذلك من عجائب الإتفاق!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال ابن أبي حفصة الشاعر لعُمارة بن عقيل:أعلمت أن المأمون أمير المؤمنين

لايُبصر الشِعر؟

فقال عُمارة: من ذا يكون أفرس منه والله إنّا لنُنشد أول البيت فيسبق إلى آخره من غير أن يكون سمعه!

قال ابن ابي حفصة: غني أنشدته بيتاً أجدت فيه فلم أره تحرّك له!

وهذا البيت فاسمعه:

أضحى إمام الهُدى المأمون مشتغلاً

بالدين والناس بالدنيا مشاغيلُ

فقال له عُمارة: مازدت على أن جعلته عجوزاً في محرابها في يدها سُبحة!

فمن يقوم بأمر الدنيا إذا كان مشغولاً عنها فهو المطّوق لها؟

ألا قلت كما قال عمّك جريرُ لعبد العزيز بن الوليد:

فلا هو في الدنيا مُضيعٌ نصيبهُ

ولا عَرَضُ الدُنيا عن الدّين شاغلُه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

دعبل الخُزاعي شاعر هجّاء لم يسلم من لِسانه حتى الخُلفاء

منهم المأمون وقد هجاه بقصيدة منها هذه الأبيات :

مُلوك بني العبّاسِ في الكُتبِ سبعةٌ

ولم تأتِنا عن ثامنٍ لهم كُتبُ

كذلك أهلُ الكهفِ في الكهفِ سبعةٌ

خيارٌ إذا عُدُّوا وثامِنُهم كلبُ

وإنّي لأُعلي كلبَهُم عنك رُتبةً

لأنّك ذُو ذنّبٍ وليسَ لهُ ذنّبُ

لقد ضاع مُلكُ الناس إذ ساس مُلكَهُم

وصيفٌ وأشناسٌ وقد عَظُمَ الخطبُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وهذا ابن الرومي يهجو بخيلاً

يُقتّرُ عيسى على نفسه

وليس بِباقٍ ولا خالدِ

فلو يستطيعُ لتقتيره

تنفس من مِنّخرٍ واحدِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ثابت قطنة شاعر وفارس ذهبت عينه فكان يحشوها بِقطنة

فسمي ثابت قطنه فهجاه شاعرٌ فقال :

لا يعرِف الناس منه غير قِطنتِهِ

وماسِواهُ من الأنسابِ مجهولُ

ابو وعد
09 12 2011, 12:14 AM
كتب رجلٌ إلى يحي بن خالد رقعةٍ قال فيها:

شفيعي إليك الله لاشىء غيرهُ

وليس إلى رد الشفيعُ سبيلُ

فأمره بلزوم الدهليز, فكان يُعطيه كل يوم عند الصباح

ألف درهم فلمّا استوفى ثلاثين ألفاً, ذهب الرجل..

فقال يحى والله لو أقام إلى آخر عمره ماقطعتها عنه!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل لقيس بن سعد: هل رأيت قط أسخى منك؟

قال: نعم, نزلنا بالبادية على امرأة فجاء زوجها فقالت له: إنه نزل بنا ضيفان!

فجاءنا بناقة فنحرها وقال: شأنكم!

فلما كان من الغد جاء بأُخرى فنحرها وقال: شأنكم

فقلنا: ماأكلنا من التي نحرت البارحة إلاّ القليل فقال: إني لاأطُعم ضيفاني البائت!

فبقينا عنده أياماً والسماء تُمطر وهو يفعل ذلك,فلما أردنا الرحيل وضعنا مائة دينار في بيته

وقلنا للمرأة اعتذري لنا إليه ومضينا,فلما ارتفع النهار إذا برجل يصيح خلفنا قِفوا ايه الركب اللئام

أعطيتمونا ثمن قرانا ثم أنه لحقنا وقال: خذوها وإلاّ طعنتكم برمحي فأخذناها وانصرفنا!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,

حكي عن بعض البُخلاء أنه استأذن عليه ضيفٌ وبين يديه خبز وعسل!

فرفع الخبز وأراد أن يرفع العسل, فدخل الضيف من قبل أن يرفعه

فظن البخيل أن ضيفه لايأكل العسل بدون خبزفقال له: ترى أن تأكل عسلاً بدون خبز؟

قال: نعم وجعل يلعق العسل لعقة بعد لعقة !

فقال له البخيل: مهلاً ياأخي والله أنه يُحرِق القلب!

فقال الضيف:نعم ,صدقت ولكنه قلبك!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,

حُكي أن أبادلف سار يوماً مع أخيه معقل, فرأيا امرأتين تتماشيان فقالت إحداهما للأُخرى:

هذا أبو دلف؟

قالت: نعم ,هذا الذي يقول فيه الشاعر:

إنما الدُنيا أبو دلفٍ

بين باديةٍ ومُحتضره

فإذا ولّى أبو دلفٍ

ولّت الدنيا على أثره

فبكى أبو دلف حتى جرت دُموعهِ فقال له معقل: مالك ياأخي تبكي؟

فقال: لأني لم أقض حق الذي قال هذا!

قال: أولم تُعطه مائة ألف دِرهم؟

قال: والله مافي نفسي حسرةٌ إلاّ أني لم أُعطه مائة ألف دينار!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,



ابو الحكم الباهلي الأندلسي يهجو طبيباً إسمه (المفشكل)!!!



ألا عدّ عن ذكرى حبيبٍ ومنزلِ

وعرّج على قبرِ الطبيب المفشكلِ

فيا رحمَةَ الله استهيي بقبره

وكوني عن الشيخ الوضيع بمعزلِ

ويا مُنكراً جوّد فُديتَ قذاله

بمقنعةٍ واسقله سقل السجنجلِ

وكبكبه في قَعر الجحيم بوجهه

كجلمود صخرٍ حطّه السيل من علِ

فلا زال وكّافٌ يُرجّيه ديمةً

عليه بمُنهل من السلح مُسبلِ

لقد حاز ذاك اللحد أخبث جيفةٍ

وأوضع ميتٍ بين تُربٍ وجندلِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مما يروى أن الشنفرى وهو لقب للشاعر الصعلوك ثابت بن أوس الأزدي

حلف ليقتُلنّ مئة رجل من بني سلامان, فقتل تسعة وتسعين, ثم احتالوا عليه

فأمسكه رجلٌ منهم عدّاء هو أُسيد بن جابر فقتله, فمر به رجل منهم بعد زمن

فرفس جمجمته فدخلت شِظية منها برجله مات منها فتمت القتلى مئة!!!!!!!

والشنفرى مارس اللصوصية وعاش في الجبال بعيداً عن القبيلة وفي هذا يقول:

لعمرُك مافي الأرضِ ضيقٌ على امرءٍ

سرَى راغباً أو راهباً وهو يعقِلُ

وإني كفاني فَقدُ مَن ليس جازياً

بحُسنى ولا في قُربهِ مُتعلّلُ

ثلاثةُ أصحابٍ,, فؤادٌ مُشيّعٌ

وأبيضُ إصليتٌ وصفراءُ عيطلُ

قلبٌ شجاع وسيف ثقيل ماضي وقوس طويلة العنق!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصة مثل

أخسرُ مِن صفقَةِ أبي غبشان

وابي غبشان رجلٌ من خُزاعة وليَ سِدانة البيت وكان سكيراً فأعوزه في بعض الأيام

ما يأخُذ به الخمر فباع مفتاح البيت بِزِق خمر,فاشتراه قصّي بن كلاب قال الشاعر:

أبو غبشان أظلمُ من قُصَىّ

وأظلمُ من بني فِهرٍ خُزاعه

فلا تلحوا قُصيّاً في شِراهُ

وَلُوموا شيخكُم إذَ كان باعه

وقال آخر يهجو خُزاعة:

إذا افتخرت خُزاعةُ من قديمٍ

وجدنا فخرها شُربَ الخُمورِ

وباعت كعبة الرحمنِ جهراً

بِزِقًّ , بئسَ مُفتخرُ الفجورِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يروى أن المهلب بن أبي صُفرة مر بقوم فأعظموه وسوّدوه فقال رجل: ألهذا الأعور

تسودون؟ والله لو خرج إلى السوق ماجاء إلاذ بالفي درهم!

فقال المُهلب لبعض من معه: أتعرف الرجل:

قال: نعم!

فلما انتهى إلى منزله أرسل إليه بألفي درهم وقال: أما إنك لو زدتنا في القيمة زدناك في العطية!!!

ابو وعد
09 12 2011, 09:10 PM
قال الشاعر يهجو قاضي بلده:

لا مثل قاضٍ رأيناهُ ببلدتنا في

الجهل منه وفي الجورِ الورى حاروا

فهو من النفر الأدنين منزلةً

من حاكمٍ بِسدوم عنه أخبارُ

وحاكم سدوم هذا قيل عنه : أن رجلاً شكا إليه أنه مر بقومٍ

ومعه امرأته على حمارٍ فضربوا الحمار وقطعوا ذنبه فتخّبطَ وطرح المرأة

فأسقطت جنيناً في بطنها!

فقال له القاضي: إدفع إليهم امرأتك يطئونها حتّى تحمل ويردونها إليك حاملاً!

وأعطهم الحمار يستخدمونه حتّى ينبُت ذَنّبٌهُ ويردونه إليك!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

ومما يروى عن القاضي شُريح أنه خرج من عند زياد في مرضه وهو يجود بنفسه

فسأله الناس عن حاله فقال: تركته يأمر وينهى!!

فماراعهم إلاّ صياح النائحات عليه فقيل له في ذلك فقال:تركته يأمر بالوصية وينهى عن البُكاء!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روي أن الراعي النُميري سمع يوما مُنشداً يُنشد:

وعاوٍ عوى من غيرِ شىءٍ رميتُهُ

بقافيةٍ أنفاذُها تقطُر الدّماَ

خروجٌ بأفواهِ الرُّواةِ كأنّها

قَرَا هُندُوانيًّ إذا هُزّ صمّما

فارتاع لذلك وقال: لمن هذا؟

فقيل : لجرير!

فقال: قبّح الله من يلومُني في أن غلبني مثلُ هذا, والله لقد بنى الشِعر لقوم بيوتاً شريفةً

وهدم لأخرين أبنية منيعه!!!!!!!

وكان جرير قد هجا الراعي النُميري بقوله:

فغُضّ الطّرف إنك من نُميرِ

فلا كعباً بلغت ولا كِلابا

ولو وُضِعتَ شيوخُ بني نُميرٍ

على الميزان ماعدلت ذُبابا

ويروى أن بني نُمير كانوا إذا قيل لأحدهم مِمّن أنت؟

فخّم لفظه ومدّ صوته وقال: من بني نُمير!!

حتى قال جرير فيهم ماقال!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,

ومن هذا أن بني عبد المُدان كانوا يفخرون بعِظمِ أجسامِهم

حتى قال فيهم حسّان بن ثابت رضي الله عنه:

لا بأس بالقوم من طُولٍ ومن غِلَظٍ

جِسمُ البِغالِ وأحلامُ العصافيرِ

فقالو له: ياأبا عبد الرحمن لقد تركتنا نستحي بذكر أجسامنا بعدما كنا نفخر بها!

قال: سأزيل مالحقكم من ذلك وأغسل عنكم عاره فأنشد:

وكُنّا قائلينَ إذا رأينا

لذي جسمٍ يُعدُّ وذي بيانِ

كأنّك أيها المُعطىَ بياناً

وجسماً من بني عبد المدانِ!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الشاعر وصدق في قوله:

إذا المرء أفشى سِرّه بلِسانِهِ

ولام عليهِ غيرهُ فهو أحمقُ

إذا ضاق صدرُالمرءِ عن سِرهِ

فصدرُ الذي يُستودع السّرَّ أضّيقُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصة مثل

كتمت داءَ إبنَها أُمُّ مُدَّوي!

قيل : كانت امرأة خطبت لأبنها فجاءت أُمُّ الجارية التي خُطِبت لتنظر إلى إبنها وتكلمه!

فجاء الغلام إلى أُمّه وفي البيت لَبَنٌ عليه دُوَايةٌ( قِشرةٌ رقيقة تعلوا اللّبن)

فقال: ياأُمّه, أدّوي؟ أي ألعق تلك القِشرة!

فكرهت أُمّه أن تسمع ذاك أُمُّ الجارية فتستصغِرَهُ فقالت: اللّجام مُعلّقٌ بباب البيت!!!

تريها أنه إنما يريد اللّجام!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

كان الحكم بن المطّلب من أبّرَّ الناس بأبيه وكان أبوه يُحِب أخاه الحارث حُبّاً شديداً

وكانت بالمدينة جاريةٌ مشهورةٌ بالجمال فاشتراها الحكمُ من أهلِها بمالٍ عظيم

فقال أهلها: دعها عِندنا حتى نُصلِحَ من شأنِها ثم نزُفُها إليكَ بما تستاهلُ الجاريةَ مِنّا!

فتركها عِندهم حتى أصلحوا حالها ثم نقلوها كما تُزَفُّ العروس إلى زوجها

وتهيّأ الحكمُ بأجمل ثيابه وتطيّبَ ثم أنطلق, ثم بداء بأبيه ليراه في تلك الهيئة ويدعو له

حتّى دخل عليه وعنده أخاه الحارث فلّما رآه أبوه في تلك الهيئة أقبل عليه وقال:

إنّ لي إليك حاجة؟

قال:إنّما أنا عبدُكَ فمُرني بما أحببت!

قال: تهبُ جاريتك هذه للحارثِ أخيك وتُعطيه ثيابك هذه التي عليك وتُطيّبه من طيبك

وتدعهُ يدخل على هذه الجارية!

فقال الحارث:لِم تُكدّر على أخي وتُفسِدُ عليه قلبهُ؟ وأراد أن يحلف فبدره الحكم وقال:

هي حُرةٌ إن لم تفعل ماأمرك به أبي فإن قُرة عينهِ أسّرُّإليَّ من هذه الجارية,

فخلع ثيابه ودفع إليه الجارية!!!!!!!!

والحكم بن المُطّلب من الكُرماء وفيه يقول الشاعر ابن هِرمة:

ماذا بمنبِجَ لو تُنّبش مقابِرُها

مِن المُقدّمُ بالمعروف والكرمِ

سالوا عن المجدِ والمعروفِ مافعلا

فقلتُ إنّهما ماتا مع الحكمِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

من الشعر الحلمنتيشي

أظن الولية زعلانة ............ وماكنت اقصد إزعالها
أتى رمضان فقالت : هاتولي ....... زكيبة جوز فجبنا لها
ومن قمر الدين جبنا ثلاث ...... لفائف تتعب شيالها
وجبنا صفيحة سمن وجبنا .... لوازم ماغيرها طالها
فقل لي على أيه بنت الذين .... بتشكي على أهلها حالها

فارس بن همام
10 12 2011, 06:20 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اخي الكريم ابو وعد

تعلم اني احبك في الله

ولي طلب ارجو ان تلبيه

ولك ان شاء الله اجر عظيم

ارجو منك الدخول هنا

http://muslm.org/vb/showthread.php?t=462989

جعله الله في ميزان حسناتك

واعتذر علي وضع هذا الموضوع هنا

للأسف لأنه لم يتم تفعيل عضويتي حتي الان

وجزاك الله خيرا

ابو وعد
10 12 2011, 07:48 PM
أحبك الله الذي أحببتني فيه وأنا أحبك في الله ولي الشرف أن أخدمك بما تُريد
ولكن لا أعرف ماهي الخدمة بالضبط وماهو الموضوع الذي طلب فيه الأخ أبورقية الرابط
وسأقوم بوضعه إن شاء الله,,,,,,,,,,,
الآن فهمت الموضوع وقمت بنقل الرابط إلى مكانه المطلوب!!!!!!!

ابو وعد
10 12 2011, 08:05 PM
بنو العجلان,كانوا يفخرون بهذا الإسم لأن جدهم الأكبر عبدالله بن كعب

سُمًّيَ بالعجلان لتعجيلة القِرى للضيف حتّى هجاهم قيس بن عمرو المعروف بلقبه(النجاشي)

وقلب هذا المعنى الجميل إلى ضده وانقلب على أهله مهانة وذلاً حتّى أن الواحد منهم إذا انتسب

قال: أنا كعبي خشية أن يُسخر منه وبلغ أمرهم أن استعدوا عمر بن الخطاب رضي الله عنه

وقالوا: هجانا!

قال: ماالذي قال فيكم؟

قالوا:

إذا اللُه عادى أهلَ لؤمٍ ودقةٍ

فعادى بني العجلان رهط بن مُقبلِ

فقال عمر: إنما دعا ولعله لايُجاب فإن الله لايُعادي مُسلماً!

فقالوا وقد قال:

قُبَيّلةٌ لا يغدِرون بِذِمّةِ

ولا يَظلِمُونَ الناسَ حبّةَ خردلِ

قال عمر:ودِدتُ أنّ آل الخطاّب يكونون هكذا!

فقالوا: وقد قال:

ولايرِدون الماء إلاّ عشّيةً

إذا صَدَرَ الوُرَّادُعن كل منهلِ

قال عمر: ذلك أصفى للماء وأقلُّ للزحام!

فقالوا: وقد قال:

تعافُ الكِلابُ الضارياتُ لحُومَهمُ

وتأكلُ من كعبِ بن عوف ونهشلِ

قال عمر: أجَنَّ القوم موتاهم وكفى ضياعاً من تأكل الكلاب لحمه!

فقالوا: وقد قال:

وماسُمّي العجلانُ إلاّ لِقولهم

خُذ القَعب فاحلُب أيُّها العبدُ واعجلِ

فقال عمر: سيد القوم خادمهم , ماأرى هنا هِجاءً!

فقالوا : ياأمير المؤمنين, بيننا وبينك حساّان بن ثابت!!

فبعثوا إليه وذكروا له القصة فقال:ماهجاهم ولكنه سلح عليهم!!!!

رضي الله عن عمر لايخفى عليه مثل هذا ولكن والله أعلم أنه يلتمس للكلام مخرجاً

ينجي صاحب الكلام الذي ظاهره يُوجبُ العقوبة!!

وقد روي عنه أن كان يقول: لاتظُنّن بكلمةٍ خرجت من فيّ أخيك سُوءاً وأنت تجد لها في الخير محملاً!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,

عاقبة الطمع!!

ذكروا أن رجلاً تاجراً زَعَمَ أنه فقد صرّة فيها مائة دينار

وأنه نادى عليها وجَعَلَ لمن يأتيه بها عشرة دنانير

فجاءهُ بها رجلٌ عليه سِمَةِ خيرٍ وذكر أنه وجدها, فلمّا وقعت في يد التاجر

ادّعى أنها كانت مائة وعشرة دنانير وإن العشرة التي نقصت منها أخذها

وغرضه أن لايُعطيه ماشرط له!

فرُفع الأمر للخليفة الناصر الأموي فوقّع:

صَدَقَ الرجُلان, فنادوا على مال التاجر فإنه مائة وعشرة واتركوا المائة

مع الذي وجدها حتى يأتي صاحبها!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الأصمعي: إن الحجّاج قبض على يزيد بن المُهلّب وأخذه بسؤ العذاب

أيام ولايته للعراق فسأله يزيد أن يُخفّف عنه العذاب على أن يُعطيه كل يوم مائة الف درهم

فإن أداها وإلاّ عذّبه في الليل, فجمع يوماً مائة ألف درهم ليشتري بِها نفسه من عذاب ذلك اليوم

فدخل عليه الأخطل فقال:

أبا خالد نادت خُراسان بعدكم

وقال ذوو الحاجاتِ أين يزيدُ

فلا نظر الراؤون بعدك منظراً

ولا اخضّر بالمروين بعدك عودُ

فما لسرير المُلك بعدك بهجةً

ولا لجوادٍ بعدك جودك جودُ

قالك فأعطاه المائة ألف درهم فبلغ ذلك الحجّاج فدعى به وقال:

أكُل هذا الكرم وأنت بهذه الحالة؟ قد وهبت لك عذاب يومك وما بعده!!!!!!!!

................................................................................ ...................

يروى أن أبا حنيفة كان له جارٌ طحان وكان رافضياً

وكان له بغلان, سمى أحدهما أبابكر والآخر عمر,

فرُمِح ذات يوم من أحدهما فقتله فأخُبِر أبو حنيفة فقال:انظروا فإني أُخال أن البغل الذي سماهُ عمر

هوالذي رمحه, فنظروا فوجدوا الأمر كما قال!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قدِم أشعب إلى يزيد بن المُهلّب وهو في مصر فجلس في مجلسه ودعا يزيد بغلامه

فسّاره!

فقام أشعب فقبل يده فقال له يزيد: لم فعلت هذا؟

قال أشعب:إني رأيتُك تُسّار غلامك فظنّنت أنك قد أمرت لي بشىء!

فضحك منه يزيد وقال: مافعلتُ هذا ولكنّني أفعل!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روي أن القاضي أبايوسف كتب يوماً كِتاباً وعن يمينه إنسانٌ يلاحظ مايكتُبه

ففطِن له أبو يوسف فلمّا فرغ من الكتابة التفت إليه وقال له:هل وقفت على شيء من خطأ؟

قال: لا والله ولا حرفٍ واحد!

فقال له أبو يوسف: جُزيت خيراً حيث كفيتنا مؤونة قراءته!!!!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,
التاء تليت الزين والزين مقفــي
أمشي وحتفي ناقله فوق كتفــي
لاشفت مجدولٍ وكتـــفٍ وردفي
ماقوى التفت لو طوحولي بالاصــوات

الفية بن عمار

تميم المصري
12 12 2011, 12:29 AM
ماشاء الله يبو وعد .. من كل بستان زهره ..
لا توقف , واتمنى الاستمرار .. بارك الله فيك

ابو وعد
13 12 2011, 02:43 PM
أبشر ياتميم بما يسرك إن شاء الله,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
دخل خيّار بن أوفى النهدي على معاوية رضي الله عنه فقال : ماصنع بك الهر؟
قال: ضعضع قناتي وشتّت سراتي وجرّأ علىّ عِداتي!
قال: فأنشدني ماقُلتَ في الخمر والنهي عنها فأنشده:
أنهدُ بن زيدٍ ليس فِي الخمرِ رفعةٌ
فلا تقربوها إنني غيرُ فاعلِ
فإني وجدت الخمر شَيناً ولم يزل
أخو الخمر حلّالاً شِرار المنازلِ
فكم قد رأينا من فتىً ذي جهالةٍ
صحا بعدَ أزمانٍ وطولِ تجاهُلِ
ومن سيّدٍ قد قنّعته خِزايةً
فعاد ذليلاً ضُحكَةً في المحافلِ
فلله أقوامٌ تمادوا بِشُربِها
فأضحوا وهم أُحدوثةٌ في القوافل
فقال معاوية رضي الله عنه: صدقت والله, لكم من سيّدٍ أدمنها فتركته ضحكةً وأحدوثة
ومن ذي رغبةٍ فيها صحا عنها فصار سيد قومه وغيرهم!
والله ماوضع شىء قط الرجل كما وضعه الشراب,والله لهي الداءُ العياءُ ومارأيتُ كذي عقلٍ
شرِبها أو رأى من شرِبها فعاد لِشُربها! وقد علم مافيها من العار والشّنار وإنها لهي الداعيةُ
إلى كل سوأة والحاملةُ على كل بليّة والمحسنّة لكل قبيح وماهي بأكرومة وما يريد الله بها خيراً
وإنها لتورثُ الفقرَ والفاقةَ وتحمل على العظيمةَ وتُزري بالكريم!!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,
قال ابن قُتيبة: سمعتُ دِعبِلاً الخُزاعي يقول: أُدخِلتُ على المعتصم فقال لي: ياعدو الله!
أنت الذي يقول في بني العبّاس أنهم في الكُتُبِ سبعة وأمر بضرب عُنُقي وماكان في المجلس
إلاّ من كان عدواً لي وأشدهم عليّ(بن شكلة) فقام قائماً فقال:أنا ياأمير المؤمنين قُلتُ هذا ونسبته
إلى دِعبِل!!
فقال له: وما أردتَ بهذا؟
قال: لما يُعلم مابيني وبينه من العداوة فأردت أن أشيط بدمه!!
قال:فقال: أطلقوه, فلمّا كان بعد مُدة قال لابن شكلة: سألتُك بالله أنت الذي قُلته؟
قال: لا والله ياأمير المؤمنين ومانظرةٌ أنظر أبغض إليّ من دِعبلِ!
فقال له: فما الذي أردت بهذا؟
قال: علِمَ أن ماله في المجلس عدوٌ أعدى مني فنظر إليّ بعين العداوة ونظرت إليه
بعين الرحمة!!!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قصة مثل
شِنشِنةٌ أعرِفُها من أخزَمِ
كان لأبي أخزم الطائي وقيل أنه جد حاتم أو جدُّ جدَّه كان له ابن يقال له أخزم
فمات وترك بنينَ فوثبوا على جدهم أبي أخزم فأدموه فقال:
إنّ بنِيّ رمّلوني بالدّمِ
شِنشِنةٌ أعرِفُها مِن أخزَمِ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,
من الخُطباء المشهورين في العوام المقدمين في الخواص خالد ين صفوان الأهتمي
زعموا جميعاً أنه كان عند أبي العبّاس( الملقب بالسفّاح) أمير المؤمنين وكان من سُمّاره وأهل المنزلة عنده,,
ففخر عليه ناسٌ من بلحارث بن كعب وأكثروا في القول,,
فقال أبو العبّاس: لِمَ لا تتكلم ياخالد؟
فقال: أخوال أمير المؤمنين وعَصّبتُه!
قال: فأنتم أعمامُ امير المؤمنين وَعَصَبته!
قال خالد: وماعسى أن أقولَ لقومٍ كانوا بين ناسجِ بُردٍ ودابغ جِلدٍ, وسائِسِ قِردٍ وراكب عَردٍ(1)

دَلّ عليهم هُدهدٌ وغرّقتهم فأرةٌ وملكتهم امرأة(2)

(1) الحمار

(2) بلقيس
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,
حاتم الأصم لم يكن أصماً ولكن لهذا اللقب قصة تروى عنه أن امرأة جاءت إليه
تُكلمه في شىء فسمع منها صوتاً فخجلت فقال: أسمعيني ماتقولين فإني أصمّ,
فلمّا سمعت قوله ذهب مابها من خجلٍ,, رحمه الله ماأطيب نفسه!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,
قال رجلٌ لعبد الملك بن مروان: إني أُريد أن أُسِرّ إليك شيئاً
فقال عبد الملك لأصحابه: إذا شِئتم, فنهضوا
فأراد الرجل الكلام فقال له عبد الملك: قِف! لا تمدحني,فأنا أعلمُ بنفسي منك
ولاتكذبني فإنه لارأىَ لمكذوبٍ ولاتغتب عندي أحداً!!
فقال الرجل: ياأمير المؤمنين أفتأذن لي بالإنصراف؟
قال له: إذا شِئت!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,
قال بن جُريج: ماظنّنت أن الله عزّ وجلّ ينفع أحداً بِشعر عمر بن أبي ربيعة حتّى سمعتُ
وأنا باليمن مُنشِداً يُنّشد قوله:
بالله قولي لهُ في غيرِ معتَبَةٍ
ماذا أردتَ بِطُولِ المُكثِ في اليمنِ؟
إن كُنتَ حاولتَ دُنيا أو ظفِرتَ بِها
فماأخذتَ بِتركِ الحجّ مِن ثمنِ
قال: فحرّكني ذلك على الرجوع إلى مكة والحج!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,
قال بن حسّان: كان عندنا رجلٌ مُقِلٌ( فقير) وكان له أخٌ مُكثرٌ وكان مُفرط البُخلِ
فقال له أخوه يوماً:ويحك أنا فقيرٌ مُعيلٌ وأنت غنيٌّ خفيف الظهر لاتُعينُني على الزمان
ولا تواسيني ببعضِ مالِك والله مارأيت قط ولا سمعت قط بأبخل منك!!
فقال له: ويحك! ليس الأمر كما تظُن ولا المال كما تحسب ولا أنا كما تقول في البُخل,,
والله لو ملكتُ ألفَ ألفِ دِرهم لو هبت لك مِنها خمس مائة ألف درهم!
وكان حولهم جماعة من الناس فالتفت إليهم وهو يقول:
ياهؤلاء فرجلٌ يهبُ ضربةً واحدة خمس مائة الفٍ يقال له بخيل!!!!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,
كان لمالك ومِلكَانَ ابني كِنانة بِساحل جُّدَّة صنم يقال له(سعد)!
وكان صخرةً طويلةً, فأقبل رجل منهم بإبل له ليوقفها عليه يتبرّك بذلك فيها!
فلمّا أدناها نَفَرت فذهبت في كلَّ وجه فتناول حجراً فرماه به وقال: لا بارك الله فيك إلهاً
أنفرت عليّ إبلي!! ثم انصرف وهويقول:
أتينا إلى سعدٍ ليجمع شَملنا
فشتّتنا سَعدٌ فلا نحنُ من سعدِ
وهل سعدُ إلاّ صخرةٌ بِتنوفةٍ
من الأرضِ لا يدعو لغيًّ ولا رشدِ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الدال دامي ما مسكت الذوايب
.لو قيل طيب قلت ما نيب طايب
د نو ستاد القبر وادنو النصايب
دنو دواة الحبر نكتب سجلات
سجلات أريد أكتب بها لي وصية
عمري غدا ياوجد اهيلي عليه
قولو لصافي اللون ياقف عليه
يكود يرجع ويتحسف بما فات

من الألفية لابن عمّار
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,
ومن سار تحت الريح يشمم فسيخهُ ....... ويقرفه بيّاعُ الفسيخ فيندمُ
وأحياءُ مصر إن تكن وطنية ......... نجد وحلة فيها من الرجل للفم
وكدت بباب الخلق أغرق مرة ........ فسر في طريق الأزبكية تسلم
تحرم امريكا الخمور وشربها ...... وفي مصر شرب السم غير محرم
حسين شفيق المصري

فارس بن همام
14 12 2011, 09:33 AM
اخي الكريم ابو وعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعتذر لك مرة اخري
ولاكن ارجو ان تلتمس لي العذر

ارجو منك اخي الحبيب وضع هذا الاقتباس في نهايه الموضوع السابق



الصفحات علي الارشيف

http://www.archive.org/details/250lessons

http://www.archive.org/details/sniper.ansar

http://www.archive.org/details/as-ansar

للتيسير علي الاخوة في التحميل
وجزاك الله خيرا

ابو وعد
14 12 2011, 09:54 AM
لاداعي للإعتذار أخي الحبيب ,, الموضوع تحت أمرك إملئه بما تشاء !!
تم عمل المطلوب ولك خالص شكري وتقديري!

ابو وعد
15 12 2011, 12:26 AM
كان الضحّاك بن مُزاحمٍ يقول: إني لأسهرُعامَّةَ ليلي مُفكّراً ألتمسُ

كلمةً أُرضي بها سلطاني ولاأُسخِطُ ربي, فلا أجِدُها!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال أبو نواس يمدح الصمت:

مت بداء الصمتِ خيرٌ

لك من داءِ الكلامِ

إنما العاقلُ من

الجمَ فاهُ بِلجامِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روي عن شيخٍ كبيرٍ في بعض الحروبِ قد تأخّر عن الصف يريد الهرب

فقيل له: تراك غيرَ شِجاعٍ؟

فقال: لو كنتُ شُجاعاً مابلغتُ هذا السن!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أنشد أبي المفاخر في ذم البخل:

مات الكرامُ وولّوا وانقضوا ومضوا

ومات في إثرهِم تلكَ الكراماتُ

وخلّفوني في قومٍ ذَوي سَفَهٍ

لو عاينوا طيف ضيفٍ في الكرى ماتوا!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

روي أن ذِئباً كان يعبث في بعض القرى فترصده أهلها حتى صادوه

وتشاوروا في تعذيبه وقتله,فقال بعضهم: تُقطعُ يداه ورجلاه وتُدّقُ أسنانُه

ويُخلعُ لِسانُه!

وقال آخر: لا, بل يُصلبُ ويُرشقُ بالنِبال!

وقال آخرُ: لا, بل تُوقدُ نارٌ عظيمةٌ ويُلقى فيها!

فقال بعض المُمتحنين بنساءهم: لا, بل يُزوَّجُ وكفى بالتزويجِ تعذيبا!!!!!

وأنشد الشاعر في هذه القصة:

رُبَّ ذئبٍ أخذوه

وتماروا في عِقابه

ثم قالوا: زوجوه

وذروهُ في عذابِه!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عشق خصيٌّ اسمه سِنان جارية فقال فيه الجماز الشاعر:

ما للبغيضِ سِنان

وللوجوه المِلاحِ

أليس زانٍ خَصيٍ

زانٍ بغير سِلاحِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أبو زيد عبدالله بن عمر الدّبوسي من كبار أصحاب أبي حنيفة النُعمان روي أنّه ناظر بعض الفقهاء فكان كلّما ألزمه أبو زيد

إلزاماً تبسّم أو ضحِكَ, فأنشد أبوزيد:

مالي إذا ألزمتُهُ حُجّةً

قابلني بالضَّحِكِ والقهقهه

إن كان ضَحكُ المرءِ من فقهه

فالدّبُّ في الصحراءِ ماأفقهه

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ذُكِر أن رجلاً شيخاً رفع إلى فخر المُلك قصة سعى فيها

بهلاك شخص, فلّما وقف عليها فخر المُلك قلب الورقة

وكتب على ظهرها:

السّعاية خبيثة وإن كانت صحيحة!!!

فإن كُنت أجريتها مجرى النُّصح, فخسرانك فيها أكثر

من الربح, ومعاذ الله أن نقبل من مهتوكٍ في مسرور

ولولا أنّكَ في خفارةٍ من شيبكَ لقابلناك بما يُشبهُ مقالك

ونردع به أمثالك,فاكتم هذا العيب واتّقِ من يعلم الغيب والسلام!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حدّث المكي قال:

كنتُ يوماً عند العنبري وكان بخيلاً فأتت جارية أُمّه

ومعها كوزٌ فارغ(كأس) وقالت: قالت أُمك: بلغني أن عندك

جرّةٌ ويومنا يومٌ حار فابعث إليّ بشُربة منها في هذا الكوز!

فقال: كذبتِ! أُمي أعقلُ من أن تبعثَ بكوزٍ فارغٍ ونردّهُ ملآن

اذهبي فاملئيه من ماء حبكّم وفرّغيه في حبنا ثم املئيه من ماء جرتنا

حتى يكون شىءٌ بشىء!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حي المنازل تحية عين

لمصافح النوم سهرانه
ولا تحية غريم الدين

معسر ووافاه ديانه
منزل فريد البها والزين

عطبول مكحولة اعيانه
ودي بنسيانها ومن اين

ينسى محمد لخلانه
اطيع انا في هواه اثنين

سلطان قلبي وشيطانه
اتبع هواها من اين الى اين

واحظى بشوفه ورضوانه
ابن لعبون

ابو وعد
16 12 2011, 12:06 AM
قال المبرد: أضاف رجلٌ رجلاً فأطال المقام عنده حتّى كرهه

فقال الرجل لامرأته: كيف لنا أن نعلم مقدار مقامه عندنا؟

فقالت: الق بيننا شراً حتّى نتحاكم إليه! ففعل فقالت المرأة للضيف:

بالذي يُبارك لك في سفرك غداً أيُنا أظلم؟

فقال: والذي يُبارك لي مقامي عِندكم شهراً أو أزيد ماأعلم!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,

كان أبو بكر الكاتب يعشقُ جارية لرجلٍ فأهداها قميصاً ممّسّكاً

فقال فيه بعض الشعراء:

أهدى إليها قميصاً

ي..... فيه غيرُه

ففي النعيم هَنوُها

وفي الشقاوة أ.....!!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان للحريري الأديب صاحب المقامات صديق ٌ اسمه أبا زيد المطهّر بن سلّام

فبلغه أنه شرِبَ المُسكر, فكتب إليه:

أبا زيدٍ اعلم أنّ من شَرِبَ الطُّلاء

تدّنسَ فافهم سِرَّ قولي المُهَذّبِ

ومن قبلُ سُمّيتَ المُطهّر والفتى

يُصدّقُ بالأفعال تسميةُ الأبِ

فلا تحسُها كيما تكون مُطهّراً

وإلاّ فغيّر ذالك الاسمَ واشربِ

فلمّا بلغته الأبياتُ أقبل حافياً للحريريّ وبيده مصحفٌ وأقسم به لايعودإلى شُرب مُسكرٍ

فقال له الحريريّ: ولا تُحاضِر من يشربُه!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,

ابو دلف العجلي كان فارساً شُجاعاً جوادا

وكان أحمدُ بن فنن رجلاً قصيراً فقيراً شاعراً أديباً

فقالت له زوجته يوماً:إن الأدب قد سقط نجمُه وطاش سهمُه فاعمد إلى سيفك

ورمحك وقوسك وادخل مع الناس في غزواتهم عسى الله أن ينفلك من الغنيمة شيئاً

فأنشد:

مالي ومالكِ قد كلَّفتني شططاً

حَملَ السِّلاح وقول الدّارعينَ قفِ

أمِن رِجال المنايا خِلتني رجُلاً

أُمسي وأُصبحُ مُشتاقاً إلى التلفِ

تمشي المنايا إلى غيري فأكرَهُها

فكيف أمشي إليها بارز الكتِفِ

ظننتِ أنّ نِزال القِرنِ من خُلُقي

وأنَّ قلبيَ في جنبي أبي دُلَفِ

فبلغت هذه الأبيات أبا دُلَف فوجّه إليه ألف دينار!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

هجاءُ لاذع نثراً وليس شِعراً!!!!!!!

قيل لأبي عُبيدة: يُقال أن الأصمعيَّ دعيٌّ في النسب إلى باهلة؟

فقال: هذا لايُمكن!!

قيل له: ولِمَ؟

قال:لأن الناس إذا كانوا من باهلةَ تَبَرّوا منها فكيف يجىءُ من ليس منها فينتسبُ إليها!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

قال العُتبي: مرّ المجنونُ (قيس بن المُلوّح)!! ذات مرة بزوج ليلى وهو جالس يصطلي

في يومٍ باردٍ فوقف عليه وأنشد:

بِربِكَ هل ضممتَ إليك ليلى

قُبيلَ الصُبحِ أو قبّلتَ فاها

وهل رفّت عليكَ قرونُ ليلى

رفيفَ الأقحوانةِ في نداها؟

فقال له: اللهم إذ حلفّتني فنعم!

فقبض المجنون بكلتا يديه قبضتين من الجمر

فما فارقهما حتّى سقط مُغشياً عليه وسقط الجمر مع لحم راحته!!

فقام زوج ليلى متعجباً منه مغموماً بِفعِله!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل للبغل من أبوك؟

قال: خالي الحصان!!

وهذا كقول الشاعر:

سألتهُ من أبوهُ؟

فقال: خالي شُعيبُ

وما كنّى عن أبيهِ

إلاّ وثمّ سُبيبُ!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حدّث رجل ٌ قال: دخلت على فلان بن فلان وإذا المائدة موضوعة

وإذا القوم قد أكلوا ورفعوا أيديهم فمددت يدي للأكل

فجاء صاحب البيت فقال: اجهز على الجرحى ولا تعرِض

للأصحاء,, يقول اعرض للدجاجة التي قد نيل منها

وللفرخ المنزوع الفخذ أما الصحيح فلا تعرض له!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لما حُبِسَ علي بن عيسى البغدادي وكان وزيراً للمقتدر

إذا كان يومُ الجُمعةلبِس ثوبه ويتوضّأ للصلاة ويقوم

ليخرج فيرُده الحُرّاس فيرفع يديه للسماء ويقول:

اللهُمّ اشهد لي أنني أُريد طاعتك ويمنعُني هؤلاء!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الذال ذا لي عـنه مـدة ليــــالي
لوقـيل طـيب قـلت أنا ابخص بحالي
والله مايطري علي شف بالـي
إلا انت يا راعي الثمان الرهيفـات
رهيفات فـيها للمشقى طرابـه
مجمول مدلولٍ ولا به طنابــــه
هنـــي من يـدخــل معه في ثيابــه
واسـّج أنا ويـّاه في العمر سجـّـات

من الألفية لابن عمّار رحمه الله

ابو وعد
16 12 2011, 11:09 PM
بايع رجلاً قوماً على أن يُغضِب الأحنف بن قيس!

فجاءه فقال له: قد جِئتُكَ خاطباً!

فقال له: لمن؟

قال: لوالدتك!

فقال له: مل نرُدك زُهداً منا فيك ولكن عليك بالولود الودود ,تأخذ على خلقك

وتنشأ على أدبك!!

فانصرف الرجل خجلاً وقال: أرسلتموني لرجلٍ لايحُل الجهل حبوته!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال زياد بن أبي سفيان يوما لجلساءه:من أنعمُ الناس عيشة؟

قالوا: أمير المؤمنين!

فقال: وأين مايلقى من قُريش!!

قالوا:إذاً أنت!!

فقال: وأين ماالقى من الخوارج والثغور!

قالوا: فمن أنعمُ الناس عيشة أيهّا الأمير؟

قال: رجلٌ مسلمٌ له زوجةٌ مُسلمةٌ, لهما كفاف العيش لايعرفنا ولا نعرفه!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,

كان الشاعر أحمد شوقي يقضي بعض الليالي ساهراً في عيادة صديقه الدكتور محجوب ثابت

وحدث أن انقطع شوقي عن المجىء فهاتفه الدكتور محجوب فأجابه شوقي بأن السبب

هو وجود البراغيث التي آذته في العيادة وأنشد في هذا:

براغيثُ محجوب لم أنسها

ولم أنسَ ما طعِمت من دمي

تشقُّ خراطيمُها جوربي

وتنفُذُ في اللحم والأعظُمِ

قد انتشرت جوقةً جوقةً

كما رُشتّ الأرضِ بالسُّمسمِ

تُرحبُ بالضيف فوق الطريق

فبابُ العيادة والسُّلّمِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال سَلَمة: كان عند المهدي مؤدبٌ يؤدب ولَدَه الرشيد, فدعاه المهدي يوما وهو يستاكُ

فقال له: كيف تأمُر بالسِواك؟

فقال: إستَك ياأمير المؤمنين!!!

فقال المهدي: إنا لله وإنا إليه راجعون!! ثم قال: التمسوا لنا من هو أفهمُ مِن هذا!

فقالوا: رجلٌ يقال له عليّ بن حمزة الكِسائي من أهل الكوفة , فأمر بإحضاره.....................
فساعة دخل عليه قال له: ياعليّ بن حمزة,,
قال: لبيك ياأمير المؤمنين,,
قال: كيف تأمُر من السِواك؟
قال:سُك ياأمير المؤمنين
قال: أحسنت وأصبت وأمر له بعشرة آلاف درهم!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,
عتِب الوزير جمال الدين الأصبهاني على ابن المنقّى الموصلي النحوي في ترك التردّد إليه
فجاءه يوماً زائراً فمنعه البوّاب وهو لايعرفُه فذهب مغضباً وأرسل بهذه الأبيات للوزير:
إني أتيتُكَ زائراً ومُسلّماً
كيما أقومَ ببعض حقّ الواجبِ
فإذا بِباكِكَ حاجِبٌ مُتبرطِمٌ
فعمودُ داركَ في حِرِ أُمِ الحاجبِ
ولئن رأيتُكَ راضياً بِفعالهِ
فجميعُ ذلك في حِرِأُمِ الصاحبِ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
عنما طلّق عبد الملك بن مروان زوجته لُبابة بنت عبد الله بن جعفر
تزوجها علي بن عبد الله بن العباس وكان سبب تطليقها أن عبد الملك عضّ تُفاحة ورماها عليها
فأخذت سكيناً فقال: ماتصنعين؟
قالت: أُميطُ الأذى عنها وكان عبد الملك (أبخر) فطلقها,,
وكان علي بن عبدالله بن العباس أصلعاً لاتفارقه قلنسُوتِه فأرسل يوماً الوليد بن عبد الملك
جاريةً إليه وهو جالسٌ مع لُبابة فكشفت عن رأسه لتراها لُبابة !
فقالت لُبابة للجارية: هاشمي أقرع أحبُّ إلينا من أُمويٌ أبخر!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,
كان الأعمش إذا حضر مجلِسهُ ثقيلٍ أنشد:
فما الفيلُ تحملهُ مَيّتاً
بِأثقَلَ من بعضِ جُلاّسِنا
وذُكر له ثقيل,كان يجلس بجانبه فقال: إني والله لأُبغضُ شقيَ الذي يليه من أجله!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,
وكان بعض الظُرفاء إذا رأى ثقيلاً قال: قد جاءكم الجبل! فإن جلس عندهم قال: قد وقع عليكم!!!!!
................................................................................ .................

قال زياد بن عبد الله: قيل للشافعي: هل يمرض الروح؟

قال: نعم, من ظِل الثُقلاء!

قال: فمررت به يوماً وهو بين يدي ثقيلين, فقلتُ : كيف الروح؟

قال: في النزع !!!!!!!!!!!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
كان الرجال اللي مضو يصدقوني
وحدك ولا خوة مغاريف الانجـاس
طوال الظهــور مخيبين الظنونـي
جرّارة الطرقــة سرابـيل الاكيـاس
والبوم بيت البـوم مايـــفـلـوحنـي
ماطلّعت سود التنك فض ونحـاس
بندر بن سرور

ابو وعد
17 12 2011, 07:22 PM
تكلم ربيعة يوماً فأكثر وإلى جانبه اعرابي فالتفت إليه وقال: ماتعدون البلاغة ياإعرابيّ :

قال: قلةُ الكلام وإيجاز الصواب!

قال: ماتعدون العي؟

قال: ماكُنت فيه منذ اليوم!!!!!!!!!!!!!

................................................................................ ..........

دخل الزُهري على الوليد بن عبد الملك فقال: ماحديثٌ يُحدثني به أهلُ الشام؟

قال: وماهو ياأمير المؤمنين؟

قال: يُحدثوننا أن الله إذا استرعى عبداً رعيتهِ كُتِبت له الحسنات ولم تُكتب عليه السيئات!!!

قال: باطلٌ ياأمير المؤمنين! أنبيٌ خليفةٌ أكرمُ على الله أم خليفةٌ غير نبي؟

قال: بل نبيٌ خليفةٌ

قال: فإن الله يقول لنبيه داود عليه السلام:

(يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ)

فهذا ياأميرالمؤمنين وعده لنبي خليفة فما ظنُّك بخليفةٍ ليس نبي؟!!!

قال: إن الناس ليغروننا عن ديننا!!!!!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,

مدح بعض الشعراء محمد بن عبدوس صاحب الشرطة فقال له:أما أن أعطيك من مالي شيئاً فلا!

ولكن اذهب فاجنِ جِنايةً لاآخُذُك بها!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان رقبة بن مصقلة جالساً مع أصحابه,فذكروا رجلاً بشىء!

فطلع ذلك الرجل فقال له بعض أصحابه: ألا أُخبره بما قُلنا لئلا تكون غيبة؟

قال: أخبره حتى تكون نميمة!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حدّث محمد بن الأعلى بن هاشم القاضي قال: كان الوزيرُ سليمان بن وانسوس رجلاً

جليلاً أديباً من رؤساء البربر وكان أثيراً عند الأمير عبدالله بن محمد صاحب الأندلس

فدخل عليه يوماً وكان عظيم اللحية فلما رآه مقبلاً أنشد الأمير:

معلوفةٌ كأنها جَوَالقُ

نكداءُ لابارك فيها الخالقُ

ثم قال له: اجلس يا بريبري، فجلس وقد غضب، فقال: أيها الأمير إنما كان الناس يرغبون في هذه المنزلة ليدفعوا عن أنفسهم الضيم، أما إذا صارت جالبة للذل فلنا دور، تسعنا وتغنينا عنكم، فإن حلتم بيننا وبينها فلنا قبور تسعنا لا تقدرون على أن تحولوا بيننا وبينها، ثم وضع يديه في الأرض وقام من غير أن يسلم ونهض إلى منزله.

قال:: فغضب الأمير وأمر بعزله، ورفع دسته الذي كان يجلس عليه، وبقى كذلك مدة؛ ثم إن الأمير عبد الله وجد فقده لغنائه وأمانته ونصيحته، وفضل رأيه، فقال للوزراء: لقد وجدت لفقد سليمان تأثيراً، وإن أردت استرجاعه ابتداء منا كان ذلك غضاضة علينا، ولوددت أن يبتدئنا بالرغبة؛ فقال له الوزير محمد بن الوليد ابن غايم: إن أذنت لي في المصير إليه استتهضته إلى هذا، فأذن له فنهض ابن غانم إلى دار ابن وانسوس، فاستأذن، وكانت رتبة الوزارة بالأندلس أيام بني أمية: ألا يقوم الوزير إلا لوزير مثله، فإنه كان يتلقاه وينزله معه على مرتبته، ولا يحجبه أولاً لحظة، فأبطأ الإذن على ابن غانم حيناً، ثم أذن له فدخل عليه فوجده قاعداً، فلم يتزحزح له، ولا قام إليه، فقال له ابن غانم: ما هذا الكبر؟ عهدي بك وأنت وزير السلطان، وفي أبهة رضاه تتلقاني على قدم، وتتزحزح لي عن صدر مجلسك، وأنت الآن في موجدته بضد ذلك، فقال له: نعم! لأني كنت حينئذ عبداً مثلك، وأنا اليوم حر.

قال: فيئس ابن غانم منه، وخرج ولم يكلمه، ورجع إلى الأمير فأخبره وابتدأ الأمير بالإرسال إليه ورده إلى أفضل ما كان عليه.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,
خطب خالد بن صفوان امرأة فقال:أنا خالد بن صفوان والحسبُ ماعلمتيه!

والمالُ على مابلغكِ وفيّ خِصال سأبينُها لك فتُقدمين عليّ أو تدعين,,,,

قالت: وماهي؟

قال: إن المرأة إذا دنت مني أملّتني, وإذا تباعدت عني أعلّتني, ولا سبيل إلى درهمي وديناري

وتأتي علىّ ساعة من المللِ لو أن رأسي بيدي لطرحتُه!!

قالت: قد فهمنا مقالك ووعينا ماذكرت وفيك بحمد الله خِصال لا نرضاها لبنات إبليس,

فنصرف يرحمُك الله!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

كان أسماء بن خارجة الفزاري سيد أهل الكوفة فقال له عبد الملك بن مروان:

حدّثني بما بلغني عنك ياأسماء؟

قال: يُحدّثك غيري!

قال: بل أريد أن أسمعه منك!

قال: مامددت رجلي بين يدي جليسي قط مخافة أن يرى أني تكبرت عليه!

ولا سألني رجلٌ قط ُ حاجة إلاّ كان أكبر همي من الدنيا قضاها, ولا أكل رجلٌ قط عندي أكلةً إلاّ كان له الفضل عليّ أيام حياتي,

ولا ظلمني رجلٌ قط بمظلمة إلاّرأيتُ عقوبته العفو عنه!!!

فقال عبد الملك: حسبُك بهذا شرفاً ياأسماء!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

لله دره من شاعرٍ حكيم,,,

يقول الفرزدق:

قُل لِنصرٍ والمرءُ في دولةِ

السُّلطانِ أعمى مادام يُدعَى أميرا

فإذا زالتِ الولايةُ عنهُ

واستوى بالرِجالِ عَاَدَ بصيرا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قصةُ مثل

أبلَهُ من الحُبَارىَ

يضرب المثل لطائر الحُبارى لأن أُنثاه إذا فارقت بيضها تذهل عنه

فتحضُن بيض غيرها!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عن أبي عُبيدة قال: أن أعرابياً دخل على بعض الأُمراء وهو يشربُ, فجعل يُحدّثه ويُنّشِده

ثم سقاه فلّما شربها قال: هي والله أيُّها الأمير(أي هي الخمر)!!!!!!

قال الأمير: كلاّ, إنها زبيبٌ وعَسَلٌ, فلمّا طرِبَ قال له: قُل فيها:

فأنشد الإعرابي :

أتانا بِها صفراءَ يَزعمُ أنّها

زَبِيبٌ فصدّقناهُ وهو كذوبُ

وماهي إلاّ ليلةٌ غابَ نجمُها

أُواقِعُ فيها الذنبَ ثم أتُوبُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

رثاء شالح بن هدلان القحطاني لأخيه الفديع:

أمس الضحى عدّيت روس الطويلات

وهيضّت في راس الحجا ماطرالي
وتسابقن ادموع عيني غزيرات

وصفّقت بالكف اليمين الشمالي
وجريت من خافي المعاليق ونّات

والقلب من بين الصناديق جالي
واخوي يا للي يم قارة خفا,,فات

من عاد من عقبه بيستر خمالي
ليته كفاني سوّ بقعا ولا مات

وانا كفيته سو قبرٍ هيالي
وليته مع الحيين راعي الجمالات

وانا فدٍله من غبون الليالي
واخوي ياللي يوم الاخوان فلاّت

من خلقته ماقال ذا لك وذا لي
تبكيه هجنٍ تالي الليل عجلات

ترقب وعدها يوم غاب الهلالي
وتبكي على شوفه بنيٍ عفيفات

من عقب فقده احرمنّ الدلالي
عوق العديم إن جاء نهار المثارات

والخيل من حسه يجيهن اجفالي

ابو وعد
20 12 2011, 07:26 PM
قال الأصمعي: صنع الرشيدُ يوماً طعاماً فاخراً, وزخرف مجلسه ثم أحضر

أبا العتاهية الشاعر, فقال له: صِف مانحنُ فيه من نعيم الدُنيا,فأنشد:

عِش مابدالك سالِماً

في ظِلّ شاهِقة القصور

فقال الرشيد: أحسنت,, ثم ماذا؟

يُسعى إليك بما اشتهيت

لدى العشيةِ والبُكور

فقال: أحسنت, ثم ماذا؟

وإذا النفوسُ تغرغرت

بزفير حشرجةِ الصدور

فهُناك تعلم موقِناً

ماكُنت إلاّ في غرور

فبكى الرشيد بكاءاً شديداً, فقال بعض الحاضرين لأبي العتاهية:

بعث إليك أمير المؤمنين لتسّره فأحزنته؟

فقال الرشيد: دعه, فإنه رآنا في عمى فكرِه أن يزيدنا منه!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قيل أن بيوت الشِعر أربعة فخرٌ ومديحٌ وهِجاءٌ ونسيب وفي الأربعةِ فاق جرير!!

فالفخر قوله:

إذا غضبت عليك بنو تميمٍ

حسِبت الناس كلهُمُ غِضابا

والمديح قوله:

ألستُم خير من ركِبَ المطايا

وأندى العالمين بطون راحِ

والهجاء قوله:

فَغُضّ الطرفَ إنك من نُميرٍ

فلا كعباً بلغت ولا كِلابا

والنسيب قوله:

إن العيون التي في طرفها حَوَرٌ

قتلننا ثم لم يُحيين قتلانا

يصرعن ذا اللُّبّ حتى لاحراك به

وهُنّ أضعفُ خلق الله أركانا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,

قال ثعلب: شاهدت مجلس ابن الاعرابي كان يحضره زهاء مائة انسان

وكان يُسأل ويُقراء عليه فيُجيب من غير كتاب ولزِمتهُ بضع عشرة سنة

مارأيت بيده كِتاباً قط , ولقد أملى على الناس مايُحمل على أجمال!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,م

مارأيكم في هذا القول؟!!!!!!!

تقول خليلتي لمّا رأتني

وقد أزمعتُ عن وطني غُدُوّا

أقِم واطلب مَرامَك من صديقٍ

فقلتُ لها يصير إذاً عَدُوّا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شكونا إلى أحبابِنا طولَ ليلِنا

فقالوا لنا: ماأقصرالليل عِندنا

وذاك لأن النوم يغشى عيونهم

سِراعاً ولا يغشى لنا النوم أعيُنا

إذا مادنا الليل المُضِرُّ بذي الهوى

جزِعنا وهم يستبشرون إذا دنا

فلو أنّهم كانوا يلاقون مثلما

نُلاقي لكانوا في المضاجعِ مِثلنا

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عن الأصمعي قال: كان مُزرّد أخو الشّماخ غلاماً جَشِعاً وكانت أُمّه تُوثِرُ عيالها بالطعام عليه

وكان هذا يُحفِظُه, فخرجت أُمه ذات يومٍ تزور بعض أهلها فدخل مُزرّدٌ الخيمة وعمد إلى

صاعي دقيق وصاعٍ من تمر وصاعٍ من سمن فجمعه ثم جعل يأكله وهو يقول:

ولمّا غدت أُمّي تَميرُ بناتِها

أغرتُ على العِكم الذي كان يُمنعُ

لبكتُ بصاعي حِنطةٍ صاعَ عجوةٍ

إلى صاعِ سمنٍ فوقهُ يتربعُ

ودبّلتُ أمثال الأثافي كأنها

رُؤسُ نِقادٍ(1) قُطَّعت يوم تُجمعُ

وقُلت لبطني أبشر اليوم إنه

حِمَى أُمّنا مما تحوزُ وترفعُ

فإن كُنت مصفوراً فهذا دواؤه

وإن كُنتَ غرثاناً فذ يومُ تشبعُ

(1) جمع نقدة وهي الصغيرة من الغنم

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

أكل ابو الأسود الدؤليّ وأقعد معه إعرابياًّ فرأى لقماً مُنكراً, فقال له: مااسمُكَ؟

قال: لُقمانُ!!!!!

قال: صدق أهلُكَ,إنك لُقمانُ!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,

طلق أبو الجَنَدِيّ امرأته فقالت له: بعد صُحبة خمسين سنة!

فقال: مالكِ عندي ذنبٌ غيره!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

عن الأصمعي قال: كان نابغة بني شيبان يُنشد الشعر فيُكثر, حتى إذا انتهى

قبض على لسانه وقال: لأُسلطنّ عليك مايسُؤك:

سبحان الله والحمد لله ولاإله إلاّ الله والله أكبر!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,

حدّث نصر بن علي قال: سألت الأصمعي عن قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه

عن قوله يوم مر بطلحة بن عبيد الله قتيلاً فقال: إلى الله أشكو عُجري وبُجري

قال الأصمعي: يعني همومي وأحزاني التي تتردد في صدري!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شكا جريرُ بن عبد الله البُجلي إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما مايلقى من النساء

فقال له: لا عليك , فإن التي عندي ربما خرجتُ من عِندها فتقول:إنما تُريد أن تتصنع لقيان بني عدي!

فسمِع كلامهما عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال: لا عليكما! فإن ابراهيم الخليل عليه السلام

شكا إلى ربه رداءة في خُلق سارة عليها السلام فأوحى الله إليه:

أن ألبِسها على لِباسِها مالم ترى في دينها وصمة

فقال عمر: إن بين جوانِحك لعلماً!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هل توجد مثلها في عصرنا!!

قال رجلٌ لخاطب: أبغني امرأة لاتؤنس جاراولا توهنُ دارا ولا تُثغِبُ نارا!!

يريد: لا تدخل على الجيران ولا يدخل عليها الجيران ولا تُغري بينهم بالشّر!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

قال أشعب: تبِعتُ الضحّاك بن مُخلد وهو يُريد منزله, فالتفت إلىّ وقال:مالِك ياأشعب؟

قلت : ياأبا عاصم, رأيتُ قُلنّسوتِك قد مالت فتبعتُكَ لعلها تسقطُ فأخُذُها!فنزعها وأعطانيها!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,

رأى بشارة الخوري المعروف باسم( الأخطل الصغير) امرأة جميلة تشكو فقرها

وتبكي فقال:

شكت فقرها فبكت لؤلؤاً

تساقط من جفنِها فانّتشر

فقلتُ مُشيراً إلى دمعها

أفقرٌ وعندكِ هذي الدُرر

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان عبد العزيز البشري الأديبُ المصري يعمل قاضياً

فجمعه مجلسٌ مع الفريق ابراهيم فتحي وزير الدفاع, فأراد الوزير مداعبته

فقال له: هل في الحديث النبوي: قاضٍ في الجنّة وقاضيان في النار؟

فأجابه البشري سريعاً: نعم! وفي القرآن فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ربعك اليا بان الخلل فيك عافوك

أقرب قريبٍ لك من الناس يشناك

إن كثر مالك صدّقوا لك وطاعوك

وإن قلّ مابيديك شانت حلاياك

سليمان بن شريم رحمه الله

ابو وعد
21 12 2011, 11:40 PM
قيل في ثقيل:

إذا أقبلَ لا أقبلَ

قُلنا كُلّنا آهُ

وإن أدبرَ كبّرنا

جميعاً ولعنّاهُ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال دعبل في هجاء النساء:

صدغاكِ قد شمطا ونحرُكِ بارزٌ

والصدرُ منكِ كجؤجؤِ الطنبورِ

يامن مُعانِقُها يبيتُ كأنّهُ

في مجلسٍ صعبٍ وفي ساجورِ

قبلّتُها فوجدتُ لدَغَة ريقها

فوق اللسان كلدغةِ الزنّبورِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ولا يوم الطين؟!!!!!!!

قيل أن المُعتمد بن عبّاد ملك إشبيلية تزوّج

امرأة يُقال لها الرومّيكيّة, وقطعا حيناً من الدهر

في سرورٍ مُتوالٍ وغِبطةً !

وحدث أن رأت يوماً نساءاً يمشين في الطين,

فاشتهت المشيَ فيه فأمرالمعُتمد فسُحِقت الطيوب

وذُرّت في ساحة القصر ثم صُبّ عليه ماء الورد!

وعُجنت بالأرض حتى أصبحت كالطين وخاضته مع جواريها

وكان يوماً مشهوداً!!

وغاضبها المُعتمد في بعض الأيام فأقسمت أنها لم ترمنه خيراً قط!

فقال لها: ولا يوم الطين؟

فاستحيت واعتذرت!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

سُئل ابن عربي عن حاله مع أهله

فقال:

إذا رأت أهلُ بيتي الكيسَ ممتلِئاً

تبسّمت ودنت منّي تُمازِحُني

وإنّ رأته خليّاً من دراهِمِهِ

تجهّمت وانثنت عنّي تُقابِحُني

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

رأى أبو المعمارأميراً جائراً يُصلي فقال:

قد بُلينا بأميرٍ

ظلم الناس وسبّح

فهو كالجزارِفيهم

يذكُرُ اللهَ ويذبح

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال الشاعر حافظ إبراهيم في بائع كُتُبٍ صفيق:

أديمُ وجهك يازنديقُ لوجُعِلت

مِنهُ الوِقاية والتجليدُ للكُتُبِ

لم يعلُها عنكبوت أينما تُرِكت

ولا تخافُ عليها سطوة اللّهبِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ابن الرومي يهجو بخيلاً:

غدونا إلى ميمونَ نطلُبُ حاجةً

فأوسعنا منعاً جزيلاً بلا مطلِ

وقال اعذروني إنّ بُخلي جِبِلّةٌ

وإن يدَيَ مخلوقةٌ خِلقَة القفلِ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

نظر الأصبهاني إلى ابي هفّان وهو يُحدّث رجُلاً في السرّ

فقال الأصبهاني:فيم تُكذّبان؟

قال ابو هفّان: في مدحك!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كانت اعرابيةٌ تُرقّصُ ولدها وهي تقول:

يا حُبّذا الولد

ريحُ الخُزامى في البلد

أهكذا كلُّ ولد

أم لم يلِد قبلي أحد

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هجاء مُقذع من الصابوني القيرواني في أحد الولاة!!

أذاب َ والٍ بِسوسةَ مُخّي

يُعرفُ بين الأنام بالفرخِ

يزعمُ عبد العزيزِ والدهُ

وا... عبد العزيز مُسترخي

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

في قصة عجيبة تروى عن النحوي( المازني)

وكان في غاية الورع حيث قصده بعضُ أهل الذمّة

ليقراء عليه كتاب سيبويه وبذل له مائة دينار فامتنع عن تدريسهِ

فقال له المبَرد: جُعِلتُ فِداك!أتردُّ هذه المنفعة مع فاقتك وشدة حاجتِك؟

فقال: إنّ هذا الكتاب يشتمل على ثلاثمائة وكذا وكذا آية من كتاب الله عز وجلّ, ولست أرى أن أُمكّن منها ذِميّاً غيرو على كتاب الله

وحميّة له!

قال المبّرد:فاتفق أن جارية غنّت بحضرة الواثق بقول العرجي:

أظلومُ أن مُصابكم رَجُلاً

يُهدي السّلام عليكم ظُلُمُ

فاختلف من بالحضرة في إعراب(رجُل)!!

وكانت الجارية قد أصرّت على أن شيخها(المازني)

لقنّها البيت على حسب ماأنشدتَ وهو خِلاف مايراه البعض

فأمر الواثق بإحضار المازني فلمّا حضر وبعد قصة طويلة

شرح لهم البيت وبيّن لهم وجه إعرابه ثم بعد ذلك سأله الواثق:

هل لك من ولد ؟

قال:نعم ياأمير المؤمنين, بُنيّة!

قال: ماقالت لك عند مسيرك؟

قال:أنشدت قول الأعشى:

أيا أبتا لا ترِم عِندنا

فإنّا بخيرٍإذا لم ترِم

أَرَانا إذا أضمّرتك البلادُ

نُجفى ويُقطعُ مِنا الرَّحِم

قال الخليفة: فما قُلت لها؟

قال: قُلت لها قول جرير:

ثِقي بالله ليسَ له شريكٌ

ومن عندِ الخليفةِ بالنجاحِ

قال: علىّ النجاحُ إن شاء الله!

فأمر له بألف دينار وردّه مكرّماً

قال المُبرّد: فلمّا عاد إلى البصرة قال لي:

كيف رأيت ياأبا العبّاس؟

رددّنا لله مائة فعوضنا ألفاً!!!!!!!!!!!!!!!!

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

غربة الإسلام
27 01 2012, 04:05 PM
للرفع

من أجمل المواضيع مواضيعك شيخنا أبا وعد

سواء هذا الموضوع أو اضحك مع الجامية

لا نعدم منها الفائدة والمتعة

:A14:

ابو وعد
01 02 2012, 10:28 AM
بارك الله فيك أخي الكريم غربة الإسلام..
اسأل الله أن يجعل أعمالنا جميعاً خالصة لربنا العظيم .........

مبتغي الحق
01 02 2012, 01:41 PM
جزاك الله خيراً أخي الفاضل / أبو وعد
وبارك الله فيك وفي مواضيعك الطيبة

لقد سموتَ أبا وعدٍ بما كتبت ** هذي اليدانِ وأمتعتَ الملايينا

ابو وعد
07 02 2012, 08:31 PM
حيّاك الله أخي الكريم مبتغي الحق,,,,,
وإني لأتشرف بأن ماأكتبه يجد لديك ولدى إخواني الكرام القبول وهذا من حسن ظنكم ولطفكم,,:A4:

abdelrahman s
21 09 2014, 01:31 PM
جزاك الله خيرا وارجو المواصلة بين الفترة والأخري