إعلان نصى هنا إعلان نصى هنا إعلان نصى هنا معلومات طبيه إعلان نصى هنا إعلان نصى هنا
           
2017-11-14 10:29
ترامب الابن ينشر مراسلاته مع ويكيليكس
ترامب الابن ينشر مراسلاته مع ويكيليكس


نشر نجل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراسلاته مع موقع ويكيليكس على تويتر، بعد أن كشفت مجلة أمريكية عن اتصالات بين الطرفين قبل انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة بفترة وجيزة.
وذكرت مجلة "أتلانتيك" أن موقع ويكيليكس قد طلب من ترامب الابن التعاون وتقديم معلومات.
وكان الموقع قد سرب رسائل البريد الإلكتروني لحملة المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية آنذاك هيلاري كلينتون.
وسلم محامو ترامب الابن رسائل تويتر المباشرة إلى محققي الكونغرس.
والتحقيق الذي يجريه الكونغرس واحد من عدة تحقيقات تنظر في مزاعم بتدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية.
ويكيليكس: المخابرات الأمريكية تستخدم أجهزة التلفاز الذكية للتجسس
قتلت لأنها كشفت المتورطين في فضيحة "أوراق بنما" في بلادها
وتظهر المراسلات، التي كانت من جانب واحد إلى حد كبير، أن الابن الأكبر للرئيس الأمريكي قد رد بضع مرات فقط على سلسلة من الطلبات من جانب ويكيليكس.
وفي سلسلة من التغريدات ليلة الاثنين، قلل ترامب الابن من اتصاله بويكيليكس، مشيرا إلى "ردوده الضخمة الثلاثة" التي قال إن إحدى لجان الكونغرس "اختارت تسريبها بشكل انتقائي، إنه أمر مثير للسخرية!".

وتظهر المراسلات أن موقع ويكيليكس قد اتصل بترامب الابن للمرة الأولى على ما يبدو في 20 سبتمبر/أيلول 2016، يسأله عما إذا كان يعرف أصل موقع الكتروني يهاجم ترامب.
ورد في اليوم التالي قائلا: "بشكل غير رسمي، لا أعرف ما هو، ولكن سأسأل عنه. شكرا".
وتزعم مجلة "أتلانتيك" أن ترامب الابن بعث آنذاك برسائل بالبريد الإلكتروني إلى مسؤولين بارزين، من بينهم ستيف بانون وكيليان كونواي وصهر ترامب جاريد كوشنر ليقول لهم إن ويكيليكس قد اتصل به.
وتشير المراسلات، التي حدثت بين سبتمبر/أيلول 2016 ويوليو/تموز من هذا العام، إلى أن ويكيليكس حثت والده على نشر الملفات التي سربها الموقع بشأن كلينتون، وطلب منه تقديم إقراراته الضريبية إلى ويكيليكس ونصحه بالطعن على نتيجة الانتخابات الأمريكية في حال خسارته.
وتشير مجلة "أتلانتيك" إلى أنه في حين لم يرد ترامب الابن على الرسائل في وقت لاحق، فإن توقيت إرسال التغريدات يظهر أمثلة على أنه هو ووالده قد "تصرفا بناء على طلبات" الموقع عن طريق ذكر أو نشر القصص التي ينشرها ويكيليكس بعد ذلك بوقت قصير.

وقد انتقد مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانغ" ما نشرته مجلة "أتلانتيك".
واتهمها بأنها اختارت رسائل "جرى تحريرها" ولم تنشر السياق الكامل للمحادثات.
وقال أسانغ أيضا إن الرسائل كانت جزءا من الجهود الترويجية للموقع. ونشر أسانغ تغريدة على موقع تويتر قال فيها: "يمكن أن يكون ويكيليكس فعالا للغاية في إقناع شخصيات رفيعة المستوى حتى بأن من مصلحتهم تعزيز الروابط مع منشوراتها".
وقال محام دونالد ترامب الابن، آلان فوتيرفاس، للمجلة: "على مدى الأشهر القليلة الماضية، عملنا بشكل متعاون مع كل لجنة من اللجان، وقدمنا لها طوعا آلاف الوثائق استجابة لطلباتها".
وأضاف: "بغض النظر عن من سرب تلك الوثائق أو السبب وراء تسريب الوثائق، التي قُدمت إلى الكونغرس بموجب وعود بالحفاظ على السرية، يمكن أن نقول بثقة إنه ليس لدينا أية مخاوف بشأن هذه الوثائق، وقد أجيب على أية أسئلة أثيرت بشأنها بسهولة في المحفل المناسب".


 



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google




قريبا

       
    ونش انقاذ سيارات عقارات تركيا معلومات طبيه عروض بنده كاميرات مراقبة انشاء ايميل تتبع مركبات