المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحاديث وآثار في ذم الرافضة .


 


ابو حفص الفاروق
04 02 2010, 12:25 AM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :



***

فان الرافضة يزعمون حبهم لأهل البيت ويعظمون أئمتهم الاثني عشر وكلهم من أهل البيت ويدعون لهم العصمة وغير ذالك من الأمور المعلومة !
ولو نظرنا إلى النصوص التي جاءت عن الأئمة من أهل البيت لنجد ذمهم لهؤلاء الرافضة الغلاة والتحذير منهم !
بل إن الذي سمى الرافضة بهذا الاسم هو زيد بن علي رحمه الله !
بل الذين تخلوا عن الحسين ولم ينصروه هم الذين كانوا يزعمون أنهم شيعته وهم الذين عاهدوه ودعوه للقدوم عليهم ثم نقضوا عهودهم وأسلموه إلى أعدائه ليقتلوه وأهل بيته وأقاربه !
مع الفارق العظيم بين الكثير من ألئك الشيعة والرافضة اليوم !
بل إن عليا رضي الله عنه هو الذي خد الأخاديد للسبئية واحرقهم بالنار لما زعموا انه اله وعبدوه من دون الله !
ومع ذالك يتكلم هؤلاء الرافضة باسم الأئمة من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ويزعمون أنهم شيعتهم مع أنهم ابعد الناس من هديهم وسيرتهم !
وهذا لا يمكن تفسيره إلا أن هؤلاء الرافضة يستغلون اسم أهل البيت لتنفيذ أجندتهم الخاصة واكل أموال الناس بالباطل ويستغلون ضعاف النفوس لترويج دينهم ومذهبهم الفاسد .



***

وهنا اذكر جملة من الأحاديث في ذم الرافضة رواها أهل البيت عن النبي صلى الله عليه وسلم .
قال التويجري في كتاب إتحاف الجماعة (بتصرف ) : باب ما جاء في الروافض والنواصب ( يقصد بالنواصب الذين يناصبون العداء للصالحين من أهل البيت وليس بالنواصب على مصطلح الرافضة فأهل السنة يحبون أهل البيت أكثر من حب الرافضة المزعوم ) :

عن ربيعة بن ناجذ عن علي رضي الله عنه؛ قال: دعاني النبي صلى الله عليه وسلم فقال: « يا علي ! إن لك من عيسى مثلًا: أبغضته اليهود حتى بهتوا أمه، وأحبته النصارى حتى أنزلوه بالمنزل الذي ليس به » .
رواه: البخاري في "التاريخ الكبير"، والنسائي في "خصائص علي "، وعبد الله ابن الإمام أحمد في "زوائد المسند" وفي كتاب "السنة" وزاد: " ألا وإنه يهلك في اثنان: محب مفرط يقرظني بما ليس في، ومبغض مفتر يحمله شنآني على أن يبهتني، ألا إني لست بنبي، ولا يوحى إلي، ولكني أعمل بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما استطعت، فما أمرتكم به من طاعة الله فحق عليكم طاعتي فيما أحببتم وكرهتم"، ورواه الحاكم في "مستدركه" وزاد: "وما أمرتكم بمعصية أنا وغيري فلا طاعة لأحد في معصية الله عز وجل، إنما الطاعة في المعروف".
وعن زاذان عن علي رضي الله عنه؛ قال: "مثلي في هذه الأمة كمثل عيسى ابن مريم : أحبته طائفة فأفرطت في حبه فهلكت، وأبغضته طائفة فأفرطت في بغضه فهلكت، وأحبته طائفة فاقتصرت في حبه فنجت".
وعن زاذان عن علي رضي الله عنه؛ قال: "مثلي في هذه الأمة كمثل عيسى ابن مريم : أحبته طائفة فأفرطت في حبه فهلكت، وأبغضته طائفة فأفرطت في بغضه فهلكت، وأحبته طائفة فاقتصرت في حبه فنجت".
ذكره عبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب "السنة".
وعن أبي البختري أو عبد الله بن سلمة؛ قال: قال علي رضي الله عنه: "يهلك في رجلان: محب مفرط، ومبغض مفتر".
رواه عبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب "السنة".
وعن أبي السوار؛ قال: قال علي رضي الله عنه: "ليحبني قوم حتى يدخلوا النار في حبي، وليبغضني قوم حتى يدخلوا النار في بغضي".

رواه عبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب "السنة".

وعن أبي جحيفة رضي الله عنه؛ قال: سمعت عليا رضي الله عنه على المنبر يقول: "هلك في رجلان: محب غال، ومبغض غال".
رواه أحمد بن منيع . قال في "كنز العمال": "ورواته ثقات".
وعن الشعبي؛ قال: لقيت علقمة، فقال: "أتدري ما مثل علي في هذه الأمة ؟ قال: قلت: وما مثله ؟ قال: مثل ابن مريم ، أحبه قوم حتى هلكوا في حبه، وأبغضه قوم حتى هلكوا في بغضه".
رواه عبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب "السنة".
وعن الشعبي أيضا عن علقمة؛ قال: "لقد غلت هذه الشيعة في علي كما غلت النصارى في عيسى ابن مريم ". وكان الشعبي يقول: لقد بغضوا إلينا حديث علي .
رواه عبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب "السنة".
وعن علي رضي الله عنه؛ قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: « إن قومًا لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، إن أدركتهم فاقتلهم؛ فإنهم مشركون » . قال علي رضي الله عنه: ينتحلون حبنا أهل البيت وليسوا كذلك، وآية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر وعمر ) .
رواه: عبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب "السنة"، ورواه اللالكائي في "السنة" بنحوه، وروى ابن أبي عاصم في "السنة" وابن شاهين المرفوع منه
بنحوه، وزادا: « قلت: يا نبي الله ! ما العلامة فيهم ؟ قال: "يقرظونك بما ليس فيك، ويطعنون على أصحابي ويشتمونهم » .


وعن عاصم بن ضمرة؛ قال: "قلت للحسن بن علي رضي الله عنهما: إن الشيعة يزعمون أن عليا يرجع ! قال: كذب؛ أولئك الكذابون، لو علمنا ذاك ما تزوج نساؤه، ولا قسمنا ميراثه".
إسناده جيد.

وعند الحاكم عن عمرو بن الأصم؛ قال: "قلت للحسن بن علي رضي الله عنهما: إن هذه الشيعة يزعمون أن عليا مبعوث قبل يوم القيامة ! قال: كذبوا والله؛ ما هؤلاء بشيعته، لو علمنا أنه مبعوث ما زوجنا نساءه ولا اقتسمنا ماله".
عن عمران بن الحارث؛ قال: "بينما نحن عند ابن عباس رضي الله عنهما؛ إذ جاءه رجل، فقال له: من أين جئت ؟ قال: من العراق. قال: من أيه ؟ قال: من الكوفة. قال: فما الخبر ؟ قال: تركتهم يتحدثون أن عليا رضي الله عنه خارج إليهم، ففزع، ثم قال: ما تقول لا أبا لك ؟ ! لو شعرنا ما أنكحنا نساءه ولا قسمنا ميراثه".
ورواه الحاكم في "مستدركه" من حديث جرير به، وقال الذهبي في "تلخيصه": "صحيح".
وعنه رضي الله عنه؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « يظهر في أمتي في آخر الزمان قوم يسمون الرافضة، يرفضون الإسلام » .
رواه عبد الله ابن الإمام أحمد في "زوائد المسند" وفي كتاب "السنة"، ورواه البخاري في "التاريخ الكبير"، ولفظه: « يكون قوم نبزهم الرافضة، يرفضون الدين » ، وفي رواية لعبد الله ابن الإمام أحمد: « يجيء قوم قبل قيام الساعة يسمون الرافضة، برآء من الإسلام » .
وعنه رضي الله عنه: أنه قال: " تفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة، شرها فرقة تنتحل حبنا وتفارق أمرنا".
رواه أبو نعيم في "الحلية".
وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « يكون في آخر الزمان قوم يسمون الرافضة، يرفضون الإسلام، فإذا رأيتموهم فاقتلوهم؛ فإنهم مشركون » .
رواه: عبد بن حميد، وأبو يعلى، والبزار، والطبراني . قال الهيثمي : "رجاله وثقوا وفي بعضهم خلاف".
وفي رواية للطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما؛ قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وعنده علي رضي الله عنه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: « يا علي ! سيكون في أمتي قوم ينتحلون حب أهل البيت، لهم نبز، يسمون الرافضة؛ قاتلوهم فإنهم مشركون » .
قال الهيثمي : "إسناده حسن".

وعن أم سلمة رضي الله عنها؛ قالت: كانت ليلتي وكان النبي صلى الله عليه وسلم عندي، فأتته فاطمة، فسبقها علي، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: « يا علي ! أنت وأصحابك في الجنة، ألا إنه ممن يزعم أنه يحبك أقوام يرفضون الإسلام ثم يلفظونه، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، فإن أدركتهم فجاهدهم؛ فإنهم مشركون. قلت: يا رسول الله ! ما العلامة فيهم ؟ قال: "لا يشهدون جمعة ولا جماعة، ويطعنون على السلف الأول" » .
رواه الطبراني في "الأوسط". قال الهيثمي : "وفيه الفضل بن غانم، وهو ضعيف".
وعن فاطمة رضي الله عنها؛ قالت: « نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى علي، فقال: "هذا في الجنة، وإن من شيعته أقوامًا يلفظون الإسلام ويرفضونه، لهم نبز، يسمون الرافضة، من لقيهم فليقتلهم؛ فإنهم مشركون » .
رواه الطبراني . قال الهيثمي : "ورجاله ثقات؛ إلا أن زينب بنت علي لم تسمع من فاطمة فيما أعلم".
وعن علي رضي الله عنه؛ قال: "يخرج في آخر الزمان قوم لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، يعرفون به، ينتحلون شيعتنا وليسوا من شيعتنا، وآية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر وعمر، أينما أدركتموهم فاقتلوهم؛ فإنهم مشركون".
رواه اللالكائي .
وعنه رضي الله عنه: أنه قال: "يهلك فينا أهل البيت فريقان: محب مطر، وباهت مفتر".
رواه ابن أبي عاصم .
وعنه رضي الله عنه: أنه قال: "اللهم العن كل مبغض لنا غال وكل محب

لنا غال".
رواه: ابن أبي شيبة، وابن أبي عاصم، واللالكائي في "السنة".

محمد بن حسن
04 02 2010, 11:39 PM
:A3:

صار لي فترة طويلة وأنا أبحث عن هذا الحديث:
وعن علي رضي الله عنه؛ قال: "يخرج في آخر الزمان قوم لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، يعرفون به، ينتحلون شيعتنا وليسوا من شيعتنا، وآية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر وعمر، أينما أدركتموهم فاقتلوهم؛ فإنهم مشركون".

فلك كل الشكر والتقدير,,,

صديق الكتاب
05 02 2010, 12:53 AM
:A3:

صار لي فترة طويلة وأنا أبحث عن هذا الحديث:
وعن علي رضي الله عنه؛ قال: "يخرج في آخر الزمان قوم لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، يعرفون به، ينتحلون شيعتنا وليسوا من شيعتنا، وآية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر وعمر، أينما أدركتموهم فاقتلوهم؛ فإنهم مشركون".

فلك كل الشكر والتقدير,,,


بشّر الوالد يوم لقيته هالحديث
ادخل لتعرف مايقول اصحابك

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=25094

ابو حفص الفاروق
05 02 2010, 03:42 AM
صار لي فترة طويلة وأنا أبحث عن هذا الحديث:
وعن علي رضي الله عنه؛ قال: "يخرج في آخر الزمان قوم لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، يعرفون به، ينتحلون شيعتنا وليسوا من شيعتنا، وآية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر وعمر، أينما أدركتموهم فاقتلوهم؛ فإنهم مشركون".

فلك كل الشكر والتقدير,,,
جزاك الله خيرا اخي الكريم وبارك الله فيك .

ابو حفص الفاروق
05 02 2010, 03:59 AM
صديق الكتاب .
لا تفرح كثيرا !
الحديث أولا وان كان في سنده ضعف فانه يصف أمرا واقعا وما زاد أن وصفكم بما انتم فيه .
فانتم تزعمون أنكم شيعة علي وأنصاره !
وانتم تسبون أبا بكر وعمر !
وانتم الذين تدعون الأموات من دون الله وتسجدون لقبور مراجعكم وأئمتكم وتستغيثون بالحسين وغيره من أئمتكم وهذا هو الشرك الأكبر المخرج من الملة !
ثم تركت أحاديث الباب كلها وجئت لهذا الحديث لتقول انه ضعيف !
فأكثر من تبرا منكم من الأمة هم أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم والأحاديث السابقة في بعض أسانيدها شيعة حتى لا تقولوا أنها من وضع النواصب !
فقد تبرا منكم علي وحرقكم بالنار !
وتبرا منكم الحسن رضي الله عنه وتنازل عن الخلافة لمعاوية رضي الله عنه لما لقي منكم من الخذلان والخور !
وتبرا منكم الحسين رضي الله عنه وإنما خذله ألئك الذين كانوا يزعمون أنهم شيعته مع الفارق بينهم وبينكم اليوم !
وتبرا منكم زيد بن علي رحمه الله وسماكم الرافضة !
وغير ذالك من أئمة أهل البيت وصالحيهم فهم أول من يتبرأ منكم ويبرا إلى الله من أعمالكم !
فلماذا تزعمون أنكم شيعتهم ؟؟؟!!!
ثم انتم ابعد الناس عن هديهم وسيرتهم وسمتهم !
هل عرفت السبب الآن ؟
وستأتيك المزيد من الأحاديث في ذمكم وكلام أهل البيت فيكم وتبرؤهم منكم !

سفيان الثوري
07 02 2010, 05:03 PM
جزاك الله خيرا

أسد الحق علي
07 02 2010, 08:46 PM
:A3:

صار لي فترة طويلة وأنا أبحث عن هذا الحديث:
وعن علي رضي الله عنه؛ قال: "يخرج في آخر الزمان قوم لهم نبز، يقال لهم: الرافضة، يعرفون به، ينتحلون شيعتنا وليسوا من شيعتنا، وآية ذلك أنهم يشتمون أبا بكر وعمر، أينما أدركتموهم فاقتلوهم؛ فإنهم مشركون".

فلك كل الشكر والتقدير,,,
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هه ينقص الحديث انهم سيكون منهم أعضاء في شبكة أنا المسلم

يعني أغيب سنين و شهور فاعود لأرى نفس الواضيع بكتاب جدد مواضيعكم نفسها من 200 سنة و أكثر و كله بلا لون أو رائحة

ابو حفص الفاروق
07 02 2010, 08:53 PM
جزاك الله خيرا
واياك فجزى الله خيرا .

ابو حفص الفاروق
07 02 2010, 09:09 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
وعليكم .

هه ينقص الحديث انهم سيكون منهم أعضاء في شبكة أنا المسلم
بما انك رافضي فأنت داخل في الحديث بلا شك وبشر أصحابك وكل الذين في المنتدى أيضا فكلكم داخلون في الحديث !


يعني أغيب سنين و شهور فاعود لأرى نفس الواضيع بكتاب جدد مواضيعكم نفسها من 200 سنة و أكثر و كله بلا لون أو رائحة
نعم ولله الحمد نحن نتمسك بمنهجنا والذي له أكثر من ألف وأربعمائة سنة منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي ومن سار على دربهم إلى يوم الدين .
أما انتم يا رافضة ما هو منهجكم ومن مؤسس مذهبكم !
تتمسحون بالصالحين من آل البيت وانتم ابعد الناس من مذهبهم وسمتهم .
تبكون على الحسين رضي الله عنه مئات السنين وتتحسرون عليه وانتم من خذله .
أين كنتم يا رافضة يوم قتل الحسين رضي الله عنه وما معه سوى مئة من أهل السنة الثابتين !
تبا لكم وسحقا وبعدا !
ثم لماذا تهرب من الأحاديث السابقة وإنما هي تصف واقعكم ولم تظلمكم شيئا .
لماذا تتهربون من اوصاف الاحاديث لكم وتقلبون الامور ثم تولون ولا تعودون !

ابو حفص الفاروق
08 02 2010, 01:09 AM
وهذه بعض الآثار في ذم الرافضة من كلام أئمة أهل البيت هدية للرافضة من كتاب لله ثم للتاريخ وخاصة صديق الكتاب وأسد الحق علي , وهي من باب الذكرى لكونها معلومة لديهم .
قال أمير المؤمنين : (لو ميزت شيعتي لما وجدتـهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتـهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد) (الكافي/الروضة 8/338).
وقال أمير المؤمنين :
(يا أشباه الرجال ولا رجال، حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة جرت والله ندماً وأعقبت صدماً.. قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجرعتموني نغب التهام أنفاساً، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان، حتى لقد قالت قريش: إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب، ولكن لا رأي لمن لا يطاع) (نـهج البلاغة 70، 71).
وقال لهم موبخاً: منيت بكم بثلاث ، واثنتين:
(صم ذوو أسماع، وبكم ذوو كلام، وعمي ذوو أبصار، لا أحرار صدق عند اللقاء، ولا إخوان ثقة عند البلاء .. قد انفرجتم عن ابن أبي طالب انفراج المرأة عن قبلها) (نـهج البلاغة 142).
قال لهم ذلك بسبب تخاذلهم وغدرهم بأمير المؤمنين وله فيهم كلام كثير.
وقال الإمام الحسين في دعائه على شيعته:
(اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم أبداً، فإنـهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا) (الإرشاد للمفيد 241).
وقد خاطبهم مرة أخرى ودعا عليهم، فكان مما قال:
(لكنكم استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الدبا، وتـهافتم كتهافت الفراش، ثم نقضتموها، سفهاً وبعداً وسحقاً لطواغيت هذه الأمة وبقية الأحزاب ونبذة الكتاب، ثم انتم هؤلاء تتخاذلون عنا وتقتلوننا، ألا لعنة الله على الظالمين) (الاحتجاج 2/24).
وهذه النصوص تبين لنا من هم قتلة الحسين الحقيقيون، إنـهم شيعته أهل الكوفة، أي أجدادنا، فلماذا نحمل أهل السنة مسؤولية مقتل الحسين ؟!
ولهذا قال السيد محسن الأمين:
(بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفاً، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، وقتلوه) (أعيان الشيعة/القسم الأول 34).
وقال الحسن :
(أرى والله معاوية خيراً لي من هؤلاء يزعمون أنـهم لي شيعة، ابتغوا قتلي وأخذوا مالي، والله لأن آخذ من معاوية ما أحقن به من دمي وآمن به في أهلي خير من أن يقتلوني فيضيع أهل بيتي، والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوا بي إليه سلماً، ووالله لأن أسالمه وأنا عزيز خير من أن يقتلني وأنا أسير) (الاحتجاج 2/10).
وقال الإمام زين العابدين لأهل الكوفة :
(هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخذلتموه .. بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يقول لكم : قاتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي) (الاحتجاج 2/32).
وقال أيضاً عنهم:
(إن هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟) (الاحتجاج 2/29).
وقال الباقر :
(لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم بنا شكاكاً والربع الآخر أحمق) (رجال الكشي 79).
وقال الصادق :
(أما والله لو أجد منكم ثلاثة مؤمنين يكتمون حديثي ما استحللت أن أكتمهم حديثاً) (أصول الكافي 1/496).
وقالت فاطمة الصغرى عليها السلام في خطبة لها في أهل الكوفة:
(يا أهل الكوفة، يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا أهل البيت ابتلانا الله بكم، وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسناً .. فكفرتمونا وكذبتمونا ورأيتم قتالنا حلالاً وأموالنا نـهباً .. كما قتلتم جدنا بالأمس، وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت .. تباً لكم فانتظروا اللعنة والعذاب فكأن قد حل بكم .. ويذيق بعضكم بأس ما تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين. تباً لكم يأهل الكوفة، كم قرأت لرسول الله صلى الله عليه وآله قبلكم، ثم غدرتم بأخيه علي بن أبي طالب وجدي، وبنيه وعترته الطيبين.
فرد علينا أحد أهل الكوفة مفتخراً فقال:
نحن قتلنا علياً وبني علي بسيوف هندية ورماحِ
وسبينا نساءهم سبي تركٍ ونطحناهمُ فأيُّ نطاحِ (الاحتجاج 2/28)
وقالت زينب بنت أمير المؤمنين صلوات الله عليها لأهل الكوفة تقريعاً لهم: (أما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر والخذل .. إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، هل فيكم إلا الصلف والعجب والشنف والكذب .. أتبكون أخي؟! أجل والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فقد ابليتم بعارها .. وانى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة ..) (الاحتجاج 2/29-30).

أسد الحق علي
08 02 2010, 01:15 PM
وعليكم .

بما انك رافضي فأنت داخل في الحديث بلا شك وبشر أصحابك وكل الذين في المنتدى أيضا فكلكم داخلون في الحديث !


نعم ولله الحمد نحن نتمسك بمنهجنا والذي له أكثر من ألف وأربعمائة سنة منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي ومن سار على دربهم إلى يوم الدين .
أما انتم يا رافضة ما هو منهجكم ومن مؤسس مذهبكم !
تتمسحون بالصالحين من آل البيت وانتم ابعد الناس من مذهبهم وسمتهم .
تبكون على الحسين رضي الله عنه مئات السنين وتتحسرون عليه وانتم من خذله .
أين كنتم يا رافضة يوم قتل الحسين رضي الله عنه وما معه سوى مئة من أهل السنة الثابتين !
تبا لكم وسحقا وبعدا !
ثم لماذا تهرب من الأحاديث السابقة وإنما هي تصف واقعكم ولم تظلمكم شيئا .
لماذا تتهربون من اوصاف الاحاديث لكم وتقلبون الامور ثم تولون ولا تعودون !

بسم الله و بالله و خير الأسماء لله
و الصلاة و السلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله و آله الطيبين الطاهرين و صحبه الأخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أولا تقول نحن من خذلنا الحسين (ع) فانك لجاهل باحتراف و تقول أنكم أنتم من نصرتوه!! فالعجب العجب هل نحن من ترضى على يزيد !!! يعني يزيد أصبح شيعيا وفق قولك ومن ناصروه هم من أهل السنة !!! أين كانوا أبناء الصحابة يومها هلا أخبرتني !!!
كلا و بالعامية فشرت و فشرتم أن تكونوا من نصر الحسين !!!! جدي كان مضيف سفير الحسين وكان شهيدا في سبيل الحسين هانىء بن عروة قضى في سبيل الدفاع عن أهل بيت رسول الله فلا والله لن تنالوا مقامه في الجنة رضوان اله تعالى عليه!!!

أنا رافضي و أفتخر رافض لما تشوهون به الاسلام هل هكذا تنالون الجنة بتفجير المساجد و الطائرات لنعم الأخلاق أخلاقكم و الله لو كان فعلكم هو الأسلام لكنت أعلنت اشراكي الا انني و الحمد لله على منهاج خير البرية أقرب الخلق لرسول الله أهل بيته الأطهار الذين لم يسعوا في سبيل مناصب و لا في سبيل المال قال الحسين (ع) لم أخرج أشرا أو بطرا انما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي

هذا هو الدين الحق يحمل السلاح على المعتدي فالحسين لم يقاتل أهل المدينة أو مكة بل خرج ليزيد الكافر اللعين لم يدخل للمساجد و يقتل الناس حتى أنتم يا من تتكلمون أنكم من محبي الصحابة !!! صحيح أننا لنا مآخذ على بعضهم لكن قل لي من كان من الصحابة من أمثالكم !!!!! أنتم يا من تسمحون للناس بالتجرؤ على رسول الله (ص) أنتم شوهتم صورة الاسلام الا أن الاسلام الحق باق !!! لطالما كان الاسلام دين الدفاع عن البريء و محاسبة الجاني وها قد قلبتموه و لطالما كان الاسلام دينا يوصف بأخلاقيته و تسامحه وها قد جعلتموه قنبلة تسير على أقدامها ولكن كل شيء بحساب ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره

مقاومونا ما ارتموا يوما بحضن عدو و أنتم بطلكم الوحيد عميل ليحارب الروس عانق الأميريكي و الله أعلم بحضن من ارتمى ليحارب الأميريكي

و سيأتي الرد على ما أوردت و أنا متأكد أنك لو بحثت في المواضيع السابقة لوجدت نفس موضوعك وكالعادة بلا لون أو رائحة
**********************

وهذه بعض الآثار في ذم الرافضة من كلام أئمة أهل البيت هدية للرافضة من كتاب لله ثم للتاريخ وخاصة صديق الكتاب وأسد الحق علي , وهي من باب الذكرى لكونها معلومة لديهم .
قال أمير المؤمنين : (لو ميزت شيعتي لما وجدتـهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتـهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد) (الكافي/الروضة 8/338).
وقال أمير المؤمنين :
(يا أشباه الرجال ولا رجال، حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال، لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة جرت والله ندماً وأعقبت صدماً.. قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجرعتموني نغب التهام أنفاساً، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان، حتى لقد قالت قريش: إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب، ولكن لا رأي لمن لا يطاع) (نـهج البلاغة 70، 71).
وقال لهم موبخاً: منيت بكم بثلاث ، واثنتين:
(صم ذوو أسماع، وبكم ذوو كلام، وعمي ذوو أبصار، لا أحرار صدق عند اللقاء، ولا إخوان ثقة عند البلاء .. قد انفرجتم عن ابن أبي طالب انفراج المرأة عن قبلها) (نـهج البلاغة 142).
قال لهم ذلك بسبب تخاذلهم وغدرهم بأمير المؤمنين وله فيهم كلام كثير.
وقال الإمام الحسين في دعائه على شيعته:
(اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم أبداً، فإنـهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا) (الإرشاد للمفيد 241).
وقد خاطبهم مرة أخرى ودعا عليهم، فكان مما قال:
(لكنكم استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الدبا، وتـهافتم كتهافت الفراش، ثم نقضتموها، سفهاً وبعداً وسحقاً لطواغيت هذه الأمة وبقية الأحزاب ونبذة الكتاب، ثم انتم هؤلاء تتخاذلون عنا وتقتلوننا، ألا لعنة الله على الظالمين) (الاحتجاج 2/24).
وهذه النصوص تبين لنا من هم قتلة الحسين الحقيقيون، إنـهم شيعته أهل الكوفة، أي أجدادنا، فلماذا نحمل أهل السنة مسؤولية مقتل الحسين ؟!
ولهذا قال السيد محسن الأمين:
(بايع الحسين من أهل العراق عشرون ألفاً، غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم، وقتلوه) (أعيان الشيعة/القسم الأول 34).
وقال الحسن :
(أرى والله معاوية خيراً لي من هؤلاء يزعمون أنـهم لي شيعة، ابتغوا قتلي وأخذوا مالي، والله لأن آخذ من معاوية ما أحقن به من دمي وآمن به في أهلي خير من أن يقتلوني فيضيع أهل بيتي، والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوا بي إليه سلماً، ووالله لأن أسالمه وأنا عزيز خير من أن يقتلني وأنا أسير) (الاحتجاج 2/10).
وقال الإمام زين العابدين لأهل الكوفة :
(هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخذلتموه .. بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يقول لكم : قاتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي) (الاحتجاج 2/32).
وقال أيضاً عنهم:
(إن هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم؟) (الاحتجاج 2/29).
وقال الباقر :
(لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم بنا شكاكاً والربع الآخر أحمق) (رجال الكشي 79).
وقال الصادق :
(أما والله لو أجد منكم ثلاثة مؤمنين يكتمون حديثي ما استحللت أن أكتمهم حديثاً) (أصول الكافي 1/496).
وقالت فاطمة الصغرى عليها السلام في خطبة لها في أهل الكوفة:
(يا أهل الكوفة، يا أهل الغدر والمكر والخيلاء، إنا أهل البيت ابتلانا الله بكم، وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسناً .. فكفرتمونا وكذبتمونا ورأيتم قتالنا حلالاً وأموالنا نـهباً .. كما قتلتم جدنا بالأمس، وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت .. تباً لكم فانتظروا اللعنة والعذاب فكأن قد حل بكم .. ويذيق بعضكم بأس ما تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة بما ظلمتمونا، ألا لعنة الله على الظالمين. تباً لكم يأهل الكوفة، كم قرأت لرسول الله صلى الله عليه وآله قبلكم، ثم غدرتم بأخيه علي بن أبي طالب وجدي، وبنيه وعترته الطيبين.
فرد علينا أحد أهل الكوفة مفتخراً فقال:
نحن قتلنا علياً وبني علي بسيوف هندية ورماحِ
وسبينا نساءهم سبي تركٍ ونطحناهمُ فأيُّ نطاحِ (الاحتجاج 2/28)
وقالت زينب بنت أمير المؤمنين صلوات الله عليها لأهل الكوفة تقريعاً لهم: (أما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر والخذل .. إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، هل فيكم إلا الصلف والعجب والشنف والكذب .. أتبكون أخي؟! أجل والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فقد ابليتم بعارها .. وانى ترخصون قتل سليل خاتم النبوة ..) (الاحتجاج 2/29-30).
اليك الرد و هذا موضوع طرح من قبل و هذا رد مختصر سأله أحدهم لرئيس مركز الأبحاث العقائدية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما الحديث الأول ففي (شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني - ج 12 - ص 305- 306 ) قوله: ( لو ميزت شيعتي ما وجدتهم إلا واصفة. انتهى )
أي لو ميزتهم عن غيرهم ما وجدتهم إلا واصفين قائلين بالتشيع وهذا الوصف لم يوجد في غيرهم فهم به يمتازون عنهم ثم الواصفين لو امتحنتهم واختبرت أحوالهم ما وجدت أكثرهم إلا مرتدين صارفين عن سيرتي غير آخذين بأمري ولا عاملين بما هو خير لهم, ثم الآخذون العاملون لو تمحصتهم وفتشت كيفية أخذهم وعملهم وأخلاقهم بنوع من التمحيص والتخليص ما وجدت أكثرهم إلا غير خالصين, ثم الخالصون وهم الأقلون جدا لو غربلتهم غربلة وحركتهم تحريكا بغربلة البلايا والمحن والمصائد والشدائد لم يبق منهم إلا قليل وهو من كان لي وأخذ بسيرتي, وإليه يرشد قول الصادق (عليه السلام) (( المؤمن أعز من الكبريت الأحمر فمن رأى منكم الكبريت الأحمر ))
وأما الحديث الثاني فان الإمام الحسين يدعو على الذين قاتلوه بعد ما راسلوه لا على شيعته ولابد من التميز إن الذين راسلوه ثم قاتلوه هم ليسوا من الشيعة وقد ذكر الإمام الحسين ان بعضهم في إحدى خطبه فقال (يا شبث بن ربعي يا حجار بن.....، يا قيس بن الأشعث يا يزيد بن الحارث ألم تكتبوا أي ان قد دنيعت الثمار واخضر الجناب وأما تقدم على ضد لك مجندة...)
فهؤلاء الذي راسلوه كلهم ليسوا بشيعة وإذا كان من أتباع أبيه وقاتلوا معه فلأنه الخليفة الرابع لا لاعتقادهم بإمامته وإمامه بنيه الذي عليه مدار كون الشخص شيعياً واما الحديث الثالث فان كلام الإمام الحسن (عليه السلام) صريح في رفض كون هؤلاء الذين بالقرب منه شيعة فالذي يقدم على قتل الإمام المعصوم كيف يمكن أن تسميه شيعياً, فالكوفة في عصر الإمام علي عليه السلام والحسن والحسين (عليهم السلام) لا يمكن عدها بكاملها شيعة للأئمة عليهم السلام بل الشيعة في تلك الفترة نسبه قليلة جداً نعم بعد مئات من السنين صارت الكوفة شيعية بالكامل فالذي يسمع كلام الأئمة يقول أنه يدعو على شيعته متصوراً أن الكوفة في ذلك الزمن كما هي الآن شيعية خالصة وهذا تصور خاطئ وعلى هذا الأساس يفهم كلام فاطمة بنت الحسين عليه السلام وينكشف حال أهل الكوفة من القائل في آخر الخطبة بالمفاخرة بقتل علي وسبي نساءه فهذه تدلل على أن أهل الكوفة لم يكونوا شيعة في ذلك الزمان إلا القليل منهم.
ودمتم في رعاية الله

و الغريب أن السائل أتى بنفس أحاديثك
حماعة مفلسة!!!!!!

ابو حفص الفاروق
08 02 2010, 09:47 PM
أولا تقول نحن من خذلنا الحسين (ع) فانك لجاهل باحتراف و تقول أنكم أنتم من نصرتوه!! فالعجب العجب هل نحن من ترضى على يزيد !!! يعني يزيد أصبح شيعيا وفق قولك ومن ناصروه هم من أهل السنة !!! أين كانوا أبناء الصحابة يومها هلا أخبرتني !!!
كلا و بالعامية فشرت و فشرتم أن تكونوا من نصر الحسين !!!! جدي كان مضيف سفير الحسين وكان شهيدا في سبيل الحسين هانىء بن عروة قضى في سبيل الدفاع عن أهل بيت رسول الله فلا والله لن تنالوا مقامه في الجنة رضوان اله تعالى عليه!!!
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد :



***

أهل السنة أهل عدل وإنصاف وأنا قد ذكرت في سابق كلامي على انه يوجد فرق بينكم وبين ألئك الذين خذلوا الحسين !
فالذين خذلوا الحسين ليس فيهم احد يسب أبا بكر وعمر وليس فيهم من يكفر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس فيهم من يفضل عليا على أبي بكر وعمر وليس فيهم من يعبد القبور ويدعو الأموات من دون الله وليس فيهم من يكفر عامة الناس , وإنما كان فيهم من يحب آل رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أنهم أولى بالخلافة من معاوية ويزيد !
وفي معتقد أهل السنة أن عليا هو رابع الخلفاء الراشدين والأئمة المهدين والحسن الخليفة الراشد السادس الذي به كملت مدة خلافة النبوة التي حددها النبي صلى الله عليه وسلم !
وعلى كل حال فالشيعة عندنا ليسو كلهم سواء ففيهم الأمامية أصحابكم وفيهم الزيدية وفيهم السبئية وغير ذالك من أصناف الشيعة .
وليسو كلهم خارج الملة فالزيدية عندنا اقرب الفرق إلى أهل السنة ولا نقول بكفرهم بل هم مسلمون عندهم بعض البدع التي لا تصل بهم إلى حد الكفر , فتجوز الصلاة خلفهم والاستفادة من علمائهم وغير ذالك مما هو للمسلم .
فالحاصل أننا نفرق بين فرق الشيعة فليسو كلهم على حد سواء وهذا من العدل والإنصاف .
ولم يكن في ذالك الزمان رافضة بالمعنى الظاهر اليوم كما ذكرت لك فانتم تشتركون مع الكثير منهم في زعم التشيع فقط لا أكثر .
ولكن ألئك الذين خذلوا الحسين قد جعل الله الحسرة في قلوبهم فلم يهنؤوا بعيش بعده وتمادى بهم الحال وتطورت بدهم حتى وصلوا إلى ما انتم عليه الآن من الشرك الأكبر المخرج من الملة كالسجود لقبور الأئمة وتكفير الصحابة لا سيما أبو بكر وعمر رضي الله عنهما وغير ذالك من مظاهر الشرك الحاصلة لديكم .
فمن هذا الوجه انتم أحفاد ألئك الذين خذلوا الحسين وأسلموه لعدوه .
وتقد معنا الأثر السابق ( هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم ! )
ويزيد بن معاوية لم يأمر بقتل الحسين مع انه يتحمل وزرا من ذالك وكلام أهل السنة فيه واضح فهو ملك من الملوك له ما للملوك وعليه ما عليهم هذا الصحيح فيه وبعض أهل السنة يقول بأنه يجوز لعنه لما فعل يوم الحرة وبعضهم رماه بالنفاق والكفر ! فهذا يزيد عند أهل السنة .
أما الذين ناصروا الحسين ووقفوا معه من المخلصين فهم سنة ولن تستطيع أن تأتي بدليل واحد أنهم رافضة ولو جلست تبحث مائة سنة , فليس فيهم من يلعن أبا بكر وعمر وليس فيهم من يكفر الصحابة وعامة الناس وليس فيهم من يسجد للقبور ويستغيث بالأموات من دون الله ولن تستطيع إثبات خلاف هذا ولو بعد مائة سنة !
وغالب الصحابة رضي الله عنهم الذين كانوا موجودين في ذالك الوقت نصحوا الحسين بان لا يخرج إلى العراق لأنهم أهل غدر وخيانة وقد قتلوا عليا وخذلوا الحسن وأرادوا أن يقتلوه !
فاجتهد الصحابة في رده ولكنه خرج إليهم قائلا لان اقتل بالعراق أحب إلي من أن اقتل بمكة , وهؤلاء الصحابة كابن عمر وابن عمرو وابن عباس وغيرهم رضي الله عنهم جميعا .
فهم مختلفين معه في المسالة وكانوا يرون بيعة يزيد لما أوصى معاوية رضي الله عنه ويرون جمع الكلمة ودرء الفتنة ومن هؤلاء أيضا عبد الله بن جعفر رضي الله عنه وهو من أهل البيت وكذالك محمد بن الحنفية رحمه الله !
أما الذين ذكرت أنهم نصروا الحسين كهانئ بن عروة وغيرهم فلن تستطيع إثبات أنهم رافضة أبدا وأتحداك !


أنا رافضي و أفتخر رافض لما تشوهون به الاسلام هل هكذا تنالون الجنة بتفجير المساجد و الطائرات لنعم الأخلاق أخلاقكم و الله لو كان فعلكم هو الأسلام لكنت أعلنت اشراكي الا انني و الحمد لله على منهاج خير البرية أقرب الخلق لرسول الله أهل بيته الأطهار الذين لم يسعوا في سبيل مناصب و لا في سبيل المال قال الحسين (ع) لم أخرج أشرا أو بطرا انما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي
سبحان الله تكلمنا نحن عن تشويه الإسلام !
أما تفجير المساجد فلن تستطيع أن تأتي بدليل واحد أننا فجرنا مسجدا من قبل وإنما هي أفعال المخابرات القذرة من مخابرات الصليبيين أو مخابراتكم لتشوهوا صورة الجهاد والمجاهدين والذي هم احرص الناس على أهل السنة وعلى أعراضهم وحرماتهم .
أما إن كنت تقصد حسينينة فهذا شئ آخر فالحسينية ليست مسجدا عندنا !
أما تفجير طائرات الصليبيين فهذا من باب التعامل بالمثل حتى يكفوا عن قتل صبياننا ونسائنا وأهلنا قال المولى جل وعلى ( وان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين ) .
ثم إني أسالك من الذي يشوه الإسلام أهل السنة أم الرافضة !
النياحة يوم عاشوراء على الحسين واللطم وشق الجيوب والضرب بالسلاسل والعصي والسكاكين وغير ذالك من المشاهد التي تانفها الفطر السليمة والنفوس الأبية أليس هذا بتشويه للإسلام ؟
تعظيم الأئمة ورفعهم فوق مقامهم والسجود لهم والاستغاثة بهم من دون الله أليس تشويها للإسلام .
التقية والكذب والغدر والخيانة أليس تشويها للإسلام ؟
القول بجواز تفخيذ الرضيعة وجواز اللواط وزواج المتعة والرقص والزحف في الحسينيات أليس بتشويه للإسلام ؟
حقا رمتني بدائها وانسلت .


هذا هو الدين الحق يحمل السلاح على المعتدي فالحسين لم يقاتل أهل المدينة أو مكة بل خرج ليزيد الكافر اللعين لم يدخل للمساجد و يقتل الناس حتى أنتم يا من تتكلمون أنكم من محبي الصحابة !!! صحيح أننا لنا مآخذ على بعضهم لكن قل لي من كان من الصحابة من أمثالكم !!!!! أنتم يا من تسمحون للناس بالتجرؤ على رسول الله (ص) أنتم شوهتم صورة الاسلام الا أن الاسلام الحق باق !!! لطالما كان الاسلام دين الدفاع عن البريء و محاسبة الجاني وها قد قلبتموه و لطالما كان الاسلام دينا يوصف بأخلاقيته و تسامحه وها قد جعلتموه قنبلة تسير على أقدامها ولكن كل شيء بحساب ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره

مقاومونا ما ارتموا يوما بحضن عدو و أنتم بطلكم الوحيد عميل ليحارب الروس عانق الأميريكي و الله أعلم بحضن من ارتمى ليحارب الأميريكي

أهل السنة على اختلاف في ما فعل الحسين منهم من يقول انه اجتهد فاخطأ فله اجر وهو شهيد وهو عندنا سيد شباب أهل الجنة .
ومنهم من يقول انه أصاب في عدم بيعته ليزيد وعدم سكوته على المنكر ولكنه كان ينبغي له إلا يخرج لكونه ليس له أنصار ولا أعوان وأهل العراق أهل غدر ونفاق وخيانة وكان معظم من كاتبوه همهم الدنيا وتحصيل أغراضهم الدنية وليس حب الدين والعدل ولذالك لما استمالهم عبيد الله بن زياد قبحه الله ورشاهم خذلوا الحسين رضي الله عنه !
فالحسين مصيب في اجتهاده وهو أولى عندنا بالخلافة من يزيد وهو خير من ملء الارض أمثال من يزيد وهذا هو الصحيح عندنا , فالصحابة منعوه من الخروج لأنه سيخذل ولن يناصره الذين دعوه لا انه ليس مصيبا في اجتهاده رضي الله عنه .
ولكن ألئك الين كانوا يزعمون أنهم شيعته هم الذين غدروا به وخانوه وخذلوه قبحهم الله .
الأمر الآخر لا تحاسبنا على ما يفعله العلمانيون والخونة في الأمة من الحكام الطواغيت والأنظمة الفاسدة وأهل النفاق والريب فهؤلاء ليسوا من أهل السنة فمن ارتد عن دينه فليس من أهل السنة وليس كل من انتسب إلى أهل السنة فهو منهم بل هناك منافقون وعلمانيون وزنادقة فهؤلاء لا يحسبون على أهل السنة والجماعة .
وانتم تعرفون من أهل السنة حقا الذين لا يريضخون للباطل ولا يساومون في العقيدة ولا يسموحون لأمريكا وان تمطيهم وتخل على ظهورهم إلى بغداد وكابول !
بل هم الوحيدون الذين يقفون ضد طاغوت الغرب أمريكا ويحاربونها في جهاد عالمي ولا يتفاوضون معهم , هؤلاء هم أهل السنة والجماعة .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما الحديث الأول ففي (شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني - ج 12 - ص 305- 306 ) قوله: ( لو ميزت شيعتي ما وجدتهم إلا واصفة. انتهى )
أي لو ميزتهم عن غيرهم ما وجدتهم إلا واصفين قائلين بالتشيع وهذا الوصف لم يوجد في غيرهم فهم به يمتازون عنهم ثم الواصفين لو امتحنتهم واختبرت أحوالهم ما وجدت أكثرهم إلا مرتدين صارفين عن سيرتي غير آخذين بأمري ولا عاملين بما هو خير لهم, ثم الآخذون العاملون لو تمحصتهم وفتشت كيفية أخذهم وعملهم وأخلاقهم بنوع من التمحيص والتخليص ما وجدت أكثرهم إلا غير خالصين, ثم الخالصون وهم الأقلون جدا لو غربلتهم غربلة وحركتهم تحريكا بغربلة البلايا والمحن والمصائد والشدائد لم يبق منهم إلا قليل وهو من كان لي وأخذ بسيرتي, وإليه يرشد قول الصادق (عليه السلام) (( المؤمن أعز من الكبريت الأحمر فمن رأى منكم الكبريت الأحمر ))
وأما الحديث الثاني فان الإمام الحسين يدعو على الذين قاتلوه بعد ما راسلوه لا على شيعته ولابد من التميز إن الذين راسلوه ثم قاتلوه هم ليسوا من الشيعة وقد ذكر الإمام الحسين ان بعضهم في إحدى خطبه فقال (يا شبث بن ربعي يا حجار بن.....، يا قيس بن الأشعث يا يزيد بن الحارث ألم تكتبوا أي ان قد دنيعت الثمار واخضر الجناب وأما تقدم على ضد لك مجندة...)

على كل حال الألفاظ يمكن قلبها وكل يرى النصوص بعين طبعه !
ولكن لو كان الذي تقوله صحيحا فأين الرافضة يوم قتل الحسين ولم يكن معه رافضي واحد ؟
ولماذا تنازل الحسن عن الخلافة لمعاوية لو الشيعة كما تقول ؟
ولماذا لم يل الخلافة إلى اليوم رجل من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
وكيف تفعل في النصوص الأخرى والتي تبين صحة تفسيرنا لها ؟


فهؤلاء الذي راسلوه كلهم ليسوا بشيعة وإذا كان من أتباع أبيه وقاتلوا معه فلأنه الخليفة الرابع لا لاعتقادهم بإمامته وإمامه بنيه الذي عليه مدار كون الشخص شيعياً
فأين الرافضة إذن يومئذ ؟
هذا الذي تعودناه منكم أن الرافضة دائما غير موجودين مع أئمة أهل البيت , في كربلاء غير موجودين ومع الحسن غير موجودين ومع الحسن بن عبد الله وأخوه رحمهم الله أيضا غير موجودين !!!
والآن لنا أكثر من ألف وأربعمائة سنة وهم غير موجودين والى أن تقوم الساعة أيضا فلن يأتوا أبدا !!!
ولذالك انتم بفهمكم هذا تكفرون العامة وتجعلون الحق مع الرافضة هؤلاء الغير موجودين في أي موطن إلا مواطن الرخاء والفتنة .
أتظنون أن الله يترك دينه ولا ينصره ويجعله فقط مع هؤلاء الذين لم يقيموا دولة ولم يرفعوا راية ولم يجاهدوا في سبيل الله ولم ينصروا أئمتهم بل غدروا بهم وأسلموهم إلى أعدائهم !
أكثر من ألف وأربعمائة سنة فاتتكم فيها فتح الأندلس وفتح القسطنطينية وفتح الهند والسند وإفريقيا وغير ذالك من الغزوات والفتوح كل هذا غير معتبر عندكم !
أيترك الله دينه للكفرة لينصروه ولا ينصر أولياءه كما تزعمون !
سبحانك هذا بهتان عظيم .

واما الحديث الثالث فان كلام الإمام الحسن (عليه السلام) صريح في رفض كون هؤلاء الذين بالقرب منه شيعة فالذي يقدم على قتل الإمام المعصوم كيف يمكن أن تسميه شيعياً, فالكوفة في عصر الإمام علي عليه السلام والحسن والحسين (عليهم السلام) لا يمكن عدها بكاملها شيعة للأئمة عليهم السلام بل الشيعة في تلك الفترة نسبه قليلة جداً نعم بعد مئات من السنين صارت الكوفة شيعية بالكامل فالذي يسمع كلام الأئمة يقول أنه يدعو على شيعته متصوراً أن الكوفة في ذلك الزمن كما هي الآن شيعية خالصة وهذا تصور خاطئ وعلى هذا الأساس يفهم كلام فاطمة بنت الحسين عليه السلام وينكشف حال أهل الكوفة من القائل في آخر الخطبة بالمفاخرة بقتل علي وسبي نساءه فهذه تدلل على أن أهل الكوفة لم يكونوا شيعة في ذلك الزمان إلا القليل منهم.
ودمتم في رعاية الله

و الغريب أن السائل أتى بنفس أحاديثك
حماعة مفلسة!!!!!!
يعني أنت تقر بعدم وجود شيعة إلا قليل جدا في ذالك الوقت أو قل بالأصح انه لا يوجد رافضة في الأساس مما يدل على بطلان مذهبكم .
ثم عندي لك سؤال بسيط يا أسد الحق علي !
أبو عمر البغدادي حسيني قرشي لماذا لا تنصروه ؟!
وماذا تقولون في أهل السنة الذين هم من أهل لبيت وما أكثرهم ؟!

يتبع إن شاء الله .

أسد الحق علي
08 02 2010, 10:43 PM
بسم الله و بالله و خير الأسماء لله
و الصلاة و السلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله و آله الطيبين الطاهرين و صحبه الأخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يا أبا الحفص أهنئك فانت تجيد القراءة ولكنك لا تفهم مع الأسف !!!!

أولا: لا أنتظر لا رأيك و لا رأي غيرك في كفرنا أو عدمه !!! فأنا أملك كامل اليقين بأن منهاجي منهاج حق باتباع خير الخلق!!! و شئتم أم أبيتم نحن أتباع أهل البيت و خيرة الصحابة

صديق الكتاب
08 02 2010, 11:43 PM
صديق الكتاب .
لا تفرح كثيرا !
الحديث أولا وان كان في سنده ضعف فانه يصف أمرا واقعا وما زاد أن وصفكم بما انتم فيه .



شرح موديله وهابي جديد 2010

ابو حفص الفاروق
09 02 2010, 06:40 AM
يا أبا الحفص أهنئك فانت تجيد القراءة ولكنك لا تفهم مع الأسف !!!! وتريدني أن افهم النصوص على فهمكم انتم الذين تلوون أعناق النصوص لتتماشى مع أهوائكم .
نعم أنا أحدثك على فهم أهل السنة والجماعة وليس على فهم الرافضة .
ثم لماذا تهرب من الأسئلة السابقة ولا ترد عليها ؟
وهذا المعمم الذي فسر لك النصوص السابقة لماذا هرب من أكثرها ولماذا هرب من الأثر ( هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم ) .
من هم الذين يبكون وينوحون على الحسين كل عاشوراء ويضربون أنفسهم ويلطمون ويضربون أنفسهم بالسلاسل والعصي من هم ؟
أهم السنة أم الرافضة ؟
من هم الذين يغلون في أهل البيت ويرفعونهم فوق منزلتهم ويعبدونهم من دون الله أهم السنة أم الرافضة ؟
لماذا اختار الحسن معاوية على شيعته وتركهم وبايع معاوية ؟
وهل الحسن والحسين رضي الله عنهما كفار عندكم لما بايعوا معوية ورضوا بخلافته ؟
ومن هم أشباه الرجال ولا رجال الذين خاطبهم علي وقال لهم من فاز بكم فقد فاز بالسهم الاخيب ؟
وهل عبد الله بن جعفر رضي الله عنه كافر عندكم لحبه ليزيد بن معاوية ووفادته عليه ؟
اجب إن كنت من الصادقين ولا تهرب !

أولا: لا أنتظر لا رأيك و لا رأي غيرك في كفرنا أو عدمه !!! فأنا أملك كامل اليقين بأن منهاجي منهاج حق باتباع خير الخلق!!! و شئتم أم أبيتم نحن أتباع أهل البيت و خيرة الصحابة
أتباع أهل البيت بالكلام والادعاء فقط لم تنصروهم في موطن بل خذلتموهم وأسلمتموهم لأعدائهم ولم تتبعوا هديهم ولا سيرتهم ولا منهجهم بل سموكم بالرافضة وعادوكم .
ويصدق فيكم قول الشاعر :
فلا ألفاك بعد اليوم تندبني ------------- وفي الهيجاء ما زودتني زادا
أما تكفيركم فنحن هنا نكفركم بدليل فقد جئتم بنواقض الإسلام والكفر الصريح وليس الهوى !
واجب على أسئلتي التي وجهتا لصديق الكتاب بخصوص شركياتكم والتي ولى منها هاربا ولم يعد إن كنت من الصادقين .

ابو حفص الفاروق
09 02 2010, 06:45 AM
شرح موديله وهابي جديد 2010
هكذا انتم أيها الرافضة تجيدون فن الهروب والتمويه والاختباء .
أسد علي وفي الحروب نعامة -------------- فتخاء تنفر من صفير الصافر
إذا جئناكم بالصحيح قلتم هذا من وضعكم أيها النواصب وإذا رأيتم ضعيف السند قلتم ضعيف السند وإذا جئناكم بما في كتبكم لويتم عنق بعضه وهربتم من الباقي !
ولماذا تهرب من متن الحديث وتتعلل بالسند ؟
وأهديك هذا الحديث وان كنت تعرفه من قبل من باب الذكرى :



***
عن عوف بن مالك الأشجعي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة واحدة في الجنة وسبعين في النار وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة فإحدى سبعين في النار وواحدة في الجنة والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنة واثنتيان وسبعين في النار قيل يا رسول الله من هم قال هم الجماعة ) رواه ابن ماجه وغيره وصححه الألباني .

وفي الحديث عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم ( ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل حتى إن كان منهم من أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك وإن بني إسرائيل تفرقت على ثنتين وسبعين ملة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة ما أنا عليه وأصحابي ) رواه الترمذي وحسنه الألباني .



***

والسؤال يا صديق الكتاب أين موقعكم من هذا الحديث من الثلاث والسبعين فرقة !
وهل انتم على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وأصحابه ؟
ويا حبذ يكون شرح على نفس الموديل الذي ذكرته 2010 لعلكم تفلحون في تفسيره وتصلون للحقيقة !

أسد الحق علي
09 02 2010, 01:05 PM
بسم الله و بالله و خير الأسماء لله
و الصلاة و السلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله و آله الطيبين الطاهرين و صحبه الأخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يا أبا الحفص أهنئك فانت تجيد القراءة ولكنك لا تفهم مع الأسف !!!!

أولا: لا أنتظر لا رأيك و لا رأي غيرك في كفرنا أو عدمه !!! فأنا أملك كامل اليقين بأن منهاجي منهاج حق باتباع خير الخلق!!! و شئتم أم أبيتم نحن أتباع أهل البيت و خيرة الصحابة

يا أبا حفص في ذاك الزمان لم يكن هناك وجود لأي من هذه التسميات هلا أتتيتني بحديث واحد لأحد أصحاب الرسول (ص) يتحدث عن أهل السنة و الجماعة مميزا اياهم عن غيرهم !!! هذه التسميات لم تكن موجودة


بخصوص أهل الكوفة !!! أهل الكوفة بايعوا عليا ليس لكونه اماما معصوما بل لكونه من الصحابة ووجدوه أهلا لذلك!!! وكذلك فعلوا مع الحسين (ع) فلم يكونوا من القائلين بالتعيين في الخلافة كقولنا نحن !!! و أما زعمك بأنا نحن من خذل الحسين (ع) فأنا قلت لك أن جدي دافع عن الحسين وكان أول شهيد في نهضته!!!

ثانيا ان كان من أهل الكوفة من تشيع بالامامية بعد ذلك و أعني بعد ذلك بزمن فذلك لا يحملهم ذنب قتله فالذنب واقع على أجدادهم و الا فمن لم يتشيع منهم و أصبح منكم فهو مسؤول عن قتل الحسين (ع) ووفقا لمنطقك فنحن خذلنا هابيل لأننا لم ندافع عنه و نحميه من أخيه قايين حتى ولم نكن قد ولدنا !!!! لا تدع القوم يعبثون بعقلك !!! ها أنا ذا شيعي أبحث بنفسي و أدقق في ما يقال لي و كثير منه لا أصدقه كونه غير منطقي !!!

من هنا نرى أن المقصود هم أهل الكوفة ككل وقد وصفه الحسين بشيعة بني سفيان فراجع
فنعم أهل الكوفة غدروا و خانوا و كذبوا !!! وما من شخص ينكر و نحن نقول هذا الكلام قبلكم!!! منذ أول مجلس عزاء حسيني الى يومنا هذا و في كل زمان ومكان نذكر غدر أهل الكوفة!


قلت آتيك بدليل واحد على وجود الرافضة آنذاك و نحن طائفة و أنا سأعلن نفسي سنيا ان أتيتني بحديث يظهر وجود الشافعية و الحنفية و الحنبلية و غيرهم من مذاهبكم في زمن الصحابة الأوائل !!!!

قلت أن يزيد لم يأمر بقتله فمخطأ بل أمر بقتله و هو يؤدي فريضة الحج حيث أتى بقتلة مأجورين وقال لهم اقتلوه ولو كان معلقا بأستار الكعبة هذا شفيعك يزيد !!!

هلا قلت لي لماذا تفجرون مجالس العزاء !!!!

هلا قلت لي من عينكم قيمين على العباد !!!!


تقول نحن شوهنا الاسلام لم نفجر مسجدا ولا تجمعا أماانتم فذوو خبرة في تفخيخ السيارات و تفجير الأسواق و المتاجر و الطائرات و غيرها!!!!
في جنوب لبنان حيث كان أسود المقاومة يقاتلون و حرروا الأرض و صاانوا العرض لم يقتلوا مدنيا عن عمد مع العلم أن قتل كافة اليهود في فلسطين حلال الا ان زماننا هذا مغاير و للمعركة وجوه عدة و القوم لا يرون ما يفعل اعداءنا بل يرون ما نفعل فلا نجعل لهم حجة علينا و نبقي ئلنا حجة على عدونا !!! هل باراك اوباما خا ئف من تفجير طائرة !!!! كلا انما هذا تزويد بالحجج و هذا ما فعله أسدكم بن لادن الأميريكيون لم يكونوا في أفغانستان و لا في العراق حين فجر البرجين و زود بوش بحجة لدخول أفغانستان!!!! يحيى البطل العميل و لاحقا أكمل عن الشيخ اسامة.

تقول اننا نحن رفعنا الأئمة فوق مقامهم !!!! أين تريدهم أن يكونوا بنفس مرتبة يزيد الذي برأته من قتل الحسين(ع) و ان كنت تراه بريئا فادعو الله ان يحشرك معه!!!

تقول ان حزننا على الحسين بدعة فقد بكاه رسول الله (ص) في صغره حين علم بمقتله

الإمام أحمد : بسند صحيح عن عائشة أو أم سلمة : أن النبي صلى الله عليه وآله قال لا حدهما : لقد دخل عليّ البيت ملك لم يدخل عليّ قبلها ، فقال لي : أن ابنك هذا حسين مقتول وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها ، قال : فأخرج تربة حمراء
(1) المسند : ج 6/294 ، ونقله عنه الهيثمي في مجمع الزوائد وفال رجاله رجال الصحيح .

الترمذي : بسنده عن رزين قال : حدثتني سلمى ، قالت : دخلت على أم سلمة وهي تبكي ، فقلت : ما يبكيك ؟ قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله – تعني في المنام – وعلى رأسه ولحيته التراب ، فقلت : مالك يا رسول الله ؟ قال : شهدت قتل الحسين آنفا
(1) الترمذي : ج 13/193 ، وأخرجه الحاكم في المستدرك :ج 4/19 ، والبغوي في مصابيح السّنة وابن الأثير في أسد الغابة وابن عساكر في تاريخه وابن كثير في البداية والنهاية وابن حجر في تهذيب التهذيب وغيرهم .

/ الامام أحمد : بسند حسن عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه سار مع الامام علي علي عليه السلام وكان صاحب مطهرته ، فلما حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفين فنادى علي عليه السلام : أصبر أبا عبد الله بشط الفرات ، قلت : وماذا ؟ قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وآله ذات يوم وعيناه تفيضان ، قلت : يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عينيك تفيضان ؟ قال : بل قام من عندي جبرئيل قبل ، فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات ، قال :فقال : هل لك إلى أن تشمك من تربته ؟ قال : قلت : نعم ، فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم ملك عينيّ أن فاضتا
الامام أحمد : بسند صحيح عمار عن ابن عباس قال : رأيت النبي صلى الله عليه وآله فيما يرى النائم بنصف النهار وهو قائم أشعث أغبر بيده قارورة من دم فقلت : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما هذا ؟ قال : هذا دم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ اليوم ، فأحصينا اليوم فوجدوه قتل في ذلك اليوم
المسند ج 1/242 ، قي طبعة شاكر 4/26 ، ورواه أيضا في فضائل الصحابة رقم 1380 و 1381 ، وصححها محقق الكتاب ورواه الحاكم والذهبي التخليص 4/397 وصححاه على شرط مسلم ، وأورده ابن كثير في البداية والنهاية 8/200 وقال : إسناده قوي ، وفي مجمع الزوائد 9/194 قال : رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح وراجع تاريخ بغداد 1/142 ودلائل النبوة للبهيقي 6/471 وأسد الغبة 2/23 والإصابة 1/335 ، وغيرهم .

كما تستطيع أن ترى يا أبا حفص فان رسول الله بكى الحسين (ع) و حزن عليه أفليست هذه بسنة نستن بها !!! أم نستن بما يرضيكم و نترك ما لا يرضي ؟؟؟
بالنسبة لمن لم يخرج معه!!!!
إن قبول الإمام الحسين (عليه السلام) ببقاء محمد بن الحنفية في المدينة بل وجعله عيناً فيها كما تشير رواية لذلك تدل على عدم وجود حزازة فيما فعله محمد من عدم الخروج، نعم أنه لم يدرك الفتح كما تشير بذلك رواية أخرى ولكن عدم أدراك الفتح لا يعني الوقوع في المعصية أو أنه أرتكب ذنباً بعدم الخروج بل قد يكون معذوراً بعدم الخروج، أو موجهاً نحو ذلك ، ففي البحار قال الامام الحسين لمحمد بن الحنفية : وأما أنت يا أخي فلا عليك بأن تقيم بالمدينة فتكون لي عيناً لا تخفي عني شيئاً من أمورهم، ثم إنّ كتابة الوصية لمحمد بن الحنفية تؤكد أيضاً قبول الإمام بقاء محمد في المدينة بل ولبقاءه حياً بعد وفاة الحسين (عليه السلام) حيث يُبلغ وصيته.
أما ابن عباس فيقول السيد محمد مهدي الخرسان في كتابه موسوعة ابن عباس: (اعلم أن ابن عباس كان يومئذ مكفوف البصر وعن مثله يسقط التكليف بالجهاد على أنه مر بنا في أولى محاوراته قوله للحسين (عليه السلام) بعد كلام جرى بينهما: (جُعلت فداك يا بن بنت رسول الله ، كأنك تنعى إلي نفسك وتريد مني أن أنصرك ، فوالله الذي لا أله إلا هو لو ضربت بين يديك بسيفي حتى ينقطع وتنخلع يداي جميعاً من كتفي لما كنت ممن أوفى من حقك عُشر العشير وها أنا بين يديك فأمرني بأمرك ، فقال ابن عمر، وكان حاضراً مهلاً ذرنا من هذا يا بن عباس) وأحسبه قال ذلك خشية أن يحرج هو ليقول مثل مقالة أبن عباس.
أما عبد الله بن جعفر فأن مقولته التي ذكرها ابن الأثير والطبري تشير إلى رغبته في القتال مع الحسين (عليه السلام) فلا بد أن يكون هناك مانعاً من عدم الخروج مع الحسين، فعن ابن الأثير عند ذكره مقتل الحسين في سنة أحدى وستين من تاريخه الكامل ما نصه: ولما بلغ عبد الله بن جعفر قتل أبنيه مع الحسين (عليه السلام) دخل عليه بعض مواليه يعزيه والناس يعزونه ، فقال مولاه: هذا ما لقيناه من الحسين فحذفه ابن جعفر بنعله وقال: يا بن اللخناء أللحسين تقول هذا؟ والله لو شهدته لأحببت أن لا أفارقه حتى أقتل معه، والله أنه لما يسخي بنفسي عنهما ويهون علي المصاب بهما أنهما أصيبا مع أخي وابن عمي مواسيين له صابرين معه، ثم قال: إن لم تكن آست الحسين يدي فقد آساه ولدي).

تقول أننا نجيز المتعة نعم ولا خجل في الحلال أما اللواط فهذا اختصاصكم علك تقصد فتوى الخوئي بجواز المزاح بلمس العورة فهنا جهابذتكم لم يتعذبوا في البحث فالعورة عند الخوئي رحمه الله تصل حد الركبة و ليس المقصود المواضع كالذكر و الفرج و العياذ بالله

أما نت فأجبني عن هذه الأمور!!!!
( وفي الفصول روى عن أحمد في رجل خاف ان تنشق مثانته من الشبق أو تنشق انثياه لحبس الماء في زمن رمضان يستخرج الماء ولم يذكر بأي شيء يستخرجه قال وعندي أنه يستخرجه بما لا يفسد صوم غيره كاستمنائه بيده أو ببدن زوجته أو أمته غير الصائمة فإن كان له أمه طفلة أو صغيرة استمنى بيدها وكذلك الكافرة ويجوز وطئها فيما دون الفرج فإن أراد الوطء في الفرج مع إمكان إخراج الماء بغيره فعندي أنه لا يجوز لأن الضرورة إذا رفعت حرام ما وراءها كالشبع مع الميتة بل ههنا آكد لأن باب الفروج آكد في الحظر من الأكل ...)
( بدائع الفوائد لابن القيم الجوزية / ج4 / ص906 / ط مكتبة نزار الباز- مكة 1416- الأولى )

( من زنى بامرأة ثم تزوجها لم يسقط الحد بذلك عنه لأن الله قد أوجبه عليه فلا يسقطه زواجه إياها ، وكذلك إذا زنى بأمة ثم اشتراها ، و هو قول جمهور العلماء ؛ وقال أبو حنيفة لا حد عليه في كلا المسألتين. ) ... إلى أن يقول : ( ولو زنى بحرة أو أمة ثم قتلها فعليه حد الزنا كاملاً والقود أو الدية والقيمة ، لأنها كلها حقوق أوجبها الله فلا تسقط بالآراء الفاسدة , وروي عن أبي حنيفة أن حد الزنا يسقط إذا قتلها )
( المحلى لابن حزم / ج11 / ص252 )

في قول الحنفية تحت قسم ( زنا العاقل بالمجنون ) :

( .. و إذا أطاعت المرأة العاقلة البالغة صبياً غير بالغ ، أو مجنوناً و مكنته من نفسها فلا يجب عليها إقامة الحد و لا على من واقعها ، لأن الحد يجب على الرجل بعقل الزنا ... )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - زنا العاقل بالمجنون / ص1175 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )


و من أقر بأنه زنا بامرأة خرساء ، لا تنطق ، أو أقرت امرأة بأنها زنت برجل أخرس.
الإمام أبو حنيفة رحمه الله - قال : لا يقام الحد على واحد منهما لوجود الشبهة التي تعدت إلى طرفه الآخر. )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - الإقرار على الأخرس أو الخرساء / ص1189 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )

( إذا وطئ الجندي المجاهد جارية من إماء المغنم قبل القسمة فلا يقام عليه الحد. لوجود شبهة حيث لا يقام حد في أرض الحرب ، و لا في حال الغزو ، حتى لا يلحق بالعدو. )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - زنا المجاهد / ص1196 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )

امرأة حامل لا زوج لها فلا حد عليها !

( الشافعية : قالوا : عندهم روايتان : أظهرهما أنها لا يجب عليها الحد ، و إن لم تأت في دعوى الاستكراه بأمارة تدل على صدقها ، و لم تأت في دعوى الزوجية ببينة ، لأن الحد لا يثبت إلا بشهود أو إقرار ، و لم يثبت هنا ، و لأن الحدود تسقط بالشبهات ، و هذه شبهة ، فمجرد الحمل لا يثبت به الحد ، بل لا بد من الاعتراف ، أو البينة. )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - ظهور الحمل على امرأة لا زوج لها / ص1193 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )

أقول : لا تسألونا من أين حملت و من صاحب النطفة فلربما أعطاها الله كرامة السيدة مريم عليها السلام !

وطء إحدى الزوجات أمام الأخريات على فراش واحد مكروه فقط !

( ... و مثل ذلك ما إذا كان في سفر و معه زوجات و جميعهن في خيمة واحدة أو على فراش واحد فإنه يجوز ، و لكن يكره أن يطأ إحداهن أمام الأخرى و هي مستورة العورة ، أما إن كانت مكشوفة فإنه يحرم ، إذ لا يحل النظر إلى العورة ، ... )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب النكاح - هل للزوج أن يجمع بين زوجاته في بيت واحد وفي فراش واحد؟ / ص947 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )

المرأة تستدخل ذكر صبي !!!

نقل ابن قدامة المقدسي الحنبلي في كتابه « المغني » عن أحد فقهائهم ، ج9 ص54 الطبعة الأولى 1405 هـ ، دار الفكر - بيروت
( .. وكـذلك لـو استدخلت امــرأة ذكـر صـبي لم يبلـغ عشـرا لا حـد عليهـا .. )

وإن كانت امرأة لا زوج لها واشتدت غلمتها فقال بعض أصحابنا يجوز لها اتخاذ الاكرنبج وهو شيء يعمل من جلود على صورة الذكر فتستدخله المرأة أو ما أشبه ذلك من قثاء وقرع صغار .. ) .
( بدائع الفوائد لابن قيم الجوزية / ج 4 / ص 905 )

وقد جعل الشارع الصوم بدلاً من النكاح ، والاحتلام مزيلا لشدة الشبق مفتر للشهوة ، ويجوز خوف زنا ، وعنه : يكره .
والمرأة كالرجل فتستعمل شيئــاً مثل الذكـر ويحتمل المنع وعدم القياس ، ذكره ابن عقيل )
( الفروع - محمد بن مفلح المقدسي الحنبلي / ج 6 / ص 120 / ط دار الكتب العلمية 1418هـ الأولى
وفي ط عالم الكتب / ج6 / ص99 / 1985م / كذلك أيضا المبدع في شرح المقنع / ج9 / ص107 )

هذه فتاوى هوسكم الجنسي يا أشرف الناس!!! وهذا غيض من فيض

نكمل لاحقا بالرد على ما ذكرت لضيق الوقت !!!



**********************

وتريدني أن افهم النصوص على فهمكم انتم الذين تلوون أعناق النصوص لتتماشى مع أهوائكم .
نعم أنا أحدثك على فهم أهل السنة والجماعة وليس على فهم الرافضة .
ثم لماذا تهرب من الأسئلة السابقة ولا ترد عليها ؟
وهذا المعمم الذي فسر لك النصوص السابقة لماذا هرب من أكثرها ولماذا هرب من الأثر ( هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم ) .
من هم الذين يبكون وينوحون على الحسين كل عاشوراء ويضربون أنفسهم ويلطمون ويضربون أنفسهم بالسلاسل والعصي من هم ؟
أهم السنة أم الرافضة ؟
من هم الذين يغلون في أهل البيت ويرفعونهم فوق منزلتهم ويعبدونهم من دون الله أهم السنة أم الرافضة ؟
لماذا اختار الحسن معاوية على شيعته وتركهم وبايع معاوية ؟
وهل الحسن والحسين رضي الله عنهما كفار عندكم لما بايعوا معوية ورضوا بخلافته ؟
ومن هم أشباه الرجال ولا رجال الذين خاطبهم علي وقال لهم من فاز بكم فقد فاز بالسهم الاخيب ؟
وهل عبد الله بن جعفر رضي الله عنه كافر عندكم لحبه ليزيد بن معاوية ووفادته عليه ؟
اجب إن كنت من الصادقين ولا تهرب !

أتباع أهل البيت بالكلام والادعاء فقط لم تنصروهم في موطن بل خذلتموهم وأسلمتموهم لأعدائهم ولم تتبعوا هديهم ولا سيرتهم ولا منهجهم بل سموكم بالرافضة وعادوكم .
ويصدق فيكم قول الشاعر :
فلا ألفاك بعد اليوم تندبني ------------- وفي الهيجاء ما زودتني زادا
أما تكفيركم فنحن هنا نكفركم بدليل فقد جئتم بنواقض الإسلام والكفر الصريح وليس الهوى !
واجب على أسئلتي التي وجهتا لصديق الكتاب بخصوص شركياتكم والتي ولى منها هاربا ولم يعد إن كنت من الصادقين .
قلت لك انك تقرأ ولكن لا تفهم اولا نقلت جواب على سؤال سأله أحدهم و ليس أنا و لكنك متحمس زيادة عن اللزوم فلم تستوعب ما تقرأ

أما المقصود بمن تبكون علينا هم أهل الكوفة و ليس الشيعة يا ابا حفص فلا تستعجل بتفسيراتك و قد بكى الناس على مصيبة الحسين في كل مكان مروا به من الكوفة وصولا الى الشام التي كانت على عكس الجميع فهللوا لقتل الحسين (ع) فاكرر اتني بدليل على وجود احد مذاهبك او وجودكم كأهل سنة مميزين عن غيركم من الفرق كالقول بوجود أهل السنة و الجماعة و الخوارج

أما نحن فكنا و قد ورد في صلح الحسن مع معاوية بند يمنع معاوية من مطاردة شيعة علي (ع) و قد كانوا قلة حينها
**********************
قلت أن الحسن و الحسين سلام الله عليهما قد بايعا معاوية فلا والله فهذا شرف لم ولن تنالوه يوما !!! الحسن صالح معاوية و لم يبايعه بل عهد اليه بامارة المسلمين على أن لا يوصي لأحد بعده وهنا المقصود يزيد الا ان معاوية نكث بالعهد !!! و أوصى لولده من بعده و الحسين أبقى على عهد لم يقم به هو بل قام به أخيه و بقي معاهدا حتى وفاة معاوية فانظر و كن حكما عدلا !!!
أما الحسن فصالح حقنا لدماء شيعته و لأنه ليس لهم مقدرة على مواجهة أهل الشام و هذا ما قاله بنفسه .



زعمت أنا نعبد الأئمة أتحداك أن تأتيني بدليل واضح صريح بكلامك هذا ولا تتحفني بتحاليل من القياس الولادي !!!!
نحن نتوسل بهم الى الله كونهم أكثر الناس قربا من الله و في دعاء التوسل الذي ندعوه نقول قولا واحدا لكل الأئمة (يا سيدنا ومولانا انا توجهنا واستشفعنا بك عند الله يا شفيعا عند الله اشفع لنا عند الله) هذا هو موقفنا من الأئمة فعندما نطلب من الله نتوجه اليه بأحب الخلق اليه محمدا و آله . نحن نعلم و نوقن أن المعطي هو الله وحده و ليس الرسول (ص) أو الأئمة هم المعطين و انما هو واسطة لنا و هذه كرامة من الله لرسوله و أهل بيته و هي ان تكون شفاعتهم مقبولة !!! أما تنتم فاستكثرتم على الرسول و أهل بيته الكرامة و الشفاعة !!!! هذا ما نحن عليه و هذا ما انتم عليه يرحمنا و يرحمكم الله
**********************
وها هنا بنود معاهدة الحسن (ع):
1ـ أن لايسمّيه أمير المؤمنين . [ علل الشرايع ج1 ص200 ] .
2ـ لا يقيم عنده شهادة. [ علل الشرايع ج1 ص200 ] .
3ـ لا يتعقب على شيعة علي (عليه السلام) شيئاً. [ علل الشرايع ج1 ص200 ] .
4ـ أن يفرق في أولاد من قتل مع أبيه يوم الجمل وأولاد من قتل مع أبيه بصفين ألف ألف درهم، وان يجعل ذلك من خراج دار أبجرد. [ علل الشرايع ج1 ص200, الكامل في التاريخ 3/ سنة 41 ] .
5ـ وأن لا يشتم علياً. [ الكامل في التاريخ ج3 / سنة 41 ] . وقريب منه : [ سير أعلام النبلاء للذهبي ج3/ 264, تهذيب ابن عساكر 4/222 ] .

قال الحسن(ع) :
لولا ما أتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الارض أحدٌ إلا قتل.
والله الذي عملت خير لشيعتي مما طلعت عليه الشمس أو غربت.

هنا لسنا نقول أن من كانوا مع الحسن هم من الأطهار المنزلين كلا فكان فيهم من ذوي القلوب المريضة .
والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوني اليه سلماً
اذا نعم هناك من باعوا الحسن و منهم من بني طالب غروا برشوة معاوية لهم !!! و لكن منهم من ثبت معه و ما خانه يوما!!!
وقال ايضا :
فوالله لان اسالمه وأنا عزيز خير من أن يقتلني وأنا أسيره أو يمنّ عليّ فتكون سبّة على بني هاشم الى آخر الدهر، ومعاوية لا يزال يمن بها وعقبه على الحيّ منّا والميت
فنرى ان الامام صالح لأسباب عدة وهي غدر أتباعه و حماية الصادقين منهم و صون كرامة بني هاشم و عدة أخرى فلا تأخذ ما ترضى وتترك ما لا ترضى

ابو حفص الفاروق
10 02 2010, 02:52 AM
أولا: لا أنتظر لا رأيك و لا رأيغيرك في كفرنا أو عدمه !!! فأنا أملك كامل اليقين بأن منهاجي منهاج حقباتباع خير الخلق!!! و شئتم أم أبيتم نحن أتباع أهل البيت و خيرة الصحابة

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد :



***



ونحن كذالك على يقين من صحة مذهبنا وديننا !
وكلنا يبحث عن الحق وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين .


يا أبا حفص في ذاك الزمان لم يكن هناك وجود لأي منهذه التسميات هلا أتتيتني بحديث واحد لأحد أصحاب الرسول (ص) يتحدث عن أهلالسنة و الجماعة مميزا اياهم عن غيرهم !!! هذه التسميات لم تكن موجودة

هذا غير صحيح فالسنة موجودة من يوم أن بعث النبي صلى الله عليه وسلم .
وفي الحديث الذي ذكرته لصديق الكتاب .



***
عن عوف بن مالك الأشجعي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة واحدة في الجنة وسبعين في الناروافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة فإحدى سبعين في النار وواحدة فيالجنة والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنةواثنتيان وسبعين في النار قيل يا رسول الله من هم قال هم الجماعة(رواه ابن ماجه وغيره وصححه الألباني . وفي الحديث عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم) ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل حتى إن كان منهممن أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك وإن بني إسرائيل تفرقت علىثنتين وسبعين ملة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملةواحدة ما أنا عليه وأصحابي(رواه الترمذي وحسنه الألباني .



***

فالنبي صلى الله عليه وسلم هنا حدد الفرقة الناجية وهي الجماعة ووصفها بأنهم ما كانوا على ما كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه , فمن حقق هذه الصفة فهو من الجماعة .
ونحن أهل السنة والجماعة على الأصل الذي كان عليه النبي صلى الله عيه وسلم وأصحابه على نفس أصولهم لا نكفر الصحابة ولا نلعن أبا بكر وعمر بل نترضى عليهم جميعا ونشهد بالجنة بمن شهد الله لهم بالجنة ونكل أمر الباقين إلى الله !
فنحن على الأصل بخلافكم أيها الرافضة كفرتم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولعنتم أبا بكر وعمر ففارقتم الجماعة على ذالك .
والآن تبين لك صحة مقولتي انه لم يكن هناك رافضي واحد بينهم وما زال التحدي قائما بإثبات خلاف ذالك .
فمذهبكم جديد أصوله تختلف عن أصول الصحابة الكرام ومن بينهم الأئمة من أهل البيت كعلي والحسن والحسين وعبد الله بن جعفر وعبد الله بن عباس وغيرهم رضي الله عنهم جميعا .
فهل تكون شجاعا كاسمك فتقر بهذه الحقيقة !


بخصوص أهل الكوفة !!! أهل الكوفةبايعوا عليا ليس لكونه إماما معصوما بل لكونه من الصحابة ووجدوه أهلالذلك!!! وكذلك فعلوا مع الحسين (ع) فلم يكونوا من القائلين بالتعيين فيالخلافة كقولنا نحن !!! و أما زعمك بأنا نحن من خذل الحسين (ع) فأنا قلتلك أن جدي دافع عن الحسين وكان أول شهيد في نهضته!!!

أهل الكوفة في ذالك الوقت كانوا يسمون أنفسهم بالشيعة فمن هنا كانت بداية مذهبكم من هنا بدا فتطور بعد ذالك حتى وصل إلى ما انتم عليه الآن .
وأنا ذكرت ذالك من قبل فقلت لك أن هناك فرق بين ألئك الشيعة وبينكم انتم فاشتراككم في الغالب في الحقيقة اللغوية لا أكثر أنا ذكرت ذالك !
ولكن هذا لا يمنع أن تكونوا انتم أحفادهم كما تقر بذالك أنت أن جدك هو من دافع الحسين بغض النظر فعلا أن كان هو جدك فالناس مؤتمنون على أنسابهم .
ولكن هل تستطيع إثبات أن جدك كان رافضيا ؟!
هنا السؤال وأتحداك أن تثبت ذالك .
فهنا إما أن تقول انه كان على مذهبكم فتكذب بذالك ولن تستطيع إثباته , وإما أن تقول انه كان على منهج الجماعة وهو السنة فتخصم بذالك ولله الحمد .
وهذا دليل على بطلان مذهبكم ولله الحمد .


ثانيا ان كان من أهل الكوفة منتشيع بالامامية بعد ذلك و أعني بعد ذلك بزمن فذلك لا يحملهم ذنب قتلهفالذنب واقع على أجدادهم و الا فمن لم يتشيع منهم و أصبح منكم فهو مسؤولعن قتل الحسين (ع) ووفقا لمنطقك فنحن خذلنا هابيل لأننا لم ندافع عنه ونحميه من أخيه قايين حتى ولم نكن قد ولدنا !!!! لا تدع القوم يعبثون بعقلك !!! ها أنا ذا شيعي أبحث بنفسي و أدقق في ما يقال لي و كثير منه لا أصدقهكونه غير منطقي !!!من هنا نرى أن المقصود هم أهل الكوفة ككل وقد وصفه الحسين بشيعة بني سفيان فراجعفنعم أهل الكوفة غدروا و خانوا و كذبوا !!! وما منشخص ينكر و نحن نقول هذا الكلام قبلكم!!! منذ أول مجلس عزاء حسيني الىيومنا هذا و في كل زمان ومكان نذكر غدر أهل الكوفة!

سبحان الله , إن الله يحفظ الابن بصلاح والده قال تعالى ( وكان أبوهما صالحا ) .
ونحن نرى الآن عقوبة خذلان الحسين في مذهبكم أيها الرافضة فانتم تنوحون عليه مئات السنين وتضربون أنفسكم وتسيلون دماءكم , في نفس الوقت الذي تخالفون فيه منهجه وطريقته وهديه وأصوله أيضا فان لم يكن هذا هو الخذلان فما هو .
وقد مر معنا الأثر الذي تتهربون منه ( هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم ) !
وحتى لو سلمنا جدلا بان المقصود أهل الكوفة في ذالك الوقت فانتم أيضا تقومون بما يقوم به أهل الكوفة من النياحة على الحسين ابد الدهر فانتم امتداد لألئك الغدرة ومذهبكم تطور من حالهم .
وبما انك تقر انه لم يكن هناك رافضة في ذالك الوقت فالحمد لله هذا دليل على بطلان مذهبكم لأنه ليس له امتداد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجمهور أصحابه وهم نقلة الوحي والقران والأحكام .
فمن أين جئتم بأصولكم هذه التي تخالف أصول الصحابة الكرام ومنهم أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم جميعا .
واعلم هنا ستقول إن أصولكم أخذتموها من الأئمة من أهل البيت وهنا لن تستطيع إثبات ذالك لان الأئمة من أهل البيت كعلي والحسن والحسين هم على مذهب الجماعة ولم يفارقوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكفروهم أو يلعنوهم وأتحداك أن تثبت خلفا ذالك .
فبالتالي من أين جئتم بدينكم هذه الذي تؤمن انه الحق ؟


قلت آتيك بدليل واحد على وجودالرافضة آنذاك و نحن طائفة و أنا سأعلن نفسي سنيا ان أتيتني بحديث يظهروجود الشافعية و الحنفية و الحنبلية و غيرهم من مذاهبكم في زمن الصحابةالأوائل !!!! قلت أن يزيد لم يأمر بقتله فمخطأ بل أمر بقتله و هويؤدي فريضة الحج حيث أتى بقتلة مأجورين وقال لهم اقتلوه ولو كان معلقابأستار الكعبة هذا شفيعك يزيد !!!

قد أتيتك بالأدلة السابقة فاثبت شجاعتك وأعلن انك على مذهب أهل السنة وسنفرح لك كثيرا !
أما المذاهب التي ذكرتها الأحناف والمالكية والشافعية والحنابلة فهذه مذاهب فقهية وأصولها واحدة وهي ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
فاختلافنا معكم أيها الرافضة في أصول الدين وليس في الفروع فإذا قبلتم أصولنا قبلنا بمذهبكم في الفروع !
وأما يزيد فما أمر بقتل الحسين والحسين قتل في كربلاء في ارض العراق وليس في مكة كما ذكر أهل التاريخ كابن كثير وابن جرير الطبري وغيرهم من أهل العلم الثقات .
وقد أمر معاوية رضي الله عنه ابنه يزيد إن خرج عليه الحسين فقدر عليه أن يعفو عنه ولذالك لما حمل إليه رأسه قال : قتل الله ابن مرجانة لو كان من بني عبد مناف كما يزعم ما قتل الحسين ولم يجز الرسول بشيء !
والذي أمر بقتله هو عبيد الله بن زياد قبحه الله والي العراق في ذالك الوقت والذي أبى إلا أن ينزل الحسين ومن معه على حكمه فأبى الحسين ذالك وسأله إحدى ثلاث إما أن يتركه فيرجع من حيث جاء أو يذهب إلى يزيد فيبايعه في الشام أو يتركه يذهب إلى ثغر من الثغور فيجاهد هناك , فأبى ابن زياد قبحه الله أن يعطيه إحدى تلك الخصال إلا أن ينزل على حكمه , فأبى الحسين رضي الله عنه وقاتلهم على ذالك .
الأمر الثاني أنا ذكرت موقف أهل السنة من يزيد وانه يتحمل جزءا من الجريمة وان أهل السنة فيه على أقوال منهم من احل لعنه ومنهم من كفره ومنهم من قال هو ملك من الملوك له ما للملوك وعليه ما عليهم ولم يكن على هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولكن تعرف منه وتنكر فأمره إلى الله .
فموقف أهل السنة في يزيد وقتلة الحسين اصلب من موقف الرافضة وموزون بالكتاب والسنة وقائم على العدل والإنصاف .
هذا الذي يذكره أهل التاريخ الثقات كما ذكرت لك كابن كثير وابن جرير الطبري وغيرهم رحمه الله .




!!!!
هلا قلت لي من عينكم قيمين على العباد !!!!


تقول نحن شوهنا الاسلام لم نفجر مسجدا ولا تجمعا أماانتم فذوو خبرة فيتفخيخ السيارات و تفجير الأسواق و المتاجر و الطائرات و غيرها!!!!
في جنوب لبنان حيث كان أسود المقاومة يقاتلون و حرروا الأرض و صاانواالعرض لم يقتلوا مدنيا عن عمد مع العلم أن قتل كافة اليهود في فلسطين حلالالا ان زماننا هذا مغاير و للمعركة وجوه عدة و القوم لا يرون ما يفعلاعداءنا بل يرون ما نفعل فلا نجعل لهم حجة علينا و نبقي ئلنا حجة علىعدونا !!! هل باراك اوباما خا ئف من تفجير طائرة !!!! كلا انما هذا تزويدبالحجج و هذا ما فعله أسدكم بن لادن الأميريكيون لم يكونوا في أفغانستان ولا في العراق حين فجر البرجين و زود بوش بحجة لدخول أفغانستان!!!! يحيىالبطل العميل و لاحقا أكمل عن الشيخ اسامة.

وأنا أسالك لماذا تقتلون أهل السنة وتخرجونهم من ديارهم في العراق وتحرقونهم بالنار وتشوهون جثثهم وتعذبونهم بأبشع أنواع العذاب من الثقب بالدريلات والحرق بالاسيد والاغتصاب وغير ذالك من الأعمال التي لا يفعلها من في قلبه مثقال ذرة من رحمة وهذا واضح ومعروف وهو ما يقوم به جيش المهدي وحزب المالكي وغيرهم !
لماذا تخرجون أهل السنة من بيوتهم وتطردونهم من أرضهم وديارهم وتهجرونهم وتعتدون عليهم !
لماذا تحالفتم مع الأمريكان ودخلتم بغداد على ظهور الدبابات الأمريكية وهذا الذي فعله محمد باقر الحكيم وتحالف مع الأمريكان ضد السنة وسلم بغداد للأمريكان .
لماذا دخلتم إلى كابول على ظهور الدبابات الأمريكية وتحالفتم مع الصليبيين ضد الطالبان !
آخر من يتكلم عن الغدر والخيانة هو انتم معشر الرافضة لان التاريخ شهد لكم بالغدر والخيانة .
وحزب الله في لبنان في حربه مع إسرائيل لماذا كان يتعمد إطلاق الصواريخ من القرى السنية ويترك القرى الشيعية !
ليأتي اليهود فيقصفوا قرى السنة ويضربوهم بالصواريخ !
سبحان الله !
رمتني بدائها وانسلت !
أما الصليبيون فهم يقتلون إخواننا ونساءنا ويرتكبون في حق امتنا أبشع الجرائم في فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها من ديار المسلمين !
هل تريدنا أن نتفرج عليهم ولا ننصر إخواننا !
بل نقتل نساءهم وأطفالهم كما يقتلون نساءنا وأطفالنا وهذا من باب التعامل بالمثل قال تعالى ( وان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ) .
والعميل الحقيقي هو الذي يتحالف مع الصليبيين ويدخل الى ديار المسلمين على ظهور الدبابات الأمريكية كما تحالف من قبل مع التتار وقتل أهل السنة في بغداد جدكم ابن العلقمي فقتل في بغداد وحدها مليونان وخمسمائة ألف من أهل السنة فماذا تسمي هذا !


تقول اننا نحن رفعنا الأئمة فوق مقامهم !!!! أين تريدهمأن يكونوا بنفس مرتبة يزيد الذي برأته من قتل الحسين(ع) و ان كنت تراهبريئا فادعو الله ان يحشرك معه!!!

تقول ان حزننا على الحسين بدعة فقد بكاه رسول الله (ص) في صغره حين علم بمقتلهالإمام أحمد : بسند صحيح عن عائشة أو أمسلمة : أن النبي صلى الله عليه وآله قال لا حدهما : لقد دخل عليّ البيتملك لم يدخل عليّ قبلها ، فقال لي : أن ابنك هذا حسين مقتول وإن شئت أريتكمن تربة الأرض التي يقتل بها ، قال : فأخرج تربة حمراء(1) المسند : ج 6/294 ، ونقله عنه الهيثمي في مجمع الزوائد وفال رجاله رجال الصحيح .الترمذي : بسنده عن رزين قال : حدثتني سلمى ، قالت : دخلت على أم سلمة وهي تبكي ،فقلت : ما يبكيك ؟ قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله–تعني في المنام–وعلى رأسه ولحيته التراب ، فقلت : مالك يا رسول الله ؟ قال : شهدت قتل الحسين آنفا(1) الترمذي : ج 13/193 ، وأخرجه الحاكم في المستدرك :ج 4/19 ، والبغوي في مصابيحالسّنة وابن الأثير في أسد الغابة وابن عساكر في تاريخه وابن كثير فيالبداية والنهاية وابن حجر في تهذيب التهذيب وغيرهم .

/ الامام أحمد : بسند حسن عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه سار مع الامام عليعلي عليه السلام وكان صاحب مطهرته ، فلما حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفينفنادى علي عليه السلام : أصبر أبا عبد الله بشط الفرات ، قلت : وماذا ؟قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وآله ذات يوم وعيناه تفيضان ، قلت : يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عينيك تفيضان ؟ قال : بل قام من عندي جبرئيلقبل ، فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات ، قال :فقال : هل لك إلى أن تشمكمن تربته ؟ قال : قلت : نعم ، فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلمملك عينيّ أن فاضتاالامام أحمد : بسند صحيح عمار عن ابن عباس قال : رأيت النبي صلى الله عليه وآله فيما يرى النائم بنصف النهار وهو قائمأشعث أغبربيده قارورة من دم فقلت : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما هذا ؟ قال : هذادم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ اليوم ، فأحصينا اليوم فوجدوه قتل فيذلك اليومالمسندج 1/242 ، قي طبعة شاكر 4/26 ، ورواه أيضا في فضائل الصحابة رقم 1380 و 1381 ، وصححها محقق الكتاب ورواه الحاكم والذهبي التخليص 4/397 وصححاه علىشرط مسلم ، وأورده ابن كثير في البداية والنهاية 8/200 وقال : إسناده قوي، وفي مجمع الزوائد 9/194 قال : رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجالالصحيح وراجع تاريخ بغداد 1/142 ودلائل النبوة للبهيقي 6/471 وأسد الغبة 2/23 والإصابة 1/335 ، وغيرهم .كماتستطيع أن ترى يا أبا حفص فان رسول الله بكى الحسين (ع) و حزن عليه أفليستهذه بسنة نستن بها !!! أم نستن بما يرضيكم و نترك ما لا يرضي ؟؟؟


النبي صلى الله عليه وسلم بكى الحسين وفق الشرع بلا نياحة ولا لطم ولا ضرب نفسه بالسلاسل ولا طعن نفسه وأدمى جسده ولم يأمر بتخصيص يوم للنياحة على الحسين ولا غير ذالك من البدع التي أحدثتموها !
وقد جاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم ( ثنتان بالناس هما بهم كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت ) .
فمجرد النياحة كفر اصغر فما بالك بما تفعلونه انتم !
من شرع لكم هذا ومن أمركم به !
وفي الحديث ( ما من عبد يتذكر مصيبة أصيبها فيحدث عندها استرجاعا إلا كتب الله له من الأجر مثل يوم مصابه ) أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
فهذه هي السنة إذا تذكرنا مصابنا في الحسين أو فيمن هم أفضل من الحسين كرسول الله وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي فإننا نقول هذا الدعاء ونحمد الله ونسترجع كما علمنا النبي صلى الله عليه وسلم لا أن نأتي بالبدع التي أحدثتموها انتم من غير دليل .
وهنا أسالك لماذا لا تبكون وتلطمون يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أو وفاة علي وهو مات مقتولا أيضا لماذا تخصون الحسين رضي الله عنه إن كان هذا مستحبا كما تزعمون !
وأيهما أعظم المصيبة بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم أم الحسين ؟
ولماذا لم يعثر عن احد من الصحابة من أهل البيت وغيرهم النياحة على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم موته وجعل ذالك مناسبة كل سنة كما تفعلون يوم مقتل الحسين !
أما رفعكم للائمة فوق منزلتهم فهذا أوضح من الشمس فانتم تستغيثون بالحسين من دون الله وغيره من الأئمة وتسجدون لقبورهم وتدعونهم من دون الله وتدعون لهم العصمة وغير ذالك من الأمور والتي هي شرك اكبر مخرج من الملة !
بخلاف أهل السنة الذين لا يدعون العصمة لأحد ولا يصرفون أي نوع من أنواع العبادة لغير الله وكل يؤخذ من قوله ويرد إلا المصطفى صلى الله عليه وسلم .
وسأبسط هذه المسالة لأهميتها إن شاء الله لاحقا .


إنقبول الإمام الحسين (عليه السلام) ببقاء محمد بن الحنفية في المدينة بلوجعله عيناً فيها كما تشير رواية لذلك تدل على عدم وجود حزازة فيما فعلهمحمد من عدم الخروج، نعم أنه لم يدرك الفتح كما تشير بذلك رواية أخرى ولكنعدم أدراك الفتح لا يعني الوقوع في المعصية أو أنه أرتكب ذنباً بعدمالخروج بل قد يكون معذوراً بعدم الخروج، أو موجهاً نحو ذلك ، ففي البحارقال الامام الحسين لمحمد بن الحنفية : وأما أنت يا أخي فلا عليك بأن تقيمبالمدينة فتكون لي عيناً لا تخفي عني شيئاً من أمورهم، ثم إنّ كتابةالوصية لمحمد بن الحنفية تؤكد أيضاً قبول الإمام بقاء محمد في المدينة بلولبقاءه حياً بعد وفاة الحسين (عليه السلام) حيث يُبلغ وصيته.

إن كان كما تزعم لماذا نهى أبناءه عن الخروج مع الحسين !
ويكون له عينا على ماذا في المدينة والناس كلهم يعلمون خروجه من المدينة ؟! هذا كلام ليس له معنى وواضح اختلاقه !
الذي ذكره أهل العلم الثقات خلاف ما ذكرت فمحمد بن الحنفية نهى الحسين عن الخروج إلى أهل الشقاق والنفاق والغدر وهو يعلم أنهم لم ينصروه وكان رأيه رحمه الله أن لا يخرج الحسين ونهى أبناءه عن الخروج فقال له الحسين أترغب بأبنائك عن موطن اقتل فيه !
فقال له محمد بن الحنفية وماذا اصنع بان تقتل ويقتلون معك وان كان فقدك أعظم علي منهم !
هذا الذي ذكره ابن كثير وغيره من أهل التاريخ فماذا نصنع برواياتكم هذه التي ليس لها خطام ولا زمام !


أماابن عباس فيقول السيد محمد مهدي الخرسان في كتابه موسوعة ابن عباس: (اعلمأن ابن عباس كان يومئذ مكفوف البصر وعن مثله يسقط التكليف بالجهاد على أنهمر بنا في أولى محاوراته قوله للحسين (عليه السلام) بعد كلام جرى بينهما: (جُعلت فداك يا بن بنت رسول الله ، كأنك تنعى إلي نفسك وتريد مني أن أنصرك، فوالله الذي لا أله إلا هو لو ضربت بين يديك بسيفي حتى ينقطع وتنخلعيداي جميعاً من كتفي لما كنت ممن أوفى من حقك عُشر العشير وها أنا بينيديك فأمرني بأمرك ، فقال ابن عمر، وكان حاضراً مهلاً ذرنا من هذا يا بنعباس) وأحسبه قال ذلك خشية أن يحرج هو ليقول مثل مقالة أبن عباس.

ابن عباس رضي الله عنه الذي ذكره ابن كثير انه نهى الحسين عن الخروج وتشبث به وقال لو اعلم أننا تناصينا ولم تخرج لفعلت فقال له الحسين يا ابن عم إني اعلم أني مقتول ولان اقتل بالعراق أحب إلي أن اقتل بمكة فتستحل بي !
قال ابن عباس فكان هذا الذي سلاني عنه .
هذا الذي ذكره أهل التاريخ الثقات .


أماعبد الله بن جعفر فأن مقولته التي ذكرها ابن الأثير والطبري تشير إلىرغبته في القتال مع الحسين (عليه السلام) فلا بد أن يكون هناك مانعاً منعدم الخروج مع الحسين، فعن ابن الأثير عند ذكره مقتل الحسين في سنة أحدىوستين من تاريخه الكامل ما نصه: ولما بلغ عبد الله بن جعفر قتل أبنيه معالحسين (عليه السلام) دخل عليه بعض مواليه يعزيه والناس يعزونه ، فقالمولاه: هذا ما لقيناه من الحسين فحذفه ابن جعفر بنعله وقال: يا بن اللخناءأللحسين تقول هذا؟ والله لو شهدته لأحببت أن لا أفارقه حتى أقتل معه،والله أنه لما يسخي بنفسي عنهما ويهون علي المصاب بهما أنهما أصيبا مع أخيوابن عمي مواسيين له صابرين معه، ثم قال: إن لم تكن آست الحسين يدي فقدآساه ولدي).


وكذالك ابن جعفر رضي الله عنه فقد كان خلا لمعاوية رضي الله عنه كما ذكر ابن كثير وانه شفع للحسين عند يزيد فوعده يزيد إن هو قدر عليه ألا يمسه بسوء وان يعفو عنه ويكرمه , وكذالك هي وصية معاوية كما تقدم !
وان كان ابن جعفر واسى الحسين بأبنائه !
فاجتهاد اغلب الصحابة في ذالك الوقت هو الدخول فيما دخل فيه الناس لا لان يزيد أولى بالخلافة من غيره بل لان الناس لا يوجد فيهم من ينصر الخلفاء الراشدين ولا سيما أهل العراق وهم أكثر الناس وهم أهل شقاق ونفاق بينما كان أهل الشام يدا واحدة مع أميرهم ولا يختلفون عليه , فالوقت ليس وقت خلافة راشدة بل هو وقت ملك , ولذلك رضوا بالملك درءا للفتنة وحقنا للدماء .
ونحن عندنا أهل السنة أن الحسين رضي الله عنه خير من ملء الأرض أمثال يزيد بن معاوية .
لكن الأمر لله من قبل ومن بعد وهو الذي يختار سبحانه ما يكون على الناس حسب أعمالهم , خلافة راشدة على منهاج النبوة أو ملكا عضوضا أو ملكا جبريا !
وكما جاء في الأثر ( كيفما تكونوا يول عليكم ) .


تقولأننا نجيز المتعة نعم ولا خجل في الحلال أما اللواط فهذا اختصاصكم علكتقصد فتوى الخوئي بجواز المزاح بلمس العورة فهنا جهابذتكم لم يتعذبوا فيالبحث فالعورة عند الخوئي رحمه الله تصل حد الركبة و ليس المقصود المواضعكالذكر و الفرج و العياذ بالله

الكثير من مراجعكم أجاز الجماع في الدبر بل ووطء الشاة للضرورة وكذالك اللواط للضرورة وتفخيذ الرضيعة في فتوى الخميني المشهورة وكالسيستاني وغيره وهذا مشهور ومعروف عندكم !
وهذه الأمور لم يقل بها احد من الناس ولا في دين أو شريعة سماوية لم يؤثر هذا قط إلا عندكم معشر الرافضة .
أما أهل السنة فما احد منهم أجاز شيئا من ذالك وزواج المتعة محرم عندنا كما هو نص الحديث عن علي رض الله عنه وكذالك وطء المرأة في دبرها أو اللواط لا للضرورة ولا لغيره وأتحداك أن تثبت خلاف هذا من عالم معتبر عند أهل السنة .
ففي الحديث قال علي لابن عباس ( إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية يوم خيبر ) صححه الألباني .
فكيف تحلون أمرا حرمه النبي صلى الله عليه وسلم !
واليك بعض فتاوى علمائكم فيما أنكرته من تفخيذ الرضيعة والمجامعة في الدير وللواط :
قال صاحب كتاب لله ثم للتاريخ .
وكان الإمام الخميني يرى جواز التمتع حتى بالرضيعة فقال: (لا بأس بالتمتع بالرضيعة ضماً وتفخيذاً -أي يضع ذكره بين فخذيها- وتقبيلاً) انظر كتابه (تحرير الوسيلة 2/241 مسألة رقم 12).

ويقول ايضا :
ومما يؤسف له أن السادة هنا أفتوا بجواز إعارة الفرج، وهناك كثير من العوائل في جنوب العراق وفي بغداد في منطقة الثورة ممن يمارس هذا الفعل بناء على فتاوى كثير من السادة منهم السيستاني والصدر والشيرازي والطباطبائي والبروجردي وغيرهم، وكثير منهم إذا حل ضيفاً عند أحد استعار منه امرأته إذا رآها جميلة، وتبقى مستعارة عنده حتى مغادرته.
إن الواجب أن نحذر العوام من هذا الفعل الشنيع، وأن لا يقبلوا فتاوى السادة بإباحة هذا العمل المقزز الذي كان للأصابع الخفية التي تعمل من وراء الكواليس الدور الكبير في دسه في الدين ونشره بين الناس.
ولم يقتصر الأمر على هذا، بل أباحوا اللواطة بالنساءورووا أيضاً روايات نسبوها إلى الأئمة سلام الله عليهم، فقد روى الطوسي عن عبد الله بن أبي اليعفور قال: (سألت أبا عبد الله u عن الرجل يأتي المرأة من دبرها قال: لا بأس إذا رضيت، قلت: فأين قول الله تعالى: ]فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ[ فقال: هذا في طلب الولد، فاطلبوا الولد من حيث أمركم الله، إن الله تعالى يقول: ]نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ[) (الاستبصار 3/243).

ويقول ايضا :
إن إتيان النساء في أدبارهن لم يقل به إلا الشيعة وبالذات الإمامية الاثنا عشرية.
اعلم أن جميع السادة في حوزة النجف والحوزات الأخرى بل وفي كل مكان يمارسون هذا الفعل.
وكان صديقنا الحجة السيد أحمد الوائلي يقول بأنه منذ أن اطلع على هذه الروايات بدأ ممارسة هذا الفعل وقليلاً ما يأتي امرأة في قبلها.


ويقول ايضا :
ولم يكتفوا بإباحية اللواطة بالنساء بل أباح كثير منهم حتى اللواطة بالذكور وبالذات المردان. كنا أحد الأيام في الحوزة فوردت الأخبار بأن سماحة السيد عبدالحسين شرف الدين الموسوي قد وصل بغداد، وسيصل إلى الحوزة ليلتقي سماحة الإمام آل كاشف الغطاء. وكان السيد شرف الدين قد سطع نجمه عند عوام الشيعة وخواصهم، خاصة بعد أن صدر بعض مؤلفاته كالمراجعات، والنص والاجتهاد.
ولما وصل النجف زار الحوزة فكان الاحتفاء به عظيماً من قبل الكادر الحوزي علماء وطلاباً وفي جلسة له في مكتب السيد آل كاشف الغطاء ضمت عدداً من السادة وبعض طلاب الحوزة، وكنت أحد الحاضرين، وفي أثناء هذه الجلسة دخل شاب في عنفوان شبابه فسلم فرد الحاضرون السلام، فقال للسيد آل كاشف الغطاء:
سيد عندي سؤال، فقال له السيد: وجه سؤالك إلى السيد شرف الدين
-فأحاله إلى ضيفه السيد شرف الدين تقديراً وإكراماً له-
قال السائل: سيد أنا أدرس في لندن للحصول على الدكتوراه، وأنا ما زلت أعزب غير متزوج، وأريد امرأة تعينني هناك -لم يفصح عن قصده أول الأمر- فقال له السيد شرف الدين:تزوج ثم خذ زوجتك معك.
فقال الرجل: صعب علي أن تسكن امرأة من بلادي معي هناك.
فعرف السيد شرف الدين قصده فقال له: تريد أن تتزوج امرأة بريطانية إذن؟
قال الرجل: نعم، فقال له شرف الدين: هذا لا يجوز، فالزواج باليهودية أو النصرانية حرام.
فقال الرجل: كيف أصنع إذن؟
فقال له السيد شرف الدين: ابحث عن مسلمة مقيمة هناك عربية أو هندية أو أي جنسية أخرى بشرط أن تكون مسلمة.
فقال الرجل: بحثت كثيراً فلم أجد مسلمات مقيمات هناك تصلح إحداهن زوجة لي، وحتى أردت أن أتمتع فلم أجد، وليس أمامي خيار إما الزنا وإما الزواج وكلاهما متعذر علي.
أما الزنا فإني مبتعد عنه لأنه حرام، وأما الزواج فمتعذر علي كما ترى وأنا أبقى هناك سنة كاملة أو أكثر ثم أعود إجازة لمدة شهر، وهذا كما تعلم سفر طويل فماذا أفعل؟
سكت(1) (http://www.muslm.net/vb/#_ftn1) السيد شرف الدين قليلاً ثم قال: إن وضعك هذا محرج فعلاً .. على أية حال أذكر أني قرأت رواية للإمام جعفر الصادق u، إذ جاءه رجل يسافر كثيراً ويتعذر عليه اصطحاب
امرأته أو التمتع في البلد الذي يسافر إليه بحيث أنه يعاني مثلما تعاني أنت، فقال له أبو عبد الله u: (إذا طال بك السفر فعليك بنكح الذكر)( (http://www.muslm.net/vb/#_ftn2)2) هذا جواب سؤالك.


ويقول أيضا :
ضبط أحد السادة في الحوزة وهو يلوط بصبي أمرد من الدارسين في الحوزة. وصل الخبر إلى أسماع الكثيرين، وفي اليوم التالي بينما كان السيد المشار إليه يتمشى في الرواق، اقترب منه سيد آخر من علماء الحوزة أيضاً- وكان قد بلغه الخبر -فخاطبه بالفصحى مازحاً: سيد ما تقول في ضرب الحلق(2) (http://www.muslm.net/vb/#_ftn3)؟
فأجابه السيد الأول بمزاح أشد قائلاً له وبالفصحى أيضاً: يستحسن إدخال الحشفة فقط، وقهقه الاثنان بقوة!!؟؟
وهناك سيد من علماء الحوزة مشهور باللواطة، رأى صبياً يمشي مع سيد آخر من علماء الحوزة أيضاً، فسأله: من هذا الصبي الذي معك؟
فأجابه: هذا ابني فلان.
فقال له: لم لا ترسله إلينا لنقوم بتدريسه وتعليمه كي يصبح عالماً مثلك؟
فأجابه ساخراً: أيها السافل الحقير أتريد أن آتيك به لتفعل به (كذا وكذا)!؟
وهذه الحادثة حدثني بـها أحد الثقات من أساتذة الحوزة.







أما نت فأجبني عن هذه الأمور!!!!( وفي الفصول روى عن أحمد في رجل خاف ان تنشق مثانته من الشبق أو تنشقانثياه لحبس الماء في زمن رمضان يستخرج الماء ولم يذكر بأي شيء يستخرجهقال وعندي أنه يستخرجه بما لا يفسد صوم غيره كاستمنائه بيدهأو ببدن زوجته أو أمته غير الصائمةفإن كان له أمه طفلة أو صغيرة استمنى بيدهاوكذلك الكافرة ويجوز وطئها فيما دون الفرج فإن أراد الوطء في الفرج معإمكان إخراج الماء بغيره فعندي أنه لا يجوز لأن الضرورة إذا رفعت حرام ماوراءها كالشبع مع الميتة بل ههنا آكد لأن باب الفروج آكد في الحظر منالأكل ...)
( بدائع الفوائد لابن القيم الجوزية / ج4 / ص906 / ط مكتبة نزار الباز- مكة 1416- الأولى )( من زنى بامرأة ثم تزوجها لم يسقط الحد بذلك عنه لأن الله قد أوجبه عليهفلا يسقطه زواجه إياها ، وكذلك إذا زنى بأمة ثم اشتراها ، و هو قول جمهورالعلماء ؛وقال أبو حنيفة لا حد عليه في كلا المسألتين. ) ... إلى أن يقول : ( ولو زنى بحرة أو أمة ثم قتلها فعليه حد الزناكاملاً والقود أو الدية والقيمة ، لأنها كلها حقوق أوجبها الله فلا تسقطبالآراء الفاسدة ,وروي عن أبي حنيفة أن حد الزنا يسقط إذا قتلها )
( المحلى لابن حزم / ج11 / ص252 )في قول الحنفية تحت قسم ( زنا العاقل بالمجنون ) :

( .. و إذا أطاعت المرأة العاقلة البالغة صبياً غير بالغ ، أو مجنوناً و مكنته من نفسها فلا يجب عليها إقامة الحدو لا على من واقعها ، لأن الحد يجب على الرجل بعقل الزنا ... )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - زنا العاقل بالمجنون / ص1175 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )و من أقر بأنه زنا بامرأة خرساء ، لا تنطق ، أو أقرت امرأة بأنها زنت برجل أخرس.
الإمامأبو حنيفةرحمه الله - قال : لا يقام الحد على واحد منهمالوجود الشبهة التي تعدت إلى طرفه الآخر. )
(الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - الإقرار على الأخرس أو الخرساء / ص1189 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت ) (إذا وطئ الجندي المجاهد جارية من إماء المغنم قبل القسمة فلا يقام عليه الحد. لوجود شبهة حيث لا يقام حد في أرض الحرب ، و لا في حال الغزو ، حتى لا يلحق بالعدو. )
(الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - زنا المجاهد / ص1196 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )امرأة حامل لا زوج لها فلا حد عليها !

( الشافعية : قالوا : عندهم روايتان : أظهرهماأنها لا يجب عليها الحد ، و إن لم تأت في دعوى الاستكراه بأمارة تدل علىصدقها ، و لم تأت في دعوى الزوجية ببينة ، لأن الحد لا يثبت إلا بشهود أوإقرار ، و لم يثبت هنا ، و لأن الحدود تسقط بالشبهات ، و هذه شبهة ، فمجردالحمل لا يثبت به الحد ، بل لا بد من الاعتراف ، أو البينة. )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - ظهور الحمل على امرأة لا زوج لها / ص1193 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )

أقول : لا تسألونا من أين حملت و من صاحب النطفة فلربما أعطاها الله كرامة السيدة مريم عليها السلام !وطء إحدى الزوجات أمام الأخريات على فراش واحد مكروه فقط !

( ... و مثل ذلك ما إذا كان في سفر و معه زوجات و جميعهن في خيمة واحدة أو على فراش واحد فإنه يجوز ،و لكن يكره أن يطأ إحداهن أمام الأخرى و هي مستورة العورة، أما إن كانت مكشوفة فإنه يحرم ، إذ لا يحل النظر إلى العورة ، ... )
(الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب النكاح - هل للزوج أن يجمع بينزوجاته في بيت واحد وفي فراش واحد؟ / ص947 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )المرأة تستدخل ذكر صبي !!!

نقل ابن قدامة المقدسي الحنبلي في كتابه « المغني » عن أحد فقهائهم، ج9 ص54 الطبعة الأولى 1405 هـ ، دار الفكر - بيروت
( .. وكـذلك لـو استدخلت امــرأة ذكـر صـبي لم يبلـغ عشـرا لا حـد عليهـا .. )وإن كانت امرأة لا زوج لهاواشتدت غلمتها فقال بعض أصحابنا يجوز لها اتخاذ الاكرنبج وهو شيء يعمل منجلود على صورة الذكر فتستدخله المرأة أو ما أشبه ذلك من قثاء وقرع صغار .. ) .
( بدائع الفوائد لابن قيم الجوزية / ج 4 / ص 905 )وقد جعل الشارع الصوم بدلاً من النكاح ، والاحتلام مزيلا لشدة الشبق مفتر للشهوة ، ويجوز خوف زنا ، وعنه : يكره .
والمرأة كالرجل فتستعمل شيئــاً مثل الذكـرويحتمل المنع وعدم القياس ، ذكره ابن عقيل )
( الفروع - محمد بن مفلح المقدسي الحنبلي / ج 6 / ص 120 / ط دار الكتب العلمية 1418هـ الأولىوفي ط عالم الكتب / ج6 / ص99 / 1985م / كذلك أيضا المبدع في شرح المقنع / ج9 / ص107 )هذه فتاوى هوسكم الجنسي يا أشرف الناس!!! وهذا غيض من فيضنكمل لاحقا بالرد على ما ذكرت لضيق الوقت !!!




هذه الفتاوى التي ذكرتها هي مسائل فقهية تحدث في الأمة وكلها في فروع الفقه , وتتعلق بمجامعة الرجل زوجته أمام الزوجات الأخريات أو الاستمناء باليد أو استمناء المرأة أو إدخال ذكر الصبي في الفرج هل يعتبر زنا أم لا أو من جامع جارية من الغنائم قبل قسمتها وغير ذالك !
فهذا أمور تحدث وبين العلماء حكمها وفق الدليل من الكتاب والسنة فأين الهوس الجنسي فيما تقول !
هي مسائل ولم يخرجوا فيها عن نصوص الكتاب والسنة واختلفوا في حكمها لان هذا مما يسع فيه الخلاف لعدم ورود نصوص صريحة فيها أو لاختلاف فهمهم للنصوص !
ونحن لا ندعي العصمة لأحد من علمائنا وعندنا قاعدة كل يؤخذ من قوله ويرد إلا النبي صلى الله عليه وسلم .
ولست بصدد تحرير هذه المسائل وبيان الراجح فيها ولماذا رجح كل عالم ما ذهب إليه فتفصيل هذا يطول .
ولكنكم انتم تفعلون أمورا مجمع على تحريمها وتخالفون الأدلة الصريحة في القران والسنة كمسالة المتعة ومجامعة المرأة في دبرها وتفخيذ الرضيعة واللواط للضرورة وغير ذالك من الأمور التي لم يسبقكم إليها احد قط ولم تؤثر في كتاب قط وإنما ابتدعتموها من قبل أنفسكم ولن تستطيعوا أن تأتوا بدليل من كتاب أو سنة يبين صحة ما ذهبتم إليه .
فهذا الذي يشوه الإسلام ويصغره في عيون الأمم الأخرى عندما تكون الفتوى بالهوى وبما يخالف الفطرة والنفوس السليمة .

قلت لك انك تقرأ ولكن لا تفهم اولا نقلت جواب على سؤال سأله أحدهم و ليس أنا و لكنك متحمس زيادة عن اللزوم فلم تستوعب ما تقرأأما المقصود بمن تبكون علينا هم أهل الكوفة و ليس الشيعة يا ابا حفص فلاتستعجل بتفسيراتك و قد بكى الناس على مصيبة الحسين في كل مكان مروا به منالكوفة وصولا الى الشام التي كانت على عكس الجميع فهللوا لقتل الحسين (ع) فاكرر اتني بدليل على وجود احد مذاهبك او وجودكم كأهل سنة مميزين عن غيركممن الفرق كالقول بوجود أهل السنة و الجماعة و الخوارجأما نحن فكنا و قد ورد في صلح الحسن مع معاوية بند يمنع معاوية من مطاردة شيعة علي (ع) و قد كانوا قلة حينها

قد أجبت على هذا .


قلت أن الحسن و الحسين سلام الله عليهما قد بايعامعاوية فلا والله فهذا شرف لم ولن تنالوه يوما !!! الحسن صالح معاوية و لميبايعه بل عهد اليه بامارة المسلمين على أن لا يوصي لأحد بعده وهناالمقصود يزيد الا ان معاوية نكث بالعهد !!! و أوصى لولده من بعده و الحسينأبقى على عهد لم يقم به هو بل قام به أخيه و بقي معاهدا حتى وفاة معاويةفانظر و كن حكما عدلا !!!
أما الحسن فصالح حقنا لدماء شيعته و لأنه ليس لهم مقدرة على مواجهة أهل الشام و هذا ما قاله بنفسه .

سبحان الله تقول صالحه ولم يبايعه كيف تكون هذه وهل كان يقال للحسن أمير المؤمنين بعدما صالح معاوية !
الذي ذكره ابن كثير خلاف ما ذكرت أنت بل جرى الصلح أن يتنازل عن الإمرة لمعاوية وان يكون هو الخليفة بعده وغير ذالك كما ذكر ابن كثير وابن جرير الطبري وغيه من أهل التاريخ الثقات وكان يفد إلى معاوية هو والحسين فيبالغ في إكرامهما ويجيزهما بالمائة ألف وأكثر رضي الله عنهم جميعا وهذه بنود الصلح على ما ذكر ابن كثير :
1 – اشترط الحسن أن يأخذ من بيت مال الكوفة خمسة آلاف ألف درهم .
2 – أن يكون خراج دار أبجرد له .
3 – أن لا يسب علي وهو يسمع .
4 - أن يكون هو الخليفة من بعده ويرد الأمر شورى بين الناس بعد ذالك كما كان من قبل .
فإذا فعل ذالك نزل له عن الإمرة ويحقن الدماء بين المسلمين .
وهذا الذي ذكره ابن كثير هو الصحيح فقد كان الحسن يفد إلى معاوية فيكرمه كما ذكرت واقر له بالإمرة حقنا للدماء وقد تعددت الأحاديث في الثناء على الحسن لصنيعه ذالك فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ( إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين المؤمنين ) .
فهنا صوب النبي صلى الله عليه وسلم فعل الحسن رضي الله عنه وتنازله عن الإمرة لمعاوية لنكون ملكا بعد أن كانت خلافة على منهاج النبوة .
ولو كانت خلافة معاوية غير صحيحة كما تزعمون لما تنازل الحسن ولا سكت أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وفيهم سعد بن أبي وقاص وسعيد بن زيد وغيرهم !
فقولكم هذا فيه انتقاص للحسن ولأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , وقد صوب النبي صلى الله عليه وسلم فعل الحسن فلا حجة لكم بعد ذالك .

أسد الحق علي
10 02 2010, 01:12 PM
بسم الله و بالله و خير الأسماء لله
و الصلاة و السلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله و آله الطيبين الطاهرين و صحبه الأخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يا أبا الحفص اعود و اكرر قبل ان ترد فكر قليلا !!!!

أولا أنت أتيتني بحديث عن الرسول و أنا آتيك بمثله من كتبكم :
المناقب للخوازمي المتوفي 568 هـ ص111 عن جابر عن رسول الله (صلى الله عليه وآل) حيث أقبل علياً (عليه السلام) فقال: (قد أتاكم اخي ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال: والذي نفسي بيده ان هذا وشيعة هم الفائزون يوم القيامة, ثم قال: انه أولكم إيمانا معي وأوفاكم بعهد الله تعالى وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعية وأقسمكم بالسوية وأعظمكم عند الله مزية ونزلت فيه (( إنَّ الَّذينَ آمَنوا وَعَملوا الصَّالحَات أولَئكَ هم خَير البَريَّة )) (البينة:7))،

وقد ذكره الطبري و آخرون على شاكلته !!!!!

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر المتوفي 571هـ: عن أبي سعيد قال: نظر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى علي فقال هذا وشيعة هم الفائزون يوم القيامة. وذكر حديث آخر عن أم سلمة انها سمعت النبي(ص) يقول: (ان علياً وشيعته هم الفائزون يوم القيامة).

و غيره مما ذكرنا من قول الحسن في أنه يود بصلحه أن يحقن دم شيعته و بالتالي فشيعته كانوا موجودين!!وقد كانوا قلة حينها!!!

ان الحق لا يتغير كون المرء صحابيا أو لا ثم انكم جعلتم كل من رأى الرسول صحابيا!!!!
وها هو خليفتكم معاوية قد قتل الصحابي عمار بن ياسر رضوان الله تعالى عليه و هو ذو فضل عظيم عندنا ومن الثابت ان الرسول قد قال ان عمار تقتله الفئة الباغية !!!!! اذن فريق معاوية قد بغا !!!! وعلي و شيعته اصحاب حق !!!

انت لم تجبني قلت لك أريد حديثا يظهر أنكم أنتم نفسكم من كانوا حينها !!! أريد حديث صريحا يذكر أهل السنة و الجماعة كما تسمون أنفسكم والا فمذهبكم باطل حسب زعمك !!!!!
هذا كلام غير منطقي والا كل من اسلم بعد وفاة الرسول ليس بمسلم.
أما نحن فمنفردين بما لدينا في الأصول و الفروع من حيث حصريته بأهل البيت وكل ما ليس منهم ليس عنا.
فنحن في أصولنا و فروعنا نعود لرسول الله(ًص) و أهل بيته من بعده .

ملاحظة : عبد الله بن جعفر و محمد بن الحنفية ليسوا من أئمة الشيعة!!!

في ذاك الزمان لم تكن هناك تسمية رافضي وهذه تسميتكم لنا وليس ما نسمي به انفسنا! ويكفي دليلا انه استشهد مع الحسين (ع) و كما ذكرت من قبل ان الحسن اتى على ذكر شيعته في صلحه فهل يذكرهم وهم ليسوا موجودين وان كان انصاره من اشباهكم فلما يميزهم و يطلب عدم التعرض لهم بل ايضا سماهم شيعة علي (ع).

الشيعة في ذاك الزمان كانوا قلة!! ثم زاد عددهم مع الوقت حيث تشيع أهل الكوفة في ما بعد اما على زمن علي والحسن والحسين فقد كانوا قلة و كان بينهم قلة من الاصحاب كابو ذر الغفاري و عمار بن ياسر و المقداد بن الاسود و سلمان الفارسي.

يعني أقول لك انك تقرأ و لا تفهم: المقصود بقول هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم
هم من قاتلهم من اهل الكوفة و هنا لسنا بحاجة لانت تخبرنا بيد من قتل الحسين و لكن هؤلاء لم يكونوا ممن شايعوه بل بايعوه كبيعة عمر و ابو بكر وعثمان و علي اي ليس بيعة معصوم تفخر به الخلافة ولا يفخر بها !!!! وبعد ان قتلوا الحسين ندموا على فعلهم هذا!!! فبكوه و مصادرنا ملأى باحاديث ذم بحق اهل الكوفة

أن هذا العنوان العام وهو (( الحزن على الحسين )) مستفاد من فعل الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ، فتارة بكى الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ، وأخرى تغير لونه لهذه الفاجعة ، وثالثة اغبر وجهه ، ورابعة اغتم ، وخامسة فاضت عيناه الطاهرتان بالدموع .

فعن ابن مسعود قال : ما رأينا رسول الله صلى الله عليه وآله باكياً أشد من بكائه على حمزة ، وضعة في القبلة ثم وقف على جنازته وانتحب –أي شهق – حتى بلغ به الغشي يقول : ياعم رسول الله يا حمزة يا أسد الله وأسد رسوله يا حمزة ياذاب عن وجه رسول الله .
كان كلما بكت صفية يبكي وإذا نشجت ينشج ، وحينما
رجع من أحد بكت نساء الأنصار على من قتل رجالهن ، فقال بأبي وأمي متأثرا بالموقف ولكن حمزة لا بواكي له ، ثم نام فانتبه وهن يبكين حمزة فهن إلى اليوم – كما في الحديث – إذا بكين يندبن حمزة


وكذلك حينما استشهد جعفر الطيار جاء النبي صلى الله عليه وآله إلى امرأته أسماء بنت عميس رضي الله عنها وعزاها بجعفر ، ودخلت فاطمة عليها السلام وهي تبكي وتقول : واعماه ، فقال النبي صلى الله عليه وآله لما رأى جبهة حمزة بكى ولما رأى ما مثل به شهق المستدرك على الصحيحين : ج 2/130 ، ج 3/ 218 ، 219 الاستيعاب : 1/374 . ومجمع الزوائد : ج 6/ 118


وبما أن الحسين عليه السلام وهو وأخوه سيدا شباب أهل الجنة فالحزن والبكاء عليهما لا بد أن يتلاءم مع هذه المرتبة التي تفوق كل المراتب .
كما أنه يكفي في رجحان البكاء والحزن العميق على العظماء من أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله واستحبابه قوله تعلى حكاية عن حال يعقوب (وتولى عنهم وقال يا أسفي على يوسف وابيضت عيناه (1) من الحزن فهو كظيم ) فلقد ذهبت عيناه عليه السلام حزنا على يوسف ، فليس كل ضرر ينتج من الحزن والبكاء على الأنبياء وأولاد الأنبياء محرم في الشريعة ، وإلا كان يعقوب – وهو من أعاظم الأنبياء وساداتهم – قد ألقى أقر فعله واستصوبه ، وأجاب أخوة يوسف حينما قالوا له ( تالله تفتؤا تذكر يوسف حتى تكون حرضاً أو تكن حرضا أو تكون من الهالكين ) على لسان يعقوب ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله مالا تعلمون ).
فالخلاصة : أن الحزن على الحسين مهما كان مصداقه ليس من البدعة وانما هو من السنة لكونه مستندا لفعل الرسول صلى الله عليه وآله وفعله سنّة ، وتحقق هذا الفعل من الرسول الأكرم ليس فقط في مناسبة أو مناسبتين ، بل في مناسبات كثيرة ومتعددة ولعل مالم يصل إلينا أكثر ممّا وصل


يتبع

ابو حفص الفاروق
10 02 2010, 01:18 PM
هذا الذي يشوه الإسلام يا أسد الحق علي وأنت تعرفها ولكن من باب الذكرى وان أردت المزيد من هذه الصور فعندنا منها الكثير !!!
وحكم عقلاء الناس في ذالك !

http://www.up-00.com/Feb10/ZNh96342.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/JNN96342.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/2ON96342.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/vya96559.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/JK596559.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/GSO96559.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/60R96816.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/buj96817.jpg (http://www.up-00.com/)

http://www.up-00.com/Feb10/zeR96817.jpg (http://www.up-00.com/)






سيأتيك ردي إن شاء الله .

أسد الحق علي
10 02 2010, 03:45 PM
تابع

هنا تفصيل كذب صاحب لله ثم للتاريخ من قبل مركز الابحلث العقائدية آمل ان تقراه بتمعن ففيه ما يفيد من مسائل أخرى كأهل الكوفة وزعمك أنهم كانوا من الشيعة !!!!


لقد كان القلم وما زال أداةً طالما ركبت صهوة المجد, وتسنّمت ذرى الرفعة والكمال, حتّى فضّل الله تعالى مداد العلماء على دماء الشهداء, وجعلهم ورثة الأنبياء, وبه اقسم ربّ العزّة فقال: (( ن وَالقَلَم وَمَا يَسطرونَ )) (القلم:1).
لكن وا أسفاه عندما يهبط برمح الحقّ هذا إلى وهاد الزور والكذب, وا أسفاه حينما يفجرّ رغماً عنه إلى مهاوي الخداع والتضليل, ولكن لا أسف فنحن في زمن صارت الكلمة الصادقة فيه أندر وأعزّ من الكبريت الأحمر, زمن غدت به الأكاذيب حذّاقة, والتزوير والخادع فطنة, فالغاية صارت تبرّر الوسيلة, حتى كأن الله تعالى لم يقل في كتابه المجيد (( وَاجتَنبوا قَولَ الزّور )) (الحج:30).
(لله... ثم للتاريخ) هكذا جاء هذا العنوان المزوق أخّاذاً, برّاقاً, موهماً.
كتاب أساسه الكذب ودعائمه البهتان وسقفه الزور.
لقد كانت العرب قبل الإسلام تحترم الكلمة وتعطي أرواحها كي تصون كلمتها, فما بال المؤلفّ - إن كان يدّعي انه عربي - لم يلتزم بأدنى قواعد الجاهلية فضلا عن قواعد الإسلام؟ فأين شرف الكلمة؟! أين أمر الله بوجوب الصدق؟!
كتابٌ حاول النيل من عقائد الشيعة - وليست هذه أول ولا آخر محاولة, ولكن هيهات فالجبال لا تزيلها الرياح ـ, فلم يجد إلاّ طريقاً مفضوحاً ساذجاً لا ينطلي إلاّ على البسطاء من الناس, وتغافل اننا نعيش في عصر الكمبيوتر والأنترنيت وانه ممكن للقارىء وبضغطه زر واحد أن يحصل على ما شاء من المعلومات الدقيقة والعميقة.
وإليك أيها المسلم الغيور نكت حول الكتاب اختصرناها من كتاب كامل في الردّ على مثل هذه الترهات, فاضحك إن شئت تضحك, وابك أن شئت, فنحن في زمن مضحك مبك, يرتكب فيه بعض من يدّعي الإسلام أبشع الكبائر وأكبر الذنوب لضرب أخيه المسلم, فلخدمة مَن؟ وكم هو الأجر؟!

1- مؤلف الكتاب عمره 200 سنة أو أكثر !!
لقد قيل في المثل ( إذا كنت كذوباً فكن ذكوراً ), لكن المؤلف نسي هذا المثل. وهذا طبيعي ف- (حبل الكذب قصير), فقد ذكر في كتابه الآنف ص104 ما نصّه: (( في زيارتنا للهند التقينا بالسيد دلدار علي النقوي فاهداني كتابه أساس الأصول..)).
ومعلوم جزماً أن دلدار علي النقوي - وهو مؤلف وعالم شيعي - توفي سنة 1820 ميلادي (كما هو مذكور في كتاب (الأعلام للزركلي ج2: ص340), ولنفرض أن هذا المؤلف كان عمره آنذاك حين التقى بدلدار علي النقوي 20 سنة - على أقل تقدير - إذن ستكون ولادة هذا المؤلف سنة 1800م. هذا بالنسبة لولادته. أما وفاته, فهو لم يتوف بعد لانه قال في مقدمة كتابه ص6: (أما أنا فما زلت حياً داخل العراق وفي النجف بالذات), كما أنه يدّعي أنه كان حاضراً حينما توفي السيد الخوئي, ومعلوم أنّ السيد الخوئي توفي سنة 1992م, فاذا طرحنا 1992 من 1800 سيكون عمره إلى حين وفاة السيد الخوئي 192 سنة, أما عمره إلى الآن فهو 203 سنوات!! فاضحك فقد راق الضحك.
2- يقول: (إنه مجتهد وأنّه نال الاجتهاد من الشيخ كاشف الغطاء)!
ومعلوم أن كاشف الغطاء رحمه الله تعالى - وهو مرجع شيعي كبير - ولد سنة 1877م, أي ان المؤلف حينما ولد كاشف الغطاء كان عمره 77 سنة, كما ان الشيخ كاشف الغطاء بدأ بتدريس بحوث الخارج سنة 1898(راجع العبقات العنبرية في الطبقات الجعفرية: ص12) أي كان عمر المؤلف 98 سنة, على أن الطالب يحضر هذه الدروس لا أقل مدة 5 سنوات كي يجتهد, فيكون عمر المؤلف 103 سنوات حينما حصل على اجازة الاجتهاد, ويقول في ص5: (أنّه حصل عليها بتفوّق)!!
فأي تفوّق هذا يا هذا؟! وما حال الطلاب غير المتفوقين؟ لابدّ ان أعمارهم تصل إلى 300 أو 400 سنة حتى ينالوا الاجتهاد!!
3- المؤلف لا يعرف مصطلح السيد ومصطلح الشيخ, ولا يميز بينهما! واليكها:
الأولى: قال في ص5: (أنهيت الدراسة بتفوّق حتى حصلت على اجازتي العلمية في نيل درجة الاجتهاد من أوحد زمانه سماحة السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء), وقال في ص9: (وسألت السيد محمد آل حسين آل كاشف الغطاء..).
الثانية: قال في ص13: (والسيد محمد جواد مغنية..).
الثالثة: قال في ص21: (قال السيد علي الغروي..).
الرابعة: قال في ص48: (السيد لطف الله الصافي..).
الخامسة: قال في ص52: (وكان آية الله العظمى السيد محمد كاظم شريعتمداري..).
الخامسة: (وكان صديقنا الحجّة السيد أحمد الوائلي..).
السادسة: قال في ص102: (بينما يقول السيد أبو جعفر الطوسي المتوفي 460هـ ).
السابعة: بل وصل به الحال إلى الجمع بين المتناقضين, فقال في ص102: (قال الشيخ الثقة السيد حسين بن السيد حيدر الكركي العاملي المتوفى 1076هـ ).
وهناك موارد أخرى لم نذكرها اختصاراً.
ومن الواضح البيّن عند الشيعة, يعرفه صغيرهم وكبيرهم أن هناك فرقاً بين السيد والشيخ; فالسيد يطلق على مَن ينتسب إلى السلالة العلوية, والشيخ يطلق على كل من لم يكن من السلالة العلوية, فكيف غاب عن هذا الشخص والذي يدّعي الاجتهاد أن هؤلاء الذين ذكرهم في كلامه, وأطلق عليهم لفظ (السيد); أنهم من المشايخ وليسوا من السادة؟! مع أن هذا الأمر يعرفه أطفال الشيعة فضلا عن عوامهم, فما بالك بفقهائهم؟!!
وكيف غاب عنه أنّ محمد حسين آل كاشف الغطاء شيخاً وليس سيداً؟ مع أنه يقول: حضرت عنده وحصلت على درجة الاجتهاد منه, فكيف غاب عنه خلال هذه الفترة من الحضور عنده أنه شيخاً وليس سيداً بحيث أطلق عليه في ثلاث موارد (ص5 - 9 - 52) لفظ السيد؟!
فالمؤلف المذكور ألف مسريحة ولم يتّقن أداء الدور فيها; فلبس لباس التشيع وأخذ يكتب بعنوان كونه شيعياً; لكنّه لم يفلح بذلك فوقع في أغلاط فاضحة.
4- زعم هذا الكذّاب في ص14 من كتابه المذكور ان الشيعة يسمون أخوانهم أهل السنة ب- (النواصب).
وهذا هو الخبث بعينه والفتنة بعينها والله تعالى يقول: (( والفتنة أَشَدّ منَ القَتل )) (البقرة:191) فهو يريد الوقيعة بين الشيعة وإخوانهم من أهل السنة, ويريد للمسلم أن يكفّر أخاه المسلم ويلعنه ويقاتله, وقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: ((من قال لا إله إلاّ الله فقد عصم مني نفسه وماله إلاّ بحقه وحسابه على الله))(صحيح البخاري ج4: ص5, باب دعاء النبي إلى الإسلام).
وإليك قارئي الكريم حقيقة الحال في لفظ النواصب ومن أمهات كتب الشيعة لتعرف حقيقة الحال, ولكي لا تنطلي عليك مثل هذه الألاعيب الخبيثة فالنواصب عندنا - نحن الشيعة - هم جماعة خاصّة تبغض أهل البيت (عليهم السلام) وتكرههم وتنصب لهم العداوة, مخالفةً بذلك أمر الله تعالى حيث يقول في كتابه المجيد (( قل لَّا أَسأَلكم عَلَيه أَجرًا إلَّا المَوَدَّةَ في القربَى )) (الشورى:23), أي قل يا محمد لقومك لا سألكم على الرسالة وعلى أتعابي وما لقيت من جهد أي أجر سوى أجراً واحداً وهو أن تودوا أهل قرباي, ومعلوم لدى كل مسلم من هم قرابة النبي(صلى الله عليه وآله), فكل من يعاديهم - والعياذ بالله - فهو ناصبي, وإليك كلمات علمائنا في ذلك:
أ- قال الشهيد الثاني زين الدين العاملي الجبعي - وهو من كبار فقهاء الشيعة - في كتابه (مسالك الأفهام ج1, ص24): ((النواصب: وهم المعلنون بعداوة أهل البيت صريحاً أو لزوماً)).
ب- الشيخ رضا الهمداني في كتابه (مصباح الفقيه ج1, ص564 ): ((النواصب: الذين اظهروا عداوة أهل البيت الذين أوجب الله مودتهم وأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً...)).
ج- السيد محمد رضا الگلپايگاني في (هداية العباد ج2, ص217) قال: ((النواصب: هم المعلنون بعداوة أهل البيت (عليهم السلام) وان أظهروا الإسلام)).
د- السيد أبو القاسم الخوئي في كتابه (تنقيح العروة الوثقى ج2, ص75) قال في تعريف النواصب: ((هم الفرقة الملعونة التي تنصب العداوة وتظهر البغضاء لأهل البيت(عليهم السلام))).
فاتضح لك الأمر قارئي الكريم أن الشيعة تطلق لفظ النواصب على فرقة خاصّة كرهت أهل البيت, مثل: الخوارج الذين حاربوا إمام زمانهم, وسيد أهل بيت النبي وهو الإمام علي (عليه السلام), أو من قاتل الإمام الحسين (عليه السلام); فهؤلاء نواصب.
أما عامة أهل السنة فانهم محبون لأهل البيت, بل إنّ كثيراً منهم يذرفون الدمع عند سماعهم بمصيبة الحسين وأهل بيته فكيف نسميهم نواصب؟! وما هذا الكذب الذي افتراه هذا المفتري إلاّ كيداً للإسلام وضرباً لاتباع النبي محمد (صلى الله عليه وآله) من سنة أو شيعة, فأخزى الله كل متآمر على الإسلام.
5- في ص14 من كتابه المذكور - والكتاب كلّة عبارة عن كذب ومغالطات رخيصة - ذكر عدّة مفتريات توالت بنسق واحد, ومصبها وهدفها الصاق كل ما يمكن الصاقه من المفتريات بالشيعة والتشيّع, محاولا أن يجمع فيها كل كلمة ذم وتوبيخ وعتاب قيلت من قبل الأئمة في أي جماعة كانت ولصقها بالشيعة, بل زاد - وبشكل مفضوح - الأمر بأن جعل كلام الإمام الحسين (عليه السلام) الذي قاله بحق اعدائه وقتلته الذين قاتلوه في يوم عاشوراء, جعل هذا الكلام موجهٌ إلى الشيعة, ولكن لا عجب, فقد قال الشاعر:

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى ***** حتى يراق على جوانبه الدم
وقبل البدء بالجواب نستعرض لك - أيها القارىء اللبيب - قسماً من تلك المفتريات المخزية ثم نيجب عليها ان شاء الله:
أ- في ص14: نقل كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) الموجّه لأهل الكوفة (يا اشباه الرجال ولا رجال حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال...).
ب- في ص15 أورد خطبة الإمام علي (عليه السلام) - وقد حذف منها كلمتين - فغير المخاطب وهذا أسلوب قذر, إذ قد يردّ الذم والتوبيخ لزيد, لكن الناقل للذم يغيره ويقول: إن الذم ورد في عمر - فقد أورد الكاتب الخطبة هكذا ((صمٌ ذوو اسماع, وبكم ذوو كلام, وعمي ذوو أبصار, لا أحرار صدق عند اللقاء و...)), وقد حذف أول الخطبة وهي قول أمير المؤمنين (عليه السلام) ((يا أهل الكوفة منيت منكم بثلاث واثنتين: صمٌ ذوو اسماع و...)).
فتلاحظ كم تغير الخطاب وكم هو الفرق بين أن يدّعي هذا الكاذب ان الخطاب مقصود به الشيعة, وبين حقيقة الحال وان المقصود به هم أهل الكوفة, وسنثبت للقارىء الفرق الكبير والبون العظيم الشاسع بين اللفظتين (الشيعة) و(أهل الكوفة).
ج- في ص18 لخَّص مطالبه بأمور وكان أهمها قوله: ملل وضجر أمير المؤمنين من (شيعتهم أهل الكوفة), وأرجو من القارىء أن يتنبّه جيداً للتعبير الذي بين القوسين ففيه تمام المغالطة على ما سنبينه لاحقاً.
الجواب: تلاحظ - عزيزي القارىء - انه استخدم لفظ (أهل الكوفة) ليضرب به الشيعة والتشيع محاولا ايهام القراء ان لفظ (الكوفة = الشيعة) والعكس بالعكس, وهذا كذب عظيم سنجيب عليه بالنقاط التالية:
أ. ان المتتبّع لتاريخ الكوفة تتبّعاً علمياً دقيقاً يجد أن الكوفة من المدن التي أحدثها الإسلام, فقد بناها سعد بن أبي وقاص بأمر من الخليفة الثاني عمر بن الخطاب سنة 17 هجرية حتى سميت ب- (كوفة الجند) (راجع تفصيل ذلك في معجم البلدان / لياقوت الحموي ج4, ص491), وعندما تأسست هذه المدينة تسابق لها المسلمون بشتى مشاربهم واتجاهاتهم السياسية والفكرية, حتى احصى (ابن سعد) في كتابه (الطبقات الكبرى) في باب (طبقات الكوفيين) ما يقارب (150) صحابياً ممّن نزل الكوفة, وقد سكنها العرب واليهود والنصارى والفرس, أما العرب فقد كان تعدادهم على ما أخبر به الشعبي فقال: ((كنا نعد أهل اليمن اثني عشر الفاً, وكانت نزار ثمانية آلاف) راجع (معجم البلدان ج4 ص492).
إذن, فالعرب في الكوفة أيام علي ـ(عليه السلام) - وولده الحسن والحسين - يربوا عددهم على العشرين ألف, فهل من العقل والمنطق أن نقول: أنّ 000/20 الف عربي و150 صحابي كلّهم شيعة لعلي(عليه السلام)؟!
ب. الفرس في الكوفة: وكان عددهم 4000 رجل تحالفوا مع قبيلة تميم وسموا ب- (الحمراء) أو (حمراء ديلم), لأن قائدهم يدعى (ديلم), وهم بقايا فلول الجيش الفارسي المنهزم من معركة القادسية, استوطنوا الكوفة راجع (فتوح البلدان/للبلاذري ج2 ص344), فهل هؤلاء أيضاً هم شيعة أو يمكن أن يكونوا شيعة؟!
ج. الأديان في الكوفة (اولا: النصارى): قال ياقوت الحموي / في معجم الزوائد ج4 ص493 في وصف الكوفة: ((أما ظاهر الكوفة فانها منازل النعمان بن المنذر و... وما هناك من المتنزهات والديرة الكبيرة)).
والديرة: جمع دير وهو مكان عبادة النصارى.
كما ذكر لنا المؤرخ الشهير الطبري في كتابه (تاريخ الامم والملوك) المعروف بتاريخ الطبري ج3, ص445 الطبعة الاولى المصحّحة, كيف ان نصارى العرب من قبيلة تغلب كانوا ممّن ساهموا في إعمار الكوفة واستيطانها في زمان الخليفة الثاني وإليك النصّ: ((... فعاقدوا عمر على بني تغلب فعقد لهم ; على أن من أسلم منهم فله ما للمسلمين وعليه ما عليهم ومن أبى فعليه الجزاء)أي أن يدفع الجزية(..., فقالوا: اذن يهربون وينقطعون ويصيرون عجماً... فهاجر هؤلاء التغلبيون ومن اطاعهم من النمريين والأياديين إلى سعد بالمدائن وحطوا معه بعد بالكوفة...)), فلا أدري هل هؤلاء النصارى الذين سكنوا الكوفة هم من الشيعة؟!!
د. اليهود في الكوفة: لقد تواجد اليهود في الكوفة منذ زمن بعيد يرجع إلى 597 قبل الميلاد منذ ان سباهم الملك الكلداني نبوخذ نصّر, وحافظوا على وجودهم في المنطقة على مرّ العصور, كما انظم إلى يهود العراق يهود المدينة حين تم جلائهم منها, فاستوطنوا الكوفة منذ عام (20) للهجرة (راجع نزهة المشتاق في تاريخ يهود العراق/ليوسف رزق الله ص103), وقد سيطر اليهود في الكوفة على التجارة والصياغة, ولهم معابد ومزارات لا تزال موجودة إلى اليوم, ومن كان من أهل الكوفة يعرف ذلك جيداً, فانا أسأل هل اليهود أيضاً من شيعة علي(عليه السلام)؟!
هـ. المسلمون ومشاربهم السياسية في الكوفة: واخيراً ننهي الجواب بالتعرف إلى أمر مهم وهو أن المسلمين الذين استوطنوا الكوفة انفسهم لم يكن لهم رأي واحد أو مشرب سياسي واجتماعي واحد, فقد كان كثير منهم بل الأغلبية الغالبة كانوا يرون أفضلية أبو بكر وعمر وعثمان على علي بن أبي طالب(عليه السلام), وهذا واضح لمن له ادنى تأمل, ويكفينا هنا شاهد واحد من أدلّة وشواهد لا تحصى لكن المقام مقام اختصار; فقد ذكر ابن أبي الحديد المعتزلي في كتابه الشهير (شرح نهج البلاغة / ج12, ص283 طبع دار احياء التراث / بيروت) قال: ((وقد روي ان أمير المؤمنين (يعني علياً)(عليه السلام) لما اجتمعوا إليه بالكوفة, فسألوه أن ينصب لهم إماماً يصلي بهم نافلة شهر رمضان)وهي صلاة التراويح عند أهل السنة وهي بدعة عندنا, بل ان عمر نفسه سمّاها بدعة واستحسنها قائلا: نعم البدعة هذه(راجع البخاري/كتاب صلاة التراويح حديثه...(فزجرهم) أمير المؤمنين (وعرّفهم أن ذلك خلاف السنة, فتركوه واجتمعوا لأنفسهم, وقدّموا بعضهم) أي أنهم عصوا أميرهم وسيدهم (فبعث إليهم ابنه الحسن(عليه السلام) فدخل عليهم المسجد, ومعه الدرّة, فلما رأوه تبادروا الأبواب وصاحوا: وا عمراه)).
وأول من صاح بها قاضي الكوفة شريح كما نقل ذلك صاحب (قاموس الرجال/التستري ج5, ص67) فهل هؤلاء شيعة علي (عليه السلام)؟!!
أم هل يمكن أن أبو موسى الأشعري الذي وقف يخاطب جموع أهل الكوفة ويثبّطهم عن نصرة أمير المؤمنين علي(عليه السلام) في حرب الجمل ويقول لهم: (( ان علياً (لاحظ انه حتى لم يقل أمير المؤمنين وقاحةً وصلفاً) انما يستنفركم لجهاد أمكم عائشة,... أشيموا سيوفكم, وقصروا رماحكم, وقطعوا أوتاركم والزموا البيوت)) (راجع كتاب الجمل / الشيخ المفيد ص134, وشرح نهج البلاغة ج14, ص15, فتح الباري في شرح صحيح البخاري ج13, ص73).
فهل هذا ومن لفَّ لفّه يمكن أن نعدهم من شيعة علي(عليه السلام)؟
وأخيراً: هذين شذرتين صغناها لك قارئي الكريم لتكتمل معرفتك, وهناك شذرات لا عدَّ لها لمن أراد الاستزادة وهي موجودة في بطون الكتب, فمن أراد فليتابع البحث بنفسه:
1. قال الحسين(عليه السلام) مخاطباً الجيش الذي جاء لقتاله في يوم عاشوراء: ((ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخالفون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم, وارجعوا إلى أحسابكم ان كنت عرباً كما تزعمون))/راجع كتاب اللهوف في قتلى الطفوف / علي بن موسى بن طاووس ص71.
2. في كتاب اختيار معرفة الرجال (المعروف برجال النجاشي) / تأليف الشيخ الطوسي ص6 رواية رقم 11, عن الإمام الباقر(عليه السلام) قال: ((كان علي بن أبي طالب(عليه السلام)عندكم بالعراق يقاتل عدوه ومعه اصحابه, وما كان فيهم خمسون رجلا يعرفونه حق معرفته, وحق معرفته امامته)).
فيتبيّن لك - قارئي الكريم - من هم قتلة الحسين(عليه السلام), وكم هم الشيعة الواقعيون في ذاك الزمان.
6- جهل المؤلف بالمصطلحات الشرعية التي يعرفها عوام الناس:
جهلة بمعنى التقية عند الشيعة والسنّة, وجاء بكلام حولها لا يتفوّه به إلاّ الجهال ومن لا معرفة عندهم, فقد قال في ص9: (وسألت السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء عن ابن سبأ؟ فقال: إن ابن سبأ خرافة وضعها الأمويون والعباسيون حقداً منهم على آل البيت الأطهار, فينبغي للعاقل أن لا يشغل نفسه بهذه الشخصية) ويتابع المؤلف كلامه فيقول: (ولكني وجدت في كتابه)أي كتاب كاشف الغطاء(المعروف بأصل الشيعة وأصولها ص40 - 41 ما يدلّ على وجود هذه الشخصية وثبوتها حيث قال: (أما عبدالله بن سبأ الذي يلصقونه بالشيعة ويلصقون الشيعة به, فهذه كتب الشيعة باجمعها تعلن بلعنه والبراءة منه) ثم يقول المؤلف: (ولا شك أن هذا تصريح بوجود هذه الشخصية فلمّا راجعته في ذلك قال: (إنما قلت هذا تقية, فالكتاب مقصود به أهل السنّة).
وملخّص ما ذكره المؤلف: ان كاشف الغطاء ذكر رأيين في كتاب واحد في صفحة واحدة حول عبدالله بن سبأ فلمّا سأله الكاتب عن ذلك أجاب: إن ذلك تقية!
وهذا جهل فضيع من المؤلف بمعنى التقية الشريعة التي يؤمن بها الشيعة والسنّة, لا يصدر من متعلّم فضلا عن عالم يدّعي الإجتهاد والعلم, وإليك معنى التقية الشرعية عند الشيعة باجماع فقهائهم لترى هل ينطبق عليها كلام المؤلف أم لا.
التقية: معناها: (إن الإنسان إذا خاف على نفسه أو عياله أو على مؤمن من عدو أو ظالم فله أن يخالف الشريعة في حدود ما يرتفع به الخوف والإكراه) (الموسوعة الفقهية, محمد علي الأنصاري: ج1, ص19).
وقال بشرعيتها الشيعة والسنة, كما أن القرآن والسنة النبوية نطقا بذلك:
قال تعالى: ((لاَّ يَتَّخذ المؤمنونَ الكَافرينَ أَوليَاء من دون المؤمنينَ وَمَن يَعَل ذَلكَ َلَيسَ منَ اللّه في شَيء إلاَّ أَن تَتَّقوا منهم تقَاةً...)) (آل عمران:28), وكذلك الآية 106 من سورة النحل, والآية 28 من سورة غافر.
وأما السنة النبوية: فارجع إلى الحاكم, وابن سعد, وابن عساكر, والذهبي في قضية عمار بن ياسر حينما قال له الرسول(صلى الله عليه وآله): (ما وراءك؟ قال: شرّ يا رسول الله, ما تفرفكتف حتى نفلتف منك, وذكرتف آلهتهم بخير. فقال: كيف تجد قلبك؟ قال: مطمئن بالايمان, قال(صلى الله عليه وآله): إن عادوا فعد) (مستدرك الحاكم 2: 357, الطبقات الكبرى 3: 249, سير أعلام النبلاء 1: 411, ابن عساكر 43: 373).
وذكر الشوكاني - وكان قاضي القضاة وامام أهل السنة والجماعة - في (نيل الأوطار) أن تسمية زياد بن سفيان الذي ورد في كلام المحدثين, كان في زمن بني أفمية خوفاً واتقاءً منهم, مخالفين بذلك الاجماع على تحريم نسبته إلى أبي سفيان, قال: (وقد أجمع أهل العلم على تحريم نسبته إلى أبي سفيان, وما وقع من أهل العلم في زمن بني أفمية فانما هو تقية) (نيل الأوطار, الإمام الشوكاني 5: 193), فهل التقية حلال على أهل السنة حرام على أهل الشيعة؟
وأخرج البخاري حديث أبي هريرة: (حفظت عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) وعاءين فاما أحدهما فبثته وأما الآخر فلو بثثته لقطع هذا البلعوم)(صحيح البخاري 1: 56, الذهبي, سير أعلام النبلاء: 2/597), أي انه اخفاه تقيةً وخوفاً.
وقد علّق العلامة شعيب الارنؤوط على ذلك بقوله: (وقد حمل العلماء الوعاء الذي لم يبثه على الأحاديث التي فيها تبيين امراء السوء وأحوالهم... ولا يصرّح بها خوفاً على نفسه منهم كقوله: أعوذ بالله من رأس الستين وإمارة الصبيان. يشير إلى خلافة يزيد بن معاوية; لأنّها كانت على رأس سنة ستين).
وقال الفخر الرازي: (.. روى عوف عن الحسن أنه قال: التقية جائزة للمؤمنين إلى يوم القيامة وهذا القول أولى; لأنّ رفع الضرر عن النفس واجب بقدر الامكان) تفسير الرازي 8/14.
إذا عرفنا معنى التقية عند الشيعة والسنّة أنّها تجوز عند الضرورة, لا فرق بين أن تكون مع الكفّار أو المسلمين نأتي إلى كلام المؤلف فنقول: إذا كان الشيخ كاشف الغطاء يتّقي في كتابه أصل الشيعة وأصولها فلماذا لم يقتصر على انكار وجود عبدالله بن سبأ فقط, ولا حاجة لأن يثبت وجوده؟! بينما نجده يقول في ص40 - 41: (أما عبدالله بن سبأ الذي يلصقونه بالشيعة أو يلصقون الشيعة به فهذه كتب الشيعة باجمعها تعلن بلعنه والبراءة منه وأخف كلمة تقولها كتب الشيعة في حقّه ويكتفون بها عن ترجمة حالة عند ذكره في العين هكذا (عبدالله بن سبأ العن من أن يذكر), على أنه ليس من البعيد رأي القائل أن عبدالله بن سبأ وأمثاله كلها أحاديث خرافة وضعها القصاصون وأرباب السمر والمجون)؟!
فالشيخ يقول:
أولا: ان الشيعة تتبرأ من عبدالله بن سبأ ولا ربط لعقيدة الشيعة به, سواء كان موجود أو غير موجود.
ثانياً: إن عبدالله بن سبأ لعله شخصية وهمية وضعها أعداء الشيعة للنيل منهم.
فأين التقية في هذا الكلام؟ وما هي الضرورة - التي عندها يجوز التقية - التي دعت الشيخ إلى ذلك؟
وإذا كان يريد الاتقاء ومداراة ابناء السنّة لكان من المضحك أن يقول هذا الكلام; إذ فيه الاقرار بوجود عبدالله بن سبأ, فكيف يتّقي وينكره؟!
وكيف يأتي بأمرين في آن واحد وهو يتقي, فهذا يكون حاله كحال من اضطره الكفار إلى الكفر فيقول: (كفرت) ثم يتبع كلامه بالقول (لا أنا باق على الإسلام ولم أكفر) في نفس الوقت وفي نفس الموقف, فهل هذا إلاّ ضحك ولعب؟!
7- جهل المؤلف بالمعنى الشرعي لنكاح المتعة:
قال المؤلف الذي يدّعي العلم - كما زعم - في ص38: (إن المتعة كانت مباحة في العصر الجاهلي ولما جاء الإسلام أبقى عليها مدة ثم حرمت يوم خيبر).
وأخذ يفسّرها بما شاء من الأكاذيب والأباطيل, ولكن إذا رجعنا إلى المصادر الروائية والتاريخية لا نجد ذكراً لنكاح المتعة في الانكحة الجاهلية.
فارجع إلى صحيح البخاري تجد أن أم المؤمنين عائشة ذكرت أن نكاح الجاهلية أربعة اقسام:
1. النكاح المعروف في زماننا من الخطبة والمهر والتزويج.
2. المرأة المتزوجة يطلب منها زوجها أن تذهب وتستبضع من رجل آخر كي تحمل بحمل من ذلك الشخص, طلباً لنجابة الولد.
3. أن يجتمع عشرة انفار على امرأة فإذا حملت ارسلت إليهم, وهي تعين من الأب لهذا الحمل.
4. نكاح البغايا وحاملات الرايات (صحيح البخاري: 3/369, حديث رقم 5127).
ونقل سيد سابق نوعين آخرين:
1. نكاح البدل: وهو أن يبدل الرجل مع الرجل الآخر زوجة كل منهما.
2. والخدن: وهي المتزوجة التي تصادق شخص سراً يزني بها (فقه السنّة 2: 8).
وسواء كانت الاقسام أربعة أم ستة لا نجد نكاح المتعة في انكحة الجاهلية, فكيف يدّعي أنه نكاح جاهلي؟!
والمؤلف بما أنه ليس شيعياً فقد أخذ هذا القول من الوهابي المتشدّد (موسى جار الله) صاحب كتاب (الوشيعة في نقض عقائد الشيعة) حيث قال هناك ص3: (أرى أن المتعة من بقايا الانكحة الجاهلية). فلاحظ انه قال (أرى) ولم يكن لديه أي دليل والمؤلف لما كان وهابي ولما كان ينقل من غيره وقع في هذا الخطأ الفضيع نفسه.
8- قال في ص42 عند كلامه عن مفاسد المتعة: (6 - إن المتعة ليس فيها إشهاد ولا إعلان ولا رضى ولي أمر المخطوبة, ولا يقع شيء من ميراث المتمتّفع للمتمتَّع بها, فكيف يمكن إباحتها واشاعتها). إن أي شخص شيعي يقرأ هذا الكلام يتّضح له وضوح الشمس في رائعة النهار أن هذا المؤلف ليس شيعياً, وكذلك يتّضح حتى لغير الشيعة ممّن لهم معرفة بالشيعة وفقههم, فضلا عن شخص يدّعي الفقاهة كالمؤلف المزعوم وذلك:
أ- قال: (المتعة ليس فيها إشهاد):
ونحن نقول: إن الشيعة قاطبة قديماً وحديثاً لا تشترط الإشهاد في عقد النكاح, لا فرق في ذلك بين الدائم والمنقطع (المتعة), أي حضور شاهدين عند العقد ليس شرطاً في صحّة العقد, بل يصحّ العقد من دون حضور شهود, وإنما يشترط الشهود في عقد النكاح المذاهب الأربعة الاخرى (مالك وأبو حنيفة وأحمد والشافعي), فمن هذا يتّضح أن المؤلف ليس شيعياً فضلا عن أن يكون عالماً; إذ لم يميز بين الفقه الشيعي, وفقه المذاهب السنّية, فأخذه قلمه وفضحه.
ب- قال: (ولا اعلان) وهذا أيضاً كسابقه, إذ الشيعة لا تشترط الإعلان في النكاح دوماً أو متعة; وإنما يشترطه بقية المذاهب السنية الاخرى (ارجع إلى بداية المجتهد لابن رشد 2/15).
فكيف غاب عن المؤلف الذي يدّعي العلم أن الشيعة لا تشترط الإعلان في العقد, باجماعهم قديماً وحديثاً, والذي يشترطه غيرهم حتى جاء وعد ذلك من مفاسد المتعة؟!
فهذا يدلّ على أن المؤلف لا يعرف المصطلحات الشرعية في المذهب الشيعي, فضلا عن أن يكون عالماً شيعياً عمره 200 سنة ويزيد.
ج- قال في ص40: (إن امير المؤمنين(عليه السلام) هو الذي روى تحريم المتعة في نقله عن النبي(صلى الله عليه وآله), فكيف يفتي هنا بأن نكاح متعة...).
المؤلف هنا لا يميز بين كلام الإمام المعصوم(عليه السلام), وبين فتوى الفقيه, فالشيعة قاطبة تؤمن بأن المعصوم هو المصدر للحكم الشرعي, ولا تطلق عليه أنه يفتي, وإنما كلامه كلام الله ورسوله(صلى الله عليه وآله), وليس مفتياً, والفقيه هو الذي يفتي لان الفتوى معرّضة للصواب والخطأ, فلذلك لا يقال: افتى علي(عليه السلام) بحلّية المتعة مثلا; لأن علي بن أبي طالب(عليه السلام) معصوم, وكلامه مطابق للواقع ولا يكون فيه خطأ, فلذلك لا يقال: افتى علي(عليه السلام), وانما يقال: افتى السيد الخوئي - مثلا - بحلّية المتعة; لأنّ السيد الخوئي فقيه غير معصوم فكلامه يحتمل الإصابة وعدم الاصابة.
ولكن المؤلف باعتباره سنّياً فيرى علي بن أبي طالب(عليه السلام) ليس معصوماً, وإنما هو أحد الصحابة الذين يفتون, فلذلك ظهر هنا بلباسه الواقعي وقال: (فكيف يفتي هنا بأن هذا نكاح متعة), وجهل بأن علياً معصوماً, ولا يطلق عليه أنه مفتىً وإنما هو مصدر من مصادر التشريع.
فهو جاهل باصطلاح (المفتي) واصطلاح (المشرّع) و(مصدر الشرع).
9- الجهل بمعنى لفظ الجارية:
قال في ص46: (إن انتشار العمل بالمتعة جر إلى إعارة الفروج وإعارة الفروج معناها أن يعطي الرجل امرأته... إلى رجل آخر فيحل له أن يتمتع بها أو أن يصنع بها من يريد, فإذا ما أراد الرجل أن يسافر أودع امرأته عنده جاره أو صديقه أو أي شخص يختاره فيبيح له أن يصنع بها ما يشاء.. وهناك طريقة ثانية لاعارة الفروج, إذا نزل أحد ضيفاً عند قوم وأرادوا إكرامه فان صاحب الدار يعير امرأته للضيف طيلة مدّة الإقامة..) واستدل لكلامه بما روي عن الصادق(عليه السلام): (يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها, فإذا خرجت فارددها إلينا).
إن من يقرأ هذا الكلام - بغضّ النظر عن الكذب والافتراء الذي فيه, إذ إنّ ما ذكره ليس هو نكاح متعة بل زنا تحرمه الشيعة - يعجب من المؤلف المذكور, ويتحير في كيفية فهم كونه فقيهاً عمره أكثر من مأتين سنة, فهو لا يفرّق بين الزوجة الحرّة وبين الجارية والتي تعني (الامة المملوكة)!
إذ كيف يكون بهذا العمر ويدّعي الفقاهة, وهو لا يعرف معنى لفظ (الجارية)؟ سبحانك اللهم فإذا كان حال العالم هكذا فماذا نقول عن الجاهل؟!
بل واي معنىً يبقى لتعريف الجاهل؟!
فهذا المؤلف بعيد عن العلم, بل هو بعيد عن الدين الإسلامي بمذاهبه المختلفة.
هناك في الفقه الإسلامي باب يسمّى (باب الإماء والعبيد), ويفعنى به أن الأسير المشرك إذا وقع بيد المسلمين في حرب اسلامية مع الكفّار; يكون عبداً لهم ويحقّ لهم تملكه سواء كان امرأة أو رجل, ويطلق على الامة المملوكة لفظ (الجارية) أيضاً; لأن لفظ الجارية مشترك بين المرأة الحرّة والامة (المملوكة) وبين الصغيرة والكبيرة, والمؤلف هنا خلط - جهلا أو تجاهلا - بين المرأة الحرّة والمرأة الأمة, وهذه الروايات التي أوردها, والتي ذكرنا منها واحدة - اختصاراً - أوردها الشيخ الطوسي في التهذيب 7/240 تحت باب (نكاح الاماء) أو (ما يسمّى بملك اليمين), وأوردها في الاستبصار تحت باب (نكاح الإماء), أي النساء الجواري المملوكات, والمؤلف لا يعرف معنى الجارية, ولا يعرف عنوان الباب الذي نقل منه الرواية, واستخدام لفظ الجارية في المرأة المملوكة أمر معروف ومشهور في كتب الشيعة والسنة على السواء; فكيف لم يستطع المؤلف معرفته وجعل الروايات واردة في جواز التمتع بالزوجة الحرة؟! (هذا بغضّ النظر عن أن المتعة هي قسم من اقسام النكاح, ومن شروط النكاح عند عموم المسلمين شيعة وسنّة وظاهرية وغيرهم أن تكون المرأة غير متزوجة, ولا يقع نكاح بامرأة متزوجة; لأنّه لا ينعق
د نكاح مع نكاح آخر) مع أن الروايات واردة في نكاح الجواري, أي النساء المملوكات, ولا ربط لذلك بنكاح المتعة, ولا بنكاح المرأة الحرّة المتزوجة؟! ويمكن القاريء مراجعة الكتب الفقهية الشيعية لمعرفة ذلك, ونقتصر هنا على نقل بعض ما ورد حول الجارية من كتب أهل السنة:
1. قال النووي في تلخيص الحبير 10/194: (إن عطاء بن رباح كان يجوز وطىء الجارية المرهونة باذن مالكها).
2. وقال محمد الشربيني في مغني المحتاج 2/96: (وللمشتري وطىء الجارية المبيعة حال النزاع وقبل التحالف).
3. وقال النووي في روضة الطالبين 3/118: (إذا علم البائع أن المشتري يطأ الجارية وسكت عليه هل يكون مجيزاً..).
4. قال الحجاوي في الاقناع 2/291: (إذا كان الشريك المستولد أصلا لشريكه يسري كما لو استولد الجارية التي كانت كلها له وعليه قيمة نصيب شريكه).
والمؤلف فضح نفسه حينما قال في ص6: (فقرأت كل ما وقفت عليه من المصادر المعتبرة, وحتى غير المعتبرة بل قرأت كل كتاب وقع في يدي), مع انه لا يميز بين الجارية التي تعني (الامة المملوكة), وبين المرأة الحرة, ولا يميز بين نكاح الاماء, وبين التزوج متعة؟! ولم يرجع إلى كتاب الام للشافعي, ولا إلى الدر المختار للحصفكي, وحاشية المختار لابن عابدين, والبحر الرائق لابن نجيم المصري, والموطّأ للإمام مالك, وتنوير الحوالك لجلال الدين السيوطي, والمبسوط للسرخسي, ولا إلى المصادر المتقدّمة فأي المصادر المعتبرة قرأها؟
وأي مصدر غير معتبر قرأه؟
وأي كتب قرأها من غير المصادر المعتبرة وغير المعتبرة؟!
وأين تقع الكتب التي ذكرناها مما قرأه المؤلف؟
إنّ القارىء عندما يلحظ جهل الكاتب بابسط الأفمور بحيث لا يعرف معنى لفظ (الجارية) ويقرأ عبارته في ص6 يقطع بكذبه وجهله, وانه لم يكن شيعياً في يوم من أيامه, وأنه لم يقرأ إلاّ الكتب التي كتبها أعداء الشيعة كاحسان الهي ظهير, وموسى جار الله, وناصر القفاري, ومحمد مال الله, وعبدالله الغفاري, وقام بتجميع ما فيها من تهم وأباطيل وجمعها في كتابه.
10- لا يعرف الكتب التي تدرس في الحوزة:
لعل القارىء يتفاجأ من العنوان ويندهش, إذ كيف يكون المؤلف غير عارف بمنهج الدراسة الحوزوية, وما هي الكتب التي تدرّس فيها, مع أنه ذكر في أول الكتاب بأنه حضر عند (السيد) محمد حسين آل كاشف الغطاء ونال درجة الاجتهاد منه, وله من العمر الآن أكثر من مأتين سنة, وقضى عمره في الحوزة العلمية - كما زعم ـ, فكيف لا يعرف ماذا يدرس في الحوزة العلمية من كتب؟
لكن هذا الاستغراب يزول عندما يأتي المؤلف في ص20 ويقول: (كنا نقرأ أصول الكافي مرة مع بعض طلبة الحوزة العلمية في النجف على الإمام الخوئي)
وإذا سألنا أي طالب علم في الحوزة العلمية بأن أصول الكافي هل يدرّس في الحوزة أم لا؟
كان الجواب: بأن أفصول الكافي لا يدرّس في الحوزة العلمية, وليس من مناهج التدريس فيها, والمناهج التدريسية في الحوزة العلمية واضحة, وهي الفقه والاصول والعقائد والتفسير, والنحو..., وليس أصول الكافي واحداً من هذه الافمور, وإنما هو مصدر روائي يرجع إليه لأخذ الروايات فقط; فانظر إلى سفاهة عقل المؤلف يأخذ الاجتهاد بتفوق في عمر 103!
وله من العمر أكثر من مأتين سنة, ولا يعرف ما يفدرس في الحوزة العلمية من كتب؟!
والمؤلف بما أنه ليس شيعياً صدر منه هذا الخطأ المضحك وبما أن الكتب الروائية كصحيح مسلم والبخاري يدرسونها في المدارس الدينية, فتصور أن الشيعة - أيضاً - تدرس كتبها الروائية في المعاهد الدينية, فلذلك وقع في هذا الخبط الأعمى وفضح نفسه.
ثم إنه قال أخذت الاجتهاد من (السيد) محمد الحسين آل كاشف الغطاء, والشيخ كاشف الغطاء ولد 1877م (العبقات العنبرية في الطبقات الجعفرية: ص12) وفرضنا على اقل تقدير أنه أخذ إجازة الاجتهاد من كاشف الغطاء حينما كان عمره 25 سنة, أي في سنة 1902, وعمر المؤلف حينما أخذ اجازة الاجتهاد 103 على أقل حساب, والسيد الخوئي ولد عام 1899م (مجلة الموسم ص13, العدد 17, سنة 1994م - 1414هـ), إي ان المؤلف قبل ولادة السيد الخوئي بسبع سنين مجتهداً فيكون عمر المؤلف حينما ولد السيد الخوئي 110 سنة, ولنفرض أن السيد الخوئي في سن 30 من عمره الشريف درّس المؤلف المذكور كتاب (أصول الكافي), فيكون عمر المؤلف حينما حضر درس (أصول الكافي) عند السيد الخوئي(رحمه الله) 140 سنة, وهذا من المضحكات:
1. أنت مجتهد قبل ولادة السيد الخوئي, فكيف لم تطلع على أصول الكافي وترجع إليه؟!
2. كيف تحضر بعد أربعين سنة من اجتهادك - كما زعمتم - وتدرس أفصول الكافي؟ إذن أين كنت في الفترة الماضية؟!
3. إذا كان الإنسان في سن 140 سنة يحضر درس أصول الكافي فكم عمره إذا أراد أن يصير مجتهداً؟!
إن من يسمع هذا الكلام يضحك ويهزأ بعقل المؤلف - إن كان له عقل ـ, إذ جعل من نفسه أضحوكة يتسلّى بها الأطفال لا الكبار, فعميت عيونٌ أصمها التعصب, وازلها الشيطان حتى أصبحت من جنوده, تدافع عن الباطل بالكذب والخرافات, وتريد طمس الحق بمثل هذه الترهات, ولكن (( وَاللَّه متمّ نوره وَلَو كَرهَ الكَافرونَ )) (الصف: 8).
ودمتم في رعاية الله


يتبع
**********************
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة و السلام على محمد الأمين ووصي رسول رب العالمين و أهل بيته الطيبين الطاهرين و صحبه الأخيار المنتجبين و من تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

هنا الرد أولا:
زعمت أن عبد الله بن جعفر بايع يزيدا و نهى الحسين عن الخروج وما الى ذلك الا ان ما يوضحه التاريخ عكس ذلك من رفض بن جعفر مبايعة يزيد و ذلك حتى في زمن والده !!! فان لم يبايع زمن معاوية وكان حاكما شديدا اكثر القتل بالصحابة فلم يبايع في زمن يزيد ؟؟؟

كتاب معاوية الى عبداللّه بن جعفر :
كتب الى عبداللّه: اما بعد فقد عرفت اثرتي اياك على من
سواك، وحسن رايي فيك وفي اهل بيتك، وقد اتاني‏عنك ما
اكره، فان بايعت تشكر، وان تاءب تجبر، والسلام.
جواب عبداللّه بن جعفر
فكتب اليه عبداللّه بن جعفر :
اما بعد: فقد جاءني كتابك، وفهمت ما ذكرت فيه من اثرتك
اياي على من سواي، فان تفعل فبحظك‏اصبت، وان تاءب
فبنفسك قصرت، واما ما ذكرت من جبرك اياي على البيعة
ليزيد، فلعمري لئن اجبرتني‏عليها لقد اجبرناك واباك على
الاسلام حتى ادخلناكما كارهين غير طائعين. والسلام.
الامامة والسياسة((1212)) (http://www.islamicfeqh.com/Al-gadir/10/footnt03.htm#link1212) (1/147، 148).


قد بات جليا ان معاوية ة قد هدد بن جعفر لم يحصل منه على البيعة ليزيد.

أما ما اتيتتني به من على لسان "الثقات" فهؤلاء ثقاتكم و ليسوا عندنا بثقة . فما أكثر كتبة البلاط في ذاك الزمان . فتعال معي لنرى اي التاريخين من المرجح انه محرف !! تاريخ فيه قدح لبني أمية و تاريخ فيه مدح لهم. و اللافت ان بنو امية كانوا محيطين بالحكم من كل جوانبه و عندهم المال و السلطة و الجاه وما أكثر من يغترون بالمال. فتاريخ بني امية معروف من بدايته حتي نهايته و كما قال الحسن عندما زار معاوية الكوفة بعد عقد الصلح.
ذكر بن ابي الحديد أن معاوية ذكر علياً (عليه السلام) فنال منه ثم نال من الحسن فقام الحسين (عليه السلام) ليرد عليه فأخذه الحسن بيده فأجلسه ثم قام فقال أيها الذاكر علياً أنا الحسن وأبي علي وأنت معاوية وأبوك صخر وأمي فاطمة وأمك هند وجدي رسول الله وجدك عتبة بن ربيعة وجدتي خديجة وجدتك قتيلة فلعن الله أخملنا ذكراً وألأمنا حسباً وشرّنا قديماً وحديثاً وأقدمنا كفراً ونفاقاً، فقال طوائف من أهل المسجد آمين.
هذا ملخص المقارنة فبالله أيهما اطهر نسبا و حسبا و أكيس علما ؟
لنعود لكلامنا اي المؤرخين يكون مرتشيا من يقدح الحاكم ام من يمدحه وان قلت لي ان من يقدح الحاكم مرتش فهلا قلت لي من يرشيه !!! فالفرس يومها كانوا ضمن دولة بني أمية فمن ليرشيهم؟

ثانيا في السياسة :
زعمت اننا لم نقاتل فاينك من الحمدانيين و الفاطميين في هربهم مع الروم ! و في زماننا هذا فحزب الله المقاوم الذي تتهمه زورا ففي حرب تموز لم تسلم قرية من قرى الشيعة في الجنوب و لا بد من ان تصاب قرية سنية كما اصيبت قرى مسيحية. الا انه و في بيروت العاصمة ما سقط جريح واحد في حين انه في الضاحية لم يبق حجر على حجر و بعونه تعالى اعيد بناء ما تهدم من جديد.

زعمت ان الشيعة دخلوا العراق و كابول على ظهر الدبابات. فكما هناك الصالح هناك الطالح ففي لبنان كان هناك عملاء للصهاينة من كل الطوائف ومن بينهم الشيعة و قد طالب السيد نصر الله بالبدء باعدام الشيعة منهم.
ولكن انتم يا من لا بطل لكم غيره اسامة بن لادن الذي ارتمى بحضن الاميريكي ليحارب الروس فمدوه بالعتاد و السلاح وسهلوا امره في افغانستان و اهم ما زودوه به هو صواريخ ستينغر المستعملة كمضاد للطائرات سيما مروحيتا MI 24 و MI 8
زعمت ان الشيعة يقتلون السنة و ها انا احيلك على هذا الموقع لترى ما يفعل بشيعة العراق
www.shiaaw.org (http://www.shiaaw.org)
ما يحصل في العراق هو مؤامرة دولية أميريكية على العراق و أهله فباختلافهم ينعم الاحتلال بطول البقاء و الرخاء.


ثالثا: في هوسكم الجنسي
قد اتيتك بغيض من فيض علمائكم فاذا بك تقول هي فتاوى وما الى هنالك من كلام يبرىء ذمتنا قبل ذمتكم أفيفتي علماؤكم ولا يفتي علماءنا مع العلم بأن كم كبير مما ردت هو من مخيلة الوهابي الغبي الذي الف كتاب لله ثم للتاريخ الذي نقض من بابه الى محرابه.
قلت أن ما اتى به علماؤكم هو ضمن الكتاب و السنة كأن يستمني بيد الصغيرة و أن تدخل المرأة ذكر صبي صغير جاهل وامراة حامل لا زوج له او ما الى هناك من امور .

واليك المزيد:
إن أبا حنيفة لم ير الزنا إلا مطارفة* أما لو كان فيه عطاء و استئجار فليس زنا و لا حد فيه و قال أبو يوسف ومحمد بن الحسن و أبو ثور و أصحابنا و سائر الناس هو زنا وفيه الحد ... ) إلى أن قال ( .... : وعلى هذا لا يشاء زان ولا زانية أن يزنيا علانية إلا فعلا وهما في أمن من الحد بأن يعطيها درهما يستأجرها به، ثم علموهم الحيلة في وطء الأمهات والبنات بأن يعقدوا معهن نكاحا ثم يطأونهن علانية آمنين من الحدود، )
( المحلى لابن حزم / ج11 / ص250 و 251 / ط دار الفكر بتحقيق أحمد شاكر)

* المطروفة من النساء هي التي لا تغض طرفها عن الرجال ، وتشرف لكل من أشرف لها ، وتصرف بصرها عن بعلها إلى سواه.

قال ابن جريج : واخبرني عطاء بن أبى رباح قال : كان يفعل يحل الرجل / صفحة 258 / وليدته لغلامه وابنه وأخيه وتحلها المرأة لزوجها ، قال عطاء : وما أحب أن يفعل وما بلغني عن ثبت قال : وقد بلغني أن الرجل كان يرسل بوليدته إلى ضيفه * قال أبو محمد رحمه الله : فهذا قول وبه يقول سفيان الثوري : وقال مالك . وأصحابه لا حد في ذلك أصلا ... )
( المحلى لابن حزم / ج 11 / ص 257 و 258 / ط دار الفكر بتحقيق أحمد شاكر)


غفرانك اللهم ... حتى محارمهم ... أمهاتهم و أخواتهم و المزيد !!!!

( وقد اختلف الناس في هذا فقالت طائفة : من تزوج أمه أو ابنته أو حريمته أو زنى بواحدة منهن فكل ذلك سواء وهو كله زنا والزواج كلا زواج إذا كان عالما بالتحريم وعليه حد الزنا كاملا ولا يحلق الولد في العقد وهو قول الحسن . ومالك . والشافعي . وأبي ثور وأبي يوسف . ومحمد بن الحسن صاحبي أبي حنيفة :
فتوى مالك:
إلا أن مالكا فرق بين الوطء في ذلك بعقد النكاح وبين الوطء في بعض ذلك بملك اليمين
فقال : فيمن ملك بنت أخيه .
أو بنت أخته .
وعمته .
وخالته .
وامرأة أبيه .
وامرأة ابنه بالولادة .
وأمه نفسه من الرضاعة .
وابنته من الرضاعة .
وأخته من الرضاعة
وهو عارف بتحريمهن وعارف بقرابتهن منه ثم وطئهن كلهن عالما بما عليه في ذلك فان الولد لاحق به ولا حد عليه لكن يعاقب ورأي أن ملك أمه التي ولدته . وابنته وأخته بأنهن حرائر ساعة يملكهن فان وطئهن حد حد الزنا ،
وقال أبو حنيفة

لا حد عليه في ذلك كله ولا حد على من تزوج
أمه التي ولدته
وابنته
وأخته
وجدته
وعمته
وخالته
وبنت أخيه
وبنت أخته
عالما بقرابتهن منه عالما بتحريمهن عليه ووطئهن كلهن فالولد لا حق به والمهر واجب لهن عليه وليس عليه إلا التعزير دون الأربعين فقط وهو قول سفيان الثوري ... )
( المحلى لابن حزم / ج 11 / ص 253 / ط دار الفكر بتحقيق أحمد شاكر)

و يطول الحديث و تقول عنا رمتني بدائها وانسلت اقول علك لم تسمع بهذه الاحاديث مسبقا عل علماؤكم يحتفظون بها لأنفسهم.

ولما كانت مفسدة اللواط من أعظم المفاسد كانت عقوبته في الدنيا والآخرة من اعظم العقوبات وقد أختلف الناس هل هو أغلظ عقوبة من الزنا أو الزنا أغلظ عقوبة منه أو عقوبتهما سواء على ثلاثة أقوال فذهب أبو بكر الصديق وعلى بن أبي طالب وخالد بن الوليد وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس وخالد بن زيد وعبد الله بن معمر والزهري و ربيعة بن أبي عبد الرحمن ومالك وإسحق بن راهويه والإمام أحمد في أصح الروايتين عنه والشافعي في أحد قوليه إلى أن عقوبته أغلظ من عقوبة الزنا وعقوبته القتل على كل حال محصنا كان أو غير محصن وذهب عطاء بن أبي رباح والحسن البصري وسعيد بن المسيب وإبراهيم النخعى و قتادة و الأوزاعى والشافعي في ظاهر مذهبه والإمام أحمد فى الرواية الثانية عنه وأبو يوسف ومحمد إلى عقوبته وعقوبة الزاني سواء وذهب الحاكم والإمام أبو حنيفة إلى أن عقوبته دون عقوبة الزاني وهى التعزير قالوا لأنه معصية من المعاصي لم يقدر الله ولا رسوله فيه حدا مقدرا ... )
( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي لابن القيم / ج1 / ص118 / ط دار الكتب العلمية بيروت )

( باب الرخصة فيه (أي الاستمناء)

13593 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا ابن جريج قال أخبرني إبراهيم بن أبي بكر عن مجاهد قال: كان من مضى يأمرون شبانهم بالاستمناء، والمرأة كذلك تدخل شيئا. قلنا لعبد الرزاق: ما تدخل شيئا؟ قال: يريد السق. يقول تستغني به عن الزنا. )
( المصنف لعبد الرزاق / ج7 / ص 391 / ط المجلس العلمي بتحقيق الأعظمي )

يا سلام على الكتاب و السنة !!!! هذا ما رأيتموه في الكتاب و السنة!

( وأما الحنابلة فقالوا : إنه حرام ، إلا إذا استمنى خوفا على نفسه من الزنا ، أو خوفا على صحته ، ولم تكن له زوجة أو أمة ، ولم يقدر على الزواج ، فإنه لا حرج عليه .
وأما ابن الحزم فيرى أن الاستمناء مكروه ولا إثم فيه لأن مس الرجل ذكره بشماله مباح بإجماع الأمة كلها. وإذا كان مباحا فليس بينه ولا زيادة إلا تعمد إنزال المنى ، فليس حراما أصلا لقوله تعالى . وقد فصل الله لكم ما حرم عليكم . )
( فقه السنة- للسيد سابق / ج2 / ص435/ باب (الاستمناء) / ط دار الكتاب العربي )

الله أكبر ! لا حول ولا قوة الا بالله لم أسمع قط بشخص مرض كونه لم يستمن! أسمعت؟

و في الاعادة افادة :
فإن كان له أمه طفلة أو صغيرة استمنى بيدها وكذلك الكافرة ويجوز وطئها فيما دون الفرج فإن أراد الوطء في الفرج مع إمكان إخراج الماء بغيره فعندي أنه لا يجوز لأن الضرورة إذا رفعت حرام ما وراءها كالشبع مع الميتة بل ههنا آكد لأن باب الفروج آكد في الحظر من الأكل ...)
( بدائع الفوائد لابن القيم الجوزية / ج4 / ص906 / ط مكتبة نزار الباز- مكة 1416- الأولى )

يا سلام ! عظماء عظماء!!!


و من نكح يده ، و تلذذ بها ، أو إذا أتت المرأة المرأة ، و هو السحاق ، فلا يقام حد في هذه الصورة بإجماع العلماء ، لأنها لذة ناقصة ، و إن كانت محرمة ، و الواجب التعزير على الفاعل حسب ما يراه الإمام زاجراً له عن المنكر. )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - الاستمناء باليد / ص1223 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )


ما شاء الله و الحمد لله اجماع جنسي !

قال البلقيني ووطء الميتة لا يوجب الحد على الأصح... )
( الإقناع للشربيني / ج 2 / ص 638 / ط دار الفكر 1415هـ )



( ... وبخلاف إدخال امرأة ذكر ميت غير زوج في فرجها فلا تحد فيما يظهر لعدم اللذة كالصبي )
( حاشية الدسوقي / ج4 / ص 314 / ط دار الفكر )

لم ترحموا الأموات حتى ! خيال جنسي خصب .

كتب أحمد بن محمد الصاوي - من فقهاء المالكية - : ( ... لو دخل شخص بتمامه في الفرج فلا نص عندنا. وقالت الشافعية : إن بدأ الدخول بـ (( ذكـره )) اغتسل و إلا فــلا ... )
( حاشية الشرح الصغير على أقرب المسالك للصاوي / ج2 / ص 164 / ط مصر1392 هـ / كذلك في حاشية الدسوقي على الشرح الكبير / ج1 / ص5 )

و تقول لي ليس هناك خيال جنسي !!
( لو دخل ذكره في دبره فيجب عليه الغسل. )
( المصدر السابق / ص262 )

أقول : ارحم عقلك قليلاً ... و استح أخرى.

و في قضية صلح الحسن (ع) اشترط الحسن أن لا يقيم عنده شهادة و بالتالي فهو لا يعترف له بمكانة وكما اوردت سابقا ! وهنا أمر آخر ان الحسن لم يناديه يوما بأمير المؤمنين و قد ذمه كما أوردت سابقا بعد الصلح ! و سنورد المزيد في هذا المجال لاحقا باذنه تعالى

و أخر دعوانا ان الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله.
و السلام ختام

**********************
السلام عليكم فاتني الرد على مسألة أثرتها وهي اننا لا نقيم مجالس العزاء لغيره . فهذا يا أبا حفص لهو الجهل الصريح بما نحن عليه .

نحن نقيم مجالس بذكرى وفاة الرسول و بذكرى وفاة كل الأئمة سلام الله عليهم أجمعين و اما لسبب تخصيص عشرة ايام للحسين فهي لكون مصيبته بدأت في الأول من محرم و قد اوصانا الأئمة من أهل البيت بأن نحيي أمرهم فعن الصادق سلام الله عليه : أحيوا امرنا رحم الله من أحيا امرنا.

صديق الكتاب
10 02 2010, 10:28 PM
والسؤال يا صديق الكتاب أين موقعكم من هذا الحديث من الثلاث والسبعين فرقة !
وهل انتم على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وأصحابه ؟
ويا حبذ يكون شرح على نفس الموديل الذي ذكرته 2010 لعلكم تفلحون في تفسيره وتصلون للحقيقة !



نحن من تمسكنا بقوله كتاب الله وعترتي؟؟؟ الذي ن تمسك بهم نجى
فكان أهل البيت أأئتمنا الذين لم تعرفهم إلا في عام 2000

وأنت خليك على دفاعك للبغاة والذين يدعون للنار
علمااً لو أن الفئة الباغية خرجت على غير الإمام علي لكن ردك شي آخر

محمد الاحمدي
11 02 2010, 12:54 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هه ينقص الحديث انهم سيكون منهم أعضاء في شبكة أنا المسلم

يعني أغيب سنين و شهور فاعود لأرى نفس الواضيع بكتاب جدد مواضيعكم نفسها من 200 سنة و أكثر و كله بلا لون أو رائحة


نعم هي نفسها
والى يوم الدين ، وبل ستتفاجأ بحساب رب العالمين لك عن نفس هذه المواضيع يا من تفخذون الرضيع وتأتون نسائكم في ادبارهم و و و و و ... . بأس القوم انتم ... ووالله ان علي والحسن والحسين وكل ال البيت منكم براااااااااااااااااااااااااااء.

فقل لرب العالمين وتأفأف له عند بدء الحساب عن هذه المواضيع كما تتأفأف وتتذمر الان.

أسد الحق علي
11 02 2010, 12:54 AM
فاجتهد الصحابة في رده ولكنه خرج إليهم قائلا لان اقتل بالعراق أحب إلي من أن اقتل بمكة , وهؤلاء الصحابة كابن عمر وابن عمرو وابن عباس وغيرهم رضي الله عنهم جميعا .
.
السلام عليكم
أحسنت يا ابا الحفص فأنت تقول ان ابن زياد قد قتل الحسين برغبة شخصية و كره يزيد فهلا قلت لي من كان سيقتله في مكة !!!!

و الغريب في قولك أنه يتوافق مع ما سبق لي ذكره من قول يزيد لمرتزقته اقتلوه ولو كان معلقا باستار الكعبة .
هذا ما قاله يزيد عندما عرف بان الحسين قد توجه الى مكة من المدينة. و قبل ذلك كان الحسين في المدينة فطلب يزيد من واليه على المدينة بان يأخذ البيعة من الحسين و آخرين فان ابى فاضرب عنقه.
وتكثر الأحاديث و الوصف حول يزيد و أخلاقياته الموروثة بقتل خيرة الأصحاب و حرب الرسول(ص) و أهل بيته سلام الله عليهم أجمعين.
و عندما أدخلت بنات الرسالة على يزيد و رأى ما بهن و رؤيته رؤوس الشهداء فأخذ ينشد :
ليت أشياخي ببدر شهدوا

جزع الخزرج من وقع الأسل
لأهـلوا واستهلوا فرحا
ثم قالوا يا يزيد لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم
وعدلناه ببدر فاعتدل
لعبت هاشم بالملك فلا
خبر جاء ولا وحي نزل

من هنا نرى ان يزيد لم يؤمن بالاسلام أصلا و لا بالنبوة حيث اعتبرها كما يعتبرها بنو امية ملك لا اكثر وكان همه أن يثأر لأجداده لما فعله بهم المسلمون وعلى رأسهم رسول الله فانقلبت عداوة مع بني هاشم. هذا هو يزيد الذي تزعم انه محب للحسين ولا يضمر له السوء. فمن اين له هذه الأفكار لو أنه تربى تربية صالحة على مبادىء الدين الحنيف.
و السلام ختام

محمد الاحمدي
11 02 2010, 01:13 AM
نحن من تمسكنا بقوله كتاب الله وعترتي؟؟؟ الذي ن تمسك بهم نجى



فكان أهل البيت أأئتمنا الذين لم تعرفهم إلا في عام 2000


وأنت خليك على دفاعك للبغاة والذين يدعون للنار


علمااً لو أن الفئة الباغية خرجت على غير الإمام علي لكن ردك شي آخر


الم تسمع بالحديث الصحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــح عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم انه قال: لقد تركت فيكم ما ان تمسكتم به فلن تضلوا بعدها ابدا، فقالوا: وما هم يارسول الله ، قال: كتاب الله وسنتي."

لماذا ارسل الله رسوله محمد اذن ، ألينقل لنا القران وهو صما ابكما (حاشى لله تبارك وتعالى وحاشى لرسوله) دون ان يشرح او ان يُوعّي وينصح ويُرشد ويفعل وينهى ويأمر ويضرب الامثال الواقعيه والحقيقه ويكون معنا واحده بواحده حريصا على نقل الرساله كامله (الرساله هي شرح القران بكل هذا) ويكون لنا عظه وعبره من خلال كل حياته التي أحياه الله إيّاها وأمرنا الله عز وجل في القرآن الكريم بأننتبع ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

ثم انت تقول (الذين يدعون الى النار )
هل الذين يدعون الى اتيان المرأه في دبرها هم الذين لا يدعون الى النار؟
هل الذين يدعون الى تفخيذ الرضيع من أجل الاستمتاع بخلقته التي خلقه الله إيّاها هم الذين لا يدعون الى النار؟
هل الذين يدّعون العصمه وانهم لا يُخطؤون ابدا هم الذين لا يدعون الى النار؟
هل الذين يدعون ...................
هل الذين يدعون ................
هل الذين يدعون .................
هل الذين يدعون ..............
.....
.....
..........
..........
الى
ما
لا
نهايه

أكل حربكم على الله ورسوله ولا تدعون الى النار؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


الله أكـــــــــــــــــــــــــــبر ، والحمد لله وحده

أسد الحق علي
11 02 2010, 01:20 AM
نعم هي نفسها
والى يوم الدين ، وبل ستتفاجأ بحساب رب العالمين لك عن نفس هذه المواضيع يا من تفخذون الرضيع وتأتون نسائكم في ادبارهم و و و و و ... . بأس القوم انتم ... ووالله ان علي والحسن والحسين وكل ال البيت منكم براااااااااااااااااااااااااااء.

فقل لرب العالمين وتأفأف له عند بدء الحساب عن هذه المواضيع كما تتأفأف وتتذمر الان.
السلام عليكم ورحمة الله

أهلا بك في هذا الموضوع

أتعلم يا محمد كانت تأتيني اوقات أتفكر فيها و اقول ايعقا ان يكون هؤلاء على حق ونحن على خطأ ولكن انتم رددتموني الى ما انا عليه فعندما تاتوني باقوال كاذبة تتهمونا بما لا نفعل و تختلقون افعالا لا دخل لنا بها و تؤلفون كتبا تلصقونها بالشيعة !!! فيوم القيامة هو يوم الحسم و أن أكون على ضلال في ما انا عليه خير من أكون على ضلال و غش و كذب معكم. و ان اكون على مذهب اهل البيت خير من ان اكون على مذهب غيرهم.

اما انت و بما انك متحمس فتفضل و اتحفنا بما لديكز ونحن في الانتظار باذن الواحد الأحد الذي لا اله الا هو الذي ارسل محمدا خلاصا و هدى للعالمين و عليا منه بمنزلة هارون من موسى و اولاده سيدي شباب اهل الجنة ووالدتهم سيدة نساء العالمين فهل لهم على الارض من نظير ؟


الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
**********************

الم تسمع بالحديث الصحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــح عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم انه قال: لقد تركت فيكم ما ان تمسكتم به فلن تضلوا بعدها ابدا، فقالوا: وما هم يارسول الله ، قال: كتاب الله وسنتي."

لماذا ارسل الله رسوله محمد اذن ، ألينقل لنا القران وهو صما ابكما (حاشى لله تبارك وتعالى وحاشى لرسوله) دون ان يشرح او ان يُوعّي وينصح ويُرشد ويفعل وينهى ويأمر ويضرب الامثال الواقعيه والحقيقه ويكون معنا واحده بواحده حريصا على نقل الرساله كامله (الرساله هي شرح القران بكل هذا) ويكون لنا عظه وعبره من خلال كل حياته التي أحياه الله إيّاها وأمرنا الله عز وجل في القرآن الكريم بأننتبع ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

ثم انت تقول (الذين يدعون الى النار )
هل الذين يدعون الى اتيان المرأه في دبرها هم الذين لا يدعون الى النار؟
هل الذين يدعون الى تفخيذ الرضيع من أجل الاستمتاع بخلقته التي خلقه الله إيّاها هم الذين لا يدعون الى النار؟
هل الذين يدّعون العصمه وانهم لا يُخطؤون ابدا هم الذين لا يدعون الى النار؟
هل الذين يدعون ...................
هل الذين يدعون ................
هل الذين يدعون .................
هل الذين يدعون ..............
.....
.....
..........
..........
الى
ما
لا
نهايه

أكل حربكم على الله ورسوله ولا تدعون الى النار؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


الله أكـــــــــــــــــــــــــــبر ، والحمد لله وحده
هنا اشارة الى اننا لا نقول سوى بعصمة اهل بيت النبوة فقط و بالنسبة لما اوردت فقد رددنا عليه سابقا بعونه تعالى

محمد الاحمدي
11 02 2010, 01:33 AM
يا أسد الحق علي

أجبني صراحة على ما يلي:

ماذا تقول انت
فيمن يقول ويُجيز للناس أن يعتدوا على الاطفال ويُفَخِّذوهم. هـــــل هو كافر ؟ أم ليس بكــــافر؟

ماذا تقول انت فيمن يقول ويُجيز للناس أن يأتوا النساء من أدبارهن. هـــــل هو كافر ؟ أم ليس بكــــافر؟

ماذا تقول انت فيمن يقول ويدعي أنه معصوم من الخطأ وهو الذي لا يُخطيء أبدا (غير رسول الله صلى الله عليه واله وسلم). هـــــل هو كافر ؟ أم ليس بكــــافر؟

كافـــــــــــــــــــــــــــر أم ليــــــــــــــــــــس بكافــــــــــــــــــــــــــــــر؟؟

أسد الحق علي
11 02 2010, 01:48 AM
يا أسد الحق علي

أجبني صراحة على ما يلي:

ماذا تقول انت
فيمن يقول ويُجيز للناس أن يعتدوا على الاطفال ويُفَخِّذوهم. هـــــل هو كافر ؟ أم ليس بكــــافر؟

ماذا تقول انت فيمن يقول ويُجيز للناس أن يأتوا النساء من أدبارهن. هـــــل هو كافر ؟ أم ليس بكــــافر؟

ماذا تقول انت فيمن يقول ويدعي أنه معصوم من الخطأ وهو الذي لا يُخطيء أبدا (غير رسول الله صلى الله عليه واله وسلم). هـــــل هو كافر ؟ أم ليس بكــــافر؟

كافـــــــــــــــــــــــــــر أم ليــــــــــــــــــــس بكافــــــــــــــــــــــــــــــر؟؟

ساجيبك

كلا في الحالات الثلاث

أولا في قول الخميني بجواز تفخيذ الطفلة و هنا حسبما اذكر المقصود الزوجة الطفلة فقد قال بذلك الخميني وفقا لجتهاد قام به وعلى قولكم فان اصاب له اجران وان اخطأ فله اجر.


ثانيا: اتيان الزوجة من الدبر مكروه ولكنه لا يخرج من الدين


ثالثا: نحن نحصر العصمة الالهية باهل البيت الذين اذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا


الآن هلا اجبتني : هل هو كافر؟

من يقول بالاستمناء بيد الصغيرة؟
ومن لا يجعل باسا في كون المرأة حامل بلا زوج؟
و
و
و
قلت لك طالع ما سبق لتجاري ما لحق

محمد الاحمدي
11 02 2010, 02:47 AM
ساجيبك

كلا في الحالات الثلاث

أولا في قول الخميني بجواز تفخيذ الطفلة و هنا حسبما اذكر المقصود الزوجة الطفلة فقد قال بذلك الخميني وفقا لجتهاد قام به وعلى قولكم فان اصاب له اجران وان اخطأ فله اجر.


ثانيا: اتيان الزوجة من الدبر مكروه ولكنه لا يخرج من الدين


ثالثا: نحن نحصر العصمة الالهية باهل البيت الذين اذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا


الآن هلا اجبتني : هل هو كافر؟

من يقول بالاستمناء بيد الصغيرة؟
ومن لا يجعل باسا في كون المرأة حامل بلا زوج؟
و
و
و
قلت لك طالع ما سبق لتجاري ما لحق

عزيزي ..... لا تحدثني بأي شيءٍ أبدا حتى تُجيبني صرااااااااااااااحة على قدر السؤااااال .

أكـــــــــــــــــافر أم ليس بكافــــــــــــــــــــــــــــــــــــر؟؟؟؟؟؟؟؟

عدم الاجابه والتمييع والمراوغه واللف والدوران دليل على أنك في ضلالك البعيـــــــــد، وأسألك وأقول لك بكل وضوح ماذا أنت تقول أكافر ام ليس بكافر؟
إنت كنت شجاعا أجب ولا تتهرب ....

لم أتحدث معك في أي مسألة أخرى ... لا عن الاجتهاد ولا الكسل ولا ولا ولا .......

ابو حفص الفاروق
11 02 2010, 03:22 AM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :



***

إن فساد الأصول يؤدي إلى فساد الفروع وصحة الأصول تؤدي إلى صحة الفروع هذه حقيقة لا مرية فيها ونحن خلافنا معكم في الأصول وبالتالي فلا بد أن يكون الخلاف في الفروع اشد , وهنا حتى لا تتشعب بنا المسائل ويكون النقاش في الأصول والفروع فلابد أن نحصر النقاش في مسالة بعينها ثم إذا اتفقنا على الأصول ننتقل إلى الفروع بعد ذالك .
وهنا نقاشنا الأصلي في مسالة علاقة الرافضة بالأئمة من أهل البيت وهل مذهب الرافضة هو ما كان عليه علي رضي الله عنه وابناه الحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين ؟!
وهل الرافضة هم الفرقة الناجية التي اخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم ؟
دعنا نحصر النقاش هنا أولا ثم ننتقل إلى المسائل الأخرى .
ولكن الآن سأجيبك على المسائل التي ذكرتها باختصار حتى لا يظن ظان أن ما قلته يحتمل شيئا من الصحة .


يا أبا الحفص اعود و اكرر قبل ان ترد فكر قليلا !!!!

أولا أنت أتيتني بحديث عن الرسول و أنا آتيك بمثله من كتبكم :
المناقب للخوازمي المتوفي 568 هـ ص111 عن جابر عن رسول الله (صلى الله عليه وآل) حيث أقبل علياً (عليه السلام) فقال: (قد أتاكم اخي ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال: والذي نفسي بيده ان هذا وشيعة هم الفائزون يوم القيامة, ثم قال: انه أولكم إيمانا معي وأوفاكم بعهد الله تعالى وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعية وأقسمكم بالسوية وأعظمكم عند الله مزية ونزلت فيه (( إنَّ الَّذينَ آمَنوا وَعَملوا الصَّالحَات أولَئكَ هم خَير البَريَّة )) (البينة:7))،

وقد ذكره الطبري و آخرون على شاكلته !!!!!

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر المتوفي 571هـ: عن أبي سعيد قال: نظر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى علي فقال هذا وشيعة هم الفائزون يوم القيامة. وذكر حديث آخر عن أم سلمة انها سمعت النبي(ص) يقول: (ان علياً وشيعته هم الفائزون يوم القيامة).

و غيره مما ذكرنا من قول الحسن في أنه يود بصلحه أن يحقن دم شيعته و بالتالي فشيعته كانوا موجودين!!وقد كانوا قلة حينها!!!


لا تراوغ قد جئتك بالدليل أن الجماعة هي الفرقة الناجية من قول النبي صلى الله عليه وسلم وحكمه , وهذا هو الأصل الذي كان عليه الصحابة رضي الله عنهم ومن ضمنهم علي والحسن والحسين رضي الله عنهم أجمعين .
فنحن الجماعة التي اخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم وذالك لسبب بسيط وواضح وهو أن أصولنا واحدة ومصادر تلقينا واحدة الكتاب والسنة والإجماع والقياس !
أما انتم أيها الرافضة فكفرتم الجماعة وكفرتم سائر الصحابة ما عدا علي والحسن والحسين وعمار وسلمان , ومصادر تلقيكم تختلف عن مصادر الجماعة وقلتم بتحريف القران ولعنتم أبا بكر وعمر رضي الله عنهما وغير ذالك من الأمور التي خالفتم فيها أصول الجماعة وبالتالي انتم إحدى الفرق الهالكة بنص الحديث !
فبهذا فارقتم الجماعة وفارقتم أمر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم علي والحسن والحسين فهم على مذهب الجماعة وأصولهم في الاستدلال واحدة , ولن تستطيع إثبات خلاف ذالك من كلام علي أو الحسن والحسين رضي الله عنهم ناهيك عن بقية الصحابة !
وبالتالي أنت هنا أمام خيارين أحلاها مر :
فإما أن تقول أن الرافضة هم الجماعة وهم الفرقة الناجية وبالتالي تكون كاذبا بذالك وتفضح نفسك وذالك لأنكم كفرتموهم وأخرجتموهم من الملة وأصولكم ومصادر تلقيكم مختلفة عن أصولهم ومصادر تلقيهم وبالتالي فانتم فرقة وهم فرقة أخرى ولا بد أن تكون إحدى الفرقتين ناجية والأخرى هالكة !
وإما أن تقول أن الصحابة رضي الله عنهم وتلك الجماعة الأولى هم الفرقة الناجية , وبالتالي تقر بفساد مذهبكم ومخالفته لمنهج الجماعة !
فهل تكون شجاعا يا أسد الحق علي وتقر بإحدى الخيارين أم ستراوغ كعادتك .
أما الأحاديث التي ذكرتها فهي بهذا اللفظ ضعيفة عندنا ولكن تحمل الكثير من الصحة في المتون وهي موافقة لمذهب الجماعة ! وعندنا من الأحاديث صحيحة السند في ذالك ما يغنينا عن أسانيدكم .
وصح عندنا عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال للزبير بن العوام لما وجده يتحدث مع علي ( تقاتله وأنت له ظالم ) !
وثبت بأكثر من وجه قوله صلى الله عليه وسلم لعمار ( ويح ابن سمية تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار ) .
وصح عنه صلى الله عليه وسلم نهيه عائشة عن الخروج إلى الجمل ولكنها رضي الله عنها لم تتذكر إلا عندما وصلت إلى ما الحواب في القصة المشهورة !
وغير ذالك من النصوص التي تشهد بصحة موقف علي رضي الله عنه وصحة خلافته وخطا من خرج أو بغى عليه .
فمذهب الجماعة فيما جرى بين الصحابة رضي الله عنهم من خلاف يمكن تلخيصه في الآتي :
1 – أن عليا رضي الله عنه اجتهد فأصاب فله أجران وان معاوية ومن معه بغاة كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم وأنهم اجتهدوا فاخطوا فلهم اجر وأمرهم إلى الله .
2 – اجتهدت عائشة وطلحة والزبير رضي الله عنهم فاخطؤوا فلهم اجر والصواب مع علي رضي الله عنه .
3 – أصاب علي رضي الله عنه في قتاله للخوارج وانه في ذالك على اجر عظيم ومن معه رضي الله عنه .
4 – نترضى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا ونمسك عما جرى بينهم من فتن ولا نخوض فيه ونكل أمرهم إلى الله مع اعتقادنا بصحة ما ذهب إليه علي رضي الله عنه .
5 – نشهد بالجنة لمن شهد الله لهم بالجنة وشهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم كالعشرة المبشرين وأصحاب بدر وأصحاب الشجرة وغيرهم ممن شهد النبي صلى الله عليه وسلم بأعيانهم بالجنة .
وبالتالي مما سبق نعلم أن أهل السنة رضي الله عنهم يصوبون اجتهاد علي رضي الله عنه ويؤمنون بان معاوية ومن معه بغاة !
الأمر الآخر الذين كانوا مع علي رضي الله عنه أخلاط من الناس فيهم المؤمن قوي الإيمان وفيهم ضعيف الإيمان وفيهم بعض أهل البدع أيضا ممن بدعهم لا تصل بهم إلى الكفر البواح !
وبالتالي فان من ناصر عليا رضي الله عنه ووقف معه وقاتل معه الخوارج ولم يختلف عليه فهذا من أفضل الناس عندنا ويغبطه كل مؤمن فهؤلاء الذين وقفوا مع علي هم من الجماعة ومنهجهم هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وبالتالي فهم من الجماعة ونحن على أصولهم ومذهبهم !
بخلافكم انتم أيها الرافضة حيث تقر بنفسك أنكم غير موجودين في تلك الأيام ولم يظهر مذهبكم بعد , فهل تكون شجاعا وتقر بذالك !
وأنا الآن اثبت لك أن مذهبنا هو مذهبهم فهل تستطيع أن تثبت أن مذهبكم هو نفس مذهب الذين قاتلوا مع علي !
لن تستطيع أن تثبت ذالك أبدا وأتحداك !


ان الحق لا يتغير كون المرء صحابيا أو لا ثم انكم جعلتم كل من رأى الرسول صحابيا!!!!
وها هو خليفتكم معاوية قد قتل الصحابي عمار بن ياسر رضوان الله تعالى عليه و هو ذو فضل عظيم عندنا ومن الثابت ان الرسول قد قال ان عمار تقتله الفئة الباغية !!!!! اذن فريق معاوية قد بغا !!!! وعلي و شيعته اصحاب حق !!!


نعم كل من رأى النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على ذالك فهو صحابي !
وهذا ليس من عندنا نحن بل الله هو الذي زكاهم والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي أثنى عليهم !
فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال (إني لأرجو أن لا يدخل النار أحد إن شاء الله ممن شهد بدرا والحديبية ) صححه الألباني .
وعن علي رضي الله عنه قال (بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد فقال انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها فانطلقنا تتعادى بنا خيلنا حتى أتينا الروضة فإذا نحن بالظعينة فقلنا هلمي الكتاب فقالت ما عندي من كتاب فقلت لتخرجن الكتاب أو لنلقين الثياب فأخرجته من عقاصها فأتينا به النبي صلى الله عليه وسلم فإذا هو من حاطب بن أبي بلتعة إلى ناس من المشركين يخبرهم ببعض أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا يا حاطب فقال يا رسول الله لا تعجل علي فإني كنت أمرا ملصقا في قريش ولم أكن من أنفسها وإن قريشا لهم بها قرابات يحمون بها أهليهم بمكة فأحببت إذ فأتني ذلك أن أتخذ فيهم يدا يحمون قرابتي بها والله يا رسول الله ما كان بي من كفر ولا ارتداد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقكم فقال عمر دعني أضرب عنق هذا المنافق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شهد بدرا وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ) . أخرجه أبو داوود وصححه الألباني .
فهذه الأحاديث تدل على فضل أصحاب رسول الله صلى اله عليه وسلم وانه لا يدخل النار احد بايع تحت الشجرة وان الله قد غفر لأهل بدر وقال اعملوا ما شئتم قد غفرت لكم !
فكيف تكفرونهم وتلعنوهم بعد ذالك وتزعمون أنكم على منهجهم وطريقتهم بعد ذالك وأنكم الفرقة الناجية !
قال المولى جل وعلى ( لا يستوي منكم من انفق من قبل الفتح وقاتل ألئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى )
فهذه الآية تشمل جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم واخبر انه وعدهم الحسنى فكيف تجعلونهم مرتدين بعد ذالك !
سبحانك هذا بهتان عظيم .
وقال ( والسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ) .
وهذه الآية تشير إلى أن الله رضي عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وإذا رضي الله عن عبده فلن يعذبه ويدخله النار ثم تأتون وتكفرونهم بعد ذالك فنعوذ بالله من الضلال والخذلان !
أو أن هذه الآيات محرفة ومن وضع النواصب !!!
والصحابة عندنا على درجات رضي الله عنهم وليسوا معصومين ويقع منهم الخطأ وارتكاب الكبائر وما إلى ذالك لكن الله شرفهم بصحبة نبيه فنمسك عن ما جرى بينهم ونشهد لمن شهد لهم الله والنبي صلى الله عليه وسلم بالجنة ونترضى عليهم جميعا وأما أخطاؤهم فنقول فيها ( تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسالون عما كانوا يعملون ) .
وهم عندنا كلهم ثقات تقبل روايتهم عن النبي صلى الله عليه وسلم وذالك لتزكية الله لهم كما مر معنا .


انت لم تجبني قلت لك أريد حديثا يظهر أنكم أنتم نفسكم من كانوا حينها !!! أريد حديث صريحا يذكر أهل السنة و الجماعة كما تسمون أنفسكم والا فمذهبكمباطل حسب زعمك !!!!!
هذا كلام غير منطقي والا كل من اسلم بعد وفاة الرسول ليس بمسلم.
أما نحن فمنفردين بما لدينا في الأصول و الفروع من حيث حصريته بأهل البيت وكل ما ليس منهم ليس عنا.



قد أجبتك على هذا فيما سبق واليك المزيد من الأحاديث التي تثبت ذالك , ولكن يجب أن تقر كما ذكرت لك أن من كان على أصول الصحابة وترضى عنهم جميعا فهو من الجماعة الناجية كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم ونحن نعلن ذالك ونقول أننا على منهج الصحابة رضي الله عنهم بخلافكم انتم الذين تكفرونهم وتلعنوهم !

اخرج البخاري في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم ( قال أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا ثم قال أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم ) .
وأول جيش من المسلمين غزوا البحر هو الجيش الذي فتح جزيرة قبرص وكان بقيادة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما وفي الجيش طائفة من الصحابة كعبادة بن الصامت وزوجه أم حرام بنت ملحان رضي الله عنهم جميعا , فالني شهد لهم بالمغفرة فهذا يدل على أنهم مسلمون وأنهم من الجماعة والفرقة الناجية يقينا وانتم تقولون كلهم كفار ومرتدين فمن تريدونا أن نصدق النبي صلى الله عليه وسلم أم انتم !
والأحاديث من هذا القبيل كثيرة ولكن هل تستطيع أن تأتيني بحديث واحد فيه ثناء على من يقول انه على مذهب الرافضة اليوم وعلى أصولهم !
وهنا إما أن تقول أن هؤلاء ليسوا من الجماعة وأنهم كفار فتكذب حديث النبي صلى الله عليه وسلم وإما أن تقول أن أصولكم هي نفسها أصول هؤلاء القوم فتقر ببطلان مذهبكم , خياران أحلاهما مر !


فنحن في أصولنا و فروعنا نعود لرسول الله(ًص) و أهل بيته من بعده .

ملاحظة : عبد الله بن جعفر و محمد بن الحنفية ليسوا من أئمة الشيعة!!!



هذا ما لن تستطيع إثباته كما قلت لك فانتم شئ وألئك شيء آخر فألئك من الجماعة وليس فيهم رافضي واحد !
ولا تراوغ وتحاول أن توهم الناس أنكم على الأصل الذي كانوا عليه فانتم فارقتم الجماعة وكفرتم الصحابة ولعنتم أبا بكر وعمر وقلتم بتحريف القران !
فهنا إما أن تقولوا أن هذا هو مذهب الجماعة وهذا الذي كان عليه علي والحسن والحسين رضي الله عنهم فتكذبوا بذالك وتضحكوا الناس عليكم !
فعلي والحسن والحسين لم يفارقوا الجماعة وأصولهم هي أصول الصحابة الكرام وهم على ما كان عليه النبي وأصحابه فهم منا بذالك .
وأتحداك أن تأتي بنص صحيح عن علي رضي الله عنه يكفر فيه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أو يقول بأنه معصوم أو يقول بتحريف القران وان النبي صلى الله عليه وسلم كتم بعض الوحي أو غير ذالك من خرافاتكم .
لن تستطيع إثبات ذالك , فانتم لكم مذهب خاص بكم وألئك مذهبهم مغاير عنكم ! ولا بد أن احد المذهبين صحيح والآخر خاطئ !
وأعيد وأذكرك أني أتكلم عن أصول الدين ! فخلافنا معكم في أصول الدين وليس مجرد خلاف في الفروع !
فكما ذكرت لك الشيعة الزيدية أصولهم هي نفسها أصولنا ولذالك نعتبرهم مسلمين ولا نكفرهم ونستفيد من علمائهم وما إلى ذلك مما هو للمسلمين , بخلافكم أيها الرافضة لان أصولنا تخلف عن أصولكم فمذهبنا شئ ومذهبكم شئ آخر ولا يمكن أن يلتقيان إلا إذا عدتم إلى أصول الجماعة .


في ذاك الزمان لم تكن هناك تسمية رافضي وهذه تسميتكم لنا وليس ما نسمي بهانفسنا! ويكفي دليلا انه استشهد مع الحسين (ع) و كما ذكرت من قبل ان الحسناتى على ذكر شيعته في صلحه فهل يذكرهم وهم ليسوا موجودين وان كان انصارهمن اشباهكم فلما يميزهم و يطلب عدم التعرض لهم بل ايضا سماهم شيعة علي (ع).

الشيعة في ذاك الزمان كانوا قلة!! ثم زاد عددهم مع الوقت حيث تشيع أهلالكوفة في ما بعد اما على زمن علي والحسن والحسين فقد كانوا قلة و كانبينهم قلة من الاصحاب كابو ذر الغفاري و عمار بن ياسر و المقداد بن الاسودو سلمان الفارسي.

نعم لم يكن هناك مذهب رافضي ظاهر كما هو الحال اليوم له أصول وفرع وما إلى ذالك ولكن كان هناك مبتدعة شيعة على أنواع ودرجات ففيهم السبئية الذين الهوا عليا فحرقهم بالنار , وفيهم مبتدعة يفضلون عليا على أبي بكر وعمر وغير ذالك !
أما السبئية فحكمهم واضح وكفرهم علي رضي الله عنه واحرقهم بالنار وأما الآخرون فكل حسب بدعته وضلاله ولا نخرج من الملة من بدعته لا تخرجه من الملة !
وبالتالي فان مذهبكم جديد ومخالف لما كان عليه الصحابة الكرام ومن ضمنهم علي والحسن والحسين ولن تستطيع إثبات خلاف ذالك .
وأنا اعلم انك تريد أن تقول أنكم مذهب فقهي كغيركم من المذاهب الأخرى كما قلت من قبل وهذا ليس صحيحا لان المذاهب الأخرى على الأصل الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فهم في دائرة الإسلام وهي مذاهب معتبرة ويسع الخلاف فيما بينهم في الفروع التي ليس فيها نصوص قاطعة من الكتاب أو السنة !
فالخلاف في الفروع قائم على الفهم والاستنباط والناس فيه بين الأجر والأجرين .
بخلاف المذاهب التي خالفت الأصل الذي عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كمذهبكم ومذهب السبئية وغلاة الصوفية وغيرهم فهم خالفوا الأصول فخرجوا من دائرة الجماعة .


يعني أقول لك انك تقرأ و لا تفهم: المقصود بقولهؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهمهم من قاتلهممناهل الكوفة و هنا لسنا بحاجة لانت تخبرنا بيد من قتل الحسين و لكن هؤلاءلم يكونوا ممن شايعوه بل بايعوه كبيعة عمر و ابو بكر وعثمان و علي اي ليسبيعة معصوم تفخر به الخلافة ولا يفخر بها !!!! وبعد ان قتلوا الحسين ندمواعلى فعلهم هذا!!! فبكوه و مصادرنا ملأى باحاديث ذم بحق اهل الكوفةأن هذا العنوان العام وهو (( الحزن على الحسين )) مستفاد من فعل الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ،فتارة بكى الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله ، وأخرى تغير لونه لهذهالفاجعة ، وثالثة اغبر وجهه ، ورابعة اغتم ، وخامسة فاضت عيناه الطاهرتانبالدموع .فعن ابن مسعود قال : مارأينا رسول الله صلى الله عليه وآله باكياً أشد من بكائه على حمزة ، وضعةفي القبلة ثم وقف على جنازته وانتحب–أي شهق–حتى بلغ به الغشي يقول : ياعم رسول الله يا حمزة يا أسد الله وأسد رسوله يا حمزة ياذاب عن وجه رسول الله .كان كلما بكت صفية يبكي وإذا نشجت ينشج ، وحينمارجع من أحد بكتنساء الأنصار على من قتل رجالهن ، فقال بأبي وأمي متأثرا بالموقف ولكنحمزة لا بواكي له ، ثم نام فانتبه وهن يبكين حمزة فهن إلى اليوم–كما في الحديث–إذا بكين يندبن حمزةوكذلكحينما استشهد جعفر الطيار جاء النبي صلى الله عليه وآله إلى امرأته أسماءبنت عميس رضي الله عنها وعزاها بجعفر ، ودخلت فاطمة عليها السلام وهي تبكيوتقول : واعماه ، فقال النبي صلى الله عليه وآله لما رأى جبهة حمزة بكىولما رأى ما مثل به شهقالمستدرك علىالصحيحين : ج 2/130 ، ج 3/ 218 ، 219 الاستيعاب : 1/374 . ومجمع الزوائد : ج 6/ 118وبماأن الحسين عليه السلام وهو وأخوه سيدا شباب أهل الجنة فالحزن والبكاءعليهما لا بد أن يتلاءم مع هذه المرتبة التي تفوق كل المراتب .كماأنه يكفي في رجحان البكاء والحزن العميق على العظماء من أهل بيت النبي صلىالله عليه وآله واستحبابه قوله تعلى حكاية عن حال يعقوب (وتولى عنهم وقاليا أسفي على يوسف وابيضت عيناه (1) من الحزن فهو كظيم ) فلقد ذهبت عيناهعليه السلام حزنا على يوسف ، فليس كل ضرر ينتج من الحزن والبكاء علىالأنبياء وأولاد الأنبياء محرم في الشريعة ، وإلا كان يعقوب–وهو من أعاظم الأنبياء وساداتهم–قد ألقى أقر فعله واستصوبه ، وأجاب أخوة يوسف حينما قالوا له ( تاللهتفتؤا تذكر يوسف حتى تكون حرضاً أو تكن حرضا أو تكون من الهالكين ) علىلسان يعقوب ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله مالا تعلمون ).فالخلاصة : أن الحزن على الحسين مهما كان مصداقه ليس من البدعة وانما هو من السنةلكونه مستندا لفعل الرسول صلى الله عليه وآله وفعله سنّة ، وتحقق هذاالفعل من الرسول الأكرم ليسفقط في مناسبة أو مناسبتين ، بل في مناسبات كثيرة ومتعددة ولعل مالم يصل إلينا أكثر ممّا وصليتبع

الحديث فيه ذم لهؤلاء الذين يبكون الحسين سواء كانوا أهل الكوفة أو غيرهم !
ولو سلمنا جدلا أن المقصود هم أهل الكوفة الذين غدروا بالحسين فلا يعني عدم التعريض بالذين يأتون بعدهم , وينوحون على الحسين بصورة غير شرعية ويخالفون هدي النبي صلى الله عليه وسلم عند المصائب والطيور على أشكالها تقع .
والأحاديث التي ذكرتها من بكاء النبي صلى الله عليه وسلم على حمزة وجعفر وغيرها من النصوص ليس فيها دليل على شرعية ما تفعلونه بل هناك أدلة تنهى عما تفعلونه من النياحة والضرب بالسلاسل وإسالة الدماء وغير ذالك من الأمور التي لا يفعلها غيركم !
فالبكاء من غير نياحة ومن غير لطم ولا شق للجيوب هذا أمر مشروع لا باس به وكذالك الاسترجاع وقول إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها !
هذا هو المشروع عند المصيبة أن يحمد الإنسان الله عليها ويسترجع عند تذكرها مهما تقادم عهدها .
ولكن المنهي عنه النياحة واللطم والضرب وتخصيص يوم معين للنياحة على الميت واتخاذ ذالك عيدا هذا هو المنهي عنه .
وقد ذكرت لك الحديث ( ثنتان بالناس هما بهم كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت ) !
فماذا تفعلون بهذا الحديث !
ثم لن تستطيعوا أن تأتوا بحديث واحد أو اثر عن الصحابة أو علي أو الحسن والحسين فيه مشروعية اللطم والنياحة وإسالة الدماء كما تفعلون والصور الانفة خير شاهد


هنا تفصيل كذب صاحب لله ثم للتاريخ من قبل مركز الابحلث العقائدية آمل ان تقراه بتمعن ففيه ما يفيد من مسائل أخرى كأهل الكوفة وزعمك أنهم كانوا من الشيعة !!!!


لقد كان القلم وما زال أداةً طالما ركبت صهوة المجد, وتسنّمت ذرى الرفعة والكمال, حتّى فضّل الله تعالى مداد العلماء على دماء الشهداء, وجعلهم ورثة الأنبياء, وبه اقسم ربّ العزّة فقال: (( ن وَالقَلَم وَمَا يَسطرونَ )) (القلم:1).
لكن وا أسفاه عندما يهبط برمح الحقّ هذا إلى وهاد الزور والكذب, وا أسفاه حينما يفجرّ رغماً عنه إلى مهاوي الخداع والتضليل, ولكن لا أسف فنحن في زمن صارت الكلمة الصادقة فيه أندر وأعزّ من الكبريت الأحمر, زمن غدت به الأكاذيب حذّاقة, والتزوير والخادع فطنة, فالغاية صارت تبرّر الوسيلة, حتى كأن الله تعالى لم يقل في كتابه المجيد (( وَاجتَنبوا قَولَ الزّور )) (الحج:30).
(لله... ثم للتاريخ) هكذا جاء هذا العنوان المزوق أخّاذاً, برّاقاً, موهماً.
كتاب أساسه الكذب ودعائمه البهتان وسقفه الزور.
لقد كانت العرب قبل الإسلام تحترم الكلمة وتعطي أرواحها كي تصون كلمتها, فما بال المؤلفّ - إن كان يدّعي انه عربي - لم يلتزم بأدنى قواعد الجاهلية فضلا عن قواعد الإسلام؟ فأين شرف الكلمة؟! أين أمر الله بوجوب الصدق؟!
كتابٌ حاول النيل من عقائد الشيعة - وليست هذه أول ولا آخر محاولة, ولكن هيهات فالجبال لا تزيلها الرياح ـ, فلم يجد إلاّ طريقاً مفضوحاً ساذجاً لا ينطلي إلاّ على البسطاء من الناس, وتغافل اننا نعيش في عصر الكمبيوتر والأنترنيت وانه ممكن للقارىء وبضغطه زر واحد أن يحصل على ما شاء من المعلومات الدقيقة والعميقة.
وإليك أيها المسلم الغيور نكت حول الكتاب اختصرناها من كتاب كامل في الردّ على مثل هذه الترهات, فاضحك إن شئت تضحك, وابك أن شئت, فنحن في زمن مضحك مبك, يرتكب فيه بعض من يدّعي الإسلام أبشع الكبائر وأكبر الذنوب لضرب أخيه المسلم, فلخدمة مَن؟ وكم هو الأجر؟!

1- مؤلف الكتاب عمره 200 سنة أو أكثر !!
لقد قيل في المثل ( إذا كنت كذوباً فكن ذكوراً ), لكن المؤلف نسي هذا المثل. وهذا طبيعي ف- (حبل الكذب قصير), فقد ذكر في كتابه الآنف ص104 ما نصّه: (( في زيارتنا للهند التقينا بالسيد دلدار علي النقوي فاهداني كتابه أساس الأصول..)).
ومعلوم جزماً أن دلدار علي النقوي - وهو مؤلف وعالم شيعي - توفي سنة 1820 ميلادي (كما هو مذكور في كتاب (الأعلام للزركلي ج2: ص340), ولنفرض أن هذا المؤلف كان عمره آنذاك حين التقى بدلدار علي النقوي 20 سنة - على أقل تقدير - إذن ستكون ولادة هذا المؤلف سنة 1800م. هذا بالنسبة لولادته. أما وفاته, فهو لم يتوف بعد لانه قال في مقدمة كتابه ص6: (أما أنا فما زلت حياً داخل العراق وفي النجف بالذات), كما أنه يدّعي أنه كان حاضراً حينما توفي السيد الخوئي, ومعلوم أنّ السيد الخوئي توفي سنة 1992م, فاذا طرحنا 1992 من 1800 سيكون عمره إلى حين وفاة السيد الخوئي 192 سنة, أما عمره إلى الآن فهو 203 سنوات!! فاضحك فقد راق الضحك.
2- يقول: (إنه مجتهد وأنّه نال الاجتهاد من الشيخ كاشف الغطاء)!
ومعلوم أن كاشف الغطاء رحمه الله تعالى - وهو مرجع شيعي كبير - ولد سنة 1877م, أي ان المؤلف حينما ولد كاشف الغطاء كان عمره 77 سنة, كما ان الشيخ كاشف الغطاء بدأ بتدريس بحوث الخارج سنة 1898(راجع العبقات العنبرية في الطبقات الجعفرية: ص12) أي كان عمر المؤلف 98 سنة, على أن الطالب يحضر هذه الدروس لا أقل مدة 5 سنوات كي يجتهد, فيكون عمر المؤلف 103 سنوات حينما حصل على اجازة الاجتهاد, ويقول في ص5: (أنّه حصل عليها بتفوّق)!!
فأي تفوّق هذا يا هذا؟! وما حال الطلاب غير المتفوقين؟ لابدّ ان أعمارهم تصل إلى 300 أو 400 سنة حتى ينالوا الاجتهاد!!
3- المؤلف لا يعرف مصطلح السيد ومصطلح الشيخ, ولا يميز بينهما! واليكها:
الأولى: قال في ص5: (أنهيت الدراسة بتفوّق حتى حصلت على اجازتي العلمية في نيل درجة الاجتهاد من أوحد زمانه سماحة السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء), وقال في ص9: (وسألت السيد محمد آل حسين آل كاشف الغطاء..).
الثانية: قال في ص13: (والسيد محمد جواد مغنية..).
الثالثة: قال في ص21: (قال السيد علي الغروي..).
الرابعة: قال في ص48: (السيد لطف الله الصافي..).
الخامسة: قال في ص52: (وكان آية الله العظمى السيد محمد كاظم شريعتمداري..).
الخامسة: (وكان صديقنا الحجّة السيد أحمد الوائلي..).
السادسة: قال في ص102: (بينما يقول السيد أبو جعفر الطوسي المتوفي 460هـ ).
السابعة: بل وصل به الحال إلى الجمع بين المتناقضين, فقال في ص102: (قال الشيخ الثقة السيد حسين بن السيد حيدر الكركي العاملي المتوفى 1076هـ ).
وهناك موارد أخرى لم نذكرها اختصاراً.
ومن الواضح البيّن عند الشيعة, يعرفه صغيرهم وكبيرهم أن هناك فرقاً بين السيد والشيخ; فالسيد يطلق على مَن ينتسب إلى السلالة العلوية, والشيخ يطلق على كل من لم يكن من السلالة العلوية, فكيف غاب عن هذا الشخص والذي يدّعي الاجتهاد أن هؤلاء الذين ذكرهم في كلامه, وأطلق عليهم لفظ (السيد); أنهم من المشايخ وليسوا من السادة؟! مع أن هذا الأمر يعرفه أطفال الشيعة فضلا عن عوامهم, فما بالك بفقهائهم؟!!
وكيف غاب عنه أنّ محمد حسين آل كاشف الغطاء شيخاً وليس سيداً؟ مع أنه يقول: حضرت عنده وحصلت على درجة الاجتهاد منه, فكيف غاب عنه خلال هذه الفترة من الحضور عنده أنه شيخاً وليس سيداً بحيث أطلق عليه في ثلاث موارد (ص5 - 9 - 52) لفظ السيد؟!
فالمؤلف المذكور ألف مسريحة ولم يتّقن أداء الدور فيها; فلبس لباس التشيع وأخذ يكتب بعنوان كونه شيعياً; لكنّه لم يفلح بذلك فوقع في أغلاط فاضحة.
4- زعم هذا الكذّاب في ص14 من كتابه المذكور ان الشيعة يسمون أخوانهم أهل السنة ب- (النواصب).
وهذا هو الخبث بعينه والفتنة بعينها والله تعالى يقول: (( والفتنة أَشَدّ منَ القَتل )) (البقرة:191) فهو يريد الوقيعة بين الشيعة وإخوانهم من أهل السنة, ويريد للمسلم أن يكفّر أخاه المسلم ويلعنه ويقاتله, وقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: ((من قال لا إله إلاّ الله فقد عصم مني نفسه وماله إلاّ بحقه وحسابه على الله))(صحيح البخاري ج4: ص5, باب دعاء النبي إلى الإسلام).
وإليك قارئي الكريم حقيقة الحال في لفظ النواصب ومن أمهات كتب الشيعة لتعرف حقيقة الحال, ولكي لا تنطلي عليك مثل هذه الألاعيب الخبيثة فالنواصب عندنا - نحن الشيعة - هم جماعة خاصّة تبغض أهل البيت (عليهم السلام) وتكرههم وتنصب لهم العداوة, مخالفةً بذلك أمر الله تعالى حيث يقول في كتابه المجيد (( قل لَّا أَسأَلكم عَلَيه أَجرًا إلَّا المَوَدَّةَ في القربَى )) (الشورى:23), أي قل يا محمد لقومك لا سألكم على الرسالة وعلى أتعابي وما لقيت من جهد أي أجر سوى أجراً واحداً وهو أن تودوا أهل قرباي, ومعلوم لدى كل مسلم من هم قرابة النبي(صلى الله عليه وآله), فكل من يعاديهم - والعياذ بالله - فهو ناصبي, وإليك كلمات علمائنا في ذلك:
أ- قال الشهيد الثاني زين الدين العاملي الجبعي - وهو من كبار فقهاء الشيعة - في كتابه (مسالك الأفهام ج1, ص24): ((النواصب: وهم المعلنون بعداوة أهل البيت صريحاً أو لزوماً)).
ب- الشيخ رضا الهمداني في كتابه (مصباح الفقيه ج1, ص564 ): ((النواصب: الذين اظهروا عداوة أهل البيت الذين أوجب الله مودتهم وأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً...)).
ج- السيد محمد رضا الگلپايگاني في (هداية العباد ج2, ص217) قال: ((النواصب: هم المعلنون بعداوة أهل البيت (عليهم السلام) وان أظهروا الإسلام)).
د- السيد أبو القاسم الخوئي في كتابه (تنقيح العروة الوثقى ج2, ص75) قال في تعريف النواصب: ((هم الفرقة الملعونة التي تنصب العداوة وتظهر البغضاء لأهل البيت(عليهم السلام))).
فاتضح لك الأمر قارئي الكريم أن الشيعة تطلق لفظ النواصب على فرقة خاصّة كرهت أهل البيت, مثل: الخوارج الذين حاربوا إمام زمانهم, وسيد أهل بيت النبي وهو الإمام علي (عليه السلام), أو من قاتل الإمام الحسين (عليه السلام); فهؤلاء نواصب.
أما عامة أهل السنة فانهم محبون لأهل البيت, بل إنّ كثيراً منهم يذرفون الدمع عند سماعهم بمصيبة الحسين وأهل بيته فكيف نسميهم نواصب؟! وما هذا الكذب الذي افتراه هذا المفتري إلاّ كيداً للإسلام وضرباً لاتباع النبي محمد (صلى الله عليه وآله) من سنة أو شيعة, فأخزى الله كل متآمر على الإسلام.
5- في ص14 من كتابه المذكور - والكتاب كلّة عبارة عن كذب ومغالطات رخيصة - ذكر عدّة مفتريات توالت بنسق واحد, ومصبها وهدفها الصاق كل ما يمكن الصاقه من المفتريات بالشيعة والتشيّع, محاولا أن يجمع فيها كل كلمة ذم وتوبيخ وعتاب قيلت من قبل الأئمة في أي جماعة كانت ولصقها بالشيعة, بل زاد - وبشكل مفضوح - الأمر بأن جعل كلام الإمام الحسين (عليه السلام) الذي قاله بحق اعدائه وقتلته الذين قاتلوه في يوم عاشوراء, جعل هذا الكلام موجهٌ إلى الشيعة, ولكن لا عجب, فقد قال الشاعر:







لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى ***** حتى يراق على جوانبه الدم
وقبل البدء بالجواب نستعرض لك - أيها القارىء اللبيب - قسماً من تلك المفتريات المخزية ثم نيجب عليها ان شاء الله:
أ- في ص14: نقل كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) الموجّه لأهل الكوفة (يا اشباه الرجال ولا رجال حلوم الأطفال وعقول ربات الحجال...).
ب- في ص15 أورد خطبة الإمام علي (عليه السلام) - وقد حذف منها كلمتين - فغير المخاطب وهذا أسلوب قذر, إذ قد يردّ الذم والتوبيخ لزيد, لكن الناقل للذم يغيره ويقول: إن الذم ورد في عمر - فقد أورد الكاتب الخطبة هكذا ((صمٌ ذوو اسماع, وبكم ذوو كلام, وعمي ذوو أبصار, لا أحرار صدق عند اللقاء و...)), وقد حذف أول الخطبة وهي قول أمير المؤمنين (عليه السلام) ((يا أهل الكوفة منيت منكم بثلاث واثنتين: صمٌ ذوو اسماع و...)).
فتلاحظ كم تغير الخطاب وكم هو الفرق بين أن يدّعي هذا الكاذب ان الخطاب مقصود به الشيعة, وبين حقيقة الحال وان المقصود به هم أهل الكوفة, وسنثبت للقارىء الفرق الكبير والبون العظيم الشاسع بين اللفظتين (الشيعة) و(أهل الكوفة).
ج- في ص18 لخَّص مطالبه بأمور وكان أهمها قوله: ملل وضجر أمير المؤمنين من (شيعتهم أهل الكوفة), وأرجو من القارىء أن يتنبّه جيداً للتعبير الذي بين القوسين ففيه تمام المغالطة على ما سنبينه لاحقاً.
الجواب: تلاحظ - عزيزي القارىء - انه استخدم لفظ (أهل الكوفة) ليضرب به الشيعة والتشيع محاولا ايهام القراء ان لفظ (الكوفة = الشيعة) والعكس بالعكس, وهذا كذب عظيم سنجيب عليه بالنقاط التالية:
أ. ان المتتبّع لتاريخ الكوفة تتبّعاً علمياً دقيقاً يجد أن الكوفة من المدن التي أحدثها الإسلام, فقد بناها سعد بن أبي وقاص بأمر من الخليفة الثاني عمر بن الخطاب سنة 17 هجرية حتى سميت ب- (كوفة الجند) (راجع تفصيل ذلك في معجم البلدان / لياقوت الحموي ج4, ص491), وعندما تأسست هذه المدينة تسابق لها المسلمون بشتى مشاربهم واتجاهاتهم السياسية والفكرية, حتى احصى (ابن سعد) في كتابه (الطبقات الكبرى) في باب (طبقات الكوفيين) ما يقارب (150) صحابياً ممّن نزل الكوفة, وقد سكنها العرب واليهود والنصارى والفرس, أما العرب فقد كان تعدادهم على ما أخبر به الشعبي فقال: ((كنا نعد أهل اليمن اثني عشر الفاً, وكانت نزار ثمانية آلاف) راجع (معجم البلدان ج4 ص492).
إذن, فالعرب في الكوفة أيام علي ـ(عليه السلام) - وولده الحسن والحسين - يربوا عددهم على العشرين ألف, فهل من العقل والمنطق أن نقول: أنّ 000/20 الف عربي و150 صحابي كلّهم شيعة لعلي(عليه السلام)؟!
ب. الفرس في الكوفة: وكان عددهم 4000 رجل تحالفوا مع قبيلة تميم وسموا ب- (الحمراء) أو (حمراء ديلم), لأن قائدهم يدعى (ديلم), وهم بقايا فلول الجيش الفارسي المنهزم من معركة القادسية, استوطنوا الكوفة راجع (فتوح البلدان/للبلاذري ج2 ص344), فهل هؤلاء أيضاً هم شيعة أو يمكن أن يكونوا شيعة؟!
ج. الأديان في الكوفة (اولا: النصارى): قال ياقوت الحموي / في معجم الزوائد ج4 ص493 في وصف الكوفة: ((أما ظاهر الكوفة فانها منازل النعمان بن المنذر و... وما هناك من المتنزهات والديرة الكبيرة)).
والديرة: جمع دير وهو مكان عبادة النصارى.
كما ذكر لنا المؤرخ الشهير الطبري في كتابه (تاريخ الامم والملوك) المعروف بتاريخ الطبري ج3, ص445 الطبعة الاولى المصحّحة, كيف ان نصارى العرب من قبيلة تغلب كانوا ممّن ساهموا في إعمار الكوفة واستيطانها في زمان الخليفة الثاني وإليك النصّ: ((... فعاقدوا عمر على بني تغلب فعقد لهم ; على أن من أسلم منهم فله ما للمسلمين وعليه ما عليهم ومن أبى فعليه الجزاء)أي أن يدفع الجزية(..., فقالوا: اذن يهربون وينقطعون ويصيرون عجماً... فهاجر هؤلاء التغلبيون ومن اطاعهم من النمريين والأياديين إلى سعد بالمدائن وحطوا معه بعد بالكوفة...)), فلا أدري هل هؤلاء النصارى الذين سكنوا الكوفة هم من الشيعة؟!!
د. اليهود في الكوفة: لقد تواجد اليهود في الكوفة منذ زمن بعيد يرجع إلى 597 قبل الميلاد منذ ان سباهم الملك الكلداني نبوخذ نصّر, وحافظوا على وجودهم في المنطقة على مرّ العصور, كما انظم إلى يهود العراق يهود المدينة حين تم جلائهم منها, فاستوطنوا الكوفة منذ عام (20) للهجرة (راجع نزهة المشتاق في تاريخ يهود العراق/ليوسف رزق الله ص103), وقد سيطر اليهود في الكوفة على التجارة والصياغة, ولهم معابد ومزارات لا تزال موجودة إلى اليوم, ومن كان من أهل الكوفة يعرف ذلك جيداً, فانا أسأل هل اليهود أيضاً من شيعة علي(عليه السلام)؟!
هـ. المسلمون ومشاربهم السياسية في الكوفة: واخيراً ننهي الجواب بالتعرف إلى أمر مهم وهو أن المسلمين الذين استوطنوا الكوفة انفسهم لم يكن لهم رأي واحد أو مشرب سياسي واجتماعي واحد, فقد كان كثير منهم بل الأغلبية الغالبة كانوا يرون أفضلية أبو بكر وعمر وعثمان على علي بن أبي طالب(عليه السلام), وهذا واضح لمن له ادنى تأمل, ويكفينا هنا شاهد واحد من أدلّة وشواهد لا تحصى لكن المقام مقام اختصار; فقد ذكر ابن أبي الحديد المعتزلي في كتابه الشهير (شرح نهج البلاغة / ج12, ص283 طبع دار احياء التراث / بيروت) قال: ((وقد روي ان أمير المؤمنين (يعني علياً)(عليه السلام) لما اجتمعوا إليه بالكوفة, فسألوه أن ينصب لهم إماماً يصلي بهم نافلة شهر رمضان)وهي صلاة التراويح عند أهل السنة وهي بدعة عندنا, بل ان عمر نفسه سمّاها بدعة واستحسنها قائلا: نعم البدعة هذه(راجع البخاري/كتاب صلاة التراويح حديثه...(فزجرهم) أمير المؤمنين (وعرّفهم أن ذلك خلاف السنة, فتركوه واجتمعوا لأنفسهم, وقدّموا بعضهم) أي أنهم عصوا أميرهم وسيدهم (فبعث إليهم ابنه الحسن(عليه السلام) فدخل عليهم المسجد, ومعه الدرّة, فلما رأوه تبادروا الأبواب وصاحوا: وا عمراه)).
وأول من صاح بها قاضي الكوفة شريح كما نقل ذلك صاحب (قاموس الرجال/التستري ج5, ص67) فهل هؤلاء شيعة علي (عليه السلام)؟!!
أم هل يمكن أن أبو موسى الأشعري الذي وقف يخاطب جموع أهل الكوفة ويثبّطهم عن نصرة أمير المؤمنين علي(عليه السلام) في حرب الجمل ويقول لهم: (( ان علياً (لاحظ انه حتى لم يقل أمير المؤمنين وقاحةً وصلفاً) انما يستنفركم لجهاد أمكم عائشة,... أشيموا سيوفكم, وقصروا رماحكم, وقطعوا أوتاركم والزموا البيوت)) (راجع كتاب الجمل / الشيخ المفيد ص134, وشرح نهج البلاغة ج14, ص15, فتح الباري في شرح صحيح البخاري ج13, ص73).
فهل هذا ومن لفَّ لفّه يمكن أن نعدهم من شيعة علي(عليه السلام)؟
وأخيراً: هذين شذرتين صغناها لك قارئي الكريم لتكتمل معرفتك, وهناك شذرات لا عدَّ لها لمن أراد الاستزادة وهي موجودة في بطون الكتب, فمن أراد فليتابع البحث بنفسه:
1. قال الحسين(عليه السلام) مخاطباً الجيش الذي جاء لقتاله في يوم عاشوراء: ((ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخالفون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم, وارجعوا إلى أحسابكم ان كنت عرباً كما تزعمون))/راجع كتاب اللهوف في قتلى الطفوف / علي بن موسى بن طاووس ص71.
2. في كتاب اختيار معرفة الرجال (المعروف برجال النجاشي) / تأليف الشيخ الطوسي ص6 رواية رقم 11, عن الإمام الباقر(عليه السلام) قال: ((كان علي بن أبي طالب(عليه السلام)عندكم بالعراق يقاتل عدوه ومعه اصحابه, وما كان فيهم خمسون رجلا يعرفونه حق معرفته, وحق معرفته امامته)).
فيتبيّن لك - قارئي الكريم - من هم قتلة الحسين(عليه السلام), وكم هم الشيعة الواقعيون في ذاك الزمان.
6- جهل المؤلف بالمصطلحات الشرعية التي يعرفها عوام الناس:
جهلة بمعنى التقية عند الشيعة والسنّة, وجاء بكلام حولها لا يتفوّه به إلاّ الجهال ومن لا معرفة عندهم, فقد قال في ص9: (وسألت السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء عن ابن سبأ؟ فقال: إن ابن سبأ خرافة وضعها الأمويون والعباسيون حقداً منهم على آل البيت الأطهار, فينبغي للعاقل أن لا يشغل نفسه بهذه الشخصية) ويتابع المؤلف كلامه فيقول: (ولكني وجدت في كتابه)أي كتاب كاشف الغطاء(المعروف بأصل الشيعة وأصولها ص40 - 41 ما يدلّ على وجود هذه الشخصية وثبوتها حيث قال: (أما عبدالله بن سبأ الذي يلصقونه بالشيعة ويلصقون الشيعة به, فهذه كتب الشيعة باجمعها تعلن بلعنه والبراءة منه) ثم يقول المؤلف: (ولا شك أن هذا تصريح بوجود هذه الشخصية فلمّا راجعته في ذلك قال: (إنما قلت هذا تقية, فالكتاب مقصود به أهل السنّة).
وملخّص ما ذكره المؤلف: ان كاشف الغطاء ذكر رأيين في كتاب واحد في صفحة واحدة حول عبدالله بن سبأ فلمّا سأله الكاتب عن ذلك أجاب: إن ذلك تقية!
وهذا جهل فضيع من المؤلف بمعنى التقية الشريعة التي يؤمن بها الشيعة والسنّة, لا يصدر من متعلّم فضلا عن عالم يدّعي الإجتهاد والعلم, وإليك معنى التقية الشرعية عند الشيعة باجماع فقهائهم لترى هل ينطبق عليها كلام المؤلف أم لا.
التقية: معناها: (إن الإنسان إذا خاف على نفسه أو عياله أو على مؤمن من عدو أو ظالم فله أن يخالف الشريعة في حدود ما يرتفع به الخوف والإكراه) (الموسوعة الفقهية, محمد علي الأنصاري: ج1, ص19).
وقال بشرعيتها الشيعة والسنة, كما أن القرآن والسنة النبوية نطقا بذلك:
قال تعالى: ((لاَّ يَتَّخذ المؤمنونَ الكَافرينَ أَوليَاء من دون المؤمنينَ وَمَن يَعَل ذَلكَ َلَيسَ منَ اللّه في شَيء إلاَّ أَن تَتَّقوا منهم تقَاةً...)) (آل عمران:28), وكذلك الآية 106 من سورة النحل, والآية 28 من سورة غافر.
وأما السنة النبوية: فارجع إلى الحاكم, وابن سعد, وابن عساكر, والذهبي في قضية عمار بن ياسر حينما قال له الرسول(صلى الله عليه وآله): (ما وراءك؟ قال: شرّ يا رسول الله, ما تفرفكتف حتى نفلتف منك, وذكرتف آلهتهم بخير. فقال: كيف تجد قلبك؟ قال: مطمئن بالايمان, قال(صلى الله عليه وآله): إن عادوا فعد) (مستدرك الحاكم 2: 357, الطبقات الكبرى 3: 249, سير أعلام النبلاء 1: 411, ابن عساكر 43: 373).
وذكر الشوكاني - وكان قاضي القضاة وامام أهل السنة والجماعة - في (نيل الأوطار) أن تسمية زياد بن سفيان الذي ورد في كلام المحدثين, كان في زمن بني أفمية خوفاً واتقاءً منهم, مخالفين بذلك الاجماع على تحريم نسبته إلى أبي سفيان, قال: (وقد أجمع أهل العلم على تحريم نسبته إلى أبي سفيان, وما وقع من أهل العلم في زمن بني أفمية فانما هو تقية) (نيل الأوطار, الإمام الشوكاني 5: 193), فهل التقية حلال على أهل السنة حرام على أهل الشيعة؟
وأخرج البخاري حديث أبي هريرة: (حفظت عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) وعاءين فاما أحدهما فبثته وأما الآخر فلو بثثته لقطع هذا البلعوم)(صحيح البخاري 1: 56, الذهبي, سير أعلام النبلاء: 2/597), أي انه اخفاه تقيةً وخوفاً.
وقد علّق العلامة شعيب الارنؤوط على ذلك بقوله: (وقد حمل العلماء الوعاء الذي لم يبثه على الأحاديث التي فيها تبيين امراء السوء وأحوالهم... ولا يصرّح بها خوفاً على نفسه منهم كقوله: أعوذ بالله من رأس الستين وإمارة الصبيان. يشير إلى خلافة يزيد بن معاوية; لأنّها كانت على رأس سنة ستين).
وقال الفخر الرازي: (.. روى عوف عن الحسن أنه قال: التقية جائزة للمؤمنين إلى يوم القيامة وهذا القول أولى; لأنّ رفع الضرر عن النفس واجب بقدر الامكان) تفسير الرازي 8/14.
إذا عرفنا معنى التقية عند الشيعة والسنّة أنّها تجوز عند الضرورة, لا فرق بين أن تكون مع الكفّار أو المسلمين نأتي إلى كلام المؤلف فنقول: إذا كان الشيخ كاشف الغطاء يتّقي في كتابه أصل الشيعة وأصولها فلماذا لم يقتصر على انكار وجود عبدالله بن سبأ فقط, ولا حاجة لأن يثبت وجوده؟! بينما نجده يقول في ص40 - 41: (أما عبدالله بن سبأ الذي يلصقونه بالشيعة أو يلصقون الشيعة به فهذه كتب الشيعة باجمعها تعلن بلعنه والبراءة منه وأخف كلمة تقولها كتب الشيعة في حقّه ويكتفون بها عن ترجمة حالة عند ذكره في العين هكذا (عبدالله بن سبأ العن من أن يذكر), على أنه ليس من البعيد رأي القائل أن عبدالله بن سبأ وأمثاله كلها أحاديث خرافة وضعها القصاصون وأرباب السمر والمجون)؟!
فالشيخ يقول:
أولا: ان الشيعة تتبرأ من عبدالله بن سبأ ولا ربط لعقيدة الشيعة به, سواء كان موجود أو غير موجود.
ثانياً: إن عبدالله بن سبأ لعله شخصية وهمية وضعها أعداء الشيعة للنيل منهم.
فأين التقية في هذا الكلام؟ وما هي الضرورة - التي عندها يجوز التقية - التي دعت الشيخ إلى ذلك؟
وإذا كان يريد الاتقاء ومداراة ابناء السنّة لكان من المضحك أن يقول هذا الكلام; إذ فيه الاقرار بوجود عبدالله بن سبأ, فكيف يتّقي وينكره؟!
وكيف يأتي بأمرين في آن واحد وهو يتقي, فهذا يكون حاله كحال من اضطره الكفار إلى الكفر فيقول: (كفرت) ثم يتبع كلامه بالقول (لا أنا باق على الإسلام ولم أكفر) في نفس الوقت وفي نفس الموقف, فهل هذا إلاّ ضحك ولعب؟!
7- جهل المؤلف بالمعنى الشرعي لنكاح المتعة:
قال المؤلف الذي يدّعي العلم - كما زعم - في ص38: (إن المتعة كانت مباحة في العصر الجاهلي ولما جاء الإسلام أبقى عليها مدة ثم حرمت يوم خيبر).
وأخذ يفسّرها بما شاء من الأكاذيب والأباطيل, ولكن إذا رجعنا إلى المصادر الروائية والتاريخية لا نجد ذكراً لنكاح المتعة في الانكحة الجاهلية.
فارجع إلى صحيح البخاري تجد أن أم المؤمنين عائشة ذكرت أن نكاح الجاهلية أربعة اقسام:
1. النكاح المعروف في زماننا من الخطبة والمهر والتزويج.
2. المرأة المتزوجة يطلب منها زوجها أن تذهب وتستبضع من رجل آخر كي تحمل بحمل من ذلك الشخص, طلباً لنجابة الولد.
3. أن يجتمع عشرة انفار على امرأة فإذا حملت ارسلت إليهم, وهي تعين من الأب لهذا الحمل.
4. نكاح البغايا وحاملات الرايات (صحيح البخاري: 3/369, حديث رقم 5127).
ونقل سيد سابق نوعين آخرين:
1. نكاح البدل: وهو أن يبدل الرجل مع الرجل الآخر زوجة كل منهما.
2. والخدن: وهي المتزوجة التي تصادق شخص سراً يزني بها (فقه السنّة 2: 8).
وسواء كانت الاقسام أربعة أم ستة لا نجد نكاح المتعة في انكحة الجاهلية, فكيف يدّعي أنه نكاح جاهلي؟!
والمؤلف بما أنه ليس شيعياً فقد أخذ هذا القول من الوهابي المتشدّد (موسى جار الله) صاحب كتاب (الوشيعة في نقض عقائد الشيعة) حيث قال هناك ص3: (أرى أن المتعة من بقايا الانكحة الجاهلية). فلاحظ انه قال (أرى) ولم يكن لديه أي دليل والمؤلف لما كان وهابي ولما كان ينقل من غيره وقع في هذا الخطأ الفضيع نفسه.
8- قال في ص42 عند كلامه عن مفاسد المتعة: (6 - إن المتعة ليس فيها إشهاد ولا إعلان ولا رضى ولي أمر المخطوبة, ولا يقع شيء من ميراث المتمتّفع للمتمتَّع بها, فكيف يمكن إباحتها واشاعتها). إن أي شخص شيعي يقرأ هذا الكلام يتّضح له وضوح الشمس في رائعة النهار أن هذا المؤلف ليس شيعياً, وكذلك يتّضح حتى لغير الشيعة ممّن لهم معرفة بالشيعة وفقههم, فضلا عن شخص يدّعي الفقاهة كالمؤلف المزعوم وذلك:
أ- قال: (المتعة ليس فيها إشهاد):
ونحن نقول: إن الشيعة قاطبة قديماً وحديثاً لا تشترط الإشهاد في عقد النكاح, لا فرق في ذلك بين الدائم والمنقطع (المتعة), أي حضور شاهدين عند العقد ليس شرطاً في صحّة العقد, بل يصحّ العقد من دون حضور شهود, وإنما يشترط الشهود في عقد النكاح المذاهب الأربعة الاخرى (مالك وأبو حنيفة وأحمد والشافعي), فمن هذا يتّضح أن المؤلف ليس شيعياً فضلا عن أن يكون عالماً; إذ لم يميز بين الفقه الشيعي, وفقه المذاهب السنّية, فأخذه قلمه وفضحه.
ب- قال: (ولا اعلان) وهذا أيضاً كسابقه, إذ الشيعة لا تشترط الإعلان في النكاح دوماً أو متعة; وإنما يشترطه بقية المذاهب السنية الاخرى (ارجع إلى بداية المجتهد لابن رشد 2/15).
فكيف غاب عن المؤلف الذي يدّعي العلم أن الشيعة لا تشترط الإعلان في العقد, باجماعهم قديماً وحديثاً, والذي يشترطه غيرهم حتى جاء وعد ذلك من مفاسد المتعة؟!
فهذا يدلّ على أن المؤلف لا يعرف المصطلحات الشرعية في المذهب الشيعي, فضلا عن أن يكون عالماً شيعياً عمره 200 سنة ويزيد.
ج- قال في ص40: (إن امير المؤمنين(عليه السلام) هو الذي روى تحريم المتعة في نقله عن النبي(صلى الله عليه وآله), فكيف يفتي هنا بأن نكاح متعة...).
المؤلف هنا لا يميز بين كلام الإمام المعصوم(عليه السلام), وبين فتوى الفقيه, فالشيعة قاطبة تؤمن بأن المعصوم هو المصدر للحكم الشرعي, ولا تطلق عليه أنه يفتي, وإنما كلامه كلام الله ورسوله(صلى الله عليه وآله), وليس مفتياً, والفقيه هو الذي يفتي لان الفتوى معرّضة للصواب والخطأ, فلذلك لا يقال: افتى علي(عليه السلام) بحلّية المتعة مثلا; لأن علي بن أبي طالب(عليه السلام) معصوم, وكلامه مطابق للواقع ولا يكون فيه خطأ, فلذلك لا يقال: افتى علي(عليه السلام), وانما يقال: افتى السيد الخوئي - مثلا - بحلّية المتعة; لأنّ السيد الخوئي فقيه غير معصوم فكلامه يحتمل الإصابة وعدم الاصابة.
ولكن المؤلف باعتباره سنّياً فيرى علي بن أبي طالب(عليه السلام) ليس معصوماً, وإنما هو أحد الصحابة الذين يفتون, فلذلك ظهر هنا بلباسه الواقعي وقال: (فكيف يفتي هنا بأن هذا نكاح متعة), وجهل بأن علياً معصوماً, ولا يطلق عليه أنه مفتىً وإنما هو مصدر من مصادر التشريع.
فهو جاهل باصطلاح (المفتي) واصطلاح (المشرّع) و(مصدر الشرع).
9- الجهل بمعنى لفظ الجارية:
قال في ص46: (إن انتشار العمل بالمتعة جر إلى إعارة الفروج وإعارة الفروج معناها أن يعطي الرجل امرأته... إلى رجل آخر فيحل له أن يتمتع بها أو أن يصنع بها من يريد, فإذا ما أراد الرجل أن يسافر أودع امرأته عنده جاره أو صديقه أو أي شخص يختاره فيبيح له أن يصنع بها ما يشاء.. وهناك طريقة ثانية لاعارة الفروج, إذا نزل أحد ضيفاً عند قوم وأرادوا إكرامه فان صاحب الدار يعير امرأته للضيف طيلة مدّة الإقامة..) واستدل لكلامه بما روي عن الصادق(عليه السلام): (يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها, فإذا خرجت فارددها إلينا).
إن من يقرأ هذا الكلام - بغضّ النظر عن الكذب والافتراء الذي فيه, إذ إنّ ما ذكره ليس هو نكاح متعة بل زنا تحرمه الشيعة - يعجب من المؤلف المذكور, ويتحير في كيفية فهم كونه فقيهاً عمره أكثر من مأتين سنة, فهو لا يفرّق بين الزوجة الحرّة وبين الجارية والتي تعني (الامة المملوكة)!
إذ كيف يكون بهذا العمر ويدّعي الفقاهة, وهو لا يعرف معنى لفظ (الجارية)؟ سبحانك اللهم فإذا كان حال العالم هكذا فماذا نقول عن الجاهل؟!
بل واي معنىً يبقى لتعريف الجاهل؟!
فهذا المؤلف بعيد عن العلم, بل هو بعيد عن الدين الإسلامي بمذاهبه المختلفة.
هناك في الفقه الإسلامي باب يسمّى (باب الإماء والعبيد), ويفعنى به أن الأسير المشرك إذا وقع بيد المسلمين في حرب اسلامية مع الكفّار; يكون عبداً لهم ويحقّ لهم تملكه سواء كان امرأة أو رجل, ويطلق على الامة المملوكة لفظ (الجارية) أيضاً; لأن لفظ الجارية مشترك بين المرأة الحرّة والامة (المملوكة) وبين الصغيرة والكبيرة, والمؤلف هنا خلط - جهلا أو تجاهلا - بين المرأة الحرّة والمرأة الأمة, وهذه الروايات التي أوردها, والتي ذكرنا منها واحدة - اختصاراً - أوردها الشيخ الطوسي في التهذيب 7/240 تحت باب (نكاح الاماء) أو (ما يسمّى بملك اليمين), وأوردها في الاستبصار تحت باب (نكاح الإماء), أي النساء الجواري المملوكات, والمؤلف لا يعرف معنى الجارية, ولا يعرف عنوان الباب الذي نقل منه الرواية, واستخدام لفظ الجارية في المرأة المملوكة أمر معروف ومشهور في كتب الشيعة والسنة على السواء; فكيف لم يستطع المؤلف معرفته وجعل الروايات واردة في جواز التمتع بالزوجة الحرة؟! (هذا بغضّ النظر عن أن المتعة هي قسم من اقسام النكاح, ومن شروط النكاح عند عموم المسلمين شيعة وسنّة وظاهرية وغيرهم أن تكون المرأة غير متزوجة, ولا يقع نكاح بامرأة متزوجة; لأنّه لا ينعق
د نكاح مع نكاح آخر) مع أن الروايات واردة في نكاح الجواري, أي النساء المملوكات, ولا ربط لذلك بنكاح المتعة, ولا بنكاح المرأة الحرّة المتزوجة؟! ويمكن القاريء مراجعة الكتب الفقهية الشيعية لمعرفة ذلك, ونقتصر هنا على نقل بعض ما ورد حول الجارية من كتب أهل السنة:
1. قال النووي في تلخيص الحبير 10/194: (إن عطاء بن رباح كان يجوز وطىء الجارية المرهونة باذن مالكها).
2. وقال محمد الشربيني في مغني المحتاج 2/96: (وللمشتري وطىء الجارية المبيعة حال النزاع وقبل التحالف).
3. وقال النووي في روضة الطالبين 3/118: (إذا علم البائع أن المشتري يطأ الجارية وسكت عليه هل يكون مجيزاً..).
4. قال الحجاوي في الاقناع 2/291: (إذا كان الشريك المستولد أصلا لشريكه يسري كما لو استولد الجارية التي كانت كلها له وعليه قيمة نصيب شريكه).
والمؤلف فضح نفسه حينما قال في ص6: (فقرأت كل ما وقفت عليه من المصادر المعتبرة, وحتى غير المعتبرة بل قرأت كل كتاب وقع في يدي), مع انه لا يميز بين الجارية التي تعني (الامة المملوكة), وبين المرأة الحرة, ولا يميز بين نكاح الاماء, وبين التزوج متعة؟! ولم يرجع إلى كتاب الام للشافعي, ولا إلى الدر المختار للحصفكي, وحاشية المختار لابن عابدين, والبحر الرائق لابن نجيم المصري, والموطّأ للإمام مالك, وتنوير الحوالك لجلال الدين السيوطي, والمبسوط للسرخسي, ولا إلى المصادر المتقدّمة فأي المصادر المعتبرة قرأها؟
وأي مصدر غير معتبر قرأه؟
وأي كتب قرأها من غير المصادر المعتبرة وغير المعتبرة؟!
وأين تقع الكتب التي ذكرناها مما قرأه المؤلف؟
إنّ القارىء عندما يلحظ جهل الكاتب بابسط الأفمور بحيث لا يعرف معنى لفظ (الجارية) ويقرأ عبارته في ص6 يقطع بكذبه وجهله, وانه لم يكن شيعياً في يوم من أيامه, وأنه لم يقرأ إلاّ الكتب التي كتبها أعداء الشيعة كاحسان الهي ظهير, وموسى جار الله, وناصر القفاري, ومحمد مال الله, وعبدالله الغفاري, وقام بتجميع ما فيها من تهم وأباطيل وجمعها في كتابه.
10- لا يعرف الكتب التي تدرس في الحوزة:
لعل القارىء يتفاجأ من العنوان ويندهش, إذ كيف يكون المؤلف غير عارف بمنهج الدراسة الحوزوية, وما هي الكتب التي تدرّس فيها, مع أنه ذكر في أول الكتاب بأنه حضر عند (السيد) محمد حسين آل كاشف الغطاء ونال درجة الاجتهاد منه, وله من العمر الآن أكثر من مأتين سنة, وقضى عمره في الحوزة العلمية - كما زعم ـ, فكيف لا يعرف ماذا يدرس في الحوزة العلمية من كتب؟
لكن هذا الاستغراب يزول عندما يأتي المؤلف في ص20 ويقول: (كنا نقرأ أصول الكافي مرة مع بعض طلبة الحوزة العلمية في النجف على الإمام الخوئي)
وإذا سألنا أي طالب علم في الحوزة العلمية بأن أصول الكافي هل يدرّس في الحوزة أم لا؟
كان الجواب: بأن أفصول الكافي لا يدرّس في الحوزة العلمية, وليس من مناهج التدريس فيها, والمناهج التدريسية في الحوزة العلمية واضحة, وهي الفقه والاصول والعقائد والتفسير, والنحو..., وليس أصول الكافي واحداً من هذه الافمور, وإنما هو مصدر روائي يرجع إليه لأخذ الروايات فقط; فانظر إلى سفاهة عقل المؤلف يأخذ الاجتهاد بتفوق في عمر 103!
وله من العمر أكثر من مأتين سنة, ولا يعرف ما يفدرس في الحوزة العلمية من كتب؟!
والمؤلف بما أنه ليس شيعياً صدر منه هذا الخطأ المضحك وبما أن الكتب الروائية كصحيح مسلم والبخاري يدرسونها في المدارس الدينية, فتصور أن الشيعة - أيضاً - تدرس كتبها الروائية في المعاهد الدينية, فلذلك وقع في هذا الخبط الأعمى وفضح نفسه.
ثم إنه قال أخذت الاجتهاد من (السيد) محمد الحسين آل كاشف الغطاء, والشيخ كاشف الغطاء ولد 1877م (العبقات العنبرية في الطبقات الجعفرية: ص12) وفرضنا على اقل تقدير أنه أخذ إجازة الاجتهاد من كاشف الغطاء حينما كان عمره 25 سنة, أي في سنة 1902, وعمر المؤلف حينما أخذ اجازة الاجتهاد 103 على أقل حساب, والسيد الخوئي ولد عام 1899م (مجلة الموسم ص13, العدد 17, سنة 1994م - 1414هـ), إي ان المؤلف قبل ولادة السيد الخوئي بسبع سنين مجتهداً فيكون عمر المؤلف حينما ولد السيد الخوئي 110 سنة, ولنفرض أن السيد الخوئي في سن 30 من عمره الشريف درّس المؤلف المذكور كتاب (أصول الكافي), فيكون عمر المؤلف حينما حضر درس (أصول الكافي) عند السيد الخوئي(رحمه الله) 140 سنة, وهذا من المضحكات:
1. أنت مجتهد قبل ولادة السيد الخوئي, فكيف لم تطلع على أصول الكافي وترجع إليه؟!
2. كيف تحضر بعد أربعين سنة من اجتهادك - كما زعمتم - وتدرس أفصول الكافي؟ إذن أين كنت في الفترة الماضية؟!
3. إذا كان الإنسان في سن 140 سنة يحضر درس أصول الكافي فكم عمره إذا أراد أن يصير مجتهداً؟!
إن من يسمع هذا الكلام يضحك ويهزأ بعقل المؤلف - إن كان له عقل ـ, إذ جعل من نفسه أضحوكة يتسلّى بها الأطفال لا الكبار, فعميت عيونٌ أصمها التعصب, وازلها الشيطان حتى أصبحت من جنوده, تدافع عن الباطل بالكذب والخرافات, وتريد طمس الحق بمثل هذه الترهات, ولكن (( وَاللَّه متمّ نوره وَلَو كَرهَ الكَافرونَ )) (الصف: 8).
ودمتم في رعاية الله


أما بخصوص كتاب لله ثم للتاريخ ومؤلفه فانتم قلتم عنه هذا لأنه فارق مذهبكم وفضح مرجعياتكم لا سيما الخميني ولذالك بادرتم باغتياله وقتله , فإذا لم يكن الرجل أصابكم في صميم معتقدكم وبين جهلكم وخرافاتكم فلماذا اغتلتموه ؟!
وعند الله تجتمع الخصوم .
والذي يهمنا هو الحق الذي فيه بغض النظر عن الردود التي رددتم بها عليه بعد اغتياله !
وقد ذكر الكثير من المسائل التي تستحق النظر خاصة فيما يتعلق بالخميني الذي أباح تفخيذ الرضيعة !
فلن تستطيعوا إنكار كل ما فيه من الأمور والقصص والأحداث التي كان شاهدا عليها خاصة وانه كان من المقربين من الخميني .
الأمر الآخر ما يدرينا أن هذا الكلام من باب التقية وعدم تهييج العامة كما تقولون , والرجل لم يفتر عليكم وإنما نقل من مراجعكم وكتبكم .
فأفعالكم تخالف أقوالكم فانتم تكفرون سائر الصحابة إلا خمسة ثم تقولون لا نقصد بالنواصب أهل السنة !
وابن العلقمي غدر بأهل بغداد كلهم وتحالف مع التتار ليقتل أكثر من مليونين وخمسمائة ألف مسلم في أيام معدودة ثم تصلون عليه بعد ذالك وتترضون عنه وتعتبرونه من مرجعياتكم , ثم تزعمون بعد ذالك أنكم لا تقصدون بالنواصب كل أهل السنة وقد جربناكم في العراق وأفغانستان وقد خبر أهل السنة أموركم ولا يلدغ مؤمن من جحر واحد مرتين .
ولسنا بصدد مناقشة المسائل التي فيه وخاصة فيما يتعلق بالمتعة وولاية الفقه والمهدي المنتظر وغير ذالك ولكن منا ذكرت لك سابقا سنأتيها لاحقا إن شاء الله بعد الانتهاء من المسالة الأصلية التي نحن بصددها .


كتاب معاوية الى عبداللّه بن جعفر :كتب الى عبداللّه: اما بعد فقد عرفت اثرتي اياك على منسواك، وحسن رايي فيك وفي اهل بيتك، وقد اتاني‏عنك مااكره، فان بايعت تشكر، وان تاءب تجبر، والسلام.
جواب عبداللّه بن جعفرفكتب اليه عبداللّه بن جعفر :
اما بعد: فقد جاءني كتابك، وفهمت ما ذكرت فيه من اثرتكاياي على من سواي، فان تفعل فبحظك‏اصبت، وان تاءبفبنفسك قصرت، واما ما ذكرت من جبرك اياي على البيعةليزيد، فلعمري لئن اجبرتني‏عليها لقد اجبرناك واباك علىالاسلام حتى ادخلناكما كارهين غير طائعين. والسلام.
الامامة والسياسة((1212)) (http://www.islamicfeqh.com/Al-gadir/10/footnt03.htm#link1212) (1/147، 148).


قد بات جليا ان معاوية ة قد هدد بن جعفر لم يحصل منه على البيعة ليزيد.


أنت الآن تنقص من عبد الله بن جعفر بروايتك هذه وتصفه بأنه جبان وخائر ونكل عن الحق !
وكذالك برواياتكم هذه تنتقصون من الحسن بن علي وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعهم وتتهمونهم بالنكول عن الحق وهم الذين جالدوا العرب والعجم جميعهم بسيوفهم حتى أدخلوهم في دين الله وعبدوهم لربهم .
أتظن أن ينكل هؤلاء عن الحق ويتركوا الإمرة لكافر ليحكم الناس يعتقدون بطلان إمرته !
مالكم كيف تحكمون !
بل هم يعتقدون صحة إمرة معاوية رضي الله عنه وانه تصح إمرة المفضول مع وجود الفاضل ثم هو قائم بأمر النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بالجهاد ويحكم بشرع الله ويقوم على أمر الناس بما يصلهم فصح ملكه بذلك !
والنبي صلى الله عليه وسلم أمر بالسمع والطاعة وعدم منازعة الأمر أهله إلا أن يرى الناس كفرا بواحا لهم فيه من الله برهان فعند ذالك يجب الخروج وإزالة الحاكم بالقوة .
ذكر ابن كثير عن الواقدي ان معاوية قال ليزيد إن لي خلا من أهل المدينة فأكرمه . قال ومن هو ؟ قال عبد الله بن جعفر !
فلما وفد بد موت معاوية على يزيد اضعف جائزته التي كان معاوية يعطيه إياها , وكانت جائزته على معاوية ستمائة ألف فأعطاه يزيد ألف ألف , فقال له بابي أنت وأمي فأعطاه ألف ألف أخرى ! فقال ابن جعفر والله لا اجمع أبوي لأحد بعددك !
ولما خرج ابن جعفر من عند يزيد _ وقد أعطاه ألفي ألف _ رأى على باب يزيد بخاتى مبركات , قد قدم عليها هدية من خراسان , فرجع عبد الله بن جعفر إلى يزيد فسأله منها ثلاث بخاتي ليركب عليها إلى الحج والعمرة وإذا وفد إلى الشام على يزيد , فقال يزيد للحاجب : ما هذه البخاتى التي على الباب ؟ - ولم يكن شعر بها – فقال يا أمير المؤمنين هذه أربعمائة بختية جاءتنا من خراسان تحمل أنواع الألطاف – وكان عليها أنواع من الأموال كلها – فقال : اصرفها إلى أبي جعفر بما عليها .
فكان عبد الله بن جعفر يقول : أتلومونني على حسن الرأي في هذا – يعني يزيد - .
وكذالك ذكر ابن كثير أن أهل المدينة عندما جاؤوا إلى محمد بن الحنفية ليخلع يزيدا أبى عليهم ذالك ولم يوافقهم , وكذالك علي بن الحسين رحمه الله أبى أن يخلع يزيدا ولم يوافق أهل المدينة على قتالهم ليزيد وخلعه !
فهل تستطيعون إثبات خلاف ذالك أيها الرافضة .
فلماذا تتركون يا رافضة هذه الروايات وتذهبون إلى ما يوافق أهواءكم !
نعم الجماعة التي حدثت بعد تنازل الحسن عن الإمرة لمعاوية كانت جماعة على دخن كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم ولم تعد قلوبهم على ما كنت عليه فكان بينهم مشاحنات استمرت معهم طوال تلك الفترة , ولكنهم أيضا كان بينهم أخوة وتقارب وتواصل ورجوع إلى الحق ولم يكفر بعضهم بعضا بل بقوا إخوانا على ذلك !

أماما اتيتتني به من على لسان "الثقات" فهؤلاء ثقاتكم و ليسوا عندنا بثقة . فما أكثر كتبة البلاط في ذاك الزمان . فتعال معي لنرى اي التاريخين منالمرجح انه محرف !! تاريخ فيه قدح لبني أمية و تاريخ فيه مدح لهم. واللافت ان بنو امية كانوا محيطين بالحكم من كل جوانبه و عندهم المال والسلطة و الجاه وما أكثر من يغترون بالمال. فتاريخ بني امية معروف منبدايته حتي نهايته و كما قال الحسن عندما زار معاوية الكوفة بعد عقد الصلح.
ذكر بن ابي الحديد أن معاوية ذكرعلياً (عليه السلام) فنال منه ثم نال من الحسن فقام الحسين (عليه السلام) ليرد عليه فأخذه الحسن بيده فأجلسه ثم قام فقال أيها الذاكر علياً أناالحسن وأبي علي وأنت معاوية وأبوك صخر وأمي فاطمة وأمك هند وجدي رسول اللهوجدك عتبة بن ربيعة وجدتي خديجة وجدتك قتيلة فلعن الله أخملنا ذكراًوألأمنا حسباً وشرّنا قديماً وحديثاً وأقدمنا كفراً ونفاقاً، فقال طوائفمن أهل المسجد آمين.
هذا ملخص المقارنة فبالله أيهما اطهر نسبا و حسبا و أكيس علما ؟
لنعود لكلامنا اي المؤرخين يكونمرتشيا من يقدح الحاكم ام من يمدحه وان قلت لي ان من يقدح الحاكم مرتشفهلا قلت لي من يرشيه !!! فالفرس يومها كانوا ضمن دولة بني أمية فمنليرشيهم؟



الأحاديث التي عندنا التي تبين حال بني أمية أكثر مما عنكم من الأحاديث ويشهد الواقع على صحتها من كلام النبي صلى الله عليه وسلم فهل تريدنا أن نترك كلام النبي صلى الله عليه وسلم ونأخذ برواياتكم وأساطيركم !
النبي صلى الله عليه وسلم سمى فترة ملك معاوية ( ملكا ورحمة ) لم يقل خلافة على منهاج النبوة وإنما قال ملكا ورحمة وهذا فيه مدح لمعاوية رضي الله عنه فهو أن لم يصل إلى مرتبة الخلفاء الراشدين فهو ملك صالح بنص الحديث !
فهل تريدنا أن نلعنه بعد هذا أو نكفره , خبتم وخسرتم !
فانتم تخالفون قول النبي صلى الله عليه وسلم وحكمه ونحن أهل عدل وإنصاف لا نبهت الناس بما ليس فيهم ولا ندفن محاسنهم وصفاتهم الحميدة .
معاوية رضي الله عنه الم يكن من كتاب الوحي ؟ هل يكتب الوحي خائن ومن سيرتد عن دينه ؟!
مالكم كيف تحكمون .
وقد ذكرت الحديث السابق ( أول جيش من أمتي يغزون البحر مغفورا لهم ) !
وكان قائد هذا الجيش معاوية رضي الله عنه فهذا نص فيه رضي الله عنه ومن معه بأنهم مغفور لهم جميعا !
فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول يشهد له بالمغفرة وانتم تلعنونه !
نعوذ بالله من الخلان !
ونحن نقول بان الحسن والحسين أهل للخلافة الراشدة ولكن تجوز خلافة المفضول مع وجود الفاضل فإذا اجتمع الناس على المفضول وبايعوه صحت خلافته مع وجود الفاضل ولله الأمر من قبل ومن بعد ..



ثانيا في السياسة :
زعمت اننا لم نقاتل فاينك منالحمدانيين و الفاطميين في هربهم مع الروم ! و في زماننا هذا فحزب اللهالمقاوم الذي تتهمه زورا ففي حرب تموز لم تسلم قرية من قرى الشيعة فيالجنوب و لا بد من ان تصاب قرية سنية كما اصيبت قرى مسيحية. الا انه و فيبيروت العاصمة ما سقط جريح واحد في حين انه في الضاحية لم يبق حجر على حجرو بعونه تعالى اعيد بناء ما تهدم من جديد.

زعمت ان الشيعة دخلوا العراق و كابولعلى ظهر الدبابات. فكما هناك الصالح هناك الطالح ففي لبنان كان هناك عملاءللصهاينة من كل الطوائف ومن بينهم الشيعة و قد طالب السيد نصر الله بالبدءباعدام الشيعة منهم.
ولكن انتم يا من لا بطل لكم غيرهاسامة بن لادن الذي ارتمى بحضن الاميريكي ليحارب الروس فمدوه بالعتاد والسلاح وسهلوا امره في افغانستان و اهم ما زودوه به هو صواريخ ستينغرالمستعملة كمضاد للطائرات سيما مروحيتا MI 24 و MI 8
زعمت ان الشيعة يقتلون السنة و ها انا احيلك على هذا الموقع لترى ما يفعل بشيعة العراقwww.shiaaw.org (http://www.shiaaw.org/)
ما يحصل في العراق هو مؤامرة دولية أميريكية على العراق و أهله فباختلافهم ينعم الاحتلال بطول البقاء و الرخاء.

تحتج بالفاطميين الأدعياء والذين اثبت المؤرخون وأهل الأنساب كذبهم وأنهم أدعياء في أنسابهم وأصلهم يهود أتفخر بهؤلاء !
الفاطميون الذين قتلوا من خالفهم من علماء السنة وساموهم سوء العذاب وجاؤوا بأبشع المخالفات الشرعية والعقائد الفاسدة تحتجون بهم .
ولكن هذا اعتراف طيب بان ألئك كانوا رافضة فهنيئا لكم .
أكثر من ألف وأربعمائة سنة مرت على امة الإسلام لم تجد من تحتج بهم غير الفاطميين وحزب الله !
حزب الله هذا الذي لم نعرف عنه إلا الخطابات النارية والخطب الرنانة وسبه للوهابية وسكوته عن حرب غزة في العام الماضي ولم يطلق رصاصة واحدة بل لما أطلقت قذيفتا هاون سارع بالإنكار والتبرؤ منها !!!
أهذه رجولتكم وجهادكم !!!
ثم إن حزب الله ما هو إلا حارس أمين لحدود إسرائيل من جهة لبنان فلا يمكن إطلاق رصاصة من هناك على إسرائيل إلا بإذن حزب الله !
لماذا لا يجاهدون اليهود وما بينهم إلا خط وهمي رسمه سايس وبيكوا بقلم !!
أين هم من قتال اليهود وجهادهم والانتصار للمظلومين !
ثم أنت تعترف بان هناك شيعة خونة هذه خطوة طيبة ولكن كن أشجع من ذالك وسمهم بأسمائهم !
إذا قلت الكثير من رافضة إيران خونة ومحمد باقر الحكيم خائن وابنه عبد العزيز وابنه عمار والسيستاني وأحزاب الرافضة في العراق من حزب المالكي والجعفري وغيرهم وابن العلقمي خائن إلى آخر قائمة الرافضة الخونة فعند ذالك سنشهد لك بشيء من المصداقية والشجاعة !
أما نحن فنقول أن من تلبس بناقض من نواقض الإسلام وانطبقت فيه شروط الكفر وانتفت عنه موانعه فعند ذالك يكون مرتدا عندنا وان زعم انه سني .
ثم انك تزعم انه لا بطل عندنا سوى الشيخ أسامة فهذا كلام واضح البطلان فهل نسيت أبطال الإسلام أمثال علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد وأبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل وشرحبيل بن حسنة والقعقاع بن عمرو وعبد الله بن الزبير وقتيبة بن مسلم ومحمد بن القاسم وموسى بن نصير وطارق بن زياد ومسلمة بن عبد الملك وهارون الرشيد وصلاح الدين الأيوبي ومحمد الفاتح وبيبرس وسيف الدين قطز ويوسف بن تاشفين وشيخ الإسلام بن تيمية وعبد الله عزام وغيرهم من المجاهدين الأبطال الذين فتحوا فارس والروم وساقوا أبو لؤلؤة المجوسي من إيران عبدا رقيقا لا يملك لنفسه شيئا وها انتم اليوم تزورون قبره وتتبركون به لكونه ظفر بعمر بن الخطاب فقتله وتبكون على مجد الفرس الضائع وتحلمون باستعادة أمجاد الفرس ودونه خرط القتاد وقد اخبر الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده ) .
أما قتلكم السنة في العراق على حين غرة فسيضيفه التاريخ إلى خياناتكم السابقة وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .
وأنت تريد أن تلوم السنة على جهادهم إياكم وأسيادكم الصليبيين الذين حالفتموهم وناصرتموهم على السنة تلوم السنة على جهادهم وقيل قديما البادئ اظلم .


ثالثا: في هوسكم الجنسي
قد اتيتك بغيض من فيض علمائكم فاذا بكتقول هي فتاوى وما الى هنالك من كلام يبرىء ذمتنا قبل ذمتكم أفيفتيعلماؤكم ولا يفتي علماءنا مع العلم بأن كم كبير مما ردت هو من مخيلةالوهابي الغبي الذي الف كتاب لله ثم للتاريخ الذي نقض من بابه الى محرابه.
قلت أن ما اتى به علماؤكم هو ضمنالكتاب و السنة كأن يستمني بيد الصغيرة و أن تدخل المرأة ذكر صبي صغيرجاهل وامراة حامل لا زوج له او ما الى هناك من امور .

واليك المزيد:
إن أبا حنيفة لم ير الزنا إلا مطارفة* أما لو كان فيه عطاء و استئجار فليس زنا و لا حد فيهو قال أبو يوسف ومحمد بن الحسن و أبو ثور و أصحابنا و سائر الناس هو زناوفيه الحد ... ) إلى أن قال ( .... : وعلى هذا لا يشاء زان ولا زانية أنيزنيا علانية إلا فعلا وهما في أمن من الحد بأن يعطيها درهما يستأجرها به،ثم علموهم الحيلة في وطء الأمهات والبنات بأن يعقدوا معهن نكاحا ثم يطأونهن علانية آمنين من الحدود، )
(المحلى لابن حزم / ج11 / ص250 و 251 / ط دار الفكر بتحقيق أحمد شاكر)

* المطروفة من النساء هي التي لا تغض طرفها عن الرجال ، وتشرف لكل من أشرف لها ، وتصرف بصرها عن بعلها إلى سواه.
قالابن جريج : واخبرني عطاء بن أبى رباح قال : كان يفعل يحل الرجل / صفحة 258 / وليدته لغلامه وابنه وأخيه وتحلها المرأة لزوجها ، قال عطاء : وما أحبأن يفعل وما بلغني عن ثبت قال : وقد بلغني أن الرجل كان يرسل بوليدته إلى ضيفه * قال أبو محمد رحمه الله : فهذا قول وبه يقول سفيان الثوري :وقال مالك . وأصحابه لا حد في ذلك أصلا ... )
(المحلى لابن حزم / ج 11 / ص 257 و 258 / ط دار الفكر بتحقيق أحمد شاكر) غفرانك اللهم ... حتى محارمهم ... أمهاتهم و أخواتهم و المزيد !!!!

( وقد اختلف الناس في هذا فقالت طائفة : من تزوج أمه أو ابنته أوحريمته أو زنى بواحدة منهن فكل ذلك سواء وهو كله زنا والزواج كلا زواج إذاكان عالما بالتحريم وعليه حد الزنا كاملا ولا يحلق الولد في العقد وهو قولالحسن . ومالك . والشافعي . وأبي ثور وأبي يوسف . ومحمد بن الحسن صاحبيأبي حنيفة :
فتوى مالك:
إلا أن مالكا فرق بين الوطء في ذلك بعقد النكاح وبين الوطء في بعض ذلك بملك اليمينفقال : فيمن ملك بنت أخيه .
أو بنت أخته .
وعمته .
وخالته .
وامرأة أبيه .
وامرأة ابنه بالولادة .
وأمه نفسه من الرضاعة .
وابنته من الرضاعة .
وأخته من الرضاعةوهو عارف بتحريمهن وعارف بقرابتهن منه ثم وطئهن كلهن عالما بما عليه في ذلك فان الولد لاحق به ولا حد عليهلكن يعاقب ورأي أن ملك أمه التي ولدته . وابنته وأخته بأنهن حرائر ساعة يملكهن فان وطئهن حد حد الزنا ،وقال أبو حنيفةلا حد عليه في ذلك كله ولا حد على من تزوجأمه التي ولدتهوابنتهوأختهوجدتهوعمتهوخالتهوبنت أخيهوبنت أختهعالما بقرابتهن منه عالما بتحريمهن عليه ووطئهن كلهن فالولد لا حق بهوالمهر واجب لهن عليه وليس عليه إلا التعزير دون الأربعين فقط وهو قولسفيان الثوري... )
(المحلى لابن حزم / ج 11 / ص 253 / ط دار الفكر بتحقيق أحمد شاكر)
و يطول الحديث و تقول عنا رمتني بدائها وانسلت اقول علك لم تسمع بهذه الاحاديث مسبقا عل علماؤكم يحتفظون بها لأنفسهم.ولما كانت مفسدة اللواط من أعظم المفاسد كانت عقوبته في الدنيا والآخرة مناعظم العقوبات وقد أختلف الناس هل هو أغلظ عقوبة من الزنا أو الزنا أغلظعقوبة منه أو عقوبتهما سواء على ثلاثة أقوال فذهب أبو بكر الصديق وعلى بنأبي طالب وخالد بن الوليد وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس وخالد بنزيد وعبد الله بن معمر والزهري و ربيعة بن أبي عبد الرحمن ومالك وإسحق بنراهويه والإمام أحمد في أصح الروايتين عنه والشافعي في أحد قوليه إلى أنعقوبته أغلظ من عقوبة الزنا وعقوبته القتل على كل حال محصنا كان أو غيرمحصن وذهب عطاء بن أبي رباح والحسن البصري وسعيد بن المسيب وإبراهيمالنخعى و قتادة و الأوزاعى والشافعي في ظاهر مذهبه والإمام أحمد فىالرواية الثانية عنه وأبو يوسف ومحمد إلى عقوبته وعقوبة الزاني سواءوذهبالحاكم والإمام أبو حنيفة إلى أن عقوبته دون عقوبة الزاني وهى التعزيرقالوا لأنه معصية من المعاصي لم يقدر الله ولا رسوله فيه حدا مقدرا ... )
(الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي لابن القيم / ج1 / ص118 / ط دار الكتب العلمية بيروت )( باب الرخصة فيه (أي الاستمناء)

13593 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا ابن جريج قال أخبرني إبراهيم بن أبي بكر عن مجاهد قال: كان من مضى يأمرون شبانهم بالاستمناء، والمرأة كذلك تدخل شيئا. قلنا لعبد الرزاق: ما تدخل شيئا؟ قال: يريد السق. يقول تستغني به عن الزنا. )
( المصنف لعبد الرزاق / ج7 / ص 391 / ط المجلس العلمي بتحقيق الأعظمي )

يا سلام على الكتاب و السنة !!!! هذا ما رأيتموه في الكتاب و السنة! ( وأما الحنابلة فقالوا : إنه حرام ،إلا إذا استمنى خوفا على نفسه من الزنا ، أو خوفا على صحته ، ولم تكن له زوجة أو أمة ، ولم يقدر على الزواج ، فإنه لا حرج عليه .
وأما ابن الحزم فيرى أن الاستمناء مكروه ولا إثم فيهلأن مس الرجل ذكره بشماله مباح بإجماع الأمة كلها. وإذا كان مباحا فليس بينه ولا زيادة إلا تعمد إنزال المنى ،فليس حراما أصلالقوله تعالى . وقد فصل الله لكم ما حرم عليكم . )
( فقه السنة- للسيد سابق / ج2 / ص435/ باب (الاستمناء) / ط دار الكتاب العربي )
الله أكبر ! لا حول ولا قوة الا بالله لم أسمع قط بشخص مرض كونه لم يستمن! أسمعت؟و في الاعادة افادة :فإن كان لهأمه طفلة أو صغيرة استمنى بيدهاوكذلك الكافرة ويجوز وطئها فيما دون الفرج فإن أراد الوطء في الفرج معإمكان إخراج الماء بغيره فعندي أنه لا يجوز لأن الضرورة إذا رفعت حرام ماوراءها كالشبع مع الميتة بل ههنا آكد لأن باب الفروج آكد في الحظر منالأكل ...)
( بدائع الفوائد لابن القيم الجوزية / ج4 / ص906 / ط مكتبة نزار الباز- مكة 1416- الأولى )
يا سلام ! عظماء عظماء!!!و من نكح يده ، و تلذذ بها ، أو إذا أتت المرأة المرأة ، و هو السحاق ، فلا يقام حد في هذه الصورة بإجماع العلماء ، لأنها لذة ناقصة، و إن كانت محرمة ، و الواجب التعزير على الفاعل حسب ما يراه الإمام زاجراً له عن المنكر. )
( الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري / كتاب الحدود - الاستمناء باليد / ص1223 / الطبعة الأولى لدار ابن حزم - بيروت )

ما شاء الله و الحمد لله اجماع جنسي !قال البلقيني ووطء الميتة لا يوجب الحد على الأصح... )
(الإقناع للشربيني / ج 2 / ص 638 / ط دار الفكر 1415هـ )



( ...وبخلاف إدخال امرأة ذكر ميت غير زوج في فرجها فلا تحد فيما يظهرلعدم اللذة كالصبي )
( حاشية الدسوقي / ج4 / ص 314 / ط دار الفكر )
لم ترحموا الأموات حتى ! خيال جنسي خصب .كتب أحمد بن محمد الصاوي - من فقهاء المالكية - : ( ... لو دخل شخص بتمامه في الفرج فلا نص عندنا. وقالت الشافعية :إن بدأ الدخول بـ (( ذكـره )) اغتسل و إلا فــلا ... )
( حاشية الشرح الصغير على أقرب المسالك للصاوي / ج2 / ص 164 / ط مصر1392 هـ / كذلك في حاشية الدسوقي على الشرح الكبير / ج1 / ص5 )
و تقول لي ليس هناك خيال جنسي !!( لو دخل ذكره في دبره فيجب عليه الغسل. )
( المصدر السابق / ص262 )

أقول : ارحم عقلك قليلاً ... و استح أخرى.

أما هذه المسائل الفقهية التي ذكرتها فكما قلت لك إن اختلافنا في الأصول سيجعل اختلافنا في الفروع اشد فبما أنكم لا تقرون بأصول أهل السنة فكيف ستقرون بفروعهم .
وكل المسائل التي ذكرتها سابقا أمور يسع فيها الخلاف وسأجيب عنها باختصار في نقاط لعلك تفهمها وقد اسات فهمها ولويت أعناقها ليكون وفقا لهواك , وتريد أن تستدل به على الهوس الجنسي الذي ملا كتبكم وفتاوى علمائكم وكل يرى الناس بعين طبعه !
وهذه المسائل التي ذكرتها ليس فيها هوس جنسي ولا هم يحزنون !
وعلماؤنا لا يتكلمون إلا بدليل من الكتاب أو السنة وما احد عندنا معصوم من الخطأ بعد النبي صلى الله عليه وسلم وكل يؤخذ من قوله ويرد بعد النبي صلى الله عليه وسلم , بخلافكم أيها الرافضة الذين تقولون بعصمة أئمتكم أو من ينوب عنهم !
نحن نرد أقوال مالك وأبو حنيفة والشافعي واحمد بل حتى أقوال الصحابة إذا خالفت النص الصريح !
فالعبرة عندنا بالكتاب والسنة فقط فهل تستطيعون أيها الرافضة رد أقوال أئمتكم المعصومين هل تستطيع رد فتوى الخميني بتفخيذ الرضيعة هل تستطيع رد فتوى السيستاني في إباحته مجامعة المرأة في دبرها وغير ذالك من الفتاوى الشاذة التي عنكم !
أما ما ذكرت من مسائل وأقوال أهل العالم فأجيب عنها في نقاط :
1 – أما المسالة الأولى فذكرت فيها الاختلاف والقول الراجح فما يضرنا قول أبي حنيفة بعد ذالك إذا علمنا خطا اجتهاده ومع ذالك نعذر أبا حنيفة ففتواه ليست مبنية على الهوى وإنما على مسالة اشتراط الولي في النكاح أم لا وكذالك أبو حيفة رحمه الله كان في صدر الإسلام والناس لم تبدأ بتدوين الحديث إلا أيام عمر بن عبد العزيز رحمه الله سنة 98 ه !
وبالتالي فان بعض الأئمة تفوته بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم فيفتي بخلاف النص ! ولكنه لو علم بوجود النص فيستحيل أن يفتي بخلافه وهذا هو قول الأئمة جميعا إذا جاء الحديث فهو مذهبي !
فلعل أبا حنيفة ورده النصوص في إباحة زواج المتعة ولم ترده النصوص الناسخة للإباحة فأفتى بهذا والله اعلم .
2 – أما المسالة الثانية في إهداء الأمة إلى الضيف أو القريب أو غيره ليطأها والمقصود هنا ملك اليمين وليس الحرة , وكلام العلماء واضح من انه محرم كما نقلته عنهم ولكن الخلاف هل يجب فيه الحد أم لا ! لا كما تريد أن توهم الناس أنت من انه أمر شائع عند السنة ومباح .
أما لو أرسل له الجارية كهدية واستبرئت بحيضة فهذا لا خلاف في حله وإباحته !
فالكلام هنا عن الأمة وليس الحرة كم تزعم أنت !
3– أما لمسالة الثالثة فهذه المسالة قد تحدث بالخطأ على أيام السلف لوجود ملك اليمين وكثرة بيع الإماء فيشتري الرجل أمه أو أخته من الرضاع ولا يعلم أنها قريبته فيطأها غير قاصد فما الحكم هنا إذا تبين له بعد ذالك أنها محرم له وخاصة إذا أنجب منها أبناء !!! فهذه مسالة تقع عند الناس بالخطأ فما العيب في بيان الأحكام المترتبة على ذالك .
ولكن صدق فيكم المثل كل يرى الناس بعين طبعه .
أو في حال زنا المحارم إذا كانوا إماء وهو يعلم أنهن محارمه ولكنهن إماء وليسوا حرائر ممن لا يخاف الله أو يظن جواز ذالك جهلا منه فما حكمه وما حكم الأبناء الذي أنجبهم هل يلحق العار الأبناء ويؤاخذن بجريرة آبائهم أم لا !!!
فما العيب في بيان مسالة قد تقع عند الفساق , ثم هم مجمعون على حرمة هذه العمل ولكن يبينون الأحكام المترتبة عليه فقط التي تخصه أو المتعدية التي تخص الأبناء أو الحاكم وغير ذالك .
ولكن المصيبة فيمن يفتي للناس بجواز الموبقات كاللواط ومجامعة المرأة في دبرها وتفخيذ الرضيعة !!!

4– أما في مسالة هل الزنى أعظم أم اللواط وخلاف العلماء في ذالك فهذا مما يسع فيه الخلاف لاختلاف الافهام في فهم النصوص وكلهم يقول بتحريمها وأنها من كبائر الذنوب ولن تستطيع أن تأتي بمن يبح الزنا الصريح أو اللواط كم يفتي به مراجعكم .
5– أما مسالة الاستمناء باليد فمما يسع فيه الخلاف أيضا لعدم ورود نص صريح فيها ولذالك وقع فيها الخلاف وكذالك لاختلاف الناس في فهم النصوص وتفصيل الأمر يطول فطائفة من العلماء أباحوها وطائفة حرموها ... الخ .
وكذالك الاستمناء بيد الأمة المملوكة الصغيرة دون البلوغ فانه مما يسع فيه الخلاف فهي أمته وهي تحل له وهذا مما يسع فيه الخلاف فطائفة تقول بإباحته وآخرون يقولون بالتحريم فمن أصاب أجران ومن أخطا فله اجر , والمسالة بنيت أصلا على حكم الاستمناء باليد .
ولكن إياك أن تقارن هذه المسالة بتفخيذ الرضيعة فهذا حرام بالإجماع ولا يقول به عاقل وفتوى الخميني فيه على الحرة في حال المتعة وهذا لم يقل به احد .
فما العيب في الخلاف في مسالة لم يرد فيها نص صريح !!!
6– أما المسائل الأخرى وهي السحاق ونكاح البهيمة الميتة وإدخال اليد في الدبر وغيرها فالكلام ليس في حرمة هذه الأفعال من عدمه فكل العلماء يفتون بتحريمه ولن تستطيع أن تأتي بأحد يقول بجواز ذالك ولكن الخلاف هل يطبق عليه الحد أم يعزر ؟ فالخلاف هنا في العقوبة التي يوقعها القاضي على هذا الشخص لا في كون هذه الأفعال محرمة أم لا !
فما العيب في ذالك ولكن حقا كل يرى الناس بعين طبعه .
7– كما ذكرت لك لست بصدد تحرير هذه المسائل وبيان الراجح فيها لكن لأبين سوء فهمك لكلام العلماء وانه ليس هناك هوس جنسي أو غيره .
وهذا مما يشكر للعلماء اهتمامهم ببيان الأحكام في أدق المسائل التي يمكن أن تقع وبعض الأمثلة قد تكون من باب الخيال لا أكثر لتدريب الطلبة على الاستنباط كدخول الشخص بتمامه في الفرج !
والعبرة في النهاية عندنا بالدليل من الكتاب أو السنة أو الإجماع والقياس ولا نقول بعصمة احد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فمن أين جئتم يا رافضة بمصادر التلقي عندكم وما أدلتكم عليها ؟!
ولماذا هربت من هوسكم الجنسي الحقيقي المذكور سابقا على لسان مراجعم وعلمائكم وفي افعالهم !


وفي قضية صلح الحسن (ع) اشترط الحسن أن لا يقيم عنده شهادة و بالتالي فهولا يعترف له بمكانة وكما اوردت سابقا ! وهنا أمر آخر ان الحسن لم يناديهيوما بأمير المؤمنين و قد ذمه كما أوردت سابقا بعد الصلح ! و سنورد المزيدفي هذا المجال لاحقا باذنه تعالى

ما زدت أن انتقصت الحسن ورميته بالعجز والخور !
فوالله لو كان الحسن يعتقد عدم صحة خلافة معاوية لما تنازل له عن الإمرة !
وكذالك سائر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الآخرون .
والله اعلم .

ابو حفص الفاروق
11 02 2010, 03:41 AM
نحن من تمسكنا بقوله كتاب الله وعترتي؟؟؟ الذي ن تمسك بهم نجى
فكان أهل البيت أأئتمنا الذين لم تعرفهم إلا في عام 2000

وأنت خليك على دفاعك للبغاة والذين يدعون للنار
علمااً لو أن الفئة الباغية خرجت على غير الإمام علي لكن ردك شي آخر

http://www.muslm.net/vb/images/buttons/quote.gif (http://www.muslm.net/vb/newreply.php?do=newreply&p=2452577)

تمسكتم بكتاب الله وعترتي وتركتم ما كانوا مثل ما أنا عليه وأصحابي !
الأمر الثاني لن تستطيع لا أنت ولا غيرك إثبات أنكم على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وعترته !
فنحن متمسكون بما كان الله عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وعترته .
فأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم لم يخالفوا الجماعة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكفروا أبا بكر وعمر ولم يقولوا أن القران محرف وان النبي صلى الله عليه وسلم كتم شيئا من الوحي !
وأتحداك أن تأتي بنصوص من كلام علي والحسن والحسن يقولون فيها بشيء مما تعتقدونه أيها الروافض .
بل انتم تتمسحون بالصالحين من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ولا علاقة تجمعكم لا من قريب أو من بعيد بل تبرؤوا منكم ومن أعمالكم ودعوا عليكم وسموكم الرافضة .
أما الفئة الباغية فنحن من نقول أنهم بغاة كما سماهم النبي صلى الله عليه وسلم !
لكن لا نكفرهم بل نكل أمرهم إلى الله , ونترضى عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا !
فمتى تفقهون أيها الرافضة .
ونفس الكلام الذي وجهته لأسد الحق فهو لك فرد إن استطعت !

ابو حفص الفاروق
11 02 2010, 04:10 AM
السلام عليكم
أحسنت يا ابا الحفص فأنت تقول ان ابن زياد قد قتل الحسين برغبة شخصية و كره يزيد فهلا قلت لي من كان سيقتله في مكة !!!!

و الغريب في قولك أنه يتوافق مع ما سبق لي ذكره من قول يزيد لمرتزقته اقتلوه ولو كان معلقا باستار الكعبة .
هذا ما قاله يزيد عندما عرف بان الحسين قد توجه الى مكة من المدينة. و قبل ذلك كان الحسين في المدينة فطلب يزيد من واليه على المدينة بان يأخذ البيعة من الحسين و آخرين فان ابى فاضرب عنقه.
وتكثر الأحاديث و الوصف حول يزيد و أخلاقياته الموروثة بقتل خيرة الأصحاب و حرب الرسول(ص) و أهل بيته سلام الله عليهم أجمعين.
الحسين رضي الله عنه خرج إلى العراق حتى لا يقتل بمكة وذالك لعلمه بالحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم اخبر أن للكعبة كبشا يستحلها يكون عليه نصف عذاب العالم !
ولذالك لو بقي في مكة وبايعه ابن الزبير وغيره من الناس الذين لن يتخلوا عنه من أهل مكة لصار قتال في الحرم وبالتالي يخشى على نفسه أن ينطبق عليه الحديث ولذالك قرر الذهاب إلى العراق إلى الذين راسلوه واقسموا على نصرته وهو يعلم غدرهم وخورهم !
ولكن هذا اعذر له إلى الله وما كان ينبغي لمثله أن يسكت عن الذي فعله معاوية من وصية معاوية بالملك ليزيد .
فهو يعلم انه مقتول ولم يكن ليبايع ونصيحة الصحابة رضي الله عنهم له أن يبايع لدخول عامة الناس في البيعة فانعقدت بذلك ليزيد البيعة واجتمع الناس عليه .


و عندما أدخلت بنات الرسالة على يزيد و رأى ما بهن و رؤيته رؤوس الشهداء فأخذ ينشد :
ليت أشياخي ببدر شهدوا

جزع الخزرج من وقع الأسل
لأهـلوا واستهلوا فرحا
ثم قالوا يا يزيد لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم
وعدلناه ببدر فاعتدل
لعبت هاشم بالملك فلا
خبر جاء ولا وحي نزل

أما هذه الأبيات فمكذوبة عن يزيد وذكر هذه الأبيات مجاهد رحمه الله ورمى يزيد بالنفاق !
وعندكم الكثير من الروايات المكذوبة عن يزيد فهو أكرم أهل الحسين وأقيم البكاء في بيته على الحسين واستضافهم مع نسائه وكان لا يأكل طعاما إلا وعلي ابن الحسين معه وأبناء الحسين الآخرين , كما ذكر ذالك الثقات .
ولو كان كما تزعمون لما سكت الناس عند ذالك أبدا !
ولكن هذا غير صحيح إذ لو نافق لضرب الصحابة عنقه ولما رضوا بالكفر البواح !
فهذا القول فيه ذم للصحابة جميعهم في ذالك الوقت !
ومن المستحيل أن يلي أمر الأمة بعامة رجل كافر فانتبه .
أما يزيد فكتب إلى والي المدينة ليأخذ له البيعة ولم يأمر بضرب عنق من لم يبايع وكانوا يخافون من الحسين وعبد الرحمن بن أبي بكر وابن عمر وابن الزبير !
وذكرت لك فيما مضى وصية معاوية له إن خرج عليه الحسين وقدر عليه أن يعفو عنه وامتثل يزيد الوصية هذا الذي حدث .
والذي أمر بقتله عبيد الله بن زياد بمشورة شمر بن ذي الجوشن قبحهما الله بعد أن كاد يعطيه إحدى الثلاث خلال



من هنا نرى ان يزيد لم يؤمن بالاسلام أصلا و لا بالنبوة حيث اعتبرها كما يعتبرها بنو امية ملك لا اكثر وكان همه أن يثأر لأجداده لما فعله بهم المسلمون وعلى رأسهم رسول الله فانقلبت عداوة مع بني هاشم. هذا هو يزيد الذي تزعم انه محب للحسين ولا يضمر له السوء. فمن اين له هذه الأفكار لو أنه تربى تربية صالحة على مبادىء الدين الحنيف.
و السلام ختام
مر معنا الحديث الصحيح عند البخاري ( قال أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا ثم قال أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم )
ومعلوم أن أول جيش غزا القسطنطينية مدينة الروم كان بقيادة يزيد بن معاوية وكان في هذا الجيش الحسين رضي الله عنه وأبو أيوب الأنصاري وهذا ثابت عند أهل التاريخ لا مرية فيه !
فهذا نص في أن يزيد على رأس هؤلاء المغفور لهم فهنا إما تقولوا أن يزيد كافر فتكذبوا النبي صلى الله عليه وسلم وإما أن تقروا بأنه مغفور له فتخصموا بذالك
وبالتالي يتبين بطلان مقولتك هذه .
والصحيح في يزيد ماذكره شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله انه ملك من الملوك له ما لملوك وعليه ما عليهم وأمره إلى الله فيما ارتكبه من كبائر وخاصة يوم الحرة .

ابو حفص الفاروق
11 02 2010, 04:14 AM
نعم هي نفسها
والى يوم الدين ، وبل ستتفاجأ بحساب رب العالمين لك عن نفس هذه المواضيع يا من تفخذون الرضيع وتأتون نسائكم في ادبارهم و و و و و ... . بأس القوم انتم ... ووالله ان علي والحسن والحسين وكل ال البيت منكم براااااااااااااااااااااااااااء.

فقل لرب العالمين وتأفأف له عند بدء الحساب عن هذه المواضيع كما تتأفأف وتتذمر الان.
وفقكم الله اخي الكريم .
وبارك الله فيك .

أسد الحق علي
11 02 2010, 08:54 PM
عزيزي ..... لا تحدثني بأي شيءٍ أبدا حتى تُجيبني صرااااااااااااااحة على قدر السؤااااال .

أكـــــــــــــــــافر أم ليس بكافــــــــــــــــــــــــــــــــــــر؟؟؟؟؟؟؟؟

عدم الاجابه والتمييع والمراوغه واللف والدوران دليل على أنك في ضلالك البعيـــــــــد، وأسألك وأقول لك بكل وضوح ماذا أنت تقول أكافر ام ليس بكافر؟
إنت كنت شجاعا أجب ولا تتهرب ....

لم أتحدث معك في أي مسألة أخرى ... لا عن الاجتهاد ولا الكسل ولا ولا ولا .......

بسم الله و بالله وخير الاسماء لله
و الصلاة و السلام على من كان رحمة للعالمين محمد الامين و على وصي رسول رب العالمين و اهل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

السلام عليكم ورحمة الله
أما بعد,
يبدو يا محمد انك مصاب بنفس داء ابو الحفص و هو داء عدم القراءة.
فيا محمد قد اجبتك بلا على الثلاث حالات وقلت لك لم لا نقول بالكفر وان قلت بكفرهم فعليك ان تكفر ابا حنيفة اولا.

و التتمة في الرد على ابو الحفص
**********************
بسم الله و بالله وخير الاسماء لله
و الصلاة و السلام على من كان رحمة للعالمين محمد الامين و على وصي رسول رب العالمين و اهل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

السلام عليكم ورحمة الله
أما بعد,



الحسين رضي الله عنه خرج إلى العراق حتى لا يقتل بمكة وذالك لعلمه بالحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم اخبر أن للكعبة كبشا يستحلها يكون عليه نصف عذاب العالم !
ولذالك لو بقي في مكة وبايعه ابن الزبير وغيره من الناس الذين لن يتخلوا عنه من أهل مكة لصار قتال في الحرم وبالتالي يخشى على نفسه أن ينطبق عليه الحديث ولذالك قرر الذهاب إلى العراق إلى الذين راسلوه واقسموا على نصرته وهو يعلم غدرهم وخورهم !
ولكن هذا اعذر له إلى الله وما كان ينبغي لمثله أن يسكت عن الذي فعله معاوية من وصية معاوية بالملك ليزيد .
فهو يعلم انه مقتول ولم يكن ليبايع ونصيحة الصحابة رضي الله عنهم له أن يبايع لدخول عامة الناس في البيعة فانعقدت بذلك ليزيد البيعة واجتمع الناس عليه .



لم تجاوبني عل سؤالي يا ابا الحفص من كان سيقتل الحسين في مكة ؟ فلو كان يزيد صاحب أمن و أمان ولا يخشى اجرامه فما خشي الامام ان يكون هو الكبش حسب قولك . فلو كان الامام يأمن يزيدا لما كان هناك سببا لخوفه القتل في مكة كي لا تستحل. أم ان للحسين عداوة مع ولاة يزيد و لا عداوة مع يزيد ؟

في ما يتعلق بالأحاديث التي اتيتني بها فهي غير ملزمة لي فقد لعبت ايدي طواغيت بني امية بالاحاديث ووضعت ما يوافقها ومحت ما لا يوافقها وهذا مشابه لما يحصل اليوم من ارتزاق في الاعلام قد تقول لي ان في كتبناكلام مرتزقة فهلا قلت لي ممن الارتزاق و من تتموه عادة و هم الفرس كانوا ما زالوا تحت حكم الامويين.فقام بنو امية بتحريف الاحاديث و اختلاق قسم كبير منها وهنا لست اقول ان كل احاديثكم مكذوبة!! الا ان قسم كبير مما ورد فيها اختلقه المرتزقة. اما ان تستشهد باحاديثكم فهذا دليل على جهلك بأصول النقاش و التناظر فانا كل ما في كتبكم لا يعنيني و موقفنا واضح من ثقاتكم ومن كتبكم كما لكم موقف من كتبنا و ثقاتنا و انا قد اتيتك بأحاديث من كتبكم و ليس من كتبنا و هذا هو أصل التناظر.




وصح عندنا عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال للزبير بن العوام لما وجده يتحدث مع علي ( تقاتله وأنت له ظالم ) !
وثبت بأكثر من وجه قوله صلى الله عليه وسلم لعمار ( ويح ابن سمية تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار ) .
وصح عنه صلى الله عليه وسلم نهيه عائشة عن الخروج إلى الجمل ولكنها رضي الله عنها لم تتذكر إلا عندما وصلت إلى ما الحواب في القصة المشهورة !
وغير ذالك من النصوص التي تشهد بصحة موقف علي رضي الله عنه وصحة خلافته وخطا من خرج أو بغى عليه .
فمذهب الجماعة فيما جرى بين الصحابة رضي الله عنهم من خلاف يمكن تلخيصه في الآتي :
1 – أن عليا رضي الله عنه اجتهد فأصاب فله أجران وان معاوية ومن معه بغاة كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم وأنهم اجتهدوا فاخطوا فلهم اجر وأمرهم إلى الله .
2 – اجتهدت عائشة وطلحة والزبير رضي الله عنهم فاخطؤوا فلهم اجر والصواب مع علي رضي الله عنه .
3 – أصاب علي رضي الله عنه في قتاله للخوارج وانه في ذالك على اجر عظيم ومن معه رضي الله عنه .
4 – نترضى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا ونمسك عما جرى بينهم من فتن ولا نخوض فيه ونكل أمرهم إلى الله مع اعتقادنا بصحة ما ذهب إليه علي رضي الله عنه .
5 – نشهد بالجنة لمن شهد الله لهم بالجنة وشهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم كالعشرة المبشرين وأصحاب بدر وأصحاب الشجرة وغيرهم ممن شهد النبي صلى الله عليه وسلم بأعيانهم بالجنة .
وبالتالي مما سبق نعلم أن أهل السنة رضي الله عنهم يصوبون اجتهاد علي رضي الله عنه ويؤمنون بان معاوية ومن معه بغاة !
الأمر الآخر الذين كانوا مع علي رضي الله عنه أخلاط من الناس فيهم المؤمن قوي الإيمان وفيهم ضعيف الإيمان وفيهم بعض أهل البدع أيضا ممن بدعهم لا تصل بهم إلى الكفر البواح !
وبالتالي فان من ناصر عليا رضي الله عنه ووقف معه وقاتل معه الخوارج ولم يختلف عليه فهذا من أفضل الناس عندنا ويغبطه كل مؤمن فهؤلاء الذين وقفوا مع علي هم من الجماعة ومنهجهم هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وبالتالي فهم من الجماعة ونحن على أصولهم ومذهبهم !
بخلافكم انتم أيها الرافضة حيث تقر بنفسك أنكم غير موجودين في تلك الأيام ولم يظهر مذهبكم بعد , فهل تكون شجاعا وتقر بذالك !
وأنا الآن اثبت لك أن مذهبنا هو مذهبهم فهل تستطيع أن تثبت أن مذهبكم هو نفس مذهب الذين قاتلوا مع علي !
لن تستطيع أن تثبت ذالك أبدا وأتحداك !

قلت ان الرسول قال بأن عمار يدعوهم الى الجنة وهم يدعونه الى النار . فكيف لهم ان يدعوه الى النار وهم من اهل الجنة ؟ و كيف يكون الشهيد المظلوم المحق في الجنة و القاتل الظالم البغي في الجنة ؟
ثم تقول لي ان فلان اجتهد . فهلا قلت لي كل من ذكرتهم بماذا اجتهدوا وعلى اي اساس فالاجتهاد يكون من القرآن و السنة اليس كذلك فكيف اجتهدوا و بم؟ لنقل ارادوا الثأر لعثمان. فهل علي قتله ليطلبوا ثاره منه ! و كيف طالب معاوية علي بالخلافة ؟ يعني اذا حصل على الخلافة ينال عثمان ثأره هلا شرحت لي ؟

أما بالنسبة لاثبات اننا كنا موجودين حينها فقد أجبتك في كل الردود السابقة و ها انت تعود من جديد باسطوانتك المعتادة أتحداك و أتحداك ! قبل أن تتحدى اقرأ اجاباتي يا رجل مللتني وانا اعيد للمرة الخامسة او السادسة اقرا اجاباتي كاملة قبل ان ترد وتسأل نفس الاسئلة فقد ذكر الحسن شيعته و شيعة ابيه فكيف يذكرهم و هم غير موجودين و قد بينا مسبقا في الرد على موضوع الصلح ان في من بايعه الصالح و الطالح.
لا ترجع لنفس الاسطوانة فقد سرتم بأحاديث حرفت على عهد بنى أمية فوالله لولا حكم بني أمية لكنا لا نختلف الا في الفروع الا ان محرفي البلاط لدى معاوية عاثوا فسادا بسيرة رسول الله و أخذوا يكيلون المدائح لبني امية.
اتيت باية
وما لكم الا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والارض لا يستوي منكم من انفق من قبل الفتح وقاتل اولئك اعظم درجه من الذين انفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير (javascript:showAya(57,10))
الحديد-10
أنت اوردتها مجتزئة فاشتبه معناها على القارىء . اما عند ايرادها كاملة فيتضح مهناها و هي تتمحور حول الانفاق في سبيل الله قد تقول لي ان كل من ذكرت انفق في سبيل الله


=ابو حفص الفاروق;2453453][/SIZE]اخرج البخاري في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم ( قال أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا ثم قال أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم ) .
وأول جيش من المسلمين غزوا البحر هو الجيش الذي فتح جزيرة قبرص وكان بقيادة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما وفي الجيش طائفة من الصحابة كعبادة بن الصامت وزوجه أم حرام بنت ملحان رضي الله عنهم جميعا , فالني شهد لهم بالمغفرة فهذا يدل على أنهم مسلمون وأنهم من الجماعة والفرقة الناجية يقينا وانتم تقولون كلهم كفار ومرتدين فمن تريدونا أن نصدق النبي صلى الله عليه وسلم أم انتم !
والأحاديث من هذا القبيل كثيرة ولكن هل تستطيع أن تأتيني بحديث واحد فيه ثناء على من يقول انه على مذهب الرافضة اليوم وعلى أصولهم !
وهنا إما أن تقول أن هؤلاء ليسوا من الجماعة وأنهم كفار فتكذب حديث النبي صلى الله عليه وسلم وإما أن تقول أن أصولكم هي نفسها أصول هؤلاء القوم فتقر ببطلان مذهبكم , خياران أحلاهما مر !



نعود لنفس النقطة اي من احاديث البخاري ليس حجة علينا و اسال زملاءك في المنتدى عن اصول النقاش و التناظر.
ذكر ابن خلدون في تاريخه ( 3/9 ط دار احياء التراث العربي ) : (( بعث معاوية سنة خمسين جيشاً كثيفاً إلى بلاد الروم مع سفيان بن عوف , وندب يزيد ابنه , فتثاقل فتركه , ثم بلغ الناس أن الغزاة أصابهم جوع ومرض , وبلغ معاوية أن يزيد أنشد في ذلك : ...)).
وكذلك نقل عن ابن التين وابن المنير نفيهما حضور يزيد في تلك الغزوة . وذهب إلى النفي غيرهم من المؤرخين
ذهب ابن التين وابن المنير ـ كما عنهما في (فتح الباري / ب 93 / كتاب الجهاد / ح 2924 ) أن يزيد على فرض وجوده في الجيش , فان المراد بالمغفرة لمن وجد شرط المغفرة , قالا : (( أنه لا يلزم من دخوله في ذلك العموم أن لا يخرج بدليل خاص , إذ لا يختلف أهل العلم أن قوله (ص) : (مغفور لهم ) مشروط بأن يكونوا من أهل المغفرة , حتى لو ارتد واحد ممن غزاها بعد ذلك لم يدخل في ذلك العموم اتفاقاً , فدلّ على أن المراد : مغفور لمن وجد شرط المغفرة فيه منهم )) .


وقد قال الإمام أحمد: حدثنا أبو عبد الرحمن، ثنا حيوة، حدثني بشير بن أبي عمرو الخولاني: أن الوليد بن قيس حدثه أنه سمع أبا سعيد الخدري يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (يكون خلفٌ من بعد ستين سنة أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً، ثم يكون خلف يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم، ويقرأ القرآن ثلاثة مؤمن ومنافق وفاجر)
وقال الحافظ أبو يعلى: حدثنا زهير بن حرب، ثنا الفضل بن دكين، ثنا كامل أبو العلاء: سمعت أبا صالح سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( تعوذوا بالله من سنة سبعين، ومن إمارة الصبيان )).



وقال أبو يعلى: حدثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا معاوية بن هشام، عن سفيان، عن عوف، عن خالد بن أبي المهاجر، عن أبي العالية، قال: كنا مع أبي ذر بالشام فقال أبو ذر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((أول من يغير سنتي رجل من بني أمية)).( 8/254). ورواه ابن خزيمة: عن بندار، عن عبد الوهاب بن عبد المجيد، عن عوف: حدثنا مهاجر بن أبي مخلد، حدثني أبو العالية، حدثني أبو مسلم، عن أبي ذر فذكر نحوه. وكذا رواه البخاري في (التاريخ) وأبو يعلى عن محمد بن المثنى، عن عبد الوهاب..


أنت تقول بأن يزيد مغفور له حسب زعمك :
اولا اوردنا انه ليس حجة علينا
ثانيا: ليس من المغفور لهم بشهادة رجالكم
ثالثا:هو اول من غير سنة الرسول على زعمكم
رابعا:اليك من قال بجواز لعن يزيد:
قال اليافعي : (وأمّا حكم من قتل الحسين ، أو أمر بقتله ، ممّن استحلّ ذلك فهو كافر) (شذرات من ذهب / ابن العماد الحنبلي : 1 / 68) .
قال التفتازاني في (شرح العقائد النفسيّة) : (والحق أن رضا يزيد بقتل الحسين ، واستبشاره بذلك ، وإهانته أهل بيت الرسول ممّا تواتر معناه ، لعنة الله عليه ، وعلى أنصاره وأعوانه) المصدر السابق.
قال الذهبي : (كان ناصبياً فظاً غليظاً ، يتناول المسكر ويفعل المنكر ، افتتح دولته بقتل الحسين ، وختمها بوقعة الحرّة) المصدر السابق .
قال ابن كثير : (ان يزيد كان اماماً فاسقاً …) (البداية : 8 / 223).
قال المسعودي : (ولمّا شمل الناس جور يزيد وعماله وعمّهم ظلمه وما ظهر من فسقه ومن قتله ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنصاره وما أظهر من شرب الخمر ، سيره سيرة فرعون ، بل كان فرعون أعدل منه في رعيّته ، وأنصف منه لخاصّته وعامّته أخرج أهل المدينة عامله عليهم ، وهو عثمان بن محمّد بن أبي سفيان) (مروج الذهب : 3 / 82) .
وروي أنّ عبد الله بن حنظلة الغسيل قال : (والله ما خرجنا على يزيد ، حتى خفنا أن نرمى بالحجارة من السماء ، أنّه رجل ينكح امّهات الأولاد والبنات والاخوات ويشرب الخمر ويدع الصلاة) (الكامل : 3 / 310 ) و (تاريخ الخلفاء:165).
هذا وقد صنّف أبو الفرج ابن الجوزي الفقيه الحنبلي الشهير كتاباً في الردّ على من منع لعن يزيد واسماه ( الردّ على المتعصّب العنيد المانع من ذم يزيد ) .
وختاماً نذكر لك بعض المصادر السنيّة التي ذكرت يزيد وجوره ومن كفّره وجوّز لعنه

هذا عداك عن جمع آخر . ان كان يزيد مغفور له بشهادة الرسول على زعمكم فكيف اجاز لعنه علماؤكم ؟ و قد ذكرتم عن رسول الله قوله :من لعن شيئاً ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه(الترغيب والترهيب للمنذري 3:35 و صححه)
فكيف يلعنه علماؤكم وهو مغفور فاللعنة عائدة عليهم . فتدبّر

زعمت بأن يزيد لم يأمر بقتل الحسين(ع) و كالعادة الشاهد من كتبكم !!
قال الطبري في تاريخه (4/250) : ((ولم يكن ليزيد همة حين ولي الأمر إلاّ بيعة النفر الذين أبوا على معاوية , حين دعا الناس إلى بيعته وأنه ولي عهده بعده والفراغ من أمرهم, فكتب إلى الوليد في صحيفة كأنها أذن فأرة: أمّا بعد فخذ حسيناً وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير بالبيعة أخذاً شديداً ليست فيه رخصة حتى يبايعوا والسلام)) انتهى.

وقال السيوطي في (تاريخ الخلفاء ص 207): (( وبعث أهل العراق إلى الحسين الرسل والكتب يدعونه إليهم, فخرج من مكة إلى العراق في عشرة ذي الحجة , ومعه طائفة من آل بيته رجالاً ونساءاً وصبياناً. فكتب يزيد إلى واليه بالعراق عبيد الله بن زياد بقتاله, فوجه إليه جيشاً أربعة آلاف , عليهم عمر بن سعد بن أبي وقاص...)) انتهى.

وقد ذكر الخوارزمي الحنفي في كتابه (مقتل الحسين 1/180) أن يزيد قد أمر عبيد الله في كتابه السابق بقتل الحسين بل وقتل كل من لم يبايع ممن ذكرهم سابقاً, وإليك لفظه بعينه: ((ثم كتب صحيفة صغيرة كأنها أذن فأرة: ((أما بعد, فخذا الحسين وعبد الله بن عمر وعبد الرحمن بن أبي بكر وعبد الله بن الزبير بالبيعة أخذاً عنيفاً ليست فيه رخصة , فمن أبى عليك منهم فاضرب عنقه وابعث إليَّ برأسه, والسلام)). انتهى .
وقد ذكر ابن الأثير في كامله رسالة ابن عباس ليزيد بعد مقتل الحسين (عليه السلام) , وطلب يزيد لمودته وقربه بعد امتناع ابن عباس عن بيعة ابن الزبير: (( أما بعد فقد جائني كتابك فأما تركي بيعة ابن الزبير فو الله ما أرجو بذلك برك ولا حمدك ولكن الله بالذي أنوي عليم وزعمت أنك لست بناس بري فأحبس أيّها الإنسان برك عني فإني حابس عنك بري وسألت أن أحبب الناس إليك وأبغضهم وأخذلهم لابن الزبير فلا ولا سرور ولا كرامة كيف وقد قتلت حسيناً وفتيان عبد المطلب مصابيح الهدى ونجوم الاعلام غادرتهم خيولكبأمرك في صعيد واحد مرحلين بالدماء مسلوبين بالعراء مقتولين بالظماء لا مكفنين ولا مسودين تسفي عليهم الرياح وينشي بهم عرج البطاح حتى أتاح الله بقوم لم يشركوا في دمائهم كفنوهم وأجنوهم وبي وبهم لو عززت وجلست مجلسك الذي جلست فما أنسى من الأشياء فلست بناس اطرادك حسيناً من حرم رسول الله إلى حرم الله وتسييرك الخيول إليه فما زلت بذلك حتى أشخصته إلى العراق فخرج خائفاً يترقب فنزلت به خيلك عداوة منك لله ولرسوله ولأهل بيته الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً فطلبت إليكم الموادعة وسألكم الرجعة فاغتنمتم قلة أنصاره واستئصال أهل بيته وتعاونتم عليه كأنكم قتلتم أهل بيت من الترك والكفر, فلا شيء أعجب عندي من طلبتك ودي وقد قتلت ولد أبي وسيفك يقطر من دمي وأنت أحد ثاري ولا يعجبك إن ظفرت بنا اليوم فلنظفرن بك يوماً والسلام )) انتهى. (الكامل في التاريخ : 3 / 466 و467).

قال ابن حجر المكي في (الصواعق المحرقة ص134): (لما ولي معاوية بن يزيد صعد المنبر فقال: إن هذه الخلافة حبل الله, وإن جدي معاوية نازع الأمر أهله ومن هو أحق به منه علي بن أبي طالب, وركب بكم ما تعلمون, حتى أتته منيته فصار في قبره رهيناً بذنوبه, ثم قلد أبي الأمر وكان غير أهل له, ونازع ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقصف عمره وانبتر عقبه وصار في قبره رهيناً بذنوبه, ثم بكى وقال: إن من أعظم الأمور علينا علمنا بسوء مصرعه وبئس منقلبه, وقد قتل عترة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) , وأباح الخمر, وخرب الكعبة...). انتهى.

هذا ابنه يقول ان اباه قتل الحسين و انت تقول لا . فمن نصدق؟ أنا اعتقد ان نصدقك و نكذب ابنه على الأحوط !يكفيكم دفاعا ان اعداء الله و رسوله كيف يجتمع شارب و هادم الكعبة مع رسول الله في الجنة !!! لا تكابر يا ابا الحفص!!!
قلت انا كفرنا الصحابة.
أقول لا نرى تنازع باطل وحق فنسكت عنه فانتم اعرضتم اما نحن فلا نعرض والا فلنعرض عن كل مخطىء فنحن لا نعلم ما في الصدور ! هذا كلام غير منطقي يعني اذا اخطا الصحابي نسكت عن خطاه!!! كلا وان كان ممن عفا الله عنهم فالله ولي التوفيق ونحن لسنا نختلق!!

قلت انا حرفنا القرآن فاقول هذا جهل واضح واذا اردت يمكننا ان نناقش هذا الموضوع لاحقا.

ذكرت الضرب بالسلاسل وما الى هنالك فنعم انا معك وانا منذ القدم معارض لهذه الامور ومن رجال الدين الشيعة من افتى بكراهية ولا بل حرمة هذه الامور. أما البكاء على الحسين ففي كل آن و آوان حزننا عليه لعميق لما لحق به و لدفاعكم عن قتلته وتبراتكم لهم. ثم ان علي بن الحسين كان كل ما اكل او شرب او ذكر والده بكى وناح عليه.

قلت انه ليس جائز تخصيص وقت يعني تفتون وفق اهوائكم عندما تبين ان الرسول ناح ومن مصادركم اخترعتم حجة جديدة . اتيت بحديث :
( ثنتان بالناس هما بهم كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت )

وقد ذكرت لك مسبقا ان الرسول ناح على حمزة وجعفر وبكى على الحسين
فها هو الرسول حسب احاديثكم قد كفر !!!!!و العياذ بالله الف مرة

قلت يا ابا الحفص:
أما بخصوص كتاب لله ثم للتاريخ ومؤلفه فانتم قلتم عنه هذا لأنه فارق مذهبكم وفضح مرجعياتكم لا سيما الخميني ولذالك بادرتم باغتياله وقتله , فإذا لم يكن الرجل أصابكم في صميم معتقدكم وبين جهلكم وخرافاتكم فلماذا اغتلتموه ؟!
وعند الله تجتمع الخصوم .
والذي يهمنا هو الحق الذي فيه بغض النظر عن الردود التي رددتم بها عليه بعد اغتياله !
وقد ذكر الكثير من المسائل التي تستحق النظر خاصة فيما يتعلق بالخميني الذي أباح تفخيذ الرضيعة !
فلن تستطيعوا إنكار كل ما فيه من الأمور والقصص والأحداث التي كان شاهدا عليها خاصة وانه كان من المقربين من الخميني .
الأمر الآخر ما يدرينا أن هذا الكلام من باب التقية وعدم تهييج العامة كما تقولون , والرجل لم يفتر عليكم وإنما نقل من مراجعكم وكتبكم .



فالعجب العجاب فيك و بامثالكفانت ما قرات شيئا من الموضوع و كالعادة ترد بدون ان تقرا ردي

كتاب لله ثم للتاريخ كتاب من تأليفكم و لعمري فمشائخكم قد احالوا على تأليفه أغبى من بينهم فبأبسط الامور يظهر كذبه و نفاقه فوفق اقوال المؤلف حين نشر الكتاب كان يبلغ من العمر 203 سنوات فان كان المذهب الوهابي يطيل العمر لهذه الدرجة فانا من هذه الساعة وهابي! ولكن ان طال عمركم فليطول غيكم و بغيكم.
تقول اننا قتلنا مؤلف الكتاب فليكن موجودا عندها بوسعك اتهامنا بقتله. اما ما فيه فان كان هو عمره 203 سنوات وهذا خطأ بدر من الوهابي الغبي الذي ألف الكتاب فجعل نفسه صديقا لعالم شيعي توفي عام 1820 . انظر الذكاء ما شاء الله ! فكيف لي ان اصدق احاديثه! يعني اصدق يزيد ولا اصدق حرف مما في هذا الكتاب.

هنا يظهر الفهم :
كتاب معاوية الى عبداللّه بن جعفر :كتب الى عبداللّه: اما بعد فقد عرفت اثرتي اياك على منسواك، وحسن رايي فيك وفي اهل بيتك، وقد اتاني‏عنك مااكره، فان بايعت تشكر، وان تاءب تجبر، والسلام.
جواب عبداللّه بن جعفرفكتب اليه عبداللّه بن جعفر :
اما بعد: فقد جاءني كتابك، وفهمت ما ذكرت فيه من اثرتك اياي على من سواي، فان تفعل فبحظك‏اصبت، وان تاءب فبنفسك قصرت، واما ما ذكرت من جبرك اياي على البيعةليزيد، فلعمري لئن اجبرتني‏عليها لقد اجبرناك واباك علىالاسلام حتى ادخلناكما كارهين غير طائعين. والسلام.
الامامة والسياسة((1212)) (http://www.islamicfeqh.com/Al-gadir/10/footnt03.htm#link1212) (1/147، 148).


قد بات جليا ان معاوية ة قد هدد بن جعفر لم يحصل منه على البيعة ليزيد.
أنت الآن تنقص من عبد الله بن جعفر بروايتك هذه وتصفه بأنه جبان وخائر ونكل عن الحق !
وكذالك برواياتكم هذه تنتقصون من الحسن بن علي وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعهم وتتهمونهم بالنكول عن الحق وهم الذين جالدوا العرب والعجم جميعهم بسيوفهم حتى أدخلوهم في دين الله وعبدوهم لربهم .
أتظن أن ينكل هؤلاء عن الحق ويتركوا الإمرة لكافر ليحكم الناس يعتقدون بطلان إمرته !
مالكم كيف تحكمون !
بل هم يعتقدون صحة إمرة معاوية رضي الله عنه وانه تصح إمرة المفضول مع وجود الفاضل ثم هو قائم بأمر النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بالجهاد ويحكم بشرع الله ويقوم على أمر الناس بما يصلهم فصح ملكه بذلك !
والنبي صلى الله عليه وسلم أمر بالسمع والطاعة وعدم منازعة الأمر أهله إلا أن يرى الناس كفرا بواحا لهم فيه من الله برهان فعند ذالك


الآن زال عجبي عن كل ما سبق ما دمت لا تفهم العربية فبما تجادل ؟

واما ما ذكرت من جبرك اياي على البيعةليزيد، فلعمري لئن اجبرتني‏عليها لقد اجبرناك واباك علىالاسلام حتى ادخلناكما كارهين غير طائعين. والسلام
هنا عبد الله بن جعفر رضي الله عنه و ارضاه يذكر معاوية بأن لا قدرة له على اجباره و اجبار بني هاشم حيث تكلم بصيغة الجمع و ذكره كيف انهم ادخلوهم مجبرين في الاسلام وهنا المقصود شبيه بقول الحسين عن يزيد : ومثلي لا يبايع مثله
وهنا بن جعفر يقصد و مثلي لا يجبره مثلك
فبالله عليك اين انتقصت منه ؟ وان كان في الحديث منقصة فهو من كتبكم وليس من كتبنا يا فهلوي !!! والله انك لعجيب لا تعرف الكتب و لا اصول النقاش ولا شيء و تريد ان تجادل لا اكثر.


تقول انني انا من انتقصه (وما انقله من كتبكم)
فتقول انت:
ذكر ابن كثير عن الواقدي ان معاوية قال ليزيد إن لي خلا من أهل المدينة فأكرمه . قال ومن هو ؟ قال عبد الله بن جعفر !
فلما وفد بد موت معاوية على يزيد اضعف جائزته التي كان معاوية يعطيه إياها , وكانت جائزته على معاوية ستمائة ألف فأعطاه يزيد ألف ألف , فقال له بابي أنت وأمي فأعطاه ألف ألف أخرى ! فقال ابن جعفر والله لا اجمع أبوي لأحد بعددك !
ولما خرج ابن جعفر من عند يزيد _ وقد أعطاه ألفي ألف _ رأى على باب يزيد بخاتى مبركات , قد قدم عليها هدية من خراسان , فرجع عبد الله بن جعفر إلى يزيد فسأله منها ثلاث بخاتي ليركب عليها إلى الحج والعمرة وإذا وفد إلى الشام على يزيد , فقال يزيد للحاجب : ما هذه البخاتى التي على الباب ؟ - ولم يكن شعر بها – فقال يا أمير المؤمنين هذه أربعمائة بختية جاءتنا من خراسان تحمل أنواع الألطاف – وكان عليها أنواع من الأموال كلها – فقال : اصرفها إلى أبي جعفر بما عليها .
فكان عبد الله بن جعفر يقول : أتلومونني على حسن الرأي في هذا – يعني يزيد - .

يعني عبد الله بن جعفر رهينة المال !! هكذا جعله بنو أمية ومحرفيهم ! هذه انت تراها صورة ناصعة عن عبد الله بن جعفر يعني قال له بابي انت و امي لأنه اعطاه المال ! يا رجل اما آن لكم ان تعقلوا فمن عنده ذرة ذكاء يعرف ان هذا الحديث فيه تفخيم ليزيد القاتل شارب الخمر هادم الكعبة صاحب وقعة الحرة و انتقاص لابن جعفر لمجرد كونه هاشمي وولده استشهد مع الحسين (ع).

قلت ان علي بن الحسين قد كان ضد الثورة على يزيد وهذا الكذب الواضح فقد سمح للمختار الثقفي بأخذ ثأر والده. ومن ثم وهنا نحن نتناقش في احاديثكم فان كان لم يسمح بالاطاحة بيزيد فهل يعني ذل انه محب له عله اراد ان يطول حكمه ليطول غيه فنرى انه كان ليزيد في كل عام مصيبة ابتلى بها الاسلام. وهننا اكرر في احاديثكم التي لا تلزم احدا سواكم حيث يبدوا انك مبتدأ في هذه الامور.


قلت:
فالعبرة عندنا بالكتاب والسنة فقط فهل تستطيعون أيها الرافضة رد أقوال أئمتكم المعصومين هل تستطيع رد فتوى الخميني بتفخيذ الرضيعة هل تستطيع رد فتوى السيستاني في إباحته مجامعة المرأة في دبرها وغير ذالك من الفتاوى الشاذة التي عنكم !



أيفتي علماؤكم ولا يفتي علماؤنا يا أبا الحفص ! و على قولك فمن اجتهد و أصاب له أجران أم لا أما ما اوردته في تبريراتك :

أولا : قلت ان أن ابا حنيفة يتحدث عن المتعة فلا الحديث ليس عن المتعة. بل عن ملك اليمين وقد تحدث مالك وأبو حنيفة عمن ملك امه واخته ومن الرضاع او التي ولدته ثم وطأها فلا حد عليه هذا ما قاله فلا تحور الكلام.

ثانيا : قلت أن ان الحديث في اهداء الامة الا ان الحديث واضح ويقول يرسل وليدته اي ابنته لضيفه مرة ثانية لا تحرف و ما تبقى لم ترد عليه ن احاديثكم الجنسية المشينة

اما الجميل شكرك العلماء على انهم يظهرون مدى التفصيل ! أما وجدوا شيئا اخر ييظهرون به عظمة الاسلام سوى دخول كامل الرجل في الفرج يعني ضاق العالم ووسع الفرج عندهم!!!

ثم تقول ان ابو حنيفة لم تبلغه نصوص النسخ الستم تزعمون ان المتعة نسخت في القرآن فكيف لم يبلغه النص يعني لم يبلغه القرآن؟

في الشق السياسي: تقول ان حزب الله لم يهب للنجدة اليس كذلك فمن منكم انجد اللبنانيين في حرب تموز ؟ ون قال لك أن حزب لم يمد حماس بالسلاح ؟ و بشهادة قادتها؟ ثم ان الظروف السياسية الخاصة في لبنان تحد من حرية حزب الله في العمل في الجنوب فكل من هم في الداخل اللبناني يطالبون بنزع سلاح حزب الله. وأما ما اتهمت به حزب الله سابقا بانه يقصف الصواريخ من قرى السنة يحصل بالعكس وهو ضربكم الصواريخ ( على الاماكن الخالية في اسرائيل) من قرى الشيعة لذلك يحفظ الحزب الامن في الجنوب بهدف حمايةاهل الجنوب و اللبنانيين ثم اين انتم من الحزب و الشيعة في لبنان؟ كانوا اول من قاوم المحتل من 1978مع السيد موسى الصدر الذي أطلق حركة أمل فكانت اول حركة مقاومة لبنانية و حينها لم نرى اي منكم وحتى اليوم لا نرى ايا منكم يحارب اليهود و حتى في الزمن الذي لم يكن فيه حزب الله ماذا فعل ابطالكم بوجه اسرائيل هذا ما تبرعون به القاء التهم على الغير .


قلت لك ان ما يحصل في العراق اكبر من الجميع مؤامرة عالمية ضد العراقيين فهل زرت الموقع الذي ارشدتك اليه ورأيت ما فيه وهو في قمة الشناعة . فلا تلعب دور المظلوم.


قلت ان علي بن الحسين كان يجلس مع يزيد ليأكلوا وبعد قليل تقول لي كان مستشاره وما الى هنالك يعني علماؤكم قالوا بكفره و علي بن الحسين احبه وكان قد قتل والده وان اردت ان اخذ منطقك فانه على الاقل بسبب يزيد قد قتل والده افيكون كذا معه ؟ أمركم لعجيب!!!

وهنا بن زياد يصرح بأن يزيد امره بقتل الحسين أو يقتله فاختار قتل الحسين:
لما اضطربت الأمور على عبيد الله بن زياد بعد هلاك يزيد ، وأبى أهل البصرة طاعته ، هرب منها متجها إلى الشام ، يقول مسافر بن شريح اليشكري الذي رافقه في المسير بعد أن سكت ابن زياد في الطريق طويلا ، قلت في نفسي لئن كان نائما لأنغصن عليه نومه ، فدنوت وقلت له : أنائم أنت ؟ قال : لا إنما كنت أحدث نفسي . قلت : أفلا أحدثك بما كنت تحدث به نفسك ؟ قال : هات . قلت : كنت تقول ليتني لم أقتل حسينا ! قال : وماذا ؟ قلت : تقول : ليتني لم أكن قتلت من قتلت .. فأجابه ابن زياد : أما قتلي الحسين فإنه أشار إلي يزيد بقتله أو قتلي ، فاخترت قتله .. الى آخر حديثه الذي نقله ابن الأثير في الكامل 4 - 140 .

استدعى يزيد واليه ابن زياد ، بعد مقتل الحسين عليه السلام كاتبا إليه : ( أما بعد فإنك قد ارتفعت إلى غاية أنت فيها كما قال الأول :
رفعت فجاوزت السماء وفوقه فما لك إلا مرتقى الشمس مقعد
فإذا وقفت على كتابي فاقدم علي لأجازيك على ما فعلت ..) فلما جاء عنده أجلسه إلى جانبه ، وشربا وهو يقول للساقي :
اسقني شربة تروي مشاشــي ثم مل فاسق مثلها ابن زيــاد
صاحب السر والأمانة عنـدي ولتسديد مغنمي وجهــادي
نقل ذلك صاحب كتاب قصة كربلاء عن مرآة الزمان في تواريخ الأعيان ، كما ذكر بعضه المسعودي في مروج الذهب .


اليك رد السيدة زينب على يزيد و اتمنا ان تقرأه كاملا:
ملاحظة من المعروف ان ابيات الشعر ليست من تاليف يزيد الا انه انشدها حين وصل راس الحسين ومن معه
فلما دخلت زينب على يزيد بن معاوية كانت تبدو للعيان كأنها متداعية القلب والفرائص، وكان وقارها يوهم أيضاً بأنها مكدودة فما تستطيع نطقاً ولا مناجزة.. بحيث أن يزيد نفسه ظنَّ بأن الفرصة سانحة أمامه للتلبيس عليها، وإحراجها بالإدانة، وإعيائها عن إجادة الذود والملاحاة، فابتدرها وهو يتغنى:

(ليـــت أشــــياخي ببدر شهدوا جزع الخـــزرج من وقع الأسل
لأهــــــلوا واســـــــتهلوا فـرحاً ثــــم قــــالوا، يا يزيد لا تشل)
فقامت إليه زينب.. وكأنها العاصفة تنذر بالويل، قالت:
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسوله وآله أجمعين صدق الله سبحانه حيث يقول - ثم كان عاقبة الذين أساؤا السوأى إن كذبوا بآيات الله، وكانوا بها يستهزؤون - أظننت يا يزيد، حيث أخذت علينا أقطار الأرض، وآفاق السماء، فأصبحنا نساق كما تساق الإسراء... إنّ بنا هواناً على الله، وإن بك عليه كرامة، وإن ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بأنفك ونظرت في عطفك تضرب أصدريك فرحاً، وتنفض مذرويك مرحاً، جذلان مسروراً حين رأيت الدنيا لك مستوسقة، والأمور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا؟ فمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله تعالى - (ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم، إنما نملي لهم ليزدادوا إثماً ولهم عذاب مهين؟). أمن العدل يا ابن الطلقاء تخديرك حرائرك وإماءك وسوقك بنات رسول الله، تحدوا بهنّ الأعداء من بلد إلى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمناقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدنيئ والشريف، وليس معهن من رجالهن ولي، ولا من حماتهن حمي؟
وكيف يرتجى مراقبة ابن من لفظ فوه أكباد الأزكياء ونبت لحمه من دماء الشهداء؟ وكيف يستبطئ في بغضنا أهل البيت من نظر إلينا بالشنف والشنآن، والا حن والأضغان؟ ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم:

لأهــــلوا واســــــتهلوا فــــرحاً ثــــم قــــــالوا يــا يزيد لا تشل
وكيف لا تقول ذلك وقد نكأت القرحة، واستأصلت الشأفة.. بإراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه وآله) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب، وتهتف بأشياخك؟
زعمت أنك تناديهم.. فلتردن وشيكا موردهم، ولتوّدن أنك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت، وفعلت ما فعلت..
اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، واحلل غضبك بمن سفك دماءنا وقتل حماتنا.
فوالله يا يزيد.. ما فريت إلا جلدك، ولا حززت إلا لحمك، ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه وآله) بما تحملت من دماء ذريته، وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته، حيث يجمع الله تعالى شملهم، ويلمّ شعثهم، ويأخذ بحقهم - (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون) وحسبك بالله حاكماً، وبمحمد (صلى الله عليه وآله) خصيماً، وسيعلم من سوّل لك وأمكنك من رقاب المسلمين. بئس للظالمين بدلاً، وأيهم شر مكاناً وأضعف جندا.
ولئن جرت عليّ الدواهي مخاطبتك، إني لاستغصر قدرك واستعظم تقريعك واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى، والصدور حرّى، ألا فالعجب كل العجب لقتل حزب الله النجباء بحزب الشيطان الطلقاء. فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا. وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل.
ولئن اتخذتنا مغنماً، لتجدنا وشيكاً مغرما. حين لا تجد إلا ما قدّمت يداك، وما الله بظلام للعبيد. فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك. فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا تدرك امدنا، ولا يرحض عنك عارها وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد، وجمعك إلا بدد، يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين؟



قلت أن في قولنا بصلح الحسن وعدم وجود اية مكانة لمعاوية لديه فيه انتقاص للحسن فهل بصلح الحديبية انتقاص للرسول و المسلمين ؟ ثم ان الحسن تنازل للاسباب التي ذكرناها سابقا. ففي خلافة الحسن فائدة للامة و ليس له و بالتالي هو قام بحماية شيعته و شيعة ابيه و حقن الدماء الا انه موقن بانه احق بالخلافة من معاوية و قد ذكرنا حديثه سابقا و لكن كالعادة انت لم تقرأه و سندونه قريبا لضيق الوقت حاليا.

و هنا اقول لكل من ينكر حق اهل بيت النبوة كقول السيدة الزينب هذه المرىة التي سيبقى صوتها مدويا ابد الدهر على عكس يزيد شفيع من يدافع عنه.
فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك. فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا تدرك امدنا، ولا يرحض عنك عارها وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد، وجمعك إلا بدد، يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين؟

و آخر دعوانا ان الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله

و السلام ختام

ابو حفص الفاروق
12 02 2010, 07:40 AM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد :



***

ردك يا أسد الحق مليء بالمغالطات والمراوغة والتمويه وتقول وتكرر دائما أني اقرأ ولا افهم وأنت تعلم أني افهم ما تقوله جيدا ولكني لا اقر به !
ولكن دعنا الآن من المسائل الفرعية مثل مسالة من أمر بقتل الحسين والموقف من يزيد بن معاوية والذي بينت صلابة موقف أهل السنة فيه , ومسالة هل صاحب كتاب لله ثم للتاريخ من مراجعكم وعلمائكم أو وهابي كما تقولون ! وغيرها من المسائل التي أثرتها .
وسنعود إلى هذه المسائل الفرعية إذا انتهينا من مسائل الأصول .



***

إذن نعود الآن إلى مسألتنا الرئيسية وهي علاقة الرافضة بال البيت وخصوصا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم وهل الرافضة على نفس منهجهم وأصولهم أم لا ؟
وسأسألك أسئلة وأرجو أن تجيب عليها بالقول الراجح عندك مباشرة بلا تقية حتى لا نطيل في ذكر أقوال علمائنا أو مراجعكم .
أولا من هو الصحابي عندكم ؟
وما تقول في عامة الصحابة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أهم كفار أم مسلمون وخاصة أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ؟
وما تقول في القران الذي بين أيدينا نحن السنة هل هو صحيح أم به تحريف ؟

أسد الحق علي
12 02 2010, 12:38 PM
بسم الله و بالله وخير الاسماء لله
و الصلاة و السلام على من كان رحمة للعالمين محمد الامين و على وصي رسول رب العالمين و اهل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

السلام عليكم ورحمة الله
أما بعد,

أولا: في ما سبق لي أن أوردته فأتمنى عليك ان ترد عليه بالتفصيل و تظهر لي أيم موهة و اين غالطت فكل ما كتبت و الطريقة التي جاوبت بها هي من كتبكم ونفس طريقتك في الرد فلا اختصر في الردود الا ما كررناه مرارا. و بالنسبة لهذه المواضيع فانت من طرحها و هي لا تقل اهمية عن سواها !


ثانيا : بخصوص اسئلتك :
أولا : نعم نحن كذلك على منهاجهم وكتبنا مليءة باحاديثهم و أثارهم شئت ام ابيت وقد تقول لي بان كتبنا ليست حجة عندكم فقد سبقتك و قلت ان كتبكم ليست بحجة علينا. هذا عداك عما ورد في كتبكم.

ثالثا:
من هو الصحابي عند الشيعة : الصاحب وجمعه : صحب، وأصحاب وصحاب وصحابة. والصاحب: المعاشر والملازم ولا يقال الا لمن كثرت ملازمته وان المصاحبة تقتضي طول لبثه مع الرسول.

في الصحابة منهم الصالح ومنهم الطالح وجميعهم في النقد سواسية فمن فعل خيرا قلنا ومن اساء قلنا. كيف لنا ان نعرض عنهم وقد قال الله فيهم :
بسم الله الرحمن الرحيم
أَفَإِن مَّاتَ أَو قُتِلَ انقَلَبتُم عَلَى أَعقَابِكُم
وقد ورد حديث في صحيح البخاري عن ابي هريرة:
ثم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم قال: هلم قلت: أين؟ قال: إلى النار والله. قلت: وما شأنهم؟ قال: إنهم ارتدوا بعدك على أعقابهم القهقرى. فلا أرى يخلص منهم إلا مثل همل النعم.

ورد في صحيح مسلم :
أنه لعهد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه لا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلا منافق
فكيف لك ان تدعي بان جميع الصحابة من من احب علي ومنهم من قاتله ومنهم من غصب حقه و حق زوجته؟ نعم قاتلوه لكثر محبتهم فمن الحب ما قتل !

اذا كخلاصة :
نحن نقول الحق ونقول من منهم اخطأ ومن لم يخطأ فان اراد الله ان يسامحهم على ما أساؤوا الا انه عكس الحديث فالله غفور رحيم . ولكن انقول انهم كانوا جميعا ممن ثبتوا على العهد لرسول الله فهذا غير مقبول فقد قال عنهم عز وجل انهم سينقلبون على اعقابهم. وهنا اشارة يتحدث الكثير من الاشخاص عن ان الشيعة قالوا بارتداد الصحابة بعد الرسول (ص) نعم ارتدوا انما عن بيعة علي و ليس عن الاسلام .

رابعا: نعم القرآن صحيح وهو نفسه عند كلا الطرفين و قلت لك انني مستعد ان ندخل في حوار حول هذا الموضوع بعد ان ننتهي مما بين ايدينا .
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
**********************
هنا ملاحظة انه من الممكن ان اتغيب عن النقاش لايام قليلة للضرورة ولكن سأبقى بانتظار الردود على ما سبق .
هل يزيد في الجنة ام في النار ؟
كيف يدعو معاوية ومن معه عمار الى النار وهم في الجنة ؟
أيفتي علماؤكم ولا يفتي علماءنا ؟
و
و
و
كل ما سبق في الأحاديث السابقة يعني ترمي التهم و عندما لا يعجبك الرد تقول دعنا في الأصول !!!

صديق الكتاب
12 02 2010, 10:28 PM
.
أما الفئة الباغية فنحن من نقول أنهم بغاة كما سماهم النبي صلى الله عليه وسلم !
لكن لا نكفرهم بل نكل أمرهم إلى الله , ونترضى عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعا !
!


ههههههههههههههه
يدعون إلى النار وتترضى عليهم!!!!!
مشكلة اذا تولد الجهل والعناد في شخص

خلاص مو مشكلة أي فلان يدعوك للنار ترضى عليه ما المانع؟؟؟؟

ابو حفص الفاروق
12 02 2010, 11:27 PM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد :

ثانيا : بخصوص اسئلتك :
أولا : نعم نحن كذلك على منهاجهم وكتبنا مليءة باحاديثهم و أثارهم شئت امابيت وقد تقول لي بان كتبنا ليست حجة عندكم فقد سبقتك و قلت ان كتبكم ليستبحجة علينا. هذا عداك عما ورد في كتبكم.

هذه خطوة جيدة أن تقول أنكم على منهج الصحابة ولكن بعد أن نتفق من هم الصحابة الذين تقصدهم .
فأنت تقر وتفتخر بأنك رافضي وهو ما يناقض كلامك السابق فمن ابرز صفات الرافضي انه يلعن أبا بكر وعمر ويقول بكفر عامة الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ما عدا خمسة !
وهذا سنأتيه في المسالة الثانية .

من هو الصحابي عند الشيعة : الصاحب وجمعه : صحب، وأصحابوصحاب وصحابة. والصاحب: المعاشر والملازم ولا يقال الا لمن كثرت ملازمتهوان المصاحبة تقتضي طول لبثه مع الرسول.

في الصحابة منهم الصالح ومنهم الطالح وجميعهم في النقد سواسية فمن فعلخيرا قلنا ومن اساء قلنا. كيف لنا ان نعرض عنهم وقد قال الله فيهم :
بسم الله الرحمن الرحيمأَفَإِن مَّاتَ أَو قُتِلَ انقَلَبتُم عَلَى أَعقَابِكُموقد ورد حديث في صحيح البخاري عن ابي هريرة:ثم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم قال: هلم قلت: أين؟قال: إلى النار والله. قلت: وما شأنهم؟ قال: إنهم ارتدوا بعدك على أعقابهمالقهقرى. فلا أرى يخلص منهم إلا مثل همل النعم.

ورد في صحيح مسلم :
أنه لعهد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه لا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلا منافقفكيف لك ان تدعي بان جميع الصحابة من من احب علي ومنهم من قاتله ومنهم منغصب حقه و حق زوجته؟ نعم قاتلوه لكثر محبتهم فمن الحب ما قتل !

اذا كخلاصة :
نحن نقول الحق ونقول من منهم اخطأ ومن لم يخطأ فان اراد الله ان يسامحهمعلى ما أساؤوا الا انه عكس الحديث فالله غفور رحيم . ولكن انقول انهمكانوا جميعا ممن ثبتوا على العهد لرسول الله فهذا غير مقبول فقد قال عنهمعز وجل انهم سينقلبون على اعقابهم. وهنا اشارة يتحدث الكثير من الاشخاص عنان الشيعة قالوا بارتداد الصحابة بعد الرسول (ص) نعم ارتدوا انما عن بيعةعلي و ليس عن الاسلام .

لا أوافقك طبعا على هذا التعريف اللغوي للصحابة ولكن هو تعريف يمكن أن يقرب وجهات النظر فالتعريف اللغوي هذا سيشمل بالتأكيد الذين رافقوا النبي طوال فترة دعوته ووقفوا معه وبذلوا الغالي والنفيس في نصرته وبالتالي يدخل فيه السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار وأصحاب بدر وأصحاب الشجرة .
وكلامك يحتمل أمور كثيرة وان كان في ظاهره أنكم لا تكفرونهم ولا تقولون بردتهم عن الإسلام كما صرحت .
ولكن ذكرت أن غالبهم ارتدوا عن بيعة علي فما تقصد بالردة هنا وما حكمهم ؟
وبما أنهم كلهم داخل دائرة النقد وتحكمون على كل على حدة , هذا بدوره يحتمل أن يقود إلى القول بتكفير عامة الصحابة ولعن أبي بكر وعمر وهو ما ننقمه منكم , وهذا الذي يصرح به علماؤكم من لعن أبي بكر وعمر وسائر الصحابة !
وبالتالي فان قولك أنهم كلهم ضمن دائرة النقد وإمكانية الردة والنفاق فهذا غير صحيح ومخالف لصريح القران !
قال الله تعالى ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ) الآية .
وقال ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذا يبايعونك تحت الشجرة ) الآية .
عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ( قال لا يدخل النار أحد ممن بايع تحت الشجرة ) صححه الألباني .
وأنا هنا حاكمتك إلى القران حتى لا تقول أنكم لا تعترفون بنصوصنا !
وإلا ففي السنة أحاديث تشهد لغيرهم قطعا بالجنة , رضي الله عنهم كالعشرة المبشرين وهم على كل حال داخلين في السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وفي أصحاب السمرة .
وذكرت لك الحديث الذي جاء في أصحاب بدر وهذا أظنه ثابت حتى عندكم , وهو اطلاع الله على أهل بدر و قال لهم ( اعملوا ما شئتم قد غفرت لكم ) .
وحديث العشرة المبشرين عن سعيد بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( عشرة في الجنة النبي في الجنة وأبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة وعلي في الجنة وطلحة في الجنة والزبير بن العوام في الجنة وسعد بن مالك في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة ولو شئت لسميت العاشر قال فقالوا من هو فسكت قال فقالوا من هو فقال هو سعيد بن زيد ) أخرجه أبو داوود وغيره وسنده صحيح .
فالله تعالى هنا اخبر انه رضي عنهم وإذا رضي الله عن عبد فلا يعذبه ولا يمكن أن يرتد عن دينه أو ينافق !
فرضى الله ليس كرضى المخلوقين فانه رضى عن علم وحكمة فهو يعلم أنهم لن يرتدوا عن دينهم ورضاه عنهم يعني أنهم من أوليائه وانه سيثبتهم على دينهم حتى يلقوه .
فمن قال بإمكانية ردتهم أو نفاقهم بعد ذالك فانه مكذب لصريح القران .
ولا يعني هذا أنهم معصومين من الخطأ أو المعاصي ,لا فكل ابن ادم خطاء وأخطاؤهم مغفورة لهم يقينا لرضى الله عنهم !
فالحاصل أن من شهد الله له بالجنة فلا يمكن أن يرتد عن دينه كالسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وأصحاب الشجرة وعددهم يربوا على الألف وأربعمائة صحابي .
أما الأحاديث التي ذكرتها فلا تشمل من شهد له الله أو الرسول بالجنة والرضى .
وهنا السؤال يا أسد الحق هل تشهد بالجنة لهؤلاء الذين شهد الله لهم بالرضوان كالسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وأصحاب السمرة أم يشملهم حكمك السابق ؟


رابعا: نعم القرآن صحيح وهو نفسه عند كلا الطرفين و قلت لك انني مستعد ان ندخل في حوار حول هذا الموضوع بعد ان ننتهي مما بين ايدينا .
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
خطوة طيبة أخرى .
إذن نحن متفقون أن القران لم يحرف ولم يبدل .
والسؤال هنا ما تقول فيمن يقول أن القران فيه بعض التحريف وان النبي صلى الله عليه وسلم قد كتم بعد الآيات أو يقول بمصحف فاطمة ؟
ما هو حكمه هل هو مسلم أم كافر ؟
ولا باس بتأجيل الإجابة عن هذا السؤال بعد الانتهاء من مسالة الصحابة .


هنا ملاحظة انه من الممكن ان اتغيب عن النقاش لايام قليلة للضرورة ولكن سأبقى بانتظار الردود على ما سبق .
هل يزيد في الجنة ام في النار ؟كيف يدعو معاوية ومن معه عمار الى النار وهم في الجنة ؟أيفتي علماؤكم ولا يفتي علماءنا ؟وووكل ما سبق في الأحاديث السابقة يعني ترمي التهم و عندما لا يعجبك الرد تقول دعنا في الأصول !!!


سأجيبك عن هذه المسائل في فترة غيابك وستجدها إذا عدت إن شاء الله .
وأنا بانتظارك ريثما تعود .

ابو حفص الفاروق
12 02 2010, 11:36 PM
ههههههههههههههه
يدعون إلى النار وتترضى عليهم!!!!!
مشكلة اذا تولد الجهل والعناد في شخص

خلاص مو مشكلة أي فلان يدعوك للنار ترضى عليه ما المانع؟؟؟؟
ألا قاتل الله الجهل وقلة الفقه !
قال الله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له جهنم وساءت مصيرا )
وفي الحديث ( لا يدخل الجنة نمام ) .
وفي الحديث ( ليس منا من دعا بدعوى الجاهلية ) .
وفي الحديث ( من غشنا فليس منا ) .
فهل هؤلاء كلهم في النار مخلدين فيها يا فقيه زمانه !!!
رافضي وخارجي أيضا ! حشفا وسوء كيل !
ألا يكفيك باب واحد من أبواب جهنم ؟
الامر الثاني هؤلاء يقاتلون عن تاويل واجتهاد لا عن هوى وجهل فهم يطالبون بدم عثمان ودم عثمان دم مضنون به .
ولذالك سماهم النبي صلى الله عليه وسلم بالبغاة ولم يقل مرتدين افلا تعقلون ؟

محمد الاحمدي
13 02 2010, 10:58 AM
[quote=أسد الحق علي;2453453]بسم الله و بالله وخير الاسماء لله
و الصلاة و السلام على من كان رحمة للعالمين محمد الامين و على وصي رسول رب العالمين و اهل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

السلام عليكم ورحمة الله
أما بعد,
يبدو يا محمد انك مصاب بنفس داء ابو الحفص و هو داء عدم القراءة.
فيا محمد قد اجبتك بلا على الثلاث حالات وقلت لك لم لا نقول بالكفر وان قلت بكفرهم فعليك ان تكفر ابا حنيفة اولا.

و التتمة في الرد على ابو الحفص
**********************

والله لا أعلم هل أنك غبي أم تحاول أن تتذاكى أم ... أم .... صدقا لا أجد وصفا يجمع معاني التفاهه والغباء وانغلاق العقل وعدم القدره على الفهم واللامبالاه لما لا يُوافق نفسك وهواك (السعيده والراضيه أتم الرضى بدين الخميني والخامنئي الذين شرعوا واخترعوا ما أرضى نفوسهم واهوائهم الشيطانيه )التي جعلتها حكما لك من دون الله.
أهو هَبَلْ، نعم أقول لك "هبـــل" أنت ما تقوله شوية هبل.

تقول أنك أجبت بينما أنت لم تُجب وقلت إنك قلت بينما أنت لم تقل وتقول أنك ستُجيب ولا تُجيب....
أصدقني القول يا هذا !
هل تظن أن عباد الله الذين خلقهم أغبياء أم أنك تظن أن جمجمتك فقط –كما علموكم الذين يحق لهم أن يُشاركوكم وأن يُمارسوا الدعاره والجنس مع زوجاتكم وأخواتكم و و – هي التي بها مُخْ؟
أم أنها مُحاولة التفاف ذكيه منك وذكاؤوك فوق المعقول ؟

عزيزي أولا تقرأ أنت ماذا كتبت أنت وتكتب ؟
اولا تقرأ وتفهم ما أسألك إيّاه؟
المشكله هي .... أتدري ما المشكله المضحكه ؟
المشكله المضحكه أن ذكاؤوك فعلا خارق وسأريك أنه عليك أن تكون فخورا بنفسك.
سألتك كافر أم ليس بكافر؟ وطلبتك بالبساطه والوضوح وعدم الدوران والتأويل وقلت لك قل لي بوضوح أيّ هذين الامرين (1)كافر (2)ليس بكافر
وانت تقول لا فقط وتدخل مباشرة في مواضيع اخرى
فهل ال(لا) هذه تقصد بها لا للكافر – أي أنه طبعاً لا كافر –
أم أن هذه ال(لا) تقصد بها لا لليس بكافر – أي أنه طبعا لا ليس بكافر-

وما عقدتك النفسيه في أن تقول "ليس بكافر" إن قصدت بها ذلك حقاً.
ولو فهمت موضوع سؤالي لما قلت لي اقرأ ما سبق !!
فجواب سؤالي كلمه أو كلمتين ، وليس جرائد أخبار وبل ليس لها من الموضوع شيء.

وأما أن تقول لا هكذا فقط دون الاجابه الواضحه فلا معنى لها إلا أنك تريد أن تتركها مفتوحه لتلعب بها على المقصد الذي يُوافقك.

وقلت لك لا اكلمك عن مسألة كذا او كذا ،واقول لك ليس لي علاقه لا بفلان ولا علّان .
فأنا سألتك ماذا تقول أنت فيمن قال وادّعى كذا وكذا؟؟؟ بغض النظر عمن قال كذا وكذا.

وكلامك السابق في كل المواضيع خلط وهبل تأتي بآيه ومن ثم تأتي بحديث وكأنك تحصر تفسير الآيه فقط في الحديث وقال فلان وذهب علّان ،ووالله لفي كل كلمة كتبتها أنت لك عندي بها مُحاضره.
وَبِوِّدِي لو نتفق بأن نخرج نحن وأذكى وأقوى وأعلم من تعتبرونه هكذا فيكم وسنطلب من إحدى القنوات التلفزيونيه على الهواء أمام البشر ونتناقش ونتحاور عن مواضيع أساسيه تهم البشر والتي فيها قمة الخلاف بينكم وبين دين الله الذي أنزله على سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم من الكفريات والشعوذات والهبل الكثير ،وأعدك أن نُحضر أناسا من جميع الديانات وخاصه الهندوسيه والبوذيه لترى أن هؤلاء الذين تُضرب بهم الامثله السفيهه هم أصبحوا يضربون بكم الامثله.

أمّا أن تحصر لي حياتك في يزيد ومزيد وبيزيد و و و ، فأقول لك {وعلى فرض} أنه إن دخلوا الجنه فليس معناه أنني سأدخل النار عكسهم لأنني خالفتهم او الجنه مثلهم لأنني لم أخالفهم أو إن دخلوا النار فليس معناه أنني سأدخل الجنه لأنني خالفتهم او النار لأنني لم أخالفهم.
بل كلٌ يحاسَبُ على عمله وفعله لنفسه وأول ما يُحاسب عليه العبد يوم الحساب "الصلاة" فإن صلحت صلُحَ باقي عمله. وكلام الله واضحٌ صريحٌ سهل لا لبس فيه.
{وعلى فرض} أنّه إنْ كان أخي من أصلح الصالحين وفي زمن من الازمان قاتلني او شتمني فهل أقوم أنا بترك ما أنا عليه من الصلاح لأنه يعمل بأعمال الصلاح هذه.
لا والله ،كل يعمل لنفسه ولميزانه وليس لميزان غيره.

ولكني أسألك بما أنك قلت الآن "ليس بكافر" وتتكلم في أمور الاجتهاد والمجتهدين -وَنِعْمَ مَعْرِفَتِكَ بالاجتهاد- فهل ترى أن الخميني أصـــاب أم أخــــطأ في آرائه؟ – المحارِبْ بها لله وشرعه الذي انزله على رسوله- الذي تُسميه انت في دينكم أنتم (ولا تقل في دين الله) إجتهاداً.
ورجاءً لا تُجيب بلا وتدخل في ما ليس من الموضوع ..

وأقول لك:
أَوَلَا تعلم (أيها الذكي الصالح) أن من الامور السيئه التي يحاسَبُ عليها الانسان يوم الحساب ذكره غيره بما يكره وبما ليس فيه.
فهل دعى واجاز ابو حنيفه الى هتك أعراض البشر ؟
هل دعى ابو حنيفه الى ممارسة الدعاره والجنس مع النساء في أدبارهن؟
هل إدعى ابو حنيفه العصمه كالأنبياء وأنه معصوم مثله مثلهم؟
هل أجاز ابو حنيفه للمرأة التي لا يُنجب زوجها ان تُمارس الجنس مع غير زوجها دون طلاق لتُنجب أطفالا ؟
هل أجاز ابو حنيفه للأئمه أن يزنوا بزوجات الناس ويستمتعوا بهن وبعوارتهن بحجة أنهم أئمه معصومون؟
هل
وهل
وهل
وهل
خسئت يا عدو الله ... بئساً وتباً لك ، ألا تنظر إلى وجهك المليء بالسم والعفن.
قل لنا بالله كم من الرجال قد إستمتعت ولعبت بعرضه وشرفه زوجته وحبيبته وقرة عينه) ؟ اللهم إلعن الظالمين يا الله .
وكيف تكون علاقته مع زوجته ومع نفسه بعد أن قضيت شهوتك الجنسيه معها واستمتعت بها وبشرفه وشرفها؟ هه؟ .
{وبل قمة الكفر وعداوة الله أنّ هذا بإسم دين الله الإسلام}.
فوالله لو أراااك / أقسم بالله لأحُزَّنَ رقبتك حزّا ويعلم الله لن يكفيني ذلك حتى آخذ بثأر كل واحد دمرتم حياته بحجة عصمتكم وإمامتكم أيها المشعوذون.

ثم تقول لي أنك على ما تذكر ان الخميني قصد كذا وكذا ...
هل عيَّنَكَ الخميني مُفَسِّراً مقصدياً عنه؟ أولم تكن له يدين ولسان يعتذر ويكتب بها وينفي كفرا وجرما عظيما كبيرا كهذا ؟؟ أم أعطاك وصية تخبرنا بها أن مقصده كذا وكذا؟؟ لماذا لا يتكلم الخامنئي او يُلغي هذا الإجرام والتعدي والمحاربه لله تبارك وتعالى؟؟ هه؟؟
وهل يا أيها ( الذكي الصالح ) : تفخيذ الزوجه يحتاج الى فتوى؟؟ فكيف إذاً قضاء الشهوه كاملا معها كما امر الله عز وجل؟!
وهل يا أيها (الذكي الصالح) : يجوز التعدي على الطفل الرضيع وهتك عرضه من أجل أن تقضي شهوتك الشيطانيه أيها الشيطان؟

والله إنكم لشر من وطيء الارض يا عدو الله
تتكلم عن الحسين وتمدحه –رضي الله عنه- وتُحارب دينه وما كان عليه . لا وبل لا تعترف بإخوته وفضلهم من دمه ولحمه وبل أيضا العديد من أنسابهم وابنائهم وزوجاتهم واخواتهم.
ويلكم من الله ، ألا والله لو كان الحسين على قيد الحياه لحّرقكم كما حرق اباه علي –رضي الله عنهما- اجدادكم حين عظموه ومجدوه كثيراً.

الحمد لله أن دعوة الحسين عليكم ظاهرة جليه عليكم من الله في كل زمان ومكان لتكونوا عبره وعظه للجميع يا من قتلتم الحسين –رضي الله عنه- فأنظروا الى قوم قتلة الحسين كيف هم متفرقون متقاتلون ،كلهم طرائق قددا متقاتله، لا ولم يرضى ولن يرضى عنهم من وُلِّيَ عليهم أيّاً كان من كان سواء منهم او من المغول التتار أو أي ملة كان.

والحمد لله وحــــده

صديق الكتاب
13 02 2010, 10:17 PM
ألا قاتل الله الجهل وقلة الفقه !
قال الله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له جهنم وساءت مصيرا )
.
فهل هؤلاء كلهم في النار مخلدين فيها يا فقيه زمانه !!!
رافضي وخارجي أيضا ! حشفا وسوء كيل !
ألا يكفيك باب واحد من أبواب جهنم ؟
الامر الثاني هؤلاء يقاتلون عن تاويل واجتهاد لا عن هوى وجهل فهم يطالبون بدم عثمان ودم عثمان دم مضنون به .
ولذالك سماهم النبي صلى الله عليه وسلم بالبغاة ولم يقل مرتدين افلا تعقلون ؟



إذن خالك لم يقتل حجر متعمداً
ولم يقتل محمد ابن أبي بكر إلا اجتهاداً


ولن تمسه النار لأنه مجتهد ...
قاعدة فيزيائية رهيبه
خلاص انت اجتهد واقتل الناس علشان ينطبق عليك هالقاعدة

انت حركات
رجل يدعوك للنار وانت اللي تروح النار وهو في الجنة ؟؟؟؟
ماهي الأمور التي تدعوك للنار بيد هذا الرجل؟؟؟ويضل هو في الجنة

انت مضحك!!!!!

ابو حفص الفاروق
14 02 2010, 01:40 PM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :


لم تجاوبني عل سؤالي يا ابا الحفص من كان سيقتل الحسينفي مكة ؟ فلو كان يزيد صاحب أمن و أمان ولا يخشى اجرامه فما خشي الامام انيكون هو الكبش حسب قولك . فلو كان الامام يأمن يزيدا لما كان هناك سببالخوفه القتل في مكة كي لا تستحل. أم ان للحسين عداوة مع ولاة يزيد و لاعداوة مع يزيد ؟
أنت لم تفهم قصدي !
وهل كان يزيد يريد قتل الحسين هكذا من غير سبب أو لان الحسين أبى أن يبايع له بعد أن اجتمع الناس عليه ؟
هنا السؤال .
فمعاوية رضي الله عنه أوصى بالخلافة لابنه يزيد ووطأ له الأمر وأرسل للناس ليبايعوه قبل وفاته فبايع له الناس , ما عدا الحسين وابن عمر وابن الزبير وعبد الرحمن بن أبي بكر , فإنهم أنكروا على معاوية فعله هذا إذ كان الأولى به أن يرد الأمر شورى كما كان .
فلما ولي يزيد قال بن كثير نقلا عن أبي مخنف فكتب إلى نائب المدينة الوليد بن عتبة : بسم الله الرحمن الرحيم من يزيد أمير المؤمنين إلى الوليد بن عتبة أما بعد , فان معاوية كان عبدا من عباد الله أكرمه الله واستخلفه وخوله ومكن له فعاش بقدر ومات بأجل فرحمه الله فقد عاش محمودا ومات برا تقيا والسلام .
وكتب إليه في صحيفة كأنها أذن الفارة أما بعد فخذ حسينا وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير بالبيعة أخذا شديدا ليست فيه رخصة حتى يبايعوا والسلام .
فلما بلغه نعي معاوية فظع به وكبر عليه فبعث إلى مروان فقرا عليه الكتاب واستشاره في أمر هؤلاء النفر فقال : أرى أن تدعوهم قبل أن يعلموا بموت معاوية إلى البيعة فان أبوا ضربت أعناقهم .
فأرسل من فوره عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان إلى الحسين وابن الزبير – وهما في المسجد – فقال لهما أجيبا الأمير , فقالا انصرف الآن نأتيه . فلما انصرف عنهما قال الحسين لابن الزبير إني أرى طاغيتهم قد هلك قال ابن الزبير وأنا ما أظن غيره .
قال ثم نهض حسين فاخذ معه مواليه وجاء باب الأمير فاستأذن فأذن له , فدخل وحده واجلس مواليه على الباب وقال أن سمعتم أمرا يريبكم فادخلوا . فسلم وجلس ومروان عنده فناوله الوليد بن عتبة الكتاب ونعى إليه معاوية فاسترجع وقال رحم الله معاوية وعظم لك الأجر فدعاه الأمير إلى البيعة فقال له الحسين أن مثلي لا يبايع سرا وما أراك تجترئ مني بهذا ولكن إذا اجتمع الناس دعوتنا معهم فكان أمرا واحدا فقال له الوليد – وكان يحب العافية – فانصرف على اسم الله حتى تأتينا في جماعة الناس ....... انتهى كلام ابن كثير .
ثم ذكر بعد ذالك قصة ذهاب الحسين وابن الزبير إلى مكة ليلا وما حدث بعد ذالك من مراسلات جرت بينه وبين أهل العراق وذهابه إليهم .
فالحاصل هنا أن يزيدا أمر بأخذ الحسين ومن لم يبايع أخذا شديدا حتى يبايعوا والحسين رضي الله عنه ما كان ليبايع على هذه البيعة التي يرى أنها بيعة مخالفة لما كان عليه الأمر الأول .
فالحسين رضي الله عنه هنا كان بين خيارين إما أن يبايع بيعة يرى أنها على غير هدى أو يبحث له عن أنصار ويقاتل يزيدا ويعيد الأمر إلى ما كان عليه !
وأنا هنا لا أدافع عن يزد بن معاوية فهو فاسق عندنا وجاء من الموبقات ما لم يأت به غيره ونحن متفقون على أن الحسين أولى منه بالخلافة , ولكننا ننصفه ولا نتهمه بالزندقة أو الردة عن الدين والله اعلم .
وعلى كل فهذه يمكن العودة إليها والحديث عنها بشكل أوسع يوضح ملابسات مقتل الحسين رضي الله عنه .


في مايتعلق بالأحاديث التي اتيتني بها فهي غير ملزمة لي فقد لعبت ايدي طواغيتبني امية بالاحاديث ووضعت ما يوافقها ومحت ما لا يوافقها وهذا مشابه لمايحصل اليوم من ارتزاق في الاعلام قد تقول لي ان في كتبناكلام مرتزقة فهلاقلت لي ممن الارتزاق و من تتموه عادة و هم الفرس كانوا ما زالوا تحت حكمالامويين.فقام بنو امية بتحريف الاحاديث و اختلاق قسم كبير منها وهنا لستاقول ان كل احاديثكم مكذوبة!! الا ان قسم كبير مما ورد فيها اختلقهالمرتزقة. اما ان تستشهد باحاديثكم فهذا دليل على جهلك بأصول النقاش والتناظر فانا كل ما في كتبكم لا يعنيني و موقفنا واضح من ثقاتكم ومن كتبكمكما لكم موقف من كتبنا و ثقاتنا و انا قد اتيتك بأحاديث من كتبكم و ليس منكتبنا و هذا هو أصل التناظر.
كلامك هذا يا أسد يدل على جهل ومغالطات مضحكة !
فالحديث لم يبدأ تدوينه أصلا إلا في أيام عمر بن عبد العزيز رحمه الله في حدود سنة 100 من الهجرة !
ثم إن معظم كتب الحديث المعتمدة عندنا ألفها أصحابها في أيام بني العباس كمسند الإمام احمد وصحيح البخاري ومسلم والسنن الأربع وغيرها من كتب الحديث فكيف لعب بنو أمية فيها بعد ذهابهم بأكثر من قرن !
الأمر الثاني كيف يسكت الصحابة رضي الله عنهم وأئمة التابعين على تحريف كلام النبي صلى الله عليه وسلم وهم الذين لا يخافون في الله لومة لائم !
الأمر الثالث بنو أمية كانوا في الشام والصحابة رضي الله عنهم نقلوا سنة النبي صلى الله عليه وسلم للناس في مختلف الأرجاء في اليمن والعراق والبحرين وهجر وفارس وغير ذالك من الأماكن التي فتحوها من زمن النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي حتى فقه الناس ودرسوا القران وعملوا به ومن أعظم تلك الأماكن التي بلغها العلم وأصبحت من قلاعه الكوفة والبصرة ومعظم أئمة الإسلام من هناك وأعظم فترة دونت فيها السنة هي فترة بني العباس وعاصمتهم بغداد معقل العلم , فهل هناك عاقل بعد هذا يقول أن بني أمية لعبوا بالنصوص التي عندنا وإنما يرويها الثقات عن الثقات إلى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم !
فهل تكذب كل الأمة ومن ضمنهم أصحاب علي وهم أكثر الناس في ذالك الوقت !
ثم إن الكثير من رواياتنا هي عن أصحاب علي وأهل الكوفة والبصرة وبغداد في ذالك الوقت ومعلوم عن أهل الحديث أن أهل الشام رواياتهم قليلة ومعدودة مقارنة بأهل العراق !
وسنأتي إلى هذه المسالة عندما نقرر من هم شيعة علي وهل الرافضة هم شيعة علي أم أن أهل السنة هم شيعته رضي الله عنه .

قلت ان الرسول قال بأن عمار يدعوهم الى الجنة وهم يدعونه الى النار . فكيفلهم ان يدعوه الى النار وهم من اهل الجنة ؟ و كيف يكون الشهيد المظلومالمحق في الجنة و القاتل الظالم البغي في الجنة ؟
هذا يدل على جهلك وقلة فهمك !
قال تعالى ( وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فان بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فان فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا إن الله يحب المقسطين , إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون )
فهذه الآية تثبت الإيمان وأخوة الدين للبغاة فهل بعد هذا يصح أن نقول أن البغاة مرتدين !
فالباغي أمره إلى الله إن شاء عذبه وان شاء غفر له !
مالكم كيف تحكمون !
الأمر الثاني قال الله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها ولعنه واعد له جهنم وساءت مصيرا ) .
فهل من قتل مؤمنا متعمدا فهو من الخالدين في النار !

ثم تقوللي ان فلان اجتهد . فهلا قلت لي كل من ذكرتهم بماذا اجتهدوا وعلى اي اساسفالاجتهاد يكون من القرآن و السنة اليس كذلك فكيف اجتهدوا و بم؟ لنقلارادوا الثأر لعثمان. فهل علي قتله ليطلبوا ثاره منه ! و كيف طالب معاويةعلي بالخلافة ؟ يعني اذا حصل على الخلافة ينال عثمان ثأره هلا شرحت لي ؟
وهذا أيضا يدل على جهلك !
فالخلاف بين علي ومعاوية كان في تسليم قتلة عثمان له وادعى انه ولي عثمان وصاحب الدم فهو ابن عمه وهو يريد القصاص ممن قتلوه !
وعلي كان رأيه أن يسلم له بالخلافة وبعد ذالك يتقاضى أبناء عثمان إلى علي لينظر في دم عثمان وهو أقضى الصحابة رضي الله عنه .
وفي نفس الوقت الذين شاركوا في قتل عثمان لا يعرفون بالتحديد فكانوا قريبا من خمسة آلاف وهم مختلطين في صفوف جيش علي ولا يمكن تسليمهم بهذه السهولة , فكان رأي علي أن يجمع كلمة الناس أولا والبيعة قد انعقدت له فهو الخليفة الشرعي !
ومعاوية اشترط على علي تسليم قتلة عثمان ثم يترك له الأمر بعد ذالك , فنزاع معاوية لم يكن على الخلافة وإنما على الاقتصاص من قتلة عثمان وما دعي معاوية بأمير المؤمنين إلا بعد وفاة علي رضي الله عنه !
فهل الخلاف على دم خليفة راشد والاقتصاص من قتلته لا يعد اجتهادا سائغا ولا هو وفق الكتاب والسنة ؟!
قال ابن عباس رضي الله عنه ( والله لو لم يطلب الناس بدم عثمان لرموا بالحجارة من السماء ) .
وكما ذكرت سابقا فان منهج أهل السنة على أن عليا هو المصيب في اجتهاده رضي الله عنه ومعاوية ومن معه بغاة , والبغاة بنص الآية مؤمنون وإخوان في الدين ويجب الصلح بين المؤمنين في مثل هذه الحالة .


أمابالنسبة لاثبات اننا كنا موجودين حينها فقد أجبتك في كل الردود السابقة وها انت تعود من جديد باسطوانتك المعتادة أتحداك و أتحداك ! قبل أن تتحدىاقرأ اجاباتي يا رجل مللتني وانا اعيد للمرة الخامسة او السادسة اقرااجاباتي كاملة قبل ان ترد وتسأل نفس الاسئلة فقد ذكر الحسن شيعته و شيعةابيه فكيف يذكرهم و هم غير موجودين و قد بينا مسبقا في الرد على موضوعالصلح ان في من بايعه الصالح و الطالح.
لا ترجعلنفس الاسطوانة فقد سرتم بأحاديث حرفت على عهد بنى أمية فوالله لولا حكمبني أمية لكنا لا نختلف الا في الفروع الا ان محرفي البلاط لدى معاويةعاثوا فسادا بسيرة رسول الله و أخذوا يكيلون المدائح لبني امية.

هذه مراوغة منك !
أنا لم أنكر أن هناك شيعة لعلي أو الحسن والحسين رضي الله عنهم ولكنه بالمعنى اللغوي وليس بالمعنى الذي تستخدمونه اليوم !
بمعنى أن ألئك الشيعة منهجهم منهج أهل السنة والجماعة وليس منهج الرافضة اليوم !
فألئك الشيعة الذين تتكلم عنهم هم سنة في الحقيقة وليسوا شيعة منهجهم هو منهجنا في الغالب الأعم , بينما أنت تقول أنهم على منهجكم الحالي وهذا الذي لن تستطيع إثباته !
أرجو أن تكون فهمت قصدي الآن .
وهذه المسالة هي أصل موضوع النقاش ولذالك نحن نناقشها الآن في الرد السابق وسنبدؤها من البداية تعريف الصحابي .

أنت اوردتها مجتزئة فاشتبهمعناها على القارىء . اما عند ايرادها كاملة فيتضح مهناها و هي تتمحور حولالانفاق في سبيل الله قد تقول لي ان كل من ذكرت انفق في سبيل الله
لا تراوغ الآية واضحة وفيها الثناء على كل من انفق من قبل الفتح وقاتل أو انفق من بعد الفتح وقاتل وهي تشمل كل الصحابة يقينا بتعريف أهل السنة !
وبالتالي فانتم مخصومون بهذه الآية .


نعود لنفس النقطة اي من احاديث البخاري ليس حجة علينا و اسال زملاءك في المنتدى عن اصول النقاش و التناظر.
ذكرابن خلدون في تاريخه ( 3/9 ط دار احياء التراث العربي ) : (( بعث معاويةسنة خمسين جيشاً كثيفاً إلى بلاد الروم مع سفيان بن عوف , وندب يزيد ابنه , فتثاقل فتركه , ثم بلغ الناس أن الغزاة أصابهم جوع ومرض , وبلغ معاويةأن يزيد أنشد في ذلك : ...)).
وكذلك نقل عن ابن التين وابن المنير نفيهما حضور يزيد في تلك الغزوة . وذهب إلى النفي غيرهم من المؤرخين
ذهبابن التين وابن المنير ـ كما عنهما في (فتح الباري / ب 93 / كتاب الجهاد / ح 2924 ) أن يزيد على فرض وجوده في الجيش , فان المراد بالمغفرة لمن وجدشرط المغفرة , قالا : (( أنه لا يلزم من دخوله في ذلك العموم أن لا يخرجبدليل خاص , إذ لا يختلف أهل العلم أن قوله (ص) : (مغفور لهم ) مشروط بأنيكونوا من أهل المغفرة , حتى لو ارتد واحد ممن غزاها بعد ذلك لم يدخل فيذلك العموم اتفاقاً , فدلّ على أن المراد : مغفور لمن وجد شرط المغفرة فيهمنهم )) .
أما ذكره ابن خلدون فليس فيه دليل أن هذا الجيش وجه إلى القسطنطينية وإنما قال إلى بلاد الروم , وهذه عادة معاوية أن يبعث جيشا كل سنة يغير على بلاد الروم وبالتالي فليس فيه دليل على تريد أن تقوله .
أما ما ذكره ابن التين وابن منير فكلامهم واضح بان الحديث مشروط بان يكونوا من أهل المغفرة !
وبالتالي هنا مسالة من هم أهل المغفرة ؟ حتى نعلم هل يزيد داخل في الحديث أم لا ؟
فكل مسلم هو من أهل المغفرة والذي لا يغفر له أبدا إنما هو المشرك قال الله تعالى ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء ) .
ويزيد بن معاوية لم يرتكب مكفرا على الصحيح من أقوال أهل العلم .
وبالتالي فانه يجب عليك إثبات خلاف الأصل إن زعمت انه ارتد عن دينه أو مات الردة فأنت ملزم بالدليل هنا وهو ما لن تجده إلا بعض الأخبار المكذوبة عليه كالأبيات التي ذكرتها عنه سابقا والله اعلم !


وقدقال الإمام أحمد: حدثنا أبو عبد الرحمن، ثنا حيوة، حدثني بشير بن أبي عمروالخولاني: أن الوليد بن قيس حدثه أنه سمع أبا سعيد الخدري يقول: سمعت رسولالله صلى الله عليه وسلم يقول: (يكون خلفٌ من بعد ستين سنة أضاعوا الصلاةواتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً، ثم يكون خلف يقرأون القرآن لا يجاوزتراقيهم، ويقرأ القرآن ثلاثة مؤمن ومنافق وفاجر)
وقال الحافظ أبو يعلى: حدثنا زهير بنحرب، ثنا الفضل بن دكين، ثنا كامل أبو العلاء: سمعت أبا صالح سمعت أباهريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( تعوذوا بالله من سنةسبعين، ومن إمارة الصبيان ))

هذا الحديث أولا سنده ضعيف كما ذكر أهل الحديث !
وعلى فرض صحة المتن فان الحديث يدل على ولاة فسقة وفجرة وسفهاء ولا يدل على ولاة مرتدين أو زنادقة كما تقولون !
فالوالي الفاسق كيزيد بن معاوية وغيره لا يجوز الخروج عليهم لفسقهم في قول لأهل العلم إلا أن يرتكبوا الكفر البواح , ونحن نقول عن يزيد انه فاسق ولكن ليس بزنديق ولا كافر , وبالتالي لا يمكن أن ننفي عنه المغفرة .

وقالأبو يعلى: حدثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا معاوية بن هشام، عن سفيان، عنعوف، عن خالد بن أبي المهاجر، عن أبي العالية، قال: كنا مع أبي ذر بالشامفقال أبو ذر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((أول من يغير سنتيرجل من بني أمية)).( 8/254). ورواه ابن خزيمة: عن بندار، عن عبد الوهاب بنعبد المجيد، عن عوف: حدثنا مهاجر بن أبي مخلد، حدثني أبو العالية، حدثنيأبو مسلم، عن أبي ذر فذكر نحوه. وكذا رواه البخاري في (التاريخ) وأبو يعلىعن محمد بن المثنى، عن عبد الوهاب..
هذا أيضا سنده ضعيف .
وعلى فرض صحته فان المقصود به هو يزيد بن الوليد الفاسق آخر حكام بين أمية , والواقع يشهد بصحة ذالك فقد رمي الوليد هذا بالزندقة والفسق والفجور وارتكاب العظائم ولذالك خرجوا عليه وقتلوه .
حتى وان كان المقصود يزيد بن معاوية فليس فيه ما يدل على ردته .

أنت تقول بأن يزيد مغفور له حسب زعمك :
اولا اوردنا انه ليس حجة علينا
ثانيا: ليس من المغفور لهم بشهادة رجالكم
ثالثا:هو اول من غير سنة الرسول على زعمكم
رابعا:اليك من قال بجواز لعن يزيد:
قال اليافعي : (وأمّا حكم من قتل الحسين ، أو أمر بقتله ، ممّن استحلّ ذلك فهو كافر) (شذرات من ذهب / ابن العماد الحنبلي : 1 / 68) .
قال التفتازاني في (شرح العقائد النفسيّة) : (والحق أن رضا يزيد بقتلالحسين ، واستبشاره بذلك ، وإهانته أهل بيت الرسول ممّا تواتر معناه ،لعنة الله عليه ، وعلى أنصاره وأعوانه) المصدر السابق.
قال الذهبي : (كان ناصبياً فظاً غليظاً ، يتناول المسكر ويفعل المنكر ،افتتح دولته بقتل الحسين ، وختمها بوقعة الحرّة) المصدر السابق .
قال ابن كثير : (ان يزيد كان اماماً فاسقاً …) (البداية : 8 / 223).
قال المسعودي : (ولمّا شمل الناس جور يزيد وعماله وعمّهم ظلمه وما ظهر منفسقه ومن قتله ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنصاره وما أظهرمن شرب الخمر ، سيره سيرة فرعون ، بل كان فرعون أعدل منه في رعيّته ،وأنصف منه لخاصّته وعامّته أخرج أهل المدينة عامله عليهم ، وهو عثمان بنمحمّد بن أبي سفيان) (مروج الذهب : 3 / 82) .
وروي أنّ عبد الله بن حنظلة الغسيل قال : (والله ما خرجنا على يزيد ، حتىخفنا أن نرمى بالحجارة من السماء ، أنّه رجل ينكح امّهات الأولاد والبناتوالاخوات ويشرب الخمر ويدع الصلاة) (الكامل : 3 / 310 ) و (تاريخالخلفاء:165).
هذا وقد صنّف أبو الفرج ابن الجوزي الفقيه الحنبلي الشهير كتاباً في الردّعلى من منع لعن يزيد واسماه ( الردّ على المتعصّب العنيد المانع من ذميزيد ) .
وختاماً نذكر لك بعض المصادر السنيّة التي ذكرت يزيد وجوره ومن كفّره وجوّز لعنه

هذاعداك عن جمع آخر . ان كان يزيد مغفور له بشهادة الرسول على زعمكم فكيفاجاز لعنه علماؤكم ؟ و قد ذكرتم عن رسول الله قوله :من لعن شيئاً ليس لهبأهل رجعت اللعنة عليه(الترغيب والترهيب للمنذري 3:35 و صححه)
فكيف يلعنه علماؤكم وهو مغفور فاللعنة عائدة عليهم . فتدبّر

زعمت بأن يزيد لم يأمر بقتل الحسين(ع) و كالعادة الشاهد من كتبكم !!
قالالطبري في تاريخه (4/250) : ((ولم يكن ليزيد همة حين ولي الأمر إلاّ بيعةالنفر الذين أبوا على معاوية , حين دعا الناس إلى بيعته وأنه ولي عهدهبعده والفراغ من أمرهم, فكتب إلى الوليد في صحيفة كأنها أذن فأرة: أمّابعد فخذ حسيناً وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير بالبيعةأخذاً شديداً ليست فيه رخصة حتى يبايعواوالسلام)) انتهى.

وقال السيوطي في (تاريخ الخلفاء ص 207): (( وبعث أهل العراق إلى الحسينالرسل والكتب يدعونه إليهم, فخرج من مكة إلى العراق في عشرة ذي الحجة , ومعه طائفة من آل بيته رجالاً ونساءاً وصبياناً. فكتب يزيد إلى واليهبالعراق عبيد الله بن زياد بقتاله, فوجه إليه جيشاً أربعة آلاف , عليهمعمر بن سعد بن أبي وقاص...)) انتهى.

وقدذكر الخوارزمي الحنفي في كتابه (مقتل الحسين 1/180) أن يزيد قد أمر عبيدالله في كتابه السابق بقتل الحسين بل وقتل كل من لم يبايع ممن ذكرهمسابقاً, وإليك لفظه بعينه: ((ثم كتب صحيفة صغيرة كأنها أذن فأرة: ((أمابعد, فخذا الحسين وعبد الله بن عمر وعبد الرحمن بن أبي بكر وعبد الله بنالزبير بالبيعة أخذاً عنيفاً ليست فيه رخصة , فمن أبى عليك منهم فاضربعنقه وابعث إليَّ برأسه, والسلام)). انتهى .
وقد ذكر ابن الأثير فيكامله رسالة ابن عباس ليزيد بعد مقتل الحسين (عليه السلام) , وطلب يزيدلمودته وقربه بعد امتناع ابن عباس عن بيعة ابن الزبير: (( أما بعد فقدجائني كتابك فأما تركي بيعة ابن الزبير فو الله ما أرجو بذلك برك ولا حمدكولكن الله بالذي أنوي عليم وزعمت أنك لست بناس بري فأحبس أيّها الإنسانبرك عني فإني حابس عنك بري وسألت أن أحبب الناس إليك وأبغضهم وأخذلهم لابنالزبير فلا ولا سرور ولا كرامةكيف وقد قتلت حسيناً وفتيان عبد المطلب مصابيح الهدى ونجوم الاعلام غادرتهم خيولكبأمركفي صعيد واحد مرحلين بالدماء مسلوبين بالعراء مقتولين بالظماء لا مكفنين ولا مسودين تسفي عليهم الرياح وينشي بهم عرج البطاححتى أتاح الله بقوم لم يشركوا في دمائهم كفنوهم وأجنوهم وبي وبهم لو عززتوجلست مجلسك الذي جلست فما أنسى من الأشياء فلست بناس اطرادك حسيناً منحرم رسول الله إلى حرم الله وتسييرك الخيول إليه فما زلت بذلك حتى أشخصتهإلى العراق فخرج خائفاً يترقب فنزلت به خيلك عداوة منك لله ولرسوله ولأهلبيته الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً فطلبت إليكم الموادعةوسألكم الرجعة فاغتنمتم قلة أنصاره واستئصال أهل بيته وتعاونتم عليه كأنكمقتلتم أهل بيت من الترك والكفر, فلا شيء أعجب عندي من طلبتك ودي وقد قتلتولد أبي وسيفك يقطر من دمي وأنت أحد ثاري ولا يعجبك إن ظفرت بنا اليومفلنظفرن بك يوماً والسلام )) انتهى. (الكامل في التاريخ : 3 / 466 و467).

قالابن حجر المكي في (الصواعق المحرقة ص134): (لما ولي معاوية بن يزيد صعدالمنبر فقال: إن هذه الخلافة حبل الله, وإن جدي معاوية نازع الأمر أهلهومن هو أحق به منه علي بن أبي طالب, وركب بكم ما تعلمون, حتى أتته منيتهفصار في قبره رهيناً بذنوبه, ثم قلد أبي الأمر وكان غير أهل له, ونازع ابنبنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقصف عمره وانبتر عقبه وصار في قبرهرهيناً بذنوبه, ثم بكى وقال: إن من أعظم الأمور علينا علمنا بسوء مصرعهوبئس منقلبه, وقد قتل عترة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) , وأباح الخمر, وخرب الكعبة...). انتهى.

هذاابنه يقول ان اباه قتل الحسين و انت تقول لا . فمن نصدق؟ أنا اعتقد اننصدقك و نكذب ابنه على الأحوط !يكفيكم دفاعا ان اعداء الله و رسوله كيفيجتمع شارب و هادم الكعبة مع رسول الله في الجنة !!! لا تكابر يا اباالحفص!!!
قلت انا كفرنا الصحابة.
أقوللا نرى تنازع باطل وحق فنسكت عنه فانتم اعرضتم اما نحن فلا نعرض والافلنعرض عن كل مخطىء فنحن لا نعلم ما في الصدور ! هذا كلام غير منطقي يعنياذا اخطا الصحابي نسكت عن خطاه!!! كلا وان كان ممن عفا الله عنهم فاللهولي التوفيق ونحن لسنا نختلق!!
أولا : قد وضحت لك سابقا أن هناك خلاف بين علمائنا في جواز لعن يزيد من عدمه وهو خلاف قوي عندنا وذالك لما فعله بأهل المدينة يوم الحرة والنبي صلى الله عليه وسلم أمر بلعن من يسيء إلى المدينة وأهلها , فبالتالي فان من لعنه لعنه بدليل ولا حرج عليه .
الأمر الثاني : جواز لعنه لكونه ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب ولا يعني ردته عن الإسلام ومر معنا قوله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له جهنم وساءت مصيرا ) , فقاتل المؤمن خطا لا يكفر بإجماع أهل العلم مع كونه استحق اللعن , فلعن يزيد من هذه الباب .
ثالثا : أنا لم أنكر أن يزيد قد أمر بأخذ الحسين أخذا شديدا وقد وضحت ذالك سابقا في الرواية التي نقلتها !
ولكنك لم تفهم قصدي فيزيد مسؤول عن دم الحسين وهو في رقبته وحسابه على الله هذا لا مرية فيه ولكني , أتكلم عن تفصيل مقتله وما حدث له في كربلاء وانه كان بالإمكان العفو عنه وعدم قتله وإعطائه إحدى الثلاث خصال التي سألها وهذا الذي كان سيفعله يزيد لو قدر عليه في مثل تلك الحال لوصية معاوية له كما ذكرت سابقا .
ولكن الذي ثنى رأي عبيد الله بن زياد هو شمر بن ذي الجوشن قبحه الله فأبى ابن زياد إلا أن ينزل الحسين على حكمه فحمله ذالك على قتالهم فقاتل وما معه سوى مئة حتى قتل ومن معه رضي الله عنه .
فالذي فوت على يزيد فرصة العفو عن الحسين هو عامله على العراق ابن زياد وشمر بن ذي الجوشن قبحهما الله .
أرجو أن يكون اتضح مقصدي الآن .


ذكرتالضرب بالسلاسل وما الى هنالك فنعم انا معك وانا منذ القدم معارض لهذهالامور ومن رجال الدين الشيعة من افتى بكراهية ولا بل حرمة هذه الامور. أما البكاء على الحسين ففي كل آن و آوان حزننا عليه لعميق لما لحق به ولدفاعكم عن قتلته وتبراتكم لهم. ثم ان علي بن الحسين كان كل ما اكل او شرباو ذكر والده بكى وناح عليه.

قلت انه ليس جائز تخصيص وقت يعني تفتون وفق اهوائكم عندما تبين ان الرسول ناح ومن مصادركم اخترعتم حجة جديدة . اتيت بحديث :( ثنتان بالناس هما بهم كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت )

وقد ذكرت لك مسبقا ان الرسول ناح على حمزة وجعفر وبكى على الحسين
فها هو الرسول حسب احاديثكم قد كفر !!!!!و العياذ بالله الف مرة
أولا : أعيد واكرر أننا لا ندافع عن قتلة الحسين أخزاهم الله وقبحهم كما أوضحت سابقا , ولكننا نبين حكمهم وحسب !
ثانيا : خطوة طيبة أن تقر بان ما يفعله الرافضة من الضرب بالسلاسل وإسالة الدماء حزنا على مقتل الحسين انه عمل محرم هذه خطوة جيدة .
ثالثا : جعلك النياحة والبكاء شيئا واحدا هذا جهل منك فهناك فرق بين النياحة والبكاء !
فالبكاء يكون من غير لطم ولا شق للجيوب ولا تسخط أو صراخ , بل مجرد بكاء العين مع الحمد والثناء على الله والتصبر على المصيبة .
أما النياحة فيصاحبها اللطم وشق الجيوب والصراخ وما إلى ذالك من الأمور المنافية للصبر على المصيبة فهذا محرم وهو من كبائر الذنوب .
والنبي صلى الله عليه وسلم بكى على حمزة رضي الله عنه وغيره من الصحابة ولم لم ينح كما زعمت أنت ! وقد أوضحت لك الفرق بين البكاء والنياحة !
رابعا : إذا تذكر الإنسان مصيبة مرت عليه مهما تقادم عهدها فبكى وحمد الله واسترجع فهذا هو السنة ويؤجر عليه الإنسان كيوم أصيب بها !
خامسا : تخصيص يوم عاشوراء للبكاء على الحسين وجعله عيدا فهذا لا يجوز ولا دليل عليه من كتاب ولا سنة ولم يفعله سلف الأمة ولا حتى أئمتكم , فأنت هنا ملزم بالدليل وهذا ما لن تستطيع أن تأتي به !
ثم لماذا تخصصون البكاء والحزن على الحسين فقط لماذا لا تخصصون يوما للبكاء على النبي صلى الله عليه وسلم والمصيبة به اشد ويوما لعلي ويوما للحسن و هلم جرا باقي أئمتكم إن كان الأمر بهذا المنطق !!!


أقوللا نرى تنازع باطل وحق فنسكت عنه فانتم اعرضتم اما نحن فلا نعرض والافلنعرض عن كل مخطىء فنحن لا نعلم ما في الصدور ! هذا كلام غير منطقي يعنياذا اخطا الصحابي نسكت عن خطاه!!! كلا وان كان ممن عفا الله عنهم فاللهولي التوفيق ونحن لسنا نختلق!!
ههههههههه
وهل تظن أن يزيد بن معاوية من الصحابة ؟؟؟!!!
يزيد بن معاوية ليس من الصحابة فهو ولد سنة 26 فكيف يكون من الصحابة بعد ذالك , بل هو فاسق سفيه كما أوضحت !
ولذالك نحن نتكلم عليه الآن ؟!
أما الصحابة فنحن نبين من اجتهد منهم فأصاب ومن اجتهد منهم فاخطأ ولكننا لا نخوض فيه ونسب ونشتم وما إلى ذالك كما تفعلون انتم , بل نترضى عليهم جميعا ونشهد بالجنة لمن شهد الله والرسول له بالجنة ونكل أمر الباقين إلى الله مع الترضي عليهم جميعا .


فالعجب العجاب فيك و بامثالكفانت ما قرات شيئا من الموضوع و كالعادة ترد بدون ان تقرا ردي

كتابلله ثم للتاريخ كتاب من تأليفكم و لعمري فمشائخكم قد احالوا على تأليفهأغبى من بينهم فبأبسط الامور يظهر كذبه و نفاقه فوفق اقوال المؤلف حين نشرالكتاب كان يبلغ من العمر203 سنواتفان كان المذهب الوهابي يطيل العمر لهذه الدرجة فانا من هذه الساعة وهابي! ولكن ان طال عمركم فليطول غيكم و بغيكم.
تقولاننا قتلنا مؤلف الكتاب فليكن موجودا عندها بوسعك اتهامنا بقتله. اما مافيه فان كان هو عمره 203 سنوات وهذا خطأ بدر من الوهابي الغبي الذي ألفالكتاب فجعل نفسه صديقا لعالم شيعي توفي عام 1820 . انظر الذكاء ما شاءالله ! فكيف لي ان اصدق احاديثه! يعني اصدق يزيد ولا اصدق حرف مما في هذاالكتاب.

ومن قال لك أننا نصدق الكلام والحجج التي ذكرتموها !
فكونكم تقولون انه وهابي كذب عليكم فهذا مضحك بحد ذاته !
فصاحب الكتاب تكلم عن أمور دقيقة جدا لا يمكن أن يفتريها عليكم احد وخاصة الجلسات الخاصة مع الخميني وفتواه بجواز تفخيذ الرضيعة في كتبه تظهر صحة كلامه !
فالذي أظنه أنا والله اعلم أن الرجل كتب باسم مستعار وذكر هذه المعلومات في الكتاب بهذه الصورة حتى لا يعرف من باب التمويه , فما ذكره من أمور وقصص تدل على انه رجل مطلع ولا يمكن أن يفتري هذه الأمور احد غير مطلع .
وما دام أن الرجل غير موجود وظاهر الآن فلن نستطيع أن نقول أن الكلام كذب حتى تنكشف الحقائق وتظهر للناس ونعلم ما الذي حدث بالتحديد هل اغتلتموه وأخفيتم أمره ثم جئتم ورددتم عليه أم ماذا هذا وغيره من الحقائق نتركها للزمن فهو الكفيل بإظهارها بإذن الله , والله اعلم .
واليك هذا فتوى بحر العلوم في تكفير صاحب كتاب لله ثم للتاريخ :
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=344279

هنا يظهر الفهم :كتاب معاوية الى عبداللّه بن جعفر :كتب الى عبداللّه: اما بعد فقد عرفت اثرتي اياك على منسواك، وحسن رايي فيك وفي اهل بيتك، وقد اتاني‏عنك مااكره، فان بايعت تشكر، وان تاءب تجبر، والسلام.
جواب عبداللّه بن جعفرفكتب اليه عبداللّه بن جعفر :
اما بعد: فقد جاءني كتابك، وفهمت ما ذكرت فيه من اثرتكاياي على من سواي، فان تفعل فبحظك‏اصبت، وان تاءبفبنفسك قصرت، واما ما ذكرت من جبرك اياي على البيعةليزيد، فلعمري لئن اجبرتني‏عليها لقد اجبرناك واباك علىالاسلام حتى ادخلناكما كارهين غير طائعين. والسلام.
الامامة والسياسة((1212)) (http://www.islamicfeqh.com/Al-gadir/10/footnt03.htm#link1212) (1/147، 148).


قد بات جليا ان معاوية ة قد هدد بن جعفر لم يحصل منه على البيعة ليزيد.

الآن زال عجبي عن كل ما سبق ما دمت لا تفهم العربية فبما تجادل ؟واما ما ذكرت من جبرك اياي على البيعةليزيد، فلعمريلئن اجبرتني‏عليها لقد اجبرناك واباك علىالاسلام حتى ادخلناكما كارهين غير طائعين. والسلام
هنا عبد الله بن جعفر رضي الله عنه و ارضاه يذكر معاوية بأن لا قدرة له على اجباره و اجبار بني هاشم حيث تكلم بصيغة الجمع و ذكره كيف انهم ادخلوهم مجبرين في الاسلام وهنا المقصود شبيه بقول الحسين عن يزيد : ومثلي لا يبايع مثله
وهنا بن جعفر يقصد و مثلي لا يجبره مثلك
فبالله عليك اين انتقصت منه ؟ وان كان في الحديث منقصة فهو من كتبكم وليس من كتبنا يا فهلوي !!! والله انك لعجيب لا تعرف الكتب و لا اصول النقاش ولا شيء و تريد ان تجادل لا اكثر.تقول انني انا من انتقصه (وما انقله من كتبكم)فتقول انت:
أنت الآن هنا أمام عدة خيارات أحلاها مر لو سلمنا جدلا بصحة روايتك هذه حتى أبين لك جهلك !
إما أن تقول أن بني هاشم لم يبايعوا ليزيد وبقوا هكذا لم يبايعوا يزيد ولم يقبلوا بحكمه وبالتالي فهم شاذون عن جماعة المسلمين !
وان كان كذالك فلماذا خرج الحسين رضي الله عنه وما معه إلا نفر قليل من أهل بيته يطلب النصرة من أهل العراق ليقاتل يزيد !
ولماذا لم يطلب يزيد لما ولي إلا الحسين وابن الزبير وابن عمر وعبد الرحمن بن أبي بكر !
فهنا إما أن تقولوا أنهم لم يبايعوا وبالتالي تكذب التاريخ لان يزيدا لم يجبرهم على البيعة كما حاول أن يجبر الحسين ولم يبايع !
وبالتالي فأنت مضطر هنا إلى التسليم بأنهم دخلوا تحت بيعة يزيد إما مكرهين وإما مختارين !
فان قلت أنهم دخلوا تحت بيعته مكرهين فهذا انتقاص منهم ومن قدرهم وإما أن تقول أنهم رضوا بإمرته مختارين أو مضطرين فتخصم بذالك !
هذا لو سلمنا بصحة رواياتكم مع أن بعض الروايات عندنا تدل على انه كان بين معاوية وعبد الله بن جعفر خلة وكان يفد إليه فيجيزه بالمال الجزيل .
وكذالك الحسن والحسين وابن الزبير وغيرهما كانوا يفدون إلى معاوية فيجيزهم , ولا ننفي كل الراويات التي تدل على انه كان بينهم بعض المشاحنات والدخن فهذا مصداق الحديث ( جماعة على دخن ) !
وبالتالي نعلم هنا أن من بقي منهم ولم يخرج مع الحسين كان اجتهاده الدخول في طاعة يزيد كما دخل الحسن في طاعة معاوية ولا يعني هذا تسليمهم بان يزيد أولى بالأمر من غيره بل يعتقدون جواز إمرة المفضول مع وجود الفاضل , والله اعلم .


يعنيعبد الله بن جعفر رهينة المال !! هكذا جعله بنو أمية ومحرفيهم ! هذه انتتراها صورة ناصعة عن عبد الله بن جعفر يعني قال له بابي انت و امي لأنهاعطاه المال ! يا رجل اما آن لكم ان تعقلوا فمن عنده ذرة ذكاء يعرف ان هذاالحديث فيه تفخيم ليزيد القاتل شارب الخمر هادم الكعبة صاحب وقعة الحرة وانتقاص لابن جعفر لمجرد كونه هاشمي وولده استشهد مع الحسين (ع).قلت ان علي بن الحسين قد كان ضد الثورة على يزيد وهذا الكذب الواضح فقدسمح للمختار الثقفي بأخذ ثأر والده. ومن ثم وهنا نحن نتناقش في احاديثكمفانكان لم يسمح بالاطاحة بيزيد فهل يعني ذل انه محب له عله اراد ان يطول حكمهليطول غيه فنرى انه كان ليزيد في كل عام مصيبة ابتلى بها الاسلام. وهننااكرر في احاديثكم التي لا تلزم احدا سواكم حيث يبدوا انك مبتدأ في هذهالامور.
إعطاء معاوية المال للصحابة وخاصة الحسن والحسين وابن جعفر وابن الزبير هذا ثابت في التاريخ ولا يمكن إنكاره والروايات عندنا مستفيضة بذالك وقد ذكرت أنت بعضا من ذالك في بنود الصلح بين الحسن ومعاوية !
وكان يعطيهم هذه الأموال لكونهم من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ولفضلهم رضي الله عنهم .
وليس في هذا منقصة لهم كما تزعم أنت بل هو حقهم لأنه لا تجوز لهم الصدقة ويعطون من خمس المال وكان المال مستفيضا بفعل الفتوحات في ذالك الوقت والله اعلم .
وأما قولك أن علي بن الحسين سمح للمختار بأخذ الثار من والده فيبدو انك لم تقرا التاريخ !
فهل كان علي بن الحسين أميرا في ذالك الوقت حتى يسمح للمختار بأخذ الثار لوالده , أم أن المختار هو الذي بنى دعوته على زعم محبة أهل البيت والطلب بدم الحسين ووثب على الكوفة وتولى الإمرة بعد وفاة يزيد !
ونحن هنا لا نقول أن قتلة الحسين كان من المفترض تركهم , لا نحن لا نقول بذالك ولكن الكلام هل سلم أهل البيت ببيعة يزيد أم لا ؟
وأما قولك أن علي بن الحسين لما لم يسمح بالإطاحة بيزيد فلا يعني انه لا يحبه فهذا كلام غريب ! فنحن لا نتكلم عن مسالة انه يحب يزيد أول لا بل نتكلم عن مسالة انه لم ير الخروج عليه وخلعه وبالتالي فهو يقر هنا بإمرته وهنا مربط الفرس .
فعلي بن الحسين لما لم يقاتل مع أهل المدينة يوم الحرة علمنا يقينا انه لا يرى الخروج علي يزيد وخلعه .


فالعبرة عندنا بالكتاب والسنة فقط فهل تستطيعون أيهاالرافضة رد أقوال أئمتكم المعصومين هل تستطيع رد فتوى الخميني بتفخيذالرضيعة هل تستطيع رد فتوى السيستاني في إباحته مجامعة المرأة في دبرهاوغير ذالك من الفتاوى الشاذة التي عنكم ! أيفتي علماؤكم ولا يفتي علماؤنا يا أبا الحفص ! و على قولك فمن اجتهد و أصاب له أجران أم لا أما ما اوردته في تبريراتك :

كلام الخميني لا يعتبر فتوى بأي حال من الأحوال لأنه خالف ابسط قواعد الاجتهاد التي يعرفها حتى عامة الناس ناهيك بمؤسس ثورتكم !
وليس كل فتوى معتبرة فان الفتوى إذا خالفت نصا لا يجوز الأخذ بها مهما كان فما بالك إذا خالفت الفتوى نصوص الكتاب والسنة بل والفطر السليمة , ولذالك لم يفت احد بمثل هذه الفتوى قط من قبل , حتى في كتب الأمم السابقة والمحرفة وغيرها لن نجد مثل هذه الفتوى أبدا !!!
وعلماؤنا لم يفت احد منهم خلاف النصوص أبدا ولذالك نادرا ما تأتي فتاوى شاذة وذالك لعملهم بأصول الاجتهاد , أما فتاوى علماؤكم غالبها شاذ وذالك لأنكم خالفتم أصول الاجتهاد السليم المبني على الكتاب والسنة والإجماع والقياس .
وهذه المسالة ( مسالة مصادر التلقي ) سنأتيها إن شاء الله فالخلاف الأساسي بيننا وبينكم في الأصول ولذالك فالخلاف في الفروع اشد !


أولا : قلت ان أن ابا حنيفة يتحدث عن المتعة فلا الحديث ليس عن المتعة. بلعن ملك اليمين وقد تحدث مالك وأبو حنيفة عمن ملك امه واخته ومن الرضاع اوالتي ولدته ثم وطأها فلا حد عليه هذا ما قاله فلا تحور الكلام.

أنا لم اقل أن أبا حنيفة يتحدث عن المتعة وإنما قلت انه بنى خطاه في هذه المسالة على مسالة جواز المتعة أو من قال بعدم اشتراط الولي في النكاح !
فانا هنا أبين السبب في انه يعذر وينال اجر المجتهد رحمه الله .
أما حديث مالك وأبو حنيفة في ملك الأخت من الرضاع فالكلام هنا كما بينت سابقا أن هذا في حال الخطأ وليس في حال العمد فلا حجة لكم فيه .


ثانيا : قلت أن ان الحديث في اهداء الامة الا ان الحديث واضح ويقول يرسلوليدته اي ابنته لضيفه مرة ثانية لا تحرف و ما تبقى لم ترد عليه ناحاديثكم الجنسية المشينة
هذا جهل منك فالزنا محرم عندنا بالكتاب والسنة والإجماع وهو أعلى درجات التحريم فهل يعقل أن يفتوا به بعد ذالك !
فهنا علمنا يقينا أن المراد بالوليدة الأمة ولذالك قال (وليدته لغلامه وابنه وأخيه وتحلها المرأة لزوجها ) فلو كانت ابنته كيف يحلها لابنه وغلامه ! وكيف تحل المرأة ابنتها لزوجها ! هذا لا يقول به عاقل , قال في لسان العرب :
وقد تطلق الوليدةُ على الجارية والأَمة، وإِن كانت كبيرة.
وفي الحديث: تَصَدَّقَتْ أُمِّي عليّ بِوَليدة يعني جارية. انتهى
والآن يتبين لنا أن المقصود به الجارية وان هذا معروفا في لسان العرب إطلاق الوليدة على الجارية وان كانت كبيرة .
وكم من عائب قولا صحيحا ----------- وافته من الفهم السقيم .
وأما الأحاديث الأخرى فبينتها كلها وليس لكم فيها حجة ولكن يبدو انك لم تقرا .


اما الجميل شكرك العلماء على انهم يظهرون مدى التفصيل ! أما وجدوا شيئااخر ييظهرون به عظمة الاسلام سوى دخول كامل الرجل في الفرج يعني ضاقالعالم ووسع الفرج عندهم!!!

ثم تقول ان ابو حنيفة لم تبلغه نصوص النسخ الستم تزعمون ان المتعة نسخت في القرآن فكيف لم يبلغه النص يعني لم يبلغه القرآن؟
لو نظرت إلى أقوال العلماء في أبواب الفقه كلها لوجدت فيها أعاجيب المسائل فليس هذا خاصا في أبواب النكاح فقط حتى تزعم انه هوس جنسي وقد بينت لك وجهها وأنها وفق قواعد الاجتهاد الصحيح لا كما عندكم ولكن أين الثرى من الثريا .
لا يوجد نص صريح في القران بنسخ المتعة وإنما هو بالفهم والاستنباط والافهام هنا تتفاوت فلا حجة لكم !


في الشق السياسي: تقول ان حزب الله لم يهب للنجدة اليس كذلك فمن منكم انجد اللبنانيين في حرب تموز ؟ ون قال لك أن حزب لم يمد حماس بالسلاح ؟ و بشهادة قادتها؟ ثم ان الظروف السياسية الخاصة في لبنان تحد من حرية حزب الله في العمل في الجنوب فكل من هم في الداخل اللبناني يطالبون بنزع سلاح حزب الله. وأما ما اتهمت به حزب الله سابقا بانه يقصف الصواريخ من قرى السنة يحصل بالعكس وهو ضربكم الصواريخ ( على الاماكن الخالية في اسرائيل) من قرى الشيعة لذلك يحفظ الحزب الامن في الجنوب بهدف حمايةاهل الجنوب و اللبنانيين ثم اين انتم من الحزب و الشيعة في لبنان؟ كانوا اول من قاوم المحتل من 1978مع السيد موسى الصدر الذي أطلق حركة أمل فكانت اول حركة مقاومة لبنانية و حينها لم نرى اي منكم وحتى اليوم لا نرى ايا منكم يحارب اليهود و حتى في الزمن الذي لم يكن فيه حزب الله ماذا فعل ابطالكم بوجه اسرائيل هذا ما تبرعون به القاء التهم على الغير نحن جهادنا ولله الحمد على مر التاريخ ابتداء من أيام الصحابة رضي الله عنهم مرورا بالدولة الأموية والعباسية والعثمانية ودولة المماليك وبني أيوب وغيرهم فجهادنا معروف ومعاركنا شهدها التاريخ حتى كان آخر بطولاتنا دحر الاتحاد السوفيتي وتحطيم صنم الشيوعية , وقريبا يسقط صنم الرأسمالية بفضل الله ثم بجهاد أهل السنة والجماعة ! وقريبا نعيد القدس إن شاء الله , ولكن ما أمجادكم انتم ! وماذا صنعتم على مر التاريخ .
أما حزب الله وان كان يمد حماس بالسلاح فهذا لمصلحة المشروع الفارسي في المنطقة والذي تسعى له إيران وتريد اختطاف أنظار الناس بزعم حرصها على القضية الفلسطينية !
فحزب الله يدار بالريموت كنترول من إيران ولا يعمل إلا وفق الأجندة التي تخدم إيران وأحلام الفرس , ولكن الأيام هي التي ستظهر ما صدوركم أيها الرافضة وان غدا لناظره لقريب .


قلت لك ان ما يحصل في العراق اكبر من الجميع مؤامرة عالمية ضد العراقيينفهل زرت الموقع الذي ارشدتك اليه ورأيت ما فيه وهو في قمة الشناعة . فلاتلعب دور المظلوم.
إذا كان في العراق مؤامرة كما تزعم فان الرافضة طرف فهيا بلا شك لتحالفهم مع الصليبيين وما حكومات الرافضة في العراق إلا من تنصيب الصليبيين فهل يحل لكم في مذهبكم التحالف مع الصليبيين والغدر بأهل السنة ؟!
وهل تريد أهل السنة أن يتفرجوا على المجازر التي ترتكبها ميليشيات الرافضة بحق أبنائهم , هل تريد السنة أن يسكتوا عن تحالفكم مع الصليبيين واقتسام العراق معهم ولا يجاهدوكم !
ثم إن هذه الميلشيات الرافضية تقتل على الاسم فمن اسمه أبو بكر أو عمر قتلوه ومن اسمها عائشة قتلوها ثم تأتي وتقول أنكم انتم المظلومون !
ولكننا في زمن العجائب !


لت ان علي بن الحسين كان يجلس مع يزيد ليأكلوا وبعد قليل تقول لي كانمستشاره وما الى هنالك يعني علماؤكم قالوا بكفره و علي بن الحسين احبهوكان قد قتل والده وان اردت ان اخذ منطقك فانه على الاقل بسبب يزيد قد قتلوالده افيكون كذا معه ؟ أمركم لعجيب!!!
هذا لما حمل أبناء الحسين وأهله الذين كانوا معه في كربلاء إلى يزيد فأكرمهم وردهم إلى المدينة مكرمين !
وليس أن عليا كان يفد إليه فيجلس معه !
وكونه استضافهم وأكرمهم لا يعني حبهم له كما فهمت وزعمت أنت بل كان هذا اقل الواجب عليه تقديمه تجاههم .
بخلاف رواياتكم التي تزعم أنهم أهانوا أهل الحسين الذين كانوا معه وحملوهم عرايا كالسبايا على الإبل وما إلى ذالك من ترهاتكم وكان الناس لم يعد فيهم مؤمن بالله ولا من عنده مروءة ولا من ينتصر لعترة رسول الله صلى الله عليه وسلم !


قلت أن في قولنا بصلح الحسن وعدم وجود اية مكانة لمعاوية لديه فيه انتقاص للحسن فهل بصلح الحديبية انتقاص للرسول و المسلمين ؟ ثم ان الحسن تنازل للاسباب التي ذكرناها سابقا. ففي خلافة الحسن فائدة للامة و ليس له و بالتالي هو قام بحماية شيعته و شيعة ابيه و حقن الدماء الا انه موقن بانه احق بالخلافة من معاوية و قد ذكرنا حديثه سابقا و لكن كالعادة انت لم تقرأه و سندونه قريبا لضيق الوقت حاليا. صلح الحديبية كان مع مشركي قريش وصلح الحسن مع مسلمين , ولو كان الحسن يعتقد كفرهم لما صالحهم وأهل العراق في ذالك الوقت أكثر عددا وهم كتائب أمثال الجبال , فلا وجه للمقارنة هنا !
فهنا علمنا يقينا أن الحسن رضي بملك معاوية رضي الله عنه لا كما تزعمون !
فالنبي صلى الله عليه وسلم أمر بالسمع والطاعة إلا في حال الكفر البواح فانه يجب خلع الإمام بالقوة فهنا إما أن تقولوا أن الحسن رضي بحكم كافر على الأمة وعصى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنتقصونه وتنتقصون من سائر الصحابة وقتئذ أو تقولوا انه دخل في بيعته وأنهم مسلمون وحينها تخصمون .


و هنا اقول لكل من ينكر حق اهلبيت النبوة كقول السيدة الزينب هذه المرىة التي سيبقى صوتها مدويا ابدالدهر على عكس يزيد شفيع من يدافع عنه.فكد كيدك، واسع سعيك، وناصبجهدك. فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا تدرك امدنا، ولا يرحضعنك عارها وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد، وجمعك إلا بدد، يوم يناديالمنادي ألا لعنة الله على الظالمين؟
وهنا أعيد واكرر مرة أخرى أننا لا ندافع عن يزيد ولا نقول بأنه أولى بالخلافة من الحسين , ولا ندافع عن من شارك في قتل الحسين قبحهم الله بل نبغضهم على فعلهم هذا ونتقرب إلى الله بذالك ولا ننسى لهم قبح صنيعهم .
ولكننا ننصفهم ونروي الحقيقة التي حصلت من غير كذب عليهم ولا نقول بكفر يزيد وأمرهم إلى الله إن شاء عذبهم وان شاء عفا عنهم .
وتبقى مسالة هل أوصى رسول الله لعلي بالخلافة لاحقا ؟
-
-
وسنعود إلى هذه المسائل ونفصل فيها إن شاء الله .
والله اعلم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .

ابو حفص الفاروق
15 02 2010, 08:50 AM
إذن خالك لم يقتل حجر متعمداً
ولم يقتل محمد ابن أبي بكر إلا اجتهاداً


ولن تمسه النار لأنه مجتهد ...
قاعدة فيزيائية رهيبه
خلاص انت اجتهد واقتل الناس علشان ينطبق عليك هالقاعدة

انت حركات
رجل يدعوك للنار وانت اللي تروح النار وهو في الجنة ؟؟؟؟
ماهي الأمور التي تدعوك للنار بيد هذا الرجل؟؟؟ويضل هو في الجنة

انت مضحك!!!!!

يبدو انك ما تفهم عربي !
وما دخل الجنة والنار في كلامنا هذا الآن !
وبعدين أنت معك صكوك غفران تدخل الناس الجنة والنار أم ماذا , أم جعلك الله حسيبا على الناس ؟
الحساب أمره إلى الله يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وهو الغفور الرحيم .
ثم أنت تتكلم عن أناس زكاهم الله وزكاهم رسوله صلى الله عليه وسلم !!!
تشتمون وتعدلون وتجرحون وتحكمون بالنار على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد زكاهم الله !
أتزكية الله وتزكية الرسول لهم ليس لها أي اعتبار عندكم ؟
ما يدريكم أن الله يغفر لهم ذنوبهم بصحبه نبيه وإنفاقهم في سبيل الله وأعمالهم الصالحة ويغفر لهم ذنوبهم ويكفر عنهم سيئاتهم , ويكب من يسبهم على وجهه في نار جهنم !
امعكم صكوك غفران ؟! أم جعلكم الله قضاة على أصحاب رسوله ؟!
ألا قاتل الله الجهل والحماقة .

صديق الكتاب
15 02 2010, 11:13 PM
يبدو انك ما تفهم عربي !
وما دخل الجنة والنار في كلامنا هذا الآن !
وبعدين أنت معك صكوك غفران تدخل الناس الجنة والنار أم ماذا , أم جعلك الله حسيبا على الناس ؟
الحساب أمره إلى الله يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وهو الغفور الرحيم .
ثم أنت تتكلم عن أناس زكاهم الله وزكاهم رسوله صلى الله عليه وسلم !!!

ما يدريكم أن الله يغفر لهم ذنوبهم بصحبه نبيه وإنفاقهم في سبيل الله وأعمالهم الصالحة ويغفر لهم ذنوبهم ويكفر عنهم سيئاتهم , ويكب من يسبهم على وجهه في نار جهنم !

.


خلاص مو مشكلة راح نجاريك
ونقول لك وأنت هل عندك الصكوك
حتى تحكم على من خالفك؟؟؟؟

ثم أين زكى النبي خالك وأبو الغادية والمغيرة وعمرو ؟؟؟؟
وهل سبعين الف أو أكثر أو أزيد راحت دمائهم في الجمل وصفين هباء منثوراً

والحديث المشهور مهما علت اصواتكم قاتل عمار وسالبه في النار....
فقاتله هو ما شرحه لك يدعون إلى النار وهو في النااااار

ابو حفص الفاروق
16 02 2010, 07:46 AM
خلاص مو مشكلة راح نجاريك
ونقول لك وأنت هل عندك الصكوك
حتى تحكم على من خالفك؟؟؟؟ الم اقل لك أنكم لا تفقهون !
نحن لا نشهد لأحد من أهل القبلة بجنة أو نار بل هذا إلى الله وحده من شاء عذبه ومن شاء غفر له .
أما من شهد الله أو الرسول له بالجنة فنشهد له بالجنة يقينا ونقول انه من أهل الجنة .


ثم أين زكى النبي خالك وأبو الغادية والمغيرة وعمرو ؟؟؟؟ الصحابة عندنا على أصناف !
منهم من شهد الله والرسول لهم بالجنة فنشهد لهم يقينا بالجنة كالعشرة المبشرين وأصحاب بدر والسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وأصحاب الشجرة , فهؤلاء شهد الله والرسول لهم بالجنة فلن يدخل احد منهم النار إلا تحلة القسم .
وهناك من الصحابة من شهد النبي لهم بالجنة بأعيانهم فنشهد لهم بذالك !
والأدلة كثيرة من القران والسنة ففي القران قوله تعالى ( والسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ) , وقال عن أصحاب السمرة ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة ) .
ومن رضي الله عنه فانه من أهل الجنة يقينا لان رضي الله عن علم وحكمة فلا يمكن أن يرضى عنه ثم يسخط عليه بعد ذالك !
وأنا سألزمك بما في القران حتى لا تقول أن الذي في السنة عندكم ليس بحجة عندنا كما فعل صاحبك أسد الحق .
أما باقي الصحابة فزكاهم الله بشكل عام فنترضى عليهم جميعا لتزكية الله لهم ونكل أمرهم إلى الله ولا نشهد لهم بجنة أو نار كمن اسلم من قبل الفتح وقاتل - خلاف المشهود لهم بالجنة - أو اسلم من بعد الفتح وقاتل .
قال الله تعالى ( ومالكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السموات والأرض لا يستوي منكم من انفق من قبل الفتح وقاتل ألئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى ) .
أما الذين ذكرتهم فمعاوية رضي الله عنه ممن اسلم من بعد الفتح وقاتل فهو ممن وعد الله الحسنى !
وكان احد كتاب الوحي فهل يكتب الوحي منافق أو كافر ! مالكم كيف تحكمون !
وهو أول من غزا البحر من امة محمد وفي الحديث الصحيح ( أول جيش يغزون البحر من أمتي مغفور لهم ) وكان قائد هذا الجيش معاوية رضي الله عنه إلى جزيرة قبرص , فهذه شهادة له من النبي صلى الله عليه وسلم بالمغفرة فهل يصح بعد هذا أن نقول إن الله لا يغفر له !
من نصدق النبي صلى الله عليه وسلم أم انتم أيها الرافضة !
وأما المغيرة بن شعبة فهو من أصحاب الشجرة فهو من أهل الجنة يقينا ومن قال انه من أهل النار فانه مكذب لكلام الله .
وأما عمرو بن العاص فهو ممن انفق من قبل الفتح وقاتل فهو ممن وعد الله الحسنى وشهد له النبي بالإيمان فقال ( ابنا العاص مؤمنين ) .
وأما أبو الغادية فمختلف فيه هل هو صحابي أم لا وعلى كل حال فهو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم أن قاتل عمار في النار فهذا دليل فلا نستطيع أن نعدوه , وهذا جاء أيضا في من قتل عليا وطلحة والزبير رضي الله عنهم فقتلة هؤلاء كلهم من أهل النار لورود النص .
والخلاف بيننا وبينكم في الصحابة سأناقشه مع صاحبك أسد الحق بشيء من التفصيل حينما يعود .

وهل سبعين الف أو أكثر أو أزيد راحت دمائهم في الجمل وصفين هباء منثوراً ما جعلنا الله قضاة في دمائهم ولا حسباء عليهم , وهو الذي يقضي في دمائهم يوم القيامة !
( تلك امة قد خلت لها ما كسبت لكم ما كسبتم ولا تسالون عما كانوا يعملون ) .


والحديث المشهور مهما علت اصواتكم قاتل عمار وسالبه في النار....
فقاتله هو ما شرحه لك يدعون إلى النار وهو في النااااار وهل قلنا غير ذالك وقد أوضحت سابقا ؟!

خالد ابوجودي
16 02 2010, 10:37 PM
جزاكـ الله خيرا

أسد الحق علي
17 02 2010, 02:03 PM
[quote=أسد الحق علي;2453453]بسم الله و بالله وخير الاسماء لله
و الصلاة و السلام على من كان رحمة للعالمين محمد الامين و على وصي رسول رب العالمين و اهل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

السلام عليكم ورحمة الله
أما بعد,
يبدو يا محمد انك مصاب بنفس داء ابو الحفص و هو داء عدم القراءة.
فيا محمد قد اجبتك بلا على الثلاث حالات وقلت لك لم لا نقول بالكفر وان قلت بكفرهم فعليك ان تكفر ابا حنيفة اولا.

و التتمة في الرد على ابو الحفص
**********************

والله لا أعلم هل أنك غبي أم تحاول أن تتذاكى أم ... أم .... صدقا لا أجد وصفا يجمع معاني التفاهه والغباء وانغلاق العقل وعدم القدره على الفهم واللامبالاه لما لا يُوافق نفسك وهواك (السعيده والراضيه أتم الرضى بدين الخميني والخامنئي الذين شرعوا واخترعوا ما أرضى نفوسهم واهوائهم الشيطانيه )التي جعلتها حكما لك من دون الله.
أهو هَبَلْ، نعم أقول لك "هبـــل" أنت ما تقوله شوية هبل.

تقول أنك أجبت بينما أنت لم تُجب وقلت إنك قلت بينما أنت لم تقل وتقول أنك ستُجيب ولا تُجيب....
أصدقني القول يا هذا !
هل تظن أن عباد الله الذين خلقهم أغبياء أم أنك تظن أن جمجمتك فقط –كما علموكم الذين يحق لهم أن يُشاركوكم وأن يُمارسوا الدعاره والجنس مع زوجاتكم وأخواتكم و و – هي التي بها مُخْ؟
أم أنها مُحاولة التفاف ذكيه منك وذكاؤوك فوق المعقول ؟

عزيزي أولا تقرأ أنت ماذا كتبت أنت وتكتب ؟
اولا تقرأ وتفهم ما أسألك إيّاه؟
المشكله هي .... أتدري ما المشكله المضحكه ؟
المشكله المضحكه أن ذكاؤوك فعلا خارق وسأريك أنه عليك أن تكون فخورا بنفسك.
سألتك كافر أم ليس بكافر؟ وطلبتك بالبساطه والوضوح وعدم الدوران والتأويل وقلت لك قل لي بوضوح أيّ هذين الامرين (1)كافر (2)ليس بكافر
وانت تقول لا فقط وتدخل مباشرة في مواضيع اخرى
فهل ال(لا) هذه تقصد بها لا للكافر – أي أنه طبعاً لا كافر –
أم أن هذه ال(لا) تقصد بها لا لليس بكافر – أي أنه طبعا لا ليس بكافر-

وما عقدتك النفسيه في أن تقول "ليس بكافر" إن قصدت بها ذلك حقاً.
ولو فهمت موضوع سؤالي لما قلت لي اقرأ ما سبق !!
فجواب سؤالي كلمه أو كلمتين ، وليس جرائد أخبار وبل ليس لها من الموضوع شيء.

وأما أن تقول لا هكذا فقط دون الاجابه الواضحه فلا معنى لها إلا أنك تريد أن تتركها مفتوحه لتلعب بها على المقصد الذي يُوافقك.

وقلت لك لا اكلمك عن مسألة كذا او كذا ،واقول لك ليس لي علاقه لا بفلان ولا علّان .
فأنا سألتك ماذا تقول أنت فيمن قال وادّعى كذا وكذا؟؟؟ بغض النظر عمن قال كذا وكذا.

وكلامك السابق في كل المواضيع خلط وهبل تأتي بآيه ومن ثم تأتي بحديث وكأنك تحصر تفسير الآيه فقط في الحديث وقال فلان وذهب علّان ،ووالله لفي كل كلمة كتبتها أنت لك عندي بها مُحاضره.
وَبِوِّدِي لو نتفق بأن نخرج نحن وأذكى وأقوى وأعلم من تعتبرونه هكذا فيكم وسنطلب من إحدى القنوات التلفزيونيه على الهواء أمام البشر ونتناقش ونتحاور عن مواضيع أساسيه تهم البشر والتي فيها قمة الخلاف بينكم وبين دين الله الذي أنزله على سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم من الكفريات والشعوذات والهبل الكثير ،وأعدك أن نُحضر أناسا من جميع الديانات وخاصه الهندوسيه والبوذيه لترى أن هؤلاء الذين تُضرب بهم الامثله السفيهه هم أصبحوا يضربون بكم الامثله.

أمّا أن تحصر لي حياتك في يزيد ومزيد وبيزيد و و و ، فأقول لك {وعلى فرض} أنه إن دخلوا الجنه فليس معناه أنني سأدخل النار عكسهم لأنني خالفتهم او الجنه مثلهم لأنني لم أخالفهم أو إن دخلوا النار فليس معناه أنني سأدخل الجنه لأنني خالفتهم او النار لأنني لم أخالفهم.
بل كلٌ يحاسَبُ على عمله وفعله لنفسه وأول ما يُحاسب عليه العبد يوم الحساب "الصلاة" فإن صلحت صلُحَ باقي عمله. وكلام الله واضحٌ صريحٌ سهل لا لبس فيه.
{وعلى فرض} أنّه إنْ كان أخي من أصلح الصالحين وفي زمن من الازمان قاتلني او شتمني فهل أقوم أنا بترك ما أنا عليه من الصلاح لأنه يعمل بأعمال الصلاح هذه.
لا والله ،كل يعمل لنفسه ولميزانه وليس لميزان غيره.

ولكني أسألك بما أنك قلت الآن "ليس بكافر" وتتكلم في أمور الاجتهاد والمجتهدين -وَنِعْمَ مَعْرِفَتِكَ بالاجتهاد- فهل ترى أن الخميني أصـــاب أم أخــــطأ في آرائه؟ – المحارِبْ بها لله وشرعه الذي انزله على رسوله- الذي تُسميه انت في دينكم أنتم (ولا تقل في دين الله) إجتهاداً.
ورجاءً لا تُجيب بلا وتدخل في ما ليس من الموضوع ..

وأقول لك:
أَوَلَا تعلم (أيها الذكي الصالح) أن من الامور السيئه التي يحاسَبُ عليها الانسان يوم الحساب ذكره غيره بما يكره وبما ليس فيه.
فهل دعى واجاز ابو حنيفه الى هتك أعراض البشر ؟
هل دعى ابو حنيفه الى ممارسة الدعاره والجنس مع النساء في أدبارهن؟
هل إدعى ابو حنيفه العصمه كالأنبياء وأنه معصوم مثله مثلهم؟
هل أجاز ابو حنيفه للمرأة التي لا يُنجب زوجها ان تُمارس الجنس مع غير زوجها دون طلاق لتُنجب أطفالا ؟
هل أجاز ابو حنيفه للأئمه أن يزنوا بزوجات الناس ويستمتعوا بهن وبعوارتهن بحجة أنهم أئمه معصومون؟
هل
وهل
وهل
وهل
خسئت يا عدو الله ... بئساً وتباً لك ، ألا تنظر إلى وجهك المليء بالسم والعفن.
قل لنا بالله كم من الرجال قد إستمتعت ولعبت بعرضه وشرفه زوجته وحبيبته وقرة عينه) ؟ اللهم إلعن الظالمين يا الله .
وكيف تكون علاقته مع زوجته ومع نفسه بعد أن قضيت شهوتك الجنسيه معها واستمتعت بها وبشرفه وشرفها؟ هه؟ .
{وبل قمة الكفر وعداوة الله أنّ هذا بإسم دين الله الإسلام}.
فوالله لو أراااك / أقسم بالله لأحُزَّنَ رقبتك حزّا ويعلم الله لن يكفيني ذلك حتى آخذ بثأر كل واحد دمرتم حياته بحجة عصمتكم وإمامتكم أيها المشعوذون.

ثم تقول لي أنك على ما تذكر ان الخميني قصد كذا وكذا ...
هل عيَّنَكَ الخميني مُفَسِّراً مقصدياً عنه؟ أولم تكن له يدين ولسان يعتذر ويكتب بها وينفي كفرا وجرما عظيما كبيرا كهذا ؟؟ أم أعطاك وصية تخبرنا بها أن مقصده كذا وكذا؟؟ لماذا لا يتكلم الخامنئي او يُلغي هذا الإجرام والتعدي والمحاربه لله تبارك وتعالى؟؟ هه؟؟
وهل يا أيها ( الذكي الصالح ) : تفخيذ الزوجه يحتاج الى فتوى؟؟ فكيف إذاً قضاء الشهوه كاملا معها كما امر الله عز وجل؟!
وهل يا أيها (الذكي الصالح) : يجوز التعدي على الطفل الرضيع وهتك عرضه من أجل أن تقضي شهوتك الشيطانيه أيها الشيطان؟

والله إنكم لشر من وطيء الارض يا عدو الله
تتكلم عن الحسين وتمدحه –رضي الله عنه- وتُحارب دينه وما كان عليه . لا وبل لا تعترف بإخوته وفضلهم من دمه ولحمه وبل أيضا العديد من أنسابهم وابنائهم وزوجاتهم واخواتهم.
ويلكم من الله ، ألا والله لو كان الحسين على قيد الحياه لحّرقكم كما حرق اباه علي –رضي الله عنهما- اجدادكم حين عظموه ومجدوه كثيراً.

الحمد لله أن دعوة الحسين عليكم ظاهرة جليه عليكم من الله في كل زمان ومكان لتكونوا عبره وعظه للجميع يا من قتلتم الحسين –رضي الله عنه- فأنظروا الى قوم قتلة الحسين كيف هم متفرقون متقاتلون ،كلهم طرائق قددا متقاتله، لا ولم يرضى ولن يرضى عنهم من وُلِّيَ عليهم أيّاً كان من كان سواء منهم او من المغول التتار أو أي ملة كان.

والحمد لله وحــــده

بسم الله و بالله و خير الاسماء لله
أشهد ان لا اله الا الله و ان محمدا عبده و رسوله حمّله رسالته فاداها و امره بالنصح لأمته فنصح لها و اشهد ان عليا بالحق ولي الله ووصي رسول رب العالمين و ان اهل بيت النبوة المعصومين خير اهل الارض اجمعين الى قيام يوم الدين ولو كان القوم لذلك كارهين.
اللهم صل على محمدالأمين و اله الطاهرين وصحبه المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

يا محمد الأحمدي . ان الله قد من علينا بنعمة العقل فاما ان تستغل ما انعم الله به عليك استعمالا صحيحا يكون لك فيه علم و منفعة واما يكون عليك نقمة فيفضحك الفضيحة تلو الأخرى


قلت اني لم أجبك و أصابنك هستيريا التكفير فقلت لك لا في المرة الأ ولى و لكنك احتجت لمن يشربك اياها بالملعقة فعدت و قلت اني لم اجبك. و هنا رددت عليك و قلت لك اني اجبتك بلا على الحالات الثلاثة و ثم قلت لك حرفيا لم لا نقول بالكفر. يعني عندما يقول لك شخص انه يقول لك لما لا يقول بالكفر في هذه الحالات فيا ترى ما سيكون المقصود؟ انه يقصد ان صاحب الفتوى كافر؟
مع انني افضل ان لا انزل الى مستوى المتحذلقين امثالك و هنا انت بنفسك اظهرت انك احدى هذه الحالات :
1-لا تقرأ و هذا الأمر شبه مؤكد .
2- أنك تقرأ و لكن لا تفهم بفضل قدراتك العقلية التي لا تستوعب كلام البشر العاديين الذين ليس لهم قدرات خارقة كأمثالك أو أنك تظن نفسك في محكمة يعني تود سماع ليس بكافر فها انا اقولها بطريقتك ليس بكافر فهكذا قد تشبع رغباتك العاطفية تجاهها .
3-انك تعاني مرضا نفسيا حيث ترفض ان تقبل الواقع و هذا ما يظهره ردك العصبي غير الواعي .


أما ما أوردت من كلام غير واعي فأنا أترفع عن الرد على هكذا كلام و ما تريد ان تناقشه فناقشه بادب و تأني و هنا اوجه تحية لأبو الحفص لما أظهره برغم التشنجات في هكذا حوارات من أخلاق حميدة و تأن في الكتابة و حرص على موقعه و هنا تحية اكبار مني له و اعلم انه ليس بحاجة لها مني وقد لا تعني له شيئا الا انه من واجبي الاخلاقي ان أقول هذا الكلام.


تكلمت كثيرا حول هتك العرض وما الى هنالك من كلام لا لون ولا رائحة له فالبينة على من ادعى ونناقش ذلك بعد ان ننتهي بما بين ايدينا.


هددتني با تحتز عنقي فالحمد لله هوس بني امية في احتزاز الرؤوس و قطع الأوصال و اكل الأكباد ما زال حيا و يبدو انك من خيرة المحافظين على هذا النهج.
و أقول لك كقول الامام زين العابدين : أبالموت تهددني يا محمد الأحمدي أما علمت ان الموت لنا عادة و كرامتنا من الله الشهادة .
**********************
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
بعد ما ورد من كلام حول فتوى الامام الخميني بات واجبا ان نفصل الرد على هذه الدعوى:
نص الفتوى هو :
مسألة 12 – لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين ، دواماً كان النكاح أو منقطعاً ، وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ، ولو وطأها قبل التسع ولم يفضها لم يترتب عليه شيء غير الإثم على الأقوى
تحرير الوسيلة في ج 2 ص 216

و هنا نرى أن السيد الخميني رحمه الله يفصل حال الزواج من الصغيرة و ان كانت رضيعة ففي كل الأحوال
وطأها ما دامت دون التسع سنين أما في سائر الاستمتاعات فلا نص فيها و بالتالي لا تحريم والأصل عدم التحريم فيما لا نص عليه .
و هذا أمر متوافق عليه وفق المذاهب كافة الا اذا كان لديكم نصوص!!

هنا السيد الخميني يفصل الحالة ووصل الى حالة الرضيعة فلا بأس بسائر الاستمتاعات دون الوطء. وهذه حالة حصولها وارد أكثر من ان تدخل امرأة ذكر رجل ميت ! أو طفل دون العاشرة ! او ان يدخل رجل بتمامه في الفرج!!!
لم لم تثوروا ضد من جاز للمرأة ان تدخل ذكر طفل دون العاشرة ؟

و هنا اشارة الى ان الزواج من الصغيرة لا ضير به دون وطأها فالرسول (ًص) تزوج من عائشة وهي دون التسع سنوات ولم يدخل بها حتى بلغت التاسعة !

ورد في فتح الباري في شرح حديث :
‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن يوسف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد ‏ ‏عن ‏ ‏عراك ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خطب ‏ ‏عائشة ‏ ‏إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فقال له ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إنما أنا أخوك فقال ‏ ‏أنت أخي في دين الله وكتابه وهي لي حلال
صحيح البخاري-4691

‏قال الإسماعيلي : ليس في الرواية ما ترجم به الباب , وصغر عائشة عن كبر رسول الله صلى الله عليه وسلم معلوم من غير هذا الخبر , ثم الخبر الذي أورده مرسل , فإن كان يدخل مثل هذا في الصحيح فيلزمه في غيره من المراسيل . قلت : الجواب عن الأول يمكن أن يؤخذ من قول أبي بكر " إنما أنا أخوك " فإن الغالب في بنت الأخ أن تكون أصغر من عمها , وأيضا فيكفي ما ذكر في مطابقة الحديث للترجمة ولو كان معلوما من خارج . وعن الثاني أنه وإن كان صورة سياقه الإرسال فهو من رواية عروة في قصة وقعت لخالته عائشة وجده لأمه أبي بكر , فالظاهر أنه حمل ذلك عن خالته عائشة أو عن أمه أسماء بنت أبي بكر , وقد قال ابن عبد البر : إذا علم لقاء الراوي لمن أخبر عنه ولم يكن مدلسا حمل ذلك على سماعه ممن أخبر عنه ولو لم يأت بصيغة تدل على ذلك , ومن أمثلة ذلك رواية مالك عن ابن شهاب عن عروة في قصة سالم مولى أبي حذيفة , قال ابن عبد البر : هذا يدخل في المسند للقاء عروة عائشة وغيرها من نساء النبي صلى الله عليه وسلم وللقائه سهلة زوج أبي حذيفة أيضا . وأما الإلزام فالجواب عنه أن القصة المذكورة لا تشتمل على حكم متأصل , فوقع فيها التساهل في صريح الاتصال , فلا يلزم من ذلك إيراد جميع المراسيل في الكتاب الصحيح . نعم الجمهور على أن السياق المذكور مرسل , وقد صرح بذلك الدارقطني وأبو مسعود وأبو نعيم والحميدي , وقال ابن بطال . يجوز تزويج الصغيرة بالكبير إجماعا ولو كانت في المهد , لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء , فرمز بهذا إلى أن لا فائدة للترجمة لأنه أمر مجمع عليه . قال : ويؤخذ من الحديث أن الأب يزوج البكر الصغيرة بغير استئذانها . قلت : كأنه أخذ ذلك من عدم ذكره , وليس بواضح الدلالة , بل يحتمل أن يكون ذلك قبل ورود الأمر باستئذان البكر وهو الظاهر , فإن القصة وقعت بمكة قبل الهجرة . وقول أبي بكر " إنما أنا أخوك " حصر مخصوص بالنسبة إلى تحريم نكاح بنت الأخ , وقوله صلى الله عليه وسلم في الجواب " أنت أخي في دين الله وكتابه " إشارة إلى قوله تعالى ( إنما المؤمنون إخوة ) ونحو ذلك , وقوله " وهي لي حلال " معناه وهي مع كونها بنت أخي يحل لي نكاحها لأن الأخوة المانعة من ذلك أخوة النسب والرضاع لا أخوة الدين . وقال مغلطاي : في صحة هذا الحديث نظر , لأن الخلة لأبي بكر إنما كانت بالمدينة , وخطبة عائشة كانت بمكة , فكيف يلتئم قوله " إنما أنا أخوك " . وأيضا فالنبي صلى الله عليه وسلم ما باشر الخطبة بنفسه كما أخرجه ابن أبي عاصم من طريق يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عائشة " أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل خولة بنت حكيم إلى أبي بكر يخطب عائشة , فقال لها أبو بكر : وهل تصلح له ؟ إنما هي بنت أخيه , فرجعت فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لها : ارجعي فقولي له أنت أخي في الإسلام وابنتك تصلح لي , فأتيت أبا بكر فذكرت ذلك له فقال : ادعي رسول الله صلى الله عليه وسلم , فجاء فأنكحه " قلت : اعتراضه الثاني يرد الاعتراض الأول من وجهين , إذ المذكور في الحديث الأخوة وهي أخوة الدين , والذي اعترض به الخلة وهي أخص من الأخوة . ثم الذي وقع بالمدينة إنما هو قوله صلى الله عليه وسلم " لو كنت متخذا خليلا " الحديث الماضي في المناقب من رواية أبي سعيد , فليس فيه إثبات الخلة إلا بالقوة لا بالفعل . ‏
‏الوجه الثاني أن في الثاني إثبات ما نفاه في الأول , والجواب عن اعتراضه بالمباشرة إمكان الجمع بأنه خاطب بذلك بعد أن راسله ‏.


كما ترون ورد منع الوطأ ان كانت لا تصلح للوطأ و لم يأت على ذكر الباقي! و هنا لست اعلم ان كان عندكم نص في حرمة سائر الاستمتاعات!
و في كتبكم الكثير من الأحاديث التي تشير الى جواز الزواج من الرضيعة!
قال النووي في روضة الطالبين 5 : 315
drawGradient(): (ولا يشترط حصول المنفعة والفائدة في الحال، بل يجوز وقف العبد والجحش الصغيرين والزمن الذي يرجى زوال زمانته. كما يجوز نكاح الرضيعة).

هذا ملخص في الرد حول هذه الفتوى
**********************
نجيب عن الباقي غدا باذن الله

ابو حفص الفاروق
18 02 2010, 09:51 AM
جزاكـ الله خيرا
واياك فجزى الله خيرا وبارك الله فيك .

أسد الحق علي
19 02 2010, 01:20 AM
بسم الله و بالله و خير الأسماء لله
والصلاة و السلام على محمد خير البرية وعترته الزكية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

- قلت أن من صفات الرافضي كذا كذا . تتحدث كما لو أن للرافضي كتيب تعريف ! و الظاهر من كلامك أن الرافضي شيء غريب. وهنا اشارة الى ان تسمية الرافضي هي تسمية أنتم من يستعملها في الكلام عنا . في حين نحن لا نطلق على انفسنا هذا الاسم بل نسمي نفسنا بالشيعة الاثني عشرية أو المذهب الجعفري نسبة للامام جعفر الصادق سلام الله عليه.
من هنا كلامك عن صفات الرافضي كلام خارج نطاق المنطق و القبول العقلي. وان كان من علماءنا من يجيز لعن أبي بكر و عمر و غيرهم فهل يعني هذا أن لعنهم واجب! لا
و أنا ومن ناحية احترام الآخر وكما لا أقبل أن يتوجه أحد لشخص أحب و أقدّر و أجل بأي نوع من الكلام يفهم منه الاساءة . انا شخصيا لا العن ايا منهم انما أقول هو أخطأ حين يخطأ و أقول هنا تعدى و هنا قال و هنا كذا.
فمن لعن أحدا هو حرّ بلسانه و أقواله وما من شخص قيّم على احد آخر. ومن جهة التكفير أو من يدخل الجنة و من يدخل النار فهذا علمه عند الله الا أننا نناقش ما بين أيدينا وهذا حق من حق البشر. وهذا أمر بديهي و هو من الطبيعة البشرية أن يبحث المرء و يدقق و يبحث عما يرضي ضميره و عقله.
انتهى

-قوله تعالى :
( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا )
( لقد رضي الله عن المؤمنين إذا يبايعونك تحت الشجرة )

حسنا هذا كلام جد منطقي من قبلك و هو تساؤل أكثر من منطقي. لكن عند البحث و التدقيق يظهر لنا مغزى و معنى ونتيجة مغايرة لما يظهر من التحليل و الفهم الأولي.
بهدف توضيح الأمر علينا الاتفاق أولا بأنه لا تناقد في كلام رب العالمين المنزل في القرآن و هذا حسب ظني أمر متفق عليه.
المرحلة الثانية لنتأكد من صحة الزعم بأن المقصود هم كل الصحابة وكل من بايع تحت الشجرة و هذا ما فهمه البعض و هو أن الرضى هو لكل من بايع تحت الشجرة .
الآن من المعروف أن بيعة الرضوان هي بيعة على الجهاد و ذلك واضح دون تفسير في الآية. اذا ومن المعلوم ان اول فتح بعد هذه الحادثة كان فتح خيبر على يد الكرار الغير فرار حسب قول الرسول (ص)
الآن نقتبس من كتاب تصحيح القراءة في نهج البلاغة كلام في معرض تبيان المقصود من آية الرضوان.

أمّا قوله تعالى: (( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً )) فهو دال على أنّ الله سبحانه راض عن بيعة المؤمنين, ولم يقل سبحانه أنّه راض عن جميع المبايعين, أو أنّه راض عن الذين بايعوا, هكذا بشكل مطلق يستفاد منه العموم, وإنّما قيّد سبحانه رضاه بالمؤمنين فقط, وعندها علينا احراز إيمان الشخص المراد شموله بهذه الآية أولاً حتى نقول بعد ذلك أنّه داخل تحت عموم آية الرضوان وأنّه حقّاً من الّذين رضي الله عنه, وإلاّ - أي عند الشكّ في الموضوع (وهو الشخص المراد تعديله بهذه الآية) - لا يصحّ التمسك بالعموم لأنّه من قبيل التمسك بالعامّ في الشبهة المصداقية وهو محلّ منع عند الأصوليين, فقولنا مثلاً: أكرم العلماء, لا يصحّ شموله لزيد ــ فيما إذا كان مصداقاً مشكوكاً في كونه عالماً أو لا ــ ما لم نحرز أنّه عالم حقّاً, ليصحّ عندئذ إكرامه ودخوله في حكم وجوب الإكرام, وأمّا ادخاله تحت حكم العامّ - أي كونه من العلماء الّذين يجب إكرامهم _ مع الشكّ في كونه عالماً, فهذا محلّ منع, ولا يمكن المصير إليه, وذلك لأنّ حكم العامّ لا يحرز موضوعه بنفسه بل احراز الموضوع بتمامه يجب أن يتم في مرحلة متقدمة عن الحكم ليصدق انطباقه عليه.
وعلى أية حال , فقد يقول قائل: لماذا هذا الشك في المصداق, فإنّ الآية كشفت عن إيمان المبايعين, وأنّها دلّت على أنّ كلّ الّذين بايعوا في هذه الواقعة هم من المؤمنين الّذين رضي الله عنهم.
قلنا: مع غض النظر عن البيان المتقدّم, وما يفيده كلام القائل هنا من استدلال عقيم لما فيه من جنبة الدور, فإنّه مخالف لظاهر الآية الكريمة وللنصوص الواردة عن الواقعة, فقد جعل سبحانه في الآية الكريمة بياناً وعلامة - أي للمؤمنين المبايعين تحت الشجرة _ تكشف أنّ رضاه سبحانه كان عن بعض المبايعين لا عن جميع المبايعين... فقد قال سبحانه عن الّذين رضي عنهم في البيعة (( فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً )) .. وعند العودة إلى نصوص الواقعة نجد أنّ المبايعين بايعوا على أن لا يفروا, وفي بعض النصوص أنّهم بايعوا على الموت, وفي بعضها أنّهم بايعوا على أن لا يفروا وعلى الموت, وفي رابعة أنّهم بايعوا على أن لا يفروا دون البيعة على الموت, فيكون القدر المتيقن هو البيعة على عدم الفرار, وإن كان لازم عدم الفرار هو معنى البيعة على الموت, فلا تختلف عندئذ المضامين الواردة في هذه النصوص (انظر : فتح الباري 6/82, 7/345, تحفة الأحوذي: 10/141. تاريخ دمشق: 39/77. تفسير الطبري: 26/114. تفسير ابن كثير: 2/ 357).
إلاّ أنّنا نجد أنّ جملة من المبايعين تحت الشجرة قد فروا في أوّل واقعة حصلت بعد هذه البيعة, وهي واقعة خيبر, وما جرى فيها من هزيمة بعضهم حتى أنّه جاء إلى النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يجبّن أصحابه ويجبّنه أصحابه والمراد به عمر بن الخطّاب, (أنظر: المستدرك للحاكم 3/40 وصححه. تلخيص المستدرك للذهبي 3/40 وصححه. المصنف لابن أبي شيبة 8/521. تاريخ مدينة دمشق 42/97), فاضطر النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أن يستدعي عليّا (عليه السلام) وكان أرمد العين حينها وأمره بالتوجه إلى خيبر لفتحها, وكان (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قبل استدعائه عليّاً (عليه السلام) تكلم بكلام أظهر فيه تذمّره من ظاهرة الفرار الّتي تكررت في خيبر حيث قال (صلّى الله عليه وآله وسلّم): (سأعطي الراية غداً إلى رجل يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله كرار غير فرار) (انظر: تاريخ دمشق: 41/ 219. السيرة الحلبية : 3/ 737. السيرة النبوية لزيني دحلان: 2/200)... ولا يخفى على المحيط بعلوم العربية أنّ استعمال النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) صيغة المبالغة (فعّال) في كلامه فيه من الدلالة على كثرة الفرّ وتعريض بفاعله في تلك الواقعة لأنّ (فعّال) معناه كثير الفعل, وهذه الصيغة لا تستعمل إلاّ عند الاكثار من الشيء أو عند التعريض بالاكثار من الشيء). (هكذا), وهو تعريض واضح بمن تكررت منهم حالة الفرار من قبل.
فهل يصحّ لقائل أن يقول بعد معرفته بشرائط هذه البيعة ومعاهدتهم النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) الوفاء بعدم الفرار؟!
قال الطبري في تفسيره (جامع البيان 26/ 114): وقوله: (( فعلم ما في قلوبهم )) يقول تعالى ذكره: فعلم ربّك يا محمّد ما في قلوب المؤمنين من أصحابك إذ يبايعونك تحت الشجرة, من صدق النية, والوفاء بما يبايعونك عليه (انتهى).
ثم فرارهم الواقعي من المعركة وعدم حصول الفتح على أيديهم _ وهم كانوا من المبايعين حتماً _ بأنّ سياق الآية الكريمة يمكن أن يكون هكذا: إنّ الله علم ما في قلوب البعض من عدم الوفاء بالبيعة وأنّهم سيفرون, ومع هذا أنزل السكينة على قلوبهم وأثابهم فتحاً قريباً... فهل يمكن قبول مثل هذا البيان وعدّه تفسيراً صحيحاً للآية؟!
إنّ هذا في الواقع كلام لا يمكن لأحد أن ينطق به فضلاً عن قبوله, لأنّ السكينة تعني الطمأنينة والثبات وهي خلاف الخوف والفرار من المعركة, كما أنّ إثابة الفتح تعني الفوز والنصر وهي خلاف الهزيمة وعدم الفتح.. فكيف يصير الجمع بين هذه المتخالفات في كلام الحق سبحانه لتتم إستفادة رضا الله عن جميع المبايعين تحت الشجرة كما يرغب البعض؟!!
إنّ الآية الكريمة, في الحقيقة لا تفيد المدّعي في دعواه, بل هي على خلاف المدّعى تماماً, لما فيها من تمييز المرضي عنهم عن غير المرضي عنهم, وهو خلف دعوى رضاه سبحانه عنهم جميعاً.
ومع ذلك, لو تنزّلنا عن هذا أيضاً, وقلنا إنّ الآية دلّت على شمول جميع المبايعين تحت الشجرة بالرضوان, فلا يمكن القول باستمرار الرضوان عن الجميع وذلك لوقوع المعصية منهم بالفرار فيما بعد ونقض العهد, وقد قال تعالى: (( ومن يولّهم يومئذ دبره إلاّ متحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئة فقد بآء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير )) (الأنفال: 16) إذ توعد سبحانه على الفرار بالغضب والنار فدلّ على كونه معصية, والجمع بين استمرار رضا الله ووقوع المعصية من العبد باطل بل يعد موهناً لحقّ الربوبية ومعنى الربوبية فلا يمكن المصير إليه في الحكمة...
بل أقول: لا يستقيم الأمر لأصحاب هذه الدعوى باستمرار الرضوان عن جميع المبايعين خاصة إذا علمنا أنّ قاتل عمّار, أبا الغادية, هو ممن شهد بيعة الرضوان أيضاً (انظر: الفصل في الملل والنحل: 4/ 125). وقد ورد عن النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في حديث يصححه الحاكم والذهبي والهيثمي والألباني وغيرهم قوله: (إنّ قاتل عمّار وسالبه في النار)؟! فتأمّل. (مسند أحمد: 4/ 198. المستدرك على الصحيحين 3: 437 قال الحاكم: الحديث صحيح على شرط الشيخين, ووافقه الذهبي كما في ذيل المستدرك. مجمع الزوائد: 7/ 297 قال الهيثمي : رواه الطبراني.. ورجاله رجال الصحيح. الطبقات الكبرى: 3/ 261. سير أعلام النبلاء: 1/ 425. الإصابة: 7/ 259ز البداية والنهاية: 7/ 298.سلسلة الأحاديث الصحيحة: 5/19 ح 2008 قال الألباني - عن رواية أحمد وابن سعد في الطبقات - : هذا إسناد صحيح, رجاله ثقات رجال مسلم (انتهى)).

الآن و قد بات ظاهرا وفق ما ورد سابقا بأن من فرّ عند فتح خيبر كما حصل في حنين ! و بالتالي فمن قر قد غضب الله عليه . ومن المتيقن بأن ممن فروا في الحالتين من بايع تحت الشجرة . و بالتالي هؤلاء خرجوا من اطار الرضى المذكور في الآية ومن هنا بما أن لا تناقد في اقوال رب العالمين فمن خرج من الرضى في آية الرضوان لا يدخل في الرضى في آية الأولين من المهاجرين و الأنصار. فبمجرد خروجه من الأولى خرج من الثانية. من هنا نرى أن الكلام الذي تدعونه يأخذ ظاهر الآية ولا يبحث في معانيها وما يتبعها في الحالة.

-في حديث العشرة المبشرة بالجنة :
عن سعد بن أبي وقّاص, قال: ما سمعت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول لأحد يمشي على وجه الأرض إنّه من أهل الجنّة إلاّ لعبد الله بن سلاّم.
هذا سعد و هو صحابي يقول أنه لم يسمع احدا يبشّر بالجنة سوى عبد الله بن سلام . نحن لا نقول بأنه ان قال هذا كان كلامه صحيحا فمن الممكن انه لم يكن حاضرا عند صدور التبشير من الرسول والا لو فرضنا هذا لكان على جميع الصحابة أن يرووا نفس الأحاديث. و لكن الفارق هنا هو ان سعد هو من المبشرين بالجنة أفيعقل أن يكون مبشرا بالجنة ولا يعلم ! و ان لم يكن قد سمعه مباشرة فانه لا بد من أن يكون أحد قد أوصله له في حال صدوره ! فهل من خبر أروع من هذا !

أيا من أبي بكر و عمر و عثمان لم يحتج بهذا الحديث . فلا أبو بكر استشهد به لنفسه و لا عمر و لا عثمان مع كل ما واجهوه من مشاكل فمثلا عثمان لم يستشهد به قبل أن يقتل و قد كان دفع به الشر عن نفسه لو انه سمعه !

من المعروف ما صدر من أقوال على لسان كل من عمر و أبو بكر و عثمان عند احتضارهم تظهر خوفهم و جزعهم من لقاء الله عز وجل فكيف يكونوا مبشرين بالجنة و يجزعون هكذا جزع !

-ذكرت مصحف فاطمة و هنا تجدر الاشارة انني ايضا ممن يقولون بمصحف فاطمة و هذا القرىن ليس بديلا للقرآن و العياذ بالله انما هو كتاب فيه أخبار خص رسول الله فاطمة ابنته بها.

-الآن وصلنا الى نتيجة حول يزيد و هي انه اباح قتل الحسين ان لم يبايع! و بالتالي فقتل الحسين كان سيحصل في كلا الحالتين ان كان في المدينة أو مكة أو كربلاء . أما قولك بان ابن زياد أراد ان ينزل الحسين على حكمه فهذا كلام يفتقد للمنطق . فان رضي الحسين بيزيد اميرا و العياذ بالله وجب عليه ان يقر بولاة امره في البلدان. فكيف أقر الحسين بامارة يزيد و لم يقر بامارة ابن زياد! و حتى فان الحسين ما خرج على ابن زياد انما على يزيد فبالتالي كلامك حشو بلا لون او رائحة.
خرج الحسين من مكة كي لا يقتل بها و من يقين منه بانه سيقتل في كلا الحالين و لو أنه كما زعمت رضى في ما بعد بحكم يزيد فهذا فيه مغالطات غير منطقية .

لو ان الحسين كان سيستسلم في ما بعد فلم لم يسلم ليزيد منذ البداية و هو كان سيعلم انه سيقتل فلو فرضنا انه فوجىْ بأهل الكوفة و خذلانهم لما كان قوله منذ البداية بأنه سيخرج من مكة كي لا يقتل بها.
فالحسين يعلم بانه سيقتل في كل الأحوال و أينما كان وذلك لأنه لن ينزل على حكم يزيد أبدا و من مثل الحسين لا يبايع من هو مثل يزيد الفاجر شارب الخمر قاتل النفس المحترمة.
أتمنى ان تكون فهمت قصدي فما تقوله غير منطقي و فيه تناقد من حيث الأسباب و النتائج .

-ورد في حديث نقلته أنت :
قال الحسين لابن الزبير إني أرى طاغيتهم قد هلك
بالفعل لفتني هذا الحديث وما فيه من مودة لمعاوية من قبل الحسين ! فهو يصفه بالطاغية ! و يقول أنه قد هلك و لم يقل توفى .

-زعمت أنه ليست القسطنطينية هي المقصودة الا انك قلت مسببقا :
ثم قال أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم

فهلا قلت لي ما هي مدينة قيصر ؟ أيعقل أن تكون روما مثلا ؟ يعني اللوم مرفوع ان كنت لا تقرأ ما أكتبه انا فأنت لا تقرأ ما تكتبه بنفسك و اما أنك تتجاهله لوصول مبتغاك وان كان من غير وجه حق.
و كون مدينة قيصر هي القسطنطينية فاذا يزيد ليس مغفورا اذا فرضنا صحة الحديث . ثم ان تفسيره
يظهر ان المغفرة هي لمن هو أهلا للمغفرة .
و قوله تعالى:
إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذالك لمن يشاء

اذن المغفرة هي لمن يشاء الله و ليس فيها دلاة على قولك فمن يغفر له الله يصبح من أهل المغفرة و ليس كونه غير مشرك يصبح مغفورا له فهذا استشهاد بغير مكانه اذ لا قطعية بالغفران هنا فقد يغفر الله لهم جميعا و قد لا يغفر لأي منهم أي الذين هم دون الاشراك .

-هلا ذكرت ما هي عظائم الوليد!

-ذكرت قوله تعالى :
ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له جهنم وساءت مصيرا
تبين معنا سابقا بأن يزيد أمر بقتل الحسين متعمدا .

-زعمك أن النياحة هي باللطم وما الى هنالك فهذا غير صحيح فالنياحة هي البكاء بقوة و صوت مرتفع و الشهيق نعم قد يقوم الشخص بضرب نفسه فهذا حرام أما مجرد البكاء بصوت مرتفع و ما شاكله فلا . فعندما رأى الرسول جعفر بعد مقتله شهق من البكاء و هذا دليل على شدة الحزن و الأسى.

-زعمت اننا لا نحزن الا على الحسين (ع) فهذا غير صحيح و قد سبق وقلت لك اننا نقيم مجالس العزاء في وفاة الرسول واستشهاد الامام علي و سائر الأئمة فهذا جهل منك بطبائع الأمور.
و اما زعمك بأن مجالس العزاء لم تكن في زمن أئمتنا فهذا غير صحيح :
قال الصادق (ع): احيوا امرنا رحم الله من أحيا أمرنا
و عن الأئمة انهم كانوا يحبون سماع القصائد المكتوبة في رثاء الحسين وكانوا يحثون شيعتهم على البكاء ولا بل حتى على الاستبكاء في حال لم يكن يبكي. و قد حثوا على الحزن على الحسين.


-هه أضحكتني بالفعل فانا اعلم ان يزيد ليس من الصحابة ولكني كنت اتحدث عن كافة الصحابة

-قلت انك لا تصدق كلامي فتفضل وحاججني في كلامي هذا الكتاب من تأليف علمائكم ولا بل على يد عالم غبي. يعني كونه قال انه لاقى الخميني أصبح كلامه دقيقا فكلامه كله مغالطات وقلت لك أن هذا الوهابي الغبي ذكر في كتابه الآنف ص104 ما نصّه: (( في زيارتنا للهند التقينا بالسيد دلدار علي النقوي فاهداني كتابه أساس الأصول..)).
ومعلوم جزماً أن دلدار علي النقوي - وهو مؤلف وعالم شيعي - توفي سنة 1820 ميلادي (كما هو مذكور في كتاب (الأعلام للزركلي ج2: ص340), ولنفرض أن هذا المؤلف كان عمره آنذاك حين التقى بدلدار علي النقوي 20 سنة - على أقل تقدير - إذن ستكون ولادة هذا المؤلف سنة 1800م. هذا بالنسبة لولادته. أما وفاته, فهو لم يتوف بعد لانه قال في مقدمة كتابه ص6: (أما أنا فما زلت حياً داخل العراق وفي النجف بالذات), كما أنه يدّعي أنه كان حاضراً حينما توفي السيد الخوئي, ومعلوم أنّ السيد الخوئي توفي سنة 1992م, فاذا طرحنا 1992 من 1800 سيكون عمره إلى حين وفاة السيد الخوئي 192 سنة, أما عمره إلى الآن فهو 203 سنوات!! فاضحك فقد راق الضحك.

يقول: (إنه مجتهد وأنّه نال الاجتهاد من الشيخ كاشف الغطاء)!
ومعلوم أن كاشف الغطاء رحمه الله تعالى - وهو مرجع شيعي كبير - ولد سنة 1877م, أي ان المؤلف حينما ولد كاشف الغطاء كان عمره 77 سنة, كما ان الشيخ كاشف الغطاء بدأ بتدريس بحوث الخارج سنة 1898(راجع العبقات العنبرية في الطبقات الجعفرية: ص12) أي كان عمر المؤلف 98 سنة, على أن الطالب يحضر هذه الدروس لا أقل مدة 5 سنوات كي يجتهد, فيكون عمر المؤلف 103 سنوات حينما حصل على اجازة الاجتهاد, ويقول في ص5: (أنّه حصل عليها بتفوّق)!!
فأي تفوّق هذا يا هذا؟! وما حال الطلاب غير المتفوقين؟ لابدّ ان أعمارهم تصل إلى 300 أو 400 سنة حتى ينالوا الاجتهاد!!



ها أنا أفصل لك الرد كونك لا تحب أن تقرأ فتفضل و أظهر كذبي ! فالكتاب بين يديك و الرد بين يديك

و أزيدك :
المؤلف لا يعرف مصطلح السيد ومصطلح الشيخ, ولا يميز بينهما! واليكها:
الأولى: قال في ص5: (أنهيت الدراسة بتفوّق حتى حصلت على اجازتي العلمية في نيل درجة الاجتهاد من أوحد زمانه سماحة السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء), وقال في ص9: (وسألت السيد محمد آل حسين آل كاشف الغطاء..).
الثانية: قال في ص13: (والسيد محمد جواد مغنية..).
الثالثة: قال في ص21: (قال السيد علي الغروي..).
الرابعة: قال في ص48: (السيد لطف الله الصافي..).
الخامسة: قال في ص52: (وكان آية الله العظمى السيد محمد كاظم شريعتمداري..).
الخامسة: (وكان صديقنا الحجّة السيد أحمد الوائلي..).
السادسة: قال في ص102: (بينما يقول السيد أبو جعفر الطوسي المتوفي 460هـ ).
السابعة: بل وصل به الحال إلى الجمع بين المتناقضين, فقال في ص102: (قال الشيخ الثقة السيد حسين بن السيد حيدر الكركي العاملي المتوفى 1076هـ ).


كيف لهذا أن يكون من علماء الشيعة وهذه الأمور يميز فيها ابن العشر سنوات !!! فما بالك بمجتهد من الباب الأول .
ارحم عقلك وارحم اعصابنا!


-بالنسبة لفتوى الخميني فقد ذكرنا الرد عليها مسبقا فيمكنك ان ترجع اليه.


-في قوله تعالى وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فان بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فان فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا إن الله يحب المقسطين , إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون

نعم هذا صحيح ولكن هلا قلت لي كيف فاءت فئة معاوية الى امر الله يعني كيف عادوا عن خطأهم ؟ و كيف أصلح بين الطائفتين بالعدل ؟وهلا شرحت لي كيف وصل معاوية الى الخلافة ؟
لم تجاوبني بعد: كيف يدعوا معاوية ومن معه عمار الى النار وهم في الجنة ؟ جاوب على هذا السؤال فالآية لا تدخل في سياق الرد على هذا السؤال كون الرسول قال ان معاوية ومن معه بغاة و زاد بانهم يدعون الى النار فما تريد اوضح من هذا وعند البحث ترى ان الاية تفيد نفس معنى الحديث وتشترط الاصلاح بالعدل و القسط بين الطائفتين .


نتابع غدا في ما تبقى من أمور فرعية







**********************
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

-أولا سقط مني سهوا كلام ليس في مكانه حول القسطنطينية و هنا اعتذار عن التضليل الغير متعمد و الله على ما أقول شهيد .

- أثناء البحث و التدقيق في هذا الموضوع لفتتني بعض الابحاث لعلماء من أهل السنة حول هذا الحديث.


الشريف السلفي حسن بن فرحان المالكي يُبطل استدلالات الوهابية بصلاح يزيد ومعاوية من حديث غزو البحر :


59- حديث أم حرام في ( غزو البحر):
صحح الشيخ وفقه الله ص60 حديث عمير بن الأسود العنسي عن أم حرام أنها سمعت النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” يقول: (أول جيش يغزون البحر قد أوجبوا).
وقال الشيخ: وأول جيش غزا البحر من المسلمين كان بقيادة معاوية وهذه منقبة عظيمة له ومعنى (أوجبوا) أي وجبت لهم الجنة. أهـ.

أقول: ارتكب الشيخ عدة ملحوظات في هذه الجملة الصغيرة وكأنه ليس الشيخ المحدث العارف بالعلل، العارف بالحديث الشاذ!
وحديث (غزو البحر) وكلام الشيخ عليه يحتاج لعدة وقفات منها:

1- إعادة ما تم بتره أو إهماله من الحديث –ربما بلا قصد- والجواب على ما استدل به بعضهم من ظاهره وخروج معاوية ويزيد من عموم الحديث بأدلة خاصة.
2- بيان شذوذ الحديث إسناداً ومتناً.
3- بيان إشكالات متنية أخرى.
4- بيان أن معاوية لم يكن الأمير على الراجح وإنما الأمير المنذر بن الزبير،
5- أن الأصل في أمراء السوء أن يكون جهادهم للغنيمة والذكر وليس للجهاد،
6- الكشف عن أصل الحديث،
7- خطاب الإجمال لا يتناول جميع الأفراد وقد كان في تلك الغزوة نصارى.
8-من قتل أم حرام؟
9- ضعف حديث أهل الشام على وجه الإجمال.

60-:التفصيل في الملحوظات:
أولاً: بتر الحديث: على افتراض صحة الحديث وصحة قول الشيخ فإن الشيخ بتر الحديث ولو أكمله لكان فيه الجواب والحديث كاملاً هو (أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا) قالت أم حرام: قلت: يا رسول الله: أنا فيهم، قال أنت فيهم، ثم قال النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” (أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم، فقلت: أنا فيهم يا رسول الله: قال: لا) والحديث في البخاري (3/1069).
وأقول:الحديث مبتور فإن كان الشيخ قد بتره بغير تعمد من سهو أو تأويل فهذا ظننا فيه، وإن كان قد بتره بتعمد فهل تدرون لما حذف الشيخ آخر الحديث –إن كان قد تعمد ذلك -؟!
الجواب: لأن آخر الحديث يجيب على أوله؛ فآخره – حسب الفهم الذي فهمه الشيخ- سيكون فيه بشارة وثناءً على يزيد بن معاوية وبشارة له بالجنة وأنه مغفور له؟!
ولكن الشيخ لا يرى هذا فهو –فيما يبدو- يرى فسق يزيد وبناءً على هذا ذكر أول الحديث ولو ذكر آخره معه لكان فيه الجواب، فالجواب في إخراج يزيد يمكن به إخراج معاوية، ويلزم الشيخ هنا إن رأى أن الحديث يوجب لكل فرد من هؤلاء الجنة أن يشهد لمعاوية ويزيد بالجنة ويشهد لبعض النصارى الذين كانوا معهما في تلك الغزوة بالجنة!
وهذا ما لم يفهمه أحد من أهل العلم ومازال الصالحون سلفاً وخلفاً على ذم يزيد فمنهم من فسقه وبعضهم كفّره، ومن أخرج يزيد لسوء سيرته يستطيع إخراج غيره كمعاوية ومروان وعبد الملك والوليد بن يزيد وغيرهم.

وقد سبق القول بأن العموم لا يستدل به على موضع النـزاع وإذا كان عبد الله بن أبي قد خرج من الوعد العام لأهل بيعة الرضوان على وضوح الحديث وقوته وقلة اهل الرضوان فخروج معاوية ويزيد من هذا الوعد العام أسهل وأوضح، وكذلك خروج النصارى - الذين كانوا في ذلك الجيش - من عموم الحديث.
والعلماء يفرقون بين صالح مستحق الجنة والمغفرة ومن ظهر عليه خلاف ذلك، فوعد الله للمجاهدين في سبيل الله بالجنة صريح في القرآن الكريم لكن لا يعني هذا البشارة بالجنة لكل من شارك في تلك المعارك لأنه سيكون فيهم المقاتل حمية أو طمعاً أو رياءً أو تصنعاً ……الخ وإذا وجد هذا في بعض المقاتلين مع النبي ( ص ) فمن باب أولى أن يوجد ذلك في بعض من قاتل بعد ذلك.

ولذلك نجد الحافظ المناوي في فيض القدير (3/84) يقول: (لا يلزم من قوله: (مغفور لهم) كون يزيد مغفوراً له لكونه منهم إذ الغفران مشروط بكون الإنسان من أهل المغفرة ويزيد ليس كذلك لخروجه بدليل خاص؛ ويلزم من الجمود على العموم أن من ارتد ممن غزاها مغفور له وقد أطلق جمع من المحققين حل لعنة يزيد، حتى قال التفتازاني: الحق أن رضى يزيد بقتل الحسين وإهانته أهل البيت مما تواتر معناه وإن كان تفاصيله آحاداً فنحن لا نتوقف في شأنه بل في إيمانه لعنة الله عليه وعلى أنصاره وأعوانه، قال الزين العراقي وقوله (بل في إيمانه) أي بل لا يتوقف في عدم إيمانه بقرينة ما قبله وما بعده)أهـ.

إذن فظلم يزيد على الأقل – فضلاً عن من يرى كفره- كان كافياً لإخراجه من العموم.
وكذلك معاوية كان من أهل البغي بالنص المتواتر والبغي هو الظلم وقد جاءت الدلائل الكثيرة والقرائن العديدة على رضاه بهذا البغي وإصراره عليه وإتيانه بلوازمه وهذا مما بسطه أهل الأخبار وله دلائل من الأحاديث النبوية الصحيحة التي فيها ذم للملك العضوض والعضوض هو الظالم وفيها تخصيص لمعاوية على الأرجح بأنه أول من يغير سنة النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” إضافة إلى رضاه بقتل عمار وقاتله وسالبه في النار إضافة لثبوت لعن النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” له في أحاديث صحيحة الأسانيد –ستأتي- إضافة لاتهام كبار البدريين له كعبادة بن الصامت بأنه (من أمراء السوء) الذين حذر منهم النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” واتهام عمار بن ياسر له في دينه وشكه في إسلامه بل ورد عن عمار بن ياسر أيضاً ما يدل على اتهامه لمعاوية بأنه من المنافقين الذين حاولوا اغتيال النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” في قصة عقبة غزوة تبوك وهذا الحديث أخرجه مسلم.

على أية حال: ما يزيد إلا سيئة من سيئات معاوية وصنعة من صنائعه التي ابتلى بها الأمة وأكرههم على بيعته وهو يعلم فسقه وظلمه ووجود من هو أولى منه وأعدل لكنه الملك العضوض وزينة الدنيا التي قاتل عليها معاوية من قبل، حتى قال عبدالرحمن بن أبي بكر عن ملك معاوية ويزيد ( سنة هرقل وقيصر) – راجع الآثار الصحيحة في ذلك التي ذكرها الحافظ ابن حجر في شرحه لتفسير سورة الأحقاف من صحيح البخاري.

وقد أجاب الحافظ ابن حجر أيضاً على هذا الحديث بقوله: (ومشروعية الجهاد مع كل إمام لتضمن الحديث الثناء على من غزا مدينة قيصر وكان أمير تلك الغزوة يزيد بن معاوية ويزيد يزيد! وثبوت فضل الغازي إذا صلحت نيته)[18].
أقول: هاهو الحافظ يستثني من ساءت سيرته كيزيد ويشترط ثبوت الفضل بصحة النية ونحن علمنا أن معاوية ممن ساءت سيرته بالأحاديث الصحيحة والآثار الصحابية وإنما الذي منع من ذلك كونه تولى فترة طويلة وعمل بدهائه على إظهار أنه مجتهد صالح النية لكن سوء النية كان لها دلائل ظاهرة لا نريد التوسع في هذا الموضع.

ثانياً: شذوذ الحديث إسناداً ومتناً: ثم الحديث الذي أورده الشيخ شاذ ولو جمع الشيخ طرقه لحكم عليه بالشذوذ ولو كان في صحيح البخاري.
والشاذ في أبسط تعريفاته هو: مخالفة الثقة لما هو أوثق منه.
والحديث باللفظ الآخر الأقوى، رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وأحمد وابن حبان وأبو عوانة كلهم من طريق مالك عن إسحاق بن عبد الله عن أنس بن مالك عن أم حرام،
ورواه مسلم وأبو عوانة والطبراني في الكبير والنسائي وأحمد في المسند من طريق يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن أنس عن أم حرام،
ورواه الطبراني عن المختار بن فلفل عن أنس عن أم حرام،
كل هؤلاء رووه عن أنس عن أم حرام بلفظ آخر وهو (أن رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” كان يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه وكانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت فدخل عليها رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” يوماً فأطعمته ثم جلست تفلي رأسه فنام رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” ثم استيقظ وهو يضحك قالت: فقلت: ما يضحكك يا رسول الله؟! قال: ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر ملوكاً على الأسرة أو مثل الملوك على الأسرة، قالت: فقلت: يا رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم فدعا لها ثم وضع رأسه فنام ثم استيقظ وهو يضحك، قالت: فقلت: ما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله كما قلت في الأولى، قالت: فقلت: يا رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم، قال: أنت من الأولين.
فركبت أم حرام بنت ملحان البحر في زمن معاوية فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت)[19].

أقول: وهذا الحديث خالف فيه عمرو بن الأسود أنس بن مالك وأنس أوثق منه، وخالف خالد بن معدان (تلميذ ابن الأسود) أربعةً من الثقات هم إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ومحمد بن يحيى بن حبان وعبد الله بن عبدالرحمن بن معمر الأنصاري والمختار بن فلفل.
وخالف ثور بن يزيد وهو ناصبي كلاً من مالك ويحيى بن سعيد وإسماعيل بن جعفر وزائدة وغيرهم.

أقصد أن طريق ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن عمير بن الأسود شاذ يعارض الطرق الكثيرة عن أنس بن مالك مما يدل على أن أحد الثلاثة (الأسود أو خالد بن معدان أو ثور بن يزيد) لم يحفظ الحديث إن أحسنا الظن.
وإن أسأنا الظن قلنا: هؤلاء الثلاثة في إسناد ابن الأسود نواصب في الجملة والنواصب يحبون معاوية ويضعون في فضله الأحاديث أو يروونها بمعنى مغاير وهذه منها،
أي مما نجزم به أن لفظ الأئمة عن أنس عن أم حرام أولى من لفظ ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن عمير بن الأسود عن أنس فهذا مثال للشاذ، ويستطيع المتعنت أن يجمع بين اللفظين وأن هذا هو هذا.
ونحن نقول لا فالنبي “صلى الله عليه وآله وسلم” إما أن يكون نطق هذا أو هذا فالمناسبة واحدة، والرواية بالمعنى هي الأصل في معظم الأحاديث النبوية ولذلك لا بد من تحرير اللفظ الأقرب للصواب.

ثالثاً: إشكالات أخرى في المتن: الحديث هذا الذي رواه أنس عن أم حرام اختلف في ألفاظه اختلافاً كبيراً بين راوٍ له بطوله ومقتصر على بعضه ومغير في بعض الألفاظ فمثلاً رواية أحمد (3/240) عن أبي سلمة عن مالك عن إسحاق عن أنس عن أم حرام وهو من أوثق الطرق؛ ومع هذا ليس فيه الدعاء لأم حرام ولا أنها شهدت تلك الغزوة ولا أن الناس غزو قبرص في زمن معاوية.. فهل الزيادة مدرجة من الرواة الآخرين؟ يحتاج لبحث.
وفي أحد الألفاظ في البخاري أن أم حرام يوم زارها النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” كانت تحت عبادة بن الصامت وفي بعضها لم يتزوجها إلا فيما بعد.
واستشكل بعضهم دخول النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” على امرأة ليست من محارمه وكيف يجعل رأسه في حجرها وتفلي رأسه؟!
وهذه الرواية تجعل الغزوتين في البحر ورواية عمير بن الأسود الشاذة تجعل غزوة في البحر وغزوة في البر (مدينة قيصر)!
وظاهر الرواية أن غزوة أم حرام كانت في عهد معاوية مع أن أم حرام ماتت قبل ذلك وكذا زوجها عبادة بن الصامت مات قبل ملك معاوية وبعضهم جمع بأن المقصود بزمن معاوية يعني زمن إمارته على الشام لا زمن ملكه وهذا محتمل.
وجاء في روايات أنها صرعت في قبرص وروايات أخرى أنها صرعت على ساحل حمص بالشام.
وجاءت رواية على شرط الصحيح أن أميرهم لم يكن معاوية وإنما كان المنذر بن الزبير –كما سيأتي- وأن وفاة أم حرام كانت بالشام لا بقبرص ويدل على ذلك قولهم: (في زمان معاوية بن أبي سفيان).

رابعاً: أمير الجيش المنذر بن الزبير: أن أمير الجيش فيما يبدو هو المنذر بن الزبير لا معاوية بن أبي سفيان فقد روى إسحاق بن راهويه في مسنده (1/147) والإمام أحمد المسند (6/435) كلهم من طريق عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار ورواه الطبراني (25/134) وابن عبد البر في التمهيد (1/239) كلاهما من طريق حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار (أن امرأة حدثته[20] قالت: نام رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” ثم استيقظ وهو يضحك فقلت: تضحك مني يا رسول الله؟ قال: لا، ولكن من قوم من أمتي يخرجون غزاة في البحر مثلهم مثل الملوك على الأسرة، قالت: ثم نام ثم استيقظ أيضاً يضحك، فقلت: تضحك يا رسول الله مني؟ قال: لا، ولكن من قوم من أمتي يخرجون غزاة في البحر فيرجعون قليلة غنائمهم مغفوراً لهم؟ قالت: أدع الله أن يجعلني منهم، فدعا لها.
قال: فأخبرني عطاء بن يسار قال: فرأيتها في غزاة غزاها المنذر بن الزبير إلى أرض الروم وهي معنا فماتت بأرض الروم).

قلت: أخرجه أحمد في المسند (10/ 408- طبعة دار الفكر) وسنده صحيح.
وقال ابن حجر سنده على شرط الصحيح (فتح الباري 11/76).
فهذه الرواية تبين أن الأمير لم يكن معاوية وإنما كان المنذر بن الزبير ويدل عليه روايات البخاري ومسلم التي تقول: (في زمان معاوية..) فلعلها في عهده وهو ملك أو في عهد إمارته ولو كان أمير الحملة لما قيل في (زمن معاوية) ولصرح الرواة بأنه كان قائد الحملة.

وعلى أية حال: كان معاوية القائد أو المنذر بن الزبير أو يزيد بن معاوية فهذا الثناء العام لا يتناول الأفراد الذين غلب ظلمهم وسوء سيرتهم كما سبق في كلام ابن حجر والمناوي.

خامساً: أمراء بني أمية والجهاد: الحديث فيه فضيلة المجاهدين الغازين البحر وليس بالضرورة أن يكون أمراؤهم منهم لأن أهداف أمراء بني أمية وملوكهم كانت للدنيا وليس للدين وهذا في الأصل كما روى عبد الرزاق[21] عن معمر عن أيوب عن أبي جمرة الضبعي قال: قلت لابن عباس: إنا نغزو مع هؤلاء الأمراء فإنهم يقاتلون على طلب الدنيا، قال ابن عباس: فقاتل أنت على نصيبك من الآخرة).

أقول: الإسناد صحيح على شرط الشيخين وفيه إقرار ابن عباس لأبي جمرة بأن قتال الأمراء في عهدهم –وهم أمراء بني أمية لأن ابن عباس مات بعد الثمانين- كان للدنيا لا الدين وهذا لولا ظهوره في أمراء بني أمية لأنكر ابن عباس على تلميذه أبي جمرة.

وإذا كانت أهداف بني أمية في الفتوحات هي الدنيا لا الآخرة فهل فعلهم يعد فتوحات إسلامية أم أنه لا يجوز أن نحمل الإسلام أخطاءهم ومظالمهم التي فعلوها باسم الدين ؟! فهم لم يظلموا الأمم الأخرى فقط[22] وإنما ظلموا المسلمين أيضاً وأحداثهم في المدينة وصفين ومصر واليمن والحرة شاهدة على أهدافهم أو على الأقل يكون التشكيك في أهدافهم أمراً جائزاً بخلاف الخلفاء العادلين كالأربعة وعمر بن عبد العزيز ونحوهم من أهل العدل.
ومعاوية خاصة ممن شكك بعض العلماء في جهوده الشامية بأنها تهيئة وتصنع للخلافة ولذلك كان الحسن البصري يقول: -(والله لقد كان يتصنع للخلافة من عهد عمر)!.
بل قال ابن سيرين ( والله إني لأراه كان يتصنع لها من عهد أبي بكر وعمر)[23].

قلت : الحسن وابن سيرين مع هذا كانا في نظر المعارضة موالين لبني أمية، وأخفهما موالاة الحسن البصري وقد عمل لبني أمية، فانظروا إلى مقدار التحول الذي حدث عند المسلمين.

والحسن وابن سيرين لم يدركا عهد أبي بكر وعمر وإنما يعبران عن رأيهما بحكم ما يصلهما من سيرة الرجل، نعم الحسن قد أدرك أميراً وباغياً وملكاً.

سادساً: أصل الحديث: أصل هذا الحديث هو فضيلة الغزو في البحر فقط فقد روي هذا الحديث بإسناد صحيح –أو حسن على الأقل- عن أم حرام بلفظ آخر وهو (ذكر رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” غزاة البحر فقال: (للمائد أجر شهيد وللغريق أجر شهيدين، فقلت: يا رسول الله: أدع الله أن يجعلني منهم، قال: اللهم اجعلها منهم، فركبت البحر فلما خرجت ركبت دابة فسقطت فماتت).
أقول: فهذا أصل الحديث فيما يظهر لي والله أعلم، وفيه ترغيب عام في غزو البحر ودعا لها رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” أن تكون من الغازين وهذا مشروط بصحة النية –كما قال ابن حجر- ومشروط أيضاً بعدم الركون إلى الارجاء والمجاهرة بالمعاصي وارتكاب المظالم.
إذن فهذا الحديث يفيد أن المراد بـ (الأولين) في الحديث هم الذين تميد بهم السفن في كل زمان ومكان لهم أجر واحد وأن (الآخرين) أي الصنف الآخر وهم الغرقى في سبيل الله لهم أجر شهيدين.
ويكون قوله أنت من الأولين) يعني من الصنف الأول.

وكلاهما المائد بهم البحر أو الغرقى مشروط بصحة النية والسلامة من المظالم لأن الشخص توزن أعماله الحسنة والسيئة، مثلما هناك أحاديث في الترغيب في الغزو وفضله فهناك أحاديث في الترهيب من الظلم والربا والخمر وقتل الصالحين وبغض الأنصار وبغض علي وإضاعة الأمانة ونحو هذا..

فإذا كان غزو البحر –على أنه آحاد- فيه فضيلة لمعاوية إن افترضنا حسن النية وصلاحها فهو معارض بحديث عمار المتواتر وحديث غدير خم وهو متواتر وحديث الترهيب من أذية أهل المدينة والترهيب من بغض الأنصار والترهيب من معاداة الإمام علي وأهل البيت وهذه الأحاديث بعضها يصل للتواتر أما حديث أم حرام فهو على صحة إسناده مضطرب المتن والفضيلة مشروطة بشروط بينها العلماء وليس الأمر بهذه السهولة أن يستوي من يغزو لله ومن يغزو للدنيا أو يغزو للذكر والسمعة أو للحمية..
وهذه كلها جاء بيانها في نصوص شرعية.

سابعاً: خطاب الإجمال لا يتناول جميع الأفراد: الفضل في العموم لا ينـزل على كل فرد.
وغزو المسلمين للروم ليس بأفضل ولا أشرف من غزو النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” للكفار واليهود ومع ذلك لم يكن كل الذين غزوا مع النبي مبرئين من النفاق أو الظلم وكان فيهم أفراد متهمون كقزمان وكركرة ومعتب بن قشير والجلاس بن سويد ومحلم بن جثامة وغيرهم ظهرت منهم أشياء سواءً في الغزوات وهذه الأشياء ذُكروا بها في كتاب الله عز وجل في كتابه أو جاء ذلك عن النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” في أحاديث صحيحة أو نقلها المحدثون وأهل العلم بالسير والأخبار.
فمعتب بن قشير قيل أنه قد شهد بدراً وبقي الخلاف فيه هل هو من المنافقين أم من المؤمنين الصادقين؟! وراجعوا إن شئتم تراجمه في الإصابة وغيرها فالخلاف فيه مشهور بين الصحابة والتابعين وغيرهم من علماء السلف.

وكذا الحال في كثير من المتهمين كالجلاس بن سويد وذي الخويصرة –وقد شهد الرضوان- وأوس بن قيظي وقد شهد أحداً وغيرهم[24] أما ما نفهمه اليوم ونُفْهمه الناس بأن الله عز وجل قد غفر للصحابي ما تقدم من ذنبه وما تأخر! فهذا يخالف فهم الصحابة أنفسهم الذين كانوا يخشون من العذاب ويتمنى الواحد منهم أنه يموت لا عليه ولا له، ولو كان يعرف أن الأحاديث التي جاءت في فضل الصحابة لها الدلالة القطعية على كل فرد وأنها ليست مشروطة بحسن الإسلام والبقاء على الإسلام وصلاح السيرة لأدركهم الإرجاء ولما شك بعضهم أنه في الجنة.
تدبروا سير الصحابة الكبار فضلاً عن غيرهم وانظروا كيف يفهمون هذه الأحاديث؟ وهل يفهمون فهمنا أم أننا على غير فهم السلف الصالح؟! أم أن الصحابة ليسوا من السلف الصالح؟! وهل فهم النواصب وغلاة الحنابلة وغلاة المرجئة أولى بالصواب حتى يدخل في الفضل والتبشير بالجنة سائر الطلقاء ويصبحوا على قدم المساواة مع من أقام الدين من المهاجرين والأنصار الذين هم مبشرون في جملتهم لا في أفرادهم بالجنة؟![25].

ثامناً: من قتل أم حرام؟!:
سواء كان معاوية قائد الحملة التي كانت فيها أم حرام أم لم يكن فمن المحتمل أنه كان السبب في مصرعها لأسباب عامة وخاصة،
ومنها أن أم حرام كانت زوجة الصحابي الجليل عبادة بن الصامت رضي الله عنه وكان عبادة –شأنه شأن بقية الصحابة يغزون مع كل بر وفاجر- وقد كان سيئ الرأي في معاوية ويرى بأن معاوية من أمراء السوء الذين حذر منهم النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” كما أخرج ذلك بسند حسن كل من ابن عساكر والشاشي والبزار والطبراني وغيرهم عن عبادة بن الصامت[26] وإنكاره على معاوية بيع الخمر ثم ذهابه إلى المدينة من أجل إغراء معاوية به[27].

فبيت آل عبادة بن الصامت كانوا على خلاف مع معاوية ويعرفون الأحاديث العامة والخاصة في ذمه فلذلك مات الاثنان أم حرام وعبادة بن الصامت قبل مقتل عثمان فقد كان معاوية يتوقع مقتل عثمان وكان يخشى من بعض الصالحين في الشام! أن يفسدوا عليه أهل الشام فعمل على نفي أبي ذر ثم نفي عبادة بن الصامت فنجح في الأول ولم يستطع في الثاني وعمل على أن يصفو له الشام بين قبائل كلب وغسان وحمير وكندة وغيرهم من القبائل التي لم يكن لها سابقة في الإسلام ولا تعرف المهاجرين ولا الأنصار!

وإن صح أنه أمير الحملة فالمرجح لاغتياله أم حرام أمران –وكلاهما دليل ظني لا قطعي- :
الأمر الأول: قولهم في الرواية (فقُدَّمت لها بغلة لتركبها)!.
يا ترى من الذي قدم تلك البغلة المجنونة؟! التي تطير بمن لا تعرفه حتى يندق عنقه؟!
الدليل الثاني: جاء وصف البغلة في بعض الروايات الصحيحة بأنها (شهباء)! وهذه صفة بغال معاوية!، ومن ذلك قول كعب الأحبار (بل صاحب البغلة الشهباء) يعني معاوية؟! والأثر صحيح الإسناد عن كعب.
ويبدو أن معاوية وبعض الطلقاء كانوا قد حاولوا اغتيال عمر أيضاً لما ذهب إلى الشام وأعطوه برذوناً كاد أن يصرعه لكن الله سلم؛ واستطاع إيقافه ثم نـزل وقال (ما ظننته إلا شيطاناً)!
قلت: لعله من شياطين معاوية!
على أية حال: إن صحت محاولته –مع مجموعة من المتهمين بالنفاق- اغتيال النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” يوم تبوك فلا يستغرب منه محاولة اغتيال عمر بن الخطاب ولا اغتيال أم حرام ومحمد بن مسلمة والحسن بن علي وسعد بن أبي وقاص والأشتر النخعي وعبدالرحمن بن خالد بن الوليد وسعد بن عبادة وغيرهم[28].

ابو حفص الفاروق
20 02 2010, 11:40 AM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد :
مرحبا بك مرة أخرى .


قلت أن من صفات الرافضي كذا كذا . تتحدث كما لو أن للرافضي كتيب تعريف ! و الظاهر من كلامك أن الرافضي شيء غريب. وهنا اشارة الى ان تسمية الرافضي هي تسمية أنتم من يستعملها في الكلام عنا . في حين نحن لا نطلق على انفسنا هذا الاسم بل نسمي نفسنا بالشيعة الاثني عشرية أو المذهب الجعفري نسبة للامام جعفر الصادق سلام الله عليه.
من هنا كلامك عن صفات الرافضي كلام خارج نطاق المنطق و القبول العقلي. وان كان من علماءنا من يجيز لعن أبي بكر و عمر و غيرهم فهل يعني هذا أن لعنهم واجب! لا
و أنا ومن ناحية احترام الآخر وكما لا أقبل أن يتوجه أحد لشخص أحب و أقدّر و أجل بأي نوع من الكلام يفهم منه الاساءة . انا شخصيا لا العن ايا منهم انما أقول هو أخطأ حين يخطأ و أقول هنا تعدى و هنا قال و هنا كذا.
فمن لعن أحدا هو حرّ بلسانه و أقواله وما من شخص قيّم على احد آخر. ومن جهة التكفير أو من يدخل الجنة و من يدخل النار فهذا علمه عند الله الا أننا نناقش ما بين أيدينا وهذا حق من حق البشر. وهذا أمر بديهي و هو من الطبيعة البشرية أن يبحث المرء و يدقق و يبحث عما يرضي ضميره و عقله.
انتهى
من سماكم بالرافضة هو زيد بن علي رحمه الله لان الرافضة عندما جاؤوه وأرادوا بيعته اشترطوا عليه أن يسب أبا بكر وعمر حتى يبايعوه فقال لهم هما وزيرا جدي !
فأبوا أن يبايعوه إلا بعد أن يسبهما ويتبرأ منهما فقال لهم اذهبوا فانتم الرافضة !
فانتم من شرط سب أبا بكر وعمر ولم نتجنى عليكم أو نبهتكم بأمر لم تقولوه !
وكونك ترى أن لعنهما ليس واجبا فهذا يعني انك تقر هذا الأمر وقد تراه مباحا أو مستحبا وانه لا حرج على من سبهما ولعنهما !!!
الأمر الثاني أنت تقر بأنك تخوض في أخطائهما وتقول هنا أخطا وهنا تعدى ..... الخ
الأمر الثالث أنت لا تكفرهما ولا تحكم لهما بجنة أو نار بل تجعلهما تحت المشيئة !
وسنأتي إلى هذه الأمور إن شاء الله .


-قوله تعالى :
( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا )( لقد رضي الله عن المؤمنين إذا يبايعونك تحت الشجرة )حسنا هذا كلام جد منطقي من قبلك و هو تساؤل أكثر من منطقي. لكن عند البحث و التدقيق يظهر لنا مغزى و معنى ونتيجة مغايرة لما يظهر من التحليل و الفهم الأولي.بهدف توضيح الأمر علينا الاتفاق أولا بأنه لا تناقد في كلام رب العالمين المنزل في القرآن و هذا حسب ظني أمر متفق عليه.المرحلة الثانية لنتأكد من صحة الزعم بأن المقصود هم كل الصحابة وكل من بايع تحت الشجرة و هذا ما فهمه البعض و هو أن الرضى هو لكل من بايع تحت الشجرة .الآن من المعروف أن بيعة الرضوان هي بيعة على الجهاد و ذلك واضح دون تفسير في الآية. اذا ومن المعلوم ان اول فتح بعد هذه الحادثة كان فتح خيبر على يد الكرار الغير فرار حسب قول الرسول (ص)الآن نقتبس من كتاب تصحيح القراءة في نهج البلاغة كلام في معرض تبيان المقصود من آية الرضوان.

أمّا قوله تعالى: (( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً )) فهو دال على أنّ الله سبحانه راض عن بيعة المؤمنين, ولم يقل سبحانه أنّه راض عن جميع المبايعين, أو أنّه راض عن الذين بايعوا, هكذا بشكل مطلق يستفاد منه العموم, وإنّما قيّد سبحانه رضاه بالمؤمنين فقط, وعندها علينا احراز إيمان الشخص المراد شموله بهذه الآية أولاً حتى نقول بعد ذلك أنّه داخل تحت عموم آية الرضوان وأنّه حقّاً من الّذين رضي الله عنه, وإلاّ - أي عند الشكّ في الموضوع (وهو الشخص المراد تعديله بهذه الآية) - لا يصحّ التمسك بالعموم لأنّه من قبيل التمسك بالعامّ في الشبهة المصداقية وهو محلّ منع عند الأصوليين, فقولنا مثلاً: أكرم العلماء, لا يصحّ شموله لزيد ــ فيما إذا كان مصداقاً مشكوكاً في كونه عالماً أو لا ــ ما لم نحرز أنّه عالم حقّاً, ليصحّ عندئذ إكرامه ودخوله في حكم وجوب الإكرام, وأمّا ادخاله تحت حكم العامّ - أي كونه من العلماء الّذين يجب إكرامهم _ مع الشكّ في كونه عالماً, فهذا محلّ منع, ولا يمكن المصير إليه, وذلك لأنّ حكم العامّ لا يحرز موضوعه بنفسه بل احراز الموضوع بتمامه يجب أن يتم في مرحلة متقدمة عن الحكم ليصدق انطباقه عليه.
وعلى أية حال , فقد يقول قائل: لماذا هذاالشك في المصداق, فإنّ الآية كشفت عن إيمان المبايعين, وأنّها دلّت علىأنّ كلّ الّذين بايعوا في هذه الواقعة هم من المؤمنين الّذين رضي اللهعنهم.
قلنا: مع غض النظر عن البيان المتقدّم, وما يفيده كلام القائلهنا من استدلال عقيم لما فيه من جنبة الدور, فإنّه مخالف لظاهر الآيةالكريمة وللنصوص الواردة عن الواقعة, فقد جعل سبحانه في الآية الكريمةبياناً وعلامة - أي للمؤمنين المبايعين تحت الشجرة _ تكشف أنّ رضاه سبحانهكان عن بعض المبايعين لا عن جميع المبايعين... فقد قال سبحانه عن الّذينرضي عنهم في البيعة (( فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهمفتحاً قريباً )) .. وعند العودة إلى نصوص الواقعة نجد أنّ المبايعينبايعوا على أن لا يفروا, وفي بعض النصوص أنّهم بايعوا على الموت, وفيبعضها أنّهم بايعوا على أن لا يفروا وعلى الموت, وفي رابعة أنّهم بايعواعلى أن لا يفروا دون البيعة على الموت, فيكون القدر المتيقن هو البيعة علىعدم الفرار, وإن كان لازم عدم الفرار هو معنى البيعة على الموت, فلا تختلفعندئذ المضامين الواردة في هذه النصوص (انظر : فتح الباري 6/82, 7/345, تحفة الأحوذي: 10/141. تاريخ دمشق: 39/77. تفسير الطبري: 26/114. تفسيرابن كثير: 2/ 357).إلاّ أنّنا نجد أنّ جملة من المبايعينتحت الشجرة قد فروا في أوّل واقعة حصلت بعد هذه البيعة, وهي واقعة خيبر, وما جرى فيها من هزيمة بعضهم حتى أنّه جاء إلى النبي (صلّى الله عليه وآلهوسلّم) يجبّن أصحابه ويجبّنه أصحابه والمراد به عمر بن الخطّاب, (أنظر: المستدرك للحاكم 3/40 وصححه. تلخيص المستدرك للذهبي 3/40 وصححه. المصنفلابن أبي شيبة 8/521. تاريخ مدينة دمشق 42/97), فاضطر النبي (صلّى اللهعليه وآله وسلّم) أن يستدعي عليّا (عليه السلام) وكان أرمد العين حينهاوأمره بالتوجه إلى خيبر لفتحها, وكان (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قبلاستدعائه عليّاً (عليه السلام) تكلم بكلام أظهر فيه تذمّره من ظاهرةالفرار الّتي تكررت في خيبر حيث قال (صلّى الله عليه وآله وسلّم): (سأعطيالراية غداً إلى رجل يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله كرار غير فرار) (انظر: تاريخ دمشق: 41/ 219. السيرة الحلبية : 3/ 737. السيرة النبويةلزيني دحلان: 2/200)... ولا يخفى على المحيط بعلوم العربية أنّ استعمالالنبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) صيغة المبالغة (فعّال) في كلامه فيهمن الدلالة على كثرة الفرّ وتعريض بفاعله في تلك الواقعة لأنّ (فعّال) معناه كثير الفعل, وهذه الصيغة لا تستعمل إلاّ عند الاكثار من الشيء أوعند التعريض بالاكثار من الشيء). (هكذا), وهو تعريض واضح بمن تكررت منهمحالة الفرار من قبل.فهل يصحّ لقائل أن يقول بعد معرفته بشرائط هذه البيعة ومعاهدتهم النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) الوفاء بعدم الفرار؟!
قال الطبري في تفسيره (جامع البيان 26/ 114): وقوله: (( فعلم ما في قلوبهم )) يقول تعالى ذكره: فعلم ربّك يا محمّد ما في قلوب المؤمنين من أصحابك إذيبايعونك تحت الشجرة, من صدق النية, والوفاء بما يبايعونك عليه (انتهى).ثم فرارهم الواقعي من المعركة وعدم حصولالفتح على أيديهم _ وهم كانوا من المبايعين حتماً _ بأنّ سياق الآيةالكريمة يمكن أن يكون هكذا: إنّ الله علم ما في قلوب البعض من عدم الوفاءبالبيعة وأنّهم سيفرون, ومع هذا أنزل السكينة على قلوبهم وأثابهم فتحاًقريباً... فهل يمكن قبول مثل هذا البيان وعدّه تفسيراً صحيحاً للآية؟!
إنّ هذا في الواقع كلام لا يمكن لأحد أن ينطق به فضلاً عن قبوله, لأنّالسكينة تعني الطمأنينة والثبات وهي خلاف الخوف والفرار من المعركة, كماأنّ إثابة الفتح تعني الفوز والنصر وهي خلاف الهزيمة وعدم الفتح.. فكيفيصير الجمع بين هذه المتخالفات في كلام الحق سبحانه لتتم إستفادة رضا اللهعن جميع المبايعين تحت الشجرة كما يرغب البعض؟!!إنّ الآية الكريمة, في الحقيقة لا تفيدالمدّعي في دعواه, بل هي على خلاف المدّعى تماماً, لما فيها من تمييزالمرضي عنهم عن غير المرضي عنهم, وهو خلف دعوى رضاه سبحانه عنهم جميعاً.
ومع ذلك, لو تنزّلنا عن هذا أيضاً, وقلنا إنّ الآية دلّت على شمول جميعالمبايعين تحت الشجرة بالرضوان, فلا يمكن القول باستمرار الرضوان عنالجميع وذلك لوقوع المعصية منهم بالفرار فيما بعد ونقض العهد, وقد قالتعالى: (( ومن يولّهم يومئذ دبره إلاّ متحرفاً لقتال أو متحيزاً إلى فئةفقد بآء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير )) (الأنفال: 16) إذ توعدسبحانه على الفرار بالغضب والنار فدلّ على كونه معصية, والجمع بين استمراررضا الله ووقوع المعصية من العبد باطل بل يعد موهناً لحقّ الربوبية ومعنىالربوبية فلا يمكن المصير إليه في الحكمة... بل أقول: لا يستقيم الأمر لأصحاب هذهالدعوى باستمرار الرضوان عن جميع المبايعين خاصة إذا علمنا أنّ قاتلعمّار, أبا الغادية, هو ممن شهد بيعة الرضوان أيضاً (انظر: الفصل في المللوالنحل: 4/ 125). وقد ورد عن النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في حديثيصححه الحاكم والذهبي والهيثمي والألباني وغيرهم قوله: (إنّ قاتل عمّاروسالبه في النار)؟! فتأمّل. (مسند أحمد: 4/ 198. المستدرك على الصحيحين 3: 437 قال الحاكم: الحديث صحيح على شرط الشيخين, ووافقه الذهبي كما في ذيلالمستدرك. مجمع الزوائد: 7/ 297 قال الهيثمي : رواه الطبراني.. ورجالهرجال الصحيح. الطبقات الكبرى: 3/ 261. سير أعلام النبلاء: 1/ 425. الإصابة: 7/ 259ز البداية والنهاية: 7/ 298.سلسلة الأحاديث الصحيحة: 5/19ح 2008 قال الألباني - عن رواية أحمد وابن سعد في الطبقات - : هذا إسنادصحيح, رجاله ثقات رجال مسلم (انتهى)).
الآن و قد بات ظاهرا وفق ما ورد سابقا بأنمن فرّ عند فتح خيبر كما حصل في حنين ! و بالتالي فمن قر قد غضب الله عليه . ومن المتيقن بأن ممن فروا في الحالتين من بايع تحت الشجرة . و بالتاليهؤلاء خرجوا من اطار الرضى المذكور في الآية ومن هنا بما أن لا تناقد فياقوال رب العالمين فمن خرج من الرضى في آية الرضوان لا يدخل في الرضى فيآية الأولين من المهاجرين و الأنصار. فبمجرد خروجه من الأولى خرج منالثانية. من هنا نرى أن الكلام الذي تدعونه يأخذ ظاهر الآية ولا يبحث فيمعانيها وما يتبعها في الحالة.
أما هذا التفسير للآية فمن اغرب التفاسير وفيه لي واضح لظاهر الآية وتحريف عن معناها المراد بها.
أما في قول صاحب كتاب تصحيح القراءة أن المقصود ليس كل المبايعين وإنما من انطبق عليه حال الوصف الذي بايعوا عليه وهو أن لا يفروا أو على الموت أو على غير ذالك من الأمور التي ذكرها فهذا كلام باطل وذالك لان ظاهر الآية يدل على وقوع الرضى على من بايع تحت الشجرة فكل من بايع فهو داخل في الآية كما استفاضت بذالك الأخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم انه بايعهم وتزاحموا عليه جميعا واخذ بيده وضرب بها على يده الأخرى وقال هذه لعثمان رضي الله عنه فكانت يد النبي صلى الله عليه وسلم خيرا من يد عثمان له !
فهذا ظاهر الآية يدل على ذالك وكلام الله نزل بلسان عربي مبين يفهمه كل عربي ولو كان المقصود كما زعم صاحب كتاب تصحيح القراءة لقال الله لقد رضي الله عن المؤمنين الذين لا يفرون إذ يبايعونك تحت الشجرة !
ولكن لما قال ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة ) دل على أن المقصود كل من بايع فكل من بايع تحت الشجرة فقد ناله الرضوان .
فالكلام في الآية على البيعة وحصول الرضوان على من بايع , فكل من بايع كان صادقا في بيعته وعزيمته وإيمانه ولذالك قال الله ( فعلم ما في قلوبهم ) أي ما في قلوب المبايعين جميعا ولم يستثن أحدا ولو كان فيهم منافق أو طائفة من المنافقين لاستثنى الله في كلامه ولقال ( فعلم الله ما في قلوب الذين لا يفرون ) لو كان المقصود به ذالك ولكن لما قال ( فعلم ما في قلوبهم ) دل الكلام على أن كل من بايع كان صادقا في بيعته وقد ناله الرضوان .
ثم الآية تتكلم عن ما حدث في صلح الحديبية فما دخل فتح خيبر فيها !
وهو يريد أن يقول أن المقصود هو علي رضي الله عنه لكونه ليس بفرار وهو كذالك ولكنه حق أريد به باطل فعمر ليس بفرار ولم يعهد عليه انه فر يوما بل شهد جميع المشاهد مع النبي صلى الله عليه وسلم لم يتخلف عن مشهد واحد !
فالحاصل أن تلميحه إلى أن المقصود علي فهذا من أوضح التحريف الذي لا يقبله من عرف من العربية اقلها فما بالك بأهلها ولذالك المح فقط ولم يصرح لعلمه انه لو صرح بما يريد أن يقول فسيضحك عليه الناس لان الله تكلم هنا عن جماعة ولم يتكلم عن رجل واحد !
وأما قوله أن الله راض عن بيعة المؤمنين وليس راض عن جميع المبايعين فهذا تحريف واضح لكلام الله !
فالله يقول ( لقد رضي الله عن المؤمنين ) فظاهر النص هنا رضاه عن المؤمنين وهذا يفهمه كل من يعرف ابسط قواعد اللغة العربية وحتى المبتدئين في تعلم اللغة العربية فكيف بأهلها !
وقوله ( إذ يبايعونك ) فظاهر القران هنا أن الرضى عن هؤلاء المؤمنين حصل بسبب البيعة فكل من بايع فهو داخل في الآية وكانوا ما يزيد على ألف وأربعمائة رجل ومن قال غير ذالك لزمه الدليل !
وقوله ( فعلم ما في قلوبهم فانزل السكينة عليهم ) أي علم صدق ما في قلوبهم فانزل السكينة عليهم وهذا الذي حدث بعد كتابة الكتاب بعد أن امتلأت قلوبهم غيظا مما حدث من رد أبا جندلة , فلما حلق النبي صلى الله عليه وسلم حلقوا جميعا ورضوا بالأمر وسلموا به فهذا مصداق الآية وهو الذي ذكره أهل السير .
وبالتالي علمنا بطلان القول بان الله راض عن بيعة المؤمنين وليس عن جميع المؤمنين .
ثم لو كان المقصود بالآية من لا يفر بعد هذه الحادثة لما كان للكلام أي معنى هنا فالآية تتحدث عن واقعة بعينها وبالتالي لايصح ربطها بالحوادث الأخرى حتى يستقيم المعنى والمقصد من الآية !
أما زعمه أن عمر رضي الله عنه فر يوم خيبر فهذا لم يقل به احد من أهل العلم أو التاريخ والسير !
ولم يذكر أهل السير أن رجلا فر في خيبر قط بل كانت خيبر عبارة عن حصون لليهود شديدة التحصين يتحصنون بها فتتحها النبي صلى الله عليه وسلم الواحد تلوا الآخر وبعضها استعصى على الناس فتحه فبعث رجالا من أصحابه ليفتحوه فقاتلوا ليفتحوه فلم يتمكنوا من فتحه الواحد تلو الآخر حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله عليه ) فدفعها إلى علي رضي الله عنه في القصة المعروفة .
فهذا الذي ذكره أهل السير رحمهم الله ولم يذكر عن رجل انه فر بل كل ما في الأمر أن بعض الحصون استعصت على الفتح , ولم يتمكن من دفع إليهم الراية فتحها بعد أن قاتلوا حتى أعيوا !
وأما قوله انه حتى لو شملت الآية جميع المبايعين فانه لا يمكن القول باستمرار الرضوان عليهم !!!
فهذا من أبطل الباطل وفيه انتقاص من حق الله وعظمته فرضى الله سبحانه وتعالى يكون عن علم وحكمة ولا يمكن أن يرضى عن احد ثم يسخط عليه بعد ذالك وإلا لكان رضاه كرضى المخلوقين ولا يقول بهذا عاقل !
وبالتالي فانه لا مجال لتحريف الآية وإخراجها من سياقها وظاهرها فوجب الإقرار والتصديق والتسليم بهذا الأمر وهو أن كل من بايع تحت الشجرة فقد رضي الله عنه ومن قال بخلاف ذالك فهو مكذب لصريح القران .
ومما يدل على صحة مذهبنا الحديث الصحيح وفيه قول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يدخل النار احد بايع تحت الشجرة أبدا ) فهذا الحديث واضح وضوح الشمس وهو ظاهر الآية وبالتالي لا حجة لكم فيما ذهبتم إليه .
وكذالك مما يدل على بطلان مذهبكم الآيات الأخرى التي تزكي الصحابة ورضى الله عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار قال الله تعالى ( والسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه واعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ) الآية .
فهذا تدل على أن الله قد رضي عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار ولا مجال لتحريفها عن ظاهرها , وكما ذكرت لك فان رضى الله تام ليس كرضى المخلوقين فهو رضي عن علم وحكمة , ويعني رضى الله عنهم انه سيثبتهم على التوحيد حتى يلقوه , ومن زعم أن الله يرضى عن العبد ثم يسخط عليه بعد ذالك فانه ينتقص من مقام الربوبية والعياذ بالله فيكون كافرا بذالك .
فهؤلاء السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار وأصحاب السمرة هم من أهل الجنة يقينا بصريح القران ويدخل فيهم الخلفاء الراشدون والعشرة المبشرون وأصحاب بدر بلا شك وبالتالي فان من انتقص من هؤلاء أو سبهم فانه سيء الأدب مع الله ومن لعنهم فهو ملعون قطعا وستحور لعنته عليه بلا شك لان الله رضي عنهم ومن كفرهم فهو كافر قطعا ايضا .
وكونك يا أسد الحق لا تسب ولا تكفر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فهذا لا يعفيك بل لا بد أن تتبرأ إلى الله ممن يسبهم ويكفرهم وإلا فان حكمكم واحد ولا فرق بينكم على الإطلاق !
وبالتالي علمنا بطلان مذهب من يسب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وينتقصهم لا سيما أبي بكر وعمر فهما أفضل الصحابة على الإطلاق وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم ابنتيهما رضي الله عنهما .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم فيهما ( اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر ) ولم يأمر الناس بالاقتداء بأحد بعده سوى أبي بكر وعمر !
ثم هما خليفتاه من بعد ه وخلافة النبوة لا تكون إلا للأفضل فالأفضل والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( خلافة النبوة بعدي ثلاثون سنة ثم تصير ملكا ) وهذا الحديث انطبق على الواقع فكانت خلافة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وستة أشهر من خلافة الحسن هي خلافة النبوة وكانت ثلاثين سنة كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم .
فهل يخلف النبي صلى الله عليه وسلم رجل فاسق أو كافر لاشك أن من زعم هذا فهو مكذب لنصوص القران والسنة الثابتة والمتواترة في هؤلاء الصحابة لا سيما أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .
ومن تزكية الله سبحانه لا صحاب نبيه قوله تعالى ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ذالك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع اخرج شطاه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين امنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما )
فهذا الآية في تزكية أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فهم أشداء على الكفار رحماء بينهم كما اخبر الله عز وجل وهم الذين بدؤوا غرباء ثم أعزهم الله حتى قادوا الأمم وفتح الله على أيديهم الأمصار .
ألا تكفيكم هذه الآية في تزكية أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهم الذين فتحوا الأمصار ونشروا دين الله ألا يستحقون أن نترضى عليهم جميعا بعد هذا ؟
وقولبه تعالى ( ومالكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السموات والأرض لا يستوي منكم من انفق من قبل الفتح وقاتل ألئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى ) .
فكل من انفق من قبل الفتح وقاتل أو انفق من بعد الفتح وقاتل فهو داخل في هذه الآية وجعله الله على أعظم الرجاء ووعده الحسنى فبأي حق تأتون وتميزون بينهم وتترضون على من تشاؤون وتحكمون على من تشاؤون ؟
ألا يكفيكم تزكية الله لهم أليس لها اعتبرا عندكم ؟
فالله سبحانه زكاهم بصورة عامة وهذا يدل على صلاحهم في مجملهم وبالتالي نترضى عليهم بمجملهم كما هو مذهبنا ولا نخوض فيما حدث بينهم ونكله إلى الله مع ترضينا عنهم جميعا وذالك تعظيما لتزكية الله لهم .
وهنا السؤال الآن يا أسد الحق علي ما حكم من يكفر سائر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ويلعن أبا بكر وعمر في رأيك أنت الآن ؟
ألا يستحق الصحابة أن نترضى عنهم جميعا لتزكية الله العامة لهم ؟


في حديث العشرة المبشرة بالجنة :عن سعد بن أبي وقّاص, قال: ما سمعت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول لأحد يمشي على وجه الأرض إنّه من أهلالجنّة إلاّ لعبد الله بن سلاّم.
هذا سعد و هو صحابي يقول أنه لم يسمع احدا يبشّر بالجنة سوى عبد الله بنسلام . نحن لا نقول بأنه ان قال هذا كان كلامه صحيحا فمن الممكن انه لميكن حاضرا عند صدور التبشير من الرسول والا لو فرضنا هذا لكان على جميعالصحابة أن يرووا نفس الأحاديث. و لكن الفارق هنا هو ان سعد هو منالمبشرين بالجنة أفيعقل أن يكون مبشرا بالجنة ولا يعلم ! و ان لم يكن قدسمعه مباشرة فانه لا بد من أن يكون أحد قد أوصله له في حال صدوره ! فهل منخبر أروع من هذا !أيا من أبي بكر و عمر و عثمان لم يحتجبهذا الحديث . فلا أبو بكر استشهد به لنفسه و لا عمر و لا عثمان مع كل ماواجهوه من مشاكل فمثلا عثمان لم يستشهد به قبل أن يقتل و قد كان دفع بهالشر عن نفسه لو انه سمعه !
أما حديث سعد رضي الله عنه فهو على حد علمه والمقصود انه لم يسمع ذالك بإذنه ولا ينفي هذا أن يكون نقل له تزكية النبي صلى الله عليه وسلم لغير عبد الله بن سلام رضي الله عنه .
وحديث العشرة المبشرين وغير ذالك من الأحاديث التي تشهد بالجنة لأناس بأعينهم رواها الثقات من الصحابة رضي الله عنهم كسعيد بن زيد وغيره من الصحابة وبالتالي إذا ثبت الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم وجب الأخذ به والمثبت عنده علم زائد على النافي وبالتالي ليس في كلام سعد رضي الله عنه أي دليل على قصور البشرى لعبد الله بن سلام فقط .
أما عدم احتجاج الصحابة كابي بكر وعمر فلا يمنع عدم وروده أيضا !
ثم ان ابا بكر وعمر لم يحتاجوا الى اظهار فضلهم كما حدث لعثمان فهم لم يحتاجوا الى ذالك اصلا وانما الذي اضطر الى ذالك هو عثمان وقد ذكر رضي الله عنه بعضا من فضائله ولم يذكرها كلها , وكذالك احتاج علي رضي الله عنه الى ذالك وذكر بعضا من فضائله ولم يذكرها كلها .
فليس كل ما زكاهم النبي صلى الله عليه وسلم يحتجون به , والأمر الثاني كانوا رضي الله عنهم يتهمون أنفسهم ولا يامنون الفتنة ويخافون على أنفسهم من النفاق رغم تبشير النبي صلى الله عليه وسلم وهذا هو المنهج الذي رباهم عليه النبي صلى الله عليه وسلم !
والبشرى لا تعني الاتكال بقدر ما تدل على أن المبشر سيلزم الطريق المستقيم حتى يلقى الله سبحانه وتعالى وهذا الذي حدث فقد اثبت الواقع صحة هذه البشريات فكلهم ختم لهم بخواتم طيبة رضي الله عنهم مما يدل على صحة الأحاديث .
والأمر الآخر لو سلمنا جدلا بصحة ما تزعمون فانه يخرج علي رضي الله عنه والحسن والحسين أيضا من البشرى بالجنة وبالتالي فهم تحت المشيئة وهذا خلاف مذهبكم !


من المعروف ما صدر منأقوال على لسان كل من عمر و أبو بكر و عثمان عند احتضارهم تظهر خوفهم وجزعهم من لقاء الله عز وجل فكيف يكونوا مبشرين بالجنة و يجزعون هكذا جزع !

لم يؤثر عن احد من الخلفاء الراشدين أو العشرة المبشرين الجزع أثناء الموت بل كلهم مات ونفسه مطمئنة وهو فرح بلقاء الله تعالى , أما الخوف من الله وعدم الأمن من مكره فهو من اجل العبادات والأحوال التي أمر الله بها فهذا واجب على كل مسلم أن يجمع بين الخوف والرجاء وهذا الذي تقصده أنت ولكنك قلبت المعاني وزورت الوقائع , وقد ورد هذا عن الحسن رضي الله عنه فلماذا لم تذكره ؟ّ!.


ذكرت مصحف فاطمة و هنا تجدر الاشارة اننيايضا ممن يقولون بمصحف فاطمة و هذا القرىن ليس بديلا للقرآن و العياذبالله انما هو كتاب فيه أخبار خص رسول الله فاطمة ابنته بها.

دعنا نؤجل الكلام عن مصحف فاطمة بعد الانتهاء من مسالة الصحابة وكذالك المسائل الأخرى التي ذكرتها سأعود إليها إن شاء الله .

ابو حفص الفاروق
21 02 2010, 11:52 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
بعد ما ورد من كلام حول فتوى الامام الخميني بات واجبا ان نفصل الرد على هذه الدعوى:
نص الفتوى هو :
مسألة 12 – لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين ، دواماً كان النكاح أو منقطعاً ، وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ، ولو وطأها قبل التسع ولم يفضها لم يترتب عليه شيء غير الإثم على الأقوى
تحرير الوسيلة في ج 2 ص 216

و هنا نرى أن السيد الخميني رحمه الله يفصل حال الزواج من الصغيرة و ان كانت رضيعة ففي كل الأحوال
وطأها ما دامت دون التسع سنين أما في سائر الاستمتاعات فلا نص فيها و بالتالي لا تحريم والأصل عدم التحريم فيما لا نص عليه .
و هذا أمر متوافق عليه وفق المذاهب كافة الا اذا كان لديكم نصوص!!

هنا السيد الخميني يفصل الحالة ووصل الى حالة الرضيعة فلا بأس بسائر الاستمتاعات دون الوطء. وهذه حالة حصولها وارد أكثر من ان تدخل امرأة ذكر رجل ميت ! أو طفل دون العاشرة ! او ان يدخل رجل بتمامه في الفرج!!!
لم لم تثوروا ضد من جاز للمرأة ان تدخل ذكر طفل دون العاشرة ؟

و هنا اشارة الى ان الزواج من الصغيرة لا ضير به دون وطأها فالرسول (ًص) تزوج من عائشة وهي دون التسع سنوات ولم يدخل بها حتى بلغت التاسعة !

ورد في فتح الباري في شرح حديث :
‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن يوسف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد ‏ ‏عن ‏ ‏عراك ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خطب ‏ ‏عائشة ‏ ‏إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فقال له ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إنما أنا أخوك فقال ‏ ‏أنت أخي في دين الله وكتابه وهي لي حلال
صحيح البخاري-4691

‏قال الإسماعيلي : ليس في الرواية ما ترجم به الباب , وصغر عائشة عن كبر رسول الله صلى الله عليه وسلم معلوم من غير هذا الخبر , ثم الخبر الذي أورده مرسل , فإن كان يدخل مثل هذا في الصحيح فيلزمه في غيره من المراسيل . قلت : الجواب عن الأول يمكن أن يؤخذ من قول أبي بكر " إنما أنا أخوك " فإن الغالب في بنت الأخ أن تكون أصغر من عمها , وأيضا فيكفي ما ذكر في مطابقة الحديث للترجمة ولو كان معلوما من خارج . وعن الثاني أنه وإن كان صورة سياقه الإرسال فهو من رواية عروة في قصة وقعت لخالته عائشة وجده لأمه أبي بكر , فالظاهر أنه حمل ذلك عن خالته عائشة أو عن أمه أسماء بنت أبي بكر , وقد قال ابن عبد البر : إذا علم لقاء الراوي لمن أخبر عنه ولم يكن مدلسا حمل ذلك على سماعه ممن أخبر عنه ولو لم يأت بصيغة تدل على ذلك , ومن أمثلة ذلك رواية مالك عن ابن شهاب عن عروة في قصة سالم مولى أبي حذيفة , قال ابن عبد البر : هذا يدخل في المسند للقاء عروة عائشة وغيرها من نساء النبي صلى الله عليه وسلم وللقائه سهلة زوج أبي حذيفة أيضا . وأما الإلزام فالجواب عنه أن القصة المذكورة لا تشتمل على حكم متأصل , فوقع فيها التساهل في صريح الاتصال , فلا يلزم من ذلك إيراد جميع المراسيل في الكتاب الصحيح . نعم الجمهور على أن السياق المذكور مرسل , وقد صرح بذلك الدارقطني وأبو مسعود وأبو نعيم والحميدي , وقال ابن بطال . يجوز تزويج الصغيرة بالكبير إجماعا ولو كانت في المهد , لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء , فرمز بهذا إلى أن لا فائدة للترجمة لأنه أمر مجمع عليه . قال : ويؤخذ من الحديث أن الأب يزوج البكر الصغيرة بغير استئذانها . قلت : كأنه أخذ ذلك من عدم ذكره , وليس بواضح الدلالة , بل يحتمل أن يكون ذلك قبل ورود الأمر باستئذان البكر وهو الظاهر , فإن القصة وقعت بمكة قبل الهجرة . وقول أبي بكر " إنما أنا أخوك " حصر مخصوص بالنسبة إلى تحريم نكاح بنت الأخ , وقوله صلى الله عليه وسلم في الجواب " أنت أخي في دين الله وكتابه " إشارة إلى قوله تعالى ( إنما المؤمنون إخوة ) ونحو ذلك , وقوله " وهي لي حلال " معناه وهي مع كونها بنت أخي يحل لي نكاحها لأن الأخوة المانعة من ذلك أخوة النسب والرضاع لا أخوة الدين . وقال مغلطاي : في صحة هذا الحديث نظر , لأن الخلة لأبي بكر إنما كانت بالمدينة , وخطبة عائشة كانت بمكة , فكيف يلتئم قوله " إنما أنا أخوك " . وأيضا فالنبي صلى الله عليه وسلم ما باشر الخطبة بنفسه كما أخرجه ابن أبي عاصم من طريق يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عائشة " أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل خولة بنت حكيم إلى أبي بكر يخطب عائشة , فقال لها أبو بكر : وهل تصلح له ؟ إنما هي بنت أخيه , فرجعت فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لها : ارجعي فقولي له أنت أخي في الإسلام وابنتك تصلح لي , فأتيت أبا بكر فذكرت ذلك له فقال : ادعي رسول الله صلى الله عليه وسلم , فجاء فأنكحه " قلت : اعتراضه الثاني يرد الاعتراض الأول من وجهين , إذ المذكور في الحديث الأخوة وهي أخوة الدين , والذي اعترض به الخلة وهي أخص من الأخوة . ثم الذي وقع بالمدينة إنما هو قوله صلى الله عليه وسلم " لو كنت متخذا خليلا " الحديث الماضي في المناقب من رواية أبي سعيد , فليس فيه إثبات الخلة إلا بالقوة لا بالفعل . ‏
‏الوجه الثاني أن في الثاني إثبات ما نفاه في الأول , والجواب عن اعتراضه بالمباشرة إمكان الجمع بأنه خاطب بذلك بعد أن راسله ‏.


كما ترون ورد منع الوطأ ان كانت لا تصلح للوطأ و لم يأت على ذكر الباقي! و هنا لست اعلم ان كان عندكم نص في حرمة سائر الاستمتاعات!
و في كتبكم الكثير من الأحاديث التي تشير الى جواز الزواج من الرضيعة!
قال النووي في روضة الطالبين 5 : 315
drawGradient(): (ولا يشترط حصول المنفعة والفائدة في الحال، بل يجوز وقف العبد والجحش الصغيرين والزمن الذي يرجى زوال زمانته. كما يجوز نكاح الرضيعة).

هذا ملخص في الرد حول هذه الفتوى
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد :



***

لا ادري من أيهما أعجب من فتوى الخميني أم من محاولتك اليائسة للترقيع لفتواه التاريخية هذه والتي لم يسبقه إليها احد قط !
وكعادتك جئت ببعض أقوال أهل العلم التي لا تصلح للاستشهاد لما تريد أن تصل إليه إمعانا في التدليس والمراوغة !
ففتوى الخميني هذه لا يمكن ترقيعها وما أكثر فتاوى علمائكم التي لا يمكن ترقيعها فالخرق أعظم من الرقعة دائما !
أما قولك أن بعض علمائنا أفتى بجواز إدخال فرج الرجل الميت أو إدخال المرأة فرج صبي فهذا الكلام من عندك أنت ولم يقل به احد من أهل العلم وهذا تدليس منك !
وقد أوضحت سابقا أن أهل العلم لم يختلفوا في حرمة هذه الأفعال وإنما الخلاف في هل يقام حد الزنى أم لا ؟ ثم تأتي وتصر وتقول أنهم أجازوه إمعانا في التدليس وقلب الحقائق .
فما العيب في بيان حكم في مسالة كهذه والتي قد تحدث من بعض الفسقة ؟!
أما مسالة دخول الرجل في الفرج فقلت لك مرارا أن المقصود هو الخيال العلمي والتدرب على المسائل , وهذه مسالة حاصلها لو أن الرجل دخل في فرج المرأة هل يعتبر هذا زنى أم لا وهل يجب الحد أم لا ؟
هذه هي المسالة ! فلماذا المراوغة والتدليس والاستدلال بكلام ليس فيه شاهد لما تريد أن تصل إليه ؟!!
وذكرت لك أن من جاء بفتوى شاذة من علمائنا فإنها ترد عليه ولا تقبل منه ولا ندعي لأحد العصمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم , فلماذا تصر على الترقيع والتدليس قل أخطا الخميني وأرح نفسك يا أسد الحق .
أما الأدلة التي سقتها من فتح الباري وغيره لترقع بها لنفسك فهي حجة عليك لا لك وقد أجهدت نفسك لتستدل بها على جواز الاستمتاع بالرضيعة ولكنك وجدت أن الخرق أعظم من الرقعة فرجعت ورددت على نفسك بنفسك وتناقضت !
فما جئت به كله يتكلم عن العقد فقط وليس له علاقة بالجماع أو الاستمتاع كما قررت انت بنفسك !
فالنكاح يطلق تارة فيراد به العقد ويطلق ويراد به الجماع , قال المولى جل وعلى ( يا أيها الذين امنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فمالكم عليهن من عدة تعتدونها ) الآية .
فالمراد بالنكاح في هذه الآية هو العقد وليس الجماع بدليل قوله تعالى ( ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن ) !
وما ورد فيما نقلته كله من هذا القبيل !
وقد أضحكني إشارتك إلى نكاح الرضيعة وفرحك به ظانا انك حصلت على مرادك وألزمتنا بما تريد أن تصل إليه ولكن هيهات فالمراد بنكاح الرضيعة العقد وليس الجماع أو الاستمتاع !
فالخرق أعظم من الرقعة ولكنك تصر على ترقيع ما لا يمكن ترقيعه ولم يقل به احد قط من قبل !
فقل أخطا الخميني وأرح نفسك فالاعتراف بالحق فضيلة .

محمد الاحمدي
23 02 2010, 07:08 PM
لا حول ولا قوة الا بالله
**********************



بسم الله و بالله و خير الاسماء لله
أشهد ان لا اله الا الله و ان محمدا عبده و رسوله حمّله رسالته فاداها و امره بالنصح لأمته فنصح لها و اشهد ان عليا بالحق ولي الله ووصي رسول رب العالمين و ان اهل بيت النبوة المعصومين خير اهل الارض اجمعين الى قيام يوم الدين ولو كان القوم لذلك كارهين.
اللهم صل على محمدالأمين و اله الطاهرين وصحبه المنتجبين ومن تبعهم باحسان الى قيام يوم الدين.

يا محمد الأحمدي . ان الله قد من علينا بنعمة العقل فاما ان تستغل ما انعم الله به عليك استعمالا صحيحا يكون لك فيه علم و منفعة واما يكون عليك نقمة فيفضحك الفضيحة تلو الأخرى


قلت اني لم أجبك و أصابنك هستيريا التكفير فقلت لك لا في المرة الأ ولى و لكنك احتجت لمن يشربك اياها بالملعقة فعدت و قلت اني لم اجبك. و هنا رددت عليك و قلت لك اني اجبتك بلا على الحالات الثلاثة و ثم قلت لك حرفيا لم لا نقول بالكفر. يعني عندما يقول لك شخص انه يقول لك لما لا يقول بالكفر في هذه الحالات فيا ترى ما سيكون المقصود؟ انه يقصد ان صاحب الفتوى كافر؟
مع انني افضل ان لا انزل الى مستوى المتحذلقين امثالك و هنا انت بنفسك اظهرت انك احدى هذه الحالات :
1-لا تقرأ و هذا الأمر شبه مؤكد .
2- أنك تقرأ و لكن لا تفهم بفضل قدراتك العقلية التي لا تستوعب كلام البشر العاديين الذين ليس لهم قدرات خارقة كأمثالك أو أنك تظن نفسك في محكمة يعني تود سماع ليس بكافر فها انا اقولها بطريقتك ليس بكافر فهكذا قد تشبع رغباتك العاطفية تجاهها .
3-انك تعاني مرضا نفسيا حيث ترفض ان تقبل الواقع و هذا ما يظهره ردك العصبي غير الواعي .


أما ما أوردت من كلام غير واعي فأنا أترفع عن الرد على هكذا كلام و ما تريد ان تناقشه فناقشه بادب و تأني و هنا اوجه تحية لأبو الحفص لما أظهره برغم التشنجات في هكذا حوارات من أخلاق حميدة و تأن في الكتابة و حرص على موقعه و هنا تحية اكبار مني له و اعلم انه ليس بحاجة لها مني وقد لا تعني له شيئا الا انه من واجبي الاخلاقي ان أقول هذا الكلام.


تكلمت كثيرا حول هتك العرض وما الى هنالك من كلام لا لون ولا رائحة له فالبينة على من ادعى ونناقش ذلك بعد ان ننتهي بما بين ايدينا.


هددتني با تحتز عنقي فالحمد لله هوس بني امية في احتزاز الرؤوس و قطع الأوصال و اكل الأكباد ما زال حيا و يبدو انك من خيرة المحافظين على هذا النهج.
و أقول لك كقول الامام زين العابدين : أبالموت تهددني يا محمد الأحمدي أما علمت ان الموت لنا عادة و كرامتنا من الله الشهادة .
**********************
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
بعد ما ورد من كلام حول فتوى الامام الخميني بات واجبا ان نفصل الرد على هذه الدعوى:
نص الفتوى هو :
مسألة 12 – لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين ، دواماً كان النكاح أو منقطعاً ، وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ، ولو وطأها قبل التسع ولم يفضها لم يترتب عليه شيء غير الإثم على الأقوى
تحرير الوسيلة في ج 2 ص 216

و هنا نرى أن السيد الخميني رحمه الله يفصل حال الزواج من الصغيرة و ان كانت رضيعة ففي كل الأحوال
وطأها ما دامت دون التسع سنين أما في سائر الاستمتاعات فلا نص فيها و بالتالي لا تحريم والأصل عدم التحريم فيما لا نص عليه .
و هذا أمر متوافق عليه وفق المذاهب كافة الا اذا كان لديكم نصوص!!

هنا السيد الخميني يفصل الحالة ووصل الى حالة الرضيعة فلا بأس بسائر الاستمتاعات دون الوطء. وهذه حالة حصولها وارد أكثر من ان تدخل امرأة ذكر رجل ميت ! أو طفل دون العاشرة ! او ان يدخل رجل بتمامه في الفرج!!!
لم لم تثوروا ضد من جاز للمرأة ان تدخل ذكر طفل دون العاشرة ؟

و هنا اشارة الى ان الزواج من الصغيرة لا ضير به دون وطأها فالرسول (ًص) تزوج من عائشة وهي دون التسع سنوات ولم يدخل بها حتى بلغت التاسعة !

ورد في فتح الباري في شرح حديث :
‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن يوسف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد ‏ ‏عن ‏ ‏عراك ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خطب ‏ ‏عائشة ‏ ‏إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فقال له ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إنما أنا أخوك فقال ‏ ‏أنت أخي في دين الله وكتابه وهي لي حلال
صحيح البخاري-4691

‏قال الإسماعيلي : ليس في الرواية ما ترجم به الباب , وصغر عائشة عن كبر رسول الله صلى الله عليه وسلم معلوم من غير هذا الخبر , ثم الخبر الذي أورده مرسل , فإن كان يدخل مثل هذا في الصحيح فيلزمه في غيره من المراسيل . قلت : الجواب عن الأول يمكن أن يؤخذ من قول أبي بكر " إنما أنا أخوك " فإن الغالب في بنت الأخ أن تكون أصغر من عمها , وأيضا فيكفي ما ذكر في مطابقة الحديث للترجمة ولو كان معلوما من خارج . وعن الثاني أنه وإن كان صورة سياقه الإرسال فهو من رواية عروة في قصة وقعت لخالته عائشة وجده لأمه أبي بكر , فالظاهر أنه حمل ذلك عن خالته عائشة أو عن أمه أسماء بنت أبي بكر , وقد قال ابن عبد البر : إذا علم لقاء الراوي لمن أخبر عنه ولم يكن مدلسا حمل ذلك على سماعه ممن أخبر عنه ولو لم يأت بصيغة تدل على ذلك , ومن أمثلة ذلك رواية مالك عن ابن شهاب عن عروة في قصة سالم مولى أبي حذيفة , قال ابن عبد البر : هذا يدخل في المسند للقاء عروة عائشة وغيرها من نساء النبي صلى الله عليه وسلم وللقائه سهلة زوج أبي حذيفة أيضا . وأما الإلزام فالجواب عنه أن القصة المذكورة لا تشتمل على حكم متأصل , فوقع فيها التساهل في صريح الاتصال , فلا يلزم من ذلك إيراد جميع المراسيل في الكتاب الصحيح . نعم الجمهور على أن السياق المذكور مرسل , وقد صرح بذلك الدارقطني وأبو مسعود وأبو نعيم والحميدي , وقال ابن بطال . يجوز تزويج الصغيرة بالكبير إجماعا ولو كانت في المهد , لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء , فرمز بهذا إلى أن لا فائدة للترجمة لأنه أمر مجمع عليه . قال : ويؤخذ من الحديث أن الأب يزوج البكر الصغيرة بغير استئذانها . قلت : كأنه أخذ ذلك من عدم ذكره , وليس بواضح الدلالة , بل يحتمل أن يكون ذلك قبل ورود الأمر باستئذان البكر وهو الظاهر , فإن القصة وقعت بمكة قبل الهجرة . وقول أبي بكر " إنما أنا أخوك " حصر مخصوص بالنسبة إلى تحريم نكاح بنت الأخ , وقوله صلى الله عليه وسلم في الجواب " أنت أخي في دين الله وكتابه " إشارة إلى قوله تعالى ( إنما المؤمنون إخوة ) ونحو ذلك , وقوله " وهي لي حلال " معناه وهي مع كونها بنت أخي يحل لي نكاحها لأن الأخوة المانعة من ذلك أخوة النسب والرضاع لا أخوة الدين . وقال مغلطاي : في صحة هذا الحديث نظر , لأن الخلة لأبي بكر إنما كانت بالمدينة , وخطبة عائشة كانت بمكة , فكيف يلتئم قوله " إنما أنا أخوك " . وأيضا فالنبي صلى الله عليه وسلم ما باشر الخطبة بنفسه كما أخرجه ابن أبي عاصم من طريق يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عائشة " أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل خولة بنت حكيم إلى أبي بكر يخطب عائشة , فقال لها أبو بكر : وهل تصلح له ؟ إنما هي بنت أخيه , فرجعت فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لها : ارجعي فقولي له أنت أخي في الإسلام وابنتك تصلح لي , فأتيت أبا بكر فذكرت ذلك له فقال : ادعي رسول الله صلى الله عليه وسلم , فجاء فأنكحه " قلت : اعتراضه الثاني يرد الاعتراض الأول من وجهين , إذ المذكور في الحديث الأخوة وهي أخوة الدين , والذي اعترض به الخلة وهي أخص من الأخوة . ثم الذي وقع بالمدينة إنما هو قوله صلى الله عليه وسلم " لو كنت متخذا خليلا " الحديث الماضي في المناقب من رواية أبي سعيد , فليس فيه إثبات الخلة إلا بالقوة لا بالفعل . ‏
‏الوجه الثاني أن في الثاني إثبات ما نفاه في الأول , والجواب عن اعتراضه بالمباشرة إمكان الجمع بأنه خاطب بذلك بعد أن راسله ‏.


كما ترون ورد منع الوطأ ان كانت لا تصلح للوطأ و لم يأت على ذكر الباقي! و هنا لست اعلم ان كان عندكم نص في حرمة سائر الاستمتاعات!
و في كتبكم الكثير من الأحاديث التي تشير الى جواز الزواج من الرضيعة!
قال النووي في روضة الطالبين 5 : 315
drawGradient(): (ولا يشترط حصول المنفعة والفائدة في الحال، بل يجوز وقف العبد والجحش الصغيرين والزمن الذي يرجى زوال زمانته. كما يجوز نكاح الرضيعة).

هذا ملخص في الرد حول هذه الفتوى
**********************
نجيب عن الباقي غدا باذن الله

كل ما هو مكتوب في الأسفل بالأزرق الكحلي هو من قول المدعو "اسد
==========================

تدري وش المشكله يا طويل العمر
المشكله إنك بَعَدْ ،عندك وجه تتكلم وترد ... لا .... وتكتب مقالات بَعَدْ
يظهر إنك راسم لنفسك أُسس للذكااااااء تمشي عليها وما تحيد عنها.
ليش أُهُوُ في أحد من أئمتكم غير شـــذي !
كلكم ماشالله عليكم """ فطـــاحله



اولاًّ : مشكور على تحليلاتك النفسيه التي تبين عن إنك يظهر أيضاً عالم نفسي مخضرم... (يظهر إنك عالم طبي عدا عن كونك طبــعاً عالم تخريبي لشرع الله – الذي من أجله أرسل الله لنا رسوله محمد صلى الله عليه واله وسلم والذي تعترف أنت بأنه أداه - ).... يظهر إنك تتدرب على نفسك في تحليلك للآخرين ..... والنِعـــــــــمْ.
ولكن يا عزيزي إعرف أنّ من أشد الناس مرضا نفسيا اللي يشوف الناس بطبع عينه. وترى اللي انت مرّييت فيه يا – حلو يا {يا أسد الباطل وِطِيّْ خسئت أن تكون أنت على مسمى أسد الحق عليّ فوالله عليّ رضي الله عنه وأرضاه والاسم منك برااء وهو الذي حفر لكم الخنادق وحرق أجدادك بها}– وقاعد تمر فيه وراح تظل طول عمرك تمر فيه ،فتشوف كل الناس من شدة تأثرك بما مرييت وتمر فيه مرّو فيه ، فما شاء الله عليك وش ذكي ... قدرت تعرف حالتي النفسيه الهستيريه ال ال ال ال
وزي ما يقولون ( يخزي العين عليك) لا تصير عين الناس عليك بارده وبعدين يحسدونك على القدرات العقليه اللي إنت بشخصيتك تتحلى بييها.

{ولو كان القوم لذلك كارهين}

انت يظهر انك يعني ما شاالله عليك بذكائك تبي تضلل الموضوع ولّا تحاول من هنا ولّا من هناك تحرفه لأي إتجاه كان يكون أهم شي إنك تخلّي عندي قابليه لتقبل خلطك للمواضيع والخروج عن الموضوع الاساسي المتناقش عليه وتضليل المقصد الاساسي من الموضوع وحتى لو على الاقل للقاريء.
ولكن أقول لك عبوراً لما عبرت به انت في الاعلى – واقول للقراء ليس هذا هو الموضوع الاساسي- ثمّ أننا لا نكره او نحب على مزاجنا ونضرب كلام الله ورسوله عرض الحائط لنرضي شهوات فرجنا وبطوننا كما تفعل انت وسيدك الخميني والخامنئي، ولكن نكره ما أمرنا الله ورسوله أن نكره ونحب ما أمرنا الله ورسوله أن نحب فنحب في الله ونوالي في الله ونُفضل ما يُفضل الله ورسوله ونكره ونبغض ما يكره ويبغض الله ورسوله. ولا نُسلم كراهيتنا وحبنا للخميني ليقررعن الله ورسوله ما يجب ان نكره وما يجب ان نحب ونُفضِّلْ.


{يا محمد الأحمدي . ان الله قد من علينا بنعمة العقل فاما ان تستغل ما انعم الله به عليك استعمالا صحيحا يكون لك فيه علم و منفعة واما يكون عليك نقمة فيفضحك الفضيحة تلو الأخرى}

لا ...أنظروا، ويقول إستعاملاً صحيحا بعد ... وعلم ومنفعه أيضاً ... ولا ...وبَعَدْ وإمّا الفضايح
أضحك الله سنك يا هذا
طب إنت وش تشوف أنا في أي ّ واحده من الخياريين؟؟

ووالله لك في كل كلمه ألف رد ورد .... وأُعيد وأقول لك لا أريد أن أخرج عن موضوع النقاش الأساسي فأنت أعلم بذلك ولو لم تعلم لما حاولت وتحاول أن تشتت وتخرج وتغير من هنا أو هناك.

فرجاء كن رجلا مُتعقلا وإمشي معاي واحده بواحده دون أن تكلمني عن غيرك وتهون وتبسِّط من كُفْرِ فتواه، فأنا لا أسألك عن ما هي الفتوى او ما هو قصد فلان او علان.
أنا يا عزيزي أسألك عنك أنت نفسك ، إفهم يا بني آدم إفهم
إرجع وإقرأ ما سألتك إيّاه يا مُتفتح يا ذكي يا عبقري ، أنا أسألك عنك أنت عن ماذا ترى انت وبل أعطيك الاجوبه
وتستهبل وتٌجيب بصيغة الجمع وبما يقبل التأويل وتبعد عن ما طالبتك إيّاه صراحة – كما هي حاااااال أئمتكم جميعا دون إستثناء - .
وش أسوي ،، والله يا ناس مضطر أشرحله بس راح أبسطها لك أكثر.
فيا عزيزي هل شفت في عمرك انت أسئله بالنظام الامريكي ويقوم الطالب يجاوب بالنظام الفرنسي .
ايضاً راح أشرحلك أكثر:
النظام الامريكي هو اختيار من عدة خيارات
والنظام الفرنسي هو انك تشرح اللي تفهمه ، فتكتبله قصة حياتك اذا تبغى وهو يختار الصح اذا عجبه مجمل الكلام ويقدرلك علامتك من مجمل كل ما كتبته (أي عكس الامريكي تماماً) و...

{أو أنك تظن نفسك في محكمة}

وأي إنه ليس بمحكمه يا بو عقل مُتفتح وذكي إنما هو أسلوب النقاش الواضح يضع النقط على الحروف ويُظهر المقصود بوضوح دون لبس.

أمّا النظام الفرنسي فالعلامات مزاجيه –على حسب مزاج البروفسور او الاستاذ - وليست قطعيه ، وإنت تبيها يا عزيزي مزااااااجيه. علشان تقول كلام باطل في موضوع مُسماه حق … وتقول حق في كلام باطل وتلبس طواقي في طواقي ، وتأخذ من الكلام ما تريد وتترك ما تريد ، فتظن أن لا ينكشف كذبك وتدليسك وطعنك لدين الله الذي بلغه لنا رسوله صلى الله عليه واله وسلم وأدّى الرساله كاملة لا نقص ولا عيب ولا تغييب ولا زياده ولا اخفاء ولا ألغاز.

وتقول شوف وش قال فلان فنراجع لنتأكد فنجد نعم أن فلاناً قال كذا ولكن أسيادك اصحاب العقول الخارقه ما أكملوا القراءه او ما فهموا ما سبق الذي قرأوه – طبعا قارئيين وفاهميين جيدا لكنهم لذكائهم الخارقيء سيظنون ان جميع الخلائق مثل الروافض لا يُفكرون ويستسلمون مباشرة ولا يُتعبون أنفسهم بالقراءه فلماذا يُتعبون أنفسهم وهناك أئمتهم يقرأون ويتعبون – كما تظن حضرتك ايها المحترم أن الجميع يُريدون أن يشربوا الكلام بالملعقه ، فوالله قد أبدعت بإختيار وصفك لحالكم وحال أتباعكم - من أجل إعطائهم المعلومه على طبق من .......
كموضوع "الزنا حرام" فنعم فعلا الزنا حرام ولكن انتم وش خليتم من طرق الزنا حرام ؟؟؟ ليش هو إنتم خليتم شي من الزنا حرام ؟؟؟ وكل هذا تحت عنوان "الزنا حرام"

لماذا هذا؟
سأقول لك لماذا أنت وأئئمتك هكذا، لأنكم تريدون أن تَظهروا وتُظهروا لعموم المسلمين –الذين تُريدون افساد دين الله عليهم- أن الزنا حرام ولظنكم –كما تظن حضرتك أيها المحترم واسيادك أن الناس البسيطه لن يذهبوا من الوهلة الاولى ويقرأوا عن الزنا لجزمكم لهم أن الزنا حرام ، فالموضوع هُيِّئ لهم انه منتهي ، أي مثل ما أمر الله ورسوله ومثل ما نهى.

وكموضوع الزياده والنقصان والتحريف في القرآن وأنّ إبن تيميه قال وقال وعِّلان قال وقال .

بئس القوم 'انتم' –وليس 'انت' فقط بما انك تتحدث بصيغة الجمع عنك و نيابةً عن أئئمتك-


{قلت لك اني اجبتك بلا على الحالات الثلاثة و ثم قلت لك حرفيا لم لا نقول بالكفر.}

{يعني عندما يقول لك شخص انه يقول لك لما لا يقول بالكفر في هذه الحالات فيا ترى ما سيكون المقصود؟ انه يقصد ان صاحب الفتوى كافر؟}ْ

المشكله التي تُريد أن تتجنبها حضرتك ها أنت جعلتها المضحكه المبكيه
يعني بربك أتسأل من جِدِّكَ وانت جاد وتظن أني لم أفهمك ؟ وهي المُبكيه (لأنني أبكي على عقل بشر هو أخٌ لي في البشريه عقله مغلق وصعب لهذه الدرجه ، والله لا تظن أني فرح بِكَ بل والله أصبح الأمر مبكياً عليك)
ولكن أنت تقول أنك تقرأ وأنني أنا لا أقرأ .. لا وبل تكاد تُجزم أنّي لا أقرأ.
أولست تقول وتدعوا إلى أن أقرأ وأقول لك أني قد قرأت ومن ثم تعود وتقول وتكاد تُجزم أني لم أقرأ لك
حسناً تعال ونشوف مين اللي فينا قاعد يقرأ ومين اللي مُب قاعد يقرأ

يعني إنت بعد كل اللي قلته لك وكررته بدااااال المرّه مائة مره ، تأتي وبعد أن قرأت أنت وفهمت ما أكلمك فيه وتسألني :

**" فيا ترى ما سيكون المقصود؟ انه يقصد ان صاحب الفتوى كافر؟ "}


بالله عليك أمِنْ جِدّكَ تسأل هذا ؟ وتقول أنني أنا الذي لا أقرا ، لا .. وتكاد تُجزم ،يا أسد الباطل وِطِيّْ

ألم تقرأ باللغه العربيه ما قلته لك "وما عقدتك النفسيه في أن تقول "ليسبكافر" إن قصدت بها ذلك حقاً."
ألم تقرأ باللغه العربيه ما قلته لك " ولكني أسألك بما أنك قلت الآن "ليس بكافر"" +++ مع أنك ما كنت قلتها +++

ألم تقرأ باللغه العربيه ما قلته لك "فجواب سؤالي كلمه أو كلمتين"

· لا ... وتأتي بعدها وتقول :

**" مع انني افضل ان لا انزل الى مستوى المتحذلقين امثالك"}

هل عرفت الآن من يعاني من المشاكل النفسيه والاضطرابات العصبيه

والحمد لله أن إبتلاكم بهذه الامراض التي تأزُّ مضاجعكم فلا ترون غيركم إلا بما عليه أنتم وها أنت تُمْعِنُ في وصف نفسك وأئمتك الذين قبل الله دعوة الحسين - عليه السلام – عليهم.

· {و هنا انت بنفسك اظهرت انك احدى هذه الحالات :1-لا تقرأ و هذا الأمر شبه مؤكد }.

فها أنت قد أثبته بنفسك على نفســــــــــــــــــك.

2- أنك تقرأ و لكن لا تفهم بفضل قدراتك العقلية التي لا تستوعب كلام البشر العاديين الذين ليس لهم قدرات خارقة كأمثالك أو أنك تظن نفسك في محكمة يعني تود سماع ليس بكافر فها انا اقولها بطريقتك ليس بكافر فهكذا قد تشبع رغباتك العاطفية تجاهها .

أضحك الله سنك للمره الثانيه
ألم أقل لك أنّ وضعك مُحــــــــــــــــــــزن ، تعود ولا ترى غيرك إلا بما أنت وأئئمتك عليه.
لا... والمشكله تتكلم وتتهم في موضوع هو أصلا يخصكم وتتّصِفُونَ فيه وبل حسّاس بالنسبه لأئمتكم
تتكلم وتقول عن القدرات الخارقه... والله إنّ لأمركم عجيب .. العيب فيكم وترمون به غيركم
من هو صاحب القدرات الخارقه... الذي يتحكم بكل شيء حتى بذرات الكون
- من هو صاحب القدرات الخارقه الذي لا يُخطيء ولا يقول إلا الصواب ومعصوم يتساوى المنزلة مع الانبياء والرسل.
- من هو صاحب القدرات الخارقه الذي يعلم الغـــــــــــــــــــــــيب
- من هو صاحب القدرات الخارقه الذي والذي والذي و و و و
- من ومن ومن ومن و و و و

ما تستحون ...

{يعني تود سماع ليس بكافر فها انا اقولها بطريقتك ليس بكافر فهكذا قد تشبع رغباتك العاطفية تجاهها }.

والله عجيبه هذه الدرجه من التعقد النفسي صرااحه ، ألهذه الدرجه متعب نفسك وتحاول تطلع عصارت مخك وتحلل نفسيت الآخرين وحاجاتهم العاطفيه.
عرفت الآن مين المتهـــــــــــــــــــــــور والمُهلوس عرفت الآن من المريض بمعنى الكلمه...
بعدين كيف أشبع رغباتي العاطفيه اتجاهها ! ليش هي وحده أتزوجها! او أستمتع فيها على طريقتكم؟!
وبعدين أيضاً يا أستاذ القراءه ، ما قرأت ما كتبته لك وبل ووضعته لك بين علامتي ترصيص " " ولكني أسألك بما أنك قلت الآن "ليس بكافر"" +++ مع أنك ما كنت قلتها +++


3-{انك تعاني مرضا نفسيا حيث ترفض ان تقبل الواقع و هذا ما يظهره ردك العصبي غير الواعي .}


تعود وتتحدث أيها الطبيب النفسي عن الامراض النفسيه ... أيّ واقع أيها الطبيب فهذه صعبه عليّْ فأي واقع تقصد ، أواقع الاحداث والازمان ام واقع أن هذا الدين الذي نتبع فيه سيدنا ونبينا وحبيبنا وقدوتنا ومعلمنا محمد صلى الله عليه واله وسلم هو دين فاسد لأنك إنت ويا ربعك (أئمة الضلال والظلام) تكفرون وتطعنون بأصحاب رسول الله محمد فـما نقلوه لنا يجب أن لا نأخذ به ، طاعةً للخميني والخمانئي أم لك أنت؟؟
أم أنه واقع الامراض النفسيه وأنك الطبيب النفسيّ المُشخص للبشر وعليَّ أن أقبل بما تقول لأنك فقط تُريد هكذا أن أقبل وأُســـلِّمْ ،
يمكن إنك أنت بعد معصوم وحنّا ما ندري.


{ردك العصبي غير الواعي .}

زين .. شَيْْ طيب انك تشوف ردي عصبي ،هذا فخر ليّ أنا .
أمّا غير الواعي فقد كذبت بها والله وقد أجبتك بكل وضوح وصراحه وتحديد دون زيغ او تضليل او محاولة تلبيس وبل أنا الذي أُطالبك بذلك، وارجع للأعلى لترى درجة اللاوعي التي أصابتك.
"يظهر إنك فعلاً إهتززت وإضطربت وبشده" .... بس للأمانه وبصراحه أنا ما كنت متوقعك ضعيف لهذه الدرجه.


برغم التشنجات في هكذا حوارات

حسناً إن كنت ترى أنّ هناك تشنجات ، فأخبرنا عنها وعن نوعيتها ولو القليل ،أهي تشنجات عضليه أم عاطفيه كما ذكرت حضرتك سابقاً عن العواطف أم وريديه نفسيه أم عصبيه .



{تكلمت كثيرا حول هتك العرض وما الى هنالك من كلام لا لون ولا رائحة له فالبينة على من ادعى ونناقش ذلك بعد ان ننتهي بما بين ايدينا.}

لا لون ولا رائحه .... وكيف يكون له لون ورائحه ؟ إذا كان مُبْ عاجبك ، إنت تبي الشي الطبيعي تبي الفعل اللي يِمَتِّعَكْ ، وقتها يعجبك اللون والرائحه.
وَنِعْمَ التعبير .... فأمور الجنس من أي طريق كان تُقاس بالألوان والروائح ..هه؟ الشي اللي فيه متعتُ فرجك تقيسه بالألوان.... نعم ألوان وروايح لأننا دخلنا في حديث ونقاش عن لون من ألوان المتعه.. هه؟
وتبي تناقش ؟؟
لكن أقولك إن كنت صادق وودك تعرف وتقارن بالحق الذي لا يقبل الفصال فيه الذي هو أمر الله تبارك وتعالى ونواهيه ورسوله الكريم/ فهلا ومرحب وبل واجب عليّ من رب العالمين أجلس ويّاك وأقولك مما علمني ربي وأنت بإختيارك قبلت أم رفضت فأمرك ومصيرك يعود إليك وحدك ، كلٌ يدخل الجنه إلا من أبى ، كما قال صلوات الله عليه وعلى اله وصحبه.

هددتني با تحتز عنقي فالحمد لله هوس بني امية في احتزاز الرؤوس و قطع الأوصال و اكل الأكباد ما زال حيا و يبدو انك من خيرة المحافظين على هذا النهج.

تتحدث عن التحجر والتعصب والهوس ، وحالك والله مُزري يا صاحبي ،أعد قراءة ما كتبت أنت وانظر من هو المهووس المتعصب والى أي درجه من بها انت من اللاوعي ، وتقول عن هستيريا التكفير والشرب بالملعقه و و، وأقول لك: أوتحلم في بني أميه؟ كوابيساً أم ماذا؟ عزيزي نحن في القرن الحادي والعشرون ،بنو أميه في الازمان الغابره يا صديقي لن يخرجوا ويحزوا رأسك ، ولماذا أصلاً يحزوا رأسك ؟ ألأنك تُعادي أصحاب وزوجات رسول الله وتهتك عرضه؟ أم ماذا ؟ ثمّ أنك لا تعلم أن الحجاج ابن يوسف الثقفي الذي هو يدّعي أنه سنيّ قد قتل من اهل السنه والجماعه الكثير وبل من علماء الاسلام وشيوخهم؟ عدا عن غيره وغيره.
أم أنها مُحاولة سريعة خاطفه منك أن تشوه سمعة الدولة الامويه التي نشرت دين الله الاسلام الذي أدّاه رسول الله على أتم وجه لِيُنقلَ لنا ولننقله نحن من بعده لمن بعدنا؟ وهذا الذي فعله الامويون ، فلذلك أنت مقهور وتُريد تشويه سُمعتهم بِطُرُقِكَ الذكيه؟
والمجرمون الذين يُحاربون دين الله ويقتلون من يستطيعون أن يقتلوه ممن يُدافع عن دين الله ويُظهر ويكشف عواركم ويُبين ويكشف القناع عن وجهكم المسموم الممتلئه سُمّا وعفنا.
ام ماذا عن جرائكم في العراق وخيانتك للمسلمين فيها وفي افغانستان وفي لبنان وفي زمن التتار وفي السعوديه وكل مكان تُخربون فيه على وجه الأرض، وكُلّ ذلك في كفه وغدركم للحسين عليه السلام في كفه أخرى يا أعداء الله.
حتى قتلكم بعضكم بعضا كما يحصل عند أسيادك الذين تُشاركهم العباده لله تبارك وتعالى.

يا من تدعي القراءه (أنا لن أجزم لك أنك لم تقرأ ما كتبت لك سابقاً) ولكن ألم تقرأ ما كتبته لك وأعيده لك الآن :

أمّا أن تحصر لي حياتك في يزيد ومزيدوبيزيد و و و ، فأقول لك {وعلى فرض} أنهإن دخلوا الجنهفليس معناه أننيسأدخل النار عكسهم لأنني خالفتهم او الجنه مثلهم لأنني لم أخالفهم أو إن دخلواالنارفليس معناه أنني سأدخل الجنه لأنني خالفتهم او النار لأنني لمأخالفهم.بل كلٌيحاسَبُ على عمله وفعله لنفسه وأول ما يُحاسب عليه العبد يوم الحساب "الصلاة" فإنصلحت صلُحَ باقي عمله. وكلام الله واضحٌ صريحٌ سهل لا لبسفيه.**وعلى فرض} أنّه إنْ كان أخي من أصلح الصالحين وفي زمن من الازمان قاتلني او شتمني فهل أقومأنا بترك ما أنا عليه من الصلاح لأنه يعمل بأعمال الصلاحهذه.لا والله ،كليعمل لنفسه ولميزانه وليس لميزان غيره.

أم أنك قرأتها ولكن يصعب عليك فهمها .... لا تقل لي ذلك فأنت أصبحت معروفاً بذكائك

ثم يا عزيزي أنا لا أهددك بل أنا أقول لك أني سأفعل ، فالتهديد يعني أنني ربما لن أفعل وإنما لأخوفك وأردعك عن ممارسة البغاء مع عرض وشرف الناس . وما دخل بني أميه وبني فلان وعلان

ثم يا عزيزي خليك من كل الاديان ولا تقل لي سني ولا شيعي ولا درزي ولا مجوسي ولا نصراني ولا يهودي ولا ولا ولا ........
أُكلمك أنا بالفطره البشريه (وليس أنك رافضي أو غيره) إذهب إلى أوروبا ولّا امريكا ولّا اي مكان سترى أنّ أكثر من 90% من الجرائم في دول العالم هي بسبب هذا الموضوع تحديدا يقتل الرجال بعضهم بعضا ورجالا ونساءا ،على العلم أنهم يسعون لإخفاء علاقاتهم - . لأ .. وأنت تبي تقول للرجال أنا أبي أستمتع بأختك ولا زوجتك ولا أمك ولا أفّخِذْ الرضيع حقكم ،هه؟ وشوف وقتها وش بيسو فيك ؟ ولّا بيسألك قبل لا يذبحك سني ولّا شيعي ولّا علوي ولّا مسلم ولّا ولّا ، هذا إذا ما أخفى ملامحك – زي ما يصير عادةً عندهم – كامله ، سواء كان نصراني ولا يهودي ولا مجوسي ولا هندوسي ولا ولا .. وسواء إنت كنت مسلم ولّا نصراني ولّا شيعي ولّا يهودي ولّا ولّا و و

هذه المسائل ما فيها يا عزيزي تفاهم ... زكيف تتفاهم مع واحد ما يتفاهم !!! يِبِي عرضك وشرفك ، لو حتى كان عمك او خالك راح دافع عن شرفك وعرضك وتخلص عليه، لأنه نجس فإن لم تُخلص عليه سيبقى يُلاحق عرضك وشرفك حتى ينتهكه // كما تفعلون انتم اصحاب العمامات .
ووالله من الحوادث المبكيه المؤلمه عندكم ما يشيب لها الرأس .

ولّا إنت زعلااان ، وما تبي يروح منك العز هذا؟ فعشان كذا مُب عاجبك كلامي؟

طبعاً عز ، كل ما تشوف وحده تعجبك وتسنحلك الفرصه تطلبها بحجة العمامه والمعصوميه وعلم الغيب يا كفره يا مجرمين.... ؟
وشوف كم عمامه عندكم وكم وليّ وكم وكم .... يا سلاااااام.

ووالله ما يقبل بهذا إلا ديوث ، وهذا هو بإختصار ما تدعوا اليه انت وأئمة النار تدعون الى "الدياثه" فعلاً وإسماً ولكن غيرتم المسميات حتى لا تشعرون بمدى خستكم ونذالتكم ودياثتكم - يا عدو الله.


{و أقول لك كقول الامام زين العابدين : أبالموت تهددني يا محمد الأحمدي أما علمت ان الموت لنا عادة و كرامتنا من الله الشهادة }.

وبل تُحارب دين الله وتُغير شعائره وأوامره ونواهيه ومن ثم تستشهد بأقوال أحبائه وخيرة من على وجه الارض ، ألا إنك والله عدو لله ولرسوله ولآل بيته وسلالتهم .
ووالله لو علم زين العابدين بتغييرك لأوامر الله ورسوله ونواهيه وإدعاءاتك عليه ، وخيّره الله أن يقوم ليرى فيك أمره لإختار أن يقوم ليُدافــع عن دين الله ويُدافع عن شرف وعرض جده - صلوات الله وسلامه عليه - وأمهاته المؤمنات الطاهرات وليحز هو بنفسه رأسك وينال ثانيةً شرف الجهاد في سبيل الله.


هل أبقى هذا من الغباء شيء ولم تُمارسه؟


هل ترون كم من التحجر اللامُتناهي هذا الشخص عليه فأنا لم أسأله ما هي فتوى فلاااااان أو علان ؟
ولن أسأله ما هي الفتوى لأنه يا عزيزي فتاوى شيطانكم الأكبر موجوده عند الجميع فأصبحت بدلاً عن كُتب الجاحظ وجُحا وقد ضاربت على كتب الترفيه والتسليه
وتعود وتقول وبكل تُوثق وتكاد تجزم أيضاً بأنني لم أقرأ؟... هه؟
أولهذه الدرجه أسألتي صعبه عليك أن تفهمها ؟؟ أم أنك تخشى أن تُجيب ونتحاور واحده بواحده فتظهر شعوذاتكم ومردتكم المشعوذيين؟

هل سألتك ما هي الفتوى أو إئتني بها ؟ حتى تكتب وتتحدث في ما لا أسألك عنه ولا أريد الحديث فيه حتى ننتهي من مسألتنا التي نحن كنا ما زلنا بصددها...

أم أنه قمة الإحراج لك ولأسيادك /// فتنتقلوا إلى أسلوب السَلَطََهَ .. نعم السَلَطَه (إعملها وسويها سَلَطَهَ وهي تخرب لوحديها زي ما حضرتك قاعد عايز تعملها سَلَطَهَ )

ولكن وقعت في حفرتكم ، فأسلوب السلطه هذا دليل الخاوي المنهزم ، الذي ليس له قاعده او أرضيه يستند عليها وإن إستند على شيء فعلى جرفٍ هاو من حُصالة وعُصارة مُخ الخميني الذي كله جنس في جنس ودعاره في دعاره وفخاذ وتفخيذ.
وبمجرد خروجك او حيادك عن الموضوع يكونُ إعتـــــرافُ هزيمةٍ صريحْ.
______________________________________________________-
_______________________________________________________
(وهنا أذكر بأنّ التالي ليس موضوعنا ولكن مُجاراةً مني لزندقتك أيها الزنديق) علّ وعسى أن تهتدي

تفخيذ الرضيعه يا عدو الله ... الرضيعه
وتقول لي الرسول تزوج عائشه قبل التسع سنين ودخل بها في التاسعه .
يا عدو الله ، تقول الآن قولاً حقاً لتريد به باطلاً ولكي تُرضي وتقضي مُتعتك الجنسيه مُتعة الشهوة والدعاره لتُفخِذَّ الاطفال .


وأقول:
هل زواج الرسول يا عدو الله من عائشه قبل التسع سنين ودخوله بها في التاسعه ، يُجيز لك أن تُفَخِّذ الأطفال وتستمتع بعوراتهم يا زنديق.

وعليك أن تُعَدِّل كتابتك فيما يلي وإلا قسما بالله قطعت يدك
فأنت تقول :

{و هنا اشارة الى ان الزواج من الصغيرة لا ضير به دون وطأها فالرسول (ًص) تزوج من عائشة وهي دون التسع سنوات ولم يدخل بها حتى بلغت التاسعة !}

بينما موضوعنا عن ممارسة الدعارة مع الاطفال بأي حجة كانت تكون .(سأماشيك تجاوزاً).

فعليك أن تقول حقّاً كاملاً غير منقوص (حتى لا تذكر الحق وتطالب به باطلاً حراما)

فأكرر عليك أن تقول :

و هنا اشارة الى ان الزواج من الرضيعه لا ضير به دون التمكين منها أو وطأها فالرسول (ًص) تزوج من عائشة وهي دون التسع سنوات ولم يستمتع بها ولم يدخل بها حتى بلغت التاسعة ولم يستمتع بها قبل التاسعه – يا عدو الله –

أم أنك تُريد أن توحي للقاريء أن رسول الله كان يفعل ويفعل – كجرمكم وخستكم – بعائشه رضي الله عنها دون أن يطأها قبل أن تبلغ التاسعه؟؟؟ أم تُريد أن تُشوه سمعة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم حتى أمام الخلائق حتى لا يدخل أحد في دين الله ؟؟؟ أهذا هو ما تُريده ؟ أن تصد الناس عن دين الله - يا عدو الله

والتاسعه ليس هو السن الشرعي أيها الزنديق لفصل الطفوله عن البلوغ ، بل أن عائشه رضي الله عنها وأرضاها قد جعلها الله تبلغ في هذا السن.
وليس على أساس هذا السن حدد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم توقيت الدخول والاستمتاع بالزوجه ، بل أنه علم أنّ عائشه قد حاضت (أي أنها أنثى أصبحت قابله للزواج والاستمتاع على سنة الله وشرعه وسنة رسوله المُوحى له صلى الله عليه واله وسلم) وبعلم والطلب من وليّ أمرها وبوجود الشهود العدول والتعريف والإشهار.

فهذا هو الدليل على الحرمه وعدم الجواز لممارسة الجنس مع الاطفال. وليس العكس يا عدو الله
لماذا تُخفي القول بأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يُمارس الجنس مع عائشه قبل أن تبلغ سن التاسعه –حاشاه صلى الله عليه وآله وسلم - يا عدو الله.؟؟

اللهم اغفر لي يا الله وللمؤمنين والمؤمنات

والله إنكم أشر من على هذه الارض

ثمّ أن عائشه كانت محجوزه ومخطوبه لشاب قبل رسول الله ، فقد طلبها أبو ذلك الشاب لإبنه - قبل أن يُوحى للرسول بأن يتزوج بعائشه - ووافق أبو بكر ، وعندما ذهب أبو بكر لهم خرج من عندهم وكانت الخطبه قد إنفكت وكان ابو بكر فرحا بذلك.

فهل كان يجوز لذلك الشاب أن يفعل ويفعل مع عائشه رضي الله عنها – وحاشاها ذلك- "اللهم اغفرلي يا الله"/
ومن ثم يتزوجها رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.؟؟ هه؟

ثم يا عزيزي ، أنا نفسي ،فقد زوج أبي أختي الصغيره وهي ما زااااالت في بطن أمهاااااا... ولكن لم يُدخل عليها زوجها إلّا بعد أن حاضت وبأربع سنين أي في الخامسه عشره لأن توقيت الإحاضه عند الأنثى تختلف من واحده لأخرى.

ثمّ أنك تستدل بما يُدينك ويُجَرِّمُكَ أنت ومُشعوذك الخميني المُشعوذ_ لا .. شوفوا ويكبر الخط بّعّدْ _ فتقول أنت :

{وقال ابن بطال . يجوز تزويج الصغيرة بالكبير إجماعا ولو كانت في المهد , لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء}

أرئيت أنت تقول بالحرف وتستدل يا عدو الله وتَكشف وتُدين وبالدليل الذي تستدل أنت به _ومن حيث لا تدري _ على تغيير ومُحاربة عدو الله الخميني لشرع الله عز وجل وتقول " , لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء"


فإذا حاضت فقد صلحت للوطء (أي أنها تستطيع أن تحمل وتنجب أطفالا) فيُمكّن منها ليفعل ما يشاء دون التعدي على حدود الله بالإتيان من الدبر.

ولم يقل" فيُمكّن منها لكن بدون الوطأ " ولم يقل أيضاً " فلا يطأها حتى تصلح للوطأ" فهذا دليل على شدة التحريم وأنه ذكر الوطء لتعييرولمعرفة الزمن الذي يجوز فيه التمكيين ،فقد سبق كلمة الوطأ ب(حتى) الزمنيه فيكون وقت وزمن صلاح الزوجه للوطأ هو الزمن الذي يُمكّنْ فيه للزوج سواء أراد الوطأ أم الاستمتاع ام المُداعبه أو حتى إنْ أراد تأجيل الوطأ لمده مُعينه ،
وأنه لا يُمَكّن منها أي حتى أنه يجب أن لا يقربها اذا احتمل وجود تمكين ولا يُخلى بينهما حتى لا يُمكّن منها او غير ذلك ، حتى تصلح وتُصبح صالحه للوطء ، فإن صلُحتْ للوطء أي بلغتْ مُكّنَ له منها فيفعل ويستمتع ما يشاء حتى وإن لم يطأها إلا بعد شهر او شهرين.
-----------------------------------------------------
-----------------------------------------------------
وأنظروا إلى حُسنِ فهم هذا، ما زال عدو الله يُغير ويلعب بالكلمات ليحاول أن يُدنس ويُشوه دين الله ،وشوفو عدو الله وش يقول :

{كما ترون ورد منع الوطأ ان كانت لا تصلح للوطأ و لم يأت على ذكر الباقي! و هنا لست اعلم ان كان عندكم نص في حرمة سائر الاستمتاعات!}

يقول :
"{ورد منع الوطأ} " :

أقول أنا لك يا عدو الله ورد منع التمكين ومنع التمكين صراحة والوطأ معه من باب أولى ، ويكون الوطأ من باب أولى ،أي أن لا تتمكن أنت من مٌمارسة شهوتك الشيطانيه وتلعب وتعتدي على أعضائها لتُرضي خُبثَ وقباحتك نفسك وصدرك ومقصدك الشهوانيّْ وتجعلها أداة لعهرك ودعارتك.... وبل أنّه لا يُخلى بينكما أبدا لإمكانية حصول التمكين ..
----------------------------------------------------
---------------------------------------------------

لا ... وتقول أنت:

** فلا نص فيها و بالتالي لا تحريم والأصل عدم التحريم فيما لا نص عليه .}

تفهم في النصوص ماشاالله ؟؟ هه؟

لا ... وتقول أنت:

**و هذا أمر متوافق عليه وفق المذاهب كافة الا اذا كان لديكم نصوص!!}

يا عدو الله وتقول متوافق / تفهم انت بَعَدْ في التوافق ؟؟هه؟
وتتكلم في التوافق يعني إنك خلاص ، فمسألة النص منتهيه عندك وجزمتها انت بذكائك اللامُتناهي وفهلوتك التي تبين فيها انك انت ابو المفهوميه في التوافق والمتوافق...... (الله لا يوفقك).

فأقول لك يا حبيب إبليس ومُعاونه ،ما يلي:
نعم هناك نص وااااضح صريح وفعـل قوي متين صريح
بعد أن عقد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الزواج على عائشه رضي الله عنها وارضاها جعلها تمكث في بيت أهلها ولم يرض أن تمكث في بيته وهو أطهر من على الأرض صلوات ربي وسلامه عليه ، ومضت السنين ولم يقبل رسول الله أن تكون في بيته ، مُجرد أن تكون، أقول مُجردَ أن تكون وليس فقط أن يفعل بها ويفعل كما تدعون انتم وتُحرضون وحاشاه صلى الله عليه واله وسلم فلم يختلي بها أبدا حتى مجرد الاختلاء وهو رسول الله وهو الأقدر على منع نفسه من أي شيء إنْ كانَ جعلها تكون عنده في بيته.
وعندما بلغت عائشه سن الرشد ومرت الأيام ولم يأتي رسول الله ، استغربت ام عائشه وطلبت من ابي بكر ليكلم رسول الله في الموضوع فذهب ابو بكر وكلم رسول الله وكله خجل واستحياء حتى انه لم ينطق ولم يتكلم بل أن الرسول صلى الله عليه واله وسلم هو الذي عرف وفهم مجيء ابا بكر ، فقال له رسول الله : اوجئت من أجل عائش، فقال ابو بكر : نعم يا رسول الله. فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: أوآن الآوان؟ فقال ابو بكر نعم يا رسول الله .

فََـرَفْْـْضُ رسول الله وعدم السماح أن تكون عائشه عنده حتى تبلغ، وبل إسْتِيضَاحُهُ وسؤاله الصريح لأبو بكر "أوآن الآوان؟" أي هل بلغت؟ أي هل حاضت؟ أي لا يكون ما جئت لأجله يا ابا بكر بدون تحقق هذا الشــــــرط أو بدون أن يؤون الآوان.
أمَا إن كان يجوز غير ذلك لما سأل الرسول أبا بكر ، ولجاء بها الرسول الى بيته مباشرة وبخاصة بطلب أباها ،دون ان يعرف أو يهتم أو يكترث إنْ بلغت او حاضت ، وخاصة أنّ أبها هو الذي جاء يُريد أن يجيء بإبنته عائشه الى رسول الله .
فلم يقل له رسول "هاتها" او "هاتها بعد شهر او عشرة ايام او او "
بل قال وسأل صراحة ً"أوآن الآوان؟" أي أتحقق الشرط ؟ أي أنّ طلبُكَ مُتعلق بهذا الآوان ،أيّ أنه لا مجيء ولا خلوه ولا دخول ولا ولا ... ولا حتى مُجرد الطلب إذا لم يأن الأوان "
– يا عدو الآوان _.
-----------------------------------------------------------------------
---------------------------------------------------------------------
لأ .. وشوفو يا عباد الله عن ماذا نحن نتكلم وعن ماذا هو يتكلم ::::
والله لم أرى اللانهايه في الغباء كما أراه من هذا المتزندق "أسد الباطل جليّ"

وشوف الغباء اللامتناااااهي في الفهم ، يقول:

{و في كتبكم الكثير من الأحاديث التي تشير الى جواز الزواج من الرضيعة!}


هل أصلاً أحد جاب او جاء سيرة نكاح أو زواج الرضيعه؟؟

لا .... ويستدل بقول النووي ، وشوفوا وش يقول :

{قال النووي في روضة الطالبين 5 : 315
drawGradient(): (ولا يشترط حصول المنفعة والفائدة في الحال، بل يجوز وقف العبد والجحش الصغيرين والزمن الذي يرجى زوال زمانته. كما يجوز نكاح الرضيعة).}

طبعاً عدو الله وعدو رسوله وآل بيته - صلى الله عليهم وعلى اصحابه اجمعين - يهرب من ممارسة الدعاره والتمتع والجنس والتفخيذ والاجرام للرضيعه ومُحاربة الله ورسوله، ويقول طيب شوفوا النووي يقول يجوز نكاااااااااااااح الرضيعه.
هل عَرَفْتَ أنّك والخميني والخمانئي أنكم صفــــــرا.؟؟
بل والله إنكم بالماينس.




لا حول ولا قوة إلّا بالله


اللهم انفعنا بما علمتنا يا الله واجعلنا هداة مهتدين.

ربنا سبحانك إني ظلمت نفسي ظلماً كثيرا فإن لم تغفر لي وترحمني لأكونن من الخاسرين.

محمد الاحمدي
27 02 2010, 12:22 AM
أين أنت يا عدو الله ,
فوالله لا ولم ولن أجد أغبى وأحمق من أئمة الروافض.
والله إن الشيوعيون الذين لا دين لهم يتعجبون ويستهزؤون بالخرافات والشعوذات التي تصدر من أئمتكم الذين وضعوا وشرعو واخترعوا غير دين الله.
وبل كل الاديان جميعا حتى وصل الأمر أن بعض القنوات الأجنبيه تعمل حلقات تلفزيونيه فكاهيه وضحك وتسليه عن دينكم وأئمتكم المشوعذون الجنسيون المعصومون عالموا الغيب والغيبيات ، أولم تعلم أن كتب الخميني قد بدأت تُضارب على كُتب الفكاهة والضحك والتسليه في الأسواق بل إنها ضربت سوق هذه الكتب فعلاً.
عزيزي عليك أن تأتي وتُجيب إن كنت رجلاً بل إن كانت بك رائحه من الرجوله. يا أشباه الرجال ولا رجال.

ابو حفص الفاروق
24 03 2010, 09:31 PM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين وبعد :



***


يبدوا أن الزميل الرافضي قد ولى وسأجيب على أهم الإشكالات المتبقية التي أوردها حتى ننهي الموضوع .

زعمك أن النياحة هيباللطم وما الى هنالك فهذا غير صحيح فالنياحة هي البكاء بقوة و صوت مرتفع والشهيق نعم قد يقوم الشخص بضرب نفسه فهذا حرام أما مجرد البكاء بصوت مرتفعو ما شاكله فلا . فعندما رأى الرسول جعفر بعد مقتله شهق من البكاء و هذادليل على شدة الحزن و الأسى.

النياحة في اللغة من النوح، وهو يدل على مقابلة الشيء للشيء، والنياحة على الميت هي البكاء عليه بجزع وعويل كما في المعجم الوسيط ومعجم مقاييس اللغة .
فالنياحة يصاحبها رفع الصوت برنة والجزع وما إلى ذالك من الأمور التي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنها أما البكاء فلا يصاحبه جزع أو رفع الصوت بالندب وإفراط رفعه بالبكاء .
فالنياحة منهي عنها كما في الحديث ( ثنتان في الناس هما بهم كفر الطعن في النسب والنياحة على الميت ) .
أما مجرد البكاء بلا جزع وسخط على قدر الله فليس بمحرم بل هو مشروع كما بكى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
فهناك فرق بين النياحة والبكاء هذا في لغة العرب أما إن كنت تتحدث عن لغة أخرى فهذا شيء آخر .

زعمت اننا لا نحزن الاعلى الحسين (ع) فهذا غير صحيح و قد سبق وقلت لك اننا نقيم مجالس العزاء فيوفاة الرسول واستشهاد الامام علي و سائر الأئمة فهذا جهل منك بطبائعالأمور.و اما زعمك بأن مجالس العزاء لم تكن في زمنأئمتنا فهذا غير صحيح :قال الصادق (ع): احيوا امرنا رحم الله منأحيا أمرناو عن الأئمة انهم كانوا يحبون سماع القصائدالمكتوبة في رثاء الحسين وكانوا يحثون شيعتهم على البكاء ولا بل حتى علىالاستبكاء في حال لم يكن يبكي. و قد حثوا على الحزن على الحسين.

حزنكم على النبي صلى الله عليه وسلم وأئمتكم الآخرون ليس كحزنكم على الحسين ولا يماري في هذا رجلان .
مع المصيبة بالنبي صلى الله عليه وسلم أعظم فلماذا لا يكون مظهر حزنكم على النبي صلى الله عليه وسلم أعظم من مظهر حزنكم على الحسين إن كنتم صادقين ؟
فانا أشير إلى هذا !
فهذا دليل على أن بكاءكم وما يحدث في يوم عاشوراء على الحسين رضي الله عنه إنما هو عقاب لكم على خذلانكم إياه وغدركم به .... فتأمل .

الشريفالسلفيحسن بن فرحان المالكييُبطل استدلالاتالوهابية بصلاح يزيد ومعاوية من حديث غزو البحر:



والله إن هذا لهو العجب كونك تقول عن هذا الرجل انه سلفي !!
فهو والله ليس بسلفي والسلفية منه براء فكلامه هذا لا يقول به إلا مبتدع ضال وما قاله في حق الصحابي معاوية رضي الله عنه لا يقوله رجل مؤمن أبدا .
فقد رمى معاوية بالفسق واتهمه بقتل عبادة بن الصامت وأم حرام بنت ملحان وكل كلامه من قبيل الظن والافتراء وليس له شاهد صحيح من أقوال أهل العلم والسلف الصالح وإنما كله من قبيل التخرصات والظنون في حق رجل صحب النبي صلى الله عليه وسلم ومضى إلى سبيله .
فلو قال هذا الكلام في حق رجل مسلم من عامة الناس لكان عارا عليه ونقصا في قدره فما بالك برجل صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأول ملوك الإسلام وكتب الوحي للنبي صلى الله عليه وسلم !
لا شك أن كلامه هذا بدعة وضلال ولا يمت إلى السلف والسلفية من قريب ولا من بعيد .
فمنهج أهل السنة والجماعة واضح في الصحابة في الإمساك عما حدث بينهم وعدم الخوض في أعراضهم والترضي عليهم جميعا ونقول تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسالون عما كانوا يعملون .

ابو حفص الفاروق
22 04 2010, 11:01 PM
عقيدة اهل السنة والجماعة في الصحابة لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله .
يقول في العقيدة الواسطية :

فَصْلٌ ‏:‏ وَمِنْ أُصُولِ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ سَلاَمَةُ قُلُوبِهِمْ وَأَلْسِنَتِهِمْ
لأَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ كَمَا وَصَفَهُمُ اللهُ بِهِ فِي قَوْلــــِهِ تَعَالَى‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ‏} (javascript:openquran(58,10,10))‏ ‏[‏الحشر‏:‏ 10‏]‏، وَطَاعَةَ النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فِي قَوْلِهِ‏:‏ ‏(‏لاَ تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهُ لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلا نَصِيفَهُ‏)‏‏.‏ وَيَقْبَلُونَ مَا جَاءَ بِهِ الْكِتَابُ وَالسَّنَّةُ وَالإِجْمَاعُ مِنْ فَضَائِلِهِمْ وَمَرَاتِبِهِمْ‏.‏
وَيُفَضِّلُونَ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ ـ وَهُوَ صُلْحُ الْحُدَيْبِيَةِ ـ وَقَاتَلَ عَلَى مَنْ أَنْفَقَ مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلَ‏.‏ وَيُقَدِّمُونَ الْمُهَاجِرِينَ عَلَى الأَنْصَارِ‏.‏ وَيُؤْمِنُونَ بِأَنَّ اللهَ قَالَ لأَهْلِ بَدْرٍ ـ وَكَانُوا ثَلاثَ مِائَةٍ وَبِضْعَةَ عَشَر ـ‏:‏ ‏(‏اعْمَلُوا مَا شِئْتُم‏.‏ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكُمْ‏)‏‏.‏ وَبِأَنَّهُ لاَ يَدْخُلُ النَّارَ أَحَدٌ بَايَعَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ؛ كَمَا أَخْبَرَ بِهِ النَّبِيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بَلْ لَقَدْ رَضَيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ، وَكَانُوا أَكْثَرَ مِنْ أَلْفٍ وَأَرْبَعِ ماِئَة ‏.‏ وَيَشْهَدُونَ بِالْجَنَّةِ لِمَنْ شَـــهِدَ لَهُ رَسُولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ كَالْعَشَرَةِ، وَثَابِتِ بْنِ قِيْسِ بنِ شَمَّاسٍ، وَغَيْرِهِم مِّنَ الصَّحَابَةِ‏.‏
وَيُقِرُّونَ بِمَا تَوَاتَرَ بِهِ النَّقْلُ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ وَغَيْرِهِ مِنْ أَنَّ خَيْرَ هَذِهِ الأُمَّةِ بَعْدَ نَبِيِّهـَا ‏:‏ أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرُ‏.‏ وَيُثَلِّثُونَ بِعُثْمَانَ، وَيُرَبِّعُونَ بِعَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ؛ كَمَا دَلَّتْ عَلَيْهِ الآثَارُ، وَكَمَا أَجْمَعَ الصَّحَابَةُ عَلَى تَقْدِيمِ عُثْمَانُ فِي الْبَيْعَةِ‏.‏ مَعَ أَنَّ بَعْضَ أَهْلِ السُّنَّةِ كَانُوا قَدِ اخْتَلَفُوا فِي عُثْمَانَ وَعَلِيٍّ ـ رَضَيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ بَعْدَ اتِّفَاقِهِمْ عَلَى تَقْدِيمِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ ـ أَيُّهُمَا أَفْضَلُ‏؟‏ فَقَدَّمَ قَوْمٌ عُثْمَانَ‏:‏ وَسَكَتُوا، أَوْ رَبَّعُوا بِعَلِيٍّ، وَقَدَّم قَوْمٌ عَلِيًّا، وَقَوْمٌ تَوَقَّفُوا‏.‏ لَكِنِ اسْتَقَرَّ أَمْرُ أَهْلِ السُّنَّةِ عَلَى تَقْدِيمِ عُثْمَانَ، ثُمَّ عَلِيٍّ‏.‏ وَإِنْ كَانَتْ هَذِه الْمَسْأَلَةُ ـ مَسْأَلَةُ عُثْمَانَ وَعَلِيٍّ ـ لَيْسَتْ مِنَ الأُصُولِ الَّتِي يُضَلَّلُ الْمُخَالِفُ فِيهَا عِنْدَ جُمْهُورِ أَهْلِ السُّنَّةِ‏.‏ لَكِنِ الَّتِي يُضَلَّلُ فِيهَا‏:‏ مَسْأَلَةُ الْخِلاَفَةِ، وَذَلِكَ أَنَّهُمْ يُؤْمِنُونَ أَنَّ الْخَلِيفَةَ بَعْدَ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏:‏ أَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، ثُمَّ عُثْمَانُ، ثُمَّ عَلِيٌّ‏.‏ وَمَنْ طَعَنَ فِي خِلاَفَةِ أَحَدٍ مِنْ هَؤُلاءِ؛ فَهُوَ أَضَلُّ مِنْ حِمَارِ أَهْلِهِ‏.‏
وَيُحِبُّونَ أَهْلَ بَيْتِ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَيَتَوَلَّوْنَهُمْ، وَيَحْفَظُونَ فِيهِمْ وَصِيَّةِ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏:‏ حَيْثُ قَالَ يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ‏:‏ ‏(‏أُذَكِّرُكُمُ اللهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي‏)‏‏.‏ وَقَالَ أَيْضًا لِلْعَبَّاسِ عَمِّه ـ وَقَدِ اشْتَكَى إِلَيْهِ أَنَّ بَعْضَ قُرَيْشٍ يَجْفُو بَنِي هَاشِمٍ ـ فَقَالَ‏:‏ ‏(‏وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ؛ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحِبُّوكُمْ؛ للهِ وَلِقَرَابَتِي‏)‏‏.‏ وَقَالَ‏:‏ ‏(‏إِنَّ اللهَ اصْطَفَى بَنِي إِسْمَاعِيلَ، وَاصْطَفَى مِنْ بَنِي إسْمَاعِيلَ كِنَانَةَ، وَاصْطَفَى مِنْ كِنَانَةَ قُرَيْشًا، وَاصْطَفَى مِنْ قُرَيْشٍ بَنِي هَاشِمٍ، وَاصْطَفَانِي مِنْ بَنِي هَاشِمٍ‏)‏‏.‏
وَيَتَوَلَّوْنَ أَزْوَاجَ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ، وَيُؤْمِنُونَ بَأَنَّهُنَّ أَزْوَاجُهُ فِي الآخِرَةِ‏:‏ خُصُوصًا خَدِيجَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أُمَّ أَكْثَرِ أَوْلاَدِهِ، وَأَوَّلَ مَنْ آمَنَ بِهِ وَعَاَضَدَهُ عَلَى أَمْرِه، وَكَانَ لَهَا مِنْهُ الْمَنْزِلَةُ الْعَالِيَةُ‏.‏ وَالصِّدِّيقَةَ بِنْتَ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، الَّتِي قَالَ فِيهَا النَّبِيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏:‏ ‏(‏فَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ‏)‏‏.‏
وَيَتَبَرَّؤُونَ مِنْ طَرِيقَةِ الرَّوَافِضِ الَّذِينَ يُبْغِضُونَ الصَّحَابَةَ وَيَسُبُّونَهُمْ‏.‏ وَطَرِيقَةِ النَّوَاصِبِ الَّذِينَ يُؤْذُونَ أَهْلَ الْبَيْتِ بِقَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ‏.‏ وَيُمْسِكُونَ عَمَّا شَجَرَ بَيْنَ الصَّحَابَةِ، وَيَقُولُونَ‏:‏ إِنَّ هَذِهِ الآثَارَ الْمَرْوِيَّةَ فِي مَسَاوِيهِمْ مِنْهَا مَا هُوَ كَذِبٌ، وَمَنْهَا مَا قَدْ زِيدَ فِيهِ وَنُقِصَ وَغُيِّرَ عَنْ وَجْهِهِ، وَالصَّحِيحُ مِنْهُ هُمْ فِيهِ مَعْذُورُونَ‏:‏ إِمَّا مُجْتَهِدُونَ مُصِيبُونَ، وَإِمَّا مُجْتَهِدُونَ مُخْطِئُونَ‏.‏ وَهُم مَّعَ ذَلِكَ لاَ يَعْتَقِدُونَ أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنَ الصَّحَابَةِ مَعْصُومٌ عَنْ كَبَائِرِ الإِثْمِ وَصَغَائِرِهِ؛ بَلْ يَجُوزُ عَلَيْهِمُ الذُّنُوبُ فِي الْجُمْلَةِ‏.‏ وَلَهُم مِّنَ السَّوَابِقِ وَالْفَضَائِلِ مَا يُوجِبُ مَغْفِرَةَ مَا يَصْدُرُ مِنْهُمْ ـ إِنْ صَدَرَ ـ حَتَّى إنَّهُمْ يُغْفَرُ لَهُم مِّنَ السَّيِّئَاتِ مَا لاَ يُغْفَرُ لِمَنْ بَعْدَهُمْ؛ لأَنَّ لَهُم مِّنَ الْحَسَنَاتِ الَّتِي تَمْحُو السَّيِّئَاتِ مَا لَيْسَ لِمَنْ بَعْدَهُمْ‏.‏ وَقَدْ ثَبَتَ بِقَوْلِ رَسُولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أَنَّهُمْ خَيْرُ الْقُرُونِ، وَأَنَّ الْمُدَّ مِنْ أَحَدِهِمْ إذَا تَصَدََّقَ بِهِ كَانَ أَفْضَلَ مِنْ جَبَلِ أُحُدٍ ذَهَبًا مِمَّن بَعْدَهُمْ‏.‏ ثُمَّ إِذَا كَانَ قَدْ صَدَرَ مِنْ أَحَدِهِمْ ذَنْبٌ؛ فَيَكُونُ قَدْ تَابَ مِنْهُ، أَوْ أَتَى بَحَسَنَاتٍ تَمْحُوهُ، أَو غُفِرَ لَهُ؛ بِفَضْلِ سَابِقَتِهِ، أَوْ بِشَفَاعَةِ مُحَمَّدٍ ـ صلى الله عليه وسلم ـ الَّذِي هُمْ أَحَقُّ النَّاسِ بِشَفَاعَتِهِ، أَوْ ابْتُلِيَ بِبَلاَءٍ فِي الدُّنْيَا كُفِّرَ بِهِ عَنْهُ‏.‏ فَإِذَا كَانَ هَذَا فِي الذُّنُوبِ الْمُحَقَّقَةِ؛ فَكَيْفَ الأُمُورُ الَّتِي كَانُوا فِيهَا مُجْتَهِدِينَ‏:‏ إنْ أَصَابُوا؛ فَلَهُمْ أَجْرَانِ، وَإِنْ أَخْطَؤُوا؛ فَلَهُمْ أَجْرٌ وَاحِدٌ، وَالْخَطَأُ مغْفُورٌ‏.‏ ثُمَّ إِنَّ الْقَدْرَ الَّذِي يُنْكَرُ مِنْ فِعْلِ بَعْضِهِمْ قَلِيلٌ نَزْرٌ مَغْفُورٌ فِي جَنْبِ فَضَائِلِ الْقَوْمِ وَمَحَاسِنِهِمْ؛ مِنَ الإِيمَانِ بِاللهِ، وَرَسُولِهِ، وَالْجِهَادِ فِي سَبِيلِهِ، وَالْهِجْرَةِ، وَالنُّصْرَةِ، وَالْعِلْمِ النَّافِعِ، وَالْعَمَلِ الصَّالِحِ‏.‏ وَمَن نَّظَرَ فِي سِيرَةِ الْقَوْمِ بِعِلْمٍ وَبَصِيرَةٍ، وَمَا مَنَّ اللهُ عَلَيْهِم بِهِ مِنَ الْفَضَائِلِ؛ عَلِمَ يَقِينًا أَنَّهُمْ خِيْرُ الْخَلْقِ بَعْدَ الأَنْبِيَاءِ؛ لاَ كَانَ وَلا يَكُونُ مِثْلُهُمْ، وَأَنَّهُمُ الصَّفْوَةُ مِنْ قُرُونِ هَذِهِ الأُمَّةِ الَّتِي هِيَ خَيْرُ الأُمَمِ وَأَكْرَمُهَا عَلَى اللهِ‏.‏