2013-02-21 11:57
المعارضة: الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من أي اتفاق
المعارضة: الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من أي اتفاق


أظهرت مسودة بيان يصدر عن اجتماع للمعارضة السورية أن الائتلاف الوطني السوري المعارض مستعد للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق سلام برعاية أمريكية وروسية ينهي الصراع الدائر في سوريا على ألا يكون الرئيس بشار الأسد طرفا في أي تسوية.
ويأتي اجتماع الائتلاف السوري المعارض الذي يضم 70 عضوا ويحظى بدعم تركيا ودول عربية وغربية قبل محادثات يجريها وزير الخارجية السوري وليد المعلم في موسكو أحد آخر الحلفاء الأجانب للأسد في الوقت الذي يستأنف فيه المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي جهوده للتوصل إلى اتفاق.
ويأتي اجتماع المعارضة في القاهرة في نفس اليوم الذي انفجرت فيه سيارة ملغومة وسط دمشق مما أودى بحياة عدة أشخاص وأدى الى احتراق بعض السيارات في الطريق رئيسي مزدحم قرب السفارة الروسية ومقر حزب البعث الحاكم.وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن الانفجار أودى بحياة 31 شخصا على الأقل في العاصمة التي كانت بعيدة نسبيا عن الصراع المستمر منذ نحو عامين والذي أسفر عن مقتل 70 ألفا.
وجاء في الوثيقة أن الاسد وقادة الجيش والأمن مسؤولون عن القرارات التي دفعت البلاد إلى ما هي فيه الآن وهم خارج أي عملية سياسية وليسوا جزءا من أي تسوية سياسية في سوريا.
وطالبت الوثيقة بضرورة محاسبتهم عن الجرائم التي ارتكبوها.




خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google




قريبا

جروح - - - -