2012-02-03 06:29
واشنطن تبحث خروج الأسد إلى المنفى
واشنطن تبحث خروج الأسد إلى المنفى


واشنطن- رويترز- قال مسؤولون غربيون إن الولايات المتحدة وحكومات أوروبية ودولا عربية بدأوا بحث فكرة خروج الرئيس السوري بشار الأسد الى المنفى، رغم التشكك في استعداده لدراسة هذا العرض.
وقال أحد المسؤولين أمس إنه على الرغم من أن المحادثات لم تتقدم كثيرا، ولا يوجد شعور بأن سقوط الأسد وشيك، عرضت ثلاث دول استضافته كوسيلة لإنهاء الأزمة السورية الدامية المستمرة منذ أكثر من عشرة أشهر.
وقال مصدر إنه لم تبد أي دولة أوروبية استعدادها لتوفير ملاذ للأسد، لكن مسؤولا قال إن الإمارات قد تكون من بين الدول المتقبلة للفكرة.
وظهر الحديث عن فكرة المنفى بعد تعاظم الضغوط الدولية على الرئيس السوري والمواجهة الدبلوماسية الجارية في الأمم المتحدة بشأن قرار لجامعة الدول العربية يطالبه بنقل سلطاته. ورد الأسد على ذلك بتصعيد هجومه على معاقل المعارضة، ما أوقع مئات القتلى خلال الأيام الماضية.

ضغط نفسي؟!
ورغم تأكيد البيت الأبيض طوال أسابيع أن «أيام الأسد معدودة»، لم يتضح ما إذا كان هذا الحديث عن المنفى هو محاولة لإقناع الرئيس السوري وعائلته بانتهاز فرصة الخروج الآمن بدلا من أن يغامر بالتعرض لمصير الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الذي لاحقته قوات المعارضة وقتلته العام الماضي.
لكن مع إظهار الأسد سيطرته على أجهزة الأمن القوية، ومع تشرذم المعارضة السورية على الصعيد العسكري، يمكن أن يكون هذا من قبيل تصعيد الضغط النفسي وإحداث انقسامات داخل دائرة الأسد المقربة.
وقال المسؤولون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، إنه لا الولايات المتحدة ولا الاتحاد الأوروبي قادا الفكرة التي طرحتها دول عربية كوسيلة لإنهاء العنف في سوريا.
وقال مسؤول رفيع في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما «فهمنا أن بعض الدول عرضت استضافته إذا اختار مغادرة سوريا»، ولم يحدد أسماء هذه الدول.
وقبل أن يكون هذا ممكننا، يجب أولا حسم قضية إعطاء الأسد نوعا من الحصانة، وهو شيء سترفضه المعارضة السورية والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان.
وقال المسؤول الأميركي الكبير «هناك قضايا مهمة متعلقة بالمسؤولية عن الانتهاكات المروعة التي ارتكبت بحق الشعب السوري»، مضيفا «في نهاية المطاف سيناقش الشعب السوري هذه القضايا بالتنسيق مع شركاء إقليميين ودوليين. هذا متعلق بما يحتاجه السوريون لإنهاء هذه الأزمة وبدء عملية إعادة بناء بلادهم».
وعلى الرغم من أن المسؤولين الأميركيين يرون أن فكرة المنفى تستحق الدراسة، عبر مسؤول أوروبي عن تشككه في نجاح الفكرة، قائلا إن الأسد لم يبد أي مؤشرات على إمكانية قبوله فكرة الخروج الآمن.
وقال بروس ريدل، المحلل السابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية، إن الدول العربية تحاول فيما يبدو التوصل الى حل في سوريا على غرار ما حدث في اليمن، حيث عمل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بموجب خطة خليجية وسلم سلطاته لنائبه الذي يرأس حكومة وحدة وطنية تعد لإجراء انتخابات رئاسية في 21 فبراير الجاري.
وفي الأمم المتحدة، أعلنت روسيا الأربعاء أنها ستستخدم الفيتو ضد أي قرار بشأن سوريا ترى أنه غير مقبول، بعد أن طالبت باتخاذ أي إجراء يكون من شأنه استبعاد التدخل العسكري، فيما حثت دول عربية وغربية مجلس الأمن على اتخاذ إجراء سريع بشأن قرار يدعو الأسد إلى تسليم سلطاته إلى نائبه بهدف وقف نزيف الدم.


 



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تعليقات حول الموضوع
26 - ناتال
2012-02-18 12:45
أعتقد ان المكان الصحيح الذي يستطيع ان يتحمل رائحته النتنة هو الجحـــــــــــيم،ان يلحق بأشباهه في الظلم والطغيان، فرعون وهامان والنمروذ وأبي جهل والقذافي والعماري وابومدين والى أخره...




قريبا

. الابل حراج الابل الهجن شركة رش مبيدات بالرياض