إعلان نصى هنا إعلان نصى هنا استضافة مواقع عربية إعلان نصى هنا إعلان نصى هنا إعلان نصى هنا
           
2018-04-14 10:07
صحفيون مصريون يمثلون للتحقيق الخميس المقبل حول تغطية انتخابات الرئاسة
صحفيون مصريون يمثلون للتحقيق الخميس المقبل حول تغطية انتخابات الرئاسة


استدعت نيابة أمن الدولة العليا في مصر رئيس تحرير جريدة المصري اليوم السابق، وثمانية من صحفيي الجريدة في المحافظات، للتحقيق في تغطية الانتخابات الرئاسية المصرية، التي جرت في مارس/آذار الماضي.

وأكد المحامي سيد أبوزيد، الممثل القانوني لنقابة الصحفيين المصرية، أن النقابة تلقت إخطارا بالفاكس من نيابة أمن الدولة العليا، تطلب فيه مثول ثمانية صحفيين بجريدة المصري اليوم، إضافة إلى رئيس تحريرها المستقيل، محمد السيد صالح، للتحقيق.

إلا أن صالح ذكر لـ بي بي سي أنه شخصيا لم يتلق أية إخطارات من نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق، لكن لديه معلومات أن عددا من الصحفيين المتهمين معه في نفس القضية تلقوا استدعاءات من النيابة تطلب مثولهم للتحقيق يوم الخميس المقبل.

وأضاف أنه سيخاطب نقابة الصحفيين المصرية "لمعرفة ما إن كانت قد تلقت أية طلبات تطلب مثوله للتحقيق من عدمه"، باعتبارها الجهة المخولة لذلك كونه أحد أعضاءها.

وقال أبوزيد لـ بي بي سي إن الصحفيين وإن لم يشاركوا في كتابة "الخبر الأزمة" إلا أنهم "نشروا أخبارا على لسان مسؤولي الدولة في محافظات مختلفة، اعتبرها المحامي سمير صبري [أحد مقدمي البلاغات] بثا للإشاعات."

وطلبت النقابة من الصحفيين إثبات صحة ما نشروه لتقديمه للنيابة أثناء التحقيق.

وكان من المفترض أن يبدأ التحقيق أمس، 12 أبريل/نيسان، إلا أنه تأجل إلى 19 أبريل/نيسان المقبل، بناء على طلب النقابة لحين اتخاذ إجراءاتها للاجتماع مع الصحفيين المدعي عليهم، ومعرفة ردرودهم على الاتهامات الموجهة إليهم.

وتحقق النيابة في ثلاثة بلاغات مقدمة ضد الصحفيين التسعة، تقدمت بأحدها الهيئة الوطنية للانتخابات، بينما تقدم اثنان من المحامين بالبلاغان الآخران. والاتهامات الموجهة للصحفيين هي بث إشاعات ونشر أخبار كاذبة، والإساءة للعملية الانتخابية.

وترجع القضية إلى يوم 29 مارس/آذار الماضي، إذ نشرت صحيفة المصري اليوم على صفحتها الأولى عنوانا رئيسيا يقول "الدولة تحشد الناخبين في آخر أيام الانتخابات... الهيئة الوطنية للانتخابات تلوّح بالغرامة.. ومسؤولون يعِدون بمكافآت مالية.. وهدايا أمام اللجان".

وكان المجلس الأعلى للإعلام قد وقّع غرامة مالية على الصحيفة إثر هذا العنوان، قدرها 150 ألف جنيه، وقرر إحالة رئيس تحريرها وصحفية إلى نقابة الصحفيين للتحقيق معهما. كما ألزم الصحيفة بنشر اعتذار للهيئة الوطنية للانتخابات بالمكان نفسه، وهو ما نشرته الصحيفة بعد ذلك بيومين.

ثم قرر مجلس إدارة الصحيفة إقالة رئيس التحرير، محمد السيد صالح، مع استمراره ككاتب للرأي في الصحيفة، واحتفاظه براتبه الحالي.


 



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google




قريبا

         
                     
      تفسير الرؤيا و الأحلام افضل جهاز ليزر منزلي - جميلة محامي